La colère populaire s’intensifie contre les FDS : les arrestations continuent


 

les-bases-américaines-au-nord-est-de-la-Syrie

ِEn Syrie, la colère populaire s’intensifie contre les FDS : les arrestations continuent

16 mai 2019

Les pratiques des Forces démocratiques de la Syrie (FDS) dans les zones arabes qu’elles contrôlent, en particulier à Deir Ez-Zor, s’intensifie, suscitant de plus en plus de colère, en dépit de la tentative de calmer la situation et d’atténuer la tension après les manifestations qui ont eu lieu à son encontre en libérant plusieurs détenus qui se trouvaient dans ses centres de détention. Par ailleurs, ces forces ont mené une autre campagne d’arrestations dans la province voisine de Raqqa. En dépit de cette tension, le régime syrien est entré en ligne, essayant d’exploiter la colère populaire contre les « FDS », en se plaignant devant le Conseil de sécurité, critiquant les « massacres » de ces forces contre des civils.

Mardi matin, les « FDS » ont lancé une campagne d’arrestations dans la ville de Raqqa et ses environs, arrêtant dix jeunes hommes aux fins de la conscription dans ses rangs. Un militant de Raqqa, qui se nomme Abou Mohammed al-Jazrawi, a déclaré à al-Arab al-Jadeed que les « FDS » ont poursuivi pour la troisième journée consécutive les campagnes d’arrestations à al-Raqqa et ses campagnes. elles ont perquisitionné des dizaines de maisons, arrêté des dizaines de jeunes hommes aux fins de recrutement obligatoire dans leurs rangs », ajoutant que la campagne d’arrestations au Ferdaous coïncidait avec une deuxième campagne dans la région de Mazra’at al-Qahtaniya, au nord-ouest de Raqqa.

D’autres sources locales ont déclaré que les forces de sécurité des FDS avaient également mené une campagne d’arrestations dans la ville de Tall Abyad, dans les zones rurales de Raqqa, arrêtant des dizaines de jeunes hommes. Les FDS ont également lancé une vaste campagne d’arrestations dans plusieurs villages, y compris le village d’al-Ruwayyan et d’al-Ajaj, visant à recruter de jeunes hommes dans la région. Dimanche dernier, un amendement à sa « loi sur le recrutement » dans ses zones de contrôle, au nord-est de la Syrie, a identifié les personnes recherchées pour le recrutement, nées en 1990, et a fixé le montant de six mille dollars à ceux souhaitant être exemptés pour voyager.

Des sources locales à al-Raqqa ont ajouté « les forces de sécurité des FDS ont arrêté dimanche soir dix personnes, lors d’une campagne de rafles visant plusieurs quartiers de la ville à Karama, à l’est de l’Euphrate ». Les sources ont indiqué que la campagne avait été lancée sous le prétexte d’arrêter des « agents de l’armée syrienne libre » dans la région, soulignant que parmi les détenus trois membres de la même famille.
Les médias locaux ont rapporté, également, que des membres des FDS avaient pris d’assaut dimanche soir la région de Mansoura dans la province occidentale de Raqqa pendant la période de Suhoor et avaient lancé une campagne d’arrestation contre plusieurs jeunes hommes, dont le nombre est inconnu, à la suite du meurtre de deux membres du poste de contrôle de FDS à Mansoura, par des inconnus. Les attaques contre les habitants d’al-Raqqa s’intensifient à la suite de chaque attentat à la bombe ou assassinat dans la région, sous prétexte de « collaboration »  avec des factions de l’opposition armée ou des forces du régime ou encore de l’organisation « Daech », en plus de l’arrestation de jeunes gens dans le but de les appréhender avec une prétendue « légitime défense », ce qui est une préoccupation constante chez les parents des jeunes arrêtés.

تصاعد الغضب الشعبي ضد “قسد” في سورية: اعتقالات لا تتوقف

أحمد حمزة، ريان محمد – 16 مايو 2019

يتصاعد الغضب ضد ممارسات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) في المناطق العربية التي تسيطر عليها، لا سيما في دير الزور، على الرغم من محاولتها تهدئة الأوضاع وتخفيف الاحتقان بعد تظاهرات ضدها، بإطلاق عدد من المعتقلين لديها، في المقابل كانت هذه القوات تنُفذ حملة اعتقالات أخرى في محافظة الرقة المجاورة. ومع هذا التوتر القائم، دخل النظام السوري على الخط، محاولاً استغلال الغضب الشعبي ضد “قسد”، إذ رفع شكوى لمجلس الأمن بهذا الخصوص، مُنتقداً “مذابح” هذه القوات بحق المدنيين.

وشنّت “قسد”، صباح الثلاثاء الماضي، حملة اعتقالاتٍ في مدينة الرقة ومحيطها، طاولت عشرات الشبان بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها. وقال ناشط يتحدر من الرقة، ويطلق على نفسه اسم أبو محمد الجزراوي، لـ”العربي الجديد”، إن “قسد واصلت، الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، حملات الاعتقال في الرقة وريفها، وقامت بمداهمة عشرات المنازل في حي الفردوس بمدينة الرقة واعتقلت عشرات الشبان والرجال بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها”، مضيفاً أن حملة الاعتقالات في الفردوس، تزامنت مع حملة ثانية طاولت منطقة مزرعة القحطانية الواقعة شمال غرب الرقة.

وقالت مصادر محلية أخرى لـ”العربي الجديد”، إن قوات الأمن التابعة لـ”قسد” قامت أيضاً بحملة اعتقالات في مدينة تل أبيض الواقعة في ريف الرقة، وشملت عشرات الشبان. وكانت “قسد” قد شنّت، الاثنين الماضي، حملة اعتقالات في العديد من القرى في ريف الرقة، من بينها قرى الرويان والعجاج، وذلك ضمن حملةٍ واسعة تهدف من خلالها لتجنيد شبان المنطقة ضمن صفوف قواتها، وذلك بعدما أصدرت “الإدارة الذاتية” التابعة لها، الأحد الماضي، تعديلاً على “قانون التجنيد” الخاص بها، في مناطق سيطرتها، شمال شرق سورية، وحدّدت فيه المطلوبين للتجنيد من مواليد عام 1990، وحدّدت مبلغ ستة آلاف دولار للمسافرين الذين يرغبون بالإعفاء.

كما أفادت مصادر محلية من الرقة، لـ”العربي الجديد”، بأن “قوات الأمن التابعة لقسد اعتقلت، مساء يوم الأحد الماضي، عشرة أشخاص في ريف الرقة، شمال سورية، خلال حملة مداهمات شنّتها على العديد من الأحياء في بلدة الكرامة الواقعة شرق الفرات”. وذكرت المصادر أن الحملة جاءت تحت ذريعة إلقاء القبض على “عملاء الجيش السوري الحر” في المنطقة، لافتة إلى أن من بين المعتقلين ثلاثة من عائلة واحدة تمت مداهمة منزلهم بشكل مباغت.
ونقلت تقارير إعلامية محلية أن عناصر من “قسد” اقتحمت منطقة المنصورة في ريف الرقة الغربي، ليل الأحد، أثناء فترة السحور، وشّنت حملة اعتقال بحق العديد من الشبان، لم يُعرف عددهم، وذلك بعد مقتل عنصرين يتبعان لأحد حواجز “قسد” في المنصورة على يد مجهولين. وتشتد حملات اعتقال أهالي الرقة عقب كل عملية تفجير أو اغتيال تتم في المنطقة، بتهم جاهزة مثل “العمالة” للفصائل المسلحة المعارضة أو قوات النظام أو تنظيم “داعش”، إضافة إلى اعتقال الشباب بهدف إلحاقهم بما يُطلَق عليه “الدفاع الذاتي”، الأمر الذي يثير القلق الدائم بين الأهالي.

Advertisements

Plus de 50 membres de “l’Etat islamique/Daech » ont été tués dans des raids …


 

baghouz-syria

Plus de 50 membres de “l’Etat islamique/Daech » ont été tués dans des raids de la Coalition internationale sur les grottes de Baghouz à l’est de l’Euphrate

28 mars 2019 – OSDH

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a suivi les frappes effectuées par des avions de l’Alliance internationale sur la région d’Al-Baghouz, dans la campagne de Deir Ez-Zor, sur les rives orientales de l’Euphrate, dans les détails fournis par l’OSDH, des avions de la coalition internationale ont bombardé avec des des roquettes et des bombes, les grottes et les tunnels dans la région de Baghouz causant un grand nombre de morts. L’observatoire syrien a documenté l’assassinat d’au moins 50 membres de l’organisation qui se cachent dans la région, après son achèvement complet dans l’Est de l’Euphrate en tant que force dominante. Ces frappes aériennes coïncident avec le maintien des forces spéciales de la Coalition internationale et des forces spéciales des FDS visant des opérations de peignage dans le secteur est dans la campagne de Deir Ez-Zor. Des sources fiables ont confirmé que les opérations comprenaient des tunnels et des grottes où des membres de l’organisation et les dirigeants de la première rang de l’organisation, dans une tentative de faire pression sur ceux qui ont refusé de se rendre, ou de sortir de la région, où la peur régnait au sujet du destin des milliers de personnes enlevées par les intégristes dont ceux qui ont été transférés de plusieurs prisons sous le contrôle de l’organisation “État islamique”, qu’ils aient été exécutés, notamment après la confirmation de ceux qui ont pu sortir dernièrement qui ont confirmé l’exécution de centaines d’enlevés par l’organisation. Durant la période de contrôle de l’organisation sur de vastes zones, qui couvraient plus de la moitié du territoire syrien, figuraient parmi les arrêtés : l’archevêque John Abraham, Paul Yazigi, le père Paolo Dallio, un journaliste britannique et d’autres journalistes, ainsi que des centaines de personnes enlevées de la région d’Ain al-Arab (Kobané)

En dépit des opérations de peignage menées dans la région d’Al-Baghouz, dans la banlieue est de Deir Ez-Zor, sous le contrôle de commandos américains et de forces spéciales de la Coalition internationale des tunnels et des grottes de Bahguoz, à la recherche des personnes enlevées et des personnes cachées, y compris des dirigeants de l’État islamique, de l’or, des fonds et de la richesse de l’organisation, mais les opérations de peignage n’ont jusqu’à présent donné aucun résultat,…

أكثر من 50 قتيل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في غارات للتحالف الدولي على كهوف الباغوز بشرق نهر الفرات

المقابر الجماعية في الرّقة – The Identification of Bodies in Mass Graves in Raqqa Governorate is an International Responsibility


 

Raqqa - Syrie

تحديد هوية الجثث في المقابر الجماعية في محافظة الرقة مسؤولية دولية

قرابة 4247 مختف قسريا في محافظة الرقة بحاجة إلى الكشف عن مصيرهم

Syrian Network for Human Rights
الشبكة السورية لحقوق الٌإنسان

آكد التقرير آن القسم الأعظم من الجثث الموجودة في المقابر الجماعية تعود إلى ضحايا قتلوا على يد قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي، بعد سيطرة تنظيم داعش على محافظة الرقة، إلا آن هناك احتمالية وجود آنواع آخرى من الجثث لضحايا قتلوا آو اختفوا وحصر التقرير أبرز تلك الاحتمالات في:
١- آشخاص قتلوا إثر غارات جوية لقوات التحالف الدولي آو عمليات قصف آدضي مدفعي أو هاون نفذتها قوات سوريا الديمقراطية
٢- أشخاص قتلوا من قبل قوات تنظيم داعش ودفن التنظيم جثثهم في هذه المقابر
٣- ضحايا من الرهائن الذين اعتقلهم تنظيم داعش خلال معاركه مع فصائل في المعارضة المسلحة حيث نقل التنظيم بعضا من جثثهم بعد تصفيتهم ودفنها في هذه المقابر
٤- أفراد من مقاتلي تنظيم داعش قتلوا خلال الاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية أو نتيجة غارات قوات التحالف الدولي
٥- أفراد من عناصر قوات النظام السوري اعتقلهم تنظيم داعش ثم أعدمهم
٦- أشخاص مدنيون أو مقاتلون اعتقلوا من قبل قرات النظام السوري عندما كان مسطرا على المحافظة، أو من قبل فصائل المعارضة المسلحة عند سيطرتها عليها، أو من قبل تنظيم داعش، ثم اختفوا ولم يُكشف عن مصيرهم حتى الآن
إضافة إلى جميع ما سبق فقد آكد التقرير أن المقابر الجماعية ضمت جثثا لمدنيين قد توفوا وفاة طبيعية، وتضم أيضا جثث أطفال خدّج توفوا بعد الولادة.

للمزيد

 

The Identification of Bodies in Mass Graves in Raqqa Governorate is an International Responsibility

 

The report stresses that that most of the bodies in the mass graves belong to victims who were killed at the hands of Syrian Democratic Forces and International Coalition forces following ISIS’ seizing control over Raqqa governorate; however, there is also a possibility that the mass graves also contain the bodies of other kinds of victims who were killed or disappeared. The report summarizes the most notable of these possibilities in the following options:
1. People killed as a result of air strikes by International Coalition forces or as a result of artillery or mortar shelling by Syrian Democratic Forces.
2. People killed by ISIS forces, who buried their bodies in these mass graves.
3. Victims among the hostages who were arrested by ISIS during its battles with factions of the Armed Opposition in areas such as the cities of al Bab, Manbej and Ein al Arab town; we believe that ISIS transferred some of these bodies after killing these individuals and buried them in these mass graves.
4. Members of ISIS who were killed during clashes with Syrian Democratic Forces or as a result of air raids by International Coalition forces. We believe that most of these individuals were buried in al Panorama mass grave.
5. Members of Syrian Regime forces who were arrested by ISIS and then executed.
6. Civilians or fighters arrested by Syrian Regime forces or subsequently by factions of the Armed Opposition during the consecutive periods when each controlled the area one after the other, or others arrested by ISIS, who subsequently disappeared and whose fate has not been revealed to date.
In addition to the above, the mass graves also contained the bodies of civilians who died of natural causes, as well as the bodies of premature babies who died after birth.

The report includes the toll of civilian victims killed in Raqqa governorate, providing some sense of the magnitude of the human catastrophe suffered by the governorate. According to the report, the toll of civilian victims killed in Raqqa governorate at the hands of the parties to the conflict from March 2011 to March 2019 reached 4,823 civilians in total, including 922 children, and 679 women (adult female).

More…

Raqqa - deux mois après

Les FDS libèrent à nouveau d’anciens membres appartenant à « Daech » à al-Tabqa


Les FDS libèrent à nouveau d’anciens membres appartenant à « Daech » à al-Tabqa

7/03/1019

al-Tabqa – jisr: Les forces démocratiques de la Syrie ont libéré un certain nombre d’anciens membres appartenant à l ‘organisation « Daech » originaires de la ville d’al-Tabqa située à l’ ouest de Raqqa.
Les « FDS ont libéré mardi sept membres de l’organisation « Daech », des personnes arrêtées il y a plus d’un an », a déclaré notre correspondant.

Cette opération s’inscrit dans le processus d’une opération de libération de 283 éléments de l’organisation, qui a débuté il y a plusieurs jours ».
Il est à noter que les « FDS » ont libéré il y a deux jours, 24 membres de l’organisation au siège du conseil civil de Raqqa en présence de dignitaires et de cheikhs des clans de la ville.

“قسد” تفرج عن دفعة جديدة من منتسبي “داعش” في الطبقة

الطبقة-جسر: أفرجت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” عن عدد من عناصر تنظيم “داعش” من أبناء مدينة الطبقة غربي الرقة.
وقال مراسل جسر إن “قسد أفرجت يوم أمس الثلاثاء عن ٧ عناصر من تنظيم داعش من الذين تم اعتقالهم منذ أكثر من سنة.
وتأتي هذه العملية ضمن عملية إطلاق سراح ٢٨٣ عنصر من تنظيم داعش التي بدأت منذ عدة أيام”.
يذكر أن “قسد” أطلقت منذ يومين سراح ٢٤ عنصراً من تنظيم داعش في مقر مجلس الرقة المدني بحضور وجهاء ومشايخ عشائر من المدينة.

Raqqa: 28 corps, dont des femmes et des enfants, récupérés en deux jours – الرقة: مقابر جماعية


 

Il-va-falloir-beaucoup-de-temps

Il-va-falloir-beaucoup-de-temps

Raqqa: 28 corps, dont des femmes et des enfants, récupérés en deux jours

3.03.2019

L’équipe d’Intervention Initiale a retrouvé, depuis hier, 28 corps, dans différentes parties de la ville de Raqqa.

Par ailleurs, l’équipe a pu retirer 18 corps enterrés dans le cimetière du bâtiment de la « Recherche Agricole » situé au village de FeKheikha, au sud de Raqqa, dont les corps de quatre enfants et de trois femmes, tous non identifiés.

L’équipe a  retrouvé aussi dans le district d’Al-Iddekhar, au nord-ouest du centre ville de Raqqa, huit autres corps dans les décombres des bâtiments détruits, y compris le corps d’une femme identifiée alors que les sept autres sont restés non identifiés.

« L’équipe a pu aussi retirer deux corps, celui d’un homme et d’une femme, dans les décombres d’un bâtiment détruit dans le quartier de Haret al-Haramiya, à l’ouest du centre-ville ».

Tous les corps ont été rassemblés dans les cimetières de la ville dans la région de Tal al-Bay’ah, au nord-est de Raqqa, où ils ont été documentés et numérotés par le service de police scientifique du Conseil civil de Raqqa, puis enterrés.

Le 22 janvier, l’équipe d’Intervention Initiale a découvert une fosse commune dans le bâtiment de “Recherche Agricole” dans le village de FeKheikha, au sud de Raqqa, où les estimations ont annoncé que ce cimetière pourrait-être le plus grand jamais découvert à ce jour, avec plus de 3 500 corps enterrés.

الرقة: انتشال ٢٨ جثة بينها نساء وأطفال خلال يومين

Les Tribus de l’Euphrate oriental après “Daech”: confrontation avec les “FDS” et le régime ? – عشائر شرقي الفرات بعد “داعش”: المواجهة مع “قسد” والنظام؟


arabes - kurdes - fds- syrie

Les Tribus de l’Euphrate oriental après  “Daech”: confrontation avec les “FDS” et le régime ?

Des protestation contre les FDS, et refus de sa domination après Daech.

Adnan Ahmed – 28 janvier 2019

يتواصل التوتر بين “قوات سورية الديموقراطية” (قسد) وبعض العشائر العربية في مدينة الرقة، على خلفية مقتل أحد أبناء العشائر بنيران قوات “الأسايش” التابعة لـ”قسد”، وما أعقب ذلك من صدامات بين الطرفين، وحملات اعتقال ضد أبناء القبائل. وتتجدد هذه التوترات، في وقت تجري مفاوضات بين “قسد” والنظام السوري لتحديد مصير مناطق شرق الفرات، وسط تنافس بين الطرفين على كسب ودّ العشائر التي يشكّل أبناؤها أكثر من نصف قوام مليشيا “قسد”، خصوصاً مع اقتراب طي صفحة تنظيم “داعش” التي كانت محاربته وراء زجّ أبناء العشائر في هذه المليشيا. وقالت مصادر محلية إنّ قوات “الأسايش” ما زالت تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصورة ومحيطها غرب مدينة الرقة، شمال شرقي سورية، على خلفية إحراق مقرّ وثلاث سيارات تابعة لها، بعد تشييع شاب قتله عناصرها على أحد الحواجز. وأوضحت المصادر أنّ “قسد” نشرت حواجز إضافية في المنطقة، بالتزامن مع فرض حظر للتجوال.

وقال الناشط عمر الشمالي، لـ”العربي الجديد”، إنّ هناك جهوداً تبذل من بعض وجهاء المنطقة لتأمين الإفراج عمن جرى اعتقالهم، ومحاسبة قتلة الشاب المنحدر من عشيرة البوخميس. كما يطالب الأهالي قوات “الأسايش” بالتوقف عن ملاحقة الشبان بهدف سوقهم للخدمة في صفوف “قسد”، وما قد يتخلّل ذلك من عمليات مطاردة، كثيراً ما تتسبب في وقوع وفيات ومصابين.

وكانت أعقبت حادثة قتل الشاب حالة توتر بين أبناء بلدة المنصورة الذين أضرموا النار في سيارات ومفرزة تابعة لقوات الأمن الداخلي التابعة للأكراد (الأسايش)، قامت على إثرها الأخيرة بشنّ حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في البلدة. كما ذكرت شبكات محلية إخبارية أنّ أهالي بلدة أبو حمام في ريف دير الزور الشرقي، خرجوا في تظاهرات ضدّ مليشيات “قسد” وقطعوا الطرقات في البلدة.

وأفادت شبكة “فرات بوست” بأنّ أهالي أبو حمام طالبوا “مجلس دير الزور المدني” الذي تديره “قسد”، بأن يكون للبلدة حصة من موارد النفط، ودعم عائلات القتلى والمتضررين من قصف التحالف الدولي، مشيرةً إلى أنّ الأهالي “قطعوا الطريق العام دير الزور – البوكمال وأشعلوا الإطارات. كما احتج الأهالي على فساد “مجلس دير الزور المدني”، وطالبوا بالتشغيل الفوري لمجموعات الري وتوفير المحروقات مجاناً.

وامتدت هذه التوترات إلى مدينة الشحيل في ريف دير الزور الشرقي، حيث أفادت شبكات محلية، أول من أمس السبت، بوقوع اشتباكات بين “مجموعة من المدنيين من أبناء مدينة الشحيل وعناصر من قسد، في محيط حقل العمر النفطي، سرعان ما امتدت إلى أحياء المدينة، واستخدمت فيها قسد الرشاشات الثقيلة”، وفق ما نقلت شبكة “فرات بوست”. وفي مدينة الشدادي، بريف الحسكة الجنوبي، اعتقل عناصر “قسد” عدداً من الأشخاص بهدف سوقهم إلى “التجنيد الإجباري” في صفوف المليشيا.

وفي إطار أجواء الاحتقان والتوتر بين قوات “قسد” وأبناء العشائر العربية، قالت مصادر محلية قبل أيام، إنّ “العديد من العناصر انشقوا عن مليشيا قسد في محافظة الحسكة، وسط توتر في المنطقة مع الأهالي”. وأوضح “اتحاد شباب الحسكة” أنّ 15 مسلحاً من “قسد” انشقوا عنها في ناحية تل براك بريف الحسكة، مشيراً إلى أنّ دوريات تابعة لهذه القوات داهمت قرية تل الخازوق للبحث عن “المنشقين”، حيث حصل تلاسن مع أهالي القرية، اعتدى على إثره مسلحو “قسد” على المدنيين. وذكر “اتحاد شباب الحسكة” أنّ سبب الانشقاق يعود إلى “تعمّد قيادة قسد زجّ المجندين العرب في الخطوط الأولى، وتعريضهم للقتل بالمفخخات والألغام التي يزرعها تنظيم داعش في الجبهات”، موضحةً أنّ “المئات من المقاتلين العرب يتحيّنون الفرصة للانشقاق”.

وتشير مصادر محلية إلى تصاعد ظاهرة هروب الشباب من مناطق سيطرة “قسد” في الفترة الأخيرة، باتجاه الشمال السوري وإقليم كردستان العراق، خصوصاً مع إعلان تركيا نيتها شنّ عمل عسكري شرق الفرات، وذلك تخوفاً من سوقهم إلى التجنيد في صفوف “قسد”.

إلى ذلك، ذكرت شبكات محلية أن أبناء عشيرة الشعيطات، المنحدرين من قرى وبلدات في ريف دير الزور الشرقي، يطالبون “قسد” بمعرفة مصير المخطوفين لدى تنظيم “داعش”، وبشكل خاص من أبناء الشعيطات.

وكانت توترات مماثلة تخلّلت العلاقة بين أبناء العشائر العربية ومليشيا “قسد”، خلال الفترات الماضية، كان أبرزها عقب اغتيال الشيخ بشير فيصل الهويدي، في القسم الشرقي من مدينة الرقة، في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، حيث طالب وقتها وجهاء عشيرة البوشعبان والحليسات بقطع جميع الاتصالات مع “قسد” وعدم التنسيق معها في أي شأن عسكري أو مدني.

وسبقت ذلك توترات أمنية وحملات اعتقال في مدينة الرقة على خلفية خروج تظاهرات في أحياء الرميلة والمشلب والمحطة ضدّ وجود “وحدات حماية الشعب” الكردية فيها. كما انتشرت شعارات على جدران في تلك الأحياء، ضدّ “حزب العمال الكردستاني”.

وفي تعليقه على هذه التطورات، قال المتحدّث الرسمي باسم “المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية”، مضر حماد الأسعد، إنّ “الاعتداءات تكرّرت كثيراً من قبل مليشيا قسد التي تتعامل بعنصرية ملفتة تجاه العرب، رغم أنّ الشباب العرب يشكلون أكثر من 80 في المائة من عناصرها، ولكن من دون أن يكون لهم أي مسؤول أو قائد أو مرجع، لذلك تتم معاملتهم بشكل مهين”.

وأوضح الأسعد، في حديث مع “العربي الجديد”، أنّ “الاحتجاجات على قتل الشاب في بلدة المنصورة وصلت إلى قريتي هنيدة والطبقة وإلى قرى شرق الفرات ومدينة الشدادي”، مضيفاً أنّ “هذا يعني أنّ الزواج الباطل بين حزب الاتحاد الديمقراطي والكتائب والعشائر العربية، ستكون نهايته قريبة، خصوصاً أنّ أغلب العرب الذين يعملون مع قسد انتسبوا إليها من أجل محاربة داعش ومن أجل المال”.

وحول الخيارات المحتملة أمام أبناء العشائر بعد أن شارفت الحرب ضدّ تنظيم “داعش” على نهايتها، رأى الأسعد أنّ الشبان العرب “لن يرضوا بأن يعودوا إلى كنف النظام السوري مرة أخرى، حيث تجري قيادات قسد مفاوضات للعودة للعمل مع النظام، لقطع الطريق على الجيش السوري الحرّ والجيش التركي من أجل عدم تحرير منبج وشرق الفرات”.

وأشار الأسعد إلى أنه “من خلال تواصلنا مع أبناء العشائر والقبائل السورية في منطقة الجزيرة والفرات، فقد أكدوا لنا أنهم ينتظرون قدوم الجيش الحر كي ينتفضوا على النظام ومليشيا قسد، بسبب ما يتعرضون له من انتهاكات يومية، مع خطف أبنائهم وإرسالهم إلى المعارك لتنفيذ مشروع الاتحاد الديمقراطي والإدارة الذاتية الكردية، لفصل منطقة شرق الفرات عن سورية. إضافة إلى سياسة التجويع، ومصادرة الممتلكات العامة والخاصة، وإغلاق المدارس الحكومية والجامعات والمعاهد، وتطبيق سياسة التكريد، مع حرمان الأهالي من الموارد والثروات الباطنية من النفط والغاز والطاقة الكهربائية”.

وتحيل هذه التطورات إلى الإضاءة على تكوين مليشيا “قسد” التي تشكّلت في مدينة القامشلي، شمالي سورية، في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2015. وأصدرت هذه القوات حينذاك بياناً للتعريف بنفسها جاء فيه “إنها قوة عسكرية وطنية موحدة لكل السوريين تجمع العرب والأكراد والسريان وكافة المكونات الأخرى”. وأوضح البيان أنّ هذه القوات تضمّ القوى العسكرية التالية: “جيش الثوار، غرفة عمليات بركان الفرات، قوات الصناديد، تجمّع ألوية الجزيرة، المجلس العسكري السرياني، وحدات حماية الشعب الكردية، ووحدات حماية المرأة الكردية”. غير أنّ “وحدات حماية الشعب” و”وحدات حماية المرأة”، وهي قوى مسلحة تابعة لحزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي، تشكّل العمود الفقري لهذه المليشيات. وجاء الإعلان عن تشكيل هذه القوات بعد إعلان الولايات المتحدة نيتها تقديم أسلحة لمجموعة مختارة من قوى مسلحة بغرض محاربة تنظيم “داعش”.

وتبسط “قوات سورية الديمقراطية” سيطرتها على مساحات شاسعة من سورية، تتجاوز 40 ألف كيلومتر مربع من مساحة الدولة التي تبلغ 185 ألف كيلومتر مربع. ويبلغ عديدها نحو خمسين ألف مقاتل، أكثر من نصفهم من العرب، بحسب بيان لوزارة الدفاع الأميركية. وتزوّد الولايات المتحدة هذه المليشيا بانتظام بأسلحة ثقيلة، من بينها ناقلات جنود ومدافع هاون ورشاشات ثقيلة إلى جانب الذخيرة، فضلاً عن التدريب والدعم الجوي. واتُهمت “قسد”، خلال السنوات الماضية، بتهميش العنصر العربي فيها، وممارسة عمليات تهجير ممنهجة للمكونات العربية من المناطق التي سيطرت عليها. كما قامت بحملات اعتقال واسعة للشباب العربي وزجهم في معسكرات التدريب التابعة لها، إضافة إلى مصادرة الممتلكات العامة والخاصة وعمليات النهب والسلب وتدمير القرى العربية ومنع أهلها من العودة إليها.

وكانت الخلافات بين قيادة “قسد”، والمكوّن العربي بداخلها، طفت على السطح منذ عام 2016، بعد اندلاع مواجهات مسلحة بين قوات هذه المليشيا وعناصر “لواء ثوار الرقة”، على خلفية اعتقالات نفّذتها “قسد” بحق عناصر من اللواء. وقد تطورت هذه الخلافات إلى اشتباكات مسلحة بين الطرفين بريف الرقة الشمالي. وتقدّر مصادر مطلعة نسبة العرب المنضوين في “قسد” بنحو 65 في المائة، نحو 40 في المائة منهم تم تجنيدهم بشكل قسري (تجنيد إجباري)، بينما انضم نحو 25 في المائة طوعاً، أو تحت ضغوط المعيشة والفقر.

 

Lire aussi:

2019/01/27/la-politique-de-sang-bon-marche-les-conscrits-arabes-dans-fds

La politique de sang bon marché: les conscrits arabes dans FDS – سياسة الدماء الرخيصة: المجندون العرب في (قسد)


FDS - Syrie 2019.jpgLa politique de sang bon marché: les conscrits arabes dans FDS

Ibrahim al-Abdallah – 24/12/2018

Au cours des récents combats dans la banlieue est de Deir al-Zour, l’organisation Daech a lancé plusieurs publications. Parmi les plus récentes révèlent à quel point cette organisation terroriste brutalise les prisonniers des Forces Démocratiques de la Syrie FDS): de la décapitation, à l’exécution par le feu (brûlé vif), l’organisation a envoyé des messages sanglants et brutaux à ses ennemis, comme c’est le cas depuis sa création. Cependant, il est intéressant de noter que les publications de l’organisation faisait exprès de faire connaître l’identité des prisonniers eux-mêmes et de leurs affiliations nationales, tribales et régionales, laissant apparaitre que tous les prisonniers sont des Arabes, à l’exception d’une personne qui est Assyrien de Rass Al-Ayn. La deuxième observation à propos de ces publications est que les prisonniers sont tous des hommes jeunes qui ont été recrutés de force, par les FDS, après avoir pris le contrôle de leurs régions dans la Jazeerah syrienne, que la plupart de ceux-ci étant originaires des campagnes de Raqqa occidentale et orientale. La troisième observation est le recrutement récent de ces jeunes hommes, allant de quelques jours à plusieurs semaines.

La conclusion qui se dégage de la caractérisation de ces affaires est que les FDS poursuivent sa politique systématique consistant à placer les recrues arabes face à l’organisation de « Daech », tandis que des éléments des « unités de protection du peuple » et les « unités de protection des femmes » en assument la direction, Après la fin des hostilités, dans le but de présenter ces unités en tant que combattants, ainsi que dans l’intention de voler symboliquement et politiquement tous les résultats des combats, devant les médias et l’opinion publique. Depuis la formation des Forces démocratiques de la Syrie, il a été conseillé par les États-Unis de prendre un nom qui cache l’identité et l’agenda national des « unités de protection du peuple » kurde, en particulier après l’expansion de cette milice sur le terrain dans les gouvernorats de Hassakah, Alep, Raqqa et Deir Ez-Zor récemment, où elles recrutaient de jeunes Arabes dans les régions qu’elles occupent, afin de les mettre sur les fronts dans les batailles. C’est ce qui s’est passé dans la campagne orientale de Raqqa, depuis 2015 et Manbej, puis dans la région de Tabqa et Raqqa.

Cette politique raciste et discriminatoire implique que les Arabes, qu’ils soient parmi les FDS, ou de l’organisation de (Da’ech) forment un seul parti et doivent être éliminés. En effet, la plupart des victimes des opérations de la coalition internationale contre l’organisation Da’ech sont des Arabes qui sont enrôlés dans les rangs de la milice FDS. Les statistiques des derniers jours des combats à « Hajine »  indiquent que plus de 220 combattants arabes dans les rangs des FDS ont été tués. Le nombre n’inclut pas ceux qui ont été tués après leurs captures et annoncés dans les publications de Da’ech.

Parallèlement au grand nombre de morts arabes dans les rangs de la milice FDS ne fait que diminuer, voire même vider leurs zones de la jeunesse arabe, il existait, par ailleurs, un autre mécanisme qui exploitait ces recrues et leurs familles en les extorquant en soudoyant les dirigeants de FDS afin de transférer le recru, dont la famille a les moyens de le faire, dans des lieux calmes loin des combats, ou moins chauds que les fronts d’affrontement avec Da’ech.

(…)

 

سياسة الدماء الرخيصة: المجندون العرب في (قسد)

طرح تنظيم (داعش) عدة إصدارات، خلال معاركه الأخيرة في ريف دير الزور الشرقي. الإصدارات الأخيرة تكشف مدى الوحشية التي يعامل بها هذا التنظيم الإرهابي أسراه من (قوات سوريا الديمقراطية/ قسد)؛ فمن قطع الرؤوس إلى الخوازيق إلى حرق الأسرى وهم أحياء، عمل التنظيم على إرسال رسائل دموية ووحشية إلى أعدائه، كعادته منذ نشأته. لكن اللافت في شأن هذه الإصدارات، التي حرص التنظيم على أن تكون مسبوقة بتعريف الأسرى بأنفسهم وانتماءاتهم القومية والعشائرية والمناطقية، أن كل الأسرى الذين ظهروا في هذه الإصدارات الأخيرة كانوا عربًا، باستثناء شخص واحد كان آثوريًا من رأس العين. الملاحظة الثانية في ما يخص هذه الإصدارات هي أن الأسرى جميعًا من الشبان الذين جندتهم (قسد) قسرًا، بعد بسط سيطرتها على مناطق سكناهم في الجزيرة السورية، ومعظم من ظهروا في هذه الإصدارات كانوا من أرياف الرقة الغربية والشرقية. والملاحظة الثالثة هي حداثة تجنيد هؤلاء الشبان، إذ تراوح مدة التحاقهم بين بضعة أيام وعدة أسابيع.

الاستنتاج الذي يخرج به المرء، من توصيف هذه الحالات، أن (قسد) تواصل اتباع سياسة منهجية في وضع المجندين العرب في مواجهة تنظيم (داعش) فيما يقوم عناصر “وحدات حماية الشعب” و”وحدات حماية المرأة” بالأدوار القيادية واللوجستية والأمنية، وخاصة الإعلامية والاستعراضية، بعد انتهاء المعارك، بقصد إظهار هذه (الوحدات) بدور مقاتل، وكذلك بقصد السطو الرمزي والسياسي على كل مخرجات المعارك، أمام الإعلام والرأي العام. إلّا أن هذه السياسية ليست جديدة، فمنذ أن تشكلت (قوات سوريا الديمقراطية)، على إثر نصيحة أميركية باتخاذ اسم يُخفي الهوية والأجندة القوميتين لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية، وبوجه خاص بعد أن بدأت هذه الميليشيا التوسع على الأرض، في محافظات الحسكة وحلب والرقة ودير الزور مؤخرًا، كانت تُجند الشبان العرب في المناطق التي تستولي عليها، بغية وضعهم في الواجهة. هذا ما حدث في ريف الرقة الشمالي، منذ عام 2015 ومنبج، ولاحقًا الطبقة والرقة وأريافهما.

هذه السياسية التمييزية العنصرية تستبطن أن العرب، سواء أكانوا في عداد (قسد) أم في عداد تنظيم (داعش) هم طرف واحد، ويجب التخلص منهم. وبالفعل، فإن معظم قتلى حملات التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) هم من العرب المجندين إلزاميًا في صفوف ميليشيا (قسد)، تُشير إحصاءات الأيام الأخيرة من معارك “هجين” إلى أن أكثر من 220 مقاتلًا عربيًا في صفوف (قسد) قد قُتلوا، وهذا العدد لا يشمل من قُتلوا بعد أسرهم في إصدارات (داعش) الأخيرة.

وبموازاة العدد الكبير من القتلى العرب في صفوف ميليشيا (قسد) وتفريغ مناطقهم من العنصر الشاب، كان ثمة آلية أخرى تعمل على استثمار هؤلاء المجندين، واستغلال أسرهم من خلال ابتزازها بدفع رشًا لقيادات في (قسد) كي تنقل المجند القادر على الدفع، إلى أماكن هادئة أو أقلّ سخونة من جبهات القتال مع (داعش).

وأسعار تنقلات المجندين العرب معروفة، في أوساط الأهالي والمجندين الراغبين في الابتعاد عن جبهات القتال وخطر الموت أو الوقوع في الأسر، وهي كالآتي: يجب أن يدفع المجند الراغب في نقل خدمته، من ريف دير الزور الشرقي إلى مناطق هادئة أو أقل سخونة، مثل تل أبيض أو عين العرب أو الرقة، 1500 دولار أميركي. أما نقل مجند من ريف دير الزور الشرقي إلى ريف دير الزور الغربي أو ريف الحسكة الجنوبي البعيدين نسبيًا عن ميادين القتال، فيكلف 1000 دولار. بينما الإعفاء النهائي من التجنيد، فيكلف الشاب 3000 دولار. ويصل الفساد والرغبة المحمومة في جمع المال أوجهما، في فسح المجال أمام تهريب شبان انشقوا عن ميليشيا (قسد) ذاتها، ويودون التسلل إلى تركيا عبر الحدود التي تُسيطر عليها الميليشيا من الجانب السوري، حيث يجب أن يدفع المجند المنشق مبلغًا يراوح بين 3500 و5000 دولار أميركي. أما إذا كان الشاب غير مجند، لكنه في سن التجنيد ويود الهرب قبل طلبه إلى التجنيد، فإن عليه أن يدفع مبلغًا يراوح بين 1500 و2000 دولار. أما الشبان النازحون من دير الزور وأريافها المعنيون بنظر (قسد) في الانخراط بالمعارك الدائرة في ريف دير الزور الشرقي ضد تنظيم (داعش)، والذين يقطنون مع أسرهم في المخيمات التي تُديرها (قسد) في ريف الرقة الشمالي، مثل مخيم عين عيسى، فيمكن أن يحصلوا على أوراق تُثبت أنهم من ريف حلب كي ينجوا من التجنيد، لكن عليهم أن يدفعوا رشوة لهذا الغرض، تراوح بين 200 و500 دولار أميركي.

هذه الحال فرَّغت المناطق العربية في شمال سورية من العنصر الشاب؛ حيث يفضل معظم هؤلاء الهرب إلى تركيا على التجنيد الإلزامي والزج بهم في المحرقة، فيما يعيش مئات الشبان في سن التجنيد حياة ليلية، في قرى منطقة تل أبيض والطبقة والرقة، فيقضون نهارهم مختفين أو نيامًا، كي لا تُلقي دوريات (قسد) القبض عليهم، وتسوقهم إلى جبهات القتال.

%d bloggers like this: