Syrie: Attaques, ripostes… Impunité de l’occupation israélienne …


 

 

قصف-الطيران-الاسرائيلي-دمشق4

 

انفجارات تهز منطقة الكسوة جنوب غرب دمشق باستهدافها بصواريخ اسرائيلية

سمع دوي انفجارات عنيفة في محيط العاصمة دمشق ناجمة عن استهداف محيطها بعدة صواريخ اسرائيلية، حيث سمع أصوات 3 انفجارات على الأقل اثنان منها أصواتها شديدة في منطقة الكسوة جنوب غرب دمشق والتي يتواجد فيها مستودعات للإيرانيين وحزب الله اللبناني وقواعد الدفاع الجوي،ولا يعلم ما اذا كانت ناجمة عن تصدي دفاعات النظام الجوية لها أم أنها استهدفت المنطقة، وعلم المرصد السوري من عدد من المصادر الموثوقة أن الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت منطقة مصياف في الريف الغربي لحماة في الـ 13 من شهر نيسان / أبريل الجاري خلفت عدداً من القتلى والجرحى، حيث وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 14 من الإيرانيين والمجموعات الموالية لها، هم 9 من جنسيات سورية وغير سورية مقيمين على الأراضي السورية، بينما الـ 5 الآخرين بينهم 3 إيرانيين على الأقل، ممن قتلوا جميعاً جراء القصف الإسرائيلي الذي طال مدرسة المحاسبة في مدينة مصياف ومركز تطوير صواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، كما كان القصف ذاته تسبب بإصابة أكثر من 15 آخرين منهم، في حين وردت معلومات لم يتسنى للمرصد التأكد منها عن مقتل خبراء روس وخبراء من كوريا الشمالية في القصف الإسرائيلي، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 28 من شهر آذار/ مارس الفائت أنه علم  أن الانفجارات التي هزت منطقة مطار حلب الدولي والمنطقة الواصلة بينها وبين المدينة الصناعية في الشيخ نجار، ناجمة عن غارات إسرائيلية استهدفت مستودعات ذخيرة تتبع للقوات الإيرانية، ما تسبب بانفجارها، حيث نفذت الطائرات الإسرائيلية غارات استهدفت مستودعات أسلحة تابعة للقوات الإيرانية، بالتزامن مع إطلاق دفاعات النظام الجوية لعدد من الصواريخ للتصدي للصواريخ الإسرائيلية، كما وردت معلومات عن سقوط خسائر بشرية مؤكدة جراء الضربات على المنطقة الواقعة بين مطار حلب الدولي المدينة الصناعي في شرق وشمال شرق مدينة حلب،

 

Les systèmes de défense antiaérienne syriens ont abattu des projectiles tirés depuis les hauteurs du Golan contrôlées par Israël, a appris Sputnik d’une source militaire syrienne. Selon l’agence de presse syrienne Sana, l’armée a détecté des projectiles ennemis provenant du côté de Quneïtra.

L’armée gouvernementale syrienne a utilisé des systèmes de défense antiaérienne pour abattre ce vendredi 17 mai, non loin de Damas, des projectiles ennemis tirés depuis le Golan contrôlé par Israël, a appris Sputnik d’une source militaire syrienne.

Selon l’agence de presse syrienne Sana, l’armée a détecté des projectiles ennemis provenant du côté de Quneïtra, dans le sud-ouest du pays.

L’agence avait précédemment annoncé que des habitants de Damas avaient témoigné avoir entendu plusieurs fortes explosions.

D’après le site Al-Masdar, l’incident s’est produit à la base aérienne de Mezze, à proximité de la capitale syrienne.

Selon la chaîne de télévision Ikhbariya, «la défense antiaérienne syrienne a repoussé une attaque d’objets lumineux tirés depuis les territoires occupés, plusieurs projectiles ont été abattus».

La chaîne Al Hadath a pour sa part déclaré que l’attaque visant des sites militaires et dépôts iraniens au sud-ouest de Damas avait été menée par Israël.

Depuis 1967, Israël occupe quelque 1.200 km2 du plateau du Golan qui appartenait à la Syrie avant la guerre des Six Jours. En 1981, le parlement israélien a adopté la Loi sur les hauteurs du Golan, proclamant unilatéralement la souveraineté de l’État hébreu sur ce territoire. Quoi qu’il en soit, la communauté internationale n’a jamais reconnu cette annexion.

Info, Golan, Israël, colonies,

Golan occupé: Netanyahu annonce l’emplacement de la “Colonie de Trump” au Golan

Elle vient s’ajouter aux 33 colonies construites au Golan depuis 1967 par l’occupation israélienne

13 mai 2019

Netanyahu a considéré la colonie comme une « bonne réponse » au président Trump pour sa décision de reconnaître Jérusalem comme capitale d’Israël et de transférer l’ambassade des États-Unis de Tel-Aviv. « Nous saluons cette semaine, un an après l’ouverture de l’ambassade américaine à Jérusalem », a-t-il déclaré. Comme vous le savez, la résidence officielle de l’ambassadeur américain se déplace également à Jérusalem ces jours-ci, de sorte que la résolution du Congrès américain est appliquée. Nous apprécions grandement la décision historique du président Trump sur cette question, ainsi que sa décision historique de reconnaître la souveraineté d’Israël sur les hauteurs du Golan. J’ai promis, donc, de construire un village portant le nom du président Trump, et j’ai été ravi de constater que nous avions trouvé un site dans le Golan où il serait construit. Nous avions entamé le processus de construction. Je vais soumettre cette décision au nouveau gouvernement pour le ratifier .

La nouvelle colonie sera construite près de la colonie de Kila’at Alon, construite sur les ruines du village syrienne détruit de al-Qala’, dans le nord du Golan occupé, et dans le cadre d’un plan précédent pour l’établissement en 1992 de la colonie de Brokhim, qui n’est pas entré en vigueur.
Uri Hinter, l’un des plus anciens colons du Golan, a déclaré que « l’établissement de la nouvelle colonie est la concrétisation de notre rêve quant à l’avenir du Golan et à son développement, inspiré par la décision du président Trump de reconnaître la souveraineté d’Israël sur le Golan ».
On sait que depuis son occupation du Golan en 1967, Israël a créé une ville appelée Katzrin et 32 autres colonies, peuplées de 22 000 colons. La dernière colonie a été créée en 1999, à l’initiative de Netanyahu, qui était également Premier ministre à l’époque. Depuis lors, plusieurs plans ont été mis en place pour développer l’activité de peuplement au Golan. L’un d’eux consiste de multiplier par dix le nombre de colons, soit 250 000, mais tous ont échoué.

 

نتنياهو يحدد مكان «مستوطنة ترمب» في الجولان

تضاف إلى 33 مستعمرة أقيمت منذ الاحتلال عام 1967
 13 mai 2019
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، عن العثور على المكان المحدد لإقامة مستوطنة يهودية جديدة في أرض هضبة الجولان السورية المحتلة، تحمل اسم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وأن حجر الأساس لهذه المستوطنة سيوضع قريباً جداً عندما تنتهي الإجراءات الهندسية.
واعتبر نتنياهو هذه المستوطنة شيئاً من «رد الجميل» إلى الرئيس ترمب، على قراره بخصوص الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب. وقال، في مستهل جلسة حكومته، أمس، «نحن نحيي هذا الأسبوع مرور عام على افتتاح السفارة الأميركية بأورشليم. وكما تعرفون، فإن مقر الإقامة الرسمي الخاص بالسفير الأميركي ينتقل أيضاً إلى أورشليم هذه الأيام، وبذلك يتم تطبيق قرار الكونغرس الأميركي. نثمن كثيراً قرار الرئيس ترمب التاريخي بهذا الشأن، كما نثمن كثيراً قراره التاريخي بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان. ولقد كنت وعدت بأن نقيم بلدة على اسم الرئيس ترمب هناك، وأبشركم بأننا قد عثرنا على موقع في الجولان ستقام فيه هذه البلدة، وقد شرعنا في عملية البناء. سأطرح هذا القرار على الحكومة الجديدة للمصادقة عليه بعد تشكيلها».
وقالت مصادر مقربة من نتنياهو، إنه ينوي وضع حجر الأساس لهذه المستوطنة في الجولان، خلال الشهر المقبل، حيث سيبلغ عمر الاحتلال فيها 52 عاماً. وقال رئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات الجولان، حاييم روكيح، إنه يتوقع أن تكون هذه المستوطنة «ذات طابع جماهيري مختلط تضم كل أصناف الشعب اليهودي، علمانيين ومتدينين من كل الطوائف، وسيتم استيعاب 120 عائلة للسكنى فيها، خلال المرحلة الأولى».
وعلم أن المستوطنة الجديدة ستقام قرب مستوطنة «كيلاع ألون»، المقامة على أنقاض قرية القلع السورية المهجرة، في شمال الجولان المحتل، وبموجب مخطط سابق لإقامة مستوطنة «بروخيم» من عام 1992، الذي لم يخرج إلى حيز التنفيذ.
وقال أحد أقدم المستوطنين في الجولان، أوري هاينتر، إن «إقامة المستوطنة الجديدة بمثابة تحقيق حلم لنا بخصوص مستقبل الجولان وتطوره، جاء بوحي من قرار الرئيس ترمب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان».
المعروف أن إسرائيل أقامت منذ احتلالها الجولان عام 1967، مدينة تدعى «كتسرين» و32 مستوطنة أخرى، يقطنها 22 ألف مستوطن. وكانت آخر مستعمرة قد أقيمت في سنة 1999، بمبادرة من نتنياهو، الذي كان رئيساً للوزراء أيضاً في ذلك الوقت قبيل أن يخسر الحكم لصالح إيهود باراك. ومنذ ذلك الوقت وضعت عدة مخططات لتوسيع نطاق الاستيطان هناك، أحدها تحدث عن زيادة عدد المستوطنين 10 أضعاف، بحيث يصبح 250 ألفاً، لكنها فشلت جميعاً.
وفي هذه الأيام، وبشكل خاص في أعقاب الاعتراف الأميركي بضم الجولان، تتجدد آمال المستوطنين. وقد قرر المجلس الاستيطاني المذكور، هذا الأسبوع، تنظيم «مناسبة كبيرة» للاحتفال بالقرار الأميركي. وجاء في بيان المجلس أن «الاعتراف الأميركي هو فرصة تاريخية لتحقيق قفزة هائلة في تطوير الجولان للوصول إلى هدف مضاعفة الاستيطان خلال العقد القريب، الأمر الذي يتطلب من الحكومة الاعتراف بزخم التطوير، وتزويد الجولان بالبنى التحتية المناسبة التي يتوجب على الحكومة المصادقة عليها». ودعا إلى «جذب اهتمام المستثمرين الأجانب للاستثمار في المنطقة، في مجالات الزراعة والسياحة والبناء، خصوصاً من صفوف المستثمرين والمتبرعين الأميركيين».

Advertisements

Les détraqués de notre monde !


Monde-gouverné-par-des-détraqués.jpg

Guerres du Ramadan en préparation d’une étape suivante plus dangereuse – حروب رمضان


Terrorisme-d'Etat-Monture-idéale-2019

Guerres du Ramadan en préparation d’une étape suivante plus dangereuse

Abdulwahab Badrakhan – 9/5/2019

(…) Les transformations arabes se poursuivent. Ce n’est pas le premier mois de jeûne qui en témoigne, mais l’évolution a fait de son timing un tournant vers un autre stade et ce n’est pas le dernier. L’apparition du dirigeant de l’organisation « Daech » à la veille du ramadan est apparue en tant qu’appel et une proposition aux forces extérieures souhaitant l’utiliser, car il est valable pour tous les agendas, d’autant plus que les autres ne recherchent pas la paix ou la stabilité, mais des intérêts qui nécessitent du sabotage pour réaliser ces plans, il y a incontestablement des pays intéressés par les services de « Daech ». Il fait semblant d’avoir une « cause » et ils prétendent “lutter contre le terrorisme”. Parallèlement, Jared Kouchner, conseiller de Donald Trump et son beau-frère, sort dans les médias pour annoncer que « la transaction du siècle » sera dévoilée fin du mois de Ramadan, avec son engagement de garder le secret, il a dévoilé, cependant, deux titres: « consacrer Jérusalem comme capitale d’Israël » et ignorer la « solution des deux États » parce qu’elle est « conflictuelle », comme si le sujet de « Jérusalem en tant que capitale » avait fait l’objet d’un consensus mondial. Ces deux titres résument la mentalité moisie dans laquelle la « transaction » est formulée et les propositions de projets économiques ne peuvent l’embellir, car il suppose l’acceptation forcée des Palestiniens d’une occupation israélienne éternelle de leur territoire et de leur destin, et l’acceptation volontaire par le monde du droit américain qui enfreint les lois et les conventions internationales.

Le rassemblement entre « la transaction du siècle » et le « marché » recherché par le chef de l’organisation « Daech »  n’est pas une calomnie ou une exagération, mais parce que les deux implorent un type spécial de terrorisme, elles se dissocient en apparence et la réalisation, pour aboutir à des résultats similaires. Plus important encore, ils partagent le meurtre et l’intention de tuer la conscience arabe. Il n’existe aucun jugement définitif entre les deux, selon lequel les États-Unis soient le « fabriquant », comme le dit l’Iran et le groupe de prétendu « résistance », qui avait peut-être un sens dans un passé lointain, cependant il justifie actuellement les crimes du régime de Bachar al-Assad, de la « Hachd populaire » et du « Hezbollah » cette position lui a fait perdre son sens, tandis que la preuve qui accuse les régimes syrien et iranien d’avoir fabriqué « Daech » est la plus répandue, de même que le soupçon qu’ils pourraient être à l’origine d’une nouvelle reproduction de l’organisation. La Turquie a tenté de les rattraper et n’a pas pu aller au delà d’une percé dans l’organisation.

Les transformations arabes se poursuivent, toutefois, dans un contexte d’escalade de conflits qui leur sont étroitement liés, notamment entre les États-Unis et l’Iran, ainsi que sous la pression croissante exercée sur la Turquie. Toutefois, l’intervention étrangère s’est déchainée complètement en Syrie en raison du conflit américano-russe, des turbulences irano-turco-israéliennes, du conflit américano-iranien et israëlo-iranien et la turbulence américano-turque presque quotidienne, et aucun de ces factures ne cherchent à mettre fin à l’épreuve y compris le consensus/complicité entre les Etats-Unis, Israël la Russie dirigé contre l’Iran, mais également contre la Turque dans certain de ses aspects. La fin de l’épreuve attend un « consensus » entre les parties, ne se produira pas. Le retour de la Russie à l’option militaire à Idleb est peut-être un exemple de cette impossibilité. Moscou voulait envoyer un ultimatum à Ankara car il avait tardé à mettre en œuvre ses obligations découlant de l’accord de Sotchi, « Zone de sécurité » dans le nord de la Syrie.

حروب رمضان وتمهيدها لمرحلة خطرة بعده

عبدالوهاب بدرخان |

لا هدنات في شهر رمضان. لا في الحروب القاتلة كما في سورية واليمن وليبيا وغزّة، ولا في المواجهات السياسية السلمية كما في السودان والجزائر. المنطقة العربية لا تزال في تحوّلاتها وتشرذماتها، القوى الخارجية تترسّخ في تدخّلاتها والصراعات في ما بينها على حصصها العربية. لن تتغيّر العادات والتقاليد، قديمها وجديدها، فبين الصلاة والصلاة قد تسقط البراميل الأسدية في إدلب وحماة أو يستهدف الاغتيال الإسرائيلي ناشطاً في غزة أو يُطلق الحوثي/ الإيراني صاروخاً بائساً آخر نحو السعودية أو تشتعل الجبهات جنوبي طرابلس. وبين الإفطار والسحور قد ترسل روسيا طائراتها لدكّ مدارس ومشافٍ ومخابز أو لقتل مسعفين لا يزالون يحاولون إنقاذ أرواح في شمالي سورية، وقد تجد إسرائيل أن ثمة أبنية سكنية أخرى في بنك أهدافها في غزّة ولا بدّ من تسويتها بالأرض. وبين تسقّط الأخبار، كما بين مسلسل ومسلسل، تختلط دراما الشاشات مع دراما الواقع، وبالنسبة إلى الآمنين وهم الغالبية لم يعد هناك فارقٌ فالشاشة واحدة وإن كانوا محبطين، أما الواقعون تحت النار فلا شاشة تنسيهم المعاناة التي يتعرّضون لها.

التحوّلات العربية مستمرة، وليس هذا شهر الصوم الأول الذي تشهده، لكن التطوّرات جعلت من توقيته منعطفاً إلى مرحلة أخرى وليست أخيرة. فقد بدا ظهور زعيم تنظيم “داعش” عشية رمضان بمثابة استدراج عروض للقوى الخارجية الراغبة في استخدام تنظيمه، فهو صالحٌ لكلّ الأجندات وعابرٌ لها، خصوصاً أنها بمجملها لا تبحث عن سلام أو استقرار بل عن مصالح تستلزم تخريباً لإدراكها، ولا شكّ أن هناك دولاً مهتمّة بخدمات “داعش”، فهو يتظاهر بأن لديه “قضية” وهي تتظاهر بأنها تحارب الإرهاب… بالتزامن أكثر جاريد كوشنر، مستشار دونالد ترامب وصهره، من الظهور الإعلامي ليقول أن “صفقة القرن” ستُطرح بعد شهر رمضان، ومع التزامه التكتّم حرص على إطلاق عنوانَين: “تكريس القدس عاصمة لإسرائيل”، وتجاهل موضوع “حل الدولتَين” لأنه “خلافي”، كما لو أن موضوع “القدس عاصمة” يحظى بتوافق عالمي. هذان العنوانان يختصران العقلية العفنة التي صيغت بها “الصفقة” ولن تستطيع اقتراحات المشاريع الاقتصادية تجميلها، كونها تفترض قبول الفلسطينيين قسراً باحتلال اسرائيلي أبدي لأرضهم ومصيرهم، بل قبول العالم طوعاً بأن يكسر التجبّر الأميركي القوانين والمواثيق الدولية.

ليس في الجمع بين “صفقة القرن” و”الصفقة” التي يسعى إليها زعيم “داعش” افتراءٌ ولا مبالغة، بل لأن كلتيهما تتوسّلان نوعاً خاصاً من الإرهاب وتفترقان في المظهر و”التنظير” والإخراج لتفضيا في النهاية إلى نتائج متشابهة. والأهم أنهما تتشاركان في قتل ونيّة قتل الوجدان العربي. وليس في الجمع بينهما حكمٌ محسوم بأن أميركا هي صانعة “داعش” كما تقول ايران وجماعة ما تسمّى “الممانعة” التي ربما كان لها معنى في ماضٍ بات بعيداً لكن تسويغها جرائم نظام بشار الأسد و”الحشد الشعبي” و”حزب الله” أفقدها كل معنى، أمّا الشواهد على انغماس النظامَين السوري والإيراني في تصنيع “داعش” فهي الأكثر شيوعاً وانتشاراً، كذلك على الاشتباه بأنهما قد تعيدان انتاجه، وكانت تركيا حاولت اللحاق بهما ولم تحصل إلا على اختراق للتنظيم، ومن خلالها تحقّقت اختراقات الجهات الأخرى.

التحوّلات العربية مستمرّة، إذاً، وسط صراعات متفاقمة تواكبها وتنعكس عليها، خصوصاً بين الولايات المتحدة وايران، كذلك الضغوط المتزايدة على تركيا. لكن عُقال التدخّلات الخارجية انفلت تماماً في سورية بفعل تنافس/ صراع أميركي – روسي، وتهافت إيراني – تركي – إسرائيلي، وصراع أميركي – إيراني واسرائيلي – ايراني، وتقلّبات أميركية – تركية شبه يومية، ولا أيٌّ من هذه العوامل يريد إنهاء المحنة بما فيها التوافق/ التواطؤ بين أميركا وإسرائيل وروسيا الموجّه ضد إيران، لكن ضد تركيا أيضاً في بعض جوانبه. نهاية المحنة تنتظر “توافقاً” لن يحصل بين هذه الأطراف، ولعل عودة روسيا إلى خيار الحسم العسكري في ادلب مثالاً على تلك الاستحالة إذ رغبت موسكو في توجيه انذار أنقرة لأنها تأخرت في تنفيذ التزاماتها في اتفاق سوتشي، والأهم لأنها تقترب من اتفاق منفرد مع واشنطن على “منطقة آمنة” في شمالي سورية.

في اليمن كانت طهران على بعد خطوة من إقامة جسر جوي مع صنعاء وآخر بحري مع عدن لأن الحوثيين كانوا بحاجة إلى اشراف ايراني مباشر وسريع لتركيز السيطرة على البلد قبل البدء باستهداف السعودية وسائر دول الخليج. هذه هي الحقيقة التي ينكرها بعض العرب وكثيرون في الغرب، لمجرد أن ايران تقول أنها لا تحارب على الأرض اليمنية ولا قوات لها فيها، لكن المنكرين يعرفون مَن أنتج الحوثيين ومَن يسلّحهم ومَن يخطط لهم ويوجههم. لا شك أن نهاية الحرب تنتظر حصول الحوثيين على حصة ثابتة في الدولة، لكن أي حل سياسي لن يمنحهم ما يفوق حجمهم حتى مع سيطرتهم حالياً على جزء مهم من اليمن، وأي امتياز للحوثيين سيكون مكافأة للإيرانيين على الدور التخريبي الذي ارتكبوه.

أما في ليبيا وعلى رغم أن الصراع داخلي على الثروة والسلطة وطبيعة الحكم إلا أنه منذ انطلاقه كان أيضاً انعكاساً لصراعات إقليمية ودولية على النفوذ والنفط ومجالات الاستثمار. أصبح هناك معسكران خارجيان يصعب التوفيق بينهما مع أنهما يؤكدان اعترافهما بـ “حكومة الوفاق”، لكنهما لم يعودا متفقَين على الجدوى من هذه الحكومة التي ابتكرت استناداً إلى اتفاق الصخيرات (أواخر 2015) الذي بدت ميليشيات طرابلس (معظمها إسلامي) متكيّفة معه في حين أن الجيش الوطني ومجلس النواب (طبرق) طلبا تعديله ليحظى بتوافق أوسع، وتعذّر التعديل. ومنذ إقامة هذه الحكومة في طرابلس كان واضحاً أنها واقعة تحت هيمنة ميليشيات سيطرت على العاصمة بعدما رفضت نتائج الانتخابات (حزيران/ يونيو 2014)، وهي توظّف دعمها لـ “حكومة الوفاق” لترجيح حل سياسي يناسب توجهها العقائدي وارتباطاتها الخارجية. وتعتبر حرب طرابلس الآن محاولة من الجيش الوطني لكسر هذا التوجّه عسكرياً، بعدما أخفقت كل المساعي لتغييره بالسبل السياسية. ولعل الموقف الأميركي الزئبقي مسؤول عن إطالة الصراع وعجز القوى الدولية عن التوافق على حل يتناسب مع طموحات الليبيين كما عبروا عنها في الانتخابات.

التحوّلات العربية مستمرّة، وحيث لا تكون هناك تدخّلات خارجية يكون ذلك أفضل. بل المؤكّد أنه حيث لا تكون إيران لا تكون سموم ويبقى هناك أمل في حلول وطنية توافقية، ولعله أصبح لازماً وضرورياً القول إنه حيث لا ينبري الإسلاميون، أياً كان نوعهم، للتصدّر وطرح بضاعتهم البالية يمكن الحفاظ على الدولة والمؤسسات وكذلك الشروع في بناء حياة طبيعية، بل يمكن التفاؤل باستقرارٍ وسلامٍ اجتماعيين. مثل هذا الأمل لا يزال حياً وقوياً في السودان والجزائر، حيث حافظ الشارع على سلميّته وحافظ الجيش على تفهّمه لمطالب الحراك الشعبي. هنا وهناك ثمة فرصة لطرفي المواجهة كي يتخلّصا من إرث ثقيل أساء إلى العلاقة بين الدولة والشعب، وحان الوقت لمصالحة تبدو ممكنة ولحلول وسط تعيد بناء الثقة. لا شك أن هناك مخاطر، بعضٌ منها أمني، لكنها لا تُعالج فقط ببقاء العسكريين في الواجهة أو بإصرارهم على صنع الرؤساء والحكومات والبرلمانات، وفقاً للعادة التي لم تكن طبيعية في أي حال.

* كاتب وصحافي لبناني.

Des indicateurs de bataille américaine contre l’Iran dans la campagne de Deir Ez-Zor – مؤشرات معركة أميركية ضد إيران في ريف دير الزور


Syria civil war map February 2018 military situation in syria february 2018

Des indicateurs de bataille américaine contre l’Iran dans la campagne de Deir Ez-Zor

Ryan Mohammed – 24 avril 2019

La succession des indicateurs qui montrent que les États-Unis, qui dirigent la Coalition internationale contre le Daech, cherchent à expulser les milices iraniennes à la frontière syro-irakienne, qui sont basées à Abou-Kamal, en Syrie, avec la participation des factions présentes dans  la base Al-Tanaf, à 250 km au sud d’Abou-Kamal, dont “l’Armée des Maghawir de la révolution”, ainsi que par les “Forces démocratiques de la Syrie” (FDS), qui contrôlent l’est de l’Euphrate. Dans ce contexte, l’un des dirigeants de “l’Armée des commandements (Maghawir)  de la révolution” a révélé, dans un entretien avec notre correspondant, la fuite des informations qui circulation sur la possibilité de se diriger vers les milices iraniennes à Deir AEz-Zor, dans la région de “Chamié” (Deir Deir Ez-Zor, au sud de la rivière l’Euphrate) contrôlée par le régime syrien, mais la date de ce mouvement et sa forme n’est pas encore connue “, soulignant que” l’armée des commandements (Maghawir) de la révolution dispose des capacités matériels pour engager une bataille contre les milices iraniennes, tout en disposant des armes et équipements lourds nécessaires “.

مؤشرات معركة أميركية ضد إيران في ريف دير الزور

ريان محمد – 24 أبريل 2019

تتوالى المؤشرات الدالّة على وجود نية لدى الولايات المتحدة، التي تقود “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش”، لطرد المليشيات الإيرانية الموجودة على الحدود السورية العراقية، والمتمركزة في مدينة البوكمال السورية، وذلك بمشاركة من الفصائل الموجودة في قاعدة التنف، جنوب البوكمال بنحو 250 كيلومتراً، وعلى رأسهم “جيش مغاوير الثورة”، إضافة إلى “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، المُسيطرة في شرقي الفرات. في السياق، كشف أحد قياديي “جيش مغاوير الثورة”، في حديث لـ”العربي الجديد”، عن “تداول تسريبات حول وجود احتمال للتحرك باتجاه المليشيات الإيرانية في دير الزور، في كامل منطقة الشامية (بريف دير الزور، جنوب نهر الفرات، التابعة للنظام)، لكن موعد هذا التحرك وشكله غير معروف بعد”، لافتاً إلى أن “الإمكانية والقدرة متوفران لدى جيش مغاوير الثورة لفتح معركة ضد المليشيات الإيرانية، مع توفر السلاح الثقيل والعتاد المطلوب”.

وأوضح أنه “من المتوقع أن تكون المعركة ضد المليشيات الإيرانية كبيرة، وستشارك في المعركة، إن انطلقت، الفصائل الموجودة في المنطقة إلى جانبنا، وهي جيش أسود الشرقية، وقوات الشهيد أحمد العبدو، وشهداء القريتين، وأحرار العشائر”، مضيفاً أن “جيش مغاوير الثورة فتح باب التطوع في صفوفه، ومن المقرر استيعاب جميع الشبان المتقدمين للتطوع عبر فتح دورات تمتد لمدة 15 يوماً، يكون في صفوفها ما بين 50 إلى 75 متطوعاً”.
وأعرب القيادي في “جيش مغاوير الثورة” عن اعتقاده بأن “قرار التحرك لطرد المليشيات الإيرانية جدّي، وأن المسألة مسألة وقت”، مشيراً إلى أن “هناك فصائل عربية ضمن قسد في الطرف الآخر من نهر الفرات، قد تشارك في العمليات العسكرية، مثل المجلس العسكري في دير الزور، وهناك تنسيق بينها وبين المغاوير”. وحول احتمال مشاركة القوات الكردية التي تشكل الثقل الأساسي لـ”قسد” في المعركة، إذا ما اندلعت، نفى امتلاكه معلومات عما إذا كان هناك اتصال بقيادتها.

وكشفت معلوماتٌ متقاطعة من ناشطين في منطقة الـ”55″، المسيطر عليها من قبل التحالف الدولي، وتضم قاعدة التنف الدولية ومخيم الركبان للنازحين السوريين، عن أن “جيش مغاوير الثورة” نفّذ أخيراً بالتعاون مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف مناورات عسكرية عدة تضمنت التدريب على أسلحة ثقيلة، من بينها صواريخ أرض – أرض متوسطة وقصيرة المدى، تحاكي أهدافاً افتراضية.

وعلى الطرف الشرقي من نهر الفرات، الخاضع لسيطرة “قسد”، يبدو أن حراكاً مشابهاً يتم التحضير له، على غرار ما يجري في مخيم الركبان، إذ أفادت مصادر محلية سياسية في شرق الفرات، طلبت عدم الكشف عن هويتها، في حديث لـ”العربي الجديد”، بأن “قسد استقبلت بعد سيطرتها على الباغوز، كميات من العتاد والأسلحة الأميركية، إضافة إلى أنها وسعت من حملتها في تجنيد الشباب”.

ولفتت المصادر إلى أن “بعض التوقعات كانت تميل إلى أن قسد تستعد لمواجهة أي عملية عسكرية قد تشنها تركيا، التي تتوعّد الأكراد وتطالب بمنطقة آمنة على الحدود السورية التركية، لكن اليوم يبدو أن وجهتها قد تكون بالاتجاه المعاكس، لطرد المليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني (المصنّف أخيراً من واشنطن منظمة إرهابية) والتي حوّلت مدينة البوكمال موقعاً لها”. وأضافت المصادر أن “مشروع قطع الطريق من إيران عبر العراق إلى سورية ولبنان، هو الذي دفع الأميركيين للبقاء بقاعدة التنف، حتى عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزمه على سحب قواته من سورية“. وتراجع ترامب عن قراره لأهمية القاعدة في البادية السورية والطرقات الحيوية في المنطقة.

وأضافت المصادر نفسها أن “الروس، الذين تعتبر البادية منطقة نفوذ عسكري لهم، لم ينجحوا بمهمة عرقلة الطريق الذي تسعى إيران لإنشائه من أراضيها باتجاه لبنان، الأمر الذي سيضطر أميركا لدفع حلفائها على الأرض ودعمهم للقيام بالمهمة”. وأعربت المصادر عن اعتقادها بأن “تسارع الأحداث أخيراً والإعلان عن فتح المنفذ الحدودي بين البوكمال السورية والقائم العراقية، والحديث عن مد سكة حديدية تربط طهران بدمشق، سيعجل بالتحرك الأميركي”.
وذكرت تقارير قبل أيام أن مسلحين هاجموا خلال الليل، مواقع لقوات النظام والمليشيات الإيرانية بالقرب من منطقة ‏الحزام، على أطراف البوكمال، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة من جهة جسر قرية السويعية. وفي التفاصيل، فإن المليشيات الموجودة عند جسر السويعية أطلقت النار بمختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ‏باتجاه قرية الباغوز في الضفة المقابلة بالجزيرة، المسيطر عليها من قبل “قسد”، فيما شهدت المدينة استنفاراً أمنياً غير مسبوق في مدينة البوكمال. ‏وتجوّلت المليشيات الإيرانية في شوارع المدينة بالسلاح الكامل، كما شوهد مقاتلو مليشيا فاطميون وحركة النجباء في منطقة الكورنيش في البوكمال مع أسلحتهم الثقيلة، وقامت المليشيات بتعزيز نقاطها على أطراف المدينة بالمقاتلين والأسلحة الثقيلة، في حين أغلقت مليشيا “حيدريون” جميع منافذ حي الكتف في المدينة، والمتجه إلى البساتين والنهر.

مع العلم أنه سبق للمليشيات الإيرانية المنتشرة في ريف دير الزور، أن تعرّضت لضربات جوية عدة من طيران التحالف، كان آخرها الأسبوع الماضي، إذ شنّت طائرات حربية غارات جوية، مستهدفة قصر نواف الفارس، في ريف دير الزور الشرقي، أثناء إقامة حفل تخريج دفعة من عناصر مليشيا النجباء العراقية، من دون معرفة حجم الخسائر.

كما تحدثت صفحاتٌ محلية في دير الزور، على مواقع التواصل الاجتماعي، عن استهداف قوات التحالف لقافلة محروقات متجهة من مناطق سيطرة “قسد” إلى مناطق سيطرة النظام في دير الزور، في ظل معلومات وصلت إلى “العربي الجديد”، عن “امتناع قسد توريد النفط إلى مناطق النظام، بطلب أميركي، الأمر الذي فاقم أزمة الوقود في مناطق النظام بعموم سورية”.

من جهته، اعتبر المحلل العسكري العميد أحمد رحال، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن “الحديث عن هجوم أو تحرك عسكري ضد المليشيات الإيرانية في ريف دير الزور، تحديداً في منطقة البوكمال، ما زال ضمن قراءة المؤشرات، إذ لا معلومات عن صدور أوامر تخص بدء التحرك، أو أمر عملياتي تم الإعلان عنه”. لكنه أشار إلى أن “المعطيات الواردة وبعض التسريبات تفيد بأن هناك تحضيرات عسكرية في حقل العمر، فضلاً عن فتح باب التطوع لبعض الفصائل، التي يتم تداول أسمائها كمشاركة في العملية العسكرية، وذلك في ظل تقارير دولية عن توافق روسي أميركي على اجتثاث الوجود الإيراني في سورية”.

وأعرب رحال عن اعتقاده بأن “هذه الأنباء لها مدلولات بأن الروس توصلوا إلى قناعة مطلقة بأن الوجود الإيراني لن يكون يوماً عاملاً في طرق الحلّ، بل هو عامل قادر على تخريب كل الحلول، فضلاً عن أن هناك توافقات أميركية روسية منذ سنوات عدة على أن يكون هناك تفويض غربي لروسيا، يتضمن إنهاء الصراع مقابل إخراج إيران من سورية مع كل أتباعها”.

وتابع “رأينا كيف أصبح هناك تقييد لدعم المعارضة السورية بالسلاح، وتم إيقاف الدعم مقابل ذلك الاتفاق. بالتالي إن على روسيا أن تفي بالتعهّد الذي ألزمت نفسها به، ومن مصلحة الروس أن يكونوا وحدهم مع الأميركيين، إلى جانب تركيا إذا أضيفت إلى الطاولة، أما إيران فهي غير مقبولة”. ولفت إلى أن “المشكلة تكمن في أن إيران تغلغلت بشكل كبير في سورية، وهذه الغلطة التي ارتكبها الغرب والروس، فقد تغلغل الإيرانيون في عمق الدولة السورية، في عمق المؤسسات، وحتى في الجسم السوري الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، إضافة إلى مراكز البحوث ومعامل الدفاع وغيرها، حتى أصبح العنصر الإيراني يصدر الأوامر”.

وذكر أن “المعطيات تشير إلى أن العمل العسكري سيكون من الحدود السورية العراقية، وقد أُعلن أن أهداف الوجود الأميركي في سورية هي ثلاثة: أولها استئصال الإرهاب، والثاني إخراج إيران من سورية، والثالث إنتاج حل يرضي السوريين ومستدام. واليوم يبدو أنهم بدأوا بالعمل على الهدف الثاني عقب الإعلان الانتصار على داعش، وبالطبع هذه الأهداف يعمل عليها الروس والإسرائيليون”.

Combattre le terrorisme !!


Terrorisme-d'Etat-Monture-idéale-2019

De vastes remaniements des postes militaires et de sécurités – دمشق: تغييرات عسكرية وأمنية واسعة..ومملوك نائباً لبشار؟


espion

DAMAS: De vastes remaniements des postes militaires et de sécurités… Mamlouk, serait le vice-président de Bachar ?

Salim Nahass – Vendredi 05/04/2019

Les parties iranienne et russe sont en course pour apporter des changements sécuritaires et militaires à la direction du régime syrien, une sorte pour partager les centres de pouvoir dans le pays. Ce processus s’est accéléré dernièrement, les divers services de sécurité et les groupes militaires appartenant, désormais, à l’un des deux alliés.
Tandis que la Russie renforçait son contrôle sur le commandement et les dirigeants gouvernementaux du régime, transformant la « Branche de sécurité du renseignement général/ direction de sécurité d’Etat » en une branche de sécurité et de renseignement russe. Les Russes ont récemment procédé à des changements fondamentaux dans les postes de dirigeants militaires du régime en matière de sécurité et de défense. Ils ont référé des centaines d’officiers à l’enquête militaire sur de multiples chefs d’accusation, allant d’un détournement de pouvoir à une coopération avec des « groupes terroristes armés », en passant par la communication avec l’ennemi.

Une source judiciaire bien informée a déclaré à « al-Modon » que des sections spéciales avaient été créées pour les officiers de « l’armée syrienne et les branches de la sécurité » dans les prisons d’Adra et de Saidnaya. La source a indiqué que ces officiers et éléments avaient été renvoyés suite aux enquêtes en raison de leur implication dans diverses questions « affectant la sécurité nationale ».

Les Russes n’ont pas seulement renvoyé de centaines d’officiers en enquête, mais ils ont apporté de nombreux changements au niveau du commandement des casernes militaires qui ne sont pas contrôlées par les Iraniens. En outre, depuis 2016, les Russes ont lancé un véritable plan visant à dissoudre les milices fidèles au régime dans toute la Syrie ou oeuvre pour les rattachés directement à leur commandement, comme cela était le cas avec la « Brigade palestinienne al-Qods ».

Contrairement aux promotions de routine, annuelles et semestrielles des années précédentes, la direction du régime a subi des changements sécuritaires et militaires au sein de certaines agences de sécurité. La plus importante de ces décisions a été de renvoyer le commandant de la division du renseignement militaire, le général de division Muhammad Mahalla, à la retraite après une prolongation antérieure, et de le nommer conseiller pour la sécurité au palais présidentiel. Nos sources ont conclu qu’il aurait probablement un rôle dans « l’appareil national de sécurité » plus tard cette année.

Des rumeurs qui circulaient dans les couloirs du régime, suite à la visite du chef d’état-major iranien Mohammad Baqiri à Damas les 17 et 18 mars, qui répend qu’il a joué un rôle dans la décision de le renvoyer Mehalla à la retraite, et sa nomination au nouveau poste entant que conseiller à la sécurité de Bachar al-Assad, ceci afin que l’Iran puisse rester une carte de pression dans le « Palais présidentiel ».

Tandis que le général major Kifah al-Mulhem, vice officier de Mehalla, a été nommé à la tête de la « Division du renseignement militaire ». Al-Mulhem, originaire de Tartous, a déjà occupé divers postes et a joué un rôle dans la liquidation de dizaines de détenus de la branche « d’investigation militaire n° 248 » à Damas. Il est considéré, ainsi que la « Division de la sécurité militaire », faisant partie de l’orbite de l’hégémonie iranienne.

Le changement du chef de la « Division de la sécurité militaire » a coïncidé avec de dizaines de changements au sein des branches de la Division, les Russes jouant un rôle dans certaines d’entre eux et le reste étaient l’attribution des Iraniens.

Des sources spéciales ont confirmé que de nombreuses décisions, y compris la nomination du chef de la « Sécurité nationale », le général major Ali Mamlouk, comme vice-président de la République, avaient été mises sur la table ces dernières semaines.


Les arguments pour justifier ce désir de changement et de transfères des deux alliés, russe et iranien, diffèrent. Les Russes disent publiquement lors des réunions internes, squ’il est nécessaire de démanteler le système sectaire de l’armée et des services de sécurité syriens, que les services de sécurité et les postes sensibles dans l’armée devraient devenir pluralistes comprenant la diversité sectaire et régionale. Contrairement aux Russes, les Iraniens se concentrent sur l’obtention de « clés », souvent parmi les Alaouites, qui leur permettent d’étendre leur pouvoir militaire et économique en Syrie.

Sur le terrain, les Russes et les Iraniens travaillent de plus en plus pour s’incruster et obtenir le contrôle de forces syriennes, même aux dépens des uns des autres. L’Iran a commencé la question du changement récemment, après avoir senti le sérieux des changements apportés par les Russes pour resserrer leur emprise sur les articulations de « l’Etat ».

Les changements, ont également touché « la Division de sécurité aérienne » dirigé jusqu’aujourd’hui par le major-général Jamil Hassan, malgré son depuis plus de deux mois, à cause de son état de santé où il a été transféré plus de trois fois dans des hôpitaux appartenant au Hezbollah au Liban.

Les changements dans les rangs des « Renseignements aériens » , au profit des Iraniens, ont touché des dizaines d’officiers entre les branches et les détachements de sécurité et les transferts entre les branches de Damas, d’Alep et la côte, touchant des officiers et sous-officiers dans l’administration centrale de Damas, qui ont été transférés dans des branches situées dans d’autres provinces, et certains ont été transférés en différé sous prétexte de « corruption ».

Le ministère de l’Intérieur n’est pas resté loin de ces nouvelles opérations de ré-transformation et de distribution, car le nouveau ministre, le major général Mohammad Rahmoun a, dès sa nomination en poste, ordonné plus de 50 mutations au niveau du ministère. Les changements et les promotions incluaient plus de 70 officiers au grade de brigadier et lieutenant, retournant la table contre les officiers de l’intérieur et créant en quelque sorte un nouveau ministère qui n’a rien à voir avec l’ex-mafia de l’ancien ministre, le général major Mohammad al-Cha’ar.

Les changements internes ont inclus le transfert d’officiers supérieurs dans de nouveaux centres, tels que le commandement de la police dans les provinces, ainsi que la démobilisation et le transfert de certains d’entre eux à l’enquête, le transfert de postes de police et de commandement des unités de maintien de l’ordre, ainsi que dans le Département de l’immigration et des passeports à Damas et ses antennes dans d’autres gouvernorats.

دمشق:تغييرات عسكرية وأمنية واسعة..ومملوك نائباً لبشار؟

سليم النحاس | الجمعة 05/04/2019

يتسابق الجانبان الإيراني والروسي على إحداث تغييرات أمنية وعسكرية في قيادة النظام السوري، في ما يشبه تقاسماً لمراكز النفوذ فيه. وتسارعت هذه العملية مؤخراً، بحيث باتت أجهزة أمنية وقطع عسكرية تابعة بالكامل لأحد الحليفين.

ومع انتهاء الجانب الروسي من إحكام سيطرته على قيادة أركان قوات النظام والحكومة، وتحويله “شعبة المخابرات العامة/إدارة أمن الدولة” ذراعاً أمنياً واستخباراتياً روسياً في سوريا، انهمك الروس مؤخراً باحداث تغييرات جوهرية طالت مواقع قيادية عسكرية وأمنية لدى النظام. وأحال الروس مئات الضباط إلى التحقيق العسكري بتهم متعددة؛ من سوء استخدام السلطة إلى التعاون مع “المجموعات الإرهابية المسلحة”، مروراً بالتخابر .

مصدر قضائي مطلع، قال لـ”المدن”، إنه تمّ احداث أقسام خاصة لمُعتقلي “الجيش السوري والفروع الأمنية” من ضباط وصف ضباط، في سجني عدرا وصيدنايا. وأشار المصدر إلى أن أولئك الضباط والعناصر أحيلوا للتحقيق على خلفية تورطهم بقضايا مختلفة “تمس الأمن القومي”.

ولم يكتفِ الروس بإحالة مئات الضباط إلى التحقيق، بل أجروا تغييرات عديدة على مستوى قيادة الثكنات العسكرية التي لا سيطرة للإيرانيين عليها. وفضلاً عن ذلك، بدأ الروس بخطة فعلية منذ العام 2016 لحل المليشيات الموالية للنظام على امتداد سوريا، أو جعلها تتبع لهم بشكل مُباشر، كما حصل مع “لواء القدس الفلسطيني”.

وخلافاً للترفيعات الروتينية، السنوية ونصف السنوية، كما جرت العادة في السنوات الماضية، أجرت قيادة النظام تغييرات أمنية وعسكرية ضمن بعض الأجهزة الأمنية. وأهم تلك القرارات إحالة قائد “شعبة الاستخبارات العسكرية” اللواء محمد محلّا، للتقاعد، بعد تمديد سابق له، وتعيينه مستشاراً أمنياً في القصر الجمهوري. مصادر “المدن” رجّحت أن يكون لمحلّا دور في “جهاز الأمن الوطني” في وقت لاحق من هذا العام.

وتسري أخبار في أروقة النظام، بحسب مصادر “المدن”، أن زيارة رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، لدمشق في 17-18 أذار/مارس، كان لها دور في إحالة محلا للتقاعد، وجعله مستشاراً أمنياً لبشار الأسد، كي يبقى لإيران ورقة ضاغطة في “القصر الجمهوري”.

وعُيّنَ اللواء كفاح ملحم، نائب محمد محلاً، بدلاً عنه في رئاسة “شعبة الاستخبارات العسكرية”. وملحم هو من مواليد طرطوس، سبق وتسلّم مناصب متعددة، وكان له دور في تصفية عشرات المُعتقلين في فرع “التحقيق العسكري 248” في دمشق. ويعتبر الملحم، وبالتالي “شعبة الأمن العسكري”، من الدائرين في فلك الهيمنة الإيرانية.

وتزامن تغيير رئيس “شعبة الأمن العسكري” مع إجراء عشرات التغييرات في الفروع التابعة للشعبة، كان للروس دور في بعضها، والباقي للإيرانيين.

مصادر خاصة، أكدت لـ”المدن”، أن قرارات عديدة، من بينها تعيين رئيس جهاز “الأمن الوطني” اللواء علي مملوك، نائباً لرئيس الجمهورية، وُضعت على طاولة النقاش خلال الأسابيع الماضية.

وتختلف حجج الحليفين؛ الروسي والإيراني، لتبرير الرغبة في التغيير وإجراء التناقلات. الروس يقولون علناً في الاجتماعات الداخلية، بحسب مصادر “المدن”، إنه لا بد من تفكيك المنظومة الطائفية للجيش السوري والأجهزة الأمنية، وأن تُصبح الأجهزة الأمنية والمراكز الحساسة في الجيش ذات تنوع طائفي ومناطقي. وعلى عكس الروس، فإن ما يركز عليه الإيرانيون، هو الحصول على “مفاتيح”، غالباً من الطائفة العلوية، تسمح لهم بالتمدد العسكري والاقتصادي في سوريا.

وعلى أرض الواقع، يعمل الروس والإيرانيون للتغلغل أكثر في مواقع ومراكز القوى السورية، ولو على حساب بعضهما البعض. وبدأت إيران بمسألة التغيير في الآونة الأخيرة، بعدما شعرت بخطورة التغييرات التي يُجريها الروس لاحكام سيطرتهم على مفاصل “الدولة”.

وطالت التغييرات “شعبة المخابرات الجوية”، التي لا يزال على رأسها رسمياً اللواء جميل حسن، رغم غيابه عن مكتبه منذ أكثر من شهرين، نتيجة تعرضه لوعكات صحيّة مُتتالية، نُقل على اثرها أكثر من 3 مرات إلى مشافي تابعة لـ”حزب الله” في لبنان.

التغييرات في صفوف “المخابرات الجوية”، لصالح الإيرانيين، طالت عشرات الضباط بين فروع ومفارز أمنية، وجرت تناقلات بين فروع دمشق وحلب والساحل، وطالت ضباطاً وصف ضباط في الإدارة المركزية بدمشق، جرى نقلهم إلى فروع في مُحافظات أخرى، وإحالة البعض إلى التحقيق بحجة “الفساد”.

وزارة الداخلية لم تبقَ بعيدة عن عمليات إعادة الفرز والتشكيل، إذ أصدر وزير الداخلية الجديد اللواء محمد رحمون، فور تسليمه لمنصبه، أمراً بإجراء أكثر من 50 مناقلة على مستوى الوزارة. وشملت التغييرات والترفيعات أكثر من 70 ضابطاً برتب عميد ولواء ومقدم، ليقلب الطاولة على ضباط الداخلية، ويؤسس شيئاً أشبه بوزارة جديدة، لا علاقة لها بالمافيا السابقة التابعة للوزير السابق اللواء محمد الشعار.

وشملت تغييرات الداخلية نقل ضباط برتب عالية إلى مراكز جديدة، كقيادة الشرطة في المحافظات، فضلاً عن تسريح بعضهم وتحويلهم إلى التحقيق، وإجراء مناقلات طالت أقسام الشرطة وقيادة وحدات حفظ النظام ووصلت إلى إدارة الهجرة والجوازات في دمشق وفروعها في المحافظات الأخرى.

Les milices de Moscou … pénétration de l’armée russe dans l’armée du régime syrien


Orphelins syriens avec le vice-minitre russe de la défense dans l'académie militaire russe 2018 -agence TASLes milices de Moscou … pénétration de l’armée russe dans l’armée du régime syrien

Ammar Halabi-9 février 2019

Selon le directeur adjoint de l’Observatoire russo-russe Igor Dolanwei, le placement de huit orphelins syriens à l’Académie militaire de Saint-Pétersbourg au début du mois de septembre 2018 dans l’objectif de les former comme officiers, est le signe d’une tentative russe de restructuration de l’armée syrienne. Moscou oeuvre pour fusionner les unités paramilitaires qu’il s’y sont préparées et intégrées pour en faire les futurs chefs de guerre.

La Russie compte sur la proximité culturelle et historique entre les cercles militaires syriens et russes pour consolider son influence et créer un futur noyau solide au sein de l’armée syrienne, selon un article publié sur le site web Orian 21 de Delanwei, spécialisé dans les affaire russes sur la politique étrangère et la défense.

Les faucons du désert /Desert Hawks

En janvier 2017, les « faucons du désert », une unité d’anciens soldats syriens, pris en charge et équipés par des russes, ont été intégrés à l’armée syrienne, comme l’a expliqué l’expert Dolanoei. Cette décision intervient quatre ans après le décret du président du régime syrien, numéro 55 du 6 août 2013, octroi de licences à des sociétés de sécurité et de protection privées, qui a permis la création des « Faucons du Désert », pour qu’ensuite commençaient à protéger des champs de pétrole dans la campagne de Homs, financées par Ayman Jaber (époux de la fille du cousin de Bashar al-Assad) connu pour ses liens étroits avec Moscou, et placé depuis le 29 avril par (OFAC) sur la liste des sanctions en vertu du décret 13572 « à cause de son implication dans des violations des droits de l’homme en Syrie », et bien qu’Ayman Jaber soit apparu dans les médias comme fondateur de « Faucons du Désert » mais c’est « son frère Mohamad Jaber qui le commande », selon la page officielle des « Faucons du Désert » sur le réseau social « Facebook ».

La milice est passée de la protection des installations pétrolières à la lutte contre l’opposition dans la campagne de Deir Ez-Zor et à la frontière syro-irakienne, selon le journaliste syrien Ahmad al-Hamo, résidant à Deir Ez-Zor lorsque les « Faucons du Désert » sont entrés sur la ligne de bataille et que, à un stade ultérieur, la milice s’est développée et a battu à Alep, Homs, la campagne de Damas, le désert syrien et la province de Lattakié, selon des vidéos postées en première page.

Les images et les vidéos révèlent que « Faucons du Désert » a reçu les derniers chars russes T-72B3, le véhicule de combat BMP-2 et le véhicule blindé Fistrel, apparus sur les fronts lors des batailles de faucons du désert, Ce qui indique le soutien massif de la Russie à la milice, qui a rapporté sur le site russe « Vistnik Mordavi » (spécialisé dans l’actualité militaire russe) que les véhicules blindés ont participé à des batailles à Hama.

L’investigateur de ce rapport a retracé l’armement russe de « Faucons du Désert » à travers ses photographies publiées, notamment le lance-grenades anti-blindés et blindé RBG22, selon des images publiées par l’agence de presse russe Abkhazian Network News Agency à la fin de 2015, lors des combats dans la campagne de Lattakié près d’un village de montagne sur la côte syrienne.

Le secret de l’armement qualitatif

Un ancien chef de milice résident dans la province de Homs, qui préfère garder l’anonymat, a confirmé que le régime avait permis l’extension des faucons du désert en raison d’une interdiction internationale des armes et de la nécessité de disposer de personnalités ont des liens financiers externes, tels que les hommes d’affaires les frères Mohammad et Ayman Jaber. En indiquant, lors d’une conversation sur de Watsap que les Faucons du Désert sont plus organisés que l’armée syrienne, recevant ainsi une formation avancée en armes qualitatives dispensée par des officiers russes.

Le colonel Abderrahman Hallaq, analyste militaire, a expliqué que la Russie donnait des armes de qualité aux Faucons du désert et entraînait les milices, qu’elle contrôlait la décision de ces milices et qu’elle était donc capable à tout moment de récupérer ces armes et de dissoudre ou d’intégrer la milice à l’armée du régime, comme elle l’avait déjà fait.

Mais qu’en est-il d’armer la milice syrienne par un état à l’écart de l’armée du régime? Hallaq constate que la Russie contrôle la Syrie et n’a pas besoin de coordination avec l’État syrien, soulignant que lorsqu’un pays vend des armes à un autre pays, il existe des contrats et des accords prévoyant notamment le mécanisme d’utilisation de ces armes, le dernier certificat d’utilisateur et d’autres conditions. Ajoutant que « les choses ne sont pas commises par les Russes et n’ont aucun sens avec l’armement de ces milices « .

Fusionner les Commandos de la mer et les faucons du désert

Ayman Jaber est président d’honneur de la société « Al Wafaa Al Watan », qui fournit aide et assistance aux familles des martyrs de l’armée syrienne. Jaber et son frère Mohammad ont formé la milice « Commandos de la Mer », qui était active dans les rangs des soi-disant Forces de défense nationales syriennes (des milices qui exécutent des opération militaires en collaboration avec l’armée qui les fourni un soutien logistique et d’artillerie). Bien que le commandant des forces russes en Syrie, Alexander Dvornikov, ait honoré Jaber avec plusieurs de ses collaborateurs, après le contrôle des forces du régime syrien du village de Rabia dans la campagne de Lattaquié, mais le régime syrien a décidé de retirer 900 soldats dans les rangs « Commandos de la Mer », alors que les forces du régime retenaient les éléments volontaires au sein de ces milices en raison d’un acte d’intimidation contre un convoi présidentiel par Ibrahim Jaber, frère du commandant des « Commandos de la Mer et des Faucons . Par la suite, les deux milices furent annexées à ce qu’on appelait le Cinquième corps de l’armée syrienne, selon l’OSDH ».

Le cinquième corps d’assaut

Un mois après l’entrée de la Russie en Syrie en septembre 2015, le chef d’état-major de l’armée du régime, le général Ali Ayoub (devenu ministre de la Défense en janvier 2018), a annoncé depuis l’intérieur de la base militaire russe de Hmeimim la formation du 4ème corps – Selon une analyse publiée sur le site de recherche du Conseil de l’Atlantique en janvier 2017, le manque de coordination et d’intégration des forces des milices et des forces régulières ont affecté le travail du 4ème Corps et son échec, selon une analyse publiée sur le site de recherche du Atlantic Council.

Face à l’Iran

 

مليشيات موسكو… تغلغل عسكري روسي في جيش النظام السوري

تحقيق – عمار الحلبي

9 فبراير 2019

يرى المدير المساعد للمرصد الروسي الفرنسي إيغور دولانويه، أن إلحاق ثمانية (أطفال أيتام) سوريين بالأكاديمية العسكرية لخدمة العتاد والتقنية (سان بيترسبورغ) في بداية سبتمبر/ أيلول 2018 لكي يتلقوا تكوينهم كضباط، يعد مؤشرا على سعي روسي لإعادة هيكلة جيش النظام السوري، الذي تعمل موسكو على دمج الوحدات شبه العسكرية التي جهزتها وكوّنتها داخله لجعلها مستقبلا رأس حربته.

وتعول روسيا على القرب الثقافي التاريخي الموجود بين الدوائر العسكرية السورية والروسية، من أجل ترسيخ النفوذ وصناعة نواة صلبة مستقبلية في الجيش السوري، بحسب ما جاء في مقال نشره موقع أوريان 21 لدولانويه المتخصص في الشؤون الروسية المتعلقة بالسياسة الخارجية والدفاع.

صقور الصحراء

في يناير/كانون الثاني 2017 جرى إدماج وحدة “صقور الصحراء” المكونة من جنود سوريين سابقين، والتي تكفل الروس بتجهيزها بالعدة والعتاد في الجيش السوري كما أوضح الخبير دولانويه، ويأتي هذا القرار بعد 4 أعوام من صدور مرسوم تشريعي عن رئيس النظام السوري، برقم 55 في السادس من أغسطس/آب 2013، يقضي بمنح التراخيص لشركات الحماية الأمنية والحراسة الخاصة، والذي تأسّست “صقور الصحراء” بعده لتبدأ عملها بحماية حقول نفطية في ريف حمص الشرقي بتمويل من أيمن جابر (زوج ابنة كمال الأسد ابن عم بشار الأسد)، المعروف بين الموالين بعلاقاته الوثيقة بموسكو، والمدرج منذ 29 أبريل/نيسان عام 2011، على قائمة العقوبات الصادرة عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (“OFAC”) التابع لوزارة الخزانة الأميركية، بموجب الأمر التنفيذي 13572 “بسبب تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان في سورية”، وبالرغم من أن أيمن جابر ظهر إعلاميا باعتباره مؤسس “صقور الصحراء” إلا أن “من يقود المليشيا شقيقه محمد جابر”، وذلك وفقاً لما جاء على الصفحة الرسمية لـ “صقور الصحراء” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وانتقلت المليشيا من حماية المنشآت النفطية لتقاتل ضد المعارضة في ريف دير الزور وعلى الحدود السورية العراقية وفق إفادة الصحافي السوري أحمد الحمو، الذي كان مقيماً في دير الزور عند دخول “صقور الصحراء” على خط المعارك وفي مرحلةٍ لاحقة، توسّع عمل المليشيا وباتت تحارب في حلب وحمص وريف دمشق والبادية السورية ومحافظة اللاذقية، بحسب مقاطع فيديو نشرتها على صفحتها.

وتكشف الصور ومقاطع الفيديو عن حصول “صقور الصحراء” على أحدث الدبابات الروسية من طراز “تي-72 بي 3” ومركبة المشاة القتالية “بي إم بي- 2 والمركبة المدرعة “فيسترل” (الطلقة)، التي ظهرت على الجبهات خلال معارك صقور الصحراء، وهو ما يشير إلى الدعم الروسي المكثّف للمليشيا التي ذكر موقع “فيستنيك موردافي” الروسي (المتخصّص بالأخبار العسكرية الروسية) أن مدرّعاتها شاركت في معارك بمحافظة حماة.

وتتبع معد التحقيق التسليح الروسي لصقور الصحراء عبر صورها المنشورة وكان من بين أهم عتادها قواذف من طراز RBG22 المضاد للدروع والدشم المحصنة، بحسب صور منشورة على وكالة “Abkhazian Network News Agency” الروسية (متخصّصة بتغطية أخبار المعارك) في أواخر العام 2015، لمعارك في ريف اللاذقية قرب قرية جبلية في الساحل السوري.

Orphelins syriens avec le vice-minitre russe de la défense dans l'académie militaire russe 2018 -agence TAS

سر التسليح النوعي

يؤكّد قيادي سابق في المليشيا مقيم في محافظة حمص، رفض الكشف عن هويته حفاظا على أمنه الشخصي، أن النظام سمح لصقور الصحراء بالتمدّد بسبب الحظر الدولي على تسليحه وحاجته لشخصيات لديها صلاة مالية خارجية مثل الأخوين محمد وأيمن جابر، واللذان لديهما شركات ومؤسسات تجارية، لافتاً خلال محادثة “واتساب” مع “العربي الجديد” إلى أن صقور الصحراء أكثر تنظيماً من الجيش السوري، إذ تتلقّى إلى جانب السلاح النوعي تدريباً متقدما من قبل الضباط الروس.

وهنا فسر المحلّل العسكري العقيد الطيار عبد الرحمن حلّاق، منح روسيا أسلحة نوعية لـ”صقور الصحراء” وتدريب المليشيا، بأنها تسيطر على قرار هذه المليشيات، وبالتالي قادرة في أي لحظة على استرجاع الأسلحة وحل المليشيا، أو دمجها بجيش النظام مثلما فعلت.

لكن ماذا عن تسليح دولة لمليشيا سورية بعيدا عن جيش النظام؟ يرى حلاق ذلك، بأن روسيا تسيطر على سورية، ولا تحتاج إلى التنسيق مع الدولة السورية، لافتاً إلى أنه عندما تبيع دولة ما، أسلحة لدولة أخرى فإن هناك عقودا واتفاقات تتضمّن آلية استخدام هذه الأسلحة وشهادة المستخدم الأخير، وغيرها من الشروط، مضيفا “بالطبع تلك الأمور لا يلتزم بها الروس ولا معنى لها مع تسليح تلك المليشيات”.

دمج مغاوير البحر وصقور الصحراء

يعد أيمن جابر الرئيس الفخري لجمعية “الوفاء للوطن” التي تقدم المساعدات والمعونات لعائلات ذوي قتلى جيش النظام السوري، وشكل رجل الأعمال جابر وشقيقه محمد مليشيا “مغاوير البحر” التي نشطت ضمن صفوف ما يسمى بقوات الدفاع الوطني السوري (مليشيا تنفذ عمليات قتالية بالتنسيق مع الجيش الذي يوفر لهم الدعم اللوجستي والمدفعي)، وبالرغم من تكريم قائد القوات الروسية في سورية ألكسندر دفورنيكوف، لجابر مع عدد من عناصره، بعد سيطرة قوات النظام السوري على قرية ربيعة في ريف اللاذقية، إلا أن النظام السوري قرر سحب “900 عنصر من الجنود الذين يؤدون الخدمة الإلزامية، ضمن صفوف (مغاوير البحر)، في حين أبقت قوات النظام على العناصر المتطوعة ضمن صفوف هذه المليشيات، بسببب حادثة تشبيح تعرض لها موكب رئاسي على يد إبراهيم جابر شقيق قائد “المغاوير والصقور” وعقب ذلك جرى إلحاق الفصيلين بما سمي الفليق الخامس للجيش السوري بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.


الفيلق الخامس اقتحام

بعد شهر من دخول روسيا إلى سورية في سبتمبر/أيلول من عام 2015، خرج وقتها رئيس أركان جيش النظام العماد علي أيوب (أصبح وزير الدفاع في يناير 2018) وأعلن من داخل قاعدة حميميم العسكرية الروسية عن تشكيل “الفيلق الرابع – اقتحام” وضم قوات الدفاع الشعبي والمليشيات الموالية للنظام لكن عدم التنسيق والاندماج بين القوات الدفاع الشعبي والمليشيات والقوات النظامية أثر على عمل الفيلق الرابع وفشله، بحسب تحليل منشور على موقع مجلس الأطلسي البحثي في يناير من عام 2017.

فشل تجربة الفيلق الرابع دفع القيادة العامة للقوات المسلّحة السورية، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2016 للإعلان عن تشكيل “الفيلق الخامس – اقتحام” بتمويلٍ وتدريبٍ روسي لنحو 45 ألف عنصر موزعين على وحدات مشاة وهندسة وآليات واقتحام، وفق ما جاء في بيان جاء فيه: “إن تشكيل الفيلق يأتي استجابة للتطورات المتسارعة للأحداث، وتعزيزًا لنجاحات القوات المسلحة الباسلة”.

واشترط البيان على المنضمين، أن يكون الشخص أتم الثامنة عشرة من عمره، وغير مكلف بخدمة العلم، أو فارًا من الخدمة، وأن يكون لائقًا صحيًا، كما أوضح أن الموظفين يمكنهم الالتحاق بموجب عقد لمدة سنة ويحتفظ الموظف، بجميع الحقوق والمزايا التي يحصل عليها في مكان عمله إلى جانب تلقيه راتبا من الفيلق يبلغ 300 دولار أميركي شهرياً، وفق إفادة أدلى بها لـ”العربي الجديد” مقاتل في الفيلق، رفض ذكر اسمه من أجل الموافقة على الحديث، مضيفا أن الضبّاط الروس هم من يدربون مقاتلي الفيلق، ويتولون شؤونه اللوجستية والتسليحية، وهو ما يراه العقيد محمد الأحمد الناطق باسم الجبهة الشامية (فصيل من الجيش الحر)، محاولة لمواجهة فشل جيش النظام في معاركه التي خاضها نتيجة نقص كفاءته ومن أجل الحفاظ على ما تم احتلاله من مناطق سبق تحريرها على يد المعارضة، وهو ما يتفق مع ما ذهب إليه المدير المساعد للمرصد الروسي الفرنسي دولانويه، والذي قال إن الروس “يعولون على نمط جيش ضيق التعداد ولكنه مجرب ومتمرس لمواجهة احتمالات عودة الجهاديين”.

ويوافق العقيد الطيار مصطفى بكور القيادي في الجيش السوري الحر، قائد عمليات جيش العزة في ريف حماة الشمالي على ما سبق قائلا إن “الروس سيطروا على أهم المفاصل العسكرية والأمنية لقوات النظام، وأبعدوا الضباط الذين رأوا أنّهم لا يصلحون لتحقيق المصالح الروسية وكل الدعم المقدم لتلك المليشيات يقلص من سلطة الأسد على الجيش والقوى الأمنية ويدعم نفوذ موسكو في سورية”.

مواجهة إيران

بالإضافة إلى ما سبق يرجع العقيد عبد الرحمن حلاق، سبب التغلغل الروسي في جيش النظام ودعم وتسليح صقور الصحراء والفيلق الخامس، إلى أن موسكو تريد أن تسبق إيران، قائلاً: “هذه إحدى أدوات الضغط الروسية على إيران، والتي لديها من يواليها مثل ماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة، والتي اشتبكت عدة مرات مع الفيلق الخامس في ريف حماة أحدثها في مطلع فبراير/شباط الجاري”.

ويتوقع حلاق أن روسيا ستعمل على أن يكون لوجودها العسكري والأمني في سورية دور كبير خلال أي تسوية مقبلة عبر اتفاقات تشرع ذلك الوجود، ودعم للقوات التي دمجتها لاحقاً بجيش النظام، والضباط المستقبليين الذين تعمل على إعدادهم والذين تتوقع النائبة في مجلس الاتحاد ورئيسة اللجنة الفرعية للتعاون العسكري التقني الدولي، أولغا كوفيتيدي أنهم سيغدون نخبة في الجيش السوري، مضيفة في تصريحات لقناة روسيا اليوم في أغسطس/آب من عام 2018 أنه “في غضون من 10 أعوام إلى 15 عاما، سيحمي هؤلاء حدود سورية بعد أن خضعوا لنفس التعليم العسكري الذي خضع له أقرانهم الروس”.

%d bloggers like this: