Les corps des victimes jonchent les rues de la Ghouta, suite au pilonnage de l’aviation d’Assad et de son allié Poutin


جثث في الطرقات وتحت الأنقاض.. والغوطة “أرض محروقة”
Les corps des victimes jonchent les rues et sous les décombres .. la Ghouta “Terre brûlée”

المرصد السوري: 30 قتيلا في ضربات جوية على بلدة في الغوطة الشرقية

دخان ضربات جوية على الغوطة الشرقية يوم 17 مارس اذار 2018. تصوير: بسام خبيه – رويترز

La Ghouta-Les corps jonchent les rues de la Ghouta mars 2018

جثث متفحمة وأنين جرحى وعشرات الضحايا العالقين تحت الأنقاض في حمورية وكفربطنا وزملكا – هبة محمد

Corps carbonisés, gémissements des blessés et des dizaines de victimes piégées sous les décombres à Hamuriya, Kafrbatna et Zamalka


Heba Mohamed – 17 mars 2018
http://www.alquds.co.uk/?p=898945

29313757_1798157763821421_2093077944346869760_n

Advertisements

L’apocalypse à la Ghouta : Pilonnage intensif par l’aviation du régime et de la Russie…


 

Témoignage: les habitants de Damas sont traumatisés par le bruit du pilonnage intensif et incessant de la Ghouta, située à proximité de la capitale, par l’aviation du régime syrien, peut-on imaginer un instant l’état psychologique des habitants civils se trouvant sous le déluge de ces mêmes bombardements ? Monstrueux

La-Ghouta---32-Bis

 

 

War Criminal, Criminel de guerre, مجرم حرب


20180314-Putin-War-Criminal

Syrie, le régime applique la politique de la terre brulée contre les civils dans les Zones assiégées


Syrie: nouveaux raids meurtriers sur l’enclave rebelle de la Ghouta

Ferey, Ottilia, agence, AFP
LeFigaro.fr

Ghouta orientale 6 février 2018

Au moins 47 civils, dont 10 enfants, ont été tués, ce mardi, dans des raids aériens menés par le régime près de Damas. Assiégée depuis 2013, la Ghouta orientale est la cible quasi quotidienne de bombardements, et ses 400.000 habitants vivent une grave crise humanitaire.

Les secouristes des Casques blancs sortent des décombres une petite fille au visage ensanglanté avant d’en extraire une vieille femme. C’est la scène à laquelle un correspondant de l’AFP a assisté, ce mardi, dans la localité de Saqba, dans l’enclave rebelle de la Ghouta orientale, au nord-est de Damas, la capitale de la Syrie. A même pas deux kilomètres au sud, à Kafr Batna, dans un épais nuage de poussière grise, secouristes et habitants ont transporté sur des civières ou à mains nues des blessés ensanglantés, au milieu d’un océan de décombres. Un marché situé près d’une école a été entièrement détruit.

L’enclave rebelle de la Ghouta orientale a été à nouveau visée, ce mardi, par l’armée de l’air syrienne, faisant au moins 47 morts dont 10 enfants et 160 blessés, a rapporté l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH). «Dix-neuf personnes sont encore sous les décombres et de nombreux blessés sont dans un état critique», a indiqué l’ONG. Il s’agit des raids les plus meurtriers depuis le lancement, il y a six semaines, d’une opération du régime à la périphérie de la Ghouta, région proche de la capitale, Damas. Une commission de l’ONU a par ailleurs annoncé qu’elle enquêtait sur des attaques chimiques présumées du régime dans les zones les plus touchées par la violence en Syrie.

Assiégée depuis 2013 par les forces du régime, la Ghouta orientale est la cible quasi quotidienne de bombardements, et ses quelque 400.000 habitants vivent une grave crise humanitaire, avec des pénuries de nourriture et de médicaments.

Au moins 47 civils tués ce mardi, 31 lundi et 16 la veille. «Ces dernières 48 heures, l’ampleur et la férocité des (…) Lire la suite sur Figaro.fr

Le nombre de victimes des bombardements d’aujourd’hui a atteint ce soir 79 personnes dont des enfants et des femmes, selon l’OSDH.

Syrie : 28 civils tués dans des raids aériens du régime el-Assad

VIDÉOS. 28 personnes, dont 7 enfants, ont été tuées le 5 février par des raids aériens du régime. Ils visaient la région rebelle de la Ghouta orientale.

Publié le | Le Point.fr, Source AFP

Au moins 28 civils, dont 7 enfants, ont été tués ce lundi 5 février en Syrie dans des raids aériens du régime, a rapporté l’Observatoire syrien des droits de l’homme (OSDH). Ces attaques visaient plusieurs localités de la Ghouta orientale, une région rebelle située à l’est de Damas, bombardée quasi quotidiennement par le régime du président Bachar el-Assad. Les frappes les plus meurtrières ont visé la localité de Beit Sawa, où neuf personnes, dont deux enfants, ont été tuées sur un marché, a précisé l’OSDH.Assiégés depuis 2013 par les forces du régime, les quelque 400 000 habitants de cette zone rebelle vivent déjà une grave crise humanitaire, avec des pénuries de nourriture et de médicaments.

L’Organisation des nations unies (ONU) a réclamé, mardi 6 février, une « cessation immédiate des hostilités » en Syrie, pour au moins un mois, afin de « permettre la distribution d’aide humanitaire, l’évacuation des blessés et des malades dans un état critique, et d’alléger la souffrance » des civils.

Ces derniers mois, le régime de Bachar Al-Assad mène des frappes aériennes meurtrières contre deux bastions rebelles, la Ghouta orientale, aux portes de Damas, et la province d’Idlib, dans le Nord-Ouest.

L’ONU déplore la difficulté d’accès aux zones assiégées par les belligérants. Les localités encerclées par les forces du régime ne peuvent pas recevoir d’aide humanitaire sans l’autorisation de Damas. « Si l’accès était donné, trois convois pourraient être envoyés chaque semaine, permettant d’atteindre en deux mois 700 000 personnes dans ces zones », dit le communiqué.

غوطة دمشق الشرقية تشهد أعلى حصيلة خسائر بشرية يومية راح ضحيتها 44 مدنياً بينهم حوالي 20 طفلاً ومواطنة منذ بدء التصعيد قبل نحو 45 يوماً

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية اليوم الثلاثاء، في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة القصف الجوي المكثف والذي استهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية بنحو 35 غارة جوية، حيث ارتفع إلى 44 على الأقل بينهم 9 أطفال و10 مواطنات عدد المواطنين الذين وثق المرصد السوري استشهادهم اليوم الثلاثاء الـ 6 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، وهم 11 مواطناً بينهم طفلان و4 مواطنات استشهدوا مجزرة نفذتها الطائرات الحربية بمدينة دوما التي تعد معقل جيش الإسلام، و9 مواطنين بينهم طفل و3 مواطنات استشهدوا في مجزرة نفذها الطيران الحربي في مدينة عربين، و6 مواطنين بينهم طفل استشهدوا في مجزرة وقعت ببلدة كفربطنا جراء القصف الجوي، و4 مواطنين بينهم طفل ومواطنة استشهدوا في الغارات على مدينة حمورية، و4 مواطنين بينهم طفلان استشهدوا في غارات استهدفت مناطق في بلدة مديرا، و3 مواطنين بينهم مواطنة جراء قصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة سقبا، و3 مواطنين بينهم طفل ومواطنة استشهدوا في القصف الجوي على بلدة مسرابا، ومواطنان اثنان استشهدا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة زملكا، وطفل استشهد في الغارات من قبل الطائرات الحربية على مدينة حرستا، ومواطن استشهد جراء غارة جوية استهدفت بلدة حزة، كذلك تسبب القصف الجوي في إصابة نحو 197 مواطناً على الأقل بجراح متفاوتة الخطورة، بينهم عشرات المواطنات والأطفال، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، كما لا يزال عدد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي على الغوطة الشرقية

كذلك جددت قوات النظام قصفها مستهدفة مناطق في بلدة كفربطنا بالتزامن مع قصف بقذيفتين على مناطق في مدينة حمورية، فيما استهدفت مناطق في بلدة مسرابا بقذيفتين، كما استهدفت الطائرات الحربية بغارتين مناطق في مدينة عربين، بالتزامن مع غارتين مماثلتين استهدفتا أطراف مدينة حرستا، فيما استهدفت قوات النظام بأربع قذائف مناطق في مدينة عربين، ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية

ومع تصاعد قتل المدنيين من أبناء الغوطة الشرقية المحاصرة، تستمر أعداد الشهداء في التزايد، حيث ارتفع إلى 333 بينهم 81 طفلاً و58 مواطنة عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا منذ الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2017، جراء استهداف الغوطة الشرقية بمئات الغارات ومئات الضربات المدفعية والصاروخية، والشهداء هم 213 مواطنين بينهم 60 طفلاً و46 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا ومدن سقبا وعربين ودوما وحمورية، و120 مواطناً بينهم 21 طفلاً و12 مواطنة وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا.

Bombardement-aérien-dans-la-banlieue-de-Damas-1

النظام الأسدي يحاصر السوريين ويقتلهم تجويعا وبالبراميل – La famine comme arme de guerre pour soumettre l’opposition


 معضمية الشام على خُطى مضايا: القتل جوعاً وبالبراميل

طالب مجلس الأمن الدولي، في اجتماع طارئ له، يوم الجمعة، بـ”ضمان وصول فوري للمساعدات الإنسانية والإغاثية إلى المناطق السورية المحاصرة”. ولفت إلى أنه “في سورية نحو 11 منطقة محاصرة، تعيش أوضاعاً مأساوية نتيجة منع السكان من الخروج والدخول إليها، وقطع كافة الإمدادات الغذائية والماء والطاقة من الدخول إليها”٠

مع العلم أن حملة كسر الحصار عن مضايا سبقها عدد من الحملات للمدن المحاصرة، أكان بحصار قوات النظام، والميلشيات الموالية للمدن الثائرة أو حاضنة للمعارضة المقاتلة من جهة، أو حصار قوات المعارضة المسلحة للمدن والقرى الموالية للنظام من جهة ثانية٠

وتتوزّع المدن المحاصرة على الأراضي السورية شمالاً وجنوباً، كالتالي:٠
الغوطة الشرقية: محاصرة منذ سنة ونصف السنة تقريباً، تبدأ من مدينة دوما وتحيط بدمشق شرقاً وجنوباً. وتحوي عددا من المدن الصغيرة كحزّة وكفربطنا وعربين وسقبا وحمورية وغيرها، وتلتقي بالغوطة الغربية المحاصرة أيضاً٠

كان يسكن في مدن الغوطة نحو مليون و100 ألف نسمة، باتوا حالياً نحو 100 ألف نسمة. يعيشون على ما تبقّى من مواد غذائية، مع فقدان كافة وسائل الطاقة، واعتماد السكان على بعض الأخشاب للتدفئة والطبخ، أو على المهرّبين من جهات النظام الذين يتقاضون مبالغ كبيرة. أدى كل ذلك إلى انتشار الأمراض بسبب مغادرة عدد كبير من الأطباء، ونقص المواد الغذائية التي أدت إلى التهابات معوية، وإصابة الكثير منهم بهشاشة العظام بسبب نقص الحليب أو المواد الحاوية على فيتامينات لتقوية العظام٠

مخيم اليرموك: المعروف بأنه أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سورية، ويمتد على مساحة تُقدّر بنحو 11.2 كيلومتراً مربّعاً. في بداية الصراع السوري، كان المخيم ملجأً للكثير من أهالي ريف دمشق وأهالي أحياء العاصمة، التي تعرّضت للقصف، كمدن ببيلا ويلدا في ريف دمشق، وأحياء التضامن والحجر الأسود والقدم والعسالي في جنوب دمشق٠

وفي منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2012، بدأت حملة عسكرية على المخيم بعد تقدم قوّات المعارضة من الأحياء الجنوبيّة في دمشق. وتمّت محاصرة المخيم من قبل قوات النظام منذ منتصف عام 2013. يضمّ المخيم نحو 18 ألف نسمة، قضى فيه بسبب الجوع، نحو 97 لاجئاً فلسطينياً من الأطفال والنساء والشيوخ، وما زال محاصراً حتى الآن٠

الزبداني: في نهاية العام الماضي توصّلت إيران وحركة “أحرار الشام” إلى اتفاق يقضي بإجلاء محاصري أهالي الزبداني، مقابل إخلاء أفراد قريتي الفوعة وكفريا، اللتين تحاصرهما المعارضة المسلحة، لكن ذلك لم ينهِ الحصار المستمر منذ أكثر من 6 أشهر٠

مضايا: تتبع بلدة مضايا منطقة الزبداني في محافظة ريف دمشق، وتخضع لحصار مستمر منذ أكثر 6 أشهر. وقد لقي نحو 32 شخصاً حتفهم جوعاً وفقاً لبرنامج الغذاء العالمي في البلدة المحاصرة من قبل حزب الله وقوات النظام، وهناك نحو 40 ألف نسمة من سكان البلدة، معرّضين للخطر والموت وفقاً لبرنامج الغذاء العالمي٠

بقين: بلدة تتبع منطقة الزبداني، تجاور بلدة مضايا وترافقها في حصارها، يفتقد أهلها إلى أبسط سبل الحياة، ومحاصرة منذ منتصف عام 2015٠

معضمية الشام: تقع المعضمية في ريف دمشق وتسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة، وكانت أولى المناطق التي خرجت للاحتجاج عام 2011. وفرضت قوات النظام حصاراً عليها منذ عام 2013، وتشنّ عليها غاراتٍ بشكل يومي، لقربها من مقرّ الفرقة الرابعة، التابعة لماهر الأسد قائد الفرقة٠

داريا: طوّقت قوات النظام مدينة داريا، الواقعة في غوطة ريف دمشق الغربية، نهاية عام 2012. ومنذ ذلك الوقت يعيش الأهالي على تأمين قوتهم عن طريق التهريب من قبل المتعاونين مع النظام، أو التهريب بقوة السلاح. داريا كانت من أولى البلدات التي احتجّت على النظام. وكان عدد سكانها 255 ألف نسمة وفقاً لإحصاء عام 2007، نظراً إلى قربها الكبير من دمشق. ما جعل كثر يَختارون السكن فيها، لكن مع بداية الصراع السوري سقط أكثر من 360 قتيلاً من المدنيين برصاص الأمن فيها حتى 3 مارس/آذار 2012، وفقاً لـ “مركز توثيق الانتهاكات في سورية”. كما ارتُكبت فيها مجزرة كبيرة منتصف عام 2012، عُرفت بـ “السبت الأسود”، وراح ضحيتها أكثر من 300 ضحية. وما تزال المدينة محاصرة منذ ذلك التاريخ من قبل قوات النظام٠


يمنع النظام و”داعش” دخول أي مواد إغاثية أو مساعدات إلى دير الزور، ما أدى إلى وفاة 22 شخصاً

وسط الأراضي السورية، في مدينة حمص، يحاصر النظام حي الوعر، الذي يُعدّ آخر الأحياء التي بقيت تحت سيطرة المعارضة في حمص. يعاني هذا الحي من درجات عدة من الحصار منذ نحو عامين، ويعيش فيه نحو 12 ألف نسمة، يفتقدون مقوّمات الحياة الإنسانية، على الرغم من الاتفاقات التي توصّلت إليها قوات النظام مع المسلحين الموجودين داخله٠

في محافظة إدلب شمالي سورية، تحاصر قوات المعارضة بلدتي كفريا والفوعة منذ مارس/آذار 2015. وتم إيراد عدد من أهالي القريتين ضمن اتفاق وقف إطلاق النار، الذي طُبّق أواخر شهر ديسمبر الماضي، للخروج منهما. كما سُمح بدخول مساعدات، لكن ذلك لم يُنهِ الحصار المستمر، ولم تُسجّل أي وفاة نتيجة الجوع في تلك البلدات٠

أما قريتا نبل والزهراء، فمتصلتان في ريف حلب، شمالي البلاد، وتخضعان للحصار من قوات المعارضة المسلحة منذ عام 2012، ويُتّهم سكانهما بموالاة النظام. يسكن في القريتين نحو 70 ألف شخص، ولم تُسجّل أي حالة من حالات الوفاة جوعاً أو نقص وسائل الحياة الإنسانية فيهما٠

دير الزور: تقع في الجزيرة السورية، شمال شرقي سورية، وأطلق عدد من الإعلاميين والفنانين والسياسيين حملة لفك الحصار عنها. وذلك لوقوعها بين فكي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى. ويمنع الطرفان دخول أي مواد إغاثية أو مساعدات، ما أدى إلى وفاة 22 شخصاً بحسب توثيق ناشطي المدينة. ويعاني نحو 250 ألف نسمة من الجوع والمرض، فضلاً عن معاناتهم من جراء المعارك المستمرة بين قوات النظام التي تبسط سيطرتها على 65 في المائة من المدينة، و”داعش” الذي يحاول السيطرة عليها ويقصفها بشكل متواصل بالمدفعية وقذائف الهاون٠

le jeune martyre Qassem Moghrabi 13 ans

le jeune Qassem Moghrabi 13 ans

Le régime syrien utilise la famine comme arme de guerre pour faire pression sur l’opposition

Lors d’une réunion d’urgence, vendredi, le Conseil de sécurité des Nations unies, a appeler à «assurer un accès immédiat de l’aide humanitaire et de secours aux zones syriennes assiégées”. Il a souligné que “en Syrie, environ 11 zone sont assiégées, les conditions de vie tragiques de la population suite à l’interdiction de l’entrée et de sortie de la population ainsi qu’à l’interdiction de l’approvisionnement en nourriture, et la coupure d’eau, d’énergie et d’électricité »
La répartition des villes assiégées sur les territoires syriens nord et au sud, comme suit: 0

– La Ghouta Orientale

– Le camp de réfugiés de Yarmouk

– Madhaya

– Zabadani

– Boqein (près de Zabadini)

– Muadhamiyat al-Cham

– Daraya

– Le quartier de Waer à Homs

– Kefraya et Fo’a (près d’Idlib)

– Nubul et al-Zahra (dans la campagne d’Alep)

– Deir Ez-Zor (assiégée par le régime et par Daech)

قصف بالغازات الكيماوية السامة على بلدات ريف دمشق… Attaque au gaz chimique contre la population syrienne 21.08.2013 – Rif de Damas


Syrie: Des centaines de personnes ont été tuées, mercredi 21 août 2013, lors d’une vaste offensive de l’armée syrienne à l’est de Damas (Zamalka, Erbin, Douma, Moadamiyet al Cham, Jobar, …). Selon des opposants, le régime a utilisé des armes chimique. Des sources syriennes ont avancé le nombre de 1300 victimes.

Syrie: massacre à l'arme chimique

Syrie: massacre à l’arme chimique

أعلن نشطاء سوريون أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد شن هجوما بغاز الأعصاب مما أسفر عن  هلاك المئات من الأطفال والمدنيين العزّل، يوم الأربعاء ٢١ آب ٢٠١٣، فيما إذا تأكد سيكون أسوأ هجوم يشنّه النظام ضد المدنيين منذ عامين من الصراع السوري، إذ تشير الأنباء إلى استخدام الغازات السامة (الكيماوية)٠٠٠.

 

مئات القتلى (بعض المصادر قدْرت عدد الضحايا بـ  ١٣٠٠ شخص) جراء قصف بالمواد الكيماويه السامة من قبل قوات

النظام السوري على بلدات ريف دمشق (الغوطة الشرقية والغربية) زملكا، جوبر، عربين، دوما، معضمية الشام، سقبا ٠٠٠

Massacre à l'arme chimique suite à l'offenssive de régime contre la population de la Ghouta orientale et occidentale - Banlieu de Damas- 21-08-2013

Massacre à l’arme chimique suite à l’offenssive de régime contre la population de la Ghouta orientale et occidentale – Banlieu de Damas- 21-08-2013

Massacre à l'arme chimique -Rif De Damas 21 08 2013

Massacre à l'arme chimique - Erbin - 3-21-8-2013 Irbeen

Massacre à l’arme chimique – Erbin – 3-21-8-2013 Irbeen

Massacre à l'arme chimique Kafar Batna- Rif de Damas - 21 aout 2013

Massacre à l’arme chimique Kafar Batna- Rif de Damas – 21 aout 2013

معضمية الشام إنتشار جثث الشهداء والإصابات في شوارع

المدنية نتيجة قصفها بالأسلحة الكيماوية  21 08 2013

Vidéo: Moadamiyet al-Cham, les corps des victimes dans les rues de la ville, suite à l’offensive du régime syrien à l’arme chimique, contre la population dans le RIF de Damas, à l’aube du 21 août 2013

Massacre à l'arme chimique -Rif De Damas  - 2-21 08 2013

Massacre à l’arme chimique -Erbin, Rif De Damas – 2-21 08 2013

مجزرة بالسلاح الكيميائي قرب دمشق- مئات الشهداء جراء استخدام قوات النظام غز الأعصاب ضدهم في منطقة الغوطة، في ريف دمشق ٢١ ٨ ٢٠١٣

مجزرة بالسلاح الكيميائي قرب دمشق- مئات الشهداء جراء استخدام قوات النظام غز الأعصاب ضدهم في منطقة الغوطة، (دوما) في ريف دمشق ٢١ ٨ ٢٠١٣

Massacre à l'arme chimique par les forces du régime contre la population syrienne - Rif Damas 21 aout 2013

Massacre à l’arme chimique par les forces du régime contre la population syrienne – Rif Damas 21 aout 2013

Massacre à l'arme chimique suite à l'offenssive de régime contre la population de la Ghouta orientale et occidentale - Rif de Damas 21-08-2013

Massacre à l’arme chimique suite à l’offenssive de régime contre la population de la Ghouta orientale et occidentale – Rif de Damas 21-08-2013

L’agence de presse officielle SANA a fermement démenti les accusations“d’utilisation d’armes chimiques dans la Ghouta”. L’armée syrienne a parlé“d’allégations nulles et non avenues et totalement infondées”.

موقع الشعب السوري في معادلة حسن نصر الله


قال حسن نصرالله أنه لن يسمح لسوريا أن تسقط في يد أمريكا وإسرائيل وأيدي الجماعات التكفيرية… إلا أنه أسقط من اعتباره ثورة الشعب السوري الثائر، الذي يسعى  منذ أكثر من عامين لتخليص سوريا من أيدي العجول الأسدية والمخلوفية٠٠٠ وهو يلغي كالنظام الأسدي وجود شعب ينشد التخلص من دكتاتورية السلطة الأسدية 

إن حسن نصر الله يعرف جيدا… أن الحليف الدكتاتور بشار الأسد إن هو رحل… رحل معه مثلث الحلف الخميني الذي يمثل نظام الأسد محور تقاطعه وتواصله… فهل يفكر نصر الله حقا  بمصلحة الشعب السوري وبسوريا أم بإدامة بقاء خط الإمداد الخميني الإيراني العابر لسوريا، عبر إطالة عمر الطاغية  الأسد والدفاع  عن ثلته الفاسدة والقاتلة لطموحات الشعب السوري … ؟

لا سامحك الشعب السوري يا نصر الله على موقفك المخزي من حقوقه في العيش الكريم والحرية والديمقراطية بدعمك الأعمى لعصابة سفاح الشعب السوري من آل الأسد ومخلوف وميليشيات شبيحته المجرمة

Hassan-Nasrallah Shut Up!

Hassan-Nasrallah Shut Up!

الريف الدمشقي عربين خطير لحظة سقوط الصاروخ من الطائرة بالقرب من المصور والإنفجار الهائل 1-5-2013

 Erbine, faubourg de Damas, L’instant du lancement d’un missile  par l’aviation  militaire (du régime) à proximité du photographe et le bruit assourdissant de l’explosion.

*

%d bloggers like this: