Un nouveau groupe de déplacés de la campagne orientale de Deir Ez-Zor quitte le camp du « Al-Hol”


 

camp d’Al-Hol (AFP)

Camp Al-Hol (AFP)
Enab Baladi – 13/03/2020

Un nouveau groupe de personnes déplacées a quitté le camp «Al-Hol» au sud du gouvernorat d’Hassaka, dans le nord-est de la Syrie, dont la majorité étaient des femmes et des enfants.

Le “Centre des médias à Deir Ez-Zor”, dépendant de “l’auto-administration” pour le nord-est de la Syrie, a publié via “Facebook” aujourd’hui, vendredi 13 mars, des photos montrant les camions qui transportaient les familles quittant le camp.

Il a souligné que les familles sont originaires des villes d’Al-Baghouz, Al-Chaafah et Al-Sussah dans la campagne orientale de Deir Ez-Zor, et ont commencé collectivement à partir du camp d’Al-Hol en transport, accompagnées du « Bureau des relations publiques » de « l’auto-administration », et les déposant à la ville d’Al-Sour dans la campagne de Deir Ez-Zor.

Pour sa part, la page locale du “Furat Post” a indiqué que ceux qui sont partis sous caution des cheikhs et dignitaires tribaux de la région du camp “Al-Hol”, sont arrivés dans la ville d’Al-Chaafah après une détention de près d’un an et demi.

«l’Auto-Administration» a ouvert le camp «Al-Hol» à la mi-avril 2016, pour accueillir les personnes déplacées fuyant les zones contrôlées par «l’État islamique» et les réfugiés des zones frontalières de l’Irak près d’Al-Hol, à l’est de Hassaka.

Le dernier groupe quittant le camp d’Al-Hol a eu lieu le 22 janvier, date à laquelle l’agence Hawar de l ‘«auto-administration» kurde a déclaré que le groupe comprenait 109 familles, dont 385 femmes et enfants.

Elle a souligné que les partants sont originaires de la campagne orientale de Deir Ez-Zor, en particulier des villes de Bassira, Thibiane, Hajin et Al-Baghouz, soulignant qu’ils n’étaient pas liés à l’organisation « Daech ».

L’accord des tribus

Le 23 mai 2019, «l’auto-administration» avec les responsables du camp sont parvenus à un accord pour renvoyer les femmes et les enfants déplacés dans leurs villes, et ceci après avoir tenu une réunion dans la ville d’Ayn Issa dans la campagne de Raqqa, appelée «Forum des tribus».

Le forum a réuni des cheikhs et des dignitaires tribaux du nord-est de la Syrie, ainsi que des dirigeants et des représentants de la coprésidence du « Conseil exécutif pour l’autogestion pour le nord et l’est de la Syrie », tels que Abdel Hamid Al-Mahbach, Perivan Khaled, Elizabeth Kouriya, Amina Awsi, et le responsable du camp du nord et de l’est de la Syrie, Cheikhmos Ahmed.

Le Forum a produit des résultats exigeant le retrait des femmes et des enfants des régions du nord et de l’est de la Syrie, qui ont été déplacés vers le camp d’Al-Hol en raison des conditions dans lesquelles sont passées leurs régions lors des batailles contre “l’État islamique”, selon l’agence “ANHA” d’autogestion.

L’administration a indiqué plus tôt que le camp comptait 31 436 Syriens déplacés répartis dans 9 220 familles, dont des familles appartenant à des éléments de l’organisation Daech.

Le camp «al-Hol», à l’est de Hassaka, a vu un grand nombre de déplacés internes provenant de zones sous le contrôle de l’organisation, lors de l’attaque des «FDS» contre ses derniers bastions, et a pu le contrôler, annonçant la fin de l’organisation le 23 mars 2019 .

Le camp a été créé dans les années 90 pour accueillir cinq mille réfugiés irakiens et comprend aujourd’hui 35 000 Syriens, et autant d’ Iraquiens, et environ 10 000 de 30 à 40 autres pays.

 

عائدون إلى بلداتهم.. دفعة جديدة من أهالي ريف دير الزور الشرقي تغادر “الهول”

غادرت دفعة جديدة من النازحين مخيم “الهول” جنوبي محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، أغلبيتهم من النساء والأطفال.

ونشر “المركز الإعلامي بدير الزور”، التابع لـ”الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا، عبر “فيس بوك” فجر اليوم، الجمعة 13 من آذار، صورًا تظهر الشاحنات التي نقلت العائلات المغادرة للمخيم.

ولفت إلى أن العائلات تنحدر من بلدات الباغوز والشعفة والسوسة بريف دير الزور الشرقي، وانطلقت بشكل جماعي من مخيم الهول عبر آليات نقلتهم برفقة “مكتب العلاقات العامة” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، لإيصالهم إلى مدينة الصور بريف دير الزور، وتسليمهم لذويهم.

#مجلس ديرالزور#لجنة العلاقات العامة44 عائلة من نازحي مخيم الهول …. تعود لمنازلهم مجلس ديرالزور المدني وبتنسيق…

Gepostet von ‎المركز الإعلامي بديرالزور‎ am Donnerstag, 12. März 2020

من جانبها قالت صفحة “فرات بوست” المحلية، إن المغادرين بكفالة وجهاء وشيوخ المنطقة من مخيم “الهول”، وصلوا إلى بلدة الشعفة بعد احتجاز دام قرابة عام و نصف.

وافتتحت “الإدارة الذاتية” مخيم “الهول” منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق خاضعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” واللاجئين من مناطق العراق الحدودية القريبة من بلدة الهول شرقي الحسكة.

وكانت أحدث دفعة خرجت من مخيم “الهول”، في 22 من من كانون الثاني الماضي، وقالت حينها وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية، إن الدفعة شملت 109 عائلات، مؤلفة من 385 شخصًا من نساء وأطفال.

ولفتت إلى أن المغادرين هم من مناطق ريف دير الزور الشرقي، وتحديدًا من بلدات البصيرة وذيبان وهجين والباغوز، مؤكدة أنهم ليسوا على ارتباط بتنظيم “الدولة”.

“اتفاق العشائر”

توصلت “الإدارة الذاتية” مع المسؤولين عن المخيم، في 23 من أيار 2019، إلى اتفاق لإعادة النازحين من النساء والأطفال إلى بلداتهم، وجاء ذلك بعد عقد ملتقى في بلدة عين عيسى بريف الرقة، حمل اسم “ملتقى العشائر”.

جمع الملتقى شيوخ عشائر ووجهاء من شمال شرقي سوريا، بقيادات ونواب من الرئاسة المشتركة لـ“المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا”، مثل عبد حامد المهباش، وبيريفان خالد، وإليزابيت كورية، وأمينة أوسي، ومسؤول المخيمات في شمالي وشرقي سوريا، شيخموس أحمد.

ونتجت عن الملتقى مخرجات تقضي بإخراج النساء والأطفال من أبناء مناطق شمالي وشرقي سوريا، الذين نزحوا إلى مخيم “الهول” نتيجة للأوضاع التي مرت بها مناطقهم في أثناء المعارك ضد “تنظيم الدولة”، وفق وكالة “ANHA” التابعة لـ“الإدارة الذاتية“.

وأشارت الإدارة في وقت سابق إلى أن المخيم يحتوي 31 ألفًا و436 شخصًا من النازحين السوريين موزعين على 9220 عائلة، بينهم عوائل تابعة لعناصر من التنظيم.

وشهد مخيم “الهول”، شرقي الحسكة، تدفق أعداد كبيرة من النازحين من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة التنظيم، خلال شن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) هجومًا ضد معاقله الأخيرة، وتمكنت من السيطرة عليها معلنة عن إنهاء التنظيم في 23 من آذار 2019.

وأنشئ المخيم في التسعينيات لاستيعاب خمسة آلاف لاجئ عراقي، ويضم اليوم 35 ألفًا من السوريين، ومثلهم تقريبًا من العراقيين، وحوالي عشرة آلاف من 30 إلى 40 دولة أخرى.

Les « FDS » tentent de calmer la colère des familles de Deir Ez-Zor en libérant des détenus


al-Chahil - Deir Ez-Zor

Les « FDS » tentent de calmer la colère des familles de Deir Ez-Zor en libérant des détenus

25/05/2019 – Enab Baladi

 Les Forces démocratiques de la Syrie ont libéré 89 détenus de leurs prisons à Deir Ez-Zor, qu’ils avaient précédemment arrêtées dans le cadre de sa campagne de sécurité dans l’est de la Syrie.

Selon ANHA, une agence autonome, samedi 25 mai, à la demande des dignitaires des tribus Deir Ez-Zor et leur caution, les forces de sécurité intérieure ont libéré 89 personnes qui « ne se sont pas souillées les mains avec le sang des Syriens ».

La libération des détenus faisait partie d’une cérémonie à laquelle assistaient des anciens, des dignitaires de la région et des représentants d’institutions civiles, ainsi que du comité des relations générales du conseil civil et des chefs militaires.

Cette décision intervient cinq jours après la libération de 43 détenus de ses prisons de Deir Ez-ZOr, qui avaient déjà été arrêtés pour appartenance à l’État islamique.

« Nous oeuvrons à la libération de 553 détenus et nous allons faire retourner 2 800 personnes des camps dans leurs maisons », a déclaré Cheikh Jamil Mahmood al-Hafel, porte-parole de la tribu al-Akidat.

Il a ajouté que « les demandes des parents ont reçu une réponse positive de la part des forces de sécurité internes, de sorte que la situation est plus sûre et stable ».

Des dizaines de personnes ont été arrêtées par les FDS ces derniers jours, l’accusation étant d’avoir traité avec l’organisation de l’État.

Dans le contexte des arrestations arbitraires, des quartiers de Deir Ez-Zor ont été témoins d’un état d’ébullition populaire, qui a entraîné l’organisation des manifestations par les civils, rejetant le traitement appliqué par les FDS dans la ville.

Les vieux et l’ensemble de dignitaires de la tribu Al-Akidat de la province de Deir Ez-Zor se sont rencontrés la semaine dernière dans la ville du Chahil, pour prendre position contre les « FDS ».

La réunion a débouché sur une déclaration finale appelant la coalition internationale dirigée par les États-Unis à intervenir pour mettre fin aux violations des FDS perpétrées à Deir Ez-Zor.

La déclaration accusait le groupe d’avoir « exploité » la richesse de la région orientale et d’avoir tué des civils sous le prétexte d’appartenance à l’organisation, malgré des enquêtes prouvant qu’ils n’avaient rien à voir avec aucune partie régulatrice.

 

“قسد” تحاول امتصاص غضب عشائر دير الزور بالإفراج عن معتقلين

25/05/2019

وقالت الوكالة إن الإفراج عن المعتقلين جاء ضمن مراسم بحضور شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة وممثلين عن المؤسسات المدنية، ولجنة العلاقات العامة بالمجلس المدني وقيادات عسكرية.

وتأتي هذه الخطوة من قبل “قسد” بعد عشرة أيام من الإفراج عن 43 معتقلًا من سجونها في دير الزور، اعتقلتهم في وقت سابق بتهمة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم قبيلة العكيدات، الشيخ جميل محمود الهفل قوله، “نعمل على الإفراج عن 553 معتقل كما سنعيد 2800 شخص من المخيمات إلى منازلهم”.

وأضاف أن “مطالب الأهالي تلقى تجاوب جيد من قبل قوى الأمن الداخلي، بحيث أصبح الوضع أكثر أمنًا واستقرارًا”.

وكانت “قسد” اعتقلت عشرات الأشخاص في مناطقها، في الأيام الماضية، بتهمة التعامل مع تنظيم “الدولة”، الذي أعلن انتهاء نفوذه في مناطق شرق سوريا بالكامل.

وعلى خلفية الاعتقالات العشوائية شهدت مناطق في دير الزور حالة من الغليان الشعبي، أفضت إلى خروج المدنيين بمظاهرات شعبية رافضة للأمور التي تعمل عليها “قسد”.

وكان شيوخ ووجهاء عموم قبيلة العكيدات في محافظة ديرالزور اجتمعوا، الأسبوع الماضي، في مدينة الشحيل، لاتخاذ موقف ضد “قسد”.

وخرج الاجتماع ببيان ختامي طالب التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا بالتدخل لوقف “قسد” عن الانتهاكات التي تقوم بها في دير الزور.

واتهم البيان “قسد” باستغلال ثروات المنطقة الشرقية، ومقتل مدنيين بتهمة الانتماء للتنظيم، رغم إثبات التحقيقات أن لا علاقة لهم بأي أطراف تنظيمية.

La colère populaire s’intensifie contre les FDS : les arrestations continuent


 

les-bases-américaines-au-nord-est-de-la-Syrie

ِEn Syrie, la colère populaire s’intensifie contre les FDS : les arrestations continuent

16 mai 2019

Les pratiques des Forces démocratiques de la Syrie (FDS) dans les zones arabes qu’elles contrôlent, en particulier à Deir Ez-Zor, s’intensifie, suscitant de plus en plus de colère, en dépit de la tentative de calmer la situation et d’atténuer la tension après les manifestations qui ont eu lieu à son encontre en libérant plusieurs détenus qui se trouvaient dans ses centres de détention. Par ailleurs, ces forces ont mené une autre campagne d’arrestations dans la province voisine de Raqqa. En dépit de cette tension, le régime syrien est entré en ligne, essayant d’exploiter la colère populaire contre les « FDS », en se plaignant devant le Conseil de sécurité, critiquant les « massacres » de ces forces contre des civils.

Mardi matin, les « FDS » ont lancé une campagne d’arrestations dans la ville de Raqqa et ses environs, arrêtant dix jeunes hommes aux fins de la conscription dans ses rangs. Un militant de Raqqa, qui se nomme Abou Mohammed al-Jazrawi, a déclaré à al-Arab al-Jadeed que les « FDS » ont poursuivi pour la troisième journée consécutive les campagnes d’arrestations à al-Raqqa et ses campagnes. elles ont perquisitionné des dizaines de maisons, arrêté des dizaines de jeunes hommes aux fins de recrutement obligatoire dans leurs rangs », ajoutant que la campagne d’arrestations au Ferdaous coïncidait avec une deuxième campagne dans la région de Mazra’at al-Qahtaniya, au nord-ouest de Raqqa.

D’autres sources locales ont déclaré que les forces de sécurité des FDS avaient également mené une campagne d’arrestations dans la ville de Tall Abyad, dans les zones rurales de Raqqa, arrêtant des dizaines de jeunes hommes. Les FDS ont également lancé une vaste campagne d’arrestations dans plusieurs villages, y compris le village d’al-Ruwayyan et d’al-Ajaj, visant à recruter de jeunes hommes dans la région. Dimanche dernier, un amendement à sa « loi sur le recrutement » dans ses zones de contrôle, au nord-est de la Syrie, a identifié les personnes recherchées pour le recrutement, nées en 1990, et a fixé le montant de six mille dollars à ceux souhaitant être exemptés pour voyager.

Des sources locales à al-Raqqa ont ajouté « les forces de sécurité des FDS ont arrêté dimanche soir dix personnes, lors d’une campagne de rafles visant plusieurs quartiers de la ville à Karama, à l’est de l’Euphrate ». Les sources ont indiqué que la campagne avait été lancée sous le prétexte d’arrêter des « agents de l’armée syrienne libre » dans la région, soulignant que parmi les détenus trois membres de la même famille.
Les médias locaux ont rapporté, également, que des membres des FDS avaient pris d’assaut dimanche soir la région de Mansoura dans la province occidentale de Raqqa pendant la période de Suhoor et avaient lancé une campagne d’arrestation contre plusieurs jeunes hommes, dont le nombre est inconnu, à la suite du meurtre de deux membres du poste de contrôle de FDS à Mansoura, par des inconnus. Les attaques contre les habitants d’al-Raqqa s’intensifient à la suite de chaque attentat à la bombe ou assassinat dans la région, sous prétexte de « collaboration »  avec des factions de l’opposition armée ou des forces du régime ou encore de l’organisation « Daech », en plus de l’arrestation de jeunes gens dans le but de les appréhender avec une prétendue « légitime défense », ce qui est une préoccupation constante chez les parents des jeunes arrêtés.

تصاعد الغضب الشعبي ضد “قسد” في سورية: اعتقالات لا تتوقف

أحمد حمزة، ريان محمد – 16 مايو 2019

يتصاعد الغضب ضد ممارسات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) في المناطق العربية التي تسيطر عليها، لا سيما في دير الزور، على الرغم من محاولتها تهدئة الأوضاع وتخفيف الاحتقان بعد تظاهرات ضدها، بإطلاق عدد من المعتقلين لديها، في المقابل كانت هذه القوات تنُفذ حملة اعتقالات أخرى في محافظة الرقة المجاورة. ومع هذا التوتر القائم، دخل النظام السوري على الخط، محاولاً استغلال الغضب الشعبي ضد “قسد”، إذ رفع شكوى لمجلس الأمن بهذا الخصوص، مُنتقداً “مذابح” هذه القوات بحق المدنيين.

وشنّت “قسد”، صباح الثلاثاء الماضي، حملة اعتقالاتٍ في مدينة الرقة ومحيطها، طاولت عشرات الشبان بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها. وقال ناشط يتحدر من الرقة، ويطلق على نفسه اسم أبو محمد الجزراوي، لـ”العربي الجديد”، إن “قسد واصلت، الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، حملات الاعتقال في الرقة وريفها، وقامت بمداهمة عشرات المنازل في حي الفردوس بمدينة الرقة واعتقلت عشرات الشبان والرجال بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها”، مضيفاً أن حملة الاعتقالات في الفردوس، تزامنت مع حملة ثانية طاولت منطقة مزرعة القحطانية الواقعة شمال غرب الرقة.

وقالت مصادر محلية أخرى لـ”العربي الجديد”، إن قوات الأمن التابعة لـ”قسد” قامت أيضاً بحملة اعتقالات في مدينة تل أبيض الواقعة في ريف الرقة، وشملت عشرات الشبان. وكانت “قسد” قد شنّت، الاثنين الماضي، حملة اعتقالات في العديد من القرى في ريف الرقة، من بينها قرى الرويان والعجاج، وذلك ضمن حملةٍ واسعة تهدف من خلالها لتجنيد شبان المنطقة ضمن صفوف قواتها، وذلك بعدما أصدرت “الإدارة الذاتية” التابعة لها، الأحد الماضي، تعديلاً على “قانون التجنيد” الخاص بها، في مناطق سيطرتها، شمال شرق سورية، وحدّدت فيه المطلوبين للتجنيد من مواليد عام 1990، وحدّدت مبلغ ستة آلاف دولار للمسافرين الذين يرغبون بالإعفاء.

كما أفادت مصادر محلية من الرقة، لـ”العربي الجديد”، بأن “قوات الأمن التابعة لقسد اعتقلت، مساء يوم الأحد الماضي، عشرة أشخاص في ريف الرقة، شمال سورية، خلال حملة مداهمات شنّتها على العديد من الأحياء في بلدة الكرامة الواقعة شرق الفرات”. وذكرت المصادر أن الحملة جاءت تحت ذريعة إلقاء القبض على “عملاء الجيش السوري الحر” في المنطقة، لافتة إلى أن من بين المعتقلين ثلاثة من عائلة واحدة تمت مداهمة منزلهم بشكل مباغت.
ونقلت تقارير إعلامية محلية أن عناصر من “قسد” اقتحمت منطقة المنصورة في ريف الرقة الغربي، ليل الأحد، أثناء فترة السحور، وشّنت حملة اعتقال بحق العديد من الشبان، لم يُعرف عددهم، وذلك بعد مقتل عنصرين يتبعان لأحد حواجز “قسد” في المنصورة على يد مجهولين. وتشتد حملات اعتقال أهالي الرقة عقب كل عملية تفجير أو اغتيال تتم في المنطقة، بتهم جاهزة مثل “العمالة” للفصائل المسلحة المعارضة أو قوات النظام أو تنظيم “داعش”، إضافة إلى اعتقال الشباب بهدف إلحاقهم بما يُطلَق عليه “الدفاع الذاتي”، الأمر الذي يثير القلق الدائم بين الأهالي.

القبيلة تحت الدولة أم فوقها؟


 

القبيلة تحت الدولة أم فوقها؟

ياسر أبو هلالة = 31 يناير 2019

انتعشت قوة القبيلة في العالم العربي، في ظل هشاشة الدولة وانهيار المؤسسات المدنية الجامعة. أدرك المستبدّون أنهم بحاجةٍ إلى قوة بديلة للأحزاب والنقابات، وأحيانا للدولة، تقوم بوظائفها في الرعاية الاجتماعية، وصولا إلى الحماية العسكرية. الصورة الأكثر فجاجةً كانت في السودان، عندما جند نظام عمر البشير القبائل العربية البدوية ضد القبائل الأفريقية الريفية في إقليم دارفور. قوة الجنجويد قامت بواجب الدولة بحماية الدولة من تمرّد عسكري، ولكنها لم تلتزم بدستورها وقوانينها، فأعملت السلب والنهب والاغتصاب والإحراق، في سلوك همجي أوصل حاكم البلاد إلى محكمة الجنايات الدولية.
في الأزمة الخليجية، حاولت دول الحصار العبث بورقة القبيلة، مستفيدةً من وجود امتدادٍ قبليٍّ، وتداخل ديمغرافي، بين دول الخليج. وحشدت قبائل في لقاءات عامة هدّدت وتوعدت، ويبدو أنها كانت جزءا من عمل عسكري ضد قطر، وظهرت فيديوهات توحي بذلك، مثل مسلحٍ يقول لشيخ قبلي: أعطني أمرا ولا أتوقف إلا في الدوحة. .. وسبق في المحاولة الانقلابية الفاشلة عام 1995 أن جُنّد أبناء قبائل لهذا الغرض.
المفارقة أن الدول الاستعمارية كانت أذكى من المستبدّين في فهم منطق الدولة. في الأردن، مثالا لا حصراً، كان من أول التشريعات التي أصدرتها إمارة شرق الأردن في العشرينيات “قانون الإشراف على البدو”. وهو قانون عسكري يخوّل قائد الجيش (كان بريطانيا)، أو من ينيبُه، مصادرة الأموال والممتلكات، وتعيين الشيوخ وعزلهم.. وكان الهدف منه منع الغزو، وتم تحديد القبائل البدوية الغازية، ولا تزال هي أساس تعريف البدو في قوانين الانتخابات الأردنية. وإضافةً إلى القانون، تشكلت قوة البادية وحرس الحدود، وجنّد فيها أبناء القبائل، وبذلك حضرت الدولة بصفتها القوة التي تحتكر القوة المنظمة. مع ذلك، لم ينته الغزو في الأردن إلا في العام 1935. لم يكن القانون الأردني فريدا، كان ثمرة خبرة استعمارية امتدت في أرجاء العالم.
توجد مصلحة لدى المستبد في إضعاف الدولة، تحللا من القيود التي يفرضها القانون. ولذا شهدنا إحياءً للقبلية السياسية في معظم العالم العربي، وأخرجت القبيلة من فضائها الاجتماعي إطارا للتواصل والتراحم إلى فضاءٍ سياسيٍّ قائم على الاستقطاب والتناحر. على القوى الحديثة أن تخوض معركتها مع الاستبداد بذكاء، فالتصدّي للاستخدام السياسي للقبيلة، ليس استهدافا للمجتمع وأواصره وعاداته وتقاليده، بقدر ما هو حماية لها، فالدولة فوق القبيلة، وإلا تحولت كل قبيلة دولةً، ومن المهم أن تشارك القبيلة الدولة في بعض مسؤولياتها، مثل التحكيم وفض المنازعات، والتكافل الاجتماعي في الأحزان والأفراح وغير ذلك. لقد وصلنا في دولٍ عربيةٍ كثيرة إلى مرحلة الانتخابات الفرعية داخل القبيلة قبل الانتخابات العامة! وبات ذلك شائعا ومقبولا، لكنه في الواقع لم يحقق إلا مزيدا من تفكيك القبيلة الواحدة، ونقل المعارك السياسية إلى داخل الأسرة.
تجري المبالغة في تقدير قوة القبيلة، لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية، وكأننا في مرحلة اقتصاد الغزو، ولعل اليمن المثال الأكثر بؤسا، فالقبيلة لم تصمد أمام استبداد علي عبدالله صالح، ولم تمنع غزو الحوثي، وشهدنا كيف دمروا بيت الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر الذي كان شيخ “حاشد”، أكبر قبائل اليمن، وما أقاموا وزنا لقبيلةٍ ولا لحزب. كان من المفروض أن يحمي اليمن جيش الدولة، لا قبيلة حاشد ولا غيرها. في النهاية، نجح صالح في تحويل اليمن إلى مليشيات قبلية، ونمَى النزعات الطائفية والجهوية. واليوم يستمر التحالف السعودي الإماراتي بالنهج نفسه، وبشكل أسوأ. يشتري ولاءات قبائل، ويكون مليشيات قبلية ومناطقية على حساب الجيش الوطني.
لا مخرج للعالم العربي من المأزق التاريخي الذي يعيش فيه إلا بالعودة إلى منطق الدولة، قوة فوق الجميع على أساس الدستور والقانون والعدالة والمساواة. استخدام القبيلة سياسيا هو عودة إلى مرحلة ما قبل الإسلام، وليس ما قبل الاستعمار. عندما قامت الثورة العربية الكبرى، وحاول بعض رجال العشائر نهب دمشق، قتل منهم، كما يروي صبحي العمري، في مذكراته، أكثر من أربعين، مع أنهم كانوا من أعمدة جيش الثورة. كان العمري ضابطا عثمانيا يفهم منطق الدولة، وقتل “الثوار” حفاظا على الدولة. بعد قرنٍ، لا يبدو أن منطق العمري هزم لصالح النهب باسم القبيلة أو المذهب وما دون ذلك.

Porte-parole des tribus syriennes: le régime a fabriqué des chefs de tribus faibles, pour le soutenir contre la révolution


 

tribus syriennes nord-est de syrie

Porte-parole des tribus syriennes: le régime a fabriqué des chefs de tribus faibles, pour le soutenir contre la révolution

Ahmed Ibrahim – 25 janvier 2019

Le porte-parole du Conseil suprême des tribus syriennes, Modhar Hammad al-Assa’ad, a déclaré à notre correspondant que le régime syrien avait fabriqué des cheikhs tribaux et des dignitaires des tribus parmi les plus faibles pour se ranger de son côté contre la révolution syrienne, en réponse à la réunion entre le régime et un certain nombre de représentants tribaux dans la campagne d’Alep aujourd’hui le vendredi.

Le régime a accueilli aujourd’hui ce qu’ils ont été décrits comme des « élites nationales » des tribus de Syrie qui ont participé à la réunion, selon l’agence « SANA » des personnalités d’Irak et du Liban avaient également participé. « La réunion a pour but de faire comprendre au monde entier que les Syriens, dans toutes leurs couches et tendances sont unis pour défendre l’intégrité et la souveraineté de la patrie face aux agressions extérieures et porter leur soutien à l’armée arabe syrienne », a ajouté l’agence.

« Depuis que le parti Baath a pris le pouvoir le 8 mars 1963, le régime a lutté sans relâche contre les tribus et clans syriens », a-t-il déclaré. « Lorsque Hafez al-Assad a pris le pouvoir après le coup d’État de 1970, il a affaibli 98% des tribus et des clans, notamment ceux qui se sont opposés au gouvernement militaire contre le coup d’État parvenue  à l’époque ».

Il a ajouté que « le régime travaillait en même temps pour réunir les tribus et les clans qui le soutenaient et oeuvrait à la fabrication de dignitaires et des cheikhs à sa mesure et à celui du parti Baath. Avec le début de la révolution de la liberté et de la dignité en 2011, il a réessayé d’attirer les chefs de tribus, mais son échec était flagrant.

Il a également souligné que « les véritables chefs tribaux ont été déplacés de leurs régions, comme le reste des Syriens, à cause de l’oppression du régime, de (Daech) et des milices kurdes, tandis que ces derniers se trouvent toujours dans les zones sous son contrôle ».

Al-Assa’ad a déclaré que « les représentants qui sont accueillis par le régime aujourd’hui n’ont pas la capacité de lui fournir à lui ou aux milices qui se soutiennent quoi que ce soit, et qu’aucun d’entre eux n’a pas la décision de sa famille, contrairement aux dignitaires qui ont défendu la révolution syrienne et l’armée libre ».

Il a évoqué les efforts déployés par le Conseil, dont il est le porte parole, pour soutenir les décisions de ceux qui œuvrent pour libérer les Syriens du régime, de « Da’ech » et des milices kurdes.

« La réunion du régime avec ceux qu’il appelle des dignitaires n’est qu’un message à la Turquie, qui tente d’entrer dans le nord de la Syrie pour débarrasser la population de l’injustice des milices kurdes. C’est, aussi, un message aux milices de la région du nord et du nord-est que la région lui appartient ».

 

أحمد الإبراهيم – 25 يناير 2019

قال المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية، مضر حماد الأسعد، لـ”العربي الجديد”، إن النظام السوري صنع شيوخ عشائر ووجهاء من أضعف أبناء العشائر ليقفوا معه ضد الثورة السورية، في رد منه على اجتماع النظام بعدد من ممثلي العشائر في ريف حلب اليوم الجمعة٠

واستضاف النظام اليوم من وصفهم بـ”النخب الوطنية” من أبناء القبائل والعشائر السورية، وشاركت في اللقاء بحسب وكالة “سانا” شخصيات من العراق ولبنان. وأضافت الوكالة أن “الاجتماع يهدف إلى توجيه رسالة للعالم أجمع بأن السوريين بمختلف شرائحهم وأطيافهم يقفون صفاً واحداً في الدفاع عن وحدة الأرض، وسيادة الوطن في وجه التهديدات والاعتداءات الخارجية، ودعمًا للجيش العربي السوري”٠

وعقّب الأسعد على ذلك بالقول إنه “منذ استلام حزب البعث السلطة في الثامن من مارس/ آذار عام 1963، حارب النظام القبائل والعشائر السورية بدون هوادة، وزاد على ذلك عندما استلم حافظ الأسد الحكم بعد انقلاب 1970 حيث عمل على إضعاف 98 بالمائة من القبائل والعشائر التي وقفت ضد حكم العسكر وضد الانقلاب الذي تم”٠

وأضاف أن “النظام عمل في الوقت نفسه على تقريب القبائل والعشائر التي ساندته، وعمل على صناعة شيوخ ووجهاء على مقاس النظام وحزب البعث، لكنه عمد مع انطلاقة ثورة الحرية والكرامة عام 2011 إلى استمالة القبائل وشيوخ القبائل الأجلاء والأصلاء، ولكن فشل النظام كان ذريعاً”٠

كذلك أشار إلى أن “وجهاء العشائر الحقيقيين هجروا من مناطقهم كبقية السوريين، بسبب بطش النظام و(داعش) والمليشيات الكردية، والذين ما زالوا في مناطق سيطرته هو من قام بصناعتهم”٠

وبيّن الأسعد أن “من استضافهم النظام اليوم ليست لديهم القدرة على تقديم أي شيء له أو للمليشيات التي تسانده، بل إن أحدهم لا يملك قرار عائلته، على عكس الوجهاء الذين وقفوا مع الثورة السورية والجيش الحر”٠

وأشار إلى الجهود التي يقدمها المجلس الذي يتحدث باسمه، في سبيل دعم القرارات والجهات التي تعمل على تخليص السوريين من النظام و”داعش” والمليشيات الكردية.

واعتبر أن “اجتماع النظام بمن سمّاهم وجهاء، لا يتعدّى كونه رسالة لتركيا التي تحاول دخول الشمال السوري لتخليص السكان من ظلم المليشيات الكردية، وهو رسالة للمليشيات في نفس الوقت بأن منطقة العشائر شمال وشمال شرقي سورية هي للنظام”٠

 

Le régime syrien rencontre les cheikhs des tribus arabes de Raqqa et Deir Ez-Zour afin d’obtenir un soutien pour son entrée dans la zone orientale de l’Euphrate

Jalal Bakour = 24 janvier 2019

Le régime syrien s’apprête à tenir vendredi une réunion avec un groupe de cheikhs arabes déployés dans les provinces de Raqqa et de Deir Ez-Zour, dans le nord-est de la Syrie, tandis que le commandant des milices « unités de protection du peuple » kurdes entamera bientôt les négociations avec le régime autour de la région.

Des sources ont raconté que les milices de « Forces Democratiques de Syrie » (FDS) avaient autorisé un groupe cheikhs des tribus d’Al-Afadlah déployées dans la province de Raqqa, ainsi que d’autres tribus du village de Deir Ez-Zour, de traverser en direction des zones de contrôle du régime au sud de la ville, pour participer à une réunion dans la région de Ethria.

Selon les sources, le régime syrien tente de gagner le soutien de ces tribus en pénétrant dans la région orientale de l’Euphrate, qui est sous le contrôle de la milice FDS, dirigée par les Unités de protection du peuple kurde, en particulier des tribus dont les fils participent aux combats au sein de ses milices et au sein de milices FDS.

Selon les sources, les informations disponibles indiquent que les cheikhs ont été invités par Hossam Qatarji, qui a remis les invitations à son tour, où des cheikhs liront une lettre invitant le régime à entrer dans la région et invitant les jeunes à réconcilier le régime et à revenir au recrutement au sein de ses forces.

Les sources ont indiqué que les cheikhs soutiendraient le retrait des Etats-Unis et demanderaient au régime de combler le vide, de dénoncer l’intervention turque dans le nord de la Syrie et que les médias du régime étaient attendus à la réunion.

Un peu plus tôt, des sources proches de l’administration de « l’autogestion » dans les zones contrôlées par les milices kurdes du nord-est de la Syrie ont révélé que cette « administration » avait préparé un document contenant plusieurs articles, qui sera discuté lors d’une réunion avec le régime syrien à une date ultérieure.

« L’administration de l’autogestion » a mené plusieurs séries de négociations avec le régime syrien dans la ville de Qamechli, dans la province de Hassakah et à Damas, et que des délégations ont rendu visite, notamment à la base de Hamemim Russe sur la côte syrienne.

Siban Hamo, commandant des unités de protection du peuple, a déclaré qu’il
« Il y a des tentatives de mener des négociations », a-t-il déclaré à Reuters. « La position du gouvernement syrien est positive (…). Nous pensons que cela va commencer dans les prochains jours ».

النظام السوري يجتمع بشيوخ عشائر الرقة وديرالزور لكسب تأييد دخوله شرق الفرات

جلال بكور – 24 يناير 2019
يحضّر النظام السوري لعقد اجتماع يوم غد الجمعة، مع مجموعة من شيوخ العشائر العربية المنتشرة في محافظتي الرقة ودير الزور شمال شرق سورية، فيما كشف قائد مليشيات “وحدات حماية الشعب” الكردية بأن مفاوضات مع النظام حول المنطقة ستبدأ قريبًا.

وقالت مصادر لـ”العربي الجديد” إن مليشيات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، سمحت لمجموعة من شيوخ عشائر العفادلة المنتشرة في محافظة الرقة، وآخرين من عشائر ريف دير الزور، بالعبور إلى مناطق سيطرة النظام جنوب المحافظة، وذلك للمشاركة في اجتماع سيعقد في منطقة إثريا.

ويحاول النظام السوري، وفق المصادر، كسب تأييد تلك العشائر في دخوله إلى منطقة شرق الفرات، التي تخضع لسيطرة مليشيات “قسد” التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية، وخاصة العشائر التي يشارك أبناؤها في القتال ضمن مليشياته وضمن مليشيات “قسد”.

وقالت المصادر، إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن الشيوخ تمت دعوتهم من خلال المدعوّ حسام قاطرجي، الذي أوصل الدعوات بدوره، وسوف يقوم الشيوخ خلال الاجتماع  بقراءة خطاب يدعون فيه النظام إلى دخول المنطقة، كما سيدعون الشباب إلى مصالحة النظام والعودة للتجنيد ضمن قواته.

وأضافت المصادر، أن الشيوخ سوف يؤيدون الانسحاب الأميركي ويطالبون النظام بسدّ الفراغ، كما سيقومون بالتنديد بالتدخل التركي في شمال سورية، ومن المتوقع أن تحضر وسائل إعلام النظام لتغطية الاجتماع.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر مقربة من “الإدارة الذاتية” في المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الكردية شمال شرق سورية، أن “الإدارة الذاتية” جهزت ورقة من عدة بنود، سوف تقوم بمناقشتها خلال اجتماع سيعقد مع النظام السوري في وقت لاحق.

وكانت “الإدارة الذاتية” قد عقدت عدة جولات من التفاوض مع النظام السوري، في مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة وفي مدينة دمشق، كما زارت وفود منها قاعدة حميميم الروسية الواقعة عند الساحل السوري.

إلى ذلك، أعرب قائد “وحدات حماية الشعب” سيبان حمو، عن اعتقاده بأن المحادثات مع النظام بشأن مستقبل المنطقة الشمالية الشرقية ستبدأ في الأيام المقبلة بعد رد فعل “إيجابي” من دمشق.

وقال في تصريح لوكالة “رويترز”: “هناك محاولات لإجراء مفاوضات… موقف الحكومة السورية كان إيجابياً… نعتقد أن تبدأ في الأيام المقبلة”٠

 

LIRE AUSSI:

Les tribus syriennes s’engagent à soutenir la Turquie et promettre de libérer les régions occupées par le PKK / PYD

Red’Action, Yeni Şafak | Publié le 11/01/2018

« Nous soutenons toutes les opérations menées par la en Syrie. Nous sommes unis à la », a déclaré Rafea Oqla al-Rajw, chef du .

Parlant exclusivement au quotidien Yeni Şafak, le chef du Conseil suprême des tribus syriennes et dirigeant de la tribu Al-Cheitaat, Rafea Oqla al-Rajw a déclaré que l’union formée lors de la dernière réunion du groupe à Şanlıurfa en Turquie en mars comprenait 60 clans et 20 tribus, dont plus de 80% de ceux trouvés en Syrie.

Al-Rajw a été élu à la tête du Conseil lors d’une réunion qui s’est tenue du 10 au 13 décembre dernier et a réuni 354 chefs tribaux. Il a noté que des chefs tribaux d’ et de Qatar avaient également assisté au symposium afin de protéger l’intégrité territoriale de la Syrie et lutter contre toutes les organisations terroristes, y compris le / .

جنوب دمشق: عن تفتت المجتمع داخل الحصار


 

جنوب دمشق: عن تفتت المجتمع داخل الحصار
عبد الله الحريري

في شهر كانون الأول من عام 2012 كان دخولي إلى منطقة جنوب دمشق، متزامناً مع دخول الجيش الحر إلى مخيم اليرموك. دخلنا المخيم معاً؛ فاتحين كلٌّ على طريقته، ولأن الغاية في النص ليست تناول العاطفة التي تجتاح المُلاحق أمنياً وتغمره في لحظة دخوله إلى منطقة محررة، فلن أخوض في هذا كثيراً، لكن من المفيد ذكر حسّ البساطة والدروشة الذي يرافق الشعور بالحرية في تلك اللحظة. إنه يشبه إلى حد كبير إحساس الخارج توّاً بعد شهور عديدة في الأقبية الأمنية، كأنها ثنائية المنع-المنح، شيء يحيل الإرادة إلى استجداء والاستحقاق إلى تعطّي٠
وكي لا يبتعد ذهن القارئ عن جوهر الفكرة، فإن هذا الحس المَرضِيّ يكون هو الموجه في المقاربة الذاتية للواقع الجديد/الخروج عن سلطة الديكتاتورية الأمنية، الأمر الذي يؤدي إلى أحكام خاطئة في كثير من الأحيان في تشخيص حالات/ظواهر هذا الواقع، وتحديد المواقف منها وآليات التعاطي معها، ما قد يجعل المراقب الخارجي يعجب أشد العجب من أفراد يتناقض سلوكهم في مثل هكذا مراحل مع قناعاتهم المعروفة عنهم٠
بمقاربة أولية، وبشكل سطحي، يستطيع أن يميّز حديثُ عهدٍ بجنوب دمشق، مثلي (وهذه حال الكثيرين)، المناطق التي بدأ منها العمل الثوري التحريري (المسلّح)، فلم يكن باستطاعة العمل الثوري السلمي أن يُخرِجَ هذه المناطق الواسعة المماسة للعاصمة عن سيطرة النظام وعن سطوة شبيحته، وهي: الحجر الأسود، حي التضامن، حي القدم/العسالي، بلدة يلدا. بينما خضعت بقية البلدات والأحياء الأخرى لسيطرة مسلحي الثوار عن طريق العمل التحريري بما يشابه الفتح العسكري٠
والمأخوذ بحس البساطة والدروشة، كما أسلفنا، لا يرى الشقوق المجتمعية التي ستستحيل إلى صدوع من الصعب رأبها، فتظهر فكرة إسقاط النظام كحالة انتماء عامة، عن طريق الثورة، وكان لكل شخص أو جماعة مفهومه/ها الخاص عن الثورة وعن أهدافها، وأخفى هذا الانتماء وراءه ما أخفى من انتماءات أشدَّ وثاقاً وعروة، وأقلَّ نضجاً ووعياً، لتتضح بشكل تدريجي مع الصدمات العنيفة التي مرَّ بها جنوب دمشق واحدة تلو الأخرى٠

صراعات وتحولات
بدأ التمايز على أساس عَقَديّ مع ظهور التشكيلات الإسلامية، ومحطته الأبرز ظهور داعش في النصف الأول من 2013. ولم يكن هذا التمايز مقلقاً للغالبية، بعد أن استخدم مؤسسو هذه التشكيلات الأخطاءَ التي وقع فيها الجيش الحر ومجموعات العمل الثوري الشعبي كمبرر لوجود تيار أكثر حزماً والتزاماً. وهذا التمايز لا يقف بطبيعته عند هذا الحد، إذ طُرِحَت مفاهيم جديدة بعد إنكار وتحريم المفاهيم الثورية الأصيلة، فالجهاد أصبح بديل الثورة (العلمانية)، والرايات البيضاء والسوداء بديل عن علم الثورة (الراية العمية)، أي أنها أسقطت الهوية الثورية والهوية الوطنية٠
واتخذت التشكيلاتُ الإسلامية موقفاً سلبياً من الجيش الحر آنذاك، إلا أنها تفاوتت في التعبير عن هذا الموقف، وذلك ناتج عن تفاوتها ما بين الاعتدال والتطرف، فمنها من امتنعت عن القيام بأعمال عسكرية مشتركة مع الجيش الحر، ومنها من حاربت الجيش الحر بالدعاية والإعلام، ومنها من استهدفت قيادات الجيش الحر بعمليات الاغتيال والمواجهة المسلحة٠
اتسع الشرخ بشكل أكبر مع أولى حالات الاقتتال الداخلي في جنوب دمشق، وكان ذلك بعد إعلان تشكيل الرابطة الإسلامية (جبهة النصرة – لواء الإسلام – لواء شام الرسول – أحرار الشام – أكناف بيت المقدس – لواء الأمة الواحدة – داعش – الفرقة الثانية قوات خاصة/جيش حر)، في النصف الثاني من 2013، التي بدت كتحالف مرحلي مصلحي، ويدلل على ذلك وجود الفرقة الثانية فيه، وهي أحد تشكيلات الجيش الحر، (لم يكن للتشكيلات الإسلامية أن تتجاوز الفرقة الثانية بسبب قوتها، وسنعرض مصلحة الفرقة الثانية في هذا التحالف بعد قليل)٠
أعلنت الرابطة الإسلامية أنها تهدف إلى تنظيف المنطقة من (الفساد والمفسدين)، وقامت مباشرة بمداهمة مقرات لواء الحجر الأسود في مخيم اليرموك بحجة إفساد الأخير (وهو أمرٌ لا يمكن نفيه)، الأمر الذي أدى إلى انحلال لواء الحجر الأسود وخروج قائده المطارَد، أبو عمر الجولاني، باتجاه مناطق سيطرة النظام، لتتحول حجة الإفساد إلى تهمة الخيانة، ما أعطى هذا الاقتتال صفة أكثر شرعية، وحوّلَ سكوت الشارع عنه إلى استحسان له٠
وعلى ذكر الاقتتال، لا يمكننا أن ننسى حالات الصدام المستمر بين لواء الحجر الأسود (من أبناء الجولان) من جهة، وبين لواء أبابيل حوران (من أبناء حوران) من جهة ثانية، وكلاهما من تشكيلات الجيش الحر، ولكن هذه الصدامات لم تصل إلى حالة اقتتال داخلي، ولا أجد تفسيراً لها إلا في نزعة الانتماء المناطقي، وما نتج عنها من تنافس على قيادة المنطقة عسكرياً، بعد أن تم تأسيس لواء أبابيل حوران لقيادة المنطقة الجنوبية، ثم الفرقة الثانية – قوات خاصة العام 2013، وكان الشركاء في هذين التشكيلين هم عناصر المجموعات المسلحة من أبناء بلدات جنوب دمشق /الفلاحين/. بينما قام لواء الحجر الأسود /عشائر/ بتأسيس الفرقة الرابعة في الجيش الحر خلال الفترة نفسها، ولعل هذا التنازع والتنافس قد يكون تفسيراً لوجود الفرقة الثانية في إعلان تأسيس الرابطة الإسلامية٠
تزايد دور داعش وسطوتها في جنوب دمشق بشكل كبير مع انطلاقة الرابطة الإسلامية، وخاصة في بداية 2014. والحقيقة أن الحالة العامة في جنوب دمشق لم تكن لتميز خطر هذه التشكيلات على المجتمع والوطن والثورة، فقد حضرت كافة التشكيلات الإسلامية في كثيرٍ من اتفاقيات المنطقة ومعاهداتها جنباً إلى جنب مع الفعاليات المدنية وتشكيلات الجيش الحر، مثل اتفاقية التفاوض مع النظام من أجل إدخال الطعام في بداية 2014٠
في الوقت نفسه أقامت داعش وجبهة النصرة محاكم خاصة بهما (2013 -2014)، وكانت تطال كثيراً من المدنيين، دون أن يكون هناك موقف واضح إزاء ذلك من قبل التشكيلات الإسلامية الأخرى أو من قبل تشكيلات الجيش الحر، إلا ضمن حدود الوساطة والشفاعة لبعض الشخصيات، أو لرد بعض الملكيات الخاصة المصادرة لأصحابها٠
كذلك كان للحصار الذي فرضه النظام على المنطقة، وما تلاه من سقوط سريع لقسم كبير من بلداتها بيد قوات النظام (الحسينية، الذيابية، البويضة، حجيرة، غزال، السبينة)، أثرٌ كبيرٌ في التحولات الفكرية والسلوكية في جنوب دمشق. ثم تلا ذلك القتال الذي خاضه الجيش الحر (جيش الأبابيل – ألوية الفرقان – لواء شهداء الإسلام/لواء الأمة سابقاً) وجيش الإسلام ولواء شام الرسول ضد داعش بعد اعتداء الأخيرة على مقرات جيش الإسلام وأسر أغلب قياداته آنذاك، وكان قد تغير موقف حلفاء الرابطة الإسلامية من جبهة النصرة تدريجياً، إلى أن تحول إلى عداء وقتال بعد أن هاجمت جبهة النصرة مقرات لواء شام الرسول في آذار 2015، ثم ساعدت داعش على دخول مخيم اليرموك وإخراج أكناف بيت المقدس منه في نيسان 2015. هكذا لم يكن انحلال الرابطة الإسلامية مفاجئاً أو صارخاً على صفحات الإعلام مثل نشأتها، بل كان متراخياً تدريجياً صامتاً تماماً، وبالفعل لقد شكلت تلك المرحلة الرحى التي طحنت جنوب دمشق، وكشفت وجه الحقيقة من أوجه الادعاء٠

التفتت تحت الحصار
في الواقع لم تستطع سلطة الأمر الواقع في جنوب دمشق المحرر (الجيش الحر – التشكيلات الإسلامية) أن تكون بديلاً عن سلطة الدولة، وبالإضافة لحالة التصادم والتنافس بينها، فقد اقتصر دورها على إخراج هذه المنطقة من تحت سيطرة النظام دون التفكير بالبديل الإداري والقانوني والخدمي، عدا محاولات بسيطة كانت مصلحة التشكيل العسكري هي الغاية من ورائها وليس المصلحة العامة٠
لم تكن التشكيلات الإسلامية خيراً من تشكيلات الجيش الحر، من حيث أنهم جميعاً استباحوا المال العام، واعتدوا على الملكيات الخاصة، وأقصوا كل من ليس في صفهم واعتدوا عليه، وصادروا الرأي العام كلما استطاعوا ذلك. ولم تكن تشكيلات الرابطة الإسلامية أفضل من لواء الحجر الأسود، فهي لم تقدّم الحماية التي كان يمنحها لواء الحجر الأسود لأبناء الجولان، فتركتهم لقمة سائغة لداعش التي قتلت منهم كثيرين وصادرت أموال كثيرين، دون أن تنبس تشكيلات الرابطة الإسلامية ببنت شفة (في الحقيقة كانت أي مجموعة مسلحة في تلك الفترة تستطيع أن تعتقل أي شخص من أبناء الحجر الأسود بتهمة الإفساد أو الخيانة)، وكذلك لم تستطع قيادة المنطقة الجنوبية في مرحلة تشكلها أن تؤسس لحالة إدارية مؤسسية، بل كان لها اعتبارات عسكرية ومناطقية وعائلية، وعلى سبيل المثال فقد أوكلت إدارة الملف الطبي والمشفى الميداني لشخص لا علاقة له بالعمل الطبي، في حين كان ما لا يقل عن 15 طبيباً يعملون في جنوب دمشق٠
إن سقوط الدولة (ولو كانت تحت حكم ديكتاتوري) بفعل التحرير، وعدم وجود سلطة بديلة عنها، بالإضافة إلى غياب حسّ الأمان على النفس وعلى الملكية الخاصة، وكذلك عجز سلطة الأمر الواقع عن تأمين حاجات الغذاء والدواء للقاطنين في جنوب دمشق أثناء فترة الحصار، كل ذلك دفع بالأفراد عبر غريزة البحث عن جهة حامية إلى العودة إلى انتماءاتهم الوشائجية والأولية. وكان لذلك مسوغات اجتماعية وثقافية بدئية، فالبنية الاجتماعية في الحجر الأسود ذات طبيعة عشائرية، وهي في حالة توتر داخلي ناجمٍ عن التنافسية القبلية، وحالة توتر خارجي تجاه البلدات المجاورة /الفلاحين/، والبلدات الأخرى ذات بنية اجتماعية عائلية تمتاز أيضاً بالتنافس الداخلي إنما بدرجة أقل، وتُبادِلُ البنية القبلية في الحجر الأسود التوتر ذاته. كما أن هناك توتراً ناجماً عن فارق المستوى المعيشي والوضع الاقتصادي (الحجر الأسود – مخيم اليرموك)؛ فمخيم اليرموك اشتهر بأسواقه على مستوى دمشق، مما رفع أسعار العقارات وفتح أمام سكانه أبواب العمل التجاري، بينما حُرِمَ الحجر الأسود من هذه الأسواق، وحُرِمَ أبناؤه، الذين سادت بينهم الحرف الصغيرة والأعمال العضلية، من الميزات الأخرى. وأيضاً توترٌ ناجمٌ عن اختلاف السوية الثقافية والعادات والسلوك الاجتماعي (يلدا – مخيم اليرموك)، من حيث الإقبال على التعلم، ونسبة حملة الشهادات الجامعية، والانفتاح الفكري، إذ أن هناك بوناً واسعاً بين مخيم اليرموك، الذي يٌعدُّ من أحياء المدينة، وبلدات ريف دمشق الجنوبي التي اعتمدت بشكل مطلق على الزراعة وتربية الحيوانات. أما في أحياء (الجَلَب) مثل حي التضامن، فإن تأثير الانتماءات الأولية يتراجع، وتظهر الاختلافات في المستوى الاقتصادي والثقافي. و(الجَلَب) هنا تعبيرٌ سائدٌ يعني أن السكان قادمون من مناطق متعددة، إذ من الطبيعي أن تجد في حي التضامن الحوراني والشامي والإدلبي والديري، وكذلك السني والعلوي والدرزي٠
أخذ الانتماء إلى العشيرة والعائلة والمنطقة في جنوب دمشق يتصاعد بشكل حاد، خصوصاً بعد مرحلة المفاوضات مع النظام التي تصدرت لها شخصيات دينية رمزية (مشايخ) من أبناء بلدات جنوب دمشق الأصليين، بعد أن تململت تشكيلات الجيش الحر والتشكيلات الإسلامية والقوى الثورية عن حمل عبء هذا الملف. واستغلَّ النظام هذا التمثيل فقام بتحقيق إنجازات على أيدي هذه الشخصيات، بدأت بتأمين دخول الطعام والدواء الذي كان يعني في وقتها البقاء، وباشتراطٍ يُرسّخُ الانقسام الحاصل هو أن يتم توزيع الطعام (كراتين الإغاثة) حصراً على أبناء البلدات الأصليين، لتتصدر المشهد ثقافة (الغريب – ابن البلد)٠
وبعد فترة زمنية (نحو ثلاث سنوات) كانت كافية لتطبيع نسبي مع قوات النظام من قبل بعض الشخصيات الرمزية عبر علاقات تجارية أو عبر مصالح شخصية، حتى أن بعض أعضاء لجان التفاوض الأهلية نقل محل إقامته إلى مناطق سيطرة النظام، بدأت مرحلة الحسم في محيط دمشق التي انطلقت من اتفاقية خروج أهل داريا. وبالرغم من الاتفاقيات الشكلية التي تمت في جنوب دمشق (تشكيل لجنة سياسية مثلاً)، إلا أن احتمال خروج المقاتلين من غير السكان الأصليين من المنطقة عزَّزَ الشرخ (غريب – ابن بلد)، فقام الثوار المسلحون من أبناء بلدات جنوب دمشق، وهم في صفوف التشكيلات العسكرية أساساً، بتشكيل تجمعات عسكرية على أساس مناطقي (تجمع مجاهدي يلدا – تجمع مجاهدي ببيلا – تجمع مجاهدي بيت سحم)، ومن ثمّ قاموا بتشكيل مكاتب أمنية على أساس مناطقي أيضاً. وفي الحقيقة لم يكن مبدأ هذا العمل خاطئاً في ذاته، ولكن تحوُّلَهُ من محاولة تنظيم إلى حالة انتماء لا يخلو من تعصب، برَّرَ للثوار المسلحين من غير السكان الأصليين تشكيل تجمعات ومكاتب مناظرة.
إن هذا الواقع الاجتماعي الممزق ينبئ بخيارات كارثية إذا ما تنامى، وبالطبع يستغل النظام هذه الحال من أجل إيجاد حلفاء (تابعين وليسوا شركاء) عبر تحقيق مصالح شخصية للرموز الوجاهية، أو عبر تمنية عائلةٍ بالظهور على عائلة، أو جهةٍ (مدنية أو عسكرية) على جهة. ذلك بالإضافة إلى أن هذه الانتماءات لن تكون منافسة للنظام على السلطة. ومن جهة أخرى فإن غياب المجتمع المدني، بتجمعاته الطوعية ومجموعات المصالح ومجموعات الضغط، يجعل هناك إمكانية شبه حتمية لسيطرة المجالس العسكرية (التي ستنشأ لاحقاً) على كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية، لتصبح هي الممثل الوحيد للمنطقة سياسياً وعسكرياً، ولن يكون بوسع الثوار من السكان الأصليين وغير الأصليين إلا أن يلتحقوا بعداد هذه المجالس بعد أن يتبين لهم عجز التجمعات المناطقية التي كرّسوا جهودهم لإنشائها.
لا أقول هنا إن جنوب دمشق بات خالياً من الناشطين والفاعلين المدنيين الثوريين، لكنهم تأثروا بواقع الحال، فهم شتى يخوض واحدهم معركته منفرداً، يهرول إلى السراب بأرجل من دخان، والحدثُ اليوميُ يأكل أوقاتهم كما تأكل النارُ الهشيم. وهو، أي الحدث اليومي، في تغيّرٍ مستمر، وهم يسيرون على غير استقرار وعلى غير هدى، وأنا لا أستثني نفسي من واقعهم٠

توزع-السيطرة-جنوب-دمشق-1

خريطة توزع السيطرة في أحياء جنوب دمشق مطلع 2017 / تجمع ربيع ثورة

عن العمل المدني في جنوب دمشق
ما راعني أكثر من كل ما سبق، هو حملات الهجوم على الأعمال التنموية التي تقوم بها مراكز معدودة في جنوب دمشق (مركز وتد – مركز قدرات – تجمع ربيع ثورة). وحيث أن العمل التنموي والمدني هو الأهم، وأنه هو الذي سيفتح أذهان الأفراد والجماعات المتشتتة على مصالحهم/ها، لينطلقوا إلى المصلحة العامة (إذا قلنا إنها مجموع المصالح الفردية)، فإنه من الطبيعي جداً أن نجد عداءً شرساً للمشاريع التنموية من طرف الشخصيات الوجاهية الطارئة، ومن شيوخ ورموز المناطق والعوائل والعشائر، لأن وعي الفرد سيسوقه إلى انتماء أسمى من انتمائه الأولي، وبالتالي تزول السلطة الأبوية الإلغائية للوجيه أو الرمز على الأفراد٠
ومن الطبيعي أن نجد عداءً شرساً من طرف التشكيلات العسكرية أيضاً، فهي تطمح للسيطرة الكاملة على المجتمع، ونشوءُ تجمعات طوعية وجماعات مصالح وجماعات ضغط وحركات سياسية، سيمنع المجالس العسكرية من التمثيل المطلق للمجتمع. أما النظام فهو العدو الأشرس لكل محاولات التنمية والعمل المدني، لأنها تهيئ منافسين حقيقيين يطرحون آراءهم الحرة حول شكل الدولة وإدارتها، وقد يطمحون لقيادتها، وانتماءُ الأفراد لروابط فكرية ومصالحية بدلاً من الروابط الوشائجية، يعني تراجع نسب نجاحه في توظيف الرموز الوجاهية والعائلية٠
ولا بد هنا من تبيان أن العمل المدني التنموي والتوعوي يتنافى مع أعمال التأطير والأدلجة، وهذا ما يغيب عن أذهان كثيرٍ من الناشطين من المراكز التعليمية أو التربوية، إما بسبب عدم إدراكهم لإملاءات الداعم ودوافعها، أو بسبب وجود شخصية تدير عمل الكوادر الأخرى لتخدم إيديولوجيا بعينها، فتتحول مراكز التربية أو التعليم إلى مقرات حزبية، وقد يكون إلباسُ العمل التوسعي الحركي أو الحزبي لبوسَ العمل التنموي مشابهاً، في تأطيره للفرد وتقييده، لعمل الجماعات الأولية وتشكيلاتها. والقصدُ هنا من العمل التنموي، أن تزيد الصفات والمهارات الذاتية للفرد. ومن العمل التوعوي، أن تزيد مداركه وقدرته على قياس المصلحة، وبذلك يكون الفرد حراً من حيث حكمه على الأفكار المطروحة وقدرته على خدمة الأفكار التي يقتنع بها٠
في الحقيقة، لم يكن أحدٌ أفضل حالاً من أحد خلال خمس سنوات أدت بجنوب دمشق إلى هذا الوضع، فقد استوى الجميع في الحكم العاطفي على الحدث بمجرياته وظواهره، والحصارُ لم يميز بيننا، وكان نداء البقاء في الحصول على وجبة (أحياناً من منقوع المخلل أو من ورق الفجل) يومياً، أبعدَ صوتاً وأرجعَ صدىً من نداء العقل. والهدنة التي فرضها جوع الناس عزلت وأخرست شباب الثورة أمام تمرير مشاريع المصالحة مع النظام التي يتبناها عدد من وجهاء المنطقة
والآن، في متنفّس الهدن التي تُعقد تباعاً، بالرغم من عدم يقين تثبيتها في جنوب دمشق، إلا أن شباب الثورة لن يكون أمامهم إلا الاعتقاد الجازم بأن الهدنة قائمة، وسيبدؤون نشاطهم على هذا الأساس، فهي فرصتهم الأخيرة، وقد نلمح في هذا النشاط حالة انقلاب على الانتماء الوشائجي، لأنه من الطبيعي أن يعملوا على إحياء المجالس المحلية بدلاً من المجالس القائمة على التمثيل العائلي، وقد يؤسسون مجالس مدنية ثورية ذات هوية وطنية واضحة (وضياع الهوية الوطنية والثورية أحد أسباب العودة للانتماء الأولي)، ومما لا أشك فيه أنهم سيضغطون على التشكيلات العسكرية باتجاه تنسيق أعلى وإقامة مجالس عسكرية فعلية (تقوم على الضباط المنشقين ولا تستثني القادة الثوريين)٠
من البديهي أن الانتقال إلى بنية اجتماعية أكثر ترابطاً وتفاعلاً (لو دعوناها اصطلاحاً المجتمع المدني) لن يكون دفعة واحدة، وسيمرّ بمراحل تعير الانتماءات الأولية اهتماماً، وقد تجاريها في اعتبارية تمثيلية ما، لتتخلص منها تدريجياً، أو لتحولها لأحد الأشكال الوسيطة في (المجتمع المدني) بعد أن كانت مُعطِّلَةً له (أي أن عملية الانتقال قد تتم في المؤسسة الاجتماعية ذاتها)، وستتخذ من نداء المصالح باباً لجمع شتات الأفراد والمجموعات، إذ إن إيجاد حالة ثقة تؤدي إلى حالة تعاون يكاد يكون مستحيلاً بعد خمس سنوات من التجارب المرة، وذلك عبر عمل مدني توعوي وتنموي دؤوب يستهدف الفرد والعائلة، ويساعدهم في تحسين ظروفهم المعيشية٠
لنقل، على الأقل، إن هذا ما آمله شخصياً٠

هوامش
من كتاب المجتمع المدني/عزمي بشارة

– الانتماءات العضوية تقمع شخصية الفرد وحقوقه الفردية، فيصبح الفرد مشتقاً منها، وليست هي مشتقة من حقه كمواطن في الانتماء إليها.
– إذا اقتصر الصراع على أنه صراع بين المجتمع والدولة سيؤدي إلى تقدم بنى عضوية في صدارة المجتمع (عائلة – حمولة – منطقة …إلخ)، لأنها أشد فاعلية أمام الدولة المستبدة بسبب الحماية التي تقدمها للفرد عبر مئات السنين، ولأنها أكثر استقراراً وثباتاً واعتماداً على الذات من المنظمات الطوعية الممولة من الخارج، أما إذا أضفنا لهذا الصراع قضية المواطنة ومشاركة مركبات المجتمع المدني، يصبح برنامجاً حداثياً.
– المجتمع شرط وجود الدولة، والدولة شرط وجود المجتمع.
– إذا أصبح الإنسان ذا بعد واحد /بعد استهلاكي، أصبح من السهل قيادته والتحكم به.
– لا تكمن المهمة بإقناع الناس بما هو عادل، ولكن التحدي في إقناع الإنسان بأن مصلحته في فعل ما هو عادل.
– عندما يتآكل النظام القديم دون أن ينتصر الجديد، تنتشر اللامبالاة السياسية والنفعية المادية المباشرة عند أوساط واسعة من الجماهير.
من كتاب الظواهر القبلية والوجهية في المغرب العربي/محمد نجيب طالب
– اعتمد كل من النظام والدول الخارجية على تنشيط الهويات (دون الوطنية) من خلال توظيف الرصيد الاجتماعي القبلي محاولاً استنهاضه لتحقيق مشروعه التفتيتي.
– ستعمل التنظيمات الثورية على كسب الشرعية من خلال إقرار اتفاقيات الهدن ووقف إطلاق النار، ومن خلال فرض نفسها كتنظيمات مركزية، وبذلك ستتخلى عن هوية الميليشيات العسكرية من أجل هوية سياسية وأمنية، مما يؤدي إلى انضواء المجموعات السكانية تحتها بكافة هوياتها المناطقية والقبلية، وبذلك تمثل هذه التنظيمات الجديدة المناطق تمثيلاً كاملاً.

من كتاب المجتمع المدني/مايكل إدواردز
– ولادة جديدة للمجتمع المدني تكون محفوفة بالمخاطر لأنها تعطي الحرية للمستبدين والديمقراطيين.
– الناس البسطاء والفقراء يميلون إلى التعاون، ولكنهم مستعدون لدفع الأذى بالمثل، فعندما تغيب المساواة والسلطة العادلة يغدو منح الثقة الأعمى فعلاً خطيراً.
– يتشكل الجمهور العمومي عندما نتحول من شؤوننا المتفرقة إلى المشكلات العامة، ويواجه بعضنا بعضاً من خلال المحاورة والمناقشة.
– المجتمع المدني ليس الإجماع، بل هو الخلاف العميق في الرأي والوصول لتسويات غير عنيفة.
– في المجال العام لا يمكن تجاهل المصالح والهويات الخاصة، بل لا بد من الاعتراف بها وتبنيها على نحو نظامي عن طريق المشاركة العامة والنقاش.

 

%d bloggers like this: