الثوابت والقيم الأخلاقية التي جمعتنا


الإنسان السوري على مدى ٢٠٠٠ عام
الإنسان السوري على مدى ٢٠٠٠ عام

إن الثوابت والقيم الأخلاقية التي تجمعنا في سوريا الجغرافية منذ أكثر من ٢٠٠٠ ألفي عام تفوق الخلافات التي تفرّقنا
ما جمعنا هوالإبداع، هو العطاء، هو حب الخير، والدفاع عن كرامة الإنسان
هو أيضاً رفض الظلم
رفض الذل
رفض القمع
رفض العنف
رفض الفساد
رفض العنصرية بأشكالها الدينية والعرقية
رفض الاحتكار
رفض الاستغلال
إن ما جمعنا منذ عصور وعصور هو تمسكنا بالقيم الأخلاقية
هو حب البناء، هو تشييد الحضارات المتتالية، هي الديمقراطية، والحرية، والعدل، والمساواة، والعيش بكرامة هو اتخاذ القرار، هو العيش بأمان
هو احترام معتقدات الآخرين
هو حق التفكير، وحق الكلام هو تفهمنا للآخرين المختلفين عنا هي حب الجار، هو رغبة التعايش السلمي، هو التضامن والتكافل وتقاسم المشاعر في الأفراح والأتراح
هو التسامح، هي الأخوة، هي البسمة
ما جمعنا هو كل ذاك وأكثر
هذه هي القيم التي مكنتنا من العيش معاً بسلام منذ آلاف الأعوام
هي قناعاتنا الإنسانية التي تقاسمناها
هي ثقافتنا ومعتقداتنا الحكيمة التي مارسناها على مدى ٢٠٠٠ عام
فإلى ما سيؤل إليه حكم الطغيان أمام تمسكنا بقيم أخلاقية بشرية وبدفاعنا عن حقوقنا وعن ثقافتنا الجامعة وعن قيم الإنسان

سوريا لون الطيف الإنساني - Syrie couleur de l'humanité
سوريا لون الطيف الإنساني – Syrie couleur de l’humanité

العقل المكبّل (أو) «الأذناب»0


Les-soumis-Les-esclaves

Les-soumis-Les-esclaves

|

على ضفاف سوريا ،،، هنا رسم الله معالم البشرية


على ضفاف سوريا ،،، هنا رسم الله معالم البشرية

 جواب على مقال ياسين الحاج صالح

 جواب على مقال ياسين الحاج صالح - / أو : على ضفاف سوريا هنا رسم الله معالم البشرية

جواب على مقال ياسين الحاج صالح – / أو : على ضفاف سوريا هنا رسم الله معالم البشرية

المجرم لا ضمير له


*

Le criminel n'a pas de conscience - Pas de conscience au criminel Bachar Al-Assad et ses milices

Le criminel n’a pas de conscience – Pas de conscience au criminel Bachar Al-Assad et ses milices

*

*

Deux visages un seul but : détruire la Syrie - عقيدتين - هدف واحد : تدمير سوريا

Deux visages un seul but : détruire la Syrie – عقيدتين – هدف واحد : تدمير سوريا

%d bloggers like this: