Massacre: 7 civils tués dans une frappe aérienne russe – Selon l’OSDH : 1000 civils, dont environ 300 enfants tués depuis fin avril 2019


Tois massacre par l'aviation russe en 10 jours ... nov 2019 مجزرة-ثالثة-شمال-غربي-سوريا-خلال-10-أيام

Un troisième massacre au nord-ouest de Syrie en 10 jours… 7 civils tués dans une frappe aérienne russe

al-Qods al-Arabi – 10 novembre 2019

DAMAS – Selon l’OSDH, sept civils, dont des enfants, ont été tués hier lors d’une frappe aérienne russe dans une ville de la province d’Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie. L’Observatoire a déclaré que parmi les victimes trois enfants décédés, tous étaient tombés suite aux  « raids d’avions de combat russes visant la ville de Kafrouma dans la campagne méridionale d’Idleb », huit autres ont été blessés, certains sérieusement.
La région du nord de la Syrie est devenue le lieu d’échanges de messages militaires et politiques et de règlements de différends entre des partis internationaux et régionaux aux dépens de centaines de milliers de civils pris au piège dans la région. Le président turc Recep Tayyip Erdogan et son homologue russe, Vladimir Poutine, ont discuté, il y deux jours, de la complexité du dossier syrien et des accords conclus entre eux à Sotchi, et le mécanisme visant à achever l’accord, au milieu de la condamnation à la fois des États-Unis et du Haut Commissariat des Nations Unies aux droits de l’homme, de « l’agression » du régime syrien contre les civils à Idleb.

l’OSDH : 1000 civils, dont environ 300 enfants tués depuis fin du mois d’avril 2019

La rencontre entre les dirigeants russes et turcs a eu lieu après une double escalade dans les zones rurales d’Alep, dans le sud et l’ouest d’Idleb, où l’alliance russo-syrienne a commis trois massacres au cours du premier tiers de ce mois et où l’Observatoire syrien des droits de l’homme a documenté la mort de plus de 1000 civils, dont environ 300 enfants depuis la fin du mois d’avril 2019, ils ont tous été tués par les bombardements aériens et terrestres des forces des régimes russe et syrien.

 Le gouvernorat d’Idleb compte environ trois millions d’habitants, dont la moitié sont des réfugiés, contrôlés pour l’essentiel par Hay’at Tahrir al-Cham (anciennement Jabhat al-Nosra) et des factions islamistes et d’opposition moins influentes. Selon l’ONU, l’escalade a également entraîné le déplacement de plus de 400 000 personnes dans des zones plus sûres. Malgré le calme, la trêve n’était pas épargnée par des affrontements sporadiques et des raids d’avions syriens et russes, au cours desquels des dizaines de civils ont été tués, bien que visant principalement les positions des factions djihadistes. Les avions de guerre russes ont intensifié leurs tirs début novembre, tuant huit civils lors de raids mercredi, cinq jours après la mort de six autres.
Dimanche, les avions de guerre russes ont commis un massacre de sept personnes, dont deux enfants, un citoyen et un militant des médias, après que les avions de guerre russes aient bombardé la ville de Kafrouma dans la campagne du sud d’Idleb, le troisième massacre d’avions russes en neuf jours après les deux massacres de Sohara à l’ouest d’Alep et Jabala au sud d’Idleb.

La défense civile syrienne a annoncé que l’armée de l’air russe avait lancé quatre frappes aériennes sur un camp de nomades à l’extrémité de la ville de Neirab, à l’est de la ville d’Idleb. Des casques blancs ont documentés hier, le ciblage de 11 zones avec 19 frappes aériennes, dont 15 d’avions de guerre russes, ainsi que 53 obus d’artillerie. Les bombardements ont touché plusieurs villages situés dans des zones de désescalade à Idleb et dans les campagnes du nord-ouest de la Syrie.

Nous entendons et voyons souvent ce qui se passe à Idleb, mais comment se déroule la vie des civils dans leurs villes et leurs villages libérés du pouvoir du régime ?
À cet égard, le militant des médias Abdul Rahman Taleb décrit l’horreur et la souffrance sous les raids aériens : «Ici tu réfléchi et tu te demandes, cet avion va tuer qui ? la maison de qui il va détruire ? et les terres de qui seront brûlées ? », il ajoute : « la jambe ou la main de qui sera imputée ? Quelle femme sera veuve ? Quels enfants vont devenir orphelins ? Et le cœur de qui sera brisé ou déchiqueté  !!? Ca serait, peut-être, le tien ! Tragiquement, l’activiste médiatique déclare qu ‘”il existe des villes relativement sûres, et ne sont pas bombardées depuis plusieurs mois, mais si elles le seraient une seule fois, des massacres horribles se produiront où tomberont des dizaines de martyrs à cause de la surpopulation ». ».

Les États-Unis et le Haut-Commissariat des Nations Unies aux droits de l’homme ont condamné l’agression du régime d’Assad et de ses commanditaires contre des civils à Idleb, ainsi que le ciblage de points médicaux et de lieux vitaux dans la région.
« Les attaques de ces dernières 48 heures ont touché une école, une maternité et des maisons », a déclaré la porte-parole du département d’Etat américain Morgan Ortagos, qui ont laissé des dizaines de civils tués, selon des réseaux de défense des droits de l’homme.
La porte-parole du département d’Etat a ajouté que les incidents récemment rapportés « reflètent une méthode d’attaques documentées » contre des civils et contre les infrastructures, commises par les forces du régime et leurs protecteur.
Pour sa part, le porte-parole du Haut-Commissariat des Nations Unies aux droits de l’homme, Robert Colville, a déclaré aux journalistes hier que depuis le 29 avril, 61 installations médicales ont été bombardées, dont certaines plusieurs fois, dont quatre cette semaine.

L’équipe de la « Coordination d’intervention » en Syrie a confirmé hier que les forces du régime d’Assad et ses commanditaires avaient ciblé « plus de 14 installations de services vitaux » dans le nord-ouest de la Syrie en trois jours, y compris « des installations médicales, éducatives et des boulangeries », soulignant que les forces du régime et la Russie ont commis « Une longue série de crimes de guerre et de violations contre des civils, sans que cela ne bouleverse quiconque dans le monde, personne n’est intervenue pour les arrêter ou pour arrêter les coupables ».

La Coalition nationale des forces de la révolution et de l’opposition syriennes a appelé le Conseil de sécurité des Nations unies à tenir une session d’urgence pour examiner l’évolution de la situation à Idleb, prendre les mesures nécessaires pour mettre fin aux attaques criminelles et aux bombardements systématiques visant les hôpitaux et les quartiers résidentiels, et mettre tout en œuvre pour protéger les civils.

20180316-V.-Putin-et-B.-al-Assad-aviation

مجزرة ثالثة شمال غربي سوريا خلال 10 أيام… مقتل 7 مدنيين في قصف جوي روسي

القدس العربي – 10 تشرين الثاني 2019

دمشق – «القدس العربي» : قُتل سبعة مدنيين بينهم أطفال أمس في قصف جوي روسي استهدف إحدى بلدات محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأوضح المرصد أن بين القتلى ثلاثة أطفال، وسقطوا جميعاً في «غارات شنتها طائرات حربية روسية مستهدفة بلدة كفرومة في ريف إدلب الجنوبي». وأسفر القصف عن إصابة ثمانية آخرين بجروح، بعضهم حالتهم خطرة٠

وتحوّلت المنطقة شمال سوريا إلى موقع تبادل الرسائل العسكرية والسياسية، وتصفية الحسابات بين الأطراف الدولية والإقليمية، على حساب مئات آلاف المدنيين المحاصرين في المنطقة، وتناول الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أول أمس، تعقيدات الملف السوري واتفاقي «سوتشي» المبرمين بين البلدين، وآلية استكمال بنودهما، وسط تنديد كل من الولايات المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بـ «العدوان» الذي يشنه النظام السوري ضد المدنيين في إدلب٠
وجاء لقاء الزعيمين الروسي والتركي، بعد تصعيد مضاعف شهدته أرياف حلب، وإدلب الجنوبية والغربية، حيث ارتكب الحلف الروسي – السوري ثلاث مجازر خلال الثلث الأول من الشهر الجاري، ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل أكثر من 1000 مدني، بينهم نحو 300 طفل منذ نهاية شهر نيسان/ ابريل قضوا جميعاً بقصف قوات النظامين الروسي والسوري جواً وبراً٠

وتؤوي محافظة إدلب نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من اللاجئين وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر منها وتتواجد فيها أيضاً فصائل إسلامية ومعارضة أقل نفوذاً. ودفع التصعيد أيضاً، حسب الأمم المتحدة، أكثر من 400 ألف شخص للنزوح إلى مناطق أكثر امناً. ورغم الهدوء لم تخل الهدنة من اشتباكات متفرقة وغارات تشنها الطائرات الحربية السورية والروسية قتل جراءها عشرات المدنيين وإن كانت تستهدف أساساً مواقع الفصائل الجهادية. وصعدت الطائرات الحربية الروسية، وفق المرصد السوري، قصفها بداية تشرين الثاني/نوفمبر، وقد قتل الأربعاء ثمانية مدنيين في غارات بعد خمسة أيام من مقتل ستة آخرين٠

وارتكبت المقاتلات الحربية الروسية، الأحد، مجزرة بحق 7 بينهم طفلتان ومواطنة وناشط إعلامي بعدما قصفت المقاتلات الحربية الروسية بلدة كفروما في ريف ادلب الجنوبي، وهي المجزرة الثالثة للطائرات الروسية خلال 9 أيام بعد مجزرتي السحارة غرب حلب، وجبالا جنوب إدلب٠

وقال الدفاع المدني السوري ان الطيران الروسي شن 4 غارات جوية على مخيم للبدو الرّحل بطرف بلدة النيرب شرقي مدينة إدلب، كما وثقت فرق الخوذ البيضاء أمس، استهداف 11 منطقة ب19 غارة جوية 15 منها بفعل الطيران الحربي الروسي، بالإضافة إلى 53 قذيفة مدفعية. وشمل القصف قرى عدة في مناطق خفض التصعيد في إدلب وأريافها شمال غربي سوريا.
كثيرًا ما نسمع ونشاهد ما يحدث في إدلب، لكن كيف هي حياتهم في مدنهم وقراهم المحررة من حكم النظام السوري، وفي هذا الشأن كتب الناشط الإعلامي عبد الرحمن طالب «الحكاية» تحت عنوان «قيامة جسر الشغور»٠

ويقول طالب واصفاً المعاناة والرعب من الغارات الجوية: «هنا تتفكر، هذه الطائرة من ستقتل؟ وبيت من ستدمر؟ وأرض من ستحرق؟» ويضيف «قدم من ستقطع ؟ ويد من ستبتر؟ وأي زوجة سترمل؟ وأي أولاد سيصبحون يتامى؟ وقلوب من ستتقطع وتتمزق ، بمن ستفجع ومن سترثي !!؟ وربما تكون انت!»٠

والمفجع المبكي، بوصف الناشط الإعلامي «أن هناك مدنًا تعد آمنة نسبياً، فهي لا تُقصف على مدى أشهر طويلة، لكنها اذا قصفت لمرة واحدة، وبسبب ازدحام الناس فسوف تقع مجازر مروعة يستشهد فيها العشرات»٠

وندّدت كل من الولايات المتحدة الأمريكية ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بالعدوان الذي يشنه نظام الأسد ورعاته على المدنيين في إدلب، واستهداف النقاط الطبية والأماكن الحيوية في المنطقة، وقالت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن «الهجمات التي وقعت خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية أصابت مدرسة ومستشفى للولادة ومنازل»، وهو الأمر الذي أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين، حسب شبكات حقوقية٠

وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية أن الحوادث التي جرى الإبلاغ عنها مؤخراً «تعكس نهج هجمات موثقة» ضد المدنيين والبنية التحتية من جانب قوات النظام ورعاته٠

من جهته قال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، للصحافيين يوم أمس، إنه منذ 29 نيسان تعرضت 61 منشأة طبية للقصف، بعضها تعرض لقصف مرات عدة، وأربع منها خلال الأسبوع الحالي٠

وأكد فريق «منسقو الاستجابة» في سوريا أمس، أن قوات نظام الأسد ورعاته استهدفوا «أكثر من 14 منشأة حيوية خدمية»، في شمال غربي سوريا خلال ثلاثة أيام، من بينها «منشآت طبية وتعليمية وأفران»، مشيراً إلى أن قوات النظام وروسيا قامت بارتكاب «سلسلة طويلة من جرائم الحرب والانتهاكات ضد المدنيين، دون أن يحرك العالم ساكناً، ولم يتدخل لوقفها أو ملاحقة مقترفيها٠

من جانبه طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة للنظر في التطورات الجارية في إدلب، واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف الهجوم الإجرامي والقصف الممنهج الذي يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية، والقيام بكل ما يضمن حماية المدنيين٠

 

 

Daech S’attaque aux comions citernes pétroliers à Raqqa


20140724-Daech-chauves-souris-Hachémi-al-Qourachi

L’Organisation de « l’Etat » s’attaque aux camions citernes pétroliers propriétés de la famille d’Al-Qatarji à Raqqa

5.11.2019 – Enab Baladi

L’Organisation de l’Etat islamique (Daech) a annoncé qu’il a ciblé des ciblait des citernes appartenant à la famille Qatarji, fidèles au régime syrien, transportant du pétrole des zones des Forces démocratiques syriennes (FDS) à Raqqa vers des zones sous le contrôle du régime syrien.
Hier, lundi 4 novembre, selon l’agence du média de l’organisation, ses combattants ont visé plusieurs citernes de transporter du pétrole dans des zones contrôlées par le régime syrien, près du village de Khas Ajeel, district de Karama, à l’est de la ville de Raqqa, avec des mitraillettes.
Ils ont également visé un citerne en lançant des grenades près du village de Mazraat al-Qahtaniya, à l’ouest de la ville de Raqqa, ce qui a entraîné l’incendie du citerne.
L’agence a souligné que les citernes visés appartenaient à la famille de Qaterji, en référence à l’homme d’affaires Hossam Qatarji, membre de l’Assemblée du peuple syrien.

تنظيم “الدولة” يستهدف صهاريج نفط لعائلة القاطرجي في الرقة

ألسنة النيران الناتجة عن احتراق صهاريج وقود في الشركة السورية للنفط بحمص - 1 من أيار 2019 (حيدر رزوق)

ألسنة النيران الناتجة عن احتراق صهاريج وقود في الشركة السورية للنفط بحمص – 1 من أيار 2019 (حيدر رزوق)

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” استهداف صهاريج تابعة لعائلة القاطرجي، الموالية للنظام السوري، تنقل النفط من مناطق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في الرقة إلى مناطق النظام.

وبحسب وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم أمس، الاثنين 4 من تشرين الثاني، فإن مقاتلي التنظيم استهدفوا عددًا من الصهاريج المخصصة لنقل النفط إلى مناطق سيطرة النظام السوري، قرب قرية خس عجيل التابعة لناحية الكرامة شرق مدينة الرقة، بالأسلحة الرشاشة.

كما استهدفوا صهريجًا بإلقاء قنابل يدوية عليه قرب قرية مزرعة القحطانية غرب مدينة الرقة، ما أدى إلى إحراق الصهاريج بالكامل.

وأوضحت الوكالة أن الصهاريج المستهدفة تعود ملكيتها إلى عائلة القاطرجي، في إشارة إلى رجل الأعمال حسام القاطرجي وعضو مجلس الشعب.

وتأتي العملية بعد اعتراف التنظيم بمقتل زعيمه، “أبو بكر البغدادي”، والمتحدث باسمه، “أبو حسن المهاجر”، خلال غارة أمريكية على ريف إدلب، الأسبوع الماضي، وتنصيب “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” زعيمًا جديدًا للتنظيم.

وبرز اسم عائلة القاطرجي خلال السنوات الماضية كوسيط بين تنظيم “الدولة الإسلامية” (في أثناء سيطرته على الآبار) و”قسد” من جهة، والنظام السوري من جهة أخرى لنقل المحروقات من المنطقة الشرقية.

حسامقاطرجي تعاون مع “داعش” وأسس شركة نفط في سوريا

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة “القاطرجي” النفطية في سوريا، في أيلول عام 2018، كونها لعبت دور الوسيط بين النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”، عبر تسهيلها نقل شحنات نفطية بين الطرفين، بالإضافة إلى تزويد النظام بالفيول وشحنات أسلحة وتقديم الدعم المالي.

ويأتي ذلك في ظل إعلان الولايات المتحدة الأمريكية هيمنتها على آبار النفط في المنطقة عبر إبقاء قوات حولها بهدف حمايتها.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكد  الجمعة الماضي، في خطاب مع أنصاره في ولاية ميسيسيبي الأمريكية رغبته في عودة الجنود الأمريكيين الموجودين في سوريا إلى منازلهم، لكنه استدرك، “لقد قمنا بتأمين حقول النفط، فأنا أحب النفط”.

وجاء ذلك عقب تهديدات وجهها وزير الدفاع الأمريكي، مايك إسبر، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”، في 29 من تشرين الأول الماضي، إلى كل من روسيا والنظام السوري بالتصدي لأي محاولة انتزاع للسيطرة على حقول النفط من أي طرف كان.

Lattaquié: Qui oserait poursuivre la puissante famille Assad ?


Le-clan-Assad-Fr

Le clan de la famille Assad et ses bandes de chabbiha

Lattaquié: Qui oserait poursuivre la puissante famille Assad?

Chadi Al Ahmed, 15/10/2019


Les forces de sécurité ont entamé une campagne d’arrestation contre des personnes, soutenues par des membres de la famille Assad, qui travaillent dans le domaine des opérations de change sur le marché noir. Cela a été suivi de l’arrestation et de la confiscation des propriétaires d’entrepôts, de centres et de véhicules servant à la distribution de vêtements européens importés. Ce réseau commercial est en grande partie dû à Hafez Munther al-Assad. La campagne a ensuite touché les bureaux de paris, actifs avec le soutien des familles Al-Assad et Al-Ammar. Cela a abouti à des arrestations à grande échelle, au milieu d’affrontements armés à Qardaha (village du président) et à Lattaquié.

(…)

Une série de poursuites et d’accusations des chabiha de la famille du président al-Assad apparait comme si le régime vient de découvrir leur existence, essayant ainsi de fabriquer de la publicité auprès de son auditoire sahélien comme étant un «anti-corruption». Il semblerait qu’une guerre longue et féroce se déroulera à Lattaquié et dans ses campagnes, entre le régime et les puissants de la famille et leurs fiefs.

(…)

اللاذقية: من يجرؤ على ملاحقة أٌقوياء آل الأسد؟

شادي الأحمد | الثلاثاء 15/10/2019

بدأت القوى الأمنية حملة بألقاء القبض على أشخاص مدعومين من أبناء عائلة الأسد، ممن يعملون في مجال تصريف العملة في السوق السوداء. وأعقب ذلك اعتقال أصحاب مستودعات ومراكز وسيارات توزيع الملبوسات الأوروبية المستوردة، ومصادرتها. وتعود شبكة التجارة تلك في مجملها إلى حافظ منذر الأسد. ثم طالت الحملة مكاتب الرهانات التي تنشط بدعم من آل الأسد وآل عمار. ونتجت عنها اعتقالات واسعة، وسط اشتباكات مسلحة في القرداحة وفي مدينة اللاذقية.

(…)
توالي الملاحقات والاتهامات لشبيحة آل الأسد، تُظهِرُ أن النظام قد اكتشفها للتو، محاولاً صنع دعاية جيدة له أمام جمهوره في الساحل كـ”مكافحٍ للفساد”. ويبدو أن حرباً طويلة طاحنة، ستدور في اللاذقية وأريافها، بين النظام وأقوياء العائلة وإقطاعاتهم.

Chabihha-شبيحة

قواعد عسكرية أمريكية جديدة شمال شرقي سوريا…


Combattants des FDS devant le drapeau américain 2019

قواعد عسكرية أمريكية جديدة شمال شرقي سوريا… ترسيخ لدور واشنطن المؤثر وإعاقة للاتفاقيات الروسية – التركية

القدس العربي
3 nov 2019- هبة محمد

دمشق – «القدس العربي» : أعادت الإدارة الأمريكية خلط الأوراق في منطقة شمال شرقي سوريا، عقب قرارها سحب قواتها ثم التراجع عن ذلك والإبقاء على قسم منها وتعزيزها في المنطقة الممتدة من المالكية في الحسكة وصولاً إلى دير الزور حيث تتركز آبار النفط، حيث تشهد مناطق انتشار القوات الأمريكية، عودة للتحركات المكثفة والتعزيزات المتزايدة من قبل القيادة العسكرية التابعة لها، تطبيقاً للتصريح الاخير للرئيس الأمريكي دونالد ترمب حول رغبته بالبقاء قرب منابع النفط السورية، وتجري تحضيرات أمريكية، لبناء ثلاث قواعد عسكرية مشتركة مع التحالف الدولي حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وتفقدت، الأحد، دورية من القوات الخاصة الأمريكية حقول النفط في منطقة آليان والرميلان بالحسكة شمال شرقي سوريا، عند الحدود مع العراق، تزامناً مع وحدات من الجيش الأمريكي إلى قاعدة (هيمو) غرب مدينة القامشلي، بعد أيام من إخلائها أثناء العملية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية «قسد».
ونقل موقع «باسنيوز» الكردي، أن 40 جندياً من القوات الأمريكية وصلوا على متن مدرعات إلى القاعدة «هيمو»، وذلك في أعقاب اجتماعات عقدها مسؤولون أمريكيون مع قيادات «قسد»، في القامشلي، وتوجه قوات أمريكية من الحسكة نحو القامشلي للعمل، حيث سبق ذلك عودة انتشار القوات الأمريكية في قاعدة سبته جنوب مدينة عين العرب في ريف حلب، على الطريق الدولي بعد إخلائها لأيام، وقاعدة قصرك على الطريق الواصل بين القامشلي وتل تمر.

أعادت خلط الأوراق وأربكت اللاعبين الدوليين والإقليميين

من جهتها قالت وسائل اعلام روسية، إن الدورية الأمريكية تجولت مع ميليشيات «قسد» في عدد من حقول النفط بمنطقة آليان والرميلان وقرى آلاقوس، حيث كان برفقتهم أيضاً ما يسمى بوزير البترول في «الإدارة الذاتية الكردية» لافتة إلى أن الدورية الأمريكية عادت إلى منطقة رميلان، في مثلث الحدود التركية – السورية-العراقية، بعد تفقدها حقول نفطية في منطقة القحطانية، حيث سلكت الطرق القريبة من الحدود التركية.
وحسب مصادر مطلعة لـ «القدس العربي»، فإن القوات الأمريكية تعيد تموضعها قرب حقول النفط شمال شرقي سوريا وعلى الحدود العراقية السورية، ففي وقت انسحبت منه القوات من محيط تل ابيض ومنبج وعين العرب وعين عيسى، أعادت القوات الأمريكية الأحد تموضعها وسيرت دورية في حقول النفط على الشريط الحدودي مع تركيا في ريف القحطانية شمال شرق سوريا، كذلك عززت مواقعها في الشدادي وقرب حقل العمر النفطي، إذ يجري الحديث عن إقامة ثلاث قواعد عسكرية في شرق سوريا لحماية القوات العسكرية الأمريكية هناك.
وحسب المؤشرات الأولية لتحركات القوات، يقول الباحث السياسي المختص بملف المنطقة الشرقية، فراس علاوي، لـ»القدس العربي»، فإن منطقة اللواء 113 شمال غربي دير الزور، والمنطقة القريبة من مدينة هجين شرق ديرالزور 100 كم، والمواقع القريبة من مدينة السوسة على الحدود العراقية السورية، هي محور اهتمام واشنطن، حيث دخلت عربات مدرعة أمريكية من نوع ابرامز إلى المنطقة مما يدل على بقاء طويل الأمد في المنطقة، وهو ما يفسر رغبة ترمب بالابتعاد عن أماكن التوتر في سوريا وحماية المناطق النفطية فقط.

تداعيات القرار

وفي وقت لاحق، أظهرت لقطات فيديو صورتها رويترز من منطقة الحدود التركية قافلة مؤلفة من نحو 20 مركبة عسكرية ترفع العلم الأمريكي وتتحرك عند مدينة القامشلي الحدودية السورية، التي تبعد نحو 30 كيلومتراً إلى الغرب من القحطانية. ولم يتسن الوصول لمدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية للتعليق. وفسر الخبير السياسي أيمن الدسوقي لدى مركز عمران للدراسات الاستراتيجية، تراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن قرارها، ورغبتها في إبقاء قسم منها في منطقة الغنية بالنفط، بنجاح الكونغرس والبنتاغون مؤقتاً بالضغط على الرئيس الأمريكي ترامب لحثه على التراجع عن قرار الانسحاب كلياً من سوريا، وذلك «لما سيحدثه ذلك من تداعيات سلبية على المصالح الأمريكية وحلفائها في المنطقة، وقد تم تسويق قرار إعادة الانتشار هذه بأنه لضمان عدم تمدد إيران وحماية آبار النفط من سيطرة روسيا والنظام عليها، كذلك الحيلولة دون عودة خطر تنظيم الدولة».
ومن شأن قرار إعادة انتشار القوات الأمريكية، حسب الدسوقي، ان يبقي الولايات المتحدة لاعباً مؤثراً في الأزمة السورية، وقدرتها على إعاقة مساعي موسكو الراغبة في تطبيق مقاربتها التي انتهجتها في الجنوب «الحل من خلال الدولة وبها» في شمال شرقي سوريا، كما سيتيح للإدارة الأمريكية القدرة على زعزعة التفاهمات المؤقتة التي نشأت بين تركيا وروسيا. كما انه قد يزيد الضغوط الداخلية على «قسد» و»الإدارة الذاتية»، سيما عقب خسارتهما للقواعد المحلية، واقتصار انتشارهما في مناطق ذات غالبية عربية وعشائرية. ورجح المتحدث أن يحفز ذلك مشاريع محلية (عسكرية على الأغلب) موازية أو منافسة ل»قسد» في هذه المنطقة وتوظيفها للتصدي لخطر التنظيم وتمدد إيران، كذلك سيعمق قرار حماية آبار النفط من قبل القوات الأمريكية من أزمة الطاقة لدى النظام وارتهانه المتزايد لحلفائه لا سيما إيران لتأمين إمداداته النفطية.

تقاسم النفوذ

وتبدو المنطقة الشرقية من سوريا، كلمة السرّ، فهي الأثرى، حيث الثروات الهائلة من النفط والغاز والفوسفات، فضلاً عن ثروة مائية عذبة وموقع استراتيجي، وهي سلّة غذاء سوريا ومركز الزراعات، تكتسب أهمية خاصة، جغرافية واستراتيجية بالنسبة لسوريا والقوى الموجودة في الساحة. ويؤكد المرصد السوري حصوله على معلومات تشير إلى عملية تقاسم النفوذ في مناطق شمال شرقي سوريا، في ظل التواجد الروسي والأمريكي المشترك داخل المنطقة بعد أن كانت القوات الأمريكية انسحبت ثم عادت مرة أخرى. كما دخلت القوات الروسية إلى المنطقة وفقًا لاتفاق «بوتين – اردوغان» الذي جرى التوصل إليه في «سوتشي» خلال الشهر المنصرم. ووفقاً للمعلومات، فإن القوات الروسية سيطرت على منتجع «النادي الزراعي» في القامشلي على مقربة من منطقة المطار لاتخاذه مقراً لقواتها، وسط معلومات بشأن احتمالات «تأجير النظام السوري مطار القامشلي إلى القوات الروسية لتتخذه مقراً لها لمدة 49 عاماً، على غرار ما حدث في قاعدة حميميم».
ومع انسحابات قوات سوريا الديمقراطية «قسد» المتتالية وفقاً للاتفاق الروسي – التركي، بدأت معالم السيطرة تتوضح يوماً بعد يوم، حيث وحتى اللحظة باتت المنطقة الممتدة من القامشلي إلى عين ديوار تحت النفوذ الأمريكي، بينما المنطقة الممتدة من القامشلي إلى رأس العين (سري كانييه) ومن تل أبيض إلى عين العرب (كوباني) تحت النفوذ الروسي، بينما المنطقة الممتدة من رأس العين إلى تل أبيض تخضع للنفوذ التركي والفصائل الموالية لها، في الوقت الذي تشهد فيه محاور بمنطقة أبو رأسين وريف تل تمر الواصل إلى رأس العين اشتباكات متجددة بين «قسد» والفصائل الموالية لأنقرة حالها كحال المنطقة الواقعة بين عين عيسى وتل أبيض.

La solidarité arabo-kurde est la base du projet national syrien


Boussole-بوصلة-سوريا

La solidarité arabo-kurde est la base du projet national syrien


La responsabilité nationale oblige les élites arabes et kurdes à intervenir pour faire face à cette situation artificielle imposée par la volonté des autres.

َalarab.co – Abdelbasset Sida* – 2019/11/03

*Syrien Kurde, ancien président du CNS

Pendant des décennies, le régime syrien, malgré sa politique et ses mesures de persécution adoptées contre les Kurdes, en les privant de leurs droits et exposés à toute une série de projets discriminatoires, n’a pas pu créer un fossé entre les communautés arabe et kurde, autant qu’aujourd’hui.
Cette politique oppressive reste au niveau de la superstructure autoritaire et n’affecte pas la structure des relations profondes entre les cercles kurde et arabe, en particulier dans les régions de la Jazirah, Damas et Alep, où le mélange de la population et le chevauchement des relations à divers niveaux social, économique et culturel et même au niveau politique appartenant aux mêmes partis politiques, en particulier le Parti communiste, puis les partis communistes et de gauche avec leurs différentes orientations.
Ceci en dépit du fait que le régime essayait, par tous les moyens, de briser le tissu social national afin de pouvoir contrôler tout le monde. Son approche a été clairement reflétée dans les événements survenus au stade Qamechli en 2004 et dans son traitement du soulèvement kurde, qui visait à protester contre le fait que le régime ait tiré de sang-froid sur des civils manifestant et non armés.
Face à l’escalade des manifestations, le régime a donné le feu vert à une poignée de membres de la sécurité de la région qui ont détruit les magasins appartenant aux Kurdes, pillé et volé leurs biens, causant des blessures au tissu social, mais grâce à l’intervention et à l’influence des sages des deux côtés, la situation ne s’est pas détériorée selon le désir et la planification voulu du régime.

Le régime a passé un accord avec le Parti de l’Union démocratique (PYD), la branche syrienne du Parti des travailleurs du Kurdistan (PKK), afin de lui céder les régions kurdes, et puisse les contrôler et empêcher son interaction avec la révolution par tous les moyens et à tout prix.
Dès le début de la révolution syrienne, des jeunes kurdes de diverses régions, en particulier de ceux qui n’étaient pas affiliés à des partis politiques, participaient à la révolution dès ses débuts. Des manifestations dans les régions kurdes étaient actives et remarquables. Mais ce qui s’est passé, c’est que le régime l’ait prévu et qu’il était conscient que son intervention directe pour réprimer les manifestations dans les zones concernées entraînerait une escalade de l’interaction entre les Kurdes et la révolution et renforcerait la cohésion des Syriens face à lui.
Cela s’ajoutait à la crainte de positions internationales qui auraient sans doute été différentes, et il lui était alors difficile de faire passer sa stratégie consistant à lier la révolution et le terrorisme et à tenter de dépeindre ce qui se passe en Syrie comme un conflit entre les courants islamistes sunnites extrémistes et le système laïc « protecteur des minorités» face au sectarisme et nationalisme en Syrie.
Pour éviter tout cela, le régime a passé un accord avec le Parti de l’Union démocratique (PYD), la branche syrienne du Parti des travailleurs du Kurdistan (PKK), afin de céder les zones kurdes afin qu’elles puissent les contrôler et empêcher à tout prix leur interaction avec la révolution, les détails de ce sujet sont connus de tous.

Avec l’émergence de Daech, qui est essentiellement un cocktail de renseignements fabriqué par les services de sécurité multinationales, y compris le régime lui-même, à travers lequel, le régime a cherché à créer le chaos et à placer le monde devant deux options corrompues: soit le régime corrompu et tyran, soit l’extrémisme radical qui menace la région voire même terrorisant le monde entier.
Il était clair que des partis travaillaient sous diverses formes pour faire éclater les relations entre Arabes et Kurdes, comme en témoignaient les attaques perpétrées par les forces du PYD contre certaines villes et villages arabes tels que Tall Hamis et Tall Barak sans raisons convaincantes. Certains militants ont également attaqué la ville de Tal Maarouf, où le siège du tribu du cheikh Al-Khaznawi, et des factions affiliées à l’opposition ont attaqué la ville de Ras al-Ayn, où ses membres ont volé des biens publics et privés et commis plusieurs violations contre des citoyens.

Par la suite, l’attaque par Daech sur Senjar et les régions yézidis environnantes a résulté de massacres horribles, d’enlèvements massifs d’enfants et de femmes et de pillages de biens. Des partisans et des bénéficiaires ont tenté de relier les Arabes sunnites à cette organisation, ce qui a profondément choqué la conscience populaire kurde, donnant un pretexte supplémentaire aux Kurdes indécis, à ceux qui s’étaient alignés sur des intérêts opposés avec le régime, pour justifier leurs positions et même à accuser d’autres Kurdes, ceux qui s’étaient engagés dès le début dans la révolution, de s’opposer à leur peuple, de s’allier aux islamistes radicaux, ce qui coïncidant littéralement avec la stratégie adoptée par le régime depuis le début, comme mentionné ci-dessus.

Avec l’attaque de Kobané et de sa région par Daech, les partisans de l’isolement des Kurdes de la révolution syrienne et des efforts de ceux qui envisageaient et envisagent encore de créer une rupture de la communauté entre Kurdes et Arabes se consolident, et même enracinent les causes de la haine et de l’hostilité entre eux.
Les choses ont évolué et l’intervention américaine en Syrie est intervenue en coordination avec l’intervention russe. On s’est appuyé sur les forces du PYD pour lutter contre le projet « Daech », après l’échec de l’expérience de formation des factions de l’Armée Syrienne Libre (ASL) en raison de l’insistance de la partie américaine selon laquelle le but est de combattre Daech sans le régime.
L’implication des forces (Kurdes) impliquées dans les combats dans les zones arabes, à Raqqa, à Deir Ez-Zor, et dans la campagne méridionale d’Al-Hassakah, a entraîné une escalade du discours de haine entre Arabes et Kurdes, un discours basé sur des crimes programmés par des partis qui ne veulent pas le bien ni pour le Kurdes ni pour les Arabes, mais souhaitent que les deux parties s’entretuent, afin qu’ils puissent appliquer leurs plans et parvenir à leurs objectifs.

Les abus commis par les factions militaires introduites par les forces turques dans Efrin sous le nom d’Armée Libre, ou ceux qui ont accompagné la récente campagne turque dans les régions de Tall Abyad et Ras al-Ayn sous le nom d’Armée nationale, ont encore aggravé la situation et suscité des tensions, des tensions entre Kurdes et Arabes. Dans le même temps et dans diverses régions, tout cela ne sera pas dans l’intérêt des Syriens, mais dans l’intérêt du régime et des forces qui altèrent le sort de la Syrie et des Syriens.

La responsabilité nationale oblige les élites arabes et kurdes à intervenir pour faire face à cette situation artificielle imposée à tous par la volonté des autres. Rester silencieux dans ce cas ne sert que les extrémistes, des deux côtés, et finalement, sert le régime syrien.

(…)

 

التضامن العربي الكردي أساس المشروع الوطني السوري

المسؤولية الوطنية تلزم النخب العربية والكردية بالتدخل لمواجهة هذه الوضعية المصطنعة التي فرضت على الجميع بإرادة الآخرين.

Abdelbasset Sida – الأحد 2019/11/03

لم يتمكن النظام السوري على مدى عقود من اعتماده سياسة اضطهادية رسمية مبرمجة مزدوجة ضد الأكراد، تمثلت في الحرمان من الحقوق، والتعرض لجملة من المشاريع التمييزية، من إحداث شرخ بين المجتمعين العربي والكردي مثلما هو حاصل في يومنا الراهن.

فالسياسة الاضطهادية تلك تبقى في المستوى السلطوي الفوقي، ولا تؤثر في بنية العلاقات العميقة بين الوسطين الكردي والعربي، خاصة في مناطق الجزيرة ودمشق وحلب، حيث الاختلاط السكاني، وتداخل العلاقات على مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحتى على المستوى السياسي عبر الانتماء إلى الأحزاب السياسية ذاتها، لاسيما الحزب الشيوعي، ومن ثم الأحزاب الشيوعية واليسارية بتوجهاتها المختلفة.

هذا رغم أن النظام كان يحاول، بكل السبل، تفتيت النسيج المجتمعي الوطني من أجل التمكن من السيطرة على الجميع. وقد تجسّد توجهه هذا بصورة واضحة في أحداث ملعب القامشلي عام 2004، وتعامله مع الانتفاضة الكردية التي كانت احتجاجاً على إقدام عناصر النظام على إطلاق الرصاص الحي على المدنيين العزل المتظاهرين بدم بارد.

ومع تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات، أعطى النظام الضوء الأخضر لحفنة مرتبطة به أمنيا من أبناء العشائر في المنطقة الذين حطموا المحلات العائدة بملكيتها للأكراد، ونهبوا وسلبوا ممتلكاتها، الأمر أحدث جروحاً في النسيج المجتمعي، ولكن بفضل تدخل وتأثير العقلاء والحكماء من الجانبين، لم تتطور الأمور نحو الأسوأ الذي كان النظام قد خطط له، ويريده.

عقد النظام صفقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، من أجل تسليمه المناطق الكردية، ليتمكن من ضبطها، ومنع تفاعلها مع الثورة بكل الوسائل وبأي ثمن

ومع انطلاقة الثورة السورية شارك الشباب الكردي في مختلف المناطق، خاصة من غير المنتمين إلى الأحزاب السياسية، في الثورة منذ أيامها الأولى؛ وكانت المظاهرات في المناطق الكردية فاعلة، ولافتة للانتباه. ولكن الذي حصل هو أن النظام كان قد تحسّب للأمر، فهو كان يدرك أن تدخله المباشر لقمع المظاهرات في المناطق المعنية سيؤدي إلى تصاعد التفاعل الكردي مع الثورة، وسيعزز تماسك السوريين في مواجهته.

هذا إلى جانب الخشية من المواقف الدولية التي كانت ستختلف من دون شك، وكان من الصعب حينئذ بالنسبة إليه أن يمرر استراتيجيته التي كانت تقوم على الربط بين الثورة والإرهاب، ومحاولة تصوير ما يجري في سوريا وكأنه صراع بين التيارات الإسلامية العربية السنية المتشددة، والنظام العلماني “الحامي للأقليات” المذهبية والقومية في سوريا.

ولتحاشي كل ذلك، عقد النظام صفقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، من أجل تسليمه المناطق الكردية، ليتمكن من ضبطها، ومنع تفاعلها مع الثورة بكل الوسائل وبأي ثمن؛ وتفاصيل هذا الموضوع قد باتت معروفة من قبل الجميع.

ومع ظهور داعش، الذي هو في الأساس كوكتيل مخابراتي أسهمت في صناعته وترويجه أجهزة أمنية متعددة الجنسيات، ومن ضمنها أجهزة النظام نفسها، سعى النظام لخلق حالة من الفوضى العاتية، ووضع العالم أمام خيارين فاسدين: إما النظام بفساده واستبداده أو التطرف الإسلاموي المتشدد الذي يهدد المنطقة، بل والعالم بإرهابه.

وكان من الواضح أن هناك جهات تعمل بمختلف الأشكال من أجل تفجير العلاقات العربية- الكردية، وقد ظهر ذلك واضحا من خلال الهجمات التي قامت بها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي على بعض المدن والقرى العربية مثل تل حميس وتل براك دون أسباب مقنعة. كما هاجم بعض المسلحين بلدة تل معروف حيث مقر مشيخة آل الخزنوي، وهاجمت بعض الفصائل التي كانت محسوبة على المعارضة مدينة رأس العين، حيث قامت عناصرها بسرقة الممتلكات العامة والخاصة، وارتكبت جملة من الانتهاكات بحق المواطنين.

بعد ذلك كان الهجوم الداعشي المفاجئ على سنجار والمناطق الإيزيدية المحيطة بها، وهو الهجوم الذي أسفر عن مجازر مروعة، وحالات خطف جماعية للأطفال والنساء، ونهب متوحش للممتلكات. وكانت هناك محاولات مشبوهة من قبل الداعمين والمستفيدين للربط بين العرب السنة والتنظيم المذكور؛ الأمر الذي أحدث صدمة عميقة في الوجدان الكردي الشعبي العام، ومنح ذريعة إضافية للكرد المترددين، أولئك الذين كانوا قد اصطفوا بناء على المصالح مع النظام، لتسويغ مواقفهم، بل واتهام الكرد الآخرين الذين كانوا قد التزموا خط الثورة منذ البدايات بأنهم ضد شعبهم، يتحالفون مع الإسلاميين المتشددين، الأمر الذي كان يتطابق حرفياً مع الاستراتيجية التي اعتمدها النظام منذ البداية كما أسلفنا.

الربيع المنتظر يظل هدف الأكرادالربيع المنتظر يظل هدف الأكراد

ومع الهجوم الداعشي على كوباني ومنطقتها، توفر المزيد من الحجج لأنصار عزل الأكراد عن الثورة السورية، وتعززت جهود أولئك الذين كانوا يخططون، وما زالوا، لإحداث قطيعة مجتمعية بين الكرد والعرب، بل وترسيخ أسباب الكراهية والعداوة بينهم.

وتطورت الأمور، وجاء التدخل الأميركي في سوريا بالتنسيق مع التدخل الروسي، وتم الاعتماد على قوات حزب الاتحاد الديمقراطي في محاربة مشروع داعش، وذلك بعد إخفاق تجربة تدريب فصائل الجيش الحر بسبب إصرار الجانب الأميركي على أن يكون الهدف محاربة داعش من دون النظام.

وكان إقحام القوات المعنية في القتال ضمن المناطق العربية سواء في الرقة أو في دير الزور، وريف الحسكة الجنوبي، من الأسباب التي أدت لاحقاً إلى تصاعد وتيرة خطاب الكراهية بين العرب والكرد؛ خطاب مبني على جرائم خططت لها الأطراف التي كانت، وما زالت، لا تريد الخير للكرد وللعرب، وإنما تريد إشغال الطرفين ببعضهما البعض، لتتمكن من تنفيذ خططها، والوصول إلى أهدافها.

وقد أسهمت انتهاكات عناصر الفصائل العسكرية التي أدخلتها القوات التركية إلى عفرين تحت مسمى الجيش الحر، أو تلك التي رافقت الحملة التركية الأخيرة في منطقتي تل أبيض ورأس العين تحت اسم الجيش الوطني، في تفاقم الأمور بصورة أسوأ، ورسخت حالة من التوتر والتشنج والترقب لدى الأكراد والعرب في الوقت ذاته، وفي مختلف المناطق؛ وكل ذلك لن يكون في مصلحة السوريين، بل سيكون في مصلحة النظام ومصلحة القوى التي تعبث بمصير سوريا والسوريين.

المسؤولية الوطنية تلزم النخب العربية والكردية بالتدخل لمواجهة هذه الوضعية المصطنعة التي فرضت على الجميع بإرادة الآخرين. التزام الصمت في هذه الحالة لا يخدم سوى المتطرفين، سواء في هذا الجانب أو في ذاك، وفي المحصلة النهائية يخدم النظام.

ما نحتاج إليه هو أن نلتزم الصبر والهدوء، ونتناول الموضوع من جوانبه بجرأة وحكمة بعيدة النظر. نبحث بموضوعية عن الأسباب التي أدت إلى ما نحن فيه، ونعمل على تجاوز النتائج السلبية التي لا تخدم قطعاً المشروع الوطني السوري الذي ثار الشعب السوري لتحقيقه، هذا المشروع الذي تمكنت القوى المضادة بفعل عوامل عدة لسنا بصدد الإسهاب في شرحها بتفاصيلها هنا، من عرقلته، حينما دفعت بالثورة نحو مسارات لا تتقاطع من بعيد أو من قريب مع تطلعات السوريين، بل تتناقض معها بالمطلق.

ولكن مهما يكن، فإن الربيع المنتظر سيظل هو هدف السوريين، كل السوريين، رغم كل ما حصل ويحصل.

وما تشهده عدة دول عربية في أيامنا هذه من تحركات شعبية تطالب بإبعاد الفاسدين عن الحكم ومحاسبتهم، بل تدعو إلى تفكيك الأنظمة الفاسدة المفسدة، واحترام إرادة الشعوب، يؤكد أن التغيير بات خياراً استراتيجيا بالنسبة إلى شعوب المنطقة، وكل الأدوات التي استخدمت، وتستخدم لمنع أنصار التغيير لن تتمكن من منع حصول المنتظر المطلوب.

ربما تمكنت من تشكيل عرقلة هنا أوهناك، أو أفلحت أحيانا في تكريس إحباط هنا وهناك، ولكن في نهاية المطاف ستكون الكلمة للشعوب بعد أن تحررت من أوهامها؛ أوهام الأيديولوجيات التي لم تتناسب يوماً مع طبيعة مجتمعاتها وحاجاتها الحقيقية، كما تحررت تلك الشعوب من مخاوفها بعد أن وصل السكين إلى العظم كما يقول المثل، نتيجة تراكمات الفساد والاستبداد.

لقد أثبتت العقلية الماضوية النكوصية بكل توجهاتها فشلها الذريع، الأمر الذي يفتح الطريق أمام الجهود المتوجهة نحو مستقبل أفضل، يضمن لمجتمعنا وأجيالنا المقبلة حياة إنسانية كريمة، ويوفر أسباب نمو مستدام، أساسه الاستثمار الرشيد لمواردنا البشرية والطبيعية.

المعارضات السورية وضرورة تصحيح البوصلة


Boussole-بوصلة-سوريا.jpg

المعارضات السورية وضرورة تصحيح البوصلة

علي العبدالله  – 2 أكتوبر 2019

أثار إعلان تشكيل اللجنة الدستورية وأسماء أعضائها ردود فعل متشنجة في صفوف قوى المعارضات السورية، جسّدتها حملات نقد للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة وهيئة التفاوض وللشخصيات التي رُشحت لتمثيل المعارضة في هذه “اللجنة”. وقد تجاوزت حملات النقد والتقويم حدود النقد الموضوعي إلى التشهير والتخوين المبطن والصريح، في تعبيرٍ واضح ومباشر عن حالة البؤس السياسي الذي تعيشه هذه المعارضات، برموزها ومثقفيها٠

ليس النقد الموجه إلى اللجنة الدستورية، في مبناها والقواعد الناظمة لعملها، هو المشكلة، فالجزء الأعظم من الملاحظات التي قيلت صحيح ومنطقي، لكنها قيلت في توقيت خاطئ، فغدت غير ذات شأن. لقد بدأ العمل على تشكيل اللجنة الدستورية منذ قرابة العامين، وكان قرار العمل على تشكيلها مناقضا مناقضةً صريحة قرار مجلس الأمن رقم 2254 ببنوده التي شكلت خريطة طريقٍ لحل سياسيٍّ توافقي بين النظام والمعارضة، تبدأ من تشكيل هيئة حكم انتقالي، لتنتهي بانتخاباتٍ رئاسيةٍ وبرلمانيةٍ مرورا بالإفراج عن المعتقلين، والكشف عن مصير المفقودين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها وإعادة هيكلة الجيش وأجهزة المخابرات في مرحلة انتقالية محدّدة المدة. المشكلة هنا تكمن في السماح بالقفز عن هذا المخطط بتقسيم ملف الحل السياسي إلى أربع سلال، والقبول بالعمل على سلة واحدة منها، هي سلة الدستور، مع أن المنطقي البدء بسلّة هيئة الحكم الانتقالي. لذا يمكن القول من دون تردّد إن توقيت توجيه النقد لا يكشف عن ضعف الحساسية السياسية لدى المعارضات السورية فقط، بل وعن عدم وجودها أصلا، فمقدمات تشكيل “اللجنة” كانت حاضرة بقوة ووضوح، والنتيجة، مبنى “اللجنة” وقواعد عملها، كانت تتحدّد خلال المشاورات والمواقف المعلنة من النظام وحلفائه، منذ شهور طويلة، وتم التعامي أو التغاضي عن السياق، وكأنه غير ذي شأن أو تأثير على مصير العملية السياسية ونتائجها المنتظرة. ولمّا جاءت النتيجة المرجّحة، تم الانقضاض عليها وكأنها هبطت من المجهول من دون مقدمات أو مؤشرات سابقة؛ كاشفا عن حالة تأخر سياسي مدمر، ينطبق عليها المث االشعبي “رايح عالحج والناس راجعة”. كان المنطق السياسي يقتضي من المعارضات، قادتها ومثقفيها، الاعتراض

قرار إعطاء أولوية لسلة الدستور وفتح باب الهروب من مندرجات القرار الأممي رقم 2254، والإصرار على أولوية تشكيل هيئة الحكم الانتقالي، والتي من صلاحياتها وضع الدستور خلال المرحلة الانتقالية المحددة؛ وتشكيل “اللجنة” عبرها، والعمل على وقف مسارٍ لا يقود إلى تحقيق ولو جزء يسير من مطالب التغيير السياسي، وتحريك قوى المعارضات، كوادرها ومثقفيها، وحواضن الثورة وحلفائها وأنصارها، لوقف مسارٍ نهايته السلبية مكشوفة بوضوح يفقأ العين. لذا يمكن اعتبار الاعتراضات الحالية لعبا في الوقت الضائع، لا تغير شيئا٠

كشفت ملاحظات المعارضات السورية، ومثقفيها، التي ساقتها عن المخاطر التي تنطوي عليها بنية اللجنة الدستورية وقواعد عملها والنتائج الكارثية التي ستنجم عنها، عن مؤشراتٍ إضافيةٍ دالة على بؤسها السياسي والعملي، وعن العقلية التي تحكم عملها، رؤاها وتقديراتها وقراراتها. ملاحظات تتعلق بالأعراض، لا بالجوهر، تنصب على ما ترتب على الخطأ الأول: القبول بتجاوز تشكيل هيئة الحكم الانتقالي والمرحلة الانتقالية بمراحلها ومهامها؛ وصب جام غضبها ونقدها على “الائتلاف” وهيئة التفاوض، وليس على الخطأ الأصلي، وعلى القوى التي دفعت نحو هذا الاختراق الخطير، والتفكير والعمل على تصويب المسار بطرق عملية، فالملاحظات المساقة عن تركيبة “اللجنة”، عدد الموالين للنظام وحلفائه في “اللجنة” والمجتمع المدني، وآلية إقرار الاتفاقات، حصول القرار على 75% من أصوات “اللجنة” الموسّعة، أي 113 من أصل 150 أو 34 من 45 من اللجنة المصّغرة، وميلهما لصالح النظام، ملاحظاتٌ تعكس عدم إدراك

طبيعة الخلل والاختراق الذي نجح النظام وحلفاؤه في تحقيقه، منذ إقرار إعطاء أولوية لسلة الدستور، والعمل على تشكيل اللجنة الدستورية. يمكن إضافة عيّنة أخرى على البؤس السياسي الذي تعيشه المعارضات السورية من خلال استعراض النقد الذي وجه إلى مبادرة إعلان سورية دولة اتحادية؛ حيث اعتبرت الملاحظات المبادرة دعوة إلى تقسيم سورية وتبرير دعوات الانفصال عنها، قارنها أحدهم بتقسيم سورية إلى أربع دول إبّان الانتداب الفرنسي على سورية عام 1920، علما أن الدولة الاتحادية موحدة، تعمل على قاعدة توزيع الصلاحيات والإدارة، لتوسيع المشاركة الوطنية في اتخاذ القرارات المحلية، مع الإبقاء على السيادة مركزية من خلال التمثيل الدبلوماسي والسياسة الخارجية والدفاع، ولا يمكن اعتبار الدعوة إليها دعوةً إلى التقسيم وتبرير الانفصال بأي حال٠

لقد فات أوان نقد اللجنة الدستورية، بنيتها وقواعد عملها، بعدما غدت حقيقة سياسية قائمة، تحظى بمباركة إقليمية ودولية، وباتت المهمّة الجوهرية للمعارضات محدّدة في خيارين لا ثالث لهما: إقناع وفد المعارضة بالانسحاب من العملية ووقف السير في طريق نهايته غير مضمونة النتائج؛ والمطالبة بالعودة إلى خريطة الطريق التي حددها القرار الأممي 2254، وبقية القرارات الدولية المتعلقة بالصراع السوري، وهو خيارٌ بعيد الاحتمال في ضوء القيود التي تحكم حركة هيئة التفاوض وقدراتها على كسر الطوق وتحدي الضغوط الإقليمية والدولية، أو العمل على تشكيل ظهير سياسي ميداني لوفد المعارضة في “اللجنة” يقدّم له النصح السياسي والخطط والمقترحات خلال مراحل التفاوض، عبر مركز تفكير أو أكثر تشكله هذه المعارضات، وتشكيل خلية أزمةٍ مع هيئة التفاوض لمتابعة تطورات عملية التفاوض، والدفع نحو فتح باب التفاوض على بقية السلال، وتنفيذ مندرجات القرار الدولي المذكور، خصوصا ملف المعتقلين والمفقودين وإعادة هيكلة الجيش والمخابرات، والتمسّك بصيغ دستورية تقود إلى فتح باب التغيير الديمقراطي، فآلية إقرار الاتفاقات قابلة للتوظيف في خدمة موقف وفد المعارضة كذلك، وعقد ندواتٍ سياسيةٍ بالتوازي مع مراحل التفاوض، تظهر التمسّك بالأهداف، وتجدّد الدعم للإصرار عليها على طاولة التفاوض، وإرسال رسائل مباشرة إلى الأمم المتحدة والدول المؤثرة في الملف السوري بهذا المعنى، وتعزيز مواقف الوفد بتحرّكات شعبية مساندة عبر تجمعات جماهيرية: اعتصامات وتظاهرات، والعمل، في الوقت نفسه، على بدائل سياسية وتنظيمية، على خلفية احتمال فشل المفاوضات أو انتهائها إلى نتائج غير مقبولة٠

لقد خسرت هيئة التفاوض معركة التمسّك بآليات الانتقال السياسي، وبقي ألا تخسر الحرب على طاولة التفاوض بالقبول بصيغ دستورية، تعيد إنتاج الاستبداد وتكرس قواعده؛ وابتلاع الطعم بالمشاركة في مخرج سياسي مزيف، يقضي على ما تبقى من تطلع للتغيير، وأمل في إنجاز بعض قواعده. وهذا ما يجب العمل عليه سياسيا وميدانيا بشكل مدروس، ومنسق، ومخطط له، عبر عمل جماعي منظّم٠ 

https://www.alaraby.co.uk/opinion/2019/10/1/المعارضات-السورية-وضرورة-تصحيح-البوصلة-1

 

Une constitution au goût des barils explosifs et du feu… en serait-elle une ?


مظاهرة في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب ضد إعلان تشكيل اللجنة الدستورية السورية بتاريخ 27 أيلول/ سبتمبر 2019

Une constitution au gout des explosifs et du feu... est-ce une constitution.jpg

Votre constitution déterminera-t-elle combien de barils Assad sera autorisé à utiliser? Maarat al-Numan – 27/9/2019

%d bloggers like this: