l’opposition syrienne a arrêté l’opération du “Rampement des fourmis”


 

Résistance populaire syrienne 2019المقاومة-الشعبية-بدرعا2-780x405

60 jours de combats: l’opposition syrienne a arrêté l’opération le “Rampement des fourmis” et le plan des Russes a échoué

Amin Al-Assi – 26 juin 2019

توشك العمليات العسكرية في شمال غربي سورية على دخول شهرها الثالث، في ظل انخفاض سقف الآمال بالتوصل إلى اتفاق تركي روسي جديد، يعيد الهدوء إلى محافظة إدلب ومحيطها، والتي باتت أغلب مدنها وبلداتها منكوبة بفعل القصف الجوي والمدفعي من قبل الطيران الروسي وقوات النظام السوري. وكانت قوات النظام بدأت، في 27 إبريل/نيسان الماضي، عملية عسكرية، واسعة النطاق، بضوء أخضر روسي عقب فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات أستانة، حيث لم يستطع الروس الحصول على موافقة تركية على تشكيلة اللجنة الدستورية المنوط بها وضع دستور دائم لسورية. وبعد تمهيد جوي ومدفعي كثيف، وغير مسبوق، تقدمت قوات النظام ومليشيات تساندها وسيطرت على بلدة كفرنبودة في 8 مايو/أيار الماضي.

(…)

Advertisements

Rencontre entre les dirigeants du premier rang du régime syrien et l’opposition qui représente la province de Daraa


District sud de Daraa après l'arrêt des combats 2019

Rencontre entre les dirigeants du premier rang du régime syrien et l’opposition qui représente la province de Daraa

4 avril 2019 – Hiba Mohammad

Une réunion sur la sécurité et la logistique, la plus importante du genre depuis le début de la révolution syrienne, a eu lieu à Damas, à laquelle ont assisté les dirigeants du premier rang du régime syrien, et des personnalités représentant l’opposition syrienne à Daraa, qui s’est réconciliée avec le régime auparavant, sous les auspices de Moscou.

Selon des informations parvenues à Al Qods Al Arabi, la réunion aurait eu lieu dans le bâtiment de la sécurité nationale à Damas, à laquelle ont assisté de hauts responsables du régime syrien, dirigés par le chef du Service de la sécurité nationale, le général Ali Mamlouk, en plus du ministre de la Défense, le général Ali Ayoub de l’armée syrienne  et chef du Premier Corps de l’armée syrienne, ainsi que  la participation d’un certain nombre d’officiers ayant des rangs élevés dans l’armée et la sécurité.

Au niveau de la délégation de la province de Daraa, l’ancien dirigeant de l’Armée libre syrienne, Mahmoud al-Bardan, qui occupait une position de leader dans « l’armée révolutionnaire », ainsi que l’ancien porte-parole Abou Bakr al-Hassan, Musab al-Bardan, l’ingénieur Yarub Abu Saifan, et l’avocat Adnan al-Masalma, l’un des coordinateurs les plus éminents du dernier mouvement populaire de la province.
Sous les auspices de la Russie … Ali Mamlouk et le ministre de la Défense dirigeaint la délégation d’Assad. « La réunion a eu lieu après d’intenses efforts russes pour discuter de nombreux problèmes et développements  à Daraa, alors que Moscou tente de créer un climat de confiance entre le régime syrien et le peuple de Daraa », a déclaré le collectif d’Ahrar Houran, membre de la délégation de l’opposition. Surtout après la montée de colère dans la province à travers le mouvement pacifique contre Assad, ou des actions militaires qui ont commencé à s’intensifier contre les positions du régime.

Les questions de l’opposition

Selon des informations transversales, le major général Ali Mamlouk s’est chargé de répondre aux questions et aux demandes de l’opposition syrienne, à l’exception d’une question militaire, concernant le retrait de l’armée syrienne des villes et des villages. Le ministre de la Défense nationale, Ayoub, a déclaré: « Nous examinerons la possibilité de retirer l’armée et les barrières de sécurité et militaires des villes et villages ». La source a indiqué que la réunion visait notamment à mettre en œuvre les revendications, qui sont à l’origine des conditions de la convention de régularisation (réconciliation), notamment la libération des détenus arrêtés depuis le début des événements en Syrie, la levée des recherches contre des civils, le retour des médecins, des ingénieurs et des avocats à leurs syndicats et le retour des employés à leur travail. Outre le retrait de l’armée et des barrières des villes, villages, marchés et des lieux civils, il a été abordé la question des étudiants et du report de leur service militaire, aussi, résoudre le problème des militaires dissident qui ont repris leur service militaire, selon les conditions précédemment convenues. La source, qui a préféré garder son anonymat, a déclaré: « lors de la réunion, nous avons informé les hauts responsables du régime syrien, que la confiance entre le régime et le peuple ne reviendrait que par la mise en oeuvre et l’application des revendications ».

Pour sa part, le porte-parole d’Ahrar-Hurran, Abu Mahmoud al Hourani, a déclaré à Al-Quds Al-Arabi que la Russie a joué un rôle important dans la tenue de la réunion entre le régime et l’opposition et qu’elle déployait tous ses efforts pour gagner une base populaire dans le sud, qui la protégera de l’expansion iranienne dans la province, surtout, avec l’apparition de différences entre les alliés et les tentatives de chaque partie de saisir des fichiers locaux pour faire pression sur l’autre allié. Le gouvernorat de Daraa a été témoin de plusieurs visites de hauts responsables du régime syrien depuis le contrôle de ses forces dans le sud syrien. Ils ont promis de faire sortir les détenus des prisons et de résoudre le problème des dissidents, sans toutefois les appliquer.

Selon les indicateurs, l’échange de visites officielles entre les dignitaires et les hommes de la région méridionale, d’une part, et les représentants des régimes russes et syriens, versent dans le cadre de tentatives visant à contenir l’ébullition populaire suite à un accord dont le régime n’a pas appliqué aucune de ses dispositions, et a placé l’opposition dans une situation embarrassante, hormis la transformation de la totalité de la région en une arène où les forces internationales font combat, où la Russie et l’Iran soutiennent leurs positions et consolident leurs acquis dans la zone frontalière.
Au milieu des événements avancés au sud, le « Cinquième Corps » (forces locales fabriquées par la Russie), a mené des campagnes militaires face aux soldats des services de renseignements du régime syrien, dirigés par les renseignements aériens et de la sécurité d’État « proches de l’Iran », où un groupe d’éléments du Cinquième Corps accompagnés de soldats de l’armée russe, ont battu sévèrement et ont insulté les éléments d’une barrière de sécurité, dans la région «Alloujat» dans la campagne nord de Daraa, au sud de la Syrie. L’opposant syrien Abd al-Hayy al-Ahmad, un natif de  Daraa, a conclu lors de son entretien avec notre correspondant, que la géographie placée sous le contrôle du « Cinquième Corps » bénéficie du soutien de la Russie et d’une certaine abstention de l’expansion iranienne dans les régions, où domine le « Quatrième corps » dirigé par Maher al-Assad, ainsi que Hezbollah libanais.

اجتماع بين قيادات الصف الأول للنظام السوري والمعارضة الممثلة لمحافظة درعا في دمشق

4 avril 2019 – Hiba Mohammad

دمشق – «القدس العربي» : شهدت العاصمة السورية – دمشق، مؤخراً، اجتماعاً أمنياً ولوجستياً هو الأوسع من نوعه منذ انطلاقة الثورة السورية، فقد حضرت اللقاء قيادات الصف الأول للنظام السوري وفي الطرف المقابل شخصيات مثلت المعارضة السورية في درعا جنوبي البلاد، وأخرى كانت قد أبرمت مصالحات معه في أوقات سابقة، وذلك برعاية موسكو.
ووفق المعلومات التي اطلعت عليها «القدس العربي» فقد عقد الاجتماع في مبنى مكتب الأمن الوطني في دمشق، وحضره كبار ضباط النظام السوري، وترأس وفده، رئيس فرع الأمن القومي، اللواء علي مملوك، بالإضافة إلى وزير الدفاع، العماد علي أيوب، وقائد الفيلق الأول في الجيش السوري، ومشاركة عدد آخر من الضباط أصحاب الرتب العسكرية والأمنية العالية.
أما على صعيد وفد محافظة درعا، فقد شارك في الاجتماع، كل من القيادي السابق في الجيش السوري الحر محمود البردان، والذي كان يشغل منصباً قيادياً في «جيش الثورة»، وكذلك الناطق السابق للتشكيل أبو بكر الحسن، ومصعب البردان، والمهندس يعرب أبو سعيفان بالإضافة إلى أحد أبرز منسقي الحراك الشعبي الأخير في المحافظة، المحامي عدنان المسالمة.

برعاية روسية… وعلي مملوك ووزير الدفاع يترأسان وفد الأسد

ونقل تجمع أحرار حوران المختص بشؤون محافظة درعا عن أحد أعضاء وفد المعارضة الذين شاركوا في اللقاء، قوله: الاجتماع جاء بعد جهود روسية مكثفة لمناقشة العديد من القضايا والتطورات التي تمر بها درعا، في حين أن موسكو تحاول بناء حالة من الثقة بين النظام السوري وأهالي درعا، خاصة بعد صعود المحافظة مجدداً عبر الحراك السلمي المناهض للأسد، أو الأعمال العسكرية التي بدأت تتصاعد ضد مواقع النظام فيها.

أسئلة المعارضة

ووفق المعلومات المتقاطعة، فقد تولى اللواء علي مملوك مهمة الإجابة على اسئلة المعارضة السورية ومطالبهم، باستنثاء حالة واحدة، وهي عسكرية، وهي مسألة انسحاب جيش النظام السوري من المدن والقرى، فقد تولى وزير الدفاع أيوب الإجابة على ذلك، بالقول: «سوف ندرس إمكانية سحب الجيش والحواجز الأمنية والعسكرية من القرى والمدن». وأفاد المصدر بأنّ محور الاجتماع تركز على تنفيذ مطالب هي بالأساس من بنود اتفاق التسوية وكان أبرزها، إطلاق سراح المعتقلين الذين اعتقلوا منذ اندلاع الأحداث، ورفع المطالبات الأمنية عن المدنيين، وعودة الأطباء والمهندسين والمحامين إلى نقاباتهم، وعودة الموظفين إلى وظائفهم. بالإضافة إلى انسحاب الجيش والحواجز من البلدات والقرى والمدن والأماكن المدنية والأسواق، ومعالجة مسألة الطلاب والتأجيل للخدمة العسكرية، وحل مشكلة العسكريين المنشقين الذين استأنفوا خدمتهم العسكرية، وفق البنود التي تم الاتفاق عليها سابقًا. وقال المصدر الذي فضل حجب اسمه: «لقد أبلغنا كبار مسؤولي النظام السوري خلال الاجتماع، بأن الثقة بين النظام والشعب لن تعود إلا من خلال تطبيق وتنفيذ المطالب».
من جانبه، قال المتحدث الإعلامي باسم تجمع أحرار حوران أبو محمود الحوراني، لـ «القدس العربي» ان روسيا لعبت دوراً هاماً في عقد الاجتماع بين النظام والمعارضة، فهي تصب كل جهودها لكسب ابناء الجنوب للحصول على قاعدة شعبية تقيها شر التمدد الإيراني في المحافظة، خاصة مع ظهور الخلافات بين الحليفين إلى العلن، ومحاولة كل طرف الإمساك بملفات محلية للضغط على الحليف الآخر. وكانت محافظة درعا شهدت زيارات عدة من قيادات رفيعة المستوى في النظام السوري منذ سيطرة قواته على الجنوب السوري، وقدموا وعودًا بإخراج المعتقلين والمعتقلات من السجون، وحل مشكلة المنشقين، ولكنهم لم ينفذوا أياً منها.
وحسب المؤشرات فإن تبادل الزيارات الرسمية، بين وجهاء ورجالات المنطقة الجنوبية من جهة وممثلي النظامين الروسي والسوري، تصب في إطار محاولات احتواء الغليان الشعبي، بعد صفقة لم تلزم النظام بتنفيذ أي من بنودها، ووضع المعارضة في موضع محرج، علاوة على تحويل المنطقة برمتها إلى ساحة تتصارع فيها القوى الدولية، اذ تعمل كل من روسيا وإيران على دعم مواقفها وترسيخ مكتسباتها لصونها في هذه المنطقة الحدودية.
وفي خضم الاحداث المتقدمة جنوباً، نفذ الفيلق الخامس «القوة المحلية المصنوعة روسياً» حملات عسكرية اشتبكت خلالها مع جنود من مخابرات النظام السوري، وعلى رأسهم الاستخبارات الجوية وأمن الدولة «المقربون من إيران»، حيث انهالت مجموعة من عناصر الفيلق برفقة جنود من الجيش الروسي، بالضرب المبرح والإهانات على عناصر حاجز أمني في منطقة «اللجاة» بريف درعا الشمالي جنوبي سوريا. واستنتج المعارض السوري عبد الحي الأحمد من أهالي درعا خلال حديثه مع «القدس العربي» ان الجغرافيا الخاضعة لسيطرة الفيلق الخامس تتمتع بدعم روسي، وبتحجيم نوعي للتوسع الإيراني، أما المناطق ذات التحكم الإيراني، فتشهد حركة تجنيد واسعة لصالح الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، وكذلك لصالح حزب الله اللبناني.

تجاذب روسي إيراني

وخلال الأشهر الثمانية الماضية، انعكس الصراع وأطماع النفوذ بين الحليفين الروسي والإيراني على الأرض في محافظة درعا، والانتقام من المدنيين واستخدامهم كأدوات بين المتصارعين، فتارة تطفو الاغتيالات على الواجهة، وفي أخرى تزداد الاعتقالات. وأضاف الأحمد، ومؤخراً دخل الصراع دائرة جديدة، مع الانتقال إلى ساحة الاعتداء على الحواجز الأمنية والعسكرية، ومحاولة كل طرف فرض كلمته بالقوة على الحليف الطامع بمكتسبات الحليف الآخر.
ارتفاع حالة الاحتقان الشعبي في مناطق عدة في درعا جراء استمرار النظام بسياساته الخاصة بانتهاك حقوق الإنسان، واساءة الحواجز التابعة له والمدعومة إيرانياً للأهالي، إضافة للاعتقالات المستمرة بحق شخصيات عسكرية درعاوية من بيوتها وأمام مرأى من عشيرتها، أحداث وتطورات رأى فيها الباحث السياسي السوري عبد الرحمن عبارة أسباباً جوهرية لتدخل الفيلق الخامس المدعوم روسيا وضربه بعض الحواجز التابعة لمخابرات النظام السوري، وذلك كرد فعل على تلك الانتهاكات، ومحاولة لوقفها أو للحدّ منها.
كما اعتبر الباحث «عبارة»، سكوت روسيا على قيام الفيلق الخامس التابع لها بضرب حواجز للنظام المدعومة إيرانياً للمرة الثانية في غضون أسبوع في درعا، قد يأتي ضمناً بعد موافقة روسيّة، الأمر الذي قد تترجمه إيران على أنه رسالة مباشرة لها، ويجب الرد عليه في الزمان والمكان المناسبين عبر وكلاء لها في المنطقة الجنوبية أو في مكان آخر في سوريا. واستبعد أن يكون ما قام به الفيلق الخامس من ضرب حاجز أو أكثر لمخابرات النظام السوري في درعا عملاً يندرج تحت مسمى المقاومة الثورية، فالعقيدة القتالية لمنتسبي الفيلق الخامس التابع لروسيا والمتماهي مع فكرة المصالحة الشعبية مع النظام السوري مختلفة عن عقيدة الفصائل السورية المنبثقة عن الثورة السورية والتي تهدف إلى اسقاط النظام السوري بكل رموزه وأركانه.

البحث عن مكاسب

الفيلق الخامس هو في الأصل منتج روسي، واستمرار دعم روسيا للفيلق ليس بهدف إحلال السلم والأمن في مناطق حوران، بل لديه مهمة رئيسية تتمثل في ابقاء المنطقة الجنوبية ضمن توازنات معينة، تخدم المصالح الروسية أولاً، ولا تسمح لإيران والميليشيات التابعة لها بالكلمة الفصل في المنطقة الجنوبية ثانياً.
الباحث السياسي قال لـ «القدس العربي»: بعد أن ساد الهدوء على كل الجبهات السابقة، فمن الطبيعي أن يلتفت شركاء النظام السوري في الحرب إلى جني المكاسب على الأرض في مرحلة السلم، وهذا ما يعكس إصرار كل من موسكو وطهران على الإسراع في تأسيس ميليشيات عسكرية تتبع لكل منهما، في العديد من المناطق مثل دير الزور وحلب وريف حماه وحمص ودمشق والمنطقة الجنوبية.
فتقاطع المصالح بين روسيا وإيران في سوريا لا زال هو العامل الأكثر وضوحاً في العلاقة بينهما، لكن هذا الوضوح لا ينفي وجود تباينات قد تؤدي إلى صدامات سياسية وعسكرية غير مباشرة في العديد من الملفات، وعلى رأسها ملف إعادة الإعمار، والمنطقة الجنوبية، وحقول الغاز والموانئ البحرية.


قسد و مسد

أين كنتم من حراك المجتمع المدني في بداياته ؟
من اغتال شعلة الحراك الوطني «مشعل تمو» في شمال سوريا ؟٠

العمل السياسي والحوار الوطني لا يقاس بالنيات٠٠٠

هل سبق السيف العزل ؟

YPG - Syrie

Une nouvelle conférence du “Conseil Démocratique Syrien/ CDS*” pour le dialogue … Un investissement politique suite à la victoire contre “Da’ech”?

* L’aile politique des FDS, dont les unités kurdes sont le poids principal

لم تمض سوى أيام قليلة على إعلان مليشيات “قوات سورية الديمقراطية (قسد) القضاء على تنظيم داعش في منطقة شرقي الفرات، حتى دعا الجناح السياسي لهذه القوات، التي تشكل الوحدات الكردية ثقلها الرئيسي، والمعروف اختصارا بـمسد، إلى مؤتمر حوار جديد يناقش مسودة دستور للبلاد، ويحاول وضع خارطة طريق لحل سياسي للقضية السورية، في محاولة جديدة من أطراف كردية لإيجاد موطئ قدم لها في جهود التسوية التي تعمل عليها الأمم المتحدة. 

وفي الوقت الذي يتجاهل النظام والمعارضة السورية معا المؤتمرات التي يدعو إليها “مسد”، يرى الأخير أن “الانتصارات العسكرية” التي حققتها “قسد” منذ تأسيسها عام 2015، يجعل منها “لاعبا من الصعب تجاوزه في أي حل سياسي مقبل”. 

ويستكمل اليوم الخميس في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سورية المؤتمر الثالث الذي يعقده “مجلس سورية الديمقراطية” (مسد)، بشأن الحوار “السوري-السوري”، أعماله تحت شعار “من العقد الاجتماعي السوري نحو العهد الديمقراطي الجديد”، والذي يضم أحزابا وكتلا سياسية واجتماعية وشخصيات مستقلة ونشطاء حقوقيين وصحافيين وممثلين عن المعارضة في الداخل السوري. 

وذكرت مصادر في المجلس، الذي يعد ذراعا سياسيا لـ”قوات سورية الديمقراطية”، لـ”العربي الجديد”، أن المؤتمر “يبحث في قضيتين: الأولى المسألة الدستورية والمبادئ الأساسية للدستور السوري المقبل. والقضية الثانية: آليات الانتقال الديمقراطي السوري، بهدف وضع خارطة الطريق للحل السياسي في سورية”.

وأوضحت مصادر إعلامية كردية مواكبة للمؤتمر أنه طرحت في جلسات الأربعاء سلة الدستور للنقاش، بعد قراءة نص مسودة سلة الدستور ومبادئ الدستور السوري الأساسية.

وجاء في المسودة أن الهدف هو “بناء نظام القانون والديمقراطية الذي يؤمن أولوية القوانين باعتبارها إرادة الشعب، وتوفير مستوى حياة كريمة للمواطنين في المجالات السياسية والاقتصاد وغيرها بعيداً عن مفاهيم التنميط القوموية والعسكرية والدينية، وإلغاء كافة أشكال التمييز القائمة على أساس العرق أو الدين أو العقيدة أو المذهب أو الجنس”. 

ومن أبرز المبادئ التي نصت عليها مسودة هذا الدستور أن “سورية جمهورية موحدة ديمقراطية. ذات سيادة وشخصية قانونية، نظامها (مختلط) رئاسي-نيابي. ولا يجوز التخلي عن أي جزء من أراضيها”، وأنه لا يجوز تحديد هوية من يتولى رئاسة البلاد “على أساس انتماء قومي أو ديني”. 

ومن مبادئ المسودة أيضاً أن “سورية دولة تعددية ومتنوعة قومياً ودينياً. تقوم على فصل الدين عن الدولة، وتصون اللامركزية الديمقراطية هذه التعددية وتعتبر المعيار لها. وتمثل هذه اللامركزية نموذج الإدارة الذاتية في شمال وشرق سورية”، إضافة إلى ضرورة اعتماد “النسبية والتوافقية، وإلى اعتماد نظام الدوائر الانتخابية مع اعتماد اللامركزية الديمقراطية وفصل السلطات الثلاث”.

كذلك، تنص المسودة على الاعتراف باللغات الكردية والسريانية والآشورية كلغات رسمية في البلاد، وأن “الجيش السوري هو المؤسسة الوطنية التي تحمي البلاد وتصون استقلالها وسيادتها على أراضيها، ويحرص على الأمن القومي، ولا يتدخل في الحياة السياسية”. 

وتأتي مسودة الدستور هذه في خضم حراك أممي من أجل تشكيل لجنة دستورية مشتركة بين النظام والمعارضة، ليس لـ”مسد” مكان فيها. 

وترفض المعارضة السورية أن يكون حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، أبرز الأحزاب في “مسد”، جزءا منها، وتصر على أن المجلس الوطني الكردي هو الممثل للشارع الكردي المعارض. 

ويأتي هذا المؤتمر بعد أيام من إعلان قوات “سورية الديمقراطية” الانتصار على تنظيم “داعش” في منطقة شرقي نهر الفرات، في محاولة واضحة للاستثمار في هذا “الانتصار” من أجل تسويق رؤية أحزاب كردية سورية، أبرزها حزب الاتحاد الديمقراطي للحل في سورية. 

ويبحث هذا الحزب عن مكان له في الحراك السياسي القائم، بعد أن اُستبعد من وفد المعارضة المفاوض رغم ضغوط كبيرة مورست على المعارضة التي تتهم هذا الحزب وذراعه العسكرية (الوحدات الكردية) بالقيام بممارسات عنصرية ضد العرب والتركمان في “شرقي الفرات”، والسعي إلى إنشاء إقليم ذي صبغة كردية ربما يفضي إلى تجزئة البلاد. 

ويردد هذا الحزب في أدبياته المنشورة أنه يريد “الانتقال من نظام شديد المركزية إلى نظام سياسي لدولة لامركزية ديمقراطية؛ في نموذج الإدارة الذاتية الديمقراطية”، في إشارة إلى “الإدارة الذاتية” التي أقيمت في مناطق سيطرة الوحدات الكردية. 

ولا يبدو أن النظام يكترث كثيرا بالمؤتمرات التي يعقدها “مجلس سورية الديمقراطي”، رافضا تقديم تنازلات للجانب الكردي، ما خلا بعض الحقوق الثقافية في مناطقه. 

وذكرت مصادر مطلعة في دمشق لـ”العربي الجديد” أن أجهزة النظام الأمنية “نصحت المدعوين إلى مؤتمر عين العرب والموجودين في مناطق سيطرة النظام، بعدم تلبية الدعوة الموجهة لهم لحضور المؤتمر”، ما يؤكد عدم نيّة النظام التجاوب مع مخرجات أي مؤتمر أو اجتماع لا يُعقد وفق شروطه.  

وكانت عقدت جلسات (تفاوض) بين النظام و”مجلس سورية الديمقراطي” برعاية روسية، ولكنها باءت بالفشل بسبب رفض النظام تحقيق أي من مطالب هذا المجلس، بما فيها ضم “قسد” إلى صفوف قوات النظام. 

ويطالب النظام باسترجاع شرقي الفرات دون شروط مسبقة، في حين يرفض الأكراد ومن حالفهم من مكونات هذه المنطقة من عرب وسريان، عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الثورة السورية عام 2011، معتمدين على دعم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وأطراف عربية، منها السعودية والإمارات، التي تريد مناكفة تركيا في الشمال السوري من خلال المسألة الكردية. 

ويشير بسام اسحق، عضو الهيئة الرئاسية، والرئيس المشترك لممثلية “مسد” في واشنطن، في حديث مع “العربي الجديد”، إلى أن موعد المؤتمر “حُدد منذ نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي خلال مجريات المؤتمر الثاني الذي عقد في عين عيسى (بلدة في ريف الرقة الشمالي)، مضيفا: “هذه المرة يعقد في كوباني/ عين العرب لما لها من رمزية كمدينة تمثل بداية دحر الإرهاب”. 

وتابع: “يصادف توقيت المؤتمر الثالث إعلان النصر العسكري على تنظيم “داعش”، مما يضيف إلى رمزية اللقاء الذي يتميز بحضور أوسع لقوى سياسية سورية من داخل وخارج سورية”. ويرى اسحق أنه “من الطبيعي أن نحاول لعب دور بارز في تحديد مستقبل البلاد”، مضيفا: “طموحنا منذ البداية أن نقدم رؤيتنا لسورية الجديدة كدولة تعددية تشاركية لامركزية ديمقراطية ملتزمة بحقوق الإنسان”.  

وشدد على أن “النجاحات التي حققناها على الأرض، سواء عسكرياً أو إدارياً أو سياسياً، رغم الصعوبات تجعل من مسد/قسد رقماً ولاعباً صعباً لا يمكن تجاوزه، سواء على مستوى الحوار الداخلي، أو الحوار السوري الذي تتبناه الأمم المتحدة”، وفق قوله.

وعن السياق الذي يأتي فيه المؤتمر، قال الباحث السياسي المقرّب من “الإدارة الذاتية” الكردية، إدريس نعسان، في حديث مع “العربي الجديد”: “المؤتمر يأتي في سياق الحوار السوري- السوري الهادف إلى بلورة صيغة تفاهم بين السوريين أنفسهم، ليستند إليه حل عادل وشامل يعكس ما يتطلع إليه السوريون جميعاً حول سورية المستقبل”. 

وأشار نعسان إلى أن المؤتمر “يؤكد على وحدة الأراضي السورية وعلمانية الدولة، والالتزام بحقوق الإنسان وحقوق المرأة، ومفهوم المواطنة الحقيقية، بما يضمن ويصون التنوع الثقافي والاجتماعي السوري الذي يغني البلاد ويمتن الوحدة الوطنية”. 

وتابع: “وهذا بلا شك سيفضي إلى توضيح حقيقة الأمور والتطلعات بين جميع السوريين المشاركين في المؤتمر، بل ويحمل في طياته رسالة اطمئنان إلى الشعب السوري بكل أطيافه، ويؤكد على أن المؤتمرين يسعون إلى بناء وطن قادر على احتضان التنوع، وليس تقسيم وتفتيت وطنهم كما يروج له الآخرون”. 

ورفض نعسان فكرة أن “قسد” تحاول استثمار النصر على “داعش” للحصول على مكاسب سياسية، مؤكدا أن المؤتمر “رسالة من محور الإدارة الذاتية و”قوات سورية الديمقراطية” إلى أن مكاسبهم التي حققوها إلى الآن ضد الإرهابيين والمتطرفين هي مكاسب وطنية لجميع السوريين إذا ما أردوا حقاً أن يعتبروها كذلك، وأن شمال شرق سورية هو جزء مهم من الوطن السوري الديمقراطي المتنوع”.

 

Rapport: les Palestiniens de Syrie ont subi un « déplacement systématique » – تقرير حقوقي: فلسطينيو سوريا تعرضوا لحملة “تهجير ممنهجة”٠


Enfance-syrienne

Rapport juridique : les Palestiniens de Syrie ont subi un « déplacement systématique »

22/11/2018

Les Palestiniens de Syrie ont subi depuis une campagne de « déplacement systématique » en raison du conflit militaire qui oppose le régime syrien aux factions de l’opposition, selon un rapport du « groupe de travail sur les Palestiniens de Syrie ».

Selon une étude publiée jeudi 22 novembre, 150 000 réfugiés palestiniens sur 650 000 ont émigré hors de la Syrie.

Le nombre de réfugiés syriens palestiniens arrivés en Europe fin 2016 est estimé à plus de 85 000.

Alors que leur nombre au Liban est estimé à 31 000, la Jordanie en compte 17 000, l’Égypte compte 6 000 réfugiés, la Turquie 8 000 et Gaza 1 000 Palestiniens Syriens.

Le groupe a expliqué que plus de 60% des Palestiniens de Syrie avaient été déplacés au moins une fois en Syrie.

Le groupe a également documenté le meurtre de 241 enfants palestiniens en Syrie à cause de la guerre, jusqu’au 20 novembre 2018, dans un rapport publié à l’occasion de la Journée mondiale de l’enfance, mardi dernier.

Le groupe a déclaré que 123 enfants avaient été tués par un bombardement, 15 par des coups de feu tirés par des tireurs isolés, 11 par des blessures par balle et deux enfants sous la torture.

Vingt et un enfants ont été également victimes de noyade, 22 enfants par une voiture piégée, trois enfants blessés à la suite du siège et du manque de soins médicaux, un enfant a été brûlé, deux autres asphyxiés, un par un accident et un autre a été exécuté suite à son enlèvement .

Le « commandement général du Front populaire de libération de la Palestine » (FPLP) a estimé le mois dernier que le nombre de Palestiniens syriens qui avaient quitté la Syrie à cause du conflit était de 200 000 réfugiés.

Dans un rapport publié en mars dernier, l’Observatoire euro-méditerranéen des droits de l’homme a indiqué que les quelque 160 000 Palestiniens syriens avaient quitté la Syrie pour se rendre dans les pays voisins et en Europe, en même temps que 254 000 personnes déplacées à l’intérieur du territoire.

Les rapports sur les droits de l’homme mettent en garde contre la double souffrance des Palestiniens en Syrie, d’autant plus que 95% des Palestiniens en Syrie manquent de sécurité alimentaire et ont besoin d’une aide humanitaire urgente, selon le rapport de l’Observatoire euro-méditerranéen, dont 93% sont classés comme “faibles” ou “très faibles”.

 

تقرير حقوقي: فلسطينيو سوريا تعرضوا لحملة “تهجير ممنهجة”٠

22/11/2018

تعرض فلسطينيو سوريا إلى حملة “تهجير ممنهجة” بسبب الصراع العسكري بين النظام السوري وفصائل المعارضة منذ سنوات، وفق تقرير لمجموعة “العمل من أجل فلسطينيي سوريا”٠

وأفاد قسم الدراسات في المجموعة بتقرير صادر اليوم، الخميس 22 من تشرين الثاني، أن 150 ألف لاجىء فلسطيني من أصل 650 ألف هاجروا إلى خارج سوريا٠

ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين وصلوا إلى أوروبا حتى نهاية 2016 أكثر من 85 ألف لاجئ٠

في حين يقدر عددهم في لبنان بحوالي 31 ألفًا، وفي الأردن 17 ألفًا، وفي مصر ستة آلاف لاجئ، وفي تركيا ثمانية آلاف، وفي غزة ألف فلسطينيي سوري٠

وأوضحت المجموعة أن أكثر من 60% من فلسطيني سوريا نزحوا لمرة واحدة على الأقل داخل سوريا٠

كما وثقت المجموعة مقتل 241 طفلًا فلسطينيًا في سوريا بسبب الحرب، لغاية 20 تشرين الثاني 2018، في تقرير صادر عنها بمناسبة يوم الطفل العالمي، الثلاثاء الماضي٠

وقالت المجموعة إن 123 طفلًا قتلوا جراء القصف، و15 طفلًا برصاص قناص، و11 طفلًا بطلق ناري، وطفلان تحت التعذيب٠

كما قتل 21 طفلًا غرقًا، و22 طفلًا جراء تفجير سيارات مفخخة، وثلاثة أطفال نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية، وطفل حرقًا، وآخران أحدهما اختناقًا والآخر دهسًا، وطفل بعد اختطافه ثم قتله٠

في حين قدرت القيادة العامة في “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، الشهر الماضي، أن عدد الفلسطيين السوريين الذين غادروا سوريا بسبب النزاع بلغ 200 ألف لاجئ٠

وأشار “المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان”، في تقرير أصدره في آذار الماضي، إلى أن ما يقارب 160 ألف فلسطيني سوري غادروا سوريا إلى الدول المجاورة وإلى أوروبا، فيما نزح قرابة 254 ألفًا داخليًا٠

وتحذر التقارير الحقوقية من معاناة مزدوجة يواجهها فلسطينيو سوريا، خاصة أن 95% من الفلسطينيين الموجودين في سوريا يفتقرون للأمن الغذائي وهم بحاجة للمساعدات الإنسانية العاجلة، بحسب تقرير المرصد الأورومتوسطي، فيما يصنف 93% منهم كـ “ضعفاء” أو “ضعفاء للغاية”٠

FIFA WORDL CUP, Coupe du monde 2018- كأس العالم ٢٠١٨


 

 

Russian-air-strikes-and-FIFA-World-2018-

 

*

L’opposition dans le sud de la Syrie accepte de déposer les armes et l’armée syrienne contrôle un passage avec la Jordanie


 

L’opposition dans le sud de la Syrie accepte de déposer les armes et l’armée syrienne contrôle un passage avec la Jordanie

De Suleiman al-Khalidi et Leila Bassam
6 Juillet 2018

AMMAN (Reuters) – L’opposition syrienne a déclaré vendredi qu’elle avait accepté de déposer les armes dans le cadre d’un accord négocié par la Russie qui prévoit également la remise de Daraa au gouvernement pour une nouvelle victoire majeure du président Bachar al-Assad et de ses alliés russes.

Selon les médias officiels, le gouvernement syrien a repris le contrôle du passage frontalier avec la Jordanie, contrôlée par l’opposition depuis trois ans, après une attaque féroce soutenue par des frappes aériennes russes sur le territoire contrôlé par l’opposition armée, sur la frontière.

Un correspondant de la télévision d’Etat a déclaré que les combattants de l’opposition avaient accepté de remettre des armes lourdes et moyennes dans toutes les villes couvertes par l’accord de cession.

Des sources de l’opposition ont déclaré que la Russie assurerait un retour en toute sécurité des civils qui ont fui l’offensive des forces gouvernementales dans la plus grande vague de déplacement de la guerre atteignant quelque 320 000 personnes fuyantes.

Le président syrien Bashar al-Assad contrôle désormais la majeure partie du pays avec l’aide de ses alliés, après plus de sept années de guerre au cours desquelles des centaines de milliers de personnes ont été tuées. Mais il n’a pas encore repris le contrôle sur la plupart du nord et une partie de l’est. La présence des forces turques et américaines dans ces zones complique la réalisation de nouveaux progrès sur le terrain.

Comme Assad cherche la victoire militaire, il semble y avoir peu d’espoir de paix par la négociation. La guerre a forcé six millions de Syriens à fuir et 6,5 millions de personnes ont fui le pays.

La Russie a joué un rôle important dans la campagne de Daraa en bombardant et en négociant avec les combattants de l’opposition. Au début de l’attaque, les Etats-Unis ont dit aux combattants de l’opposition, qu’ils ne devaient pas s’attendre à aucune aide de leur part.

La prochaine cible d’Assad dans le sud-ouest semble être les zones contrôlées par les militants de l’opposition dans la province de Quneitra, à la frontière avec la partie occupée par Israël des hauteurs du Golan. Les combats entre les guérillas de l’opposition et les forces gouvernementales dans la région se sont intensifiés vendredi.

Israël a indiqué qu’il avait pris pour cible un poste militaire syrien qui a bombardé une zone tampon à la frontière sur les hauteurs du Golan.

L’attaque du gouvernement à Daraa, qui a débuté à la mi-juin, a entraîné la restauration de vastes régions de la province.

Le rétablissement du contrôle du passage permettra à Assad de rouvrir une grande artère commerciale nécessaire à ses efforts pour relancer l’économie syrienne et commencer à reconstruire dans les zones que le gouvernement a restaurées.

Des sources de l’opposition ont déclaré que l’accord négocié par la Russie pertmet aux civils de retourner dans leurs villages et villes avec des garanties russes pour les protéger.

Les sources ont ajouté que les garanties russes incluront également les militants de l’opposition qui veulent “régler leur situation” avec le gouvernement dans un processus par lequel les anciens combattants accepteront de vivre de nouveau sous la gouvernance de l’Etat.

Ils ont dit que les combattants qui ne ne souhaiteraient pas de réconciliation avec le gouvernement partiraient pour le bastion de l’opposition dans le nord-ouest.

Les clauses sont similaires aux précédents accords de reddition à l’opposition, mais des sources de l’opposition armée ont déclaré avoir obtenu une concession selon laquelle certaines troupes gouvernementales se retireraient de la zone.

Ils ont déclaré que la police militaire russe serait déployée dans ces zones ainsi que les troupes locales sous la supervision russe.

Abu Shaima, un porte-parole de la salle des opérations des groupes d’opposition armés se battant sous la bannière de l’Armée syrienne libre, a déclaré que l’accord serait appliqué par étapes dans les zones contrôlées par l’opposition armée à Daraa.

Il a ajouté que les premières étapes incluront la zone située tout au long de la frontière avec la Jordanie plus que les zones dans le nord-ouest de Daraa autour de la ville de Nawa.

Un passage frontalier

Abu Shaima a déclaré que les avions russes et syriens ont bombardé des villes du sud-ouest et des villages proches du passage de la frontière.

Il a dit que la plupart des hôpitaux ont été fermés au milieu de la destruction des zones d’opposition, qui ont peu de ravitaillement d’eau et d’électricité.

Plusieurs témoins au long de la barrière frontalière entre la Jordanie et la Syrie ont déclaré avoir repéré un convoi de plus de 100 véhicules blindés et chars avec des drapeaux russes et syriens ainsi que des centaines de soldats près du terminal de Nassib.

Les alliés d’Assad soutenus par l’Iran prennent part à l’attaque au mépris des revendications d’Israël pour la maintenir hors de la zone frontalière. Des sources fidèles à Damas ont déclaré à Reuters que le Hezbollah participait à l’attaque mais essayait d’éviter d’attirer l’attention sur sa participation.

Israël et la Jordanie, qui ont renforcé la présence militaire à la frontière, ont déclaré qu’ils n’autoriseraient pas les réfugiés à entrer sur leur territoire mais qu’ils ont distribué de l’aide aux personnes déplacées à l’intérieur de la Syrie.

Le Haut Commissariat des Nations Unies pour les réfugiés (HCR) a exhorté la Jordanie à ouvrir ses frontières alors que les Syriens ont fui les intenses frappes aériennes des combarts. Le Conseil norvégien des réfugiés a qualifié le mouvement de déplacement le plus important de la guerre depuis plus de sept ans.

Couverture par Ellen Francis à Beyrouth – préparée par Salma Najm pour la publication arabe – éditée par Ahmed Hassan

 

L'aviation russe bombarde un camp de réfugiés syrien près du village Nassib sur les frontières syro-jordaniennes 5 juillet 2018

 المعارضة في جنوب سوريا توافق على وقف إطلاق النار والجيش السوري يسيطر على معبر مع الأردن

من سليمان الخالدي وليلى بسام
٦ تموز ٢٠١٨

عمان/بيروت (رويترز) – قالت المعارضة السورية في جنوب البلاد يوم الجمعة إنها وافقت على إلقاء السلاح بموجب اتفاق تم بوساطة روسية يتضمن أيضا تسليم محافظة درعا للحكومة في انتصار كبير آخر للرئيس بشار الأسد وحلفائه الروس٠
معبر نصيب في محافظة درعا السورية – صورة من أرشيف رويترز٠

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن الحكومة السورية استعادت السيطرة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن والذي ظل تحت سيطرة المعارضة لثلاث سنوات، وذلك بعد هجوم شرس، دعمته ضربات جوية روسية، على أراض خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة على الشريط الحدودي٠

وقال مراسل للتلفزيون الرسمي إن مقاتلي المعارضة وافقوا على تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في كل البلدات والمدن التي يشملها اتفاق الاستسلام٠

وقالت مصادر في المعارضة إن روسيا ستضمن عودة آمنة للمدنيين الذين فروا من هجوم القوات الحكومية في أكبر موجة نزوح في الحرب شملت فرار نحو 320 ألف شخص٠

ويسيطر الرئيس السوري بشار الأسد حاليا على أغلب البلاد بمساعدة حلفائه بعد أكثر من سبع سنوات من الحرب التي قتل فيها مئات الآلاف. لكنه لم يستعد السيطرة بعد على أغلب مناطق الشمال وقسم من الشرق. ويُعقد وجود قوات تركية وأمريكية في تلك المناطق من مهمة تحقيقه لمزيد من المكاسب على الأرض٠

وفيما يسعى الأسد لتحقيق النصر العسكري بدا أن الأمل ضعيف جدا في تحقيق السلام عبر التفاوض. وتسببت الحرب في لجوء نحو ستة ملايين سوري للخارج فيما نزح 6.5 مليون آخرين داخل البلاد٠

ولعبت روسيا دورا مهما في حملة درعا من خلال القصف وأيضا من خلال التفاوض مع مقاتلي المعارضة. وقالت الولايات المتحدة لمقاتلي المعارضة في بداية الهجوم ألا يتوقعوا مساعدة منها٠

ويبدو أن هدف الأسد المقبل في جنوب غرب البلاد هي المناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة في محافظة القنيطرة على الحدود مع الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان. وتصاعد القتال بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية في تلك المنطقة اليوم الجمعة٠

وقالت إسرائيل إنها استهدفت موقعا عسكريا سوريا قصف منطقة عازلة على الحدود في منطقة الجولان٠

وأسفر الهجوم الحكومي في درعا والذي بدأ في منتصف يونيو حزيران عن استعادة الدولة مناطق كبيرة من المحافظة٠

وتمهد استعادة السيطرة على معبر نصيب الطريق أمام الأسد لإعادة فتح شريان تجاري كبير وضروري لمساعيه الخاصة بإنعاش الاقتصاد السوري وبدء عمليات إعادة البناء في المناطق التي استعادت الحكومة السيطرة عليها٠

وذكرت مصادر في المعارضة أن الاتفاق الذي تم بوساطة روسية يتيح للمدنيين العودة لقراهم وبلداتهم مع ضمانات روسية لحمايتهم٠

وأضافت المصادر أن الضمانات الروسية ستشمل أيضا مسلحي المعارضة ممن يريدون ”تسوية أوضاعهم“ مع الحكومة في عملية سيقبل بموجبها مسلحون سابقون العيش تحت حكم الدولة مرة أخرى.

وأضافوا أن المسلحين الذين لا يرغبون في المصالحة مع الحكومة سيغادرون إلى معقل المعارضة في شمال غرب البلاد٠

وتشبه تلك البنود اتفاقات استسلام سابقة للمعارضة لكن مصادر في المعارضة المسلحة قالت إنها حصلت أيضا على تنازل يقضي بانسحاب بعض القوات الحكومية من المنطقة.

وقالوا إن الشرطة العسكرية الروسية هي التي ستنشر في تلك المناطق إضافة إلى قوات محلية بإشراف روسي٠

وقال أبو شيماء وهو متحدث باسم غرفة عمليات جماعات في المعارضة المسلحة تحارب تحت راية الجيش السوري الحر إن الاتفاق سيطبق في أنحاء المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في درعا على مراحل لكن ليس هناك جدول زمني بعد٠

وأضاف أن المراحل الأولى ستشمل المنطقة الواقعة على طول الحدود مع الأردن أكثر من المناطق الواقعة في شمال غرب درعا حول مدينة نوى٠
* معبر حدودي

قال أبو شيماء إن طائرات روسية وسورية قصفت بلدات في أنحاء الجنوب الغربي وقرى قرب المعبر الحدودي٠

وتابع أن أغلب المستشفيات أغلقت وسط دمار عم مناطق المعارضة التي ليس لديها إمدادات تذكر من الماء والكهرباء٠

وذكر عدة شهود على طول السياج الحدودي بين الأردن وسوريا أنهم رصدوا قافلة تضم أكثر من مئة مركبة مدرعة ودبابة ترفع أعلاما روسية وسورية إضافة لمئات من الجنود قرب معبر نصيب٠

ويشارك حلفاء للأسد تدعمهم إيران في الهجوم في تحد لمطالبات من إسرائيل بإبعادهم عن المنطقة الحدودية. وقالت مصادر موالية لدمشق لرويترز إن حزب الله يساعد في الهجوم لكنه يحاول تجنب لفت الأنظار لمشاركته٠

وقالت إسرائيل والأردن، اللتان عززتا الوجود العسكري على الحدود، إنهما لن تسمحا للاجئين بدخول أراضيهما لكنهما وزعتا مساعدات على النازحين داخل سوريا٠

وحثت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأردن على فتح حدوده مع فرار السوريين من المعارك والضربات الجوية المكثفة. ووصف المجلس النرويجي للاجئين حركة النزوح بأنها الأكبر في الحرب الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات٠

شاركت في التغطية إلن فرنسيس في بيروت – إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن

https://ara.reuters.com/article/ME_TOPNEWS_MORE/idARAKBN1JW11A

Les deux lions dans la cage du Tribunal russe


 

Les deux lions dans la cage du Tribunal russe

Samira al Massalma

al-Arabi al-Jadid, 13 juin 2018

59-Attaque-1

La base militaire russe de Humeimim résume la structure de gouvernance en Syrie, président et subordonné, et explique, à travers une nouvelle brève, qu’elle a confisqué tous les pouvoirs civils, en plus du pouvoir militaire. En annonçant ainsi son autorité judiciaire et exécutif dans ses médias déployés en Syrie, elle envoie des messages internes et externes, par la confirmation de ses droits d’appliquer la loi, lorsque les parties concernées font défaut; si jamais le régime échoue de punir le « chabbih/voyou » Talal Daqaq, qui avait délibérément nourri ses lions féroces un cheval pur-sang, sous l’œil de la caméra qui enregistre et les cris de joies des spectateurs, dans un suivi de ce qui est considéré comme crime contre les Syriens, pratiquait par les officiels des services de sécurité, qui donnent de la chair vivante aux lions sauvages, ils (les russes) se débarrassaient ainsi du fardeau du silence envers les petits crimes, pour faire comprendre que les plus gros dossiers criminels sont toujours dans les tiroirs attendant les cris alarmants, quand le moment serait venu.
L’image dégradante des soldats du régime « allongés par terre » sous les bottes de police russe qui les a arrêtés en flagrant délit, lors du pillage des maisons des syriens, après leur destruction, n’est pas différente de la nouvelle d’avertissement Russe au régime al-Assad, suite à son manquement de punir “al-Daqaq” et l’annonce de l’ouverture d’une enquête, à savoir, que la base s’est arrachée la qualité de juge ultime à la place du Président du régime, pour l’attribuer au commandant des forces militaires russe et à la police de la base, dans un courrier au contenu local et traduit directement en langue persane, que « Soleimani et ses forces » vont réaliser son sens et ses dimensions, que le régime a toujours nié sa présence sur le territoire syrien, tandis qu’ils s’accrochent à leur décision de ne pas accepter les diktats étrangers, pour mettre fin à la présence iranienne en Syrie, dans des déclarations contradictoires « Skésophrénétiques » des responsables syriens du sommet de la pyramide jusqu’au sous-ministre des Affaires étrangères, dont les contradictions nous font comprendre la réalité de prise de décision en Syrie.
Il est utile qu’une force dissuasive russe soit présente, contre les petits crimes commis et pratiqués dans une ambiance sécuritaire désordonnée, et la prolifération des milices « voyous/gansters » devenus, dans certaines zones, équivalent aux services de sécurité établies. Dans d’autres zones, elles surpassent l’autorité, en déclarant l’établissement des émirats au-dessus du pouvoir, poussant les Syriens à demander la protection de la police russe pour se protéger ainsi que pour protéger leurs biens, en dépit de leur connaissance que la Russie est le principal partenaire dans le processus de destruction systématique de la Syrie après 2015, l’entrée formelle dans l’espace aérien syrien, pour extraire les villes contrôlées par les factions de l’opposition, une après l’autre, et changer le processus des négociations des Nations Unies à Genève, basée sur la déclaration de Genève 1, des Nations Unies et ses résolutions pertinentes, pour le mettre sur la voie de la réconciliation et des ajustements d’Astana, sous le slogan « rendre les armes des factions en échange de prérogatives données aux dirigeants des factions, pour participer aux forces de police qui restreignent les caractéristiques ambitieuses des gens et leurs libertés, ce qui signifie la re-production du régime autoritaire, avec un changement dans les intitulés et réembauche pour les insurgés.
A travers sa main mise sur l’autorité (en Syrie) Moscou transmet des messages à l’Iran, qui souhaite renforcer son contrôle sur les institutions de l’État, y compris les services de sécurité, mais sont, aujourd’hui, menacés par la Russie qui veut établir des limites réglementaires sur la responsabilité de sa performance contre les « Chabihas » qui se multiplient au sein de la société syrienne, sous la protection de l’Iran, également, pour former une couche spéciale et des orbites géographiques en dehors des lois de l’état, possédant des outils de répressions et de tortures pour les citoyens syriens, qui concurrence les lieux de détentions, au point de donner leurs corps vivants au lion affamé, comme c’était le cas de Daqaq que les syriens craignent que sa responsabilité ne se limite qu’au procès de ses lions meurtriers,(arme de crime), situation identique au règlement historique mené par la Russie, les États-Unis d’Amérique et la société internationale, suite à l’utilisation du régime d’armes chimiques contre la population à la Ghouta en 2013, qui a abouti à la saisie d’armes sans demander de comptes à leurs utilisateurs. Ceci ne fait pas, bien sûr, partie de la confrontation russe avec l’Iran, espéré par la rue arabe, mais camouflé sous un titre de la déclaration, de son incapacité à protéger la sécurité communautaire en Syrie, pour préparer le terrain aux retraits secrets des zones considérées par Israël comme des lignes rouges interdites.

Ce n’est pas donc un hasard si les plates-formes proche de la Russie font la course pour dévoiler les violations des forces du régime et des organes de sécurité gouvernementales, avec tous les filiales des milices populaires, en annonçant de la base de Humaimim la prise des mesures rassurantes pour les citoyens et punitive pour le appareils du pouvoir, contraires, toutefois, aux déclarations de Moscou lorsqu’elle évoque la souveraineté, l’indépendance de la Syrie et le rétablissement de la domination du régime syrien sur les régions et villes syriennes, ça signifie que derrière cette exagération médiatique de procédures formelles « messages » sur la nature des solutions, qui sont des scénarios préparés par Moscou, en accord secret et en public avec l’administration américaine et ses alliés, y compris la mise en place d’un conseil militaire, contrôlant le rythme des branches de sécurité en compétition entre elles, pour humilier et soumettre les Syriens les réduisant en esclavage, et dirigeant une transition politique vers une gouvernance, non loin de la tyrannie du régime actuel syrien, éloignée des demandes de l’opposition, qui a parlé d’un nouveau régime qui met fin à la tyrannie existante, pour mener le pays à une troisième république syrienne conforme aux lois internationales respectant les droits de l’homme et offrant une vie décente et libre à tous les Syriens. Malgré le fait que ce projet ne rassemble pas les forces d’opposition « positionnées » dans des directions différentes, dont les désirs se cristallisent selon leurs idéologies propres, et les directions qui les soutiennent ou les financnet, c’est-à-dire, entre les projets islamiques ou islamistes et leurs niveaux fluctuants entre parfois fondamentalistes, et d’autres plus modéré, et le projet démocratique absent, englobant une immense distance entre les tendances, cependant, reste la demande fondamentale du mouvement révolutionnaire, avant que l’opposition n’hypothèque son rôle aux pays finançant les factions et entités, c’est à dite que la solution promue internationalement part du principe de n’avoir ni-gagnant ni-perdant entre Syriens, mais des partis et outils dépendant des autres, loin de l’intérêt national, ce qui en ferait, pour un certain temps, une solution temporaire.

L’image des deux lions dévorant un cheval pur-sang dans la cage, résume celle de la réalité syrienne depuis plus de cinquante ans, et l’ondulation dans l’air d’un tribunal pour condamner les criminels est une abréviation de ce qui pourrait être la solution en Syrie, conditionnée par l’ajournement ou l’accélération du processus, et pourrait permettre le démantèlement ou l’adaptation du régime existant, avec l’implantation du nouvel état, avec son ouverture à une nouvelle révolution communautaire, qui serait plus sévère et plus proche de la Syrie syrienne.

 
تختصر قاعدة حميميم هيكلية الحكم في سورية، رئيسا ومرؤوسا، وتوضح، من خلال خبر مقتضب، أنها صادرت كل السلطات المدنية، إضافة إلى السلطة العسكرية. وهي إذ تعلن عن سلطتها القضائية، والتنفيذية، من نافذتها الإعلامية في سورية، فإنها تبعث رسائل داخلية وخارجية، وهي عبر تأكيدها حقها في تطبيق القانون، عند تقصير الجهات المعنية بذلك، في ختام تحذيرها النظام من التقصير في معاقبة “الشبّيح” طلال دقاق الذي تعمد إطعام أسوده المتوحشة حصاناً أصيلاً، تحت عين الكاميرا وتهليلاته، في متابعة لما هو حاله من إجرام بحق السوريين، بترخيص رسمي من الأجهزة الأمنية، وإطعام لحومهم الحية لأسده المتوحش، فإنها تزيح عن كاهلها عبء الصمت عن جرائم صغيرة، للتلويح بأن ملف الجرائم الأكبر ملا يزال في أدراجها على قيد انتظار صراخها، عندما يحين أوانه.
لا تختلف الصورة المهينة لجنود النظام “المنبطحين أرضاً” تحت أقدام الشرطة الروسية التي اعتقلتهم بالجرم المشهود، خلال نهبهم بيوت السوريين بعد تدميرها فوق رؤوسهم، عن خبر تحذير روسيا نظام الأسد من التقصير في معاقبة الدقاق، والإعلان عن فتح القاعدة تحقيقا في الأمر، أي أنها انتزعت صفة القاضي الأول عن رئيس النظام، لتمنحها لقائد قاعدة حميميم، القاضي الأول والقائد الأعلى للقوات العسكرية والشرطية، وما بينهما من مؤسسات الدولة السورية، في رسالةٍ مضمونها محلي، ومترجم مباشرة إلى اللغة الفارسية، ليدرك معناها وأبعادها “قاسم سليماني وقواته” التي ينفي النظام السوري وجودها على الأرض السورية، بينما يتمسكون بسيادة قرارهم بعدم القبول بأي املاءاتٍ خارجيةٍ، لإنهاء الوجود الإيراني من سورية، في “شيزوفيرنيا” تصريحات متضاربة للمسؤولين السوريين من أعلى الهرم حتى نائب وزير خارجيته، تفيد تناقضاتها بحقيقة التخبط القراراتي في سورية٠
من المفيد أن توجد قوة ردع روسية للجرائم الصغيرة، التي ترتكب في ظل فوضى الصلاحيات الأمنية، وانتشار المليشيات “التشبيحية” التي أصبحت سلطاتها توازي سلطات الأجهزة الأمنية التي أسستها في مناطق. وفي أخرى تفوقها وتتجاوزها في إعلان عن إقامة إمارات
فوق السلطة، ما يشرعن حالة الهلع التي يعشيها السوريون، ولجوذهم إلى طلب الحماية من عناصر الشرطة الروسية لحمايو أنفسهم وممتلكاتهم، على الرغم من معرفتهم آن روسيا هي الشريك الأساسي في عمليو التدمير الممنهجة لسورية ما بعد 2015، إثر دخولها
الرسمي إلى الأجواء السورية، وانتزاع المدن من فصائل المعارضة واحدة تلو الأخرى، وتغيير مسار التفاوض الأممي في جنيف، المبني على أساس بيان جنيف 1، والقرارات الأممية ذات الصلة، إلى مسار المصالحات والتسويات في أستانة، تحت شعار تسليم سلاح الفصائل في مقابل حصول قادتها على ميزات المشاركة بقوى الشرطة التي تلجم طموح الناس وحرياتهم، ما يعني إعادة إنتاج النظام الاستبدادي، مع تغيير في التسميات وإعادة توظيف الأدوار للمسلحين٠
تحاكي موسكو برسالتها السلطوية (داخل سورية) إيران التي تمنّي النفس بإحكام إطباق يدها على مؤسسات الدولة جميعها، بما فيها أجهزة الأمن التي تهدّدها اليوم روسيا بإقامة الحد الرقابي على أدائها بمحاسبة “شبّيحتها” الذين تكاثروا داخل المجتمع السوري، بحماية إيرانية أيضاً، ليشكلوا طبقةً خاصة بهم، ومدارات جغرافية خارج قوانين الدولة. ولها أجهزة ردع وتعذيب للمواطنين السوريين، تنافس زنازين المعتقلات، وتصل إلى حد إطعام أجسادهم وهم أحياء للأسد الجائع كما حال الدقاق الذي يخشى السوريون أن محاسبته ستقتصر على محاكمة أسوده القاتلة (سلاح الجريمة)، على غرار التسوية التاريخية التي قادتها روسيا مع الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي، عقب استخدام النظام السلاح الكيميائي في الغوطة 2013، وأدى إلى انتزاع السلاح من دون محاسبة مستخدمه. وهذا طبعاً ليس من باب المواجهة الروسية مع إيران التي يأملها الشارع العربي، ولكن تحت عنوان إعلان فشلها في حماية الأمن المجتمعي في سورية، لتمهيد الأجواء أمام انسحاباتها سراً من المساحات التي اعتبرتها إسرائيل خطوطاً حمراء غير مسموح لها الوجود عليها٠
وليس من قبيل المصادفة أن تتسابق المنابر المحسوبة على روسيا في الكشف عن انتهاكات قوات النظام وأجهزته الأمنية، وما هو في سياقها من مليشيات شعبية، والإعلان عبر قاعدة حميميم عن إجراءاتٍ تطمينيةٍ للسوريين، وعقابية لهذه الأجهزة، بما يتعارض تماماً مع تصريحات موسكو عن سيادة سورية واستقلالها، واستعادة النظام السوري هيمنته على المناطق والمدن، ما يعني أن وراء هذه التهويلات الإعلامية لإجراءات شكلية “رسائل” حول طبيعة الحلول التي تعد سيناريوهاتها موسكو، بالاتفاق سراً وعلناً مع الإدارة الأميركية وحلفائها، ومنها إنشاء مجلس عسكري، يضبط إيقاع فروع الأمن المتنافسة مع بعضها على إذلال السوريين واستعبادهم، ويقود مرحلة ٠
الانتقال السياسي إلى حكمٍ، ليس بعيداً عن واقع النظام السوري الحالي، وليس قريبا من مطالب المعارضة التي تتحدّث عن نظام جديد، ينهي نظام الاستبداد القائم، ويؤسس لإقامة جمهورية سورية ثالثة، تلتزم قوانين حقوق الإنسان الدولية، وتوفر فرص حياة كريمة وحرة لكل السوريين. وعلى الرغم من أن هذا المشروع لا تجمع عليه قوى المعارضة “المتناصّة” في اتجاهات مختلفة، والتي تتبلور رغباتها، حسب أيديولوجياتها التي تحرّكها، والجهات الداعمة لها، أي بين المشاريع الإسلامية والمتأسلمة ومستوياتها المتأرجحة بين المتشددة حيناً والمعتدلة أحياناً، والمشروع الديمقراطي المغيب، والمساحات الشاسعة بينهما، إلا أنها تبقى هي مطالب الحراك الثوري الأساسية، قبل أن ترهن المعارضة أدوارها للدول الممولة لحركاتها وفصائلها وكياناتها، أي أن الحل الذي يروج دولياً ينطلق من مبدأ لا غالب ولا مغلوب بين السوريين، أطرافا وأدوات مرتهنة لمصالح الغير، وفي غير المصلحة الوطنية، وهو ما سيجعله حلاً مؤقتاً إلى حين٠
نعم، تكاد صورة الأسدين اللذين التهما حصاناً أصيلاً في القفص تختصر صورة الواقع السوري عبر خمسين عاماً، كما أن التلويح بعقد محكمة لإدانة المجرم هي اختصار لما يمكن أن يكون عليه الحل في سورية تحت طائلة التأجيل أو التعجيل، وفقاً لما يمكن أن يسمح به الوقت، لإعادة تفكيك النظام القائم وملاءمته، مع زرع شتول الدولة الجديدة، بما تحمله من انفتاح على ثورة مجتمعية جديدة، ستكون أشد وجعاً وأكثر قرباً من سورية السورية٠
%d bloggers like this: