L’armée de Bachar al-Assad…


 

L'armée-d'Assad-Libère-la-syrie-du-peuple-syrien

Une opportunité à ne pas manquer


Interrogation---exclamation

Une opportunité à ne pas manquer

Michel Kilo – 15/02/2020
al-Arabi al-Jadeed

L’invasion russe a fermé la porte de la paix en Syrie et a ouvert la porte au déracinement du peuple syrien, en tuant des milliers d’entre eux et en expulsant les survivants des tueries de leur patrie, qui sont des millions.

C’est la racine du dilemme dans lequel la Syrie vit depuis septembre 2015, et l’équation d’incompatibilité entre l’Assadisme et le peuple a été transférée à une phase qualitative qu’elle n’a jamais atteinte dans aucun pays et histoire dont nous avons lu ou entendu parler.

C’est l’équation du «nous ou eux» qui se traduit par l’inévitabilité de la disparition du peuple, tant que nous sommes sur le trône, et tant que son retour dans le domaine politique signifie notre fin. Par conséquent, l’invasion a eu lieu pour arrêter à nouveau l’équation, où sauver l’Assadisme signifie l’anéantissement du peuple, comme cela s’est déjà produit depuis le lancement du premier avion russe pour bombarder le civils parmi d’autres région où il n’y en avait pas, de sorte que les Assadistes restent et que la population syrienne et la patrie disparaissent.

Personne ne s’imagine que son partenariat avec les Russes à Astana ou à Sotchi changera cette équation. Quiconque veut des preuves, qu’il regarde ce qui est arrivé au peuple syrien aux mains de l’armée russe, qui l’a expulsé avec les bombes et ses missiles hors de son pays d’origine, l’a noyé dans la mer ou l’a laissé à découvert en plein air, tandis que les renseignements et les chabbiha d’Assad ont envoyé ceux qui sont restés chez eux à la famine, à l’assassinat et à la mort sous la torture.

La Russie a pratiqué ces derniers mois une politique qui dit à ceux qui n’ont pas encore compris: Notre partenariat avec vous signifie que vous vous soumettez à l’équation d’Assad et à nos conditions, si vous vous en éloignez, nous vous avons assigné la «queue de chien» pour vous donner une leçon humiliante, sous la supervision et la protection de ceux qui ne perdront pas leur temps à vous expliquer: votre maître est au Kremlin.

La réponse turque va-t-elle vers le démantèlement de l’équation du «nous ou eux», avec une décision qui enseigne de manière décisive et définitive à la Russie que nous ne serons pas encore avec vous, parce que cela signifie que nous ne sommes pas vraiment contre eux mais plutôt avec eux, et contre les personnes dont vous avez forcément déporté de force des millions en Turquie ou près de ses frontières, et vous portez atteinte à sa dignité nationale en disant que vos victimes ne sont pas bombardées et qu’elles se rendent volontairement dans les régions d’Assad ?

Quoi qu’il en soit, ce que les relations turco-russes ont atteint est une opportunité qui ne peut être compensée pour corriger l’équation russe en Syrie, mais aussi pour reconquérir la Syrie des mains de Moscou, avec une décision mettant fin à l’oscillation entre elle et l’OTAN, pour mettre le président russe, Poutine, devant le retour à la case départ et perdre tout ce qu’il a gagné au cours des quatre dernières années, avec la coopération de la Turquie avec lui en Syrie, et la pénétration de l’OTAN par son intermédiaire, pour le contraindre à reculer devant ses folies, avant qu’il ne reçoive un coup stratégique, en contrecarrant ses plans visant à monopoliser seul la Syrie, pour affaiblir et diviser les pays “atlantiques”, sans fournir aucun contre partie stratégique au président turc Erdogan, qui se trouve confronté à une attaque d’Assad qui porte atteinte à la dignité de son armée, sur ordre de Poutine, et au soutien de son aviation.

La prochaine étape turque sera-t-elle l’annonce d’un retour inconditionnel à l’OTAN et d’une entente avec lui sur une solution en Syrie qui supprime l’Assadisme, l’amie de Poutine et son outil, un engagement à mettre en œuvre les décisions internationales et un plan de mise en œuvre utilisant les moyens de l’alliance pour contraindre la Russie à l’accepter, dont le porteur sur le terrain une alliance politique/militaire avec l’opposition syrienne, qui ote la Turquie des équations de Moscou en Syrie, et ferme la porte à la solution militaire russe, obligera Poutine à ramener Assad à sa vrai taille, et ramène la Turquie à sa place en dehors de Sotchi et Astana, l’arène que la Russie et l’Iran ont établie comme moyen de manipulation pour sauver l’Assadisme, et la contraindre par la politique du Kremlin et ses objectifs, comme cela est arrivé dans plus d’un endroit et occasions, dans plusieurs régions de la réduction de tension ainsi qu’à Alep.

Aujourd’hui, la Turquie se trouve devant des options différentes de celles des quatre dernières années. Elle a mobilisé une force de dissuasion suffisante pour la mettre en œuvre sur le terrain et l’a rendue indispensable pour une guerre qui n’est pas nécessaire à son désengagement de la Russie. Ce qu’elle fait aujourd’hui serait-il sa première étape sur cette voie que les Syriens espèrent changer sa situation et la leur ? !

https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/dfcf261a-883d-4c7d-bdf4-755131c5f25d/655/368

فرصة لا تفوت

2020/2/15

أغلق الغزو الروسي باب السلام في سورية، وفتح الباب لاجتثاث الشعب السوري، بقتل الآلاف منه، وطرد الناجين من القتل إلى خارج وطنهم، وهم بالملايين.

هذا هو جذر المعضلة التي تعيشها سورية منذ سبتمبر/ أيلول عام 2015، ونقلت معادلة التنافي بين الأسدية والشعب إلى طور نوعي لم يسبق لها أن بلغته في أي دولةٍ وتاريخٍ قرأنا عنه أو سمعنا به. إنها معادلة “نحن أو هم” التي تترجم إلى حتمية انتفاء الشعب، ما دمنا نحن في الكرسي، وما دامت عودته إلى الحقل السياسي تعني نهايتنا. لذلك، وقع الغزو لإيقاف المعادلة من جديد على رأسها، حيث يعني إنقاذ الأسدية هلاك الشعب، كما حدث بالفعل منذ انطلقت أول طائرة روسية لقصف الآمنين في مناطق تخلو من غيرهم، لتبقى الأسدية، ويزول السوريون ووطنهم.
لا يتوهم أحد أن شراكته مع الروس في أستانة أو سوتشي ستغير هذه المعادلة. ومن أراد براهين فلينظر إلى ما حلّ بالشعب السوري على يد جيش روسيا الذي كنسه كنسا بقنابله وصواريخه إلى خارج وطنه، وأغرقه في البحر أو تركه في العراء، بينما أرسلت مخابرات وشبيحة الأسدية من بقي منه في منازلهم إلى التجويع والاغتيال والموت تحت التعذيب.
مارست روسيا في الأشهر الأخيرة سياسة تقول لمن لم يفهم بعد: شراكتنا معكم تعني استسلامكم للمعادلة الأسدية ولشروطنا، فإن حدتم عنهما كلفنا “ذيل الكلب” بتلقينكم درسا مذلا، تحت إشراف وحماية من لن يهدر وقته ليلقنكم إياه: سيدكم في الكرملين.
هل يذهب الرد التركي نحو تفكيك معادلة “نحن أو هم”، بقرار يعلم روسيا بصورة حاسمة ونهائية أننا لن نكون بعد معكم، لأن ذلك يعني أننا لسنا ضدهم حقا بل معهم، وضد الشعب الذي كنستم ملايينه بالقوة إلى داخل تركيا، أو إلى مقربة من حدودها، وتعتدون على كرامتها الوطنية بقولكم إن ضحاياكم لا يُقصفون، ويذهبون طوعيا إلى المناطق الأسدية؟
مهما يكن من أمر، ما وصلت إليه العلاقات التركية الروسية هو فرصةٌ لا تعوّض لتصحيح المعادلة الروسية في سورية، بل ولانتزاع سورية من موسكو، بقرارٍ ينهي التأرجح بينها وبين حلف شمال الأطلسي، ليضع الرئيس الروسي، بوتين، أمام العودة إلى نقطة الصفر، وخسارة كل ما كسبه في الأعوام الأربعة الماضية، بتعاون تركيا معه في سورية، وباختراق حلف الأطلسي بواسطتها، وإجباره على التراجع عن حماقاته، قبل أن يتلقى ضربة تقصم ظهره استراتيجيا ، بإفشال خططه للانفراد بسورية، ولإضعاف وشق دول “الأطلسي”، من دون أن يقدم أي مقابل استراتيجي للرئيس التركي أردوغان الذي يجد نفسه أمام اعتداء أسدي يطاول كرامة جيشه، بأمر من بوتين، ودعم من طيرانه.
هل تكون الخطوة التركية التالية إعلان العودة من دون شروط إلى حلف الأطلسي، والتفاهم معه على حل في سورية يزيح الأسدية، حبيبة بوتين وأداته، التزاما بتطبيق القرارات الدولية، وبخطة تنفيذية تستخدم ما لدى الحلف من وسائل لإكراه روسيا على قبولها، حاملها الميداني تحالف سياسي/ عسكري مع المعارضة السورية، يخرج تركيا وسورية من معادلات موسكو، ويدخلها في معادلاتهما، ويغلق باب الحل العسكري الروسي الذي سيلزم بوتين برد الأسد إلى حجمه، ويعيد تركيا إلى مكانها خارج سوتشي وأستانة، الساحة التي أسّستها روسيا وإيران كي تتلاعبا بها وتنقذا الأسدية، ويلزمها الكرملين بسياساته وأهدافه، كما حدث في أكثر من مكان ومناسبة، في مناطق خفض التوتر وحلب.
تقف تركيا اليوم أمام خياراتٍ مغايرة لخيارات السنوات الأربع الماضية، وقد حشدت قوة رادعة تكفي لتطبيقها ميدانيا، وتجعلها في غنىً عن حربٍ ليس خوضها ضروريا للانفكاك عن روسيا، فهل ما تقوم به اليوم هو خطوتها الأولى على هذه الطريق التي يأمل السوريون أن تغير وضعها ووضعهم؟!

مين إرهابي ؟


Assad-Criminel-de-guerre---2017

في عُرف نظام الأسد

 كل شخص حمل السلاح في وجه الدولة يُعتَبَر “إرهابيًا”٠

والذي قتل قريب النصف مليون سوري، وجرح وأعاق مئات الآلاف، وهجّر وشرّد أكثر من نصف الشعب السوري ماذا يُعتَبَر ؟

 

كأن بنا نسمع خطاب إسرائيل في وجه المقاومة الفلسطينية

Assad-liberté-&-démocratie

Hay’at Tahrir Al-Cham


*

Hay'at-Tahrir-Al-Cham-Jolani-2019

 

*

هل الطائفية بطاقة تعريف «هيئة القانونيين السوريين»؟


هل «هيئة القانونيين السوريين» لسان حال «الإخوان المسلمين»؟

عندما ترفض أي تعديل يحد من الطائفية في المجتمع السوري ويجعل السوريين سواسية كأسنان المشط في الحقوق والواجبات فأنت إما إسلامي أو لا تريد لسوريا التنفس بعيدا عن الحس الديني و/أو الطائفي وهذا الخلط والتدخل للدين في السياسة مرفوض قطعا من شريحة كبيرة من الشبيبة السورية الواعية ومن السوريين الوطنيين

سعى النظام الأسدي المجرم إلى تعزيز الطائفية طيلة السنوات التسع الماضية بكل ما أوتي من عتي وقتل استمرارا لسياسة الأب الدكتاتور حافظ الأسد منذ عام ١٩٧٠، وهذا ما تكرسه المعارضة الدينية الإخوانية بعيدا عن المصلحة الوطنية وعن إعلاء مصلحة الوطن أولا وأخيرا، أكان ذلك على مستوى الساحة الداخلية أم الخارجية

 

Non-au-sectarisme - لا للطائفية

العريضي مستغرباً، الهجوم الاستباقي: لم نخض في مضامين دستورية بعد…ونخوض صراعاً مع وفد مخابراتي

«هيئة القانونيين السوريين» ترفض مقترحات أعضاء في لجنة صياغة الدستور حول «الدين الإسلامي للدولة»

القدس العربي – ١١ تشرين الثاني ٢٠١٩

أنطاكيا – إسطنبول – «القدس العربي»: أثارت المقترحات المقدمة من قبل بعض أعضاء «اللجنة الدستورية» السورية، حول استبعاد أي مادة دستورية تنص على مرجعية الدين الإسلامي كدين لرئيس الدولة، ومصدر رئيسي للتشريع في سوريا، خلافات وانتقادات حادة. واتهم عضو «هيئة القانونين السوريين»، القاضي خالد شهاب الدين، بعض أعضاء اللجنة الدستورية، بمجاراة روسيا، التي تحدثت في وقت سابق عن رغبتها بوضع دستور علماني لسوريا. وقال في تصريح خاص لـ «القدس العربي»، إن عدداً من أعضاء اللجنة الدستورية المصغرة (15 عضواً)، «لا يرون تعارضاً في الرؤية الروسية لشكل سوريا المستقبلي، البعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي». وأضاف شهاب الدين، بأن «هؤلاء الأعضاء يستندون إلى رغباتهم الشخصية في تلك الطروحات، وهذا ناجم عن عدم اختيار اللجنة من قبل القواعد الشعبية السورية».
وأكد في هذا السياق أن مسودة الدستور التي وضعتها روسيا في وقت سابق، هي التي تناقش حالياً في اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف بسويسرا، وتحديداً من أعضاء «منصة موسكو»، ومن بعض المستقلين، علماً بأن ذلك سيؤدي إلى زيادة الشرخ الطائفي بين أبناء سوريا بأكثريتهم المسلمة.
وبسؤاله عن الشخصيات صاحبة المقترحات هذه، ذكر شهاب الدين أسماء عدة، منها عضو «هيئة التفاوض السورية» عن المستقلين بسمة القضماني، ورئيس اللجنة الدستورية المشترك عن المعارضة، هادي البحرة، وعضو «منصة موسكو» مهند دليقان. ورأى أنه «لا يمكن لشخصيات تم وضعها في لجنة صياغة الدستور أن تفرض رؤيتها الشخصية على الشعب السوري، وخصوصاً أن هذه الشخصيات لا تعرف من سوريا إلا الاسم»، كما قال.

2012.03.09- Syrie-Laïcité-3

Etat Laïque

Référendum syrien – استفتاء سوري


Assad tu as perdu le peuple qui ne craint pas la mort - revolutionnaires-de-Has- juin 2012

Référendum syrien

Michel Kilo – 2 novembre 2019 – al-Arabi al-Jadid

Au cours des combats qui ont eu lieu au sud d’Idleb et du nord de Hama il y a deux mois, des avions russes lançaient chaque jour des centaines de tonnes de bombes sur les civils en sécurité et contribuaient, avec l’artillerie, les lanceurs de bombes et les tanks du régime, à écraser leurs villages et leurs villes, les poussant à migrer vers les champs d’oliviers, sans tentes, sans eau, sans électricité, sans médicaments, et sans nourriture, tandis que les milices d’Assad ont ouvert un couloir « humanitaire » pour les personnes fuyant la mort vers les champs à ciel ouvert, leur offrant des services de protection, de restauration, des médicaments et une « réconciliation nationale avec garantie russe ». (…)

Aucun des centaines de milliers de Syriens ne se sont rendus dans les zones d’occupation russes / iraniennes / assadies, avec un message négligé, ignorant ses connotations, ce qui conduirait à des problèmes qui vont saper ce que le monde prétend être la solution qu’ils veulent imposer au conflit en Syrie, renforçant ainsi la guerre de Khamenei et Poutine contre les syriens, qui exprime leur rejet d’Assad : Le conflit en Syrie ne s’achèvera pas, selon le résultat que la Russie estime que ses armes suffisent à les ramener à la maison d’obéissance sou contrôle d’Assad, comme si le criminel et ses protecteurs n’avaient pas tué un million de martyrs de ses filles et fils, ou n’avaient pas détruit 60% de ses habitations, expulsé.e.s et abandonné.e.s, ou comme si les Syriens ne sont pas en mesure de voir le mépris pour un homme qui n’a plus de dignité, non seulement parce qu’il a perdu l’acceptation de sa personne par le peuple, mais aussi parce que son titre dans les médias russes est devenu « la queue du chien » et « Pitoyable et Menteur », tandis que l’Iran a annoncé qu’il n’était plus un chef d’État, mais son agent pour son 35ème gouvernorat, qui est un pays appelé « la Syrie », avant que les gardiens de la révolution et ses mercenaires aient sauvé son gouverneur, Bachar al-Assad, qui gouverne par sa force, vi avec son aide et agi en tant qu’agent, bien qu’il l’ait, de temps à autre, partagé avec la Russie dans telle ou telle autre affaire.

Assad a perdu son identité syrienne et ses relations avec le peuple syrien. Cela a été démontré par le référendum extraordinaire, exprimé par de centaines de milliers de la population civile Syrienne de refuser de se rendre dans les régions sous son contrôle et de préférer la mort à la soumission à lui à nouveau.

1200-frappes-hystériques-contre-Idleb

استفتاء سوري

العربي الجديد
ميشيل كيلو -2 نوفمبر 2019

خلال معارك جنوب إدلب وشمال حماة التي وقعت قبل نيف وشهرين، وبينما كان الطيران الروسي يلقي مئات أطنان القنابل يوميا على الآمنين، ويسهم، مع مدفعية النظام وراجماته ودباباته، في سحق قراهم وبلداتهم، ويهجّرهم منها إلى حقول الزيتون، حيث لا خيام ولا ماء ولا كهرباء ولا دواء ولا طعام، فتحت مليشيات الأسد ممرّا “إنسانيا” للفارّين من الموت في بيوتهم إلى الموت في العراء، ووعدتهم بالحماية، وبخدماتٍ غذائيةٍ ودوائية و”مصالحة وطنية بضمانة روسية”

(…)

لم يذهب أحد من مئات آلاف السوريين إلى مناطق الاحتلال الروسي/ الإيراني/ الأسدي، في رسالةٍ سيؤدي إهمالها، والامتناع عن قراءة مدلولاتها، إلى مشكلاتٍ ستقوّض ما يزعم العالم أنه الحل الذي يريده للصراع في سورية، وستعزّز حرب بوتين وخامنئي على السوريين الذين يقول رفضهم الأسد: الصراع في سورية لن ينتهي بالنتيجة التي تعتقد روسيا أن سلاحها كفيلٌ بتحقيقها، وهي إعادتهم إلى بيت الطاعة الأسدي، كأن المجرم وحماته لم يقتلوا مليون شهيد من بناته وأبنائه، ولم يدمروا 60% من عمرانه، ويطردوا ويهجروا نصفه من ديارهم، أو كأن السوريين لا يرون ما تقع أعينهم عليه من احتقار لرجلٍ لم يبق له من كرامته حتى اسمها، ليس فقط لأنه فقد قبول الشعب الطوعي به، وإنما أيضا لأن لقبه صار في الإعلام الروسي “ذيل الكلب” و”التافه والكذاب”، بينما أعلنت إيران أنه لم يعد رئيس دولة، بل هو وكيلها على محافظتها الخامسة والثلاثين التي كانت دولة اسمها “سورية”، قبل أن ينقذ الحرس الثوري ومرتزقته محافظها بشار الأسد الذي يحكم بقوتها، ويعيش من عونها، ويتصرف كوكيل لها، وإنْ تقاسمته مع روسيا من حين إلى آخر، وفي هذه المسألة أو تلك.
فقد الأسد علاقته بشعب سورية، وهويته السورية. هذا ما أظهره الاستفتاء خارق الأهمية الذي تمثل في امتناع سوري واحد من مئات آلاف السوريين عن الذهاب إلى مناطقه، وفي تفضيل كل فرد منهم الموت على الخضوع له مجدّدا.

تركيا والنفاق العربي الإيراني في سورية


cropped-van_goghs11.jpg

مقال يلخص الوضع السوري كما هو

تركيا والنفاق العربي الإيراني في سورية

أسامة أبو ارشيد – 11 أكتوبر 2019

لن تجد عربياً واحداً ينتمي إلى العروبة بصدق يسرّه الحال البائس الذي تَرَدَّتْ إليه سورية في الأعوام التسعة الماضية تقريبا. سورية هي إحدى قوائم التوازن العربي، ولا يمكن تخيّل نهضة عربية من دونها، والحال الذي انحدرت إليه ما هو إلا تلخيص للحالة العربية الكئيبة كلها، سواء لناحية القمع والفساد، أم لناحية التجزئة والتشظّي، بل وحتى عودة الاحتلال الأجنبي المباشر. الأرض السورية محتلة اليوم من روسيا وأميركا وإيران وتركيا (لتركيا وضع خاص يُشرح لاحقا)، وهي تحولت إلى دولةٍ تحكمها، إلى جانب الدول الأجنبية المحتلة، عصابات ومليشيات إجرامية ومذهبية وعرقية، محلية وأجنبية. هذا هو حصاد قرابة تسعة أعوام من إجرام نظام بشار الأسد بحق شعبه، ورفضه تقديم تنازلاتٍ له هي في صلب حقوقه، فكانت النتيجة ضياع سورية كلها، وتحوّل نظامه إلى نظام وكيل يعمل تحت وصاية إيرانية – روسية مباشرة٠

مناسبة التذكير بهذا الواقع المرير هو إطلاق تركيا، يوم الأربعاء الماضي، عملية “نبع السلام” العسكرية في شمال شرق سورية ضد المليشيات الكردية التي تعمل تحت لافتة “قوات سوريا الديمقراطية” والتي تتهمها تركيا بآنها امتدادا لحزب العمال الكردستاني التركي٬

وتصنّفه تنظيما إرهابيا. وتقول تركيا إن هدف العملية، التي جاءت بعد تفاهمات غامضة بين الرئيسين، التركي، رجب طيب أردوغان، والأميركي، دونالد ترامب، وانسحاب بضع عشرات من القوات الأميركية من المنطقة، هو القضاء على “ممر الإرهاب” على حدودها الجنوبية، وإقامة “منطقة آمنة” تسمح بإعادة ملايين اللاجئين السوريين وتوطينهم فيها. وبغض النظر عن حقيقة حسابات ترامب، والفوضى في الموقف الرسمي الأميركي جرّاء ذلك، إلا أن المفارقة تمثلت في بعض المواقف العربية من التطورات الأخيرة، خصوصا أن أطرافا عربية متورّطة مباشرة في الوضع المخزي الذي وصلت إليه سورية. ينسحب الأمر نفسه على إيران التي رفضت العملية العسكرية التركية، وطالبت أنقرة باحترام وحدة الأراضي السورية وسيادتها، وكأنها هي تحترم وحدة الأراضي السورية والعراقية واليمنية وسيادتها!٠

اللافت هنا أن مواقف محور الفوضى والعدوان العربي اتفقت على إدانة العملية التركية واعتبرتها “عدواناً” على دولة عربية. والحديث هنا، تحديدا، عن السعودية والإمارات ومصر والبحرين، بالإضافة إلى جامعة الدول العربية التي أبت إلا أن تذكّرنا أنها لا زالت موجودة اسماً وهيكلا. أما لبنان الذي يتنازع قواه السياسة الولاء لمحوري إيران والسعودية، فوجد نفسه فجأة موحد الموقف في إدانة “العدوان” التركي، وهو الذي لم يتحد موقف قواه ذاتها حتى ضد العدوان الإسرائيلي على أرضه وشعبه. طبعا، كلنا يعلم لماذا كان للبنان موقف موحد هذه المرة، ذلك أن إيران والسعودية اتفقتا في الموقف من العملية العسكرية التركية في سورية، وإن اختلفت المنطلقات والحسابات.
سيُكتفى فيما يلي بمواقف كل من السعودية والإمارات ومصر، فالجامعة العربية والبحرين ولبنان ما هي إلا رجع صدى لمواقف تلك الدول، وليس لها استقلال ذاتي حتى نحاكمها بناء على ذلك. نجد أن الدول الثلاث استخدمت العبارات نفسها، تقريبا، في إدانة “العدوان” التركي، على أساس أنه “تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية”. وأنه يمثل “تهديدًا للأمن والسلم الإقليمي”. فضلا عن أنه “اعتداء صارخ غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة”، “ويمثل تدخلاً صارخا في الشأن العربي”.. إلخ٠

الملاحظة الأبرز أن كلاً من السعودية والإمارات ومصر متورط في أكثر من عدوان عسكري على دول عربية “شقيقة”، بشكلٍ يهدّد استقرارها وسيادتها ووحدة أراضيها، كما يهدّد الاستقرار الإقليمي أيضا، ونحن هنا نستعير بعض مفردات الإدانة التي أطلقتها تلك الأطراف ضد العملية العسكرية التركية محل النقاش. السعودية والإمارات متورّطتان في جرائم ثابتة ضد الإنسانية في اليمن، وهما دمّرتا ذلك البلد ومزّقتاه ونكبتا شعبه، وتحتلان كثيرا من أراضيه بشكل مباشر، على الرغم من أنهما لم تتمكّنا من هزيمة الوكيل الإيراني هناك، الحوثيين. أما مصر، فمتورّطة كذلك، وبشكل مباشر، في ليبيا، ودعم تمرّد اللواء خليفة حفتر فيها، تشاركها السعودية والإمارات في ذلك.
الملاحظة الثانية، أن السعودية، تحديدا، خذلت الثورة السورية من قبل، على الرغم من زعمها، في السنوات الخمس الأولى من عمر الثورة، أنها تقف في صفها ضد نظام الأسد. وكلنا يذكر تصريحات وزير الخارجية السعودي حينئذ، عادل الجبير، عام 2016، أن الأسد سيرحل سلماً أو حرباً، ثم كان أن تواطأت الرياض مع الأسد في تسليمه الغوطة الشرقية، عام 2018، عبر الفصيل المسلح الذي كانت تدعمه، جيش الإسلام. أما الموقفان، الإماراتي والمصري، فقد تميزا منذ البداية، بالتواطؤ الضمني مع نظام الأسد (الإمارات)، وتقديم الدعم السياسي، وربما العسكري له (مصر تحت نظام عبد الفتاح السيسي)٠

الملاحظة الثالثة، أن التحرش السعودي – الإماراتي – المصري بتركيا لم يتوقف منذ عام 2011٫ اللهم باستثناء فترة قصيرة في مصر تحت حكم الرئيس الراحل٫ محمد مرسي٫ بين عامي 2012-2013. وبعيدا عن تفاصيل كثيرة٫ ومن باب حصرالحديث في الملف السوري، فإن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية، ثامر السبهان، سبق له أن زار شمال شرق سورية، عاميّ 2017، الرقة، و2019، دير الزور، والتقى قيادات المليشيات الكردية وتعهد بتقديم دعم لها في مواجهة تركيا٠
باختصار، على الرغم من أن الألم يعتصر قلب كل عربي على ما آلت إليه سورية اليوم، إلا أن المجرم الأول هو نظام بشار الأسد، ثمَّ بعض أطراف النظام الرسمي العربي الذين خذلوا الشعب السوري، بل وتآمروا على ثورته. ولا ينتقص هذا القول من حقيقة خداع الولايات المتحدة الشعب السوري وتنكرها لحقوقه، ولا من الدور الإجرامي لروسيا وإيران. أمام ذلك كله، وجدت تركيا نفسها أمام دولةٍ فاشلةٍ على حدودها الجنوبية، بل وأصبحت بؤرة للتآمر عليها، كردياً وعربياً وإيرانياً وأوروبياً وروسياً وأميركياً، ونقطة ارتكاز لمحاولة المسِّ بأمنها القومي ووحدة وسلامة أراضيها. لا يسرّنا، نحن العرب، توغل تركيا في الأراضي السورية عسكرياً، ولكن تركيا مضطرّة، عملياً، لذلك، كما أنها، إلى اليوم، أكثر من وقف مع الشعب السوري، على الرغم مما جرّه ذلك عليها من تداعيات داخلية وخارجية كثيرة، فهي استضافت وأمنت قرابة ثلاثة ملايين ونصف مليون سوري، وتحاول اليوم أن تمنع قيام “إسرائيل كردية” على حدودها الجنوبية، كما تمنّى مسؤول في مجلس الأمن القومي الأميركي، حسبما نقل عنه تقرير نشرته أخيرا مجلة نيوزويك الأميركية٠

لذلك كله، من كان بلا خطيئة من أنظمة العرب في سورية، بما في ذلك نظام الأسد، وإيران معهم، فليرجم تركيا بالحجارة. الحقيقة التي لا مراء فيها أن أول من يستحق الرجم بالحجارة، بسبب ما يجري في سورية، هم بعض أضلاع النظام الرسمي العربي وإيران.

%d bloggers like this: