سحق النصرة وتقليم جيش الإسلام – Ecraser le groupe “Al-Nosra” et d’élaguer “Jaych Al-Islam


إحدى القراءات للوضع في المنطقة وتبعات الهجوم السعودي والإماراتي على قطر

عنوان المقال: سقوط درعا ونهاية الأحلام

الهجوم السعودي والإماراتي على قطر، والمقاطعة شبه الكاملة هناك، سيكون لها ثمن يتعلق بتحجيم دور قطر إقليميًّا، وهذا سينعكس بالتأكيد على الأطراف المدعومة من قبلها، وبالتالي هناك ترتيبات جديدة تخص سورية؛ قد تكون نتيجة لذلك الهجوم، وبالعموم لن تكون خارج سحق (النصرة) وتقليم (جيش الإسلام) كذلك؛ مع ترامب ليس للسعودية إلا اليمن، وسورية مسألة توافق بين الدولتين العظمتين؛ وبالتالي ستسحق الأطراف المحسوبة على الدول الخارجية، بما فيها إيران٠

L’attaque de l’Arabie et des Émirats arabes unis contre Qatar et la rupture presque complète avec ce dernier, aurait pour but de réduire son rôle au niveau régional, et donc, une répercussion sur les parties soutenues par Qatar. De nouvelles dispositions concernant la Syrie pourraient être également les conséquences de cette attaque, ne serait moins que d’écraser (Al-Nosra) et d’élaguer la présence de (l’Armée de l’Islam). Avec Trump, l’Arabie Saoudite n’aura que le Yémen, quant à la Syrie, ce ne serait qu’une question d’accord entre les deux superpuissances, et les parties soutenues par des pays étrangers seraient écrasés, y compris l’Iran

Non-à-Vilayat-e-Al-Faqih

Le Vilayat-e-Al-Faqih ou l’Arabie Saoudite

http://www.geroun.net/archives/85421

مرجعية جديدة تنعى «المرحلة الانتقالية»٠


مرجعية جديدة تنعى «المرحلة الانتقالية»٠

االأربعاء، ٢٥ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٧
لندن – إبراهيم حميدي
Remise en selle du criminel Assad

Remise en selle du criminel Assad

نجحت روسيا بالتعاون مع تركيا وإيران وفي غياب أميركا، بخروج اجتماعات آستانة ببيان ثلاثي نعى ضمناً «بيان جنيف» والحديث عن «مرحلة انتقالية» في سورية، ما يشكل مرجعية سياسية جديدة لدى إطلاق مفاوضات السلام في جنيف في 8 الشهر المقبل، يضاف إلى ذلك حديث عن تسليم موسكو أطرافاً سورية نسخة عن «دستور جديد» يتضمن تعديلات لصلاحيات الرئيس بشار الأسد ورئيس الحكومة والمجالس المحلية، ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية٠

وقبل أن يجف حبر «بيان آستانة»، وجهت الخارجية الروسية دعوات إلى 15 من قادة القوى السياسية و «منصات» المعارضة لحضور اجتماع في موسكو يعقد في 27 الشهر الجاري. واللافت ان الدعوات ساوت بين قادة «الهيئة التفاوضية العليا» رياض حجاب و «الائتلاف» أنس العبدة و «هيئة التنسيق الوطنية» حسن عبدالعظيم و «جبهة التحرير والتغيير» قدري جميل و «مجموعة حميميم» ليان أسعد، وممثل «الاتحاد الديموقراطي الكردي» خالد عيسى الذي تعارض أنقرة حضوره السياسي، علماً أن عدداً منهم لم يرد على الدعوة أو اعتذر عن عدم الحضور، مثل معاذ الخطيب٠ 

هدف موسكو من المؤتمر هو إطلاع السياسيين على نتائج آستانة وتشكيل وفد موحد منهم ومن الفصائل المشاركة في عاصمة كازاخستان، للتفاوض مع وفد الحكومة السورية في جنيف بموجب مرجعية «بيان آستانة» التي عكست ميزان القوى العسكرية في سورية بعد أكثر من سنة على التدخل العسكري الروسي المباشر، وسط تراجع أميركي، خصوصاً خلال «المرحلة الانتقالية»٠

وتتضمن المرجعية الجديدة سبعة مبادئ:٠

1- غاب عن «بيان آستانة» أي أشارة إلى «بيان جنيف» الصادر عام 2012 والذي نص على تشكيل «هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة بين الحكومة والمعارضة، على أساس القبول المتبادل». كما نجح الجانبان الروسي والإيراني في حذف عبارة «العملية الانتقالية» التي اقترحها الوفد التركي في مسوّدة «بيان آستانة»، بحيث بات الحديث الآن يشمل «عملية سياسية» لتنفيذ كامل للقرار 2254 الذي صدر نهاية 2015 ونص على تشكيل «حكم تمثيلي وغير طائفي لتعديل الدستور وإجراء انتخابات». وحذفت في البيان عبارة تتناول القرار 2118 الذي نص في فقرتين على «بيان جنيف»، مع إشارة إلى أن هذا البيان ورد في مقدمة القرار 2254٠

2- نجح الوفد التركي في الحفاظ على عبارة «مجموعات المعارضة المسلحة» على رغم اعتراض وفدي إيران والحكومة السورية، إضافة إلى حذف عبارة «الجمهورية العربية السورية»، ووضع عبارة «الحكومة»، ورفض مطلب رئيس الوفد الحكومي اعتماد عبارة «المجموعة المسلحة» ومطلبه إسقاط كلمة «معارضة» لإعطاء انطباع بأن الأزمة السورية ليست سياسية، بل بين «الدولة» و «مسلحين» من دون مطالب سياسية. ولم يتم قبول كلمة المعارضة بـوصفها تعني «فصائل ثورية»٠

3- لبى الجانب الروسي مطلباً للفصائل بإزالة كلمة «علمانية» التزاماً بموقف اتخذته المعارضة السياسية والعسكرية في مؤتمرها في الرياض نهاية 2015، ولكن حافظ «بيان آستانة» على دعم روسيا وإيران وتركيا «استقلالية» سورية «دولة غير طائفية ومتعددة الأعراق والأديان».

4- لم تلبَّ طلبات المعارضة باعتماد عبارة «منع خروق» وقف النار، بل حافظ البيان على عبارتي «تقليل الخروق وخفض عنف» في سورية من دون إشارة إلى «وقف شامل للنار» كما كانت الفصائل تأمل، خصوصاً ما يتعلق باستمرار هجوم القوات الحكومية السورية و «حزب الله» على وادي بردى بين دمشق وحدود لبنان، إضافة إلى إهمال رعاة اجتماعات آستانة مطلباً آخر يتعلق بـ «وقف التهجير الممنهج» و «المصالحات القسرية»٠

5- ضمنت روسيا في البيان قبول إيران «طرفاً ضامناً» لوقف النار، على رغم رفض رئيس وفد المعارضة محمد علوش، الأمر الذي حاول تداركه بإصدار موقف خطي شرح موقف المعارضين من «بيان آستانة». كما قُبلت تركيا «طرفاً ضامناً» على رغم رفض الوفد الحكومي السوري، الذي طالب بـ «إغلاق الحدود التركية ووقف تمويل الإرهابيين وتدريبهم قبل أي خطوة أخرى»٠

6- وافقت إيران على اقتراح روسيا وتركيا تشكيل «آلية ثلاثية لمراقبة وقف النار» فوراً، بدل عبارة «النظر في تشكيل» هذه الآلية، إضافة إلى عدم قبول اقتراح الحكومة رفض تشكيل أي آلية رقابة أو رد على الخروق، ومطلب ان يكون وقف النار لفترة محددة٠

7- بات القرار 2254 الذي صاغه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مرجعيةً لمفاوضات جنيف الرامية إلى «تنفيذ كامل» له، بما يتضمن تشكيل «حكم تمثيلي» لصوغ دستور وإجراء انتخابات، وسط أنباء عن تقديم موسكو مسودة دستور إلى أطراف سورية، بما يتضمن تصورها لمستقبل لسورية يقوم على اللامركزية و «تذويب» صلاحيات الرئيس لمصلحة دعم صلاحيات رئيس الوزراء ومجالس محلية ومجلس عسكري مشترك إلى حين إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية٠

http://www.alhayat.com/Articles/19795708/مرجعية-جديدة-تنعى–المرحلة-الانتقالية-

الشعب السوري بين مطرقة الأسد وسندان المتأسلمين


Une-Syrie-Laïque

Une-Syrie-Laïque

لماذا لا يستطع بشار الأسد الترشح للانتخابات القادمة ؟


 

لماذا لا يستطع بشار الأسد الترشح للانتخابات القادمة ؟

١- لأنه وحش منفلت من عقال التاريخ وتَسقط عنه صفة المواطن والمواطنة   

٢- لأنه قائد عصابات مسلحة وليس قائد للوطن

٣- لأنه عمل منذ ثلاثة أعوام على تدمير سوريا وعلى خرابها 

أليس في إعلانه التمسك بالحكم والترشح للانتخابات الرئاسية القادمة، ضربا بعرض الحائط لمطالب الشعب السوري المشروعة، عبر ممارساته الإجرامية المتوحشة، لإذلاله والطعن بمطالبه  ؟

أليس فيما يطلقه من تصريحات وأكاذيب، بعد كل الجرائم والفظائع التي نفذها بحق السوريين، وقاحة المتعنت المستبد المنسلخ عن واقعه، تهدف إلى كسر إرادة الشعب السوري ؟

هو بامتياز طاغية العصر، تجب محاكمته على ما اقترفت يداه من مذابح جماعية  ومن مجازر وجرائم حرب ضد الإنسانية، خصوصا منها جريمة الإبادة الجماعية بالسلاح الكيماوي ؟

ألم يتسبب بشار الأسد بشراسته وجنونه في قتل أكثر من ٤٠٠,٠٠٠ مواطن سوري؟

أليس هو من عمل على تشريد ونزوح أكثر من ١٠,٠٠٠٠٠٠ عشرة ملايين طفل وامرأة وشاب وكهل، تاركا نصف المجتمع السوري عرضة للجوع والبرد والحرمان والتشتت والتشرد والقهر والعذاب الأليم؟

أليس هو من أمر بدك منازلهم وحرق محاصيلهم ومزارعهم وتهجيرهم عقوبة على عصيانهم ؟

أليس هو من أمر بإلقاء القنابل والصواريخ والبراميل المتفجرة على الأطفال والنساء العزّل والآمنين، عقابا على تجرؤهم الخروج على طاعة الحاكم٠٠٠

 أليس هو من ترك مصير أكثر من نصف الشعب السوري للمجهول وللجماعات المتطرفة والتكفيرية واللصوص والعصابات المجرمة ؟

أليس هو من أمر باعتقال وتصفية خيرة أبناء الوطن من المثقفين والمتنورين والمدافعين عن حقوق الشعب السوري وعن القيم والمبادىء الإنسانية، منذ بداية الثورة، تاركا المتنورين والمدافعين عن حقوق المواطن السوري ضد فساد حاشيته لعتي وسائل أمنه القمعية ورهنا لاعتقالات مخابراته الفاشية، مانحا  المتطرفين والسلفيين الفسحة والمجال ليعيثون خرابا وترهيبا وتكفيرا بالمواطنين السوريين باسم الدين؟

أليس هو، أخيرا وليس آخر، من عبث بمصير شعب بأكمله محاولا إعادته عقود للوراء ؟

إن أقل ما يستحقه ويطالب به الشعب السوري، هو محاكمته بالسجن مدى الحياة عقابا على ما اقترفت ميليشياته وعصاباته التشبيخية بحق المواطن السوري، إنه المسؤول الأول عنها، ضد المواطن في سوريا

عاش الشعب السوري، وليسقط بشار الأسد الباغية والطاغية والمستبد

Le-bourreau-de-la-syrie

Le-bourreau-de-la-syrie

Syrie : les disparitions forcées constituent un crime contre l’humanité

jeudi 19 décembre 2013

Les disparitions forcées menées par les forces gouvernementales syriennes constituent un crime contre l’humanité, estime un rapport de la Commission internationale d’enquête des Nations unies pour la Syrie publié jeudi à Genève.
“Il y a de bonnes raisons de croire que les disparitions forcées commises par les forces gouvernementales dans le cadre de vastes et systématiques attaques contre la population civile constituent un crime contre l’humanité”, affirme le rapport.
Dans un document de dix pages, la commission d’enquête, présidée par le juriste brésilien Paulo Sergio Pinheiro et dont l’ancienne procureure internationale la Suissesse Carla del Ponte est membre, accuse les autorités de Damas d’avoir pratiqué des disparitions forcées depuis le début des troubles, en 2011. Cette campagne d’intimidation a été utilisée comme une tactique de guerre.
“Des civils, en majorité des hommes adulte, ont été enlevés par les forces armées et de sécurité syriennes ainsi que par les milices pro-gouvernementales lors d’arrestations de masse, de perquisitions des domiciles, aux barrages et dans les hôpitaux”, souligne le rapport de cette Commission d’enquête mise en place par le Conseil des Droits de l’Homme de l’ONU.
“Les enlèvements avaient souvent un caractère punitif, en visant les membres de la famille de déserteurs, de militants, de combattants et de personnes donnant des soins médicaux aux opposants”, selon le rapport.
Les autorités refusent de fournir des informations sur les disparus, et dans certains cas des membres de la famille qui se sont adressées aux services de sécurité ont eux mêmes été arrêtés, poursuit le document.
Depuis la dernière année, certains groupes de l’opposition armée ont pris de plus en plus d’otages pour des échanges de prisonniers ou des rançons, relève la Commission qui note qu’on ne peut parler de “disparitions forcées” dans la mesure où la situation des victimes n’est pas cachée aux familles.
Mais ces derniers mois certains groupes se sont livrés à des pratiques qui sont assimilables à des disparitions forcées en violation du droit humanitaire international, estime le rapport.

Etat Laïque “Civil” signifie : un Etat non militaire, un Etat non religieux – الدولة «المدنية» دولة لا عسكرية، دولة لا دينية


Etat “Civil” signifie : Etat non militaire, Etat non religieux

La démission du Premier Ministre Syrien ” Riadh Hejab ” est une gifle morale et politique pour le régime de Assad …

واثقون بنصر الله ؟ أم واثقون بقدرة الشعب الإطاحة بطواغيته القدريّة ؟


John Martin – Sodom and Gomorrah

الله شاهد على الإجرام، يكتفي بدعم انتفاضة الثوار السوريين ضد جزاري البلد ؟

الله، خالق السماوات والأرض، ذو المكانة والقدرة العظيمتين، القادر على فلق البحر، وإنزال صواعق الغضب، فيمن يشاء حيثما يشاء وساعة يشاء

لماذا لم يستطع بعد مضي ست عشرة شهراً أن يحسم الأمر لصالح الثوار وينصرهم للتغلب على طاغية حقير يُدعى الأسد،  وهو خالق السماوات والأرض وهو من وضع الشمس على يمينه والقمر على يساره، وهو من يحيي ومن يميت، 

لماذا لم يستطع بعد مضي ست عشرة شهرا من وضع حدٍ لإراقة الدماء والتدخل للقضاء على الطاغية الأسد ؟؟؟

ولا زالوا يقولون : واثقون بنصر الله !!!٠

هل الله هو من يقف منذ بداية ثورة الكرامة والحرية والديمقراطية، كجلمود صخر في وجه الأسد ؟ ليس هو من يتحدى رشاشات الجيش والقتلة المأجورين وليس هو من دعا الشعب للانتفاض ؟ ليس هو من وقف في وجه الدبابة الروسية والرصاصات الإيرانية والشبيحة الأسدية  وحثالات النظام المجرم أعوان بشار وماهر الأسد، بصدره العاري دون خوف أو جُبن مدة ١٦ ست عشرة شهرا ولا زال مستمرا ؟

 ألا زلنا نؤمن بنصر الله ونصرته للحق ؟

إن الإيمان بقدرة وعزيمة المواطن السوري وببسالة الشعب المقاوم، الثائر والمخلص الأساسي لوطنه والقادر على سحق نظام فاسد أمعن وأهان أبناء البلد منذ توريث  السلطة  من أب لولد إن مساندة الشعوب لكفاح الشعب هو من يجب أن يُعوّل عليه !!٠

واثقون بنصر الله ؟؟

الشعب هو من يحارب النظام الفاشي الأسدي

إنه المواطن السوري المؤمن بعدالة قضيته وبحقه المسحوق تحت بساطير عصابات الأسد منذ عقود

أين كان الله من الظالمين حين عاثوا في البلاد نهبا وخرابا واعتقلوا وعذبوا وقتلوا منذ عقود وعقود دون أن ينبس الله ببنت شفة أو يندد برياء سفاح البلد أو ينصر المضطهدين من براثين المجرمين ؟

الإيمان بالإنسان وبقدرة الشعب السوري على سحق الضيم وعلى النصر والقضاء على حاشية بالية، هو من سيجلب النصر 

سواء كان الله مع الثوار أم مساندا لطواغيت البلد٠٠٠

La creation du soleil et de la lune – La fresque du plafond de la chapelle Sixtine, peinte par Michel-Ange entre 1508 et 1512

Victoire de la volonté du Peuple

 

non à la politisation des religions – non au confessionalisme – oui à la citoyenneté – لا لتسييس الدين -لا للطائفية – نعم للانتماء إلى الوطن


لا للطائفية – وطن واحد هم واحد

لا للطائفية – وطن واحد هم واحد

سوريا للجميع – La Syrie est à tous les syriens

سوريا لكل السوريين

Non-au-sectarisme

Non-au-sectarisme

%d bloggers like this: