لماذا تخلف المسلمون ؟


 عُظم نَسَق العلوم الشرعية وأُغلقت نسق العلوم العقلية واعتبرت علوم غير نافعة. والسبب في هذا الإغلاق هو أن الفكر الإسلامي الفقهي أقام للأسف فكرته عن العقل على أساس أن العقل بما أنه نسبي فلا بد أن يكون تابعا للنص الذي هو مُطلق. واعتبار أن العقل محدود بحدود الشرع وأن مهمة العقل هي فقط تطبيق النصوص الدينية، جعل العقل في المجال الثقافي الإسلامي محدود القيمة ومحدود الجهد كذلك لأنه لم يستطع أن يغامر بالبحث عن المعرفة خارج الإطار الديني، بما أن العقل محدود بحدود الشرع، وبما أن مهمة العقل فقط أن يدرك ما يقوله الشرع ويفسر النصوص ويسعى إلى تطبيقها، فالعقل لا يمكنه إذا أن يكتشف خارج الإطار الذي يؤطره الفكر الديني. وهكذا تخلف المسلمون على المستوي العلمي والعقلي منذ القرن الرابع. آخر رجل نادى إلى ضرورة أن ينتبه المسلمون إلى خطأئهم هو ابن رُشد قبل ثمانمئة عام، عندما قال : إن القرآن والدين يدعوان إلى إعمال العقل، بالمعنى البرهاني واستعمال العلوم العقلية. للأسف تم قمع ابن رُشد وتم إحراق كتبه وتم الانتقام منه، لأن منظومة الفكر الفقهية هي التي كانت مستحكمة  كما أن الدولة الموحدية كانت دولة تشدد ديني كبير، فطُمس صوت هذا الفيلسوف والفقيه الكبير، ولم يعرف الناس قيمته إلا في القرن العشرين٠٠٠          

 

Advertisements

السلفية الوهابية التكفيرية الداعشية السعودية تغزو المناطق السورية المحررة


ويسألون من أين جاءت «داعش» والجماعات التكفيرية، بفكرها المتطرف الهدّام للمجتمعات وللحياة السلمية ؟٠

تدْعي السلطات الوهابية للسعودية أنها اكتشفت ٤٣١ شاب سعودي داعشي، بعد عملية تفجير المساجد، فلماذا لم تقبض على الداعية الجهادي التكفيري الداعشي السعودي عبدالله المحيسني الذي أصرّ على تسمية المركز الذي افتتحه باسم شخصية دينية مدانة من قبل شيوخ وعلماء الإسلام كونها من غلاة الأصوات المسلمة التي دعت إلى العنف من خلال فكرها الجهادي الدموي التكفيري والتي تعتبر من مراجع الفكر الجهادي المتطرف الذي تتبعه الجماعات التكفيرية في العالم العربي والدولي وعلى رأسها داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام وأنصار القاعدة وبوكو حرام إلخ… ؟؟ !!٠٠٠

المحيسني يفتتح مكتبة “ابن تيمية” في إدلب

المحيسني يفتتح مكتبة “ابن تيمية” في إدلب

افتتح مركز دعاة الجهاد، الذي أسسه الداعية السعودي عبد الله المحيسني، الخميس 6 آب، مكتبة إلكترونية تحت مسمى “شيخ الإسلام ابن تيمية” في مدينة إدلب شمال سوريا.

المكتب وبحسب صور بثها المركز أمس عبر موقع تويتر، تحتوي على مكتبة حائطية وأجهزة حاسوب ضمن قاعة خصصت للقراءة والمطالعة.

واعتبر أحد ناشطي المدينة (رافضًا كشف اسمه) أن هذا المشروع خطط له المحيسني منذ نحو شهرين، مضيفًا لعنب بلدي “يهدف من خلاله إلى نشر وتعليم الفكر السلفي الجهادي في المناطق المحررة ابتداءً من إدلب”.

ويستهدف مركز دعاة الجهاد شريحتي الأطفال والشباب والتأثير في الفكر الديني للجيل الناشئ، بحسب الناشط الذي رحب بدوره بالمبادرة واعتبرها “إيجابية و تنويرية”.

ويعد أحمد بن تيمية من أبرز علماء الدين الإسلامي في القرن الثالث عشر، ولد في بلدة حران الموجودة حاليًا في الأراضي التركية وعاش في مدينة دمشق، وضع أسس التيار السلفي الذي تتخذه التنظيمات الإسلامية المتشددة منهجًا لها، في حين انتقده العديد من علماء عصره في مسائل فقهية وعقدية لا تزال تتداول حتى يومنا٠

http://www.enabbaladi.org/archives/40657

%d bloggers like this: