Le nouveau chef de Daech n’est pas arabe, mais turkmène


Le nouveau chef de Daech n’est pas arabe, mais turkmène

 

Le successeur de Baghdadi à la tête de Daech prétend être un descendant arabe du prophète Mohammed, alors même qu’il est d’origine turkmène.

Une des très rares photos du nouveau chef de Daech

La mort d’Abou Bakr al-Baghdadi, dans un raid américain au nord-ouest de la Syrie, en octobre 2019, a porté un coup très sévère à l’organisation dont il s’était proclamé le « calife ». Daech, le bien mal nommé « Etat islamique », a annoncé que son successeur était Abou Ibrahim al-Hashimi al-Quraishi, soit Abou Ibrahim « l’Hachémite le Qoraychite ». La propagande jihadiste s’efforçait ainsi  d’accréditer la fiction d’un chef, non seulement arabe, mais aussi descendant du prophète Mohammed par sa tribu qoraychite et son clan hachémite. Cette fiction est essentielle pour entretenir la flamme d’un rétablissement à terme du soi-disant « califat » auquel, selon l’orthodoxie islamique, seul un Arabe peut pleinement prétendre, a fortiori s’il se réclame de la lignée prophétique. Mais les mensonges de Daech ne sauraient masquer une réalité bien différente, et au fond assez embarrassante pour des jihadistes endurcis.

UN TURKMENE A LA PLACE D’UN ARABE

Le nouveau chef de Daech s’appelle en fait Amir Mohammed Saïd al-Salbi al-Mawla, surnommé Abou Omar al-Turkmani, soit Abou Omar « le Turkmène ». Il est en effet né dans la ville irakienne de Tal Afar, à 70 kilomètres à l’ouest de Mossoul. Cette enclave turkmène est divisée entre quartiers chiites et sunnites, ceux-ci ayant fourni à Saddam Hussein de nombreux cadres de son armée et de sa police politique. Lorsque le despote irakien a abandonné toute prétention laïque pour mobiliser à son profit les réseaux salafistes, les militants sunnites de Tal Afar ont été à la pointe d’un tel mouvement. Après l’invasion américaine de 2003, ils ont largement rejoint l’insurrection jihadiste, avec le soutien des services du régime Assad. C’est ainsi que Salbi al-Mawla a été incarcéré dans la prison américaine de Bucca, en 2004, où il a rencontré Baghdadi. Les Etats-Unis se sont bien gardés de révéler dans quelles conditions Mawla a été libéré, Baghdadi l’ayant été pour… bonne conduite.

Baghdadi prend en 2010 le contrôle de la branche irakienne d’Al-Qaida, devenue « l’Etat islamique en Irak », puis, en 2013, « l’Etat islamique en Irak et en Syrie », désormais connu sous son acronyme arabe de Daech. Salbi al-Mawla accompagne l’ascension de son ancien camarade de détention. Lorsque Baghdadi proclame en 2014 son « califat » à Mossoul, Tal Afar, vidée de sa population chiite, accueille en retour une vague de « volontaires » étrangers. C’est dans cette ville que de nombreux ateliers d’explosifs sont implantés et que de sanglants attentats sont planifiés. Outre ses responsabilités dans un tel terrorisme de masse, « Abou Omar le Turkmène » joue un rôle majeur dans la campagne jihadiste de liquidation de la minorité yézidie, par les massacres, l’expulsion et l’esclavage sexuel. Les coups portés à Daech favorisent sa promotion jusqu’au premier cercle de l’organisation, y compris après la libération de Tal Afar, en août 2017, quelques semaines après Mossoul.

Carte des combattants de Daech (ISIS) en Irak, établie par le Center for Global Policy en mai 2020

LA PATIENTE REMONTEE DE DAECH

L’accession d’un chef turkmène à la tête de Daech rompt avec plus de trois décennies de direction arabe des groupes jihadistes à vocation internationale, depuis Ben Laden jusqu’à Baghdadi, en passant par Zarqaoui, le fondateur de la branche irakienne d’Al-Qaida, et Zawahiri, l’actuel chef d’Al-Qaida. L’organisation a dès lors nié une telle rupture en inventant la fable d’une ascendance prophétique de son nouveau leader. Le quotidien britannique « Guardian » affirme par ailleurs que le frère aîné du nouveau chef de Daech est installé en Turquie, où il représenterait le Front turkmène d’Irak. Cette coalition de formations turkmènes a été fondée en 1995, avec le soutien actif d’Ankara, dans le cadre d’une solidarité d’Etat avec les minorités turques des pays voisins. Cette politique turque d’appui aux populations turkmènes est désormais moins active en Irak qu’en Syrie, où deux milices turkmènes, la Division Sultan Mourad et la Brigade Suleiman Shah, ont fourni une partie des milliers de mercenaires syriens engagés par la Turquie en Libye.

Lui-même vétéran d’une guérilla jihadiste, et ce avant même l’établissement du pseudo-califat, Abou Omar al-Turkmani organise aujourd’hui avec méthode la patiente remontée en puissance de l’insurrection de Daech en Irak et en Syrie. Le Center for Global Policy (CGP), basé à Washington, a publié le mois dernier un rapport d’une rare précision sur les nouvelles structures de Daech. La carte ci-dessus localise une partie des quelque 4000 guérilleros jihadistes actifs en Irak, le nombre des militants armés, mais pour l’heure inactifs, étant estimés au double. Les combattants de Daech seraient aussi nombreux en Syrie, où ils ont déjà infligé des pertes sérieuses au régime Assad, dans le désert de Palmyre. Ils font aussi preuve d’une pugnacité troublante dans la vallée syrienne de l’Euphrate, moins d’un an après y avoir perdu leur dernier bastion territorial. Turkmani semble déterminé à reconstituer ses réseaux clandestins, dans le cadre d’une stratégie de longue haleine visant, le moment venu, à dépasser le stade d’une guérilla de basse intensité. Son atout majeur est que le conflit entre les Etats-Unis et l’Iran, aggravé de la confrontation entre Turcs et Kurdes, interdit toute reconstitution d’une coalition anti-jihadiste digne de ce nom.

Les Etats-Unis ont mis la tête de Said al-Mawla, alias Abou Omar al-Turkmani, à prix pour 5 millions de dollars. C’était déjà la récompense offerte par Washington pour Ben Laden ==avant== les attentats du 11 septembre 2001.

Statistiques: 511000 personnes ont été tuées depuis le début de la révolution syrienne en 2011


 

 

Statistiques-ٍRéfugiés-syrien-mars-2018

En 7 ans consécutifs … Environ 511 mille personnes ont été tuées depuis le début de la révolution syrienne en 2011

12 mars 2018

Les forces du régime de Bachar al-Assad, (ainsi que par les alliés Russes, les Iraniens, le Hezbollah et les milices locales et régionales) ont causé la mort d’environ 85% des martyrs civils

Au septième anniversaire du début de la révolution syrienne, les changements militaires sur le terrain n’ont pas cessé de changer , il est le résultat des pertes et le contrôle des territoires, le contrôle et changement de l’influence des pouvoirs, et les civils syriens sont restées victimes de l’hypocrisie internationale et le régime de Bachar al-Assad est resté sourd aux demandes de la population syrienne qui revendiquait la dignité, la liberté, la justice, la démocratie et l’égalité. La communauté internationale, non plus, n’a pas entendu les cris de la souffrance et la détresse des personnes déplacées dans ce pays, laissant les syriens subir les caprices de la situation entre martyrs, blessés, handicapés, disparus, déplacées et réfugiés, …

Influences sur le terrain :
Les superficies du territoire contrôlé par les forces du régime est 57,57% de la superficie totale de la Syrie, avec 106508 km2,
Suivi par les FDS qui contrôle 26,8% de la superficie totale de la Syrie, avec 49 653 Km2,
tandis que les factions armées islamiques et Hay’at tahrir al-Cham (al-Nosra) ont conquis 12,7% de la superficie, équivalent à 23369 Km2, et ont maintenu le contrôle sur une superficie d’environ 8,9% de 16388 Km2,
les forces turques et les factions syriennes de l’opération du « Bouclier de l’Euphrat » et de l’opération « Rameau d’olivier », contrôlent 1,9% de la superficie totale du territoire avec 3438 Km2,
les factions soutenues par les États-Unis contrôlent 1,9 % du territoire, avec 3 543 Km2,
l’organisation Daech » a perdu des territoires équivalent à 2,9%, avec la perte de 5403 Km2
l’armée de Khalid Ibn al-Walid qui fait allégeance à l’« Etat islamique », a garder le contrôle sur 0,13% de la superficie, avec 247 Km2 par rapport à la superficie géographique syrienne.

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a enregistré et documenté le nombre de personnes assassinées et de victimes syriennes depuis le début de la révolution syrienne en 2011 jusqu’au septième anniversaire 353 935 personnes, réparties comme suit:

Les martyrs civils syriens:
106390 personnes, dont 19811 enfants de moins de 18 ans, et 12513 femmes de plus de 18 ans.

 Le nombre de combattants syriens dans les rangs des factions combattantes islamiques, des FDS et autres mouvements et organisations démocratiques syriennes : 59424 personnes

Le nombre de déserteurs militaires (des l’armée syrienne du régime) a atteint 2615 personnes.

L’Observatoire a documenté les forces de défense nationale et les partisans syriens du régime: 48814

L’OSDH a documenté les morts appartenant aux factions islamiques de Fatah al-Cham « al-Nosra », de « Daech », du Parti islamique du Turkestan, de l’organisation al-Aqsa, de Jund al-Cham, les engagés du bataillon Vert, du mouvement islamique de Cham Tchétchènes, ainsi que les combattants des mouvements islamistes de nationalité libanaise, Irakienne, palestinienne, jordanienne, du Golfe, d’Afrique du Nord, d’Egypte, du Yémen, de l’Iran, d’Afghanistan, du Soudan et d’autres nationalités arabes : 63820,

Le nombre de morts du Hezbollah libanais: 1630

Le nombre de combattants non-syriens fidèles au régime et les militants de la communauté chiite : 7686,

le nombre de personnes tuées non identifiées mais documentées avec des bandes enregistrées et des images: 196

Méthodes de mise à mort des civils syriens comme suit (106390) :

pertes en vies humaines dans les raids et les frappes de l’aviation de guerre et des hélicoptères du régime de Bachar al-Assad : 25151 civils martyrs, dont : 16076 hommes, 5510 enfants de moins de dix-huit ans, et 3565 femmes agées de plus de 18 ans,

les pertes humaines à cause des missiles et frappes aériennes russes : 6891 civils martyrs, dont : 4134 hommes, 1702 enfants de moins de 18 ans et 1055 femmes âgées de plus de 18 ans,

les pertes humaines causées par les bombardements de la coalition internationale se sont élevés à 2967 civils syriens martyrs, dont : 707 hommes, 1737 enfants de moins de 18 ans, et 523 femmes âgées de plus de 18 ans,

Les pertes humaines causées par les bombardement des troupes et l’aviation turques ont atteint 754 martyrs, dont : 476 civils hommes, 167 enfants de moins de 18 ans et 111 femmes âgées de plus de 18 ans,

les pertes humaines causées par les forces du régime de Bachar al-Assad et des hommes armés fidèles au régime de nationalité syrienne et non syrienne, s’élèvent à 43040 civils martyrs, dont : 26 882 hommes, 10011 enfants de moins de 18 ans, et 6147 femmes âgéés de plus de 18 ans,

les pertes humaines en détention dans les prisons du régime s’élèvent à 14751 martyrs civils dont : 14572 hommes, 120 enfants de moins de 18 ans, et 59 femmes âgése de plus de 18 ans,

les pertes en vies humaines entre les mains des factions de l’opposition ont atteint 7579 martyrs civils, dont : 5750 hommes, 1131 enfants de moins de 18 ans et 698 femmes agées de plus de 18 ans.

les pertes humaines imputables à l’organisation de « l’État islamique/Daech » s’élèvent à 4905 martyrs civils, dont : 4187 hommes, 397 enfants de moins de 18 ans et 321 femmes agées de plus de 18 ans,

les pertes humaines subies par les gardes-frontières turcs se sont élevées à 352 martyrs civils, dont : 252 hommes, 66 enfants de moins de 18 ans et 34 femmes agées de plus de 18 ans.

L’Observatoire syrien des droits de l’homme indique que cette statistique ne comprend pas environ 45 000 citoyens tués sous la torture en détention dans les prisons du régime de Bachar al-Assad.

Le résultat des pertes humaines ne comprend pas non plus le sort de plus de 5.200 civils et combattants enlevés , et se trouvant dans les prisons de l’EI « Daech », ils ne comprend pas aussi, le sort de plus de 4.700 prisonniers et disparus des forces du régime et des pro-régime, et plus de 2000 kidnappés par les factions des bataillons islamiques de l’organisation de l’Etat islamique, du Front Fatah al-Cham (anciennement Front al-Nosra), accusée d’allégeance au régime.

Russie, Russia, روسيا


المرصد السوري لحقوق الإنسان : الغارات الروسية التي نُفّذت على مدى يومين هذا الأسبوع وشاركت فيها طائرات «توبولوف 22» استراتيجية بعيدة المدى انطلقت من قواعد في روسيا لضرب أهداف على الأراضي السورية، بعد المرور في أجواء كل من إيران والعراق٠

 

20160715-Crime-de-guerre-de-l'armée-russe-en-syrie

 

Douma-Femmes en sit-in en soutien à Daraya 16072016

Daech exécute 5 journalistes et correspondants à Deir Ezzor d’une manière horrible


 

Daech publie une vidéo où il montre l’exécution de 5 journalistes et correspondants à Deir Ezzor de manière horrible

le premier Samer Abboud, en l’égorgeant, le deuxième: Sami Rabah, en l’explosant attaché sur un fauteuil, le troisième Chaban Haj Khoder, par l’électricité, en l’attachant à la grille de son balcon, le quatrième Mohamad Marwan, en l’égorgeant avec un couteau,

 

“داعش” يعدم 5 إعلاميين بدير الزور بطرق مروّعة!٠

13495041_505649039626181_5946665714692131796_n

أصدر تنظيم “داعش”، أمس السبت، شريطاً مصوراً حمل إصداراً جديداً من إصدرات الإعدام الخاصة به، بعنوان “وحي الشيطان”، تفنن فيه التنظيم في إتباع طرق جديدة في إعدامات خمسة من النشطاء الإعلاميين في محافظة دير الزور.

وجاء في مقدمة النشطاء، سامر عبود، وكان يشغل مدير مكتب شركة “تفاعل” التنموية للإعلام، وأظهره التنظيم وهو يعترف بعمل بحوث إحصائية ودراسات، كأعداد المقاتلين الأجانب في “داعش” ومدى تقبل عوام الناس لهم، وغيرها من نشاطات التنظيم في الدير، ليعدمه الأخير بعدها بنحره في عنقه من أحد عناصر الجماعة.

وطال الإعدام الآخر الإعلامي سامي رباح، الذي اتهمه “داعش” بإعداد دراسات عن أحوال المدنيين في دير الزور، إضافة إلى تحديده ثمانية مواقع للتنظيم مقابل مبلغ من المال، ليتم تقييده بأريكة داخل منزل، وتفجيرها به.

وأعدم “داعش” بعدها بالتهم نفسها الناشط محمود شعبان الحاج خضر، مسؤول إذاعة “الآن” في دير الزور، عبر تقييده بنافذة حديدية، تم وصلها بالكهرباء، وتصوير لحظة صعقه، التي تسببت بمقتله على الفور، وأتبعه الناشط محمد مروان العيسى نحرا بالسكين، بعد أن قال إنه كان يزود شقيقه ياسر العامل في موقع “الجزيرة نت” بأخبار اقتصادية، وأخرى تخص “داعش” من داخل دير الزور.

deux-visages-du-terrorisme-4.jpg

Visages du terrorisme contre les populations en Syrie

Le ferai-je un jour ?


 

J'irai-cracher-sur-vos-tombes

Le ferai-je un jour ?

إلى عديمي الضمير

إلى القتلة والسفلة والمرتزقة وأصحاب المصالح والحكام والمتسلطين والرعاع والمجرمين والمتطرفين

 

*

 

إ

 

 

Dirigeants ignobles, système anti-humain


 

Depuis près de 6 ans, le régime syrien a décidé de déchainer sa haine contre la population syrienne qui s’est rebellée contre un système répressif et corrompu … Il mène une sale guerre contre les citoyens, pour les obliger à se soumettre à son appareil répressif….

Ceux qui gouvernent, est-ce qu’ils appartiennent à la race humaine ? en pratiquant leur politique répugnante anti-humaine, ne prouvent t-ils pas que leur nature hybride est issue d’un système mondial ignoble, pratiqué par des sanguinaires comme Assad, Poutine,Obama, Rouhani, Al Saoud, Netanyahu, Sissi, et tous les charognards du monde… ?

Nid-de-Frelons-

Nid-de-Frelons-

 

Statistiques de la révolution syrienne, du 1er janvier au 28 déc 2015


Rapport-du-réseau-des-droits-de-l'homme-syrien-déc-2015

Centre de documentation des violations des droits de l’homme en Syrie

Le réseau syrien des droits de l’homme a déclaré, lundi 28 décembre 15, que le total des victimes en Syrie en 2015 s’élève à environ 21.179 personnes,
Le régime d’Assad a tué à lui tout seul 75% du total annoncé.
Selon un rapport publié par le réseau, qui couvre la période du 1er janvier au matin du 28 décembre 2015, la majorité de victimes documentées ont été tuées par «les forces du régime Assad qui s’élève à 15.748 victimes,
dont 3.704 d’entre elles sont des combattants,
12.044 sont des civils, dont 2.592 enfants et 1.957 femmes,
et qu’au moins 1.546 personnes sont morts sous la torture, y compris 7 enfants et 4 femmes. ”

Le rapport a signalé que «les forces russes ont tué 849 civils, dont 199 enfants et 109 femmes.”

Le pourcentage des enfants et des femmes du nombre total de morts  civils perpétré par le régime d’Assad est d’environ 38%, avec une moyenne quotidienne d’environ 10 enfants tués chaque jour.

Le rapport enregistre également « l’assassinat de 132 civils, dont 32 enfants et 12 femmes, et 4 personnes suite aux tortures par des milices kurdes fidèles au régime Assad. »

Il a aussi documenté  « l’exécution de 2.265 personnes par des groupes extrémistes, dont 2.098 personnes tuées par l’organisation Daech, 732 d’entre eux sont des combattants, et 1.366 civils, dont 149 enfants, 188 femmes, et 8 hommes sous la torture.

Selon le rapport « l’organisation du Front al-Nosra a tué 167 personnes, dont 78 combattants de l’opposition, et 89 civils, dont 13 enfants et 11 femmes, et 9 personnes sous la torture.”

Dans le même contexte, le rapport a enregistré « 1.121 personnes tuées par des factions armées de l’opposition : 49 hommes armés, 1.072 civils, dont 258 enfants, 181 femmes, et 9 victimes sous la torture. »

« Les forces de la coalition internationale contre Daech ont également causé la mort de 277 civils, dont 87 enfants, et 46 femmes. »

Le rapport comprenait également « l’enregistrement du décès de 787 personnes, dont 168 combattants et 631 civils, dont 113 enfants, et 111 femmes, tués soit par noyade dans la vague de migration des bateaux vers l’Europe, ou lors de bombardements que le réseau n’a pas pu identifier l’identité des auteurs, parmi eux se trouvaient quatre personnes tuées à cause de la torture » .

Le rapport du réseau a fait remarquer qu ‘«il est presque impossible d’accéder à des informations sur les victimes des forces du régime, ou de l’organisation de Daech, et que le taux d’erreur est trop élevé concernant la documentation de ce type de victimes, en raison de l’absence systématique dans la documentation de ces victimes ».

Le réseau a également noté « les difficultés rencontrées par son équipe pour documenter les victimes de groupes armés d’opposition, parce que le grand nombre de tués sur les fronts de bataille, et non pas dans les villes, sont difficilement accessible et l’impossibilité d’obtenir des renseignements sur les noms et les photos des victimes, parce que les forces d’opposition gardent, pour des raisons de sécurité, ce type d’information secret ».

Enfin, le Réseau a signalé que le nombre de réfugiés syriens a dépassé 5.000.835 personnes, dont les enfants constituent plus de 50%, tandis que les femmes représentent 35%, et 15% d’hommes.

Statistiques-révolution-syrienne-déc-2015.3

Ca se passe en Syrie, depuis 5 ans, et le monde entier observe silencieux une guerre acharnée contre le peuple syrien, le privant de ses droits de vivre dignement en paix dans un état démocratique et libre… sans le clan d’Al-Assad et ses hordes…

Amour pendant le siège / حب في الحصار


22/12/2015

 
“Diaries of a family in the besieged southern Damascus”

More than two years have passed and the Syrian regime still besieges the Southern suburbs of Damascus where a population of more than 100,000 people live until today. During those two years, more than 200 died of hunger and the lack of medical care. The remaining still live under the siege, surviving only by what grows from the earth such as grass and other green leafs and vegetables. They fight the siege and hunger through hope and love they have learned to find during the hardest of time. 

Director: Mattar Ismaeel
Duration: 15:35
Produced by: Bidayyat 
Year of production: 2015

أكثر من سنتين مرّت ولا يزال حصار النظام السوري لـ100 ألف إنسانٍ مدنيّ في
جنوب العاصمة دمشق مستمراً. قضى خلال هذه الفترة أكثر من 200 إنساناً جرّاء
الجوع والمرض، وعاش الباقون خلال فترات الحصار الشديدة بالاعتمادِ الكليّ على
ما تنبته الأرض من حشائش ومزروعات، مقاومين ما استطاعوا الى ذلك سبيلا، لغة
الحصار والجوع بأبجدية الأمل والحب.

إخراج : مطر اسماعيل
المدة :15:35
إنتاج : بدايات 
سنة الإنتاج: 2015

Drapeau-le-peuple-syrien-vaincra

Le peuple Syrien vaincra – Drapeau

قانون دولي أفكح (أعرج) و جرائم حرب النظام السوري – Droit international (bancal) inopérant face aux crimes de guerre


*

قانون-دولي-أعرج-جرائم-حرب-النظام-السوري-٢٠١٥

قانون-دولي-أعرج-جرائم-حرب-النظام-السوري-٢٠١٥

*

Droit-international-et-crimes-du-régime-syrien-2015

Droit-international-et-crimes-du-régime-syrien-2015

*

Assad un président indéboulonnable / هل سيصعب استئصال السرطان المتجذّر بكرسي الرئاسة


تناقض الأخبار المسربة عن الاجتماع الرباعي في فيينا٠٠٠
أفادت صحيفة الشرق الأوسط نقلاً عن مصادر سورية معارضة أن روسيا اقترحت تعهداً مكتوباً بعدم ترشح الأسد للانتخابات الرئاسية، على أن يكمل ولايته الحالية حتى نهايتها٠٠٠

في حين أن تصريحات صادرة من برلماني روسي في دمشق تفيد بأن الأسد مستعدّ لتنظيم انتخابات رئاسية يكون هو مرشحا فيها

*https://smo-sy.com/2015/10/25/25106/

Syrie: Assad prêt à organiser et participer à une présidentielle

-l'héritier-du-Trône-en-Syrie : Assad-II

-l’héritier-du-Trône-en-Syrie : Assad-II

Le président syrien Bachar al-Assad s’est dit prêt à organiser une élection présidentielle en Syrie à laquelle il participerait, a déclaré à l’AFP un député russe se trouvant à Damas.
“Il est prêt à organiser des élections avec la participation de toutes les forces politiques qui veulent que la Syrie prospère”, a dit Alexandre Iouchtchenko par téléphone à l’AFP, à l’issue de sa rencontre avec le président syrien. Et il a l’intention d’y participer “si le peuple n’y est pas opposé”.

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – الأسد، الجولاني، البغدادي، وجوه الإرهاب في سوريا

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – الأسد، الجولاني، البغدادي، وجوه الإرهاب في سوريا

*

محمد الشلبي الملقب بـ”أبو سياف”، أحد قادة التيار السلفي بالأردن، قلق على أكثر من ١٠٠ سلفي أردني


آخر تحديث: السبت 10 محرم 1437هـ – 24 أكتوبر 2015م KSA 23:48 – GMT 20:48

لافروف: اتفاق روسي – أردني على التنسيق العسكري في سوريا

عمّان قلقة من أي نشاط عسكري من قبل روسيا وإيران في جنوب سوريا، ومثل هذا النشاط سيؤدي إلى إشكالتين خطيرتين، الأولى
بدخول جماعات إسلامية متشددة، أو أفراد من هذه الجماعات، مثل جبهة النصرة، أما الثانية فيعني المزيد من اللاجئين وهو ما سيزيد من الصعوبات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية على المملكة.

*

من مقالات آب/آغسطس ٢٠١٢ وجبهة النصرة

وجود الجماعات التكفيرية السلفية الجهادية في سوريا (والوطن العربي)… لمصلحة من ؟

عمان / مراسل براثا نيوز

قال محمد الشلبي الملقب بـ”أبو سياف”، أحد قادة التيار السلفي بالأردن، إن عدد المسلحين من التيار المتواجدين في سوريا أصبح يزيد على 100 جميعهم ضمن تنظيم ما يسمى “جبهة نصرة أهل الشام”.

وأضاف أبو سياف، أن “هناك مجموعة جديدة خرجت للقتال في سوريا وننتظر منهم أن يطمئنونا على أنفسهم لينضموا إلى الجبهة”.

جاء ذلك بحسب صحيفة  (الغد) الأردنية الصادرة الجمعة خلال اجتماع نظمه التيار في مدينة  معان (250 كيلو مترا جنوب عمان) تخلله احتفال بقتلى التيار السلفي في مختلف الدول التي كان له مشاركات مسلحة فيها من بينها العراق وأفغانستان وسوريا.

وعرض المحتفلون من التيار شريط فيديو مصور لحمزة المعاني الذي قتل قبل أربعة أشهر عندما فجر نفسه بحاجز أمني في مدينة درعا .

٢٦ آب ٢٠١٢ /

Remise en selle du criminel…


*

Remise en selle du criminel Assad

Remise en selle du criminel Assad

*

11 millions de réfugiés et déplacés syriens à cause de la guerre menée par ; Bachar Al-Assad ..


*

labirynthe-Syrien

*

Plus hypocrite que Bachar Al-Assad tu meurs !! المنافق


Le président syrien accuse l’Occident de duplicité sur les migrants

16 Sept. 2015

Le président syrien Bachar al-Assad a accusé mercredi l’Occident de duplicité en pleurant sur le sort des réfugiés syriens tout en alimentant, selon lui, la guerre qui les pousse à l’exil.

“C’est comme si l’Occident pleurait d’un oeil sur les réfugiés et du second les visait avec une arme”, a déclaré le chef de l’Etat lors d’un entretien à des médias russes diffusé mercredi.

“L’Occident (…) soutient les terroristes depuis le début de la crise et (fait porter la responsabilité de ce qui se passe) sur le régime ou sur le président syrien”, a-t-il souligné dans sa première réaction au drame des migrants qui affluent en Europe.

Le régime de Damas désigne par le terme “terroristes” tous ses opposants: les dissidents politiques qui ont choisi la lutte pacifique, les rebelles qui ont pris les armes et les jihadistes dont ceux du groupe Etat islamique (EI).

“Si l’Europe est tellement concernée par le sort des réfugiés, qu’elle arrête de soutenir le terrorisme”, a martelé M. Assad.

Nombre de pays européens soutiennent l’opposition “modérée” à M. Al-Assad mais luttent en revanche contre les jihadistes de l’EI.
Plus de 500.000 migrants ont traversé les frontières de l’Union européenne entre janvier et août de cette année, contre 280.000 en 2014, selon l’agence européenne Frontex. Une majorité vient de Syrie.

La guerre dans ce pays a débuté par des manifestations pacifiques de citoyens demandant davantage de démocratie en 2011. Réprimées dans le sang par le régime de M. Assad, elles ont dégénéré en rébellion armée puis en guerre civile.

Plus de 240.000 personnes sont mortes en quatre ans et demi.

La Syrie, pays riche d’une civilisation millénaire, connaît égalemet un pillage “à l?échelle industrielle via des milliers de fouilles archéologiques illégales”, s’est alarmée mercredi la directrice générale de l’Unesco, Irina Bokova.

– Prochaines frappes françaises –

Le président turc Recep Tayyip Erdogan, détracteur de M. Assad, a estimé qu’un règlement du conflit constituait la seule solution pour endiguer le flot de réfugiés.

“La solution (…) ne peut être de fermer la porte à ces gens ou de mettre des barbelés à la frontière. La vraie question est d’arrêter le conflit dans ce pays le plus vite possible”, a-t-il déclaré, appelant une nouvelle fois “à faire tomber le régime du tyran”.

Sur le front, l’Australie a mené mercredi sa première frappe contre l’EI en Syrie, détruisant un transport de troupes blindé des jihadistes.

La France effectuera “dans les prochaines semaines” ses premières frappes aériennes contre l’EI en Syrie, a annoncé mercredi le ministre français de la Défense, Jean-Yves Le Drian.

Mardi, il avait mis en garde contre la progression de cette organisation.

“Aujourd’hui Daech (acronyme arabe de l’EI) a progressé de telle sorte qu’elle menace à la fois l’Armée syrienne libre et la résistance syrienne dans la région d’Alep mais aussi, derrière l’axe Damas-Homs, le Liban si d’aventure Daech arrivait à percer cette ligne”, avait-il dit.

Selon l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH), “de violents combats continuent dans la région d’Alep, à la périphérie de Marea et des cinq villages limitrophes contrôlés depuis la semaine dernière par l’EI”, sans toutefois noter de progression jihadiste ces derniers jours.

L’opposition en exil a affirmé que l’EI a attaqué à deux reprises Marea avec des armes chimiques.

A Homs, troisième ville du pays (centre), 13 personnes ont été blessées dans un attentat à la voiture piégée dans un quartier à majorité alaouite, communauté à laquelle appartient le président Assad.

Sur le front diplomatique, le Premier ministre israélien Benjamin Netanyahu se rendra la semaine prochaine en Russie pour discuter avec le président Vladimir Poutine “du déploiement de forces militaires russes en Syrie”, selon son bureau.

Il “exposera les menaces pesant sur Israël à la suite du renforcement militaire sur la scène syrienne et à la fourniture d’armement au Hezbollah et à d’autres organisations terroristes”.

Le Pentagone et des sources américaines ont fait état du déploiement de l’artillerie et de chars russes sur un aéroport du nord de la Syrie ainsi que de la présence de plusieurs dizaines de troupes d’infanterie de marine et de bâtiments préfabriqués susceptibles d’abriter plusieurs centaines de personnes.

Le monstre qui a causé ces destructions revient-image à Hay Al Sakhour Alep le 19 01 2014

Ce sont les aviations du Régime de Bachar Al-Assad qui lancent les barils explosifs sur la population en Syrie… Le monstre qui a causé ces destructions revient-image à Hay Al Sakhour Alep le 19 01 2014

http://www.courrierinternational.com/depeche/le-president-syrien-accuse-loccident-de-duplicite-sur-les-migrants.afp.com.20150916.doc.4l6my.xml

نحو إغراق الأزمة السوريّة في محاربة الإرهاب


الخميس، ٦ أغسطس/ آب ٢٠١٥

عبدالوهاب بدرخان

إذا لم يكن ستيفان دي ميستورا جزءاً من المشكلة في سورية، فقد يكون في صدد أن يصبح كذلك، على غرار ما فعل جمال بن عمر في اليمن، وما

كاد يفعل برناردينو ليون في ليبيا لولا استدراكه الخطأ جزئياً، علماً أنه لا يزال مؤهّلاً للسقوط. لم تعد ديبلوماسية الأمم المتحدة ترتكز على قرارات مجلس الأمن، وضرورة تنفيذها، بل صار المبعوثون يباشرون فوراً التعامل مع قوى الأمر الواقع لا لاجتذابها الى القانون الدولي، أو حتى لاحترام ما يكون متوَافَقاً على أنها «دساتير» بلدانهم، وإنما لتكييف القانون الدولي مع تفلّت تلك القوى من أي قانون على الإطلاق. فالحل الأمثل في اليمن هو ما ظنّ بن عمر أن في إمكانه بناءه مع الحوثيين في سعيهم الى اختراق الدولة ثم إلغائها، وهو ما اعتقده ليون حين أراد تركيب كيمياء التقاسم بين مَن الشرعي وغير الشرعي، ساعياً الى تذويب سموم برلمان منتهية صلاحيته في ترياق برلمان منتخب، وهو ما يحاوله أيضاً دي ميستورا بالتوجّه الى إلغاء صيغة جنيف (هيئة حكم انتقالي) مع تأكيده تكراراً العمل من خلالها، وعذره أن الولايات المتحدة وروسيا متوافقتان على أمر واحد: بقاء نظام بشار الأسد٠
ويبدو أن تجربتَي كوفي أنان والأخضر الابراهيمي في سورية علّمتا جميع المبعوثين، لا سيما دي ميستورا، أنه عندما تكون المعالجة متعذّرة وفقاً للمعايير المعروفة فلا بدّ من الاستنباط، لا لإيجاد حلول بل لإدامة دور الأمم المتحدة، ولو مع بعض أو كثير من التجاوز لميثاقها وقراراتها. وفي الحال السورية، هناك نظام لا يزال يدّعي أنه «الدولة» ويعامله المبعوثون على هذا الأساس، على رغم علمهم بأنه زمرة يمثّلها شخص، وهي لا تقبل بأي حلّ تشاركي ما لم يكن تحت هيمنتها وإلا فهي ستعطّله. وإذ تعتقد الدول الكبرى المعنيّة أنه لا يستقيم حلٌّ من دون الرجل/ الزمرة لأن انهيارهما يعني السقوط في الفوضى/ الصوملة الكاملة، فإنها تعير كل الأهمية الى كون الزمرة ورجلها متماسكَين حيث يسيطران، آملة في أن تبني حلاً سياسياً منصفاً من هذا التماسك، لكنها لا تقيم أي اعتبار لكونهما لا يتصرفان كـ «دولة»، ولو فعلا لما تمادت الأوضاع الى هذا المنزلق الكارثي.
بعد أيام على توقيع الاتفاق النووي، خرج رجلا إيران في سورية ولبنان، في خطابَين موجّهين لتهنئتها بـ «النصر النووي»، ومخصَّصَين لإطلاق رسائل إيرانية منسّقة الى الولايات المتحدة وكل مَن يسأل عن ملامح التغيير السياسي الممكن توقّعه من طهران بعد الاتفاق. كالعادة، لم يتحدّث بشار الأسد عن شعب سورية بل عن الإرهاب، ولعله لا يزال يعني أن الإرهابيين هم نحو مليون ونصف مليون قتلهم أو أصابهم وعوّقهم وأخفاهم، وهم أكثر من عشرة ملايين إنسان عمل على اقتلاعهم وتهجيرهم. ولم يتحدّث الأسد عن سورية بل عن «المواقع الأكثر أهمية» التي تحاول قواته الاحتفاظ بها، مدشّناً بذلك إفصاحه العلني عن خيار «دولة الساحل». وهذا ما تستعدّ إيران لطرحه ما أن تُدعى الى المشاركة في المساومات. أما حسن نصرالله الذي حرص على إبلاغ أميركا أنها – بعد الاتفاق النووي كما قبله – باقية «الشيطان الأكبر»، وأن إسرائيل الى زوال، فكان ينقل عن المرشد علي خامنئي أن شيئاً لن يتغيّر في الاستراتيجية طالما أنها لم تأتِ بعد بـ «الجائزة» المتوخّاة٠
ما قدّمه دي ميستورا كان اقتراحات لإغراق الأزمة في التفاصيل، وإغراق «صيغة جنيف» في «مجموعات عمل» من دون تحديد الهدف (الانتقال السياسي). وبالنظر الى الأسلوب الذي اتّبعه دي ميستورا في اختيار من تشاور معهم طوال شهرين، يمكن توقّع تشكيل تلك المجموعات بإشراف النظام والإيرانيين كما جرى في انتقاء مَن دُعوا الى «التحاور» في موسكو، أي بشرط عدم التطرّق الى تنحّي الأسد. وقد حرص في تقريره على مخاطبة كل طرف بما يودّ أن يسمعه. لكن هذا لم يمنعه من تعزيز فكرتين: بقاء النظام (أي الأسد) ومحاربة الإرهاب (استجابةً لرواية الأسد)، إلا أن منهجية الشيء ونقيضه جعلته يقول أن محاربة «داعش» تتطلّب تغييراً سياسياً في سورية. فعن أي تغيير يتحدث؟ الأرجح أنه لا يعرف، بل الأرجح أن لا معنى أو مغزى لاقتراحاته، إلا إذا كان يعتقد أن الأزمة تحتاج بعد خمسة أعوام الى مقاربة «أكاديمية»٠
في أي حال، وعلى رغم ما تقدّم، أنسوا دي ميستورا، الذي يُحسب له تحذيره من أن كل شهر يمضي «يقلّل فرص إعادة سورية دولة موحّدة». ذاك أن الأزمة صارت في مكان آخر، وهي كسواها تمرّ الآن بمرحلة ضبط السياسات الإقليمية بعد الاتفاق النووي. فحتى لو لم يكن في نيّة طهران أن تغيّر سياساتها، فإنها لا تتجاهل الحركة المتسارعة في محيطها: تركيا تدخل «الحرب على داعش»، «عاصفة الحزم» السعودية باشرت مع «التحالف العربي» تغيير المعادلة في اليمن، الولايات المتحدة استأنفت «الشراكة الاستراتيجية» مع مصر، وروسيا تجد نفسها (مع أميركا) في سياق البحث عن معالجات مشتركة للأزمات العربية، من خلال التشاور مع السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي… تلك خطوات استوجبتها التداعيات السياسية للاتفاق النووي بحثاً عن توازنات يمكن الارتكاز عليها في المنطقة، وقد لا تعزز نتائجها موقف العرب استراتيجياً أو مصلحة الشعوب وانتفاضاتها مستقبلياً، لكنها ستحاول وضع حدٍّ للتخريب الإيراني من جهة، ومن جهة أخرى بلورة الممكن سياسياً بالتوازي مع تصعيد جهود الحرب على الإرهاب، الذي بات فعلاً أولوية كما هندسه النظامان الإيراني والسوري٠
ربما كان اللقاء الخليجي – الأميركي والخليجي – الروسي، وبخاصة الاجتماع الثلاثي، السعودي – الأميركي – الروسي، من إرهاصات بناء تفاهمات دولية – إقليمية. إذ لا يكفي الاتفاق النووي لاستدراج تغيير مرغوب في سياسات إيران، سواء في سورية واليمن أو حتى في العراق، وبالطبع لا تكفي تصريحات محمد جواد ظريف في العواصم التي انتقتها طهران لمعاودة إطلاق دعواتها الى تعاون اقتصادي ومحاربة مشتركة للإرهاب، بل يستلزم ذلك جهوداً روسية وأميركية لمعالجة قلق دول الخليج من التدخلات الإيرانية في شؤونها ومن تغوّل إيران وأتباعها في عدد من الدول العربية. فالمعروف أن ليست هناك تدخلات عربية مقابلة في شؤون إيران، وإذا كانت إيران ساعية الى نفوذ فلا بد أن تدرك أن لا مستقبل لأي نفوذ ما دام يرتكز على تفكيك الدول، واستبدال الميليشيات بالجيوش، وإزكاء الصراعات الطائفية، وإشعال الحروب الأهلية، على غرار ما فعلته إيران في سورية والعراق واليمن ولبنان وما تحاوله في البحرين. والأهم أنه إذا كان «الاستقرار» هو المتوخّى من محاربة الإرهاب، فالأولَى إحباط الأهداف التي رسمها صانعو الإرهاب ووظّفوه في العمل لتحقيقها.
صدرت إشارتان من طهران يوم لقاءات الدوحة، لكنهما لا تحملان أي مغزى تغييري. الأولى، إعلان عن مبادرة «معدّلة» لحل الأزمة السورية، ولا أحد يتذكّر المبادرة الأصلية لأنها لم تحمل أي نواة لأي «حلّ»، ولا يتوقّع من «المعدّلة» سوى التذاكي في تزكية فكرة الأسد عن «المناطق الأهمّ» أو «دولة الساحل» كصيغة وحيدة ضامنة لـ «مصالح» إيران في سورية. أما الإشارة الأخرى فهي مقال للوزير ظريف نشرته صحف عربية، وفيه يقترح إقامة «مجمّع للحوار الإقليمي» بهدف «تسوية الخلافات سلمياً»، لكنه يختار نموذجاً يعطيه أولوية، وهو اليمن حيث أُجهض المشروع الإيراني، ولم يشر الى سورية والعراق إلا في معرض حديثه عن محاربة الإرهاب. فبهذه الأفكار يمهّد، كما قيل، لجولة عربية. وليس واضحاً ما إذا كان يعبّر عن قيادته أو يخاطبها عندما يُحاضر في وجوب «الامتناع عن التدخل فى الشؤون الداخلية للدول الأخرى». ثمة كذبة يجري ترويجها حالياً، وهي إشراك إيران في ضرب الإرهاب وحلّ أزمات المنطقة، فهل ألغى الاتفاق النووي حقيقة أنها صانعة هذا الإرهاب وتلك الأزمات؟

http://alhayat.com/Opinion/Abdulwahaab-badrakhan/10415482/نحو-إغراق-الأزمة-السوريّة-في-محاربة-الإرهاب

Tête-daechiotte+Assad

Tête-daechiotte+Assad

بلهجة ليست «سورية» !!! عناصر جبهة النصرة يتحكمون بمصير السوريين وبمستقبلهم ؟


جبهة النصرة تقول أنها بدأت عملية عسكرية ضد أذرع واشنطن

2/8/2015

نشر حساب مراسل حلب التابع لـ”جبهة النصرة” فيديو مصور ” بعنوان ” جنود جبهة النصرة يبدأون عملية عسكرية تهدف لمنع تمدد الذراع الأمريكي في الشمال السوري”.

وظهرت في الفيديو شهادات لأشخاص قالوا أنهم جُندوا من قبل عناصر دربتها الولايات المتحدة، وأن من ضمن الأهداف والتعليمات التي “أعطتها العناصر المدربة للعناصر التي جندتها، هي محاربة وقتال جبهة النصرة.

وربما يدلل الفيديو الذي بثته جبهة النصرة، والبيانات التي نشرتها مؤخراً وتحذيراتها للفرقة 30 المدربة من قبل برنامج الولايات المتحدة، إلى فرض واقع مشابه لما حصل قبل أشهر مع الحركة حزم التي حُلت إثر معارك عنيفة مع النصرة.

وكانت جبهة النصرةأصدرت بياناً قبل أيام قالت فيه ” لقد عمدت الإدارة الأمريكية منذ اليوم الأول للثورة السورية على رفع وخفض سقف التصريحات وفقًا لمصالحها في المنطقة؛ في أي صف تكون، وفي أي اتجاه تسير؟!وقد بان زيف شعاراتها بتغيير سياستها من دعم الأنظمة إلى دعم مطالب الشعوب، وبدا ذلك واضحًا من خلال تحفظ الإدارة الأمريكية على إنشاء مناطق عازلة أو ممرات إنسانية؛ مما جعل أهل الشام يتساءلون عن حقيقة الموقف الأمريكي خاصة بعد وضع جبهة النصرة على قائمة الإرهاب ثم البند السابع مع تجاهل جرائم النظام وشبيحته، حتى تجلت الحقائق واضحة بتصريح لأحد كبار مسؤوليها بعدم نية أمريكا إسقاط نظام الأسد”
وقال البيان أيضاً “كما تبنَّت أمريكا منذ ما يقارب العامين توجّهًا بزرع أذرع لها في الداخل السوري، فقام المجاهدون بفضل الله بقطع تلك الأذرع وتفويت الفرصة عليها، فأسقط في يد أمريكا، وشرعت إلى استقدام أصناف من قوات ما أسموها بـ”المعارضة المعتدلة” تندرج فيهم المعايير الأمريكية ليخضعوا لبرامج تدريب وتأهيل برعاية وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA.”

وحذر البيان عناصر الفرقة 30 من استمرار عملهم مع الولايات المتحدة قائلاً “وإننا إذ نحذِّر جنود تلك الفرقة من المضي في المشروع الأمريكي فلن نرضى ولن يرضى أهل السنة في الشام أن تقدَّم تضحياتهم على طبق من ذهب للجانب الأمريكي، وأن ترسي قدمه في المنطقة فوق مقابر مئات الآلاف من أهل الشام وملايين الجرحى والمهجَّرين.كما نؤكد لجنود “الفرقة 30” أن رجوعهم للحق والصواب أنفع لجهاد أهل الشام وأحب إلينا، فعودوا إلى ثغوركم ضد النظام وقاتلوا ذودًا عن أهلكم وأعراضكم نصرةً للمستضعفين ورفعةً لراية الدين”

http://www.orient-news.net/?page=news_show&id=89462&جبهة_النصرة_تقول_أنها_بدأت_عملية_عسكرية_ضد_أذرع_واشنطن_(فيديو)

عملية عسكرية لتكفيريي جبهة النصرة تهدف لمنع تمدد العناصر السورية المدربة أمريكيا في الشمال السوري

Non au Front d'Al Nosra - أنا سوري وجبهة النصرة لا تمثلني

Non au Front d’Al Nosra – أنا سوري وجبهة النصرة لا تمثلني

Non à l'ingérence de Jabhat-Al-Nosrah  dans les affaires des révolutionnaires syriens

Non à l’ingérence de Jabhat-Al-Nosrah dans les affaires des révolutionnaires syriens

الفكر العنصري للجماعات الإسلامية… مثال: أحرار الشام


قال “الصادق” في تعقيبه، إن حركة أحرار الشام “ماضية في جهادها ضد الباطنيين والروافض والخوارج، ولن تثنيها العوائق والصعوبات والاتهامات عن مواصلة جهادها لإسقاط النظام النصيري ورفع الظلم عن أهل الشام”٠

كيف يمكن تصنيف السوريين على أنهم باطنيين وروافض وخوارج، والتحدث عن التحرر والثورة والتحرير ؟

أي «مجتمع سوري» يعمل مشرّعوا أحرار الشام على بنائه بمنطقهم الفئوي الديني العنصري التكفيري هذا ؟

 

Les-intégristes-en-Syrie

Les-intégristes-en-Syrie

https://www.zamanalwsl.net/news/62995.html

Armée-d'Al-Fath---Abou-Yousse-Al-Mouhajer-et-Abou-Azzam-Al-Anssari أبوعزام الأنصاري عضو المكتب السياسي لأحرار الشام وأبو يوسف المهاجر القائد العسكري بجيش

Armée-d’Al-Fath—Abou-Yousse-Al-Mouhajer-et-Abou-Azzam-Al-Anssari
أبوعزام الأنصاري عضو المكتب السياسي لأحرار الشام
وأبو يوسف المهاجر القائد العسكري بجيش “الفتح”

*

يا أسد العار


الأسد: الوطن ليس لمن يسكن فيه أو يحمل جنسيته بل لمن يدافع عنه
في خطاب وصف فيه معارضيه بـ«العبيد» وأقرّ فيه بإعياء في الجيش
JULY 26, 2015

دمشق ـ «القدس العربي»: قال الرئيس السوري بشار الأسد أمس الأحد إن الجيش اضطر للتخلي عن مواقع بهدف الاحتفاظ بمناطق أخرى أكثر أهمية في الحرب ضد جماعات معارضة مضيفا أن الجيش يواجه «نقصا في الطاقة البشرية» بسبب اتساع نطاق الحرب.
وفي تقييم لافت في صراحته عن الضغوط التي تواجه الجيش السوري بعد أكثر من أربعة أعوام من الصراع قال الاسد إن طبيعة الحرب التي تواجه سوريا تعني أن الجيش لا يستطيع المحاربة على كل الجبهات حتى لا يخسر المزيد من الاراضي.
لكن الأسد بدا أكثر تحديا لخصومه، وأكثر اختصارا لما يريد قوله للداخل السوري والخارج الإقليمي والدولي. فبعد أن صوّب نيرانه الكثيفة نحو الخصوم ووصفهم بـ»العبيد والأتباع والمتآمرين والخونة»، قال إنهم سيُرمون من أسيادهم في القمامة، وإن الشعب السوري سيرميهم في مزبلة التاريخ. وهذا ينطوي على أنه لن يتشارك معهم في مستقبل سوريا التي قال بشأنها «إن الوطن ليس لمن يسكن فيه أو يحمل جنسيته وجواز سفره بل لمن يدافع عنه ويحميه». ولم يفصح إن كان المعنيون بذلك هما إيران وحزب الله اللذان يقاتلان إلى جانبه منذ بدء الأزمة.
وتحدث الاسد في كلمة القاها امام رؤساء واعضاء المنظمات الشعبية والمهنية في قصر الشعب وبثها التلفزيون السوري مباشرة، للمرة الاولى علنا عن الدعم العسكري الايراني قائلا ان دعم طهران اقتصر على تقديم الخبرات العسكرية في الوقت الذي أشاد علنا للمرة الاولى بحزب الله لدوره الهام والفعال.
ويلعب حزب الله حاليا دورا محوريا في الحملة المستمرة لطرد المسلحين من الحدود اللبنانية السورية بما فيها مدينة الزبداني حيث ترجح كفة الجيش وحزب الله في المعركة للسيطرة عليها.
كما اشار الاسد الى الدعم «الاقتصادي والعسكري والسياسي» الذي قدمته حليفته التقليدية ايران «فساهمت في تعزيز صمود شعبنا ومناعته».
وفتحت ايران خطوط ائتمان بقيمة 4،6 مليارات دولار خصص اغلبها للتزود بالمشتقات النفطية التي تعاني سوريا من نقص حاد فيها مع سيطرة خصومها من الجهاديين والمقاتلين الاكراد والمعارضين تدريجيا على الجزء الاكبر من حقول البترول والغاز ومناجم الفوسفات في البلاد والتي كانت تشكل عائداتها مصدرا هاما لايرادات الخزينة السورية.
كما عبر عن امتنانه لقوات حزب الله اللبناني الذين «قاتلوا معنا وقدموا أقصى ما يستطيعون .. وصولاً للشهداء الذين امتزج دمهم مع دم اخوانهم في الجيش والقوات المسلحة».

http://www.alquds.co.uk/?p=377885

emmerdeur-du-net's Blog

*

Assad-de-la-Honte Assad-de-la-Honte

*

View original post

استطلاع رأي – Avis demandé


ما رأي المجرم بشار الأسد وحكومته الفاسدة بالتدخل الإيراني في اليمن ؟

هل يدينه أم يدعمه ؟

وما رأي حسن نصر الله بهذا التدخل ؟

هل يدينه أم يدعمه ؟

هما أجبن من أن يُدينا التدخل الفارسي في الدول العربية… كيف لا وهما بيادق دولة الخلافة الإسلامية الإيرانية ؟

Question-Réponse: crimes de guerre

Question-Réponse: crimes de guerre

La guerre des ogres …


*

Guerre des ogres contre le peuple

Guerre des ogres contre le peuple

*

منشق تونسي عن داعش: أشعر بالندم لإلتحاقي بالتنظيم ومن قتلناهم مظلومون


Un tunisien, ancien membre de Daech: “J’ai honte d’avoir rejoint l’organisation et ceux que nous avons tués étaient des innocents”

Il-va-falloir-beaucoup-de-temps

Faudrait-il-beaucoup-de-temps-pour réagir ?

أخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة – (ريتا إسحاق)

بقايا إنسان، هذه خلاصةُ هذا الشابِ الذي قابلته أخبارُ الآن في تونس، فهو حطامٌ يحاولُ أن يلملمَ نفسَه، علَّه يعودُ مرةً أخرى ليعيشَ حياةً طبيعيةً بعد أن قاتلَ وقَتَلَ وفهِمَ حقيقةَ إرهابِ داعش ..

أبو حمزة: “الذي آلمني أننا لم يكن لدينا في سوريا قضيةٌ نحاربُ من أجلها ، ولا نعلمُ أسبابَ ذلك ، من كنا نعذبهم ونقتلهم مظلومون”.

اكتشفَ حقيقةَ داعش الإرهابيِّ ولو متأخرًا فهو يخافُ إرهابَهم والهربُ كان الحلَّ على الرَّغم من خطورته .

أبو حمزة: “أكثر موقف آلمني عندما كنت في داعش هو قتل مئة وثمانية وعشرين شخصًا ، وهم مسلمون يقولون لا اله إلا الله ، يقتلونهم ويحرقونهم ، تلك الصورة لا تفارق مخيلتي ، ما هو ذنبهم ؟ لا أعرف!”.

وسْطَ هذه الحَيرةِ يحاولُ أبو حمزةَ اليومَ العودةَ إلى حياتِه ، ولكنَّه كما أكد لنا يُمضي وقتَه باكيا ، سارقًا ، منغلقًا ، عنيفًا وسكِّيرًا …أجابني عندما سألتُه : كيف تشعر؟ قال : أصبحت غريبا بين أهلي أصبحت معقدا

أبو حمزة: “لا توجد مقارنة بين ما كنت عليه من قبل ، ووضعي مع داعش ، هناك اختلاف كبير ، فالناس الذين عشت معهم ، وكبرت معهم لا أستطيع التواصلَ معهم الآن بعدما هربت من داعش ، أصبحت معقداً ، اشتري صُندوقًا من المشروب وأشرب كثيرًا ، وأبكي ، لا أستطيع التحدث ، لا استطيع التعامل مع الناس ، وقليلا ما ارتاح للناس وأثق بهم.”

حتى الذي وظفني لا يثقُ بي ومن شاركني رحلتي في داعش وهربَ مثلي شطَبني من حياته ليشطبَ ذكرياتِه المؤلمةَ ..فمن يعرفُ حقيقتي يخافُ مني.. نتابع..

أبو حمزة: “وثقت بشخص ، وساعدني كثيرًا ، وخلال مدة وظفني عنده ، لكنني أعلم بأنه لا يثق بي ، ولا يرتاح لوجودي ، وأنه ينظر إلي نظرة تختلف عن نظرته إلى سائر الناس لأنه يعلم بقصتي. التقيت بعض الأصدقاء الذين تركوا داعش ، ومنهم صديق جدَّد منزله ، لكن إخوته حذروني من المرور في الشارع الذي يقيمون فيه، وطالبوني بنسيان أخيهم، وأنني كنت أعرفه من قبل. كثير بقوا هناك عندما هربت بقوا هناك.”

ختامًا هو يحاولُ اليومَ أن يَحلُمَ بحياة طبيعيةٍ ، تنقذُه من كابوسِ داعش الذي أغراهُ فجنده فَظَلَمَ وظُلِم .. ولكنْ بعينين تائهتينِ ينظرُ إلي ليقول : داعش قلبتْ حياتي ومن قتلناهم مظلومون.

أبو حمزة: “المدة التي عشت فيها مع داعش قلبت حياتي كلها ، وجعلتني عاجزًا عن العمل والتواصلِ مع الناس ، والتفاهمِ معهم ، أتمنى أن أعمل من دون الوقوع في أي خطأ كارثي أو إثارة المشكلات ، لا أحب أن أكون في موقف محرج.”

خوفٌ وسيجارةٌ واضطرابٌ وعينانِ معلقتانِ في مكانٍ بعيد ، أبو حمزةَ التونسيُّ هذا الاسمُ الذي لن ينساهُ كلُّ من شاهدَه ، فهو التحقَ ، شهدَ وانشقَّ ولكنَّ ما رآهُ وكشف مستورَه لنا ، سيبقى شاهدًا على وحشية تنظيمِ داعش.

*

أول مصرف لـ “داعش” يهدّد الاقتصاد العراقي


هناك أمر لا يمكن استيعابه وتفسيره، إلا بمفهوم المؤامرة التي تُمارس ضد شعوب منطقة الشرق الأوسط بتواطؤ فاضح من دول عدة عربية وغير عربية لها مصالح استراتيجية/سياسية في حرف مجريات الأحداث وثورة السوريين عن مسارها الطبيعي٠ 

إذ بعد مرور أكثر من خمسة أشهر على إنشاء التحالف الدولي تحت شعار «محاربة الإرهاب الداعشي»، لنا الحق في أن نتساءل: هل جاءت أمريكا وحلفاؤها لمحاربة تمدد التنظيم كما تزعم، أم لحمايته وتثبيته وإعطاءه كل الفرص والإمكانات المتاحة في التمدد والاستقرار وتمكينه من إكمال مشروع بناءه، بدأت روائحه النتنة تزكم الأنوف لشدّة قذارتها. تحالف ضد شعوب المنطقة وضد العراق الحبيب تحديداً ؟؟٠

كيف نفسر استفحال سرطان متوحش «داعشي» ينهش في خلايا جسد الشرق الأوسط، «باستثناء إيران وإسرائيل»، ينتشر عبر بناء مؤسسات واقتصاد بدعم خارجي مفضوح وعلاقات دولية رسمية تدعى «التحالف الدولي» برآسة أمريكية ودعم دول القمع والتطرف الديني ؟٠

 التّسليم بأمر إنشاء كيان هجين من قِبل شعوب المنطقة، بجيش من المرتزقة والمتطرفين والمنتفعين والمتآمرين على الأوطان، لمصلحة القوى العظمى، على أنه أمر واقع لا مفر منه ؟٠

من المستفيد الأكبر من ظهور وقيام هذا الكيان أكثر من أمريكا وإسرائيل وإيران والحكومات الدكتاتورية المسوّقة لأفكارها الإرهابية، لتبرير قمع الشعوب تحت قناع محاربة التطرف الداعشي الديني ؟٠

أول مصرف لـ “داعش” يهدّد الاقتصاد العراقي

البصرة ــ عبد العزيز الطائي

أثار المصرف الذي افتتحه «تنظيم داعش»، أمس الأربعاء، قلقاً واسعاً داخل العراق، حيث أبدى اقتصاديون مخاوف من وجود عمليات غسل أموال أو مخطط للتنظيم من أجل سحب السيولة المالية من الأسواق العراقية بالمدن الخاضعة لسيطرة الحكومة بالتزامن مع أزمة البلاد المالية، ما يشكل ضربة قاضية للاقتصاد الوطني تعادل حرب الدبابات والطائرات الحالية، واصفين الخطوة بأنها ضربة “معلّم شيطان”.

وقال الخبير الاقتصادي والمدير السابق لمصرف الرافدين العراقي بمحافظة نينوى، محمد الحمداني، إن خطوة “داعش” لن تكون الأخيرة “وسيفتح التنظيم مصارف أخرى في مدن غرب وشمال العراق، وهذا ما يجب أن يكون ناقوس خطر على كل الاقتصاد الوطني، لأن الحكومة لا تزال تعطي مرتبات للمواطنين الموجودين في مناطق وجود داعش وبشكل شهري، ما يعني أن نحو 4 مليارات دينار شهرياً ستنتقل من مصارف الحكومة إلى أسواق تسيطر عليها داعش، هذا إذا افترضنا أن الناس هناك لم يثقوا بمصارفهم ولم يودعوا شيئاً فيها وأنها مجرد مصارف استبدال أو اقتراض”.

وكشف الحمداني، لـ”العربي الجديد”، أن التنظيم استفاد من الأموال التي نهبها من مصرف الرافدين (فرع 112) في الموصل، التي نهبت في وضح النهار، مؤكداً أن عناصر مسلحة اقتحمت المصرف، الواقع وسط المدينة، السبت الماضي، وحمّلت 3 سيارات بالنقود ونقلتها إلى جهة مجهولة.

وقال: “لا أعلم حجم المبالغ المسروقة بالضبط، لكنها تقدّر بمليارات الدنانير، يضاف إليها الأموال التي نهبت من مصارف أخرى وواردات بيع النفط إلى دولة أوروبية”.

وأوضح أن الساعات الأولى لافتتاح المصرف شهدت توافداً محدوداً، لكن الأعداد بدأت بالتزايد بعد انتصاف نهار أمس، الأربعاء، لافتاً إلى أن العاملين في المصرف جميعهم من الغرباء عن المدينة، بينهم عرب واجانب ومترجمون، قبل أن يضيف: “كانوا يجيدون بشكل كبير التعاملات المصرفية ويمتلكون خبرة حسابية وإدارية كبيرة، ويبدو أنهم من المتخصصين بالعمل في القطاع المصرفي”.

من جهته، اعتبر أستاذ الاقتصاد في كلية الادارة والاقتصاد بجامعة بغداد، حسين العتابي، أن الاعلان عن تأسيس أول مصرف إسلامي تابع لـ”داعش”، هو خطوة نحو التكامل الاقتصادي لـ”الإرهاب، مشيراً إلى أن الأيام الأولى التي أعقبت سيطرة التنظيم على الموصل كانت تشير إلى توجهات اقتصادية تمثّلت بالسيطرة على آبار النفط والسدود والمصارف والأسواق.

ولفت العتابي، في تصريحات خاصة لـ”العربي الجديد”، إلى أن طموح “داعش” لإنشاء اقتصاد قوي متكامل لم يكن عشوائياً ولا وليد صدفة، بل كان مخططاً له حتى قبل سقوط الموصل.


الأيام الأولى التي أعقبت سيطرة التنظيم على الموصل كانت تشير إلى توجهات اقتصادية تمثلت بالسيطرة على آبار النفط والسدود والمصارف والأسواق

وحذر الخبير الاقتصادي العراقي من تبعات وجود اقتصاد “داعشي” قوي في العراق، لأن هذه القوة قد تمثل منطلقاً لخطوات أخرى قد تكون أكثر خطورة، كتقديم مطالب سياسية تتعلق بالمناصب العليا في الدولة، أو قضائية تدعو للإفراج عن معتقلي التنظيم في السجون العراقية، مبيّناً أن عقول التنظيم تسعى لتطوير اقتصادها عبر تبني الافكار الرأسمالية التي تشير إلى أن “مَن يمتلك المال يؤثر في السياسة والدستور والقانون”.

وكانت مصادر محلية عراقية في مدينة الموصل، (400 كلم شمال بغداد)، أفادت بأن تنظيم الدولة الإسلامية، “داعش”، افتتح أمس الأربعاء أول مصرف خاص به للتعاملات المصرفية واستقبال الودائع ومنح القروض، موضحة، في تصريحات خاصة لـ”العربي الجديد”، أن المصرف يحمل اسم “المصرف الإسلامي”.

وبحسب المصادر نفسها، فإن توجه التنظيم نحو المصارف جاء لتلافي انتشار العملة الورقية التالفة واحتواء أكبر كمية من العملات الصغيرة، فضلاً عن تلافي مشكلة السرقات التي بدأ السكان يعانون منها بعد انتشار الفقر بين مستويات متدنية في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وقال مصدر مطلع في مدينة الموصل، إن موظفي المصرف، وهم من أعضاء التنظيم، باشروا عملهم في المصرف بالسماح لكل عراقي باستبدال 250 ديناراً (أقل من دولار)، وأن المصرف يسمح باستبدال العملة حتى 25 ألف دينار كحد أعلى لكل مواطن يومياً، فضلاً عن استبدال العملات التالفة.

ولم يذكر المصدر أي معلومات عن الجهة التي زودت التنظيم بالمبالغ المالية الكبيرة التي مكّنته من افتتاح المصرف، أو وجهة العملات النقدية الصغيرة والتالفة التي يتسلّمها.

وأشار إلى أن التنظيم أصدر في الوقت نفسه بطاقات تموينية جديدة تحمل شعار التنظيم، تقوم بتنظيم عملية توزيع المواد الغذائية مقابل الحصول على مبلغ رمزي هو 3 آلاف دينار (2.6 دولار)، لافتاً إلى أن التنظيم أوكل مهمة توزيع المواد الغذائية إلى بعض أصحاب المحال التجارية، وأصدر تعليماته بإلغاء البطاقة القديمة، وحجب الحصص التموينية لمَن لا يمتلكون البطاقات الخاصة بالتنظيم.

وذكر مواطنون بالموصل، لـ”العربي الجديد”، أن التنظيم افتتح المصرف الجديد في بناية الرصد الجوي كونها محصّنة، وسمح للمواطنين بالدخول من بابين، الأول للرجال والثاني للنساء.

كما وعد بمنح قروض للسكان بدون فوائد ربوية، على ألا تزيد على مليوني دينار، وأن تكون مخصصة لأغراض المعيشة أو الزواج أو اقتناء سيارة أو العلاج وتكون ميسّرة الدفع. وقال علي نعمة، (45 عاماً)، إن التنظيم يتعامل وكأنه دولة مستقلة ومستقرة ذات سيادة، ولا يبدو أنه يفكر بالرحيل أو العدول عن قراره بتأسيس الخلافة ولو سالت أنهار من الدم في العراق.

ويشير افتتاح تنظيم “داعش” للمصرف الى اعتماده سياسة اقتصادية ممنهجة، بعد إعلان التنظيم، في وقت سابق، عن التخطيط لسك عملات ذهبية وفضية ونحاسية يجري التعامل بها داخل حدود “الدولة الإسلامية”، موضحاً، في بيان، أن العملة ستتضمن 7 مسكوكات (2 ذهب، و3 فضة و2 نحاس).

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق، جيمي غورول، قد أكد أن اقتصاد “داعش” أقوى من اقتصاد القاعدة، حيث كان الأخير يتلقى دعمه من الخارج في حين يعتمد “داعش” على التمويل الذاتي عبر مبيعات النفط والضرائب والفدية والاستيلاء على الآثار والموارد الثمينة، داعياً مصارف جميع الدول إلى عدم تلقي أي أموال من “داعش” أو التعامل بها.

– See more at: http://www.alaraby.co.uk/economy/8d2eec2d-a7ff-4b94-82b9-5d597d286d70#sthash.VODhsMdL.dpuf

Reflet-de-miroire-Etat-du-Kalifat-islamique

Reflet-de-miroire-Etat-du-Kalifat-islamique

الحرب بلا رؤية سياسية مشروع لترسيخ الإرهاب


٢٥ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٤

عبد الوهاب بدرخان

(…)

كالعادة أفلتت اسرائيل العنان لغرائزها هذه السنة فشنّت حربها الثالثة (خلال ستة أعوام) على غزة، وكرر العالم تركه مجرمي الحرب يفلتون من العقاب، حتى أن هؤلاء لا يترددون في التنبيه الى الأخلاقيات: بنيامين نتانياهو يقول إن اوروبا اذ تعترف بالدولة الفلسطينية لم تتعلّم من دروس «الهولوكوست»، لكن هل تعلّم هو شيئاً؟.. هذا «النموذج» الاسرائيلي فعل فعله طوال العقود الستة الماضية في شيطنة الأنظمة العربية، فغدت سلطات احتلال لبلدانها وشعوبها وصار حكامها، تحديداً في سورية والعراق، نسخاً مقلَّدة من شارون ونتانياهو. يعيب الاسرائيليون على الآخرين نسيان «المحرقة» فيما هم يعيدون انتاجها، وعاب بشار الاسد ونوري المالكي وسيدهما الايراني على عرب وغير عرب دعمهم لـ «الارهاب» فيما كانت الأنظمة الثلاثة تتفنن في تصنيع الوحش «الداعشي» حتى صار لفترة حليفها الرابع في تقتيل السوريين والعراقيين (من كل المذاهب)، ثم راحت تنسب نشأته وصعوده الى مصادر شتى، تارة الى تركيا وطوراً الى اميركا وإسرائيل، ما يؤكد المؤكّد وهو أن الجميع شركاء في ذلك التقتيل، وأن «داعش» صنيعتهم مثلما هو الآن عدوّهم الأول

الأخطر أن الجميع يبحثون حالياً عن أفضل السبل لاستثمار وحشية «داعش» في خدمة مصالحهم، وعلى رغم أن صناعة السلاح تعيش أكثر مراحلها ازهاراً بعد سبعة أعوام من التراجع (أرقام السنة تقترب من 90 بليون دولار)، إلا أنهم يتلكأون في تقديم الطعام والرعاية الصحية الى اللاجئين (8 ملايين نازح سوري و12 مليوناً في الخارج يحتاجون الى المساعدة، وكذلك نحو مليوني عراقي، عدا أكثر من مئتي ألف غزّي بلا مأوى، وفقاً لآخر تقديرات للأمم المتحدة). وفي غمرة المواجهة مع «داعش»، ينسى الجميع الظروف التي ساهمت في ظهوره، والأسباب التي يقولون إنهم يريدون تبديدها. لكن مجريات الحرب تبدو، على العكس، حافزاً لاستيلاد جيل آخر من الارهاب: «التحالف» ونظام الاسد يضربان معاً في الرقّة، الأول يستهدف «داعش» والآخر معارضيه من المدنيين. ويغير «التحالف» الذي تقوده اميركا على مواقع في العراق ثم يتقدّم الايرانيون وميليشياتهم لغزوها واحتلالها. خلال ذلك، وفي السياق نفسه، كانت حرب اسرائيل (بتأييد اميركي) على غزّة، ثم «الفيتو» الاميركي على أي مشروع فلسطيني في مجلس الأمن» وكأن واشنطن تقول للفلسطينيين إن قبول الاحتلال الاسرائيلي هو أفضل الخيارات المتاحة لهم طالما أن أي مقاومة حتى السلمية مرفوضة وأن المفاوضات أضحت حلقة مفرغة.

(…)

http://alhayat.com/Opinion/Abdulwahaab-badrakhan/6445272/الحرب-بلا-رؤية-سياسية-مشروع-لترسيخ-الإرهاب

Nid-de-Frelons-

Nid-de-Frelons-

٠«داعش» وليد حلقات التجهيل الديني


سلام الكواكبي

ربما كان هذا الفكر يحبو في اوساط ضيقة، وربما كان صداه ضعيفاً، وربما آثر التقيّة حيناً، وربما تنكّر في لبوس الوسطية أيضاً ليعبر مرحلة تاريخية، ولكنه ليس وليد الأمس القريب. ومن أسباب النشوء، يبدو جليّاً أن كل محاولات تحميل النص الديني ما ليس فيه أو اختزال القراءة الفقهية في حدود المعنى المباشر دون إعمال العقل أو المنطق أو القراءة اللغوية والتاريخية، وتحييد العلوم الانسانية والفلسفة عن فضاء القراءة والتفسير، أفضت منفردة أو مجتمعة إلى انتشار الفكر الظلامي الذي ترعرع في كنف أنظمة استبدادية ادّعت وصلا بالعلمانية. وقد ساهمت الدكتاتوريات العسكرية او المدنية، الرجعية أو التقدمية، في نموّ هذا العشب الطفيلي على سطح بحيرة العقل، وصولاً إلى حجب العقل٠

وفي مواجهة هذا «اللا» فكر، عجزت النخب الدينية والثقافية المتنوّرة عن التعبير بحرية طوال قرون. فهي مقموعة من طرف هذا أو ذاك. فعملية تطويع النص الديني لتوافق سلطة المستبد والدفاع عن مصالحه ودرء الخطر عنه وإزاحة منافسيه، كانت الشغل الشاغل لعلماء السلطان. ومن خلال هذا المسار، تم الدفع باتجاه الخضوع والخنوع المحملان في النص الديني لمن أراد أن يجدهما بعيداً عن المعايير الانسانية والاخلاقية الموجودة أيضاً٠

في كثير من الدول العربية «العلمانية»، وفي وقت قريب جداً، تم منع مفكرين، من قامة المرحومين محمد أركون ونصر حامد أبو زيد، من التعبير أمام العامة. فكرهما واترابهما كان، وما يزال، يشكل خطراً على سلطة المستبد. بالمقابل، انتشرت حلقات التجهيل الديني التي تم التشجيع عليها ظنّاً بأنها ستُشغل الناس عن طلب الأساس الذي يُخيف المستبد دائماً، وهو الحرية والحقوق٠

«داعش» والاتصالات الحديثة

لقد استفاد الفكر الداعشي في طور نموه وانتشاره من وسائل التواصل الحديثة التي اخترعها «الكفار». وطوّر أدواته التبشيرية عبر الفضائيات والانترنت. فضائيات موّلت بأموال مؤمنين، ربما صادقين، عمت قلوبهم بدع المتعممين المزيفين. وانتشرت جلسات الحض على الحقد والكراهية والترويج لشرعية التخلّص من الآخر المختلف بسندٍ ديني. كما هي ساهمت في الدفع باتجاه حصر الممارسة الدينية في أطر تسخيفية كحماية الفروج وكيفية الولوج، حتى كادت بعض هذه البرامج أن تحل مكان الفضائيات الجنسية لما حملته من رسائل حسيّة فاضحة. وجاء الانترنت إضافة ثمينة ليدخل كل الغرف المظلمة ويسيطر على عقول شبان منحرفين بحثوا عن خلاصٍ فأتاهم مجاناً وبلا أي حاملٍ أخلاقي أو روحي. واكتسحت الشبكة حمولات الكراهية والموت والشقاء. كما فطن «المبشّرون» أيضاً إلى ضرورة إشباع الكبت الجنسي، فعكفوا على تطوير خيالات ملأوها بالحوريات. تسخيٌ وتجهيل وقتل وكفر وحقد لم توقفها أية رغبة واضحة طوال عقود. فأما المتنورون، فقد قتلتهم أو غرّبتهم أنظمة مستبدة أو جماعات جاهلة. وأما المحابون، فقد ارتزقوا بالتزام الصمت. وأما الظلاميون فقد نموا كالفطر السام في رطوبة الفقر وفي عتمة الجهل٠

دور رجال الدين في المواجهة

مواجهة الجهل لا تكون بجهلٍ مماثل، أو بفرض «التوقف عن الجهل» كما سعت بعض الاتجاهات «العلمانوية» في سعي فاشل وعكسي النتيجة لفرض التنوير. مسار المواجهة طويل ومعقد ويحتاج لتضافر جهود كل المتنورين والساعين الى البناء من كل الأطراف الدينية والعلمانية. يعتمد هذا المسار على الخروج من دوامة «البيضة والدجاجة» واقتحام «المحرّمات» المفروضة جهالةً. دور رجال الدين مهم للغاية، وانفتاحهم على رجال الفكر أساسي. لتجد المجموعتان أرضية مشتركة تنقذ أجيال المستقبل من براثن الاستبداد السياسي والديني. الاعتراف بوجود المشكلة في كل أبعادها، من دون حصرها في ظاهرة عنفية إعلامية قائمة، هو البداية في محاولة إيجاد المخارج٠

 - 72 Houries- حور العين-

– 72 Houries- حور العين-

سوريا التي نحبها ٠٠٠


 

 

Peuple-Syrien

Peuple-Syrien

*

موطني – وصفي المعصراني

 

%d bloggers like this: