Une délégation comprenant des chefs militaires de la milice “FDS” en visite en Arabie Saoudite


FDS - Syrie 2019jpg

Une délégation comprenant des chefs militaires de la milice “SDF” en visite en Arabie Saoudite

Jalal Bakour – 26 novembre 2019

Une délégation de la milice des Forces démocratiques syriennes (FDS) s’est rendue lundi en Arabie saoudite après avoir reçu une invitation officielle des autorités du royaume.

Des sources proches de « FDS«  ont déclaré qu ‘”une délégation de responsables civils et militaires a quitté la Syrie hier à destination du Kurdistan irakien en prévision d’un voyage en Arabie saoudite afin de rencontrer des responsables locaux afin de discuter” de la situation dans la région et des menaces iraniennes.

Les sources ont souligné que parmi les passagers de la délégation, le chef du Conseil civil des FDS de Deir Ez-Zor, Ghassan Youssef, alors que les noms du reste de la délégation ne sont pas identifiés.

Bien que les sources aient indiqué que la délégation se soit rendue au Kurdistan irakien, d’autres sources ont déclaré que la délégation s’était rendue du Kurdistan en Jordanie avant de se rendre en Arabie saoudite, sans préciser si la délégation organiserait des réunions en Jordanie ou serait simplement une station de transit en Arabie saoudite.

Cela intervient après plusieurs visites du ministre des Affaires étrangères saoudien, Thamer al-Sabhan, au ministère des Affaires étrangères d’Arabie, accompagnées de commandants américains dans les zones contrôlées par les FDS dans le nord-est de la Syrie.

La visite intervient également à un moment où l’armée nationale syrienne et l’armée turque attaquent les FDS, qui ont récemment fait de nombreuses victimes et se sont retirées de vastes zones.

En août 2018, l’Arabie saoudite a annoncé l’octroi de 100 millions de dollars aux zones des FDS soutenues par la coalition internationale. “Ce montant représente la plus grande contribution aux zones extraites de l’Etat islamique en Syrie. Il sera consacré à la réhabilitation de communautés dans des zones telles que Raqqa et au financement de la reconstruction des quartiers détruits, des services de santé, de l’agriculture, de l’électricité, de l’eau, de l’éducation et des transports”.

وفد يضم قيادات عسكرية من مليشيات “قسد” يزور السعودية

جلال بكور – 26 نوفمبر 2019

توجه وفد تابع لمليشيا “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، أمس الاثنين، إلى السعودية بعد تلقيه دعوة رسمية من السلطات في المملكة.

وقالت مصادر مقربة من “قسد” إن “وفداً يضم قياديين عسكريين ومدنيين غادر سورية أمس باتجاه كردستان العراق تمهيداً للسفر إلى المملكة العربية السعودية بهدف لقاء مسؤولين هناك لبحث “أوضاع المنطقة والتهديدات الإيرانية”.

وأوضحت المصادر أن من بين المسافرين ضمن الوفد رئيس مجلس دير الزور المدني التابع لـ”قسد” غسان يوسف، فيما لم تتبين أسماء بقية أعضاء الوفد.

وبينما قالت المصادر إن الوفد توجه إلى كردستان العراق، قالت مصادر أخرى لـ”العربي الجديد” إن الوفد توجه من كردستان إلى الأردن قبل السفر إلى السعودية، لكنها لم تتبين ما إذا كان الوفد سيعقد اجتماعات في الأردن أم أنها مجرد محطة للعبور نحو السعودية.

ويأتي ذلك عقب عدة زيارات أجراها وزير الدولة لشؤون الخليج العربي بوزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان برفقة قياديين أميركيين للمناطق التي تسيطر عليها “قسد” في شمالي شرقي سورية.

كما تأتي تلك الزيارة أيضاً في وقت تتعرض فيه “قسد” لهجوم من قبل “الجيش الوطني السوري” والجيش التركي، أسفر مؤخراً عن خسائر كبيرة في صفوفها وتراجعها عن مناطق واسعة.

وكانت السعودية أعلنت، في أغسطس/آب 2018، عن تقديم 100 مليون دولار لصالح مناطق مليشيات “قسد” المدعومة من التحالف الدولي. وقالت وكالة الأنباء السعودية “واس”، حينها: “إن هذا المبلغ هو أكبر مساهمة للمناطق المنتزعة من تنظيم داعش في سورية، وسوف يوجه لإعادة إحياء المجتمعات في مناطق مثل الرقة، ولتمويل إعمار الأحياء المدمرة والخدمات الصحية والزراعة والكهرباء والمياه والتعليم والمواصلات”.

La Russie exhorte les « FDS » à adhérer aux forces du régime syrien


Anab-Baladi – 25/11/2019

اتصال متلفز بين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، 2019، روسيا اليومCommunication télévisée entre le ministre russe de la Défense, Sergei Shoigu et le commandant du SDF, Mazloum Abdi, 2019, la Russie Today-RT

Le ministère russe des Affaires étrangères a encouragé les Forces démocratiques syriennes (FDS) à rejoindre plus rapidement les rangs de son allié, le régime syrien, dans le cadre du soutien russe à un accord commun entre les deux parties dans le contexte des développements militaires à l’est de l’Euphrate.

“Plus vite le (FDS) rejoindra l’armée du gouvernement syrien, mieux ce sera”, a déclaré lundi 25 novembre le ministre russe des Affaires étrangères Mikhaïl Bogdanov à l’agence de presse Spoutnik.

Les déclarations russes sont venues en réponse à des questions de presse sur d’éventuelles négociations entre les “forces kurdes” et le régime syrien et sur les perspectives d’adhésion de « FDS » aux forces du régime, après des accords communs dans le contexte de changements intervenus dans le nord-est de la Syrie (Jazira).

Le FDS est parvenu à un accord avec le régime syrien le 13 octobre selon lequel le déploiement des forces de ce dernier dans plusieurs zones contrôlées par le premier au nord et l’est de la Syrie, dans le cadre de l’opération militaire « Source de Paix », commencé le 9 du même mois.

Le ministère syrien de la Défense a ensuite appelé les combattants du SDF à rejoindre ses rangs, ce que ceux-ci ont rejeté, et appelé à s’adresser aux dirigeants plutôt qu’aux éléments, avec l’assurance des forces kurdes de rejoindre l’armée syrienne dès qu’une solution politique sera trouvée en Syrie.

Le chef des FDS, Mazloum Abdi, a posé deux conditions préalables à la conclusion d’un accord avec le régime syrien: premièrement, l’administration existante (auto-administration) devrait faire partie de l’administration générale syrienne, dans le cadre de la constitution. Selon une interview avec la chaîne “Rudaw”.

Selon Abdi, la deuxième condition est que FDS, en tant qu’institution, soit “indépendante” et “ait sa propre spécificité dans le système de protection du public syrien”, ajoutant: “Nous ne sommes pas opposés à faire partie du système de protection de la Syrie, mais nous devons Que le SDF maintienne sa spécificité, et la question kurde est assurément fondamentale, où tous les droits des Kurdes doivent être préservés dans le cadre de la constitution syrienne. “

En ce qui concerne les réunions des FDS avec le gouvernement du régime, Abdi a déclaré que ses forces étaient “sérieuses” depuis le premier jour et que de telles réunions étaient dans l’intérêt des deux parties, a-t-il estimé.

Il a souligné que depuis le début de la “crise” syrienne en 2011, les réunions des « FDS » avec le régime étaient étaient entrecoupées d’accords et montraient parfois des différences, les deux cas “dans l’intérêt des deux parties”.

Moscou a déjà exprimé son soutien à un éventuel accord entre son allié et les forces kurdes, dans le cadre des efforts russes pour parvenir à un accord commun qui contienne les crises internes en Syrie au profit du régime syrien et pour restaurer le contrôle de tout le territoire syrien, en particulier après le début du retrait américain, que la Russie juge illégal.

 

روسيا تحث “قسد” على الانضمام لقوات النظام السوري

شجعت وزارة الخارجية الروسية “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على الإسراع بالانضمام إلى صفوف حليفها النظام السوري، وذلك في إطار الدعم الروسي لاتفاق مشترك بين الطرفين على خلفية التطورات العسكرية شرق الفرات.

وقال وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” اليوم، الاثنين 25 من تشرين الثاني، “كلما كان انضمام (قسد) إلى الجيش الحكومي السوري أسرع كان هذا أفضل”.

وجاءت التصريحات الروسية ردًا على أسئلة صحفية متعلقة بمفاوضات محتملة بين “القوات الكردية” والنظام السوري، ومآلات انضمام “قسد” إلى قوات النظام، بعد تفاهمات مشتركة على خلفية المتغيرات العسكرية في مناطق شمال شرقي سوريا.

وتوصلت “قسد” لاتفاق مع النظام السوري، في 13 من تشرين الأول الماضي، قضى بنشر قوات الأخير في عدة مناطق تسيطر عليها شمالي وشرقي سوريا، على خليفة عملية “نبع السلام” العسكرية التركية التي بدأت في 9 من الشهر ذاته.

وعقب ذلك دعت وزارة الدفاع السورية مقاتلي “قسد” للانضمام إلى صفوفها، الأمر الذي رفضته الأخيرة ودعت إلى مخاطبة القيادة بدل العناصر، في ظل تأكيدات من القوات الكردية للانضمام إلى الجيش السوري حال التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

ووضع قائد “قسد”، مظلوم عبدي، شرطين أساسيين للتوصل إلى اتفاق مع النظام السوري، الأول، أن تكون الإدارة القائمة حاليًا (الإدارة الذاتية) جزءًا من إدارة سوريا عامة، ضمن الدستور. بحسب مقابلة مع قناة “روداو”.

أما الشرط الثاني، بحسب عبدي، فهو أن تكون لـ”قسد”، كمؤسسة، “استقلالية”، و”أن تكون لها خصوصيتها ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا”، مضيفًا، “لسنا ضد أن نكون جزءًا من منظومة الحماية لسوريا عامة، ولكن يجب أن تحافظ قوات سوريا الديمقراطية على خصوصيتها، وبالتأكيد فإن المسألة الكردية هي مسألة أساسية، حيث يجب أن تكون جميع حقوق الكرد محفوظة ضمن دستور سوريا”.

وحول لقاءات “قسد” مع حكومة النظام، قال عبدي إن قواته كانت منذ اليوم الأول “جادة”، وإن تلك اللقاءات تدخل في مصلحة الطرفين، بحسب اعتقاده.

وأشار إلى أنه منذ بداية “الأزمة” السورية في عام 2011، تجري “قسد” لقاءات كانت تتخللها اتفاقات وأحيانًا تظهر خلافات، وكلتا الحالتين “في مصلحة الطرفين”.

وسبق أن أبدت موسكو دعمها لأي اتفاق محتمل بين حليفها والقوات الكردية، ضمن مساعٍ روسية لتفاهمات مشتركة تؤدي لاحتواء الأزمات الداخلية في سوريا لمصحلة النظام السوري والعمل على إعادة سيطرته على كامل الأراضي السورية، خاصة بعد بدء الانسحاب الأمريكي الذي تراه روسيا “غير شرعي”.

Les FDS refusent l’invitation du régime à intégrer ses forces


Combattants des FDS devant le drapeau américain 2019

Les « FDS » au régime: l’unité des rangs découle d’un règlement politique qui reconnaît et préserve la particularité des « SDF »

Mercredi 30/10/2019

Déclaration des forces démocratiques syriennes: bienvenue

Le ministère syrien de la Défense a publié aujourd’hui une déclaration appelant les FDS à s’engager avec l’armée syrienne pour défendre le pays contre les ambitions turques.

Au sein du commandement général des forces démocratiques syriennes, notre position était claire depuis le début, car l’unité des rangs doit débuter par un règlement politique qui reconnaît et préserve la particularité de FDS et de tout ce qui permettra d’unifier les efforts de défense de la Syrie et de repousser l’agression turque contre notre pays et notre peuple.
La structure et la mise en place d’un mécanisme approprié pour la restructuration de la base militaire syrienne doivent constituer un cadre global permettant d’unifier les efforts.
De même, les membres des FDS, avec leurs différents régions et devant le monde, étaient depuis des années les meilleurs combattants syriens ayant combattu le groupe État islamique et détruit sa Khilafat présumée à la défense de la Syrie et du monde entier. Par conséquent, ces héros méritent des éloges et des honneurs, et non de régler le statut des réhabilitations ou des décrets rendus contre les criminels et les terroristes; nous affirmons que les membres des FDS sont une discipline et une organisation militaire dotée d’une structure institutionnelle; nous rejetons absolument ce langage qui s’adresse aux individus, le ministère syrien de la Défense aurait dû s’adresser au commandement général des forces démocratiques syriennes, afin d’ouvrir la porte au dialogue, qui reflète un désir sincère d’unir ses efforts et de ne pas contourner la réalité pour se soustraire à ses responsabilités.

“قسد” للنظام:وحدة الصفوف تنطلق من تسوية سياسية تعترف وتحافظ على خصوصية “قسد”

الأربعاء 30/10/2019

بيان لقوات سوريا الديموقراطية: نرحب

أصدرت وزارة الدفاع السورية بيانا هذا اليوم يدعو قوات سوريا الديمقراطية للانخراط مع الجيش السوري للدفاع عن الوطن ضد الأطماع التركية.
إننا في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، إذ نثمن كل ما من شأنه توحيد الجهود للدفاع عن سوريا و صد العدوان التركي على بلادنا وشعبنا فإن موقفنا كان واضحا منذ البداية، حيث أن وحدة الصفوف يجب أن تنطلق من تسوية سياسية تعترف و تحافظ على خصوصية قسد و هيكليتها، و إيجاد آلية سليمة لإعادة هيكلة المؤسسة العسكرية السورية تكون إطارا جامعاً لتوحيد الجهود .
بالمثل فإن أفراد قوات سوريا الديمقراطية و بمختلف مشاربهم و أمام مرأى و مسمع العالم كانوا على مدى سنوات خيرة المقاتلين الأبطال السوريين الذين حاربوا داعش و دمروا خلافته المزعومة دفاعا عن سوريا و العالم الأجمع، و عليه فهؤلاء الأبطال يستحقون الثناء و التكريم و ليس تسوية أوضاع و مراسيم عفو من تلك التي تصدر بحق المجرمين و الإرهابيين، كما نؤكد أن أفراد قوات سوريا الديمقراطية هم عسكريون بانضباط و تنظيم عسكري ذي هيكل مؤسساتي، و نرفض قطعا لغة الخطاب هذه الموجهة للأفراد بينما كان الأولى بوزارة الدفاع السورية أن توجه خطابها للقيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية بغية فتح باب حوار ينم عن رغبة صادقة لتوحيد الجهود و ليس الالتفاف على الواقع للتنصل من مسؤولياتها.

القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية

“نبع السلام” فرحة لم تتم


Combattants des FDS et du régime syrien à Kobané octobre 2019

“نبع السلام” فرحة لم تتم

العربي الجديد
علي العبدالله  – 30 أكتوبر 2019

تطوّرت العملية العسكرية التركية (نبع السلام) في شرق الفرات في سورية من السيطرة على مساحةٍ من الأرض السورية، جزر متباعدة بين رأس العين (كوباني) في محافظة الحسكة وتل أبيض في محافظة الرّقة، إلى الاتفاق على إيقاف العملية، بموجب الاتفاقين، التركي الأميركي (17/10/2019) والتركي الروسي (22/10/2019)، بعد الاعتراف لتركيا بمنطقة أمنية تحت سيطرتها بطول 120 كلم وعرض 32 كلم، هي المسافة بين المدينتين المذكورتين، وبعمق يصل إلى الطريق الواصل بين حلب والقامشلي، طريق إم 4، وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية (قسد) من كل المنطقة الحدودية السورية التركية بطول 450 كلم وعمق 32 كم ومن منبج وتل رفعت، أثارت عشرات الأسئلة وعلامات الاستفهام: ماذا حققت “نبع السلام” للسوريين؟ وما الثمن الذي دفعته الثورة السورية لتحقيق هدف تركي؟ وأي مستقبل لشرق الفرات بعد رش الملح على جرح الخلاف العربي الكردي، النازف أصلا، بإهراق الدماء، وتصعيد الأحقاد والكراهية؟ وأين أصبحت “وطنية” الجيش الوطني بعد غرقه في مستنقع الممارسات الوحشية والسرقة والنهب والاستيلاء على ممتلكات المواطنين؟ وماذا يعني منح تركيا هدايا لروسيا من حساب الثورة السورية واتفاقها معها حول عودة اللاجئين؛ بحيث تمكّنها من العودة إلى فتح ملف إعادة الإعمار وابتزاز الغرب والعرب للمساهمة فيه بمعزل عن طبيعة الحل السياسي المنتظر؟ أسئلة تكشف الكارثة التي لحقت بالثورة السورية؛ والهدية المسمومة التي قدّمتها تركيا للمعارضة السورية، السياسية والمسلحة، بدفعها إلى الانخراط في معركة تركية بذريعة محاربة الانفصاليين، حيث لم يلحظ أي من الاتفاقين دورا للحكومة السورية المؤقتة في إدارة المنطقة الأمنية، ولا دخول الجيش الوطني إلى منبج وتل رفعت٠

لم تنجح تركيا بتحقيق هدفها الرئيس: إقامة منطقة أمنية من عين العرب (كوباني) إلى فيش  خابور، عند تقاطع الحدود التركية السورية العراقية، بطول 450 كلم وعرض 32 كلم تحت سيطرتها وحدها؛ بل وجدت نفسها بين المطرقة الأميركية والسندان الروسي، وجنت ثمار لعبها على التناقضات الأميركية الروسية، عبر استخدام التقارب مع طرفٍ للضغط على الطرف الآخر، بانقلاب اللعبة عليها واضطرارها، في اللحظة التي كانت تتطلع فيها إلى جني مكاسب جمّة، لدفع الطرفين، في ضوء ضعف قدراتها السياسية والعسكرية، في مواجهة الطرفين، أو كل منهما على حدة؛ وتوجهات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ضد استمرار التدخل الأميركي المجاني في الخارج، وتغاضيه عن التمدّد الروسي في سورية؛ ما سمح للأخيرة بتحديد هامش حركة تركيا في سورية، والوجود على معظم الشريط الحدودي السوري التركي بالاتفاق معها٠

صحيحٌ أن تركيا حققت مكسبا في نقطتين: الاعتراف بنفوذٍ لها شرق الفرات، المنطقة الأمنية بين رأس العين وكوباني وتل أبيض؛ والمشاركة بدورياتٍ مع القوات الروسية في بقية الشريط الحدودي بعمق 10 كلم، وإضعاف قوات “قسد” بإبعادها عن الشريط الحدودي مسافة 32 كلم، وسحب السلاح الثقيل منها، على فرض تنفيذ هذا البند في الاتفاق الأميركي التركي، واعتبار مشروعها، وفق ما ورد في الاتفاق مع روسيا، حالة انفصالية يجب “تعطيلها”، ما دفع وزير الخارجية التركي، ميلود جاويش أوغلو، إلى التباهي بتحقيق نصر سياسي ودبلوماسي، بعقد اتفاقين مع الولايات المتحدة وروسيا في خمسة أيام. إلا أنها دفعت، وستدفع، ثمنا باهظا لهذه المكاسب الهشّة، أولها دخول روسيا والنظام إلى منطقة شرق الفرات، وثانيها الكلفة العسكرية والاقتصادية التي ستتحمّلها لمراقبة المنطقة الأمنية الواسعة، خصوصا أن الاتفاقين لم يحققا طلبها تفكيك “قسد”، أو إخراجها من المعادلة، حيث بقي الجزء الأعظم من قواتها سليما، ما يسمح بالافتراض بمواصلتها العمل ضد الوجود التركي على الأرض السورية، فالعملية العسكرية التركية، بضحاياها من العسكريين والمدنيين الكرد، وما ترتب عليها من دمار ونزوح، قد عزّزت قناعات الكرد بعداء تركيا كل ما هو كردي، وصعّدت مشاعر المظلومية وذكرياتها السوداء؛ ما خلّف تعاطفا والتفافا حول الإدارة الذاتية و”قسد” ومنحها المبرّر والشرعية لأي عمل ستقوم به مستقبلا، واحتفاظ الأخيرة بدورٍ في شرق الفرات: حماية النفط والغاز وملاحقة خلايا “داعش” النائمة، ما يبرّر استمرار الشراكة الأميركية معها، في ضوء الحاجة إليها بعد قرار الرئيس الأميركي، ترامب، الاحتفاظ بالسيطرة على آبار النفط والغاز، وحمايتها ودعمها عسكريا، حمايتها متضمنة في البند السادس من الاتفاق التركي الأميركي، ونصه “تتفق تركيا والولايات المتحدة على أن عمليات مكافحة الإرهاب يجب أن تستهدف فقط الإرهابيين وملاجئ مخابئهم ومواقعهم والأسلحة والمركبات والمعدات الخاصة بهم”، إذ معلومٌ أن الولايات المتحدة، على عكس تركيا، لا تعتبر “قسد” منظمة إرهابية.
هذا بالإضافة إلى احتمال تحرّك إيران المضاد على خلفية تجاهل وجودها ومصالحها في الاتفاقين، التركي الأميركي والتركي الروسي؛ وتحفظها السابق على العملية العسكرية؛ وعلى تزايد النفوذ التركي على الأرض السورية، من خلال التشويش على الاتفاقين بدفع جيش النظام إلى صدام عسكري مع الجيش التركي، للتذكير بعدم شرعية وجوده على الأرض السورية والتضييق على الوجود التركي هناك، والتأكيد الروسي الدائم على الطابع المؤقت للوجود العسكري التركي في عموم سورية، ما يعني أن أنقرة قد تواجه قريبا قوى كثيرة تتفق، كل لحساباتها الخاصة، على محاصرتها والضغط عليها. كان الممثل الأميركي الخاص في سورية، جيمس جيفري، قد قال للصحافيين على متن طائرة وزير الخارجية مايك بومبيو: “نحن حذّرنا تركيا من هذه العملية، لأننا كنا نخشى أن تتعامل “قسد” مع النظام وتغيّر الوضع في المنطقة، وهذا ما حدث، ونحن لن نوقف تدخل قوات الأسد في مناطق “قسد”. علاقتنا محصورة بـ “قسد” وتركيا فقط”٠

يبقى الجزء الأكثر إيلاما وخطورة ما ترتب على العملية العسكرية من أضرار على العلاقات العربية الكردية عامة، وعلى أفق العلاقات بين مؤسّسات المعارضة السورية السياسية (الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، والهيئة العليا للمفاوضات)، والعسكرية (الجيش الوطني) خصوصا، في ضوء مباركة هذه المؤسسات للعملية ومشاركة الجيش الوطني فيها، ما كرّس القطيعة وأسّس للصدام على خلفية الانتقام مما حصل خلال أيام القتال٠

كان على المعارضة السورية، السياسية بخاصة، التعاطي مع الموقف بصورةٍ مختلفةٍ تماما، حيث كان الواجب الوطني والمنطق السياسي السليم يستدعيان إلى تجنّب تكريس القطيعة والعداوة مع مجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، واستثمار التصعيد السياسي والتحشيد العسكري بينها وبين تركيا في كسر الجمود السياسي والتحاور معها على حل وطني سوري، يبدأ مثلا بدعوتها إلى المشاركة في هيئة التفاوض واللجنة الدستورية، تساعدها فيه على النزول عن الشجرة التي علقت عليها، بطرحها عالي السقف ومطالبها المستحيلة، ومدّ حبل النجاة لها، ولمشروع الثورة السورية في آن، بتجنيب الطرفين الغرق في تبعات حربٍ بين العرب والكرد في معركةٍ هي تركية بامتياز، والتعاطي مع حليفها التركي على قاعدة أصحاب القضية وأم الولد. .. كان القائد الفلسطيني، ياسر عرفات، قد وضع قاعدة للتعاطي مع ضغوط الدول العربية التي تسعى إلى استتباعه مفادها: “نحن أصحاب القضية، فلا تسألونا أنتم مع من بل قولوا لنا هل أنتم معنا”. والتفاهم معها على تفكيك المعادلة من دون حرب تعمّق القطيعة وتزيد الجراح السورية، وعلى إعطاء فرصة للسياسة والدبلوماسية على الحوار بينها وبين “مسد” يتوصل إلى حلٍّ يلبّي بعض مطالب الطرفين، ويخرج الموقف من عنق الزجاجة بالاتفاق على حلٍّ يوحد الجهود، ويضعها في خدمة حل سياسي شامل، ينهي، في الوقت نفسه، هواجس الأتراك ومخاوفهم. “مسد” بدورها ارتكبت خطأ فادحا عندما لم تضع في تصوّرها التوجه إلى مؤسسات المعارضة وقواها لتخفيف التوتر والانخراط في حوار معها، بحثا عن مخرج توافقي، كانت فرصتها باستثمار وجود المجلس الوطني الكردي في “الائتلاف” و”الهيئة” كبيرة لكسر الجمود بين الطرفين، كان التلميح باستعدادها لمراجعة تصوّرها وخططها شرق الفرات كاف لفعل ذلك، لكنها مالت نحو الخيار القاتل باللجوء إلى روسيا والنظام، وهي تعلم تبعات ذلك على مشروعها، وعلى الثورة السورية، لم تنظر إلى الموقف بعين السياسي المتّزن، بل تصرفت على خلفية العداوة والبغضاء القائمة٠

لقد قادت إدارة السياسة من المعارضة السورية، السياسية والعسكرية، و”مسد” على قاعدة “كل شيء أو لا شيء” إلى خسارة الطرفين، حيث أضاعت المعارضة السياسية فرصة رأب الصدع بالانخراط في حوار سياسي مع “مسد” لردم الفجوة وتقريب المواقف وتمهيد الطريق إلى حل سياسي شامل. وخسرت “مسد” فرصة حوار مع المعارضة السياسية، كانت تسمح بدخولها في العملية السياسية طرفا أصيلا؛ والعمل على تحقيق بعض تطلعات الكرد عبر توافق وطني سوري٠

Un jeune homme est tué sous la torture dans une prison des « FDS » à Alep-Est


menottes-pyd

 

Un jeune homme est tué sous la torture dans une prison des « FDS » à Alep-Est

Mohamad Hussein : 24 octobre 2019
Smart – Alep – https://smartnews-agency

Un jeune homme de la ville de Manbej à l’est d’Alep, au nord de la Syrie, a été tué sous la torture dans une prison des Forces démocratiques syriennes (FDS) à Ayn al-Arab, au nord-est d’Alep, deux jours après son arrestation.

Une source locale a confié à « Aleppo Gate » (un des projets SMART Media) que la famille du jeune Arif Hassan al-Ahmo avait retrouvé son corps dans un hôpital de la ville de « Kobané », où elle avait reçu le corps décomposé avec des traces de torture et de brûlures sur le corps, en indiquant qu’ils l’avaient identifié à partir de ses habits et des feuilles de métal Trouvé dans son pied.

La source a ajouté que « FDS » avait arrêté « Ahmo » lors de son travail de vente de légumes sur le pont « Qara Qozak » sur l’Euphrate avec son père, soulignant qu’il résidait dans la ville turque d’Istanbul et était entré sur le territoire syrien pendant les vacances.

Les FDS et les services de sécurité de l’auto-administration arrêtent souvent des jeunes hommes originaires de zones de son contrôle situées dans le nord-est de la Syrie, avec, comme accusation de relations avec l’armée libre et la Turquie ou d’appartenance à l’État islamique.

مقتل شاب تحت التعذيب في سجن لـ “قسد” شرق حلب

 محمد حسين – 24 أكتوبر، 2019
سمارت – حلب

قتل شاب من مدينة منبج شرق مدينة حلب شمالي سوريا، تحت التعذيب في أحد سجون “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بمدينة عين العرب شمال شرق حلب، بعد يومين من اعتقاله.

وقال مصدر محلي لـ “بوابة حلب” (أحد مشاريع مؤسسة سمارت الإعلامية)، إن ذوي الشاب عارف حسن الأحمو وجدوا جثته في أحد المشافي في مدينة “كوباني”، حيث استلموا الجثة متفسخة وعليها آثار تعذيب وحروق، مشيرا أنهم تعرفوا عليها من اللباس والصفائح المعدنية الموجودة في قدمه.

وأضاف المصدر أن “قسد” اعتقلت “الأحمو” خلال بيعه الخضار على جسر “قره قوزاك” على نهر الفرات مع والده، لافتا أنه كان مقيما في مدينة اسطنبول التركية ودخل إلى الأراضي السورية خلال إجازة العيد.

وتعتقل “قسد” والأجهزة الأمنية التابعة لـ “الإدارة الذاتية” بشكل متكرر شبانا من مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، بتهمة التعامل مع الجيش الحر وتركيا أو الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية

بروبغندا على طريقة النظام البعثي السوري في ظل المجالس المحلية لقسد


بروبغندا على طريقة النظام السوري في ظل القائد بشار الأسد

20191021-Propaganda

 

مجلس الرقة المدني يصدر بيان بمناسبة ذكرى تحرير الرقة

الرقة – أصدر مجلس الرقة المدني، اليوم الإثنين، بياناً للرأي العام العالمي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لتحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش الإرهابي، وجاء في نص البيان:

مع قدوم الذكرى السنوية الثانية لتحرير الرقة تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا والتي تحررت من داعش والجماعات المتطرفة إلى هجوم بربري من هذه القوات التي هربت إلى تركيا وسلحتهم والآن يعتدون على شمال وشرق سوريا مع تركيا بأسماء أخرى وألوان أخرى ويرتكبون أبشع الممارسات في الإبادة الجماعية ولا يفرقون بين الطفل والشيخ والمرأة ولا الجوامع والكنائس ووصلت لدرجة استخدام الأسلحة المحرمة دوليا.

في مثل هذا اليوم الذي من المفروض أن نكون فيه فرحين والعالم  بيوم التحرير والقضاء على عاصمة داعش، وانقاذ العالم من هذا البلاء والخطر وقد قدمنا ١١ ألف شهيد و٢٤ألف جريح حتى حققنا هذا التحرير الذي كانت بمثابة معجزة تاريخية وأسطورة بطولية لا مثيل لها في التاريخ ولكن بنفس الوقت نحن حزينون لأن المناطق التي تحررت من داعش الآن تتعرض للاعتداء وبشكل إرهابي من قبل  الدولة التركية الاستعمارية بتجنيدهم  بأسماء أخرى وكأنها  في انتقام للتاريخ المعاصر وللديمقراطيين والمجتمع الدولي الذي مجد بطولات قوات سوريا الديمقراطية.

في مثل هذا اليوم بعد مضي سنتين من التحرير وقد حققنا انجازات كثيرة على جميع الصعد الخدمية والتعليمية والأمنية والسياسية من حيث الأمن والاستقرار وتحسين الوضع المعيشي ولكننا الآن نرى بأنه هناك تهديد على هذه الإنجازات وبدأت مخاوف الناس الذين تحرروا من الارهاب تظهر مرة أخرى بعودة داعش بأسماء أخرى من خلال الدولة التركية التي كانت الممول والداعم الاساسي لجميع الفصائل الإرهابية التي قتلت ولا زالت تذبح الأبرياء في سوريا.

في مثل هذا اليوم كنا نتطلع بان يحتفل كل شمال وشرق سوريا معنا في هذا اليوم ولكنهم يتعرضون الى مجازر وحشية وإبادة جماعية نتيجة هذه الاعتداء وكأنهم أرادوا أن يجعلوا أحلام وأفراح شعوب شمال وشرق سوريا وأفراح كل العالم المتحضر والشعوب غصة في حلقهم في تحد سافر للإنسانية.

نحن في مجلس الرقة المدني وفي الإدارة المدنية للرقة مثلما عاهدنا العالم بأن نكون مرتبطين بقيم الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية محولين الرقة إلى مدينة السلام والتعايش المشترك والديمقراطية نموذجا لكل سوريا والشرق الأوسط نعاهدهم مجدداً بأن لن ندخر جميع طاقتنا وامكانيتنا بأن لا نسمح بعودة الإرهاب مرة أخرى وسنحمي هذه المناطق من خلال قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من القوى المحبة للخير والسلام والديمقراطية وسنقدم الخدمات ونوفر الأمن والاستقرار أكثر ونحقق إدارة رشيدة قادرة على تحقيق العدل والمساواة في مجتمع عانى الظلم والقهر والاضطهاد.

كما إننا نناشد المجتمع الدولي وكل القوى المحبة للخير والسلام أن يقفوا في وجه هذا العدوان الغاشم الذي له أطماع استعمارية قديمة جديدة وإيقافه وإخراجه من المناطق التي احتلتها.

كما إننا نناشد أهلنا وشعبنا في هذه الذكرى السنوية الثانية العزيزة على رص الصفوف والوقوف صفا واحداً في وجه كل من يريد أن يعبث بأمن الوطن.

كما نطالب بفتح تحقيق دولي بحق الجرائم الحرب التي ترتكبها الدولة التركية ومرتزقتها الإرهابية وعلى رأسها الجريمة التي ارتكبوها في التعذيب والقتل الوحشي لهفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل وكذلك جرائم الحرب في سري كانيه (راس العين) وكري سبي (تل أبيض) وعفرين.

مثلما ثقتنا كبيرة بشعبنا وبكل مكوناته للوقوف في وجه هذا العدوان فإن ثقتنا كبيرة بالقوى المحبة للخير والديمقراطية على أن يقفوا مع قوات سوريا الديمقراطية الذين حرروا العالم من الإرهاب في وجه هذا الظلم وهذه الإبادة الجماعية.

الإدارة المدنية الديمقراطية في الرقة

785 personnes de familles des combattants de Daech, de différentes nationalités étrangères, s’échappent du camp…


عبد القادر موحد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية وشؤون المنظمات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أكد ان مخيم عين عيسى لللاجئين بات بلا حراسة وبلا إدارة وتم انسحاب الحامية التابعة لقوى الأمن الداخلي منه بعد أعمال الشغب التي قام بها عوائل مقاتلين تنظيم داعش داخل المخيم إثر القصف التركي في على أطراف المخيم، مم أدى إلى هروب أكثر من 750 شخص من عوائل تنظيم داعش من داخل المخيم.

785-combattants-de-Daech-ont-pu-fuire-la-prison-de-Ayn-Issa-13-octobre-2019La direction de l’autogestion a annoncé  aujourd’hui que des centaines de membres de familles de l’organisation de l’Etat islamique (Daech) ont réussi à s’échapper du camp de réfugiés d’Ayn Issa dans la campagne de Raqqa.:

Ce matin, dimanche 13 octobre 2019, le camp d’Ayn Issa a été directement pris pour cible par l’agression turque et plus  de 785 personnes, de familles des combattants de Daech, de différentes nationalités étrangères, ont pu s’échapper du camp…

Camp-d'al-Holl-au-nord-est-de-la-Syrie-2019

syria-is-refugee-Baghouz 2019-113.jpg

Syrie: fuite de 800 proches de l’EI en plein assaut turc selon les Kurdes

AFP-A3 octobre 2019

%d bloggers like this: