“Liste noire” : 100 personnalités syriennes accusées de crimes contre l’humanité…. Assade en tête…


Assad le premier sur la liste…
“Liste noire” des auteurs de crimes et violations graves en Syrie

Black List 2019

Black-list-syria

Assad au sommet de la liste noire des auteurs de violations en Syrie
L’Institut d’études du Moyen-Orient à Washington a dévoilé une liste d’environ 100 personnalités syriennes accusées de crimes contre l’humanité.

Une enquête approfondie menée par des groupes non gouvernementaux américains, place, dans un livre intitulé “Liste noire: violations commises par les personnalités les plus en vue du régime syrien et comment les traduire en justice” a été publié par l’Institut.

La “liste noire” met en évidence des personnalités influentes proches du régime syrien qui ont commis des crimes sans précédent contre des citoyens syriens et “ont infligé les formes les plus odieuses de torture et de meurtre”.

(…)

La liste des accusés comprend plus de 100 personnes, dirigées par le président syrien Bashar al-Assad et son frère Maher al-Assad et par Zuhair Tawfiq al-Assad, demi-frère de Hafez al-Assad.

La liste comprenait également le ministre de la Défense, Ali Abdullah Ayoub, le directeur du Bureau de la sécurité nationale syrienne, Ali Younis Mamlouk, le ministre de l’Intérieur, Mohammad Khalid al-Rahmoun, l’ancien ministre de la Défense, Fahd Jassem al-Freij, l’ancien ministre de l’Intérieur, Mohammed Ibrahim al-Shaar, et d’autres personnalités militaires et de sécurité.

“Quand nous parlons d’armes chimiques, le régime syrien les a utilisées plus de 350 fois”, a déclaré Charles Lester, expert du Moyen-Orient à Washington. Nos informations confirment que plus d’un demi-million de Syriens ont été tués au cours des neuf dernières années, soit une moyenne de 170 Syriens par jour. “

الأسد على رأسها.. “قائمة سوداء” لمرتكبي الانتهاكات في سوريا

فريق التحرير28 سبتمبر 2019آ

Statistiques

“الفرقة الرابعة” تجتاح أسواق دمشق


"الفرقة الرابعة" تجتاح أسواق دمشق (المدن)

بدأت دوريات تتبع لـ”الفرقة الرابعة” ولـ”مكتبها الأمني” بالتدخل العلني في أسواق دمشق، عبر فرض أتاوات و”ضرائب” على المحال التجارية والمستودعات، أو مصادرة البضائع بتهمة المنشأ غير السوري ودخولها خلسة إلى البلاد.

وقال أحد تجار العاصمة دمشق، لـ”المدن”، إن نشاط “الفرقة الرابعة” بات ملحوظاً مؤخراً، وأصبح التجار يترحمون على أيام الجمارك ومكتبها السري، بعد التعدي الواضح من قبل “الرابعة” على التجار وأصحاب المستودعات، وقد وصل الأمر إلى حد الضرب والتهديد بالتصفية في بعض الأحيان.

تاجر يعمل في مجال بيع البطاريات في سوق الكهرباء قال لـ”المدن”، إن دورية من “الرابعة” باتت تدخل متجره بشكل اسبوعي تقريباً، وتفرض عليه أتاوة بين 50 إلى 100 ألف ليرة سورية، مقابل عدم مصادرة بعض المعدات والبضائع التي دخلت السوق بشكل غير نظامي. التاجر أشار إلى أن عناصر وضباط الدورية يتغيرون في كل مرة.

ووجهت غرفة تجارة دمشق كتاباً الى وزير المالية مأمون حمدان، لم تجرؤ فيه على ذكر تصرفات دوريات “الرابعة”، بل ألصقت تلك التصرفات بالضابطة الجمركية، للتخفيف من حدة الاتهام المباشرة للفرقة التي يقودها شقيق الرئيس ماهر الأسد.

وطالبت غرفة التجارة بوضع حد للدوريات التي تدخل المحال التجارية وتمتنع عن إبراز مهماتها الرسمية أو تكليف المندوب الرسمي لمعاينة البضائع، والاعتماد على مبدأ “البلطجة” في التعامل مع التجار.

مصدر خاص، قال لـ”المدن”، إن وزير المالية لم يُعقب على شكوى التجار، خاصة بعد ورود كلام شفهي يؤكد له أن استباحة أرزاق الناس يتم من قبل ضباط “الفرقة الرابعة”. كما أن الضابطة الجمركية لا علاقة لها بالأمر، خاصة بعد التشديد الكبير عليها منذ شهور ومنعها من التدخل بعمل التجار في دمشق، واقتصار عملها على مراقبة حركة البضائع على الطرقات البرية بين المحافظات وإلى النقاط الحدودية.

مصادر “المدن” أشارت إلى أن وزير المالية طلب من نوابه ومستشاريه عدم التدخل بأمر تشبيح “الفرقة الرابعة” في أسواق دمشق. وأشارت المصادر إلى أن الموضوع بات بيد القيادة العسكرية ولا صلاحية لوزارة المالية فيه، مؤكدة أن عناصر “الرابعة” والعاملين فيها لا يمكن التعامل معهم إلا أمنياً أو عسكرياً بشكل رسمي.

ووجهت وزارة المالية، بحسب مصادر “المدن”، كتاباً إلى رئيس مكتب “الأمن الوطني” اللواء علي مملوك، شرحت فيه ما يجري في أسواق دمشق من تعدي “الرابعة” على الأسواق والتجار. بدوره، قام “الأمن الوطني” بتكليف قيادات أمنية وبعض الضباط والعناصر الموثوقين لديه، بالإضافة إلى بعض ضباط الفروع الأمنية، بمراقبة السوق والاستفسار عن أي مخالفات من التجار والتعامل الجدي مع عناصر ماهر الأسد، حتى لو وصل الأمر إلى الاعتقال أو التعامل بالقوة.

ويُبرر مصدر عسكري لـ”المدن”، تصرفات “الرابعة” في أسواق دمشق، بسبب انخفاض تمويلها، وكذلك تراجع دعمها اللوجستي والعتاد والطعام والذخائر. ويعود ذلك بشكل مباشر، إلى تراجع إيرادات الرابعة من اقتصاد الحرب، بعدما تراجعت قيمة الأتاوات التي تفرضها على الطرق بين المحافظات، والعمل بترفيق البضائع، خاصة بعد سيطرة الجمارك و”الأمن السياسي” ودوريات تتبع لوزارة الداخلية على تلك الطرق، وإزاحة “الرابعة” والقوات الاخرى عن تلك المهام.

وأشار مصدر “المدن” إلى أن أكثر من نصف متطوعي “الفرقة الرابعة” ضمن مليشيات التشكيلات الرديفة لها، لم يتلقوا رواتبهم منذ آذار/مارس، وذلك بعد تعليمات روسية بتسريح العناصر المتطوعين وضمّهم إلى الجيش، لتقليص قوام “الفرقة الرابعة” ووضع قيود على مصادر تمويلها، في محاولة لقطع صلتها بالجانب الإيراني.

ويتسلم “المكتب الأمني للرابعة” القضايا الاقتصادية واللوجستية للمليشيات الرديفة التابعة لـ”الفرقة”. كما أن المكتب هو المتعهد الحصري لترحيل الأنقاض من المناطق المدمرة، والإشراف على إبرام العقود مع التجار لبيعها، فضلاً عن العمل في الترفيق ومساندة تجار لتهريب بضائعهم عبر النقاط الحدودية ومطار دمشق الدولي.

وتنتشر “الفرقة الرابعة” على بعض الحواجز العسكرية في محيط دمشق، في مواقع لا تتطلب وجوداً لها، خاصة في الطرقات المؤدية إلى المحافظات الأخرى لفرض الأتاوات على حركة مرور الركاب والبضائع.

ويُعتبر حاجز يعفور، على طريق دمشق–بيروت، من أكثر الحواجز التي يجني القائمون عليه ثروات من السيارات العاملة على الخط. ويدفع أي راكب مبلغ ألف ليرة سورية، بشكل روتيني. ويمكن أن يصل المبلغ إلى قرابة 5 آلاف ليرة سورية على الراكب في حالة التدقيق بالحمولات الشخصية. هذا فضلاً عن التعامل المستمر مع سائقين على الخط، لإدخال بضائع أجنبية إلى سوريا، مقابل دفع ضريبة لـ”الرابعة” للحماية حتى الوصول إلى دمشق.

وتعمل روسيا مؤخراً على تحجيم “الفرقة الرابعة” ابتداءً من قائدها ماهر الأسد وصولاً الى أصغر ضباطه، عبر سلسلة من الإجراءات والتضييق على مقربين منه، وشخصيات اقتصادية تعمل لصالحه، حتى وصل الأمر إلى تجميد وتقليص صلاحية مدير مكتبه، واعتقال بعض ضباطه وتحجيم دور أبرز التجار التابعين له.

وكتبت “المدن” في وقت سابق، أن ماهر الأسد بات يُظهر انزعاجه من التحجيم الروسي لدوره، مشيرة إلى أن أوامر صدرت منه شخصياً في تموز/يوليو إلى الجهات “الاقتصادية” التي تعمل تحت أمرته، من شركات صرافة وشركات تحويل أموال، وشركات استيراد وتصدير والحديد، والاتصالات، بعدم إيداع أي مبالغ بالدولار في البنوك السورية.

Bachar Al-Assad à la tête de 676 personnes et entités sur la liste “du terrorisme” syrien – بشار الأسد يتصدر 676 شخصاً وكياناً بقائمة “الإرهاب” السورية


Assad-Criminel-de-guerre---2017

أصدرت “هيئة القانونيين السوريين”، اليوم الأربعاء، قائمة بأسماء أشخاص وكيانات من “مرتكبي جرائم ضد الإنسانية وممولي الإرهاب في سورية”، تصدّرها اسم رئيس النظام السوري بشار الأسد، فضلا عن مئات الضباط والشخصيات العسكرية والمدنية المقربة من النظام، والتي إما موّلت النظام، أو شاركت في عمليات القتل في سورية.

وضمت القائمة 677 اسماً لشخصيات وكيانات “إرهابية” ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وفق القائمة.

وقالت “هيئة القانونيين السوريين” إن القائمة جاءت رداً على قائمة (ممولي الإرهاب) التي أصدرها النظام السوري قبل يومين، وشملت 615 شخصا، و105 كيانات مختلفة، من جنسيات عربية وأجنبية. واعتبرت أنه “لا يمكن للجلاد والمدان بآلاف التقارير لارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية، أن يمتلك مجرد الحق القانوني في إصدار هكذا قرارات أو قوائم”.

وشملت قائمة “هيئة القانونيين السوريين” 477 شخصية سورية “ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية بحق الشعب السوري”. وأشارت الهيئة إلى أنها استندت في إعداد القائمة إلى “الوقائع والأدلة القانونية الموثقة رسمياً، وتقارير منظمات دولية، وقرارات مجلس الأمن المتعلقة بتمويل الإرهاب ذات الصلة بالشأن السوري”.

وجاء اسم بشار الأسد، ووزير دفاعه العماد فهد جاسم الفريج، وشقيقه ماهر الأسد (قائد الفرقة الرابعة)، في القائمة التي ضمت أيضا شخصيات مثل اللواء محمد ديب زيتون رئيس شعبة الأمن السياسي الأسبق، واللواء جميل الحسن مدير المخابرات الجوية، واللواء علي مملوك مدير مكتب الأمن الوطني، ونائبه اللواء عبد الفتاح قدسية، واللواء ذو الهمة شاليش رئيس الحرس الخاص ببشار الأسد، إضافة إلى مئات الضباط والشخصيات العسكرية والمدنية المقربة منه، ومنهم رامي مخلوف كممول للإرهاب.

وتصدرت الكيانات والمنظمات الإرهابية السورية، مليشيات “الدفاع الوطني” و”أسود العرين” و”كتائب البعث” و”صقر الجبل” و”حزب الله السوري”.

كما تضمنت أسماء حسن نصر الله، الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، وأحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، وفالح فياض رئيس “الحشد الشعبي” العراقي.

موالوان يتحدثون عن “خونة” مهمتهم نزع صواعق الصواريخ قبل إطلاقها على جوبر والغوطة


موالوان يتحدثون عن “خونة” مهمتهم نزع صواعق الصواريخ قبل إطلاقها على جوبر والغوطة

 | 2017-08-12 14:21:47
Epines-2

Epine dans la gorge de l’extrémisme et du régime

ألقت قوات من “الفرقة الرابعة” التابعة لـ”ماهر الأسد” على مجموعة من العناصر كان يقومون بفك الصواعق من الصواريخ قبيل إطلاقها على المناطق المحررة من النظام في جوبر والغوطة الشرقية، منعا لانفجار هذه الصواريخ فور سقوطها، حسب ما ادعت صفحة كبرى محسوبة على “الفرقة الرابعة”، وبالتحديد “العميد غياث دلا”٠

ووصفت الصفحة هؤلاء العناصر بأنهم “خونة”، مبينة أن عددهم 4 أشخاص وأنهم من “جماعة التسويات”، في إشارة إلى الذكور الذين يسوقهم النظام إلى جيشه بموجب اتفاقات “مصالحة”، يجريها بين الحين والآخر، في مناطق مختلفة٠

وتواجه بقايا قوات النخبة من حرس جمهوري وفرقة رابعة تحديات حقيقية في حملتها على محيط دمشق (جوبر، الغوطة الشرقية)، حيث منيت وما تزال تمنى بخسائر بشرية فادحة، رغم الغزارة النيرانية من صواريخ وقذائف شديدة التدمير يتم التمهيد بها قبل أي محاولة اقتحام لهذه المنطقة، التي باتت أشبه بثقب أسود، يبتلع معظم من يدخل فيه٠

وغالبا ما يتقاذف قادة وعناصر “الرابعة” و”الجمهوري” المسؤولية عن الفشل الذريع الذي ما زال يلف محاولات قواتهم لاقتحام المنطقة والتثبيت فيها، كما يسوق كلا التشكيلين الأعذار التي تحاول تبرير هذا الفشل، من قبيل الكلام عن “خيانات” تحول دون اكتمال أي معركة وفق المخطط لها٠

https://www.zamanalwsl.net/news/80841.html

Les vrais visages du terrorisme – محور الشر في سوريا


 

Les acteurs du terrorisme en Syrie

Deux visages un seul but : détruire la Syrie - عقائديتين لهدف واحد : تدمير سوريا

Deux dogmes un seul but : détruire la Syrie – عقائدية متطرفة لهدف واحد : تدمير سوريا

Al Assad, Jabhat Al Nosra, l'Etat Islamique en Iraq et au Levant : les visages du terrorisme en Syrie

Al Assad, Jabhat Al Nosra, l’Etat Islamique en Iraq et au Levant : les visages du terrorisme en Syrie

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – الأسد، الجولاني، وجها الإرهاب في سوريا

Al Assad, Al Jolani, les visages du terrorisme – بشار الأسد و أبو محمد الجولاني، وجها الإرهاب في سوريا

*

Jean-Pierre Filiu: “Si on ne fait rien, il y aura des bombardements à l’arme chimique réguliers.”


*

http://www.dailymotion.com/video/x13gwai_jean-pierre-filiu-si-on-ne-fait-rien-il-y-aura-des-bombardements-a-l-arme-chimique-reguliers_news#.UhZTp8Z92rY.facebook

*

Repression-et-tueries-de l'Emirat d'el Assad

Oppressions-et-tueries- en Syrie…

Syrie : l’extermination chimique que prépare Bachar el-Assad

http://blogs.rue89.com/jean-pierre-filiu/2013/08/25/syrie-lextermination-chimique-que-prepare-bachar-el-assad-230973

Jean-Pierre Filiu
Universitaire
Publié le 25/08/2013 à 11h47

Des cadavres de Syriens victimes des attaques du 21 août, à Damas, le 22 août 2013 (Uncredited/AP/SIPA)

J’ai pu, au fil des années, rencontrer à plusieurs reprises Bachar el-Assad. Avant lui, j’avais eu accès à de nombreuses occasions à son père Hafez el-Assad, qui lui a cédé le pouvoir à sa disparition en 2000, après trente années de pouvoir absolu.

J’en ai acquis la conviction que tout, mais littéralement tout est possible de la part de tels despotes. Car, bien plus conscients que les observateurs extérieurs de la fragilité de leur régime, le recours à la terreur jusqu’aux pires extrémités leur paraît un instrument de politique banalisé, voire normal.

« L’Etat de barbarie », comme le décrivait justement Michel Seurat, repose sur l’exercice de la violence la plus implacable à l’encontre de la population, qui doit n’avoir de choix qu’entre la soumission et la mort.

Mensonge d’Etat

Pour valider cette impitoyable alternative, Assad père et fils savent que deux conditions doivent impérativement être réunies :

  • le territoire syrien doit être interdit à toute catégorie d’information indépendante ;
  • l’opposition intérieure doit être systématiquement assimilée à unemanipulation extérieure, de préférence Mossad et CIA, sinon Irak, Turquie, Arabie ou Qatar, suivant les périodes.

C’est le huis clos de mars 1982 qui permet à Hafez al-Assad d’exterminer une bonne partie de la population de Hama et de détruire le tiers du centre historique de cette ville. C’est ce huis clos que Bachar rétablit en nos temps de « transparence » supposée, par la liquidation des journalistes étrangers ou syriens. Le libre accès de la presse, pourtant spécifié dans les plans de la Ligue arabe en décembre 2011 et de l’ONU en avril 2012, restera toujours lettre morte.

Une fois ce huis clos garanti, la propagande du régime n’a plus qu’à instiller le doute à chaque affirmation de l’opposition, qui ne pourra effectivement être vérifiée de « sources indépendantes », celles-ci étant bannies de Syrie.

Ce cercle vicieux est poussé à l’extrême depuis quelques jours : les inspecteurs de l’ONU se voient interdire à Damas l’accès aux sites des frappes chimiques, pourtant tout proches de leur hôtel. Cela n’empêche pas la télévision gouvernementale d’accuser l’insurrection des crimes perpétrés par sa propre armée, sans même juger utile de mobiliser les fameux inspecteurs de l’ONU pour conforter ce mensonge d’Etat.

Bachar teste la passivité internationale

L’obsession de Bachar el-Assad, héritée de son père, est la survie du régime coûte que coûte. Le peuple syrien disparaît dans la vision surplombante du despote qui, comme tous les dictateurs de l’Histoire, est en partie acquis à sa propre propagande.

L’essentiel n’est donc pas de ménager, au moins relativement, une population tenue pour quantité négligeable, mais de tester la passivité internationale à chaque degré de l’escalade contre cette population, évidemment accusée de n’être qu’un ramassis de « terroristes », de « djihadistes » et d’« agents » du Mossad, de la CIA ou du Golfe.

Dès le début des manifestations pacifiques, en mars 2011, Bachar el-Assad lâche ses snipers pour abattre des opposants désarmés. Un mois plus tard, ce sont les blindés qui font mouvement dans les zones contestataires. Avec l’été, ces mêmes blindés, cette fois équipés de mitrailleuses lourdes, sèment la terreur dans les villes gagnées à l’opposition. Durant l’hiver suivant, l’artillerie commence à pilonner les quartiers rebelles.

A chaque fois, le dictateur teste la nouvelle escalade sur un terrain limité, mesure l’inanité de « condamnations » internationales purement verbales, avant de généraliser la pratique à l’ensemble du territoire syrien.

Cette épouvantable surenchère se poursuit à l’été 2012, avec la banalisation des raids aériens à l’encontre de zones résidentielles.

Aucune réaction crédible n’intervient face à ces crimes de guerre, hormis quelques communiqués indignés et des reportages effarés. Assad peut dès lors passer au bombardement par des missiles balistiques Scud, d’une portée de 300 km. Jamais ce type d’armes stratégiques n’avait été utilisé par un régime à l’encontre de sa propre population. Là encore, la passivité prévaut, encourageant naturellement les bourreaux à récidiver et à systématiser leur nouvelle arme de terreur.

Le recours aux armes chimiques est avéré depuis la veille de Noël 2012, dans un quartier de Homs. Soucieux de ne pas défier directement la « ligne rouge » tracée par l’administration Obama, Assad se contente d’utilisations ponctuelles, mixant gaz incapacitants et explosifs classiques. Le bilan de l’ensemble de ces frappes sur plus de six mois est de l’ordre de 150 tués, ce qui paraît bien faible au vu des 100 000 morts de la tragédie syrienne (ce bilan global est d’ailleurs sans doute sous-évalué).

Menacé au cœur de son périmètre de sécurité

La population des zones « libérées », qui a payé le prix fort pour connaître son tyran, est convaincue qu’Assad, s’il n’est pas arrêté, lancera une frappe massive aux armes chimiques. Les hôpitaux révolutionnaires d’Alep, où je me trouvais en juillet, sont désormais équipés d’installations de fortune pour les premiers soins et la décontamination en cas d’attaque chimique.

Le million d’habitants de cette partie « libérée » d’Alep dispose de seize msaques à gaz et de 10 000 doses d’atropine, le seul antidote à l’exposition au gaz sarin.

Selon l’opposition, la décision d’une campagne chimique contre les quartiers rebelles de Damas a été prise le 8 août. Bachar el-Assad a échappé ce jour-là à un attentat le visant à proximité de la mosquée Anas Bin Malek, où il devait participer aux prières de la fin du ramadan.

Pour avoir habité de longues années à côté de cette mosquée, je peux affirmer qu’il s’agit du cœur du périmètre de sécurité du régime. Ainsi la dictature Assad, qui doit recourir aux supplétifs libanais du Hezbollah pour reprendre pied à Homs et à Qusseir, est désormais menacée dans sa capitale même.

Bachar en toute impunité

Rescapé d’un attentat en juin 1980, Hafez el-Assad avait ordonné en représailles le massacre de centaines de détenus politiques dans la sinistre prison de Palmyre. Le châtiment du tyrannicide, crime absolu dans le système Assad, doit être aussi aveugle que dissuasif.

C’est peut-être à partir de ce moment qu’ont été planifiés les préparatifs d’une frappe majeure aux armes chimiques, visant à punir la population des quartiers rebelles de Damas, puis à l’en expulser, en vue d’y écraser enfin les unités infiltrées depuis de longs mois.

L’impunité de la junte égyptienne n’a pu qu’encourager Assad à passer à l’acte. Après tout, près d’un millier de personnes ont été massacrées en Egypte, du 14 au 16 août, sans réaction internationale autre que verbale. Si un tel carnage peut se dérouler dans un pays pourtant ouvert à la presse étrangère, alors tout semble possible en Syrie.

L’arrivée des inspecteurs de l’ONU de Damas ne peut que favoriser ce plan : leur mandat, âprement négocié par les diplomates loyalistes, ne concerne que trois sites situés hors de Damas et leur interdit de désigner publiquement les responsables. Cette présence structurellement impuissante, loin de réfréner les massacreurs, conforte au contraire leur détermination.

Le 21 août, des dizaines de missiles sont tirés entre 2h30 et 5h30 locales à partir de bases gouvernementales contre la Ghouta, soit la banlieue est et ouest de la capitale. Les hôpitaux de fortune sont vite débordés par l’afflux des victimes. La proportion d’enfantsest effroyable, du fait de leur vulnérabilité à l’exposition aux gaz. Des familles entières sont assassinées dans leur sommeil, car les chaleurs estivales les amenaient à dormir la fenêtre ouverte. Le bilan dépasse largement le millier de morts, parmi lesquels Médecins sans frontière (MSF) relève au moins 355 victimes de neurotoxiques.

Cela fait quatre jours que ce massacre sans précédent en Syrie a été perpétré et, comme Bachar el-Assad le pariait, rien ne vient une fois de plus remettre en cause son impunité. Il aura ainsi, comme à chaque escalade dans l’horreur, su banaliser l’emploi d’une arme nouvelle à l’encontre de sa population.

Trois scénarios possibles

Après la banlieue de Damas, ce sera Homs ou Deir Ezzor. On ne peut dorénavant plus exclure le tir de missiles Scud, équipés de charges chimiques, à l’encontre d’Alep, ne serait-ce que pour éviter que la deuxième ville du pays ne passe sous entier contrôle de la révolution.

Trois grands types de scénario se profilent à un horizon très proche, du moins au plus plausible :

  • L’administration Obama, mesurant enfin l’échec d’une politique qui a renforcé à la fois Bachar al-Assad et les djihadistes, décide avec ses alliés des frappes ponctuelles contre les centres de commandement du régime, avec un accent sur les bases de déclenchement des frappes chimiques. Le déploiement de la marine de guerre en Méditerranée orientale semble plaider en faveur de cette hypothèse.

Mais cette logique de « guerre froide » s’inscrit parfaitement dans le schéma de propagande d’Assad et de son allié Poutine. Et les réticences du président américain à un engagement militaire au Moyen-Orient sont notoires.

Enfin, Israël se satisfait toujours de la neutralisation réciproque des miliciens chiites et des radicaux sunnites. Quant à la Turquie, elle est trop absorbée par la crise du système Erdogan pour être à l’initiative.

  • La résistance syrienne obtient enfin l’armement anti-aérien et antichar qui lui a été promis depuis un an, sans jamais être livré. Cette posture offre l’avantage de conforter la posture nationaliste de la révolution syrienne, tout en lui permettant de neutraliser à terme la surenchère djihadiste.

Il n’est cependant pas certain que cette option, à la faisabilité garantie à l’automne 2012, soit aujourd’hui à la hauteur d’une bataille qui a banalisé l’utilisation tactique des armes chimiques. Enfin, la CIA ne veut soutenir que des supplétifs, comme ceux qu’elle avait appuyés au Kossovo en 1999, et elle refuse de collaborer avec des commandos syriens à la farouche autonomie.

  • Il est donc fort probable qu’il ne se passera rien de notable, hormis une agitation diplomatico-militaire largement déconnectée de l’évolution sur le terrain.

Des « fuites » distillées de manière judicieuse permettront d’accréditer la fable d’une action clandestine des services occidentaux, justifiant ainsi la passivité publique de leurs dirigeants. Et l’interdiction du terrain syrien aux investigations indépendantes fera le lit de toutes les théories de la conspiration. Des Voltaire auto-proclamés se draperont dans leur « liberté de pensée » pour dénier au peuple syrien jusqu’au droit de compter ses propres morts.

Un avant et un après le 21 août 2013

Et le monde continuera de tourner. Du moins le croira-t-il. Car il y aura un avant et un après le 21 août 2013. Bachar el-Assad prépare déjà sa prochaine campagne d’extermination chimique, d’une toute autre ampleur. A bien des égards, il lit en nous comme dans un livre ouvert et il a fort peu de respect pour nos sociétés.

J’ai entendu Hafez el-Assad proclamer que Gorbatchev aurait dû être fusillé comme traître à la patrie soviétique. Bachar et ses complices doivent jubiler face aux contorsions de la « communauté internationale ».

La passivité actuelle vaut donc complicité dans le massacre suivant, qui ne saurait trop tarder. Le maître de Damas sèmera la terreur tant qu’il ne sera pas brisé. Et il a l’embarras du choix pour exporter le chaos dans les pays voisins.

Deux ans après l’holocauste chimique d’Halabja contre les Kurdes irakiens, Saddam Hussein, grisé par son impunité, envahissait en 1990 le Koweït. Gageons que Bachar el-Assad n’attendra pas aussi longtemps pour précipiter toute la région dans l’horreur.

En Syrie, il ne s’agit plus de morale élémentaire, mais de sécurité collective.

دمشق مقبرة النظام … Damas tombeau du régime syrien assassin


دمشق خط أحمر بالنسبة للنظام 

لماذا ؟

ألم تكن حمص المدمرة، وحماه الثكلى، وحلب النازفة، ودرعا المنكوبة، و المدن الأخرى المدمرة  خطوط حمراء ؟

 

لماذا يلجأ النظام على أسلوب القتل الجماعي العقابي ؟

لماذا يسمح باستخدام أسلحة القتل الجماعي ضد المواطنين في أرجاء الوطن منذ أكثر من عامين بحجة محاربة الإرهاربيين ؟

هل أصبحت حرب عبثية يفرغ فيها بشار الأسد جنون العظمة الأسدية المجرمة ؟

هل هي لعبة النظام الأخيرة ضد المدنيين؟

هل فقد الثقة بعناصره وبقدراتهم القتالية ليلجأ إلى التدمير الشامل واستخدام سلاح القتل الجماعي براجمات الصواريخ والطائرات الحربية والمدفعية٠٠٠ 

ألم يعد له عناصر مشاة قوية بما يكفي تستطيع مواجهة الثوار دون اللجوء إلى التدمير الشامل ؟

هل جاهزية النظام أصبحت في أسوأ أحوالها ؟

هل يعيش النظام مرحلته الأخيرة… مرحلة ما قبل السقوط المدوي 

هكذا قالت لي المدن السورية

دمشق مقبرة النظام الأسدي

دمشق مثواه الأخير

 

Damas-Tombeau-du-régime-assassin

Damas-Tombeau-du-régime-assassin

هل لا يزال بشار الأسد يعتقد أنه ينتمي إلى الشعب السوري ؟ – Celui qui assassine son peuple est un traitre


لا يزال بشار الأسد «جزار» الشعب ومدمّر سوريا يعتقد بأنه سوري الإنتماء… وبأنه لا يزال يمسك بزمام الأمور… وأنه هو من سيتزعّم الحوار… وبأن المعارضة الوطنية ستقبل به كطرف لا غنى عنه لمناقشة القضايا المستقبلية الحيوية والمحورية والمصيرية للشعب السوري

قالها الشعب له منذ بدء المظاهرات «السلمية» في شهر آذار ٢٠١١ :٠

٠٠٠«يلي بيقتل شعبو خاين»٠٠٠

والخاين عقوبته المحاكمة

عقوبته قضاء الشعب

Bachar Al Assad “bourreau” du peuple syrien et destructeur du pays, pense qu’il appartient toujours à la Syrie… qu’il contrôle toujours la situation… qu’il sera à la tête des négociateurs… et que l’Opposition Nationale pourrait l’accepter en tant qu’une partie essentielle pour négocier les affaires stratégiques et les question vitales et cruciales du Peuple Syrien  

Le peuple Syrien le lui avait dit, au début des manifestations pacifiques en mars 2011:

Celui qui massacre son Peuple est un Traitre

2012-02-08-syrie-makhlouf-et-assads1.jpg

دمشق ـ ا ف ب: انتقدت دمشق الجمعة الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي الذي دعا الدول المتحالفة مع النظام السوري الى الضغط عليه من اجل بدء الحل السياسي، مؤكدة ان الرئيس بشار الاسد لا يناقش شكل النظام السياسي والمسائل الداخلية ‘مع اي احد غير سوري‘.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر اعلامي ان ‘شكل النظام السياسي وطبيعة الحكومة والانتخابات شان سوري والرئيس الاسد لا يناقش هذه المسائل الداخلية مع اي احد غير سوري’. 
واعتبر المصدر ان المبعوث المشترك للامم المتحدة وجامعة الدول العربية ‘غير قادر على فهم المنطق السوري الذي يضع مفهوم السيادة قبل اي مفهوم وفوق اي اعتبار’. 
واكد ان ‘الحكومة السورية كانت ولا تزال تعتقد بان النصر الحقيقي الذي سيتحقق سيكون لكل السوريين وان الحل السياسي هو طريق تحقيق هذا النصر’. 
واعلن الابراهيمي الذي وافق الاربعاء على تمديد مهمته المتعلقة بالسعي الى حل للازمة السورية ستة اشهر، ان النظام السوري ‘ليس مستعدا للرحيل’، وان ‘النظام في سورية مؤمن بان الحل العسكري ممكن ويمكن ان يكون قريبا’.

Les bourreaux du Peuple Syrien – سفاحوا الشعب السوري


قتلة الشعب السوري - Les bourreaux du Peuple Syrien

قتلة الشعب السوري – Les bourreaux du Peuple Syrien

وحده الوطن سيبقى خالدا إلى الأبد…


الامم المتحدة: تقارير “موثوق بها” عن استخدام سوريا قنابل عنقودية – des rapports confirment l’utilisation des bombes à fragmentations par l’armée loyale du régime

 

هل يصدّق المجرمان بشار وأخيه الفاشي ماهر الأسد، بمساندة بطش جيشهم العاتي وقوادي البلد، أن باستطاعتهم إقناع عاقل على وجه الأرض، أن ما تقوم به قواتهم المتوحشة المجيّشة ضد الشعب السوري، من أعمال عنف وقصف عشوائي للمباني، والمشافي، والمدارس، والجوامع، والكنائس، والأسواق، حاصدة بقنابلها القاتلة أرواح أكثر من ٤٣٠٠٠ ضحية بسبب عقلية قمعية تطهيرية تأديبية همجية ضد المدنيين العزّل السوريين، هو للزود عن حوض سوريا والحفاظ على مصالحها ومستقبل الشعب ؟

هل يعتقدون أن باستطاعتهم إقناع الشعب السوري والرأي العام الدولي أن حملة التدمير المستمرة منذ تسع عشرة شهرا تهدف حقاً إلى تخليص سوريا من مجموعات العصابات المتطرفة ؟ 

نؤكد لهم «أن كونوا على يقين بأن كل العقلاء والمخلصين من الوطنيين لا يرون في شناعة أعمالكم وادعاءاتكم الدفاع عن سوريا إلا المراء والكذب والخداع لتبرير تدمير الوطن وللاحتفاظ بكنوزها وثرواتها  في جيب «أحد أحد» يدعى بشار الأسد٠٠٠ 

أليس مناصروه هم من صاحوا «إما الأسد أو ندمّر البلد»؟ 

أليسوا هم من هتفوا «الأسد أو لا أحد» ؟!٠

من غير عبدة الطغيان ومجرمي الحرب ووكلاء النظام هم من يسجدون، ويركعون ويطيعون طاغية يدّعي وصايته الإلهية الإقطاعية على ممتلكات الشعب ويصادر تاريخ الوطن ؟

هي عصابة آل الأسد تفي بعهودها الإجرامية٠٠٠ 

ظناً منها أن باستطاعتها إيقاف هدير الثورة والمد الثوري منعا من تحقيق مطالب الشعب بالحرية والكرامة٠٠٠

تباً للأغبياء 

صبرا سوريا، فالوضع يحتاج إلى مزيد من الجلد

قبل أن يسقط، كما سقط قبله، جزاروا البلد

كثير من الأباطرة والملوك والأمراء، والسفهاء والعملاء ممن عبروا وحكموا قبله، 

زالوا جميعهم تباعا٠٠٠ 

وحده الوطن يبقى واقفا، خالدا إلى الأبد٠٠٠

 

Bombardement des lieux de culte par l’armée du régime syrien – Homs

هل أعطت روسيا للنظام المجرم مهلة زمنية للقضاء على الثورة السورية ؟ – La Russie a t-elle donné un ultimatum au régime de Assad


Bach et Maher al-Assad : bourreaux du peuple syrien

من بين الأسباب التي يمكنها أن تدفع بالنظام المجرم الأسدي إلى الاستشراس والتوحش في معالجة الوضع، هو فقدانه الواضح لمواقع كبيرة على الأرض بسبب المقاومة الثابتة والراسخة التي لم يتوقع مواجهتها خلال حربه الشرسة والعنيفة ضد الثورة والثوار.

قد يكون المردّ  في استشراسه أيضاً هو استعجاله في إنهاء الأمور بأي شكل من الأشكال، حتى لو أدى ذلك إلى ارتكاب المجازر الواحدة تلو الأخرى أو جعل الأرض تستوي على نفسها، لأن روسيا أمهلت النظام المجرم فترة زمنية محددة كحدّ أقصى للإجهاز على التحركات الشعبية والثورية واستعادة السيطرة عسكريا على الأرض في المناطق التي خرجت عن سيطرته وأصبحت بيد المقاومة العتيدة….

فهل أعطت روسيا النظام المجرم مهلة زمنية للقضاء على الثورة السورية، أم أنها تركت له باب الزمن مفتوحا على مصراعيه لإعمال القتل وتصفية المعارضة عن بكرة أبيها ؟

La Russie a t-elle donné un ultimatum au régime de Assad pour liquider la révolution syrienne ? ou elle lui a laissé la porte du temps grande ouverte, jusqu’à l’anéantissement de l’opposition et de la révolution ?

Fillettes syriennes en détresse

هي الحرب في سوريا … La Guerre


هي الحرب – Guerre en Syrie

هي الحرب

هي الحرب

هي الحرب

الحرب المفتوحة 

ضد الأطفال، ضد الفتيات والفتيان، ضد النساء والرجال والشيوخ

ضد الإنسان٠٠٠

تدور رحاها علانية

أمام أعين البشرية

دمار

دمار

خراب

همجية

وصمة عار 

يندى لها جبين البشرية

في بلد العروبة

سوريّا

الإنسان مضام

الإنسان يُذبح

الإنسان يهان

الإنسان يقضي تحت الركام

 

عبورُ تتريٌ، عبور أسديّ

ينشر الموت

يريق الدماء

يستبيح العرض، يغتصب النساء

يذبح الأطفال، يغتال الرجال

مجازر المغول، تصول وتجول

من هولها تجزع العقول

الذعر طاغية

يلتهم الأحياء

يمضغ الأبرياء

وتتار يعبرون من هنا 

وهولاكو آخر يمضي هناك

يستبيح الأرض

تضيق المسافات

تنطلق الصرخات

في مواكب حافلة بالتهاليل

بالآهات

بالوعيد

بالموت المحدق في الوجوه

المتأهّب لقطع الأعناق

 

عصابات بربرية

تزرع الكره

تحصد البغض

من فوهة مدفع، 

من طلقة في صدغ طفل يرضع

 

هي الحرب 

في سوريا المباحة 

على أيدي العصابات الأسدية

ضحية براثين الوحوش الهمشرية

 سوريا المستصرخة شهامة التاريخ الغافي عدماً على مقاعد هيئات الأمم الدولية

Mains-rouges-de-sang-Les deux assassins du peuple syrien Maher-et-Bachar-al-Assad أيادي سفاحي الشعب السوري: ماهر وبشار الأسد مضرجة بدماء آلاف المواطنين السوريين


Mains-rouges-de sang-des deux assassins-Maher-et-Bachar-al-Assad-2

قالت بعض المصادر بان عنان نفسه لا يعتقد ان خطته يمكن ان تنفّذ، الاّ انه يكسب بعض الوقت او يشتريه حتى نضوج المواقف والتوصل الى تسوية.

ونقول له وللمراهنين على خطته بأن كل لحظة تمر في انتظار نضوج الطبخة يدفع آلاف المواطنين السوريين ثمنه من أرواحهم الغالية… وبأن كل أبناء سوريا في كافة أرجاء الوطن، باتوا مهددين بالقتل على يد قوات التشبيح والإجرام الأسدية٠٠٠

أوليس كسب الوقت الذي يتحدث عنه عنان باهظ الثمن ؟ أليس الشعب السوري الصامد والجبار هو من يدفع وحده الثمن الباهظ من المدنيين الأطفال والنساء والرجال الأبرياء العزّل، إن النظام الأسدي لم يتوان ولن يتردد لحظة من الاستمرار في التنكيل بهم وحصد أرواحهم بلا هوادة إلى أن يرحل قاتلا أو مقتولا٠٠٠

4 décennies de criminalité en Syrie… أربعة عقود من الإجرام الأسدي بحق نشطاء سوريين سلميين خرجوا مسلّحين بأفواههم وقلوبهم


من المضحك المبكي أن النظام الأسدي الذي سبق ونفّذ مجازر عدة في سوريا منذ استلام حافظ الأسد الأب الحكم في سوريا، من أبرزها وأشرسها مجزرة حماة عام ١٩٨٢ ذهب ضحيتها ما يقدّر بـ ٣٠ ألف مواطن حموي-سوري، بإيعاز من الطاغية الأكبر حافظ الأسد الأب، وبتنفيذ أخوه الجزار رفعت الأسد، عاملا على محو مناطق في حماه عن بكرة أبيها، هادما البيوت على رؤوس ساكنيها بكل دم بارد، دون رقيب أو حسيب يساءله فعلته  الشنيعة هذه آنذاك

هو نفسه من عمل على مدى يزيد على أربعة عقود ويعمل على تهديد كل من تجرأت نفسه على انتقاد حكمه أو التعبير عن احتجاجه ضد القبضة الحديدية التي تربض على صدور الشعب السوري،

هو نفسه من نفّذ وينفّذ أحكام التوقيف والاعتقال وإطلاق الأحكام بالإعدام ضد معارضة الشعب السوري، ها هوذا الوريث والابن الجبان بشار الأسد يعيد مخزون الأب القاتل إلى الأذهان ليفيض عنه إجراما ويزيد، مستعينا بأفراد عصابة عائلته المخابراتية والأمنية والعسكرية وميليشيات الشبيحة وعلى رأسهم أخوه المجرم ماهر الأسد ليطلق حملتة الدموية الشرسة من جديد ضد الثوار من أبناء الشعب السوري، منفذا أبشع جرائم التصفية الجسدية والذبح والتعذيب والتشنيع بحق نشطاء خرجوا مسلّحين بأفواههم وقلوبهم ليطالبوا بإطلاق الحريات وإنهاء الفساد وتداول السلطة بشكل ديمقراطي٠٠٠

هو نفسه الآن من يطلق حكم «الخيانة العظمى» على أغلب شخصيات المعارضة من أولائك الذين رفضوا ويرفضون استمرار سيطرة عائلة إقطاعية فاسدة أطلقت يديها ونهجها الدكتاتوري وعصاباتها الإرهابية لإرهاب المواطنين، مطلقاً أنياب كلابه وموجها أفواه أسلحته ومدافع جيشه وقواته القمعية، ليس فقط لتقضي على البشر بل ولتدمّرة الحجر وتحرق الأرض والشجر على حد سواء٠٠٠  

هو نفسه من أعلن حربه ضد كل من تجرأت نفسه ونادى بالحرية وبإنهاء فترة حكم دكتاتورية٠٠٠

هي السلطة القمعية والقاتلة الأسدية نفسها مدعومة بميليشيات عصاباتها الإرهابية من يعمل على تقويض خطة كوفي عنان وتطلق أحكام الإعدام بالأحرار متعللة بغطاء محاربة عصابات إرهابية٠٠٠

حملة شرسة بدأها هذا النظام منذ أربعين عام، ويستمر بها إلى الآن ضد كل النشطاء والمفكرين والفنانين والسياسيين والعلماء من المعارضين للنظام… فيتهمهم بتقويض خطة عنان!! 

متناسي أن تاريخه الإجرامي سيبقى وصمة عار في سجل تاريخ حكمه ؟؟!!  وأن لعنة الأجيال القادمة ستلاحقه مادام للشعب السوري متمسكا بقيمه الإنسانية والحضارية العريقة٠٠٠

إن مجزرة الحولة الأخيرة، والمجازر السابقة التي نفذها منذ اندلاع الثورة في حمص وحماه وتدمر ودير الزور والزبداني ودوما وادلب ودمشق وحلب… تحمل بصمة واحدة، بصمة إرهاب نظام السلطة الأسدية، إجرام بدأ منذ أربيعن عاما ضد أبرياء أبناء الشعب السوري العظيم وثورته العادلة ولا يزال مستمرا حتى يومنا هذا٠٠٠

4 décennies de criminalité – أربعة عقود من الإجرام الأسدي

 

روسيا «بوتين» شريك رئيسي في تغطية جرائم النظام الأسدي

 عن موقع كلنا شركاء

 أطلق النظام السوري رصاصة الرحمة على الحوار الوطني الذي ما فتئ يتشدق به منذ اندلاع الثورة السورية في آذار الماضي، من خلال الإيعاز لوزير العدل بتحريك إدعاء بالخيانة العظمى بحق قوى المعارضة.

 فقد علمت “كلنا شركاء” من مصادر موثوقة في وزارة العدل أن وزير العدل السوري تيسير قلا عواد طلب بتاريخ 15/5/2012  بكتاب رسمي من المحامي العام الأول بدمشق مروان اللوجي تحريك الدعوى العامة بحق مئات من المعارضين السوريين في الداخل والخارج،ولاسيما أعضاء المجلس الوطني السوري وكوادر حركة الإخوان المسلمين في الخارج،بتهمة الخيانة العظمى، وقد ورد اسم محمد رياض شقفة المراقب العام لحركة الأخوان المسلمين ورئيس المجلس الوطني السوري الدكتور برهان غليون في مقدمة الأسماء التي تم تحريك الدعوى العامة بحقهم بتهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

 وأضافت تلك المصادر أن التهم الموجهة لهؤلاء المعارضين تنطوي تحت أحكام المادتين 264 من قانون العقوبات التي تنص

 1 ـ كل سوري دس الدسائس لدى دولة أجنبية أو اتصل بها ليدفعها إلى مباشرة العدوان على سورية أو ليوفر لها الوسائل إلى ذلك عوقب بالأشغال الشاقة المؤبدة. 2 ـ وإذا أفضى فعله إلى نتيجة عوقب بالإعدام.).

 وكذلك المادة 306 ( 1 ـ كل جمعية أنشئت بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي أو الاجتماعي أو أوضاع المجتمع الأساسية بإحدى الوسائل المذكورة في المادة 304 تحل ويقضى على المنتمين إليها بالأشغال الشاقة المؤقتة). وتنص المادة 304 على : (يقصد بالأعمال الإرهابية جميع الأفعال التي ترمي إلى إيجاد حالة ذعر وترتكب بوسائل كالأدوات المتفجرة «والأسلحة الحربية» والمواد الملتهبة والمنتجات السامة أو المحرقة والعوامل الوبائية أو الجرثومية التي من شأنها أن تحدث خطراً عاماً.).

 

الجمعة ٢٤ شباط/فبراير ٢٠١٢ مؤتمر أصدقاء سوريا


جرائم ضد الإنسانية - Crimes contre l'humanité

مقتطفات من بيان المجلس الوطني

بعد انعقاد مؤتمر «أصدقاء سوريا».

هذا ويشارك المجلس الوطني السوري في مؤتمر أصدقاء سورية المنعقد في تونس اليوم الرابع والعشرين من شهر شباط/فبراير الجاري كممثل عن الشعب السوري. إن المجلس الوطني السوري يطالب بالعمل على مسارين اثنين: حيث يسعى إلى إيصال مساعدات إنسانية فورية وعاجلة من جهة، وإلى الإسراع في العملية السياسية التي تُحقق الانتقال السلمي والمنظم من جهة أخرى.

‌أ. المساعدات الإنسانية:

‌ب. المناطق الآمنة:

2- طلب الدعم والتأييد لخطة ذات شقين:
‌أ. تعزيز الطابع السلمي للثورة على أرض الواقع: إن المجلس الوطني السوري يطالب بالدعم من أجل تحقيق خطته من خلال ما يلي:

1) إنشاء مجالس محلية في مناطق مختلفة من سورية لدعم السكان المدنيين وتأمين شبكات للحصول على المساعدة والتوجيه في الوقت الحاضر والمحافظة على تماسك المجتمع المدني في المستقبل.

2) حشد جهود المجموعات المترددة من أجل دعم الحراك الثوري

‌ب. دعم الجيش السوري الحر وكافة أشكال المقاومة الشعبية:

3- تأسيس صندوق دولي مع تعهدات من الدول العربية والصديقة من أجل الحصول على إمدادات الغذاء والمأوى والمستلزمات

4- الاعتراف بالمجلس الوطني السوري كممثل شرعي للشعب السوري

5- ضمان أمن الحدود

6- بدء خطة التحول السياسي

التفاوض مع هدف تغيير النظام: إن المجلس الوطني السوري يعتقد أن المفاوضات السياسية مع بعض أفراد الحكومة السورية المقبولين لا يزال ممكناً ويرجح أنه الطريق الأمثل لتحقيق الهدف المنشود من تغيير النظام. وسوف يستمر المجلس الوطني السوري بمطالبة روسيا أن تمارس الضغط على النظام لوقف القمع والوصول إلى وقف إطلاق النار.

إن التفاوض مع بعض أعضاء النظام المقبولين أمر ممكن طالما تم التأكيد أن هدف أي مفاوضات هو تغيير الحكم وأنه لا يمكن بحال من الأحوال بدء مفاوضات قبل وقف كامل لإطلاق النار وللقصف العشوائي وإطلاق سراح جميع المعتقلين. ونعني بأعضاء النظام “المقبولين” كل من لم تتلطخ يداه بالدم السوري ويمكن إبقاؤه في المرحلة الانتقالية.

إن الهدف الواضح لدى المجلس الوطني السوري وهو الذي ضحى من أجله عشرات الآلاف من السوريين الذين استشهدوا أو جُرحوا هو حدوث تغيير كامل للنظام من خلال عملية يتحكم بها السوريون أنفسهم.

إن المجلس الوطني السوري يسعى إلى التفاوض على تحول سلمي للسلطة وتطبيق خطة الجامعة العربية التي تفتح مجالاً للتفاوض. ويؤمن المجلس بأن تنفيذ آليات المرحلة الانتقالية لن ينجح إلا إذا تنحى رأس النظام وعُزِل جميع المسؤولين على إصدار أوامر بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

إن المهمة الأساسية لحكومة وحدة وطنية هو إعادة هيكلية القوات والدوائر الأمنية للبلد، وتعديل الدستور وإعادة هيكلية الدوائر والمؤسسات الحكومية حتى تستمر الخدمات العامة أثناء الفترة الانتقالية.

إن الشعب السوري يطالب بالعدالة ولكنه قبل ذلك يطالب بوقف القتل والحفاظ على الجهاز الحكومي ومؤسساته. إن من حق السوريين أن يعلموا جميع الحقائق حول جرائم نظام الأسد طوال أكثر من أربعين عاماً. ولذلك سيسعى المجلس الوطني السوري إلى تطبيق خطة للعدالة الانتقالية التي توفر الآلية من أجل كشف الحقائق والمصالحة الوطنية، مع التأكيد أن رموز النظام الأساسيين والمسؤولين عن الجرائم المرتكبة لن يتم التساهل معهم في المرحلة الانتقالية.

وأعلن المجلس الوطني السوري جاهزيته لتسمية أشخاص من حاشية الأسد وغيرهم من المقربين له من الذين يتوقع أن يغادروا البلاد ضمن إطار زمني محدد، بالإضافة إلى تسمية شخصيات أخرى من الذين يُتوقع أن تتم إقالتهم من مناصبهم مع السماح لهم بالبقاء داخل القطر. ويمكن أيضاً النظر في موضوع منح الحصانة من الملاحقة القضائية لرموز النظام الحالي –ضمن شروط معينة- طالما أنهم سيبقون خارج سورية ويلتزمون بعدم التدخل بشؤونها الداخلية أبداً، علماً بأن أي انتهاك لهذا التعهد سيقتضي ملاحقتهم فوراً.

سيتم تأسيس مجلس رئاسي للمرحلة الانتقالية يكون مسؤولاً على جميع الشؤون المتعلقة بالسيادة الوطنية. وسيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية يقودها عضو في المعارضة يتم تعيينه من قبل المجلس الرئاسي، وستضم الحكومة أعضاءً من النظام ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين ولم يتورطوا في قضايا الفساد، كما ستضم أعضاء من المعارضة وممثلين عن هيئات ولجان الحراك الثوري.

ستقوم الحكومة الانتقالية بالإشراف على تنظيم انتخابات لتعيين جمعية تأسيسية يكون من مسؤوليتها صياغة دستور جديد للبلاد وإقرار قوانين التعددية السياسية والانتخابات، بالإضافة إلى الإشراف على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية تجري في غضون فترة زمنية تتراوح ما بين الاْثني عشرَ والثمانية عشرَ شهراً. أما مؤسسات الدولة فستخضع لمخطط إعادة هيكلة شاملة مع إجراء تغيير في كوادر إدارتها لجعلها أكثر شفافية وأكثر قابلية للخضوع للمسائلة.

7- التنوع العرقي ودور الأقليات

أليست هذه الشروط والمطالب الذي وضعها المجلس الوطني، هي ما نادت به هيئة التنسيق الوطنية الديمقراطية ؟؟؟؟

Le prix à payer… ديّة… !!


Enchère

ما هي الديّة المطلوبة من الشعب السوري ليرحل الجزار ؟

هل يريد ألفاً، ألفين، عشرة آلاف، مئة ألف، مليون ؟

ما هو الرقم الذي يطالب به  هو وعصابته الفاسدين السارقين الهمجيين المارقين القتلة، كي يكفّوا شرّ بليّتهم عن الشعب السوري، ويرحلون عن سوريا  إلى الأبد ؟

%d bloggers like this: