تحرير الشام وداعش : ضرائب وإتاوات تُفرض على المواطن بحجة دفع «الزكاة» لملىء خزائنها


pourritures

الإنسان هو الغاية، والثورات هي الوسيلة

بحثًا عن تمويل لإدارة مناطقهما…”تحرير الشام” و”حكومة الإنقاذ” تنقذان نفسيهما بضرائب وإتاوات مختلفة مقابل خدماتهما المحدودة

OSDH – 5 أكتوبر,2019

ديرالزور: "داعش" يجمع "الزكاة"! Getty ©

يواصل ما يسمى “ديوان الزكاة” في تنظيم “الدولة الإسلامية” فرض ضرائبه على التجار والميسورين في ريف ديرالزور الشرقي، عبر لصق أوراق على أبواب بيوتهم ليلاً تحدد ما يتوجب عليهم دفعه، وموعد وطريقة التسليم. والعقوبة المترتبة على الامتناع عن ذلك، تكون بتخريب ممتلكاته، أو الأذية الشخصية، أو القتل. إذ يعمد التنظيم إلى وضع قماشة بيضاء على باب منزل الشخص، الذي بلغ تهديده مرحلة القتل، في إشارة إلى الكفن، بحسب مراسل “المدن” عبدالكريم الرجا.

وعلى الرغم من أن معظم المكلفين بـ”الزكاة”، يدفعونها بصمت خشية الانتقام، إلا ان بعض تلك الحوادث خرج للعلن. وعلمت “المدن” أن صاحب مشفى في إحدى بلدات ناحية البصيرة، بريف ديرالزور الشرقي، امتنع عن دفع عشرة آلاف دولار، رغم تبليغه مرتين، فتم تفجير مولدات الكهرباء في المشفى، كتحذير نهائي، فسارع حينها إلى دفع “الزكاة”.

الطبيب ع.ح، صاحب مشفى أيضاً في قرية الشيخ أحمد، امتنع عن دفع 15 ألف دولار، رغم تكرار التبليغ، فهاجم عناصر من التنظيم مشفاه ليلاً واخرجوا المرضى والكادر الطبي، وفخخوا المشفى وفجروه.

تاجر النفط م.خ، من بلدة الشحيل، دفع 5 آلاف دولار بعد تهديده بحياته وممتلكاته. بينما فضل تاجر الذهب م.و من بلدة  سويدان، الفرار إلى جهة مجهولة، بعد طلب التنظيم منه مبلغ 7 آلاف دولار، لكن التنظيم ألصق ورقة على باب محله المغلق، يقول فيها إنه بهربه قد “ارتد” عن الإسلام، وإن “جنود الدولة سيجدونه أينما هرب وسينزلون به عقوبة المرتد”، وهي القتل.

قوات “التحالف الدولي” كانت قد نفّذت انزالاً في بلدة الجاسمي، واعتقلت تاجري نفط، بعدما كانت تتبع أحد عناصر التنظيم ومشاهدته يدخل منزلهما. وتبين لاحقاً أن التاجرين كانا بصدد دفع “زكاة” لعنصر التنظيم الذي دخل منزلهما، ولم يقوما بإبلاغ السلطات خشية الانتقام.

ويشير البعض إلى أن ذلك يعود إلى تراجع موارد التنظيم، في حين يشير آخرون إن ذلك لا يعدو أن يكون تذكيراً من التنظيم للمجتمعات المحلية بقوته وسطوته، واعداده لمرحلة الظهور مجدداً. فيما يقول البعض إن من يقوم بهذه الأعمال هم عصابات سلب ونهب، تستخدم اسم التنظيم لتخويف الناس واجبارهم على الدفع.

Advertisements

Après leurs arrestations il y a environ sept ans, deux hommes des provinces de Daraa et d’Alep morts sous…


سجن-600x405Après leur arrestation il y a environ sept ans, deux hommes des provinces de Daraa et d’Alep ont été martyrisés sous la torture dans les geôles du régime syrien.

6 août 2019 – OSDH

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a documenté la mort de plus en plus de Syriens dans les geôles du régime syrien, où deux hommes, l’un originaire de la ville de Giza, dans le gouvernorat de Daraa, et l’autre de la ville d’Al-Bab, dans la province d’Alep, ont été martyrisés dans des centres de détention du renseignement du régime, suite à leurs détentions depuis près de 7 ans. 16105 civils documentés avec les noms: (15916 hommes et jeunes hommes, 125 enfants de moins de 18 ans et 64 citoyennes de plus de 18 ans)), depuis le début de la révolution syrienne, sur 104 000, que l’observatoire syrien a appris qu’ils étaient morts en prison suite à leur détention, dont plus de 83% ont été liquidés et tués, entre mai 2013 et octobre 2015. Des sources ont également confirmé à l’OSDH que plus de 30 000 détenus avaient été tués dans la célèbre prison de Saidnaya à la mauvaise réputation, le deuxième pourcentage étant dans le département du renseignement de l’armée de l’air.

Le 27 juillet, l’OSDH a publié que dans la prison Saidnaya, connue sous le nom de « l’abattoir humain » d’autre personnes ont été mortes sous la torture, notamment des hommes originaire de la Ghouta orientale, qui « avaient procédé à la réconciliation et à des compromis » avec le régime et avaient refusé de se déplacer vers le nord de la Syrie (Idleb). Ils ont été arrêtés par les forces de sécurité, dont un jeune homme de la ville de Masraba a été martyrisé après son arrestation il y a environ un an par les renseignements du régime. Son corps a été remis à ses parents, où des signes de coups et de torture sont visibles sur le corps.
Le 13 juillet, l’OSDH a annoncé, également, que deux combattants des factions de l’opposition, qui ont signé la « réconciliation » avec le régime, sont  morts sous la torture dans la prison de Saidnaya. Selon les informations recueillies par l’OSDH, le premier combattant était de la ville de Douma et l’autre de la ville de Kafarbatna, suite à leur arrestation il y a environ cinq mois, et devaient être remis à leurs familles vendredi. Les deux martyrs étaient dans les rangs des factions avant de parvenir à un “règlement” après que le régime syrien ait pris le contrôle de Ghouta Est, puis arrêté malgré le règlement. de leur situation.
Le 20 juillet, l’OSDH a publié que les tueries se poursuivaient dans les prisons et les centres de détention du régime syrien, qui compte des dizaines de milliers de personnes disparues et la mort de dizaines de milliers de corps, tués par les renseignements et les autorités alliées du régime. Deux hommes de la ville de Jisr al-Choughour sont morts sous la torture dans les geôles du régime après leur arrestation il y a près de sept ans….

Le 19 juillet, l’OSDH a publié un article sur le martyre d’un médecin du gouvernorat de Daraa dans les centres de détention du régime de Bachar al-Assad. Le médecin est originaire du village de Deir adas, situé au nord de la campagne de Daraa.
Le 15 juillet, l’Observatoire syrien a publié qu’un citoyen martyrisé sous la torture dans les centres de détention de sécurité du régime, originaire de la ville de Giza (campagne de Daraa est), suite à son arrestation.
Le 9 juillet, un jeune homme du quartier de Bustan al-Qasr à Alep a été martyrisé sous la torture dans les locaux des services de renseignement et de sécurité du régime après son arrestation en décembre 2016 alors qu’il se dirigeait vers les quartiers du régime à Alep.
Le 9 juin, l’Observatoire syrien a publié qu’un déserteur de l’armée du régime originaire de la ville de Dael, située dans la campagne du nord de Daraa, était mort sous la torture dans les sous-sols des locaux des services de renseignement et de sécurité, après son arrestation. Avant que le poste de contrôle de la police militaire de la province de Daraa ne l’arrête, et passe 9 mois durant en détention dans les prisons du régime, avant de mourir sous la torture, après quoi ses papiers ont été remis à ses proches.

Le 18 mai, l’Observatoire syrien des droits de l’homme a publié que les tueries se poursuivent dans les sous-sols du régime syrien, où il a documenté le martyre d’un homme du village de Boqros, situé dans la campagne de Seir Ez-Zor, à l’est de la Syrie, après avoir été arrêté il y a un an et demi.
Le 3 mai l’OSDH a publié un article sur le martyre d’un homme de la ville de Cheikh Miskine, dans la campagne de Daraa, dans le nord-ouest du pays, mort sous la torture, après son arrestation il y a quatre ans.
En avril dernier, les tueries se sont poursuivies dans les sous-sols du régime syrien, où l’OSDH a documenté le martyre d’un jeune homme de la ville d’Idleb sous la torture dans les centres de détention des forces de sécurité du régime, après son arrestation il y a environ 7 ans. Le 16 avril Un policier dissident des forces du régime serait mort sous la torture dans les sous-sols des services de renseignement et de sécurité du régime.
(…)

عقب اعتقالهما منذ نحو 7 أعوام.. استشهاد رجلين اثنين من محافظتي درعا وحلب تحت التعذيب داخل أقبية النظام السوري

6 أغسطس,2019

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد المزيد من السوريين داخل أقبية النظام السوري، حيث استشهد رجلان اثنان أحدهما من أبناء بلدة الجيزة بمحافظة درعا والآخر من مدينة الباب في محافظة حلب، تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة لمخابرات النظام عقبه اعتقالهما منذ نحو 7 أعوام ليرتفع العدد إلى 16105 مدني موثقين بالأسماء، هم ((15916 رجلاً وشاباً، و125 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و64 مواطنة فوق سن الـ 18))، منذ انطلاقة الثورة السورية، من أصل 104 آلاف، علم المرصد السوري أنهم فارقوا الحياة واستشهدوا في المعتقلات، من أصل أكثر من 104000 كان المرصد السوري حصل على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أنه جرى إعدامهم وقتلهم واستشهادهم داخل معتقلات وسجون قوات النظام ومخابراتها، من ضمنهم أكثر من 83% جرى تصفيتهم وقتلهم ومفارقتهم للحياة داخل هذه المعتقلات في الفترة الواقعة ما بين شهر أيار / مايو من العام 2013 وشهر تشرين الأول / أكتوبر من العام 2015، فيما أكدت المصادر كذلك للمرصد السوري أن ما يزيد عن 30 ألف معتقل منهم قتلوا في سجن صيدنايا سيء الصيت، فيما كانت النسبة الثانية الغالبة هي في إدارة المخابرات الجوية.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 27 من شهر تموز الفائت،أنه يواصل سجن صيدنايا المعروف بـ اسم “المسلخ البشري” ابتلاع المزيد من أبناء غوطة دمشق الشرقية ممن “أجروا مصالحات وتسويات” ورفضوا التهجير إلى الشمال السوري وجرى اعتقالهم من قبل أجهزة النظام الأمنية، وفي إطار ذلك وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد شاب من أبناء بلدة مسرابا داخل أقبية المسلخ البشري “سجن صيدنايا” بعد أن جرى اعتقاله منذ نحو عام من قبل مخابرات النظام رغم حصوله على بطاقة “تسوية”، حيث تسلم ذويه جثمانه منذ يومين وعليه آثار تعذيب وضرب مبرح. ونشر المرصد السوري في الـ 13 من شهر تموز / يوليو، أن مقاتلين اثنين من فصائل “التسوية” فارقا الحياة تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مقاتل من أبناء مدينة دوما وآخر من أبناء بلدة كفربطنا فارقا الحياة داخل سجن صيدنايا العسكري تحت التعذيب عقب اعتقالهم منذ نحو 5 أشهر ليتم تسليم جثامينهم إلى ذويهم يوم أمس الجمعة،وكان الشهيدان في صفوف الفصائل قبل أن يعمدوا إلى إجراء “تسوية” بعد سيطرة النظام السوري على الغوطة الشرقية، ليتم اعتقالهم بعدها على الرغم من التسوية المزعومة ونقلهم فيما بعد إلى سجن صيدنايا العسكري، ونشر المرصد السوري في الـ 20 من شهر تموز الفائت، أنه لا يزال القتل متوصلاً ضمن سجون ومعتقلات النظام السوري التي تضم عشرات آلاف المفقودين ولفظت عشرات آلاف الجثث، التي قتلتها سلطات النظام ومخابراته وسلطات حلفائه، حيث وثق المرصد السوري استشهاد رجلين اثنين من أبناء مدينة جسر الشغور تحت التعذيب داخل أقبية النظام السوري عقب اعتقالهم منذ نحو 7 أعوام، تأتي عملية الإعلان هذه ضمن استمرار القتل في أقبية الموت التي شهدت قتل النظام السوري وحلفائه منذ العام 2011 لعشرات آلاف المواطنين السوريين ممن اعتقلوا بتهم مختلفة خلال الثورة السورية تتعلق بمعارضتهم للنظام وعلى خلفية خروجهم في مظاهرات ضد النظام السوري.

ونشر المرصد السوري في الـ 19 من شهر تموز الجاري، أنه وثق استشهاد طبيب من أبناء محافظة درعا داخل معتقلات نظام بشار الأسد، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الطبيب ينحدر من قرية ديرعدس بريف درعا الشمالي جرى اعتقاله منذ نحو 5 أعوام من قبل أجهزة النظام الأمنية ليفارق الحياة قبل عدة أيام نتيجة التعذيب الذي تعرض له خلال فترة اعتقاله، ونشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر تموز / يوليو الجاري، أن مواطن استشهد تحت التعذيب داخل معتقلات النظام الأمنية من أبناء بلدة الجيزة بريف درعا الشرقي وذلك بعد مضي نحو 4 على اعتقاله من مخابرات النظام، ونشر المرصد السوري في الـ 9 من شهر تموز / يوليو الجاري، استشهد شاب من أبناء حي بستان القصر في مدينة حلب تحت التعذيب داخل أقبية مخابرات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها بعد أن جرى اعتقاله في ديسمبر من العام 2016 أثناء خروجه باتجاه مناطق النظام في مدينة حلب، حيث تسلم ذويه الجثة وعليها آثار التعذيب، ونشر المرصد السوري في الـ 9 من شهر حزيران / يونيو الفائت، أن عنصر في جيش النظام منشق من أبناء مدينة داعل بريف درعا الشمالي فارق الحياة تحت التعذيب داخل أقبية مخابرات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها بعد أن جرى اعتقاله من قبل حاجز الشرطة العسكرية بمحافظة درعا ليبقى معتقلاً في سجون النظام نحو9 أشهر قبل أن يفارق الحياة تحت التعذيب، عقبها تسليم ذويه لأوراقه الثبوتية.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 18 من شهر أيار / مايو الفائت لايزال القتل داخل أقبية النظام السوري مستمرا، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد رجل من قرية بقرص بريف دير الزور الشرقي تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية السورية عقب اعتقاله منذ نحو عام ونصف. ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 3 من شهر أيار/ مايو الفائت أنه وثق استشهاد رجل من بلدة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي الغربي، وذلك تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام، عقب اعتقاله منذ 4 أعوام، فيما كان المرصد السوري في الـ 24 من شهر نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري، أنه تتواصل عمليات القتل داخل أقبية النظام السوري حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد شاب من مدينة إدلب تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة لقوات النظام، وذلك عقب إعتقاله منذ نحو 7 أعوام، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 16 من شهر نيسان أبريل الفائت أنه رصد أن شرطي منشق عن قوات النظام فارق الحياة تحت التعذيب داخل أقبية مخابرات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن “فرع فلسطين” التابع لقوات النظام استدعى شرطي منشق عن قوات النظام انضم للفصائل المقاتلة قبل أن يجري “تسوية ومصالحة” بعد عودة قوات النظام للسيطرة على درعا، ليبقى معتقلاً في سجون النظام نحو شهرين قبل أن يفارق الحياة تحت التعذيب، عقبها تسليم ذويه لأوراقه الثبوتية، في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد رجلين اثنين من مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية عقب اعتقالهما منذ نحو 6 أعوام.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 9 من شهر نيسان / أبريل الفائت أنه وثق استشهاد شاب من بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة لقوات النظام، وذلك عقب اعتقاله منذ نحو عام، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 5 من شهر نيسان/ أبريل الجاري أنه لا تزال السجون تلفظ المزيد من الضحايا السوريين من المعتقلين في أقبية لا تعرف سوى الموت، فرغم عمليات الإفراج عن معتقلين وسجناء، إلا أن القتل لا يزال متواصلاً ضمن هذه السجون والمعتقلات التي تضم عشرات آلاف المفقودين ولفظت عشرات آلاف الجثث، التي قتلتها سلطات النظام ومخابراته وسلطات حلفائه، إذ وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد شخص من سكان مخيم اليرموك وهو فلسطيني الأصل، وذلك تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة لقوات النظام عقب اعتقاله بوقت سابق، فيما نشر المرصد السوري في الـ 7 من شهر مارس / آذار الفائت من العام الجاري، أنه وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الشهداء تحت التعذيب داخل معتقلات الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن أسماء 10 أشخاص معظهم من عائلة واحدة وهم جميعاً من أبناء مدينة الرستن بالقطاع الشمالي من ريف حمص الشمالي، جرى إبلاغ ذويهم باستشهاد أولادهم المعتقلين داخل أقبية النظام عقب اعتقالهم بفترات متفاوتة منذ انطلاقة الثورة السورية في العام 2011

المرصد السوري نشر قبل أشهر أنه يتواصل الموت الصامت في أقبية الموت، المعدة من قبل أجهزة النظام السوري، لا لشيء، إنما لقتل من يعارضهم، ومن يطالب بالحرية أو العدالة أو المساواة أو الديمقراطية أو حتى الإصلاح، أو يطالب بها مجتمعة، ومع كل هذا الموت لا يزال الساسة يلتقون لتقسيم الأرض غير آبهين بمن يقبعون في أقبية تحت الأرض، لتبقى معاناتهم حبيسة المعتقلات وأقبية الموت والمسالخ البشرية التي أعدها النظام وحلفاؤه، وزاد من مأساتهم صمت المتاجرين بقضاياهم، والساكتين عن مآسيهم، وبقت هذه المعاناة حبيسة في صدور ذويهم، الذين يعلقون آمالهم على كل لقاء إقليمي أو دولي لتكسر قلوبهم في كل مرة وتذبح آمالهم على مذابح المصالح الدولية، فلا مقياس يقيس حجم تصاعد معاناتهم، فلا شيء يحوم حولهم إلى الموت، ولا يدخل بطونهم إلا طعام يجري إذلالهم لأجله، ويجري حرمانهم منه لإخضاعهم، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد اسمرار الاستياء حيال ملف المعتقلي بدأ بالتصاعد، من الاجتماع الأخير في آستانة، وبخاصة من ذوي المعتقلين والمغيبين والشهداء في سجون ومعتقلات نظام بشار الأسد، الذي لم يوفر طريقة إجرامية إلا واتبعها في اعتقال وقتل وتعذيب المواطنين السوريين، وكل هذا أمام مشهد العالم الذي بات صامتاً كعادته، لا يحرك ساكناً إلا وفقاً لمصالحه وأطماع وما يحقق غاياته، وفق الوقت الذي غيَّبت فيه آستانة مأساة السوريين المعتقلين والذين يبلغ تعدادهم عشرات الآلاف، كانت كواليسها تشهد صفقات من نوع جديد، تهدف للإتجار بالمعتقلين السوريين، عبر استخدامهم في عمليات تبادل مع أسرى ومختطفين لدى الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في الشمال السوري، فيما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان طرحاً تقوده روسيا، يقوم على تنفيذ عمليات تبادل عبر الإفراج عن معتقلين لدى النظام السوري، وأسرى ومختطفين لدى فصائل المعارضة والفصائل المقاتلة والإسلامية، حيث لوَّحت روسيا بعملية قريبة تقوم على مبادلة العشرات من المختطفين والأسرى، وسط مخاوف من تحويل المعتقلين إلى مجرد ضحايا وسلعة تجارية، يجري مبادلتهم بالمختطفين والأسرى، دون أن يجري الاتجاه نحو إفراج كامل عن المعتقلين.

أيضاً كان رصد المرصد السوري قيام سلطات النظام بتسليم أمانات السجل المدني في عدة مناطق سورية من ضمنها مناطق في الغوطة الغربية والقلمون وحلب والحسكة وريف إدلب الجنوبي ودمشق، وعدة أماكن أخرى، أسماء معتقلين فارقوا الحياة في معتقلات النظام وسجونه، نتيجة عمليات التعذيب والتنكيل وعمليات القتل والتجويع والأمراض، وغيرها من الظروف الموجودة داخل معتقلات النظام، حيث جرى تسليم قوائم بنحو 4 آلاف اسم إلى أمانات السجل المدني، لتثبيت أسمائهم في قوائم الوفيات، الأمر الذي أثار استياء آلاف العوائل من ذوي المعتقلين في سجون قوات النظام، وتصاعد مخاوفهم على مصير أبنائهم الذي انقطعت صلتهم بهم منذ اعتقالهم، نتيجة منع قوات النظام لعمليات الزيارة بينهم وبين أبنائهم، إلا أنه وفي الوقت ذاته وعلى الرغم من تسليم الأسماء لأمانات السجل المدني، فقد أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن البعض ممن أعلن النظام مفارقتهم للحياة داخل المعتقلات، كانوا شوهدوا في معتقلات متفرقة في وقت قريب من العام 2018، على الرغم من أنه أعلن عن وفاتهم بشكل رسمي من النظام في العام 2013، عن طريق بطاقات وفاة تسلم لذويهم عن طريق الشرطة العسكرية، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن النظام يعمد لتغييب المعتقلين وتغييب مصيرهم، لغايات غير معروفة إلى الآن، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان علم من مصادره الخاصة بأن إيران تتحمل المسؤولية الأولى مع نظام بشار الأسد، على قتل وتصفية المعتقلين وتركهم لمصيرهم من الجوع والمرض، إذ كانت تشرف على سجون ومعتقلات قوات النظام ومخابراته، لما بعد دخول القوات الروسية على خط الصراع السوري في نهاية أيلول / سبتمبر من العام 2015، والتي عمدت إلى تسلم ملف المعتقلين وتصدير النظام والترويج له في المحافل الدولية واللقاءات، حيث حظي ملف المعتقلين بتغيير، إلا أنه ورغم تولي الروس للملف، فقد رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عدم نجاح الروس في الإفراج عن عشرات آلاف المعتقلين الذين لا يزالون داخل سجون ومعتقلات النظام، حيث لا يزال أكثر من 80 ألف سجين على قيد الحياة، في سجون ومعتقلات النظام، بعضهم أمضى سنوات في الاعتقال ضمن ظروف إنسانية وصحية كارثية، وأكدت المصادر أن بعض المعتقلين كان يفارقون الحياة في المهاجع نتيجة سوء حالتهم الصحية وإنقاص الطعام بشكل كبير وانعدام الرعاية الطبية والصحية، فضلاً عن التعذيب والضرب والإهانات والتنكيل بالمعتقلين بتهم مختلفة.

Le destin d’Idleb entre la Russie et la Turquie… مصير إدلب بين روسيا وتركيا


20121220--Non-à-Jabhat-Al-Nosra---Non-à-l'intégrisme-.jpg

Le destin d’Idleb entre la Russie et la Turquie: la recherche de la compréhension malgré les différences

Amine Al-Assi – 12 février 2019

Al-Arabi Al-Jadid

(…)

De son côté, « Hay’at Tahrir Al-Cham » (anciennement Al-Nosra) tente de créer des faits difficiles à surmonter dans le nord-ouest de la Syrie, afin de faire partie de la formule de la solution et d’éviter ainsi toute action militaire à l’exclure de la scène syrienne. La tentative de la « Hay’at » n’a pas permis de légitimer son contrôle révolutionnaire du nord-ouest de la Syrie, alors que des organes civils d’opposition ont boycotté ce qui été appelé la “Conférence générale de la révolution syrienne”, tenue dimanche par des organes associés à la « Hay’at » après l’avoir déplacé d’Afrin au passage de Bab al-Hawa dans la campagne d’Idleb. Les activistes ont déclaré dans un communiqué que “la conférence visait à réunir des politiciens, des militaires et des militants de toutes les régions du nord hors du contrôle du régime, mais certains de ses sponsors ont échoué après avoir insisté pour que son établissement soit à Idleb, sous le contrôle de la « Hay’at ». Ils ont également accusé la conférence d’Idleb de “vouloir recycler le « gouvernement du sauvetage », qui est l’aile politique de l’Organisation de libération de Cham « Hay’at » , et de contribuer à son expansion”.
Dans une déclaration publiée après la conférence, les participants ont appelé à “la sélection d’un « Conseil de Choura » représentant les régions libérées, les segments de la communauté, la société civile et tous les acteurs révolutionnaires, où la « charia (loi) islamique » en est l’unique source, par la formation d’un comité suprême pour les élections, dont sa première mission sera la formation d’un systéme de gouvernance Rashida pour les zones libérées, et le gouvernement continue dans ses fonctions jusqu’au nomination d’un nouveau gouvernement ». Les recommandations incluent également “l’appel à la formation d’un conseil militaire unifié” et “l’encouragement des investissements pour créer de nouveaux emplois et améliorer le niveau de vie de la population”, selon le communiqué.

La « Hay’at Tahrir Al-Cham » tente de mettre en place son “gouvernement du sauvetage » dont il est associé, à la lumière d’un large rejet de l’opposition syrienne et de la rue de l’opposition, qui considère la « Hay’at » comme une autorité de facto et un prétexte prêt pour que le régime et ses alliés attaquent le nord-ouest de la Syrie qui regroupe une population de prés de 4 millions de civils. L’opposition armée rejette la « Hay’at Tahrir Al-Cham » dans le nord-ouest syrien, d’autant plus que la « Hay’at » est considérée comme une organisation terroriste résiste toujours à l’idée de se dissoudre dans les factions de l’opposition syrienne, et considère que l’abandon de ses armes est une “ligne rouge” qui ne peut être contournée.

Pour sa part, le chef de l’armée syrienne libre, le colonel Fateh Hassoun, a déclaré dans à notre correspondant, que reporter la date du prochain round de la trajectoire d’Astana jusqu’au milieu du mois prochain au-delà du sommet trilatéral “afin de mettre en œuvre les résultats des accords entre les présidents concernant plusieurs dossiers difficiles parmi lesquels le devenir d’Idleb et les organisations qui s’y trouvent, le retrait américain de la Syrie, la formation de la zone de sécurité, de la région de Manbej, et la reconstruction et d’autres dossiers de sécurité et administratifs, qui doivent être coordonnés entre ces pays “, ajoutant:” Et la coordination autour du dossier entre les Etats-Unis et la Turquie. “

Hassoun a exprimé sa conviction que cela “offre à la politique turque une occasion d’obtenir et de payer des dommages et intérêts qui recoupent les intérêts de la révolution syrienne”, ajoutant: “Bien que l’Organisation de libération de Cham « la Hay’at » tente d’être un élément acceptable de la solution en cherchant à constituer une nouvelle structure administrative dans la région où elle ne sera pas majoritaire. Mais la Russie a montré son mécontentement face à ce qui se passe à Idleb, et menace de recourir à la force et a poussé le régime à se déclarer prêt à engager une bataille dans la région. ” “L’Iran derrière le régime cherche à jouer un rôle actif dans ce qui se passe, et de tels chevauchements ne peuvent donc pas être compris uniquement au niveau des présidents. Les prochains jours détermineront les options qui seront prises par chaque pays pour atteindre ses objectifs dans le dossier syrien, ce qui est absent du rôle actif Les forces de la révolution, ainsi que le régime criminel. “

(…)

من جهتها، تحاول “هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقاً) خلق حقائق من الصعب تجاوزها في شمال غربي سورية، لتكون جزءاً من معادلة الحل، وتتجنّب بذلك عملاً عسكرياً يقصيها عن المشهد السوري. وفشلت محاولة الهيئة إضفاء شرعية ثورية على سيطرتها على الشمال الغربي من سورية، إذ قاطعت جهات مدنية معارضة ما سمّي بـ”المؤتمر العام للثورة السورية” الذي عقدته جهات مرتبطة بالهيئة أول من أمس الأحد في معبر باب الهوى في ريف إدلب، بعد أن كان من المقرر إقامته في عفرين بريف حلب. وأوضح ناشطون، في بيان، أنّ “المؤتمر كان يهدف إلى جمع السياسيين والعسكريين والناشطين من جميع المناطق الشمالية الخارجة عن سيطرة النظام، لكن بعض القائمين عليه أفشلوه بعد الإصرار على إقامته في إدلب، الخاضعة لسيطرة الهيئة”. كما اتهموا في بيانهم القائمين على مؤتمر إدلب بـ”الرغبة في إعادة تدوير حكومة الإنقاذ، التي تُعتبر الجناح السياسي لهيئة تحرير الشام، ومن أجل الإسهام في توسيعها”٠
وفي بيان صدر عقب انتهاء المؤتمر، دعا المشاركون فيه إلى “اختيار مجلس شورى يمثّل المناطق المحررة والشرائح المجتمعية فيه والمدنية والفعاليات الثورية كافة، تكون الشريعة الإسلامية مصدره الوحيد، وذلك عن طريق تشكيل لجنة عليا للانتخابات، وتكون أولى مهام مجلس الشورى المنتخب، التأسيس لنظام إدارة رشيد للمناطق المحررة، وتستمر الحكومة في مهامها لحين تسمية حكومة جديدة”. كما تضمنت التوصيات، “الدعوة لتشكيل مجلس عسكري موحد”، و”تشجيع الاستثمارات من أجل إيجاد فرص عمل جديدة ورفع المستوى المعيشي للسكان”، وفق البيان٠

وتحاول “تحرير الشام” تعويم “حكومة الإنقاذ” المرتبطة بها، في ظل رفض كبير من المعارضة السورية والشارع المعارض الذي يرى أن الهيئة تمثل سلطة أمر واقع، وذريعة جاهزة للنظام وحلفائه للفتك بالشمال الغربي السوري الذي يضم قرابة أربعة ملايين مدني. وترفض المعارضة المسلحة تسيّد “تحرير الشام” للشمال الغربي السوري، خصوصاً أن الهيئة المصنفة تنظيماً إرهابياً لا تزال تقاوم فكرة تذويبها في فصائل المعارضة السورية، وتعتبر التخلي عن سلاحها “خطاً أحمر” لا يمكن تجاوزه٠

من جهته، رأى القيادي في الجيش السوري الحر، العقيد فاتح حسون، في تصريح لـ”العربي الجديد”، أن تأجيل موعد الجولة المقبلة من مسار أستانة إلى منتصف الشهر المقبل لما بعد القمة الثلاثية “من أجل تنفيذ ما ينتج من تفاهمات بين الرؤساء في ما يتعلق بالعديد من الملفات الشائكة ومنها مآل منطقة إدلب والتنظيمات فيها، والانسحاب الأميركي من سورية، ومتعلقات تشكيل المنطقة الآمنة، ومنطقة منبج، وإعادة الإعمار، وغيرها من الملفات الأمنية والإدارية، التي لا بد من التنسيق بين هذه الدول حولها”، مضيفاً: “وكذلك التنسيق مع الولايات المتحدة حولها عن طريق تركيا من جهة أخرى”٠

وأعرب حسون عن اعتقاده بأن ذلك “يتيح الفرصة أمام السياسة التركية لتحقيق مكاسب ودفع أضرار تتقاطع مع مصالح الثورة السورية”، مضيفاً: “على الرغم من أن هيئة تحرير الشام تحاول أن تكون جزءاً مقبولاً من الحل عن طريق سعيها لتشكيل بنية إدارية جديدة في المنطقة لا يكون لها حصة الأسد فيها، إلا أن روسيا تظهر استياءها مما يحدث في إدلب، وتهدد باللجوء للقوة، وحركت النظام ليصرح عن جاهزيته لبدء معركة في المنطقة”. وتابع بالقول: “إيران من خلف النظام تسعى إلى أن يكون لها دور فاعل في ما يحدث، وبالتالي مثل هذه التداخلات لا يمكن التفاهم حولها إلا على مستوى الرؤساء، والأيام المقبلة ستحدد الخيارات التي ستتخذها كل دولة لتحقيق أهدافها في الملف السوري الذي يغيب عنه الدور الفاعل لقوى الثورة، وكذلك النظام المجرم”٠

Les forces démocratiques de la Syrie et le dialogue en Syrie … et un témoignage personnel


Combattant Kurde envoie des données à l'aviation de la coalition à Raqqa 2017

Les forces démocratiques de la Syrie et le dialogue en Syrie … et un témoignage personnel

Oussama Abou Zeid – 11 février 2019

La contradiction et de confusion ont dominé sur les positions des forces démocratiques de la Syrie (FDS), suite à la décision du président américain, Donald Trump, concernant le retrait de la Syrie, et il est devenu clair que cette contradiction dans les positions de « FDS » est due à l’illusion surdimensionnée, qui s’est manifestée par le Président du Conseil de ces forces, Ilham Ahmed, dernièrement de Washington, lorsqu’elle a confirmé que « FDS » étaient prêtes à dialoguer avec la Turquie. Il semble clair que le dialogue à laquelle elle faisait allusion est basé, selon elle, sur une rivalité entre des forces équilibrées en taille, en capacité et les titres détenus par les deux puissances, qui, comme les dirigeants du Parti démocratique (kurde) voulait le montrer, comme elle a également attribué le manque de dialogue avec l’opposition syrienne à la subordination de cette opposition à un Etat régional, en faisant allusion à la Turquie. Elle a ajouté que le refus du dialogue avec l’opposition revient à son-possession de sa décision, alors que, selon Ilham Ahmed, « FDS » jouit d’une indépendance totale, présentant les dialogue de « FDS » avec du régime comme exemple de cette indépendance, étant donné que, selon Ahmed toujours, que Washington s’opposait à ces dialogues, alors que tous ces discussion passaient avec l’approbation américaine d’abord, et ils représentaient aussi le désir de Moscou, mais c’est l’illusion de nouveau, car les dirigeants des « FDS » pensent qu’ils ont des intérêts à la fois avec Moscou et Washington, et qu’elles ont l’espace et la possibilité de jouer entre les intersections des contradictions russo-américaines.

Contrairement à cette illusion gonflée des forces démocratiques de la Syrie ces jours-ci, car le sort de ces forces était à l’étude dans les réunions des garants des accords d’Astana, d’une part, et les réunions russo-turques de l’autre, en plus du débat turco-américain, qui semble qu’il a commencé à contraire d’autre forme, dont elle espérait Ilham et ses camarades dans la direction du parti démocratique, au point que le régime effiloché, d’une manière ou d’une autre, impliqué dans le processus de détermination des FDS.
Cette illusion et l’ego boursouflé, me ramènent au début de 2016, alors et sous couverture aérienne russe, FDS a lancé une attaque contre les villages du nord de la campagne d’Alep, sous le contrôle de l’armée syrienne libre. Il a coïncidé avec une autre étape plus avancée, lancée par les dirigeant des forces de l’armée Al-Nemer, Suhail Al-Hassan du régime, pour encercler Alep. A l’époque, les milices iraniennes à deux pas pour briser le siège l’encerclement de Nobbol et al-Zahra’, pour couper ainsi la route de Azaz-Alep, l’artère principale d’Alep, en même temps qu’une attaque organisée par Da’ech sur la campagne nord d’Alep, afin de contrôler et de Azaz et Maré’.

L’Armée Libre a été vaincue sur tous les axes, et s’est retirée face à l’organisation de Da’ech, qui a assiégé la ville de Maré’, et s’approchait de la périphérie d’Azzaz et du passage de Bab Al-Salama, où se trouvaient les derniers fiefs de l’Armée Libre dans la campagne nord d’Alep. Il a également battu en retraite face aux bombardements aériens et antimissiles massifs, de sorte que les milices iraniennes puissent atteindre Nobbol et al-Zahra’. Les FDS ont également réussi à occuper quatorze villages arabes, dont Tal Rifat, Meneg et Deir Jamal, pour déplacer des dizaines de milliers d’habitants qui se sont joints aux dizaines de milliers de fugitifs des milices iraniennes et de l’attaque de l’organisation « Daech”, en attente à l’entrée du passage de Bab Al-Salama, attendant l’autorisation d’entrer vers le territoire turc.

Après la défaite de l’armée libre, une amertume amère face aux armées possédant des armes américaines, qui n’était pas confinée aux mains de « FDS », les milices irano-irakiennes qui combattaient sur l’axe de Maarsetta El-Khan, Nobbol et al-Zahra’ avaient également un armement américain venant d’Irak, possédé par les forces terrestres d’offensives multinationales sur les divers axes de combats, outre la couverture aérienne russe, à savoir le bombardement de bombardiers sophistiqués Sukhoi et les raids massifs des Megh, après la défaite et le siège imminent d’Alep, et la menace de la seule artère restante de la province orientale d’Alep (le Castillo), ainsi que la Fréquence élevée des affrontements entre l’Armée Libre et les « FDS » à Alep-Est, notamment dans le quartier de Sheikh Maqsoud. Les voix des critiques de l’administration américaine du président à l’époque, Barack Obama, s’est élevées en raison de l’appui des deux parties (les forces démocratiques de la Syrie et l’armée libre) en Syrie, pour que le soutien soit utilisé les uns contre les autres, et les représentants des États-Unis d’Amérique commencent à travailler avec diligence pour mener des négociations qui mettraient fin au cas d’affrontement entre les deux parties.

Après une coordination américaine avec la Turquie, une série de négociations entre la Chambre d’opérations Fatah-Alep et Alep et les « FDS », à la frontière syro-turque, a été officiellement convoquée en juin 2016. L’équipage américain, qui était le seul à superviser et à gérer les négociations, ainsi que la CIA, et la direction de la coalition internationale, en qualité de parti américain chargé de soutenir les Forces Démocratiques de la Syrie, en plus d’un groupe de renseignement chargée de soutenir l’Armée Libre, le rôle de la Turquie se limitait à la sécurisation du lieu des négociations.
Les négociations ont débuté par une dispute qui a failli se transformer en bataille aux mains nues entre les deux parties, l’armée libre et les « FDS », avant qu’un officier américain de la direction de la Coalition internationale n’intervienne et surprend l’armée libre que les ordres de la Maison Blanche sont fermes et qu’ils devaient signer un accord de paix entre les deux parties, puis a sorti un document contenant l’accord que nous devons signer !
Cela était contraire aux engagements pris par le représentant des services de renseignement américains auprès de l’Armée Libre pour participer aux négociations. L’invitation reçue par la salle des opérations du « Fatah d’Alep » était un appel à des négociations sur la forme d’une solution entre les parties et sur l’assurance que tout accord serait suivi de procédures de bonne foi entre les parties. L’une des mesures demandées par l’Armée Libre était le retrait de « FDS » des 14 villages arabes qu’elles occupaient sous couvert aérien russe au début de 2016. Cela a amené la délégation du « Fatah d’Alep » à réagir à l’impossibilité de signer un accord de cessez-le-feu avant l’engagement de FDS de prendre des mesure pratiques, à savoir:
1. Le retrait des forces démocratiques de la Syrie de tous les villages arabes occupés dans la campagne du nord d’Alep.
2. Une déclaration claire de la rupture des liens avec le régime d’Assad, dont le Premier ministre Wael el-Halqi s’est rendu, dans les zones sous le contrôle de FDS, à l’est de la Syrie, avant les négociations.
3. déclaration claire et explicite de non-association avec le PKK.
4. Cesser les attaques et les tirs isolés sur la route Castillo, qui était la seule artère de l’est d’Alep.
Avant que la délégation de FDS ne rejette la proposition de la délégation de l’Armée Libre, le rejet américaine était décisif, affirmant que « Les dirigeants du Parti de l’Union démocratique semblent se trouver dans un scénario identique à tous ses échecs précédents”
 Le Pentagone et la CIA ont convenu que l’accord devait être signé immédiatement, sans aucune condition préalable, et à mesure que l’armée libre s’accrochaient à ses revendications, et la répercussion de faire porter la responsabilité à l’armée libre par les américains et menaçant d’en supporter les conséquences, le cycle de négociations s’est soldé par un échec total.

Au début de 2017, juste avant les préparatifs de la bataille de Raqqa, et dans le cadre de ses efforts visant à impliquer davantage de combattants arabes aux côtés des Forces démocratiques de la Syrie, le Pentagone a supervisé les négociations entre la Brigade Mu’tasim de l’Armée Libre et FDS de l’autre. Les négociations qui ont eu lieu à Ain al-Arab (Kobani) portaient sur le retrait de FDS des villages qu’il occupaient dans la campagne septentrionale d’Alep, avec le soutien de la Russie, ce qui représentait l’état des factions de l’Armée Libre soutenues par le programme du Pentagone pour participer à la bataille de Raqqa.

Cela semble clair et, sur la base des déclarations des dirigeants des forces démocratiques de la Syrie et de leurs positions, ainsi que de ce que Elham Ahmed a récemment déclaré, ils n’ont pas tiré les leçons de leur expérience en Syrie et en Irak. L’opposition syrienne, ainsi que la plupart de ses membres et de ses instances, n’a pas su tirer parti des leçons du passé et transformer les échecs qui l’ont frappée en de nouveaux points de départ, en particulier en ce qui concerne de prendre force à l’étrangers, qui a prouvé son abandon du projet de libérer les Syriens et de réaliser leurs aspirations pour la liberté, la dignité et la justice.

(…)

قوات سورية الديمقراطية والحوار.. وشهادة شخصية

أسامة أبو زيد – 11 فبراير 2019

سيطر التناقض والتخبط على مواقف قوات سورية الديمقراطية (قسد)، إثر قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الانسحاب من سورية، وبات واضحا أن ذلك التناقض في مواقف “قسد” مردّه الوهم المتضخّم، والذي تجلّى في تصريحات رئيسة مجلس هذه القوات، إلهام أحمد، أخيرا من واشنطن، حين أكدت استعداد “قسد” للحوار مع تركيا. ويبدو واضحا أن الحوار الذي قصدته يستند وفقها إلى ندّية بين قوى متوازنة في الحجم والقدرة والأوراق التي تملكها القوّتان، وهو ما يحلو لقيادات الحزب الديمقراطي (الكردي) إظهاره، كما أرجعت انعدام الحوار مع المعارضة السورية إلى تبعية تلك المعارضة لدولة إقليمية، وتقصد تركيا. وأضافت أن رفضها الحوار مع الأدوات عائد إلى عدم امتلاك تلك المعارضة قرارها، بينما وبحسب إلهام أحمد، تتمتع “قسد” بالاستقلالية التامة، مقدّمة حوارات “قسد” مع النظام مثال على تلك الاستقلالية، باعتبار أنه، وفق أحمد دائما، أن واشنطن عارضت تلك الحوارات، بينما كانت كل تلك الحوارات بموافقة أميركية أولا، وكانت أيضا تمثل رغبة موسكو، لكنه الوهم مجدّدا، فقيادات “قسد” تعتقد أنها قوة ذات مصالح مشتركة مع كل من موسكو وواشنطن، وإن لديها المساحة والقدرة على اللعب بين التقاطعات والتناقضات الروسية الأميركية.

يخالف هذا الوهم المتضخّم كليا الواقع الذي تعيشه قوات سورية الديمقراطية هذه الأيام، فقد بات مصير هذه القوات محلّ بحثٍ في لقاءات ضامني تفاهمات أستانة من جهة، وعلى طاولة اللقاءات الروسية التركية من جهة أخرى، إضافة إلى النقاش التركي الأميركي الذي يبدو أنه بدأ يتخذ منحى يُخالف ما كانت تأمله إلهام ورفاقها في قيادة الحزب الديمقراطي، حتى أن النظام المهترئ بات، بشكل أو بآخر، مشتركا في عملية تحديد مصير قسد.

ذلك الوهم، والأنا المتضخمة، عادا بي إلى مطلع عام 2016. حينها وتحت غطاء جوي روسي، شنت “قسد” هجوما على قرى ريف حلب الشمالي، الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر. وتزامن مع مرحلة متقدمة دخلتها خطة دبيب النمل التي أطلقها قائد قوات النمر في جيش النظام، سهيل الحسن، لتطويق حلب. حينها كانت المليشيات الإيرانية على أبواب كسر الحصار عن نبل والزهراء، لتقطع بذلك طريق أعزاز حلب الذي يشكل شريان حلب الرئيسي، بالتزامن أيضا مع هجومٍ شنه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على ريف حلب الشمالي أيضا، بهدف السيطرة على أعزاز ومارع.

هُزم الجيش الحر على كل المحاور، تراجع أمام تنظيم داعش الذي ضرب حصارا على مدينة مارع، وبات على مشارف أعزاز ومعبر باب السلامة، حيث آخر معاقل الجيش الحر في الريف الشمالي لحلب. كما تراجع أمام قصفٍ جوي وصاروخي هائل، لتتمكّن مليشيات إيران من الوصول إلى نبل والزهراء. كما استطاعت “قسد” احتلال أربع عشرة قرية عربية، في مقدمتها تل رفعت ومنغ ودير جمال، لتهجر عشرات الآلاف من سكانها الذين انضموا إلى عشرات الآلاف الهاربين من مليشيات إيران ومن هجوم “داعش”، معلقين على أستار معبر باب السلامة، منتظرين الإذن لهم بالدخول إلى الأراضي التركية.
بعد هزيمة الجيش الحر المرّة مرارة العلقم أمام تلك الجيوش التي امتلكت تسليحا أميركيا، والذي لم يكن محصورا بأيدي “قسد” فقط، فالمليشيات الإيرانية العراقية التي كانت تقاتل على محور معرستة الخان نبل والزهراء كانت أيضا تمتلك تسليحا أميركيا جاءت به من العراق، تسليح أميركي امتلكته القوات البرية المهاجمة متعدّدة الجنسيات على محاور القتال المختلفة، إضافة إلى الغطاء الجوي الروسي، المتمثل بقصف قاذفات السوخوي المتطورة، وغارات هائلة بمقاتلات الميغ، بعد تلك الهزيمة وعلى وقع اقتراب حصار حلب، وتهديد الشريان الوحيد المتبقي لأحياء حلب الشرقية (الكاستيلو)، وارتفاع وتيرة الاشتباكات بين الجيش الحر و”قسد” داخل حلب الشرقية في حي الشيخ مقصود. تعالت أصوات منتقدي إدارة الرئيس الأميركي في حينه، باراك أوباما، بسبب دعمها الطرفين (الجيش الحر وقوات سورية الديمقراطية) في 

“ما يجعل حوار قسد مع المعارضة مستحيلاً  علاقتها مع علي مملوك”

سورية، ليستعملا ذلك الدعم في قتال بعضهما بعضا، ليبدأ ممثلو الولايات المتحدة الأميركية العمل الحثيث لإجراء مفاوضاتٍ تنهي حالة الصدام بين الطرفين.
وبعد تنسيق أميركي مع تركيا، وفي يونيو/ حزيران من عام 2016، تمت الدعوة رسميا إلى جولة مفاوضاتٍ بين غرفة عمليات فتح حلب و”قسد” على الحدود السورية التركية، الطاقم الأميركي الذي كان وحده يشرف على المفاوضات ويديرها، كان يضم فريقا من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وقيادة التحالف الدولي باعتبارهم الجهة الأميركية الداعمة لقوات سورية الديمقراطية، إضافة إلى فريق المخابرات الأميركية المركزية، باعتبارها الجهة الأميركية المسؤولة عن دعم الجيش الحر، بينما اقتصر الدور التركي على تأمين موقع المفاوضات.
بدأت المفاوضات بمشادّات كلامية، كادت تتحول إلى اشتباك بالأيدي بين الطرفين، الجيش الحر و”قسد”، ليتدخل الضابط الأميركي من قيادة التحالف الدولي، ويفاجئ الجيش الحر بأن الأوامر حاسمة من البيت الأبيض بضرورة توقيع اتفاق سلام بين الطرفين، ثم أخرج ورقة تتضمن الاتفاق الذي علينا توقيعه!
كان ذلك مخالفا للتعهدات التي قدمها ممثل المخابرات الأميركية للجيش الحر حتى يشارك في المفاوضات، حيث إن الدعوة التي تلقتها غرفة عمليات فتح حلب كانت دعوة إلى إجراء مفاوضات بشأن شكل الحل بين الطرفين، كما تضمنت تأكيدا ينص على أن أي اتفاقٍ سيكون بعد إجراءات حسن نيّة من الطرفين. وكان من الإجراءات التي طلبها الجيش الحر انسحاب “قسد” من القرى العربية الأربع عشرة التي احتلتها تحت غطاء جوي روسي في مطلع 2016، الأمر الذي دفع وفد الجيش الحر إلى الرد على أنه من غير الممكن توقيع أي اتفاق وقف إطلاق نار، قبل اتخاذ “قسد” خطوات عملية، وتتمثل في:
1 ـ انسحاب قوات سورية الديمقراطية من جميع القرى العربية المحتلة في ريف حلب الشمالي.
2 ـ إعلان واضح بقطع العلاقات مع نظام الأسد الذي أجرى رئيس وزرائه حينذاك، وائل الحلقي، زيارة لمناطق خاضعة لسيطرة “قسد” في شرق سورية قبل جولة المفاوضات بأيام.
3 ـ إعلان واضح صريح بعدم الارتباط بتنظيم حزب العمال الكردستاني.
4 ـ وقف الهجمات وعمليات القنص على طريق الكاستيلو الذي كان يشكل الشريان الوحيد لأحياء حلب الشرقية.
قبل أن يرفض وفد “قسد” مقترح وفد الجيش الحر، كان الرفض أميركيا وبشكل حاسم، ليؤكد

“تبدو قيادات حزب الاتحاد الديمقراطي سائرة إلى سيناريو مطابق لكل سقطاتها السابقة”

 كل من فريقي البنتاغون والمخابرات المركزية أن الاتفاق يجب أن يوقّع فورا، ومن دون أي شروط مسبقة، ومع تمسّك وفد الجيش الحر بمطالبه، وعلى وقع تحميل الفريق الأميركي الجيش الحر المسؤولية، وتهديده بتحمل تبعات ذلك، انتهت الجولة التفاوضية بفشل ذريع.
في مطلع عام 2017، وقبيل الاستعدادات لمعركة الرّقة، وفي إطار سعيه إلى إشراك عدد أكبر من المقاتلين العرب إلى جانب قوات سورية الديمقراطية، أشرف “البنتاغون” على مفاوضاتٍ بين كل من لواء المعتصم، التابع للجيش الحر من جهة، و”قسد” من جهة أخرى. وكانت المفاوضات التي حصلت في عين العرب (كوباني) تتركز حول انسحاب “قسد” من القرى التي احتلها في ريف حلب الشمالي، بدعم روسي، والذي مثّل شرط فصائل الجيش الحر التي كانت تتلقى دعما من برنامج “البنتاغون” للمشاركة في معركة الرقة.
لم تجر الأمور كما جرت في مفاوضات 2015، وكما كان ممثلو قوات سورية الديمقراطية يريدون لها أن تجري، حيث طلب “البنتاغون” من “قسد” الانسحاب من تلك القرى العربية، شريطة أن يديرها أمنيا لواء المعتصم التابع للجيش الحر. حينها قررت “قسد” اللعب بالنار، والتجأت إلى موسكو مزهوةً بمكتب التمثيل الذي سمحت موسكو لها بافتتاحه، وكانت قيادتها مقتنعة كليا بأنها قادرةٌ على تحويل تلك الخريطة التي تتصدر جدار مكتبها في موسكو، وترمز إلى إقليم كردستان سورية إلى واقع. وأرسلت موسكو التي كان خلافها مع أنقرة محتدما، بفعل إسقاط تركيا طائرة روسية في سماء ريف اللاذقية، قواتها لإنشاء قاعدة عسكرية في عفرين. على إثر ذلك، رفضت “قسد” طلب وزارة الدفاع الأميركية، ولم تكن تعتقد أن دفء العلاقات بين روسيا وتركيا سيعود أكبر مما كان عليه إلى درجة تخلي موسكو كليا عنهم لمصلحة عملية غصن الزيتون.
يبدو جليا، وانطلاقا من تصريحات قيادات قوات سورية الديمقراطية ومواقفها، وجديدها ما قالته إلهام أحمد أخيرا، إنهم لم يتعلموا من دروس تجربتهم في سورية والعراق. وللإنصاف، لا يمكن اختزال هذا المشهد في “قوات سورية الديمقراطية”، فالمعارضة السورية أيضا، بمعظم أشخاصها وهيئاتها، فشلت في الاستفادة من دروس الماضي، وتحويل النكسات التي ألمت بها إلى محطات انطلاق جديدة، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالاستقواء بالخارج، الخارج الذي يثبت تخليه الكلي عن مشروع تحرّر السوريين، وتحقيق طموحاتهم في الحرية والكرامة والعدالة.
في مطلع عام 2018، وفي لقاء مع مسؤول رفيع المستوى من البيت الأبيض، خلال زيارةٍ شاركت فيها إلى واشنطن، توجه لي بسؤال: “لا نريد لبشار الأسد أن ينتصر، ولكننا لا نريد أن نصطدم بالروس، ذلك أننا لا نعتبر أن سورية سببٌ كاف لنشوب حرب عالمية جديدة”. أجبته: الأمر بسيط جدا ومعقد في الوقت نفسه، لقد دفعنا ثمنا باهظا لخلاف وجهات النظر بين أنقرة وواشنطن بشأن سورية، إذا أردتم أن تعيدوا عقارب الساعة إلى ما قبل التدخل الروسي، وتحويل كل ما أنجزته روسيا من خلال تدخلها العسكري إلى صفر، من دون طلقة رصاص واحدة، علينا تحويل اللونين، الأصفر والأخضر، في الخريطة، إلى لون واحد، وهذا يعني أن المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد عادت لتمثل نصف سورية تقريبا، والتفاهم الأميركي التركي سيمهد لتشكيل إدارة مدنية حقيقية لتلك المناطق، نقدم من خلالها نموذجا لسورية المستقبل، لكن ذلك، على الرغم من إمكانيته، يحتاج عملا جديا منكم مع أنقرة، وتعاونا مطلقا من المعارضة السورية و”قسد” أيضا.
ذلك الاقتراح الذي قدمته، بصفتي الشخصية، ولم أكن متأكدا من أن المعارضة قد تقبل به، كان انطلاقا من قناعتي بأنه لا بد من حوار وتفاهم ضمن إطار وطني وثوري، مدعوم من تركيا وأميركا، هو بالتأكيد خيارنا الوحيد، قبل أن نخسر سورية لمصلحة المشروع الروسي الإيراني، وبالتالي لمصلحة النظام. وكان ذلك كله قبل أن نخسر الغوطة الشرقية والجبهة الجنوبية

“المعارضة السورية، بمعظم أشخاصها وهيئاتها، فشلت في الاستفادة من دروس الماضي”

 اللتين كانتا تمثلان أهم معاقل الثورة وأخطرها على المشروع الروسي والإيراني.
بطبيعة الحال، لم يحصل ذلك لأسباب متعلقة بواشنطن وأنقرة، لكنه لم يحصل أيضا لأسبابٍ متعلقةٍ باستقلالية المعارضة، وقفز فاعلين فيها بين ضفاف الدول وعنجهية ووهم كبير يبدو أنه يمثل الاستراتيجية الوحيدة لدى قيادة قوات سورية الديمقراطية.
تبدو المعارضة السورية اليوم أكثر واقعية من “قسد”، وهذا ليس مردّه عوامل ذاتية، بقدر ما هو ناجم عن خسارة المعارضة أهم مكامن قوتها، وأبرز معاقلها الاستراتيجية. ولم يبق لديها الشيء الكثير لتخسره، بينما تبدو قيادة “قسد” مثقلةً في سكرها، وفوّتت فرص الحوار الكثيرة طروحات قيادات الحزب الديمقراطي السخيفة التي لم تقتصر على مناقشة اللغة الرسمية، ومضمون منهاج مادة التاريخ الواجب تدريسها في مدارس سورية المستقبل، بل امتد إلى شكل النظام السياسي في سورية وفي المنطقة كلها.
وهذا ليس تحميلا لقوات سورية الديمقراطية وحدها مسؤولية ما آلت إليه الأمور والأوضاع، لكن طروحات المعارضة كانت دوما أكثر منطقيةً، وأقرب في المحاور الرئيسية للقضايا الخلافية، ابتداء من العلاقة والموقف من النظام، والذي يعبر عن المعيار الرئيسي، قبل بحث أي مشتركات أخرى، وهو ما يجعل الحوار مستحيلا مع من يبحث في مكتب رئيس الأمن الوطني في النظام، علي مملوك، عن فتات سلطة ومصالح حزبية، متجاهلا حقوق عائلات مليون سوري بين شهيد ومعتقل على يد ذلك النظام الدموي، فضلاً عن أن “قسد” كانت
مستعدة دائماً للتنازل لمصلحة النظام عن أراضٍ واسعةٍ تحت سيطرتها، في وقت كانت ترفض فيه عودة من هجّرتهم قسراً من أبناء الثورة السورية من بيوتهم إليها، كما أن من غير الممكن تأسيس أي مشروع أو مستقبل مع أصحاب المشاريع العابرة للحدود، لا فرق في ذلك إن كان تنظيم القاعدة الذي يريد فتح روما، أو قادة الحزب الديمقراطي الطامحون لتقسيم سورية وتركيا والعراق معا، وبالحديث عن العلاقة مع تركيا التي تمتلك كل تلك الحدود الطويلة مع سورية، والتأثير المتصاعد في الملف السوري، فليس من المنطقي أو العقلاني، إلا أن تكون تلك العلاقة إيجابية على كل الأصعدة، كما أنه لا يمكن التأسيس لحوار مع من يريد إدخال السوريين في صراع وعداء مع تركيا التي يعتقد معظم السوريين إلى جانب تقارير أممية أنها قدمت للسوريين أكثر من كل دول الجوار. وفي الوقت الذي تعيب فيه “قسد” على المعارضة ملف المقاتلين الأجانب في جبهة النصرة، تتجاهل “قسد” استحالة تأسيس أي مستقبل لسورية، يشارك القياديون الأتراك أو الإيرانيون المنتمون لتنظيم حزب العمال الكردستاني فيه، بالقدر نفسه الذي يستحيل معه تأسيس ذلك المستقبل مع أبو اليقظان المصري.
تبدو قيادات حزب الاتحاد الديمقراطي سائرةً إلى سيناريو مطابق لكل سقطاتها السابقة، محمّلة الشعبين، الكردي والعربي، في مناطقها، تبعة ذلك الوهم. ويبدو أنها لا تريد تصديق أن الوضع في سورية بات يقرّر بين الدول أمام هزالة الفاعلين المحليين، كما أنها لا تريد التصديق أنه، وعلى الأرجح، في قضية الحوار، قد فاتنا القطار.

Octobre 2015: Les Kurdes de Syrie envisagent une alliance avec Assad et la Russie à Alep ; أكراد سوريا.. تحالف مع الأسد و روسيا في حلب‎


Il est parfois utile de revenir en arrière pour pouvoir mieux anticiper  l’avenir….
Mais malheureusement, l’être humain a la mémoire courte et reproduit souvent les mêmes erreurs même à court terme…
Un article qui date du mois d’octobre 2015

Et un autre qui date du 5 janvier 2019: Les “Kurdes” oeuvrent vers un accord politique avec Al-Assad, par le biais d’une médiation Russe.

« L’administration dirigée par les Kurdes, qui contrôle la majeure partie du nord de la Syrie, a proposé une feuille de route pour un accord avec Bashar al-Assad et attend la réponse de Moscou », a déclaré Badran à Reuters. La Turquie a condamné hier les déclarations du secrétaire d’Etat américain Mike Pompeo, qui a mis en garde, jeudi, d’exposer les Kurdes de Syrie à quelconque « exécution » par les forces turques, affirmant qu’il s’agissait d’un « manque préoccupant d’informations ».

٠«الأكراد» يسعون إلى اتفاق سياسي مع الأسد بوساطة روسية

 

Les Kurdes de Syrie envisagent une alliance avec Assad et la Russie à Alep – أكراد سوريا.. تحالف مع الأسد و روسيا في حلب‎

Vendredi 23 Octobre 2015
ANALYSE
 
Si la thèse de la bataille d’Alep dans les prochains mois s’inscrit dans la doctrine militaire du « pays utile » adoptée par Damas, celle d’une coalition entre forces progouvernementales appuyées par Moscou et forces kurdes est en revanche plus surprenante.
Lina KENNOUCHE | OLJ10/10/2015
Dans un article publié pour le Washington Institute, « Syria’s Kurds Are Contemplating an Aleppo Alliance with Assad and Russia » (Les Kurdes de Syrie envisagent une alliance avec Assad et la Russie à Alep), Fabrice Balanche, spécialiste de la géographie politique de la Syrie, envisage le scénario d’une alliance entre les troupes loyalistes et les forces kurdes dans l’inéluctable bataille d’Alep.
ethnic-divisions-in-northern-syria---october-2015
The PYD Project of Rojava
the-pyd-project-of-rojava-2015-
Surenchère politique
Selon une source sécuritaire proche du régime, il y a quelques jours, une rencontre secrète s’est tenue entre trois responsables kurdes venus de Qamechli et le directeur du bureau de la Sécurité nationale, le général Ali Mamlouk, pour aborder les conditions de formation d’une coalition entre les forces progouvernementales et leurs alliés, ainsi que les Kurdes. Et elle s’est soldée par un échec. Les deux principales conditions posées par la partie kurde ont entraîné un refus catégorique de Ali Mamlouk, puisque Damas exclut toute livraison de chars d’assaut et d’armements lourds au parti de l’Union démocratique (PYD) et ne veut pas entendre parler d’un projet d’unification des trois cantons de Djazeera, de Kobané et, plus à l’ouest, de Afrin, soit la reconnaissance d’une zone autonome qui s’étendrait du nord-est de la Syrie jusqu’au nord-ouest de l’Irak et la région pétrolière de Kirkouk. Toujours selon la même source, le refus inexorable du régime syrien a conduit ces trois responsables à porter leurs revendications aux Russes au cours d’une rencontre séparée. Or, il n’est pas improbable que le PYD prenne place dans le schéma russe à l’avenir. Cette possibilité de rapprochement russo-kurde a essentiellement été favorisée par l’attitude des Américains qui s’enlisent dans l’immobilisme.
Selon Fabrice Balanche, les États-Unis n’ont aujourd’hui plus rien à offrir aux Kurdes. Alors que Washington attendait des forces kurdes qu’elles s’engagent dans une confrontation avec le groupe État islamique (EI) à Raqqa, ces dernières ont décliné, estimant que l’EI a pu renforcer ses défenses dans cette zone grâce à l’approvisionnement turc en armements et munitions, et que les Américains ne leur offraient aucune garantie de protection. En juin dernier, Saleh Moslem, la tête dirigeante du PYD kurde, a fait savoir qu’ils n’avaient pas l’intention d’engager la bataille de Raqqa. Pour M. Balanche, « les Kurdes se sentent aujourd’hui protégés par les Russes. Ils se sont rendus aux États-Unis pour faire monter les enchères, mais l’administration américaine n’a rien laissé entrevoir. Les Kurdes ont besoin d’un soutien américain qui neutraliserait Ankara, mais Washington ne semble pas en mesure de leur offrir la liaison entre Kobané et Afrin. Ils sont donc allés voir les Russes tout en sachant qu’Ankara ne va pas réagir face aux Russes », puisque les Kurdes restent une carte de dissuasion pour contraindre le président turc à cesser tout soutien à l’État islamique.
Que si le régime d’Assad reste faible…
Mais, en réalité, l’arrière-fond indispensable aujourd’hui pour analyser l’éventualité d’une coalition entre Damas, Moscou et les forces kurdes reste l’évolution des rapports de force sur le terrain dans les mois à venir. Les Kurdes posent des conditions inacceptables pour Damas, qui reste attaché au principe intangible de l’intégrité et de l’unité de l’ensemble du territoire syrien. Sur ce point, le président syrien Bachar el-Assad refuse toute évolution dans la perception du problème. Son équation reste la suivante : stabiliser « le pays utile » pour, dans un second temps, stabiliser l’ensemble du territoire, et, en ce sens, tout projet de partition et autonomiste est honni par le président syrien.
Or, pour Fabrice Balanche, les développements sur le terrain dans les 3 à 6 mois à venir avant le lancement de la bataille d’Alep seront déterminants dans la décision russe de faire appel aux forces kurdes. Selon lui, Assad pourrait se retrouver acculé devant le choix d’accepter un deal avec les Kurdes. « Nous sommes encore dans cette phase de négociations où chaque acteur tente de savoir quels sont les moyens à la disposition de l’autre. Tout dépendra de l’avancée de l’armée syrienne dans les mois à venir, mais surtout de sa capacité à maintenir son contrôle dans les zones reconquises. Les Kurdes sont conscients qu’ils ne pourront concrétiser leur projet que si le régime d’Assad reste faible. Et ils savent également que Poutine peut leur donner ce qu’Assad ne leur donnerait pas », conclut Fabrice Balanche

أكراد سوريا… تحالف مع الأسد وروسيا في حلب
م – 21 أكتوبر, 2015

باريس – فابريس بالانش

تكمن أهداف روسيا الأكثر إلحاحاً في سوريا في الحفاظ على نظام بشار الأسد وتوسيع وجودها العسكري على ساحل البحر المتوسط، على الرغم من التصريحات الروسية المتكررة على خلاف ذلك. وباستطاعة موسكو تحقيق هذه الأهداف حتى لو لم تكن دمشق وحلفاؤها قادرين على استعادة الأراضي خارج معقل العلويين. بيد، إذا أراد فلاديمير بوتين أن يكون وسط رقعة الشطرنج السورية، فسيحتاج عندئذ إلى دفع بيادقه إلى المناطق السورية الداخلية.

وفي هذا الإطار، يمكن لحلب على وجه الخصوص أن تكون هدفه التالي لأن جميع الأطراف الرئيسية في الحرب تتنافس حالياً للسيطرة على المدينة الشمالية الرئيسية. وبالتالي فإن خسارة هذه المدينة ستشكل انتكاسة سياسية واستراتيجية كبرى بالنسبة إلى الأسد، وستضعف نظامه في المفاوضات المقبلة.

وحالياً، لا يزال الجيش السوري يسيطر على ثلث [مدينة] حلب المرتبط ببقية المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة من خلال طريق ضيق. إلا أن هذا الممر يضيق أكثر فأكثر من جراء عمليات تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)/«الدولة الإسلامية» شرقاً و«جبهة النصرة» – ذراع تنظيم «القاعدة» – غرباً. من هنا، من أجل الفوز في المعركة على حلب، سيحتاج الأسد إلى التعاون مع «حزب الاتحاد الديمقراطي» – النسخة السورية من «حزب العمال الكردستاني» التركي.

ويحرص «حزب الاتحاد الديمقراطي» على ربط الكانتونات الخاصة به في جميع أنحاء كوباني وعفرين، وفتح ممر لحي “الشيخ مقصود” – المنطقة الكردية في حلب. وقد أشارت مقابلة أجراها موقع “المونيتور” مع زعيم «حزب الاتحاد الديمقراطي» صالح مسلم إلى أن الحزب ربما يسعى لعقد تحالف استراتيجي مع الأسد وروسيا من أجل تحقيق هذا الهدف.

ساحة المعركة المعقدة في حلب

حلب هي مدينة مقسمة على أساس طائفي واجتماعي. فعندما اندلعت الحرب، كان أكثر من ثلثي سكانها الذين يبلغ عددهم 2.5 مليون نسمة من العرب السنة، يليهم الأكراد (20-25 في المائة، وتم تعريب العديد منهم) والمسيحيين (10 في المائة، نصفهم تقريباً من الأرمن). كما وضمت المدينة مجتمعاً صغيراً من التركمان الذين ينتمون إلى منطقة أعزاز، فضلاً عن عشرات الآلاف من العلويين، وهم بشكل رئيسي من موظفي الخدمة المدنية والعسكريين من المنطقة الساحلية.

لكن الانقسام الرئيس في حلب هو اجتماعي وليس طائفي – بين السكان الحضر والريفيين، ويعني ذلك جزئياً بين الأغنياء والفقراء. وقد سكن المحافظات الغربية سكان المدن لعدة أجيال، في حين أن الأحياء الشرقية والمنطقة الكردية هي عبارة عن مستوطنات غير رسمية تستضيف سكان الريف. وبالتالي فإن السكان الحضر الأصليين يحتقرون سكان الريف الذين جاؤوا للاستقرار في تلك المناطق، متهمين إياهم بمحاولة تحويل المدينة إلى ريف، الأمر الذي قد يدمر حلب فعلياً من وجهة نظرهم.

أما بالنسبة للريفيين فإن التضامن العشائري في المناطق الشرقية والشمالية لا يزال قوياً كما كان في الريف. كما أن السلطات المحلية فوّضت أيضاً قوة من الشرطة للعشائر التي عانت من خسائر فادحة عندما حاصر الثوار حلب في تموز/ يوليو 2012 (مثل عشيرة آل بري). وفي الوقت نفسه، وجد الثوار من الريف مقراً جيداً في المستوطنات غير الرسمية في المنطقة الشرقية، ولكنهم اشتبكوا مع الميليشيات الكردية في “الشيخ مقصود”، وواجهوا العداء من المناطق الرسمية والغنية التي دعمت الجيش السوري ضد الغزو الريفي.

أما خارج حلب، فإن التقسيم الرئيسي في المناطق الريفية في شمال غرب سوريا يكمن ما بين العرب والأكراد. فقد كانت الأقليات الدينية غائبة تقريباً عن هذه المنطقة قبل الحرب، وفي الوقت الحالي تبرز أربعة تجمعات شيعية فقط (الفوعة وكفريا والزهراء ونبل، وجميعها محاطة بالثوار)، ومجموعة صغيرة من الطائفة الدرزية في جبل السماق (التي تتوارى عن الانظار)، وقرية اليعقوبية المسيحية (التي تم التخلي عنها حالياً). أما بالنسبة إلى منطقتي عفرين وكوباني فهما كرديتين بالكامل، وهناك العديد من القرى الكردية بين هذين الحصنين (على الرغم من أن غالبيتها أُعطيت أسماءً عربية خلال حقبة التعريب البعثية، مثل القرى التركية حول أعزاز).

وفي الأشهر الأولى للثورة، خسر النظام السيطرة على معظم شمال غرب البلاد، ولا يزال سكان هذه المنطقة معادين للأسد باستثناء الجيوب الشيعية والمسيحية. إذ تمكنت قوات النظام من الحفاظ على بعض المدن الاستراتيجية (إدلب وجسر الشغور وأريحا) حتى ربيع 2015 وذلك بفضل الحشودات العسكرية الثقيلة والانشقاقات في صفوف المعارضة. ولكن بمجرد اتحاد مختلف الفصائل الثائرة في إطار «جيش الفتح»، لم يعد الأسد قادراً على السيطرة على المدن في محافظة إدلب، بينما أصبحت حلب الآن محاطة بالكامل تقريباً.

تحالف كردي؟

نظراً إلى البيئة المعادية في شمال غرب البلاد، اختار الأسد خيار الأرض المحروقة للتغلب على التمرد. ويهدف قصف مناطق الثوار في حلب إلى تخويف المدنيين لدفعهم إلى عزل المقاتلين، لكي يمكن إخراجهم من المنطقة كما تم في حمص. ومع مرور الوقت، انخفض عدد السكان في المناطق الشرقية من المدينة من أكثر من مليون شخص إلى عشرات الآلاف. بيد، فشلت هذه الاستراتيجية القائمة على مكافحة التمرد من خلال القصف والطرد لأن الثوار قد استولوا على كافة المدن الصغيرة المحيطة بها في محافظة إدلب وهم الآن يشكلون تهديداً خطراً على الجيش السوري في حلب.

وقد اضطر الجيش أيضاً قتال قوات تنظيم «الدولة الإسلامية» التي تهدد اتصالاته البرية والجوية. فقد كان مطار “كويرس” العسكري تحت الحصار لفترة دامت شهور وقد يلقى المصير نفسه الذي لقيه مطاري “أبو الظهور” و”الطبقة”، حيث ذبح مقاتلو «داعش» أفراد من العسكريين العلويين ونشروا لقطات من أعمالهم على نطاق واسع على شبكة الإنترنت.

لذلك، فإن إحدى أولويات الضربات الجوية الروسية المستمرة من المرجح أن تتجلى في دعم قوات الأسد للتخفيف عن هذه القاعدة من خلال ضرب تنظيم «داعش» بشكل مباشر. وهذا من شأنه أيضاً تبرير التدخل بشكل عام، وهو الذي صورته موسكو علناً على أنه عبارة عن حملة لمكافحة الإرهاب تستهدف تنظيم «الدولة الإسلامية». بيد، قد ينغمس بوتين بصورة أكبر في منطقة حلب، وتقوم قواته بضرب «جبهة النصرة» و «أحرار الشام»، وهما ركنا «جيش الفتح» المدعومان من المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا.

وقد يكون ذلك كافياً لفرض بعض الخطوط الحمراء الجديدة على الثوار: على سبيل المثال، “وقف جميع الهجمات على الأجزاء التي يسيطر عليها النظام في حلب وإلا”. لكن إستعادة السيطرة على المدينة بأكملها ومحيطها تتطلب إغلاق الحدود التركية لوقف تلقي الثوار الدعم اللوجستي. وبالتالي، يمكن أن يُعهد بهذه المهمة إلى الأكراد الذين ربطوا جيوبهم الحدودية الشرقية في إطار أراضٍ يسمونها “روج آفا”.

ويقيناً، أن تركيا قد أخبرت «حزب الاتحاد الديمقراطي» بأنه لا يمكنه توسيع هذه المنطقة بصورة أكثر غرباً من كوباني، في إطار ما يبدو أنه استبعاد للخطوة لبناء صلة مع عفرين. وبالتالي فإن أي هجوم كردي من هذا القبيل من شأنه أن يضع حداً للاتفاق الاستراتيجي لـ «حزب الاتحاد الديمقراطي» مع الولايات المتحدة التي لا تريد أن يستولي الحزب على جرابلس وأعزاز. مع ذلك، فمن الصعب تصور التزام الأكراد السوريين بالوضع الراهن في منطقة حلب إلى أجل غير مسمى. إذ يعتقد الكثير منهم أنهم في لحظة تاريخية وهم عازمون على اغتنام الفرصة لبناء دولة من خلال توحيد جميع الأراضي الكردية السورية. وبما أنهم يعتبرون المنطقة الواقعة بين عفرين وكوباني على أنها منطقة كردية تاريخياً، فهم يؤمنون أنه يجب ضمها إلى “روج آفا”.

إن التصريحات الأخيرة لزعيم «حزب الاتحاد الديمقراطي» لا تعيد تكرار هذه الأهداف الكردية فحسب، بل تشير أيضاً إلى أن الحزب على استعداد للتحالف مع النظام والقوات الروسية من أجل تحقيقها. فكما قال لموقع “المونيتور”: “سنقاتل جنباً إلى جنب مع كل من يحارب «داعش»”. ومرة أخرى، منعت تركيا «حزب الاتحاد الديمقراطي» من التقدم نحو غرب كوباني كما لو كانت أراضي تابعة لـ تنظيم «الدولة الإسلامية»، كما أن المشروع التركي لإقامة منطقة عازلة في هذه الأراضي يتداخل مع مشروع “روج آفا” الكردي. لكن صالح مسلم يشكك في فعالية هذا الحظر بقوله: “إذا حاولت تركيا التدخل، فسيقومون بذلك. إذ تربط روسيا بسوريا اتفاقية دفاع مشترك. وسيمنعون التدخل التركي ليس للدفاع عنا [الأكراد] بل للدفاع عن الحدود السورية.”

وفي الوقت نفسه، في 27 أيلول/ سبتمبر قامت قوات «حزب الاتحاد الديمقراطي» من حي “الشيخ مقصود” بقطع الطريق الوحيد الذي يربط حلب بتركيا والذي يمر عبر أعزاز. والأسئلة التي تطرح نفسها هنا، هل يسعى الحزب لفتح الطريق إلى عفرين، وهل سيتعاون مع النظام للقيام بذلك؟ وبالفعل، إن القوات الكردية قد ساعدت الجيش السوري و «حزب الله» على جبهتين، وتمثل ذلك بـ : محاصرة قوات الثوار في شرق حلب وإنقاذ بلدتي نبل وزهراء الشيعيتين المحاصرتين.

ويتفاوض «حزب الله» حالياً مع المعارضة على إخلاء القريتان الشيعيتان الأخرتان في المنطقة (كفريا و الفوعة) مقابل إطلاق سراح المقاتلين من الثوار. كما يتم العمل بوقف إطلاق النار، إلى جانب رحيل حوالي 10 آلاف مدني من المنطقة. وبعد اكتمال هذه العملية، سيمتلك «حزب الله» مطلق اليدين للمساعدة في نبل وزهراء.

وعلى نطاق أوسع، إن حالة عدم اليقين السياسي في تركيا التي تلوح في الأفق والوجود الروسي المتوسع في سوريا قد يدفعان بالأكراد إلى المقامرة على اتخاذ هذه الخطوة، وربما يقومون بذلك مدفوعين من موسكو. وفي هذا السيناريو، سيكون الكرملين – وليس واشنطن – محاور أنقرة الذي لا غنى عنه، لكبح الطموحات الكردية. أما بالنسبة للأسد، فهو يعلم بأن شرعيته كرئيس لسوريا لا تعتمد على السيطرة على دمشق فحسب، بل على حلب أيضاً، لأن سوريا المعاصرة بُنيت على اتحاد هاتان المدينتان داخل نفس الدولة.

المحصلة

أمام القادة الغربيين خيارين للرد على تدخل روسيا والموجات المصاحبة له: إما أن يقفوا مكتوفي الأيدي ويصلّوا لأن تصبح سوريا – أفغانستان بوتين، أو أن يلعبوا وفق قواعد بوتين ويضمنوا مكانهم الخاص في تشكيل عملية السلام السورية في المستقبل. وفي كلتا الحالتين، لا بد لهم من الاعتراف بأن «حزب الاتحاد الديمقراطي» لن يتردد في التحالف مع روسيا والأسد إذا كان هذا هو السبيل الوحيد لحصوله على إقليم متواصل في الشمال.

لقد قيل للأكراد السوريين مراراً وتكراراً إن الغرب لن يسمح لهم بالحصول على المزيد من الأراضي، وأنهم يخشون هجوماً محتملاً معادياً للأكراد مدعوماً من تركيا. لذا، فهم ينظرون حالياً إلى التدخل الروسي بشكل إيجابي. وقد لا تكون موسكو قادرة على مساعدة الأسد في إستعادة السيطرة على الشمال بأكمله، ولكنها بالتأكيد قادرة على منع الثوار العرب السنة من تهديد عملية توسيع “روج آفا” الكردية.

ووفقاً لذلك، تواجه الولايات المتحدة وشركاؤها قراراً صعباً: إما الحفاظ على الحظر المفروض على التوسع الكردي أو دعم مساعي «حزب الاتحاد الديمقراطي» لضم عفرين إلى كوباني. من شأن هذا المسار الأخير أن يساعد على إضعاف تنظيم «الدولة الإسلامية» بوقف قدرته على الوصول إلى تركيا. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأكراد هم القوة الوحيدة على الأرض التي ستدعم الجهود الغربية ضد تنظيم «داعش»، لذلك فإن إبقائهم في المعسكر الأمريكي يبدو أساسياً في هذا الوضع.

* معهد واشنطن

La stagnation politique autour de la Syrie, réactivée par la Russie – التحريك الروسي للركود السياسي حول سوريا


Toxique---Gaz---Chimique

La stagnation politique autour de la Syrie, réactivée par la Russie

28/11/2018 – al-Qods al-Arabi

Bakr Sedqi

(…)

Il est clair que la Russie, suivie par l’Iran et leur allié chimique, veulent mettre fin à l’accord de Sochi et reprendre l’action militaire pour restaurer Idleb et les zones adjacentes à l’ouest d’Alep et du nord de Hama, afin de reprendre le contrôle des poches d’opposition restantes. En tout état de cause, avec Hay’at Tahrir Al-Cham (Al-Nosra) dans la province, il est difficile pour la Turquie de respecter ses engagements dans le cadre de la garantie tripartite des zones de désescalades (Russie, Iran et Turquie). En outre, le différend entre la Turquie et la Russie (et l’Iran) sur la formation du comité constitutionnel reste inchangé et l’architecte du « processus politique » quittera le représentant de l’ONU, Staffan de Mistura, sans réaliser ce « mince » exploit. Alors que Washington reprend ses activités dans le conflit syrien, la Russie semble avoir besoin d’une action pour reprendre son avance. Etant donné qu’elle ne maitrise que les bombardements, nous pourrions supposer que l’acte de frapper l’ouest d’Alep avec du gaz au chlore, afin de constituer une excuse pour revenir à ses compétences habituelles. Rien ne peut être fait si ce n’est d’ouvrir une nouvelle bataille, qui doit être très destructrice et conduirait à une grande vague de déplacements qui effraie les Européens qui ont refusé l’offre russe de contribuer à la reconstruction de ce que le régime et la Russie ont détruit sous l’ombre de faire perdurer le premier. La bataille reportée d’Idleb est, en partie, un chantage des États européens.

(…)

 

التحريك الروسي للركود السياسي حول سوريا

٢٨ تشرين الثاني ٢٠١٨
القدس العربي – بكر صدقي

هجوم بغاز الكلور على مناطق سيطرة النظام في غرب مدينة حلب، يرد عليه الطيران الروسي بغارات على المنطقة العازلة وفق اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا. كان الاتهام جاهزاً من روسيا والنظام للفصائل المعارضة بأنها وراء هذا الهجوم الكيماوي، وكأن الميزانسين الذي سبق لروسيا اتهام الغرب والمعارضة بتحضيره، قبل اتفاق سوتشي بشأن إدلب، وضعته موسكو موضع التطبيق لإيجاد ذريعة للتخلص من الاتفاق المذكور.
لن أدخل في نقاش غير مجدٍ بشأن مصدر القذائف المحملة بغاز الكلور، فلا أحد يملك، حالياً، أدلة كافية على هوية الجهة المنفذة، وإن كانت تحليلات قائمة على الملاحظة الأولية للمشاهد التي بثها تلفزيون النظام، تشير إلى تلاعب ما في هذه القصة. لكن الرد الروسي السريع يكفي وحده لتحديد صاحب المصلحة في الهجوم الكيماوي المزعوم. في حين أن روسيا نفسها أطلقت تصريحات نارية ضد الولايات المتحدة حين ردت الأخيرة على هجمات كيماوية للنظام، مرة في 2017، وثانية في 2018، بذريعة وجوب «انتظار نتائج تحقيقات» لن تحدث أبداً لأن روسيا بالذات عطلت الآلية الدولية المعنية بتحديد المسؤولين عن استخدام السلاح الكيماوي٠

واضح إذن أن روسيا، ومن ورائها إيران وتابعهما الكيماوي، يريدان إنهاء اتفاق سوتشي والعودة إلى العمل العسكري لاستعادة محافظة إدلب ومناطق ملاصقة غربي حلب وشمال حماة، لتكتمل استعادة السيطرة على جيوب المعارضة المتبقية. وعلى أي حال، بوجود جبهة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في المحافظة، يصعب على تركيا أن تفي بالتزاماتها في إطار الثلاثي الضامن لمناطق خفض التصعيد (روسيا وإيران وتركيا). أضف إلى ذلك أن الخلاف بين تركيا وروسيا (وإيران) حول تشكيل اللجنة الدستورية، باقٍ على ما كان عليه، وسينصرف مهندس «العملية السياسية» المندوب الأممي ديمستورا في نهاية الشهر الحالي بدون تحقيق هذا «الإنجاز» الهزيل. ومع عودة واشنطن إلى النشاط في الصراع السوري، تبدو روسيا بحاجة إلى حركة تستعيد بها زمام المبادرة. وبما أنها لا تجيد غير القصف، أمكننا افتراض ترتيب مسرحية ضرب غرب حلب بغاز الكلور، لتشكل ذريعة للعودة إلى مهاراتها المألوفة. فلا شيء يمكن عمله غير فتح معركة جديدة، لا بد أن تكون شديدة التدمير، وتؤدي إلى موجة نزوح كبيرة تثير فزع الأوروبيين الذين رفضوا العرض الروسي بالمساهمة في إعادة إعمار ما دمره النظام وروسيا في ظل بقاء الأول. فمعركة إدلب المؤجلة هي، في جانب منها، مادة لابتزاز الدول الأوروبية٠

ومن المحتمل أن روسيا تراهن على تخلٍ تركي محتمل عن محافظة إدلب وجوارها، على غرار ما فعلت في شرقي حلب عام 2016، مقابل تعزيز نفوذها في كل من عفرين ومنطقة درع الفرات، إضافة إلى تهديداتها اليومية بشن هجوم على وحدات حماية الشعب في مناطق شرقي الفرات المحمية أمريكياً. عملت الولايات المتحدة على امتصاص تلك التهديدات من خلال إنشاء خمس نقاط مراقبة على طول الحدود، لتجعل أي هجوم عسكري تركي هناك بمثابة هجوم على القوات الأمريكية.
هذا التوتر الأمريكي ـ التركي الذي لا يحتمل أن يتراجع قبل الانتخابات البلدية في تركيا، في 31 آذار/مارس 2019، يمنح روسيا وحليفتيها الوقت الكافي لتحقيق انتصار عسكري في إدلب، أو هذا ما تأمله موسكو وطهران والنظام الكيماوي. وهو ما من شأنه أن يرحّل المفاوضات حول اللجنة الدستورية إلى أجل غير معلوم.
ولكن أي نصر مفترض للروس وحليفيه في إدلب سيعني مواجهة استحقاقات جديدة هي الأكثر صعوبة من كل ما سبقها. فهناك منطقتا نفوذ أمريكية وتركية خارج سيطرة التحالف المذكور، وسيكون عليه أن يختار بين مواجهة عسكرية غير مرغوبة مع الأمريكيين، أو الرضوخ للشروط الأمريكية المؤلمة: انسحاب القوات الإيرانية والميليشيات متعددة الجنسية المرتبطة بها من سوريا، والدخول في عملية سياسية حقيقية٠
لا شك أنه ليس من مصلحة الروس الوصول إلى تلك اللحظة حيث كل الخيارات سيئة بالنسبة لها. ولكن، بالمقابل، إبقاء الوضع الميداني في إدلب على ما هو عليه، يعني الاضطرار إلى الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية، وهو ما يبدو أنه غير ممكن الآن بالطريقة التي يريدها النظام وروسيا. من المحتمل، في هذه الحالة، أنهم يراهنون على تنازلات من الأتراك والأمريكيين، في موضوع اللجنة الدستورية، على وقع انتصار مفترض يأملون بتحقيقه في إدلب. ولكن ماذا عن «الاستراتيجية الأمريكية الجديدة» بشأن سوريا؟
إذا اعتبرنا تصريحات المبعوث الأمريكي جيمس جيفري الذي تم تعيينه للتعامل مع الصراع في سوريا، سنرى أن الأفكار التي يطرحها قائمة على سذاجة غريبة، وكأن الأمريكيين على جهل مطبق بكل تفاصيل المشهد السوري. فقد ربط الأمريكيون انسحابهم من منطقتي شرق الفرات وحول معبر تنف في الجنوب بثلاثة شروط هي: القضاء التام على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وطرد القوات الإيرانية من سوريا، وإنجاز حل سياسي للصراع الداخلي السوري. وعلى الصعيد العملي، شاعت أخبار عن مباحثات روسية ـ أمريكية فحواها مقايضة انسحاب إيراني من سوريا مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية على إيران. مباحثات يبدو أنها متعسرة إلى الآن. بالمقابل يقوم الأمريكيون بتدريب مزيد من المقاتلين لـ«قوات سوريا الديمقراطية» من أجل زجها في صراع محتمل مع الميليشيات المرتبطة بإيران، بعد الانتهاء من الجيوب القليلة التي ما زالت داعش تحتفظ بها. أما بشأن «الحل السياسي» المفترض، فيرى جيفري أنه يتمثل في إقرار دستور جديد وإجراء انتخابات تحسم موضوع «الانتقال السياسي» وفقاً لقرار مجلس الأمن ذي الصلة. مع العلم أن التحالف الروسي ـ الإيراني ـ الأسدي قد بدأ العرقلة منذ موضوع تشكيل اللجنة الدستورية. وفي حال تم تشكيلها أخيراً، بعد ضغوط، سيبدأ الحلف المذكور بعرقلة صياغة الدستور، وهكذا… في غضون ذلك تكون واشنطن قد دخلت أجواء حملة انتخابية جديدة، وابتعد سراب «الحل السياسي» أكثر وأكثر. الخلاصة أن روسيا لا تملك أدوات الانتهاء من الحرب وفرض التسوية وفقاً لشروطها، في حين أن النظام الكيماوي لا يمكنه أن يحكم بلا حرب. وهو ما يعني استمرار الصراع إلى أجل غير معروف، وربما بأطوار جديدة لا يمكن التنبؤ بها٠

كاتب سوري

L’hiver … la souffrance syrienne continue – الشتاء… معاناة سوريّة مستمرة


L’hiver … la souffrance syrienne continue

Abdullah al-Bashir
21 novembre 2018

L’hiver est sévère à tous les niveaux en Syrie, il est accompagné des crises dans le pays, car assurer le combustible de chauffage semble donc poser de gros problèmes. La pire situation est dans les camps de personnes déplacées où le froid est insupportable.
L’hiver débarque sur les Syriens, emportant avec lui les soucis et les ennuis, alors que son embarquement commence par la recherche d’appareils de chauffage appropriés dans les conditions économiques et de sécurité difficiles.
Les modèles de chauffage diffèrent selon les catégories de personnes et les lieux où ils vivent, les uns sous le contrôle du régime, les autres sous l’opposition. Dans le cas des personnes déplacées vivant dans des camps, où l’hiver est plus rigoureux. «le froid, la pluie les orages, les deluges et la destruction. C’est ce que nous vivons ici chaque année dans le camp d’Atamat, à l’approche de l’hiver.» C’est ainsi que Moaz Abou Hussein, âgé de 50 ans, décrit la situation de la population dans l’un du plus grand rassemblement de camps syriens près de la frontière turque dans la région d’Atamat. (…)

الشتاء… معاناة سوريّة مستمرة

عبد الله البشير
21 نوفمبر 2018

الشتاء قاس بمختلف المعايير في سورية، بالترافق مع أزمات البلاد، حتى يبدو تأمين وقود التدفئة من الصعوبات الكبيرة. الوضع الأسوأ هو في مخيمات النازحين حيث لا يُحتمل البرد٠

يقبل فصل الشتاء على السوريين حاملاً معه الهموم و المتاعب، إذ تبدأ فيه رحلة البحث عن وسائل التدفئة المناسبة في ظلّ الظروف الاقتصادية والأمنية الصعبة التي تمر فيها البلاد٠
تختلف أشكال التدفئة بحسب فئات الناس والأماكن التي يسكنون فيها، فبعضها خاضع لسيطرة النظام، وغيرها للمعارضة. وفي حالة النازحين والمهجرين في المخيمات فالشتاء أكثر ضراوة. “برد ترتعد له المفاصل وأمطار وعواصف وسيول تخرب الخيم. هذا ما نعيشه هنا في مخيم أطمة كلّ عام مع حلول الشتاء” هكذا يصف الخمسيني، معاذ أبو حسين، حال الناس في أكبر تجمع للمخيمات السورية قرب الشريط الحدودي مع تركيا بمنطقة أطمة٠

يقول أبو حسين لـ”العربي الجديد”: “من لديه قدرة على شراء المازوت يضع مدفأة داخل الخيمة أو البيت الذي يعيش فيه في المخيم. البرد هنا لا يحتمل خصوصاً مع هطول الثلج وتدني درجات الحرارة في المنطقة الجبلية. خلال العام الماضي، تعالت صرخات الأهالي الذين وصلت المياه إلى خيمهم وتسببت في جرفها، وخرج الأطفال في البرد القارس هرباً من المياه الباردة ليبقوا بعدها في خيم جيرانهم التي لم تتضرر إذ لا سبيل غير ذلك للاحتماء”. يضيف أبو حسين: “هذا العام جهزنا كمية من الحطب الجاف لنستخدمها في الشتاء. وضع ابني فوقها غطاء بلاستيكياً ثبته بالحجارة إلى حين استخدامها واستخراج حاجتنا اليومية منها. قد تنسينا نار المدفأة واجتماع الأسرة بعض ما نقاسيه هنا، وتخفف عنا بعض الهموم، خصوصاً مع جلوس أحفادي قربي فأحكي لهم القصص”٠

شمالاً، في مخيمات ريف حلب وعفرين، يعيش النازحون ضمن المخيمات أوضاعاً أشد قسوة من مثيلاتها بريف إدلب، مع غياب المدافئ عن خيامهم كون إدارة المخيمات تمنعها لخوفها من نشوب حرائق، بحسب النازح من الغوطة الشرقية، مضر ياسين. يقول لـ”العربي الجديد” إنّ الأهالي الآن ليست لديهم وسائل تدفئة تمكّنهم من التغلب على برد الشتاء، ويوضح أنّه حتى الآن لا توجد آلية معينة سيستخدمها الناس في التدفئة، وغالبية النازحين قد تعتمد على الأغطية فقط لمواجهة الشتاء أو مدافئ الغاز، لكن لا يعلمون إن كانت إدارة المخيمات ستسمح بها أم لا٠

يقول صالح محمد (28 عاماً) وهو مهجّر من جنوب دمشق يعيش في مدينة الباب، لـ”العربي الجديد”: “حتى الآن، لم أقرر أيّ وسيلة تدفئة هي الفضلى بالنسبة لي، فسعر برميل المازوت هنا يبلغ 100 دولار أميركي، كما أنّ سعر المدفأة يصل إلى 40 دولاراً، وهو عبء إضافي، إذ تقع على عاتقي مستحقات أخرى، من إيجار البيت إلى الماء والكهرباء، وفي الوقت الحالي، لا يكفيني دخلي من محل أجهزة الموبايل الذي بدأت العمل فيه هنا في مدينة الباب لتسديد كلّ هذه المستحقات”. يتابع: “اعتدنا في سنوات حصار جنوب دمشق على استخدام الأغطية والملابس لنتدفأ بها، لكنّ زوجتي قد يؤذيها البرد، ولن تتمكن من تحمله، لذلك قد تكون الوسيلة الأنسب للتدفئة لدينا هي مدفأة الغاز”٠

عمران أبو محمد، المقيم في مدينة دمشق، يوضح لـ”العربي الجديد” أنّه سيعتمد مدفأة المازوت هذا الشتاء، مضيفاً أنّ سعر البرميل يعادل حالياً 100 دولار أميركي. يقول: “هناك كثير من العائلات ليست لديها قدرة على شراء المازوت حتى المدعوم من قبل النظام، فتلجأ لجمع الكرتون والمواد البلاستكية وقطع الأخشاب في الصيف لاستخدامها في التدفئة، وفي المقابل، هناك من يعتمد على مدافئ الغاز لكنّها لا تنفع كون مدينة دمشق تمرّ كل عام بأزمة غاز في فصل الشتاء خصوصاً مع زيادة الطلب عليه سواء للطبخ أو التدفئة، وعلى العموم يأتينا الشتاء بمصاعب العام كلّها من برد وأمراض وأسعار تضيّق الخناق علينا من كلّ نواحي الحياة”٠

يتذكر ابن ريف حمص الشمالي، عزة أبو أحمد (33 عاماً) كيف أمضى سنوات الحصار الأولى: “منذ بداية عام 2013 ارتفعت أسعار الوقود بشكل كبير وكان تأمينها غير سهل. بدأ الأهالي بقطع الأشجار للاعتماد عليها في التدفئة، ووصل الأمر بهم إلى قطع أشجار الزيتون حتى. كذلك، كانوا يجمعون المواد القابلة للاشتعال كالإطارات والبلاستيك لمواجهة البرد، أما اليوم في ريف إدلب حيث أقيم حالياً فيبلغ سعر الطن الواحد من الحطب 107 دولارات أميركية ومن الممكن أن يكفيني لمدة ثلاثة أشهر تقريباً، وسأتدبر أمرنا في بقية الشتاء، ومن الممكن أن اشتري كمية أقل بحسب حاجتي حينها”.

في ريف حماة الشمالي الذي يعتمد على زراعة الفستق الحلبي، ابتكر الأهالي طريقة مثالية للتدفئة بالاعتماد على قشور الفستق، إذ صنعت مدفأة خاصة تحتوي على مستوعب لقشور الفستق الحلبي ومحرك صغير لتمرير القشور لتشتعل داخل المدفأة باستخدام موقت يعمل على بطارية. تعتبر المدفأة الأولى من نوعها في مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي. يقول زياد حسن لـ”العربي الجديد” إنّ معظم أهالي المنطقة يعتمدون هذه المدفأة، لكنّ كلفتها مرتفعة نوعاً ما وتصل إلى نحو 150 دولاراً، وفي المقابل، هي أفضل من مدافئ الوقود والحطب وحتى الغاز.

La Syrie, le pays des camps et des déplacé.es

سورية بلاد المخيمات والنازحين

العربي الجديد
4 نوفمبر 2018

“L’Est du chemin de fer” oublié en Syrie

Abdallah al-Bachir – 25 octobre 2018

Le côté Est des villes de Hama et la campagne sud-est d’Idleb jusqu’à la ville d’Alep sont connues en Syrie par le nom de « l’Est du chemin de fer ». Les forces syriennes ont pris le contrôle de la région après une attaque terrestre soutenue par des avions de guerre russes début janvier 2018, notamment les villes d’Adiliya, Jib al-Abyad, al-Raafiyah, al-Aziziyah, Ra’s al-‹Ain, Rasm Nayas, Mabous, Rasm al-Jahsh, Al-Auja, al-Ojah, Rasm al-Borj, Oum Tmakh, Rasm al-Khouchouf, al-Boeider, Koulah, Bayya’a Kabira, Bayya’a Saghira,et Ra›ifa, et d’autred petits villages.
L’activiste Marwan El-Daghim nous parle de la réalité de ces villages et de ce qu’ils sont advenus du peuple après le contrôle du régime de ces derniers. Il souligne que le mouvement révolutionnaire n’était pas parallèle au reste d’Idleb et que ses habitants ont été victimes du blocage de La route qui passe de cette zone pour rejoindre Alep et Raqqa où le régime avait concentré tout son poids militaire pour contrôler ces villes et en fait des centres de contrôle, jusqu’à ce que les populations tombent dans le piège de « l’accord d’Astana » après le retrait du Front al-Nosra de leur région, et la reprise du contrôle du régime de leurs villages, où une grande partie d’entre eux a été déplacée tandis qu’il a gardé d’autres dans la zone.

« Au total, les habitants de ces villes vivaient de bétail et l’élevage de bétail, en plus de l’agriculture, et ceux qui ont été déplacés après le contrôle du régime ont perdu tous leurs biens. Beaucoup vivent dans des camps au hasard dans la région de Jabal al-Zawiya et leur situation est similaire à celle de ceux qui sont restés chez eux sous l’autorité du régime, à la différence que ceux qui sont restés chez eux ont perdu leur bétail à la suite de pillages sous l’œil du régime.

Avec l’approche de l’hiver, Gatoum al-Bakkour (Oum Ali), une quinquagénaire, raccommode des sac en plastique afin de couvrir sa tente en toile de tissu où elle vie avec ses petits enfant. Elle raconte sa souffrance; “Nous avons fui les bombardement de l’aviation, pour débarquer finalement dans ce camp. Le retour est très difficile, notamment après la destruction de notre maison par l’aviation militaire, et nous ne savons pas jusqu’à quand nous allons rester dans le camp”…  (…)

“شرق السكة” منسيّ في سورية

عبد الله البشير
25 أكتوبر 2018

تُعرف البلدات الواقعة على الجهة الشرقية من خط القطارات، من حماة وريف إدلب الجنوبي الشرقي وصولاً إلى مدينة حلب، في سورية، بـ”شرق السكة”. سيطرت قوات النظام السوري على المنطقة بعد هجوم بري مدعوم بالطائرات الحربية الروسية مطلع شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، بما فيها من بلدات العادلية وجب الأبيض والراعفية والعزيزية ورسم الحميدي وراس العين ورسم نياص ومبوس ورسم الجحش والعوجة ورسم البرج وأم طماخ ورسم الخشوف والبويدر وكولة البويدر وبياعة كبيرة وبياعة صغيرة ورئيفة، بالإضافة إلى بعض القرى الصغيرة.

الناشط مروان الدغيم يتحدث إلى “العربي الجديد” عن واقع هذه البلدات وما حلّ بأهلها بعد سيطرة النظام عليها، فيشير إلى أنّ الحراك الثوري فيها لم يكن موازياً لبقية مناطق إدلب، وكان أهلها ضحية، إذ بعد تعطل الطريق الدولي في إدلب، تركز اهتمام النظام على الطريق الذي يمرّ من هذه المنطقة للوصول إلى حلب والرقة، فركز كلّ ثقله العسكري للسيطرة على هذه البلدات، وجعل منها مراكز سيطرة له، إلى أن وقع الأهالي في فخ “اتفاق أستانة” بعد انسحاب جبهة النصرة من منطقتهم، إذ سيطر النظام على بلداتهم، وهجّر قسماً كبيراً منهم فيما أبقى على قسم آخر.

يضيف الدغيم: “في المجمل، كان أهالي هذه البلدات يعيشون على تربية المواشي والثروة الحيوانية، بالإضافة إلى الزراعة، ومن جرى تهجيره منها بعد سيطرة النظام عليها خسر كلّ ما يملك، وكثيرون منهم يقطنون في مخيمات عشوائية بمنطقة جبل الزاوية، فيما أوضاعهم تتشابه مع أوضاع من بقي تحت سلطة النظام نوعاً ما، مع اختلاف أنّ أولئك بقوا في بيوتهم وإن خسروا مواشيهم نتيجة عمليات النهب تحت عين النظام”.

مع اقتراب الشتاء، تعمل الخمسينية، فطوم البكور، أم علي، في حياكة أغطية من أكياس البلاستيك، كي تغطي بها الخيمة القماشية التي تعيش فيها مع أحفادها. تفرش أرض الخيمة الترابية بسجادة قديمة وبعض قطع الأقمشة كي لا تتسخ ملابس قاطنيها بالتراب. تتحدث إلى “العربي الجديد” عن معاناتها: “هربنا من الطائرات والقصف، فساقنا القدر إلى المخيم هنا في جبل الزاوية. العودة صعبة جداً خصوصاً أنّ بيتنا هُدم بقصف الطيران الحربي، ولا نعلم إلى متى نبقى في المخيم”. تحاول تصليح أغطية شتوية (لحف) محشوة بصوف الأغنام، وتقول: “غسلنا الصوف وجففناه، كما غسلنا الأغطية التي اتسخت بالأتربة والغبار، فالبطانيات التجارية لا توفر الدفء لنا وللأطفال. اللحاف أفضل إذ يقينا من البرد جيداً. منذ خمسة أشهر لم يقدم لنا أحد أيّ مساعدة. الناس هنا يحتاجون إلى أيّ نوع من المساعدة، وقد تمكن شبان في المخيم من توفير سلة غذائية لنا”.

الستيني، علي، شاءت ظروفه أن يبقى في بلدة العزيزية، لأنّ وضعه الصحي صعب، ولا يسمح له بالتنقل كثيراً، كما أنّ الحفاظ على منزله ومنزليّ ولديه، هاجس كبير له، إذ نزحا باتجاه مناطق سيطرة المعارضة في إدلب، خوفاً من ملاحقة النظام لهما. يقول، علي، لـ”العربي الجديد”: “أنا رجل مسن، وأحاول التزام البيت دائماً، كي لا أقع في مشاكل مع شبيحة النظام ورجال الأمن هنا. هم في كلّ مكان وقد استولوا على كثير من المنازل، واعتقلوا أشخاصاً كثراً بتهمة دعم المعارضة والانتماء إلى المجموعات المسلحة. الآن، أعيش مع خوف يرافقني، فقد تكررت مداهمات الأمن لمنزلي للسؤال عن ولديّ، وأبلغتهم أنّهما ابتعدا عنا، وذهبا إلى مناطق إدلب، ولا سلطة لي عليهما بعد هذا العمر، بل بقيت مع زوجتي وبعض الأقارب، وكلّنا مسنّون”. يضيف: “من بقي هنا عاد لزراعة أرضه وتربية الأغنام والأبقار، فهما السبيل الوحيد لكسب الرزق هنا، وبالتأكيد نحن نلتزم الصمت تجاه أي مطلب بالخدمات أو غيرها، كون النظام يعاملنا كأعداء حتى الآن، والأمر صعب فالاعتقال أسهل ما يمكن أن يلجأ إليه النظام”.

يتحدث محمد أبو جوهر (46 عاماً) عمّا حلّ ببلدته، أم خريزة، بريف حماة الشرقي. يقول لـ”العربي الجديد”: “غادرنا البلدة منذ سنوات من دون أن نحمل غير ملابسنا، وتركنا منازلنا على حالها، ومعها أراضينا الزراعية التي تضمّ أشجاراً مثمرة بأنواع كثيرة، وعلمنا بعد مدة أنّ شبيحة النظام قطعوا الأشجار في الأراضي، وبعدها هدموا منازلنا بالجرافات، انتقاماً منا كوننا في صف الثورة ضد النظام. بلدتنا محاطة بقرى موالية للنظام تقع في قبضة الشبيحة. بالنسبة لنا، سنبقى نازحين ولن نعود طالما بقي النظام وشبيحته”.

Le minimum maintient les habitants en vie à Raqqa

Abdullah al-Bashir
21 octobre 2018

Un an après l’annonce de l’expulsion de la ville de Raqqa de l’organisation « Daech » par l’Alliance internationale et le contrôle des Forces démocratiques de Syrie (FDS), la destruction, les fosses communes et la destruction de la ville sont toujours visibles et rappellent ce qui s’est passé dans cette ville. Les batailles se sont terminées le 17 octobre 2017 et l’Alliance internationale a annoncé le 20 du même mois la libération de la ville de l’organisation.
Ceux qui sont retournés à al-Raqqa souffrent quotidiennement à cause de l’énorme destruction, sans oublier de parler des bombes et mines, qui entraînent des victimes de temps à autre. La pauvreté et l’absence d’organisations humanitaires à Raqqa ont poussé de nombreuses familles à travailler pour ramasser de la ferraille afin de gagner leur vie, tout comme Oum Hussein, âgée de 42 ans, avec ses filles, où à l’aube, elle commence à collecter des ferrailles et les détrus en cuivre ainsi que les boites vides en plastique qu’elle trouve dans les ruines des bâtiments détruits, indifférente aux mines qui pourraient causer da mort ou la mort de l’une de ses filles. Malgré la fatigue, ne gagnez pas plus de 2 dollars par jour…
(…)
Oum Hussein souligne que de nombreux enfants qui ramassent de la ferraille ont été blessés, entraînant une amputation de la main ou du pied. Ils croyaient que les munitions non explosées étaient des restes de morceaux de cuivre qui pourraient leur apporter de l’argent en plus. C’est pourquoi elle est prudente lorsqu’elle effectue ce travaille. « C’est vrai que nous n’avons pas encore été blessés, mais personne ne sait ce que l’avenir nous réserve. Je pourrais devenir une victime. Je n’y pense plus parce qu’il n’y a pas de différence entre la vie et la mort ici. »

القليل يُبقي أهالي الرقة على قيد الحياة

عبد الله البشير
21 أكتوبر 2018

بعد عام على إعلان التحالف الدولي طرد تنظيم “داعش” من مدينة الرقة السورية، وسيطرة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) عليها، ما زال الخراب والدمار والمقابر الجماعية تذكّر بما حلّ بالمدينة. كانت المعارك قد انتهت في السابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، ليعلن التحالف الدولي في العشرين من الشهر نفسه تحرير المدينة من التنظيم.

أولئك الذين عادوا إلى الرقّة يعيشون معاناة يومية في ظلّ الدمار الكبير، عدا عن مخلّفات الحرب من قنابل وألغام ما يؤدي إلى سقوط ضحايا من حين إلى آخر. ودفع العوز والفقر وغياب المنظّمات الإنسانية عن الرقة عائلات كثيرة إلى العمل في جمع الخردة لكسب لقمة العيش، على غرار ما تفعل أم حسين (42 عاماً) مع بناتها. منذ ساعات الصباح الأولى، تبدأ في جمع النحاس والحديد والعبوات البلاستيكية الفارغة التي تجدها بين أنقاض المباني المدمّرة، غير مبالية بالألغام التي قد تتسبب بموتها أو موت إحدى بناتها، لتجمع حصيلة ما تجنيه وتبيعه آخر النهار إلى تجار يدفعون لها مبالغ مالية قليلة جداً. وعلى الرغم من التعب، فلا تجني أكثر من دولارين في اليوم.

عن المعاناة اليومية، تقول أم حسين لـ “العربي الجديد”: “أخرج عند الساعة السابعة صباحاً برفقة بناتي، نجمع فوارغ الرصاص النحاسية والمواد البلاستيكية وما نجده أمامنا صالحاً للبيع لتجار الخردة. نبقى على هذا الحال حتى مغيب الشمس، ثم يأتي التاجر لفحص ما حصلنا عليه طوال النهار. وحين يدفع لي مبلغاً من المال يكفيني لإطعام بناتي وتأمين احتياجاتهن اليومية، أشكره وأحمد الله على ما أنا فيه”. تضيف أم حسين: “نسمع عن منظمات إنسانية أو مساعدات للناس، لكننا لا نراها أبداً. لم يساعدنا أحد أو يمد لنا يد العون مطلقاً. بناتي لا يذهبن إلى المدرسة إذ ليس لدي قدرة على تأمين مصاريف الدراسة لهن. من أين أؤمن لهن تلك المصاريف؟ جمع الخردة أصبح عملي وأتمنى أن أرى بناتي يدرسن، لكن ذلك مستحيل في الرقة. أتمنى خروجهن من هذه المدينة الموحشة إلى بلد قد يؤمن لهن حياة أفضل”.

وتشير أم حسين إلى أن الكثير من الأطفال الذين يجمعون الخردة تعرّضوا لإصابات ما أدى إلى بتر اليد أو القدم. هؤلاء اعتقدوا أن القذائف غير المتفجرة هي بقايا قطع نحاسية قد تعود لهم بمبالغ جيدة. لذلك، تتوخى الحذر أثناء العمل. تقول: “صحيح أننا لم نصب بمكروه حتى الآن، لكن لا أحد يعرف ما يخبئه المستقبل لنا. ربما أكون ضحية. لم أعد أفكر بالأمر لأنه لا فرق بين الحياة والموت هنا”.

%d bloggers like this: