Deir Ez-Zor : « Les lionceaux du califat » se réveillent!


سوريا-11

Deir Ez-Zor : « Les lionceaux du califat » se réveillent!

Reham Mansour Mercredi 10/07/2019

Sur la route entre la ville d’Al-Chuhail dans la banlieue nord de Deir Ez-Zor et le champ pétrolifère, un engin explosif a tué Omar, 15 ans et Saïd, 17 ans, alors qu’ils tentaient de les planter sur la route empruntée par des patrouilles américaines.

Les lionceaux !

Les deux amis, Omar et Saïd, ont adhéré depuis qu’ils étaient encore enfants à l’organisation de « l’État islamique » et ont rejoint leurs camps pendant son contrôle de Deir Ez-Zor. Après le siège de leur région par la Coalition internationale et les Forces démocratiques syriennes/FDS, ils sont partis et ont procédé à la « réconciliation » formelle habituelle, ils ont ensuite été complètement négligée en raison de leur jeune âge.

Ceci n’est pas un cas isolé ou unique, si nous apprenons que 4 cousins de Omar ont été tué auparavant alors qu’ils combattaient dans les rangs de l’Etat islamique; Abdallah 16 ans, a été tué près de la frontière irako-syrienne et sa mère est décédée après un choc suite à la mort de son fils. Son frère Abdul Rahman, âgé de 14 ans, a été tué alors qu’il exécuté une opération de suicide à la voiture piégée à Mossoul, en Irak. Le troisième frère, Mohammed, 13 ans, a été tué dans la ville de Bassira une fois libéré de l’emprise de « Daech ». Un de leur proche, Houdhayfah, 6 ans, a été tué à la suite de l’explosion d’un engin explosif.

Les enfants ont ouvert les yeux sur le monde et se sont retrouvés dans l’environnement de « Daech », et dans un environnement familial très favorable à l’organisation ou dans le cadre éducatif rigide imposé à un grand nombre d’enfants soldats. Ces enfants étaient systématiquement préparés à être la graine de l’organisation qui pourrait assurer son émergence.

Gestion de la brutalité… et son entretien

Depuis le début « Daech » s’est intéressé et a attiré davantage d’enfants dans ses rangs en raison du manque « d’éléments humains croyants » et de personnel administratif organisé, ainsi que pour remplacer ceux qui sont tués à cause de « meurtres constants », de la mise à nu d’anciens dirigeants et du besoin de cadres qui seraient inconnus, de manière à assurer la transmission de ses idées et de son héritage d’une génération à l’autre, et à rapprocher les familles des enfants de tous les conscrits pour les organiser, selon l’auteur de «la gestion de la brutalité».

Dans les zones de contrôle de l’ancienne organisation, des enfants âgés de 7 à 14 ans ont été recrutés pour semer facilement la «foi» en eux, sans méfiance, à l’origine dans des communautés à tendance religieuse.

Le recrutement d’enfants était précédé par des activités pour les« divertir » avant de leur proposer de faire l’allégeance au « calife », tout en présentant l’acte comme un espoir difficile à gagner. L’organisation a maîtrisé la création d’incitations étranges, telles que la diffusion délibérée du nom de ceux qui sont acceptés de porter l’allégeance.

Le processus de transformation des enfants en «moujahidines» se déroulait dans des camps pendant 15 jours, au cours desquels les principes de la foi islamique ont été codifiés conformément au point de vue de l’organisation, au cours duquel leur monarchie potentielle et individuelle a été examinée. Celui qui était apte à l’entraînement militaire, était transféré dans des camps d’entraînement au combat et prenait les armes pendant 40 jours avant d’être jeté dans les divers domaines du « travail ». Certaines personnes qui ont été soumises à ces camps affirment que les enfants subissaient un stress extrême allant jusqu’à la torture physique et psychologique, pour les rendre plus sauvages et plus agressifs et pour connaître leurs différentes capacités à supporter.

Nombre croissant

Selon le dernier rapport des Nations Unies, « Da’ech » a recruté environ 3 500 enfants. Le rapport note que le nombre d’enfants ayant participé aux batailles en 2015 avait triplé par rapport à 2014. Ce nombre a continué d’augmenter régulièrement. Le rapport a souligné que l’augmentation du nombre d’enfants syriens était remarquable: environ 350 d’entre eux ont été tués au combat et 48 autres se sont fait exploser avec une voiture piégée ou des ceintures d’explosifs. En 2016, le recrutement d’enfants s’est accéléré et l’organisation a déploré 89 enfants et adolescents tués dans les opérations de l’organisation, notamment les fils d’Al-Baghdadi, Houdhayfah et Mu’taz, qui auraient été tués lors des combats en Syrie.

Dilemme humanitaire et de sécurité

Personne ne sait exactement combien d’enfants ont été recrutés, ni sur quel type de tâches ils ont été formés ou assignés. Dans les cas où certains sont révélés, leur détention est un dilemme moral. Leur libération constitue également une menace pour la sécurité, comme dans le cas d’Omar et de Said. Ils sont plus dangereux quand ils ne sont pas syriens. Par exemple, il est estimé que 290 enfants allemands ont grandi dans les zones de contrôle de Da’ech et que leur gouvernement doit les renvoyer conformément aux lois en vigueur.

Le dilemme ne concerne pas seulement l’éducation qu’ils ont reçue, les tâches qu’ils peuvent accomplir sur l’ordre des dirigeants de l’organisation secrète, mais aussi la qualité de la vie dans laquelle ils vivaient. Certains membres de leur famille et leurs camarades ont été tués devant eux.

Le futur!

Compte tenu de la détérioration continue des conditions humanitaires et de sécurité dans les anciennes zones de contrôle de l’organisation, à l’est de la Syrie et de l’ouest de l’Irak, ainsi que de la fermeture de l’horizon et du manque d’opportunités pour un changement réel de la réalité à partir de laquelle l’organisation a grandi et même exacerbée, quel avenir peuvent-ils attendre?

Dans quelques années, ils disposeront de l’expérience, des compétences et des outils qui leur permettront de prendre la tête d’une nouvelle vague de violence, dont personne ne peut prédire l’ampleur ni les conséquences. Tous les processus de réadaptation et de réinsertion proposés ou déjà expérimentés ne sont rien de plus qu’un voile mince que les réseaux extrémistes peuvent couvrir pour protéger leur personnel et leurs cadres plutôt que des outils pour ramener ces jeunes à la normale. Un objectif qui doit être assuré par une éducation sérieuse pour eux, les incite à réfléchir de manière critique et à s’interroger sur les évidences des opprimés. En outre, des opportunités d’emploi et une vie décente doivent être fournies. Et surtout, les sortir du cycle de mort et d’hostilité pour lequel ils ont payé, socialement et politiquement.

ديرالزور: “أشبال الخلافة” يستيقظون!٠

ريهام منصور | الأربعاء 10/07/2019

ديرالزور: “أشبال الخلافة” يستيقظون! Getty ©

على الطريق بين بلدة الشحيل في ريف ديرالزور الشمالي وحقل العمر النفطي، انفجرت عبوة ناسفة باليافعين عمر 15 عاماً، وسعيد 17 عاماً، عندما كانا يحاولان زرعها على الطريق الذي تسلكه الدوريات الأميركية، فقتلتهما.

أشبال الخلافة!

الصديقان عمر وسعيد، انتسبا منذ كانا طفلين إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، والتحقا بمعسكراته إبان سيطرته على ديرالزور. وبعد حصار منطقتهما من قبل “التحالف الدولي” و”قوات سوريا الديموقراطية”، خرجا منها، وأجريا “المصالحة” الشكلية المعتادة، ليتم اهمالهما كلياً بعد ذلك نظراً لصغر سنهما.

وليس ذلك بحالة فريدة أو منفصلة عن السياق الاجتماعي، إذا ما عرفنا أن أربعة من أبناء عمومة عمر، كانوا قتلوا قبل سنوات أثناء قتالهم في صفوف التنظيم؛ عبدالله، ابن الـ16 عاماً، قُتلَ عندما كان يقاتل بالقرب من الحدود العراقية-السورية، وتوفيت والدته متأثرة بالصدمة، ما دفع شقيقه عبدالرحمن ابن الـ14 عاماً، إلى القيام بعملية انتحارية بسيارة مفخخة في الموصل العراقية. أما الأخ الثالث محمد، 13 عاماً، فقتل في مدينة البصيرة لدى تحريرها من قبضة “داعش”. أحد أقاربهم، حذيفة، 6 سنوات، قُتلَ عندما انفجرت به عبوة ناسفة كان يلهو بها.

أطفال فتحوا عيونهم على الدنيا ليجدوا أنفسهم في كنف “داعش”؛ في بيئة عائلية موالية بشدة للتنظيم، أو في بيئة التعليم المتشدد التي فرضها وتخرّج منها عدد هائل من الأطفال المقاتلين. أولئك الأطفال تم إعدادهم بشكل ممنهج ليكونوا بذرة التنظيم التي قد تكفل انبثاقه يوماً ما.

إدارة التوحش.. وتدريبه

منذ وقت مبكر اهتم “داعش” بضم أعداد متزايدة من الأطفال إلى صفوفه، بسبب قلّة “العناصر البشرية المؤمنة” ونقص الكوادر الإدارية المنظمة، ولتعويض الفاقد من هؤلاء بسبب “القتل المستمر”، وانكشاف القادة السابقين والحاجة لكوادر غير معروفين، والاستمرارية “الجيلية” للتنظيم، بحيث يتم ضمان انتقال فكره وإرثه من جيل إلى آخر، وربط أسر الأطفال المجندين بكاملها بالتنظيم، بحسب ما ذهب إليه مؤلف “إدارة التوحش”.

في مناطق سيطرة التنظيم السابقة، تم تجنيد الأطفال بعمر ما بين 7 و14 عاماً، لسهولة زراعة “العقيدة” فيهم من دون شكوك، وهم أصلاً من مجتمعات ذات ميول دينية.

ولطالما بدأت عمليات التجنيد السابقة للأطفال من عائلات أعضاء التنظيم، لـ”الترفيه” عنهم، قبل أن يُعرض عليهم مبايعة “الخليفة”، بعد تصوير ذلك على أنه أمل لا يُنالُ بسهولة. إذ تفنن التنظيم بخلق الحوافز الغريبة، كتعمد إذاعة أسماء المقبولين من الأطفال المبايعين. استثناء البعض لطالما أشعر المقبولين بالتفوق، والمرفوضين بالدونية.

عملية تحويل الأطفال الى”مجاهدين” كانت تتم في معسكرات لـ15 يوماً، يلقنون فيه مبادئ العقيدة الإسلامية وفق منظور التنظيم، ويتم خلالها تفحص إمكاناتهم وملكاتهم الفرديّة. من كان ملائماً للتدريب العسكري، تمّ نقله إلى معسكرات تدريب على القتال وحمل السلاح، لمدة 40 يوماً، قبل زجهم في ميادين “العمل” المختلفة. ويقول بعض من خضعوا لتلك المعسكرات، إن الأطفال يمرون بمراحل قصوى من الاجهاد تبلغ حد التعذيب الجسدي والنفسي، لجعلهم أكثر شراسة وعدوانية، ولمعرفة قدراتهم المتباينة على التحمل.

أعداد متزايدة

وفق آخر تقرير صادر عن الأمم المتحدة، فإن “داعش” جنّد نحو 3500 طفل. ويشير التقرير إلى تضاعُف عدد الأطفال الذين شاركوا فى معارك العام 2015 ثلاث مرات مقارنة بالعام 2014. وواصلت الأعداد زيادتها باضطراد. وأشار التقرير إلى أن تزايد أعداد الأطفال السوريين كان لافتاً، وقد قتل منهم نحو 350 منهم في المعارك، وفجر 48 آخرون أنفسهم بعربات مفخخة أو أحزمة ناسفة. فى العام 2016 تزايدت وتيرة تجنيد الأطفال، ونعى التنظيم 89 طفلاً ويافعاً، قتلوا في عمليات التنظيم بينهم ابنا البغدادي؛ حذيفة ومعتز، اللذين قال التنظيم إنهما قتلا أثناء القتال في سوريا.

معضلة انسانيّة وأمنيّة

لا أحد يعرف بدقة عدد الأطفال المُجندين، ولا نوع المهمات التي دربوا عليها أو كلفوا بها. وفي الحالات التي يتم كشف بعضهم، فإن ثمّة معضلة أخلاقية تتمثل باحتجازهم. كما يُشكل اطلاق سراحهم خطراً أمنياً، كما في حالة عمر وسعيد. وتزداد خطورة هؤلاء عندما يكونون من غير السوريين. ويُقدّرُ على سبيل المثال أن ثمة 290 طفلاً المانياً ترعرعوا في مناطق سيطرة “داعش”، ويتوجب على حكومتهم إعادتهم وفق القوانين السارية.

والمعضلة لا تتمثل فقط في التربية التي تلقاها هؤلاء، المهام التي يمكن أن يتولوها بأمر من قيادات التنظيم السريّة، بل أيضاً في نوعية الحياة التي عاشوها، إذ تعرض جزء من أهلهم ورفاقهم للقتل أمامهم، ما سيغذي فيهم غريزة الانتقام والعدمية، بصورة يصعب علاجها.

المستقبل!

في ظل استمرار تدهور الأحوال الانسانية والأمنية في مناطق سيطرة التنظيم سابقاً، شرقي سوريا وغربي العراق، وانسداد الأفق وانعدام فرص التغيير الحقيقي للواقع الذي نشأ منه التنظيم بل وتفاقمها، فأي مستقبل قد ينتظر هؤلاء؟

في غضون سنوات، سيكون لهم الخبرة والمهارة والأدوات، التي تمكنهم من الاضطلاع بقيادة موجة عنف جديدة، لا أحد يمكنه التكهن باتساعها ولا نتائجها. وتبدو كل عمليات التأهيل وإعادة الدمج المقترحة أو التي تم تجريبها بالفعل، ليست أكثر من ستار رقيق، يمكن لشبكات المتطرفين أن تتستر به لحماية افرادها وكوادرها، أكثر مما هي أدوات لإعادة أولئك الشباب إلى الحياة الطبيعية. وهو هدف يحتاج لتحقيقه تأمين تعليم جاد لهم، يحرضهم على التفكير النقدي والتشكيك بمسلمات المظلومية. وكذلك، يتوجب توفير فرص للعمل والحياة الكريمة. وقبل كل ذلك، انتشالهم من دوامة الموت والعدمية التي دفعوا لها دفعاً، اجتماعياً وسياسياً.

Advertisements

Après le « califat » de l’EI en Irak et en Syrie, l’Iran, maître du jeu régional – كيف ترسخ إيران نفوذها في سوريا


20170111-hommes-au-pistolet-d-or-2

Après le « califat » de l’EI en Irak et en Syrie, l’Iran, maître du jeu régional

« Après le califat » (3|5). La guerre engagée depuis juin 2014 contre l’organisation Etat islamique a permis à Téhéran d’étendre fortement leur influence en Syrie et en Irak.

LE MONDE | le | Par Allan Kaval (Erbil, correspondance) et Louis Imbert

Le commandant  Ghassem Soleimani lors de l’offensive contre les troupes de l’Etat islamique à Tal Ksaiba (Irak), le 8 mars 2015.

« Le roi Soleiman ». En ce 21 novembre, le quotidien iranien Afkar tressait une couronne au général Ghassem Soleimani à sa « une ». Cet officier iranien, figure éminente des gardiens de la révolution et patron de la force Al-Qods, un contingent d’élite voué aux opérations extérieures, venait de se rendre maître d’Al-Boukamal, une bourgade syrienne située aux confins de la vallée de l’Euphrate. A la tête d’une troupe expéditionnaire, il avait chassé l’organisation Etat islamique (EI) de la dernière ville de Syrie : ses hommes pouvaient multiplier les selfies en faisant jonction avec des forces irakiennes alliées, sur la frontière.

Ce « corridor terrestre » relie trois capitales arabes sous emprise iranienne – Bagdad, Damas, Beyrouth –, selon un axe orienté vers la MéditerranéeAprès trois ans de combats contre l’EI dans ces deux pays, Soleimani avait l’honneur de proclamer la « victoire » finale contre les djihadistes, dans une lettre ouverte adressée au Guide suprême iranien, Ali Khamenei.

Quelques jours plus tôt, Javan, le quotidien des gardiens, avait publié une tribune résumant l’enjeu de cette bataille : « La libération d’Al-Boukamal signifie l’achèvement du corridor terrestre de la résistance, qui ouvrirait à Téhéran un accès terrestre à la mer Méditerranée et à Beyrouth : un fait notable dans l’histoire millénaire de l’Iran. » Entre les lignes du texte triomphal, pointait comme une nostalgie impériale…

Ce « corridor terrestre » relie trois capitales arabes sous emprise iranienne – Bagdad, Damas, Beyrouth –, selon un axe orienté vers la Méditerranée. C’est une zone d’influence plutôt qu’une véritable autoroute, comme certains critiques de Téhéran aiment pourtant le laisser croire. Il est d’ailleurs étonnant de lire ce terme aux accents coloniaux dans un journal iranien.

L’Etat islamique, menace pour le « croissant chiite »

(….)
http://www.lemonde.fr/proche-orient/article/2017/12/28/l-iran-maitre-du-jeu-regional_5235123_3218.html

لوموند: كيف ترسخ إيران نفوذها في سورية بعد القضاء على “داعش”؟ 

باريس ــ محمد المزديوي

29 ديسمبر 2017

الحرب التي اندلعت في شهر يونيو/ حزيران 2014 ضد تنظيم “داعش” الإرهابي أتاحت لإيران توسيع تأثيرها في سورية والعراق، تلك الخلاصة التي يحاول مقال طويل في صحيفة “لوموند” تحليل مساراتها. وينطلق المقال من تخصيص صحيفة “أفكار” الإيرانية غلافها للجنرال قاسم سليماني، بهذا العنوان الموارب: “الملك سليمان”، مبرزة صورة للمسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري، أثناء زيارته لمنطقة البوكمال السورية٠
وكان الجنرال الإيراني على رأس قوات ساهمت في طرد تنظيم “داعش” من آخر مدينة في سورية، وهو ما عبّرت عنه صُوَر “سيلفي” تبادلها جنودُ هذه القوات مع قوات عراقية حليفة على الحدود مع سورية. وترى الصحيفة الفرنسية أنه بعد ثلاث سنوات من القتال ضد “داعش” في هذين البلدين، منح الجنرال الإيراني نفسَه شرَف الإعلان عن “نصر” نهائي ضد التنظيم المتطرف، في رسالة “مفتوحة” موجهة إلى المرشد الأعلى الإيراني٠
وكانت صحيفة “جافان”، المقربة من الحرس الثوري، قد نشرت قبلها بأيام، مقالاً يُلخّص رِهان هذه المعركة، حين كتبت: “إن تحرير البوكمال يعني الانتهاء من المسلك البري للمقاومة، الذي سيفتح أمام طهران ممراً برياً إلى البحر المتوسط وإلى بيروت: إنه حدث كبير في تاريخ إيران الألفي”. وهو ما جعل صحيفة “لوموند” ترى ما بين سطور النص “حنيناً إمبراطورياً”٠
هذا المسلك البري يربط بين ثلاث عواصم عربية تحت التأثير الإيراني: بغداد، دمشق، بيروت، ضمن محور مُوجَّه نحو البحر المتوسط. ويتعلق الأمر بمنطقة نفوذ أكثر مما يتعلق بطريق سيّار حقيقي، كما يحلو لبعض المعلقين في طهران أن يقول. وتتعجب صحيفة “لوموند” الفرنسية من ورود “هذه التعبيرات ذات الرنة الكولونيالية في صحيفة إيرانية”٠
وتعود الصحيفة الفرنسية إلى الماضي، حين أطلق العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، تعبير “الهلال الشيعي”، بعد سقوط صدام حسين، سنة 2003. وتكتب أن “الهلال” مثل “المسلك”  تقريباً، الأمر سيان؛ أي صعود كبير لقوة إيران، المتنافسة مع ممالك الخليج العربي. وتضيف بأن الإيرانيين يطرحون، بإلحاح، منذ سنوات الثمانينيات من القرن الماضي، “محور المقاومة لإسرائيل، العدو الأصلي، وللولايات المتحدة، وحلفائها العرب في الخليج”٠ 
وترى الصحيفة الفرنسية أن عناصر “داعش” أوشكوا أن يدمروا، سنة 2014، هذا المخطط الإيراني الكبير، حين اكتسحوا محافظات تقطنها غالبية من السنّة في العراق. وكانت بغداد وكردستان، حينها، مهددتين، فأرسلت إيران على الفور مساعدتها ومستشارين عسكريين وأسلحة. أما الولايات المتحدة الأميركية، التي سحبت قواتها من هذا البلد سنة 2011 والتي سمحت لإيران أن تفرض نفسها كقوة وصيّة، فانتظرت ثلاثة أشهر قبل أن تقرر التدخل٠
تنظيم “داعش”، كما يرى معدّ التقرير، يمثل بالنسبة للإيرانيين “تهديداً وجودياً”، ولكن ما إن تجاوزت إيران فزَعَ الأشهر الأولى حتى منحتها هذه الحربُ فرصة تاريخية. فالدعوة التي أطلقها علي السيسيتاني للتعبئة ضد “داعش”، في يونيو/ حزيران 2014، منحت للمليشيات العراقية الوفية لإيران فرصة التقدم كطليعة لاستعادة الأراضي.

هؤلاء “الأوفياء” (أفراد المليشيات الشيعية) الذين تكوّنوا مطلع الألفية الثانية خلال مقاومة الاحتلال الأميركي، ثم في الحرب الأهلية التي نشبت إثر ذلك؛ كان العراقيون، إلى وقت قريب، يَعتبرونهم “مُجرمين ومثيري فتن”، كما تشرح الصحيفة، “ولكن السيستاني، الذي لا يحبهم، منحهم بركته، فحصلوا على شرعية وطنية، وبعد ثلاث سنوات من الحرب هزموا خلافة داعش”٠
وبعد أن عادت الحكومة العراقية إلى المناطق السنية في البلد، فإن وجود هذه المليشيات الشيعية رسم محيط منطقة تأثير إيرانية جديدة بصدد التشكل، وهي تمتد من محافظة ديالى، على الحدود الإيرانية، إلى محافظة الموصل، المتاخمة لسورية. وهي تغطي قطاعات سنية في أغلبها، أو مختلطة تمتد من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي، على تخوم إقليم كردستان. تلك ما تصفها “لوموند” بـ”المراحل الأولى من المسلك الإيراني في الشرق الأوسط”٠
وهنا، يقول عضو استخبارات كردي عراقي وثيق الصلة بالنظام الإيراني، للصحيفة الفرنسية: “إن إيران ورجالها في العراق، من الناحية السياسية، هم الفائزون الرئيسيون في الحرب ضد داعش”، ويضيف: “في المناطق المحرَّرة، تختار المليشيات المؤيدة لإيران زعماء القبائل أو الوجهاء المحليين، الذين ينشئون مجموعاتهم المسلحة الخاصة بهم في إطار الحشد الشعبي، وهو ما يسمح لهم بإدارة المؤسسات المحلية، مقابل خدمة المصالح الإيرانية. وفي المناطق التي تنهشها الصراعات، لا يوجد حلّ من أجل الحصول على راتب سوى العمل في المليشيا المحلية”٠

أرخبيل من الأقليات الشيعية
ترى الصحيفة، كذلك، أن إيران تنشر استراتيجية تأثيرها، أحياناً، على مستوى “ميكروسكوبي”، أي داخل القبيلة والبلدة أو الحي، وتسهر على ذلك الكوادر العليا لـ”الحشد الشعبي”، مثل هادي العامري وأبو مهدي المهندس. وتضيف “لوموند” أن النتائج التي يريدها العامري تكرّست في ولاية ديالى، على الحدود الإيرانية، حيث تسببت هزيمة “داعش” في إنهاء ما بدأه سنة 2003، وهو “تقليم أظافر السُنّة في هذه المُحافَظَة المختلطة”٠
والنتيجة، هي كما يرويها عضو استخبارات كردي مرتبط بعلاقات وثيقة مع وجوه قبليّة سنية معارضة للتوسع الإيراني: “العنصر القبلي استخدم في ديالى من قبل السنة لطرد بعض العائلات المعارضة أو للتوليف بينها. ولكن بعد هزيمة داعش، أصبح رؤساء القبائل مرغمين على الخضوع أو الرحيل”. وهي سياسة جرت أيضاً في ولاية صلاح الدين، المجاورة، بعد الاستيلاء على عاصمتها تكريت، في ربيع 2015. ويضيف هذا المسؤول الكردي: “لقد سهّل القتال ضد داعش المهمة، إذ يكفي تقديم الشخصيات السنية التي لا تتحالف مع الشيعة باعتبارها داعمة للإرهاب حتى تتعرض للتهميش أو التصفية”٠
إذن، اعتمد المعسكر الموالي لإيران على أرخبيل من الأقليات الشيعية المتفرقة في شمال العراق، خصوصاً في المناطق المتنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية. وهو ما يدفع مقاتلين شيعة، لإخراج رؤوسهم، والجهر بالوضع الجديد: “قبل مجيء داعش كان الأكراد يسيطرون على المنطقة، ونحن، اليوم، مسلحون ومنظمون، ونمثل سلطة الحكومة المركزية العراقية في مواجهتهم. فإما أن يتعاونوا وإما أن يطردوا، في يوم أو آخر”٠
كما أن كوادر كتائب “بدر”، التي تترك مهمة السيطرة على الشوارع للجيش والشرطة العراقيين، تهتمّ بملء الفراغ السياسي الذي تركه الأكراد، حكام المدينة منذ سقوط صدام حسين، سنة 2003. وهم من سيقوم بتنظيم شبكات جديدة من الزبائنية بين القبائل السنية. في انتظار أن توطد الانتخابات المقبلة سيطرتهم على المؤسسات المحلية، وتقوي مكانتهم في المنطقة٠ 

لمعسكر المنتصرين جاذبية
وبعد أن كان بترول كركوك تحت الهيمنة الكردية، يُصدَّر نحو تركيا عبر أنابيب، فقد وقع الآن، في قسمه الأكبر، تحت سلطة بغداد. وهو ما يدفع مدير تحرير المجلة المتخصصة “Iraq Oil Report”، بِين فان هوفيلين، إلى القول: “هذا التطور يصب في مصلحة العراق، أولًا، ثم مصلحة إيران، ثانيًا”. لأن كردستان العراق “أكثر ضعفًا وأقل ارتباطًا بالمصالح التركية منذ أن أعادت الحكومة الفدرالية السيطرة على الحقول النفطية في كركوك. إنه تطور إيجابي من وجهة نظر طهران”٠

ولكن في اتجاه الغرب، تقطع مدينة الموصل المسار التوسعي لإيران وحلفائها نحو الصحراء السورية العراقية. فالمعقل السني، وهو ثاني مدينة في العراق، والعاصمة السابقة لـ”داعش”، لم يكن لقمة سهلة، ودامت معركة استعادته تسعة أشهر٠
وتتحدث الصحيفة الفرنسية عن خليط من المليشيات التي شاركت في معركة الموصل، التي تشتغل لديها الأيديولوجية الإيرانية بشكل سريع، والتي أصبح أفرادُها يُقسمون بوفائهم للمرشد ولعقائد الثورة الإيرانية. كما أن إيران، باعتمادها على حكام محليين، تستطيع أن تلعب دورَ الوسيط، وتساهم في حل الصراعات التي لا يمكن تلافيها بين شركائها٠

مواقف الرئيس ترامب
لم يُخفِ دونالد ترامب، منذ وصوله إلى البيت الأبيض، إرادته في طرد التأثير الإيراني من المنطقة. ولكن لم يظهر للعلن أي إجراء محسوس في العراق، ولا في سورية، على الرغم من نشر الولايات المتحدة للقوة الجوية الرئيسية في المنطقة ضد “داعش” الإرهابي. وهذه القوة النارية تنتظر أن تصوغَ أميركا سياسة جديدة من أجل سورية، بداية 2018٠

ولكن دبلوماسيًا في باريس يصرح للصحيفة: “الصقور في الولايات المتحدة الأميركية يريدون وضع إيران في علبتها. ولكنه موقف أيديولوجي لا يعني شيئاً. ومن الطبيعي أن إيران تمارس تأثيراً”٠

تأثير إيران و”حزب الله” في أوضاع سورية
هذا التأثير، كان ثمرة خمس سنوات من دعم إيران لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، ضد الثورة، إلى جانب حليفها اللبناني، “حزب الله”، الذي يستمد بقاءه من سلاح وأموال وعتاد إيران الذي يصله عن طريق سورية منذ ثمانينيات القرن الماضي. وتكتب الصحيفة الفرنسية، نقلاً عن نائب إيراني سابق، هو إسماعيل كوثري، أن نصر الله سافر إلى طهران، سنة 2012، أي بعد 9 أشهر من بداية الحرب الأهلية في سورية، لإقناع المرشد بوضع كل ثقله في معركة، حُكِمَ عليها، حينئذ، بأنها خاسرة٠ ومنذ هذا التاريخ، خسرت إيران 500 جندي في سورية، فيما تعتبر خسائر حزب الله أكبر: أكثر من 1200 قتيل، بحسب مركز أبحاث أميركي. إضافة إلى نحو ألف شخص من المليشيات الأفغانية والباكستانية التي تعمل تحت قيادة إيرانية، ومائة عراقي على الأقل٠
ولعل دور هذه المليشيات الحاسم في سورية هو الذي جعل الجنرال الإيراني لا ينسى، في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو يعلن الانتصار على “داعش”، أن يُشيد بـ”تضحيات” القتلى من مختلف المليشيات. ولكن الصحيفة الفرنسية ترى أن الجنرال نسي أن يشير إلى أن هؤلاء حاربوا، قبل كل شيء، مُعارضي الأسد، ثم حاربوا “داعش”، في وقت متأخر، وبدرجات أقل٠
وفي الوقت نفسه، تتساءل المعارضة السورية وداعموها الأجانب وإسرائيل: “هل ستسحب إيران تشكيلاتها العسكرية؟”، وهو ما عناه رئيس الحكومة الإسرائيلي، في خطابه في سبتمبر/أيلول، حين حذّر طهران من أن “إسرائيل ستتحرك من أجل منع إيران من إقامة قواعد عسكرية دائمة في سورية، تنتج فيها أسلحة فتاكة، وتفتح جبهات جديدة من الرعب ضد إسرائيل على طول حدودنا الشمالية”٠
ولم تتأخر التهديدات الإسرائيلية، كما تقول “لوموند”، ففي 2 ديسمبر/ كانون الأول ضربت صواريخ إسرائيلية مخازن عسكرية في مدينة الكسوة، على بعد عشرة كيلومترات جنوب دمشق. وحسب مصدر استخباراتي غربي فإن إيران بصدد تشييد قاعدة دائمة هناك، على موقع للجيش السوري٠

أهداف وسياسات إيران في سورية

وتتساءل صحيفة “لوموند”: “هل كانت إيران، حقًا، في حاجة إلى بذر ثكنات عند كل كيلومتر في هذا المسلك؟ وتجيب: لقد خاض مقاتلوها الحرب من دون منشآت عسكرية خاصة بهم، بالاعتماد على قواعد الجيش السوري”٠
وتكشف أنه “منذ سنة 2012، لم يوفر الإيرانيون جُهداً من أجل الولوج في الجهاز الأمني لهذا البلد. ومثل ما حدث في العراق، ضمّوا مليشيات سورية تعمل في مختلف الأجهزة الأمنية في دمشق”٠

ذلك ما يؤكده الباحث السوري خضر خضور، حين يقول: “لقد استثمر الإيرانيون في شبكات النظام. ولم يكن هدفهم هو الحفاظ على حضور عسكري، وعلى قواعد في البلد على المدى الطويل، بل الحفاظ على وجود في هذه الأجهزة”٠
وأما الدبلوماسي الذي سألته “لوموند” والذي لم تكشف الصحيفة اسمه، فرأى أن “الإيرانيين ليست لديهم الرغبة في اجتياح سورية، بل يأملون في أضعف حضور عسكري ممكن”، حتى ولو اضطرهم الأمر إلى ممارسة ضغوط على بشار الأسد لضمان أماكن جيدة لحلفائهم المحليين. وفي نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، أكد قائد الحرس الثوري، محمد علي جعفري، أن الأسد يعرف أنه “مَدينٌ للمليشيات الشعبية”. ويرى العسكري الإيراني، في تصريحه، الذي تورده “لوموند”، أن “الدكتاتور يدرك أن دعمهم له أصبح، من الآن فصاعدًا، لا غنى عنه”، وهو ما يعني أنه “سيمنح، بالتأكيد، صبغة مؤسسية، لهذه المليشيات، حتى تظل مفيدةً في وجه تهديدات مستقبلية”٠
ويأمل حرس الثورة، كما يقول جعفري، أن يقوم حلفاؤه بتأمين ورشات إعادة البناء في سورية. لأن الشركات التابعة للحرس تمتلك مُعايَنَةً مشهوداً لها في ما يخص الأشغال العمومية. وتنقل “لوموند”، في هذا الصدد، مقولة لبيير رازو، مدير أبحاث في معهد البحث الاستراتيجي في المدرسة العسكرية في فرنسا: “إن مستوى توسع حرس الثورة في سورية يطرح نقاشاً داخل الدولة الإيرانية نفسها. فبعضهم يرى أن على حرس الثورة أن يركز جهوده في إيران، إذ قام داعش بأول هجوم إرهابي له في يونيو/ حزيران، في طهران”٠

حزب الله
قليل من المراقبين فقط من يتوقع أن يغادر “حزب الله” سورية، ما دام أن الجيش السوري لا يزال ينقصه مقاتلون. وتكتب لوموند أن “محور المقاومة يمرّ عبر القصير، قرب الحدود اللبنانية. كما أن حزب الله حاضرٌ، أيضاً، على الطريق التي تربط دمشق ببيروت، كما يراقب، منذ فترة طويلة، المطار”٠
ذلك ما يعني أن “حزب الله يمتلك، بفضل حضوره في سورية، عمقًا استراتيجيًا ثمينًا في حال نشوب صراع جديد مع إسرائيل؛ ولهذا فإن حجم “الحدود” مع الدولة العبرية تضاعف، بفضل الحرب الأهلية في سورية”٠
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، تفاوضت موسكو مع واشنطن وعمّان حول “منطقة حظر” جنوب سورية، وهو ما يمنح حدودًا لأول اتفاق أبرم في يوليو/ تموز. ذلك ما توضحه “لوموند” بكونه “يضمن لإسرائيل أن يبقى حزب الله وحرس الثورة الإيراني بعيدين عن المنطقة التي تمتد إلى حدود ثلاثين كيلومترًا من هضبة الجولان، الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية”، إلا أن إيران، كما تؤكد “لوموند”: “تحافظ على روابط مع مجموعات محلية حليفة، وهو ما جعل إسرائيل تهدد بضربها”٠
ولا يقتصر القلق على إسرائيل، فمحللون عسكريون أميركيون يخشون أن “تطور إيران القدرة على نشر قوات لها في هذه المنطقة، من أعماق مسلكها”٠
وترى الصحيفة الفرنسية أنّ “هذا القلق الأميركي يدغدغ كبرياء الإيرانيين، ولكن يبدو أنه يبالغ في تقدير طموحاتهم”. والسبب هو أن “القوات الإيرانية، سيئة التجهيز والمتأخرة، من الناحية التكنولوجية، بسبب عقود من العزلة والعقوبات، كما يؤكد بيير ريزو، تشكّلت في ظل منطق دفاعي”. وأن إيران “تحتاج إلى جهود كبيرة من أجل سدّ فجوات هذا المسلك، الذي يتمدد في الوقت نفسه، غربًا، حتى أفغانستان”٠

https://www.alaraby.co.uk/politics/2017/12/29/لوموند-كيف-ترسخ-إيران-نفوذها-بعد-القضاء-على-داعش

Dans l’intimité avec le califat… في خلوة مع قاهر المرتدين…


En réponse au crime de destruction des statues historiques commis (à Mossoul -الموصل ) par la bande des fanatiques et intégristes de Daech

Intimité-avec-sa-majesté-le-Khalifat-ABB

Intimité-avec-sa-majesté-le-Khalifat-ABB –  في خلوة أمير المؤمنين، بعيدا عن أعين المتطفلين

Similitude !!! داعش والأسد


Détenus-de-l'oppression-Assad-et-Daech

Détenus-de-l’oppression-Assad-et-Daech

داعش – دولة الخلافة الإسلامية


*

Les monstres de la cavernes : chauves-souris-Abou-Bakr-AL-Baghdadi-2

Son Altesse, l’Emir des croyants Al Baghdadi camouflé

من وحي الظلامة

بعد الفحص والتمحيص

والبحث والتفتيش

على الإنكشاري 

تم إعلان النفير، 

في الجبال والوديان 

في الواحات 

 في السهول والغابات

تحت الرمال خلف الكثبان،

 في الجحور، في الثغور، والوهاد،

وبرعاية المولى

تم العثور بسُخط الندامة

على أمير المؤمنين

مرابطا ببأس وسلامة

في سقف جدار يتلقى رسالة

من وحي الأنام

لهدي المسلمين إلى يوم القيامة

في غار الظلامة

متدليا بعلامة

مقلوب الهامة

في ظلمة القبور

يصول يجور

يقرع الطبول

في عقر غار محروس الإقامة

*

بشار الأسد في حمى دولة الخلافة الإسلامية الإجرامية داعش


*

Daechiotte et Assadiotte-3B

بشار الأسد في حمى دولة الخلافة الإسلامية الإجرامية داعش 

Bachar Al-Assad sous la protection de Daech L’état du Califat Islamique

*

Au nom d’Allah


 

 

Lapidation - Au nom de dieu le clément le miséricordieux

Lapidation – Au nom de dieu le clément le miséricordieux

 

الدولة الاسلامية تنفذ حد الرجم الثاني بالرقة خلال24ساعة

19.7.2914

سياسي لبناني يدعو خليفة المسلمين لاعتناق المسيحية
2014/07/25

سياسي خاص: كلنا شركاء
دعا المحامي اللبناني الشاب رودريك الخوري رئيس حزب المشرق خليفة المسلمين أبو بكر البغدادي إلى اعتناق المسيحية للنجاة من عذاب الدنيا والآخرة.
وقال الخوري في رسالةٍ مفتوحة وجهها للخليفة, ونشرها موقع الحزب, وتناقلتها بعض صفحات التواصل الاجتماعي:
“حضرة الخليفة… إنني أدعوك إلى التأمل ملياً في “شريعة الرحمة والمحبة والحرية” التي أرساها إلهنا يسوع المسيح المتجسد، وأن تقارن بينها وبين شرائع الأمم. وأن تحكم دولتك بموجبها وأن تعتنق المسيحية، فتخلص بذلك نفسك والعباد، من عذاب الدنيا وعذاب الآخرة.”
هذا ويعتبر حزب المشرق اللبناني هو الحزب الأرثوذكسي الأول في الشرق الأوسط, تأسس في شهر أكتوبر, عام 2012 وهو يطمح إلى تمثيل الأرثوذكس في المشرق العربي مستنداً إلى التراث البيزنطي في تحديد الهوية التاريخية للمسحيين الأرثوذكس. كما يهدف الحزب إلى استيحاء المبادئ المسيحية السامية, و تسخيرها لخدمة الإنسان, ونبذ الأصوليات التي ترفض الآخر وإدانة الإرهاب المسلح.
وفي إشارةٍ إلى قيام داعش برجم نساء في الرقة بحجة الزنى, قال الخوري مخاطباً الخليفة:
“أيهما يرضي الله أكثر: أن ترجموا الزانية حتى الموت، وتعجّلوا بنفسها إلى يد الشيطان؟ أم أن تتعهدوها بالرحمة والموعظة الحسنة لتصبح تقية بارّة وتهدي نفوساً أخرى إلى التوبة… فتكسب نفسها ونفوساً كثيرة….”
وتلميحاً لما قامت به داعش من انتهاكاتٍ بحقّ المسيحيين في سوريا والعراق, قال رئيس الحزب:
“لو كنت أنت مسيحياً في “ديارٍ يحكمها الإسلام”… فهل كنت تقبل أن يهجّروك ويذبحوك ويمنعوك من أبسط حقوق الإنسان.”
واختتم السيد الخوري رسالته المفتوحة إلى الخليف البغدادي راجياً له أن يتوب قبل فوات الأوان, غير مستبعدٍ أن يكون الربّ قد اختار الخليفة كي يتلقى هذه الرسالة منه شخصياً ليهديه على يديه.
وأكد الخوري أنه يحب الخليفة وأن محبته له هي التي دفعته لتقديم هذه النصيحة.

%d bloggers like this: