Assad un président indéboulonnable / هل سيصعب استئصال السرطان المتجذّر بكرسي الرئاسة


تناقض الأخبار المسربة عن الاجتماع الرباعي في فيينا٠٠٠
أفادت صحيفة الشرق الأوسط نقلاً عن مصادر سورية معارضة أن روسيا اقترحت تعهداً مكتوباً بعدم ترشح الأسد للانتخابات الرئاسية، على أن يكمل ولايته الحالية حتى نهايتها٠٠٠

في حين أن تصريحات صادرة من برلماني روسي في دمشق تفيد بأن الأسد مستعدّ لتنظيم انتخابات رئاسية يكون هو مرشحا فيها

*https://smo-sy.com/2015/10/25/25106/

Syrie: Assad prêt à organiser et participer à une présidentielle

-l'héritier-du-Trône-en-Syrie : Assad-II

-l’héritier-du-Trône-en-Syrie : Assad-II

Le président syrien Bachar al-Assad s’est dit prêt à organiser une élection présidentielle en Syrie à laquelle il participerait, a déclaré à l’AFP un député russe se trouvant à Damas.
“Il est prêt à organiser des élections avec la participation de toutes les forces politiques qui veulent que la Syrie prospère”, a dit Alexandre Iouchtchenko par téléphone à l’AFP, à l’issue de sa rencontre avec le président syrien. Et il a l’intention d’y participer “si le peuple n’y est pas opposé”.

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – الأسد، الجولاني، البغدادي، وجوه الإرهاب في سوريا

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – الأسد، الجولاني، البغدادي، وجوه الإرهاب في سوريا

*

Advertisements

Syrie : L’indélogeable al-Assad


 

 

Echantillons des titres des journaux sur le scrutin 

Une « farce », une « mascarade », une élection « illégitime », « sans crédibilité ». C’est ainsi que le scrutin présidentiel qui s’est ouvert ce mardi matin en Syrie est d’ores et déjà commenté par la grande majorité de la communauté internationale et par les opposants syriens en exil.

 

Le Monde.fr | 02.06.2014 

Syrie : « C’est comme si Hitler avait organisé une élection en 1944 »

 

LE MONDE | 02.06.2014 

Présidentielle en Syrie : une « farce » organisée dans un pays en ruine et boycottée par l’opposition

 

Le Point.fr – Publié le 04/06/2014 -AFP

Kerry: la présidentielle en Syrie est une “non élection”

 

RFI : Publié le 03-06-2014 

La «mascarade» de l’élection présidentielle a débuté en Syrie

 

Le Soir mardi 3 juin 2014

L’élection présidentielle en Syrie est «une honte», estime Washington

 

Lci.tf1.fr – le 04 juin 2014

L’élection présidentielle en Syrie est une “honte” pour les Etats-Unis

Les Etats-Unis ne mâchent pas leurs mots et pointent du doigt les “photos écoeurantes du président Assad en train de voter, comme s’il s’agissait d’une réelle élection”.


Direct Matin, publié le 4 Juin 2014

L’indélogeable al-Assad

 

Présidentielle en Syrie : Bachar al-Assad, vainqueur annoncé

 

Publié le 03.06.2014,

Iran, Russie et Corée du Nord supervisent le scrutin

 

L’Orient Le Jour : Mercredi 04 Juin 2014

Syrie/présidentielle: le vote prolongé de 5 heures

Le scrutin présidentiel en Syrie, que le régime a organisé mardi dans les régions qu’il contrôle, a été prolongé de cinq heures, a indiqué la télévision officielle.

“La haute commission juridique a décidé de prolonger l’élection de cinq heures, en raison de l’afflux massif des électeurs”, a précisé la télévision.
Les opérations de vote se termineront à minuit locale (21h00 GMT) dans tous les bureaux de vote, selon la même source.

Les Syriens votaient mardi pour une présidentielle controversée qui doit maintenir au pouvoir le président Bachar el-Assad, dans un pays à feu et à sang après trois ans d’une guerre civile ayant fait plus de 162.000 morts et déraciné quelque neuf millions de personnes.

 

france24.com 03/06/2014

Présidentielle syrienne : “Une mascarade pour valider le succès d’Assad”

“Bachar al-Assad verrouille le scrutin comme son père avant lui”

Tout cela n’est “évidemment” que de la poudre aux yeux, estime Antoine Basbous, le directeur de l’Observatoire des pays arabes.”C’est un semblant d’ouverture, mais l’élection est en réalité extrêmement verrouillée”, explique-t-il à FRANCE 24. “Toutes les conditions évoquées par le régime ont été instituées pour que le futur président ne puisse correspondre qu’à Bachar al-Assad ! Les autres candidats ne sont que des ‘lièvres’ en mission pour valider le succès d’Assad.”

 

Syrie: la participation à la présidentielle s’élève à 73,42%

Par AFP, publié le 04/06/2014

Damas – Le taux de participation à la présidentielle en Syrie, que Bachar al-Assad est assuré de remporter, a atteint 73,42% a annoncé mercredi la Cour constitutionnelle électorale.

Sur les 15,8 millions de personnes appelées à voter en pleine guerre civile, 11,6 millions ont participé au scrutin, a précisé Maged Khadra, le porte-parole de la Cour, et 442.108 bulletins nuls ont été recensés, soit 3,8%.

M. Khadra a indiqué que le chef du parlement syrien annoncerait plus tard dans la soirée le résultat du scrutin, qui ne fait aucun doute.

Cette élection présidentielle, organisée dans les zones contôlées par le régime dans un pays ravagé par la guerre depuis trois ans, a été qualifiée de “honte” par les Etats-Unis et de “farce” par l’opposition, l’Otan assurant que ses résultats ne seraient “pas reconnus“.

 

ICI-Radio-Canada –  le mardi 3 juin 2014

Une présidentielle sur fond de bombardements en Syrie

Euronews.fr – 3 juin 2014

Présidentielle en Syrie: « l’élection du sang », « l’imposture »

 

RIA.RU – NOVOSTI   03/06/2014  

Syrie: élection présidentielle illégitime et torpillant le règlement du conflit (UE)

 

RIA.RU – NOVOSTI   03/06/2014

Présidentielle en Syrie: l’Otan ne reconnaitra pas les résultats (Rasmussen)

RIA.RU – NOVOSTI  03/06/2014

Présidentielle en Syrie: un scrutin sous le vacarme des canonnades

04 avril 2014:

Dans un communiqué préparé par le département d’Etat américain, les principaux opposants au régime d’Assad ont qualifié l’élection de “parodie de démocratie”, qui entraînera un morcellement du pays. Cette déclaration a été signée par les Etats-Unis, le Royaume-Uni, la France, l’Allemagne, l’Italie, le Qatar, l’Arabie saoudite, l’Egypte, la Jordanie, la Turquie et les Emirats. Le département d’Etat américain a également rappelé que l’Onu considérait Assad comme un criminel responsable de milliers de victimes pendant la guerre civile.

 

La Presse.ca : 04 juin 2014 

Présidentielle syrienne: «Cette élection est un mensonge»

REUTERS.COM : 04 juin 2014 

Présidentielle syrienne: «Cette élection est un mensonge»

 

 

 

قد ما حاصرتونا صوتنا ما رح تخفوه|| أخطر إستطلاع رأي في العاصمة دمشق عن انتخابات الدم

*

{

 

Trente pays soutiennent le régime… ثلاثون بلدا يدعمون النظام السوري من ٠٠٠١٩٧!!!٠


إيران وزيمبابوي و7 دول أخرى سيراقبون “الانتخابات”!
2/6/2014 فرانس برس

أعلين مسؤول إيراني الأحد، (وليس مسؤول سوري !!!) أن وفودا من ٩ بلدان حليفة للنظام ستشرف الثلاثاء على مجريات »الانتخابات الرئاسية» في سوريا والتي تعتبرها المعارضة «مهزلة ديمقراطية» وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي (ومرة أخرى وليس مصادفة) في البرلمان الإيراني «علاء الدين بروجردي»، إن مملثين من: إيان أوغندا وزيمبابوي وبوليفيا والفيليبين وفنزويلا وطاجاكستان سيرافقون الإثنين وفدا من النواب الإيرانيين

وأضاف أن نوابا من روسيا ولبنان وصلوا الى سوريا، وذلك إثر مؤتمر في طهران جمع وفق السلطات ممثلين لثلاثين بلدا تدعم نظام بشار الأسد.
وتنتهي الأحد مهلة الحملات للانتخابات الرئاسية السورية المقررة في الثالث من حزيران، والتي لا يواجه فيها الأسد أي منافسة فعلية، وتنظر إليها المعارضة والدول الغربية على أنها “مهزلة”.

المضحك المبكي في الخبر أن بشار الأسد (وملالي إيران) يفتخرون بدعم ثلاااااااااااااااااااثين بلدا للنظام

لا عجب… فقد عودنا نظام بشار الأسد أن يزن الأمور، وتحديدا منها المصيرية، ليراها بمنظوره الضيق (على مثال نظام الملالي الإيراني) متجاهلين أن عدد البلاد الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة ١٩٧ بلدا 

 أي أنهم مصرون عن التغاضي عن ذكر أن هنالك ١٦٧ بلداً في العالم لا تدعمه

ألم نقل منذ البداية أن النظام الأسدي يصر على رؤية الأمور تبعاً لمنظور رؤيته الضيقة الاستبدادية

Bachar Al-Assad et le système des Mollahs iraniens sont fiers du soutien apporté au régime par une trentaine de pays 

Ils feignent l’ignorance qu’il existe 167 pays qui ne le soutiennent pas ou sont opposés à sa politique destructrice contre son peuple et contre son propre pays la Syrie

d'après-l'adoration-du-veau-F.-PICABIA

d’après-l’adoration-du-veau-F.-PICABIA

Election Présidentielle: Al-Assad visage de la ….


12 Etats arabes interdisent toute participation à la comédie d’élection sur leurs territoires.

Des diplomates arabes ont annoncé que 12 pays arabes n’ont pas accepté d’accueillir la comédie de l’élection présidentielle du régime Assad sur leurs territoires, pour les Syriens résidant aujourd’hui en dehors de leur pays, ceci après l’annonce des Emirats Arabes Unis l’interdiction aux syriens résident sur son territoire de participer aux à ce scrutin. Les diplomates ont expliqué dans un communiqué que : « La moitié des 22 pays arabes n’ont pas accepté le déroulement des élections en raison soit de la fermeture des ambassades du système syrien dans ces pays ou à cause de l’absence de missions diplomatiques ou la fermeture des ambassades, en plus du refus des Emirats Arabes Unis d’héberger officiellement les élections sur son territoire. L’ambassadeur de la coalition à Doha M. Nizar Al-Hraki, a déclaré : ” La comédie d’élection présidentielle, que le système syrien d’Assad prévoit organiser n’aura pas lieu dans quatre pays arabes du Golfe, à savoir le Qatar, le Koweït, l’Arabie saoudite et les Émirats arabes unis, alors qu’il se tiendra dans deux pays du Golfe : à Bahreïn et en Oman. Et de souligner que la cause est la fermeture de l’ambassade du système à Doha, sur la base d’une résolution du pays à cet égard en 2011, alors que les ambassades au Koweït et au Riyad ont récemment été fermés suite à la décision prise par le régime Assad. Dans un communiqué, le ministère des Affaires étrangères du régime Assad a déclaré hier que les Émirats Arabes Unis a décidé d’interdire la tenue d’élections présidentielles sur son territoire. Pendant ce temps, une source officielle du ministère égyptien des Affaires étrangères a déclaré qu’il ” ne sera pas tenue d’élections sur le territoire égyptien. Tandis que le Bureau des affaires consulaires continue son travail. La coalition nationale syrienne s’est félicitée de l’interdiction des élections par certains Etats, et ce pour empêcher le régime d’Assad d’organiser une «élection» dans ses ambassades, en soulignant que le mouvement ” reflète le soutien et la solidarité des amis du peuple syrien avec les Syriens “, appelant à un boycott international de cette comédie.

La coalition, dans un communiqué de presse a publié ce qui suit: « Le système ne sera pas en mesure de tromper le monde, car Al-Assad n’est pas parvenu au pouvoir par les élections, mais sa famille s’est emparée arbitrairement du pouvoir depuis 44 ans et a toujours obtenu une proportion de vote qui a atteint en 2007 près de 98%.

La coalition d’ajouter que : ” Bachar se présente en tant que candidat aux élections présidentielle, tandis que ses forces loyales exécutent systématiquement depuis 3 ans des crimes de guerre contre des civils innocents et ses avions détruisent les villes et villages syriens, et de l’autre côté il ouvre des centres de vote fantôme tandis que plus d’un tiers de la population syrienne est déplacée, soit à l’intérieur ou dans les camps de réfugiés dans les pays voisins ” .

Quelques pays où le scrutin n’aura pas lieu:

L’Egypte, Koweit, EAU, Qatar, Royaume d’Arabie Saoudite, la Jordanie, l’Irak,….

parmi les pays de l’union européenne : la France, la Belgique, l’Allemagne, la Grande Bretagne, …

aussi en : Australie, Canada, USA,  Turquie, Djibouti, Somalie, Comores, Libye, Tunisie, Maroc, Palestine, ….

Al-Assad : résultat de 3 ans de barbarie

Al-Assad : résultat de 3 ans de barbarie

بعد الإمارات 11 دولة عربية ترفض إحتضان الإنتخابات الرئاسية السورية

الحياة 

الثلاثاء، ٢٧ مايو/ أيار ٢٠١٤ 

القاهرةالأناضول، أ ف ب

أعلن ديبلوماسيون عرب وآخر في المعارضة السورية، إضافة إلى خارجية النظام السوري، أن 12 دولة عربية لن تحتضن الإنتخابات الرئاسية السورية على أراضيها والمقررة بالنسبة للسوريين المقيمين خارج بلادهم يوم غد (الأربعاء)، وذلك بعد إعلان الإمارات منعها السوريين المقيمين على أراضيها من المشاركة في الإنتخابات الرئاسية.

جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “سانا” اليوم، معتبرة أن الإمارات انضمت إلى “جوقة الدول المتامرة” على سورية.

وفي تصريحات لوكالة “الأناضول”، أوضح الديبلوماسيون إلى أن سبب عدم إحتضان نصف الدول العربية البالغ عددها 22 دولة، للإنتخابات الرئاسية السورية يعود إلى إغلاق السفارات السورية في تلك الدول أو لعدم وجود بعثات ديبلوماسية أو سفارات لديها أساساً، إضافة إلى رفض دولة الإمارات رسمياً إستضافتها على أراضيها.

وقال سفير الإئتلاف السوري المعارض في الدوحة نزار الحراكي، إن الإنتخابات الرئاسية التي ينوي النظام تنظيمها لن تقام في 4 دول عربية خليجية وهي قطر والكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات، في حين أنها ستقام في دولتين خليجيتين هما البحرين وعُمان، بحسب ما ذكر في تصريحات سابقة لـ”الأناضول”.

وأشار إلى أن سبب عدم إقامة الإنتخابات يعود إلى إغلاق السفارة السورية في الدوحة، بناء على قرار قطري بهذا الخصوص عام 2011، في حين أن السفارتين السوريتين في الكويت والرياض أغلقتا مؤخراً بقرار من النظام كون الدولتين “تضمان غالبية معارضة للنظام”، في حين رفضت الإمارات إستضافة الإنتخابات.

وقالت وزارة خارجية النظام السوري، مساء الثلثاء، إن دولة الإمارات العربية المتحدة قررت منع إجراء الإنتخابات الرئاسية فوق أراضيها، وذلك في بيان أصدرته.

ومن جانبه، قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية المصرية، إنه “لن تقام الإنتخابات الرئاسية السورية على الأراضي المصرية”.

وفي تصريح سابق لوكالة “الأناضول”، أعاد المصدر الذي فضل عدم ذكر إسمه، السبب إلى إغلاق السفارة السورية في القاهرة أبوابها بعد قرار قطع العلاقات مع النظام السوري الذي اتخذه الرئيس المعزول محمد مرسي حزيران (يونيو) الماضي، في حين واصل المكتب المعني بالشؤون القنصلية عمله.

وتحتضن مصر أكبر عدد من اللاجئين السوريين الهاربين من الأزمة المندلعة في بلادهم منذ أكثر من 3 أعوام، وذلك بعد دول الجوار السوري (تركيا، لبنان، الأردن، العراق)، وتقدر السلطات المصرية أعدادهم بـ 320 ألفاً.

من جهة أخرى، قال مصدر ديبلوماسي ليبي، إن ليبيا لن تحتضن أيضاً الإنتخابات الرئاسية السورية لعدم وجود سفارة سورية تعمل فيها.

وفي تصريح سابق لوكالة “الأناضول”، قال المصدر الذي فضّل عدم ذكر إسمه، إن السفارة السورية في طرابلس أغلقت أبوابها مع اندلاع الثورة في البلاد شباط (فبراير)2011 ضمن عدد من السفارات التي غادرت البلاد خوفاً على طواقمها بعد الصراع المسلح الذي نشب بين الثوار ونظام الرئيس الراحل معمر القذافي.

وأشار إلى أنه بعد تولي أول سلطة في ليبيا بعد الثورة (المجلس الوطني الإنتقالي) مقاليد الأمور في البلاد، إعترف الأخير في تشرين الأول (أكتوبر) 2011 بالمجلس الوطني السوري المعارض (إنضوى في وقت لاحق تحت راية الإئتلاف)، وأعلن إغلاق سفارة النظام السوري في طرابلس.

ولفت الديبلوماسي إلى أنه لا يمكن حصر أعداد السوريين الموجودين على الأراضي الليبية بسبب عدم وجود جهة رسمية سورية تقوم بهذه المهمة.

ومن جهته، قال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في تونس مختار الشواشي، إنه “لن تصير أي إنتخابات رئاسية سورية في بلاده”.

وأضاف الشواشي لوكالة “الأناضول”: “ليس هناك أي هيكل دبلوماسي أو قنصلي سوري على التراب التونسي”.

ومن جهته قال عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي وأحد المطالبين بعودة العلاقات السورية التونسية، أحمد الكحلاوي،  “إذا لم يكن هناك تمثيل دبلوماسي فلن تصير الإنتخابات الرئاسية السورية بالنسبة للجالية السورية الموجودة في تونس”.

وأضاف الكحلاوي، لوكالة “الأناضول”، “كما أنه ليس هناك أي تكليف لأي سفارة أخرى برعاية شؤون السوريين في تونس”.

وقرر الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في شباط (فبراير) 2012، قطع العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري وطرد سفيره من تونس، مرجعاً السبب إلى تزايد سقوط قتلى من المدنيين على يد القوات الحكومية، بحسب بيان صادر عن الرئاسة وقتها.

وبخلاف الدول السبعة السابقة، فإن الإنتخابات الرئاسية السورية لن تقام على الأراضي الفلسطينية كون النظام السوري لا يملك أي تمثيل أو سفارة هنالك لأنه يعتبرها “أرضاً محتلة من قبل إسرائيل التي لا يعترف بها ويعتبرها عدوه الأول”.

في حين لا توجد سفارة للنظام في كل من جيبوتي وجزر القمر والصومال، بحسب خريطة السفارات السورية المنشورة على موقع وزارة الخارجية السورية على الإنترنت.

وفي الوقت الذي تظهر فيه الخريطة نفسها أن سفارة دمشق في الرباط مغلقة وتم نقل صلاحياتها، لم تبيّن الموعد، فيما يخص برعاية مصالح السوريين في المغرب إلى سفارة بلادهم في الجزائر.

وبالمقابل، لم تعلن حتى الساعة، أي من العراق، لبنان، الأردن، البحرين، عمان، الجزائر، موريتانيا، السودان واليمن، رفضها إقامة الإنتخابات الرئاسية السورية على أراضيها ما يعني أنها ستقام رسمياً في سفارات النظام في تلك الدول في حال قرر النظام السوري ذلك، وفي حال لم تغير تلك الدول رأيها في الساعات القليلة القادمة على انطلاق الإنتخابات السورية في الخارج.

وحدد قانون الإنتخابات العامة الجديد الصادر في آذار (مارس) 2014، مقرات السفارات السورية في الخارج كمراكز حصرية للاقتراع في الإنتخابات المقرر أن تنظم في 28 أيار (مايو) الجاري للسوريين المقيمين في الخارج، و3 حزيران (يونيو) المقبل للسوريين المقيمين داخل البلاد.

ويقترع الناخب، حسب التعليمات التنفيذية لقانون الإنتخابات، بواسطة جواز سفره السوري الساري الصالحية والممهور بختم الخروج الرسمي من أي منفذ حدودي سوري ولديه إقامة نظامية في الدولة التي تجري الإنتخاب فيها.

 الدول حيث لن تجري الانتخابات الرئاسية السورية الهزلية فيها و منعت بعض الدول من إقامة مسرحية الانتخابات على أراضيها : بالإضافة إلى منع ١٢ دولة عربية من أصل ٢٢ دولة عربية من إقامة مسرحية الانتخابات الهزلية كـ : مصر، الكويت، الإمارات العربية المتحدة ، قطر، المملكة العربية السعودية، الاردن، العراق… تم منع إقامة الانتخابات في كل من فرنسا، وبلجيكا، وألمانيا والعديد من دول الاتحاد الأوروبي  

كما أن الانتخابات لن تقام في كل من الدول التالية بسبب إغلاق السفارات فيها أو لعدم وجود بعثات رسمية فيها : كندا، تركيا، ليبيا، تونس، المغرب، جيبوتي، جزر القمر، الصومال، الأراضي الفلسطينية، الولايات المتحدة الأمريكية،  بريطانيا، استراليا

يحيا العدل

1970 – 2014, du père au fils


 

Le pouvoir en SYRIE 

*

la famille el-Assad - العائلة الأسدية : بدأت بانقلاب عسكري بدأه حافظ الأسد الأبت عام ١٩٧٠ واستمرت بعد مماته مع ابنه بشار الأسد ... ٤٤ عاما من حكم الدكتاتوري

al-Assad père et fils – العائلة الأسدية : بدأت بانقلاب عسكري بدأه حافظ الأسد الأبت عام ١٩٧٠ واستمرت بعد مماته مع ابنه بشار الأسد … ٤٤ عاما من حكم الدكتاتوري

تظن عائلة الأسد أن الله خلق الأب ومن بعده الإبن ثم كسر القالب من بعدهما

لهذا لا خلاص للشعب السوري من دون الإبن بعد أن رحل الآب، 

قريب النصف قرن على حكم الأسد الدكتاتوري٠٠٠

ويا سوريا ثوري ثوري

حتى يرحل الحنتوري

الانتخابات السورية: وتكتمل المؤامرة Avec la présidentielle, l’accomplissement du complot


الانتخابات على الأبواب على الرغم من المجازر التي اقترفها حيش النظام الذي يخضع لإمرة القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة ورئيس الدولة (الفريق) بشار الأسد، الذي قرر ترشيح نفسه لفترة انتخابية ثالثة، حيث تصر الجهات المتآمرة على الشعب السوري عقدها في بداية شهر حزيران القادم، على الرغم من الهول والدمار والنزوح والتشرد الذي لا يزال يلحقه به (الفريق القائد) بشار الأسد رئيس الدولة ووريث العرش الأسدي في الجمهورية العربية السورية، ناهيك أيضا عن كونه الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي السوري، الحزب الحاكم والمطلق في سوريا

ترى إلى ماذا ستروم إليه المؤامرة  ضد الشعب السوري وكيف ستكتمل ؟

هل ستؤل إلى الاتفاقات بين الدول العظمى على تمديد مدة بقاء الرئيس (مجرم الحرب) على العرش ؟

هل سيتم الاتفاق على فرض الجزار بشار الأسد لفترة زمنية قصيرة تبلغ سنة أو سنتين، أم سيبقى جاثما على عرش الرئاسة طيلة الفترة المنصوص عليها في الدستور، محطمين بذلك إرادة الشعب السوري ليبقى الضبع على سدّة الحكم ويستمر كالسابق الإمساك بزمام السلطة بالحديد والنار ؟

عن جريدة تشرين السورية (الإعلام المؤدلج) : من حق أي مواطن سوري شريف اختيار المرشح الأفضل والأجدر القادر على الحفاظ على سورية قوية عزيزة منيعة في ظل التعددية والديمقراطية هذه هي روح قانون الانتخابات الجديد الذي يؤكد أن الشعب السوري هو من يقول كلمته ويختار قائده دون أي تدخل خارجي مباشر وغير مباشر.

 

Bachar-hène-peuple syrien الضباع تنهش بالشعب السوري

Bachar-hène-peuple syrien
الضباع تنهش بالشعب السوري

حصيلة ثلاثة أعوام من حرب النظام بقيادة الفريق بشار الأسد ضد الشعب السوري
إحصائيات لا بد منها:
عدد الشهداء التقديري: ٢١٠٫٠٠٠ شهيداً بينهم أكثر من ٢٠٠٠ فلسطيني، ١٣٫٠٠٠ شهداء أطفال، و ١٢٫٠٠٠ شهداء نساء، و ١٥٫٠٠٠ شهداء تحت التعذيب
عدد الجرحى التقريبي: فوق ١٦٨٫٣٧٠
عدد المعتقلين التقريبي: فوق ٢٥٣٫٢٤٢ (يشمل جزء من المعتقلين الذين خرجوا)
عدد المفقودين التقريبي: فوق ٩٥٫٨٩٠
عدد اللاجئين خارج سوريا: فوق ٣٫٣٦٥٢٤٠
عدد النازحين داخل سوريا: فوق ٧٫٢٢٠٠٠٠
أكثر من نصف السكان في فقر مدقع
٤٨ مليار دولار الخسائر المادية للحرب الهمجية ضد الشعب السوري
خسارة ٢٫٣٣ مليون وظيفة (نصف القوى العاملة عاطلة عن العمل)
عدد الأبنية المدنية والمؤسسات الاجتماعية والصحية والدينية المدمرة أكثر من ١٠٠٠٠٠٠ بناء

 

Statistiques de trois ans de guerre du régime contre le peuple syrien:

NOMBRE ESTIMATIF DE MARTYRES : 210.000 victimes, dont plus de 2000 palestiniens, de 13.000 d’enfants, 12.000 de femmes, et 15.000 de victimes sous la torture

NOMBRE ESTIMATIF DE BLESSES :  plus de 168.370

NOMBRE ESTIMATIF DE DETENUS : Plus de 253.242

NOMBRE ESTIMATIF DE DISPARUS : Plus de 95.890

NOMBRE ESTIMATIF DE DEPLACES : Plus de 7.220.000

NOMBRE DE REFUGIES : Plus de 3.365.240

La moitié de la population est en dessous du seuil de pauvreté

48 milliards de dollars de déficits matériels

La perte de 2.33 millions de postes d’emploi (la moitié de la main d’oeuvre productive est sans travail)

Plus de 1.000000 de bâtiments (immeubles, maisons, institutions, hôpitaux, écoles, lieux de cultes…) sont totalement ou partiellement détruits détruits

 

#bloodElecitons  - #انتخابات_الدم

#bloodElecitons – #انتخابات_الدم

الانتخابات الرئاسية في سوريا – حزيران ٢٠١٤



وُصفت الانتخابات الرئاسية السورية الحالية بالهزليّة ؟ 

مسرحية «هزلية» بطلها السفاح بشار الأسد برفقة ومساعدة طاقم نظامه الأسدي

 “قانون الانتخابات سمح للمقيمين بالخارج الإدلاء بأصواتهم في حال كانت إقامتهم شرعية في الدول التي يقيمون بها”

ناهيك عن ٣ ملايين من النازحين و ٧ ملايين من المهجّرين الذين لن يستطيعوا التصويت، ماذا عن السوريين المقيمين في الدول التي تم إغلاق السفارات السورية فيها ولم يعد للنظام أي تمثيل دبلوماسي على أراضيها

مثل سفارة سوريا في تركيا، في الكويت، في ليبيا، في العربية السعودية، في الولايات المتحدة الأمريكية، في  بريطانيا، في قطر، في تونس، في المغرب، في استراليا، … إلخ، هل سيدفع بشار الأسد ثمن بطاقات سفرلأكثر من ١٥ مليون مواطن سوري من ثروته الشخصية ليتمكنوا من العودة إلى سوريا والقيام بواجبهم الوطني لانتخابه ؟،  

Présidentielle الانتخابات في سرريا الأسد

Présidentielle الانتخابات في سرريا الأسد

تقدم 11 مرشحا لخوض سباق الانتخابات الرئاسية السورية التي ترى فيها المعارضة “مسرحية هزيلة”، لكن القانون السوري لا يسمح بوجود سوى سبعة مرشحين فقط.

بهية مارديني: إيلاف

بالرغم من أن القانون السوري الذي تم اصداره اخيرا لا يسمح الا بترشح سبعة مرشحين للرئاسة السورية، فقد أعلن رئيس” مجلس الشعب” السوري محمد جهاد اللحام اليوم  تقدم علي ونوس، وعزة الحلاق، وطليع ناصر، وسميح ميخائيل، للمحكمة الدستورية العليا بطلبات ترشيح لمنصب الرئاسة فيما كان قد تقدم في وقت سابق سبعة مرشحين من بينهم بشار الأسد ليرتفع العدد إلى 11 مرشحا. وأكد الائتلاف الوطني السوري المعارض ان عزم نظام الأسد إجراء “المسرحية الانتخابية المزعومة” وترشح بشار الأسد للعب دوره فيها يعتبر “انعكاساً واضحاً للانفصال التام عن الواقع الذي يسود نظام الأسد، ومشهداً جديداً من مشاهد القمع التي تسعى لوأد تطلعات الشعب السوري بالحرية والعدالة والديمقراطية بأية وسيلة”.

 أما أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني فأشار في وقت سابق إلى أن انتخابات الرئاسة دلالة على أن الأسد  يقطع الطريق أمام أي حل سياسي ، ووصف الانتخابات “بالمهزلة ” خاصة انها تحصل على وقع المدافع والقنابل والقصف والقتل والتهجير.  من جانبه قال بدر جاموس الأمين العام  للائتلاف في بيان نشره موقع الائتلاف ، ان بشار الأسد” يتقدم بأوراق ترشحه ممهورة بدماء أكثر من مئتي ألف سوري وسورية، مرفقة بسجل حافل بالجرائم يتصدرها تشريد وتهجير أكثر من 9  ملايين داخل سوريا وخارجها، وتدمير هائل للبنية التحتية ولاقتصاد البلاد على مدار السنوات الثلاثة الماضية”.

ولفت الى” ارتكاب الأسد جريمة القرن باستخدامه الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين من الرجال والنساء والأطفال بالإضافة إلى خرق السيادة الوطنية السورية بإدخال عصابات طائفية أجنبية إلى البلاد لمساعدته على سفك دماء المدنيين العزل”..

 وكان الأسد بعد ترشحه اعتبر ان الشعب السوري يعيش” أجواء الانتخابات التي تخوضها سوريا لأول مرة بتاريخها الحديث”، وذلك بعدما اعلن رئيس مجلس الشعب أن الأسد تقدم للمحكمة الدستورية العليا، بطلب ترشيحه لمنصب الرئاسة. ورأى الاسد، إن “مظاهر الفرح التي يعبر عنها مؤيدو أي مرشح لمنصب رئيس الجمهورية يجب أن تتجلى بالوعي الوطني أولاً، وبالتوجه إلى صناديق الاقتراع في الموعد المحدد ثانيا”.

وأهاب ” بالمواطنين السوريين جميعاً عدم إطلاق النار تعبيراً عن الفرح بأي مناسبة كانت خاصة ونحن نعيش أجواء الانتخابات التي تخوضها ‏سوريا لأول مرة في تاريخها الحديث”. والأسد، من مواليد دمشق عام 1965، ويحمل إجازة دكتوراه في طب العيون، وهو متزوج من أسماء الأخرس بريطانية ، ويشغل منصب الرئاسة منذ تموز العام 2000، أي عقب وفاة والده الرئيس السابق حافظ الأسد.

 وأعلن اللحام، أن “مجلس الشعب تلقى أيضاً كتاباً من الدكتور الأسد يعلن فيه تقديمه طلب ترشيح نفسه مع الوثائق المطلوبة قانوناً لدى المحكمة الدستورية العليا ويبين فيه أن رئيس المحكمة الدستورية العليا القاضي عدنان زريق زوده بكتاب خطي رسمي بهذا الخصوص”. وقال أن “الأسد طلب إعلام أعضاء مجلس الشعب بواقعة الترشح، آملاً بأن يحظى بتأييدهم الخطي في ذلك”.

 ويأتي تقدم الأسد بترشيحه للمنصب، بعد تقدم 6 مرشحين آخرين هم، ماهر الحجار، وحسان النوري، وسوسن عمر الحداد و سمير أحمد معلا، ومحمد فراس رجوح وعبد السلام سلامة. الامر الذي يؤكد انه سيتم حذف أسماء مرشحين بعد اقفال باب الترشح  الخميس القادم لانه لايمكن لاكثر من سبعة اشخاص التقدم حيث يجب ان يحصل كل مرشح على 35 صوتا من اصوات اعضاء مجلس “الشعب “.

 وتنتهي ولاية الرئيس بشار الأسد الحالية في تموز، ويحق له الترشح من جديد وفقا للدستور الجديد، فيما يعتبر وجوده بالسلطة وإعادة ترشحه أحد أهم العقد التي تواجه أي حل للأزمة في سوريا في حين حذر وزير المصالحة الوطنية علي حيدر من حالة فراغ سياسي معتبرا أن الانتخابات هي الحل الافضل بحسب قوله. وتجري التحضيرات للانتخابات الرئاسية وسط تصاعد الاشتباكات وأعمال القصف في مناطق بالبلاد، فيما يسقط المزيد من الضحايا يوميا، مع دخول الأزمة عامها الرابع، وسط تعثر الحلول السياسية.

 وأثار إعلان السلطات السورية فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية انتقادات دولية، و اعتبرت واشنطن وبريطانيا أن الانتخابات تقوض إطار جنيف وهي فاقدة للمصداقية، فيما وصفت فرنسا انتخابات الرئاسة بـ “المهزلة المأساوية”، كما اعتبرت الأمم المتحدة أنها ستعرقل الجهود للتوصل إلى حل سياسي، وان اجراء انتخابات رئاسية “يعرقل” جهود إنضاج الحل السياسي واستئناف المحادثات وأية  نتائج تصدر عن انتخابات تجري بهذه الظروف غير شرعية    اللاجئون لا يصوتون رئيس اللجنة العليا للانتخابات، هشام الشعار اعتبر  إنه “لا يحق للسوريين الذين غادروا البلاد إلى دول الجوار بطريقة غير شرعية الإدلاء بأصواتهم في الدول التي يقيمون فيها”.

وأوضح الشعار في تصريح  لصحيفة (الوطن) المحسوبة على النظام، أن “قانون الانتخابات سمح للمقيمين بالخارج الإدلاء بأصواتهم في حال كانت إقامتهم شرعية في الدول التي يقيمون بها”، مشيرا إلى ان “الأراضي السورية مفتوحة لكل مواطن سوري يريد ممارسة حقه الدستوري بالانتخابات ولاسيما المقيمين في الدول المجاورة، فمن حق هؤلاء الدخول إلى الأراضي السورية للإدلاء بأصواتهم”.  

وكان بشار الأسد أصدر الخميس الماضي، مرسوما يقضي بتشكيل اللجنة القضائية العليا التي ستشرف على الانتخابات الرئاسية، والتي يترأسها القاضي الشعار، حيث تتولى هذه اللجنة إدارة عملية انتخاب رئيس الجمهورية بإشراف المحكمة الدستورية العليا. ولفت رئيس اللجنة إلى أنه “يحق لأي مواطن أن يدلي بصوته في المحافظة التي يقطن بها”، مشيراً إلى أن “القاطنين في المناطق الساخنة يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في أقرب مركز انتخابي”.

وأكد الشعار أن “اللجنة العليا للانتخابات ستعمل على إحداث مراكز للانتخابات في كل المناطق السورية”، مشيراً إلى أن “المناطق الساخنة ستكون من ضمن أولويات اللجنة وذلك لإيجاد حلول مناسبة للمواطنين القاطنين في تلك المناطق”.

Syrie : 24 candidatures au total pour la présidentielle

jeudi 1er mai 2014, par

Le délai pour le dépôt de candidatures pour la présidentielle syrienne du 3 juin a expiré jeudi, avec 24 postulants au total, dont le président Bachar al-Assad qui devrait sans surprise remporter ce scrutin controversé.
L’élection, tenue alors que le pays est ravagé par un conflit sanglant depuis trois ans, se déroulera uniquement dans les territoires contrôlés par le régime et a d’ores et déjà été qualifiée de “farce” par l’opposition et des pays occidentaux.
Le président de la Cour constitutionnelle suprême, Adnane Zreik, a annoncé la clôture du délai du dépôt de candidatures. La Cour suprême a jusqu’au 6 mai pour décider qui parmi ces 24 candidats est éligible.
Il s’agit théoriquement de la première élection présidentielle depuis plus d’un demi-siècle. M. Assad et son père Hafez, qui avait dirigé la Syrie d’une main de fer de 1970 à 2000, ont été nommés à l’issue de référendums.
Mais à terme, il ne restera en lice que deux candidats face à Bachar al-Assad, car la loi électorale précise que les postulants doivent obtenir la signature de 35 députés. Or il n’y a que 89 députés “indépendants” sur les 250 parlementaires, 161 appartenant au parti Baas, au pouvoir depuis un demi-siècle.
A part le président syrien, les candidats, dont deux femmes et un chrétien, sont peu connus du public.
Le scrutin a d’ores et déjà été qualifié de “parodie de la démocratie” par l’opposition en exil et plusieurs pays occidentaux, dans un pays où la guerre a fait en trois ans 150.000 morts et contraint la moitié de la population à fuir leurs foyers.
Les autorités ont interdit de voter aux réfugiés sortis illégalement du pays, selon la commission électorale.

 

Assawra

%d bloggers like this: