Les frappes russo-syriennes font plus de 35 morts et blessés dans la campagne d’Idleb et d’Alep


Les frappes russo-syriennes font plus de 35 morts et blessés dans la campagne d’Idleb et d’Alep

Hiba Mohamad – 4 décembre 2019

Damas – Ankara – “Al-Qods Al-Arabi”: 35 civils ont été tués et blessés mercredi par les missiles terrestres et aériens du régime dans la campagne d’Alep et d’Idleb, au milieu des combats entre les factions de l’opposition et les forces du régime et les milices de soutien qui tentent de progresser sur les plaques tournantes du sud d’Idleb, au milieu d’intenses bombardements.
Des sources militaires ont déclaré que les factions de l’opposition, hier, ont été confrontées aux tentatives des forces du régime d’attaquer le village d’Um Tina dans la campagne sud d’Idleb, dans le cadre de la bataille “Ne sous-estimez pas” aussi “les forces attaquantes ont subi des pertes humaines et matérielles sur l’axe du bataillon abandonné dans la campagne est d’Idleb, après les avoir ciblées, avec de l’artillerie lourde », selon un porte-parole du Front de libération nationale.

Le leader a déclaré à Al-Qods Al-Arabi que de violentes batailles entre les factions révolutionnaires et les forces et milices du régime se déroulaient sur les fronts d’Idleb et de Hama, où “plusieurs de ses forces ont été tuées et blessées dans la plaine d’Al-Ghab dans la campagne occidentale de Hama, et nous avons également détruit une base de missiles anti-blindés”, notant que les factions de l’opposition visaient un groupe de forces du régime situé sur l’axe Al-Hakoura dans la campagne de Hama, tuant ses membres.
L’Observatoire syrien des droits de l’homme a déclaré que 35 civils ont été tués et blessés mercredi par les missiles terrestres et aériens du régime et ses barils explosifs dans la campagne d’Alep et d’Idleb. L’observatoire a documenté la mort de 4 civils mercredi par des bombardements d’avions de régime et de ses forces dans la campagne d’Alep et d’Idleb, et le nombre de blessés est passé à 31 en raison des bombardements sur la ville de Saraqeb dans la campagne orientale d’Idleb, le village de Kosnia dans la campagne sud d’Alep et le village de Sorman, qui a un poste d’observation turc.

Pour sa part, la défense civile syrienne a confirmé le meurtre de deux civils, dont un enfant, et 15 autres ont été blessés, dont 8 enfants, par des bombardements intenses dans la campagne d’Idleb, et a déclaré qu’un enfant avait été tué par un baril explosif largué par un hélicoptère mercredi midi et 7 autres blessés, visant des maisons civiles dans le village de Bazabur, au sud d’Ariha. Les équipes de secours ont également récupéré une femme et des enfants vivants des décombres, et une jeune fille a été retrouvée et des blessés ont été soignés.

Huit civils ont été blessés, dont 3 enfants et 3 femmes, à la suite du ciblage d’hélicoptères des forces du régime ciblant la ferme Al-Bureij, à l’ouest de Kafranbel, avec des barils d’explosifs. Une femme a également été tuée après avoir visé sa maison dans la ville de Ma`rat Harmah dans le sud de la campagne d’Idleb, en plus un civil a été tué et 3 enfants blessés par le bombardement sur la campagne d’Idleb. Les équipes des Casques blancs ont documenté le ciblage de 23 zones avec 14 frappes aériennes, dont 10 causées par des avions de guerre russes, et 45 barils d’explosifs lancés par des hélicoptères appartenant aux forces d’Assad, ainsi que 20 missiles de lanceurs terrestres. Le bombardement comprenait les villes de Ma’rat al-Noman et Kafranbel et d’autres villes de l’est et de l’ouest de la campagne d’Idleb.

Pour sa part, l’équipe des “Coordinateurs d’intervention en Syrie” a documenté mercredi, dans un communiqué, le déplacement de plus de 141 mille familles, environ 86 villages et petites villes, dont 21 camps de la campagne d’Idleb, dans le nord de la Syrie, et l’équipe craignait l’augmentation du nombre de déplacés de la zone démilitarisée, qui accueille 315 000 personnes avec la possibilité d’élargir les points de ciblage aux alentours.

L’équipe a tenu la responsabilité de l’escalade militaire injustifiée dans les régions du nord-ouest de la Syrie directement aux forces du régime et de son allié russe, appelant la communauté internationale à assumer pleinement ses responsabilités envers les civils dans la région, et à fournir une protection immédiate en faisant pression à la fois sur le régime et sur la Russie pour faire cesser ces hostilités. Les coordonnateurs d’interventions ont appelé toutes les organisations et tous les organismes humanitaires à agir immédiatement en répondant aux besoins humanitaires aux personnes déplacées fuyant la zone de désescalade à la suite des hostilités, soulignant qu’il continuerait de travailler sur le dénombrement des déplacés et l’évaluation de leurs besoins urgents pour alléger leurs souffrances.

(…) Dans son dernier rapport, le Réseau syrien pour les droits de l’homme a déclaré qu’au moins 277 civils, dont 72 enfants et 32 femmes, sont morts en Syrie en novembre dernier, la plupart d’entre eux tués par les forces du régime Assad et de son protecteur russe.

De son côté, l’armée turque a envoyé d’importants renforts militaires aux points d’observation situés dans la zone de “désescalade” à Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie. Mercredi, a-t-elle déclaré, que les renforts militaires comprennent plusieurs véhicules blindés, des transporteurs de troupes et des engins de chantier, selon l’agence Anatolie. L’armée turque dispose de 12 points d’observation militaire mis en place dans le cadre de l’accord de “désescalade” à Idleb.
En mai 2017, la Turquie, la Russie et l’Iran ont annoncé qu’ils étaient parvenus à un accord pour une « zone de désescalade » à Idleb, dans le cadre des réunions d’Astana sur les affaires syriennes. Cependant, les forces du régime et leurs partisans continuent de lancer des attaques dans la région, malgré l’accord conclu entre la Turquie et la Russie en septembre 2018, dans la ville russe de Sotchi, sur l’installation d’une désescalade dans la région susmentionnée. Depuis la signature de l’accord, le nombre de civils tués à Idleb a atteint plus de mille trois cents (1300) civils, en plus du déplacement de plus d’un million, à la suite des attaques menées par le régime syrien et son allié russe.

 

غارات روسية – سورية تخلّف أكثر من 35 مدنياً بين قتيل وجريح في ريفي إدلب وحلب

هبة محمد – 4 – ديسمبر – 2019

دمشق – أنقرة – «القدس العربي» : قتل وأصيب 35 مدنياً الأربعاء بصواريخ النظام البرية والجوية على ريفي حلب وإدلب، وسط معارك مشتعلة بين فصائل المعارضة وقوات النظام والميليشيات المساندة التي تحاول تحقيق تقدم على محاور إدلب الجنوبية، وسط قصف مكثف.
وقالت مصادر عسكرية ان فصائل المعارضة، تصدت أمس لمحاولات تقدم قوات النظام، على قرية «أم تينة» بريف إدلب الجنوبي، في إطار معركة «ولا تهنوا» كما «كبدت القوات المهاجمة بخسائر بشرية ومادية على محور الكتيبة المهجورة في ريف إدلب الشرقي، بعد استهدافهم بقذائف المدفعية الثقيلة» حسب المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير.

وقال القيادي لـ «القدس العربي»، إن معارك عنيفة بين الفصائل الثورية وقوات النظام وميليشياته تدور على جبهات إدلب وحماة، حيث «قتل وجرح العديد من قواته في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما دمرنا قاعدة صواريخ مضادة للدروع» لافتاً إلى أن فصائل المعارضة استهدفت مجموعة لقوات النظام على محور الحاكورة في ريف حماة، ما تسبب بمقتل أفرادها.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن 35 مدنياً قتلوا وأصيبوا الأربعاء، بصواريخ النظام البرية والجوية وبراميله المتفجرة على ريفي حلب وإدلب، ووثق المرصد مقتل 4 مدنيين الأربعاء بقصف طائرات النظام وقواته على ريفي حلب وإدلب، كما ارتفع عدد جرحى إلى 31 جراء قصف طائرات النظام الحربية على بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، وقرية كوسنيا بريف حلب الجنوبي، وقرية الصرمان التي يتواجد فيها نقطة مراقبة تركية.

من جهته، أكد الدفاع المدني السوري مقتل مدنيين أحدهما طفلة وإصابة 15 آخرين بينهم 8 أطفال، بقصف مكثف على ريف إدلب، وقال ان طفلة لقيت حتفها ببرميل متفجر ألقته طائرة مروحية ظهر الأربعاء، وأصيب 7 آخرين، باستهدفت منازل المدنيين في قرية بزابور جنوب مدينة أريحا، كما تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال امرأة و أطفال على قيد الحياة من تحت الأنقاض كما تم انتشال الطفلة و إسعاف المصابين.

وأصيب 8 مدنيين، بجراح بينهم 3 أطفال و3 نساء جرّاء استهداف الطيران المروحي التابع لقوات النظام، مزرعة البريج غرب مدينة كفرنبل بالبراميل المتفجرة، كما قتلت سيدة بعد استهداف منزلها ببرميلين متفجرين في بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، فضلاً عن مقتل مدني واصابة 3 أطفال بقصف على ريف إدلب. ووثقت فرق الخوذ البيضاء استهداف 23 منطقة ب 14 غارة جوية 10 منها بفعل الطيران الحربي الروسي، و 45 برميلاً من الطيران المروحي التابع لقوات الأسد، بالإضافة إلى 20 صاروخاً من راجمات أرضية، وشمل القصف مدينتي معرة النعمان وكفرنبل وبلدات أخرات في ريفي إدلب الشرقي والغربي.

من جهته وثق فريق «منسقو استجابة سوريا»، الأربعاء، في بيان له، نزوح ما يزيد عن 141 ألف عائلة، إلى نحو 86 قرية وبلدة وبينها 21 مخيماً من أرياف إدلب، شمال سوريا، وتخوف الفريق من ازدياد أعداد النازحين من المنطقة المنزوعة السلاح والتي تؤوي 315 ألف نسمة مع احتمالية توسع نقاط الاستهدافات للمنطقة المجاورة للمنطقة المنزوعة السلاح.

وحمّل الفريق مسؤولية التصعيد العسكري غير المبرر في مناطق شمال غربي سوريا لقوات النظام وحليفه الروسي بشكل مباشر، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بشكل كامل تجاه المدنيين في المنطقة، وتأمين الحماية الفورية العاجلة من خلال الضغط على كل من النظام وروسيا لإيقاف تلك الأعمال العدائية. وطالب منسقو الاستجابة جميع المنظمات والهيئات الإنسانية بالعمل بشكل فوري لعمليات الاستجابة الانسانية للنازحين الفارين من المنطقة المنزوعة السلاح نتيجة الأعمال العدائية، مؤكداً مواصلته العمل على إحصاء النازحين وتقييم الاحتياجات العاجلة لهم لتخفيف معاناتهم.
من جهة أخرى، ندّد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بمواصلة قوات نظام الأسد وحليفه الروسي والميليشيات الإيرانية استهداف ريف إدلب. وقال نائب رئيس الائتلاف «عقاب يحيى» إن استمرار العمليات العسكرية العدوانية من قبل نظام الأسد وروسيا، مع دوام الصمت الدولي سيدفع حلف النظام إلى التمادي في حملته، منبهاً من مخاوف ارتفاع أعداد النازحين نتيجة استمرار القصف الذي يتعرّض له ريف محافظة إدلب بشكلٍ يومي. وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قد ذكرت في تقريرها الأخير، أن ما لا يقل عن 277 مدنياً بينهم 72 طفلاً و32 سيدة، قضوا في سوريا خلال شهر تشرين الثاني الماضي، معظمهم على يد قوات نظام الأسد وراعيها الروسي.

من جهته أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية كبيرة إلى نقاط المراقبة الموجودة بمنطقة «خفض التصعيد» في إدلب شمال غربي سوريا. وذكر، الأربعاء، أن التعزيزات العسكرية تضم العديد من المدرعات وناقلات الجنود وآليات بناء حسب وكالة الأناضول. ويمتلك الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية أقيمت في إطار اتفاق منطقة «خفض التصعيد» في إدلب.
وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق «منطقة خفض التصعيد» في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري. إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية حيال تثبيت خفض التصعيد في المنطقة المذكورة. ومنذ التوقيع على اتفاق خفض التصعيد، وصل أعداد القتلى من المدنيين في إدلب إلى أكثر من ألف و300، مدني، إلى جانب نزوح أكثر من مليون، نتيجة الاعتداءات التي يقوم بها النظام السوري وحليفه الروسي.

ديرالزور:سوريا حرة ايران تطلع برا…بدعم “التحالف الدولي” – Syrie est libre… Iran dehors


Syrie-Libre-...-Iran-dehors

Deir Ez-Zor: La Syrie est libre, Iran dehors… avec le soutien de la « coalition internationale »

ديرالزور:سوريا حرة ايران تطلع برا…بدعم “التحالف الدولي”

المدن – عرب وعالم | الجمعة 20/09/2019

خرجت مظاهرة حاشدة في ريف ديرالزور الغربي، ظهر الجمعة، منددة بالوجود الإيراني في سوريا، ومطالبة برحيله. واقتحم المتظاهرون حاجزاً لقوات النظام في بلدة الصالحية، ليفُرَّ عناصر النظام منه.

وتجمع المتظاهرون في منطقة الحسينية والمعامل، التي اطلقت منها مجموعات موالية لايران، قبل أيام، تهديدات باقتحام ريف ديرالزور الغربي. ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها: “الموت لايران” و”سوريا حرة.. ايران تطلع برا” و”من يساعدنا على التخلص من الاحتلال الإيراني هو صديقنا”.

وعلمت “المدن”، من مصدر خاص، أن تلك المظاهرات جاءت بطلب مباشر من قوات “التحالف الدولي”، وهي الأولى من نوعها، ومن غير المعروف سبب اطلاقها في هذا التوقيت.

وكانت حدة التوتر قد ارتفعت مؤخراً في ريف ديرالزور الغربي، على خلفية اعلان مجموعة عشائرية، عبر مقاطع مصورة، عزمها على اقتحام ريف ديرالزور الغربي وطرد “قوات سوريا الديموقراطية” منه، بدعوى ان تلك المنطقة عربية وعائدة لأبناء القبيلة.

والمجموعة التي اطلقت التهديدات على لسان قائدها الميداني، هي جماعة صغيرة وضعيفة، تتبع لأحد شيوخ قبيلة البكارة؛ فواز البشير، وينحصر عملها في “ترفيق” قوافل شركة القاطرجي، وهي أضعف من أن تشن عملية، وليس ذلك أصلاً من أهداف تشكيلها التجارية البحتة.

من جهة أخرى، وفي ريف ديرالزور أيضاً، قتل “التحالف الدولي”، بعد منتصف ليل الخميس/الجمعة، شابين من آل الهفل، أثناء عملية انزال في بلدة ذيبان بريف ديرالزور الشرقي.

مصادر “المدن” أشارت إلى مشاركة 5 حوامات هجومية أميركية في العملية، ورتل كبير من “قوات سوريا الديموقراطية”، واستهدفت منزلاً تعود ملكيته لوائل محمود الهفل، وهو مقيم في الخارج.

طيران “التحالف الدولي” نفّذ انزالاً جوياً، بالقرب من منزل جميل المحمود الجدعان الهفل، مستهدفاً عائلة نازحة من مدينة العشاره، يشتبه إن بعض افرادها كانوا مع تنظيم “داعش” سابقاً، وقد وصلت إلى المنطقة قبل 10 أيام.

وهرب المطلوبون، أثناء الإنزال، والتجأوا إلى منزل الشيخ جميل المحمود الهفل، وعند لحاق عناصر “التحالف” بهم قاومهم أبناء الهفل، الذين كانوا على جهل بالأمر، ما أدى لمقتل كل من ماجد جميل محمود الهفل، وغياث لطيف فوزي الهفل، ووقعت اصابات غير محددة في صفوف قوات “التحالف”، الذي انسحبت قواته بعد القبض على أحد المطلوبين.

وآل الهفل هم مشيخة قبيلة العكيدات العليا، التي تنتشر في ريف ديرالزور الشرقي، على ضفتي الفرات، وفي مناطق اخرى من سوريا والعراق، ما قد يستدرج تطورات معقدة في الأيام المقبلة.

https://www.almodon.com/arabworld/2019/9/20/ديرالزور-سوريا-حرة-ايران-تطلع-برا-بدعم-من-التحالف-الدولي

Deir-Ez-Zor-Iran-dehors-spt-2019

عقب المظاهرة التي خرجت شمال دير الزور…حشودات عسكرية للنظام وقسد تصل خطوط التماس فيما بينهم بمناطق ريف دير الزور

OSDH-21 سبتمبر,2019

علم المرصد السوري أن حشودات عسكرية ضخمة لقوات سوريا الديمقراطية وصلت إلى خطوط التماس مع قوات النظام في قرى الجنينة والجيعة ومنطقة المعامل بريفي دير الزور الغربي والشمالي، وفي ذات الحين وصلت تعزيزات عسكرية لقوات النظام والميليشيات الإيرانية لمناطق الصالحية وحطلة بريفي دير الزور الشمالي والشرقي، دون أسباب واضحة حتى الآن.

في حين وثق المرصد السوري خلال اليوم استشهاد مواطنين اثنين وإصابة نحو 11 آخرين جراء قيام قوات النظام بإطلاق الرصاص الحي على مظاهرة حاشدة خرج بها المئات بعد ظهر اليوم الجمعة عند المنطقة الفاصلة بين مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وبين مناطق نفوذ قوات النظام على تخوم قرية الصالحية شمال دير الزور، وكان المرصد السوري قد نشر قبل ساعات من الآن  أن التوتر لا يزال قائم عند المنطقة الفاصلة بين مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وبين مناطق نفوذ قوات النظام شمال مدينة دير الزور، على خلفية المظاهرة الحاشدة التي خرج بها المئات بعد ظهر اليوم الجمعة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن المتظاهرين اقتحموا حاجز “كازية صقر” التابع لقوات النظام في المنطقة وطلبوا من العناصر الانسحاب منه وهو ما جرى بالفعل، بعد ذلك تابع المتظاهرون تقدمهم سيراً على الأقدام باتجاه حاجز معبر الصالحية التابع لقوات النظام ودارت مشادات كلامية بين عناصر الحاجز وضباط والمتظاهرين أسفرت عن انسحاب العناصر من الحاجز نحو قرية الصالحية، دون أي إطلاق نار استهدف المحتجين حتى اللحظة فيما يبدو أن قوات النظام تلقت أوامر بمنع إطلاق النار نظراً للتواجد الروسي في تلك المنطقة، وعند اقتراب المتظاهرين أكثر من قرية الصالحية بدأ عناصر قوات النظام أطلقت النيران لتفريق المظاهرة ومنع أي اقتراب أكثر نحو القرية التي تسيطر عليها قوات النظام، الأمر الذي أدى لإصابة عدد من المتظاهرين، وأضافت المصادر للمرصد السوري أن عدداً من المتظاهرين هم من عناصر قسد من أبناء قرى ريف دير الزور الشمالي وكانوا يحملون أسلحتهم معهم، وسط معلومات عن مقتل أحد المتظاهرين من عناصر قسد برصاص قوات النظام، وكان المرصد السوري نشر قبل ساعات، أنه رصد المرصد السوري مظاهرة كبيرة وحاشدة نفذها أهالي بلدات وقرى خشام والطابية جزيرة و مراط ومظلوم وحطلة والحسينية عند دوار المعامل شمال مدينة ديرالزور، مطالبين بطرد قوات النظام والمليشيات الإيرانية منها ورفعوا شعارات تطالب التحالف الدولي وقوات سورية الديمقراطية بالسيطرة على هذه القرى وطالبوا بوقف التمدد الإيراني في المنطقة، وعلم المرصد السوري أن عدداً من المتظاهرين عمدوا إلى اقتحام حاجز يعرف باسم “حاجز كازية صقر” بالقرب من معبر الصالحية في المنطقة الفاصلة مابين مناطق نفوذ قسد ومناطق نفوذ قوات النظام، ونشر المرصد السوري في الـ 19 من شهر أيلول الجاري، أن مجلس ديرالزور المدني التابع لقوات سورية الديمقراطية أصدر قراراً يقضي بإعادة فتح معبر الصالحية الذي يصل مناطق سيطرة قسد بمناطق قوات النظام وذلك اعتباراً من يوم السبت المصادف لـ 21 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري، حيث خصص مجلس دير الزور المدني الخروج والدخول فقط للحالات الإنسانية والإجتماعية.

ونشر المرصد السوري في الـ 13 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري، أن قوات سوريا الديمقراطية عمدت إلى إغلاق معبر الصالحية شمال مدينة ديرالزور والذي يربط بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة قوات النظام، وذلك بعد انتشار شريط مصور يظهر عناصر من قوات النظام ومليشيا الباقر تهدد باقتحام ريف ديرالزور الغربي، حيث كان المرصد السوري نشر يوم أمس الخميس، أنه حصل على نسخة من شريط مصور لقيادي في قوات النظام متقدما بعضاً من عناصره في قرية الحسينية بريف دير الزور الغربي يتحدث على أن العشائر ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية هم خونة للوطن والأكراد محتلين لمناطق شمال سوريا ويجب على العشائر الإنضمام لقوات النظام لتحرير كامل المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرق سوريا، وجاء في الشريط الذي حصل المرصد السوري على نسخة منه، قائلاً: (من حدود العراق لحدود الرقة لايوجد أي كردي منزله هنا، حاطين الكراد قياديين أو حاطين الكراد مستلمين خط البكارة كل نهار يفضحون الزلم كل نهار وكل نهار يقتلون زلم من البكارة وكل نهار يغتصبون امرأة، احنا نريد شيوخ خط البكارة يكونوا ايد بأيد مع القيادة السورية وهذه رسالتنا لجميع العشائر قريبا إن شاء الله الجيش السوري سيدخل الخط، وبدنا نحرر أراضي سوريا شبر شبر وبأي مكان وحدودنا مو حدود جنينة أو حدود معامل أو حدود ترابية، احنا حدودنا حدود تركيا وإن شاء الله مانوقف فيها للقامشلي ومن هنا للرقة وهذه رسالتنا نتمنى أن توصل لكل العشائر، البكارة و عكيدات ويصحون عحالهم بدل ما يشكلون جيش عشائر يجون ينضمون لصفوف الجيش وللقيادة وللدولة السورية، السيد الرئيس أصدر العفو، ويا أسفي على اخوتنا واعمامنا المحتمين بالقيادة الكردية، قيادة كردية – أمريكية – إسرائيلية، احنا مايشرفنا لا جيشنا ولا عناصرنا نصير تحت راية الأكراد أو راية أمريكا أو بفلوس إسرائيل، القضية أكبر من الأكراد يابكارة، القضية إسرائيلية، ارجعوا لوطنكم ودولتكم وقيادتكم، هي سوريا الأمن والأمان، “لا عندنا قتل ولا تشليح ولا سلب ولا نهب” نتمنى من العشائر العودة للقيادة السورية، لا قيادة كردية ولا أمريكية ولا إسرائيلية، احنا ما ننشرا بالدولار، احنا سوريين، قريباً ان شاء الله نحرر الخط بالكامل، ما نسمح للكردي يحتل ولا للأميركي ولا الصهيوني الإسرائيلي، زلم البكارة بدل ما يشكلون جيش العشائر ما يأخذون بالثأر من الأكراد دبحو عمامنا واخواتن)

مدير المرصد السوري :: تحرك قوات سورية الديمقراطية لم يأتي من فراغ

De Mayadine à Albukamal sous le contrôle des gardes de la révolution iraniens – ضربة موجعة ومجهولة للميليشيات الموالية لإيران شرق سوريا


Pas-d'immunité---Israël---Iran

Le directeur de l’Observatoire syrien : De Mayadine jusqu’à Albukamal sous le contrôle des gardes de la révolution iraniens et des milices pro-iraniennes

OSDH – 17 septembre 2019

Directeur de l’Observatoire syrien : De Mayadine jusqu’à Alboukamal, une zone sous le contrôle des gardes de la révolution iraniens et des milices pro-iraniennes, le régime syrien ne serait présent que partiellement, mais plus de 5700 Syriens ont été recrutés par les Iraniens et sont devenus des milices pro-iraniennes. La milice était dirigée par des officiers iraniens, près d’Alboukamal, dans la région touchée par les bombardements israéliens l’année dernière, Al-Heri, dans la campagne d’Alboukamal, et visait un dépôt de missiles ou de munitions appartenant à la Mobilisation populaire irakienne ou à d’autres factions pro-iraniennes. Deux points ont également été visés dans la région, ce qui a entraîné la mort d’au moins 10 éléments iraniens de nationalités irakienne.

L’Iran est très présent dans cette région et contrôle la région. La présence du régime dans cette région se limite à la présence officielle. Construire une base militaire ou ce que l’on appelle le complexe de l’Imam Ali a été construit sur la base du fait qu’il appartenait au régime alors qu’il appartenait à des Iraniens. Elle a été pris pour cible et détruit il y a quelques jours lors du raid israélien qui a eu lieu ce mois-ci. L’Iran exploite la question Tribal et la pauvreté dans cette région afin de recruter des tribus dans ses rangs, selon les données que nous avons les raids qui ciblaient Alboukamal est probablement israéliens

مدير المرصد السوري: من الميادين حتى البوكمال تحت سيطرة الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الموالية لإيران

مدير المرصد السوري:: من الميادين حتى البوكمال هذه المنطقة تحت سيطرة الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الموالية لإيران، مادون ذلك لايوجد أي تواجد للنظام السوري في تلك المنطقة الا بشكل جزئي، هناك أكثر من 5700 سوري جرى تطويعهم من قبل الإيرانيين وباتوا ميليشيا موالية لإيران تحصل على رواتبها من الإيرانيين ويقود هذه الميليشيا ضباط إيرانيين، الغارة كانت في محيط البوكمال في منطقة تعرضت للقصف الإسرائيلي العام الفائت وهي منطقة الهري الواقعة بريف البوكمال، الغارة استهدفت مستودع للصواريخ أو للذخيرة يتبع للحشد الشعبي العراقي أو فصائل أخرى موالية لإيران واستهدفت نقطتين أيضا في المنطقة، أدت لمقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من الموالين لإيران من جنسيات عراقية، إيران متواجدة في تلك المنطقة بشكل كبير جداً وهي التي تسيطر على المنطقة، تواجد النظام في تلك المنطقة لا يقتصر إلا على التواجد الشكلي، كان هناك محاولة لبناء قاعدة عسكرية أو مايعرف بمجمع الإمام علي كان يبنى على أساس أنه تابع للنظام بينما هو تابع للإيرانيين، جرى استهدافه وتدميره قبل أيام في الغارة الإسرائيلية التي وقعت في الشهر الجاري، في الميادين يوجد مقرات عسكرية يتواجد بها إيرانيين ويجرون مايعرف بعملية تشييع في تلك المنطقة، إيران تستغل القضية العشائرية وحالة الفقر الموجودة في تلك المنطقة من أجل تجنيد العشائر في صفوفها، وفق المعطيات التي لدينا فإن الغارات التي استهدفت البوكمال يرجح أنها إسرائيلية.

ضربة موجعة ومجهولة للميليشيات الموالية لإيران شرق سوريا

هبة محمد

دمشق – «القدس العربي» : قتل عشرة من المقاتلين العراقيين الموالين لإيران ليل الإثنين – الثلاثاء جراء غارات شنتها طائرات حربية مجهولة في منطقة البوكمال في شرق سوريا، الحدودية مع العراق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأكد المرصد لوكالة الصحافة الفرنسية «أ ف ب» أنّ «الغارات استهدفت ثلاثة مواقع للحرس الثوري الإيراني ومجموعات موالية لها» في ريف دير الزور الشرقي، من دون أن يتمكن من تحديد الجهة التي نفّذت الغارات.
وتنتشر قوات إيرانية وأخرى عراقية، داعمة لقوات النظام السوري، في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي خصوصاً بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين. وجاءت هذه الضربات بعد نحو عشرة أيام من غارات مماثلة لم تتضح هوية الطائرات التي نفذتها وتسببت بمقتل 18 مقاتلاً، بينهم إيرانيون، في المنطقة ذاتها. وحدث ذلك على وقع توتر متصاعد بين إيران وحزب الله اللبناني من جهة وإسرائيل من جهة ثانية. وقد اتهمت الأخيرة حينها قوات تابعة لإيران بإطلاق صواريخ نحوها من منطقة قرب دمشق. ونقل «الإعلام الحربي» التابع لحزب الله اللبناني في حينه عن «مصدر أمني في سوريا» اتّهامه إسرائيل بشنّ تلك الضربة الجوية، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من دمشق.

علاوي: حجر الزاوية

ومحافظة دير الزور مقسمة بين أطراف عدة، إذ تسيطر قوات النظام ومقاتلون إيرانيون على المنطقة الواقعة غرب نهر الفرات الذي يقسم المحافظة إلى جزئين، فيما تسيطر قوات سوريا الديمقراطية، وهي فصائل كردية وعربية مدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، على المناطق الواقعة عند ضفافه الشرقية. وجرى استهداف مقاتلين موالين للنظام في المنطقة مرات عدة، إذ قتل 55 منهم، من سوريين وعراقيين، في حزيران/يونيو 2018 في ضربات قال مسؤول أميركي إن إسرائيل تقف خلفها، إلا أن الأخيرة رفضت التعليق. كما استهدفت طائرات التحالف الدولي مرات عدة مواقع لقوات النظام في المنطقة.

باحث لـ «القدس العربي»: الغارات في نقطة استراتيجية لالتقاء أذرع إيران

وتعليقاً على الحادث قال الباحث السياسي فراس علاوي لـ»القدس العربي»، ان مدينة البوكمال هي أحد المواقع المهمة وحجر الزاوية للمشروع الإيراني في سوريا وذلك بسبب تمتعها بموقع استراتيجي وجيوسياسي على الحدود العراقية، لافتاً إلى حرص إيران عبر ميليشياتها على السيطرة عليها من أجل ربط مناطق غرب العراق والتي يسيطر عليها الحشد الشعبي العراقي مع شرق سوريا عبر البادية السورية وصولاً لدمشق ومن ثم بيروت. وتعتبر المدينة مدخل إيران إلى سوريا وهو ما يدفعها إلى الاستفراد بالسيطرة عليها من خلال الحرس الثوري الايراني وبعض الميليشيات العراقية والأفغانية مثل «فاطميون» «زينبيون» و«النجباء» والتي تتوزع بشكل خاص جنوب وجنوب غرب مدينة البوكمال في مناطق الفيلات والحزام والصناعة وعلى الحدود العراقية السورية، و»من اجل إفشال المشروع الإيراني يقوم الطيران الاسرائيلي وبشكل متواتر باستهداف مواقع تلك المليشيات خاصة بعد محاولة إيران بناء قاعدة عسكرية دائمة اطلق عليها مجمع الإمام علي والتي تم استهدافها لأكثر من مرة».

عرابي: قاعدة إمداد

الهدف من هذا الاستهداف حسب الباحث السياسي المطلع على تطورات المنطقة الشرقية من سوريا هي «منع إيران من تحقيق مشروعها او إبقاء الميليشيات في حالة عدم استقرار وبالتالي فإنها لا تستطيع تثبيت نقاطها العسكرية من أجل متابعة توسعها في البادية السورية وكذلك قطع طرق الإمداد للنظام السوري ومنع التواصل بين مناطق سيطرة الحشد والميليشيات على جانبي الحدود». ومعلوم أن فصائل متعددة من الحشد الشعبي العراقي إضافة إلى ميليشيات إيرانيّة عاملة في سوريّا تشكّل عماد القوات المنتشرة في منطقة الحدود السورية العراقية من جهة البوكمال والقائم في العراق إلى عمق ريف دير الزور في سوريّا، مع التنبّه إلى أن هذه القوّات ترى نفسها تنظيمات ذات بعد آيديولوجي، فهي من ناحية ساهمت في دعم قوات النظام السوري في استعادة مساحات واسعة من سوريا «شكليًّا» كما أنها اشتركت بكثافة في معارك القضاء على تنظيم الدولة في هذه المناطق من جانبي العراق وسوريّا.
ويرى الباحث والاكاديمي عرابي عرابي أن هذه الميليشيات هي نقطة التقاء لأذرع إيران في سوريّا والعراق، وبالتالي فإنها ستشكّل قاعدة إمداد إستراتيجيّة بالنسبة لإيران، وتهديدًا عمليًّا لخطوط إسرائيل الحمراء والتي اختصرها باستراتيجية الردع والتي تهدف إسرائيل إلى ترجيح الكفة فيها لصالحها باستمرار.
ويضيف المتحدث لـ «القدس العربي» أن إيران – منذ انخراط ميليشياتها في قمع الثورة السورية – تتعمّد خرق هذا التوازن لأهداف متعددة وذلك عبر خطوات متكرّرة سواءً من ناحية الاقتراب المستمر من تهديد الحدود الإسرائيلية، أو تمرير أسلحة استراتيجية لحزب الله في لبنان، أو من خلال بناء قواعد عسكرية استراتيجية «مطارات، منصات إطلاق صواريخ باليستية، انتشار استراتيجي مكثّف للميليشيات الشيعية، تجهيز طائرات انتحارية مسيّرة» ومن ضمن القواعد الاستراتيجية التي ستكون منطلقًا للعمليّات التهديدية للكيان الإسرائيلي هي قاعدة البوكمال أو الإمام علي التي أنشأتها إيران أخيرًا في البوكمال.
ولذا فإن هذه الضربات ضمن العمليات المتكررة لاحتواء النفوذ الإيراني المتصاعد في سوريا أولاً، حسب رؤية المتحدث، ولمنح نتنياهو الدعاية المناسبة ليوجهها للداخل الإسرائيلي ثانيًا، إلا أن هذه الضربات لم تحقق الهدف الإستراتيجي بعد، حيث أنها لم تقلّم أظافر إيران في سوريّا، كما أنها لم توقف عمليات تهريب الأسلحة إلى حزب الله، وبالتالي فهي ضربات تكتيكيّة محدودة التأثير، حيث إنها لم تحقق الأهداف الإسرائيلية المرجوّة منها.

من ناحية أخرى فإن استهداف هذه القوات لن يواجَه بالرفض الشعبي في المنطقة، حيث إن أهلها تقلبوا بين أحوال عدة من أيام الثمانينيات إلى الآن، فكانت منطقتهم معبرًا مهماً للجهاديين والدواعش كما أنها بيئة سنيّة ترفض أهداف إيران في تغيير نسيجها العقَدي بنشر التشيّع ولذلك فإن الاستهداف المتكرر لمواقع المجموعات الموالية لإيران في البوكمال سيكون فعّالاً في المستقبل كونَه يضرب الإيرانيين في خاصرة معزولة، وهذا التكتيك بطبيعة الحال يعتمد على سبل الحصار الناري المستمر لشرايين إيران في سوريا.
وكانت قد استهدفت ضربات جوية إسرائيلية في التاسع من شهر أيلول الجاري مقار ميليشيات حركة الإبدال و»حيدريون» و»حزب الله» العراقي، ومستودعات ذخيرة وسلاح للميليشيات الإيرانية بعدة غارات وصواريخ، حيث قتل ما لا يقل عن 18 مسلحاً، في كل من مركز الامـام علي ومنـطقة الحزام الاخضر والمنـطقة الصناعية وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق ومواقع أخرى في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

https://www.alquds.co.uk/ضربة-موجعة-ومجهولة-للميليشيات-الموال/

Les milices de Moscou … pénétration de l’armée russe dans l’armée du régime syrien


Orphelins syriens avec le vice-minitre russe de la défense dans l'académie militaire russe 2018 -agence TASLes milices de Moscou … pénétration de l’armée russe dans l’armée du régime syrien

Ammar Halabi-9 février 2019

Selon le directeur adjoint de l’Observatoire russo-russe Igor Dolanwei, le placement de huit orphelins syriens à l’Académie militaire de Saint-Pétersbourg au début du mois de septembre 2018 dans l’objectif de les former comme officiers, est le signe d’une tentative russe de restructuration de l’armée syrienne. Moscou oeuvre pour fusionner les unités paramilitaires qu’il s’y sont préparées et intégrées pour en faire les futurs chefs de guerre.

La Russie compte sur la proximité culturelle et historique entre les cercles militaires syriens et russes pour consolider son influence et créer un futur noyau solide au sein de l’armée syrienne, selon un article publié sur le site web Orian 21 de Delanwei, spécialisé dans les affaire russes sur la politique étrangère et la défense.

Les faucons du désert /Desert Hawks

En janvier 2017, les « faucons du désert », une unité d’anciens soldats syriens, pris en charge et équipés par des russes, ont été intégrés à l’armée syrienne, comme l’a expliqué l’expert Dolanoei. Cette décision intervient quatre ans après le décret du président du régime syrien, numéro 55 du 6 août 2013, octroi de licences à des sociétés de sécurité et de protection privées, qui a permis la création des « Faucons du Désert », pour qu’ensuite commençaient à protéger des champs de pétrole dans la campagne de Homs, financées par Ayman Jaber (époux de la fille du cousin de Bashar al-Assad) connu pour ses liens étroits avec Moscou, et placé depuis le 29 avril par (OFAC) sur la liste des sanctions en vertu du décret 13572 « à cause de son implication dans des violations des droits de l’homme en Syrie », et bien qu’Ayman Jaber soit apparu dans les médias comme fondateur de « Faucons du Désert » mais c’est « son frère Mohamad Jaber qui le commande », selon la page officielle des « Faucons du Désert » sur le réseau social « Facebook ».

La milice est passée de la protection des installations pétrolières à la lutte contre l’opposition dans la campagne de Deir Ez-Zor et à la frontière syro-irakienne, selon le journaliste syrien Ahmad al-Hamo, résidant à Deir Ez-Zor lorsque les « Faucons du Désert » sont entrés sur la ligne de bataille et que, à un stade ultérieur, la milice s’est développée et a battu à Alep, Homs, la campagne de Damas, le désert syrien et la province de Lattakié, selon des vidéos postées en première page.

Les images et les vidéos révèlent que « Faucons du Désert » a reçu les derniers chars russes T-72B3, le véhicule de combat BMP-2 et le véhicule blindé Fistrel, apparus sur les fronts lors des batailles de faucons du désert, Ce qui indique le soutien massif de la Russie à la milice, qui a rapporté sur le site russe « Vistnik Mordavi » (spécialisé dans l’actualité militaire russe) que les véhicules blindés ont participé à des batailles à Hama.

L’investigateur de ce rapport a retracé l’armement russe de « Faucons du Désert » à travers ses photographies publiées, notamment le lance-grenades anti-blindés et blindé RBG22, selon des images publiées par l’agence de presse russe Abkhazian Network News Agency à la fin de 2015, lors des combats dans la campagne de Lattakié près d’un village de montagne sur la côte syrienne.

Le secret de l’armement qualitatif

Un ancien chef de milice résident dans la province de Homs, qui préfère garder l’anonymat, a confirmé que le régime avait permis l’extension des faucons du désert en raison d’une interdiction internationale des armes et de la nécessité de disposer de personnalités ont des liens financiers externes, tels que les hommes d’affaires les frères Mohammad et Ayman Jaber. En indiquant, lors d’une conversation sur de Watsap que les Faucons du Désert sont plus organisés que l’armée syrienne, recevant ainsi une formation avancée en armes qualitatives dispensée par des officiers russes.

Le colonel Abderrahman Hallaq, analyste militaire, a expliqué que la Russie donnait des armes de qualité aux Faucons du désert et entraînait les milices, qu’elle contrôlait la décision de ces milices et qu’elle était donc capable à tout moment de récupérer ces armes et de dissoudre ou d’intégrer la milice à l’armée du régime, comme elle l’avait déjà fait.

Mais qu’en est-il d’armer la milice syrienne par un état à l’écart de l’armée du régime? Hallaq constate que la Russie contrôle la Syrie et n’a pas besoin de coordination avec l’État syrien, soulignant que lorsqu’un pays vend des armes à un autre pays, il existe des contrats et des accords prévoyant notamment le mécanisme d’utilisation de ces armes, le dernier certificat d’utilisateur et d’autres conditions. Ajoutant que « les choses ne sont pas commises par les Russes et n’ont aucun sens avec l’armement de ces milices « .

Fusionner les Commandos de la mer et les faucons du désert

Ayman Jaber est président d’honneur de la société « Al Wafaa Al Watan », qui fournit aide et assistance aux familles des martyrs de l’armée syrienne. Jaber et son frère Mohammad ont formé la milice « Commandos de la Mer », qui était active dans les rangs des soi-disant Forces de défense nationales syriennes (des milices qui exécutent des opération militaires en collaboration avec l’armée qui les fourni un soutien logistique et d’artillerie). Bien que le commandant des forces russes en Syrie, Alexander Dvornikov, ait honoré Jaber avec plusieurs de ses collaborateurs, après le contrôle des forces du régime syrien du village de Rabia dans la campagne de Lattaquié, mais le régime syrien a décidé de retirer 900 soldats dans les rangs « Commandos de la Mer », alors que les forces du régime retenaient les éléments volontaires au sein de ces milices en raison d’un acte d’intimidation contre un convoi présidentiel par Ibrahim Jaber, frère du commandant des « Commandos de la Mer et des Faucons . Par la suite, les deux milices furent annexées à ce qu’on appelait le Cinquième corps de l’armée syrienne, selon l’OSDH ».

Le cinquième corps d’assaut

Un mois après l’entrée de la Russie en Syrie en septembre 2015, le chef d’état-major de l’armée du régime, le général Ali Ayoub (devenu ministre de la Défense en janvier 2018), a annoncé depuis l’intérieur de la base militaire russe de Hmeimim la formation du 4ème corps – Selon une analyse publiée sur le site de recherche du Conseil de l’Atlantique en janvier 2017, le manque de coordination et d’intégration des forces des milices et des forces régulières ont affecté le travail du 4ème Corps et son échec, selon une analyse publiée sur le site de recherche du Atlantic Council.

Face à l’Iran

 

مليشيات موسكو… تغلغل عسكري روسي في جيش النظام السوري

تحقيق – عمار الحلبي

9 فبراير 2019

يرى المدير المساعد للمرصد الروسي الفرنسي إيغور دولانويه، أن إلحاق ثمانية (أطفال أيتام) سوريين بالأكاديمية العسكرية لخدمة العتاد والتقنية (سان بيترسبورغ) في بداية سبتمبر/ أيلول 2018 لكي يتلقوا تكوينهم كضباط، يعد مؤشرا على سعي روسي لإعادة هيكلة جيش النظام السوري، الذي تعمل موسكو على دمج الوحدات شبه العسكرية التي جهزتها وكوّنتها داخله لجعلها مستقبلا رأس حربته.

وتعول روسيا على القرب الثقافي التاريخي الموجود بين الدوائر العسكرية السورية والروسية، من أجل ترسيخ النفوذ وصناعة نواة صلبة مستقبلية في الجيش السوري، بحسب ما جاء في مقال نشره موقع أوريان 21 لدولانويه المتخصص في الشؤون الروسية المتعلقة بالسياسة الخارجية والدفاع.

صقور الصحراء

في يناير/كانون الثاني 2017 جرى إدماج وحدة “صقور الصحراء” المكونة من جنود سوريين سابقين، والتي تكفل الروس بتجهيزها بالعدة والعتاد في الجيش السوري كما أوضح الخبير دولانويه، ويأتي هذا القرار بعد 4 أعوام من صدور مرسوم تشريعي عن رئيس النظام السوري، برقم 55 في السادس من أغسطس/آب 2013، يقضي بمنح التراخيص لشركات الحماية الأمنية والحراسة الخاصة، والذي تأسّست “صقور الصحراء” بعده لتبدأ عملها بحماية حقول نفطية في ريف حمص الشرقي بتمويل من أيمن جابر (زوج ابنة كمال الأسد ابن عم بشار الأسد)، المعروف بين الموالين بعلاقاته الوثيقة بموسكو، والمدرج منذ 29 أبريل/نيسان عام 2011، على قائمة العقوبات الصادرة عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (“OFAC”) التابع لوزارة الخزانة الأميركية، بموجب الأمر التنفيذي 13572 “بسبب تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان في سورية”، وبالرغم من أن أيمن جابر ظهر إعلاميا باعتباره مؤسس “صقور الصحراء” إلا أن “من يقود المليشيا شقيقه محمد جابر”، وذلك وفقاً لما جاء على الصفحة الرسمية لـ “صقور الصحراء” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وانتقلت المليشيا من حماية المنشآت النفطية لتقاتل ضد المعارضة في ريف دير الزور وعلى الحدود السورية العراقية وفق إفادة الصحافي السوري أحمد الحمو، الذي كان مقيماً في دير الزور عند دخول “صقور الصحراء” على خط المعارك وفي مرحلةٍ لاحقة، توسّع عمل المليشيا وباتت تحارب في حلب وحمص وريف دمشق والبادية السورية ومحافظة اللاذقية، بحسب مقاطع فيديو نشرتها على صفحتها.

وتكشف الصور ومقاطع الفيديو عن حصول “صقور الصحراء” على أحدث الدبابات الروسية من طراز “تي-72 بي 3” ومركبة المشاة القتالية “بي إم بي- 2 والمركبة المدرعة “فيسترل” (الطلقة)، التي ظهرت على الجبهات خلال معارك صقور الصحراء، وهو ما يشير إلى الدعم الروسي المكثّف للمليشيا التي ذكر موقع “فيستنيك موردافي” الروسي (المتخصّص بالأخبار العسكرية الروسية) أن مدرّعاتها شاركت في معارك بمحافظة حماة.

وتتبع معد التحقيق التسليح الروسي لصقور الصحراء عبر صورها المنشورة وكان من بين أهم عتادها قواذف من طراز RBG22 المضاد للدروع والدشم المحصنة، بحسب صور منشورة على وكالة “Abkhazian Network News Agency” الروسية (متخصّصة بتغطية أخبار المعارك) في أواخر العام 2015، لمعارك في ريف اللاذقية قرب قرية جبلية في الساحل السوري.

Orphelins syriens avec le vice-minitre russe de la défense dans l'académie militaire russe 2018 -agence TAS

سر التسليح النوعي

يؤكّد قيادي سابق في المليشيا مقيم في محافظة حمص، رفض الكشف عن هويته حفاظا على أمنه الشخصي، أن النظام سمح لصقور الصحراء بالتمدّد بسبب الحظر الدولي على تسليحه وحاجته لشخصيات لديها صلاة مالية خارجية مثل الأخوين محمد وأيمن جابر، واللذان لديهما شركات ومؤسسات تجارية، لافتاً خلال محادثة “واتساب” مع “العربي الجديد” إلى أن صقور الصحراء أكثر تنظيماً من الجيش السوري، إذ تتلقّى إلى جانب السلاح النوعي تدريباً متقدما من قبل الضباط الروس.

وهنا فسر المحلّل العسكري العقيد الطيار عبد الرحمن حلّاق، منح روسيا أسلحة نوعية لـ”صقور الصحراء” وتدريب المليشيا، بأنها تسيطر على قرار هذه المليشيات، وبالتالي قادرة في أي لحظة على استرجاع الأسلحة وحل المليشيا، أو دمجها بجيش النظام مثلما فعلت.

لكن ماذا عن تسليح دولة لمليشيا سورية بعيدا عن جيش النظام؟ يرى حلاق ذلك، بأن روسيا تسيطر على سورية، ولا تحتاج إلى التنسيق مع الدولة السورية، لافتاً إلى أنه عندما تبيع دولة ما، أسلحة لدولة أخرى فإن هناك عقودا واتفاقات تتضمّن آلية استخدام هذه الأسلحة وشهادة المستخدم الأخير، وغيرها من الشروط، مضيفا “بالطبع تلك الأمور لا يلتزم بها الروس ولا معنى لها مع تسليح تلك المليشيات”.

دمج مغاوير البحر وصقور الصحراء

يعد أيمن جابر الرئيس الفخري لجمعية “الوفاء للوطن” التي تقدم المساعدات والمعونات لعائلات ذوي قتلى جيش النظام السوري، وشكل رجل الأعمال جابر وشقيقه محمد مليشيا “مغاوير البحر” التي نشطت ضمن صفوف ما يسمى بقوات الدفاع الوطني السوري (مليشيا تنفذ عمليات قتالية بالتنسيق مع الجيش الذي يوفر لهم الدعم اللوجستي والمدفعي)، وبالرغم من تكريم قائد القوات الروسية في سورية ألكسندر دفورنيكوف، لجابر مع عدد من عناصره، بعد سيطرة قوات النظام السوري على قرية ربيعة في ريف اللاذقية، إلا أن النظام السوري قرر سحب “900 عنصر من الجنود الذين يؤدون الخدمة الإلزامية، ضمن صفوف (مغاوير البحر)، في حين أبقت قوات النظام على العناصر المتطوعة ضمن صفوف هذه المليشيات، بسببب حادثة تشبيح تعرض لها موكب رئاسي على يد إبراهيم جابر شقيق قائد “المغاوير والصقور” وعقب ذلك جرى إلحاق الفصيلين بما سمي الفليق الخامس للجيش السوري بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.


الفيلق الخامس اقتحام

بعد شهر من دخول روسيا إلى سورية في سبتمبر/أيلول من عام 2015، خرج وقتها رئيس أركان جيش النظام العماد علي أيوب (أصبح وزير الدفاع في يناير 2018) وأعلن من داخل قاعدة حميميم العسكرية الروسية عن تشكيل “الفيلق الرابع – اقتحام” وضم قوات الدفاع الشعبي والمليشيات الموالية للنظام لكن عدم التنسيق والاندماج بين القوات الدفاع الشعبي والمليشيات والقوات النظامية أثر على عمل الفيلق الرابع وفشله، بحسب تحليل منشور على موقع مجلس الأطلسي البحثي في يناير من عام 2017.

فشل تجربة الفيلق الرابع دفع القيادة العامة للقوات المسلّحة السورية، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2016 للإعلان عن تشكيل “الفيلق الخامس – اقتحام” بتمويلٍ وتدريبٍ روسي لنحو 45 ألف عنصر موزعين على وحدات مشاة وهندسة وآليات واقتحام، وفق ما جاء في بيان جاء فيه: “إن تشكيل الفيلق يأتي استجابة للتطورات المتسارعة للأحداث، وتعزيزًا لنجاحات القوات المسلحة الباسلة”.

واشترط البيان على المنضمين، أن يكون الشخص أتم الثامنة عشرة من عمره، وغير مكلف بخدمة العلم، أو فارًا من الخدمة، وأن يكون لائقًا صحيًا، كما أوضح أن الموظفين يمكنهم الالتحاق بموجب عقد لمدة سنة ويحتفظ الموظف، بجميع الحقوق والمزايا التي يحصل عليها في مكان عمله إلى جانب تلقيه راتبا من الفيلق يبلغ 300 دولار أميركي شهرياً، وفق إفادة أدلى بها لـ”العربي الجديد” مقاتل في الفيلق، رفض ذكر اسمه من أجل الموافقة على الحديث، مضيفا أن الضبّاط الروس هم من يدربون مقاتلي الفيلق، ويتولون شؤونه اللوجستية والتسليحية، وهو ما يراه العقيد محمد الأحمد الناطق باسم الجبهة الشامية (فصيل من الجيش الحر)، محاولة لمواجهة فشل جيش النظام في معاركه التي خاضها نتيجة نقص كفاءته ومن أجل الحفاظ على ما تم احتلاله من مناطق سبق تحريرها على يد المعارضة، وهو ما يتفق مع ما ذهب إليه المدير المساعد للمرصد الروسي الفرنسي دولانويه، والذي قال إن الروس “يعولون على نمط جيش ضيق التعداد ولكنه مجرب ومتمرس لمواجهة احتمالات عودة الجهاديين”.

ويوافق العقيد الطيار مصطفى بكور القيادي في الجيش السوري الحر، قائد عمليات جيش العزة في ريف حماة الشمالي على ما سبق قائلا إن “الروس سيطروا على أهم المفاصل العسكرية والأمنية لقوات النظام، وأبعدوا الضباط الذين رأوا أنّهم لا يصلحون لتحقيق المصالح الروسية وكل الدعم المقدم لتلك المليشيات يقلص من سلطة الأسد على الجيش والقوى الأمنية ويدعم نفوذ موسكو في سورية”.

مواجهة إيران

بالإضافة إلى ما سبق يرجع العقيد عبد الرحمن حلاق، سبب التغلغل الروسي في جيش النظام ودعم وتسليح صقور الصحراء والفيلق الخامس، إلى أن موسكو تريد أن تسبق إيران، قائلاً: “هذه إحدى أدوات الضغط الروسية على إيران، والتي لديها من يواليها مثل ماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة، والتي اشتبكت عدة مرات مع الفيلق الخامس في ريف حماة أحدثها في مطلع فبراير/شباط الجاري”.

ويتوقع حلاق أن روسيا ستعمل على أن يكون لوجودها العسكري والأمني في سورية دور كبير خلال أي تسوية مقبلة عبر اتفاقات تشرع ذلك الوجود، ودعم للقوات التي دمجتها لاحقاً بجيش النظام، والضباط المستقبليين الذين تعمل على إعدادهم والذين تتوقع النائبة في مجلس الاتحاد ورئيسة اللجنة الفرعية للتعاون العسكري التقني الدولي، أولغا كوفيتيدي أنهم سيغدون نخبة في الجيش السوري، مضيفة في تصريحات لقناة روسيا اليوم في أغسطس/آب من عام 2018 أنه “في غضون من 10 أعوام إلى 15 عاما، سيحمي هؤلاء حدود سورية بعد أن خضعوا لنفس التعليم العسكري الذي خضع له أقرانهم الروس”.

التطرّف الإيراني – l’Iran islamiste intégriste


L'ogresse-iranienne

Pourquoi les syriens kurdes ont abandonné le projet “Rojava” ?


carte-de-luniversite-daustin-a-texas-datee-de-1992-indiquant-la-presence-des-kurdes-en-syrie-irak-iran-et-la-turquie

Carte d’après l’Université d’Austin à Texas, datée de 1992 indiquant la présence des Kurdes en Syrie, Irak, Iran et la Turquie. En ce qui concerne leur présence dans la partie syrienne ils sont situés dans l’extrême nord-est et à Afrin au nord-est d’Alep.
Kurdish-inhabited area, by CIA (1992)*

Pourquoi les Syriens Kurdes du PYD ont abandonné le projet « Rojava »?

Par : Khurshid Delly, écrivain syrien kurde,
Khurshid Delly a travaillé dans des chaînes de télévision. Il a publié en 1999 l’ouvrage « La Turquie et les problèmes de la politique étrangère », ainsi que de nombreuses études et articles dans plusieurs journaux et sites Web.

Mardi 03 janvier 2017

Il y a près de quatre ans avait eu lieu la déclaration de l’auto-gestion, par des Kurdes de Syrie, de la province de « Rojava Kurdistan » qui signifie « l’Ouest de Kurdistan ».

Les 27 et 28 décembre 2016 a ensuite eu lieu la réunion de Rmeilan à laquelle avaient participé 165 personnalités politiques syriennes kurdes appartenant à des partis et organisations affiliées à la direction de « l’auto-gestion ». Une déclaration en est sortie annonçant l’annulation du terme « Rojava » et la proclamation d’une Fédération du nord de la Syrie. Cette dernière était présentée comme un projet de solution démocratique à la crise syrienne.

Cette décision avait été refusée par certains membres et des intellectuels kurdes. Certains l’ont considéré comme une trahison des aspirations nationalistes kurdes, d’autres sont allés plus loin en disant qu’il ne s’agissait que de l’aboutissement d’une transaction entre le régime de Bachar al-Assad et le Parti de l’Union démocratique kurde (PYD).

Les partisans de ce projet n’ont pas prêté beaucoup d’attention aux critiques, estimant que le contenu de ce nouveau projet était plus réaliste et plus acceptable aux niveaux local, régional et international. Ils ont souligné que cette décision ne signifiait pas la renonciation aux revendications nationalistes des Kurdes, dans la mesure où celles-ci seraient consolidées dans un cadre national syrien. Pour eux, en effet, cette fédération permettra la réalisation des revendications, loin des conflits identitaires ou nationaux. Et cela d’autant plus que les parties prenantes locales, comme les Syriaques et Assyriens, montraient leur mécontentement face au mouvement national kurde. Que l’on soit pour ou contre ce projet, il faut le placer dans le cadre d’une série de développements dramatiques en Syrie, notamment, après que le régime et ses alliés aient remporté militairement la bataille d’Alep.

Mais, les plus important de ces développements sont les suivants :

– Tout d’abord, l’annonce du nouveau projet est arrivée à un moment où des négociations entre le régime syrien et des partis kurdes se déroulaient dans la base militaire (russe) de Hmeimin, sous les auspices de la Russie. Bien que le premier tour des négociations n’ait pas débouché sur un accord, il a été convenu qu’un nouveau cycle de négociations aurait lieu, ce qui signifiait une reprise des relations entre les deux parties, après leur arrêt dans les dernières années.

– En second lieu, la révélation publique de la préparation en cours de négociations à Astana (Kazakhstan). Les Russes ont demandé aux Kurdes de former une délégation unifiée pour participer à ces négociations. Ils ont également annoncé qu’un nouveau cycle de négociations de Genève était prévue à partir du 8 février prochain.

– Troisièmement, l’annonce de ce projet est liée à l’opération « Bouclier de l’Euphrate » dirigée par la Turquie, et son extension vers la ville stratégique d’Al-Bab (sous contrôle de Daech). Les troupes turques et celles qui coopèrent avec elles s’approchent de cette ville, ce qui coupe la route au projet kurde (du PYD) qui visait à relier les cantons kurdes de ’Afrin et de Ayn Al-Arab (Kobané) jusqu’au Jazireh. Le projet d’un territoire à caractère nationaliste kurde s’en retrouve bloqué.

– Quatrièmement, le rapprochement russo-turc a poussé à l’annonce de ce projet de Fédération qui a eu une influence dans les développements de la crise syrienne, à la fois dans le domaine militaire comme politique. Et cela d’autant plus que cette convergence est doublement soutenue au niveau régional et international.

– Cinquièmement, l’existence d’un scepticisme profond parmi les Kurdes (du PYD) envers la possibilité que la nouvelle administration américaine, dirigée par Donald Trump, poursuive le soutien américain aux forces kurdes, comme c’était le cas à l’époque de Barack Obama qui se prépare à quitter la Maison Blanche. Les promoteurs de ce projet de fédération anticipent sur le tournant prévisible de la politique de la nouvelle administration américaine. Et cela d’autant plus qu’ils sont sont devenus pratiquement les seuls alliés de Washington en Syrie.

Globalement, les facteurs ci-dessus sont au cœur des raisons qui ont poussé les Kurdes (du PYD) à remplacer le projet « Rojava » par celui d’une Fédération du Nord de la Syrie. Si cette décision reflète un pragmatisme politique anticipant sur la situation et ses évolutions, le plus grand problème reste cependant interne aux kurdes qui souffre de la division résultant du conflit en cours entre le gouvernement kurde d’Erbil (Irak) et le PKK.

 

* Source stated “The following maps were produced. By the U.S. Central Intelligence Agency, unless otherwise indicated.” — Perry-Castañeda Library Map Collection at The University of Texas at Austin
http://www.lib.utexas.edu/maps/middle_east_and_asia/kurdish_lands_92.jpg linked from Perry-Castañeda Library Map Collection at The University of Texas at Austin

لماذا تخلّى السوريون الكرد عن “روج آفا”؟

خورشيد دلي

3 يناير 2017

بعد نحو أربع سنوات على إعلان كرد سورية الإدارة الذاتية، والإعلان عن إقليم “روج آفا كردستان – غرب كردستان”، جاء اجتماع رميلان الذي حضرته 165 شخصية حزبية وسياسية سورية كردية، وإعلان المجتمعين عن إلغاء مصطلح “روج آفا”، والإعلان عن فيدرالية شمال سورية، معتبرين أن الفيدرالية مشروع الحل الديمقراطي للأزمة السورية. قوبل القرار برفض أوساط كردية حزبية وثقافية، بل اعتبره بعضهم خيانة للطموحات القومية الكردية إلى درجة أن هناك من ذهب إلى القول إن ما جرى لم يكن سوى استكمال لصفقة بين النظام وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي٠ 
لم يبالِ أصحاب القرار كثيراً بالانتقادات، واعتبروا أن المشروع الجديد أكثر واقعيةً، من حيث المضمون والقبول المحلي والإقليمي والدولي، مؤكدين أن ما جرى لا يعني التنازل عن المطالب القومية للكرد، بقدر ما يعني تحصينها في إطار وطني سوري، على اعتبار أن الفيدرالية تحقق هذه المطالب، بعيداً عن الصدام القومي أو الهوياتي، خصوصاً وأن أطرافاً محلية، كالسريان والآشوريين، كانت تبدي عدم الرضى من الصبغة القومية الكردية للحراك الجاري. لكن، بعيداً عن هذه التبريرات، وكذلك الرفض، لا بد من النظر إلى الحدث في إطار جملةٍ من التطورات الدراماتيكية التي تشهدها سورية، بعد حسم النظام وحلفائه معركة حلب عسكرياً لصالحهم، ولعل من أهم هذه التطورات:٠ 
أولاً، جاء إعلان المشروع الجديد في ظل رعاية روسية لمفاوضاتٍ بين النظام وأحزاب كردية في قاعدة حميميم. وعلى الرغم من أن الجولة الأولى من هذه المفاوضات فشلت في التوصل إلى نتيجة، إلا أنه تم الاتفاق على جولة جديدة من المفاوضات، وهو ما يعني عودة مسار العلاقات بين الجانبين، بعد أن توقفت في السنوات الماضية. 
ثانياً، جاء الإعلان في ظل التحضيرات الجارية لمفاوضات أستانة، حيث طلب الروس من الكرد تشكيل وفد موحد للمشاركة في هذه المفاوضات، ولاحقاً الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف المقرّرة في الثامن من فبراير/ شباط المقبل٠
ثالثاً، لم يكن الإعلان بعيداً عن تداعيات عملية درع الفرات، وتطور هذه العملية باتجاه مدينة الباب الاستراتيجية التي باتت القوات التركية والمتعاونة معها على أبوابها، ما يعني قطع الطريق أمام المشروع الكردي في ربط الكانتونات الكردية بين عفرين وعين العرب (كوباني)، وصولاً إلى الجزيرة، أي قطع الطريق أمام احتمال إقليم كردي بطابع قومي٠ 
رابعاً، لا يمكن النظر إلى هذا الإعلان بعيداً عن مفاعيل التقارب الروسي – التركي الذي تحوّل عاملاً مؤثراً في تطورات الأزمة السورية، بشقيها الميداني والسياسي، خصوصاً وأن هذا التقارب يحظى بدعمين، إقليمي ودولي٠ 
خامساً، ثمة شكوكٌ عميقة لدى الكرد بأن الإدارة الأميركية الجديدة، برئاسة دونالد ترامب، قد لا تواصل مسيرة الدعم الأميركي لهم، كما في عهد باراك أوباما الذي يستعد للرحيل عن البيت الأبيض. وبالتالي، تبدو هذه الخطوة استباقيةً لاستشراف مستقبل العلاقة مع الإدارة الأميركية واحتمال تخليها عنهم. وبالتالي، التخفيف من حدة التداعيات عليهم، خصوصاً وأنهم عمليا باتوا الحلفاء الوحيدين لواشنطن في سورية٠ 
مجمل العوامل السابقة هي في صلب الأسباب التي دفعت الكرد إلى التخلي عن “روج آفا” لمصلحة فيدرالية شمال سورية، وإذ كان القرار يعكس براغماتيةً سياسيةً على شكل استشراف للظروف والتطورات، فالإشكالية الكبرى تبقى في البيت الكردي الذي يعيش على وقع الخلافات، ويعاني من الانقسام نتيجة الصراع الجاري بين أربيل وقنديل على المشهد الكردي في الشرق الأوسط٠

https://www.alaraby.co.uk/opinion/2017/1/2/لماذا-تخلى-السوريون-الكرد-عن-روج-آفا-1

الأسد ولعبة الأقليات في سوريا


 

 

يحاول الأسد مستخدما الأقليات إعادة الترويج لنفسه كزعيم ميليشيا تسيطر على الدولة في سوريا فيستخدم شخصيات مسيحية بأسماء مسيحية فاضحة باستخدام وقح لمسألة الأقليات لممارسة هذا الترويج فيظهر من يدعى عبد المسيح الشامي ليطالب اللاجئين السوريين في أوروبا وألمانيا للمصالحة الشعبية الوطنية وإجراء التسوية والعودة إلى الوطن , معتبرا ذلك منة من زعيم الميليشيا الأسدية للسوريين . 
إن المصيبة الأولى في الدعوة انه يعتبر اللاجئين في اوروبا هم مغتربين وكأنهم لم يهربوا من الموت تحت براميل سيده المتفجرة او الموت في اقبيته مخابرلته وشبيحته او لانهم خسروا بيوتهم التي دمرتها طائراته وسرق محتوياته المعفشين من شبيحته او فروا من وجود الميليشيات الغيبة عن سوريا بدعواتها الدينية التي استدعاها سيده او شجع عليها واطلق زعمائها من سجونه .
ويبدو أن زعيم الميليشيا الأسدية كان حزينا لتمكن بعض السوريين من النجاة من آلة الموت والدمار التابعة له ولميليشياته فلحق بهم ليدعوهم للعودة إلى الموت بآلته واتخاذ مساكنهم التي دمرها قبورا لهم خوفا عليهم أن لا يجدوا قبورا في أوروبا , وأريد أن أقول للمسيح الأسدي الدجال ورفاقه أننا لا مانع لدينا من العودة لسوريتنا ولكن قبل ذلك فليوقف زعيم مليشياتكم وصديقه المجرم بوتين قتل السوريين بالبراميل المتفجرة والقذائف والمواد الكيمياوية والصواريخ الفراغية , وليطلق سراح أو على الأقل ليكشف مصير أكثر من مئتي ألف معتقل في أقبية سجونه ومعتقلاته , وليفك حصار الجوع أو الركوع عن أكثر من مليون سوري وليطرد كل الميليشيات الإيرانية واللبنانية والمرتزقة الأفغان التي استدعاها لتأكل سوريا وتقتل السوريين من سوريا , عند ذلك وعندما تصبح سوريا للسوريين لسنا بحاجة لا لدعوته للعودة ولا للمصالحة معه فسنعود لسوريتنا التي لا مكان له فيها فهو مجرم وكل المجرمين مصيرهم العقاب

المحامي أنور البني

%d bloggers like this: