Assad prétend que : pas de torture dans nos prisons !!!


Libération-des-détenus-dans-prisons-du-régime

Assad avoue la perte de 100 000 soldats entre morts et blessés… et prétend que : pas de torture dans nos prisons

«al-Qods al-arabe» – 11 novembre 2019

Le président syrien Bachar al-Assad a admis lundi que 100 000 soldats avaient été tués et blessés depuis le début de la guerre en Syrie en 2011.
Cela est venu dans une interview avec la chaîne « Russia Today » dans laquelle il a déclaré que ses soldats ne sont pas morts pour le défendre, mais pour l’amour de la Syrie, le pays auquel ils appartiennent.
Assad a affirmé qu’il n’y avait pas de torture dans les prisons du régime, faisant référence au cas de l’enfant Hamza al-Khatib, qui aurait été torturé au début de la révolution et aurait suscité la colère contre Assad. Ce dernier a déclaré que Khatib n’avait pas été torturé,
Il a affirmé que ses services de renseignement avaient la capacité d’apporter toutes les informations concernant un citoyen et qu’il n’était pas nécessaire de recourir à la torture pour obtenir des informations.
Assad a déclaré: « Notre intérêt est de tuer des terroristes afin de protéger les civils, de ne pas laisser des civils et des innocents sous le contrôle de terroristes pour les tuer ».

Une fois de plus, Assad a réitéré ses accusations selon lesquelles la Turquie aurait volé du pétrole, conjointement avec les services de renseignements américains, affirmant que les deux parties étaient des partenaires de « l’État ».
« Les Américains tentent toujours de piller les autres pays de différentes manières, non seulement en termes de pétrole, d’argent ou de finances, mais ils volent leurs droits », a-t-il déclaré.
Assad a ajouté que la Russie défend ses propres intérêts de différentes manières et que lutter conte le terrorisme dans un autre pays signifie se défendre du terrorisme qui pourrait cibler le peuple russe, car le terrorisme n’a pas de frontière et ne reconnaît pas les frontières politiques.
En ce qui concerne les pays arabes, le président du régime syrien a déclaré qu’il rejetait toute coopération en matière de sécurité avec les pays arabes qui l’auraient nié au cours de la dernière période, ajoutant qu’il n’avait pour l’instant aucune relation avec eux.

الأسد يعترف بسقوط 100 ألف جندي بين قتيل وجريح.. ويزعم: لا تعذيب في سجوننا – (فيديو)

 

“القدس العربي”- 11 تشرين الثاني 2019

اعترف رئيس النظام السوري بشار الأسد، الإثنين، بخسارة 100 ألف جندي بين قتيل وجريح منذ بداية الحرب السورية عام 2011.

جاء ذلك في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، قال فيها إن جنوده لم يموتوا دفاعا عنه، وإنما من أجل سوريا، الوطن الذي ينتمون له.

وزعم الأسد أن لا تعذيب في سجون النظام، مشيرا إلى حالة الطفل حمزة الخطيب، الذي فجرت الأنباء عن تعذيبه في بداية الثورة الغضب تجاه الأسد. وقال الأخير إن الخطيب لم يتعرض للتعذيب، زاعما أن استخباراته لديها القدرة على جلب كافة المعلومات عن أي مواطن، وأنه لا حاجة للتعذيب للحصول على المعلومات.

وفي إشارة إلى القصف المتكرر بما يخالف الاتفاقيات الموقعة حول سوريا، قال الأسد: “مصلحتنا تكمن في قتل الإرهابيين من أجل حماية المدنيين، وليس ترك المدنيين والأبرياء تحت سيطرة الإرهابيين كي يُقتلوا من قبلهم”.

ومرة أخرى، كرر الأسد اتهاماته لتركيا بسرقة النفط، بالاشتراك مع المخابرات الأمريكية، قائلا إن الطرفين شريكان لتنظيم “الدولة”.

وأضاف: “الأمريكيون يحاولون دائما نهب البلدان الأخرى بطرق مختلفة، ليس في ما يتعلق بنفطها أو أموالها أو مواردها المالية فقط، بل إنهم يسرقون حقوقها”.

وقال الأسد إن روسيا تدافع عن مصالحها بطرق مختلفة، وإن دفاعها عن الإرهاب في دولة أخرى يعني دفاعا عن الإرهاب الذي يستهدف الشعب الروسي، لأن الإرهاب لا حدود له ولا يعترف بالحدود السياسية.

وحول الدول العربية، قال رئيس النظام السوري إنه يرفض أي تعاون أمني مع دول عربية عملت ضده خلال الفترة الماضية، مضيفا أنه لا يوجد علاقات معها حتى الآن.

إقرأ أيضا

بشار الأسد: “لا تعذيب في سوريا”!٠٠٠

Les mensonges russes ne cessent d’écœurer le monde


*

Occupation-Russe-Syrie-

Est-ce qu’on peut donc s’attendre à une attaque à l’arme chimique proche du régime syrien contre la population civile dans cette zone après la déclaration du ministère russe ?!!!

*

 

حسب وكالة الآنباء الرسمية الروسية على موقع «روسيا اليوم»  نشرت مقالا تحت عنوان :٠

الدفاع الروسية تكشف عن مخطط لتحضير هجمات كيميائية مفبركة في إدلب

RT publie sur son site l’article avec le titre suivant:

La défense russe révèle la préparation de plan d’attaques chimiques fabriquées à Idleb

 

Mensonges et manipulation des informations publiées sur la chaîne RT (Russia Tuday) en langue arabe, en faveur du régime syrien – كذب وتلاعب بالمعلومات المنشورة على قناة (روسيا توداي / آر تي) باللغة العربية ، لصالح النظام السوري


Attacks Douma-Ghouta-7 april 2018

Des civils autorisent le « Réseau syrien des droits de l’homme / SNHR » à poursuivre les dirigeants des factions armées

Dans un article, diffusé sur le site de la chaine Russe RT, nous constatons la manipulation exercée par la diffusion des informations en lien avec le SNHR, qui annonce la saisie des habitants de la Ghouta orientale du SNHR, afin qu’il fasse des poursuites contre un certains nombres de leader des groupes et factions armés, qui ont commis des crimes contre l’humanité.

Jusqu’à là rien à signaler, mais à lire le paragraphe suivant, la chaîne nous étonne par sa manière de justifier les victimes civiles tuées sous les obus du bombardement aveugle de l’armée du régime contre cette zone proche de Damas, accusant ainsi “jaych al-Islam” de les avoir pris comme boucliers humains, ceci malgré le siège pratiqué par le régime contre les civils des zones rebelles, durant plusieurs années afin de les obliger à se soumettre à son pouvoir…. En réponse à cette pratique inhumaine, la population avait comme slogan: ” Plutôt Mourir que d’être humilié “

Le rapport préparé et publié par le réseau du SHNR présente (d’après l’article)  le témoignage des civils qui lui ont assuré que “les factions armées, en particulier” l’Armée de l’Islam/Jaych al-Islam ” qui les prenaient comme boucliers humains, pendant les batailles avec les forces de l’armée syrienne.

Le rapport accuse les divers groupes armés tels que l ‘ « Armée de l’Islam », la « Légion du Rahman », « Ansar al-Islam », « Front islamique », « Armée de la Nation », « Brigade Bara’a » et les deux organisations de « Daech » et « Front al-Nosra », de pratiquer le terrorisme.

Le paragraphe le plus grotesque de l’article se dévoile lorsqu’il mentionne que 90% des habitants de Douma, ont souffert de la répression, des violations des droits de l’homme, de la famine et de l’intimidation durant le contrôle des groupes armés de ces régions.

Or, l’utilisation de la « tactique cruelle » du siège, devient une arme systématique « par le gouvernement syrien » qui soumet les zones, notamment la Ghouta, au siège drastique à partir de 2013 et jusqu’en février 2018, et y commet la nuit du 21 août 2013 un massacre aux armes chimiques (au gaz sarin) tuant environ 1400 civil.e.s.

Voir aussi:

Syrie : dans la Ghouta orientale, chronologie d’un désastre humanitaire

 

Le rapport confirme qu’un procuration a été confiée au « Réseau syrien pour les droits de l’homme »  pour la poursuite juridique et judiciaire  devant les juridictions nationales et internationales pour un certain nombre de personnes des dirigeants des groupes et factions armés qui ont commis des crimes contre l’humanité, affamé la population, torturé, assassiner en dehors de la loi, pratiqué la l’arrestation et la détention de civils, sans aucune autorisation qui leur permettait ces actes.

Pour rappel, des rapports des organisations de droits de l’homme estiment que le nombre de détenus et des disparu.e.s dans les prisons du régime est estimé au moins à 121 000 personnes… sans oublier de mentionner le rapport César qui documente (grâce à 50000 images) la mort sous la torture dans les prisons du régime d’environ 13 000 détenus

Peut-on parler D’OBJECTIVITÉ, DE CRÉDIBILITÉ OU D’IMPARTIALITÉ DANS CET ARTICLE REPRIS mot à mot D’UNE SOURCE PRO-RÉGIME : AL-WATAN, pour être publié sur le site RT pro-régime du président V. Poutin !!!

كذب وتلاعب بالمعلومات المنشورة على قناة

RT (روسيا توداي)

باللغة العربية ، لتبييض سمعة النظام السوري

مدنيون يفوضون “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” بملاحقة قادة فصائل مسلحة

تاريخ النشر:27.05.2018 | 06:37 GMT | أخبار العالم العربي

حصلت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” على توكيلات مواطنين في الغوطة الشرقية، تفوضها بملاحقة عدد من قيادات مجموعات وفصائل مسلحة، ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية.

وكشف تقرير أعدته الشبكة أن المدنيين أكدوا لفريقها أن “الفصائل المسلحة وخصوصا “جيش الإسلام” كانت تستخدمهم دروعا بشرية، خلال المعارك مع قوات الجيش السوري.

واتهم التقرير مختلف الجماعات المسلحة مثل “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” و”أنصار الإسلام” و”الجبهة الإسلامية” و”جيش الأمة” و”لواء البراء” وتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”، بممارسة الإرهاب.

ولفت التقرير إلى أن أكثر من 90% من أهالي دوما عانوا من القمع وانتهاكات حقوق الإنسان، والتجويع الشديد والترهيب أثناء سيطرة الفصائل المسلحة على مناطقهم.

وأكد التقرير أنه تم توكيل “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” بالملاحقة القضائية والقانونية أمام المحاكم الوطنية والدولية لعدد من الأشخاص من قيادات المجموعات والفصائل المسلحة الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية من تجويع السكان وحالات تعذيب وقتل خارج القانون وتوقيف واحتجاز أشخاص مدنيين من دون أي سلطة تخولهم ذلك، وكل من يثبت تورطه بهذه الانتهاكات والجرائم.

كما طالب السكان المدنيون بإنصاف أبنائهم الموقوفين “الذين دخلوا السجن منذ بداية الأزمة بتقارير كيدية أو وهمية من أجل إخلاء سبيلهم”.

المصدر: الوطن

عمران الزعبي… روح يا راجل دنت مسخرة… !٠


وقال وزير الاعلام السوري عمران الزعبي في حديث الى تلفزيون ‘روسيا اليوم’ ‘استطيع ان اؤكد ان كل ما قاله الوزير الامريكي (وزير الدفاع تشاك هيغل) والحكومة البريطانية يفتقد الى المصداقية وهو محض افتراء واسلوب جديد من الضغط السياسي والاقتصادي على سورية’.
وقال ان هذا الكلام ‘مفبرك ومزور’.
واضاف الزعبي الذي يقوم بزيارة لموسكو، بحسب مقطع صوتي منشور على الموقع الالكتروني للتلفزيون، ‘اود ان اشدد مجددا على ان سورية، لو كانت لديها اسلحة كيميائية، لن تستخدمها، ليس فقط لانها تحترم الاعراف الدولية وقواعد الحرب، بل لاعتبارات انسانية واخلاقية’.

نعم… يا عمران… نعم يا زعبي… الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية أكدّ النظام تمسكه بها منذ أكثر من ٢٥ شهرا، أو ٧٥٠ يوماً، والدليل على ذلك أنه قتل من المواطنين السوريين فقط ما يزيد عن مئة ألف سوري ١٠٠٠٠٠ وهذا رقم أوليّ وما خفي أعظم، فإلى ما كانت ستؤول إليه الأمور لو لم يكن يتمسك بالاعتبارات الإنسانية والأخلاقية ؟

لله درّك ما أكذبك

لله درك ما أهزلك

images

حصيلة إصلاحات بشار الأسد – Résultat des réformes de Bachar al-Assad


حصيلة إصلاحات بشار الأسد ونظامه الدموي منذ ١٥ آذار ٢٠١١

١٤٧١٥ ضحية في صفوف المتظاهرين السلميين

فهل أدخل الدكتاتور المنسلخ عن واقع المجتمع السوري عدد ضحايا الثورة السورية ضمن

الغالبية التي تساند نظامه القاتل ؟

Résultat des réformes de Bachar al-Assad et de son régime sanguinaire depuis le 15 mars 2011

14715 victimes civiles tués 

Le dictateur, a-t-il compté le nombre des civiles victimes de son armée, parmi  le nombre des loyalistes qui le soutiennent ?

سوريا – ضحايا عنف الأجهزة الأمنية والجيش الأسدي ضد المواطنين العزّل

Victimes du régime sécuritaire et militaire assadiste

أثناء مقابلة للرئيس المستضبع على المواطنين السوريين مع التلفزيون الروسي وصف الشعب الذي ينتفض على فساده وقمعه ووحشيته كما يلي

ليس لهؤلاء (يقصد المجلس الوطني) الأشخاص وزنا ما داخل سورية

الجيش السوري الحر: لي بجيش… وليس بحر، هؤلاء شرذمة من مخالفي القانون، صدرت أحكام ضدهم بتهم مختلفة، متطرفون، دينيون من طينة القاعدة، نمط تفكير متطرف إرهابي، مرتزقة، 

ذلك ليس ربيعا بل هو فوضى. سبق لي أن قلت (للعراق ولبنان والاردن): إذا زرعتم الفوضى  في سوريا، قد تصبح هذه الفوضى عدوى تصيبكم… وهم يدركون ذلك.

أعتقد أن سقوط الأهالي المسالمين هو أكثر شيء مروع يمكن أن يحدث.

الآن بدؤا يقتلوا (يقصد الجماعات الإرهابية وليس الجيش وشرطة الأمن) أعدادا أكبر من المدنيين. معلمون وأساتذه وزعماء قبائل ،،، كما يحاولون إشاعة جو من الفوضى

خطة كوفي عنان لا تتلخص في إيقاف هذا العنف فقط بل وعليها أن تساعد الناس على العودة إلى منازلهم التي أجبرهم الإرهابيون على مغادرتها.

إنهم يتكلمون عن العنف فقط (بعثة عنان)… ولكن عن العنف من جانب الحكومة ولم ينطقوا بكلمة واحدة حول الإرهابيين.

أما في السؤال ٢٢ سأله الصحفي قائلا: هل تعتقد أن مثل ذلك الدعم لحزب البعث في البرلمان يدل على أنك أخطأت قليلا؟ 

 إن هذه النسبة هي أكبر نسبة منذ إنشاء البرلمان عام 1973. ونحن حققنا هذا الفوز من دون أي دعم دستوري. هذا يدل على شعبيتنا الحقيقية في سوريا. نحكم منذ 50 عاما. البعث ليس حزبا جديدا فهو أسس عام 1947. ومن الطبيعي أننا ما زلنا أقوياء. 

(فيما يتعلق بالإشاعات المروجة عنه وعن زوجته أسماء) كل ذلك أكاذيب وافتراءات واتهامات كاذبة. فقاعات صابون حياتها قصيرة.

تمثل مشكلة الإرهاب أهم المشكلات في سوريا

يتصور البعض أننا لو قمنا بإصلاحات من قبل لكان الوضع أحسن مما هو عليه الآن . لكن ذلك غير صحيح، وهذا لسبب واحد هو أن الإرهابيين لا يهتمون بالإصلاحات، هم يقاتلون من أجل الإرهاب.

الأهم هو التمييز بين قضية الإرهاب والحياة السياسية للبلاد

ثمة إرهابيون ولا بد من محاربتهم

 

المضحك-المبكي أنه خلال المقابلة صرّح قائلا

مع مرور الزمن يبدؤون يصدّقون أكاذيبهم ورؤيتهم للواقع تتغير. ولذا فهم يتخذون قراراتهم اللاحقة بناء على الأكاذيب، دون أن يخسروا مع ذلك.. أذكركم بأننا لا نحاول دحض هذه الاتهامات، إنما نلزم الصمت. كثيرون هم الذين يسألوننا: لماذا لا تردون على الاتهامات؟ لماذا لا تقولون إتها كلها أكاذيب؟ أما نحن فنقول: إنه أمر جيد.. دعوهم يفكرون هكذا. في يوم من الأيام سيعلم الناس أن كلها أكاذيب.

فهل سيدرك يوما من الأيام وسيعلم إلى أية درجة أصبح  شخصا انفصاميا منسلخ عن واقع ما يحدث في سوريا وأن التاريخ سيرميه وأعوانه قريبا في مزبلة التاريخ بسبب انسلاخه عن الواقع ؟

l’adoration du veau – Picabia – عبادة العجل – بيكابيا

مقابلة مع المفكر سلامة كيلة 

الشعب يريد… إسقاط النظام


أصبح لمن المضحك المبكي أن الجميع، نعم الجميع بلا استثناء يتحدث ويبدي رأيه في الشأن السوري متناسين مطالب الشعب السوري وتضحياته منذ عام ونيف : فمن يفغيني بريماكوف المحلل الروسي، إلى الغرب، وقطر والسعودية وووووو…. الجميع أصبح ناطقا رسميا باسم الثورة، كأنهم هم من كانوا يعانون من النظام القمعي الأسدي طيلة ٤٥ عاما، وينكرون على الشعب السوري مطلبه الذي أصبح الأول والأساسي بعد شلالات الدم والدمار الذي ألحقه النظام الفاشي بالمواطنين السوريين، حتى بدى وكأن الشعب السوري الباسل المنتفض والثائر ضد النظام الأسدي لم يطالب «بإسقاط النظام»

فليعلم أعداء الثورة السورية والمتكالبين على الشعب السوري بأن المطلب الرئيسي للثورة السورية هو: إسقاط النظام القمعي  الفاسد، وعلى رأسه بشار الأسد

فهلا تركت روسيا والصين و الغرب وتركيا وقطر والسعودية للشعب السوري حرية تقرير مصيره واختيار حاكميه دون التدخل في قراراته ؟!!٠ 

الشعب من أراد

الشعب من سيقرر

تبا لكم 

 عن موقع سوريا اليوم

ادلى يفغيني بريماكوف الذي يترأس في الوقت الراهن مركز الدراسات لدى اكاديمية العلوم الروسية ومنتدى “ميركوري” بحديث لاذاعة “صوت روسيا” تحدث فيه عن مستقبل الشرق الاوسط وسورية واليكم مقتطفات من حديثه

يفغيني بريماكوف: الحرب الأهلية في سوريا قد بدأت

(…)  

س- يعني ذلك ان هدف الغرب هو تغيير نظام الاسد في سورية؟

ج- الغرب يرغب في تغيير نظام الاسد. وترغب في ذلك ايضا بعض الدول العربية .. قطر والسعودية على سبيل المثال. ولكلّ واحد منهم سببه لذلك. لكن الاهم من ذلك هو انها لا تريد تشكيل طوق شيعي. والمقصود بالامر هو ايران والعراق حيث يشكل اهل الشيعة غالبية السكان وسورية ولبنان حيث يحظى اهل الشيعة بمواقع قوية. وتخشى ذلك اكثر من اي احد الدول الخليجية حيث توجد اقليات شيعية.

س- ما رأيكم في احتمال نشوب الحرب الاهلية في سورية؟

ج- الحرب الاهلية قد بدأت بالفعل وستزداد أبعادها في حال استمر غياب الاتفاق. وهناك خطر من ان تحمل الحرب صبغة دينية وتتحول الى صدام طائفي بين العلويين القريبين من اهل الشيعة من جهة والسنة. وفي هذه الحال ستكون الحرب دامية جدا.

س – اذن هناك هدف آخر هو إضعاف ايران او حتى  التهيؤ لتغيير النظام في ايران؟

ج- الامر كذلك الى درجة ما. من المعروف ان دمشق وطهران تقاربتا لسبب واضح، اذ ان السوريين يخشون مواجهة اسرائيل بمفردهم ويحتاجون الى من يقف وراءهم ويدعمهم. وهو ايران.

س-  التقيتم بشار الاسد. فما هي انطباعاتكم عن هذا اللقاء؟

ج- التقيت بشار الاسد اكثر من مرة. ولا انتمي الى الذين يعتبرون انه يتخذ موقفا عدوانيا. كلا ابدا. الامر ليس كذلك حتى من وجهة النظر المهنية.

(…)

%d bloggers like this: