Les forces d’Al Assad aident Daech à résister face à l’armée libre (ASL)- قوات الأسد تساعد داعش على الصمود أمام الجيش الحر


 

Les forces d’Al Assad aident Daech à résister face à l’armée libre (ASL)

قوات الأسد تساعد داعش على الصمود أمام الجيش الحر

 

 

Sarrajna-Al-Jiyad-Litathir-Al-Himad-ASL-Sud-2017

 

شنت قوات الأسد حملة عسكرية على مناطق الجيش الحر في ريف السويداء، وذلك أثناء معارك الأخير مع عناصر تنظيم داعش في معركة “سرجنا الجياد لتطهير الحماد” التي تهدف إلى طرد التنظيم من المنطقة٠

ونقل ناشطون أن قوات النظام حاولت اقتحام مناطق سيطرة “جيش الشرقية” في ريف السويداء الشرقي، مستغلة معركة الثوار مع تنظيم داعش الإرهابي في منطقة أبو الشامات٠

ولفت الناشطون إلى أن الثوار باتوا يخوضون معركتين معاً، لكن على جبهتين مختلفتين ضد كل من قوات الأسد وتنظيم داعش٠

وأكد قيادي في الجيش الحر أن محاولات النظام الأخيرة هي خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار، معتبراً أن الهدف من ذلك تقوية لمواقع تنظيم داعش، وشغل الثوار عن طرد التنظيم المتشدد٠

وكانت طائرات النظام استهدفت في وقت سابق مواقع الثوار في المنطقة بعد طرد عناصر تنظيم داعش منها، مما تسبب بوقوع عدد من الإصابات. المصدر: الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري

بادية الحماد 
هي منطقة تتميز بانبساط أراضيها، تمتد من شمال المملكة العربية السعودية مروراً بغرب الأردن إلى الجنوب الشرقي من سوريا حتى شرقي العراق٠
تعتر البادية أو الحماد منطقة تصحر، يسكنها ما عرف بأهل البادية أو البدو، وهم من يملكون الإبل والخيل، ومنهم من ترك البادية وتحضَّر وعاش في المدن، ولكنهم لا يزالون متمسّكين بعادات وتقاليد تراثهم البدوي العريق، إذ كثيراص ما يقضون عطلهم وإجازاتهم في البادية.
Advertisements

Comment les Etats-Unis viennent de sauver Daech d’une défaite annoncée en Syrie


 

Comment les Etats-Unis viennent de sauver Daech d’une défaite annoncée en Syrie

La réalité dépasse parfois la fiction. En pire: Daech, le bien mal nommé « Etat islamique », était sur le point de perdre son bastion syrien d’Al-Boukamal, verrou stratégique à la frontière de l’Irak (cette ville est parfois orthographiée Albou-Kamal, Abou Kamal ou Bukamal). Mais les Etats-Unis ont suspendu leur soutien aérien à la « Nouvelle Armée syrienne », la milice révolutionnaire qui menait l’assaut, permettant aux commandos jihadistes de réussir leur contre-offensive.

Cet invraisemblable fiasco a été révélé dans une enquête détaillée du Washington Post. Il est d’autant plus troublant que l’aviation américaine a abandonné ses partenaires syriens pour participer à une orgie de bombardements en Irak, lors de la reconquête de Fallouja après deux ans et demi aux mains de contrôle jihadiste. Comme si les Etats-Unis, à la différence de Daech, étaient incapables de se battre à la fois en Syrie et en Irak.

La « Nouvelle armée syrienne »

Cette « Nouvelle armée syrienne » (NAS), malgré son titre ronflant, n’est qu’une composante relativement mineure de l’Armée syrienne libre (ASL). Elle a été établie en novembre 2015 autour de déserteurs des forces d’Assad, qui ont été formés et équipés  en Jordanie par la CIA (dans le cadre d’un programme train and equip richement doté par Washington) . Les services américains, plutôt que de répéter les échecs des infiltrations menées depuis la Turquie, avaient cette fois choisi le front Sud. Le premier succès de la NAS fut la prise à Daech en mars 2016 du poste de Tanaf (parfois orthographié Tanf, al-Tanf, voire Tinf), à la frontière entre la Syrie et l’Irak. Malgré des attentats-suicides et des contre-attaques jihadistes, Tanaf était resté de fait aux mains de la NAS.

Les combattants de la NAS ont pu accéder au soutien américain en s’engageant à lutter exclusivement contre Daech, et non contre le régime Assad (une condition draconienne qui interdit à la plupart des autres groupes révolutionnaires de bénéficier du programme train and equip). Cet engagement exclusif contre Daech n’avait pas empêché l’aviation russe de bombarder le 16 juin les positions de la NAS à Tanaf. Ce pilonnage russe est cohérent avec la volonté constante de Moscou d’éliminer toute troisième voie en Syrie entre le régime Assad et Daech. Le bombardement du 16 juin avait provoqué une vive réaction du Pentagone et les démentis russe d’usage. La NAS avait pu déjà apprécier la fragilité de la protection aérienne des Etats-Unis puisqu’un des pilonnages russes s’était produit alors que les avions américains étaient en train de refaire le plein…

La curée de Fallouja

C’est dès le 26 juin que les autorités irakiennes ont annoncé la « libération » de Fallouja. Mais une importante colonne jihadiste, forte de centaines de véhicules, a tenté de quitter la ville le 28 juin, date où la NAS, à 340 kilomètres plus à l’ouest, lançait son offensive contre Al-Boukamal. Le soutien aérien des Etats-Unis à cet assaut était déterminant pour des unités révolutionnaires très exposées en milieu désertique et très éloignées de leur base arrière de Tanaf. La population d’Al-Boukamal, sans doute prête à se rallier aux assaillants, dont beaucoup ont des attaches locales, restait passive dans l’attente d’une percée révolutionnaire.

Cette percée n’interviendra pas, car l’aviation américaine est détournée le 29 juin sur Fallouja, abandonnant ses alliés syriens à découvert face aux mortiers jihadistes. Les B52 et AC130 vont en effet se joindre à la curée de Fallouja, où les appareils irakiens ont commencé d’éliminer par des frappes systématiques les commandos jihadistes en fuite. Cet acharnement aérien n’est pas sans rappeler « l’autoroute de la mort » où la chasse américaine avait liquidé en février 1991 les colonnes irakiennes qui évacuaient précipitamment le Koweït.

Les Etats-Unis étaient convaincus du succès de leurs partenaires syriens à Al-Boukamal, au point que le très sérieux Institute for the Study of War de Washington annonçait la reconquête de cette ville (entourée donc en rouge) sur sa carte ci-dessous du territoire aux mains de Daech en Syrie et en Irak au 1er juillet. Ce n’était qu’une auto-intoxication, puisque le lâchage américain permettait au même moment à Daech de repousser la NAS vers Tanaf et le désert.

pV7LvED

Avant ce « Ramadan de sang », des commentateurs un brin pressés s’interrogeaient pour savoir non pas si Raqqa allait être « libérée » de Daech, mais qui allait emporter ce trophée, entre le régime Assad, soutenu par la Russie, et les milices kurdes, inféodées au PKK (Parti des travailleurs du Kurdistan) turc et appuyées par les Etats-Unis. L’offensive russo-gouvernementale a depuis été mise en déroute et les unités kurdes ont dû se détourner vers l’Ouest et l’objectif supposé plus accessible de Manbij, devant lequel elles continuent de piétiner.

En lâchant à Al-Boukamal la proie syrienne pour l’ombre irakienne, les Etats-Unis ont fait preuve une fois encore d’une grande myopie stratégique. On sait que la chute de Fallouja n’a pas préservé Bagdad du pire attentat depuis le renversement de Saddam Hussein. Et dans la ville de Raqqa où Abou Bakr al-Baghdadi proclama en avril 2013 son « Etat islamique en Irak et au Levant », les responsables jihadistes peuvent continuer de pavoiser. Et de recruter dans le monde entier.

http://filiu.blog.lemonde.fr/2016/07/09/comment-les-etats-unis-viennent-de-sauver-daech-dune-defaite-annoncee-en-syrie/

الفرقة 101 مشاة


ASL – SYRIE: Diplômés du camp d’entrainement de l’ASL “groupe du Colonel martyr le capitaine pilote Mahib El-Hamdo”,  faction 101 du camp d’infanterie

الجيش الحر: تخريج مقاتلي دفعة الشهيد العقيد الطيار مهيب الحمدو من معسكرات الفرقة 101 مشاة

نتائج مصالحة “داعش” و”النصرة” تبدأ بالظهور


الرقة ــ نائل مصطفى

26 سبتمبر 2014

أفرزت الضربات الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي ضد مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) و”جبهة النصرة”، وفصائل أخرى في سورية، واقعاً جديداً لدى هذه التنظيمات، ولا سيما بين “داعش” و”النصرة”، على صعيد العلاقات بينهما، باتجاه المزيد من التقارب وإيجاد تحالفات جديدة لمواجهة هجمات التحالف، والتقليل قدر الإمكان من تأثيرها على هذه التنظيمات، إضافة إلى ما يقوم به تنظيم “داعش” من إجراءات على صعيد بنيته الداخلية، بما يمكن وصفه بـ”التخلص من بعض العراقيل والمعوّقات التي كانت تحد من ظهوره كتنظيم موحد وقوي”. واستكمالاً لما بدأ في العراق، وفي المناطق الحدودية مع سورية، من لقاءات “مصالحة” بين “جبهة النصرة” و”داعش”، كشفت مصادر “العربي الجديد” في الرقة، عن سلسلة لقاءات جرت خلال الساعات الـ48 الماضية، بين “شرعيّين من الدولة الإسلامية ونظرائهم من جبهة النصرة”، تركزت حول طي صفحة الخلافات السابقة، وتوحيد الرؤى والمخططات، عبر بناء تحالف بينهما لمواجهة العدو المشترك”. وتوضح المصادر نفسها أن “تلك اللقاءات جرت على أطراف ريف حلب الغربي، لكنّ أصداءها انتشرت بين من بقي في مكاتب التنظيم في الرقة، والذين أبدوا سعادتهم لهذه التطورات، مؤكدين وحدة صف المسلمين، والنصر المبين”.

وفي خطوة من تنظيم “داعش” لإثبات حسن نيّته، على ما يبدو، وتأكيداً لصحة الأنباء عن هذه التطورات، وعلى خلفية الاتفاق الجديد الممهد لتحالف منتظر مع “جبهة النصرة”، أقدم التنظيم مساء الأربعاء، ولأول مرة، على إخلاء سبيل نحو 300 من المعتقلين لديه في سجني الحسبة والفرقة 17، على مرحلتين. وكانت الغالبية العظمى من المفرج عنهم من “جبهة النصرة”، وبعض أفراد الجيش الحر، الذين أبدوا استعدادهم للقتال في صفوف “داعش” على حدود مدينتي، عين العرب في ريف حلب الشمالي الشرقي، ورأس العين في الحسكة. أما باقي المفرج عنهم فكانوا من أصحاب “المخالفات الشرعية”، (دخان، عدم الالتزام بالصلاة…)، بينما لم تُسجل أي حالة إخلاء سبيل لناشطين مدنيين ومخطوفين.

وتكشف المصادر أيضاً لـ”العربي الجديد” بأن “الصلح الجديد بين “داعش” و”النصرة” شمل إعادة انتشار للتشكيلات على الأرض”، مشيرة إلى أنه “من غير المستبعد أن نرى قريباً نساءً مقاتلات ينتمين لجبهة النصرة، ضمن حدود دولة الخلافة، من دون أي اعتراض من “داعش”، إضافة إلى تضمين الاتفاق بنوداً حول إعادة توزيع السلاح بين الطرفين، ولا سيما الاشتراك بمخازن موحّدة للإمداد”. من جهة أخرى، تؤكد المصادر المقربة من تنظيم “داعش” بأن “التأثير الأكبر لضربات التحالف، حتى الآن، كان على مقاتليه من الأنصار، (أي عناصر “داعش” من السوريين)، الأمر الذي أثار استياء المهاجرين، قادة ومقاتلين، ومخاوفهم من انهيارات متوقعة بين صفوف المقاتلين من الأنصار، وما قد يسببه ذلك أيضاً من شرخ في العلاقات بين جناحي التنظيم، المهاجرين والأنصار”.

في موازاة ذلك، وفي مسعى من “داعش” لإعادة ترتيب بيته الداخلي على ما يبدو، تكشف المصادر نفسها أن “التنظيم أقدم بشكل سرّي، على تصفية بعض أفراد “هيئته الشرعية”، وقد شملت عمليات التصفية هذه أسماء بعض المهاجرين، بينهم أبو عبادة اليمني، وأربعة آخرين، من بينهم قاضيان تونسيان، وُجدوا مقتولين في مساكنهم رمياً بالرصاص”.

وتوضح المصادر، أن عمليات التصفية هذه، أو التطهير كما تسمّيها، ناتجة عن “شكوك داعش التي وصلت إلى حد اتهام بعض أفرادها بالخيانة والعمل الاستخباراتي لمصلحة دول الكفر والكفار”، بحسب وصف التنظيم. وبينما يعتبر بعض المحيطين بـ”داعش” أن ما قام به أخيراً بتصفية بعض “قضاته الشرعيين”، يؤكد “قوة التنظيم ووحدته، وعمله على كشف مواقع الخلل والضعف لديه”، يرى البعض الآخر في هذه التصرفات “علامات ضعف، وربما انهيارات متوقعة بين صفوفه وبنيته ككل”. كما تؤكد المصادر أن “هذه الممارسات قد أثارت، وبشكل كبير، هلع الكثيرين من قياديي التنظيم من الأنصار، خوفاً من وصول هذا الخطر الداهم إلى صفوفهم”.

Syrie/Iraq-al-Zawahiri-et-al-Baghdadi hors la lois

Syrie/Iraq-al-Zawahiri-et-al-Baghdadi hors la loi

See more at: http://www.alaraby.co.uk/politics/c3270ff1-f029-4ca1-8b2c-62ceee6d984b#sthash.qGfzIARf.dpuf

حصيلة إصلاحات بشار الأسد – Résultat des réformes de Bachar al-Assad


حصيلة إصلاحات بشار الأسد ونظامه الدموي منذ ١٥ آذار ٢٠١١

١٤٧١٥ ضحية في صفوف المتظاهرين السلميين

فهل أدخل الدكتاتور المنسلخ عن واقع المجتمع السوري عدد ضحايا الثورة السورية ضمن

الغالبية التي تساند نظامه القاتل ؟

Résultat des réformes de Bachar al-Assad et de son régime sanguinaire depuis le 15 mars 2011

14715 victimes civiles tués 

Le dictateur, a-t-il compté le nombre des civiles victimes de son armée, parmi  le nombre des loyalistes qui le soutiennent ?

سوريا – ضحايا عنف الأجهزة الأمنية والجيش الأسدي ضد المواطنين العزّل

Victimes du régime sécuritaire et militaire assadiste

أثناء مقابلة للرئيس المستضبع على المواطنين السوريين مع التلفزيون الروسي وصف الشعب الذي ينتفض على فساده وقمعه ووحشيته كما يلي

ليس لهؤلاء (يقصد المجلس الوطني) الأشخاص وزنا ما داخل سورية

الجيش السوري الحر: لي بجيش… وليس بحر، هؤلاء شرذمة من مخالفي القانون، صدرت أحكام ضدهم بتهم مختلفة، متطرفون، دينيون من طينة القاعدة، نمط تفكير متطرف إرهابي، مرتزقة، 

ذلك ليس ربيعا بل هو فوضى. سبق لي أن قلت (للعراق ولبنان والاردن): إذا زرعتم الفوضى  في سوريا، قد تصبح هذه الفوضى عدوى تصيبكم… وهم يدركون ذلك.

أعتقد أن سقوط الأهالي المسالمين هو أكثر شيء مروع يمكن أن يحدث.

الآن بدؤا يقتلوا (يقصد الجماعات الإرهابية وليس الجيش وشرطة الأمن) أعدادا أكبر من المدنيين. معلمون وأساتذه وزعماء قبائل ،،، كما يحاولون إشاعة جو من الفوضى

خطة كوفي عنان لا تتلخص في إيقاف هذا العنف فقط بل وعليها أن تساعد الناس على العودة إلى منازلهم التي أجبرهم الإرهابيون على مغادرتها.

إنهم يتكلمون عن العنف فقط (بعثة عنان)… ولكن عن العنف من جانب الحكومة ولم ينطقوا بكلمة واحدة حول الإرهابيين.

أما في السؤال ٢٢ سأله الصحفي قائلا: هل تعتقد أن مثل ذلك الدعم لحزب البعث في البرلمان يدل على أنك أخطأت قليلا؟ 

 إن هذه النسبة هي أكبر نسبة منذ إنشاء البرلمان عام 1973. ونحن حققنا هذا الفوز من دون أي دعم دستوري. هذا يدل على شعبيتنا الحقيقية في سوريا. نحكم منذ 50 عاما. البعث ليس حزبا جديدا فهو أسس عام 1947. ومن الطبيعي أننا ما زلنا أقوياء. 

(فيما يتعلق بالإشاعات المروجة عنه وعن زوجته أسماء) كل ذلك أكاذيب وافتراءات واتهامات كاذبة. فقاعات صابون حياتها قصيرة.

تمثل مشكلة الإرهاب أهم المشكلات في سوريا

يتصور البعض أننا لو قمنا بإصلاحات من قبل لكان الوضع أحسن مما هو عليه الآن . لكن ذلك غير صحيح، وهذا لسبب واحد هو أن الإرهابيين لا يهتمون بالإصلاحات، هم يقاتلون من أجل الإرهاب.

الأهم هو التمييز بين قضية الإرهاب والحياة السياسية للبلاد

ثمة إرهابيون ولا بد من محاربتهم

 

المضحك-المبكي أنه خلال المقابلة صرّح قائلا

مع مرور الزمن يبدؤون يصدّقون أكاذيبهم ورؤيتهم للواقع تتغير. ولذا فهم يتخذون قراراتهم اللاحقة بناء على الأكاذيب، دون أن يخسروا مع ذلك.. أذكركم بأننا لا نحاول دحض هذه الاتهامات، إنما نلزم الصمت. كثيرون هم الذين يسألوننا: لماذا لا تردون على الاتهامات؟ لماذا لا تقولون إتها كلها أكاذيب؟ أما نحن فنقول: إنه أمر جيد.. دعوهم يفكرون هكذا. في يوم من الأيام سيعلم الناس أن كلها أكاذيب.

فهل سيدرك يوما من الأيام وسيعلم إلى أية درجة أصبح  شخصا انفصاميا منسلخ عن واقع ما يحدث في سوريا وأن التاريخ سيرميه وأعوانه قريبا في مزبلة التاريخ بسبب انسلاخه عن الواقع ؟

l’adoration du veau – Picabia – عبادة العجل – بيكابيا

مقابلة مع المفكر سلامة كيلة 

Syrian Revolution Statistics-


Les observateurs de la ligue arabe

 
ملخصأحداث الثورة السورية
 اليوم ۳١٠: الأربعاء، ١۸ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت:  6,552
ضحايا الثورة من الأطفال:  446
ضحايا الثورة من الإناث:  305
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  402
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  5,500
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 310: Wednesday, 18 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,552
Children killed: 446
Females killed: 305
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 402
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
 
ملخص أحداث الثورة السورية
 اليوم ۳٠۹: الثلاثاء، ١٧ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,529
ضحايا الثورة من الأطفال:  443
ضحايا الثورة من الإناث:  301
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  400
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  5,500
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
 
Syrian Revolution
Day 309: Tuesday, 17 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,529
Children killed: 443
Females killed: 301
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 400
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة السورية
اليوم ۳٠۸: الاثنين، ١٦ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,501
ضحايا الثورة من الأطفال:  443
ضحايا الثورة من الإناث:  301
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  400
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  5,500
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
 
Syrian Revolution
Day 308: Monday, 16 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,501
Children killed: 443
Females killed: 301
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 400
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
 
ملخص أحداث الثورة السورية
اليوم ۳٠٧: الأحد، ١٥ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,480
ضحايا الثورة من الأطفال: 440
ضحايا الثورة من الإناث: 298
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 399
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 5,500
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
 
Syrian Revolution
Day 307: Sunday, 15 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,480
Children killed: 440
Females killed: 298
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 399
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
 
Summary of Events
Arab League announced it might discuss the idea of sending Arab troops to Syria in its next meeting; the idea was first brought forth by Qatar. This suggestion came after the Arab League decided not to send additional Observers to Syria due to the ineffectiveness of their efforts.
Bashar Assad issued a new presidential amnesty pardoning all crimes committed since the beginning of the revolution in March 2011. It is noteworthy that the last presidential amnesty was manipulated by the regime to detain additional demonstrators and release criminals and thugs to be recruited by the security forces. This amnesty is directed at the “crime” of demonstrating and many expect it to be ineffective especially that most detainees are locked up in secrete locations and are invisible without any records or a court order.
Over ten thousand demonstrators took to the streets in the Damascus suburb of Zabadani to welcome the Arab League’s Observers Mission, after a three-day siege and heavy shelling of the city. Regime forces continued their random heavy shelling of the city after the Mission left.
Assad’s forces killed at least 32 today; most fell in Homs and in Idlib where more than ten thousand demonstrators gathered in Kafrouma to meet the Observers Mission. Residents of the nearby villages flocked to join the demonstrations. Security forces opened fire at the demonstrators after the Observers left, killing and wounding dozens. An officer and several soldiers defected from an artillery squad stationed nearby after clashing with Assad loyalists.
 
الجامعة العربيّة قد ترسل قوّات إلى سورية، والأسد يصدر عفواً عاماً للإيقاع بالمتظاهرين وتعزيز قوّاته
أعلنت جامعة الدول العربية أنها قد تبحث فكرة إرسال قوات عربية إلى سورية في اجتماعها القادم بناء على اقتراح قدمته قطر. يأتي ذلك بعد إعلان الجامعة عن تعليق إرسال مراقبين إضافيين إلى سورية بسبب فشل مهمّتهم
أصدر بشار الأسد مرسوماً تشريعياً جديداً يمنح العفو العام عن الجرائم المرتكبة على خلفية الأحداث التي وقعت منذ تاريخ 15-3-2011 وحتى تاريخ اليوم ويشمل العفو “جريمة” التظاهر. تأتي هذه الخطوة من أجل خداع المتظاهرين مجدداً لتسليم أنفسهم وكسب مزيد من الوقت مع الجامعة العربية. ومما ينبغي ملاحظته أنّ العفو الجديد لن يشمل المتظاهرين المحتجزين أو المخفيين لأنهم محتجزون من غير أمر توقيف ودون سجلات في فروع الأمن. كذلك -فمثل العفو السابق- يتيح هذا العفو للنظام إطلاق سراح المجرمين والمرتزقة من أجل تجنيدهم مع الشبيحة بعد اختفاء الكثيرين منهم
وقد خرجت مظاهرة حاشدة في ساحة الحرية في مدينة الزبداني، وصلت الأعداد فيها إلى حوالي عشرة آلاف متظاهر لاستقبال وفد المراقبين العرب بعد تعرض المدينة لحصار وقصف استمر لأكثر من ثلاثة أيام. وعاودت قوات الأمن والجيش قصفها لمنطقتي مضايا والزبداني بشكل عشوائي بعد وقف عملياته إثر زيارة وفد من مراقبي جامعة الدول العربية للزبداني
وقتلت قوّات الأمن 32 شخصاً على الأقل اليوم، معظمهم سقطوا في حمص، وإدلب التي تجمّع فيها أكثر من عشرة آلاف متظاهر من كفرومة لاستقبال وفد المراقبين العرب، حيث تدفق أهالي ريف معرة النعمان وثوار منطقة الدير الشرقية للمشاركة في المظاهرة. وقد قامت قوّات الأمن بإطلاق النيران على المتظاهرين لتفريقهم بعد خروج البعثة مما أدّى إلى مقتل وجرح العديد. وقد انشق ضابط وجنود من سرية المدفعية بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن تفجير دبابة
 
ملخص أحداث الثورة السورية
 اليوم ۳٠٦: السبت، ١٤ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,448
ضحايا الثورة من الأطفال: 440
ضحايا الثورة من الإناث: 298
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 399
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 5,500
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
 
Syrian Revolution
Day 306: Saturday, 14 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,448
Children killed: 440
Females killed: 298
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 399
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
 
ملخص أحداث الثورة السورية
اليوم ۳٠٤: الخميس، ١٢ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,413
ضحايا الثورة من الأطفال: 431
ضحايا الثورة من الإناث: 294
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 391
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 5,500
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
 
Syrian Revolution
Day 304: Thursday, 12 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,413
Children killed: 431
Females killed: 294
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 391
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000
 
ملخص أحداث الثورة السورية
 اليوم ۳٠۳: الأربعاء، ١١ كانون الثاني/يناير ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 6,387
ضحايا الثورة من الأطفال: 431
ضحايا الثورة من الإناث: 294
الجرحى: +35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 391
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +19,727
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 5,500
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
 
Syrian Revolution
Day 303: Wednesday, 11 Jan 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 6,387
Children killed: 431
Females killed: 294
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 391
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +19,727
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +5,500
Refugees in Jordan: +4,000

Charte des Nations Unies: 7e article …


UN

ماذا تعني حماية دولية تحت البند السابع،

وماذا يعني أن نطالب بدخول مراقبين دوليين تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وليس الفصل السادس.

الفصل السابع: فيما يتخذ من الأعمال في حالات تهديد السلم والإخلال به ووقوع العدوان

المادة 39

يقرر مجلس الأمن ما إذا كان قد وقع تهديد للسلم أو إخلال به أو كان ما وقع عملاًً من أعمال العدوان، ويقدم في ذلك توصياته أو يقرر ما يجب اتخاذه من التدابير طبقاً لأحكام المادتين 41 و42 لحفظ السلم والأمن الدولي أو إعادته إلى نصابه.

المادة 40

منعاً لتفاقم الموقف، لمجلس الأمن، قبل أن يقوم توصياته أو يتخذ التدابير المنصوص عليها في المادة 39، أن يدعو المتنازعين للأخذ بما يراه ضرورياً أو مستحسناً من تدابير مؤقتة، ولا تخل هذه التدابير المؤقتة بحقوق المتنازعين ومطالبهم أو بمركزهم، وعلى مجلس الأمن أن يحسب لعدم أخذ المتنازعين بهذه التدابير المؤقتة حسابه.

المادة 41

،لمجلس الأمن أن يقرر ما يجب اتخاذه من التدابير التي لا تتطلب استخدام القوات المسلحة لتنفيذ قراراته، وله أن يطلب إلى أعضاء “الأمم المتحدة” تطبيق هذه التدابير، ويجوز أن يكون من بينها وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل المواصلات وقفا جزئياً أو كليا وقطع العلاقات الدبلوماسية.

المادة 42

إذا رأى مجلس الأمن أن التدابير المنصوص عليها في المادة 41 لا تفي بالغرض أو ثبت أنها لم تف به، جاز له أن يتخذ بطريق القوات الجوية والبحرية والبرية من الأعمال ما يلزم لحفظ السلم والأمن الدولي أو لإعادته إلى نصابه. ويجوز أن تتناول هذه الأعمال المظاهرات والحصر والعمليات الأخرى بطريق القوات الجوية أو البحرية أو البرية التابعة لأعضاء “الأمم المتحدة”.

المادة 43

  1. يتعهد جميع أعضاء “الأمم المتحدة” في سبيل المساهمة في حفظ السلم والأمن الدولي، أن يضعوا تحت تصرف مجلس الأمن بناء على طلبه وطبقاً لاتفاق أو اتفاقات خاصة ما يلزم من القوات المسلحة والمساعدات والتسهيلات الضرورية لحفظ السلم والأمن الدولي ومن ذلك حق المرور.
  2. يجب أن يحدد ذلك الاتفاق أو تلك الاتفاقات عدد هذه القوات وأنواعها ومدى استعدادها وأماكنها عموماً ونوع التسهيلات والمساعدات التي تقدم.
  3. تجرى المفاوضة في الاتفاق أو الاتفاقات المذكورة بأسرع ما يمكن بناءً على طلب مجلس الأمن، وتبرم بين مجلس الأمن وبين أعضاء “الأمم المتحدة” أو بينه وبين مجموعات من أعضاء “الأمم المتحدة”، وتصدق عليها الدول الموقعة وفق مقتضيات أوضاعها الدستورية.

المادة 44

إذا قرر مجلس الأمن استخدام القوة، فإنه قبل أن يطلب من عضو غير ممثل فيه تقديم القوات المسلحة وفاءً بالالتزامات المنصوص عليها في المادة 43، ينبغي له أن يدعو هذا العضو إلى أن يشترك إذا شاء في القرارات التي يصدرها فيما يختص باستخدام وحدات من قوات هذا العضو المسلحة.

المادة 45

رغبة في تمكين الأمم المتحدة من اتخاذ التدابير الحربية العاجلة يكون لدى الأعضاء وحدات جوية أهلية يمكن استخدامها فوراً لأعمال القمع الدولية المشتركة. ويحدد مجلس الأمن قوى هذه الوحدات ومدى استعدادها والخطط لأعمالها المشتركة، وذلك بمساعدة لجنة أركان الحرب وفي الحدود الواردة في الاتفاق أو الاتفاقات الخاصة المشار إليها في المادة 43.

المادة 46

الخطط اللازمة لاستخدام القوة المسلحة يضعها مجلس الأمن بمساعدة لجنة أركان الحرب.

المادة 47

  1. تشكل لجنة من أركان الحرب تكون مهمتها أن تسدي المشورة والمعونة إلى مجلس الأمن وتعاونه في جميع المسائل المتصلة بما يلزمه من حاجات حربية لحفظ السلم والأمن الدولي ولاستخدام القوات الموضوعة تحت تصرفه وقيادتها ولتنظيم التسليح ونزع السلاح بالقدر المستطاع.
  2. تشكل لجنة أركان الحرب من رؤساء أركان حرب الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن أو من يقوم مقامهم، وعلى اللجنة أن تدعو أي عضو في “الأمم المتحدة” من الأعضاء غير الممثلين فيها بصفة دائمة للإشراف في عملها إذا اقتضى حسن قيام اللجنة بمسؤولياتها أن يساهم هذا العضو في عملها.
  3. لجنة أركان الحرب مسؤولة تحت إشراف مجلس الأمن عن التوجيه الاستراتيجي لأية قوات مسلحة موضوعة تحت تصرف المجلس. أما المسائل المرتبطة بقيادة هذه القوات فستبحث فيما بعد.
  4. للجنة أركان الحرب أن تنشئ لجاناً فرعية إقليمية إذا خوّلها ذلك مجلس الأمن وبعد التشاور مع الوكالات الإقليمية صاحبة الشأن.

المادة 48

  1. الأعمال اللازمة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن لحفظ السلم والأمن الدولي يقوم بها جميع أعضاء “الأمم المتحدة” أو بعض هؤلاء الأعضاء وذلك حسبما يقرره المجلس.
  2. يقوم أعضاء “الأمم المتحدة” بتنفيذ القرارات المتقدمة مباشرة وبطريق العمل في الوكالات الدولية المتخصصة التي يكونون أعضاء فيها.

المادة 49

يتضافر أعضاء “الأمم المتحدة” على تقديم المعونة المتبادلة لتنفيذ التدابير التي قررها مجلس الأمن.

المادة 50

إذا اتخذ مجلس الأمن ضد أية دولة تدابير منع أو قمع فإن لكل دولة أخرى – سواء أكانت من أعضاء “الأمم المتحدة” أم لم تكن – تواجه مشاكل اقتصادية خاصة تنشأ عن تنفيذ هذه التدابير، الحق في أن تتذاكر مع مجلس الأمن بصدد حل هذه المشاكل.

المادة 51

ليس في هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص الحق الطبيعي للدول، فرادى أو جماعات، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء “الأمم المتحدة” وذلك إلى أن يتخذ مجلس الأمن التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدولي، والتدابير التي اتخذها الأعضاء استعمالاً لحق الدفاع عن النفس تبلغ إلى المجلس فورا، ولا تؤثر تلك التدابير بأي حال فيما للمجلس – بمقتضى سلطته ومسؤولياته المستمرة من أحكام هذا الميثاق – من الحق في أن يتخذ في أي وقت ما يرى ضرورة لاتخاذه من الأعمال لحفظ السلم والأمن الدولي أو إعادته إلى نصابه.

الفصل السادس: في حل المنازعات حلاً سلمياً

المادة 33

  1. يجب على أطراف أي نزاع من شأن استمراره أن يعرض حفظ السلم والأمن الدولي للخطر أن يلتمسوا حله بادئ ذي بدء بطريق المفاوضة والتحقيق والوساطة والتوفيق والتحكيم والتسوية القضائية، أو أن يلجأوا إلى الوكالات والتنظيمات الإقليمية أو غيرها من الوسائل السلمية التي يقع عليها اختيارها.
  2. ويدعو مجلس الأمن أطراف النزاع إلى أن يسووا ما بينهم من النزاع بتلك الطرق إذا رأى ضرورة ذلك.

المادة 34

لمجلس الأمن أن يفحص أي نزاع أو أي موقف قد يؤدي إلى احتكاك دولي أو قد يثير نزاعا لكي يقرر ما إذا كان استمرار هذا النزاع أو الموقف من شأنه أن يعرض للخطر حفظ السلم والأمن الدولي.

المادة 35

  1. لكل عضو من “الأمم المتحدة” أن ينبه مجلس الأمن أو الجمعية العامة إلى أي نزاع أو موقف من النوع المشار إليه في المادة الرابعة والثلاثين.
  2. لكل دولة ليست عضواً في “الأمم المتحدة” أن تنبه مجلس الأمن أو الجمعية العامة إلى أي نزاع تكون طرفا فيه إذا كانت تقبل مقدماً في خصوص هذا النزاع التزامات الحل السلمي المنصوص عليها في هذا الميثاق.
  3. تجرى أحكام المادتين 11 و12 على الطريقة التي تعالج بها الجمعية العامة المسائل التي تنبه إليها وفقا لهذه المادة.

المادة 36

  1. لمجلس الأمن في أية مرحلة من مراحل نزاع من النوع المشار إليه في المادة 33 أو موقف شبيه به أن يوصي بما يراه ملائماً من الإجراءات وطرق التسوية.
  2. على مجلس الأمن أن يراعي ما اتخذه المتنازعون من إجراءات سابقة لحل النزاع القائم بينهم.
  3. على مجلس الأمن وهو يقدم توصياته وفقا لهذه المادة أن يراعي أيضاً أن المنازعات القانونية يجب على أطراف النزاع – بصفة عامة – أن يعرضوها على محكمة العدل الدولية وفقاً لأحكام النظام الأساسي لهذه المحكمة.

المادة 37

  1. إذا أخفقت الدول التي يقوم بينها نزاع من النوع المشار إليه في المادة 33 في حله بالوسائل المبينة في تلك المادة وجب عليها أن تعرضه على مجلس الأمن.
  2. إذا رأى مجلس الأمن أن استمرار هذا النزاع من شأنه في الواقع، أن يعرض للخطر حفظ السلم والأمن الدولي قرر ما إذا كان يقوم بعمل وفقاً للمادة 36 أو يوصي بما يراه ملائماً من شروط حل النزاع.

المادة 38

لمجلس الأمن – إذا طلب إليه جميع المتنازعين ذلك – أن يقدم إليهم توصياته بقصد حل النزاع حلاً سلمياً، وذلك بدون إخلال بأحكام المواد من 33 إلى 37.

الدمار الذي خلفه مرتزقة الناتو لمدينة سرت وأهلها

الدمار الذي حل بمدينة سرت – المنطقة السكنية الثانية_


%d bloggers like this: