Les tentacules de l’Iran au Moyen-Orient – الأذرع الإيرانية في الشرق الأوسط


 

Les-tantacules-des-milices-iraniennes-au-Moyen-Orient

Les tentacules de l’Iran implantés au Moyen-Orient

A travers ses milices armées implantées dans plusieurs pays arabes,
l’Iran déchire le tissu social au Moyen-Orient
Tels que le Hezbollah au Liban
les Hachd Chaabi en Irak
les diverses milices en Syrie
Et les milices Houthies au Yémen

Advertisements

OUT OF SYRIA…


 

 

 

OUT OF SYRIA…

Une voie ferrée reliant le port de Khomeini à Lattakia. Le régime syrien accepte


Chemin-de-fer-Iran2

Une voie ferrée reliant le port de Khomeini à Lattakia. Le régime syrien accepte

Enab Baladi – 03/07/2019

L’Iran a annoncé qu’un projet majeur est en cours pour relier le port de Khomeiny situé du côté iranien des eaux du Golfe, au port de Lattaquié situé en mer Méditerranée.

Lors d’une réunion à Téhéran, le mardi 2 juillet, avec les directeurs des compagnies ferroviaires syrienne et irakienne, le directeur de la compagnie ferroviaire iranienne Saïd Rasooli a déclaré que les premières étapes du projet débuteraient trois mois plus tard.

Rasooli a indiqué que le projet commencerait par relier les villes iraniennes de Shalamja et Bosra à une opération longue de 32 km et à un financement iranien, complétée par Shalmja avec les ports de l’Imam Khomeiny et de Bosrah et le port de Lattaquié.

Pour sa part, le directeur de la Compagnie des chemins de fer syriens, Najib Al-Faris, a qualifié le projet de très grand projet et contribuera à renforcer les relations commerciales entre les trois pays, selon l’agence de presse officielle SANA.

Des responsables iraniens ont fait des déclarations antérieures sur la tentative de Téhéran d’ouvrir un corridor terrestre menant à la mer Méditerranée en Syrie via l’Irak, ce qui apporterait de nombreux avantages à Téhéran à tous les niveaux.

Le passage routier est le « la plus grosse récompense », comme le décrit l’Associated Press, qui garantit à l’Iran une voie d’approvisionnement pour le transfert des armes iraniennes à son allié au Liban, .

Pour sa part, le sous-ministre des Routes et de la Construction des villes iraniennes, Shahram Adam Nejad, a approuvé l’accord de l’Iran, de l’Irak et de la Syrie pour la création d’un corridor de transport à facettes multiples entre les pays.

Adam Nejad a déclaré à Tasnim qu’une nouvelle étape serait franchie dans le commerce entre les trois pays, soulignant que les organismes concernés dans les pays coordonnaient la facilitation des transports et des transports et soutenaient la présence du secteur privé.

ربط ميناء الخميني باللاذقية بسكة حديدية.. النظام السوري يوافق

عنب بلدي – 03/07/2019

أعلنت إيران أن مشروعًا كبيرًا يجري العمل عليه يربط ميناء الخميني الواقع على الجانب الإيراني من مياه الخليج بميناء اللاذقية على البحر الأبيض المتوسط.

وخلال اجتماع في طهران، أمس الثلاثاء 2 من تموز، مع مديري كل من شركتي خطوط السكك الحديدة السورية والعراقية، قال مدير شركة خطوط السكك الحديد الإيرانية، سعيد رسولي إن المراحل الأولى للمشروع ستبدأ بعد ثلاثة أشهر.

وأكد رسولي أن المشروع سيبدأ بربط مدينتي شلمجة الإيرانية والبصرة العراقية بطول 32 كيلومترًا بتنفيذ وتمويل من إيران، على أن يكتمل ربط شلمجة بميناء الإمام الخميني وربط البصرة بميناء اللاذقية.

من جهته، وصف مدير الشركة السورية لخطوط سكك الحديد، نجيب الفارس، المشروع بالكبير جدًا، وسيسهم في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدان الثلاثة، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وصدرت تصريحات سابقة من مسؤولين إيرانيين حول سعي طهران إلى فتح ممر بري يصل إلى البحر المتوسط في سوريا عبر العراق، ما سيحقق مكاسب عديدة تجنيها طهران من الطريق على جميع الأصعدة.

ويعتبر الممر البري “الجائزة الأكبر”، كما وصفته وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، إذ يضمن لإيران طريق إمداد لنقل الأسلحة الإيرانية إلى حليفها في لبنان (حزب الله)، كما سيسهل حركة الميليشيات التي تدعمها، إضافة إلى كونه طريقًا تجاريًا بديلًا عن مياه الخليج.

من جهته، أعلن مساعد وزير الطرق وبناء المدن الإيراني، شهرام آدم نجاد، موافقة إيران والعراق وسوريا على إنشاء ممر للنقل متعدد الأوجه بين الدول.

وقال آدم نجاد لوكالة “تسنيم” الإيرانية إن مرحلة جديدة ستشهد ازدهار التجارة بين الدول الثلاث، مؤكدًا أن الأجهزة المعنية في الدول تنسق تسهيل النقل والشحن ودعم حضور القطاعات الخاصة.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أوعز بمد سكة حديد من منفذ شلمجه الحدودي إلى مدينة البصرة في العراق، في تشرين الثاني العام الماضي.

وأكد مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية، مازیار یزداني، أنه بإنشاء المشروع الإيراني- العراقي، سيكتمل الخط السككي من إيران إلى ميناء اللاذقية على البحر المتوسط في سوريا.

Maher al-Assad est en colère !… ماهر الأسد غاضب !


syrie-conflit-entre--la-4e-et-5e-divisions

Maher al-Assad est en colère!

Salim al-Nahhas – Jeudi 04/07/2019

Le chef de la « Quatrième division », le major général Maher al-Assad, frère du président Bachar al-Assad, a récemment exprimé son mécontentement, de ce qu’il considère comme une tentative de le réduire, selon des sources privées de notre journal.

Le général al-Assad, l’un des personnages les plus puissants actuellement de Syrie, a récemment exprimé sa colère face aux poursuites engagées contre son chef d’état-major, le général Ghassan Bilal, et l’homme d’affaires Naïm Jarrah.

Bilal est le bras droit d’al-Assad, responsable du Bureau de la sécurité de la « Quatrième division », l’un des plus importants « entrepreneurs » pour assurer la rentabilité des opérations liées à la guerre, telles que le déblayage, le tri, le recyclage et la vente des gravats, la sécurisation des lignes de transport et le contrôle des lignes de trafic de drogue.

Après l’avoir gelé et réduit ses pouvoirs, la partie russe, par l’intermédiaire du « Bureau de la sécurité présidentielle républicaine », a ouvert une enquête sur le général Bilal, dans les dossiers de fabrication et de trafic de drogue, qui semblerait faire partie de l’administration du conflit russo-iranien. La « Quatrième division » est généralement plus encline à la partie iranienne et est responsable des crimes de nettoyage sectaire perpétrés contre l’opposition à travers la Syrie, et comprend des groupes sectaires chiites combattants.

Cela ne s’est pas arrêté là, car l’homme d’affaires Naïm al-Jarrah, l’un des intermédiaires financiers d’al-Assad, a subi des pressions de la part de la « sécurité du palais présidentiel » poussée par les Russes . Le dossier du général Bilal est lié à celui de l’homme d’affaires Naïm al-Jarrah par l’intermédiaire d’une usine de fabrication de drogue située dans la région de Muhammadiyah, à la périphérie de la Ghouta orientale. Les enquêtes russes ont prouvé l’implication du « Bureau de  sécurité de la Quatrième division », dans le transfert de matières premières pour la fabrication de drogues au laboratoire appartenant à al-Jarrah, via l’aéroport international de Damas.

Le Major général Maher al-Assad, selon nos sources, aurait demandé le retrait de toutes les forces de la « Quatrième division », qui avait été envoyée dans les campagnes de Hama, pour remplacer le « Cinquième division » et les « Forces du Nemer/tigre » après que leurs batailles eurent échoué contre l’opposition. Al-Assad a également retiré son autorisation préalable le soutient de la « Quatrième division » aux forces du régime dans ces combats, ce qui explique la grande confusion éprouvée par les forces du régime sur ces fronts.

Toutes nos sources, ont indiqué que le major général al-Assad avait émis des instructions claires et publiques et informé la présidence syrienne que toutes ses institutions financières s’abstiendraient de soutenir la livre syrienne. Cela semble être l’une des raisons cachées de l’effondrement récent de la valeur de la livre syrienne, qui s’élevait à 600 livres syriennes contre un dollar.

Le général major Al-Assad a ordonné aux entités « économiques » sous son commandement, des sociétés de change, des sociétés de transfert d’argent, des sociétés d’importation et d’exportation, du fer et des télécommunications, de ne pas déposer de dollars dans les banques syriennes, en particulier dans la banque centrale.

« En tant que responsable économique en Syrie avant d’être militaire, les devises étrangères ne seront pas autorisées à être pompées ou recyclées sur le marché au cours de cette période. Il y aura donc une demande de monnaie forte et la livre syrienne connaîtra une détérioration significative », a déclaré al-Assad » selon nos sources.

La source a souligné que Maher al-Assad avait précédemment soutenu la banque centrale et les banques privées en déposant d’énormes sommes en dollars et en les recyclant. La banque centrale vendait le dollar notamment à un prix inférieur au marché, comme forme de « soutien de la livre », et était intervenue plus d’une fois pour enrayer le déclin de la livre syrienne, avec des millions de dollars mis sur le marché, sans aucune déclaration officielle de leurs provenance.

Il semblerait que Maher al-Assad ait estimé que la pression exercée par ses collaborateurs économiques et sécuritaires constituait une réduction personnelle, c’est pourquoi il a décidé de réagir directement, à sa manière, de geler certaines de ses activités économiques qui étaient en faveur du régime et de mettre un terme à la coopération militaire sur le front de Hama.

La ferme syrienne, qui est dominée par des forces externes et internes, est devenue un terrain de règlement des comptes et une adresse postale pour les messages échangés entre différents acteurs. Il ne semble pas que les Russes cherches l’excitation de Maher al-Assad, plus que cela, il est prêt à détruire le temple sur les têtes de ses habitants.

 

يبدي مؤخراً قائد “الفرقة الرابعة” اللواء ماهر الأسد، شقيق الرئيس بشار الأسد، انزعاجاً واضحاً، مما يعتبره محاولات لتحجيمه، بحسب مصادر “المدن” الخاصة.

وأشارت المصادر إلى أن اللواء الأسد، أحد أقوى الشخصيات حالياً في سوريا، أبدى غضبه في الفترة الأخيرة، مما يحدث بخصوص ملاحقة مدير مكتبه العميد غسان بلال، ورجل الأعمال نعيم الجراح.

وبلال، هو اليد اليمنى للأسد، والمسؤول عن “مكتب أمن الفرقة الرابعة”، أحد أبرز “المتعاقدين” لتنفيذ الأعمال الربحية المرتبطة باقتصاد الحرب؛ كإزالة الأنقاض وإعادة فرزها وتدويرها وبيعها، وتأمين خطوط النقل “الترفيق”، والسيطرة على خطوط تجارة المخدرات.

وبعد تجميده وتقليص صلاحياته، بدأ الجانب الروسي من خلال “المكتب الأمني للقصر الجمهوري”، التحقيق مع العميد بلال، في ملفات تصنيع وتجارة المخدرات، في ما يُعتقد أنه يدخل ضمن إدارة النزاع الروسي-الإيراني. إذ تُعتبر “الفرقة الرابعة” عموماً، أكثر ميلاً للجانب الإيراني، وهي مسؤولة عن جرائم تطهير طائفي ضد المعارضة على امتداد سوريا، وتضم مجموعات طائفية شيعية مقاتلة.

الأمر لم يقف هنا، إذ تعرض رجل الأعمال نعيم الجراح، أحد الواجهات المالية لاستثمارات الأسد، للضغط من قبل الروس، عبر “أمن القصر الرئاسي”. ويرتبط ملف العميد بلال، بملف رجل الأعمال نعيم الجراح، من خلال معمل تصنيع للمخدرات في منطقة المحمدية على أطراف الغوطة الشرقية. والتحقيقات الروسية، اثبتت تورط “المكتب الأمني للرابعة”، في نقل المواد الأولية لتصنيع المخدرات للمعمل الذي يملكه الجراح، عبر مطار دمشق الدولي.

اللواء ماهر الأسد، بحسب مصادر “المدن”، طالب الروس بسحب كافة قوات “الفرقة الرابعة” التي سبق وأرسلت إلى ريف حماة، للحلول محل “الفيلق الخامس” و”قوات النمر” بعدما تعثرت معاركهما ضد المعارضة. وسحب الأسد، موافقته السابقة، على مؤازرة “الفرقة الرابعة” لقوات النظام في تلك المعارك، ما يفسر التخبط الكبير الذي تعيشه قوات النظام على تلك الجبهات.

مصادر “المدن” أشارت إلى أن اللواء الأسد، أصدر تعليمات علنية وواضحة، وأبلغ بها الرئاسة السورية، بأن كل المؤسسات المالية التابعة له، ستمتنع عن دعم الليرة السورية. ويبدو أن ذلك كان أحد الأسباب المخفية للانهيار الأخير في قيمة الليرة السورية التي بلغت 600 ليرة أمام الدولار.

ووجه اللواء الأسد، تعليمات، بحسب مصادر “المدن”، إلى الجهات “الاقتصادية” التي تعمل تحت أمرته، من شركات صرافة وشركات تحويل أموال، وشركات استيراد وتصدير والحديد، والاتصالات، بعدم إيداع أي مبلغ بالدولار في البنوك السورية، خاصة في البنك المركزي.

وقال الأسد، بشكل صريح خلال اجتماعه مع تجاره، أنه “كمسؤول اقتصادي في سوريا قبل أن يكون عسكرياً، لن يسمح بضخ القطع الأجنبي او تدويره في الأسواق هذه الفترة، وبالتالي سيكون هناك طلب على العملة الصعبة، وستشهد الليرة تدهوراً كبيراً”، بحسب مصدر “المدن”.

وأشار المصدر إلى أن ماهر الأسد كان يدعم سابقاً المصرف المركزي والبنوك الخاصة، بايداع مبالغ ضخمة بالدولار، وتدويرها، وكان يبيع المركزي بشكل خاص مبالغ من الدولار بسعر أقل من السوق، كشكل من “دعم الليرة”، وقد تدخل أكثر من مرة لإيقاف هبوط الليرة السورية، بملايين الدولارات التي طرحها في السوق، من دون أي تصريح رسمي عن مصادرها.

ويبدو أن ماهر الأسد، اعتبر أن الضغط الروسي على معاونيه الاقتصاديين والأمنيين، هو تحجيم شخصي له، لذا، فقد قرر الرد مباشرة، بطريقته، وتجميد “بعض” نشاطاته الاقتصادية الداعمة للنظام، ووقف التعاون العسكري على جبهة حماة.

المزرعة السورية، التي تتناهشها القوى الخارجية والداخلية، باتت ميداناً لتصفية الحسابات، وعنواناً بريدياً للرسائل الملغومة بين مختلف اللاعبين. ولا يبدو أن الروس، بمعرض إثارة ماهر الأسد، أكثر من ذلك، وهو المستعد لتدمير الهيكل على رؤوس من فيه.

 

قضية العميد غسان بلال: تصفية روسية لـ”مكتب الفرقة الرابعة”؟

L’extrémisme au Proche-Orient


 

Régimes-brutaux-politico-religieux

Régimes-brutaux-politico-religieux

الشعب وحده من يدفع ثمن اقتتال المجرمين لحماية مصالحهم


هل إجرام الاحتلال الإسرائيلي-الصهيوني وقصفه لمواقع في سوريا يقلّ عن إجرام روسيا وإيران ودعمهم لنظام الأسد المستبدّ ؟

الشعب وحده من يدفع ثمن اقتتال المجرمين لحماية مصالحهم

Les bombardements de l’occupation israélo-sioniste de sites en Syrie sont autant criminels que ceux commis par la Russie et l’Iran en soutien au régime tyrannique d’al-Assad
Les civil.e.s paient le prix de la rivalité entre prédateurs qui ne cherchent qu’à protéger leurs intérêts

Prédateurs-s'entredéchir

قصف إسرائيل على مطار التيفور أصاب مخزناً للصواريخ

Les sommets de La Mecque: non à la guerre, non à l’abus de l’Iran de la sécurité régionale


Khamenaï-Hors-de-Syrie-2

Les sommets de La Mecque: non à la guerre, non à l’abus de l’Iran de la sécurité régionale

Abdul Wahab Badrakhan – 30 mai 2019

Chaque fois que Téhéran proposait un « accord de non-agression » avec les États du Golfe, il était trop tard. Le cadre général de l’offre était basé sur deux points, premièrement, le résultat global de ses interventions élargies faisait de l’Iran une gagnante dans tous les scénarios. Deuxièmement, l’autre partie n’a aucune chance de limiter ses pertes… tant que l’offre n’a pas été acceptée et n’a pas été mis en action, Téhéran est toujours parvenue à deux conclusions: premièrement, son maintien dans son approche est devenu acceptable et justifié. Deuxièmement, les circonstances changeront plus tard avec le renouvellement de l’offre de « non-agression » afin de mieux servir ses intérêts et de rendre les termes de l’accord plus sévères de l’autre côté … C’est une méthode de négociation bien connue, Israël a poursuivi avec les Arabes et les Palestiniens, et même après avoir tranché les guerres avec eux, il s’est cramponné à son agressivité, et qu’aucun signe de paix ou de bon voisinage n’est apparu dans son orientation.

Dans tous les cas, la paix et le bon voisinage ne faisaient pas partie de ses principes, il propose le « non-agression » après l’avoir utilisé d’une manière exagérée et après avoir propagé le discorde dans des pays, alimentant des guerres civiles, jouant des contradictions sectaires et causant des destructions massives et des sociétés déchirées. C’est la situation actuelle produite par « l’exportation de la révolution » et l’extension des milices qu’elle a créées, comme en témoignent l’Iraq, la Syrie, le Yémen et le Liban, dans laquelle l’Iran n’a pas hésité à réitérer son intention de l’exporter vers les pays du Golfe. Il a essayé à Bahreïn et a commencé à mettre en place une structure armée au Koweït et des agents dans d’autres pays, notamment en Arabie saoudite. Mais certains Arabes, ainsi que certains musulmans, veulent ignorer les faits et son ignorance ne peuvent être excusé, ou penser que l’illusion qu’ils puissent tirer quelque chose d’un conflit existant imposé par l’Iran par son comportement agressif, qu’il considère comme un « investissement ». Il cherche de plus en plus à cueillir des profits.

(…)

قمم مكّة: لا للحرب ولا لعبث إيران بأمن المنطقة

عبدالوهاب بدرخان |

في كل المرّات التي عرضت فيها طهران “اتفاق عدم اعتداء” مع دول الخليج كانت متأخرةً جداً، وكان الإطار العام للعرض قائماً على أمرين؛ أولاً: أن الحصيلة العامة لتدخلاتها المتوسّعة تجعل إيران كاسبة في كل السيناريوات. وثانياً: أن لا فرصة أمام الطرف الآخر سوى أن يحدّ من خسائره… وما دام أن العرض لم يُقبل ولم يُفعّل فإن طهران خلصت دائماً إلى نتيجتين؛ أولاً: أن استمرارها في نهجها أصبح مقبولاً ومبرّراً. وثانياً: أن الظروف ستتغيّر لاحقاً لدى تجديد عرضها “عدم الاعتداء” لتكون أكثر ملاءمة لمصالحها ولتصبح شروط الاتفاق أكثر قسوةً على الطرف الآخر… هذا أسلوب معروف في التفاوض، وقد انتهجته إسرائيل مع العرب والفلسطينيين، وحتى بعد حسمها الحروب معهم تشبّثت بعدوانيتها ولم يلح في توجهاتها أي ملمح للسلام أو حسن الجوار.
لا يختلف الأمر مع إيران، ففي كل المرّات لم يكن السلام وحسن الجوار بين منطلقاتها، فهي تعرض “عدم الاعتداء” بعدما اعتدت وبالغت وبثّت الفتنة في البلدان وأجّجت الحروب الأهلية ولعبت بالتناقضات المذهبية وشحنتها وتسبّبت بالدمار الهائل والشامل وبتمزيق المجتمعات… هذا هو الوضع الراهن الذي أنتجه “تصدير الثورة” واستشراس الميليشيات التي فرّخها، كما يتبدّى في العراق وسورية واليمن ولبنان، بل هذا هو الوضع الذي لم تتردّد إيران بأصوات مسؤوليها في تكرار الإفصاح عن نيتها تصديره أيضاً إلى دول الخليج، وكانت حاولت في البحرين وباشرت إقامة بنية مسلّحة في الكويت ودسّت عملاء لها في الدول الأخرى ولاسيما السعودية. وهذه مجرّد عناوين لوقائع معروفة وموثّقة لا تحامل فيها ولا افتراء، لكن بعض العرب وكذلك بعض المسلمين يتعامى عن الحقائق، ولا عذر له في الجهل والتجاهل ولا في التوهّم بأنه يمكن أن يجني شيئاً من صراع قائم فرضته إيران فرضاً بسلوكها العدواني الذي تعتبره “استثماراً” تتشبّث به أكثر فأكثر وتسعى إلى الحصول على مكاسبه.

أي مقارنة ستُظهر بوضوح الفارق بين نهجَين خليجي وايراني. وكلّما أرادت طهران أن تبرّر عدوانيتها فإنها تغوص في التاريخ لتستخرج من حقبة ما قبل الإسلام ما يمكن أن يسوّغ الثأرية الضارية التي تحكم عقلها السياسي، أو تعود إلى ما قبل ثورتها على الشاه لتقنع نفسها وتحاجج الآخرين بـ “أحقية” أن تكون “شرطي المنطقة” متجاهلة متغيّرات تلك المنطقة خلال أربعة عقود، أو تستند إلى حربها مع عراق النظام السابق متجاوزة ما أعقب تلك الحرب في العراق وجواره لتستأنف تلك حرب وتديمها، متناسيةً أن أحداً من جيرانها أو من العرب عموماً لم يعتد عليها ولم يتدخّل في شؤونها منذ31 عاماً على رغم كل ما ارتكبته بواسطة “الحرس الثوري” وأتباعه. فـ “عدم الاعتداء” متّبع ومحترم من جانب العرب، باتفاق ومن دون اتفاق، عملاً بالأعراف والقوانين الدولية أو تسهيلاً لاستعادة حسن الجوار وحل الخلافات بالحوار والحكمة متى أمكن ذلك. وإذا كانت الغطرسة جعلت طهران تعتقد بأن في سلميّة جيرانها ضعفاً أو تخاذلاً فإنها واهمة بلا شك، وكما أن دهاءها وحنكتها لم يمنعاها من التصرّف بانفصال عن الواقع الدولي والإقليمي فإنهما قد لا يمنعانها أيضاً من ارتكاب أي تهوّر يشعل التوتر الحالي.

“عدم الاعتداء” – وليس “الاعتداء” – هو الرسالة التي تريد الرياض أن تكون مسموعةً مباشرةً من الخليجيين والعرب والمسلمين والعالم خلال القمم الثلاث في مكة المكرّمة، بل تسعى إلى أن يكون هناك أوسع تضامنٍ مع ما أعلنته على كل المستويات بأنها لا تريد أي حرب في المنطقة. والأهم أن جمع الخليجيين والعرب والمسلمين في مكة المكرّمة والعشر الأواخر من شهر رمضان، يرمي إلى استيحاء رمزية المكان والزمان وليكون الجميع شهوداً على النيات والأهداف. فالسعودية لم تعتدِ ولن تعتدي على إيران أو غيرها، وحتى الحرب في اليمن لم تكن خيارها الأول بل فُرضت عليها قسراً وخاضتها تحوّطاً من أي عدوان عليها ونصرةً للشرعية وللغالبية الغالبة من الشعب اليمني.

لا تعتبر السعودية نفسها محرّكة للولايات المتحدة ولا محرّضة لها على محاربة إيران، فهذه مسألة تتعلّق أولاً وأخيراً بالاستراتيجية الأميركية للأمن الدولي والإقليمي التي تتحدّاها طهران وتعتقد أنها قادرة على تغييرها أو تعديلها أو استيعابها حصرياً لمصلحتها. ثم أن هاتين الدولتين تتواجهان في صراع ثنائي محتدم منذ أربعة عقود ولم تكن السعودية أو أي دولة خليجية طرفاً مباشراً فيه إلا في دفاعها عن استقرار المنطقة وكان في إمكان إيران أن تسهم بتعزيزه بدل أن تعرّضه لمخاطر تضرّ بها وبجيرانها. ولا شك أن اقتراب هذا الصراع من زعزعة الاستقرار هو ما رسم التحالفات، إذ إن العدائية الإيرانية الراسخة والمصممة على الإيذاء والتخريب حالت وتحول دون الحياد ازاءها أو الاصطفاف معها.

بديهي أن الهدف من استخراج ورقة “اتفاق عدم اعتداء” من الأدراج استباق قمم مكة، والسعي إلى شقّ الصفوف فيها والتأثير في مداولاتها ومخرجاتها. ومن الواضح أن طهران تبالغ في الاعتقاد من جهة بأن سلوكها يلقى مباركةً واعجاباً كبيرين في كثير من العواصم أو أنه مجهول ويمكن التحايل لتزيينه، وبأنها من جهة أخرى ضحية استهداف أميركي مفتعل مع أنها واقعياً سعت إليه. فما يزعج إيران حالياً أنها اكتشفت تقصيرها السياسي المزمن والفادح، لأن كل الأطروحات والأوراق التي يمكن أن تطرحها الآن تبدو محترقة ومستهلكة وليست ذات صدقية. ما يزعجها أيضاً أنها احتاطت للأسوأ وتمنّته لتثبت جدوى عدوانيتها لكنها لم تتخيّل ذلك الأسوأ أولاً في شكل عقوبات شاملة تشلّ اقتصاده، وثانياً في شكل حشد قوة أميركي هدفه ردعها لا الهجوم عليها أو احتلال أرضها، بل إن الرئيس الأميركي نفسه شدّد قبل أيام أن الهدف ليس إسقاط النظام. وللمرّة الأولى تجد إيران نفسها موضوعة تحت المجهر مع “حرسها” ووكلائها وأدواتها. يمكنها أن تتصرّف كما فعلت دائماً لكنها مجبرة على توقّع ردود عليها، ويمكنها أن تهدّد بـ “صواريخ سرّية” تغرق السفن الأميركية لكنها تجهل ما في الترسانة الأميركية التي باتت قريبةً منها والأفضل ألا تمتحنها.

لا مبالغة في أن أي حرب تؤذي الجميع، لكن السعودية ودول الخليج لم تهدّد يوماً بـ “إشعال المنطقة” كما فعلت ايران، ولا شك أن خياراتها في هذا السبيل لا تزال متاحة بل ممكنة إلا أنها ضاقت ولم تعد خططها قادرة على ضمان بقائها في مأمن من أي تهوّر تقدم عليه. ولا مبالغة أيضاً في أن أي تفاوض لن يكون مجدياً إذا حُصر بالبرنامج النووي أو الصاروخي، لأن مفاعيل تدخلات إيران وسياساتها التخريبية فاقت حصيلة أي قنبلة نووية أو مئات آلاف الصواريخ. أظهرت الرسائل التي أطلقتها إيران أخيراً أنها لا تستطيع التفاوض في ظل العقوبات والحشد العسكري الأميركي، لكن واشنطن مدركة أن تخفيف ضغوطها لا يضمن أن تتخلّى إيران عن رفضها التفاوض الثنائي مع أميركا أو أن تعدّل شروطها للتفاوض حصرياً في إطار الاتفاق النووي، ثم أن تخفيف الضغوط سيشجع إيران على مواصلة استنفار أتباعها للعبث بأمن المنطقة واستدراج مساومات تحسيناً لموقفها التفاوضي. وفي كل الأحوال، ما لم يكن التفاوض على حصر التدخّلات الإيرانية وتقليصها خارج حدودها فإنه لن يكون مجدياً لفتح صفحة جديدة في المنطقة.

%d bloggers like this: