Aide médicale chinoise à Damas … et la situation est très critique


COVID-19-Syrie

AlModon 16/04/2020

La Chine a fourni au régime syrien une assistance médicale pour la détection des infections du Coronavirus.

Selon l’agence “SANA”, l’aide est arrivée mercredi à l’aéroport international de Damas, où elle a été reçue par le vice-ministre des Affaires étrangères Faisal al-Miqdad, qui a exprimé sa reconnaissance pour les positions de la Chine et son aide au régime.

L’ambassadeur chinois à Damas, Phuong Piao, a déclaré que l’aide médicale consistait en des kits de test pour diagnostiquer une infection par le “Coronavirus”.

Il a souligné qu’il s’agit du premier lot transmis au régime syrien en provenance de Chine, indiquant que d’autres lots suivront.

La Chine, qui dit avoir commencé à se remettre de l’épidémie de “Corona” qui s’est propagée, s’efforce de fournir une assistance médicale aux pays dans une atmosphère de propagande médiatique.

Alors que le ministère de la Santé du régime a annoncé mercredi qu’il avait enregistré quatre nouveaux cas de contamination, portant le nombre d’infections enregistrées dans le pays à 33, le régime cache des informations concernant le nombre d’infections réelles par le Coronavirus.

Le régime, qui souffre d’un effondrement dans le secteur de la santé, enregistre les infections après leur arrivée à l’hôpital, tandis que les pays du monde s’appuient sur une politique de tests délibérés pour déterminer l’étendue de l’épidémie.

L’Organisation mondiale de la santé a annoncé plus tôt que 70% des agents de santé avaient quitté la Syrie.

Le British College of Economics and Political Science “LSE” a publié une étude sur l’état de capacité du secteur de la santé en Syrie d’absorber les cas contaminés, sur la base des informations fournies par le régime, l’opposition et l’Organisation mondiale de la santé.
L’étude a indiqué que la plupart des gouvernorats syriens du secteur de la santé publique et privé syrien sont capables d’accueillir 6 500 personnes infectées par le Coronavirus uniquement, dont 325 infectées en soins intensifs. Aux États-Unis, Physicians for Human Rights a documenté l’assassinat de 923 médecins syrien depuis 2011.

Le régime d’Assad tente d’exploiter l’épidémie de Coronavirus pour lever les sanctions internationales qui lui sont imposées. En réponse, l’envoyé américain en Syrie, James Jeffrey, a déclaré que les sanctions américaines contre le régime d’Assad n’affectent en rien l’entrée de vivres ou d’aide humanitaire, y compris les médicaments et les fournitures médicaux en Syrie.

“Depuis que nos sanctions ont été appliquées, nous avons fait des exceptions pour l’aide humanitaire dans toutes les régions de la Syrie. En fait, il existe des programmes américains qui travaillent avec des ONG pour livrer des médicaments et des denrées alimentaires dans presque toutes les régions de la Syrie, y compris les zones contrôlées par le régime », a ajouté Jeffrey.

Le Secrétaire général de la Ligue des États arabes, Ahmed Aboul Gheit, a averti que “la situation en Syrie est extrêmement dangereuse et requiert l’attention du monde. Il y a environ 6,5 millions de personnes déplacées à l’intérieur du pays et 5,6 millions de réfugiés à l’extérieur, et la majorité d’entre eux vivent dans des camps qui ne disposent pas des éléments les plus élémentaires de la santé publique”, ce qui constituerait une véritable catastrophe, si une épidémie se répand dans les camps.

Le Programme alimentaire mondial des Nations Unies a également mis en garde contre ce qu’il a appelé “la chute de la faim”, la détérioration des conditions alimentaires dans les zones contrôlées par le régime d’Assad et les conséquences de la pandémie de Coronavirus.

Le programme a déclaré que « 7,9 millions de personnes en Syrie sont en situation d’insécurité alimentaire », notant qu’il « travaille pour garantir que les familles les plus vulnérables ne tombent pas dans la faim en mettant en place des mesures pour aider les familles à rester en sécurité tout en recevant une aide vitale ».

 

مساعدات طبية صينية الى دمشق..والوضع بالغ الخطورة

المدن – عرب وعالم | الخميس 16/04/2020

قدمت الصين إلى النظام السوري مساعدات طبية خاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد.

وبحسب وكالة “سانا” التابعة للنظام فإن المساعدات وصلت الأربعاء إلى مطار دمشق الدولي حيث كان في استقبالها نائب وزير الخارجية فيصل المقداد الذي عبر عن تقديره لمواقف الصين إلى جانب النظام.

وأوضح سفير الصين في دمشق، فيونغ بياو، أن المساعدات الطبية تتألف من أطقم اختبارات لتشخيص الإصابة بفيروس “كورونا”.

ولفت إلى أنها الدفعة الأولى التي تقدم إلى النظام السوري من الصين، مشيراً إلى أن دفعات أخرى ستتبعها.

وتعمل الصين، التي تقول إنها بدأت بالتعافي من وباء “كورونا” الذي انتشر منها، على تقديم مساعدات طبية لدول في جو من الدعاية الإعلامية.

وفيما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام الأربعاء عن تسجيل أربع إصابات جديدة بالفيروس ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 33 إصابة، يعمد النظام إلى إخفاء المعلومات المتعلقة بعدد الإصابات الصحيحة بفيروس كورونا، وهو ما تتهم فيه الصين أيضاً.

فالنظام الذي يعاني من إنهيار في القطاع الصحي يسجل الإصابات بعد قدومها إلى المستشفيات، في حين تعتمد دول العالم على سياسة فحص مدروسة للوقوف على مدى انتشار الوباء.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق أن 70 في المئة من العاملين في المجال الصحي غادروا سوريا.

ونشرت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية البريطانية ” LSE ” دراسة عن مدى استعداد القطاع الصحي في سوريا لاستيعاب حالات الإصابة بالفيروس، بناء على المعلومات المقدمة من النظام والمعارضة ومنظمة الصحة العالمية.

وأشارت الدراسة إلى أن معظم المحافظات السورية في القطاع الصحي السوري العام والخاص، قادرة على استيعاب 6500 مصاب بفيروس كورونا فقط، منهم 325 مصاباً في العناية المركزة. ووثقت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان ومقرها الولايات المتحدة مقتل 923 طبيباً منذ عام 2011.

ويحاول نظام الأسد استثمار وباء “كورونا” لرفع العقوبات الدولية التي فرضت عليه، وردا على ذلك قال المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إن العقوبات الأميركية على نظام الأسد لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على دخول المواد الغذائية أو المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الأدوية والإمدادات الطبية، إلى سوريا.

وأضاف جيفري أنه “منذ تطبيق عقوباتنا، قدمنا استثناءات للمساعدات الإنسانية في جميع مناطق سوريا. وفي الواقع، هناك برامج أميركية تعمل مع المنظمات غير الحكومية لتوصيل الأدوية والمواد الغذائية إلى جميع أنحاء سوريا تقريبًا، بما في ذلك المناطق التي يسيطر عليها النظام”.

وحذّر الأمين العام لجامعة الدول العربيّة أحمد أبو الغيط، من أنّ “الوضع في سوريا بالغ الخطورة، ويتطلب التفاتاً من العالم، فهناك نحو 6.5 ملايين نازح داخل البلاد، و5.6 ملايين لاجئ خارجها، ويعيش أغلبيّة هؤلاء في مخيمات تفتقر إلى أبسط مقومات الصحة العامة، بما قد يُشكل كارثة محقّقة، إذا انتشر وباء “كورونا” بينهم”.

كما حذر برنامج اﻷغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من ما أسماه “الانزلاق إلى الجوع” وتدهور اﻷوضاع الغذائية في مناطق سيطرة نظام الأسد وتبعات جائحة “كورونا”.

وقال البرنامج “إن 7.9 ملايين شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي”، مشيراً إلى أنه “يعمل على ضمان أن لا تنزلق الأسر الأكثر ضعفاً إلى الجوع من خلال وضع تدابير لمساعدة الأسر على البقاء في أمان أثناء الحصول على المساعدة المنقذة للحياة”.

La Chine mène avec la Russie une campagne pour « ne pas politiser le Coronavirus » en Syrie…


Londres: Ibrahim Hamidi
27/03/2020

L’épidémie du Coronavirus a ouvert la porte à la Chine et à la Russie pour mener des efforts aux Nations Unies visant à lever les sanctions économiques américaines et européennes contre un certain nombre de pays, dont la Syrie, pour « lever complètement les mesures de pression économique unilatérales » et à « ne pas politiser » la lutte contre l’épidémie.

La Russie et la Chine se sont appuyées sur le texte du Secrétaire général de l’ONU, António Guterres, appelant à un « cessez-le-feu complet » en Syrie et dans d’autres arènes de conflit, pour lui envoyer, ainsi que six autres pays, un message appelant à « la levée immédiate et complète des mesures de pression économique connexes illégales, coercitives et injustifiées » en raison de sa conviction de « l’effet dévastateur des mesures coercitives unilatérales sapant les efforts continus des gouvernements nationaux pour lutter contre Covid-19, en particulier en termes d’efficacité et de calendrier d’achat de l’équipement et des fournitures médicales, tels que les kits de test et les médicaments nécessaires pour accueillir et traiter les patients ».

Les représentants des pays signataires, dont le Venezuela, la Syrie, la Corée du Nord et Cuba soumis aux sanctions occidentales, ont souligné la nécessité « de ne pas politiser une telle épidémie ». Ils se sont adressés à Guterres: « Comme vous l’avez annoncé, il y a peu,, nous avons plus que jamais besoin de solidarité, d’espoir et de volonté politique pour surmonter ensemble cette crise, de serrer et unir véritablement les rangs des États ».

Et le message, dont Al-Sharq Al-Awsat a obtenu le texte, a poursuivi: « Nous sommes aujourd’hui contre un ennemi commun: le virus Covid 19″. Et comme vous l’avez déterminé, le temps est venu pour le renforcement, le soutien et l’intensification des actions. Nos gouvernements nationaux ont la volonté politique et morale nécessaire pour aller dans cette direction (…) il existe des mesures unilatérales qui entravent l’impact dévastateur de nos actions au niveau national (…) qui sapent les efforts des gouvernements nationaux en cours pour lutter contre le virus, en particulier en ce qui concerne l’approvisionnement efficace et rapide en matériel et fournitures médicaux ».

Par conséquent, les représentants des huit pays ont demandé à Guterres « la levée immédiate et complète de ces mesures de pression économique illégales, répressives et arbitraires – conformément à la position de longue date et responsable des Nations Unies de rejeter les mesures répressives unilatérales afin d’assurer la réponse complète, efficace et effective de tous les États membres de la communauté internationale contre le « Coronavirus », et de refuser de politiser cette épidémie.

Ce message est venu après la visite du ministre russe de la Défense Sergey Shoigu à Damas et sa rencontre avec le président Bachar al-Assad, où ils ont discuté «des efforts déployés par les dirigeants russes aux niveaux régional et international pour briser le siège et lever les sanctions et l’isolement contre le peuple syrien, et qu’il y a un consensus sur les politiques et les étapes conjointes pour l’étape suivante ».

Il semblerait que Pékin essaie de profiter de la guerre contre la pandémie de Coronavirus pour réaliser des profits politiques sur la scène internationale profitant du « vide » résultant de l’absence du rôle américain sur la scène internationale, à un moment où Washington critique le traitement de la Chine avec “Corona” l’accusant de « désinformation » .

D’un autre côté, un haut responsable occidental a déclaré à Asharq Al-Awsat qu ‘« il n’y a pas d’autorité exécutive pour ce message car les sanctions américaines sont imposées par le ministère du Trésor et les européens par le Conseil ministériel ». « La Russie et la Chine devraient fournir une assistance humanitaire et médicale et de mettre la pression pour un cessez-le-feu global au lieu de soulever la question aux Nations Unies », a-t-il ajouté.

Dans une certaine mesure, Washington et Bruxelles adhèrent à la poursuite des sanctions économiques, aux institutions gouvernementales et aux personnalités économiques syriennes proches du régime. Et des efforts sont faits pour précipiter la mise en œuvre de la « loi César » qui interdit de contribuer à la reconstruction de la Syrie avant qu’un processus politique crédible n’ait lieu à compter de son entrée en vigueur à la mi-juin prochain, parallèlement à la publication d’un message similaire de la conférence des donateurs à Bruxelles fin juin. Mais la « loi César » permet au pouvoir exécutif d’accorder certaines exceptions médicales pour des raisons politiques.

Le Département d’État américain a appelé le « régime Assad à prendre des mesures concrètes et à protéger le sort de milliers de civils, y compris des citoyens américains, détenus par le régime arbitrairement dans des centres de détention surpeuplés et des conditions inhumaines. Nous exigeons la libération immédiate de tous les civils détenus arbitrairement. En outre, le régime doit accorder aux entités impartiales et indépendantes, y compris les organisations médicales et sanitaires, un accès immédiat aux centres de détention du régime.

Le Comité international de la Croix-Rouge a demandé à Damas d’autoriser ses représentants à visiter neuf centres de détention du pays, quelques jours après que le président Assad a publié un décret prévoyant l’amnistie pour certains crimes.

Le Département d’État américain a déclaré: « Le régime devrait mettre fin à toutes les hostilités et permettre un accès sans entrave aux camps humanitaires dans les camps de déplacés en Syrie, et les dizaines de milliers de civils détenus arbitrairement dans les centres de détention devraient être libérés pour limiter la propagation catastrophique du virus ».

Les pays occidentaux ont mis la pression à Moscou pour installer un cessez-le-feu dans le nord-ouest de la Syrie et de faciliter l’assistance humanitaire et médicale à Idleb et aux camps de déplacées civils pour combattre « Coronavirus », où vivent plus de 3,5 millions de personnes, dont la plupart dans de mauvaises conditions sans infrastructure médicale.

Il a été noté que l’envoyé de l’ONU Gere Pedersen a fait référence dans son appel à « un cessez-le-feu immédiat et complet en Syrie », au dossier des sanctions de manière indirecte. « Les donateurs internationaux devraient soutenir pleinement les efforts humanitaires et répondre aux appels des Nations Unies », a-t-il déclaré. « Ils doivent faire tout ce qui est nécessaire pour garantir que tous les Syriens de toute la Syrie disposent de l’équipement et des ressources nécessaires pour combattre le virus et soigner les personnes infectées. Rien ne devrait empêcher cela ». Il a ajouté: «Un accès humanitaire complet, durable et sans entrave à toutes les régions de la Syrie est essentiel ». « Il faudra utiliser tous les mécanismes pour fournir de l’aide et accroître les mesures de prévention et de protection ».

Cessez-le-feu

الصين تقود مع روسيا حملة لـ«عدم تسييس كورونا» في سورية

لندن: إبراهيم حميدي – 2020/03/27
الشرق الأوسط

فتح فيروس «كورونا» الباب أمام الصين وروسيا لقيادة جهود في الأمم المتحدة باتجاه رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية والأوروبية عن عدد من الدول بينها سوريا، حيث طالبت الدول بـ«الرفع الكامل لتدابير الضغط الاقتصادي الانفرادية» و«عدم تسييس» محاربة الوباء.

واستندت روسيا والصين إلى نداء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لـ«وقف نار شامل» في سوريا وغير من ساحات الصراع، كي توجه له مع ست دول أخرى رسالة للمطالبة بـ«الرفع الكامل والفوري لتدابير الضغط الاقتصادي غير القانونية والقسرية وغير المبررة ذات الصلة» لاعتقادها أن «التأثير المدمر للتدابير القسرية الانفرادية، يقوض الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومات الوطنية لمكافحة كوفيد – 19. لا سيما من جهة فعالية وتوقيت شراء المعدات واللوازم الطبية، مثل مجموعات الاختبار والأدوية اللازمة لاستقبال وعلاج المرضى».

وشدد ممثلو الدول الموقعة، بينها فنزويلا وسوريا وكوريا الشمالية وكوبا الخاضعة لعقوبات غربية، على ضرورة «عدم تسييس مثل هذا الوباء». وخاطبوا غوتيريش: «مثلما أعلنت في وقت قريب، فإننا أكثر عن أي وقت مضى، بحاجة إلى التضامن والأمل والإرادة السياسية لاجتياز هذه الأزمة معاً، مع توحد صفوف الدول معاً بحق».

وتابعت الرسالة، التي حصلت «الشرق الأوسط» على نصها: «نقف اليوم في مواجهة عدو مشترك: فيروس «كوفيد – 19». ومثلما أقررتم سعادتكم، فإن الوقت قد حان للتعزيز والدعم والتصعيد. ولدى حكوماتنا الوطنية الإرادة السياسية والأخلاقية اللازمة للمضي قدماً في هذا الاتجاه (لكن) هناك إجراءات انفرادية تعوق التأثير المدمر لهذه إجراءاتنا على الصعيد الوطني (…) ما يقوض الجهود الجارية من جانب حكومات وطنية لمحاربة الفيروس خاصة فيما يتعلق بالتوريد الفاعل والفوري للمعدات والإمدادات الطبية».

عليه، ناشد ممثلو الدول الثماني غوتيريش «المطالبة بالرفع الكامل والفوري لمثل هذه الإجراءات غير القانونية والقمعية والتعسفية للضغط الاقتصادي ـ يما يتوافق مع الموقف طويل الأمد والمسؤول من جانب الأمم المتحدة المتمثل في رفض الإجراءات القمعية الانفرادية من أجل ضمان الاستجابة الكاملة والفاعلة والفعالة من قبل جميع الدول الأعضاء بالمجتمع الدولي لفيروس «كورونا»، ولرفض تسييس هذا الوباء».

وجاءت هذه الرسالة بعد زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى دمشق ولقائه الرئيس بشار الأسد حيث بحثا في «الجهود التي تبذلها القيادة الروسية على الصعيدين الإقليمي والدولي لكسر الحصار ورفع العقوبات والعزل عن الشعب السوري، وكان هناك توافق في الآراء حول السياسات والخطوات المشتركة في المرحلة المقبلة».

ويعتقد أن بكين تحاول الإفادة من الحرب على وباء «كورونا» لتحقيق مكاسب سياسية في الساحة الدولية والإفادة من «الفراغ» الناتج من غياب الدور الأميركي في الساحة الدولية، في وقت توجه واشنطن انتقادات لتعاطي الصين مع «كورونا» وتتهمها بـ«التضليل».

في المقابل، قال مسؤول غربي رفيع المستوى لـ«الشرق الأوسط» إنه «لا سلطة تنفيذية لهذه الرسالة لأن العقوبات الأميركية مفروضة من وزارة الخزانة والأوروبية مفروضة من المجلس الوزاري». وأضافت: «على روسيا والصين تقديم مساعدات إنسانية وطبية والضغط عليها لوقف نار شامل بدلاً من إثارة الموضوع في الأمم المتحدة».

وتتمسك واشنطن وبروكسل إلى حد ما في المضي في العقوبات الاقتصادية إلى مؤسسات حكومية وشخصيات اقتصادية سورية قريبة من دمشق. وتبذل جهودا لاستعجال تنفيذ «قانون قيصر» الذي يمنع المساهمة في إعمار سوريا قبل حصول عملية سياسية ذات صدقية اعتبارا من سريانه في منتصف يونيو (حزيران) المقبل، بالتزامن مع صدور رسالة مشابهة من مؤتمر المانحين في بروكسل في نهاية يونيو. لكن «قانون قيصر» يسمح للسلطة التنفيذية بمنح بعض الاستثناءات الطبية لأسباب سياسية.

وكانت الخارجية الأميركية دعت «نظام الأسد لاتخاذ خطوات ملموسة وحماية مصير آلاف المدنيين، بمن فيهم مواطنين أميركيين، معتقلين تعسفيا في مراكز الاعتقال المكتظة التابعة للنظام في ظروف غير إنسانية. نطالب بالإفراج الفوري عن كافة المدنيين المحتجزين تعسفيا. إضافة إلى ذلك، يجب على النظام أن يمنح كيانات محايدة ومستقلة، بما في ذلك منظمات طبية وصحية، إمكانية الوصول إلى مرافق الاحتجاز التابعة للنظام بشكل فوري».

وكانت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» دعت دمشق إلى السماح لممثليها بزيارة تسعة مراكز اعتقال في البلاد بعد أيام على إصدار الرئيس الأسد مرسوما تضمن العفو عن بعض الجرائم.

وقالت الخارجية الأميركية: «ينبغي أن يوقف النظام كافة الأعمال العدائية ويتيح وصول المساعدات الإنسانية إلى مخيمات النازحين الموجودة في سوريا بدون عوائق، كما ينبغي أن يطلق سراح عشرات آلاف المدنيين المعتقلين تعسفيا في مراكز الاعتقال التابعة له لتخفيف حدة انتشار الفيروس بشكل كارثي».

وضغطت دول غربية على موسكو لتثبيت وقف النار في شمال غربي سوريا وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية والطبية إلى إدلب ومخيمات النازحين لمكافحة «كورونا»، حيث يوجد أكثر من 3.5 مليون شخص يعيش معظمهم في ظروف سيئة دون بنية تحتية طبية.

ولوحظ أن المبعوث الأممي غير بيدرسن أشار في النداء الذي خصصه لـ«وقف نار شامل وفوري في سوريا»، إلى ملف العقوبات بطريقة غير مباشرة. إذ قال: «يتعين على المانحين الدوليين مساندة الجهود الإنسانية بشكل كامل والاستجابة لنداءات الأمم المتحدة وعليهم القيام بما يلزم لضمان حصول كافة السوريين في كل أنحاء سوريا على المعدات والموارد المطلوبة من أجل مكافحة الفيروس ومعالجة المصابين. لا شيء يجب أن يعيق ذلك». وأضاف: «الوصول الإنساني الكامل والمستدام ودون عوائق لكافة المناطق في سوريا هو أمر أساسي. وستكون هناك حاجة لاستخدام كافة آليات إيصال المساعدات وزيادة إجراءات الوقاية والحماية».

Moscou rejette une déclaration aux Nations Unies appelant à un cessez-le-feu en Syrie


Bain-de-Sang-Ara-et-FR
Moscou rejette une déclaration appelant à un cessez-le-feu en Syrie

19 février 2020 – al-Quds al-Arabi arabe

New York: la Russie a refusé mercredi que le Conseil de sécurité de l’ONU adopte une déclaration exigeant la cessation des hostilités et le respect du droit international humanitaire dans le nord-ouest de la Syrie, sur proposition de la France, selon des sources diplomatiques.

« Il n’y a pas d’annonce, cela n’a pas été possible », a déclaré à la presse l’ambassadeur de France auprès des Nations unies Nicolas de Rivière après une réunion à huis clos du conseil entrecoupée de tensions intenses.

Les diplomates ont indiqué que la réunion à huis clos, qui a été suivie d’une séance publique, a été marquée par un échange « d’insultes » et une tension aiguë. Un diplomate a déclaré que la Russie avait critiqué les Occidentaux « pour ne pas comprendre la position russe », ajoutant que « le conseil est complètement paralysé ».

Les mêmes sources ont déclaré que la Chine soutenait Moscou dans sa position.

Au cours de la réunion publique, l’ambassadeur de Russie auprès de l’organisation internationale, Vasily Nebenzia, a demandé aux pays occidentaux de cesser de « protéger les groupes terroristes » et de « recourir au document de souffrance des » civils « une fois que les groupes terroristes sont menacés » en Syrie.

L’envoyé des Nations Unies en Syrie, cependant, Pedersen, a mis en garde devant le Conseil de sécurité « d’un danger imminent d’escalade » dans le nord-ouest de la Syrie après les récentes déclarations de la Turquie et de la Russie.

Mercredi, Moscou a critiqué le président turc Recep Tayyip Erdogan après avoir menacé de lancer bientôt une attaque militaire contre les forces du régime syrien dans la région d’Idl »b.

Au cours de la réunion publique, l’Allemagne a appelé le secrétaire général de l’ONU, Antonio Guterres, à « entrer dans l’arène » et à essayer de mettre fin aux hostilités actuelles. « Nous avons une énorme responsabilité aux Nations Unies, au Conseil de sécurité, pour arrêter ce qui se passe », a déclaré l’ambassadeur allemand Christoph Hosengen.

L’Allemagne a considéré que le processus d’Astana était terminé (qui inclus la Russie, la Turquie et l’Iran), et la Grande-Bretagne, l’Estonie et la Belgique l’ont soutenu, tandis que les États-Unis ont exprimé leur soutien à la Turquie, une note selon laquelle elle accueille des millions de réfugiés syriens sur son sol.

De son côté, la France a appelé à un « effort commun » pour mettre fin à ce que les Nations Unies considèrent comme « la plus grande crise humanitaire en Syrie depuis le début du conflit » en 2011.

موسكو ترفض في الأمم المتحدة إعلانا يطالب بوقف إطلاق النار في سوريا

19 fév 2020 – القدس العربي

نيويورك: رفضت روسيا، الأربعاء، أن يتبنى مجلس الأمن الدولي إعلانا يطالب بوقف العمليات القتالية واحترام القانون الإنساني الدولي في شمال غرب سوريا، بناء على اقتراح فرنسا، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وصرح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة نيكولا دو ريفيير للصحافيين إثر اجتماع مغلق للمجلس تخلله توتر حاد “روسيا قالت كلا”، فيما قال نظيره البلجيكي مارك دو بوتسفيرف الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجلس “ليس هناك إعلان، لم يكن ذلك ممكنا”.

وأورد دبلوماسيون أن الاجتماع المغلق الذي أعقب جلسة علنية تخلله تبادل “شتائم” وتوتر حاد. ونقل أحد الدبلوماسيين أن روسيا انتقدت الغربيين بشدة “لعدم تفهم الموقف الروسي”، مضيفا أن “المجلس مشلول بالكامل”.

وذكرت المصادر نفسها أن الصين أيدت موسكو في موقفها.

وخلال الاجتماع العلني، طلب السفير الروسي لدى المنظمة الدولية فاسيلي نيبنزيا من الدول الغربية الكف “عن حماية المجموعات الإرهابية” و”اللجوء إلى ورقة معاناة” المدنيين “ما أن تتعرض مجموعات إرهابية للتهديد” في سوريا.

وكان الموفد الأممي إلى سوريا غير بيدرسون حذر أمام مجلس الأمن من “خطر وشيك للتصعيد” في شمال غرب سوريا بعد التصريحات الأخيرة لتركيا وروسيا.

ووجهت موسكو، الأربعاء، انتقادا شديدا إلى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد تهديده بشن هجوم عسكري قريبا ضد قوات النظام السوري في منطقة ادلب.

وخلال الاجتماع العلني، طالبت ألمانيا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بـ”دخول الحلبة” ومحاولة وضع حد للعمليات القتالية الراهنة. وقال السفير الألماني كريستوف هوسغن “نتحمل مسؤولية هائلة في الأمم المتحدة، في مجلس الأمن لوقف ما يحصل”.

واعتبرت ألمانيا أن عملية استانة انتهت (تضم روسيا وتركيا وايران)، وأيدتها في ذلك بريطانيا واستونيا وبلجيكا، فيما أبدت الولايات المتحدة دعمها لتركيا مذكرة بانها تستضيف ملايين اللاجئين السوريين على أراضيها.

من جهتها، دعت فرنسا إلى بذل “جهد مشترك” لإنهاء ما تعتبره الأمم المتحدة “أكبر أزمة إنسانية في سوريا منذ بدء النزاع” في 2011.

Un néonasi tient en otage toute la Syrie


 

Le-Dictateur-donne-carte-blanche-2

 

statistiques-rvolution-syrienne-dc-2015-3

للمرة الثامنة موسكو تعارض تحركاً للأمم المتحدة ضد حليفها السوري /Syrie: 8e veto russe à l’ONU


8e-veto-Russe-Khan-Cheikhoun-12-av-17

Syrie: 8e veto russe à l’ONU / Le Figaro.fr, Mercredi12/04/2017

La Russie a comme prévu opposé son veto à l’adoption d’un texte présenté par les Etats-Unis, le Royaume-uni et la France pour faire avancer l’enquête sur l’attaque chimique du 4 avril en Syrie.

La Chine, qui a opposé son veto à six précédentes résolutions sur la Syrie depuis le début du conflit, s’est cette fois abstenue, comme l’Ethiopie et le Kazakhstan.

Dix pays ont voté en faveur du texte, contrairement à la Russie et la Bolivie qui ont voté contre.

Washington, Londres et Paris ont proposé un projet de résolution amendé, proche du texte présenté aux 15 membres du Conseil la semaine dernière, qui condamne l’attaque du 4 avril et demande au gouvernement syrien de coopérer à l’enquête.

Les puissances occidentales estiment qu’il s’agit d’une attaque au gaz sarin et qu’elle est imputable aux forces du président Bachar al Assad, ce que Damas dément.

موسم الصفقات بين واشنطن وموسكو من سورية إلى أوكرانيا


Assassins-du-peuple-syrien

Assassins du peuple syrien

راغدة درغام

الجمعة، ٣ مارس/ آذار ٢٠١٧

آفاق التفاهمات الأميركية – الروسية ما زالت مفتوحة على رغم تراجع الاندفاع لها في الآونة الأخيرة بسبب انحسار الثقة. جولة على الأجواء الروسية أثناء انعقاد مؤتمر «نادي فالدي» Valdai club هذا الأسبوع في موسكو أفادت بأن المقايضات واردة والرغبة في الصفقة الكبرى موجودة وإن سيناريوات الأخذ والعطاء تمتد من أوروبا إلى الشرق الأوسط. إنما لا أحد يهرول إلى التنازلات في موسكو. إنها مرحلة الإعداد للاستعداد والتلميح إلى مواقع الأخذ ومحطات العطاء مع رسم الخطوط الحمر وتحديد سقف التوقعات. وهنا جردة عن جغرافيا التفاهمات والتنازلات والصفقات، بناءً على أحاديث عدة مع مختلف المطلعين والمقربين من صنع القرار.

الصين فائقة الأهمية في التجاذبات الأميركية – الروسية. فلا موسكو جاهزة لفتح صفحة المساومات مع واشنطن، إذا كان في ذهن الولايات المتحدة خلق شرخ في العلاقات الروسية – الصينية الإستراتيجية في أكثر من مكان. ولا واشنطن مستعدة للعداء مع موسكو لدرجة دفعها كلياً وحصراً نحو بكين، تعزيزاً للتحالف الصيني – الروسي في محور ضد المصالح الأميركية. الرسالة التي يحرص الروس على إيصالها إلى الأميركيين هي أن الصين غير قابلة للأخذ والعطاء. وما يقوله الروس هو أنهم غير مستعدين للكشف عن مواقع المساومات مسبقاً، أو للإعراب عن جاهزية التنازلات خوفاً من «أن يطالبونا اليوم بإيران وغداً بالصين» في إشارة إلى نماذج المفاوضات الأميركية على التفاهمات. فالصين فوق الاعتبارات العادية في العلاقات الأميركية – الروسية.

أوروبا هي موقع المساومات حول أوكرانيا وحول حلف شمال الأطلسي (ناتو). القيادة الروسية رسمت خطاً أحمر اسمه القرم، وهي أوعزت إلى كل من يتحدّث عن شبه جزيرة القرم بأن لا عودة ولا تراجع عن ضمها إلى روسيا – أو استعادتها من أوكرانيا، كما يصر الروس – تحت أي ظرف كان، ومهما كان الثمن أو المكافأة. موسكو تصر في الوقت ذاته، على أن أي صفقة مع الولايات المتحدة يجب أن تنطوي على رفع العقوبات الأميركية المفروضة على روسيا منذ أن قامت بضم القرم.

ما يلمح إليه الروس هو أن فسحة المساومة هي دانباس Donbass شرق أوكرانيا. هناك يمكن لموسكو أن تستغني عن نفوذها العميق جداً، والذي سبّب لها مضاعفة العقوبات ضدها، بتهمة توغلها عسكرياً في الأراضي الأوكرانية، في أعقاب غزوها وضمها القرم – كما تؤكد الدول الغربية وبالذات تلك التي أرادت لأوكرانيا أن تصبح عضواً في حلف شمال الأطلسي.

الرأي الروسي هو أن أكثرية العقوبات فُرضت بسبب دانباس وأن الاستغناء الروسي عن دانباس يجب أن يؤدي إلى رفع العقوبات الأميركية عن روسيا. الروس يريدون أيضاً ضمانات بألا تُستخدم الدول التي التحقت حديثاً بحلف «الناتو» من أجل نشر الأسلحة الغربية على الحدود مع روسيا في البلقان أو غيره. يريدون تحييد كييف عن «الناتو»، كي لا تكون هذه العاصمة الأوكرانية وكراً لحلف شمال الأطلسي.

لماذا يقتنع الروس بأن هذه الصفقة التي تبدو مختلّة ستكون مقبولة لدى الولايات المتحدة؟ «لأن أوكرانيا مكلفة جداً «مادياً»، يقول أحد المراقبين، ولأن مردود الكلفة الباهظة لا يستحق مثل ذلك الاستثمار، وفق التفكير الروسي. إنما هناك عوامل أخرى يريد الروس الترغيب فيها، بحيث يكون الأخذ أوروبياً والعطاء شرق أوسطياً. والكلام هو عن إيران.

تفهم القيادة الروسية حاجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أن يكون حازماً وقاسياً مع إيران. لذلك تركت لنفسها أكثر من هامش للتأثير في طهران بالذات في سورية، إنما مع الإسراع إلى القول إنّ النفوذ الروسي مع إيران محدود.

مشهد العلاقات الروسية – الإيرانية معقّد وله تراكمات ميدانية وعسكرية وتطلعات إستراتيجية واقتصادية. أولاً، يرى الروس أنه لولا الطائرات الروسية في الأجواء السورية لتقديم الغطاء الجوي للمقاتلين التابعين لإيران، لكانت إيران وميليشياتها خسرت الحرب في سورية ودفعت ثمناً كبيراً. إذاً، يشعر الروس بالتفوق العسكري الذي حصد الانتصارات الميدانية وضمن محطات مصيرية في الحرب السورية مثل معركة حلب. وهم يشعرون أيضاً بأن سحب الغطاء الروسي الجوي للميليشيات الإيرانية في سورية سيعرّيها ويجعلهاعرضة للسحق في حال تم اتخاذ قرار سحقها أميركياً. وعليه إن لروسيا أدوات نفوذ حادة في إيران، إذا ارتأت استخدامها في إطار المساومات مع الولايات المتحدة.

إنما، مهلاً. هذا لا يعني أن روسيا جاهزة للاستغناء عن علاقتها التحالفية مع إيران أو لاستخدام ذلك النفوذ الكبير فيها، لإحداث تغيير جذري في مشروع إيران الإقليمي الممتد من العراق إلى سورية إلى لبنان وكذلك في اليمن. لذلك الكلام أن «للنفوذ حدوداً».

ففي سورية هناك شبه تنافس روسي – إيراني على اقتسامها إما ككل، أو كسورية مجزّأة عبر التقسيم. موسكو لن تتخلى عن إنجازاتها الشرق أوسطية عبر الحرب السورية وهي عازمة على توسيع قاعدة طرطوس وإنشاء قاعدة حميميم. موسكو تريد ضمانات لتواجد روسي دائم في سورية بلا قيود أو شروط، وهي بالتأكيد تريد أن تكون لها حصة كبرى في الاستثمارات وإعادة البناء في سورية. إنما موسكو تدرك أيضاً أن إيران التي حاربت في سورية وخسرت قادة عسكريين كباراً وليس فقط رجال الميليشيات غير الإيرانية، لن ترضى بالخروج من سورية بلا مقابل. بالعكس، إنها باقية، وروسيا راضية.

ما ذكرته التقارير عن اتفاقات أبرمتها الحكومة الإيرانية مع حكومة بشار الأسد مطلع هذه السنة لم تنحصر في الاستفادة الاقتصادية، إنما شملت ما سمي «استعمالات زراعية» في ضواحي دمشق. بكلام آخر، إنها لغة التغيير الديموغرافي والتقسيم عبر لغة «زراعية» على 50 مليون متر مربع في ضواحي العاصمة السورية. هذا بالطبع إلى جانب نحو 50 مليون متر مربع لإقامة ميناء نفطي في الساحل السوري الغربي، إضافةً إلى اتفاقات حول امتلاك إيران شركات الاتصالات والفوسفات في تدمر.

ظاهرياً، تبدو مسألة سحب الميليشيات التابعة لطهران من سورية في أعقاب الاتفاق على سحب جميع القوات الأجنبية موضع خلاف بين موسكو وطهران. عملياً، إن الفرز الديموغرافي والتواجد «الزراعي» يجعلان مسألة سحب القوى العسكرية التابعة لطهران واردة وسهلة، بعد ضمان الحصة الإيرانية في سورية الواحدة، أو سورية المتعددة والمجزّأة. أين التنازلات إذاً؟ إنها في ترتيب الدار بعد الدمار وفي ترتيبات الاستقرار القائم على اقتسام الكعكة السورية بين روسيا وإيران وتركيا. وماذا للولايات المتحدة، في الرأي الروسي؟ الجواب هو: القضاء على «داعش» والراديكالية الإسلامية (السنّية) أولاً، تحجيم إيران داخل سورية، بما لا يسمح لها بالامتداد إلى الحدود مع إسرائيل، ثانياً، نصب روسيا الضامن الأقوى والشريك للولايات المتحدة في سورية، بدلاً من ترك سورية بين المخالب الإيرانية وميليشياتها. وأخيراً، إذا رغبت الولايات المتحدة وأوروبا في الاستفادة من مشاريع إعادة بناء سورية، فهناك ما يكفي للجميع، وروسيا جاهزة لفتح الأبواب أمامها.

عنصر الكرد في الساحة السورية ما زال رهن المساومات والمقايضات بالذات مع تركيا وليس فقط مع الولايات المتحدة. واضح أن الأولوية التركية هي تنظيف حدودها من الكرد ومنع قيام دولة كردية مستقلة في سورية، لا سيما أن الدولة الكردية المستقلة في العراق باتت حتمية. هنا تتوافق المواقف التركية الرافضة تقسيم سورية – خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى دولة كردية – مع مزاعم روسيا بأنها هي أيضاً ضد التقسيم. إنما للواقع على الأرض قصة أخرى، ذلك أن إيران قد تكون الضامن وراء منع تواجد دولة كردية في سورية، بغض النظر عن التقاسم والاقتسام والتقسيم. فمن بين ما تقايض عليه الدول، منع دولة كردية مستقلة في غير العراق – لا في سورية ولا في تركيا ولا في إيران.

الكرد يقولون إنهم كانوا دائماً في الخط الأمامي للحرب على «داعش» والانتصار على التنظيم. إنهم «الأقدام على الأرض» التي دفعت الثمن واستحقت المكافأة. الدول العربية، لا سيما الخليجية، لم ترسل الجيوش لتكون «الأقدام على الأرض»، في العراق أو سورية، وبالتالي، خسرت المبادرة والزخم ووجدت نفسها خلف موازين المقايضات والصفقات واقتسام النفوذ والثروات.

إنها تأتي الآن إلى العراق كعنصر نفوذ مع السُنّة هناك، دعماً للمسعى الأميركي بألاّ تسقط المناطق المحررة من «داعش» في قبضة النفوذ الإيراني، أو في أيدي «الحشد الشعبي» العراقي وقيادة «فيلق القدس» وقائده قاسم سليماني في الموصل في العراق أو الرقة في سورية.

ماذا عن الرئيس السوري بشار الأسد في موازين المقايضات؟ البعض يقول إنه باقٍ لفترة ليست طويلة. آخرون يتحدثون عن ترتيبات بدأت لما بعد «تقاعده». وهناك كلام عن أسماء ومناصب وتفاهمات رهن إتمام الصفقات. وهناك من يقول إن كل الكلام عن مصير بشار الأسد من صنع المخيلات، لأن الصفقة الكبرى بعيدة، ولأن لا داعي لروسيا للاستغناء عن الأسد قبل أن تقتضي الصفقات ذلك – والمؤشرات في الولايات المتحدة لا تفيد بأن هناك استعجالاً إلى التخلص من الأسد، بل إن هناك استعداداً للقبول به كأمر واقع، مع اتخاذ إجراءات عزله عملياً.

الغائب عن صنع الصفقات بمعنى أن لا حديث عن ضغوط عليه في المعادلات الأميركية – الروسية هو إسرائيل إذ إن كلتيهما تريد إبعادها عن المساومات. فلسطين باتت في مرتبة ثانية وثالثة لكثير من العرب، لا سيما بعدما تربّعت إيران على صدارة قائمة الأولويات لدى الدول الخليجية، وبعدما بات اليمن أهم الأولويات.

أما في اليمن فروسيا ليست جاهزة لاستخدام أية أدوات ضغط ضد إيران، لتفرض عليها الكف عن التدخل هناك على الحدود مع السعودية، فهذه ليست أولوية روسية. هذه مسألة ربما تكون لاحقاً ضمن موازين الصفقة الكبرى التي لم يحن وقتها بعد. فهناك احتمال لتوتر في العلاقات الأميركية – الروسية وصعود محاور مضادة. فإذا كانت روسيا في محور مع إيران مقابل محور يضم الولايات المتحدة والسعودية، لن تتحمس موسكو مسبقاً وقبل الأوان إلى سحب الورقة الإيرانية المهمة من اليمن. فلا استعجال في الأمر بل إن الدول الخليجية تقدّر لروسيا مجرد عدم تعطيل مهماتها في اليمن.

«نادي فالداي» نظّم مؤتمراً مهماً تحت عنوان: أي غدٍ آتٍ إلى الشرق الأوسط؟ كان واضحاً أن روسيا تتموضع في ذلك الغد، وهي تضع الإستراتيجيات العملية لأي من السيناريوات إن كانت في ظل التفاهمات الأميركية – الروسية، أو في حال بروز تصادم المحاور. ما لم تكشف عنه جولة استنباض الأجواء هو تلك الأوراق الخفية الجاهزة للمقايضات السرية عشية الصفقة الكبرى. فهذا مبكر، ولم يحن الأوان.

http://www.alhayat.com/Opinion/Raghida-Dergham/20484571/موسم-الصفقات-بين-واشنطن-وموسكو-من-سورية-إلى-أوكرانيا

مبيعات الأسلحة في أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة / La vente d’arme à son plus haut niveau depuis la fin de la guerre froide


ventes-darmes-du-2012-au-2018-al-arabi-al-jadid-fev-2017

مبيعات الأسلحة في أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة
20 فبراير 2017

بلغت مبيعات الأسلحة في العالم أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة في السنوات الخمس الأخيرة بسبب ارتفاع الطلب في الشرق الأوسط وآسيا، بحسب ما أفاد المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم (مستقل) اليوم الإثنين٠
واستحوذت منطقة آسيا وأوقيانوسيا بين أعوام 2012 و2016 على 43% من الواردات العالمية من الأسلحة التقليدية من ناحية الحجم، بارتفاع بنسبة 7.7 % مقارنة بالفترة بين 2007 و2011، بحسب المعهد٠
وكانت حصة آسيا وأوقيانوسيا من الواردات العالمية أكثر بقليل (44 %) بين 2007 و2011٠
وقفزت واردات دول الشرق الأوسط ودول الخليج العربية من 17% إلى 29 %، متقدمة بفارق كبير على أوروبا (11%) التي شهدت تراجعا سبع نقاط، والأميركيتين (8.6%) متراجعة 2.4 نقطة، وأفريقيا (8.1%) متراجعة 1.3 نقطة.
وأوضح الباحث في المعهد بيتر ويزمان “خلال السنوات الخمس الماضية، توجهت معظم دول الشرق الأوسط أولا إلى الولايات المتحدة وأوروبا في بحثها المتسارع عن حيازة قدرات عسكرية متطورة”٠
وأضاف “رغم تراجع سعر النفط، واصلت دول المنطقة التعاقد على مزيد من الأسلحة في 2016 التي تعتبرها أدوات أساسية لمواجهة النزاعات والتوترات الإقليمية”٠
وبلغ نقل الأسلحة في السنوات الخمس الأخيرة مستوى قياسيا منذ 1950، بحسب المعهد٠
وحلت السعودية ثانية في مستوى توريد الأسلحة في العالم في هذه السنوات (زيادة بنسبة 212 %)، بعد الهند التي لا تملك، خلافا للصين، إنتاجا وطنيا للأسلحة بمستوى عال٠
وفي مجال الصادرات احتفظت الولايات المتحدة بالمرتبة الأولى بـ33 % من سوق الأسلحة (زيادة 3 نقاط) أمام روسيا (23 % من السوق وزيادة نقطة واحدة) ثم الصين (6.2 %وزيادة 2.4 نقطة) وفرنسا (6% وتراجع 0.9%) وألمانيا (5.6% وتراجع 3.8 نقاط)٠
وتستحوذ هذه الدول الخمس على نحو 75% من صادرات الأسلحة الثقيلة في العالم٠
وجاء تحسن حصة فرنسا في مستوى الصادرات خصوصا بسبب عقود مهمة مع مصر التي اشترت بارجتي ميسترال ومقاتلات رافال٠
وأشار مسؤول برنامج التسلح في المعهد نفسه أود فلورنت إلى أن “المنافسة شرسة بين منتجي الأسلحة الأوروبيين” خصوصا فرنسا وألمانيا وبريطانيا٠
وفي حين أن الولايات المتحدة وفرنسا هما أكبر مزودي الشرق الأوسط بالسلاح، فإن روسيا والصين هما أكبر مزودي آسيا بالأسلحة٠

https://www.alaraby.co.uk/economy/2017/2/20/مبيعات-الأسلحة-في-أعلى-مستوى-لها-منذ-الحرب-الباردة

5-plus gros vendeurs d'armes dans le monde + Véto

Moscou et Pékin mettent leurs vetos à une résolution de l’ONU demandant une trêve à Alep


 

 

Les habitants d’Alep quittent leurs maisons en direction d’une zone contrôlée par les rebelles, lors d’une offensive de l’armée syrienne, le 30 novembre. THAER MOHAMMED / AFP
http://www.lemonde.fr/syrie/article/2016/12/03/dans-l-est-d-alep-on-ne-demande-rien-d-impossible-seulement-d-arreter-le-massacre_5042905_1618247.html#58QzHKOeR4dkxWVi.99

 

Moscou et Pékin mettent leurs vetos à une résolution de l’ONU demandant une trêve  à Alep

http://www.lemonde.fr/proche-orient/article/2016/12/05/syrie-veto-de-moscou-et-pekin-a-une-resolution-de-l-onu-demandant-une-treve-a-alep_5043852_3218.html

روسيا: الشعب السوري قالها منذ خمسة أعوام : يريد إسقاط النظام


*

bachar-al-assad-g-et-vladimir-poutine

bachar-al-assad-g-et-vladimir-poutine

أين مطالب الشعب السوري في معادلة «الحل السياسي» الذي يتمنطق ويتبجح ويطنب ويطرب ويقرع ويزمّر المجتمع الدولي والقوى الكبرى ليضع حداً كما يقول لسعير الحرب الهمجية الدائرة في البلاد منذ أعوام؟

تصريحات المتحدثون والناطقون الرسميون

السفهاء منهم والبلهاء والمتطرفون والمدّعون والغرباء والرعناء والمتذبذبون والخبثاء والمجرمون الذين لم يكتفو  بثرثرة متلعثمة ورديئة ترديد ادعائهم بضرورة إيجاد حل لوقف حرب وصفوها بالحرب «الأهلية» على الرغم من تزاحم أرتال جنود وطائرات وصواريخ التدخلات «الدولية» التي أُضرمت سعير النار الحارقة في سوريا بدعمها نظام سوري فاشي قاتل (باسم الممانعة) الذي هو في الحقيقة (ضد ثورة الشعب)، وصولا إلى ذر الرماد في العيون لبسط نفوذهم العسكري والاقتصادي الاستعماري في المنطقة فكان الثمن قتل آلاف الضحايا من السوريين، وتأجيج النزاعات القتالية عبر دعم جماعات متطرفة إسلامية ومتأسلمة مذهبية وقومية، مدعومة ومحسوبة على أطراف خارجية، تعمل بدأبٍ على إدامة فتيل الحرب بالوكالة، في ظل إلغاء تام للحقوق الوطنية والاجتماعية والسياسية الشعبية المشروعة، وبالتالي إنكار كل القيم الأخلاقية والوطنية التي من أجلها انطلقت الاحتجاجات الثورية الشعبية في سوريا.

من  إيران إلى روسيا إلى حزب الله والصين وأمريكا وتركيا والسعودية والمتصهينون إلى نظام القمع والعنف والقتل والإجرام بقيادة بشار الأسد الجبان

الجميع سعى إلى إفشال ثورة الشعب ولجم صوته الذي نادى منذ اليوم الأول لعصيانه في وجه النظام بالحرية والكرامة والديمقراطية

أين مصلحة الشعب في معادلة الترتيبات السياسية التي يرسمونها في المطابخ الخلفية الهزلية منذ برهة من أعوام، عاملين على تعويم نظام مجرم، وعلى تقويض أركان المطالب الشعبية، متذرعين بمحاربة «الإرهاب المتطرف» ؟

أين مطالب الشعب وكل المؤتمرات والمؤامرات تحاك في دهاليز المصالح الدولية الاقتصادية والعسكرية تنكر على السوريين حقوقهم المشروعة، وتتخذ قرارات دولية ضدهم تمنعهم من تحقيق غايتهم الوطنية بإسقاط نظام حكم فاسد واستبدادي،  كما تمنعهم من تقرير مصيرهم في بناء دولة وطنية تتسع لكل السوريين ؟

مخططات ومصالح دولية يتم رسمها في ظلّ تغييب كلي لصوت الشعب السوري، عبر فرض فوضى الأمر الواقع، فوضى حرب لاأخلاقية استعمارية قذرة تسعى إلى تقسيم البلاد إلى مجموعات إثنية عرقية ومذهبية دينية عنصرية، وتدفع بالسوريين نحو تطرّف متزايد من جراء عنف وإجرام مارسهما النظام منذ عدة أعوام ضدّ محكوميه، وإلى انتشار القمع والفساد والسرقة والقتل والاعتقال والتهجير وتغييب أبسط الحقوق الوطنية ليعيش السوري في دولة العدل والمساواة والحقوق وعلى رأسها حق الحياة بكرامة ؟

Bachar-Assad, Vladimir-Poutine-

Bachar-Assad, Vladimir-Poutine-

*

من حافظ إلى بشار الخيانة مستمرة


*

من الأكثر خيانة لسوريا٫ الآب أم الإبن ؟

هل هو حافظ الأسد الذي تخلى عن الجولان لإسرائيل 

أم محور ممانعة بشار الأسد الذي يعيث بالتراب السوري بشراكة إيران وروسيا والصين والمتطرفين ؟

la famille el-Assad - العائلة الأسدية : بدأت بانقلاب عسكري بدأه حافظ الأسد الأبت عام ١٩٧٠ واستمرت بعد مماته مع ابنه بشار الأسد ... ٤٤ عاما من حكم الدكتاتوري

la famille el-Assad – العائلة الأسدية : بدأت بانقلاب عسكري بدأه حافظ الأسد الأبت عام ١٩٧٠ واستمرت بعد مماته مع ابنه بشار الأسد … ٤٤ عاما من حكم الدكتاتوري

Bay Bay Iran – باي باي إيران


Bay-Bay-Iran

Bay-Bay-Iran

POUVOIRS/VETO/ARMES/GUERRE


*

5-pays-Fabricants-ARMES-VETO - خمسة دول مصنعة للسلاح، خمسة دول تملك حق الفيتو !!

5-pays-Fabricants-ARMES-VETO – خمسة دول مصنعة للسلاح، خمسة دول تملك حق الفيتو !!

*

La Croix-Rouge: L’ONU est responsable de la propagation des conflits / الأمم المتحدة مسؤولة


*

Comité internationale de la Croix rouge اللجنة العالمية للصليب الأحمر

Comité internationale de la Croix rouge اللجنة العالمية للصليب الأحمر

La Croix-Rouge: L’ONU est responsable de la propagation des conflits

juin 2015

Le directeur des opérations au Comité international de la Croix-Rouge Dominique Stillhart, a fait porter, vendredi, la responsabilité aux Nations Unies en ce qui concerne le “nombre sans précédent” des conflits armés, qui se déroulent actuellement dans le monde.

D. Stillhart a ajouté : « Nous assistons à un certain nombre de conflits armés simultanées sans précédent, qui entrainent des besoins humanitaires croissants » ajoutant que la paix mondiale est menacée à cause de « l’absence de politique internationale commune » sur les crises qui affligent le monde, soulignant que le « cercle vicieux » dans lequel ces conflits se déroulent, conduisent à « les prolonger et les étendre au niveau régional. »

Stillhart continue: « Si nous prenons le Conseil de sécurité de l’ONU, par exemple, nous constatons que pratiquement, il n’y est pas question aujourd’hui de conflit autour duquel il pourrait se rencontrer pour parvenir à une solution politique”

Le responsable au Comité international de la Croix-Rouge a cité la crise en Syrie comme exemple de ce qu’il dit, soulignant que cette « crise affecte l’ensemble du Moyen-Orient. La Syrie est devenue inévitablement la pire crise humanitaire que nous affrontons, avec la moitié de la population en exode » hors de leurs maisons, tant à l’intérieur du pays ou à l’étranger.

La Guerre qui se déroule en Syrie a mis en évidence l’incapacité du Conseil de sécurité, où la Russie et la Chine, ont utilisé le droit de veto, dont ils jouissaient en leur qualité de membres permanents du Conseil, pour bloquer l’émission d’une décision contre le régime du président Bachar al-Assad.

الصليب الاحمر: الأمم المتحدة مسؤولة عن انتشار النزاعات

 حمّل مدير العمليات في اللجنة الدولية للصليب الاحمر دومينيك ستيلهارت، الأمم المتحدة مسؤولية “العدد غير المسبوق للنزاعات” المسلحة التي يشهدها العالم حالياً.

وقال ستيلهارت: “نشهد عدداً لا سابق له من النزاعات المسلّحة المتزامنة التي تنتج عنها احتياجات انسانية لا تنفك تتزايد”، مضيفاً أن السلام في العالم مُهدّد بسبب “عدم وجود سياسة دولية مشتركة” بشأن الأزمات التي يعاني منها العالم، مؤكداً أن “الحلقة المفرغة” التي تدور فيها هذه النزاعات هي التي تؤدي إلى “إطالة أمدها وانتشارها اقليمياً”.

وتابع ستيلهارت: “إذا اخذنا مجلس الأمن الدولي مثلاً نجد أنه عملياً، ليس هناك اليوم أي مسألة أو نزاع يجتمع حوله للتوصّل إلى حل سياسي”.دول

وأورد المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر أزمة سوريا مثالاً على ما يقول، مؤكداً أن هذه “الازمة تؤثر على مجمل الشرق الأوسط. سوريا أصبحت حتماً أسوأ أزمة انسانية نواجهها مع نزوح نصف السكان” عن ديارهم، سواء داخل البلاد أو خارجها.

وسلطت الحرب الدائرة في سوريا الضوء على عجز مجلس الامن، اذ ان روسيا والصين استخدمتا في مجلس الامن حق الفيتو الذي تتمتعان به بصفتهما عضوين دائمين في المجلس لتعطيل صدور اي قرار ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

تحديات أمام الشعب السوري


ما فضحته وأكدته تسلسل أحداث منطقة الشرق الأوسط بشكل عام وفي سوريا بشكل خاص منذ أربعة أعوام، هو تكالب عدة قوى رجعية، دكتاتورية، طائفية، رأسمالية، واستعمارية مدججة بعددها وعتادتها ضد الشعوب الحالمة بإشادة نظام ديمقراطي عادل في بلادها

وكان التآمر هي السمة الطاغية على جميع المحاور التي سارعت تحت ذرائع عدة لفرض سيطرتها وإمساكها بخيوط اللعبة لقمع الصرخة الشعبية التي أطلقها محمد البوعزيزي في تونس فوجدت صداها عند الشعب السوري

 بعد وضوح  مشهد توزع القوى والمصالح وصراعها على تقاسم الحلوى السورية (إن لم نقل الشرق أوسطية)  بين الفرقاء المتواجدين على ساحة الصراع، وإذ بنا نجد أنفسنا «أمام حرب إقليمية – عالمية» حسب تعبير د. خطار أبو دياب 

 الجشع والأنانية والرجعية والادعاءات بمناصرة ومساندة التحركات الشعبية كانت السمة التي اتصفت بها التدخلات المختلفة بشكل صارخ وغير مسبوق، فهل سيستطيع الشعب السوري قول كلمته الأخيرة الفاصلة ضد كل أشكال التدخلات والاستبداد والتطرف الديني والسياسي التي تكالبت عليه منذ أربعة سنوات لإعاقة تحقيق أهدافه التحررية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ومن إقامة دولة سوريا الديمقراطية الوطنية الجامعة ؟

Défis-du-peuple-syrien

Défis-du-peuple-syrien

نسبة مؤيدي «داعش» بين مسلمي أوروبا أعلى من نسبتهم بين مسلمي الشرق


 

 

نسبة مؤيدي «داعش» بين مسلمي أوروبا

نسبة مؤيدي «داعش» بين مسلمي أوروبا

9/12/2014

صحيفة الحياة اللبنانية: محمد خلف

لا يكاد يمر يوم من دون أن يخرج مسؤول أوروبي رفيع من الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ليعلن وجود مواطنين يحملون جنسية بلاده يقاتلون في صفوف الدولة الإسلامية (داعش)، والجماعات الجهادية الأخرى، ويقول منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي جيل دي كريشوف إن عدد هؤلاء يرتفع باستمرار بحيث وصل حتى الآن إلى أكثر من 3 آلاف مقاتل يشكلون بتأكيده تهديداً خطيراً لأمن مجتمعاتهم بعد عودتهم إلى بلدانهم، وقد اكتسبوا خبرات ومهارات في العمل الإرهابي. وهذا يحصل أيضاً في سويسرا وأستراليا وجميع دول البلقان وحتى في الصين وماليزيا وإندونيسيا والهند والباكستان وغيرها.

تواجه الحكومات الأوروبية تحديات كبيرة نتيجة تنامي التيارات الإسلامية المتشددة في مجتمعاتها التي لا تعاني من التعصب الديني وينعدم فيها في شكل كامل دور الكنيسة في الحياة السياسية، بفضل دساتيرها التي تبعد الدين عن السياسة وهو ما جعلها متيقظة وحساسة إزاء الجاليات الإسلامية، خصوصاً بعد العمليات الإرهابية في مدريد ولندن وبلجيكا والسويد وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي.
واعتبر تقرير أصدرته الوكالات الأميركية الـ16 في عنوان (اتجاهات الإرهاب العالمي وتداعياته على الولايات المتحدة) أن أوروبا أصبحت بؤرة مركزية يستخدمها الجهاديون للهجوم على المصالح الغربية» و «أن الخلايا المتطرفة داخل الشتات الإسلامي الواسع في أوروبا، تسهل عمليات التجنيد وشن الهجمات في المدن كما حدث في واشنطن ونيويورك وبرلين ولندن وغيرها». ونبه الخبير السويسري في قضايا الإرهاب دورون زيمرمان حكومات أوروبا إلى أن «دولها تقف على قنبلة أمنية موقوتة لافتقارها إلى ميكانيزم يتيح التصدي لخطر التطرف الإسلامي».
وتنشط حملات تجنيد الإسلاميين في بعض المساجد التي تنتشر في مدن أوروبا، وكثير منها سري وليس مرخصاً، ويتحدث تقرير صادر عن دائرة منسق الإرهاب الأوروبي عن أربع مجموعات ناشطة في هذا المجال هي: «المجموعة السلفية للدعوة والقتال، والمجموعة الإسلامية للمقاتلين المغاربة، والتكفير والهجرة، والدولة الإسلامية». ورصد تقرير أعدته لجنة الأمن والدفاع في البرلمان الهولندي «أن خلايا الإسلام المتشدد تعمل لجذب النساء إلى صفوفها وتجنيدهن للعمل الجهادي المسلح».
وتواجه بعض البلدان الأوروبية التي فيها أقليات أو جاليات مسلمة، أخطار نشوب توترات على أساس ديني، وهو ما حذر منه الخبير الأميركي في قضايا الإسلام روبرت سبنسر الذي يترأس مؤسسة (جهاد ووتش) المختصة بدراسة ظواهر التطرف الديني في العالم، مشيراً إلى أن التوتر بين المسلمين والمسيحيين في أوروبا يتنامى باضطراد مهدداً بتكون ما سماه في تقريره «جيوباً إسلامية»، في شكل خاص في ألبانيا ومقدونيا والبوسنة التي يشكل فيها المسلمون فيها نسباً، هي على التوالي 70 في المئة و30 في المئة و60 في المئة من عدد السكان الإجمالي». ويتحدث سبنسر عن توجهات مثيرة للقلق في أوساط هذه المجوعات وهي ميلها إلى الانعزال في غيتوات دينية وإثنية في ضواحي المدن الأوروبية مورداً كمثال على ذلك ما سماه» الغيتو الإسلامي والحلقات العرقية المرتبطة به في الضواحي التي تحيط بالعاصمة الفرنسية باريس». وقالت جريدة (لوسوار) الصادرة في بروكسيل، إن الكثير من الرعايا البلجيكيين يقاتلون في صفوف «القاعدة» في سورية والعراق.
وأشارت البلجيكية موريل دغوك التي فجرت نفسها في العراق خلال فترة الاحتلال الأميركي». وموريل كانت بدلت اسمها إلى مريم بعد تزوجها بمغربي يحمل الجنسية البلجيكية قتل هو الآخر في العراق أثناء تنفيذه هذه العملية.
وفي ألمانيا حيث توجد واحدة من أكبر الجاليات الإسلامية في أوروبا، حيث يزيد عدد أفرادها على ثلاثة ملايين مسلم، تعمل تنظيمات متشددة من أجل تقويض نظام القيم الذي ينص علية الدستور الألماني بوسائل إرهابية، وفق ما ورد في التقريرالسنوي لجهاز الاستخبارات الداخلية الذي يظهر من محتواه أن هذه التيارات المتطرفة تنشط لإقامة مساحات حرة للعيش بمقتضى الشريعة».

مراكز بحوث وبيانات صادمة
وتولي مراكز الدراسات والبحوث الاستراتيجية في أوروبا وأجهزة استخباراتها المختلفة اهتماماً مركزياً لقضية الإسلام المتشدد وسط جالياتها الإسلامية. ويشير الخبير الألماني بقضايا الإرهاب الدولي رولف توبهوفن إلى وجود 40 ألف إسلامي متشدد في أوروبا يهددون أمنها القومي بينهم 13 ألفاً في ألمانيا و10 آلاف في بريطانيا، فيما يتوزع الآخرون على الدول الأخرى. وهذه التفاصيل تجعل من الحكومات الأوروبية مرتبكة وقلقة، وعاجزة عن فهم هذه الظاهرة، ما يجعل من إجراءاتها وقراراتها لمواجهتها في كثير من الأحيان، مثيرة للسخرية.
ولعل المشكلة الأكثر تعقيداً هي أن أفراداً من الجاليات العربية والإسلامية ليسوا هم وحدهم من يسافر للجهاد العالمي، فلقد تبين أن شباناً مسيحيين من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وبلجيكا وهولندا وغيرها يعتنقون الإسلام، وينضمون للقتال في صفوف «داعش» و «جبهة النصرة» وغيرهما، ويرتكبون الفظائع والجرائم نفسها بما فيها حز رؤوس (الكفار)، وهذا يفرض أيضاً ضرورة البحث عن العوامل والأسباب التي تدفع مواطنين مسيحيين إلى الجهاد العالمي وارتكاب أفعال شنيعة وغير إنسانية ومدى ارتباطها بالأزمات التي تعيشها المجتمعات الأوروبية، وربما بوصول الثقافة الأوروبية إلى طريق مسدود!
إن عجز الدول الأوروبية عن إيجاد الحلول الفعالة يزيد من الارتباك والتخبط وعدم القدرة على المواجهة. فمشكلة التطرف في أوساط الجاليات العربية والإسلامية في المجتمعات الأوروبية ليست جديدة، ولكنها كانت محدودة وضعيفة، ولم تنظر إليها المؤسسات المعنية بجدية، وهي منذ سنوات تشهد تصاعداً، وتتمدد ومعها تبرز ظاهرة موازية هي التطرف المسيحي الأصولي والتشدد القومي الشوفيني والكراهية الدينية والإثنية تجسدها أحزاب أوروبية يتعزز نفوذها في الواقع الاجتماعي والسياسي وتحقق إنجازات فعلية في الانتخابات، وممثلوها يحتلون الآن مواقع مؤثرة في البرلمانات الوطنية والبرلمان الأوروبي وبمقدورهم التأثير في مسارات القرارات والقوانين التي تهدد المشروع الأوروبي الرافض العنصرية والكراهية الدينية والعرقية والساعي إلى مجتمعات متعددة الدين والثقافة.
وفي الواقع لم تخطئ المستشارة الألمانية مركل حين أعلنت قبل فترة فشل مشروع اندماج المهاجرين في بلدها، وهذا للأسف هو حال جميع مشاريع وبرامج الاندماج الأوروبية، بما في ذلك السويد التي كانت تعد النموذج الناجح والمتطور لاندماج المهاجرين وبناء مجتمع متعدد الثقافة.
في استطلاع أعِد قبل 4 سنوات في النمسا شارك فيه 500 من أفراد الجاليات العربية والإسلامية أعلن 76 في المئة منهم أنه يصنف نفسه على أساس الدين الإسلامي وليس الجنسية التي يحملها، فيما قال 79 في المئة منهم في ردهم على سؤال عن موقفهم من الدولة التي يحملون جنسيتها أنهم يعتبرونها (عدو)! وينقسم المسلمون في النمسا إلى أربع مجموعات وفق تصنيف أعدته وزارة الداخلية وهي: (متزمتة دينياً وتشكل 18 في المئة) و (دينية تقليدية 27 في المئة) و (معتدلة 31 في المئة) و (علمانية 24 في المئة). ويبلغ عدد مســـلمي النمسا حوالى 400 ألف نســمة من مجمــوع 8 ملايين، أي أن نسبتهم 4.35 في المئة من مجموع السكان الكلي. وتكشف بحوث أعدتها مؤسسات مختصة «أن 45 في المئة من المســلمين في النمسا يرفضون الاندماج في المجـــتمع ولا يوجد في هذا فروق بين من يعتـــبرون جيـــلاً ثالثاً أو أول ولا في الأصـــول بين من قدم من تركيا أو الشيشان أو الدول العربية».
ووفقاً لنتائج استطلاع قام به مارك سيغمان الباحث الأميركي في مجال الإرهاب والطب النفساني، وشارك فيه 400 شخص مرتبطون بـ «القاعدة» في الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا وشمال أفريقيا وأوروبا فإن «85 في منهم أصبحوا متشددين في الغرب وليس في بلدانهم الأصلية». وتقول الباحثة في هارفارد جيسكا شتيرن: «إن كثيرين من الإرهابيين الشباب الذي تطوعوا للقيام بعمليات انتحارية، نما فيهم التطرف نتيجة شعورهم بالذل والتهميش في المجتمعات الأوروبية».

سويسرا وأستراليا: تعددية إرهابية
وحتى سويسرا التي تعتبر واحة للاستقرار والثروة أصبحت تخشى من تمدد أصولي في أراضيها وتهديده أمنها القومي، ما استدعى وفق تقرير أصدرته وزارة الداخلية الفيديرالية من الأجهزة الأمنية تكثيفاً للمراقبة والمتابعة لمواجهة التكتيكات المتغيرة في عمل المجاهدين الإسلاميين داخل البلاد بعد أن كان يقتصر على الداخل.
أستراليا البعيدة جغرافياً عن مركز الفكر الإسلامي المتشدد لم تسلم هي الأخرى من امتداد تأثيراته إلى أراضيها وأعلن المجلس الاستشاري الإسلامي في البلاد وجود ثلاثة آلاف خلية عقائدية نائمة.
تكشف الأحداث والمتغيرات التي يعيشها العالم الآن حقيقة أن قضايا الهوية، بمعنى اللغة والدين والتراث الثقافي ستلعب دوراً مركزياً في السياسة داخل كل دولة وعلى مستوى العالم. الثقافات تمثل الخلفية العميقة للصراعات التي نعيشها اليوم. لا شيء أكثر من نزاعات الهوية بمقدوره أن يشحن المشاعر في الزمن الراهن.
ظهور «القاعدة» وتنظيم الدولة الإسلامية و «طالبان» و «بوكو حرام» وغيرها من الجماعات الجهادية هو نتيجة لظاهرة العولمة وهي نتاجات جديدة مثلها مثل مايكروسوفت ويوتيوب وتويتر وفايسبوك. فمع تنامي الدور الذي تلعبه العولمة في إزالة الحدود ومحو ما يعرف بالسيادة الوطنية للدول، وتطور الإنجازات العلمية والتقنية والتكنولوجية للعالم الغربي تتعمق أزمات المجتمعات العربية والإسلامية التي ترضح لعقود متواصلة لأنظمة استبدادية قمعية وشبكات مافيات وأوليغارشية متحالفة مع السلطات تستخدم الدوغما الدينية لإبعادها من قضاياها ومشاكلها الملحة، وهي أنظمة كانت حليفة للغرب وتحظى بدعمه، لهذا فالسخط والغضب موجه إلى الطرفين وبمستوى أكبر للغرب الذي يظهر مدافعاً عن القيم الديموقراطية وحقوق الإنسان.
تشعر المجتمعات العربية والإسلامية بالمذلة والإهانة والتهميش والتخلف والفقر، ولكنها بدلاً من أن تبحث عن العلل والأسباب في عجزها وتخلفها وتعاطيها مع منجزات الحضارة العالمية، توجه اتهامها للغرب المسيحي الذي يريدها متخلفة، والاستعمار الكولونيالي والإمبريالية والصهيونية العالمية، وهي مفردات ومفاهيم كرستها الأنظمة الحاكمة في وعي هذه المجتمعات عبر الأجيال من خلال منظومة التعليم.
إن البيانات التي تعلنها مؤسسات الاتحاد الأوروبي المختصة بالأمن ومكافحة الإرهاب الدولي، صاعقة فهي تكشف أن الجيل الجديد من جهاديي «الدولة الإسلامية» من أوروبا تتراوح أعمارهم بين 16 و25 سنة، فيما كانت أعمارهم لدى «القاعدة» ما بين 30 و45 سنة، وتشير إلى أن غالبية هؤلاء من حاملي الشهادات العليا، ولكن من دون عمل مع أنها تمتلك المال الكافي لتمول بنفسها الانتقال إلى تركيا، ومن هناك إلى ساحات القتال في سورية والعراق.
في استطلاع أعدته مؤسسة (غالوب) تبين أن نسبة 44 في المئة من المتطرفين تلقوا تعليماً جامعياً أو أنهوا الثانوية العامة فيما لم تتجاوز نسبة من تلقوا تعليماً ابتدائياً من المتطرفين 23 في المئة فقط». وتوصل تحليل عالمي تناول أكثر من مليون منشور إلكتروني باللغة العربية إلى «أنا عداد مؤيدي داعش» بين مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي المتحدثين باللغة العربية في بلجيكا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة يفوق أعداد نظرائهم داخل معاقل الجماعة في سورية و العراق.
وفي إطار ما يعد أول بحث شامل لمؤيدي هذا التنظيم الدموي الاكبر في العالم ومعارضيه، توصل أكاديميون إيطاليون إلى أنه على امتداد ثلاثة أشهر ونصف منذ تموز (يوليو) وحتى تشرين الأول (أكتوبر)، إلى استنتاج مفاده أن المحتويات التي نشرها أوروبيون عبر موقعي «تويتر» و «فايسبوك» أكثر تأييداً لـ «داعش» من المحتويات المنشورة من داخل الدول الواقعة على خط المواجهة في الصراع الدائر مع التنظيم.
ففي سورية على سبيل المثل أعلن ما يقارب 92 في المئة من التغريدات والمدونات والتعليقات عبر المنتديات، رفضاً مطلقاً وعداء كبيراً لمقاتلي التنظيم الذين اجتاحوا مناطق واسعة من البلاد وأعلنوا ما يسمى دولة «الخلافة» الدينية.

الخلافة والجهاد الأوروبي
ويسعى الجهاديون في أوروبا كغيرهم في القارات الأخرى من خلال العنف إلى إعادة نمط حكم الخلافة الإسلامية. ويرى الخبير ستيفن آلف في مؤسسة «جيمستاون»، «أن الخلافة هي رمز جميع الإسلاميين الأصوليين»، وقال: «إن هذه الحركات ترى أن العالم العربي يمتلك ثروات كبيرة كالنفط ولكن تنقصه القيادة التي تلتزم حكم الشريعة الإسلامية وتتبع الجهاد الذي يخشاه العالم، وأن عودة الخلافة ستشجع المزيد من الناس على اعتناق الإسلام». وتقول الخبيرة في معهد «هادسون» زينو براون: «إن رسالة هذه المجموعات تقول للمسلمين في أوروبا إن عليهم خلق مجتمعات موازية وإنه لا يجدر بهم اتباع نمط الحياة الغربية».
وكان الصحافي في جريدة «كريستين ساينس مونيتور» الأميركية جايمس براندون نقل في أحد تقاريره قبل سنوات عن إسلاميين أجرى معهم حوارات في الأردن، طموحهم ورغبتهم في «إلغاء الحدود بين دول العالم الإسلامي لتأسيس دولة الخلافة الإسلامية التي ستمتد من إندونيسيا إلى المغرب وتضم أكثر من 1.5 بليون مسلم».

* كاتب وصحافي عراقي مقيم في صوفيا

Hanano district city of Aleppo


A man

A man

Alep fév 2014

Alep fév 2014

A man and three boys covered with dust sit in a state of shock following a reported air strike attack by government forces on the Hanano district city of Aleppo. Photograph Fadi Al-Halabi 14 fév 2014

A man and three boys covered with dust sit in a state of shock following a reported air strike attack by government forces on the Hanano district city of Aleppo. Photograph Fadi Al-Halabi 14 fév 2014

هل يمكننا اعتبار الفيتو أداة قتل عصرية صامتة بيد الدول المسيطرة عالميا على سياسات الاقتصاد، تُرفعها استهتارا في المحافل الدولية لتمرير سياساتها العنصرية القاتلة ؟

لقد عملت  الدول الكبرى وتعمل من خلال نظام الفيتو على تكبيل ولجم حريات الشعوب النامية والطامحة إلى التحرر من طغيان سلطاتها القمعية ذات الحكم المطلق وعلى فرض سيطرتها اقتصاديا وسياسيا على مسارات الشعوب عبر دعم طغاتها وأنظمتها المجرمة بحق المدنيين 

ماذا فعل الفيتو الأمريكي ضد الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستين عاما لحماية عصابات الصهيونية العنصرية المجرمة ودولة إسرائيل المستعمِرة

وما الذي فعله الفيتو الروسي والصيني منذ عام ٢٠١١ بالشعب السوري عندما رفعاه في مجالس الأمم المتحدة لمنع إصدار أي قرار دولي يقضي بتجريم النظام الأسدي ودعمه في الاستمرار بتنفيذ المجازر وقصف المدن والقرى و المدنيين العزّل مطلقين العنان لإجرام وإرهاب الدولة السورية المطلق ضد مطالب الشعب السوري ؟ 

نصف الشعب السوري أصبح مشردا و لاجئا وجزءا كبيرا آخر منه أصبح جريحا أو معاقا٫ ومئات الآلاف أصبحوامن الموقوفين ومثيلهم في عدادالمفقودين

جيل بكامله من الأطفال والشباب الناشيء خسر دراسته وفقد قدرته على التواصل الاجتماعي الطبيعي فاقدا ثقته بالقيم الإنسانية العليا يعيش بقلق، يعاني من الاكتئاب والصدمة وحالات من الانهيار النفسي جراء عنف الحرب والفظائع التي رآها على يد ميليشيات النظام بعد أن تركهم المجتمع الدولي يواجهون مصيرهم بمفردهم أمام توحش النظام العسكري العاتي 

السياسة قذرة وإحدى أوجهها المعاصرة الأقذر سياسة روسيا الداعمة عسكريا والحامية دوليا لإرهاب النظام الأسدي في سوريا

 

 

 

بانتظار خروجه من غرفة الاحتضار


بالأمس قايضت روسيا إسرائيل بامتناعها عن شن غارات جديدة على سوريا مقابل وقف صفقة صواريخ (إس ٣٠٠) إلى النظام الأسدي

واليوم يهدد مساعد رئيس وزراء الخارجية الإيراني بفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل في الجولان إذا لم يتوقف تدفق السلاح والمساعدات إلى الثوار في سوريا، 

أما حزب الله، فحدث ولا حرج، صار ذراع السفاح الأسدي ضد الشعب الثائر في مناطق تتواجد فيها المزارات الدينية والمقامات كدمشق أو القصير والمناطق الحدودية، لدعم النظام بالعدة والعتاد لمساعدته على استرداد أراض أصبحت تحت سيطرة الثوار، وها هي جماعات العراق الإسلامية(المالكية الإيرانية) تساند النظام بشكل وقح وعلني٠٠٠

أما النظام الأسدي فلم يعد يملك القوة الكافية لإيقاف انزلاقه المستمر في قعر الهاوية، لم يعد باستطاعة هذا النظام المنهار درء  الخطر الخارجي الذي يمكنه أن يحيق بسوريا الوطن دون سند الدول الحليفة،

 أصبح معاقا جاثما في غرفة الإنعاش الأخير، في حماية الصين وروسيا، وتحت وصاية إيران وكلبها المطيع حزب الله، والجماعات الإسلامية العراقية، عاملين خلالها جميعهم على التكالب ضد الثورة السورية وعلى قتل الشعب السوري وإخماد ثورته  نيابة عن النظام الجائر التعيس، بانتظار خروجه برئاسة الأسد من غرفة الاحتضار، عسى ولعلّ 

Lion agonisant

Lion agonisant

،

 

الثورة السورية، بشار الأسد وداعميه – Kiss For Peace


Contre-la-répression-d'après Tomi-Ungerer

Contre-la-répression-d’après Tomi-Ungerer

 
 
D’après l’oeuvre de Tomi Ungerer 
 

بعد العنف الهمجي الذي استخدمه بشار وأخيه الفاشي ماهر الأسد وآله وصحبه ضد الشعب السوري

تزداد الضغوط على المعارضة السورية من أجل التحاور معه، فقط من أجل الحفاظ على مكاسبها الاستراتيجية وعلى مصالحها الاقتصادية في سوريا٠٠٠

 

الحرية تؤخذ

لا عودة إلى الوراء

Prostitution des politiques ou la politique prostituée… عهر الساسة والسياسة


 
 
 
Politique-prostituée- سياسة عاهرة وعهر السياسة

Politique-prostituée- عهر السياسة

 
Prostitution des politiques ou la politique prostituée… عهر الساسة والسياسة 

Les bourreaux du Peuple Syrien – سفاحوا الشعب السوري


قتلة الشعب السوري - Les bourreaux du Peuple Syrien

قتلة الشعب السوري – Les bourreaux du Peuple Syrien

الشعب يريد إسقاط النظام – Le peuple veut la chute du régime


***

الشعب يريد إسقاط النظام

***

ما هو الثمن الذي قبضه النظام الأسدي عن إجرامه في حق الثورة والشعب السوري وتحطيم القدرات العسكرية السورية ؟


 

كم قبض  نظام الأسد من أمريكا وإسرائيل ثمن تدمير قدرات الجيش السوري القتالية ؟

وكم قبض هذا النظام من السعودية وإيران ثمنا عن سماحه بدخول المجاهدين والتكفيريين إلى سوريا وثمن قمعه وتصفيتة لمئات الآلاف من المواطنين الثوار من خيرة أبناء سوريا ؟

وما هو الثمن الذي دفعته روسيا ثمن دعمه مصالحها الاقتصادية والحفاظ على مواقعها الاستراتيجية على الساحل السوري ؟

كم قبض الأسد من أعداء الشعب السوري ثمن تحويله سوريا إلى ركام  ؟

 

ولمصلحة من يجرم هذا النظام الفاشي بحق الدولة السورية وبحق الشعب السوري  ؟

 

Destructions du matériel de l’armée par le régime de Bachar al Assad

جرائم نظام الأسد لم تعد تُحصى، وقصف الطائرات الحربية العشوائي أصبحت شبه يومية في سوريا


V.-Poutine-et-B.-al-Assad-aviation = معتوه البلد

أكثر من مئتي قتيل برصاص النظام ضحايا عنف عصابات الأسد الإرهابية ضد المدنيين السوريين لهذا اليوم

جرائم نظام الأسد المدعوم من قبل روسيا وإيران والصين لم تعد تُحصى، وقصف الطائرات الحربية الروسية العشوائي أصبح شبه يومي

لم يتوان النظام يوما من الإمعان في  وحشيته وبربريته في قتله للمواطن السوري على كل مساحة الوطن  حيثما وجد

 طائرات الميغ الروسية تنال اليوم مرات أخرى من أرواح الأبرياء لتسفر عن قصف وتدمير وقتل الأبرياء من المدنيين العزّل في كل من كنصفرة، كفرعويد، البوكمال، جرجناز، درعا، داعل…. والقائمة تطول

بعد أن أصبحت أخبار قصف المدافع الثقيلة وعمليات الاقتحام والاغتيالات الجماعية من عناصر الأمن وميليشيات النظام المدعومة بعناصر الشبيحة للنشطاء والشباب الثوري  الفاعل على الأرض (تعتبر من الأخبار شبه العادية والروتينية في أنظار العالم الصامت) فهي لم تعد تفرّق بين محاربين ثوار أو بين النساء والأطفال المدنيين العزّل والمجتمع الدولي اللاإنساني لا يحرك ساكناً

بعد أن بلغت همجية وتعسف النظام أوجها… جاء دور طائرات الميغ الحربية الروسية لتصبح أداة قتل يومية، تقضي على البشر فتهدم البيوت وتقلع الشجر  بقصفها العشوائي، الذي لا يمكن وصفه إلا بإرهاب الدولة ضد المواطنين المدنيين…

ها هو يبدأ بتطبيق رزمة وعوده الإصلاحية القمعية الجديدة الذي يفاخر ويفتخر الرئيس الفاشي الأسد بتطبيقها على المواطن السوري الأعزل

ويحدثونك عن عدم التدخل بالشؤون الداخلية للبلاد… فهل سيظل المجتمع الدولي يتفرج على مجازر ترتكب ضد الإنسانية بحق شعب بأكمله طويلاً مكتفيا ببيانات التنديد وبإصدار الكلمات الفارغة إلا من رياء وكذب المجتمع الدولي ونفاقه

ألا تكفي الأفلام التي تنتشر على شبكات الانترنت والتي تتناقلها وسائل الإعلام العالمية كوثائق دامغة تدين عصابات النظام الإرهابية لتنفيذها عمليات القتل الجماعي رميا بالرصاص للمئات من الشبان، كل ذلك أمام مرأى وسمع المجتمع الدولي الصامت والمتخاذل… تحت ذرائع عدم التدخل الواهية الخسيسة…

عدم حماية المدنيين… جريمة يعاقب عليها القانون الدولي… فبأي وجه سيواجه العالم صمته أمام قوانين تبقى حبرا على ورق وهو يقف موقف المتفرج من المجازر التي تنفذ في حق الشعب السوري ؟

هل أصبح المجتمع الدولي عاجزا عن لجم معتوه (نازي) قرر على الملىء وعن سابق إصرار وتصميم، دون خجل ولا استحياء أن يسحق أبناء سوريا وأن يدمّر البلد٠٠٠ 

L’absence de protection des civils … est une crime punissable en vertu du droit international … Comment le monde peut-il garder son silence face aux  lois internationales, qui restent de l’encre noire sur ​​papier, alors qu’il se tient à l’écart des massacres perpétrés par le régime d’el Assad contre le peuple syrien?

La communauté internationale est elle devenue impuissante pour freiner ce crétin (Nazie) qui a décidé avec préméditation, sans honte ni timidité ni crainte, d’écraser le peuple de Syrie et de détruire le pays

Homs Cimetière des martyres de la révolution

المجلس الوطني السوري


تساؤل – interrogation – ???

 

من المسؤول عن إفشال عمل المجلس الوطني ؟

هل هم الإخوان المسلمون (الذين دخلوه جماعات وفرادى ليحصدوا حصة الأسد فيه بعدد. أعضائهم) ؟

أم هم اليساريون المنحازون لفصائل أحزابهم.

أم الليبراليون المتأمركون والمتغربون عن ثقافتهم.

.أم المتثاقفون الذي امتطوا تيار المعارضة والمحافل الدولية من الذين لا يملكون حنكة سياسية ولا خبرة متقدمة في مجال الحراك السياسي ؟

أم هي التدخلالت الخارجية القطرية السعودية التركية العثمانية. 

أم الشعب الذي لم يعرف كيف يضع حدا لاستهتار المعارضة الخارجية ومحاصصاتها المتاجرة بدمائه وأسلموه دفة القيادة ؟

الشعب يريد… إسقاط النظام


أصبح لمن المضحك المبكي أن الجميع، نعم الجميع بلا استثناء يتحدث ويبدي رأيه في الشأن السوري متناسين مطالب الشعب السوري وتضحياته منذ عام ونيف : فمن يفغيني بريماكوف المحلل الروسي، إلى الغرب، وقطر والسعودية وووووو…. الجميع أصبح ناطقا رسميا باسم الثورة، كأنهم هم من كانوا يعانون من النظام القمعي الأسدي طيلة ٤٥ عاما، وينكرون على الشعب السوري مطلبه الذي أصبح الأول والأساسي بعد شلالات الدم والدمار الذي ألحقه النظام الفاشي بالمواطنين السوريين، حتى بدى وكأن الشعب السوري الباسل المنتفض والثائر ضد النظام الأسدي لم يطالب «بإسقاط النظام»

فليعلم أعداء الثورة السورية والمتكالبين على الشعب السوري بأن المطلب الرئيسي للثورة السورية هو: إسقاط النظام القمعي  الفاسد، وعلى رأسه بشار الأسد

فهلا تركت روسيا والصين و الغرب وتركيا وقطر والسعودية للشعب السوري حرية تقرير مصيره واختيار حاكميه دون التدخل في قراراته ؟!!٠ 

الشعب من أراد

الشعب من سيقرر

تبا لكم 

 عن موقع سوريا اليوم

ادلى يفغيني بريماكوف الذي يترأس في الوقت الراهن مركز الدراسات لدى اكاديمية العلوم الروسية ومنتدى “ميركوري” بحديث لاذاعة “صوت روسيا” تحدث فيه عن مستقبل الشرق الاوسط وسورية واليكم مقتطفات من حديثه

يفغيني بريماكوف: الحرب الأهلية في سوريا قد بدأت

(…)  

س- يعني ذلك ان هدف الغرب هو تغيير نظام الاسد في سورية؟

ج- الغرب يرغب في تغيير نظام الاسد. وترغب في ذلك ايضا بعض الدول العربية .. قطر والسعودية على سبيل المثال. ولكلّ واحد منهم سببه لذلك. لكن الاهم من ذلك هو انها لا تريد تشكيل طوق شيعي. والمقصود بالامر هو ايران والعراق حيث يشكل اهل الشيعة غالبية السكان وسورية ولبنان حيث يحظى اهل الشيعة بمواقع قوية. وتخشى ذلك اكثر من اي احد الدول الخليجية حيث توجد اقليات شيعية.

س- ما رأيكم في احتمال نشوب الحرب الاهلية في سورية؟

ج- الحرب الاهلية قد بدأت بالفعل وستزداد أبعادها في حال استمر غياب الاتفاق. وهناك خطر من ان تحمل الحرب صبغة دينية وتتحول الى صدام طائفي بين العلويين القريبين من اهل الشيعة من جهة والسنة. وفي هذه الحال ستكون الحرب دامية جدا.

س – اذن هناك هدف آخر هو إضعاف ايران او حتى  التهيؤ لتغيير النظام في ايران؟

ج- الامر كذلك الى درجة ما. من المعروف ان دمشق وطهران تقاربتا لسبب واضح، اذ ان السوريين يخشون مواجهة اسرائيل بمفردهم ويحتاجون الى من يقف وراءهم ويدعمهم. وهو ايران.

س-  التقيتم بشار الاسد. فما هي انطباعاتكم عن هذا اللقاء؟

ج- التقيت بشار الاسد اكثر من مرة. ولا انتمي الى الذين يعتبرون انه يتخذ موقفا عدوانيا. كلا ابدا. الامر ليس كذلك حتى من وجهة النظر المهنية.

(…)

%d bloggers like this: