Drapeau brulé…Iran dehors… en Syrie et en Iraq -إحراق العلم الإيراني في العراق وسوريا


 

Deir-Ez-Zor-Iran-dehors-spt-2019

Drapeau Iranien brulé lors des manifestation en Irak 2019

Mort à l'Iran - الموت لإيران- Deir Ezzor 20 sept 2019

Les-tantacules-des-milices-iraniennes-au-Moyen-Orient

Advertisements

Quelle est la relation entre la comédie de retour à Khan Cheikhoun et l’amnistie présidentielle ?


Rencontre Assad-Poutine à Soutchi mai 2018

Quelle est la relation entre la comédie de retour à Khan Cheikhoun et l’amnistie présidentielle ?

Khaled Al Khatib Lundi 16/09/2019

Le régime à Hama a mobilisé ses services de sécurité et de parti pour promouvoir le retour des personnes déplacées dans les zones nord de Hama et d’Idleb, qui ont été contrôlées par ses milices en août. Les milices ont accusé l’opposition de faire obstruction au retour des personnes déplacées, via le passage d’Abou Dhour à l’est d’Idleb, et ont déclaré que la récente grâce présidentielle faciliterait le retour de milliers de personnes déplacées, ce qui embarrasserait la Turquie et rassurerait l’Europe.

Les dirigeants des milices russes du régime ont déclaré que l’amnistie présidentielle était venue rassurer le peuple et faire en sorte qu’ils ne soient pas poursuivis en justice notamment les déserteurs et réfractaires. L’amnistie est censée embarrasser la Turquie dans les négociations avec la Russie, lors d’une série de négociations à Astana lundi, et lui retire le prétexte de rassemblement des milliers de personnes déplacées près de la frontière. Cela accélérerait le lancement d’une nouvelle série de combats après l’achèvement de la réception des personnes déplacées à Idleb.

Pour le troisième jour consécutif, les milices russe du régime attendent toujours au poste-frontière d’Abou Dhour que les personnes déplacées d’Idleb retournent dans leurs zones situées au nord de Hama et du sud d’Idleb. Aucun civil ni personne déplacée n’est encore entré par le passage.

Mohamed Rachid, membre du bureau de presse du Front de libération nationale (FNL), a déclaré à Al-Modon que la majorité des habitants des zones récemment occupées par les milices résident dans les zones de l’opposition et ne font pas confiance aux assurances et garanties russes. Les campagnes publicitaires du régimes sur le retour et l’amnistie trompeuse ne réussiront pas.

Les médias fidèles ont diffusé des images et des vidéos de voitures privées et d’autobus transportant des centaines de civils dans la région passant par le passage de Morek. L ‘entrée de colonnes de personnes supposément déplacées et les festivités l’accompagnant ressemblent à des rassemblements en faveur du régime. Le retournés portant les drapeaux du régime et les images de Bachar Al-Assad. Le gouvernorat de Hama a déclaré que le secrétaire de la branche du parti Baath à Hama, Achraf Bachouri, et le gouverneur Mohammed Hazouri, ont participé à la célébration du retour des populations dans leurs foyers.

Les réunions avec les habitants étaient variées et mises en scènes et préparées à l’avance : le gouverneur et le secrétaire de section ont rencontré des enfants portant des drapeaux du régime et des images d’Assad devant leur maison, ainsi que des femmes et des hommes portant les uniformes traditionnels dans la ville et à l’entrée de la ville des membres des milices des « forces al-Némer » et du « cinquième corps », ainsi que la police militaire russe..

Le militant civil de Morek, Mohammed al Sayyed, a déclaré à Al-Modun que le régime mentait sur le retour des personnes déplacées dans la ville, les civils dont il a parlé reviennent de Hama et de ses campagnes du nord, certains sont des fidèles au régime natifs de la ville. Les services de sécurité et le gouvernorat ont réuni des familles fidèles dans la ville de Hama, les ont transportées par bus internes à Mork, puis les ont placés dans les quartiers les moins touchés, avant la tournée des responsables du régime dans la ville.

La tournée des responsables et le retour supposé des personnes déplacées ont duré quatre heures, avant que tout le monde ne soit renvoyé à Hama, Morek et Khan Cheikhoun étant insoutenables, les installations, les services et la plupart des maisons ont été détruits. Une partie des colonnes des rapatriés s’est rendue à Khan Cheikhoun, au sud d’Idleb, et a été reçue par les commandants du Cinquième Corps et la police russe. La propagande ressemblait à ce qui s’est passé à Mork.

Tim Abu Chams, directeur du bureau des médias au conseil local de Khan Cheikhoun, a déclaré à Al-Modon que le régime n’avait pas réussi à promouvoir le retour des personnes déplacées dans les régions du nord de Hama, ce qui s’est passé réellement une comédie flagrante.

Selon Abu Chams, le régime a commencé à préparer les marches de retour il y a environ une semaine et l’invitation n’a pas été reçue positivement par les loyalistes. Il a donc fait appel aux équipes et aux partisans de Hama et de ses environs pour participer à ces marches. Une circulaire du secrétaire de branche du Baath à Idleb a été divulguée, invitant les secrétaires du parti et les partisans à faire venir des familles de personnes déplacées dans la région de Khan Cheikhoun.

Selon la circulaire du secrétaire de section d’Idleb : « Chaque compagnon doit assurer un groupe de personnes pour lui fournir un ou deux bus. Il doit s’agir de familles avec enfants et de sacs à transporter pour les amener à Khan Cheikhoun, et les placer en un point spécifique afin que les bus soient sécurisés pour les conduire au Khan, c’est une notification officielle, et veuillez fournir le plus grand nombre de familles, de 200 à 300 familles.

Abu Chams a confirmé à Al-Modon que la population de Khan Cheikhoun déplacée à Idleb se rendrait lundi soir pour manifester avec colère au nom des « propriétaires du sol » afin d’exiger que les milices du régime quittent complètement la ville, de libérer le Khan et de faciliter le retour des personnes déplacées dans leurs foyers.

 

ما علاقة تمثيلية العودة إلى خان شيخون بالعفو الرئاسي؟

خالد الخطيب | الإثنين 16/09/2019

استنفر النظام في حماة أجهزته الأمنية والحزبية والخدمية للترويج لعودة النازحين إلى مناطق حماة الشمالي وجنوبي ادلب التي سيطرت عليها مليشياته في آب/أغسطس. واتهمت المليشيات المعارضة بعرقلة عودة النازحين المقيمين في مناطقها، مروراً بمعبر أبو ضهور شرقي ادلب، وقالت إن العفو الرئاسي الأخير سيسهل عودة آلاف النازحين ويحرج تركيا ويطمئن أوروبا.

وقال قادة في مليشيات النظام الروسية إن قرار العفو الرئاسي يأتي لطمأنة الأهالي والتأكيد على عدم ملاحقتهم وملاحقة أبنائهم من المتخلفين أو المنشقين، وعدم التعرض لهم. ومن المفترض أن يسهم العفو في إحراج تركيا في المفاوضات مع روسيا، خلال جولة مفاوضات الإثنين بين رعاة أستانة، ويسحب منها ذريعة احتشاد آلاف النازحين قرب الحدود، ومن شأن ذلك التعجيل في إطلاق جولة جديدة من المعارك بعد الانتهاء من استقبال النازحين القادمين من ادلب.

قادة في المليشيات شبهوا العفو الرئاسي بـ”عفو النبي محمد يوم فتح مكة”، وتداولوا جملة “اذهبوا فأنتم الطلقاء”.

ولليوم الثالث على التوالي ما تزال مليشيات النظام الروسية تنتظر في معبر أبو ضهور قدوم النازحين من ادلب للعودة إلى مناطقهم شمالي حماة وجنوبي ادلب. ولم يدخل المعبر أي مدني أو نازح حتى الآن.

عضو المكتب الإعلامي في “الجبهة الوطنية للتحرير” محمد رشيد، أكد لـ”المدن”، أن القسم الأكبر من أهالي المناطق التي احتلتها المليشيات مؤخراً يقيمون في مناطق المعارضة، ولا يثقون بأي تطمينات وضمانات روسية، ولن تنجح معهم حملات الترويج ودعاية النظام حول العودة والاستقرار والعفو المخادع.

وتداولت مواقع إعلامية موالية صوراً وفيديوهات تظهر أرتالاً من السيارات الخاصة والحافلات تنقل المئات من المدنيين إلى المنطقة مروراً بمعبر مورك. وبدا دخول أرتال النازحين المفترضين احتفالياً، وأشبه بمسيرات مؤيدة للنظام، ورفع العائدون أعلام النظام وصور بشار الأسد. وقالت محافظة حماة، إن أمين فرع حماة لحزب البعث أشرف باشوري، ومحافظ حماة محمد حزوري، شاركوا في احتفالية عودة الأهالي إلى منازلهم.

اللقاءات مع الأهالي بدت متنوعة وتمثيلية، ومُعدّة بشكل مسبق، إذ التقى المحافظ وأمين الفرع مع أطفال يحملون أعلام النظام وصور الأسد أمام منازلهم، ونساء ورجال يلبسون الزي التقليدي في المدينة، وفي مدخل المدينة تجمع عناصر مليشيات “قوات النمر” و”الفيلق الخامس”، والشرطة العسكرية الروسية.

الناشط المدني في مورك محمد السيد، أكد لـ”المدن”، أن النظام يكذب بشأن عودة النازحين إلى المدينة، والمدنيين الذين تحدث النظام عن عودتهم هم من الموالين من أبناء حماة وريفها الشمالي، وبعضهم من الموالين من أبناء المدينة. إذ قامت الأجهزة الأمنية والمحافظة بتجميع العائلات الموالية في مدينة حماة، ونقلتها بحافلات النقل الداخلي إلى مورك ومن ثم جرى توزيعها على الأحياء الأقل تضرراً، قبل جولة مسؤولي النظام.

جولة المسؤولين، وعودة النازحين المفترضة، استمرت لأربع ساعات، قبل إعادة الجميع إلى حماة، لأن مورك وخان شيخون غير صالحة للعيش، فالمرافق والخدمات والجزء الأكبر من المنازل مدمر. جزء من أرتال العائدين توجهوا إلى خان شيخون جنوبي ادلب، واستقبلهم قادة في “الفيلق الخامس” والشرطة الروسية، وبدت الدعاية مشابهة مع ما حصل في مورك.

مدير المكتب الإعلامي في المجلس المحلي لمدينة خان شيخون، تيم أبو شمس، أكد لـ”المدن”، أن النظام فشل في الترويج لعودة النازحين إلى مناطق حماة الشمالي، وما جرى بالفعل عبارة عن تمثيلية مكشوفة.

وبحسب أبو شمس، فإن النظام بدأ بالإعداد لمسيرات العودة قبل أسبوع تقريباً، ولم تلقَ الدعوة تجاوباً من الموالين لذلك استعان بالفرق والشعب الحزبية في حماة وريفها للمشاركة في المسيرات. وقد تسرّب تعميم لأمين فرع البعث في ادلب، دعا فيها أمناء الفرق والشعب الحزبية لإدخال عوائل من نازحي المنطقة إلى خان شيخون.

وجاء في تعميم أمين فرع ادلب: “كل رفيق يقوم بتأمين مجموعة من الأهالي حتى نأمن له حافلة أو حافلتين، ويجب أن يكونوا عوائل ومعهم أطفال ويحملون حقائب حتى يتم إدخالهم إلى خان شيخون، رفاقي الأعزاء يرجى تأمين أكبر عدد ممكن من عوائل خان شيخون وتجميعهم في نقطة محددة في كل حارة حتى يتم تأمين حافلات لنقلهم إلى الخان، ويعتبر هذا الكلام تبليغاً رسمياً، ويرجى تأمين أكبر عدد من الأهالي، من 200- 300 عائلة”.

أبو شمس، أكد لـ”المدن”، أن أهالي خان شيخون النازحين في ادلب سيخرجون، مساء الاثنين، في مظاهرة غاضبة باسم “أصحاب الأرض”، للمطالبة بخروج المليشيات من المدينة بشكل كامل، ومطالبة المعارضة بتحرير الخان وتسهيل عودة النازحين إلى منازلهم.

Al-Assad : 8 ans de massacres en Syrie


 

Régime-syrien-8-ans-de-massacres-Fausse-trêve-massacres-continuens

plus de 700 bombardements terrestres et aériens menés par les forces du régime syrien et le «garant» russe


Free Syrian Army fighters run for cover as a tank shell explodes on a wall during heavy fighting in the Ain Tarma neighbourhood of Damascus

damas-les-faubourgs-le-30-janvier-alors-quil-suivait-les-combattants-de-l’ASL-sur-la-ligne-de-front-A-ain-tarma-un-obus-tiree-par-un-tank-de-larmee-a-explosion-sur-un-mur-30012013

À la lumière des combats qui se poursuivent sur les fronts de la campagne de Hama… plus de 700 bombardements terrestres et aériens menés par les forces du régime syrien et le «garant» russe sur la zone de « désescalade » ce jour

7 août 2019 – OSDH

في ظل استمرار المعارك على جبهات الريف الحموي…أكثر من 700 ضربة برية وجوية نفذتها مقاتلات النظام السوري و”الضامن” الروسي على منطقة “خفض التصعيد” خلال اليوم

40 morts parmi les forces du régime, les factions et les jihadistes en moins de 24 heures de violents combats dans la campagne de Hama

7 août 2019 – OSDH

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a suivi les batailles féroces et continues dans la campagne nord de Hama, entre les forces du régime et ses groupes d’armés loyalistes, d’une part, et les factions et Hay’at Tahrir al-Cham, d’autre part, dans le cadre d’une contre-attaque menée par les factions dans le but de rétablir Al-Zakat. L’Observatoire syrien a enregistré davantage de victimes, alors que le nombre de combattants tués lors des bombardements aériens et d’artilleries, a augmenté, passant à 23 tués, dont 16 jihadistes, ainsi que 17 morts des forces du régime et des milices loyalistes depuis hier soir mardi.

Pendant ce temps, le nombre de raids effectués par les avions de guerre du régime sur Khan Cheikhoun, Madaya, Abdeen, Al-Habite et Kafrsijna dans le secteur sud de la campagne d’Idleb, ainsi que sur Kafrzita, Mork, Latamneh et al-Sakhr dans la campagne nord de Hama, tandis que le nombre de frappes aérienne russes a augmenté pour atteindre 37 frappes sur les zone de Jabal Al-Arba’in, Bsida, Madaya, Racha dans la campagne sud d’Idleb, et Karzeita, Latamneh et Al-Sakher au nord de Hama, et l’axe de Kabbana dans la Montagne Kurdes, tandis que le nombre de baril explosif utilisé par l’aviation a atteint 32 barils, sur le sud d’Idleb, Kafrzeita, Latamnah au nord de Hama. Le nombre de roquettes et d’obus d’artillerie tirés par les forces du régime est passé à 590, visant les lieux dans une région rurale de Hama Nord-Ouest et du Nord, ainsi que la campagne de Idleb et les montages de la côte.

Avec l’augmentation du nombre de victimes, cela porte à 2977 le nombre de personnes tuées depuis le début de l’escalade la plus violente dans la zone de «désescalade» le 30 avril et jusqu’au mercredi 7 août.
(…)

 

 

٤٠ قتيلاً من قوات النظام والفصائل والجهاديين خلال أقل من ٢٤ ساعة من المعارك العنيفة في الريف الحموي

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان معارك عنيفة متواصلة تشهدها محاور في ريف حماة الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل وهيئة تحرير الشام من طرف آخر، وذلك في هجوم معاكس من قبل الفصائل في محاولة منهم لاستعادة الزكاة، وسط ضربات برية متبادلة بشكل مكثف، بالإضافة لاستمرار القصف الجوي بوتيرة عنيفة، ووثق المرصد السوري مزيداً من الخسائر البشرية، إذ ارتفع إلى 23 بينهم 16 من الجهاديين تعداد المقاتلين الذين قضوا وقتلوا خلال القصف الجوي والبري والاشتباكات، كما ارتفع إلى 17 تعداد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية لها منذ مساء أمس الثلاثاء.

بينما ارتفع إلى 59 عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية تابعة للنظام على كل من خان شيخون ومدايا وعابدين والهبيط وكفرسجنة بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وكفرزيتا ومورك واللطامنة ومحيط الزكاة بريف حماة الشمالي، بينما ارتفع إلى 37 عدد الضربات الجوية التي استهدفت خلالها طائرات روسية مناطق في جبل الأربعين وبسيدا ومدايا وراشا بريف إدلب الجنوبي، وكفرزيتا واللطامنة والصخر شمال حماة، ومحور كبانة في جبل الأكراد، فيما ارتفع إلى 32 عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على حيش والركايا والنقير جنوب إدلب، وكفرزيتا واللطامنة شمال حماة، أيضاً ارتفع إلى 590 عدد القذائف الصاروخية والمدفعية التي أطلقتها قوات النظام على أماكن في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، بالإضافة لريف إدلب الجنوبي وجبال الساحل.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى (2977) شخص ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى يوم الأربعاء الـ 7 من شهر آب الجاري،

Les tentacules de l’Iran au Moyen-Orient – الأذرع الإيرانية في الشرق الأوسط


 

Les-tantacules-des-milices-iraniennes-au-Moyen-Orient

Les tentacules de l’Iran implantés au Moyen-Orient

A travers ses milices armées implantées dans plusieurs pays arabes,
l’Iran déchire le tissu social au Moyen-Orient
Tels que le Hezbollah au Liban
les Hachd Chaabi en Irak
les diverses milices en Syrie
Et les milices Houthies au Yémen

Des indicateurs de bataille américaine contre l’Iran dans la campagne de Deir Ez-Zor – مؤشرات معركة أميركية ضد إيران في ريف دير الزور


Syria civil war map February 2018 military situation in syria february 2018

Des indicateurs de bataille américaine contre l’Iran dans la campagne de Deir Ez-Zor

Ryan Mohammed – 24 avril 2019

La succession des indicateurs qui montrent que les États-Unis, qui dirigent la Coalition internationale contre le Daech, cherchent à expulser les milices iraniennes à la frontière syro-irakienne, qui sont basées à Abou-Kamal, en Syrie, avec la participation des factions présentes dans  la base Al-Tanaf, à 250 km au sud d’Abou-Kamal, dont “l’Armée des Maghawir de la révolution”, ainsi que par les “Forces démocratiques de la Syrie” (FDS), qui contrôlent l’est de l’Euphrate. Dans ce contexte, l’un des dirigeants de “l’Armée des commandements (Maghawir)  de la révolution” a révélé, dans un entretien avec notre correspondant, la fuite des informations qui circulation sur la possibilité de se diriger vers les milices iraniennes à Deir AEz-Zor, dans la région de “Chamié” (Deir Deir Ez-Zor, au sud de la rivière l’Euphrate) contrôlée par le régime syrien, mais la date de ce mouvement et sa forme n’est pas encore connue “, soulignant que” l’armée des commandements (Maghawir) de la révolution dispose des capacités matériels pour engager une bataille contre les milices iraniennes, tout en disposant des armes et équipements lourds nécessaires “.

مؤشرات معركة أميركية ضد إيران في ريف دير الزور

ريان محمد – 24 أبريل 2019

تتوالى المؤشرات الدالّة على وجود نية لدى الولايات المتحدة، التي تقود “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش”، لطرد المليشيات الإيرانية الموجودة على الحدود السورية العراقية، والمتمركزة في مدينة البوكمال السورية، وذلك بمشاركة من الفصائل الموجودة في قاعدة التنف، جنوب البوكمال بنحو 250 كيلومتراً، وعلى رأسهم “جيش مغاوير الثورة”، إضافة إلى “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، المُسيطرة في شرقي الفرات. في السياق، كشف أحد قياديي “جيش مغاوير الثورة”، في حديث لـ”العربي الجديد”، عن “تداول تسريبات حول وجود احتمال للتحرك باتجاه المليشيات الإيرانية في دير الزور، في كامل منطقة الشامية (بريف دير الزور، جنوب نهر الفرات، التابعة للنظام)، لكن موعد هذا التحرك وشكله غير معروف بعد”، لافتاً إلى أن “الإمكانية والقدرة متوفران لدى جيش مغاوير الثورة لفتح معركة ضد المليشيات الإيرانية، مع توفر السلاح الثقيل والعتاد المطلوب”.

وأوضح أنه “من المتوقع أن تكون المعركة ضد المليشيات الإيرانية كبيرة، وستشارك في المعركة، إن انطلقت، الفصائل الموجودة في المنطقة إلى جانبنا، وهي جيش أسود الشرقية، وقوات الشهيد أحمد العبدو، وشهداء القريتين، وأحرار العشائر”، مضيفاً أن “جيش مغاوير الثورة فتح باب التطوع في صفوفه، ومن المقرر استيعاب جميع الشبان المتقدمين للتطوع عبر فتح دورات تمتد لمدة 15 يوماً، يكون في صفوفها ما بين 50 إلى 75 متطوعاً”.
وأعرب القيادي في “جيش مغاوير الثورة” عن اعتقاده بأن “قرار التحرك لطرد المليشيات الإيرانية جدّي، وأن المسألة مسألة وقت”، مشيراً إلى أن “هناك فصائل عربية ضمن قسد في الطرف الآخر من نهر الفرات، قد تشارك في العمليات العسكرية، مثل المجلس العسكري في دير الزور، وهناك تنسيق بينها وبين المغاوير”. وحول احتمال مشاركة القوات الكردية التي تشكل الثقل الأساسي لـ”قسد” في المعركة، إذا ما اندلعت، نفى امتلاكه معلومات عما إذا كان هناك اتصال بقيادتها.

وكشفت معلوماتٌ متقاطعة من ناشطين في منطقة الـ”55″، المسيطر عليها من قبل التحالف الدولي، وتضم قاعدة التنف الدولية ومخيم الركبان للنازحين السوريين، عن أن “جيش مغاوير الثورة” نفّذ أخيراً بالتعاون مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف مناورات عسكرية عدة تضمنت التدريب على أسلحة ثقيلة، من بينها صواريخ أرض – أرض متوسطة وقصيرة المدى، تحاكي أهدافاً افتراضية.

وعلى الطرف الشرقي من نهر الفرات، الخاضع لسيطرة “قسد”، يبدو أن حراكاً مشابهاً يتم التحضير له، على غرار ما يجري في مخيم الركبان، إذ أفادت مصادر محلية سياسية في شرق الفرات، طلبت عدم الكشف عن هويتها، في حديث لـ”العربي الجديد”، بأن “قسد استقبلت بعد سيطرتها على الباغوز، كميات من العتاد والأسلحة الأميركية، إضافة إلى أنها وسعت من حملتها في تجنيد الشباب”.

ولفتت المصادر إلى أن “بعض التوقعات كانت تميل إلى أن قسد تستعد لمواجهة أي عملية عسكرية قد تشنها تركيا، التي تتوعّد الأكراد وتطالب بمنطقة آمنة على الحدود السورية التركية، لكن اليوم يبدو أن وجهتها قد تكون بالاتجاه المعاكس، لطرد المليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني (المصنّف أخيراً من واشنطن منظمة إرهابية) والتي حوّلت مدينة البوكمال موقعاً لها”. وأضافت المصادر أن “مشروع قطع الطريق من إيران عبر العراق إلى سورية ولبنان، هو الذي دفع الأميركيين للبقاء بقاعدة التنف، حتى عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزمه على سحب قواته من سورية“. وتراجع ترامب عن قراره لأهمية القاعدة في البادية السورية والطرقات الحيوية في المنطقة.

وأضافت المصادر نفسها أن “الروس، الذين تعتبر البادية منطقة نفوذ عسكري لهم، لم ينجحوا بمهمة عرقلة الطريق الذي تسعى إيران لإنشائه من أراضيها باتجاه لبنان، الأمر الذي سيضطر أميركا لدفع حلفائها على الأرض ودعمهم للقيام بالمهمة”. وأعربت المصادر عن اعتقادها بأن “تسارع الأحداث أخيراً والإعلان عن فتح المنفذ الحدودي بين البوكمال السورية والقائم العراقية، والحديث عن مد سكة حديدية تربط طهران بدمشق، سيعجل بالتحرك الأميركي”.
وذكرت تقارير قبل أيام أن مسلحين هاجموا خلال الليل، مواقع لقوات النظام والمليشيات الإيرانية بالقرب من منطقة ‏الحزام، على أطراف البوكمال، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة من جهة جسر قرية السويعية. وفي التفاصيل، فإن المليشيات الموجودة عند جسر السويعية أطلقت النار بمختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ‏باتجاه قرية الباغوز في الضفة المقابلة بالجزيرة، المسيطر عليها من قبل “قسد”، فيما شهدت المدينة استنفاراً أمنياً غير مسبوق في مدينة البوكمال. ‏وتجوّلت المليشيات الإيرانية في شوارع المدينة بالسلاح الكامل، كما شوهد مقاتلو مليشيا فاطميون وحركة النجباء في منطقة الكورنيش في البوكمال مع أسلحتهم الثقيلة، وقامت المليشيات بتعزيز نقاطها على أطراف المدينة بالمقاتلين والأسلحة الثقيلة، في حين أغلقت مليشيا “حيدريون” جميع منافذ حي الكتف في المدينة، والمتجه إلى البساتين والنهر.

مع العلم أنه سبق للمليشيات الإيرانية المنتشرة في ريف دير الزور، أن تعرّضت لضربات جوية عدة من طيران التحالف، كان آخرها الأسبوع الماضي، إذ شنّت طائرات حربية غارات جوية، مستهدفة قصر نواف الفارس، في ريف دير الزور الشرقي، أثناء إقامة حفل تخريج دفعة من عناصر مليشيا النجباء العراقية، من دون معرفة حجم الخسائر.

كما تحدثت صفحاتٌ محلية في دير الزور، على مواقع التواصل الاجتماعي، عن استهداف قوات التحالف لقافلة محروقات متجهة من مناطق سيطرة “قسد” إلى مناطق سيطرة النظام في دير الزور، في ظل معلومات وصلت إلى “العربي الجديد”، عن “امتناع قسد توريد النفط إلى مناطق النظام، بطلب أميركي، الأمر الذي فاقم أزمة الوقود في مناطق النظام بعموم سورية”.

من جهته، اعتبر المحلل العسكري العميد أحمد رحال، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن “الحديث عن هجوم أو تحرك عسكري ضد المليشيات الإيرانية في ريف دير الزور، تحديداً في منطقة البوكمال، ما زال ضمن قراءة المؤشرات، إذ لا معلومات عن صدور أوامر تخص بدء التحرك، أو أمر عملياتي تم الإعلان عنه”. لكنه أشار إلى أن “المعطيات الواردة وبعض التسريبات تفيد بأن هناك تحضيرات عسكرية في حقل العمر، فضلاً عن فتح باب التطوع لبعض الفصائل، التي يتم تداول أسمائها كمشاركة في العملية العسكرية، وذلك في ظل تقارير دولية عن توافق روسي أميركي على اجتثاث الوجود الإيراني في سورية”.

وأعرب رحال عن اعتقاده بأن “هذه الأنباء لها مدلولات بأن الروس توصلوا إلى قناعة مطلقة بأن الوجود الإيراني لن يكون يوماً عاملاً في طرق الحلّ، بل هو عامل قادر على تخريب كل الحلول، فضلاً عن أن هناك توافقات أميركية روسية منذ سنوات عدة على أن يكون هناك تفويض غربي لروسيا، يتضمن إنهاء الصراع مقابل إخراج إيران من سورية مع كل أتباعها”.

وتابع “رأينا كيف أصبح هناك تقييد لدعم المعارضة السورية بالسلاح، وتم إيقاف الدعم مقابل ذلك الاتفاق. بالتالي إن على روسيا أن تفي بالتعهّد الذي ألزمت نفسها به، ومن مصلحة الروس أن يكونوا وحدهم مع الأميركيين، إلى جانب تركيا إذا أضيفت إلى الطاولة، أما إيران فهي غير مقبولة”. ولفت إلى أن “المشكلة تكمن في أن إيران تغلغلت بشكل كبير في سورية، وهذه الغلطة التي ارتكبها الغرب والروس، فقد تغلغل الإيرانيون في عمق الدولة السورية، في عمق المؤسسات، وحتى في الجسم السوري الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، إضافة إلى مراكز البحوث ومعامل الدفاع وغيرها، حتى أصبح العنصر الإيراني يصدر الأوامر”.

وذكر أن “المعطيات تشير إلى أن العمل العسكري سيكون من الحدود السورية العراقية، وقد أُعلن أن أهداف الوجود الأميركي في سورية هي ثلاثة: أولها استئصال الإرهاب، والثاني إخراج إيران من سورية، والثالث إنتاج حل يرضي السوريين ومستدام. واليوم يبدو أنهم بدأوا بالعمل على الهدف الثاني عقب الإعلان الانتصار على داعش، وبالطبع هذه الأهداف يعمل عليها الروس والإسرائيليون”.

Combattre le terrorisme !!


Terrorisme-d'Etat-Monture-idéale-2019

%d bloggers like this: