Libération immédiate des 128000 détenu.e.s syrien.ne.s en détention arbitraire


Libération-des-détenus-dans-prisons-du-régime

Libération immédiate des 128000 détenu.e.s syrien.ne.s en détention arbitraire


 

 

*

Libération-des-détenus-dans-prisons-du-régime

*

11 mille morts pour les « FDS » dans ses batailles contre « Daech »


Il convient de mettre la transparence au centre de nos préoccupations et demander le pourcentage (%) et le nombre de combattants arabes, assyriens, et autres… dans les rangs de Forces démocratiques de la Syrie (FDS) !! …

FDS - Nard-est de l'Euphrate 2019

11 mille morts pour les « FDS »  dans ses batailles contre « Daech »

’Enab Baladi – 23/03/2019

Les Forces démocratiques syriennes (FDS) ont annoncé leurs pertes lors des combats contre l’organisation de « l’État islamique » en Syrie.

Dans un communiqué de presse pour annoncer la défaite de l’organisation, le chef des FDS, Mazloum Abdi a déclaré: « les forces démocratiques de la Syrie, », la défaite de l’organisation était cher, au cours de laquelle 11 mille combattants des « FDS » ont été tués et plus de 21 mille personnes ont été blessées.

Abdi a annoncé au début de la déclaration d’aujourd’hui, le samedi 23 Mars, « Au nom du commandement général des forces démocratiques de la Syrie, de ses combattantes et combattants et au nom de nos alliés qui ont combattu avec nous dans la même tranchée, nous annonçons aujourd’hui la destruction de ce qu’on appelait l’Etat islamique et de mettre fin à son contrôle sur les dernières poches Al-Baghouz. »

Le responsable de l’information des FDS, Mostapha Bali a annoncé via « Twitter » aujourd’hui, que les forces kurdes ont pris le contrôle de toute la région de Baghouz, le dernier bastion de l’organisation à l’est de l’Euphrate.

Il a exprimé sa « fierté » pour cet accomplissement (la défaite de l’organisation), et de sauver environ 5 millions de personnes des « griffes du terrorisme » et la libéralisation d’environ 52 mille kilomètres carrés de territoire syrien et « éliminer le danger qui menace l’humanité », selon ses termes.

Le chef des FDS a fait appel aux alliés « internationaux » pour fournir plus de soutien pour éliminer complètement les cellules organisées, pour éliminer complètement son existence, en notant que le principal facteur de leur défaite est l’adoption des FDS des « principes démocratiques et les valeurs de la nation pour le bien vivre ensemble ».

Au cours des derniers mois d’opération militaire, sous le nom de « la tempête de la Jazira » des accusation ont été émis contre les FDS et la coalition internationale, tuant de centaines de civils, à la suite des frappes aériennes et de missiles visant les zones de l’organisation.

Des images des dizaines de corps carbonés à l’est de Deir Ez-Zor, dans camp d’Al-Baghouz, ont été diffusées ces derniers jours sur les réseaux sociaux, au milieu des déclarations de progression dans la région, sous couverture des forces aérienne de la coalition internationale.

Le Réseau syrien pour les droits de l’homme dans son rapport mercredi dernier, a déclaré que la coalition internationale, dirigée par les Etats-Unis, est responsables de la mort de 3.035 civils en Syrie, dont 924 enfants et 656 femmes, dans la période entre Août 2014 et début Mars 2019, pendant la guerre contre l’organisation.

L’année 2017 a vu le plus grand nombre de victimes sous les frappes de la coalition, selon le rapport, car le nombre de civils mort a atteint 1753 personnes parmi les civils. En 2017 des opérations militaires à grande échelle ont été menées par la coalition, et ont conduit à l’expulsion de l’organisation de la ville de Raqqa, qui était considérée comme la « capitale du califat ».

١١ ألف قتيل لـ”قسد” في معاركها ضد تنظيم “الدولة”٠

عنب بلدي – 23/03/2019

أعلنت “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) عن خسائرها خلال معاركها مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا٠

وفي بيان صحفي للإعلان عن هزيمة التنظيم، قال قائد “قوات سوريا الديموقراطية”، مظلوم عبدي، إن هزيمة التنظيم كانت باهظة الثمن، قتل خلالها 11 ألف مقاتل من “قسد” وأصيب أكثر من 21 ألف بإصابات مختلفة٠

وأعلن عبدي في بداية البيان اليوم، السبت 23 من آذار، “باسم القيادة العامة لقوات سوريا الديموقراطية ومقاتليها ومقاتلاتها وبالنيابة عن حلفائنا الذين حاربوا معنا بنفس الخندق، نعلن اليوم عن تدمير ما كان يسمى باسم الدولة الإسلامية وإنهاء سيطرتها على آخر جيوبها في الباغوز”٠

وأعلن المسؤول الإعلامي في “قسد”، مصطفى بالي، عبر “تويتر” اليوم أن القوات الكردية سيطرت بالكامل على منطقة الباغوز آخر معاقل تنظيم “الدولة” شرق الفرات٠

وعبر عبدي عن “فخره” بما أنجز (هزيمة التنظيم)، وإنقاذ نحو 5 ملايين نسمة من “براثن الإرهاب” وتحرير نحو 52 ألف كيلو متر مربع من الأراضي السورية و”إزالة الخطر المهدد للبشرية”، بحسب تعبيره٠

ودعا قائد “قسد” الحلفاء لتقديم مزيد من الدعم لمحاربة خلايا التنظيم، للقضاء على وجوده بشكل كامل، مشيرًا إلى أن العامل الأساسي في هزيمة التنظيم اعتماد “قسد” على النهج “الديمقراطي ومبادئ الأمة والعيش المشترك”٠

وعلى مدار الأيام الأشهر الماضية من العمليات العسكرية، تحت اسم “عاصفة الجزيرة” وجهت لـ”قسد” والتحالف الدولي اتهامات بمقتل مئات المدنيين، جراء الضربات الجوية والصاروخية التي استهدفت مناطق التنظيم٠

وانتشرت صور، في الأيام الماضية، على مواقع التواصل الاجتماعي لعشرات الجثث المتفحمة في مخيم الباغوز شرقي دير الزور، وسط إعلانات من “قسد” عن التقدم داخل المنطقة بتغطية جوية من التحالف الدولي٠

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت في تقريرها الصادر الأربعاء الماضي، إن التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، مسؤول عن مقتل 3035 مدنيًا في سوريا، بينهم 924 طفلًا و656 امرأة، وذلك في الفترة بين آب 2014 ومطلع آذار 2019، في أثناء حربه على تنظيم “الدولة”٠

وشهد عام 2017 وقوع أكبر عدد من الضحايا على يد التحالف، بحسب التقرير، إذ وصل إلى 1753 قتيلًا مدنيًا، وذلك على اعتبار أن عام 2017 شهد عمليات عسكرية واسعة للتحالف أدت إلى طرد التنظيم من مدينة الرقة، التي كانت تعتبر “عاصمة الخلافة”٠

داعش” في مربعه الأخير بسورية!!!٠ إفراج النظام عن العديد من عناصر داعش باتجاه بادية السويداء… le régime libère…


Despotisme et intégrisme : visages du terrorisme

De nombreux éléments appartenant à Daech ont été libérés, dernièrement, par le régime syrien, qui se sont dirigés vers la Badia de Souweida

Jalal Bakkour – 7 février 2019- Al-Arabi Al-Jadid

(…)
“Nous continuons à faire pression sur le reste des terroristes de Daech (…) pour les confiner dans une petite zone, ce qui équivaut à moins de 1% de la surface de la zone originale de la Khilafat”, a déclaré le commandant en chef des Affaires stratégiques et d’informatiques, le général Christopher Kaka, dans un communiqué à l’AFP.

Cependant, ces déclarations, qui semblent quelque peu optimistes, soulèvent de nombreuses interrogations parmi certains observateurs syriens, notamment la suppression de l’emprise de « Daech » sur ses zones d’influence, qui ne signifie pas nécessairement sa fin, parce que ses groupes restent éparpillés dans les zones désertiques entre la Syrie et l’Irak.

Dans ce contexte, le brigadier général et analyste politique Ahmad Rahal a déclaré que le discours de Trump sur l’annonce de l’élimination de l’organisation terroriste “Da’ech” d’ici une semaine est une déclaration réservée aux médias et destinée aux Américains.
Rahal a déclaré dans une interview à notre correspondant « Al-Arabi Al-Jadid » que “l’objectif de Trump est de gagner l’opinion publique, afin de soutenir sa décision de retirer ses troupes de la Syrie, à laquelle le Congrès s’est opposé”.
Il a ajouté que les milices des “Forces démocratiques de la Syrie«  (FDS), soutenues par les États-Unis, avaient passé plusieurs accords, qui avaient abouti à la sortie de combattants de “Daech” de certaines zones vers la Badia syrienne, à l’est de Homs, où de grands rassemblements s’y trouvent actuellement dans la région.

Il a également indiqué qu’il y a aussi un grand attroupement dans le désert oriental de Souweida, dont les forces du régime syrien sont au courant de leur présence, il a ajouté que mercredi dernier, a vu la libération du régime d’un certains nombre d’intégristes, qui se sont dirigés en direction de cette région.

Trump a annoncé en décembre dernier son intention de retirer ses troupes de Syrie et l’accord avec la Turquie pour éliminer ce qui reste de “ Da’ech “.

*

*

“Daech” dans son dernier carré en Syrie… et Trump parle de la “Semaine de victoire”

 

“داعش” في مربعه الأخير بسورية… وتساؤلات حيال “أسبوع النصر” الذي أعلنه ترامب

جلال بكور – 7 فبراير 2019

بعدما وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، حدًّا زمنيًا للقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق خلال أسبوع واحد؛ أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الخميس، أيضًا، أن تنظيم “داعش” الإرهابي بات محاصراً في مساحة تعادل أقل من واحد في المئة من مساحة “الخلافة” التي أعلنها عام 2014، في ضوء خسائره الميدانية المتلاحقة.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن نائب القائد العام للشؤون الاستراتيجية والمعلوماتية اللواء في الجيش البريطاني كرستوفر ككا، في بيان للتحالف، “نستمر في الضغط على الباقين من إرهابيي داعش.. لحصرهم في رقعة صغيرة، تعادل حالاً أقل من واحد في المئة من مساحة الخلافة الأصلية”.

غير أن تلك التصريحات التي تبدو متفائلة بعض الشيء، تثير علامات استفهام عديدة لدى بعض المراقبين السوريين، ولا سيّما أن نزع قبضة “داعش” عن مناطق نفوذه قد لا يعني بالضرورة انتهاءه، إذ لا تزال فلوله متناثرة على امتداد المناطق الصحراوية بين سورية والعراق.

وفي هذا السياق، رأى العميد الركن والمحلل السياسي السوري أحمد رحال، أن حديث ترامب عن إعلان القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي خلال أسبوع، هو حديث للإعلام فقط وموجه للأميركيين.

وأوضح رحال في حديث مع “العربي الجديد”، أن “الهدف من حديث ترامب هو كسب الرأي العام، من أجل تأييده بقرار سحب قوات بلاده من سورية، الأمر الذي عارضه فيه الكونغرس”.

وأضاف أن مليشيات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) التي تدعمها الولايات المتحدة، عقدت العديد من الاتفاقات التي خرج فيها مقاتلون من “داعش” إلى البادية السورية شرق حمص، وهناك تجمعات كبيرة لهم في المنطقة.

كما أشار إلى أن هناك تجمعاً كبيراً أيضاً في بادية السويداء الشرقية، بعلم قوات النظام السوري، وأضاف أن يوم أمس الأربعاء شهد إفراج النظام عن العديد من العناصر باتجاه تلك المنطقة.

وكان ترامب أعلن في كانون الأول / ديسمبر الفائت، نيته سحب قوات بلاده من سورية، والاتفاق مع تركيا على القضاء على ما بقي من “داعش”.

أما الإعلامي في شبكة “فرات بوست” صهيب جابر، فقال لـ”العربي الجديد” إن الغاية من إعلان ترامب هي حفظ ماء الوجه، بعد وصول قيادة “قسد” إلى مرحلة أدركوا فيها أنهم لا يستطيعون القضاء على تنظيم “داعش”.

وأضاف في هذا السياق، أن التنظيم شنّ هجمات عكسية اليوم شرق الفرات في منطقة السفافنة وأجزاء من الباغوز فوقاني، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف “قسد”.

إلى ذلك، قصفت طائرات التحالف ومدفعية “قسد” ما بقي من مناطق يسيطر عليها التنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ما أوقع خسائر بشرية في صفوف عناصره بحسب مصادر إعلامية محلية.

كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، اليوم، تشكيل قوة مهام مشتركة بين بلاده وأميركا، لتنسيق انسحاب الأخيرة من سورية.

وأوضح أوغلو، خلال مؤتمر صحافي بالعاصمة الأميركية واشنطن، على هامش اجتماع وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، أنه سيتم تقييم المقترحات المتبادلة للطرفين، من أجل إتمام مرحلة انسحاب القوات الأميركية من سورية دون حدوث مشاكل.

وأشار إلى أن القوة ستكون معنية فقط بتنسيق الانسحاب، وأضاف أنه يوجد نوع من السرعة في تطبيق “خريطة الطريق” حول مدينة منبج شرقي محافظة حلب، رغم الظروف الجوية السيئة.

Les détenus syriens voient la lumière. Quelles sont les circonstances de leur libération? – معتقلون سوريون يرون النور.. ما ظروف الإفراج عنهم؟


Les détenus syriens voient la lumière. Quelles sont les circonstances de leur libération?

site Enab Baladi – Ninar Khalifa

Des jougs du régime, des détenus sont sortis vers la lumière après de nombreuses années de détention. Les battements de cœur des familles de prisonniers s’accélèrent, à chaque fois qu’ils entendent parler d’un détenu relâché des prisons du régime. Ils ne laissent aucun moyen d’en savoir plus sur les circonstances de leurs libérations. L’espoir revit dans leurs coeurs, qu’un jour, eux aussi, pourraient revoir leurs enfants vivant et espèrent pouvoir les prendre dans leurs bras et pouvoir les embrasser un jour.

Ces derniers mois, des pages des réseaux sociaux sur les détenus et les agences de presse ont diffusé des informations sur la libération de détenus dans les prisons du régime, dont certaines ont passé de nombreuses années depuis 2011. Quelles sont les circonstances de leur sortie ?

« Firas » vers la liberté après la réduction de sa peine

Firas (un pseudonyme) originaire de la campagne d’Alep, ancien détenu du régime syrien, raconte les détails de sa libération de la prison militaire de Sednaya, après une période de détention de près de sept ans.
Après avoir été arrêté pour avoir haussé le drapeau de la révolution et avoir participé au contestations contre les barrières du régime, il a été jugé par le premier juge du tribunal du terrorisme et a été condamné à 15 ans d’emprisonnement. Il a pu bénéficier d’une réduction d’un quart sa période de détention et a été libéré après avoir passé six ans et 8 mois en prison.
“Quand je suis arrivé chez moi, mon épouse et ma famille m’attendaient et j’étais, surtout, touché de revoir mon fils, que j’ai quitté à l’âge de quelques mois, est devenu un élève qui va à l’école., qui a couru vers moi en m’appelant (papa).

Des détenus sur des accusations banals

Yasmina Benbachi, directrice exécutive de Yasmine El Hourriya (Jasmins de la liberté), a attribué les récentes libérations de détenus dans les prisons du régime syrien au fait que les accusations sont en réalité légères ou que les détenus ont achevé les trois quarts de leurs condamnations, en plus des cas dans lesquels les parents ont eu recours au paiement de milliers de dollars pour libérer leur fils quand ils s’assurent qu’ils sont toujours en vie.

Elle a noté que le régime retient ceux qui ont des délits mineurs tel que pour les officiers de l’armée ou des soldats détenus pour tentative de scission, ainsi que des détenus appartenant aux familles des riches qui peuvent payer des sommes importantes pour la libération de leurs enfants.

Elle a souligné que les récentes libérations incluaient des détenus de la plupart des régions syriennes, mais si le nombre de détenus libérés par rapport au nombre de ceux qui sont toujours détenus dans des prisons du régime est très peu fiable.
Elle a expliqué que nous ne parlons que de quatre ou cinq libérations mensuelles au maximum, ce qui ne peut être comparé à des centaines de milliers de détenus et disparus de force dans les prisons du régime.

Grâce à son travail de documentation, ses visites aux familles des détenus et les rapprochement, Benbachi a constaté que la majorité de familles de détenus qui avaient été informées que leurs enfants étaient toujours en vie avaient décidé de tout vendre pour que leurs enfants puissent sortir de prison.
Elle a ajouté, en plus, nous pouvons justifié la libération des détenus qui ont été emprisonnés pour de longue période, comme un phénomène de blanchiment des prisons, signalant que le nombre de ceux qui ont été exécutés ou morts sous la torture est considérable et difficilement déterminable, et que plus de la moitié de détenus qui ont été enregistré comme « détenus » ou « disparus de force » ont été tués, ajoutant que le le nombre d’exécutions ont, dernièrement, augmenté, en particulier dans la prison de Saidnaya.

Benbachi estime que la décision de « protéger les civils » en Syrie, connue sous le nom de la loi « César », qui garantit la punition des partisans d’Assad, qui a été approuvée par la Chambre des représentants américaine il y a quelques jours, est considérée comme une pression sur le dossier des détenus sous le régime, et la réaction était l’augmentation du nombre d’exécutions au cours de la dernière période.

Elle a souligné qu’une des personnes familières avec la situation des exécutions dans les prisons, qu’elle avait rencontrée récemment, lui avait confirmé que 41 personnes s’étant classées sous le nom de « réconciliation de la Ghouta » avaient été exécutées, malgré l’accord conclu entre le régime et l’opposition en présence du garant russe.

(…)

 

عنب بلدي – نينار خليفة

من غياهب معتقلات النظام خرجوا إلى النور بعد سنوات طويلة مرت عليهم كأنها عقود من الدهر. وتخفق دقات قلب أهالي المعتقلين كلما سمعوا عن معتقل رأى النور، ولا يتركون طريقًا للسؤال عن ظروف خروجه إلا ويسلكونه، ويعود الأمل ليحيا من جديد برؤية أبنائهم واحتضانهم

في الأشهر الأخيرة تداولت صفحات معنية بالمعتقلين، ووكالات إخبارية، أنباء خروج محتجزين في سجون النظام قضى بعضهم سنوات طويلة تعود منها لبدايات عام 2011، فما هي ملابسات خروجهم وظروفها؟

“فراس” إلى الحرية بعد تخفيض محكوميته

يروي فراس (اسم مستعار) من ريف حلب، وهو معتقل سابق لدى النظام السوري، تفاصيل الإفراج عنه من سجن “صيدنايا” العسكري، بعد مدة احتجاز وصلت إلى قرابة السبع سنوات.

عقب اعتقاله بسبب تقرير موجه لفرع الأمن العسكري بحلب، بتهمة رفع علم الثورة والمشاركة بضرب حواجز النظام، تمت محاكمته عند القاضي الأول لمحكمة الإرهاب، بفرض حكم الاعتقال لمدة 15 عامًا، وبعد إجراء التخفيض واقتطاع ربع المدة تم الإفراج عنه بعد ست سنوات وثمانية أشهر.

يقول فراس، “عندما وصلت إلى بيتي تفاجأت بزوجتي وأهلي ينتظرونني، وأكثر ما أثر بي أن طفلي الذي تركته وهو بعمر أشهر، عدتُ لأراه قد أصبح تلميذًا في المدرسة، ركض نحوي وهو يناديني (بابا)”.

إحصائيات المفرج عنهم

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” الإفراج عن 263 معتقلًا منذ بداية عام 2018 حتى تاريخ كتابة التقرير، منهم 17 معتقلًا تم الإفراج عنهم من سجن “صيدنايا” والأفرع الأمنية، و14 آخرين خرجوا خلال عمليات المبادلة، ممن تجاوزت مدة احتجازهم الخمس سنوات.

كما شملت الإفراجات الكلية عن المعتقلين في نفس الفترة 511 حالة تنوعت بين الاعتقال لأيام أو أشهر وحتى أربع سنوات، وذلك وفق ما صرحت مسؤولة قسم المعتقلين في الشبكة، نور الخطيب، لعنب بلدي.

وفيما يخص ظروف الإفراج عن المعتقلين أشارت الخطيب إلى أن معظمهم تم إخلاء سبيلهم من السجون المركزية بعد انتهاء مدة حكمهم واستفادتهم من تطبيق قانون تخفيض ربع مدة الحكم للسجناء، والذي يستفيد منه السجناء المحكومون بشكل روتيني.

وأضافت أن البعض منهم خرج في إطار التسويات، كما حصل في سجن “حماة المركزي”، إذ تشكلت لجنة خاصة للنظر بأوضاع المعتقلين المحالين لمحكمة قضايا الإرهاب إثر الاستعصاء الذي حدث في السجن عام 2016.

ولفتت الخطيب إلى أن اللجنة قررت الإفراج عن العديد من المعتقلين المحالين لمحكمة قضايا الإرهاب، كما تشكلت لجنة أخرى للنظر بقضايا المعتقلين المحالين لمحاكم الميدان العسكرية، وإثرها أُفرج أيضًا عن معتقلين.
وبيّنت الخطيب أن الإفراجات من مراكز الاحتجاز التابعة للأفرع الأمنية، وكذلك من سجن “صيدنايا” العسكري تكاد تكون معدودة، مشيرة إلى أن معظمها حصل عن طريق الواسطات وابتزاز الأهل لدفع مبالغ طائلة مقابل الإفراج عن أبنائهم.

محتجزون بتهم بسيطة

المديرة التنفيذية لمنظمة “ياسمين الحرية”، ياسمينا بنشي، عزت من جانبها الإفراجات التي تتم في الفترة الأخيرة عن معتقلين في سجون النظام السوري إلى أن تهمهم بالأساس تكون خفيفة، أو أنهم أنهوا ثلاثة أرباع مدة حكمهم، وذلك إضافة إلى حالات لجأ فيها الأهل إلى دفع آلاف الدولارات للإفراج عن ابنهم عندما يتأكدون أنه لا يزال حيًا.

وأشارت إلى أن النظام يحتفظ بمن يكون جرمه بسيطًا مثل العساكر أو الضباط الذين يحتجزون بتهمة محاولة الانشقاق، وكذلك بالمعتقلين من أبناء العائلات الغنية التي يكون بوسعها دفع مبالغ كبيرة للإفراج عن أبنائها.

ولفتت إلى أن الإفراجات الأخيرة شملت معتقلين من معظم المناطق السورية، إلا أنه إذا تمت مقارنة عدد المعتقلين المفرج عنهم بالأعداد المهولة للذين لا يزالون محتجزين في سجون النظام يبدو الرقم قليلًا جدًا.

وأوضحت أننا نتحدث عن رقم لا يتجاوز أربعة أو خمسة مفرج عنهم شهريًا، وهو ما لا يمكن مقارنته بمئات الآلاف من المعتقلين والمختفين قسريًا في سجون النظام.

ومن خلال عملها في التوثيق وزيارتها لأسر المعتقلين وتقربها منهم، تبيّن لبنشي أن غالبية أهالي المعتقلين الذين وصلتهم معلومات بأن أبناءهم لا يزالون على قيد الحياة قرروا أن يبيعوا كل ما يملكون حتى يتمكن أبناؤهم من الخروج من السجن.

وأضافت أنه إلى جانب ذلك يمكن تبرير إفراج النظام عن معتقلين احتجزهم لفترات طويلة للترويج لظاهرة تبييض السجون التي يتبعها، لافتةً إلى أن عدد الذين قضوا تحت التعذيب مهول جدًا ويصعب تحديده، ويمكن القول إن أكثر من نصف المعتقلين الذين قُيدت أسماؤهم تحت مسمى معتقل عند النظام أو مختف قسرًا تم قتلهم، مبينة أن أحكام الإعدام زادت في الفترة الأخيرة وخاصة في سجن “صيدنايا”.

وترى بنشي أن قرار قانون “حماية المدنيين” في سوريا، أو ما يعرف بقانون “سيزر” والذي يضمن معاقبة داعمي الأسد، وتم إقراره من قبل مجلس النواب في الكونغرس الأمريكي قبل أيام، يشكل ضغطًا في ملف المعتقلين على النظام، والذي كانت رد فعله على ذلك بأن زاد عمليات الإعدام بالفترة الأخيرة.

وبيّنت أن أحد المطلعين على وضع الإعدامات في السجون، والذي كانت قد التقت به مؤخرًا، أكد أن 41 شخصًا كانوا قد قدموا تحت مسمى “مصالحة الغوطة” تعرضوا للإعدام، وذلك رغم الاتفاق الذي كان قد تم بين النظام والمعارضة بوجود الضامن الروسي.

أقمار صناعية تظهر جثث معتقلين حول سجن صيدنايا

وكان تحقيق نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الشهر الماضي، كشف أن صورًا التقطتها الأقمار الصناعية لأجسام مظلمة، حول سجن صيدنايا تتفق مع كونها أجسادًا لبشر، وفقًا لخبراء، وهو ما يتسق مع روايات شهود عيان عن عمليات إعدام جماعية تمت في المكان.

وتحدث معتقلان سابقان كانا محتجزين في زنزانات أقرب إلى غرفة الحراسة في جناح السجن عن الأصوات التي كانت تسمع بين السجانين بشأن عمليات إعدام في أوائل آذار الماضي.

وتضمن التحقيق مقابلات مع أكثر من 20 معتقلًا سوريًا سابقًا، تم إطلاق سراحهم مؤخرًا من سجن “صيدنايا” العسكري في دمشق، أكدوا أن السجناء يُنقلون للانضمام إلى معتقلي الإعدام في قبو “صيدنايا”، ومن ثم يتم إعدامهم في جلسات قبل الفجر.

وأضاف المعتقلون أنه على الرغم من عمليات النقل هذه، فإن أعداد نزلاء زنزانات “صيدنايا”، والتي كانت في أوجها تضم ​​ما يقدر بنحو عشرة آلاف إلى عشرين ألف معتقل، قد تضاءلت إلى حد كبير بسبب عمليات الإعدام التي لا تتوقف، وكان قسم واحد على الأقل من السجن خاويًا بالكامل تقريبًا.

وسرّب “سيرز” وهو اسم مستعار لضابط منشق عن نظام الأسد، 55 ألف صورة لـ 11 ألف معتقل عام 2014، قتلوا تحت التعذيب، وعرضت تلك الصور في مجلس الشيوخ الأمريكي، وأثارت ردود فعل واسعة في الإعلام العربي والغربي.

الإفراجات تعزز المخاوف حول دقة أرقام المعتقلين المتوفين تحت التعذيب

مدير “المركز السوري للعدالة والمساءلة”، محمد العبد الله، أوضح لعنب بلدي أن الإفراجات عن المعتقلين تظهر حقيقتين: الأولى هي أن النظام عمد إلى الاحتفاظ بمعتقلين لفترات طويلة فاقت الخمس أو الست سنوات دون مبررات أو اتهامات واضحة، وقد تم الإفراج عن بعضهم دون أي دور قضائي، إذ كان فقط مجرد اعتقال أمني. والحقيقة الثانية أن الإفراجات تعزز المخاوف التي كان قد أثارها “المركز السوري للعدالة والمساءلة” حول دقة الأرقام للمعتقلين المتوفين تحت التعذيب، وبالتالي ضرورة توخي الحذر والدقة من قبل بعض المنظمات وعدم الاكتفاء باعتبار المعتقلين لفترات طويلة في عداد المفقودين.

وأشار تقرير حول “مخاطر وصعوبات إحصاء الضحايا في سوريا” أصدره “المركز السوري للعدالة والمساءلة” في أيلول الماضي، إلى صعوبة حساب حصيلة الوفيات في خضم استمرار النزاع الحالي، لافتًا إلى أن تتبع أعداد القتلى والضحايا بدقة يشكل تحديًا دائمًا في سياق النزاع رغم الضغوط المستمرة من قبل الصحفيين والدبلوماسيين لتوفير هذه الأعداد.

ومنذ عام 2014 أوقفت الأمم المتحدة تحديث حصيلة القتلى في النزاع السوري، بسبب صعوبة التحقق من المعلومات على الأرض والوصول إليها.

وأكد التقرير أن جهود التوثيق الحالية قادرة على إثراء التقارير المستقبلية، ولكن على المدى القصير، فإن هذه الأعداد تُضلل الجمهور حول النزاع نفسه، وحول قدرة منظمات التوثيق على جمع المعلومات وسط العنف المستمر.

ويرى معدو التقرير أنه في مرحلة ما بعد النزاع قد يصبح من الممكن تحديد حجمه بدقة أكبر، لأن ذلك سيتطلب قدرًا أعلى من الوصول والشفافية، وهو ما يمكن أن يكون جزءًا مهمًا من عمليات العدالة الانتقالية.

L’état criminel Iranien et la résistance Ahwazi (Arabestan)


Carte-Ahwaz-Arabestan--Iran

أن تعمل دول الخليج بصرف الأموال لدعم بعض الفصائل والتنظيمات الإسلامية، لا ينفي عن إيران  دعمها ودورها الإجرامي ليس فقط في دعم التنظيمات بل في دعم دول وأنظمة دكتاتورية مجرمة من أمثال النظام السوري المجرم الذي رفدته ودعمته ليس بالأموال فقط  بل وزودته بالعتاد والضباط والمرتزقة طيلة الثمانية أعوام الماضية عاملة على تكوين ميليشيات طائفية تابعة لها، تعمل على ترويع السوريين وعلى نشر القتل والمجازر تحت بصر ورضا و مساندة  نظام الطاغية السوري ضد المدنيين في سوريا..٠٠
إن الهجوم على الحرس الثوري الإيراني مؤخرا، الذي تعتبره إيران عملية إرهابية سترد عليها في الزمان والمكان المناسبين،  لا ينفي عنها ولا يعفي هذه الدولة الخارجة على القانون من المجازر التي نفذتها تنظيمات مرتزقة مأمورة ومأجورة  من قبلها في سوريا تحت شعار «دعم نظام الدكتاتور والمجرم بشار الأسد» … فالحرس الثوري نفذ منذ عام ٢٠١١ المجازر المتتالية الواحدة تلو الأخرى ضد المدنيين في سوريا دون رادع أو وازع سياسي أو إنساني أو أخلاقي، بعد اجتياحها الأراضي السورية تحت حجة حماية المقامات والمزارات الدينية الشيعية السورية منذ بداية التمرد الشعبي السوري ضد حكم الطاغية السوري ٠

إقليم الأحواز إقليم محتل من قبل إيران، والعمليات التي تنفذها المقاومة الأحوازية من أجل تقرير المصير مقاومة مشروعة، كالمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني في فلسطين، فهي تناضل ضد هيمنة وسيطرة وظلم وقمع نظام الملالي الإيراني الديني ضد الأغلبية العربية في إقليم عربستان (الأحواز)٠٠٠

إيران تطالب الدول بإدانة العمل الإجرامي الهجومي ضد الاستعراض العسكري للحرس الثوري الإرهابي… في حين أن العنف والقتل الذي تمارسه قوات الحرس الثوري الإيراني منذ ثمانية أعوام في سوريا هو أمر «حلال» يحق ويسمح للدولة الفارسية المحتلة ممارسته ضد السوريين دون حسيب ولا رقيب أو محاسبة٠٠٠

Que les pays du Golfe soutiennent financièrement certaines factions et organisations islamiques, ne doit pas nous pousser à ignorer le rôle de soutien de l’état islamique et sectaire de l’Iran aux organisations et des Etats comme celui du régime dictatorial et criminel syrien, qui l’a pris en charge, non seulement financièrement, mais a également fourni des munitions, des officiers et des mercenaires tout au long de dernières sept années pour renforcer le dictateur et répandre les massacres en soutien au régime du tyran syrien, contre la population en rébellion.
L’attaque contre la Garde révolutionnaire iranienne, considérée par l’Iran comme méritant une réponse ferme, n’effacera pas les massacres perpétrés par ses propres organisation mercenaires et les organisations que le régime iranien commande et finance en soutien au dictateur du régime criminel de Bachar el-Assad, en premier rang les gardiens de la révolution iranienne qui mène depuis 2011 des massacres contre les civils après avoir prétendu qu’ils sont entrée sur le territoire syrien sous prétexte de protéger les sanctuaires religieux chiites en Syrie qui dure sans interruption depuis près de 8 ans.
La région d’al-Ahwaz est un territoire occupé par l’Iran depuis des décennies. L’opération menée, dernièrement, par la résistance Ahwazi réclamant l’auto-détermination, est un acte de résistance légitime, à l’identique de la résistance palestinienne contre l’occupation sioniste en Palestine. Les Ahwazis luttent contre l’occupation, la domination, l’oppression du régime des mollahs iraniens à Arabestan…

L’Iran appelle les États à condamner l’attaque contre les troupes de parade militaire qui défilaient en gloire aux exploits criminels.. alors que la violence et les meurtres pratiqués par ses troupes depuis 2011 en Syrie sont des tueries « Halal » car l’Etat de l’arrogance “perse” a le droit de perpétrer des meurtres et des massacres contre les Syriens et compte en continuer en toute impunité…

 

المقاومة الأحوازية تتبنى الهجوم على الحرس الثوري الإيراني

 

الأهواز، الأحواز أو عربستان

في جنوب الأهواز، سكنت قبائل عربية منذ قدم التاريخ، لكن بسبب قحولة تلك المنطقة فقد كان اعتماد عيشهم على البحر. يقول الرحالة الألماني الذي عمل لحساب الدانمارك كارستن نيبور، الذي جاب الجزيرة العربية عام 1762م: «لكنني لا أستطيع أن أمر بصمت مماثل بالمستعمرات الأكثر أهمية، التي رغم كونها منشأة خارج حدود الجزيرة العربية، هي أقرب إليها، أعني العرب القاطنين الساحل الجنوبي من بلاد الفرس، المتحالفين على الغالب مع الشيوخ المجاورين، أو الخاضعين لهم. وتتفق ظروف مختلفة لتدل على أن هذه القبائل استقرت على الخليج العربي (الفارسي في كتاب نيبور) قبل فتوحات الخلفاء، وقد حافظت دوماً على استقلالها. ومن المضحك أن يصور جغرافيونا جزءاً من بلاد العرب كأنه خاضع لحكم ملوك الفرس، في حين أن هؤلاء الملوك لم يتمكنوا قط من أن يكونوا أسياد ساحل البحر في بلادهم الخاصة. لكنهم تحملوا -صابرين على مضض- أن يبقى هذا الساحل ملكاً للعرب»[7].

وقال كذلك: «لقد أخطأ جغرافيونا، على ما أعتقد، حين صوروا لنا جزءاً من الجزيرة العربية خاضعًا لحكم الفرس، لأن العرب هم الذين يمتلكون -خلافاً لذلك- جميع السواحل البحرية للإمبراطورية الفارسية: من مصب الفرات إلى مصب الإندوس (في الهند) على وجه التقريب. صحيح أن المستعمرات الواقعة على السواحل الفارسية لا تخص الجزيرة العربية ذاتها، ولكن بالنظر إلى أنها مستقلة عن بلاد الفرس، ولأن لأهلها لسان العرب وعاداتهم؛ فقد عنيت بإيراد نبذة موجزة عنهم. يستحيل تحديد الوقت الذي أنشأ فيه العرب هذه المستعمرات على الساحل. وقد جاء في السير القديمة أنهم أنشؤوها منذ عصور سلفت. وإذا استعنا باللمحات القليلة التي وردت في التاريخ القديم، أمكن التخمين بأن هذه المستعمرات العربية نشأت في عهد أول ملوك الفرس. فهناك تشابه بين عادات الايشتيوفاجيين القدماء وعادات هؤلاء العرب».

وبعد انتصار القادسية[؟] قام أبو موسى الأشعري بفتح الأهواز. وظل إقليم الأهواز منذ عام 637 إلى 1258م تحت حكم الخلافة الإسلامية تابعاً لولاية البصرة، إلى أيام الغزو المغولي. ثم نشأت الدولة المشعشعية العربية (1436-1724م)، واعترفت الدولتان الصفوية والعثمانية باستقلالها. ثم نشأت الدولة الكعبية (1724-1925م) وحافظت على استقلالها كذلك. وبعد تأهيل نهر كارون وإعادة فتحه للتجارة وإنشاء خطوط سكك حديدية مما جعل مدينة الأهواز مرة أخرى تصبح نقطة تقاطع تجاري. وأدى شق قناة السويس في مصر لزيادة النشاط التجاري في المنطقة حيث تم بناء مدينة ساحلية قرب القرية القديمة للأهواز، وسميت ببندر الناصري تمجيداً لـناصر الدين شاه قاجار. وبين عامي 1897 و1925 حكمها الشيخ خزعل الكعبي الذي غير اسمها إلى الناصرية.

وبعد عام 1920م، باتت بريطانيا تخشى من قوة الدولة الكعبية، فاتفقت مع إيران على إقصاء أَمير عربستان وضم الإقليم إلى إيران. حيث منح البريطانيون الإمارة الغنية بالنفط إلى إيران بعد اعتقال الأمير خزغل على ظهر طراد بريطاني حيث أصبحت الأهواز وعاصمتها المحمرة محل نزاع إقليمي بين العراق وإيران وأدى اكتشاف النفط في الأهواز وعلى الأخص في مدينة عبادان الواقعة على الخليج العربي مطلع القرن العشرين إلى إلى تنافس القوى للسيطرة عليها بعد تفكك الدولة العثمانية “الرجل المريض”، وبعد ذلك عادت تسميتها القديمة الأهواز بعد سقوط الأسرة القاجارية إثر الاحتلال الروسي لإيران وتولي رضا بهلوي الحكم في إيران. ولم ينفك النزاع قائماً على الأهواز بعد استقلال العراق حيث دخلت الحكومات العراقية المتلاحقة مفاوضات حول الإقليم وعقدت الاتفاقيات بهذا الصدد منها اتفاقية 1937 ومفاوضات عام 1969 واتفاقية الجزائر عام 1975 بين شاه إيران محمد رضا بهلوي ونائب الرئيس العراقي صدام حسين الذي ما لبث أن ألغى الاتفاقية أثناءالحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 – 1988، حيث أعلن عائدية الأهواز للعراق.

Damas recrache ses listes de suppliciés


Libération lundi 13 aout 2018 - ListesPar Luc Mathieu — 12 août 2018 à 20:36

Depuis quelques semaines, le régime de Bachar al-Assad, sûr de son impunité, met à jour ses registres d’état civil. Une bureaucratie de la mort minutieuse qui occulte la torture systématique de milliers de disparus.

Najah Albukaï

 

Torture en Syrie : la mort pour dessein

 

http://www.liberation.fr/photographie/2018/08/13/damas-la-bureaucratie-de-la-mort_1672305

 

%d bloggers like this: