Les autocraties chassent les démocraties arabes et mondiales – الأوتوقراطيات تطارد الديمقراطيات العربية والعالمية


Système-corrompu

 

17 – juin – 2020 – Fayez Rasheed

Malheureusement, avec le début du XXIe siècle, on suppose que nous, en tant que nation arabe, avons fait de grands progrès vers la vie démocratique et le plein droit à la société, en raison de la richesse astronomique arabe, par exemple, la quantité de richesse privée dans les États arabes du Golfe en l’année 2018 est d’environ 1,5 billion de dollars, alors qu’en est-il de la richesse arabe totale? Mais cette richesse va à certains égards, la dépenser dans des guerres, acheter des clubs de sport internationaux, des yachts de luxe, des jets privés et autres.
Dans nos pays, les dictateurs (autocrates) contrôlent de plus en plus, et détiennent même les filles dans les prisons pendant de longues périodes, et leurs cas sont adoptés par des organisations de défense des droits de l’homme … et le citoyen arabe s’appauvrit, sa liberté se restreint davantage, et les généraux et officiers prennent le pouvoir dans plus d’un pays arabe, et ils se rendent compte que leurs lettres de créance sont de satisfaire les américains, alors, ils commencent à accueillir des avions israéliens dans leurs aéroports, comme une introduction à la normalisation avec l’entité sioniste. Au Yémen, la famine a touché plus d’un million d’enfants yéménites et en Libye, les conditions sont pires. Au Liban, le taux de change du dollar a atteint 7 000 livres libanaises, et au temps de gloire, il était à 5,3 livres, et en Syrie en raison des sanctions et de la guerre, le taux de change du dollar a atteint 5 000 livres syriennes, et dans le passé, il était entre 4 et 5 livres, ce qui a conduit à une véritable famine du peuple dans les deux pays, la situation en Iraq n’est pas très différente, en plus de l’activité de l’Etat islamique et d’autres organisations terroristes en Iraq et en Syrie.
Au lieu de l’image idéale que le monde arabe est censé avoir actuellement de l’océan au Golfe, nous voyons complètement le contraire, de sorte que la plupart des jeunes arabes, en plus des compétences dans divers domaines, rêvent de migrer vers l’Occident, à la recherche d’opportunités d’emploi qu’ils ne trouvent pas dans leur pays. Nous sommes nostalgiques à la période des années 60 où il n’y en avait pas faim en Egypte, nostalgiques à une période de fierté et de dignité au stade de la libération nationale arabe en Algérie et dans le sud du Yémen et d’autres pays, nostalgiques à l’époque de soutien de la Palestine, lorsque les rues arabes étaient remplies de masses arabes pour protester contre l’attaque sioniste contre l’une des villes ou villages palestiniens frontaliers, ou une action contre le racisme sioniste contre notre peuple dans la zone des 48. Le système officiel arabe ne se rendait pas compte que la liberté du monde arabe est liée à la victoire sur Israël et à la rupture de son aiguillon, et le groupe arabe est en mesure de le faire. Mais lorsque l’Amérique et le reste des pays coloniaux ont commencé à acheter le système officiel arabe, à absorber toutes les richesses arabes et à les retourner sur nos marchés fabriqués, pour gagner le double de leurs valeurs, au point où la cupidité américaine est allée jusqu’à demander de financer avec des centaines de milliards de dollars pour protéger ce système ou l’autre, oubliant qu’il n’a aucune protection autre, à part sa population, en déployant la justice, estimant que cela est basé sur leur service et en veillant à ce que leurs besoins soient satisfaits dans toutes les exigences de la vie: enseignement, médecine, protection sociale et autres.

Il est nécessaire d’aborder l’autocratie et ses caractéristiques sauvages, qui est d’abord et avant tout une forme de gouvernement, dans laquelle le pouvoir politique est entre les mains d’une seule personne, et il est dans sa nature également autoritaire et dictatorial, mais en réalité, il y a une différence de sens entre ces vocabulaires, car l’autocratie n’est pas synonyme de totalitarisme Elle est née pour faire la différence entre les régimes modernes qui ont vu le jour en 1923 et les dictatures traditionnelles. De plus, l’autocratie n’est pas synonyme de dictature militaire, par exemple il existe des autocraties libérales dont les principes incluent le respect des droits et de la liberté des individus. Le terme propriété diffère également de l’autocratie en ce qu’il reflète l’héritage de la règle, bien que certaines monarchies slaves, en particulier les empereurs russes, détiennent le titre d ‘”autocrate”. Historiquement, de nombreux rois ont gouverné de façon autocratique, mais à la fin leur influence s’est affaiblie et a disparu, après avoir rédigé et approuvé des constitutions, qui ont donné aux peuples le pouvoir de prendre des décisions eux-mêmes, par l’intermédiaire de leurs représentants au gouvernement. Un autocrate a besoin d’une sorte d’individus influents (souvent du capital financier) et d’institutions communautaires afin de resserrer son contrôle sur le peuple. Rares sont les dirigeants qui ont pu étendre leur influence par la présence, le charisme ou les compétences uniquement, sans aider les autres.

La majorité des autocrates ont dépendu et dépendront toujours de la noblesse et des militaires, ou des chefs religieux et autres, qui à leur tour peuvent se retourner contre le dirigeant ou le tuer. Par conséquent, il peut être difficile de faire la différence clairement entre l’autocratie et l’oligarchie qui signifie le pouvoir des minorités. Oui, les experts, dont Maurice de Verger, distinguent deux types d’autocratie: l’autocratie déclarée, qui fait exception, et dont les exemples sont des partis fascistes ou similaires, où le « désir du souverain » remplace l’élection, comme base de légitimité. L’autocratie déguisée, qui est la règle, consiste à cacher une désignation autocratique sous différentes manifestations de la démocratie. Le système autocratique lui-même peut être considéré comme un gouvernement, car il est indépendant des partis, au-dessus des partis et des masses populaires.

Certains pensent que l’autocratie est également un phénomène occidental, ou plutôt international, global et pas seulement tiers-mondiste. Le magazine Foreign Affairs a publié le numéro de mai-juin 2018 une étude intitulée: « La fin du siècle de la démocratie», réalisée par Yascha Monk et Roberto Stefan Foix, dans laquelle elle a prédit la déroute prochaine de l’étoile de la démocratie occidentale .. et a conclu que « le long siècle dans lequel les démocraties libérales occidentales.. Elle a conclu que « le long siècle au cours duquel les démocraties libérales occidentales ont dominé le monde a pris fin pour toujours ». Un rapport publié par l’American Freedom House Foundation début 2017, intitulé « La liberté dans le monde 2017: Le déclin continu des libertés dans un contexte de populisme et de tyrannie croissants » a révélé une baisse remarquable du taux de libertés dans le monde au cours de la dernière décennie. « Nous voyons clairement comment les dirigeants et les nations cherchent à réaliser leurs intérêts étroits, au détriment des intérêts communs dans la réalisation de la paix et de la liberté dans le monde, ces tendances se sont accélérées jusqu’à ce que le système international, qui prévalait au cours du dernier quart de siècle, ait déjà commencé à s’effondrer, notamment le respect général des normes établies des libertés fondamentales et de la démocratie », a déclaré Art Poddington, un des co-auteurs du rapport, Poddington continue de dire que « alors que le monde a connu au cours des dernières années une détérioration significative du niveau de liberté des régimes autocratiques et des dictatures, en 2016, des systèmes démocratiques établis ont été en tête de liste des pays qui souffrent de revers dans le domaine des libertés ».

Mais les événements survenus au cours de la seconde moitié du XXe siècle nous font expliquer ce phénomène d’une manière très différente. Ce ne sont pas seulement les normes et les valeurs de la démocratie libérale qui ont attiré les citoyens du monde entier, mais elles sont également dues à sa présentation du modèle de réussite économique et géopolitique le plus en vue sur la terre. Les valeurs civiles ont peut-être joué leur rôle dans la transformation des convictions des citoyens des régimes autoritaires dans le passé, jusqu’à ce qu’ils deviennent démocrates par conviction, mais la croissance économique étonnante de l’Europe occidentale au cours des années 1950 et 1960, et les victoires remportées par les pays démocratiques pendant la guerre froide, ainsi que la défaite infligée par la démocratie à ses ennemis parmi les autocrates – est tout aussi importants.

La prospérité de la démocratie partout dans le monde a conduit certains à être tentés d’attribuer sa propagation à l’appétit des gens pour l’attrait que la démocratie elle-même représente. Si les citoyens d’un pays ont fait preuve de sincérité dans leur système politique, cela doit être dû à un engagement profond qu’ils ont dû respecter les droits des individus, car cela, bien sûr, du point de vue des peuples signifie qu’ils partageaient un désir humain général de parvenir à une démocratie libérale. Il n’est pas difficile de noter que, lors des récentes élections dans de nombreux pays du monde, une vague violente de sentiments anti-étrangers y est apparue, en plus des progrès constants dans la victoire des partis de droite et chauvins en son sein, et, par conséquent, de nombreux populistes autoritaires qui n’ont pas respecté les règles démocratiques les plus élémentaires ou Les paramètres fondamentaux d’un système démocratique ont progressé rapidement en Europe occidentale et en Amérique du Nord au cours des deux dernières décennies. Pendant ce temps, certains dirigeants autoritaires puissants ont joué un rôle important dans la diminution des progrès démocratiques dans la plupart des pays. Nous sommes dans l’ombre de la fin de l’ère de l’hégémonie pour les démocraties à économies avancées, unies par une alliance commune. Oui, dans la seconde moitié du XXe siècle, à mesure que la portée géographique de la gouvernance démocratique s’est élargie, la force de cette alliance démocratique libérale est devenue plus dominante. Aujourd’hui, pour la première fois depuis plus de cent ans, la part de l’alliance dans le produit intérieur brut mondial est tombée à moins de la moitié. Selon les attentes du Fonds monétaire international, ce pourcentage diminuera au cours des dix prochaines années. C’est pourquoi il poursuit les autocraties démocratiques.
Écrivain palestinien

الأوتوقراطيات تطارد الديمقراطيات العربية والعالمية

 يونيو – 17/6/2020 – فايز رشيد

للأسف الشديد، أننا مع بداية القرن الواحد والعشرين، من المفترض أن نكون كأمة عربية، قد قطعنا أشواطاً طويلة، باتجاه الحياة الديمقراطية، ونيل الحقوق كاملة، وصولاً إلى مجتمع الرّفاه، بسبب الثروات العربية الفلكية، فمثلا بلغ حجم الثروات الخاصة في دول الخليج العربي في عام 2018 حوالي 1.5 تريليون دولار، فكيف بمجموع الثروة العربية؟ لكن هذه الثروة تذهب في بعض أوجه صرفها على الحروب، وشراء الأندية الرياضية العالمية، واليخوت الفخمة، والطائرات الخاصة، وغيرها.
في دولنا يزداد الديكتاتوريون (الأوتوقراطيون) تحكماً، وتعتقل حتى الفتيات في السجون مدداً طويلة، وتتبنى قضاياهن منظمات حقوق الإنسان.. ويزداد المواطن العربي فقرا، وتضييقا لمساحة حريته، ويستولي الجنرالات والضباط على السلطة في أكثر من بلد عربي، ويدركون أن أوراق اعتمادهم هي رضى الأمريكي عنهم، فيبدأون في استقبال الطائرات الإسرائيلية في مطاراتهم، كمقدمة للتطبيع مع دويلة الكيان الصهيوني. في اليمن أصابت المجاعة أكثر من مليون طفل يمني، وفي ليبيا الأحوال أسوأ. في لبنان وصل سعر صرف الدولار إلى 7000 ليرة لبنانية وفي أيام العز كان يصرف بـ 5.3 ليرة، وفي سوريا بفعل العقوبات والحرب وصل سعر صرف الدولار إلى 5000 ليرة سورية، وقديما كان يصرف ما بين 4 – 5 ليرات، الأمر الذي أدى إلى تجويع حقيقي لأهالي البلدين، ولا يختلف الأمر كثيرا في العراق، زيادةً على نشاط «داعش» ومنظمات الإرهاب الأخرى فيه وفي سوريا.
وبدلا من الصورة المثالية التي من المفترض أن يكون عليها الوطن العربي حالياً من المحيط إلى الخليج، فإننا نرى عكسها تماما، حتى أن معظم الشباب العربي، إضافة إلى الكفاءات في المجالات المختلفة، يحلمون بالهجرة إلى الغرب، بحثا عن فرص عمل لهم لا يجدونها في بلدانهم. أصبحنا نحنّ إلى فترة الستينيات حين لم تكن تجد جائعا واحدا في مصر، نحنّ إلى فترة العزّ والكرامة في مرحلة التحرر الوطني العربي في الجزائر وجنوب اليمن وغيرهما من البلدان، نحنّ إلى زمن نصرة فلسطين، حين كانت الشوارع العربية تمتلئ بالجماهير العربية احتجاجاً على اعتداء صهيوني على إحدى البلدات أو القرى الحدودية الفلسطينية، أو على خطوة صهيونية عنصرية ضد أهلنا في منطقة 48. لم يدرك النظام الرسمي العربي، أن حرية الوطن العربي مرتبطة بالانتصار على إسرائيل وبكسر شوكتها، والمجموع العربي قادر على القيام بذلك. ولكن عندما بدأت أمريكا وباقي الدول الاستعمارية في شراء ذمم النظام الرسمي العربي، وامتصاص الثروات العربية جميعها، وإعادتها إلى أسواقنا مصنّعة، فإنها تكسب والحالة هذه أضعافا مضاعفة، ووصل الأمر بالجشع الأمريكي إلى طلب الخوّة المالية بمئات المليارات ثمنا لحماية هذا النظام أو ذاك، يتناسى النظام المعني أن لا حماية له إلا من جماهيره، عندما ينشر العدل في أوساطهم، ويشعرون بأنه قائم على خدمتهم، والحرص على تحقيق احتياجاتهم في كل مستلزمات الحياة.. التدريس، الطبابة، الرعاية الاجتماعية وغيرها.

لا بدّ من التطرق إلى الأتوقراطية وسماتها المتوحشة بداية، والتي هي أولا وأخيراً شكل من أشكال الحكم، تكون فيه السلطة السياسية بيد شخص واحد، وهي في طبيعتها أيضا استبدادية وديكتاتورية، لكن في الواقع، هناك فرق في المعنى بين هذه المفردات، فالأوتوقراطية ليست مرادفة للشمولية، فقد نشأت للتفريق بين الأنظمة الحديثة التي ظهرت في عام 1923 والديكتاتوريات التقليدية، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأوتوقراطية ليست مرادفة للديكتاتورية العسكرية، فهنالك مثلا الأوتوقراطيات الليبرالية ومن مبادئها احترام حقوق وحرية الأفراد. يختلف مصطلح المَلَكيّة أيضا عن الأوتوقراطية كونه يعكس صفة توريث الحكم، على الرغم من أن بعض الملكيات السلافية، بالأخص الأباطرة الروس حملوا لقب «أوتوقراطي». تاريخيا، فإن العديد من الملوك حكموا بشكل أوتوقراطي، ولكن في نهاية الأمر ضعف نفوذهم واختفوا، بعد أن كتبت وأقرت الدساتير، التي أعطت الشعوب القوة لصناعة القرارات بنفسها، من خلال ممثليها في الحكومة. يحتاج الأوتوقراطي إلى نوع من مساعدة أفراد نافذين (غالبا الرأسمال المالي) ومؤسسات مجتمعية لأجل إحكام سيطرته على الشعب. قلة هم الحكام الذين تمكنوا من أن يبسطوا نفوذهم عن طريق الحضور، أو الكاريزما، أو المهارات فقط، من غير مساعدة الآخرين.

أغلبية الأوتوقراطيين اعتمدوا ويعتمدون وسيظلون على طبقة النبلاء والعسكر، أو الزعماء الدينيين وغيرهم، الذين بدورهم قد ينقلبون على الحاكم أو يقتلونه. لذا، قد يصعب معرفة الفرق بشكل واضح بين الأوتوقراطية والأوليغارشية التي تعني حكم القلة. نعم يميز الخبراء ومنهم موريس دي فرجيه بين نوعين من الأوتوقراطية :الأوتوقراطية المعلنة، والتي هي استثناء، ومن أمثلتها الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها، حيث تحل «رغبة الحاكم» محل الانتخاب، كأساس للشرعية. والأوتوقراطية المقنّعة، التي هي القاعدة، وهي إخفاء تعيين أوتوقراطي تحت مظاهر مختلفة الدرجة من الديمقراطية. وقد يعتبر النظام الأوتوقراطي ذاته بمثابة الحكم، لأنه مستقل عن الأحزاب، وفوق الأحزاب وفوق الجماهير الشعبية.

يرى بعض المفكرين أن الأوتوقراطية أيضا ظاهرة غربية بل عالمية، وليست عالمثالثية فقط. فقد نشرت مجلة «فورين أفيرز» عدد مايو- يونيو 2018  دراسة بعنوان: «نهاية قرن الديمقراطية»، قام بها ياسشا مونك وروبرتو ستيفان فوا، تنبأت فيها بأفول نجم الديمقراطية الغربية.. وخلصت إلى أن «القرن الطويل الذي هيمنت فيه الديمقراطيات الليبرالية الغربية على الكرة الأرضية قد انتهى إلى الأبد». وكان تقرير قد نشرته مؤسسة بيت الحرية (فريدم هاوس) الأمريكية، في أوائل عام 2017 بعنوان «الحرية في العالم 2017: استمرار تراجع الحريات وسط تزايد النزعة الشعبوية والاستبداد»، قد كشف عن تراجع ملحوظ في معدل الحريات حول العالم خلال العقد الأخير. ويقول آرت بودينجتون، أحد الذين شاركوا في إعداد هذا التقرير، «إننا نرى بوضوح كيف أن القادة والأمم يسعون لتحقيق مصالحهم الضيقة، على حساب المصالح المشتركة في تحقيق السلام والحرية على مستوى العالم. وتسارعت وتيرة هذه التوجهات حتى بدأت بالفعل تنقض غزل النظام الدولي، الذي ساد خلال ربع القرن الماضي، بما في ذلك الاحترام العام للمعايير الراسخة للحريات الأساسية والديمقراطية». ويواصل بودينجتون القول بأنه «بينما شهد العالم خلال السنوات الماضية تدهوراً كبيراً في مستوى الحرية لدى الأنظمة الأوتوقراطية والديكتاتوريات، ففي عام 2016 تصدرت أنظمة ديمقراطية راسخة قائمة الدول التي تعاني من انتكاسات في مجال الحريات».

لكن الأحداث التي وقعت خلال النصف الثاني من القرن العشرين، تجعلنا نفسر هذه الظاهرة بطريقة مختلفة للغاية. فلم تكن معايير وقيم الديمقراطية الليبرالية فحسب، هي ما جذب المواطنين إليها في جميع أنحاء العالم، لكنها ترجع كذلك إلى تقديمها لأبرز نموذج للنجاح الاقتصادي والجيوسياسي على وجه البسيطة. وقد تكون القيم المدنية قد لعبت دورها في تحويل قناعات مواطني الأنظمة السلطوية في السابق، حتى أصبحوا ديمقراطيين عن قناعة، لكن النمو الاقتصادي المذهل لأوروبا الغربية خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي، والانتصارات التي حققتها الدول الديمقراطية في الحرب الباردة، بالإضافة إلى الهزيمة التي ألحقتها الديمقراطية بأعتى أعدائها من المنافسين الأوتوقراطيين ـ كانت بالقدر نفسه من الأهمية.

وقد أدى ازدهار الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، إلى إغراء البعض بأن ينسب انتشارها إلى إقبال الشعوب عليها، للجذب الذي تمثله الديمقراطية ذاتها. فإذا أبدى المواطنون في بلدٍ ما إخلاصاً لنظامهم السياسي، فلابد أن ذلك يرجع إلى تنامي التزام عميق لديهم بمراعاة حقوق الأفراد، فإن ذلك بالتأكيد، من وجهة نظر الشعوب يعني أنهم كانوا يتشاركون في الرغبة الإنسانية العامة لتحقيق الديمقراطية الليبرالية. ليس من الصعب ملاحظة أنه، في الانتخابات الأخيرة في دول كثيرة حول العالم، ظهور موجة عنيفة من المشاعر المعادية للأجانب فيها، إضافة إلى تقدم مطرد في فوز الأحزاب اليمينية والشوفينية فيها، ونتيجة لذلك، حقق كثير من الشعوبيين الاستبداديين الذين لا يحترمون أبسط القواعد الديمقراطية أو المعايير الأساسية للنظام الديمقراطي، تقدماً سريعاً في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية على مدى العقدين الماضيين. وفي الوقت نفسه، كان لبعض الحكام الاستبداديين الأقوياء دور مهم في تراجع التقدم الديمقراطي في معظم الدول. نحن في ظل نهاية عصر الهيمنة للديمقراطيات ذات الاقتصاديات المتقدمة، التي يجمعها تحالف مشترك. نعم، في النصف الثاني من القرن العشرين، ومع اتساع النطاق الجغرافي للحكم الديمقراطي، أصبحت قوة هذا التحالف الديمقراطي الليبرالي أكثر هيمنة. أما في الوقت الحالي، وللمرة الأولى منذ أكثر من مئة عام، فقد انخفضت حصة هذا التحالف من الناتج المحلي الإجمالي للعالم، إلى ما دون النصف. ووفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي، فسوف تنخفض هذه النسبة خلال السنوات العشر المقبلة. لذلك تطارد الأوتوقراطيات الديمقراطية.
كاتب فلسطيني

القبيلة تحت الدولة أم فوقها؟


 

القبيلة تحت الدولة أم فوقها؟

ياسر أبو هلالة = 31 يناير 2019

انتعشت قوة القبيلة في العالم العربي، في ظل هشاشة الدولة وانهيار المؤسسات المدنية الجامعة. أدرك المستبدّون أنهم بحاجةٍ إلى قوة بديلة للأحزاب والنقابات، وأحيانا للدولة، تقوم بوظائفها في الرعاية الاجتماعية، وصولا إلى الحماية العسكرية. الصورة الأكثر فجاجةً كانت في السودان، عندما جند نظام عمر البشير القبائل العربية البدوية ضد القبائل الأفريقية الريفية في إقليم دارفور. قوة الجنجويد قامت بواجب الدولة بحماية الدولة من تمرّد عسكري، ولكنها لم تلتزم بدستورها وقوانينها، فأعملت السلب والنهب والاغتصاب والإحراق، في سلوك همجي أوصل حاكم البلاد إلى محكمة الجنايات الدولية.
في الأزمة الخليجية، حاولت دول الحصار العبث بورقة القبيلة، مستفيدةً من وجود امتدادٍ قبليٍّ، وتداخل ديمغرافي، بين دول الخليج. وحشدت قبائل في لقاءات عامة هدّدت وتوعدت، ويبدو أنها كانت جزءا من عمل عسكري ضد قطر، وظهرت فيديوهات توحي بذلك، مثل مسلحٍ يقول لشيخ قبلي: أعطني أمرا ولا أتوقف إلا في الدوحة. .. وسبق في المحاولة الانقلابية الفاشلة عام 1995 أن جُنّد أبناء قبائل لهذا الغرض.
المفارقة أن الدول الاستعمارية كانت أذكى من المستبدّين في فهم منطق الدولة. في الأردن، مثالا لا حصراً، كان من أول التشريعات التي أصدرتها إمارة شرق الأردن في العشرينيات “قانون الإشراف على البدو”. وهو قانون عسكري يخوّل قائد الجيش (كان بريطانيا)، أو من ينيبُه، مصادرة الأموال والممتلكات، وتعيين الشيوخ وعزلهم.. وكان الهدف منه منع الغزو، وتم تحديد القبائل البدوية الغازية، ولا تزال هي أساس تعريف البدو في قوانين الانتخابات الأردنية. وإضافةً إلى القانون، تشكلت قوة البادية وحرس الحدود، وجنّد فيها أبناء القبائل، وبذلك حضرت الدولة بصفتها القوة التي تحتكر القوة المنظمة. مع ذلك، لم ينته الغزو في الأردن إلا في العام 1935. لم يكن القانون الأردني فريدا، كان ثمرة خبرة استعمارية امتدت في أرجاء العالم.
توجد مصلحة لدى المستبد في إضعاف الدولة، تحللا من القيود التي يفرضها القانون. ولذا شهدنا إحياءً للقبلية السياسية في معظم العالم العربي، وأخرجت القبيلة من فضائها الاجتماعي إطارا للتواصل والتراحم إلى فضاءٍ سياسيٍّ قائم على الاستقطاب والتناحر. على القوى الحديثة أن تخوض معركتها مع الاستبداد بذكاء، فالتصدّي للاستخدام السياسي للقبيلة، ليس استهدافا للمجتمع وأواصره وعاداته وتقاليده، بقدر ما هو حماية لها، فالدولة فوق القبيلة، وإلا تحولت كل قبيلة دولةً، ومن المهم أن تشارك القبيلة الدولة في بعض مسؤولياتها، مثل التحكيم وفض المنازعات، والتكافل الاجتماعي في الأحزان والأفراح وغير ذلك. لقد وصلنا في دولٍ عربيةٍ كثيرة إلى مرحلة الانتخابات الفرعية داخل القبيلة قبل الانتخابات العامة! وبات ذلك شائعا ومقبولا، لكنه في الواقع لم يحقق إلا مزيدا من تفكيك القبيلة الواحدة، ونقل المعارك السياسية إلى داخل الأسرة.
تجري المبالغة في تقدير قوة القبيلة، لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية، وكأننا في مرحلة اقتصاد الغزو، ولعل اليمن المثال الأكثر بؤسا، فالقبيلة لم تصمد أمام استبداد علي عبدالله صالح، ولم تمنع غزو الحوثي، وشهدنا كيف دمروا بيت الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر الذي كان شيخ “حاشد”، أكبر قبائل اليمن، وما أقاموا وزنا لقبيلةٍ ولا لحزب. كان من المفروض أن يحمي اليمن جيش الدولة، لا قبيلة حاشد ولا غيرها. في النهاية، نجح صالح في تحويل اليمن إلى مليشيات قبلية، ونمَى النزعات الطائفية والجهوية. واليوم يستمر التحالف السعودي الإماراتي بالنهج نفسه، وبشكل أسوأ. يشتري ولاءات قبائل، ويكون مليشيات قبلية ومناطقية على حساب الجيش الوطني.
لا مخرج للعالم العربي من المأزق التاريخي الذي يعيش فيه إلا بالعودة إلى منطق الدولة، قوة فوق الجميع على أساس الدستور والقانون والعدالة والمساواة. استخدام القبيلة سياسيا هو عودة إلى مرحلة ما قبل الإسلام، وليس ما قبل الاستعمار. عندما قامت الثورة العربية الكبرى، وحاول بعض رجال العشائر نهب دمشق، قتل منهم، كما يروي صبحي العمري، في مذكراته، أكثر من أربعين، مع أنهم كانوا من أعمدة جيش الثورة. كان العمري ضابطا عثمانيا يفهم منطق الدولة، وقتل “الثوار” حفاظا على الدولة. بعد قرنٍ، لا يبدو أن منطق العمري هزم لصالح النهب باسم القبيلة أو المذهب وما دون ذلك.

استحالة تبييض المجرمين


Assad-Criminel-de-guerre-2017-2

استحالة تبييض المجرمين

L’impossibilité de blanchir les criminels

29 أكتوبر 2018

بلا أدنى إحساس بالمسؤولية الأخلاقية، تطالب أنظمة عربية بإعادة تأهيل منظومة الأسد، بإعادتها إلى جامعة الدول العربية. يطلب بعضهم ذلك علنا، ويسلط الآخرون إعلامهم للقيام بالمهمة القذرة، من أجل تشكيل ضغط رأي عام لهذه المسألة. وفي سبيل ذلك، يقوم إعلام هذه الأنظمة بمناورة، أقل ما يقال عنها إنها قذرة، حيث تجري عمليات تنظيف منظومة الأسد من جرائمها، بشكل علني ومكشوف، وبتكتيكاتٍ خبيثة، من نوع إعادة قراءة تاريخ الحدث السوري والتشكيك بالثورة ضد الأسد، مع التشكيك بالربيع العربي الذي حصلت الثورة السورية في إطاره، والإيحاء بأنهما حماقة ارتكبتها الشعوب من دون وعي٠
وثمة تكتيكٌ آخر يمتطيه هؤلاء، بالتأشير إلى النتائج التي آلت إليها الثورة السورية، من مذابح وخراب وتهجير، من دون أي ذكر للجهة التي خطّطت لإيصال الأمور إلى هذه المرحلة، وهي نظام الأسد وحلفاؤه الإقليميون، بمن فيهم بعض الأنظمة العربية. وعند هؤلاء، ليست الأحداث والتطورات التالية مهمة، المهم من بدأ هذه المأساة، فالذين ثاروا على الأسد هم السبب في ذلك. وما دام من حق أي نظام الدفاع عن نفسه لماذا يُستنكر هذا الحق على نظام الأسد، بالطبع من دون الأخذ بالاعتبار أن آليات عديدة أقرّتها القوانين والأنظمة والدساتير لمعالجة هذه الأوضاع، بما فيها إجراء انتخاباتٍ مبكرة، ومحاسبة مرتكبي الجرائم وسواها٠
أحدث تكتيك لإعادة تسييل الأسد سياسياً ما صرّح به وزير خارجية لبنان، جبران باسيل، والذي أكد أخيرا “ضرورة استعادة سورية إلى الحضن العربي، والنظر بموضوعية إلى الوضع السوري بعد فشل السياسات السابقة تجاه دمشق”. والمقصود أنه طالما أن نظام الأسد قد انتصر لم تعد هناك خياراتٌ أخرى للتعامل معه سوى القبول به، ودمجه في المنظومة العربية؟
وبالطبع، لن يأتي بالنفع تذكير هؤلاء بأن سورية بلد محتل، وأن الأسد هذا ليس سوى واجهة لمشاريع إيران وروسيا الجيوسياسية في المنطقة. وأكثر من ذلك، لم يعد مفاجئاً استعداد الأطراف التي تؤيد نظام الأسد بقبول أي شيءٍ يفعله أو يقوم به، حتى بعد إعلان إسرائيل الصريح أنها لا تحبذ أي نظامٍ غيره يحكم سورية، مهما كان شكل هذا النظام وتوجهاته السياسية٠
وكان على معارضي الأسد والثائرين ضده أن يفهموا هذه المعادلة باكرا، ولا داعي لمراكمة الوقائع، حتى يدركوا أن المسألة أكبرُ من الأسد نفسه، وهو ليس أكثر من واجهة، وكذا ما يقال عن مناصرة الدولة ضد الفوضى أو التقدّم في مواجهة الظلام والداعشية، أو العلمانية في مواجهة تدخّل الدين في الدولة. المسألة بوضوح صراع طرفين لا ثالث معهما، أنصار الحرية والديمقراطية، في مواجهة أنصار الاستبداد وأعداء حق الشعوب بالكرامة. وليست مهمةً هنا الانتماءات السياسية ما بين يساري أو قومي أو إسلامي أو ملحد. هذه ليست سوى لافتات وخرق بالية لا تعني شيئا في عالمنا العربي، حيث كل شيء قابل للتجيير والتوظيف، حسب رغبات أصحابه وميولهم٠

وبالعودة إلى منطق الموضوعية، والذي سيتم الإرتكاز عليه في هذه المرحلة لإعادة تبييض نظام الأسد، بدأ سيلٌ من الكتابات التي محتواها أن في التعامل مع الأسد مصلحة للشعوب العربية، أولاً لأن من شأن عزل سورية الإبقاء على حالة عدم الاستقرار فيها، وهذا سيرتدّ غداً أو بعد غد على أمن الدول العربية كافة. وثانياً لأنه ليس ذنب الشعوب العربية أن تستمر في دفع ثمن فشل معارضة الأسد في إسقاطه، يكفي ما دفع الجميع من فواتير باهظة، وإلى متى سننتظر هذه المعارضة حتى تسقط الأسد؟
ظاهرياً، ربما تبدو هذه الحجج منطقيةً، لكن شريطة إغفال صورة المشهد بكامله، والنظر إليه من زوايا محدّدة، ذلك أنه دائماً كانت هناك أنظمة معزولة لسياساتها التوحشية تجاه شعبها أو سلوكها الإقليمي السيئ، من دون أن تتأثر شعوب المنطقة التي استطاعت توفير خياراتٍ أخرى بدل التعامل مع النظام المعزول، إسرائيل مثلاً، وكوريا الشمالية، وكوبا، وإيران في مراحل كثيرة، وجنوب أفريقيا العنصرية، كما أن العلاقات بين سورية والعراق ظلت مقطوعة أكثر من عشرين عاما، والعلاقات بين سورية والأردن كانت تنقطع أكثر مما تتواصل. ومع تركيا، لم يكن هناك علاقات سوى في العقد الأخير. ومع ذلك، لم يجع شعبٌ من هذه الشعوب بسبب المقاطعة والعزلة٠
من جهة أخرى، هل في إعادة العلاقات مع نظام الأسد ودمجه في جامعة الدول العربية ما سيغير من حقيقة أن هذا النظام قتل مئات آلاف من الشعب السوري؟ عندما أعادت أوروبا دمج ألمانيا، كانت الأخيرة قد تطهّرت من النازية، وبدأت بداية مختلفة، بقيادة ودستور وفكر جديد. وكيف يمكن التعامل مع نظام مجرم؟ هل على أساس مكافأته، أم اعترافاً بأن المنظومة القيمية التي يصدر عنها هي الصح وما عداها خاطئ؟
السياسة، وعلى الرغم من كل ما يقال عن لاأخلاقيتها، لم يصل فيها الأمر إلى حد تبييض المجرم نهاراً جهاراً. تتمثل اللاأخلاقية المقصودة والمقبولة في السياسة بالبروباغندا الزائدة، وبتغيير التحالفات من أجل المصلحة. ولكن لم يستطع أحد، ومهما كانت قوته الإعلامية والدبلوماسية، اعتبار مجرم بطلاً، لم تستطع أميركا، في عز قوتها، ترويج إسرائيل، ولا تلميع ديكتاتوريي أميركا اللاتينية، فلماذا تريدون تبييض الأسد مجاناً، اتركوه قليلاً ستلفظه روسيا قريبا، بعد أن بات عبئاَ ثقيلاً عليها٠

les-criminels-heros

شعوب تحت الطلب


شعوب تحت الطلب

توفيق منصور

19 سبتمبر 2015

لماذا لا نسمع عن احترام إرادة الشعوب في أوروبا والبلاد المتقدمة؟ ولماذا لا يطنطن بها الزعماء في الغرب، كما يحدث في العالم العربي، ليمنوا على شعوبهم بأنهم طوع أمرهم، وإن إرادتهم ستنفذ عندما يشيرون؟ تقفز هذه الأسئلة إلى الذهن، عندما تستمع إلى الرئيس السوري بشار الأسد، وهو يقول إنه مستعد للتخلي عن السلطة في بلاده، عندما لا يحظى بتأييد الشعب، وعندما لا يمثل المصالح والقيم السورية، كما أردف قائلاً إن الرئيس يأتي إلى السلطة بموافقة الشعب عبر الانتخابات، ويتركها إذا طالب الشعب بذلك، وليس بسبب قرار من الولايات المتحدة أو مجلس الأمن الدولي أو مؤتمر جنيف.
كما تستدعي الدبلوماسية الروسية الشعب أيضاً عند الحاجة، للحفاظ على أحد الأوراق التي كادت تحرق، أو على وشك ذلك، فقد صرّح دميتري بيسكوف الناطق الصحافي باسم الرئيس الروسي، يوم 16 سبتمبر/أيلول الجاري، “منذ بداية الأزمة السورية، كررت روسيا على مختلف المستويات أن الشعب السوري وحده يمكن أن يقرر مستقبله عبر إجراءات ديمقراطية”. فالشعب السوري وحده من يقرر، هكذا يزعمون. ولكن، أين هذا الشعب؟ هل تستطلعون إرادته في وسط الأمواج التي تغرقه في وسط البحر، أم ترون نظرات الرضى في عينيه، وهو واقف على أبواب أوروبا يستجدي الولوج إلى منجى من الموت.
ومن الواضح أن فكرة التغني بإرادة الشعوب سلاح كل طاغية أو دكتاتور. وفي مصر، مثلاً، وقبيل مسرحية الانتخابات الرئاسية عام 2014 لترسيم زعيم الانقلاب رئيساً، وإضفاء شرعية مزيفة على الانقلاب العسكري، وفي رده على سؤال عمّا إذا كان يتوقع أن يخلعه الجيش إذا طالب المصريون بذلك، كما حدث مع حسني مبارك، قال عبد الفتاح السيسي: “سأجيب إجابة حاسمة: لن أنتظر حتى نزول الجيش. إذا رفضني الناس، سأقول: أنا تحت أمركم”. وهكذا، فالطاغية تحت أمر الشعب. ولكن، من أصدق تعبيراً عن الشعب سوى الطاغية نفسه، فهو يرى ما لا يرون، وهو الذي يحدد متى يعبرون، وكيف يعبرون عمّا يجول بخاطرهم. لذا، يحتاج التظاهر لموافقة الدكتاتور.
أكد السيسي ذلك في مارس/آذار 2015 في حواره مع صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، حيث قال إنه بمجرد الحفاظ على أمن مصر، سيترك الشعب يتظاهر ليلاً نهاراً، فهو الذي يتركهم يتظاهرون، عندما يرى في ذلك مصلحة مصر، والتي تختزل في مصلحة فرد.

ومن الرائع أن لدى كل دكتاتور القرار والمرجعية، فهو الذي يحدد متى يتنحى، وما شروط ذلك، فهو يحدد شروط تفهمه إرادة الشعب، فالقول النهائي والفصل لديه، كما أن الحديث عن إرادة الشعوب لا تظهر إلا عندما تنعدم وسائل التعبير عنها، فإذا وجدت الوسيلة لا تجد من يتحدث عن الاستجابة لرغبة الشعب، لأن الاستجابة تصبح حتمية وليست برغبة الحاكم. لذا، لن تسمع عبارات الرضوخ لرأي الشعب في الدول الديمقراطية، لأنها تتم بصورة بدهية، مسلمة منطقية غير قابلة للجدل.
وعندما ضاعت إرادة الشعوب في انتخاباتٍ لا تعدو أكثر من ديكور، أو أدوات تجميل، صدع الشعب بقوله الشعب يريد، لأن إرادته ضاعت في الصناديق معلومة النتائج، وهذا ما رأيناه في ثورات دول الربيع العربي.
الشعوب التي تسرق إرادتها قد تصرخ في صمت، بالعزوف عن المشاركة في ديكورات الديكتاتوريات المسماة الانتخابات. لذا، رأينا في مصر لجان الانتخابات الرئاسية في عهد الانقلاب خالية بلا مشاركين، في حين وقف الشعب نفسه، عام 2012، في طوابير طويلة، من الصباح إلى الليل، ليدلي بصوته، وهو لا يعلم النتيجة مسبقاً قبل فتح باب الترشيح، فقد استرد الشعب المصري إرادته ثلاثين شهراً، ثم سلبت منه مرة أخرى.
لا يرى الدكتاتور إرادة الشعب، إلا من خلال رغباته وطموحاته، فبشار سورية لا يرى ضياع أكثر من ثلثي بلده، ولا يرى ملايين اللاجئين والمشردين، وما زال ينتظر رؤية إرادة الشعب التي تنادي بخلعه، وسيظل السيسي في مصر لا يرى آلاف الشهداء والمعتقلين والشباب الذين يخرجون في مظاهرات تنادي بخلعه ومحاكمته، وبصورة يومية، مدة فاقت العامين بلا كلل، فمتى تسترد الشعوب إرادتها؟

Bachar-Assad, Vladimir-Poutine-

Bachar-Assad, Vladimir-Poutine-

عزمي بشارة في مداخلة عن الحرب على غزة وعما يجري في اسرائيل والعالم العربي بخصوص العدوان


عزمي بشارة في مداخلة عن الحرب على غزة والهدنة وخرقها، وعما يجري في اسرائيل والعالم العربي بخصوص العدوان

 

 

Gaza-résiste-août-2014

Gaza-résiste-août-2014

 

 

 

*

مضاعفات غياب العقل


 

مضاعفات غياب العقل

L’absence de la raison: Est-ce grave docteur ?

 

Qui gouverne, et qui veulent nous gouverner !!

!!

The Closing of the Muslim Mind – الانتحار الثقافي أزمة الإسلام


أليس الحشد العقائدي الأعمى وإلغاء العقل والفكر هو الذي يعطي للمجرم بشار الأسد ونظامه المستبد شرعية ذبح آلاف آلاف  السوريين دون رادع أو وازع فكري أو أخلاقي أو إنساني…!٠

إن أدلجة شعار الاستبداد: «إما الأسد أو نحرق البلد» أضحى في عرف النظام كشريعة سماوية منزلة وحق مبين أغدقه الله على المستبدين، لإدامة تسلّط سلالة الأسد على الشعب السوري؟

إلى متى سيظل شيوخ الإسلام الوهابيين يفرضون أفكارهم المتزمتة المتقادمة المتخلفة الرجعية، ويتحكمون بمصائر الشعوب في العالم العربي، تحت راية الشريعة والطاعة العمياء؟

The Closing of the Muslim Mind - إغلاق عقل المسلم

ال The Closing of the Muslim Mind – إغلاق عقل المسلم

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم


يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

Les fous de Dieu - يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

Les fous de Dieu – يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

مصر: مقتل شيعي واصابة 8 بسبب مذهبهم اثر هجوم من سلفيين

JUNE 23, 2013

مصر: مقتل شيعي واصابة 8 بسبب مذهبهم اثر هجوم من سلفيين
JUNE 23, 2013
القاهرة ـ ‘القدس العربي’ – ا ف ب: قتل شخص واصيب ثمانية اخرون اثر قيام اهالي قرية في محافظة الجيزة (جنوب القاهرة) مساء الاحد بالاعتداء عليهم بسبب انتمائهم الى المذهب الشيعي، بحسب ما افاد مصدر امني. وقال المصدر ان مئات الاهالي بقرية أبو مسلم القريبة من بلدة أبو النمرس في محافظة الجيزة حاصروا منزلا مملوكا لشخص يدعى حسن شحاتة يعتنق المذهب الشيعي واعتدوا عليه وعلى ثمانية اشخاص اخرين كانوا معه ما ادى الى مقتل احدهم واصابة الاخرين بجروح خطيرة.
واوضح المصدر ان الاعتداء جاء بعد ان هدد الاهالي بإحراق المنزل اذا لم يغادر قاطنوه القرية قبل حلول المساء.
وبثت قناة ‘اون تي في’ الخاصة مقطع فيديو يظهر فيه الاهالي وهم يسحلون بعض هؤلاء الاشخاص بعد الاعتداء عليهم.
وتنتمي الاغلبية الساحقة من المسلمين في مصر للمذهب السني. ولا يوجد احصاء دقيق معلن لعدد الشيعة في مصر. وبحسب تقرير الحريات الدينية الذي اصدرته الخارجية الامريكية في العام 2006 فإن الشيعة يشكلون أقل من 1′ من عدد سكان مصر البالغ في حينه 74 مليون نسمة اي نحو 740 الف شخص.
وظهرت بوادر تشدد مذهبي في مصر مع الصعود السياسي للحركات السلفية التي حصلت على اكثر من 20 في المئة من مقاعد البرلمان المصري في اول انتخابات تشريعية بعد اسقاط حسني مبارك عام 2011.
وخلال مؤتمر حاشد للاسلاميين عقد قبل اسبوع لـ’نصرة سورية’ بحضور الرئيس المصري محمد مرسي، تحدث احد قيادات الحركة السلفية، الشيخ محمد عبد المقصود، واصفا بـ ‘الانجاس من يسبون صحابة النبي’ محمد، في اشارة واضحة الى الشيعة.
وفي نيسان/ابريل الماضي، اضطر وزير السياحة المصري هشام زعزوع، اثر احتجاجات شديدة من الحركات السلفية، الى تأجيل قراره بفتح ابواب مصر امام السياح الايرانيين لمدة شهرين وحصر زياراتهم بجنوب البلاد خصوصا بعد اعتداء سلفيين على منزل القائم بالاعمال الايراني في القاهرة مجتبي اماني في الشهر المذكور.
وانتشر اخيرا توزيع سلفيين لمنشورات وكتيبات تحذر من الخطر الشيعي ومحاولة الشيعة نشر مذهبهم في مصر.
ونقلت تقارير عن أهالى قرية ‘زاوية أبو مسلم’ التابعة لمحافظة الجيزة، ان سلفيين أشعلوا النيران في ‘فيلا’ اعتقدوا أنها تابعة لحسن شحاتة القيادي الشيعي بعدما توقعوا أنها ‘حسينية’، لافتاً إلى أن حسن شحاتة خرج فى إحدى القنوات الفضائية وسب السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وطعن في عرضها، وهو ما دفع الأهالي لمحاصرته وتابعين له داخل مكانهم، وقاموا بقتله. ولم يتسن لـ ‘اليوم السابع′ التأكد من صحة هذه الأنباء.

 

Notre religion est celle de la justice, de la tolérance et de la clémence, et non pas de la tuerie et  de la trahison

Notre religion est celle de la justice, de la tolérance et de la clémence, et non pas de la tuerie et de la trahison

جبهة النصرة” الاسلامية تتبنى انفجاري دمشق الاحد / le front de soutien islamique adopte les 2 explosions de Damas


Non à l'intégrisme

le front de soutien islamique adopte les 2 explosions de Damas 

بيروت ـ (ا ف ب) – تبنت مجموعة اسلامية تطلق على نفسها اسم “جبهة النصرة” في شريط فيديو نشر على مواقع الكترونية اسلامية الاربعاء مسؤولية الانفجارين اللذين استهدفا السبت الماضي مركزين امنيين في دمشق.
وجاء في بيان التبني “قام – بحمد الله وفضله وكرمه – جنود جبهة النصرة – أعزها الله – بسلسلة من العمليات العسكرية في عدة محافظات ضد أوكار النظام. وكان أبرزها فرع الأمن الجوي وادارة الأمن الجنائي في دمشق”.
واشار الى ان العملية جاءت ردا على “استمرار النظام في قصفه للاحياء السكنية في حمص وادلب وحماة ودرعا وغيرها. وقد صدقناه وعدنا بأن نرد عليه القصف بالنسف”.
واضاف البيان “نود ان نحيط النظام علما بأن ردنا على جرائمه في كرم الزيتون من قتل للعوائل بأطفالهم ونسائهم وشيوخهم، وكذلك اغتصابه للنساء، سيكون لاحقا”.
كما توجه الى النظام مطالبا اياه “بوقف مجازره ضد أهل السنة والا فإنما عليك إثم النصيريين (العلويين)”.
واستهدف انفجاران السبت ادارة الامن الجنائي وادارة المخابرات الجوية في دمشق، ما تسبب بمقتل 27 شخصا واصابة 140 آخرين بجروح، بحسب السلطات.
وكانت المجموعة نفسها تبنت في شريط فيديو نشر على مواقع الكترونية اسلامية في نهاية شباط/فبراير مسؤولية الانفجار الذي وقع في السادس من كانون الثاني/يناير في دمشق وادى الى مقتل 26 شخصا معظمهم من المدنيين.

Bilan 1 an de Révolution en SYRIE – عام على الثورة السورية Syrian Revolution Statistics


1 an de Révolution syrienne - 15 mars 2012

Bilan 1 an de Révolution en SYRIE

72 قتيلاً ومجازر في إدلب في ذكرى انطلاق الثورة السوريّة

في ذكرى انطلاق الثورة السوريّة ضد نظام البعث والأسد، خرجت مظاهرات في كلّ أنحاء سورية وحتى المناطق الهادئة نسبياً، كالسويداء والرقة وطرطوس على الرغم من قيام النظام بقطع الإنترنت كاملاً عن العديد من المدن، كالعاصمة دمشق، والاتصالات عن أغلب المحافظات. وقد حاول النظام إخراج مسيرات دعم له ولكنّها تكللت بالفشل إثر عدم وجود الأعداد الكافية من المؤيّدين. وقتلت قوّات الأسد في هذا اليوم ما لا يقل عن 72 شخصاً، سقط العديد منهم في مجازر وإعدامات ميدانيّة جديدة في مدينة إدلب وبلدة لاروز في المحافظة. وقد منعت قوّات الأسد قافلة الحرية التي نظمها سوريون مقيمون بالخارج من دخول البلاد عبر الحدود التركية. وتحمل هذا القافلة مساعدات إنسانية من أغطية وأدوية وطعام جمعها أكثر من 150 ناشط سوري مغترب. وهذه هي ثاني قافلة مساعدات إنسانيّة يتمُّ تنظيمها وإيقافها

وما زالت أعداد اللاجئين في تصاعد مستمر بسبب المجازر اليومية في محافظات حمص وإدلب، فقد نزح أكثر من ألفَي مدني من حي بابا عمرو وحدها إلى لبنان، بينما يتوافد الآلاف إلى تركيا. وما زالت أوضاع اللاجئين تتدهور، حيث تقوم حكومة لبنان بتسليم بعضهم إلى نظام الأسد، بينما تقوم تركيا بمنع تحرّكهم وعدم السماح للمنظمات الإنسانيّة العالميّة بتقديم الرعاية لهم. وقد أعلنت تركيا أنّها مستعدّة لاستقبال المزيد من اللاجئين على الرغم من أن أكثر خيم اللاجئين حاليّاً تأوي ما لا يقل عن 5 عائلات يُمنعون من الاتصال بالجهات الخارجية ولا توفّر لهم التدفئة اللازمة أو الماء والطعام الكافي

وفي شمال البلاد، تجدّد قصف وإطلاق النار على مدينة الرستن وعلى أحياء باب السباع والمريجة وحي الخضر وكرم الشامي في مدينة حمص، وبلدة دركوش في محافظة إدلب وقلعة المضيق في محافظة حماة التي تمّ تهديم جزء كبير من القلعة الأثريّة فيها

وفي العاصمة، أطلقت قوّات الأمن النيران على متظاهري حي نهر عيشة، بينما جرت اشتباكات عنيفة في مدينة الضمير بين المنشقين وقوات الأمن. واستمرت الاشتباكات لأكثر من 5 ساعات متتالية وبشكل مستمر في أكثر من حي ومنطقة واستخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والرشاشات. وتجدّد القصف في مدينة قطنا، بينما تجدّد إطلاق النار العشوائي في بلدة العبادة

وقامت قوّات الأسد بقصف وإطلاق نيران الرشاشات الثقيلة في مدينة دير الزور مما أدّى إلى اشتباكات بين الجنود المنشقين وقوّات الأمن. أمّا في محافظة درعا، فقد قامت قوّات الأسد بقصف وإطلاق النار على بلدة داعل، واشتبكت مع الجنود المنشقّين في بلدات المزيريب وطفس، وأسرت عدد من الجنود المنشقين في منطقة درعا المحطة، وما زالت تحاصر بلدة الحراك لليوم الخامس عشر على التوالي في ظل ظروف إنسانية ومعيشية بالغة الصعوبة

Syrian Revolution
Day 367: Thursday, 15 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 11,035
Children killed: 782
Females killed: 660
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 443
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +28,905
Refugees in Turkey: 14,700
Refugees in Lebanon: +10,000
Refugees in Jordan: +4,205
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٦٧: الخميس، ١٥ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 11,035
ضحايا الثورة من الأطفال:  782
ضحايا الثورة من الإناث: 660
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  443
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +28,905
اللاجئون السوريون في تركيا:  14,700
اللاجئون السوريون في لبنان:  10,000
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,205
Syrian Revolution
Day 366: Wednesday, 14 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,870
Children killed: 778
Females killed: 657
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 443
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٦٦: الأربعاء، ١٤ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,870
ضحايا الثورة من الأطفال:  778
ضحايا الثورة من الإناث: 657
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  443
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 365: Tuesday, 13 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,810
Children killed: 775
Females killed: 654
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 443
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
الأمم المتحدة تقرّر إرسال مراقبين إلى مناطق اللاجئين
قررت الأمم المتحدة إرسال مراقبين لحقوق الإنسان إلى تركيا ولبنان والأردن لتوثيق الانتهاكات ضد الشعب السوري عبر جمع أقوال شهود العيان على الأعمال الوحشية. يأتي هذا بعد طلب مجلس حقوق الإنسان دراسة إحالة النظام إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق بسبب قيام قوّات الأسد بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بينها القتل والتعذيب بناء على أوامر من قادة النظام
وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أنها عيّنت منسقاً للاهتمام باللاجئين السوريين الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثين ألفاً موزعين على تركيا ولبنان والأردن. وأعلن المنسّق المُعيّن أنّ أكثر من 230 ألفاً فرُّوا من منازلهم في سورية وأن نحو ثلاثين ألف شخص فروا إلى البلدان المجاورة
وقد تم توثيق 271 حالة من الإعدامات الميدانية، منها 242 وقعت خلال الشهرين الماضيين. وغالب هذه الإعدامات وقعت بحق عائلات بأكملها عندما تم اقتحام منازلهم وذبحوا بالسكاكين أو تمَّ رميهم بالرصاص أو تم اعتراض طريقهم خلال محاولات نزوحهم من أماكن القصف. وقد تمّ توثيق 139 حالة منهم بالاسم والفيديو والصورة. وقد تمّ إعدام أكثر من 27 عائلة بهذه الطريقة، بينهم 34 طفلاً وعشرات النساء اللاتي تمّ اغتصابهن قبل قتلهن
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٦٥: الثلاثاء، ١۳ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,810
ضحايا الثورة من الأطفال:  775
ضحايا الثورة من الإناث: 654
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  443
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 364: Monday, 12 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,612
Children killed: 769
Females killed: 652
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 442
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
 
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٦٤: الاثنين، ١٢ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,612
ضحايا الثورة من الأطفال:  769
ضحايا الثورة من الإناث: 652
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  442
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 363: Sunday, 11 Mar 2012 
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,567
Children killed: 754
Females killed: 633
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 441
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٦۳: الأحد، ١١ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,567
ضحايا الثورة من الأطفال: 754
ضحايا الثورة من الإناث: 633
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 441
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
Syrian Revolution
Day 362: ٍSaturday, 10 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,459
Children killed: 750
Females killed: 627
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 439
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٦٢: السبت، ١٠ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,459
ضحايا الثورة من الأطفال:  750
ضحايا الثورة من الإناث: 631
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  439
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 361: Friday, 9 Mar 2012 
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,376
Children killed: 744
Females killed: 627
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 439
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٦١: الجمعة، ۹ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,376
ضحايا الثورة من الأطفال: 744
ضحايا الثورة من الإناث: 627
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 439
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
Syrian Revolution
Day 360: Thursday, 8 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,228
Children killed: 731
Females killed: 613
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 438
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٦٠: الخميس، ۸ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,291
ضحايا الثورة من الأطفال: 731
ضحايا الثورة من الإناث: 613
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 438
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
Syrian Revolution
Day 359: Wednesday, 7 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,228
Children killed: 731
Females killed: 613
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 438
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٥۹: الأربعاء، ٧ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,228
ضحايا الثورة من الأطفال:  731
ضحايا الثورة من الإناث: 613
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  438
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 358: Tuesday, 6 Mar 2012 
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,135
Children killed: 725
Females killed: 605
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 438
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٥۸: الثلاثاء، ٦ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,135
ضحايا الثورة من الأطفال:  725
ضحايا الثورة من الإناث: 605
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب:  438
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا:  10,227
اللاجئون السوريون في لبنان:  6,400
اللاجئون السوريون في الأردن:  4,000
Syrian Revolution
Day 357: Monday, 5 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,078
Children killed: 717
Females killed: 602
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 427
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٥٧: الاثنين، ٥ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,078
ضحايا الثورة من الأطفال: 717
ضحايا الثورة من الإناث: 602
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 427
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
Syrian Revolution
Day 356: Sunday, 4 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 10,027
Children killed: 710
Females killed: 596
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 427
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
اليوم ۳٥٦: الأحد، ٤ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 10,027
ضحايا الثورة من الأطفال: 710
ضحايا الثورة من الإناث: 596
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 427
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000
Syrian Revolution
Day 355: Saturday, 3 Mar 2012
Revolution Statistics
Syrians killed: 9,941
Children killed: 703
Females killed: 593
Injured: +35,000
Missing: +65,000
Protestors killed under torture: 427
Protestors currently incarcerated: +212,000
Syrian refugees since March: +20,627
Refugees in Turkey: 10,227
Refugees in Lebanon: +6,400
Refugees in Jordan: +4,000
ملخص أحداث الثورة
 اليوم ۳٥٥: السبت، ۳ مارس/آذار ٢٠١٢
إحصائيات الثورة
ضحايا الثورة تجاوزت: 9,941
ضحايا الثورة من الأطفال: 703
ضحايا الثورة من الإناث: 593
الجرحى: 35,000
المفقودون: +65,000
ضحايا الثورة الذين ماتوا تحت التعذيب: 427
المعتقلون حالياً حوالي: +212,000
اللاجئون السوريون منذ بداية الثورة: +20,627
اللاجئون السوريون في تركيا: 10,227
اللاجئون السوريون في لبنان: 6,400
اللاجئون السوريون في الأردن: 4,000

مؤتمر الإسلاميات في تونس: الديمقراطية فشلت… تحيا الخلافة


يقول خبر تناقلته صحف اليوم بأنه تم انعقاد مؤتمر الإسلاميات في تونس: تحت عنوان: الديمقراطية فشلت… تحيا الخلافة

مفاده:  أنه خلال انعقاد مؤتمر لنساء حزب التحرير الإسلامي التونسي توالت المشاركات فيه على المنبر للإشادة بمناقب نظام الخلافة الإسلامية، الوحيد في رأيهن الذي يمكن أن يضمن مستقبلا حقوق المرأة المسلمة…

ففي قاعة المؤتمرات الكبرى في فندق فخم حيث صرّحت المسؤولة عن العلاقات الإعلامية في حزب التحرير بأن «النساء المسلمات يجتمعن ليقلن أنهن لا يردن الحياة في ظل الأنظمة الديموقراطية العلمانية والليبرالية، ولا في ظل أنظمة على غرار السعودية أو إيران … وبأنهن يطالبن بنظام الخلافة، الذي أثبت تاريخيا أنه النظام القادر على ضمان مستقبل أفضل للمرأة المسلمة» وبأن النظام الرأسمالي فشل،… و الخلافة هي نظام اقتصادي فريد… وأشارت الشابات المشاركات إلى أن الخلافة تضمن للنساء حق العمل والمشاركة السياسية حتى لو أن مهمتهن الأساسية تكمن في تربية الأطفال والحفاظ على تماسك الأسرة، وبأن خليفة المسلمين سيكون أكبر علماء الإسلام الموجودين… أما ممثلة حزب التحرير الأندونيسي عفة رحمة فقد قالت أن «العالم المسلم اليوم على مفترق طرق، يبحث عن أجوبة، والخلافة هي الجواب» !٠

هلا شرحت لي إحداهن ما هي مناقب نظام الخلافة الإسلامية التي تعوّل عليه تلك النسوة كي أقتنع بدوري بهذا النظام السحري المثالي الجديد ؟ وأية حقوق للمرأة يمكن أن تتمتع بها في ظل هذا النظام الرجولي الأحادي العنصري حيث المهمة الأساسية للمرأة تكمن في تربية الأطفال ؟٠

إن عقول ترضى بالخلافة نظاما، لا تريد أن ترى من النظام العلماني الغربي سوى لونه القاتم، لأنها عاجزة عن رؤية الألوان الأخرى التي حققها نظام الحكم في ظل دولة علمانية، والتي جعلت من حياة الفرد على صعيد العلم والمعرفة وحرية المعتقد والقيم الإنسانية والحقوق الوطنية والاجتماعية والقضائية وصلت به إلى مراتب لا يمكن لفاقدها الإحساس بها أوفهمها، صحيح أن الطريق لبناء نظام علماني وإنساني تطمح له كل نفس حرّة لا يزال يحتاج إلى مزيد من المشقة والتعبيد، إلا أن ذلك لا يمنع من رؤية حسناته التي حققها حتى يومنا الحالي،  هذا النقص بالإضافة إلى الجهل يدفع بالمتزمتين والمتمسكين بافكار العصور الغابرة وقصص الفتوحات والغزوات والسبايا والجواري والخنوع والسيطرة على العقول إلى عدم إدراك ميزاته بسبب محدودية أفقهم المعرفي وقُصر اطلاعهم الثقافي على التقدم الإنساني الذي  حققه النظام العلماني للشعوب الأوروبية

الديمقراطية فشلت... تحيا الخلافة

Pas de retour en arrière… Monde arabe laïque c’est la solution


سوريا دولة علمانية – Syrie Etat Laïque

Non à l'intégrisme

Regarder vers devant, regarder très loin,

regarder la lumière,

regarder le future

Regarder la vie

pas la régression, ni la mort

l’avenir est laïque

Non intégriste, ni fondamentaliste

Syrie laïque

روسيا : نتائج الاستفتاء تظهر ان المعارضة السورية لا يحق لها التكلم باسم الشعب


 

Pas de dialogue avec les assassins ni avec les bouchers du peuple Syrien

باسم من ستتكلم المعارضة السورية إن لم يكن باسم الشعب السوري؟

هل ستتكلم باسم المخلوقات الزهرية القادمة من كوكب المريخ أو الزهرة أم باسم قبائل غابات الأمازون؟

ما هو متعارف عليه أن اسم المعارضة يطلق على المجموعة (أو المجموعات) التي تختلف وتعارض سياسة السلطة المتنفذة الحاكمة، وإلا فلماذا ندعوها بالمعارضة ؟ ؟ 

تبعاً للأرقام التي اعلنها النظام (الداخلية) قبل وبعد نتائج الاستفتاء على الدستور الأخرق الجديد نعلم أن :٠٠٠

عدد المؤهَلين للتصويت على الدستور : ١٤ مليون سوري من أصل (٢٢ مليون)٠

قام بالتصويت : حوالي ٨٠٠٠٠٠٠ (ثمانية ملايين وثلاثمائة ألف مواطن)٠ أي ٥٧،٤٪ من أصل أربعة عشر مليون 

وبعد إعلان نتائج الاستفتاء، جاء التصويت لصالح الدستور بنسبة  ٨٩،٥٪ ٠

عدد الذين قاطعوا التصويت: حوالي ٦٠٠٠٠٠٠ (ستة ملايين )٠

عدد الذين صوتوا ولكنهم لم يوافقوا، بالإضافة إلى الأوراق الملغية والبيضاء: حوالي ١٠٠٠٠٠ (واحد مليون مواطن)٠

وبذلك يكون عدد الممتنعين والرافضين من الذين صوتوا أو رفضوا التصويت على الدستور حوالي سبعة ملايين ٧٠٠٠٠٠٠ من أصل

 ١٤٠٠٠٠٠٠ (أربع عشرة مليون ناخب)٠

وتأتي روسيا لتدلي بدولوها وتطالب المعارضة بعدم التكلم باسم الشعب السوري

أليس في ذلك تدخل سافر في الشؤون الداخلية للشعب السوري ولمعارضته ؟

أليست هذه عنجهية الدكتاتوريات بعينها ؟

يقول الخبر

أعلنت روسيا ان نتائج الاستفتاء على الدستور الذي جرى في سوريا تظهر المعارضة السورية لا يحق لها التكلم باسم الشعب، كما تدل على ان نهج السلطات على التحول يحظى بتأييد الشعب السوري.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان “موسكو تعتبر الاستفتاء خطة هامة في طريق تحقيق نهج التحولات الرامية الى جعل سوريا دولة ديموقراطية حديثة وتوسيع حقوق وحريات المواطنين والذي تتبعه الحكومة السورية”.
وتابع البيان “نحن نرى ان نتائج الاستفتاء تدل على ان نهج التحولات يحظى بتأييد الشعب. ومن البديهي ان نفوذ مجموعات المعارضة التي دعت قبيل الاستفتاء الى مقاطعته، محدود ولا يمنحها الحق الاستثنائي في ان تتكلم باسم الشعب السوري”.
وأضاف البيان “ندعو كافة الاطراف السورية الى نبذ العنف فورا والدخول في الحوار بدون شروط مسبقة بأسرع ما يمكن، بهدف المشاركة البناءة في عملية الاصلاح وبناء سوريا جديدة بما يخدم مصالح جميع مواطنيها”.
(روسيا اليوم)

هل تحالفت بريطانيا مع «القاعدة» في سوريا؟!٠


هل تحالفت بريطانيا مع «القاعدة» في سوريا؟!٠

2012/02/19 الجيران ـ لندن ـ الصندي تلغراف

Labyrinthe 1

يتساءل الكاتب بيتر أوبورن، في صحيفة الصنداي تلغراف، إن كانت بريطانيا قد دخلت في حلف مع تنظيم القاعدة في سوريا؟!

وينطلق الكاتب في افتراضه هذا من شهادة لجيمس كلابر، مدير جهاز الاستخبارات الأميركية أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، الأسبوع الماضي، والتي قال فيها إن عمليات التفجير في دمشق تحمل بصمات القاعدة.
كذلك يشير الى تظاهرة لأنصار حزب التحرير في غرب لندن «تضامنا مع إخوانهم في سوريا». ويضيف أسسا جديدة لافتراضه، فيقول إن هناك عداء مشتركا يربط بريطانيا والولايات المتحدة وتنظيم القاعدة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، حليف إيران. وتتطابق مواقف بريطانيا والقاعدة أيضا من حركة حماس في غزة، فكلاهما مهتم بتقويضها، كما يقول الكاتب.

وتثير تقارير صحيفة تساؤلات كثيرة عن مغزى الدعم الغربي وبالأخص الأمريكي والبريطاني للقوى الأسلامية المتشددة ضد انظمة علمانية فيما تزعم تلك الدول بانها مستمرة بمكافحة الأرهاب . ففي الوقت الذي تحارب واشنطن بقوة القاعدة في اليمن تدعم هي وحلفاؤها  المتشددين الأسلاميين حلفاء القاعدة في بلدان عربية اخرى .  هذا التناقض تفسره التقارير الصحفية بانه صورة لستراتيجية الفوضى الخلاقة التي توجد بؤر صراع ملتهبة تجعل القوى المتشددة  وتمكنها من دفع بالأوضاع العربية وفي الشرق الأوسط الى المزيد من االأضطراب الذي يقيد قدراتها على مواجهة أسرائيل على المدى الطويل .

Labyrinthe Fondamentaliste-UK

%d bloggers like this: