النظام يشمت بقسد ويدعوها للعودة إلى “حضنه”


النظام يشمت بقسد ويدعوها للعودة إلى “حضنه”

Le régime jubile et invite les FDS à revenir sur ses genoux

Advertisements

La Russie réussira-t-elle à persuader les Kurdes de céder leurs zones à Assad en échange d’une protection?


S’agit-il de rumeurs ?!!!
Attendre et observer la suite qui le confirmera ou démentira…

 

La Russie réussira-t-elle à persuader les Kurdes de céder leurs zones à Assad en échange d’une protection?

OrientNet – Date de publication: 2019-08-16

Une réunion secrète a eu lieu jeudi à Qamechli entre un proche de la direction du Parti des travailleurs du Kurdistan (PKK), entre un responsable du parti (PKK) Sabri Ok, et le vice-ministre de la Défense du régime Assad, sous l’égide russe.

Selon le quotidien pro du régime « Cham Times », la source kurde, qui a refusé de donner son nom, a indiqué que la réunion avait pour objet l’organisation et la préparation de mesures militaires et de sécurité dans les zones contrôlées par la milice SDF dans le nord-est de la Syrie.

Il a souligné que ces mesures résumaient l’acceptation du stationnement de la milice Assad près du village de Naamatli dans la ville de Qamechli et également à proximité de la route internationale, au sud-est de la ville, en échange de la protection des dirigeants de l’organisation (PYD / PKK) recherchés par Ankara, qui a remis la liste de leurs noms à Washington récemment.

En signe de bonne volonté, la source a révélé que tous les blessés des unités de la milice kurde avaient été transportés à Damas, où il y a actuellement 700 blessés dans les hôpitaux de la capitale sous les auspices du régime d’Assad.

Une source kurde syrienne a indiqué que des pourparlers avaient eu lieu il y a deux jours entre la milice d’Assad et une délégation du Conseil démocratique syrien présidée par Ilham Ahmed (le visage politique des unités kurdes et du PYD), sur la base russe de Hmeimim sur la côte syrienne, au cours de laquelle la milice d’Assad a demandé à recevoir la ville de Raqqa et de Tabqa de la milice des unités kurdes et l’entrée de la milice d’Assad à Hassaké et à Qamechli ainsi
Selon la source, les unités de la milice kurde ont accepté les demandes de la milice d’Assad, mais les États-Unis rejettent cette proposition, soulignant la possibilité d’une approbation de Washington si Moscou faisait certaines concessions, sans les préciser.

« L’accord avec le régime est génial »

Bien que cette information n’ait pas été confirmée par une source officielle, le commandant de la milice SDF (dont les unités kurdes sont l’épine dorsale), Mazloum Abdi a déclaré lors d’une longue réunion avec l’agence locale ANHA, « Si un accord avec le régime syrien aurait lieu ça sera génial, il serait un motif qui protégerait le territoire syrien « , a-t-il déclaré.

(…)

هل تنجح روسيا في إقناع “الأكراد” بتسليم مناطقهم للأسد مقابل الحماية؟

أورينت نت – متابعات

تاريخ النشر: 2019-08-16 15:21

نقلت وسائل إعلام موالية عن مصدر كردي مقرب من قيادة ميليشيا الوحدات الكردية أن لقاءً سريا جرى أمس الخميس في القامشلي جمع بين القيادي في تنظيم حزب العمال الكردستاني (ب ك ك) صبري أوك ونائب وزير الدفاع في نظام الأسد، برعاية روسية.

وبحسب وكالة أوقات الشام الموالية، فإن المصدر الكردي الذي رفض ذكر اسمه، أشار إلى أن اللقاء تناول الحديث عن الترتيب والتمهيد لإجراءات عسكرية وأمنية في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا قسد شمال شرق سوريا.

ولفت إلى أن تلك الإجراءات تلخصت بالقبول بتمركز ميليشيا أسد قرب قرية نعمتلي في مدينة القامشلي وكذلك في محيط الطريق الدولي، جنوب شرق المدينة، في مقابل تأمين حماية لقيادات في تنظيم ( ب ي د/ ب ك ك) مطلوبة لدى أنقرة، التي سلمت قوائم بأسمائهم لواشنطن مؤخرا.

وكبادرة حسن نية على ما يبدو، كشف المصدر عن نقل جميع جرحى ميليشيا الوحدات الكردية بطائرات كبيرة إلى دمشق، حيث يوجد حاليا 700 جريح منهم في مشافي العاصمة تحت رعاية نظام الأسد.

وبيّن مصدر كردي سوري أن مباحثات سابقة جرت قبل يومين، بين ميليشيا أسد ووفد من مجلس سوريا الديمقراطي برئاسة إلهام أحمد (الوجه السياسي للوحدات الكردية وتنظيم ب ي د)، في قاعدة حميميم الروسية على الساحل السوري، وطلبت خلالها ميليشيا أسد باستلام الرقة والطبقة من ميليشيا الوحدات الكردية، ودخول ميليشيا أسد إلى الحسكة والقامشلي أيضا.

وبحسب المصدر، فإن ميليشيا الوحدات الكردية أبدت موافقتها على مطالب ميليشيا أسد، غير أن الولايات المتحدة هي من ترفض ذلك، مشيرا إلى إمكانية موافقة واشنطن في حال قدمت موسكو بعض التنازلات، دون أي يحددها.

“الاتفاق مع النظام أمر عظيم”
ورغم عدم تأكيد هذه المعلومات من مصدر رسمي، غير أن القائد العام لميلشيا قسد (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) مظلوم عبدي قال في لقاء مطول أمس مع وكالة ANHA  المحلية، “إن حدث اتفاق مع النظام السوري فسيكون أمرا عظيما وسيكون سببا في حماية جزء من الأراضي السورية”، على حد تعبيره.

وفي الوقت نفسه ذكر عبدي أنه ستكون  هناك لقاءات غير مباشرة بينهم وبين تركيا في الأيام المقبلة، موضحا أنه لايمكن معرفة النتائج التي ستؤول إليها تلك اللقاءات، فربما تسفر عن اتفاق شامل أو تصل إلى طريق مسدود على حد قوله.

وما يعزز حدوث تفاهمات واتفاقات بين نظام أسد والوحدات الكردية مؤخرا، هو التحذير الروسي ومعارضتها لإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا بدعوى الحفاظ على السيادة السورية، حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، خلال مؤتمر صحفي، في وقت متأخر الخميس “من دواعي القلق استمرار محاولات لما يبدو أنه فصل شمال شرق سورية”.

وتابعت” لا نزال نقف مع تحقيق الاستقرار والأمن طويلي الأمد في شمال شرق سورية عبر تأكيد سيادة سورية وإجراء حوار مثمر بين دمشق والأكراد، باعتبارهم جزءا من الشعب السوري”.

وشددت على أن الشرعية الدولية تتطلب موافقة نظام الأسد على أي عمليات تجري على أراضيها، وذلك على خلفية المساعي التركية الأمريكية لإقامة “منطقة آمنة” شرقي الفرات، واستمرار الجهود الأمريكية لدعم القوات الكردية في شمال شرق سوريا ومنع بسط ما أسمته الحكومة السورية سيطرتها على تلك المنطقة.

“ممر سلام”
يشار إلى أن أنقرة والولايات المتحدة توصلتا الأربعاء الماضي لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء منطقة ممر السلام.

واتفق الجانبان على 3 نقاط بهذا الشأن؛ الأولى تحويل اسم المنطقة إلى ممر سلام بدلا من المنطقة الآمنة، والثانية إنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا، والثالثة أن تكون تحت إدارة مشتركة أمريكية تركية، في حين لايزال هناك خلاف على عمق المنطقة وآلية التعامل مع تنظيم (ب ي د) الذي يسعى جاهدا لمنع إنشاء “ممر السلام” أو أن يكون له دور في إدارته على أقل تقدير.

Une délégation américaine en Turquie chargée de coordonner la création d’une zone de sécurité


Bande-de-sécurité-au-nord-de-la-Syrie-aout-2019

Une délégation américaine en Turquie chargée de coordonner la création d’une zone de sécurité dans le nord de la Syrie

Lundi 10 août 2019 – Istanbul: Al-Charq al-Awsat – en ligne

Une délégation américaine est arrivée lundi en Turquie pour travailler à la mise en place d’un centre d’opérations chargé de coordonner avec les autorités turques la création d’une zone de sécurité dans le nord de la Syrie.

Le ministère turc de la Défense a annoncé que six responsables américains sont arrivés à Sanli Urfa, dans le sud-est de la Turquie, pour entamer les travaux en vue de la création d’un « centre d’opérations conjointes » qui devrait « ouvrir ses portes dans les prochains jours », selon « l’Agence France-Presse ».

Dans le cadre d’un accord conclu entre Ankara et Washington la semaine dernière à l’issue de négociations difficiles, il a été convenu de créer un centre d’opérations conjoint afin de coordonner la mise en place d’une zone de sécurité dans le nord de la Syrie.

L’intention est d’établir une zone tampon à l’intérieur du territoire syrien entre la frontière turque et les zones contrôlées par les « Unités de protection du peuple kurde » soutenues par les États-Unis, tandis qu’Ankara la considère comme une organisation terroriste.

Les caractéristiques de cette zone de sécurité sont encore floues et les deux parties ne se sont pas entendues sur un calendrier spécifique pour sa mise en place, ni sur sa profondeur à l’intérieur du territoire syrien, ni sur les forces qui y seront déployées.

La Turquie demande une zone de 30 kilomètres de profondeur à partir de sa frontière, a réitéré aujourd’hui la demande du ministre turc de la Défense, Hulusi Akar.

 

وفد أميركي في تركيا لتنسيق إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا

الاثنين – 10 ذو الحجة 1440 هـ – 12 أغسطس 2019 مـ

 

Öcalan prêt à une solution avec Ankara sur la question kurde – مستعد لإنهاء الصراع مع الدولة التركية خلال أسبوع


Öcalan, prêt à mettre fin au conflit avec l’État turc en une semaine

Öcalan prêt à une solution avec Ankara sur la question kurde

ÖCALAN PRÊT À UNE SOLUTION AVEC ANKARA SUR LA QUESTION KURDE

Des kurdes devant un portrait d’Abdullah Öcalan. Le dirigeant kurde emprisonné Abdullah Öcalan est prêt à trouver une solution avec Ankara sur la question kurde et capable de mettre fin en une semaine au conflit entre les combattants du PKK et l’Etat turc, ont déclaré jeudi ses avocats. /Photo d’archives/REUTERS/Umit Bektas

Umit Bektas

ISTANBUL (Reuters) – Le dirigeant kurde emprisonné Abdullah Öcalan est prêt à trouver une solution avec Ankara sur la question kurde et capable de mettre fin en une semaine au conflit entre les combattants du PKK et l’Etat turc, ont déclaré jeudi ses avocats.

Öcalan est le fondateur du PKK (Parti des travailleurs du Kurdistan), qui a lancé une insurrection séparatiste dans le sud-est de la Turquie en 1984. Il est emprisonné au large d’Istanbul depuis 1999, année de sa capture au Kenya par les forces spéciales turques.

Les autorités turques ont levé en mai dernier l’interdiction de lui rendre visite qui était en vigueur depuis 2011. Les avocats lui avaient alors rendu visite pour la première fois en huit ans. Ils ont précisé dans leur déclaration aux médias l’avoir rencontré à nouveau mercredi.

Selon ses avocats, Öcalan estime que les Kurdes n’ont pas besoin d’un Etat séparé s’ils peuvent trouver leur place au sein de la Turquie.

“J’essaie d’ouvrir un espace pour les Kurdes”, a déclaré le fondateur du PKK, cité par ses avocats. “Je veux dire que je peux mettre fin à ce conflit (…) en une semaine. Je peux le régler, j’ai confiance en moi, je suis prêt pour une solution. Mais l’Etat (…) doit faire le nécessaire.”

Le conflit entre la Turquie et le PKK a fait plus de 40.000 morts. Les hostilités entre les deux camps ont repris en 2015 après plusieurs années de calme relatif et de négociations de paix dans lesquelles Öcalan a joué un rôle actif.

(Daren Butler, Sarah Dadouch; Jean-Stéphane Brosse pour le service français)

 

زعيم حزب العمال الكردستاني من سجنه
مستعد لإنهاء الصراع مع الدولة التركية خلال أسبوع

اســطنبول – رويترز: قال محامون يمثلون الزعيم الكردي المســجون عبد الله أوجلان، أمس الخميــس، في بيــان، إن موكلهم قال إنه مســتعد للتوصل إلى حل للمســألة الكرديــة، وإن بإمكانه وقف الصــراع بين تركيا والمســلحين الأكراد خلال أســبوع. وأوجــلان هو مؤســس حــزب «العمال الكردســتاني» الذي حمل الســلاح فــي تمرد على الدولة التركية منذ ١٩٨٤. وهــو محتجز في ســجن على جزيرة منــذ أن اعتقلته قــوات تركية خاصة في كينيا في عام ١٩٩٩، ويحظى باحترام أنصار حزب «الشعوب الديمقراطي» المؤيد للأكراد، الذين يعتبرونه عنصرا أساسيا في أي عملية للسلام٠
ووفقا للبيان، قال آ،جلان آن الأكراد لا يحتاجــون إلى دولة منفصلة في ظــل وجود إطار عمل يجدون فيه مكانا لهم، بما يتســق مع العلاقات التاريخية التركية الكردية.ونقــل البيان عنه قوله «أحاول إتاحة مســاحة للأكراد، فيها نجد حلا للمسألة الكردية».وأضاف «أقــول إن بإمكاني إنهــاء هذا الصراع خلال أســبوع. أســتطيع حله. لدي ثقة في نفسي، وأنا مســتعد للحل، لكن الدولة تحتاج لأن تفعل ما هو ضروري». وتسبب الصراع بن القوات التركية وحزب العمال الكردســتاني في مقتل نحو ٤٠ ألف شخص

Washington organise une importante réunion de ses généraux avec les forces «FDS»


واشنطن-تعقد

Washington organise une importante réunion de ses généraux avec les forces «FDS» à la frontière syro-turque

23 juillet 2091- Hiba Mohammad-Al-Qods Al-Arabi

(…)

Pour atteindre ces objectifs, la machine diplomatique américaine a travaillé sur trois voies: selon le porte-parole « régional, local et international », on peut dire dans une certaine mesure qu’elle a réussi « à l’échelle internationale » en fournissant des soldats supplémentaires en provenance de la Grande-Bretagne, de la France et d’autres pays, et localement avec l’acceptation des FDS du plan de la zone de sécurité, et c’est ce que les dirigeants des FDS ont indiqué par leur volonté de retirer les unités de protection du peuple à plus de 20 km au sud, en plus de la fourniture de zones frontalières aux conseils militaires locaux et un plus grand respect des sensibilités de la Turquie, comme le voulait le dirigeant du PKK dans sa lettre à ses partisans ». Les observateurs disent que si le projet de l’Euphrate oriental doit être réalisé dans la zone de sécurité de la Turquie, cela implique d’identifier de nombreux paramètres de la solution politique en Syrie et de lui mettre des cartes solides dans sa main pour une solution, dans une région étant connue comme le riche panier de la Syrie. Alors que Washington tente de resserrer son emprise sur l’Iran, les Etats-Unis subissent de lourdes pressions de la part de la Turquie. Les autorités turques continuent de menacer de lancer des opérations dans le nord de la Syrie, visant principalement les Kurdes soutenus par les États-Unis, en parallèle avec la poursuite de la violation de l’accord sur la réduction des tensions avec la Russie.
Le ministre turc des Affaires étrangères, Mouloud Gawishoglu, a déclaré lundi qu’une opération militaire débuterait à l’est de l’Euphrate si une zone de sécurité ne serait pas établie dans le nord de la Syrie et si les menaces qui pesaient sur son pays persistaient, en allusion aux forces kurdes de FDS.

واشنطن تعقد أرفع اجتماع لجنرالاتها مع قوات «قسد» على الحدود السورية التركية

23 juillet 2019 – هبة محمد

دمشق – «القدس العربي»: تطورات متلاحقة حيال المنطقة الآمنة على ضفة الفرات، شمال شرقي سوريا، وزيارات مكوكية يجريها المسؤولون الأمريكيون إلى حلفائهم المحليين والإستراتيجيين، تشي بالاقتراب من إمساك خيوط الحل المتشابك حيال إنشاء المنطقة المزمعة، وآلية إدارتها وهوية القوى التي ستشرف عليها عسكرياً ومدنياً، وفق خطة تحقق الحفاظ الأمريكي على الشريك الكردي، وإرضاء الحليف التركي، مع المحافظة على الورقة الأمريكية في مستقبل سوريا، خاصة في المنطقة المعروفة بغناها بالبترول والغاز والقمح.
وزارة الدفاع التركية أعلنت عن تفاهمات بين وزير الدفاع التركي، خلوصي أقار ،والمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، أثمرت بلقاءات، يوم الثلاثاء، بين هيئتين عسكريتين من تركيا وأمريكا لبحث تشكيل منطقة آمنة في شمالي سوريا بشكل مشترك، على أن تستمر هذه اللقاءات خلال الأيام المقبلة.
وسبق هذا الإعلان، أرفع زيارة لمسؤول أمريكي إلى شرق سوريا، عقد خلالها قائد المنطقة الوسطى في القيادة المركزية للتحالف الدولي، الجنرال كينيث ماكينزي، اجتماعاً على الحدود السورية التركية، مع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، ومسؤولين لدى قسد، تزامن مع لقاء جمع مبعوث واشنطن إلى سوريا، جيمس جيفري، بوزير الخارجية التركي ومسؤولين في أنقرة لبحث المنطقة الآمنة.
واختتم جيفري، مع وفده المرافق، الإثنين، مباحثاته بالشأن السوري، عقدها مع مسؤولين أتراك بمقر الخارجية التركية في العاصمة أنقرة، وقالت مصادر دبلوماسية تركية لـ «الأناضول» إن الاجتماع الذي استمر 3 ساعات، ناقش أوضاع الشمال السوري في إدلب والمنطقة الآمنة شرقي نهر الفرات ومسار تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد.
وحسب بيان لوزارة الدفاع التركية، فإن تركيا شددت على ضرورة إقامة المنطقة الآمنة بالتنسيق مع الولايات المتحدة، واتفقا على مواصلة الأعمال المشتركة في مقر الوزارة، للعمل على إخراج عناصر التنظيمات الكردية المسلحة «ي ب ك/ بي كا كا»، وسحب أسلحتهم الثقيلة من تلك المنطقة.
ولكن، من الضروري معرفة جميع حيثيات المنطقة الآمنة من حيث التواجد العسكري والذي سيكون له حدود مباشرة مع النظام السوري، وكذلك معرفة شكل إدارتها، هل ستديرها مجالس محلية منتخبة ام إدارة معينة تمثل شخصيات من تكنوقراط المنطقة؟ أم إدارة جهوية تمثل عشائر وشخصيات مجتمعية وغيرها؟. الزيارات الأمريكية، بحسب رؤية الباحث لدى مركز عمران للدراسات والمختص بشرق سوريا، بدر ملا رشيد، تأتي في سياق تحقق الرؤية الأمريكية في المسار الإقليمي الذي أنجز جزءٌ منه مع الوصول لتوافق مع دول خليجية أهمها السعودية، وبقيت تركيا كأهم فاعل إقليمي يجب أن يتم إرضاؤها عبر الأخذ بالاعتبار حساسياتها وتطلعاتها فيما يخص شكل وأدوار الفاعلين في المنطقة الآمنة، وهو امرٌ لم ترفضه واشنطن مع ضرورة تحقيقه عبر القوة الناعمة. ورغم أن الاتفاق لا يبدو بأنه قد تحقق بشكلٍ كامل بين واشنطن وأنقرة، إلا أن أحداثاً أخرى تشير إلى قربه، منها ما يحدث من مجازر مستمرة يرتكبها نظام الأسد وبوتين في مناطق إدلب وحماة، وهي من أدوات الضغط على الولايات المتحدة، وتركيا بشكلٍ خاص، ومن رسائل روسيا هنا، بأنها وإن فشلت في اقتحام إدلب مع الأسد فإنه بمقدورها الضغط على أمريكا وتركيا عبر دفع الأخيرة بالقبول بمخرجات «أستانة «، وإعاقة أي اتفاق أمريكي تركي شرق الفرات والذي سيقوي الموقف التركي غرب الفرات وفي إدلب بشكلٍ أكبر، وربما ينتهي بصيغة إدارية شاملة لشرق وغرب النهر.
وحسب رؤية الباحث السياسي، فقد شعرت الإدارة الأمريكية عقب تغريدة ترامب حول الانسحاب، ولاحقاً التراجع عنها، بضرورة القيام بخطوات تكفل للانسحاب الأمريكي « النجاح المؤسساتي، والمحافظة على الحلفاء»، فالانسحاب بالشكل الذي أشارت إليه تغريدة الرئيس الأمريكي كان من شأنه أن يوجه ضرراً كبيراً للتموضع الأمريكي في خارطة الشرق الأوسط، وفي إمكانية كسب صداقة فواعل ما دون دول (مثل حالة قوات سوريا الديمقراطية) في أماكن أخرى من العالم.
وانطلاقاً من هذه الأسباب وأخرى تتعلق بإبقاء الحصار على إيران، وعدم السماح للنظام بالسيطرة على مساحات وموارد مالية أخرى، عادت الولايات المتحدة لترسم خطة جديدة تستطيع بموجبها تحقيق الأهداف السابقة، وأهمها: الحفاظ على الشريك المحلي، وإرضاء الحليف الاستراتيجي المتمثل بتركيا، والمحافظة على الحصة الأمريكية في المستقبل السوري.
ولتحقيق هذه الأهداف، عملت الماكينة الدبلوماسية الأمريكية على ثلاثة مسارات، وهي بحسب المتحدث «الإقليمي، والمحلي والدولي» ما يمكننا لدرجة ما أن نقول بأنها حققت نجاحاً «في الدولي عبر تأمين جنودٍ إضافيين من بريطانيا وفرنسا ودول أخرى. ومحلياً عبر قبول قسد بخطة المنطقة الآمنة، وهذا ما أشار إليه قادة من قسد عبر استعدادهم لسحب وحدات حماية الشعب لأكثر من 20 كم جنوباً، بالإضافة إلى تسليم المناطق الحدودية لمجالس عسكرية محلية، واحترامٍ أكبر لحساسيات تركيا وفق ما أراد زعيم حزب العمال الكُردستاني في رسالته لمناصريه في حزب الاتحاد الديمقراطي». ويقول مراقبون إنه إذا ما تحقق مشروع شرق الفرات في المنطقة الآمنة التي نادت بها تركيا، فإن ذلك يعني تحديد الكثير من معالم الحل السياسي في سوريا، وسيضع أوراقاً قوية بيدها على طاولة الحل، كون المنطقة معروفة بأنها سلة سوريا الغنية. وفي وقتٍ تحاول فيه واشنطن تضييق الخناق على إيران، تتعرض أمريكا لضغطٍ كبير من تركيا، اذ يواصل المسؤولون الأتراك تهديداتهم بشن عمليات شمال سوريا تستهدف بالأساس المسلحين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك تزامناً مع تواصل خرق الاتفاق المتعلق بخفض التوتر مع روسيا.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الإثنين، إن عملية عسكرية ستبدأ شرقي نهر الفرات إذا لم تتأسس منطقة آمنة مزمعة في شمال سوريا وإذا استمرت التهديدات التي تواجهها بلاده في إشارة إلى قوات قسد الكردية.

Des dirigeants de FDS responsables de crime de guerre à al-Baghouz


Après les demandes de l’Observatoire syrien des droit de l’homme d’enquêter sur le massacre du camp de Baghouz, suite à l’information sur l’implication de combattants de la tribu de Chu’aytat dans le massacre … Le site Jesr accuse le commandant des forces démocratiques syriennes et des kurdes du massacre du camp al-Baghouz et en dégage la responsabilité des combattants de la tribu faisant partie de « FDS » où des dizaines de familles de l’organisation de « l’Etat islamique » et des ses combattants.

Des preuves et témoignages présentés pour la première fois: « Mazloum Abdi », dirigeant de « FDS » est responsable de crime de guerre à « Baghuoz »

21 mai 2019 – OSDH

– Des preuves matérielles (vidéos) révèlent que deux massacres ont eu lieu à al-Baghouz et non un seul.
– Les éléments de preuve confirment que les coupables ont exécuté des familles entières, y compris un bébé, avec une balle dans la tête.
– Le directeur de l’OSDH: « Le nombre de victimes du massacre 236 personnes, dont 162 enfants et femmes ».
– « Rivas », « Ozan », « Bashur », et  « Agri », des commandants Kurdes sur le terrain, dont certains de Qandil, ont participé au massacre.
– 12 combattants de la tribu Chu’aytat ont participé à l’opération dont la mission était de peigner le camp d’al-Baghouz après son assaut.
– Les détenus de « Da’ech » ont peut-être été parmi les victimes du massacre.
– La direction des forces démocratiques syriennes FDS, représentée par son chef bien connu, est le responsable du crime ou de la divulgation de ses circonstances.

Équipe d’enquêteurs du journal « Jesr » :
L’ObSDH a appelé à l’ouverture d’une enquête indépendante sur un massacre perpétré dans le camp d’al-Baghouz, dernier fief de l’organisation Da’ech, en mars dernier, au cours duquel plus de 200 personnes ont été exécutées sans jugement.
L’Observatoire a déclaré que « l’un des impliqué » appartenait à la tribu al-Chu’aytat, « qui l’a fait en représailles de massacres antérieurs commis par l’organisation contre sa tribu », ce qui a déclenché une vague de colère parmi la tribu des Chu’aytat, et les accusations de l’Observatoire, sont alignées de manière flagrante sur un parti politique, qui constitue le composant kurde de FDS « jamais mentionné par l’Observatoire, bien qu’il soit le responsable officiel, public.
Malgré que l’OSDH a publié un « Eclaircissement » dans lequel il a dit: « qu’il ne faisait par porter la responsabilité sur la tribu al-Chu’aytat, connue par son historique de lutte depuis longtemps et actuellement », et que « en signalant à des éléments ou à un seul membre de telle ou telle tribu ne signifie nullement la responsabilité de l’ensemble des membres de telle ou telle tribu, autant que la responsabilité des répercussions de l’enquête est celle de la direction des FDS en général, et les individus qui les ont commis en tant que combattants au sein du groupe.

Pour sa part, Jesr a mené une vaste enquête, à la lumière des données et des documents spéciaux obtenus, et a interrogé des témoins, des victimes, d’autres parties concernées et des observateurs indépendants à la recherche de la vérité.

Un massacre a-t-il réellement eu lieu à al-Baghouz?

L’équipe d’enquêteurs du site Jesser a confirmé par des preuves concluantes que deux massacres avaient eu lieu à al-Baghouz, et non pas un seul,
le premier avec des tirs d’artillerie lourde et des bombardements d’avions de la coalition, a confirmé des dizaines de photos et de vidéos diffusées par des agences de presse internationales crédibles.
S’il est possible d’affirmer que ce crime est involontaire, bien qu’une discussion détaillée puisse être ouverte autour de celui-ci, cela peut prouver qu’il est destiné et a coûté la vie à des personnes innocentes, en particulier des jeunes enfants, y compris les nouveau-nés et les nourrissons. Sur ce point, ils seront abordés dans une partie ultérieure de cette enquête.

Mais ce qui a conduit à notre enquête en particulier, c’est le crime horrible commis avec des armes individuelles, dans lequel les auteurs ont exécuté des familles entières tirant une balle dans la tête, de manière délibérée et planifiée, si aucun effet aléatoire, opération de guerre ou même légitime défense n’était démontré. Les victimes, dont la plupart étaient des enfants, certaines étaient des bébés avec leurs mères.
Nous en avons été informés par deux vidéos présentée par un combattant des forces démocratiques syriennes FDS qui est entré avec les forces qui avaient encerclé le camp, un jour après l’entrée d’un premier groupe la veille par des mêmes forces la veille.
Les vidéos jointes (1 et 2) révèlent que des personnes non identifiées ont tué de sang-froid plus de 10 personnes à deux endroits différents.
(Ici, nous enregistrons des vidéos, et nous notons qu’elles incluent des scènes d’extrême cruauté, nous avons camouflé le visage des victimes et changé la voix du porte-parole, pour des raisons de sécurité, et avons conservé les documents originaux qui ont déjà été remis à une ONU autorisée à enquêter sur des crimes de guerre en Syrie).
(…)

بعد مطالب المرصد السوري بالتحقيق في مجزرة مخيم الباغوز عقب المعلومات عن ضلوع مقاتلين من قسد من عشيرة الشعيطات في المجزرة… موقع جسر يتهم قائد قوات سوريا الديمقراطية وقادة أكراد بارتكاب مجزرة مخيم الباغوز ويخلي مسؤولية مقاتلين من عشيرة الشعيطات ضمن قسد من المشاركة في هذه المجزرة الذي راح فيها العشرات من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” وعناصر منه

أدلة وشهادات تعرض لأول مرة: ”مظلوم عبدي“ قائد ”قسد“مسؤول عن جریمة حرب ”الباغوز

-أدلة موضوعية (فيديوهات) تكشف أن مجزرتين حدثتا في الباغوز لا واحدة.

-الأدلة تؤكد أن الجناة أعدموا عائلات كاملة، بينهم رضع، بطلقة في الرأس.

-مدير المرصد السوري لحقوق الانسان: ” عدد ضحايا المجزرة ٢٣٦ قتيلاً، بينهم ١٦٢ من الأطفال والنساء”.

-“ريفاس” و “أوزان” و”باشور”، “آغري”، قادة ميدانيون أكراد، بعضهم من قنديل، شاركوا في المجزرة.

-لم يشارك من قبيلة الشعيطات في العمليا سوى ١٢ مقاتلاً استخدموا لتمشيط مخيم الباغوز بعد اقتحامه .

–مختطفو “داعش” ربما كانوا بين ضحايا المجزرة.

-قيادة قوات سوريا الديمقراطية، ممثلة بقائدها معلوم الهوية، المسؤول عن الجريمة أو كشف ملابساتها.

فريق التحقيقات الاستقصائية في صحيفة “جسر”:

طالب المرصد السوري لحقوق الانسان بفتح تحقيق مستقل في مجزرة ارتكبت في مخيم الباغوز، آخر معاقل تنظيم داعش، في شهر آذار الماضي، زذهب ضحيتها أكثر من مئتي شخص، تم قتلهم دون محاكمة.

وذكر المرصد أن “أحد المتورطين” هم أبناء قبيلة الشعيطات، “الذين قاموا بعمل ذلك انتقاماً لمجازر سابقة ارتكبها التنظيم بحقهم”، وهو ما أ أثار موجة غضب في أوساط قبيلة الشعيطات، واتهامات للمرصد بممارسة الانحياز السافر لطرف سياسي هو المكون الكردي في “قسد”، الذي لم يأت المرصد على ذكره، مع أنه هو من يتولى بشكل رسمي وعلني القيادتين العامة والميدانية.

ومع أن المرصد عاد لإصدار “توضيح” قال فيهإنه: “لم يقصد من ذلك تحميل المسؤولية لعشيرة الشعيطات المعروفة بتاريخها النضالي في القديم والحاضر”، وإن ” الإشارة إلى عناصر أو أفراد من هذه العشيرة أو تلك، لا يعني بتاتاً مسؤولية هذه العشيرة أو تلك، بقدر ماهي مسؤولية تقع تداعيات التحقيق فيها على قيادة قوات سوريا الديمقراطية بشل عام، ومن الأفراد التي ارتكبوها بشكل خاص كمقاتلين داخلها”.

“جسر” من جهتها، أجرت تحقيقاً استقصائياً موسعاً، على ضوء معطيات ووثائق خاصة حصلت عليها، وحاورت شهود عيان و”ضحايا” وجهات أخرى ذات صلة ومراقبين مستقلين بحثاً عن الحقيقة.

هل حدثت مجزرة في “الباغوز” فعلاً؟

تأكد فريق التحقيقات في صحيفة جسر، بأدلة موضوعية قاطعة، بأن مجزرتين قد حدثتا في الباغوز، وليس مجزرة واحدة، الأولى ارتكبت بسلاح المدفعية الثقيلة، وبقصف من طيران التحالف، وثمّة عشرات الصور والفيديوهات التي بثتها وكالات اعلام عالمية ذات مصداقية تؤكد ذلك.

وإذا كان بالإمكان القول إن هذه الجريمة غير متعمدة، مع أن نقاشاً تفصيلياً يمكن فتحه حولها، قد يقود إلى اثبات أنها مقصودة وذهب ضحيتها أبرياء، خاصة الأطفال الصغار، وبينهم حديثي ولادة ورضع، وحصلت “جسر” على أربع شهادات بهذا الخصوص، تحدد المسؤولين الميدانيين عن ذلك، وسيتم التطرق إليهم في جزء لاحق من هذا التحقيق.

لكن ما قاد إليه استقصاؤنا بشكل خاص، هو الجريمة المروعة التي ارتكبت بالسلاح الفردي، والتي أعدم خلالها الجناة عائلات كاملة، بطلقة في الرأس، أي بطريقة متعمدة ومخطط لها، إذا لا تظهر أي أثار عشوائية أو عمليات حربية أو حتى مظاهر دفاع عن النفس من قبل الضحايا، الذين كان معظمهم من الأطفال، بعضهم رضع مع أمهاتهم.

كشف لنا عن ذلك مقطعا فيديو، قدمهما لنا مقاتل في قوات سوريا الديمقراطية، دخل مع القوات التي مشطت المخيم بعد اقتحامه من أفواج تتبع لتلك القوات في اليوم السابق. ويكشف الفيديوهان المرفقان (١ و ٢) قيام مجهولين بقتل أكثر من عشرة أشخاص بدم بارد في مكانين مختلفين.

(هنا الفيديوهان، وننوه إلى أنهما يتضمنا مشاهد غاية في القسوة، وقمنا بتمويه وجوه الضحايا وتغيير صوت المتحدث، لأسباب أمنية، ونحتفظ بالتسجيلات الأصلية التي تم تسليمها بالفعل لجهة أممية مخولة بالتحقيق في جرائم الحرب في سوريا).

(الفيديو رقم ١ ويبدو فيه عدد من الأطفال والنساء وقد تم اعدامهم داخل أحد المساكن/الملاجيء في الباغوز بطلقة واحد في الرأس وبينت الخبرة الطبية ألأولية أن القتل قد حدث قبل ٢٤-٧٢ ساعة)

(الفيديو رقم ٢ وتبدو فيه إمراة شابة مع طفلها الرضيع وقد إعدما بطلقة في الرأس، داخل أحد المساكن/الملاجيء في الباغوز وقد بينت الخبرة الطبية الأولية أن الوفاة قد حدثت قبل ٢٤-٧٢ ساعة)

وقد قمنا بالتأكد من أن الموقع الذي تم التصوير فيه في الباغوز، من مصدر ثان، حيث حصلنا على فيديوهات من مقاتل آخر، يصور فيه مساكن عائلات داعش في “المخيم” بعد اقتحامها، ويظهر فيها الأثاث المشابهة، وبنية المسكن، الذي هو عبارة عن خندق محفور في الأراضي الزراعية، ومغطى بأقمشة مختلفة، ويبدو أن عناصر داعش قد لجأوا إلى هذا الأسلوب لحماية عائلاتهم من القصف العنيف.

الفيديو (٣) مسكن/ملجأ لأسر داعش في الباغوز

كما تأكدنا من وجود أسر وعائلات وأطفال بين سكان مخيم الباغوز، تتشابه هيئاتهم وحالتهم البدنية مع التي شاهدناها في الفيديوهين (١ و٢) من خلال مقارنتها مع مقاطع قام مقاتل في داعش بتصويرها في أحد المساكن/الملاجئ، وعُثر أحد مصادرنا على هاتفه في ميدان القتال في الباغوز، بعد انتهاء المعركة، وتمكنت جسر من الحصول على بياناته التي تخص موضوع هذا التحقيق.

(الفيديو ٤) أسرة مقاتل من تنظيم داعش في الباغوز

رواية المرصد السوري لحقوق الانسان

لاحقا لدعوته لفتح تحقيق في المجزرة، واتهامه عناصر من قبيلة الشعيطات في الجريمة، اتصلت جسر بمدير المرصد السوري لحقوق الانسان، السيد رامي عبد الرحمن، واستطلعت معلوماته والمعطيات التي استند عليها ومصادرها.

السيد عبد الرحمن قال لـ”جسر” إنه استقى معلوماته من ثلاثة قادة ميدانين في قوات سوريا الديمقراطية، رفض تسميتهم، لكنه أوضح أن اثنين منهم من العرب، والثالث كردي. عبد الرحمن كرر ما ذكره المرصد سابقاً من أنه لم يتهم قبيلة الشعيطات عامة بارتكاب الجريمة، بل اتهم مقاتلين منها، ولم يتهم هؤلاء بارتكاب كامل المجزرة، بل جانب منها، لكنه لم يفصح عن بقية الأطراف، وحجم مسؤوليتها في المجزرة، قائلاً إن المعلومات التي توفرت لديه تخص فقط الجزء الخاص بالشعيطات. وذكر أن المرصد السوري بصدد المطالبة بتحقيق يكشف كافة المتورطين.

أما عن عدد ضحايا المجزرة فقد ذكر مدير المرصد السوري أنهم بلغوا:” ٢٣٦ قتيلاً، بينهم ١٦٢ من النساء والأطفال، والبقية من الرجال”.

المقاتل “أبو مجحم” الشعيطي” الذي واكب المجزرة ميدانياً يروي..

يقول أبو مجحم(اسم مستعار من قبلنا) ، الذي زودنا بأشرطة فيديو تثبت أنه دخل مخيم الباغوز عقب سقوطه في يد قسد مباشرة (الفيديو رقم ٥) والذي صوره بنفسه، وعليه صوته، الذي تم تغييره لأسباب أمنية، قال لجسر: ” في يوم السبت ١٦ آذار من العام الجاري، كان ما يسمى بمخيم الباغوز مطوقاً، وثمّة هدنة مع مقاتلي داعش بهدف التفاوض، وفي هذه الاثناء تم ابعاد كافة الفصائل العربية عن خط القتال الأول وتولت أفواج كردية عملية التطويق، تأهباً لما قيل أنه عملية استسلام محتملة لعناصر التنظيم، لكن هؤلاء باغتوا المقاتلين الأكراد بهجوم عند فجر يوم الأحد، وقتلوا نحو أربعين عنصراً، وجرحوا عشرات آخرين، وتقدموا في الطوق المفروض عليهم واستعادوا مساحات شاسعة، الأمر الذي اضطر طيران التحالف الدولي للتدخل، وتم استدعاء تعزيزات إضافية لاحتواء الموقف، ثم اتخذ القرار العسكري النهائي، وهو تدمير المخيم وقتل من فيه”.

Camps de Baghouz après l'ordre de sa destruction1

(الصورة: مخيم الباغوز لحظة سقوط القذيفة الأولى بعد اتخاذ قرار تدميره)

يتابع أبو مجحم:” اتخذ القرار، وكان انتقامياً بشكل دموي، خاصة من طرف قائد يدعى ريفاس، وهو الذي فقد الفوج الذي يقوده العدد الأكبر من المقاتلين في هجوم داعش الغادر، حيث طلب ضربات جوية بأشد أنواع القنابل تدميراً، وبلغ عددها ٤٤ غارة، كما طلب تمهيداً مدفعياً عنيفاً على المنطقة، نفذه فوج المدفعية الذي يقوده شخص يدعى (هافال أوزان)، وهو قيادي من جبال قنديل، واستهدف المخيم بأكثر من 150 قذيفة هاون و 200 قذيفة مدفعية بالإضافة إلى قصف المخيم بالرشاشات الثقيلة المضادات للطيران بشكل عشوائي، وظلت بالقذائف تتساقط كالمطر لنحو ٤٨ ساعة، كما شارك في العملية القائد باشور، وهو رئيس غرفة العمليات، الذي يقدم الاحداثيات لطيران التحالف وللمدفعية، وبعد أن تأكد للجميع أنه لم يبق أحياء في المخيم، شنوا هجوماً مساء الإثنين ١٨ آذار واقتحم المخيم كل من (فوج لاهينك) و(قوات قامشلو) و(قوات الشدادي)، وجميعها تشكيلات كرديّة. فيما اقتحم المكان من جهة تلة “الجهفة” قوات (جيش الثوار) بقيادة أبو علي برد، وهي القوات العربية الوحيدة، وقد جيء بها من ريف حلب الشمالي، وليسوا من أبناء المنطقة، أما نحن (الشعيطات) فكنا في الخط الثاني، ولم يسمح لنا بالاقتراب سوى في الفجر، حيث طلب منا القيام بعملية تمشيط ثانية للتأكد من خلو المنطقة من الدواعش، مع منع الاقتراب من أي أغراض أو أشياء في المكان، بل ومنعنا من تفحص الجثث”.

يقول أبو مجحم واصفا مشهد مخيم الباغوز بعد سويعات من سقوطه “بأن الجثث المتفحمة والأوصال البشرية كانت تملأ المكان، ومن الواضح أن قذائف الطائرات والمدفعية قد مزقتهم .. لم نصادف في عملية التمشيط أي داعشي، ولم نواجه أي مقاومة، كان المنظر مأسوياً بالفعل، وعلى الرغم من فظاعة ما ارتكبه داعش من جرائم إلا أننا جميعاً صدمنا لهول المنظر”.

وقد زودنا أبو مجحم بفيديو لللحظات الأولى لدخوله مخيم الباغوز مع رفاقه، على سيارة بيك آب، ولا يبدو بالفعل أن ثمّة وجود لأحياء في المكان، كما يبدو واضحاً أن ثمة قوات سبقتهم إلى المكان وتمركزت فيه (الفيديو رقم ٦) .

سعدون الشعيطي: “الدواعش” من قاموا بالمجزرة

سعدون (اسم مستعار من قبلنا) وهو من عشيرة الشعيطات، كان مقاتلاً في صفوف قسد خلال معركة الباغوز، وهو من زودنا بمقطعي الفيديو ١ و٢، جاءت شهادته مطابقة لشهادة أبومجحم، فيما يخص مجزرة المدفعية والطيران والمسؤولين عنها، لكنه ذهب إلى الاعتقاد بأن المجزرة التي ارتكبت بالسلاح الفردي يقف وراءها الدواعش ذاتهم، وأنها تدخل ضمن تصفيات متبادلة بين اجنحة داخل التنظيم، قبيل سقوط آخر معاقله .

جسر استطلعت رأي الدكتور عبد الرحمن الحاج، المتخصص في الجماعات الإسلامية، والذي قال بعد مشاهدة الفيديوهات: ” من المستبعد أن يقوم الدواعش بهذه الجريمة، فالجماعات الجهاديّة تحرّم قتل الأطفال، وهم – وفقا لهم – كل من لم يصل الى سن البلوغ، ولا تطبق عليهم أي من الحدود، فما بالك بالأبرياء وبينهم رضع كما يبدو في الفيديوهات”.

بدوره أكد سعدون، أنه لم يدخل أي “شعيطي” إلى منطقة العمليات قبل الأكراد أيضاً، وهذا ما يجعلهم ( التشكيلات الكردية) في دائرة الاتهام، بعد مقاتلي داعش، وهو يحصر شبهاته بهذين الطرفين، وأضاف محدداً بشكل دقيق:” دخل من الشعيطات في عملية التمشيط ١٢ شعيطياً فقط، ثلاثة من فوج أبو خالد هجين، وثلاثة من فوج أبو العبد الشعيطي، وستة من فوج خابات الشعيطي”. أما في الاقتحام فلم يكن هناك أي مقاتل من هذه القبيلة.

 

Camps de Baghouz après l'ordre de sa destruction 2

(الصورة: مخيم الباغوز بغد ساعات من قرار “تدميره”)


القيادي “ريفاس” أعدم ٣٤ شخصاً ميدانياً!

أما أبو حمد (اسم مستعار من قبلنا) وهو مقاتل أيضاً في صفوف قسد، ومن أبناء عشيرة الشعيطات، كان شاهداً على عملية اقتحام الباغوز فقال لنا:” بعد ثلاثة أيام من القصف الجوي والمدفعي المكثف جداً، جاء أمر باقتحام المخيم من ثلاثة محاور، من الشرق فوج الشدادي ومن الشمال جيش الثوار، ومن الغرب قوات من الحسكة”.

وأضاف أبو حمد إنه علم من آخرين بأن فوج “ريفاس”: “إعدام 34 شخصاً بينهم نساء، إعداماً ميدانياً رمياً بالرصاص، ثأراً لعناصر فوجه الذين قتلهم التنظيم في هجومه المباغت، كما سلم سبعون شخصاً أنفسهم معظمهم من النساء والأطفال لهذا الفوج، وتم نقلهم بواسطة شاحنات إلى مكان مجهول”.

امرأة من “داعش” شهدت الحصار: قتلوا ألف شخص ودفنوا المصابين وهم أحياء!

جسر تمكنت من التواصل “عبر وسيط” مع إحدى نساء عناصر تنظيم داعش الناجيات من مجزرة الباغوز، وهي مقيمة حالياً في مخيم الهول، وقد قالت في شهادتها التي أرسلت لجسر عبر تطبيق واتس آب (الصورة المرفقة وقد تم التصرف جزئيا بالرسالة لتصحيح الأخطاء الاملائية): “وقع صاروخ على الخيمة المقابلة، كان فيها نساء وأطفال، وعلى أثر هذا احترقت الخيم التي بجانبها، وراحوا يقصفون أماكن تخزين الأسلحة، والذخائر راحت تنفجر، ويقتل الناس، يومها قتل أكثر من ألف بسبب النار والرصاص الذي ينزل عليهم مثل المطر. لم يرحموا لا صغيراً ولا كبيراً، وأكثر من احترق هم من (العجم) .. أي الاوربيين، و(الاخوة) انحازوا إلى طرف الجبل، وبقي (أخوة مصابون)”..

لكن الجزء الخطير في تلك الرسالة هو التالي:” الأكراد منعوا أي صحفي من الدخول إلى الباغوز، وفي البداية ادخلوا تركسات (جرافات) وطمروا كل الجثث، ومن ضمنهم نساء ورجال مصابون، وبعضهم إصابته خفيفة لكن لا يستطيعون المشي”.

“أسرى داعش” الذين كانت يحتفظ بهم التنظيم ربما كانوا بين ضحايا المجزرة

يقول أبو مجحم إن الأكراد أبعدونا عن الخط الأول في هذه المنطقة، و “منعنا جهاز أمني من الاستخبارات يقوده شخص يدعى (هافال آغري)، من الوصول إلى داخل المخيم، الذي كانوا يتوقعون احتواءه على ما هو ثمين ويريدون الاستئثار به لأنفسهم”.

وعندما سألناه عما يقصده بـ”الثمين” قال: “إن الهدف الأهم بالنسبة لقسد كان الأسرى الذين بحوزة داعش ومنهم جنود أكراد، لكن الأهم كان الأب باولو، كما جرى الحديث عن ممرضة أوربيّة، وأشخاص آخرين كان التنظيم يفاوض على إطلاق سراحهم مقابل إخراج عناصره من الباغوز إلى الصحراء”. وعندما سألناه عن مصير هؤلاء، قال أبو مجحم: ” إذا ما كانوا في مخيم الباغوز فقد قتلوا في مرحلة القصف بكل تأكيد، فميدان المعركة كان محروثا بشظايا القنابل شبراً شبراً، والرهائن بالتأكيد تم استخدامهم كدروع بشرية لمقاتلي داعش وعائلاتهم، وكانوا أول الضحايا”.

القيادة الكرديّة في قسد رفضت التحدث إلى “جسر” رغم الإلحاح

جسر حاولت أن تضع هذه المعطيات أمام القادة العسكريين في “قسد” وقوات التحالف الدولي التي تعمل ضمنه، واتصلنا وفق الأصول المتبعة بمصطفى بالي، رئيس الدائرة الإعلامية في “قسد” على مدى يومين متتاليين، وتركنا له رسائل مكتوبة وصوتية، عبر تطبيق واتس آب، تشرح الغاية من الاتصال، واستمع إليها، لكنه تجاهلها ولم يردّ على الاتصالات المباشرة أيضاً.

“الشعيطات” يردّون: تهمة استباقية من الأكراد للتنصل من الجريمة في حال انكشافها

أبو علاوي، أحد أبناء قبيلة الشعيطات ، وناشط اعلامي، عبر عن غضبه من الاتهامات الموجهة لشبان من قبيلته، وقال لجسر: “بعد أكثر من خمس سنوات من قتال عشيرتنا لتنظيم داعش، وخسارة خيرة شباننا، تشن علينا حملة لا تقل ظلماً واجحافاً عن حملة داعش علينا، ففي حين اتهمنا داعش بالارتداد عن الدين واباح قتلنا، يأتي اليوم من يصفنا بالقتلة المجرمين، ويبيح قتلنا أيضاً”.

وقال أبو علاوي لجسر:” كان مقاتلونا في الباغوز قلّة، ولم يكونوا على خطوط التماس، ولم يكن لديهم صلة بالتحالف وطائراته، وليس لديهم مدفعية ثقيلة ليقصفوا العائلات في المخيم، من ارتكب الجريمة الاولى، وهي القتل بالسلاح الثقيل، يستطيع أن يعدم الأطفال بالسلاح الفردي”. الشعيطي نوّه أيضا إلى أن مجازر أخرى تتهم بها “قسد” لم يتحدث عنها أحد، وتساءل:” لماذا لا يفتح تحقيق في مجزرة الرقة التي قالت منظمة العفو الدولية أن ١٦٠٠ مدني قتلوا فيها على يد قسد وحلفائها؟ لم يكن الشعيطات حينها مشاركون في العمليات، فمن ارتكبها؟ الجميع يعرف، إنهم الأكراد المنضوون في قوات سوريا الديمقراطية، لكن نحن العرب السنّة يجب أن نظهر قتلة ومجرمين، إن لم يكن ممكناً اتهامنا بالإرهاب والدعشنة”. وأضاف: “إن الغاية من اتهامنا هي سياسيّة بحتة، لتبخيس دور المكون العربي في الحرب ضد الإرهاب، وحجب أي تعاطف دولي وعالمي مع قضيتهم. أبو علاوي أستدرك: “وربما كانت خشية الأكراد من محاكمات لاحقة، خاصة فيما يتعلق بالمختطفين من جنسيات أوربية، ما دفعهم لإلصاق التهمة على نحو استباقي بالشعيطات العرب”.

خلاصة:

ما زال ثمة حلقات مفقودة في هذه القضية، ففي مكان الجريمة حضر أربعة أطراف، هم مقاتلو الشعيطات، ومقاتلون أكراد في قسد، ومقاتلو التحالف الدولي، ومقاتلو داعش، لكن الحلقة الوسطى، التي يمكنها أن تضئ على دور كافة الأطراف، هي الطرف الكردي، الذي كان له الحضور الأكبر في العمليات، واحتفل بشكل رسمي بتحقيق النصر في الباغوز، ممثلاً بقائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي.

ومع أن هذا الطرف رفض الادلاء بمعلوماته، إلا أن خبراء حقوقيين، بينهم المحامي الأستاذ محمد صبرا قالوا لصحيفة جسر: “وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين وقت الحرب، والتي تمنع منعا باتا التعرض لحياة المدنيين أو لكرامتهم وممتلكاتهم الشخصية فإن الانتهاكات التي ارتكبتها قوات سورية الديمقراطية في أثناء معاركها في منطقة دير الزور والباغوز تحديدا ترقى إلى جرائم حرب لأنها تشكل انتهاكا خطيرا للموجبات القانونية في اتفاقيات جنيف الأربعة ولا سيما الاتفاقية الرابعة”.

وأضاف:”في النظام الأساسي لمحكمة الجنايات الدولية فإن المادة 8 قد أوضحت بشكل صريح أن القتل العمد في النزاعات يعتبر جريمة حرب مؤثمة قانونا ويلاحق مرتكبها وفق الاختصاص النوعي لمحكمة الجنايات الدولية” .

إن المعلومات المتوفرة، تنطوي على ادانة واضحة لهذه القوات وقائدها، فسواء كان من ارتكب هذه المجزرة عرب من الشعيطات أو أكراد، فإنهم في المحصلة عناصر في سلطة أمر واقع سيطرت على منطقة العمليات، ويتحمل (مظلوم عبدي) بوصفه “قائد” قوات سوريا الديمقراطية، المسؤولية عن أفعال مرؤوسيه وجنوده، مجهولي الهوية الحقيقية حتى الآن، كما أن هذه القوة مسؤولة عن تقديم الأدلة وفتح تحقيق في الجريمة، وفيما لو ثبت أنها قامت بإخفاء الأدلة أو العبث بها، مثل طمر الجثث بالجرافات ومنع الصحفيين من الوصول إلى مكان المجزرة، فإن ذلك جريمة إضافية، تثبت تورطهم في الجريمة الأولى. كما تتحمل كافة الأطراف الدولية المشتركة في العمليات جانباً من المسؤولية، ويتوجب على قوات التحالف الدولي فتح تحقيق من طرفها في الحادثة، وإلا اعتبر سكوتها تواطأ يدينه القانون. إضافة إلى ذلك فإن ذوي مختطفي داعش الذين يحتمل أنهم قتلوا في القصف، أو في سواه من العمليات، يستطيعون مقاضاة القوى المشتركة في العملية، وكون المسؤول المعلن عن القوات الميدانية “قسد” هو مظلوم عبدي، فإنه المتهم بالمسؤولية عن هذه الجريمة، ويجب أن ترفع بحقه الدعاوى القانونية المناسبة، لاستجلاء الحقائق، وانصاف الضحايا.

La Syrie du Nord apporterait un “État” ou une solution politique ? -شمال سورية يأتي بـ «دويلة» أو بحلّ سياسي؟


Rencontre Assad-Poutine à Soutchi mai 2018

La Syrie du Nord apporterait un “État” ou une solution politique ?

ABdelwahab Badrakhan- 21 février 2019.

À l’approche de la fin de toute présence géopolitique connue de l’organisation « Daech » en Syrie, Donald Trump se prépare à proclamer la « victoire finale » et à rappeler l’une des raisons les plus importantes de sa décision de se retirer.

Avant de le faire, son adjoint, Mike Bens, a déclaré que ce qui se passait en Syrie constituait « un changement de tactique et ses généraux ont souligné que la bataille avec un « Daech » n’était pas terminée. « L’étape suivante » visait ses cellules endormies et ses combattants déployés dans le désert syrien, c’est-à-dire la présence sécuritaire perdurera, afin de gérer les tâches futures des « Forces démocratiques syriennes » (FDS), que le commandant de la direction centrale, Joseph Fotel, a demandé de poursuivre l’armement « après le retrait ».

Mais si tel est le cas, pourquoi les Kurdes devraient-ils appeler les pays européens « à ne pas les abandonner » et pourquoi ils remplissent les médias de cris de peur d’une invasion turque qui a été écartée dans divers scénarios. Trump a renoncé à céder le nord-est à Recep Tayyip Erdogan, et bien que Vladimir Poutine veuille gagner Erdogan, mais la réponse de ses ambitions en est une autre.

En tout état de cause, les craintes des Kurdes ne sont plus les mêmes, ce qui signifie qu’ils ont reçu le message que les « tactiques de changement » américaines seront avec leur participation et non pas à leurs dépens, du moins dans un avenir proche. Bien qu’ils continuent à dialoguer avec Moscou, leur impulsion vers le régime n’est plus la même qu’au cours des deux derniers mois, ce qui explique le message que Bachar al-Assad a souligné dans son dernier discours que les États-Unis ne protègent pas ceux qui parient dessus, et que « vous ne serez protégés que par votre état, et vous ne serez défendus que par votre armée, l’armée arabe syrienne ». Assad ne se trompe peut-être pas dans son évaluation de la protection américaine, mais il se trompe dans l’alternative présentée par « votre État » et « votre armée », car cela n’est plus convaincant, non seulement pour les Kurdes, mais pour tous les Syriens.

Le régime a eu l’occasion de dialoguer avec les Kurdes, qui, s’ils parvenaient à un accord politique avec eux, il aurait pu gagner un point de départ pour rétablir le contrôle des provinces de Raqqa et de Deir Ez-Zor. Il était évident que le dialogue pourrait pas aboutir, même si le régime était théoriquement conforme aux exigences des Kurdes, mais sa reconnaissance semblerait être une concession sans précédent et une avancée dans la démarche d’intransigeance et d’arrogance adoptée depuis le début de la crise. Bien que les Russes comprennent ces exigences et leur besoin d’attirer les Kurdes à ce stade, mais ils n’ont pas exercé de pression sur Assad: tout accord avec les Kurdes traitera nécessairement de questions qui seront traitées ultérieurement lors des discussions de la Commission constitutionnelle, et ceux là, ils ne sont -ou ne sont pas tous- des représentants de “l’Union démocratique – le PKK”, comme c’est le cas avec ceux qui ont engagé des dialogues, maintenant, avec le régime.

Même si le dialogue se poursuit, l’occasion qu’il offre semble avoir été perdue, mais les Américains l’ont déjouée après avoir laissé l’impression qu’ils bénissaient ce dialogue et ne craignaient pas le retour des zones de « FDS » sous le contrôle du régime avec la supervision des russe. À l’approche du retrait, à la fin d’avril, l’approche des États-Unis est en train de changer pour offrir une approche sans risque qui maintiendra l’équation géographique inchangée, qu’elle soit présente ou non. Soudain, les Kurdes des FDS ont reçu un avertissement « américain » selon lequel leur alliance avec la Russie et le régime impliquait de mettre fin à leur l’aide. C’était avant que l’Envoyé spécial, James Jeffrey, ne déclare à la conférence de Munich que les États-Unis refusaient de renvoyer le régime dans le nord-est de la Syrie. Avant que le kurdes n’entende dire Paul Lakamera que la loi américaine interdisait la coopération avec la Russie et le régime d’Assad, les Kurdes étaient formés tant qu’ils restaient partenaires Amérique
À la lumière de cela, les Américains veulent que la région reste entre les mains de FDS et ils ont commencé à se coordonner avec elles le lendemain du retrait. Ils ne sont plus gênés par le fait que les principaux dirigeants de FDS soient du « parti des travailleurs de Kurdistan » (PKK) qualifié de terroriste, Washington lui a donné l’occasion de lutter contre « Daech » pour le purger de cette classification, s’il l’abandonne, il perdra tous ses privilèges militaires et politiques et ne pourra être dédommagé ni avec les russes, ni avec le régime, ni avec l’Iran. Reste la question des garanties de protection que les Américains tentent de fournir par le biais des forces françaises et britanniques et de la possibilité d’intégrer Israël sur la ligne. Mais le plus important, c’est que les Américains se sont rendus compte, également, que la situation kurde dans le nord du pays doit faire l’objet d’une normalisation interne. L’Union démocratique ne représentent pas la majorité des Kurdes syriens, raison pour laquelle le conseiller des forces de la coalition a appelé à des représentants du « Conseil national kurde/CNK ». pour rechercher une réconciliation qui pourrait aboutir à la création d’une nouvelle administration dans laquelle toutes les composantes du nord de la Syrie, tous les Arabes, les Assyriens, les Arméniens et d’autres, seront représentés. Ce n’est pas un projet facile, car le « Parti » et sa branche ont pratiqué de l’oppression flagrante contre les Kurdes qui leur sont opposés, car ils ont été renforcés par la guerre, également, parce que le CNK n’est pas seulement un parti politique, il dispose également de forces « Peshmerga » formées et entraînées au Kurdistan irakien.

On ne sait pas encore comment les Américains organiseront cette réconciliation, ni pour quel but. Cependant, Moscou pressentait une orientation vers la division de la Syrie et a accusé Washington de ne pas respecter les obligations imposées par les résolutions internationales, ce qui nécessite une clarification des intentions des États-Unis. La Russie et ses partenaires dans la formule « Sotchi-Astana », la Turquie et l’Iran, ont continué à ouvrir leurs déclarations en réaffirmant leur attachement à l’unité de la Syrie. Ils ont salué lors de son dernier sommet l’intention des États-Unis de se retirer, estimant que ce retrait ne lui serait pas une opportunité, mais probablement il nuirait les partitions réalisées et en cours. En revanche, les Russes ne peuvent pas affirmer que leurs intentions sont claires quant à la solution politique en Syrie. De nombreux envoyés américains ont fini par dire à leurs interlocuteurs Turcs et de l’Opposition syrienne que le contrôle des Russes, des Iraniens et du régime sur Idleb et le nord-est de la Syrie enterrerait la solution politique, et qu’Ankara s’était intéressée par ses intérêts et ne pouvait apporter aucun changement fondamental à la position de la Russie. Depuis le début de la crise syrienne, les Russes ont travaillé sur l’ambiguïté: il est devenu évident que leur incapacité à révéler leur vision et leur incapacité à forcer le régime à négocier une transition politique systématique et à altérer la composition des délégations, également, la composition de la délégation constitutionnelle de l’opposition, des manoeuvres qui ont ensuite conduit à une perte de temps et d’efforts et par conséquence imposer la solution du fait accompli avec le réhabilitation d’Assad sans aucune concession.

شمال سورية يأتي بـ «دويلة» أو بحلّ سياسي؟

عبدالوهاب بدرخان |

في مؤتمر ميونيخ للأمن وصف وزير الخارجية الفرنسي السياسة الأميركية في شمالي سورية بأنها «لغز»، وحين يأتي ذلك من عضو في التحالف الدولي له هو الآخر قوات على الأرض، فليس فيه أي مبالغة. ذاك أن واشنطن لم تستطع بل لم تسعَ الى جلاء أهدافها، سواء كانت تخطّط لسحب كلّ قواتها من تلك المنطقة أو لإبقاء عدد رمزي من العسكريين والمعدّات للدلالة الى «وجود سياسي» دائم. وما زاد اللغز تعقيداً أن جميع اللاعبين على الأرض السورية لم يتلقّوا أي إيضاحات من الإدارة الأميركية، سواء من «الحلفاء» كالأتراك وخصومهم الأكراد أو من الخصوم والأعداء كالروس والإيرانيين بالإضافة الى النظام السوري، أما الإسرائيليون فيبدو أنهم وحدهم مَن يعرفون «السرّ» ولم يستشكل أي أمر لديهم، كونهم ينسّقون مع الاميركيين والروس في آن.

لكن، مع انتهاء مؤتمر ميونيخ، كان بعض معالم السياسة الأميركية قد اتضح، فالاميركيون لن ينسحبوا لمصلحة أي من الأطراف بل يعتقدون أن «ظلّهم» سيكون كافياً لإبقاء «إقليم شمال سورية» خارج سيطرة روسيا وحلفائها، وربما يستعينون بقوات فرنسية وبريطانية من التحالف سواء لطمأنة الأكراد وحمايتهم أو لحراسة التركة الأميركية نظراً الى أهميتها الاستراتيجية بالنسبة الى ضمانات الحل السياسي في سورية. غير أن الترتيبات التي يدرسها الاميركيون مع الأكراد استفزّت روسيا الى حد اعلان وزيرها سيرغي لافروف أن واشنطن تعمل على تقسيم سورية وإقامة «دويلة» شرقي الفرات.

مع اقتراب نهاية كل وجود جغرافي معروف لتنظيم «الدولة» (داعش) في سورية، استعدّ دونالد ترامب لإعلان «النصر النهائي» وأيضاً للتذكير بأحد أهم أسباب قراره المتّخذ بالانسحاب.

وقبل أن يفعل كان نائبه مايك بنس يقول أن ما يجري في سورية «تغيير في التكتيك، وكان جنرالاته يشيرون الى أن المعركة مع «داعش» لم تنتهِ، فـ «المرحلة التالية» تستهدف خلاياه النائمة ومقاتليه المنتشرين في البادية السورية، أي أن الوجود الاستخباري سيستمرّ لإدارة المهمّات المقبلة لـ «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) التي طالب قائد القيادة المركزية جوزف فوتيل بمواصلة تسليحها «بعد الانسحاب».

لكن، إذا كانت الحال كذلك، فلماذا يناشد الأكراد الدول الأوروبية «عدم التخلّي عنهم» ولماذا يملأون الاعلام صراخاً بمخاوفهم من اجتياح تركي بات مستبعداً في مختلف السيناريوات. إذ تراجع ترامب عن تسليم الشمال الشرقي الى رجب طيب اردوغان، ومع أن فلاديمير بوتين راغب في استمالة اردوغان إلا أن استجابة طموحاته مسألة أخرى.

في أي حال، لم تعد مخاوف الأكراد كما كانت، ما يعني أنهم تلقوا ما يفيد بأن «تغيير التكتيك» الاميركي سيكون بمشاركتهم وليس على حسابهم، أقلّه في المدى المنظور. ومع أنهم يواظبون على التحاور مع موسكو إلا أن اندفاعهم نحو النظام لم يعد كما بدا في الشهرين الماضيين، وهذا ما يفسر الرسالة التي خصّهم بها بشار الاسد بقوله في خطابه الأخير أن الولايات المتحدة لا تحمي من يراهنون عليها وأنه «لن يحميكم سوى دولتكم، ولن يدافع عنكم سوى الجيش العربي السوري». قد لا يكون الاسد مخطئاً في تقويمه للحماية الأميركية إلا أنه مخطئ في البديل الذي يعرضه، «دولتكم» و»جيشكم»، لأنه لم يعد مقنعاً، ليس للأكراد فحسب بل لعموم السوريين.

كانت لدى النظام فرصة في الحوار مع الأكراد، فلو توصّل معهم الى اتفاق سياسي لكان كسب نقطة يمكن أن تشكّل مدخلاً لاستعادته السيطرة على محافظتَي الرقة ودير الزور. لم يكن متوقّعاً لهذا الحوار أن ينجح، فحتى لو كان النظام موافقاً نظرياً على المطالب الكردية إلا أن الإقرار بها سيبدو تنازلاً بل سيغدو سابقة واختراقاً في نهج التعنّت والغطرسة الذي اعتمده منذ بداية الأزمة. وعلى رغم تفهّم الروس تلك المطالب وحاجتهم الى اجتذاب الأكراد في هذه المرحلة إلا أنهم لم يضغطوا على الأسد، فأي اتفاق مع الاكراد سيتناول بالضرورة مسائل ستكون موضع تجاذب لاحقاً في مناقشات اللجنة الدستورية، ويُفترض أن هناك ممثلين للأكراد في هذه اللجنة، وهؤلاء ليسوا – أو ليسوا جميعاً – ممثلين لـ «الاتحاد الديموقراطي – العمال الكردستاني» كما هي حال مَن يتحاورون الآن مع النظام.

حتى لو تواصل الحوار فإن الفرصة التي وفّرها تبدو ضائعة، إذ أحبطها الاميركيون بشكل حاسم بعدما كانوا تركوا انطباعاً بأنهم يباركون هذا الحوار ولا يمانعون عودة مناطق «قسد» الى سيطرة النظام وبإشراف روسي. تغيّر التوجه الأميركي مع اقتراب موعد الانسحاب، بنهاية نيسان (ابريل) المقبل، ليطرح مقاربة لا تخلو من المخاطر، وقوامها إبقاء المعادلة الجغرافية على حالها، بوجودهم أو بغيابهم. فجأة تلقى أكراد «قسد» انذاراً اميركياً بأن تحالفهم مع روسيا والنظام يعني وقف المساعدات عنهم. كان ذلك قبل أن يعلن المبعوث الخاص جيمس جيفري في مؤتمر ميونيخ أن اميركا ترفض عودة شمال شرقي سوريا الى النظام، وقبل أن يسمع الأكراد من الجنرال بول لاكاميرا أن القانون الأميركي يحظر التعاون مع روسيا ونظام الأسد، وبالتالي فإن تسليح الأكراد وتدريبهم يستمران طالما بقي هؤلاء شركاء لاميركا.

في ضوء ذلك يريد الاميركيون أن تبقى المنطقة في أيدي «قسد» وقد باشروا التنسيق معها لليوم التالي بعد الانسحاب، ولم يعودوا حرجين بكون القادة الرئيسيين في «قسد» من حزب العمال الكردستاني (بي كي كي)، أو لعلهم يعتبرون ذلك ميزة تعزّز ارتباط هذا الحزب، المصنّف ارهابياَ، بواشنطن التي منحته فرصة محاربة «داعش» لتطهيره من هذا التصنيف، فإذا تخلّت عنه سيفقد كل الامتيازات العسكرية والسياسية ولن يستطيع تعويضها مع الروس ولا مع النظام أو ايران. تبقى مسألة ضمانات الحماية التي يحاول الاميركيون توفيرها عبر قوات فرنسية وبريطانية واحتمال ادخال إسرائيل على الخط. لكن الأهم أن الاميركيين تنبّهوا أيضاً الى أن الوضع الكردي نفسه في الشمال يحتاج الى تطبيع داخلي، إذ أن «الكردستاني» وفرعه «الاتحاد الديموقراطي» لا يمثلان غالبية أكراد سورية، ولذلك دعا مستشار قوات التحالف ممثلين عن «المجلس الوطني الكردي» للبحث في مصالحة تفضي الى انشاء إدارة جديدة تتمثّل فيها مكوّنات الشمال السوري كافةً من عرب وسريان وأرمن وغيرهم. لا تبدو هذه المصالحة مشروعاً سهلاً، لأن «الكردستاني» وفرعه مارسا اضطهاداً قاسياً ضد الأكراد المعارضين لهم وقد زادتهما الحرب تسلّطاً، كذلك لأن «المجلس» لم يعد حزباً سياسياً فحسب بل ان لديه قوات «بيشمركة» جرى اعدادها وتدريبها في كردستان العراق.

ليس واضحاً بعد كيف سيهندس الاميركيون هذه المصالحة، ولا لأي هدف. لكن موسكو استشعرت توجّهاً نحو تقسيم سورية واتهمت واشنطن بانتهاك الالتزامات التي حددتها القرارات الدولية، ما يتطلّب ايضاحاً للنيات الاميركية. وكانت روسيا وشريكتيها في صيغة «سوتشي – استانا»، تركيا وايران، واظبت على افتتاح بياناتها بتأكيد التزامها وحدة سورية، وقد رحّبت في قمتها الأخيرة بعزم الولايات المتحدة على الانسحاب، وها هي تكتشف أن هذا الانسحاب لن يكون فرصة لها بل ربما يفسد المحاصصات التي أجرتها وتجريها. في المقابل لا يستطيع الروس الادعاء بأن نياتهم واضحة بالنسبة الى الحل السياسي في سورية، إذ انتهى مبعوثون اميركيون عديدون الى خلاصة أبلغوها الى محاوريهم من الأتراك والمعارضة السورية، وهي أن سيطرة الروس والإيرانيين والنظام على ادلب وشمال شرقي سورية من شأنها أن تدفن الحل السياسي نهائياً، وأن أنقرة اهتمّت بمصالحها ولم تستطع إحداث أي تغيير جوهري في الموقف الروسي. فمنذ بداية الأزمة السورية يلعب الروس على الغموض، وقد اتضح أن عدم كشف رؤاهم وفشلهم في دفع النظام الى التفاوض على انتقال سياسي منظّم ودأبهم على العبث بتركيبة وفود المعارضة ثم بتركيبة اللجنة الدستورية كانت مناورات لتبديد الوقت والجهد وبالتالي لفرض حلّ الأمر الواقع ببقاء الأسد من دون أي تنازلات.

%d bloggers like this: