من المنتفع من تأجيجها ؟


L'extrémisme et la Liberté

L’extrémisme et la Liberté

Advertisements

أردوغان يشبه مجزرة بانياس بمعركة كربلاء التاريخية


أردوغان يشبه مجزرة بانياس بمعركة كربلاء التاريخية

MAY 7, 2013

أنقرة- (يو بي اي): شبّه رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، “مجزرة” بانياس بمعركة كربلاء التاريخية.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة (زمان) التركية، عن أردوغان، قوله في اجتماع لكتلة حزب العدالة والتنمية البرلمانية، إن “الذين يحملون حب أهل البيت (آل النبي محمد) في قلوبهم لا يمكن أن يظلوا صامتين تجاه المجزرة في بانياس″.

وأضاف أن “المشهد في بانياس مؤلم بقدر ذلك في كربلاء.. والمجرمون حقيرون بقدر يزيد”.

 

A bas le régime - Banias

A bas le régime – Banias

 

un-charnier-c3a0-banias-mai-2013

un-charnier-c3a0-banias-mai-2013

Massacre-à-al_baydha-Banias-02.05.2013

Massacre-à-al_baydha-Banias-02.05.2013

Jdaydet Artouz El Fadhel - 150 victimes ont été enterrés … Dimanche 21 av 2013

Jdaydet Artouz El Fadhel – 150 victimes ont été enterrés … Dimanche 21 av 2013

Massacre à banias_b--mai-2013-0

Massacre à banias_b–mai-2013-0

Non à l’intégrisme… لا للتطرف… لا للطائفية


Jabhat-Al-Nosrah-Al-Qaeda-in-Syria ??

Jabhat-Al-Nosrah-Al-Qaeda-in-Syria ??

NON

لن تحتضن الثورة إلا ثوارها الوطنيين

جبهة النصرة لا تمثلنا

جبهة النصرة دماء الأبرياء في أعناقكم

لا للطائفية في سوريا

لا مكان في سوريا للمتطرفين

إرحلوا عن مستقبلنا

***

Non à l’intégrisme – Le front d’Al Nosra ne me représente pas … جبهة النصرة لا تمثلني


Non-à-Jabhat-Al-Nosra---Non-à-l'intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني

Non-à-Jabhat-Al-Nosra—Non-à-l’intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني

***

Non-à-jabhat-Al-Nosra---Non-à-l'intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني - لا للطائفية

Non-à-jabhat-Al-Nosra—Non-à-l’intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني – لا للطائفية

«الإسلام دين الدولة»


شيخ الأزهر

أعلن شيخ الأزهر أن «الإسلام دين الدولة»٠ 

كيف يمكن لمصطلح لغوي جامع – كمفهوم (الدولة)- أن يحمل مشاعر بشرية كما الكائن الحيّ المفكّر القادر على إبداء المشاعر والاعتقاد، صفات جديرة بالبشر دون الحيوان أو النبات أو الحجر ؟ 

هل يسعى زعماء الدين عبر إضفاء هذه الصفة على مفهوم الدولة الارتجاء والشفاعة لها تحسبا لما بعد ممات الدولة فيكون إشهار دينها مكيال حسنات وشفاعة لها في الدنيا والآخرة ؟ 

ألهذا يريد شيوخنا المتشيخون جعلها تشعر، وتؤمن، وتعتقد، وتفكر، وتلجأ إلى الباري… كما بني البشر ؟ 

الدولة» مفهوم جامع لجماعة من المواطنين على اختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم الدينية والثقافية قرروا العيش سويا في منطقة جغرافية محددة٠٠٠ 

أما في التعريف الموسوعي «للدولة» فنقرأ  

الدولة هي مجموعة من الأفراد يمارسون نشاطهم في إقليم جغرافي محدد ويخضعون لنظام سياسي سيادي إقليمي محدد، يمارس السلطة عبر منظومة من المؤسسات الحاكمة ولها صفة قانونية سيادية إقليمية 

فهل تحديد «دين» الدولة يؤكد أم يلغي فكرة الانتماء الجماعي للأفراد بين الذين أجمعوا على التعايش بوحدة معاً ؟ 

ألا يُعتبر انتماء الدولة إلى دين دون آخر هو تأكيد على طائفية تفكير القائمين على رأس الدولة والسلطة ؟ 

و أن القائمين على رأس النظام من السياسيين وزعماء الدين لا يعملون إلا على تعميق الهوّة الطائفية وتأجيج الفصل بين مواطني الدولة الواحدة، عبر دمغ الدولة بدين معيّن مع تهميش والحطّ من قَدْرِ دين الجماعات الأخرى التي تختلف معهم في العقائد والمفاهيم الدينية الروحية ؟

تحديد «دين الدولة» ليس إلا إقصاء وتمييز طائفي مذهبي وعقائدي٠٠٠ 

ختم الدولة بعقيدة دون أخرى يعني رفض الآخر، فهل يجب قبول فتوى «دين دولة» قائمة على تفضيل الدين الإسلامي على من هم ليسوا من أتباع الدين الإسلامي ؟ 

إن هذا القرار لا يخدم إلا غايات سياسية إقصائية تمييزية طائفية ضد المغاير والمختلف لتزيد مواطني الوطن الواحد ابتعادا واختلافا، إنه قرار بائس لم يقم من أجل غايات إنسانية جامعة تعمل على توحيد الشعب ورصّ صفوفه بل على العكس

يجب شجب تحميل مصطلح ذو مضمون لغوي «جامع»، معتقدات طائفية عقائدية مفرِّقة٠ 

وبما أن الأمر كذلك فليجتهد رجال الدين لتحديد دين «القضاء»، ودين «العدالة»، ودين «العقل»، ودين «الثقافة»، ودين «الاجتهاد»، ودين «الحب»، ودين «القبح»، ودين «الجمال»، ودين «الدعارة»، ودين «النزاهة»، ودين «الهمجية»، ودين «الديمقراطية»، ودين «الحرية»، …. وبالأخص تحديد دين «الغباء»، ودين «النزعات الطائفية»٠

ألا يحق لنا أخيراً أن نتساءل : باسم من يمارسون نزعاتهم الطائفية والعنصرية على الشعوب ؟

%d bloggers like this: