As-Suwayda proteste et déclenche une vague de manifestations en Syrie


السويداء تتظاهر وتؤسس لموجة احتجاجات في سوريا
Manifestations à As-Suwayda 17 janvier 2019 (page As-Suwayda 24)

As-Suwayda proteste et déclenche une vague de manifestations en Syrie

Special Enab Baladi – 19/01/2020

 Au cours des derniers jours, le gouvernorat de As-Suwayda dans le sud de la Syrie a vu plusieurs mouvements d’opposition aux politiques économiques et politiques du régime syrien.

Qu’est ce qui se passe?

Ces mouvements ont commencé avec des photos diffusées par des militants des médias sociaux, le 8 janvier, de graffitis sur les murs qui mentionnaient les noms des martyrs de la révolution syrienne, et appelaient à la liberté des détenus et enlevés de force.

Ces écrits faisaient suite à des manifestations de certains habitants du gouvernorat, protestant contre les prix élevés et la détérioration des conditions de vie et économiques, selon ce qui a été rapporté par l’Agence officielle de presse syrienne (SANA), le 15 janvier.

Des dizaines de citoyens sont arrivés devant le bâtiment du gouvernorat et ont coupé les routes menant à la place principale de la ville de Shahba, selon la page «As-Suweida 24».

Les manifestants se tenaient également devant la société “Syriatel”, appartenant à l’homme d’affaires Rami Makhlouf, un parent du président du régime syrien, Bachar al-Assad.

La livre syrienne a enregistré une forte détérioration par rapport au dollar américain, et le prix d’achat samedi 18 janvier soir a atteint 1170 livres pour un dollar américain, tandis que le prix de vente a atteint 1210.
La dépréciation de la livre syrienne a provoqué une forte hausse des prix des denrées alimentaires, et a entraîné la disparition de certains sur les marchés, selon ce qui a été observé par Enab Baladi sur les médias sociaux et de sources locales.

Les manifestations ont eu lieu quotidiennement, au moment de la rédaction de ce rapport, le 18 janvier, et elles portaient le slogan “Nous voulons vivre”, qui s’est répandu sur les réseaux sociaux parmi les Syriens.

Les racines des manifestations .. politique ou exigence?

Le porte-parole de l’opposition “organe supérieur de négociation”, qui est originaire de As-Suwayda, Yahya Al-Aridi, estime que les racines de ces manifestations sont “les droits de l’homme”, décrivant les manifestants comme “une jeunesse consciente, patriotique et dotée d’un caractère moral élevé”.

Alors que le journaliste Ahed Murad, qui est également originaire d’As-Suwayda, considère les manifestations “purement exigeantes”, et il dit à que la rue dans le gouvernorat « n’est pas politiquement alignée et n’appartient pas aux forces de l’opposition dans le sens politique typique de la mémoire syrienne voisine, mais en retour exprime une claire protestation contre la corruption, ses conséquences et le comportement du pouvoir ».

Les médias sociaux ont assisté à un large débat sur les manifestations et leur nature, et certains militants l’ont qualifiée de « Révolution de la faim », qu’Aridi nie, car il dit que les manifestants veulent un pays « en paix, en sécurité et de retour à la vie ».

Alors que Ahed Murad indique une scission sur les grands titres parmi les manifestants, il souligne que ces manifestations sont sorties du sein de la « lutte des classes », selon lui, et ce type de conflit anime l’histoire.

S’étendraient-elles à d’autres provinces?

Enab Baladi a surveillé la sympathie entre les Syriens résidant dans les zones contrôlées par le régime syrien avec les manifestations, ce qui ouvre la porte à des questions sur l’impact de ces manifestations sur la réalité syrienne à court terme, et a poussé d’autres provinces syriennes à protester, comme cela s’est produit dans les pays voisins.

Ahed Murad considère que si « ces manifestations sont écrites pour se poursuivre encore plusieurs jours, vous trouverez une réponse dans d’autres régions », tandis qu’Al-Aridi estime que les événements historiques les plus importants de l’histoire des sociétés humaines ont été créés par des mouvements similaires, soulignant que le régime syrien est « en crise », comme il le dit.

83% des Syriens vivent en dessous du seuil de pauvreté, selon l’évaluation des besoins de l’ONU pour la Syrie pour 2019.

Alors que le taux de change de la livre syrienne baisse par rapport au dollar, les prix des matières premières sur le marché augmentent rapidement, sans que les mesures gouvernementales ne parviennent à freiner les prix.

As-Suwayda s’était auparavant engagé dans des manifestations populaires appelant à la réforme et au renversement du régime syrien, et avait commencé le sit-in de l’Ordre des avocats, le 28 mars 2011, pour faire sortir un éventail de ses intellectuels en manifestations parcourant la ville en avril de la même année.

Les manifestations se sont ensuite étendues aux villages Al-Qaria, Salkad, Chahba et à d’autres villes et villages du gouvernorat, de sorte que des dizaines de militants ont été arrêtés par les services de sécurité à cause des manifestations, notamment entre 2011 et 2012.

مظاهرات-السويداء-الغاضبة-لليوم-الثاني-730x438

مظاهرات السويداء 17 كانون الثاني 2019 (صفحة السويداء 24)

عنب بلدي – خاص
19/01/2020

شهدت محافظة السويداء جنوبي سوريا، في الأيام القليلة الماضية، عدة تحركات معارضة لسياسة النظام السوري الاقتصادية والسياسية.

ما الذي يحصل؟

بدأت هذه التحركات بصور تداولها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في 8 من كانون الثاني الحالي، لكتابات على الجدران ذكرت أسماء شهداء في الثورة السورية، ونادت بحرية المعتقلين والمختطفين.

تبع تلك الكتابات خروج مظاهرات لبعض أهالي المحافظة احتجاجًا على غلاء الأسعار وتراجع الأوضاع المعيشية والاقتصادية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، في 15 من كانون الثاني الحالي.

ووصل عشرات من المواطنين إلى أمام مبنى المحافظة، وقطعوا الطرق المؤدية إلى الساحة الرئيسة وسط مدينة شهبا، بحسب ما نقلته صفحة “السويداء 24”.

كذلك وقف المحتجون أمام شركة “سيرياتيل” المملوكة لرجل الأعمال رامي مخلوف، قريب رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وسجلت الليرة السورية تدهورًا حادًا أمام الدولار الأمريكي، ووصل سعر الشراء مساء السبت، 18 من كانون الثاني الحالي، إلى 1170 ليرة للدولار الأمريكي الواحد بينما وصل سعر المبيع إلى 1210.

وسبّب تراجع قيمة الليرة السورية ارتفاعًا حادًا في أسعار المواد الغذائية، وأدى إلى فقدان بعضها في الأسواق، وفق ما رصدته عنب بلدي من مواقع التواصل الاجتماعي ومن مصادر محلية.

وتكرر خروج المظاهرات بشكل يومي، حتى كتابة هذا التقرير، في 18 من كانون الثاني الحالي، وحملت شعار “بدنا نعيش”، وهو الوسم الذي انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين السوريين.

جذور المظاهرات.. سياسية أم مطلبية؟

ويرى المتحدث الرسمي باسم “هيئة التفاوض العليا” المعارضة، والمنحدر من السويداء، يحيى العريضي، أن جذور هذه المظاهرات “حقوقية”، واصفًا المحتجين “بالشباب الواعي والوطني والذي يمتلك أخلاقًا رفيعة”.

بينما يعتبر الصحفي عهد مراد، المنحدر أيضًا من السويداء، المظاهرات “مطلبية بحتة”، ويقول لعنب بلدي إن الشارع في المحافظة “غير مصطف سياسيًا ولا ينتمي لقوى المعارضة في معناها السياسي النمطي الموجود في الذاكرة السورية القريبة، لكنه في المقابل يعبر عن احتجاج صريح على الفساد ومآلاته وسلوك السلطة”.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي جدلًا واسعًا حول المظاهرات وطبيعتها، وأطلق بعض الناشطين عليها اسم “ثورة الجياع”، وهو ما ينفيه العريضي لعنب بلدي، إذ يقول إن المتظاهرين يريدون بلدًا “فيه سلام وأمان ويعود إلى الحياة”.

بينما يشير عهد مراد إلى انقسام حول العناوين العريضة بين المحتجين، إلا أنه يؤكد أن هذه المظاهرات خرجت من رحم “الصراع الطبقي”، بحسب رأيه، وهذا النوع من الصراعات يحرك التاريخ.
هل تمتد إلى محافظات أخرى؟

ورصدت عنب بلدي تعاطفًا بين سوريين مقيمين في مناطق سيطرة النظام السوري مع المظاهرات، وهو ما يفتح باب الأسئلة حول تأثير هذه المظاهرات على الواقع السوري على المدى القريب، ودفع محافظات سورية أخرى للاحتجاج، كما حصل في بلدان مجاورة.

ويعتبر عهد مراد أنه في حال “كُتب لهذه المظاهرات الاستمرار لعدة أيام أخرى، ستجد تجاوبًا في مناطق أخرى”، بينما يرى العريضي أن أهم الأحداث التاريخية في تاريخ المجتمعات الإنسانية، خلقتها تحركات مشابهة، مؤكدًا أن النظام السوري “مأزوم”، بحسب تعبيره.

ويعيش 83% من السوريين تحت خط الفقر بحسب تقييم احتياجات سوريا الخاص بالأمم المتحدة للعام 2019.

ومع انخفاض سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، تزداد أسعار السلع في الأسواق بشكل متسارع، دون أن تفلح التحركات الحكومية بكبح الأسعار.

وسبق أن انخرطت السويداء بالاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح وإسقاط النظام السوري، وبدأت باعتصام نقابة المحامين، في 28 من آذار 2011، ليخرج طيف من مثقفيها في مظاهرات جابت المدينة في نيسان من العام نفسه.

وامتدت المظاهرات بعد ذلك إلى القريا وصلخد وشهبا وغيرها من مدن وقرى المحافظة، لتعتقل أفرع الأمن بسبب المظاهرات عشرات الناشطين، خاصة بين عامي 2011 و2012.

Pour la deuxième journée consécutive … manifestations à As-Suwayda pour protester contre la baisse des conditions de vie


من المظاهرات الاحتجاجية في السويداء اليوم 16 كانون الثاني 2019 (السويداء 24)Des manifestations à As-Suwayda aujourd’hui 16 janvier 2019 (As-Suwayda 24)

Pour la deuxième journée consécutive … manifestations à As-Suwayda pour protester contre la baisse des conditions de vie

Enab Baladi – 16/01/2020

Le gouvernorat de Suwayda, dans le sud de la Syrie, a vu l’organisation des manifestations pour la deuxième journée consécutive, dénonçant la difficile réalité économique et la cherté de la vie en Syrie.

La page locale «Suwayda 24» a publié aujourd’hui, jeudi 16 janvier, via Facebook, des vidéos de la manifestation, montrant des dizaines de citoyens scandant contre le gouvernement du régime syrien.

La page indique que les manifestants sont arrivés sur la «place piétonne» de la ville, la place qui abrite le bâtiment du gouvernorat de Suwayda, avant leur départ.

   – Regarder Ils n’ont pas été intimidés par les rumeurs, les citoyens de #As-Suwayda, les jeunes, les femmes, les personnes âgées, les enfants et même les hommes religieux, qui se sont rassemblés de manière pacifique et civilisée pour exprimer leurs revendications pour le plus fondamental de leurs droits, et ont condamné le vol du pouvoir, la corruption du gouvernement et la cupidité des commerçants, alors qu’ils appelaient à l’amélioration des conditions de vie, aujourd’hui, jeudi 16/1. 2020, alors que le correspondant d’As-Suwayda 24 confirmait qu’il n’y avait pas de friction entre les manifestants et les services de sécurité. Que pensez-vous?! #une_seule_main#nous_voulons_vivre#nous_voulons _nos_droits
    Gepostet von As-Suwayda 24 h 00 Donnerstag, 16 janvier 2020

La page a rapporté que les manifestations se sont déplacées vers la ville de Shahba, au nord de As-Suwayda, et ont porté les mêmes revendications.
Aujourd’hui, les militants des médias sociaux ont distribué des clips vidéo de manifestants marchant dans un marché bondé.

Les manifestants ont également attaqué les médias syriens, selon les enregistrements vidéo et les ont qualifiés de « fausses informations », au milieu de la présence des forces de sécurité syriennes devant le bâtiment du gouvernorat.

    # As-Suwayda aujourd’hui: c’est mon pays … notre gouvernement proxénète
    Gepostet von Shadi Al Dubaisi am Donnerstag, 16 janvier 2020

Les manifestations sont le prolongement des manifestations qui ont eu lieu hier, alors que l’Agence officielle de presse syrienne (SANA) a rapporté que des personnes se sont rassemblées sur la « place piétonne pour «protester contre les difficultés de la vie» et ont scandé «Nous voulons vivre».

Selon la page «As-Suwayda 24», des «manifestants pacifiques» ont coupé les routes menant à la place principale de la ville de Shahba et ont protesté «contre la négligence du gouvernement syrien envers ses citoyens».

La livre syrienne a enregistré de nouvelles pertes par rapport au dollar américain, portant le prix d’achat à 1165 livres et la vente à 1190 livres syriennes par dollar, selon le site de la « livre aujourd’hui », tandis que les prix des denrées alimentaires ont augmenté de manière significative dans la plupart des régions syriennes.

 

لليوم الثاني على التوالي.. مظاهرات في السويداء احتجاجًا على التراجع المعيشي

عنب بلدي ـ 16/01/2020

شهدت محافظة السويداء جنوبي سوريا مظاهرات لليوم الثاني على التوالي، نددت بالواقع الاقتصادي والمعيشي الصعب الذي تشهده سوريا.

ونشرت صفحة “السويداء 24” المحلية اليوم، الخميس 16 من كانون الثاني، عبر “فيس بوك”، مقاطع مصورة للمظاهرة، تظهر عشرات المواطنين وهم يهتفون ضد حكومة النظام السوري.

وقالت الصفحة إن المحتجين وصلوا إلى “ساحة السير” وسط المدينة، وهي الساحة التي تضم مبنى محافظة السويداء، قبل أن يغادروها.

شاهد| لم تخيفهم الشائعات، مواطنون من #السويداء، شباب ونساء ومسنين وأطفال، وحتى رجال دين، تجمعوا بطريقة سلمية وحضارية للتعبير عن مطالبهم بأبسط حقوقهم، ونددوا بسرقة قوت الشعب والفساد الحكومي، وجشع التجار، كما طالبوا بتحسين الظروف المعيشية، اليوم الخميس 16/1/2020، فيما أكد مراسل السويداء 24 عدم وقوع أي احتكاك بين المحتجين والأجهزة الأمنية.ما رأيك ؟!#أيد_وحدة #بدنا_نعيش #بدنا_حقنا

Gepostet von ‎السويداء 24‎ am Donnerstag, 16. Januar 2020

وأفادت الصفحة أن الاحتجاجات انتقلت إلى مدينة شهبا شمالي السويداء، وحملت نفس المطالب.
وتناقل ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، مقاطع مصورة لمتظاهرين يسيرون وسط سوق مزدحم.

كما هاجم المتظاهرون الإعلام السوري، وفق التسجيلات المصورة التي اطلعت عليها عنب بلدي، ووصفوه “بالإعلام الكاذب”، وسط وجود قوات الأمن السوري أمام مبنى المحافظة.

#السويداء اليوم :هي هي يا بلادي… حكومتنا قوادة
Gepostet von Shadi Al Dubaisi am Donnerstag, 16. Januar 2020

وتأتي المظاهرات امتدادًا لمظاهرات خرجت أمس، إذ نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن أشخاصًا تجمعوا في ساحة “السير”، “اعتراضًا على الواقع المعيشي”، وهتفوا “بدنا نعيش”.

ووفق صفحة “السويداء 24″، قطع “المحتجون السلميون” الطرق المؤدية إلى الساحة الرئيسة وسط مدينة شهبا، واحتجوا على “إهمال الحكومة السورية مواطنيها”.

وسجلت الليرة السورية خسائر جديدة أمام الدولار الأمريكي، ليصل سعر الشراء إلى 1165 ليرة، والمبيع إلى 1190 ليرة سورية للدولار الواحد، بحسب موقع “الليرة اليوم“، بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، في أغلب المناطق السورية.

Violations commises par les services de sécurité du régime – arrestations arbitraires


Général---arrestations

L’attention des médias qui se sont fixés dernièrement sur la province d’Idleb contribuent à mettre à l’ombre les violations commises par les services de sécurité du régime dans le gouvernorat de Daraa, qui ont lancé la politique d’extension progressive et systématique des arrestations, ce qui craint qu’elles ne se développent davantage, ainsi que le manque de moyens pour les contrôler.

شنّت قوات النظام السوري، اليوم السبت، حملة اعتقالات بحق منتسبين سابقين لـ”الجيش الحر”، في مدينة الحارة بريف درعا، على خلفية مقتل ضابطٍ وعنصرين باشتباكات مع مجهولين.

وقال الناشط الإعلامي، محمد الحوراني، لـ”العربي الجديد” إن قوات النظام اعتقلت أربعة مدنيين في مدينة الحارة، واقتادتهم إلى مكان مجهول.

وأوضح الحوراني، أن المدينة تشهد توتراً منذ فجر الجمعة، حيث جرت اشتباكات بين مجهولين وعناصر من النظام، أدت إلى مقتل ضابط وعنصرين من الأخير.

ولم تلتزم قوات النظام ببنود الاتفاق الذي وقعه “الجيش الحر” مع روسيا، وشنّت العديد من حملات الاعتقال في عموم المحافظة، واقتادت الشباب للخدمة العسكرية.

كما اعتقلت عدداً من المقاتلين السابقين في صفوف الجيش السوري الحر، ورفضت منح طلاب الجامعات ممن أجروا “تسوية وضع”، تأجيلاً للخدمة العسكرية الإلزامية، بموجب طلب تأجيل صادر عن جامعاتهم.

وعلى خلفية ذلك، دعا ناشطون من مدينة بصرى الشام إلى التظاهر يوم الجمعة، للتنديد بتصرفات عناصر النظام ومطالبة روسيا بالتزاماتها التي تعهدت بها في الاتفاق مع فصائل المعارضة.

وتوصل “الجيش الحر” وروسيا في 18 يوليو/ تموز 2018 لاتفاق نص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط، وتهجير الرافضين إلى الشمال السوري، و”تسوية” وضع الشبان المطلوبين للخدمة العسكرية.

 

Les “FDS” continuent les arrestations à Raqqa et des inconnus attaquent ses membres

(…) Des combattants des Forces Démocratiques Syriennes « FDS » ont lancé une campagne d’arrestations de nombreux jeunes de la ville de la Tabqa, afin de les ramener à la conscription obligatoire dans les rangs de « FDS ». Elles ont procédé à l’arrestation d’un certain nombre de personnes dans le village de Tiyana, dans la banlieue sud de Deir Ez-Zor, pour des raisons inconnues.
D’autre part, les médias locaux ont révélé l’échec des pourparlers entre le régime syrien et les “Forces démocratiques syriennes” sur l’accord de gestion des zones situées à l’est du pays.

هاجم مسلحون مجهولون، صباح اليوم الجمعة، دورية أمنية تابعة لـ”مجلس الرقة المدني”، ما أدى إلى مقتل أحد المهاجمين وجرح عنصر من الدورية في مدينة الرقة، شمالي شرقي سورية.

وقالت مصادر محلية إن الاشتباك وقع على طريق العدنانية عند الجسر المتحرك بمدينة الرقة، طوقت على أثره قوات الأمن المحلية المكان وسحبت جثة القتيل.

وتتكرر في الآونة الأخيرة عمليات مهاجمة عناصر من “وحدات حماية الشعب” الكردية و”قسد” من جانب مجهولين أو من قبل عناصر تنظيم “داعش”.

إلى ذلك، شن عناصر “قسد” حملة اعتقالات طاولت العديد من الشبان في مدينة الطبقة بهدف سحبهم إلى التجنيد الإجباري في صفوف “قسد”. كما اعتقل عناصر “قسد” عدداً من الأشخاص في قرية الطيانة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، لأسبابٍ مجهولة.

على صعيد آخر، كشفت وسائل إعلام محلية عن فشل المحادثات بين النظام السوري و”قوات سورية الديمقراطية” بشأن الاتفاق على إدارة المناطق الخاضعة للأخيرة في شرقي البلاد.

وقال مصدر لموقع “باسنيوز” المحلي الكردي، إن “هدف النظام من وراء إجراء المحادثات مع مجلس سورية الديمقراطية هو توجيه رسائل سياسية وعسكرية إلى تركيا لإجبارها على تقديم تنازلات في جبهة إدلب”، بحسب وصفه.

 

Daraa: des arrestation en nombre des chef des “factions de la réconciliation”

درعا: اعتقالات بالجملة لقادة “فصائل التسوية”

قتيبة الحاج علي | الخميس 13/09/2018

سرعان ما انقلبت أجهزة النظام الأمنية على قادة “فصائل التسوية” في درعا، مطلقة حملة اعتقالات طالت عدداً منهم، عدا عن عشرات المدنيين ومقاتلي المعارضة السابقين.

حملة الاعتقالات بدأت قبل أسابيع في اللجاة من ريف درعا الشرقي، وطالت العشرات بذريعة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، قبل أن تتدخل الشرطة العسكرية الروسية لوقف الحملة. أجهزة النظام الأمنية أفرجت عن عدد قليل من المعتقلين.

الحملة الأمنية تمددت إلى معظم البلدات المحاذية لريف السويداء الغربي. في بلدة رخم في ريف درعا الشرقي، تصادمت “قوات شباب السنة”، التي ما زالت تسيطر على عدد من البلدات تحت الضمانة الروسية، مع قوات من “المخابرات الجوية” التي داهمت منزل القيادي في الفصيل صابر الدكاك، بهدف اعتقاله بذريعة انتمائه لتنظيم “داعش” قبيل التحاقه بـ”شباب السُنّة” رغم انضمامه لاتفاقية “التسوية”. وتعرض الدكاك للإصابة، بعد تبادل إطلاق النيران.

المواجهة بين “قوات شباب السنة”، المدعومة روسياً، و”المخابرات الجوية” تصاعدت بعد إقدام “شباب السنة” على أسر 5 عناصر من “الجوية” بغرض المبادلة بهم على الدكاك. وتدخلت الشرطة العسكرية الروسية، وتوصل الطرفان لاتفاق بإطلاق سراح العناصر الخمسة، مقابل “ضمانات” بالإفراج عن القيادي المصاب، بعد انتهاء علاجه.

نجاح “قوات شباب السنة” في حماية قادتها من الاعتقال، لم ينسحب على فصائل المعارضة الأخرى. فرع “الأمن العسكري” بدأ منذ مطلع أيلول/سبتمبر، بحملة اعتقالات طالت قياديين في “فصائل التسوية” أبرزهم القيادي السابق في “ألوية العمري” فارس أديب البيدر، الذي اعتقل في مدينة درعا رغم حصوله على بطاقة “التسوية”. وتكفل البطاقة لصاحبها التنقل بحرية دون تعرضه للاعتقال. وأكد مقربون من البيدر أن الاعتقال تم بطلب شخصي من رئيس فرع “الأمن العسكري” العميد لؤي العلي، على خلفية مقتل أحد أقاربه على يد القيادي البيدر قبل سنوات.

وعلى خلفية اعتقال البيدر، نشر القيادي في “غرفة عمليات البنيان المرصوص” سابقاً أدهم الكراد، تسجيلاً صوتياً طالب فيه بـ”وقفة إزاء هذه الاعتقالات” محذراً من أنها ستطال “الجميع”. كما ألمح الكراد إلى أن أعداداً كبيرة غير راضية عن اتفاقية “التسوية”، محذراً من أن استمرارها سيدفع نحو إعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل سنوات.

كذلك طالت الحملة الأمنية مدنيين ومقاتلين سبق وتلقوا العلاج خلال السنوات الماضية في المشافي الإسرائيلية، وذلك بتهمة “العمالة لإسرائيل”. وأبرز هؤلاء المعتقلين قائد “لواء المنصور” في مدينة نوى أيهم الجهماني، الذي عاد من المشافي الإسرائيلية قبل أشهر قليلة. والجهماني هو ملازم أول منشق عن قوات النظام. واعتقل ضمن التهمة ذاتها أكثر من 15 مدنياً ومقاتلاً في ريف درعا الشمالي الغربي، ما يدلّ على أنه بات لدى النظام معلومات حول الجرحى والمرضى الذين تلقوا العلاج في المشافي الإسرائيلية خلال السنوات الماضية.

وانتشرت مخاوف من استخدام النظام لدعاوى الحق الشخصي كذريعة لاعتقال قادة وعناصر الفصائل، بعدما تم اعتقال القيادي في “المجلس العسكري في مدينة الحارة” أحمد محمد الفروخ، بعد دعوى شخصية تقدم بها أحد أهالي المدينة يتهمه بارتكاب جريمة قتل خلال سيطرة المعارضة على المدينة. ولا يُعلم مدى مصداقية الدعوى، ولا إن كانت كيدية، ولا الفترة الزمنية اللازمة للبت فيها. وسيبقى الفروخ موقوفاً، طيلة فترة “المحاكمة”.

الاعتقالات طالت كذلك عناصر وقادة التحقوا بصفوف مليشيات النظام. واعتقل فرع “الأمن العسكري” القيادي السابق في “الفيلق الأول” في مدينة الشيخ مسكين صلاح عدنان الخلف، أثناء عودته إلى محافظة درعا قادماً من محافظة إدلب التي يتواجد على أطرافها بعد انضمامه إلى “قوات النمر”. واعتقل مع الخلف ثلاثة عناصر مرافقين له، من دون تحديد التهمة الموجهة إليهم بشكل مباشر.

ورغم تنوع التهم التي وجهتها أجهزة النظام الأمنية للمعتقلين، إلا أن تهمة الانتماء لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” تبقى الأكثر انتشاراً، بعد استخدامها كذريعة لاعتقال العشرات من أبناء منطقة حوض اليرموك ومدينة الشيخ مسكين وبلدة عتمان. وأكد مصدر حقوقي لـ”المدن”، أن عدد المعتقلين بتهمة الانتماء لـ”داعش” تجاوز 110 معتقلاً، بينهم مقاتلون في فصائل المعارضة ومدنيون ونساء وأطفال يُعتقد أنهم من عوائل عناصر التنظيم. هذا من دون احتساب المقاتلين ممن تم أسرهم أو سلموا أنفسهم خلال الحملة العسكرية الأخيرة للنظام، وما تبعها من اتفاقيات “تسوية”. ومن ضمن المعتقلين قائد “لواء المدينة المنورة” الملقب أبو نبيل، والقيادي السابق في “هيئة تحرير الشام” الملقب سنجر الزعبي.

ويساعد الاهتمام الإعلامي الكبير المُسلط على محافظة إدلب، في إبعاد الضوء عن الانتهاكات التي تمارسها فروع الأجهزة الأمنية في محافظة درعا، التي بدأت انتهاج سياسة التوسع في عمليات الاعتقال بشكل تدريجي ومنهجي، وسط مخاوف أن تتوسع أكثر، بالترافق مع غياب القدرة والوسائل على ضبطها..

Le Syrian Human Rights Network a recensé au moins 4 082 cas d’arrestations arbitraires enregistrées au premier semestre de 2018, dont 667 en juin.
05 juillet  2018

السويداء: مجازر “داعش” المتنقلة.. وخيانة النظام


via Les vrais visages du terrorisme – محور الشر في سوريا

20130826-deux-visages-du-terrorisme-4.jpg

 

 

أكثر من 220 قتيلا حصيلة الهجوم

Jul 26, 2018

أما روسيا، فقد استغلت بدروها، الموقف لصالحها، مشيرة إلى إن تنظيم «الدولة» هاجم السويداء انطلاقاً من مواقعه في منطقة «التنف» شرقي سوريا، حيث تسيطر وتنتشر القوات الأمريكية. في حين أكد الإعلام المحلي في المحافظة بأن حركة «رجال الكرامة» بمساعدة الأهالي الذين حملوا بنادق الصيد هم من أوقفوا تقدم التنظيم وأجبروه على التراجع، وبأن الحركة تكبدت خسائر في صفوف قياداتها وعناصر الذين شاركوا في الدفاع عن بلداتهم وقراهم.

انتهازية النظام الروسي أسفل من انتهازية النظام السوري، عبثا…

 

السويداء: مجازر “داعش” المتنقلة.. وخيانة النظام

وحمل العديد من أهالي المحافظة المسؤولية بشكل مباشر للنظام حول ما حدث اليوم، نظراً لعوامل أبرزها مسؤولية النظام المباشرة في نقل المئات من مقاتلي “داعش” من مخيم اليرموك إلى بادية السويداء في أيار/مايو، ثم انسحاب مليشيات النظام من البادية، وجعل قرى السويداء الشرقية خطوطاً أولى لمواجهة التنظيم، من دون توفير أي حماية عسكرية لهذه القرى. واكتفى النظام بتوزيع مئات البنادق الآلية، على المواطنين، بشكل عشوائي٠

Les forces d’Al Assad aident Daech à résister face à l’armée libre (ASL)- قوات الأسد تساعد داعش على الصمود أمام الجيش الحر


 

Les forces d’Al Assad aident Daech à résister face à l’armée libre (ASL)

قوات الأسد تساعد داعش على الصمود أمام الجيش الحر

 

 

Sarrajna-Al-Jiyad-Litathir-Al-Himad-ASL-Sud-2017

 

شنت قوات الأسد حملة عسكرية على مناطق الجيش الحر في ريف السويداء، وذلك أثناء معارك الأخير مع عناصر تنظيم داعش في معركة “سرجنا الجياد لتطهير الحماد” التي تهدف إلى طرد التنظيم من المنطقة٠

ونقل ناشطون أن قوات النظام حاولت اقتحام مناطق سيطرة “جيش الشرقية” في ريف السويداء الشرقي، مستغلة معركة الثوار مع تنظيم داعش الإرهابي في منطقة أبو الشامات٠

ولفت الناشطون إلى أن الثوار باتوا يخوضون معركتين معاً، لكن على جبهتين مختلفتين ضد كل من قوات الأسد وتنظيم داعش٠

وأكد قيادي في الجيش الحر أن محاولات النظام الأخيرة هي خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار، معتبراً أن الهدف من ذلك تقوية لمواقع تنظيم داعش، وشغل الثوار عن طرد التنظيم المتشدد٠

وكانت طائرات النظام استهدفت في وقت سابق مواقع الثوار في المنطقة بعد طرد عناصر تنظيم داعش منها، مما تسبب بوقوع عدد من الإصابات. المصدر: الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري

بادية الحماد 
هي منطقة تتميز بانبساط أراضيها، تمتد من شمال المملكة العربية السعودية مروراً بغرب الأردن إلى الجنوب الشرقي من سوريا حتى شرقي العراق٠
تعتر البادية أو الحماد منطقة تصحر، يسكنها ما عرف بأهل البادية أو البدو، وهم من يملكون الإبل والخيل، ومنهم من ترك البادية وتحضَّر وعاش في المدن، ولكنهم لا يزالون متمسّكين بعادات وتقاليد تراثهم البدوي العريق، إذ كثيراص ما يقضون عطلهم وإجازاتهم في البادية.

Syrie-L’alliance rebelle du Sud rejette tout lien avec Al Nosra – موقف الجبهة الجنوبية من جبهة النصرة والفصائل التكفيرية


drapeau

Syrie-L’alliance rebelle du Sud rejette tout lien avec Al Nosra

BEYROUTH, 14 avril (Reuters) – Les rebelles soutenus par les Occidentaux dans le sud-ouest de la Syrie, la partie du pays où ils sont solidement implantés, rejettent ouvertement tout lien avec les djihadistes du Front al Nosra, signe de frictions qui pourraient déboucher sur de nouveaux combats au sein de l’opposition à Bachar al Assad.

Après quatre années de guerre civile, le territoire syrien se partage essentiellement entre les forces gouvernementales et les deux principaux groupes djihadistes, Nosra, branche syrienne d’Al Qaïda, dans le Nord-Ouest, et l’Etat islamique dans l’Est. Comparativement, les rebelles qualifiés de “modérés” auxquels les Etats-Unis et les pays arabes apportent publiquement leur soutien ne contrôlent qu’une petite partie du pays. Mais l’alliance connue sous le nom de Front du Sud est puissante dans la région frontalière avec la Jordanie et Israël. Ces dernières semaines, ses combattants ont pris un poste-frontière et une localité aux mains du gouvernement après avoir repoussé une offensive des forces de Damas. Le Front al Nosra, qui a écrasé la rébellion “modérée” dans le nord du pays, est également actif dans le Sud et a parfois combattu aux côtés du Front du Sud contre les forces gouvernementales dans une relation qui est souvent apparue ambiguë aux yeux des observateurs. Mais le Front du Sud a diffusé ces derniers jours un long communiqué condamnant l’idéologie du Front al Nosra et rejetant toute coopération avec lui. “Nous devons exprimer clairement notre position: ni le Front al Nosra ni toute autre organisation se réclamant de cette idéologie ne nous représente”, a déclaré Bachar al Zoubi, chef de l’armée de Yarmouk, l’une des principales brigades du Front du Sud. “Nous ne pouvons pas recevoir nos ordres de Zawahri et Nosra”, a-t-il dit, par allusion au chef d’Al Qaïda Ayman al Zawahri.
DÉFECTIONS
Ce communiqué, a expliqué Bachar al Zoubi, vise à clarifier la position du Front du Sud, et nullement à obtenir davantage d’aide étrangère. A en croire Aboul Majd al Zoubi, qui dirige l’Organisation syrienne des médias, liée à l’alliance modérée, l’objectif est d’isoler le Front al Nosra. “Notre porte est ouverte aux combattants du Front al Nosra qui souhaiteraient faire défection et rejoindre les brigades du Front du Sud. Nous n’appelons pas à une confrontation, mais le Front du Sud est plus fort”, dit-il. La diffusion de ce communiqué semble avoir été motivée par de récents incidents entre les deux groupes, notamment autour du poste de Nassib, à la frontière avec la Jordanie. Ce poste-frontière a été pris aux forces gouvernementales le 1er avril, le Front du Sud et le Front al Nosra affirmant tous deux avoir joué un rôle décisif dans cette victoire. Selon plusieurs spécialistes, dont un responsable des services de renseignement américains, les brigades du Front du Sud sont effectivement plus fortes que les djihadistes dans la région. Mais le Front al Nosra reste puissant et l’Etat islamique pourrait à son tour chercher à s’étendre sur ce territoire, dans le cadre d’une stratégie d’expansion au-delà de ses bastions de l’Est. Des combattants de l’EI ont ainsi lancé un assaut ces derniers jours contre une base aérienne de la province de Soueïda, dans le Sud syrien. Bachar al Zoubi y voit une façon pour l’Etat islamique d’annoncer son arrivée dans la région et réclame une aide internationale plus importante afin de repousser les djihadistes.(Jean-Stéphane Brosse pour le service français)
 الجبهة الجنوبية

الجبهة الجنوبية

جيش اليرموك بعد بيان عدم التعاون مع النصرة: نريد سوريا لكل السوريين

جيش اليرموك بعد بيان عدم التعاون مع النصرة: نريد سوريا لكل السوريين

الهيئة السورية للإعلام smo:

كلمة موجهة من القائد العام لألوية سيف الشام أبو صلاح الشامي إلى قادة وعناصر تشكيلات الألوية (ألوية سيف الشام) في الجبهة الجنوبية:

إخواني الأفاضل من قادة وثوار يا من ترابطون على الثغور، ويا من سطرتم البطولات بدمائكم وجهادكم وكنتم رمزاً للشجاعة والإخلاص، وقارعتم نظام الإجرام والاحتلال الإيراني لسنوات.

أحبكم في الله وأنا على العهد ما حييت مخلصاً لكم وللثورة المباركة وبعد:

فيما يخص القرار الذي تم اتخاذه وموقفنا من جبهة النصرة والفصائل التكفيرية، فإننا بداية نوضح لكم أن هذا القرار وطني سوري وثوري، ولا يمت بصلة لأي رغبة خارجية، ولم ولن نكون كذلك، وسوف نكون دوماً جنداً في أي مكان تقتضيه مصلحة سوريا وشعبها وثورتها المباركة.

فنحن من خرج بالثورة وهم من ركبوا موجتها وغيروا المسار إلى الأدلجة وتقسيم الثوارإلى قسمين لا ثالث لهم، حسب معاييرهم لا حسب المعايير الإسلامية والوطنية، فأصبح كل من يرفع علم الثورة هو بالنسبة لهم كافر، ومن يرفع علمهم هو المؤمن المجاهد، هذا القرار نابع من عقيدتنا الدينية والوطنية، والله لم نكن ولن نكون عملاء للخارج، ولا نرى فيهم ولا في داعش وهما وجهان لعملة واحدة إلا طرفاً وسبباً أطال عمر النظام وأباح له استقدام نظرائهم من شذاذ آفاق الشيعة على مرأى العالم بعد أن حاولوا اختزال الثورة بهم، وهذا أساء جداً للثورة وأفقدها الرأي العام.

كلنا أصبح يعلم ما صنعته النصرة في المخيمات الفلسطينية جنوب العاصمة دمشق، وكيف أنها فسحت المجال لشقيقتها داعش بدخوله والتنكيل بالمسلمين داخل المخيمات، وهناك الكثير من الحوادث التي نرى فيها أنياب النصرة والتكفيريين بارزة على الثوار بحجة أنهم كافرون لا يرضون بحكم الشرع.

نحن مسلمون ولكن إسلامنا حسب ما أمر به الله ورسوله لا حسب المعايير الداعشية ومعايير النصرة، فلا نرضى بالمزاودة علينا وعلى إسلامنا، كما كان يصنع النظام عندما كان يزاود علينا بالوطنية لأنه اختزل الوطنية بمعاييره التي تحافظ على بقائه في السلطة.

لا نريد أي تكفيري فوق التراب السوري وليذهب جميع التكفيريين إلى خارج حدودنا من حيث جاؤوا فهم من يتآمرون على شعبنا، ولقد حملونا من الأعباء السياسية الكثير فكانت العثرة التي تواجه أي حراك سياسي يفضي إلى حل أزمة الشعب السوري ورفع الظلم عنه، بالإضافة إلى الأعباء الاجتماعية فما دخلوا مكاناً إلا وكان الهلع والخوف عنواناً للسكان “جلد وتنكيل”، وأعباء شتى لا حصر لها.

لقد خرجنا منذ سنوات أربع لبناء دولة الحرية والمساواة والعدل ورفع الظلم عن شعبنا وأهلنا، ولم نخرج لبناء دولة القاعدة ولا لنكفر الناس، تلك الكلمات أتمنى أن تصل إلى قلوبكم، وأن تكونوا كما عهدناكم أهلاً للمسؤولية ورجال النصر وأمل الثورة السورية، وأنتم من رفع الرؤوس من خلال تضحياتكم وإخلاصكم المنقطع النظير، لا تلتفتوا إلى هؤلاء التكفيريين، وامضوا في سبيل الله وجاهدوا في سبيله حق الجهاد كما أمر هو، والله ناصركم، وما النصر إلا من عند الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سوريا بالأرقام – Statistiques révolution syrienne novembre 2013


سوريا بالأرقام

٢٠١٣/١١/١٦

اعتبرت الأمم المتحدة أن أزمة اللاجئين السوريين هي «الأسوأ التي يشهدها العالم بعد أزمة لاجئي حرب التطهير العرقي في رواندا» قبل عشرين سنة.

  

تحتاج البلاد لو انتهت الأزمة السورية اليوم، إلى

– 160 بليون دولار أميركي

– 10 سنوات كي تعود إلى ما كانت عليه في العام 2010

– 4 ملايين شخص مهددون بالمجاعة

– 6 آلاف شخص يغادر البلاد يوميا

– 120 ألف قتيل سقطوا في الصراع المباشر

– 120 ألف من المعتقلين

– 200 ألف شخص قتلوا بسبب الفشل في معالجة أمراضهم المزمنة

– 700 ألف جريح

– 200 ألف شخص بأطراف اصطناعية

توزع الضحايا

– 120 ألفاً عدد القتلى منذ بداية 2011 الى 120 ألفاً، بينهم 61 ألفاً من المدنيين وبينهم أيضاً 6300 طفل و4300 امرأة. وأشار «المرصد» الى مقتل 18 ألف مقاتل معارض و30 ألفاً من القوات النظامية و18 ألفاً من «الشبيحة» و «المخبرين» الموالين للنظام

القطاع الاقتصادي-الصناعي

– تأثر أكثر من مليون أسرة من أصل خمسة ملايين بـ «كارثة» من صنع بشري

– حجم الدمار في سورية فاق ما حصل في النزاعات والحروب الأهلية بعد الحرب العالمية الثانية

– انخفاض الناتج المحلي بنسبة 45 في المئة

– الخسائر في الأصول الرأسمالية 40 في المئة حيث تجاوزت قيمة الخسائر 72 بليون دولار

– البلاد تواجه «احتمالات المجاعة للمرة الاولى في التاريخ الحديث» 

– أربعة ملايين شخص يعيشون تحت خط الفقر الغذائي، بما فيهم 

300 ألف موظف في القطاع العام في عداد من هم تحت خط الفقر الغذائي

– ارتفع عدد الذين يعيشون تحت خط الفقر الأعلى من خمسة ملايين الى 18 مليوناً خلال العامين الماضيين

– 300 ألف شخص يعانون من «حصار خانق» تفرضه القوات الحكومية

– 50 ألف شخص يعانون من حصار مماثل تفرضه قوات المعارضة على بلدتين مواليتين للنظام في شمال البلاد

–  9.3 مليون عدد المحتاجين إلى مساعدات إنسانية، إذا كان منذ خمسة أشهر خلت  8.6 مليون الى 9.3 مليون سوري. و هذا الرقم يُشكل 42 في المئة من السوريين.

* (بين هؤلاء أكثر من مليون شخص يتوزعون مناصفة بين ريف دمشق جنوب البلاد وحلب شمالاً ونحو ٣٢٠ ألفاً في دمشق و٣٠٠ ألف في الحسكة (شمال شرق) و١٨٥ ألفاً في درعا (جنوب) و١٥٠ ألفاً في حمص في وسط البلاد)

– يستضيف الأردن 520 ألفاً وتركيا 464 ألفاً والعراق 200 ألف ومصر 111 ألفاً مسجلين لدى «المفوضية السامية للاجئين» مع تقديرات بوجود عدد مماثل في هذه الدول وغيرها غير مسجلين كـ «لاجئين»، يأتي لبنان في مقدم الدول المستضيفة للسوريين. وأفادت مصادر «المفوضية» بوجود 790 ألفاً مسجلين لديها، اضافة إلى 45 ألف فلسطيني، من أصل نحو 1.3 مليون سوري في لبنان.

–  1.5 مليون منزل مدَمّر، الأمر الذي يعني أن البلاد في حاجة الى 28 بليون دولار وعشر سنوات لإعادة بناء هذه المساكن، وفق تقديرات أولية

–  3 مليون شخص عدد العاطلين عن العمل (من أصل قوة العمل البالغة نحو 5

ملايين في العام 2010

– 5 بلايين دولار، قيمة خسائر القطاع الصناعي

– انخفاض انتاج النفط من 400 ألف برميل يومياً قبل الثورة السورية، الى نحو 20 ألفاً اليوم، وانفض انتاج الغاز من 30 مليون متر مكعب الى 15 مليوناً اليوم

– نقلت صحيفة «تشرين» الرسمية عن «المؤسسة العامة للنفط» الحكومية تقديرها قيمة الخسائر المباشرة وغير المباشرة في قطاع النفط بنحو 17.7 بليون دولار أميركي، بينها 4.2 بليون دولار خسائر مباشرة

الصحة

لكن الخراب الذي لحق بالبشر كان «كارثياً» تعززه عوامل تراجع الخدمات الصحية. حيث تضرر 55 في المئة من 88 مستشفى منها 31 في المئة خارج الخدمة، من أصل 1919 مركزاً صحياً في البلاد. وسُجلت 141 إصابة من الطواقم الطبية، قُتل 52 شخصاً منهم. كما غادر عدد كبير من الأطباء، حيث هجر مدينة حمص في وسط البلاد 50 في المئة من أطبائها ولم يبق فيها سوى ثلاثة أطباء جراحين، فيما بقي في حلب 36 طبيباً من أصل خمسة آلاف قبل الأزمة، في وقت بدا الأهالي في أشد الحاجة الى الأطباء بفعل الصراع  

المدارس

– وبالنسبة إلى المدارس، يختلف معدل الدوام بين مئة في المئة في مدينة طرطوس الساحلية الخاضعة لسيطرة النظام و6 في المئة في حلب شمالاً. وقُتل 110 مدرسين وأُصيب خُمس المدارس بأضرار مباشرة أو انها استخدمت لإيواء النازحين. وتدل الأرقام إلى تضرر 2400 مدرسة في أنحاء البلاد. وانخفض عدد مؤسسات المجتمع المدني العاملة من 160 الى 36 مؤسسة.

 

 

V.-Poutine-et-B.-al-Assad-

V.-Poutine-et-B.-al-Assad-

%d bloggers like this: