Environ 1450 frappes aériennes et terrestres menées par les forces du régime dans la région de désescalade “Poutine-Erdogan”…


Environ 1450 frappes aériennes et terrestres menées par les forces du régime dans la région de désescalade “Poutine-Erdogan”… 

75 membres et combattants de factions, jihadistes et forces du régime ont été tués au cours des combats qui ont eu lieu aujourd’hui.

11 août 2019 – OSDH

Les avions de guerre et les hélicoptères du régime, accompagnés d’avions russes, continuent de bombarder et de cibler la zone de «désescalade» au cours des dernières heures de la journée. (…)

Alors que le nombre de raids effectués par les avions de guerre du régime dans les campagnes du sud et du sud-est d’Idleb, dans le secteur nord de la campagne de Hama, outre l’axe Kabana dans la montagne des Kurdes, il a également porté à 50 le nombre de frappes russes ciblant des zones situées au sud d’Idleb et dans la plaine d’Al-Ghab. Le nombre d’obus et de missiles a augmenté pour atteindre 90 barils explosifs, ciblant des zones situées au sud et à l’est de la campagne d’Idleb, la campagne du nord et du nord-ouest de Hama, tandis que le nombre de missiles lancées a atteint 1200 obus largués par des hélicoptères dans la campagne au sud et à l’est d’Idleb, au nord et nord-ouest de la campagne de Hama, en plus de la montagne de la côte, et la campagne sud d’Alep.
(…)

Depuis le début de l’accord russo-turc, l’Observatoire syrien a documenté la mort de (3867) personnes dans les zones de trêve russo-turque lors de la mise en œuvre de l’accord Poutine-Erdogan, parmi lesquels (1257) dont 329 enfant et 239 femmes, suite aux bombardement des forces du régimes et les loyalistes, tandis que les bombardement de l’aviation militaires ont causé la mort de (1326) suite à divers bombardement dans la région de désescalade, dont 796 combattants jihadistes, et (1284) de comabattants du régimes et armés Fidèles qui lui sont fidèles.
(…)

نحو 1450 ضربة جوية وبرية نفذتها قوات النظام على منطقة “بوتين – أردوغان”…و75 عنصراً ومقاتلاً من الفصائل والجهاديين وقوات النظام قتلوا وقضوا خلال المعارك التي دارت اليوم

11 أغسطس,2019

 

Advertisements

Plus de 1 100 frappes d’artilleries et raids aériens ont été menés par le régime syrien et le “garant” russe


طيران-حربي-سوري-768x405.jpgPlus de 1 100 frappes d’artilleries et raids  aériens ont été menés par le régime syrien et le “garant” russe dans la zone de “réduction de l’escalade” au cours de la 73ème journées de la campagne d’offensive violente du régime…  abouti à la mort de huit martyrs civils aujourd’hui…

11 juillet 2019

أكثر من 1100 ضربة برية وغارة جوية نفذتها مقاتلات النظام السوري و”الضامن” الروسي على منطقة “خفض التصعيد” خلال اليوم الـ 73 من حملة التصعيد الأعنف وتسفر حتى اللحظة عن 8 شهداء مدنيين

45 mois d’opérations militaires russes sur le territoire syrien


 

45 mois d’opérations militaires russes sur le territoire syrien ont tué environ 18550 personnes, dont 8114 civils, et plus de 1970 enfants

30 juin 2019 – OSDH

Les forces russes terminent le 45ème mois de leur participation au conflit sur le sol syrien. Au neuvième mois de la quatrième année, vient pour inclure les victimes dans la série de crimes commis par la Russie contre le peuple syrien, sous prétexte de « lutte contre le terrorisme », pratiquant les assassinats, les destructions, et déplacements de la population. Elle a parrainé des accords auxquels elle a rapidement renoncé en tant que garant. Ses obus ont été mortels et ses missiles ont été destructeurs. Les mains des forces russes sont tâchées de sang des Syriens. Malgré ses tentatives de paraitre comme intervenant pour instaurer les valeurs de paix et bien vivre ensemble, une colombe, mais elles ont en réalité participé à l’assassinat de milliers de civils syriens, au déplacement de millions d’entre eux et le déplacement de dizaines de milliers d’autres, tout en essayant de s’exporter comme facteur de stabilité dans un pays qui était depuis huit ans témoin d’une guerre meurtrière.
Ces trois années de participation russe à la guerre sur le sol syrien ont engendré des martyrs, des morts, documentés au fil des jours par l’OSDH.
(…)

L’OSDH a documenté lors du 45e mois de l’entrée de la Russie dans la ligne des opérations militaires en Syrie, la mort de 12 civils, dont un enfant et deux membres de la défense civile, tous tués par le bombardement d’avions de guerre russes, et tuant et tuant 139 combattants, dont 46 des factions islamistes et autres, et 93 jihadistes, à la suite de frappes aériennes russes sur leurs positions dans les montagnes de la côte et dans les villages de Hama et Idleb. Le nombre total de victimes depuis 45 mois est de 18548 entre le 30 septembre 2015 et le 30 juin 2019 : dont 8114 citoyens civils, y compris 1971, enfants de moins de 18 ans et 1228 femmes de plus de dix-huit ans Et 4915 hommes, en plus de 5244 éléments de « l’État islamique », et de 5 190 combattants des factions combattantes et islamistes, de Hay’at Tahrir al-Cham, du Parti islamique du Turkménistan et de combattants de nationalités arabes et étrangères.

L’Observatoire syrien des droits de l’homme avait surveillé l’utilisation de la Russie, lors des frappes aériennes, l’utilisation de matériaux comme le « Thermite », composé de poudre d’aluminium et d’oxyde de fer, qui provoque des brûlures et qui continue de s’enflammer pendant environ 180 secondes. Cette substance était utilisée ces dernières semaines lors du bombardement du territoire syrien. Cet ingrédient faisant partie du contenu des bombes à fragmentation de type « RBK-500 ZAB 2.5 SM » pesant environ 500 kg, contenant elle même de petites bombes anti-personnel et engins, de type AO 2.5 RTM, contenant jusqu’à 50-110 minuscules bombes bourrées de « Thermite », lancées des avions militaires.

 ٤٥ شهراً من العمليات العسكرية الروسية على الأراضي السورية تقتل عبر طائراتها نحو 18550 شخص بينهم 8114 مدني من ضمنهم أكثر من 1970 طفل

30 يونيو,2019

تستكمل القوات الروسية الشهر الـ 45 من مشاركتها الروسية في الصراع الدائر على الأرض السورية، ويأتي الشهر التاسع من العام الرابع، ليضم خسائر بشرية، في سلسلة الجرائم التي تنفذها روسيا بحق أبناء الشعب السوري، متذرعة بـ “محاربة الإرهاب”، الذي مارسته بحق المدنيين، فمارست القتل والتدمير والتشريد والتهجير، ورعت اتفاقات ما لبثت أن تخلت عن ضماناتها فيها، فكانت قذائفها قاتلة وصواريخها مدمرة واليد الروسية مغموسة بدماء السوريين، ورغم محاولة الظهور بمظهر القادم لإرساء قيم السلام والتعايش، وبمظهر حمامة السلام، إلا أنها ظهرت ملطخة بدماء أبناء الشعب السوري، ظهرت قاتلة لآلاف المدنيين السوريين، ومشرِّدة للملايين منهم، ومهجِّرة لعشرات الآلاف إلى غير رجعة، في الوقت الذي حاولت فيه تصدير نفسها على أنها هي من مكَّنت دعائم الاستقرار في بلاد لم تشهد شيئاً خلال نحو 8 سنوات، سوى الحرب والموت والقتل والتشريد والتدمير والمعارك التي لم تبقي ولم تذر، وطحنت أجساد المدنيين السوريين، فهذه السنوات الثلاث من المشاركة الروسية في الحرب على الأرض السورية، خلفت شهداء وقتلى وصرعى وثقهم المرصد السوري.
(…)

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان رصد استخدام روسيا خلال ضرباتها الجوية لمادة “الثراميت

 – “Thermite”

، والتي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية، حيث أن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع
“”RBK-500 ZAB 2.5 SM”
تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد

(…)

Plus de 220 frappes aériennes depuis 7 jours et des centaines d’obus de roquettes et d’artillerie font rage dans les villages du nord de Hama et au sud d’Idleb,


Images d’archive

Plus de 220 frappes aériennes et des centaines d’obus de roquettes et d’artillerie font rage dans les villages du nord de Hama et au sud d’Idleb, et les factions poursuivent leur offensive militaire et regagnent il y a plusieurs heures des points perdus. Dans une déclaration du porte-parole de « Hay’at Tahrir al-Cham » il précise : « toute tentative des forces d’occupation russes sur notre terre libérée ne sera contrecarrée que par le fer et le feu »

7 mai 2019 – OSDH

De violents affrontements se poursuivent entre les factions opérant dans la campagne du nord de Hama, d’une part, et les forces du régime et leurs fidèles partisans, dans les collines de Tall Osman et d’Al-Bana, dans la campagne du nord de Hama, dans le cadre de la reprise du contrôle de Tall Osman et de la poursuite des affrontements violents à proximité d’Al-Bana. L’OSDH a documenté au moins cinq civils tués ce lundi dans le contexte de bombardements aériens et terrestres le plus violent pour le septième jour d’escalade : deux civils dans les frappes aériennes russes sur le village de al-Zerba dans la campagne d’Alep du sud, un enfant au village de Chanan, un martyr lors des bombardement au sol dans d la ville de Murk dans la campagne du nord de Hama et un martyr lors des bombardements d’avions de guerre russes sur le village d’Oum Nair au mont Chahchabo, alors que l’OSDH a documenté le décès de 19 membres des forces du régime et 17 des factions de l’opposition tandis que les affrontements entre les deux camps continuent au nord de Hama.

L’OSDH a observé deux raids des avions de combat du régime qui ont attaqué des zones situées dans les villes de Habitt et Tremla, dans la campagne sud et sud ouest d’Idleb, atteingnant ainsi 25 raids effectués par les avions MiG depuis ce matin, dont 5 raids sur Habitt,  7 sur Kefarsenja et ses environs dans la campagne sud d’Idleb, aussi, 4 raids sur Tremla, 3 sur la forêt de Qassabiyah et 2 raids sur Ma’artahramah, Ma’arat al-Nou’man, et le village de Sayyad), tandis que le nombre de frappes effectuées par l’avion Sukhoi, 7 sur le Habitt, 5 sur le Sarmaniyah, 5 sur Consafra, 4 sur Kafr Nabbouda, 3 sur Kabanah, Abidin, Marayin, Kafrzita, Bassamess et Kafr Oueid, et 2 raids sur l’axe du bataillon désinfecté à l’est d’Idleb.

Tandis que le nombre de raids menés par les Russes à Alep, Hama et Idleb a atteint (92) entre minuit et ce matin, soit 9 raids sur Habitt, 8 sur Sarmaniyah, 5 à la périphérie de Kafranbel, 5 à Kafrsenja et 5 sur al-Naqir, 4 aux alentours de Khan Sebel, 4 sur Abdita, 4 sur Kafrnabbouda, 3 sur Al-Zerba, Al-Hamira, au sud d’Alep, Al-Tuwaina et Karsa’a et ses environs, ainsi que Chahranaz, al-Sahriyah et Oum Nair, 2 sur Tall Osman, la forêt de Qasabiyah, Abdine, Moghr al-Hamam et aux alentours de Kafr Oueid, au nord de Khan Cheikhoun, de Qleidin, aux alentours de Channan, de Maartahramah, aux alentours de Mouzara, de Ghassaniyah et Tall al-Nar, tandis que l’aviation militaire ont tiré sur les régions de Maaret al-Nouman, Hass, Kafranbel, Karsa’a, Ma’artahrama, Babitt, Kansonaffrah dans la campagne d’Idleb du sud et du sud ouest, et sur KarfZita dans la campagne nord de Hama.

Alors que l’OSDH a surveillé l’augmentation du nombre de barils d’explosifs lancés sur la zone de « réduction de l’escalade » depuis le matin pour totaliser (46) barils, soit 18 barils sur la ville de Habitt, Idleb sud, 10 barils sur la ville de Kafrnabbouda, au nord de Hama, 4 sur Qassabiyah, sur Le village al-Sakhr et un baril sur al-Jbeiriyah, et deux barils sur al-Fatira, Tarmala, Cheikh Mostafa, Houmeirat et Ma’arat Horma.

Combattre le terrorisme – محاربة الإرهاب


combattre-le-terrorisme-ara

Des civils de l’Euphrate oriental… de l’enfer “Daech” au chantage des “FDS” – المدنيون في شرق الفرات… من جحيم “داعش” إلى ابتزاز “قسد”٠


سوريا مخيم الهول - دير الزور ٢٠١٩

المدنيون في شرق الفرات… من جحيم “داعش” إلى ابتزاز “قسد”٠

عدنان أحمد – 26 يناير 2019

مع تواصل الاشتباكات بين “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) وما تبقى من فلول تنظيم “داعش”، تتفاقم محنة المدنيين المحاصرين من جراء المعارك والقصف، أو الفارين من مناطق الاشتباكات، نتيجة خوفهم من أن يتم اتهام الكثير منهم بالعلاقة مع “داعش”، وهو ما قد يعرّضهم لابتزاز مالي كي ينجوا بأنفسهم، فضلاً عن الظروف الصعبة نتيجة عدم توفر الخدمات الأساسية في المخيمات التي ينقلون إليها والواقعة تحت سيطرة “قسد”٠

وتفيد المصادر الميدانية أن اشتباكات عنيفة تتواصل على أطراف بلدة الباغوز شرق دير الزور بين “قسد” وما تبقى من عناصر “داعش” ممن اختاروا القتال حتى النهاية، وذلك بعد هجوم فاشل نفذه عناصر التنظيم أول من أمس، وتسبب بخسائر لدى الطرفين، فضلاً عن أسر نحو 20 من عناصر “داعش”. وأعلن القائد العام لـ”قوات سورية الديموقراطية”، مظلوم كوباني، في مقابلة مع وكالة “فرانس برس”، أن الوجود العسكري لـ”الخلافة” التي أعلنها تنظيم “داعش” قبل سنوات سينتهي خلال شهر. وقال “أظن أننا خلال الشهر المقبل سنعلن بشكل رسمي انتهاء الوجود العسكري على الأرض للخلافة المزعومة”، مضيفاً “نستطيع القول إن عملية قواتنا ضد تنظيم داعش في جيبه الأخير وصلت إلى نهايتها”. وأشار إلى أن قواته ستعمل من أجل “الوصول إلى الحدود العراقية وتطهيرها، بالإضافة إلى تطهير المنطقة من الألغام وملاحقة الخلايا المختبئة فيها”. وحذر كوباني من أن “خطر داعش كتنظيم إرهابي سيستمر لفترة أخرى”. وأوضح أنه بعد طرد التنظيم من مدينة الرقة، أطلق استراتيجية جديدة بالتحول من “الولاية العسكرية إلى الولاية الأمنية”، وهذا يتضمن “تنظيم الخلايا النائمة في كل مكان وتجنيد الناس مجدداً بشكل خفي وتنفيذ عمليات انتحارية وتفجيرات واغتيالات” ضد المقاتلين والمدنيين على حد سواء. وتوقع ازدياد وتيرة عمليات “داعش” بعدما ينتهي وجوده العسكري، موضحاً أن قواته في المقابل ستواصل “عمليات التمشيط لتطهير كافة المناطق من الخلايا النائمة”، كما ستعتمد خصوصاً على “تنظيماتها الأمنية والاستخبارية، وتطوير قوات خاصة” لملاحقة تلك الخلايا٠

وعلى صعيد محنة المدنيين، ذكرت شبكات إخبارية محلية في المنطقة الشرقية أن المدنيين في المراشدة، الواقعة تحت سيطرة “داعش”، لم يستطيعوا الخروج من المنطقة، إذ يتخذهم التنظيم دروعاً بشرية، في حين تشهد المنطقة قصفاً مكثفاً من قبل طيران التحالف الدولي ومدفعية “قسد”. وكانت المراشدة قد شهدت، قبل يومين، فرار نحو ألف مدني، إلى مناطق سيطرة “قسد”، ومن المتوقع أن يتم ترحيلهم إلى مخيم “الهول” في محافظة الحسكة. وفي سياق متصل، ذكرت صفحة “هجين نيوز” إن مدفعية التحالف استهدفت الخميس مكان تخييم العائلات النازحة من مناطق التنظيم قرب الباغوز. كما تعرضت المنطقة لقصف مدفعي مماثل من جانب قوات النظام الموجودة في البوكمال، مشيرة إلى أن طيران التحالف ومدفعيته يستهدفان بلدة الباغوز فوقاني بهدف إفراغها مما تبقى من أهلها وإجبارهم على الانتقال إلى بلدة الباغوز تحتاني، للفصل بين قريتي الباغوز والمراشدة بعد استهداف جميع السيارات بين معبر المراشدة والباغوز وتحويله إلى معبر للمشاة فقط. وأكدت أن الاستهداف العشوائي للمدنيين تسبب بسقوط العشرات بين قتيل وجريح. وكانت مصادر محلية ذكرت أن طائرات التحالف الدولي استهدفت قبل أيام سيارات تقل مدنيين فارين من مناطق يسيطر “داعش” عليها في بلدة الباغوز ما أدى إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين. وجاء ذلك بعد ثلاثة أيام على ارتكابه مجزرة، قتل فيها 20 مدنياً، بينهم أطفال ونساء، بعد استهدافه عشرات العائلات خلال محاولتها الفرار من مناطق انتشار “داعش” في قرية الباغوز فوقاني٠

في هذا الوقت، تتواصل عملية خروج دفعات جديدة من عناصر تنظيم “داعش” وعائلاتهم إلى مناطق سيطرة “قسد”. وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد زاد عدد الخارجين عن الألف منذ صباح الخميس، بينهم نحو 300 من عناصر التنظيم. وأوضح أن عدد الخارجين من مناطق سيطرة “داعش” منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي زاد على 28 ألفاً، من جنسيات مختلفة، سورية وعراقية وروسية وصومالية وفيليبينية وغيرها، من ضمنهم نحو 2100 عنصر من تنظيم “داعش” ممن جرى اعتقالهم، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم٠
ونشر ناشطون أشرطة مصورة لعمليات نزوح المدنيين ونقلهم إلى مخيم “الهول” في محافظة الحسكة. وتنقل “قوات سورية الديمقراطية” الفارين إلى حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي قبل فرزهم، ونقل المشتبه بانتمائهم إلى “داعش” للتحقيق والباقي إلى مخيمات النزوح، خصوصاً “الهول” الذي تديره “الإدارة الذاتية” الكردية وتحميه قوات “الأسايش”. وذكرت شبكات محلية أن قاطني المخيم، الذين يزيد عددهم عن 40 ألف شخص، يعيشون في ظروف معيشية وإنسانية صعبة جداً، رغم أنه يضم مكاتب لعدد من المنظمات الدولية والإغاثية، مشيرة إلى أنه تم إسعاف أكثر من 25 طفلاً خلال اليومين الماضيين من المخيم إلى مستشفيات مدينة الحسكة لتلقي العلاج، نتيجة إصابتهم بأمراض مختلفة ناتجة عن سوء التغذية. كما توفي طفل حديث الولادة نتيجة الظروف الصحية السيئة. وسبق هذه الحوادث وفاة طفلة صغيرة من نازحي دير الزور في مخيم “الهول” نتيجة البرد القارس، بالإضافة إلى وفاة طفلة من نازحي حمص في حريق خيمة٠

وزاد الاكتظاظ في المخيم أخيراً بعد نقل جزء كبير من النازحين من مخيم العريشة جنوب الحسكة إليه. وحسب مفوضية شؤون النازحين التابعة للأمم المتحدة، فإن نازحين آخرين اتجهوا نحو مخيم “أبو خشب” العشوائي، وهم يعانون الإنهاك بعد أن اضطروا للفرار سيراً على الأقدام، إذ قضى بعضهم أربع ليالٍ أو أكثر في العراء في ظروف مناخية سيئة. وأكدت شبكات محلية أن مليشيا “قسد” تبتز المدنيين الفارين مالياً. وحسب شبكة “فرات بوست” فإن عناصر من “قسد” يقومون في مركز “إيواء هجين” بريف دير الزور الشرقي، باحتجاز المدنيين ورفض إطلاق سراحهم قبل دفع مبلغ ألف دولار عن كل شخص. وأضافت الشبكة أن بعض المدنيين الذين تم احتجازهم، عقب خروجهم من منطقة هجين، تم اقتيادهم مباشرة إلى أحد مخيمات الإيواء المخصصة للخارجين من مناطق “داعش”، بهدف التحقق من هوياتهم كما جرى مع من سبقهم، لكن مع مرور الأيام، وانتهاء عمليات التحقيق، أخبر عناصر “قسد” الأهالي أن على كل من يرغب بالخروج دفع ألف دولار، وإلا سيبقى مكانه، ولن يسمح له بالتوجه نحو البحرة والشعيطات القريبة أو أي منطقة أخرى٠

ولا تقتصر التجاوزات والانتهاكات بحق المدنيين في مخيم هجين الذي أنشئ منذ عدة أسابيع على الابتزاز المادي، لتمتد إلى المعاملة السيئة، وسط تردي الخدمات الأساسية خلافاً لما تروجه “قسد” في وسائل الإعلام عن واقع النازحين القابعين في مخيماتها. وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” ذكرت، في وقت سابق، أن السلطات التابعة إلى “مجلس سورية الديمقراطية” و”الإدارة الذاتية” الكرديّة صادرت الوثائق الشخصية لسكان المخيمات، ومنعتهم بشكل تعسفي من المغادرة، ما زاد من خطر تعرّضهم للاستغلال وفصل العائلات، وتقييّد وصولهم إلى الرعاية الصحية. وأوضحت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، لما فقيه، أنه بسبب عدم امتلاكهم وثائق ثبوتية، ومع الغموض الذي يكتنف سبل المغادرة، بات سكان المخيمات المستضعفين مُجبرين على التعامل مع المهربين لمغادرتها أو الحصول على رعاية صحية أو الالتحاق بعائلاتهم، مشيرة إلى انتفاء الضرورات الأمنية لمثل هذه الإجراءات٠

وينضم النازحون من الجيوب الأخيرة لسيطرة “داعش” إلى عشرات آلاف النازحين الآخرين ممن فروا من مناطق القتال في الرقة وغيرها. وقدرت الأمم المتحدة نزوح أكثر من 125 ألف شخص من الرقة و250 ألفاً من دير الزور بسبب القتال. وقد أنشأ “مجلس سورية الديمقراطية” و”الإدارة الذاتية”، بمساعدة منظمات دولية، ستة مخيمات في محافظتي الرقة والحسكة لاستقبال النازحين، اثنان منها (عين عيسى والهول) يؤويان أيضاً مواطنين أجانب في أقسام منفصلة. كما أقامت “قوات سورية الديمقراطية” نقاط تفتيش عدة للتحقيق مع الفارين، وتوجيههم نحو المخيمات بينما يتم احتجاز المشتبه بهم في مراكز أخرى. وأطلق ناشطون في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حملة “مدنيون ليسوا داعش” لمناصرة المدنيين في دير الزور. وبحسب الحملة فإن المدنيين في دير الزور محاصرين “من قبل التحالف الدولي، وقسد، وداعش، والحشد الشعبي العراقي، والمليشيات الإيرانية ونظام (بشار) الأسد، وترتكب بشكل يومي مجازر بحقهم، راح ضحيتها مئات المدنيين خلال الأسابيع الماضية”٠

 

https://www.alaraby.co.uk/politics/2018/12/31/9-الأمن-السوري-المفقود-الرقة-نموذجا-لتجاوزات-قسد-10

 

شن تنظيم “داعش”، الليلة الماضية، هجوما معاكسا على مواقع مليشيا “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، في بلدة الباغوز فوقاني شرقي دير الزور. في وقت واصلت فيه “قسد” حملة المداهمة والاعتقالات في بلدة المنصورة بريف الرقة الجنوبي الغربي، شمال شرق سورية٠

وقالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن تنظيم “داعش” هاجم مواقع تمركزت فيها “قسد”، في قرية الباغوز فوقاني، بعربتين مفخختين، تلاهما هجوم من قبل مجموعة من الانتحاريين اندلعت على إثره اشتباكات عنيفة استمرت حتى فجر اليوم وأسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين.

وجاء الهجوم، بحسب المصادر ذاتها، مع انسحاب مجموعة من عناصر التنظيم باتجاه بادية البوكمال، بعد عبورهم النهر ووصولهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وأضافت أن اشتباكات وقعت بين المتسللين وقوات النظام، في محور حي الكورنيش شمال غرب البوكمال، حيث قامت قوات النظام بإطلاق قنابل ضوئية فوق المنطقة، فيما لم تعرف الوجهة التي سلكها عناصر التنظيم، ويعتقد أنهم توجهوا إلى الجيوب التي يسيطرون عليها في بادية دير الزور الجنوبية.

في غضون ذلك، وقع انفجار في مخيم الهول للنازحين من دير الزور، تبيّن أنه ناجم عن انفجار مدفأة في أحد خيام النازحين. وأوضحت مصادر لـ”العربي الجديد” أن الانفجار أدى إلى احتراق ثلاث خيام ومقتل طفلة وإصابة خمسة نازحين بينهم ثلاثة أصيبوا بحروق خطيرة.

ويضم المخيم أكثر من 50 ألف نازح، وصل معظمهم من المناطق التي تشهد معارك بين “قسد” و”داعش”، من بينهم آلاف من العراقيين وغير السوريين.

ويذكر أن التنظيم خسر، خلال الأسابيع الأخيرة، كافة المناطق التي كان يسيطر عليها شرق نهر الفرات في ريف دير الزور، وبات محاصرا في مساحة ضيقة بناحية الباغوز فوقاني، وذلك بعدما تعرضت لهجوم من “قسد” بدعم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

إلى ذلك، جددت “قسد” حملة المداهمة والاعتقال، مساء أمس، في بلدة المنصورة بريف الرقة الجنوبي الغربي، حيث داهمت البلدة، وسط إطلاق نار كثيف.

وقال الناشط محمد الجزراوي لـ”العربي الجديد” إن “قسد” استمرت في فرض حظر التجول في المدينة، وقامت بمداهمة العديد من المنازل، مساء أمس، بالتزامن مع إطلاق نار كثيف في البلدة.

وبدأت مليشيا “قسد”، مساء الخميس الماضي، بحملة دهم واعتقال في المنصورة، طاولت أكثر من 200 شخص، وذلك على خلفية التظاهر ضد المليشيا في البلدة.

وجاءت المداهمات عقب يوم من خروج مظاهرة حاشدة في البلدة ضد المليشيا التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية، وذلك على خلفية مقتل شخص من أهالي البلدة على حاجز تابع لـ”قسد”، كان يحاول الفرار من الاعتقال٠

إدلب والمأزق الروسي


Bottes-militaires

باتفاق الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، على معالجة ملف محافظة إدلب في سورية، في قمتهما في سوتشي أول من أمس الاثنين (17/9/2018)، جنّبا المحافظة حربا مدمرة، عبر حل وسط يلبّي تطلعات الدولتين ومصالحهما المرحلية. وقد أدّى اجتماع ثلاثة عوامل إلى إرباك الخطة الروسية للهجوم على محافظة إدلب: التحرّك الشعبي الذي شهدته مدن المحافظة وبلداتها وقراها وريفا حماة وحلب. الموقف التركي الرافض لأي عمل عسكري. الاعتراض الغربي، خصوصا الأميركي، القوي.
مهدت روسيا للعملية العسكرية في محافظة إدلب بحملةٍ إعلاميةٍ وعسكريةٍ ركزت فيها على ما أسمته “تحوّل المحافظة إلى معقل للإرهابيين”؛ أبرزت نشاطاتهم: إرسال طائرات مسيّرة، قالت مصادر قاعدة حميميم إنها أسقطت 47 طائرة منها في الأشهر الأخيرة، والقصف المدفعي والصاروخي الذي يستهدف مواقع النظام في الساحل السوري، وربطت العملية العسكرية بضرورة تأمين القاعدتين، الجوية والبحرية، ومواقع النظام عبر التصدّي للإرهابيين، وإنها  قصفت مواقع إطلاق الطائرات المسيرة التابع لجبهة النصرة ودمّرته (قالت مصادر إعلامية إن القصف الروسي لم يستهدف مواقع المعارضة ومقارّها، ولا مستودعاتها، ولا تحصيناتها المنتشرة على كامل خطوط التماس، وإنما تركزت الغارات على أهداف مدنيّة؛ منازل ومزارع مأهولة بالسكان وسيارات وحافلات تنقل أهالي المنطقة النازحين الهاربين من القصف). وتحدثت روسيا عن التحضير لعملية تفجير كيماوي، تقوم بها هيئة تحرير الشام وحزب التحرير التركستاني، بالتنسيق مع أصحاب الخوذ البيضاء، تحت إشراف المخابرات البريطانية واتهام النظام بالعملية لتبرير قصفٍ غربي لمواقعه، وربطت بين القضاء عليهم وعودة الحياة الطبيعية والتوصل إلى تسويةٍ سياسيةٍ٠

عوّلت روسيا على قمة طهران في تقديم غطاء سياسي للعملية العسكرية المرتقبة، لكنها فوجئت بموقف تركيا المتحفظ، وبتمسّكها بالإبقاء على خفض التصعيد في المحافظة، مع تقديم ضماناتٍ بعدم تعرّض قاعدة حميميم، أو مناطق سيطرة النظام في الساحل، لأية عمليات عسكرية، وهذا ما لا تقبله موسكو. واعتمد التحضير الروسي للعملية العسكرية على حسابات ميدانية وسياسية غير عقلانية، أساسها أن ما حصل في الغوطة الشرقية ومحافظتي درعا والقنيطرة زرع بذرة شك قوية بجدوى التصدّي للآلة العسكرية الروسية الكاسحة في أوساط فصائل المعارضة المسلحة؛ والخوف والرعب في حاضنة الثورة، وهذا قادها إلى تكرار ما فعلته في الهجوم على درعا بإرسال ضباط روس، لتلقي موافقات قادة الفصائل في إدلب وريفي حماة وحلب على الدخول في مصالحاتٍ مع النظام، والانخراط في صفوف الفيلق الخامس أو قوات النمر، المقرّبة من روسيا، كي تتحاشى مصير الذين رفضوا المصالحة في الغوطة الشرقية ودرعا، أي القتل والتدمير والتهجير القسري، وتحتفظ لفصائلها بدور في إدارة مناطقها. وأنه (ما حصل في الغوطة ودرعا والقنيطرة)، إن لجهة متانة الإصرار الروسي على إنهاء الصراع العسكري، أو لجهة تقييد حركة القوات الإيرانية ومليشياتها المذهبية فيهما، كافٍ للجم أي اعتراضٍ تركي، فتركيا لن تكون قادرةً على الاعتراض، في ضوء حاجتها إلى الغطاء الروسي، لبقائها في منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”، وجود يحفظ لها موقعها على طاولة المفاوضات بشأن الحل النهائي في سورية، ما يتيح لها حماية مصالحها الوطنية، ولاحتواء الضغوط الأميركية المتصاعدة عليها، من جهة، وإغوائها، من جهة ثانية، بإضعاف غريمتها ومنافستها: إيران في سورية عن طريق تحديد جغرافية انتشارها وحجمه ونوعيته. واعتبرت ما حصل في محافظتي درعا والقنيطرة بتخلّي أميركا عن الفصائل المسلحة هناك بمثابة ضوء أخضر أميركي، عزّز هذا التقدير ما خلفه لقاء القمة بين الرئيسين الأميركي والروسي في هلسنكي من انطباع لدى الرئيس الروسي حول قبول واشنطن الدور الروسي في سورية، واستعدادها للتعاون معها في حل المشكلات الإقليمية والدولية، للتحرّك في كل الأرض السورية، باستثناء المنطقتين اللتين يسيطر عليهما حلفاؤها شمال شرق سورية ومحيط قاعدة التنف٠

جاءت الضربة الأولى، والأقوى، للحسابات الروسية من الحراك الشعبي في مدن محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي وحلب الشمالي والغربي (100 نقطة تظاهر)، وبلداتها وقراها، وما عكسته التظاهرات الكبيرة، بشعاراتها ومطالبها، من رفض قاطع للمطلب الروسي الدخول في المصالحة؛ والدعوة إلى الثبات في الأرض، ووضع الفصائل بحماية المدنيين، إجهاض الذريعة الروسية القائلة بأخذ المدنيين رهائن ودروعا بشرية، والتمسّك بأهداف الثورة في التغيير. وجاءت الضربة الثانية من تركيا، حيث رفضت أي عمل عسكري في المحافظة، اعتبرت الهجوم على إدلب هجوما عليها، وتحرّكت دوليا لحشد التأييد لموقفها، ونجحت في ذلك، حيث وجهت دول كثيرة تحذيراتٍ من الكارثة الإنسانية التي ستحصل، في حال تم الهجوم على المحافظة في ضوء الكثافة البشرية، وعدم وجود بدائل للمحافظة. وعزّزت موقفها بخطوتين ميدانيتين: حشد عسكري هجومي، 30 ألف جندي، بما في ذلك قوات خاصة، دبابات ومدافع ميدان عيار 155 مم، تذخير فصائل المعارضة ودفعها إلى رفع جاهزيتها، والاستنفار استعدادا لمعركة وشيكة. وجاءت الضربة الثالثة من الغرب، أميركا خصوصا، حيث تم توجيه تحذير أميركي فرنسي بريطاني ألماني، شديد اللهجة، للنظام من أي استخدام للأسلحة الكيماوية، وإنذار من ارتكاب مجازر بحقّ المدنيين، وتعزيز القوات الأميركية قدراتها التسليحية في شمال شرق سورية (حشد بحري كبير وأسلحة برية ثقيلة ورادارات ثابتة ومحمولة)، وإجراء مناورة بالذخيرة الحية في منطقة التنف، وحشد بحري كبير في المتوسط، وطرح بديل سياسي للتصوّر الروسي للحل على شكل “إعلان مبادئ”، سلم للمبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، خلال اللقاء الذي جمعه بما تسمى “المجموعة المصغّرة لأصدقاء سورية (الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا والسعودية ومصر والأردن)، قائم على عملية سياسية، بإشراف الأمم المتحدة، تؤدي إلى المحاسبة والعدالة الانتقالية ومصالحة وطنية جدّية، وإصلاحات دستورية تتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية والوزارة والبرلمان، تحقق استقلال السلطات الثلاث، ولامركزية إدارية وانتخابات حرة ونزيهة؛ وربط إعادة الإعمار بالعملية السياسية، بالإضافة إلى التحرّك في مجلس الأمن، وتحويله إلى ساحة لنقد روسيا وتقريعها وكشف عزلتها دوليا. وقد زاد في حراجة الموقف الروسي تحذير الأمم المتحدة، ومنظماتها الحقوقية، من كارثة إنسانية، في حال شن عملية عسكرية في محافظة إدلب (مقتل مئات الآلاف ونزوح قرابة المليون مواطن)٠
أغفلت الحسابات الروسية نقاطا حسّاسة بالنسبة لتركيا، أولها أهمية محافظة إدلب الجيوسياسية، لقربها من الحدود التركية، والفرصة التي يتيحه لها بقاؤها منطقة خفض تصعيد تحت إشرافها، لحماية قواتها في منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” من جهة، ولعب دور في التفاوض على الحل السياسي في سورية، من جهة ثانية، وارتباط ذلك باستمرار مسار أستانة الذي تعوّل عليه روسيا كثيرا، في ضوء تهديد تركيا بانتهائه، في حال نفذت العملية العسكرية في محافظة إدلب، خصوصا وأنها تحتاج تركيا ورقة قوةٍ في وجه التحالف الغربي، من جهة ثالثة، وحاجة تركيا لإثبات صدقيّتها في الفضاء السنّي، عبر التمسّك بدعم المعارضة السورية، وإبراز وزنها العسكري والسياسي؛ وأنها ليست الطرف الضعيف في ثلاثي أستانة، من جهة رابعة. فالضغط العسكري على تركيا، وفرض أمر واقع في محافظة إدلب بشنّ عملية عسكرية واسعة، سيدفعها إلى إعادة العلاقات مع أميركا والاتحاد الأوروبي، ما يؤدّي إلى عزل روسيا، ونسف الحل السياسي الروسي في سورية، خصوصا وأنها تواجه تململا من إيران، في ضوء تفاهمات روسية أميركية وإسرائيلية حول الأخيرة في سورية، وهواجسها من تفاهم آخر أميركي روسي لتعويض النقص في معروض النفط عند تنفيذ العقوبات الأميركية على النفط الإيراني بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني. ناهيك عن عدم رغبتها في استفزاز تركيا، شريكتها التجارية ورئتها المهمة في مواجهة العقوبات الأميركية، بالمشاركة في العملية العسكرية في محافظة إدلب، هذا ما عكسه تصريح مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين جابري أنصاري، عن تريث بلاده بخصوص العملية العسكرية في محافظة إدلب، علما أنها حشدت على خطوط التماس مع فصائل المعارضة المسلحة، ما يشير إلى رغبتها في قبض ثمن المشاركة من روسيا، وتحميل الأخيرة مسؤولية استفزاز تركيا بإطلاق العملية العسكرية.
حدّد الموقف التركي مصير محافظة إدلب، والعملية العسكرية المرتقبة، مرحليا على الأقل، فتمسّك تركيا بموقفها عزّز صمود فصائل المعارضة، وفتح لأميركا باب الدخول على الخط، للضغط على روسيا وإيران، ودعم تركيا بتعزيز موقفها عبر تبنّي مواقف سياسية تجهض أهداف روسيا، عبر رفض شرعية العملية السياسية التي تريد ولوجها في ضوء نتائج العملية العسكرية. لذا جاء اتفاق سوتشي ملبّيا مطالب الطرفين: منطقة عازلة ومنزوعة السلاح تبعد الفصائل، وتحدّ من قدرة هذه الفصائل على مهاجمة القاعدتين، ومناطق سيطرة النظام، نزع سلاح الفصائل الثقيل، فتح طريق حلب دمشق وحلب اللاذقية، مطالب روسيا، وبقاء محافظة إدلب منطقة خفض تصعيد تحت إشراف تركيا، مطالب تركيا، بعد القضاء على التنظيمات المتطرّفة٠

%d bloggers like this: