Un accord entre les Russes et les Kurdes pour former des milices dans la région de l’Euphrate oriental


Blindé Russe en Syrie

Un changement radical dans le nord syrien: la mise en place de milices russes!

Al-Modon – 20/01/2020

Notre correspondant à Idleb a cité des sources privées disant que les forces russes stationnées dans le nord-est de la Syrie ont commencé à établir des unités militaires locales leur appartenant, et que leur mission sera initialement de protéger les bases et les points militaires russes, et de les accompagner tout en se déplaçant dans la région.

Les sources ont souligné que la mise en place des unités susmentionnées a commencé dans les villes d’Amuda et de Tall Tamer, qui sont situées dans le gouvernorat de Al-Hassaka, qui comprend deux points militaires russes, notant que la première étape comprendra le recrutement de 400 jeunes hommes, car des éléments des “Unités de protection du peuple/YPG » kurdes les formeront à divers types d’armes sous contrôle russe.

Une source dans l’aile arabe des « FDS » a déclaré : « Il y avait un accord entre les Russes et les Kurdes pour former des combattants dans la région de l’Euphrate oriental qui suivraient leur administration de la base de Hmeimim, et afin de discuter de la question Madame (Jihan Ahmad) est allé à Damas puis à Washington, afin de Coordination avec l’administration américaine sur la possibilité d’une coopération des FDS avec la Russie ».

La source a ajouté que « les forces russes entraînent des milices dans la région d’Ayn Issa à l’intérieur de la brigade 93, où les effectifs présents dans le camp sont estimés à 150 combattants. Il existe un bureau politique coordonnant les affaires entre les deux parties, mais il y a eu un désaccord lors de la conférence annuelle des FDS sur la présence de ces forces appartenant à la Russie.”

Concernant le différend, la source a souligné que les factions arabes opérant dans les « FDS » s’y étaient opposées et que le chef de l’organisation, Mazloum Abdi, avait justifié qu’elles étaient peu nombreuses et ne feront pas face aux forces turques. Mais le processus d’expansion est en cours et le nombre y augmente chaque jour, car le problème est d’ouvrir la porte à la réconciliation dans la région en faveur du régime Assad.

La source a souligné que « le but de la création de ces milices est de recruter le plus grand nombre de jeunes de la région et la Russie travaille sur l’exploitation de l’échec accumulé dans l’administration des régions orientales et recrute les habitants de la région pour l’aider à imposer son influence ».

Les sources ont indiqué, d’autre part, que la Russie a étendu ses points militaires à Tall Tamer et Amouda, et a envoyé des véhicules blindés et des ambulances, et des dizaines de maisons préfabriquées devraient atteindre les deux points afin de renforcer ses forces dans la région après que les forces russes sont entrées dans l’est de l’Euphrate après le lancement de l’opération turque « Source de paix ».

La politique de la Russie en Syrie est divisée en deux parties. Le premier est l’ingérence militaire et politique en faveur d’Assad afin d’imposer son contrôle, puis commence à imposer le contrôle en général, selon ce que le rédacteur en chef de « Al-Sharq News », le militant Firas Allaoui, a déclaré à Al-Modon.

De l’avis d’Allaoui, pour réaliser sa politique, la Russie a besoin de forces dédiées pour imposer sa vision politique. À cette fin, elle a formé le cinquième corps dans les régions de Daraa, dans la campagne rurale de Damas et dans la campagne de Homs. Il a ajouté que « la Russie tente de compenser la rareté des forces terrestres de son armée en Syrie, en construisant de nouvelles milices dans les régions de l’Euphrate oriental ».

Ces forces auront également pour mission de protéger ou de combattre à la place des forces russes, tandis que l’aviation russe assure le soutien aérien de ces milices. Les Russes travaillent également à harmoniser géographiquement et démographiquement la nature des régions, qui n’acceptent pas la présence des Russes.

Au cours des deux derniers mois, la police militaire russe a monté au moins 10 points et bases dans le nord de la Syrie, dont certains étaient des bases américaines avant que cette dernière ne s’en retire après le lancement du processus turc « Source de pais » en octobre.

L’Iran a travaillé pour établir des milices qui lui sont affiliées en Syrie, ainsi que de faire venir des milices et des combattants de l’extérieur de la Syrie, y compris le Hezbollah et les combattants Afghans dans la « Brigade Fatimiyoun ». Selon le chercheur politique Firas Fahham, « la Russie veut que les milices qu’elle établit soient directement affiliées à la police militaire russe et ne veut pas qu’elles soient associée à aucune organisation ou autre formation liée au régime Assad, car le processus de formation, d’armement et de réception des ordres sera de la police militaire russe ».

Il a expliqué dans une interview à “Al-Modon”, que « en ce qui concerne l’objectif de la Russie d’établir cette milice, elle essaie d’étendre son influence dans l’est de l’Euphrate, d’autant plus que les négociations avec les FDS n’ont pas réussi à les transformer en milice affiliée à la Russie, donc elle a travaillé pour trouver un concurrent pour aux FDS dans la région », d’autant plus que Moscou considère les FDS (Forces démocratiques syriennes) comme un «bras américain» en Syrie.

 

ALLIÉS-DE-L'YPG-2019
تغيير جذري في الشمال السوري:تأسيس مليشيات روسية!٠

المدن – 20/01/2020

نقل مراسل “المدن” في إدلب عن مصادر خاصة أن القوات الروسية المتمركزة شمال شرقي سوريا، شرعت بتأسيس وحدات عسكرية محلية تابعة لها، ومهمتها ستكون مبدئياً حماية القواعد والنقاط العسكرية الروسية، ومرافقتها خلال التجول في المنطقة.

وأوضحت المصادر أن تأسيس الوحدات المذكورة بدأ في مدينتي عامودا وتمر التابعتين لمحافظة الحسكة، واللتين تضمان نقطتين عسكريتين روسيتين، مشيرة إلى أن المرحلة الأولى ستتضمن تجنيد 400 شاب، حيث سيتولى عناصر من “وحدات حماية الشعب” الكردية تدريبهم على مختلف أنواع الأسلحة بإشراف روسي.

وقال مصدر في الجناح العربي في “قسد” ل”المدن”: “جرى اتفاق بين الروس والأكراد على تدريب مقاتلين في منطقة شرق الفرات تتبع إدارتهم لقاعدة حميميم، ومن أجل مناقشة الأمر ذهبت (جيهان أحمد) إلى دمشق ومن ثم إلى واشنطن، من أجل التنسيق مع الإدارة الأميركية حول إمكانية تعاون قسد مع روسيا”.

وأضاف المصدر أن “قوات روسية تتولى تدريب المليشيات بمنطقة عيسى داخل اللواء 93 حيث تقدر الأعداد المتواجدة داخل المعسكر ب150 مقاتلاً. وهناك مكتب سياسي ينسق الأمور بين الطرفين، ولكن، حصل خلاف في المؤتمر السنوي لقسد حول وجود هذه القوات التي تتبع لروسيا”.

وحول الخلاف أشار المصدر إلى أن الفصائل العربية العاملة ب”قسد” اعترضت وبرّر قائد التنظيم مظلوم عبدي بأنهم قلة قليلة ومجرد وهم أمام القوات التركية. لكن عملية التوسعة جارية والأعداد هناك تزداد بشكل يومي، حيث أن الهدف من الأمر هو فتح باب المصالحات بالمنطقة لصالح نظام الأسد.

وأوضح المصدر أن “الهدف من تأسيس هذه المليشيات العمل على تجنيد أكبر عدد من شبان المنطقة وروسيا للعمل على استغلال الفشل المتراكم في إدارة المناطق الشرقية لتجنيد أبناء المنطقة ليساعدوها في فرض نفوذها.

وأشارت المصادر من جانب آخر، إلى أن روسيا عمدت إلى توسيع نقطتيها العسكرتين في تل تمر وعامودا، وأرسلت عربات مصفحة ومروحيات إسعاف، ومن المتوقع أن تصل العشرات من البيوت المسبقة الصنع إلى النقطتين من أجل تعزيز قواتها في المنطقة إثر دخول القوات الروسية لشرق الفرات بعد انطلاق عملية “نبع السلام” التركية.

وتنقسم سياسة روسيا في سوريا إلى قسمين. الأول، هو التدخل العسكري والسياسي لدعم الأسد من أجل فرض سيطرته، ومن ثم تبدأ بفرض السيطرة بشكل عام، بحسب ما يقول مدير تحرير موقع “الشرق نيوز” الناشط فراس علاوي ل”المدن”.

وبرأي علاوي، تحتاج روسيا لتحقيق سياستها إلى قوات مخلصة لها من أجل فرض رؤيتها السياسية. وهي لهذا الهدف شكلت الفيلق الخامس في مناطق درعا وريف دمشق وريف حمص. وأضاف أن “روسيا تحاول تعويض قلة الأعداد البرية التابعة لجيشها في سوريا، من خلال بناء ميليشيا جديدة في مناطق شرق الفرات”.

ستكون من مهمات هذه القوات أيضاً حماية القوات الروسية أو القتال بدلاً منها، فيما يعمل الطيران الروسي على تأمين الدعم الجوي لهذه الميليشيات. كذلك يعمل الروس على المواءمة مع طبيعة المناطق جغرافياً وديموغرافياً التي لا تقبل بوجود الروس لوحدهم.

وخلال الشهرين الماضيين، تمركزت الشرطة العسكرية الروسية في 10 نقاط وقواعد على الأقل شمالي سوريا، بعضها كانت قواعد أميركية قبل أن تنسحب منها الأخيرة إثر انطلاق عملية “نبع السلام” التركية في تشرين الأول/أكتوبر.

وعملت إيران على تأسيس مليشيات تابعة لها في سوريا إلى جانب استقدام مليشيات ومقاتلين من خارج سوريا بينها حزب الله والمقاتلين الأفعان في “لواء فاطميون”. ويرى الباحث السياسي فراس فحام أن “روسيا تريد أن تتبع المليشيات التي تؤسسها إلى الشرطة العسكرية الروسية بشكل مباشر ولا تريد أن تكون مرتبطة بأي تنظيم أو تشكيل أخر يرتبط بنظام الأسد، حيث أن عملية التدريب والتسليح وتلقي الأوامر ستكون من الشرطة العسكرية الروسية”.

وأوضح في حديث ل”المدن”، أنه “بالنسبة لهدف روسيا من إنشاء هذه المليشيا فهي تحاول توسيع نفوذها في منطقة شرق الفرات خصوصاً أن المفاوضات مع قسد فشلت بتحويلها إلى ميليشيا تتبع لروسيا، لذلك عملت على إيجاد منافس لها في المنطقة” خصوصاً أن موسكو تنظر إلى قسد على أنها “ذراع أميركية” في سوريا.

Lavrov: La présence militaire russe en Syrie… est illimitée dans le temps


 

Lavrov: La présence militaire russe en Syrie… est illimité dans le temps

Al-modon – 18 juillet 2019

الملفت للنظر هو وقاحة تصريحات السياسيين الروس وكذبهم وعدم احترامهم لعقول المتابعين للملف السوري  :

لافروف يُعرب عن “القلق” إزاء محاولة “الالتفاف على اتفاق سوتشي (وكأن روسيا لم تقم بالالتفاف على مقررات مؤتمر جنيف عبر فرضها لمؤتمرات سوتشي الجانبية للإنفراد بالملف السوري بعيدا عن المجتمع الدولي !! عجبي)

واستنكر الوزير تصريحات لنظيره الأمركي مايك بومبيو، مؤخراً، أرجع فيها نزوح ولجوء السوريين إلى التعاون العسكري بين روسيا وإيران. (السوريون في منطقة ادلب وشمال حماة نزحوا ولا يزالون هرباً من القصف الروسي-السوري المكثف ضد المرافق المدنية والمستوصفات والمستشفيات ومخازن المياه التي أدانتها المنظمات الدولية الإنسانية وطالبت التحالف الروسي-السوريبوقفها الفوري ) أليست روسيا والنظام من يجتهدون لاستعادة السيطرة على كافة الأراضي السورية ودحر الإرهابيين كما يدّعون ؟!)٠

نقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الروسية قولها: “لم تكن لروسيا وليس لديها حاليا قوات برية في سوريا (ومن يقوم بحماية قاعدة حميميم العسكرية في السمال الغربي ؟ هل هم الملائكة المتحدين مع الروح القدس!)

لافروف: الوجود العسكري الروسي في سوريا.. غير محدد الأجل! Getty ©

قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، إن الاتفاقيات المنظمة لوجود العسكريين الروس في سوريا “غير محددة الأجل”.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة ألمانية، نُشرت الخميس، أن روسيا وقّعت اتفاقيات عسكرية مع الحكومة السورية، من دون تحديد مهلة لانتهائها، مشيراً إلى أن الحكومتين السورية والروسية تملكان صلاحية إجراء تغييرات على تلك الاتفاقيات.

وأضاف لافروف أن المعايير والقواعد المنظمة للوجود الروسي في سوريا وضعت نهاية عام 2016، أي بعد عام على التدخل العسكري الروسي في سوريا.

وتابع: “أرسلت روسيا عسكرييها إلى سوريا تلبية لدعوة السلطة السورية الشرعية”، ليساعدوا العسكريين السوريين “على مكافحة الإرهاب”.

وكان لافروف، قد أتهم الولايات المتحدة ودولاً غربية بالعمل على  شطب تنظيم “جبهة النصرة” من “سجل التنظيمات الإرهابية العالمية للحفاظ عليه وتوظيفه في ما يخطط  للمنطقة وسوريا”.

وأشار خلال مؤتمر صحافي، إلى إن الولايات المتحدة وحلفاءها، يرغبون بـ”إفشال” اتفاق بلاده مع تركيا، بشأن محافظة إدلب، بحسب قناة “روسيا اليوم”. وأعرب لافروف عن “القلق” إزاء محاولة “الالتفاف على اتفاق سوتشي”.

كما اتهم الولايات المتحدة بالرغبة في الحفاظ على “جبهة النصرة”، وجعلها طرفاً في التسوية السياسية.

واستنكر الوزير تصريحات لنظيره الأمركي مايك بومبيو، مؤخراً، أرجع فيها نزوح ولجوء السوريين إلى التعاون العسكري بين روسيا وإيران. وتساءل عن “مصادر المعلومات” التي استند إليها بومبيو في تصريحه.

وأضاف أن إشكالات ظهرت مؤخراً بين الأكراد والعرب، في سوريا، جراء محاولة واشنطن إقامة “شبه دولة” شرقي نهر الفرات.

قوات روسية خاصة

ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن موسكو نفت، الخميس، مزاعم لمقاتلي المعارضة السورية بوجود قوات روسية خاصة تقاتل في ريف حماة. ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الروسية قولها: “لم تكن لروسيا وليس لديها حاليا قوات برية في سوريا”.

وكانت مصادر عسكرية معارضة قد أشارت إلى إن روسيا أرسلت قوات خاصة خلال الأيام الماضية للقتال إلى جانب مليشيات النظام في ريف حماة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر معارضة، أنه “رغم تمركز ضباط وجنود روس خلف خطوط المواجهة حيث يديرون العمليات ويستعينون بقناصة ويطلقون صواريخ مضادة للدبابات، فإن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة في الهجوم الذي بدأ في نهاية نيسان”.

وقال المتحدث باسم تحالف “الجبهة الوطنية للتحرير” النقيب ناجي مصطفى: “هذه القوات الخاصة الروسية الآن متواجدة في الميدان”.

ودخلت القوات البرية الروسية المعركة مع قوات النظام للسيطرة على منطقة الحميمات الاستراتيجية شمالي حماة.

وقال مصطفى: “عندما تفشل قوات الأسد تقوم روسيا بالتدخل بشكل مباشر. الآن تدخلوا بشكل مباشر بعد فشل قوات النظام فقامت روسيا بقصف المنطقة بأكثر من 200 طلعة”.

وأضاف مصطفى: “روسيا لم تفشل فقط إنما تعرضت للهزيمة”.

وقال قائد “جيش العزة” جميل الصالح، إن “نشر موسكو لأعداد لم يكشف عنها من القوات البرية إنما جاء بعدما لم تتمكن قوات خاصة سورية يطلق عليها قوات النمر ومليشيات متحالفة معها من تحقيق أي مكاسب ميدانية كبيرة”. وأضاف: “وجد النظام أنه في مأزق فاضطر أن يطلب من القوات الروسية أن تكون في الميدان”.

وقال: “بناء على حجم التمهيد المدفعي والجوي كان يتوقع الروس أن يسيطروا على مناطق واسعة وكبيرة جدا”.

وقال المتحدث باسم “جيش النصر” محمد رشيد، إن “قوات شيعية مدعومة من إيران تدخل المعركة الآن بعدما امتنعت في السابق عن الانضمام إلى الهجوم الذي تقوده روسيا”.

وتابع: “الإيرانيون استقدموا تعزيزات وهم يحاربون الآن في بعض الجبهات”.

Promotion russe: des «Couloirs humanitaires» … La Russie encourage la sortie des réfugiés d’Idleb


Enfants réfugiés dans la nature région d'idleb- Syrie 2019-.jpg

Des «Couloirs humanitaires» … La Russie encourage la sortie des réfugiés d’Idleb

1er juillet 2019

Le « centre de réconciliation » russe en Syrie a déclaré avoir distribué de l’aide à des réfugiés qui auraient quitté la région de « réduction de l’escalade » d’Idleb et auraient été reçus par un centre d’accueil pour réfugiés dans la région de Tartous.

Cette nouvelle s’inscrit dans le cadre d’une campagne médiatique en faveur de la sortie des réfugiés, lancée par la Russie depuis son annonce en mai de l’ouverture du régime syrien à ce qu’il a qualifié de « couloirs humanitaires ».
La Russie a adopté les mêmes mécanismes et a lancé des campagnes d’information similaires avant les opérations militaires de grande envergure dans lesquelles elle soutenait le régime syrien et aboutissait à la restauration du contrôle de plusieurs zones et à la sortie de millions de civils par ces couloirs, seule option permettant d’échapper à une mort certaine sous des tirs violents.

En dépit de la complexité de la situation à Idleb, de l’incapacité du régime syrien et de ses partisans à faire de réels progrès, et du fait que la Turquie est présente dans la région, dont certains considèrent qu’elle a contribué à geler une vaste opération militaire dans laquelle le régime menaçait de reprendre le contrôle d’Idleb, il parait que Moscou et Damas, semblent se préparer à toutes les possibilités, y compris à des contextes qui pourraient, sous certaines conditions favorables, lancer le processus, d’autant plus qu’elles ne le cachent pas, d’autant plus que Moscou a toujours insisté sur la nécessité pour le régime syrien de reprendre le contrôle de tout le territoire du pays.

Vladimir Ladev, un représentant du Centre Hmeimim, a déclaré hier que des aides ont été distribuées par le « Centre pour les réfugiés » russe aux réfugiés arrivés d’Idleb et ont été emmenés dans un camp près de Tartous. Il a souligné qu’ils avaient reçu des « paniers de produits alimentaires » contenant tous les principaux produits alimentaires et n’avait pas manqué d’insister sur le fait que « l’aide ne provient pas seulement de la partie russe, mais également fournie par le gouvernement syrien ». Il n’a pas précisé quand et comment ils sont sortis de la province, mais il ressort clairement de ses déclarations que le nombre de personnes ne dépasse pas 400 personnes et indique qu’environ 20 familles vivent actuellement dans le camp, le nombre de chacune allant de 10 à 20 personnes.

La campagne en faveur de la sortie d’Idleb a débuté depuis l’annonce, fin mai, de l’ouverture de deux « corridors humanitaires » à la frontière de la zone de réduction de tensions d’Idleb. Viktor Kubcichin, directeur du centre de réconciliation à Hmeimim, a déclaré alors que « les autorités syriennes ont achevé les préparatifs en vue de l’opération du passage de Souran dans le gouvernorat de Hama et du corridor d’Abou al-Douhour dans le gouvernorat d’Idleb ».

À Idleb, quelque 3 millions de réfugiés syriens venus de villes et de régions syriennes sont arrivés dans la province après avoir rejeté les « réconciliations » et les « accords de règlement » conclus avec le régime. Ils risquent donc de refuser de quitter la province. Moscou semble être consciente de ce fait, elle ne s’attend donc pas à un nombre élevé d’émigrés et promeut par le biais de ses médias que « le nombre de réfugiés qui devraient quitter la région est compris entre 40 et 80 000 ».

La campagne s’est poursuivie en juin. Les agences de presse officielles russes portaient des déclarations de responsables du régime concernant des réfugiés venus d’Idleb et reçus dans des camps spéciaux. Le 13 juin, l’agence de presse RIA Novosti a cité le directeur du district de Harjala dans la région rurale de Damas qui aurait déclaré qu’un camp de réfugiés dans la région avait accueilli 1 500 réfugiés qui étaient sortis de la zone d’escalade à Idleb. Cependant, contrairement à ce qui s’est passé lors de l’exode des réfugiés des zones précédentes, il n’existait pas de caméras pour surveiller le processus de sortie «d’un grand nombre» de la région, et l’agence n’a pas clarifié les choses, ni le porte-parole en ce qui concerne le moment et la date de leur sortie. Ainsi, dans un intervalle de quatre à six jours entre la première diffusion de la nouvelle et le mois dernier, les médias russes ont commencé de parler de réfugiés qui avaient quitté Idleb et avaient été emmenés dans des camps spéciaux, parfois dans un camp situé près de Tartous, et près de Lattaquié ainsi que dans des camps dans la campagne de Damas.
En outre, les factions d’Idleb n’ont fait aucune déclaration confirmant le départ des citoyens de ce pays vers les zones de contrôle du régime.

Source: Al-Charq Al-Awsat

 

٠«الممرات الإنسانية»… روسيا تروج لخروج اللاجئين من إدلب

1er juillet 2019

قال «مركز المصالحات» الروسي في سوريا إنه وزع مساعدات على لاجئين زعم أنهم خرجوا من منطقة خفض التصعيد في إدلب، واستقبلهم مركز إيواء اللاجئين في محافظة طرطوس (مناطق سيطرة النظام). يأتي هذا الخبر في إطار حملة إعلامية تروج لخروج اللاجئين، أطلقتها روسيا منذ إعلانها في مايو (أيار) الماضي عن فتح قوات النظام السوري ما وصفتها بأنها «ممرات إنسانية» هناك. وكانت روسيا اعتمدت الآليات ذاتها وأطلقت حملات إعلامية مماثلة قبل العمليات العسكرية الواسعة التي قدمت فيها الدعم للنظام السوري، وانتهت باستعادة السيطرة على مناطق عدة وخروج ملايين المدنيين عبر تلك الممرات، التي شكلت خياراً وحيداً للنجاة من موت مؤكد تحت القصف العنيف.

ورغم تعقيدات الوضع في إدلب، وفشل النظام السوري وداعميه في تحقيق تقدم فعلي فيها، ومع وجود تركيا في المنطقة بوصفها عاملاً يرى البعض أنه ساهم في تجميد عملية عسكرية واسعة هدد النظام بشنها لاستعادة السيطرة على إدلب، فإنه يبدو أن موسكو ودمشق تستعدان لجميع الاحتمالات، بما في ذلك توفر ظروف مناسبة في أي لحظة لإطلاق تلك العملية، سيما أنهما لا تخفيان ذلك، وتؤكد موسكو دوماً على ضرورة استعادة النظام السوري السيطرة على جميع الأراضي في البلاد.

ضمن تلك الحملة، أعلن فلاديمير لادييف، ممثل «مركز حميميم»، في تصريحات، أمس، عن مساعدات قدمها المركز الروسي للاجئين قال إنهم وصلوا من محافظة إدلب وتم نقلهم إلى مخيم بالقرب من طرطوس. وأشار إلى أنهم حصلوا على «سلات غذائية» تضم جميع المواد الغذائية الرئيسية، ولم يفته التأكيد على أن «المساعدات لا تصل من الجانب الروسي فقط، بل وتقدمها كذلك الحكومة السورية». ولم يوضح متى وكيف خرج هؤلاء من المحافظة، لكن يتضح من تصريحاته أن عددهم لا يزيد على 400 شخص، وقال إن نحو 20 أسرة تعيش حالياً في المخيم؛ عدد أفراد كل واحدة منها يتراوح بين 10 أشخاص و20 شخصاً.

حملة الترويج للخروج من إدلب بدأت منذ الإعلان في نهاية مايو الماضي عن فتح «ممرين إنسانيين» على حدود منطقة خفض التصعيد في إدلب. حينها، كانت روسيا هي التي أعلنت عن تلك الخطوة، على لسان فيكتور كوبتشيشين، مدير «مركز المصالحات» في حميميم، الذي قال إن «السلطات السورية أنهت التحضيرات لبدء عمل ممر صوران في محافظة حماة، وممر أبو الظهور في محافظة إدلب، وذلك بهدف ضمان خروج طوعي دون عقبات للمدنيين من منطقة خفض التصعيد في إدلب».
ويوجد في إدلب حاليا نحو 3 ملايين لاجئ وصلوا إلى المحافظة من مدن ومناطق سورية، بعد أن رفضوا «المصالحات» و«اتفاقيات التسوية» مع النظام، لذلك يرجح رفضهم الخروج من المحافظة. ويبدو أن موسكو تدرك هذه الحقيقة لذلك فلا تتوقع خروج أعداد كبيرة، وتروج عبر وسائل إعلامها أن «عدد اللاجئين المتوقع خروجهم من المنطقة يتراوح بين 40 و80 ألفاً».

واستمرت الحملة خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي. وأخذت وكالات الأنباء الرسمية الروسية تنقل تصريحات مسؤولين من النظام، عن لاجئين خرجوا من إدلب وتم استقبالهم في مخيمات خاصة. ففي 13 يونيو (حزيران) الماضي، نقلت وكالة «ريا نوفوستي» عن مدير ناحية حرجلة في ريف دمشق، قوله إن مخيماً للاجئين في الناحية استقبل 1500 لاجئ خرجوا من منطقة خفض التصعيد في إدلب. إلا إنه، وعلى غير ما جرى خلال عمليات خروج اللاجئين من مناطق سابقة، لم تكن هناك كاميرات ترصد عملية خروج «هذا العدد الكبير» من المنطقة، ولم توضح الوكالة ولا المتحدث من ناحية حرجلة، متى وكيف خرج هؤلاء. ومن ثم، وبفاصل من 4 إلى 6 أيام بين الخبر والآخر طيلة الشهر الماضي، أخذت وسائل الإعلام الروسية تتحدث عن لاجئين خرجوا من إدلب وتم نقلهم إلى مخيمات خاصة، تارة إلى مخيم بالقرب من طرطوس، وتارة بالقرب من اللاذقية، فضلاً عن مخيمات أخرى في ريف دمشق.
إلى ذلك، لم تصدر أي تصريحات من جانب الفصائل في إدلب تؤكد خروج مواطنين من هناك باتجاه مناطق سيطرة النظام.

المصدر: الشرق الأوسط

Syrie: 7 avions de chasse russes détruits à Hmeimim/ la Russie dément


روسيا تنفي تدمير سبع طائرات باستهداف قاعدة حميميم في سورية

La Russie nie la destruction de 7 avions en visant la base de Hmeimim en Syrie

Basta-la-criminalité-Fran

تدمير سبع طائرات روسية بقصف على قاعدة حميميم في سورية

Syrie: L’opposition armée syrienne bombarde la base militaire Russe à Hmeimim, au moins 7 avions de chasse sont détruits et plus de 10 soldats russes touchés.

“Le bombardement a détruit au moins quatre bombardiers Sukhoi-24, deux Sukhoi-35, un avion de transport Antonov-72 et un dépôt de munitions”, a indiqué le journal sur son site Internet, citant deux sources militaires et diplomatiques russes.

الخميس، ٤ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٨

 موسكو – رويترز 

دمّرت سبع طائرات روسية على الأقل مساء أمس (الأربعاء)، عندما أطلق مسلحون من المعارضة قذائف على قاعدة حميميم الجوية السورية في 31 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، وفق ما نقلت صحيفة «كومرسانت» الروسية.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصدرين «ديبلوماسيين – عسكريين»، إن «القصف دمر ما لا يقل عن أربع قاذفات من الطراز سوخوي-24، ومقاتلتين من الطراز سوخوي-35 إس، وطائرة نقل من الطراز أنتونوف-72، بالاضافة إلى مستودع ذخيرة».

ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية على التقرير. ولم يتم التمكن من الاتصال بالوزارة.

وذكر التقرير أنه في أكبر خسارة تتكبدها روسيا في العتاد العسكري منذ أن بدأت حملة الضربات الجوية في خريف العام 2015، أصيب أيضاً أكثر من عشرة عسكريين في الهجوم الذي نفذه «متطرفون».

وفي وقت سابق يوم الأربعاء قالت الوزارة إن طائرة هليكوبتر من الطراز مي-24 سقطت في سوريا يوم 31 ديسمبر كانون الأول بسبب عطل فني وإن طياريها قتلا.

وبدأت روسيا الشهر الماضي تأسيس وجود دائم في قاعدة حميميم وقاعدة بحرية في طرطوس، على رغم أن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بخفض «كبير» في عدد القوات في سورية، بعدما أعلن أن مهماتهم اكتملت إلى حد بعيد.

في اتفاقية مع الأسد.. «طرطوس» روسية بالمجان لـ “49 عامًا”٠/ Tartous” passe gratuitement sous contrôle Russe, pendant 49 ans…


 

في اتفاقية مع الأسد.. «طرطوس» روسية بالمجان لـ “49 عامًا”٠
وحق نشر 11 سفينة نووية٠٠

أيمن الأمين
٠21 يناير/كانون الثاني 2017

carte-syrie-tartous-et-lataquie

بعد 16 شهرا من الوجود العسكري الروسي في سوريا بدأت تظهر المكاسب الروسية في دمشق، فبعيدا عن المكاسب السياسية التي منحت الروس لقب اللاعب والمتحكم الأول في الشرق الأوسط، نجد المكاسب العسكرية تأتي واحدة تلو الأخرى٠٠
فبعد أن جعل الروس سوريا حقلا لتجارب أسلحتهم الفتاكة والمحرمة، منحهم الأسد اتفاقا بحق استخدام قاعدة طرطوس بالمجان٠

توقيت إعلان الروس اتفاقهم مع الأسد يثير تساؤلات، حول التوقيت والإعلان الروسي عن إرسال سفن حربية نووية، خصوصا وأن الاتفاق الأسدي الروسي جاء قبل أيام من انطلاق مفاوضات أستانة بمشاركة ممثلي جميع الأطراف المتحاربة سوى طرف كردي تعارضه أنقرة٠

ونشرت موسكو رسمياً أمس، نص اتفاق وقعته مع دمشق يمنح الروس حق الاستخدام المجاني لقاعدة طرطوس البحرية لمدة 49 سنة قابلة للتمديد تلقائياً. ويوفر الاتفاق للقوات الروسية حصانة كاملة وحق نشر 11 سفينة حربية في الميناء الموسع، بما في ذلك سفن نووية.

ونصُّ الاتفاق، الذي نشر على موقع الوثائق الرسمية التابع للكرملين أمس، مطابق للاتفاق الذي وقعته روسيا مع الحكومة السورية في (سبتمبر) 2015 ويتناول الوجود العسكري الروسي في قاعدة “حميميم” الجوية، مع فوارق بسيطة، منها أن الاتفاق الأول لم يقيد الروس بسقف زمني، بينما نص اتفاق طرطوس على “49 سنة قابلة للتمديد بشكل تلقائي في حال لم يقع أي انتهاك لبنود الاتفاق”٠

ولفت الموقع الرئاسي إلى أن الطرفين وقعا الوثيقة في 18 (يناير) 2017 وهو التاريخ الذي سيبدأ منه سريان الاتفاق، الذي أعلنت الوثيقة أنه “دفاعي وليس موجهاً ضد أي طرف”٠

ومنح الاتفاق الروس حق الوجود واستخدام “مركز الإمداد والتموين” الذي تقوم موسكو بعمليات ضخمة لتوسيعه وتحويله إلى قاعدة عسكرية متكاملة، من دون مقابل مادي، كما تتمتع القاعدة والأملاك المنقولة وغير المنقولة فيها والأراضي التابعة لها والقوات العاملة فيها بحصانة كاملة ولا تخضع للقوانين السورية. ولا يحق للجهات السورية دخول القاعدة أو منشآت تابعة لها إلا بإذن مسبق من قائدها٠

ووفق الاتفاق، سيكون من حق موسكو نشر 11 سفينة حربية في الميناء الموسع، بما في ذلك السفن النووية، على أن تراعي روسيا متطلبات حماية البيئة٠
porte-avion-russe-amiral-koznitsov-%d8%ad%d8%a7%d9%85%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%88%d8%b3%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d9%8a%d8%b1
وتتولى روسيا تأمين الحماية اللازمة للقاعدة، كما ينظم الاتفاق دخول السفن الحربية الروسية إلى المياه الإقليمية السورية والموانئ٠

وبحسب النص المنشور، تقوم روسيا بإبلاغ الجانب السوري بوصول سفنها الحربية قبل 12 ساعة، وفي حالات خاصة قبل 6 ساعات، كما تبلغه بمغادرة سفنها قبل 3 ساعات، وفي حالات الضرورة قبل ساعة واحدة من تحرك السفن العسكرية.
وسمح الاتفاق لروسيا بنشر نقاط تمركز متنقلة خارج الأراضي التابعة للقاعدة البحرية، بهدف حراسة ميناء طرطوس، على أن تقوم بإبلاغ الجانب السوري بخططها٠

وقال الأميرال فيكتور كرافتشينكو، الرئيس السابق لهيئة أركان الأسطول الحربي الروسي، إن الاتفاق تضمن إشارة إلى “تحويل مركز الإمداد المادي التقني في طرطوس قاعدة عسكرية بحرية متكاملة”٠
وأوضح أن ذلك يعني تأهيل المركز لاستقبال كل أنواع السفن الروسية مهما كان حجمها. وزاد أن ضمان أمن القاعدة سوف يتطلب نشر منظومات صاروخية جديدة حولها، إضافة إلى نشر منظومات صاروخية في البحر من طراز “بال” أو “باستيون”، علماً أن موسكو نشرت في وقت سابق صواريخ “أس 300” في محيط قاعدة طرطوس. وفقا للحياة٠
السياسي السوري أحمد المسالمة قال، إن الإعلان الروسي في هذا التوقيت قبيل ساعات من مباحثات الأستانة، جاء ليوصل رسالة إلى الجميع بأنه باق في سوريا مهما كانت النتائج، وهي رسالة إلى المعارضة قبل إيران بأن أي تسوية أو اتفاقيات سيتم الوصول إليها، فروسيا باقية وتتمدد بسوريا بعد حميميم والآن طرطوس٠
وأوضح السياسي السوري لـ”مصر العربية” أن روسيا لن تكتفي بهذه القواعد أيضا، فلها قواعد باللاذقية على البحر المتوسط، وهي بحلب متواجدة وتمنع عناصر النظام من الاقتراب كما أنها أنشأت قاعدة جنوبا بالفرقة التاسعة بمدينة الصنمين بريف درعا٠

وعلى صعيد متصل هناك الكثيرون من الناشطين والمثقفين المعارضين الذي نشروا بيانات تقول إن هذه الاتفاقيات باطلة، وقال حقوقيون أيضا أن أي اتفاقيات وقع عليها الأسد ستكون لاغية فور سقوطه٠
ولفت أن هذه الأحداث المتسارعة أيضا تحجم الدور الإيراني بسوريا وأصبحنا نشعر بأن خلافا خلف الكواليس روسي إيراني على المصالح وبدا هذا الخلاف صريحا وواضحا بحلب وفي وادي بردى، حيث تصر إيران على الحلول العسكرية وبقاء القصف رغم الهدنة التي أعلنتها روسيا بالاتفاق مع تركيا، فإيران عبر ميلشياتها ماتزال مستمرة بالقصف وخرق للاتفاق وقف إطلاق النار وروسيا تحاول، إيقافها وتضغط بها المجال، كون إيران أحرجت الموقف الروسي كثيرا من الهدنة٠

وأنهى المسالمة كلامه أن استعجال الاتفاقية عن قاعدة بطرطوس هو رسالة إلى إيران قبل الأستانة هذه الرسالة تقول مصالح روسيا فوق أي اعتبار٠
المعارض والحقوقي السوري زياد الطائي قال، إن المكاسب الروسية في سوريا بدأت مبكرا، فمنح الأسد روسيا التحكم في طرطوس ليس بالجديد، فالروس يتحكمون في كل سوريا، كل مناطق سيطرة الأسد في قبضتهم، كل الموانئ والمطارات تخضع لإمرتهم، فلا يمكن دخول مناطق بعينها إلا بإذن مسبق من الروس، للأسف الأسد حول سوريا لمستعمرة روسية ويوثقها الآن باتفاقات مكتوبة٠

11012416-18249999

وأوضح الحقوقي السوري لـ”مصر العربية” قائلا: “للأسف الاتفاقات التي أعلن الروس عنها في طرطوس وحميميم وغيرها ستكون ملزمة للشعب السوري حتى لو سقط نظام الأسد، خصوصا وأنها جاءت في ظل وجود روسي متحكم في القرار السوري، سواء بالحل السياسي أو العسكري٠
وتابع: “طرطوس سيكون بمثابة قاعدة روسية كبيرة في سوريا، لخدمة مصالحها في الشرق الأوسط، لافتا أن الروس يعرفون جيدا مكاسبهم من وجودهم بسوريا٠

http://www.masralarabia.com/العرب-والعالم/1349664-في-اتفاقية-مع-الأسد—طرطوس–روسية-بالمجان-لـ–49-عاما

En accord avec Al Assad…  “Tartous” passe gratuitement sous contrôle russe, pendant 49 ans… 

et des droits pour déployer 11 portes avions nucléaires

Ayman Al-Amine, 21 janvier 2017

Après 16 mois de présence militaire en Syrie les profits de la Russie commencent à s’afficher, car en dehors des gains politiques qui lui ont donné le titre du contrôleur et du joueur d’excellence au Moyen-Orient, nous trouvons des gains militaires qui viennent s’ajouter successivement ..

Après avoir fait de la Syrie un terrain d’expérimentation des armes meurtrières et interdites, Bachar Al-Assad vient de lui accorder le droit d’utiliser la base navale de « Tartus » gratuitement.

L’annonce de l’accord Russe avec Al-Assad soulève des questions sur le calendrier et l’annonce des Russes d’envoyer des navires de guerre nucléaire, d’autant plus que l’accord russo-Asadi est venu quelques jours avant le début des négociations d’Astana avec la participation des représentants de toutes les parties au conflit, à l’exclusion d’un seul parti kurde qu’Ankara a refusé sa participation.

Moscou a officiellement publié hier, le texte de l’accord signé avec Damas qui donne les Russes le droit à la libre utilisation de la base navale de Tartous pour une période de 49 ans qui peut être prolongée automatiquement. L’accord prévoit pour les troupes russes l’immunité complète et le droit de déployer 11 navires de guerre dans le port élargi, y compris les navires nucléaires.

L’accord, qui a été affiché sur le site des documents officiels du Kremlin, est identique à l’accord que la Russie a signé avec le gouvernement syrien en (Septembre) 2015 et traite de la présence militaire russe dans la base aérienne de « Hmaimine », avec des différences mineures, telles que le premier accord est illimité dans le temps, tandis que l’accord de « Tartous » est limité à «49 ans reconductible automatiquement s’il n’y a pas de violation des termes de l’accord ».

Le site a souligné que les deux parties ont signé le document le 18 (Janvier) 2017, date à laquelle l’accord prend effet, soulignant qu’il est à but «défensive et non dirigée contre une partie.”

L’accord donne aux Russes le droit de présence et d’utilisation en tant que «centre d’approvisionnement et de logistiques » que Moscou effectue d’énorme opérations d’élargissement et de transformation en une base militaire complète, sans contrepartie financier, la base joui également de l’immunité totale que ce soit au niveau de la propriété des biens mobiliers et immobiliers, sur les territoires et ses forces affiliées opérantes et qu’elle n’est pas soumis aux lois syriennes. Les autorités syriennes n’ont pas le droit d’entrer dans la base ou dans ses installations sans autorisation préalable du chef.

Selon l’accord, Moscou aura le droit au déploiement de 11 navires de guerre dans le port élargi, y compris les navires nucléaires, à condition que la Russie tient en compte les exigences de la protection de l’environnement.

A la Russie d’assurer la protection nécessaire à la base, l’accord réglemente également l’entrée de navires de guerre russes dans les eaux territoriales et les ports syriens.

L’utilisation d’armes à sous munitions en Syrie trahie par la télévision russe


 

 

اليوم: الطائرات الروسية تستخدم مادة التيرميت الحارقة

RBK-500 ZAB 2.5SM

وزن القنبلة نصف طن

في استهدافها لحي بني زيد وقصف جوي مكثف على ريف حلب

 

les-bombes-a-sous-munitions-filmees-par-la_chaîne russe RT 18 juin 2016.- RBK-500 ZAB 2.5SM -jpg

Le blogueur britannique Eliot Higgins, spécialiste de l’armement russe et fondateur du collectif d’investigation Bellingcat, est formel. Filmées au débotté samedi 18 juin par la chaîne de télévision russe Russia Today (RT) à l’occasion de la visite du ministre de la défense russe, Sergueï Choïgou, sur la base de Hmeymim (dans le nord-ouest de la Syrie), les cinq bombes fixées à un chasseur Sukhoï 34 sont bien des armes incendiaires à sous-munitions d’une demi-tonne chacune. « Je suppose que vous avez vu que RT avait aujourd’hui réédité sa vidéo YouTube ? », interpelle le blogueur, lundi 20 juin.

L’information est sensible : la séquence montrant les bombes a en effet été coupée par la chaîne de télévision russe dans la matinée. Sauf qu’il suffisait de promener sa souris sur la timeline de la vidéo, hébergée sur la plate-forme YouTube, pour apercevoir ces munitions marquées du sigle « RBK-500 ZAB 2.5SM ». Dans l’après-midi, Russia Today a réintroduit la séquence coupée dans sa vidéo…

En savoir plus sur http://www.lemonde.fr/international/article/2016/06/20/syrie-l-utilisation-d-armes-a-sous-munitions-trahie-par-la-television-russe_4954347_3210.html#pKwdjvituyh7eHgO.99

الأمم المتحدة قلقة من استخدام روسيا لأسلحة حارقة في سوريا

أعربت #الأمم_المتحدة أمس عن قلقها بشأن تقارير تتحدث عن استخدام #روسيا “أسلحة حارقة” في سوريا، لكنها قالت إنها “لم يتسن لها التحقق من صحة هذه المعلومات بعد”.

 

%d bloggers like this: