Daech S’attaque aux comions citernes pétroliers à Raqqa


20140724-Daech-chauves-souris-Hachémi-al-Qourachi

L’Organisation de « l’Etat » s’attaque aux camions citernes pétroliers propriétés de la famille d’Al-Qatarji à Raqqa

5.11.2019 – Enab Baladi

L’Organisation de l’Etat islamique (Daech) a annoncé qu’il a ciblé des ciblait des citernes appartenant à la famille Qatarji, fidèles au régime syrien, transportant du pétrole des zones des Forces démocratiques syriennes (FDS) à Raqqa vers des zones sous le contrôle du régime syrien.
Hier, lundi 4 novembre, selon l’agence du média de l’organisation, ses combattants ont visé plusieurs citernes de transporter du pétrole dans des zones contrôlées par le régime syrien, près du village de Khas Ajeel, district de Karama, à l’est de la ville de Raqqa, avec des mitraillettes.
Ils ont également visé un citerne en lançant des grenades près du village de Mazraat al-Qahtaniya, à l’ouest de la ville de Raqqa, ce qui a entraîné l’incendie du citerne.
L’agence a souligné que les citernes visés appartenaient à la famille de Qaterji, en référence à l’homme d’affaires Hossam Qatarji, membre de l’Assemblée du peuple syrien.

تنظيم “الدولة” يستهدف صهاريج نفط لعائلة القاطرجي في الرقة

ألسنة النيران الناتجة عن احتراق صهاريج وقود في الشركة السورية للنفط بحمص - 1 من أيار 2019 (حيدر رزوق)

ألسنة النيران الناتجة عن احتراق صهاريج وقود في الشركة السورية للنفط بحمص – 1 من أيار 2019 (حيدر رزوق)

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” استهداف صهاريج تابعة لعائلة القاطرجي، الموالية للنظام السوري، تنقل النفط من مناطق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في الرقة إلى مناطق النظام.

وبحسب وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم أمس، الاثنين 4 من تشرين الثاني، فإن مقاتلي التنظيم استهدفوا عددًا من الصهاريج المخصصة لنقل النفط إلى مناطق سيطرة النظام السوري، قرب قرية خس عجيل التابعة لناحية الكرامة شرق مدينة الرقة، بالأسلحة الرشاشة.

كما استهدفوا صهريجًا بإلقاء قنابل يدوية عليه قرب قرية مزرعة القحطانية غرب مدينة الرقة، ما أدى إلى إحراق الصهاريج بالكامل.

وأوضحت الوكالة أن الصهاريج المستهدفة تعود ملكيتها إلى عائلة القاطرجي، في إشارة إلى رجل الأعمال حسام القاطرجي وعضو مجلس الشعب.

وتأتي العملية بعد اعتراف التنظيم بمقتل زعيمه، “أبو بكر البغدادي”، والمتحدث باسمه، “أبو حسن المهاجر”، خلال غارة أمريكية على ريف إدلب، الأسبوع الماضي، وتنصيب “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” زعيمًا جديدًا للتنظيم.

وبرز اسم عائلة القاطرجي خلال السنوات الماضية كوسيط بين تنظيم “الدولة الإسلامية” (في أثناء سيطرته على الآبار) و”قسد” من جهة، والنظام السوري من جهة أخرى لنقل المحروقات من المنطقة الشرقية.

حسامقاطرجي تعاون مع “داعش” وأسس شركة نفط في سوريا

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة “القاطرجي” النفطية في سوريا، في أيلول عام 2018، كونها لعبت دور الوسيط بين النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”، عبر تسهيلها نقل شحنات نفطية بين الطرفين، بالإضافة إلى تزويد النظام بالفيول وشحنات أسلحة وتقديم الدعم المالي.

ويأتي ذلك في ظل إعلان الولايات المتحدة الأمريكية هيمنتها على آبار النفط في المنطقة عبر إبقاء قوات حولها بهدف حمايتها.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكد  الجمعة الماضي، في خطاب مع أنصاره في ولاية ميسيسيبي الأمريكية رغبته في عودة الجنود الأمريكيين الموجودين في سوريا إلى منازلهم، لكنه استدرك، “لقد قمنا بتأمين حقول النفط، فأنا أحب النفط”.

وجاء ذلك عقب تهديدات وجهها وزير الدفاع الأمريكي، مايك إسبر، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”، في 29 من تشرين الأول الماضي، إلى كل من روسيا والنظام السوري بالتصدي لأي محاولة انتزاع للسيطرة على حقول النفط من أي طرف كان.

La solidarité arabo-kurde est la base du projet national syrien


Boussole-بوصلة-سوريا

La solidarité arabo-kurde est la base du projet national syrien


La responsabilité nationale oblige les élites arabes et kurdes à intervenir pour faire face à cette situation artificielle imposée par la volonté des autres.

َalarab.co – Abdelbasset Sida* – 2019/11/03

*Syrien Kurde, ancien président du CNS

Pendant des décennies, le régime syrien, malgré sa politique et ses mesures de persécution adoptées contre les Kurdes, en les privant de leurs droits et exposés à toute une série de projets discriminatoires, n’a pas pu créer un fossé entre les communautés arabe et kurde, autant qu’aujourd’hui.
Cette politique oppressive reste au niveau de la superstructure autoritaire et n’affecte pas la structure des relations profondes entre les cercles kurde et arabe, en particulier dans les régions de la Jazirah, Damas et Alep, où le mélange de la population et le chevauchement des relations à divers niveaux social, économique et culturel et même au niveau politique appartenant aux mêmes partis politiques, en particulier le Parti communiste, puis les partis communistes et de gauche avec leurs différentes orientations.
Ceci en dépit du fait que le régime essayait, par tous les moyens, de briser le tissu social national afin de pouvoir contrôler tout le monde. Son approche a été clairement reflétée dans les événements survenus au stade Qamechli en 2004 et dans son traitement du soulèvement kurde, qui visait à protester contre le fait que le régime ait tiré de sang-froid sur des civils manifestant et non armés.
Face à l’escalade des manifestations, le régime a donné le feu vert à une poignée de membres de la sécurité de la région qui ont détruit les magasins appartenant aux Kurdes, pillé et volé leurs biens, causant des blessures au tissu social, mais grâce à l’intervention et à l’influence des sages des deux côtés, la situation ne s’est pas détériorée selon le désir et la planification voulu du régime.

Le régime a passé un accord avec le Parti de l’Union démocratique (PYD), la branche syrienne du Parti des travailleurs du Kurdistan (PKK), afin de lui céder les régions kurdes, et puisse les contrôler et empêcher son interaction avec la révolution par tous les moyens et à tout prix.
Dès le début de la révolution syrienne, des jeunes kurdes de diverses régions, en particulier de ceux qui n’étaient pas affiliés à des partis politiques, participaient à la révolution dès ses débuts. Des manifestations dans les régions kurdes étaient actives et remarquables. Mais ce qui s’est passé, c’est que le régime l’ait prévu et qu’il était conscient que son intervention directe pour réprimer les manifestations dans les zones concernées entraînerait une escalade de l’interaction entre les Kurdes et la révolution et renforcerait la cohésion des Syriens face à lui.
Cela s’ajoutait à la crainte de positions internationales qui auraient sans doute été différentes, et il lui était alors difficile de faire passer sa stratégie consistant à lier la révolution et le terrorisme et à tenter de dépeindre ce qui se passe en Syrie comme un conflit entre les courants islamistes sunnites extrémistes et le système laïc « protecteur des minorités» face au sectarisme et nationalisme en Syrie.
Pour éviter tout cela, le régime a passé un accord avec le Parti de l’Union démocratique (PYD), la branche syrienne du Parti des travailleurs du Kurdistan (PKK), afin de céder les zones kurdes afin qu’elles puissent les contrôler et empêcher à tout prix leur interaction avec la révolution, les détails de ce sujet sont connus de tous.

Avec l’émergence de Daech, qui est essentiellement un cocktail de renseignements fabriqué par les services de sécurité multinationales, y compris le régime lui-même, à travers lequel, le régime a cherché à créer le chaos et à placer le monde devant deux options corrompues: soit le régime corrompu et tyran, soit l’extrémisme radical qui menace la région voire même terrorisant le monde entier.
Il était clair que des partis travaillaient sous diverses formes pour faire éclater les relations entre Arabes et Kurdes, comme en témoignaient les attaques perpétrées par les forces du PYD contre certaines villes et villages arabes tels que Tall Hamis et Tall Barak sans raisons convaincantes. Certains militants ont également attaqué la ville de Tal Maarouf, où le siège du tribu du cheikh Al-Khaznawi, et des factions affiliées à l’opposition ont attaqué la ville de Ras al-Ayn, où ses membres ont volé des biens publics et privés et commis plusieurs violations contre des citoyens.

Par la suite, l’attaque par Daech sur Senjar et les régions yézidis environnantes a résulté de massacres horribles, d’enlèvements massifs d’enfants et de femmes et de pillages de biens. Des partisans et des bénéficiaires ont tenté de relier les Arabes sunnites à cette organisation, ce qui a profondément choqué la conscience populaire kurde, donnant un pretexte supplémentaire aux Kurdes indécis, à ceux qui s’étaient alignés sur des intérêts opposés avec le régime, pour justifier leurs positions et même à accuser d’autres Kurdes, ceux qui s’étaient engagés dès le début dans la révolution, de s’opposer à leur peuple, de s’allier aux islamistes radicaux, ce qui coïncidant littéralement avec la stratégie adoptée par le régime depuis le début, comme mentionné ci-dessus.

Avec l’attaque de Kobané et de sa région par Daech, les partisans de l’isolement des Kurdes de la révolution syrienne et des efforts de ceux qui envisageaient et envisagent encore de créer une rupture de la communauté entre Kurdes et Arabes se consolident, et même enracinent les causes de la haine et de l’hostilité entre eux.
Les choses ont évolué et l’intervention américaine en Syrie est intervenue en coordination avec l’intervention russe. On s’est appuyé sur les forces du PYD pour lutter contre le projet « Daech », après l’échec de l’expérience de formation des factions de l’Armée Syrienne Libre (ASL) en raison de l’insistance de la partie américaine selon laquelle le but est de combattre Daech sans le régime.
L’implication des forces (Kurdes) impliquées dans les combats dans les zones arabes, à Raqqa, à Deir Ez-Zor, et dans la campagne méridionale d’Al-Hassakah, a entraîné une escalade du discours de haine entre Arabes et Kurdes, un discours basé sur des crimes programmés par des partis qui ne veulent pas le bien ni pour le Kurdes ni pour les Arabes, mais souhaitent que les deux parties s’entretuent, afin qu’ils puissent appliquer leurs plans et parvenir à leurs objectifs.

Les abus commis par les factions militaires introduites par les forces turques dans Efrin sous le nom d’Armée Libre, ou ceux qui ont accompagné la récente campagne turque dans les régions de Tall Abyad et Ras al-Ayn sous le nom d’Armée nationale, ont encore aggravé la situation et suscité des tensions, des tensions entre Kurdes et Arabes. Dans le même temps et dans diverses régions, tout cela ne sera pas dans l’intérêt des Syriens, mais dans l’intérêt du régime et des forces qui altèrent le sort de la Syrie et des Syriens.

La responsabilité nationale oblige les élites arabes et kurdes à intervenir pour faire face à cette situation artificielle imposée à tous par la volonté des autres. Rester silencieux dans ce cas ne sert que les extrémistes, des deux côtés, et finalement, sert le régime syrien.

(…)

 

التضامن العربي الكردي أساس المشروع الوطني السوري

المسؤولية الوطنية تلزم النخب العربية والكردية بالتدخل لمواجهة هذه الوضعية المصطنعة التي فرضت على الجميع بإرادة الآخرين.

Abdelbasset Sida – الأحد 2019/11/03

لم يتمكن النظام السوري على مدى عقود من اعتماده سياسة اضطهادية رسمية مبرمجة مزدوجة ضد الأكراد، تمثلت في الحرمان من الحقوق، والتعرض لجملة من المشاريع التمييزية، من إحداث شرخ بين المجتمعين العربي والكردي مثلما هو حاصل في يومنا الراهن.

فالسياسة الاضطهادية تلك تبقى في المستوى السلطوي الفوقي، ولا تؤثر في بنية العلاقات العميقة بين الوسطين الكردي والعربي، خاصة في مناطق الجزيرة ودمشق وحلب، حيث الاختلاط السكاني، وتداخل العلاقات على مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحتى على المستوى السياسي عبر الانتماء إلى الأحزاب السياسية ذاتها، لاسيما الحزب الشيوعي، ومن ثم الأحزاب الشيوعية واليسارية بتوجهاتها المختلفة.

هذا رغم أن النظام كان يحاول، بكل السبل، تفتيت النسيج المجتمعي الوطني من أجل التمكن من السيطرة على الجميع. وقد تجسّد توجهه هذا بصورة واضحة في أحداث ملعب القامشلي عام 2004، وتعامله مع الانتفاضة الكردية التي كانت احتجاجاً على إقدام عناصر النظام على إطلاق الرصاص الحي على المدنيين العزل المتظاهرين بدم بارد.

ومع تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات، أعطى النظام الضوء الأخضر لحفنة مرتبطة به أمنيا من أبناء العشائر في المنطقة الذين حطموا المحلات العائدة بملكيتها للأكراد، ونهبوا وسلبوا ممتلكاتها، الأمر أحدث جروحاً في النسيج المجتمعي، ولكن بفضل تدخل وتأثير العقلاء والحكماء من الجانبين، لم تتطور الأمور نحو الأسوأ الذي كان النظام قد خطط له، ويريده.

عقد النظام صفقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، من أجل تسليمه المناطق الكردية، ليتمكن من ضبطها، ومنع تفاعلها مع الثورة بكل الوسائل وبأي ثمن

ومع انطلاقة الثورة السورية شارك الشباب الكردي في مختلف المناطق، خاصة من غير المنتمين إلى الأحزاب السياسية، في الثورة منذ أيامها الأولى؛ وكانت المظاهرات في المناطق الكردية فاعلة، ولافتة للانتباه. ولكن الذي حصل هو أن النظام كان قد تحسّب للأمر، فهو كان يدرك أن تدخله المباشر لقمع المظاهرات في المناطق المعنية سيؤدي إلى تصاعد التفاعل الكردي مع الثورة، وسيعزز تماسك السوريين في مواجهته.

هذا إلى جانب الخشية من المواقف الدولية التي كانت ستختلف من دون شك، وكان من الصعب حينئذ بالنسبة إليه أن يمرر استراتيجيته التي كانت تقوم على الربط بين الثورة والإرهاب، ومحاولة تصوير ما يجري في سوريا وكأنه صراع بين التيارات الإسلامية العربية السنية المتشددة، والنظام العلماني “الحامي للأقليات” المذهبية والقومية في سوريا.

ولتحاشي كل ذلك، عقد النظام صفقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، من أجل تسليمه المناطق الكردية، ليتمكن من ضبطها، ومنع تفاعلها مع الثورة بكل الوسائل وبأي ثمن؛ وتفاصيل هذا الموضوع قد باتت معروفة من قبل الجميع.

ومع ظهور داعش، الذي هو في الأساس كوكتيل مخابراتي أسهمت في صناعته وترويجه أجهزة أمنية متعددة الجنسيات، ومن ضمنها أجهزة النظام نفسها، سعى النظام لخلق حالة من الفوضى العاتية، ووضع العالم أمام خيارين فاسدين: إما النظام بفساده واستبداده أو التطرف الإسلاموي المتشدد الذي يهدد المنطقة، بل والعالم بإرهابه.

وكان من الواضح أن هناك جهات تعمل بمختلف الأشكال من أجل تفجير العلاقات العربية- الكردية، وقد ظهر ذلك واضحا من خلال الهجمات التي قامت بها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي على بعض المدن والقرى العربية مثل تل حميس وتل براك دون أسباب مقنعة. كما هاجم بعض المسلحين بلدة تل معروف حيث مقر مشيخة آل الخزنوي، وهاجمت بعض الفصائل التي كانت محسوبة على المعارضة مدينة رأس العين، حيث قامت عناصرها بسرقة الممتلكات العامة والخاصة، وارتكبت جملة من الانتهاكات بحق المواطنين.

بعد ذلك كان الهجوم الداعشي المفاجئ على سنجار والمناطق الإيزيدية المحيطة بها، وهو الهجوم الذي أسفر عن مجازر مروعة، وحالات خطف جماعية للأطفال والنساء، ونهب متوحش للممتلكات. وكانت هناك محاولات مشبوهة من قبل الداعمين والمستفيدين للربط بين العرب السنة والتنظيم المذكور؛ الأمر الذي أحدث صدمة عميقة في الوجدان الكردي الشعبي العام، ومنح ذريعة إضافية للكرد المترددين، أولئك الذين كانوا قد اصطفوا بناء على المصالح مع النظام، لتسويغ مواقفهم، بل واتهام الكرد الآخرين الذين كانوا قد التزموا خط الثورة منذ البدايات بأنهم ضد شعبهم، يتحالفون مع الإسلاميين المتشددين، الأمر الذي كان يتطابق حرفياً مع الاستراتيجية التي اعتمدها النظام منذ البداية كما أسلفنا.

الربيع المنتظر يظل هدف الأكرادالربيع المنتظر يظل هدف الأكراد

ومع الهجوم الداعشي على كوباني ومنطقتها، توفر المزيد من الحجج لأنصار عزل الأكراد عن الثورة السورية، وتعززت جهود أولئك الذين كانوا يخططون، وما زالوا، لإحداث قطيعة مجتمعية بين الكرد والعرب، بل وترسيخ أسباب الكراهية والعداوة بينهم.

وتطورت الأمور، وجاء التدخل الأميركي في سوريا بالتنسيق مع التدخل الروسي، وتم الاعتماد على قوات حزب الاتحاد الديمقراطي في محاربة مشروع داعش، وذلك بعد إخفاق تجربة تدريب فصائل الجيش الحر بسبب إصرار الجانب الأميركي على أن يكون الهدف محاربة داعش من دون النظام.

وكان إقحام القوات المعنية في القتال ضمن المناطق العربية سواء في الرقة أو في دير الزور، وريف الحسكة الجنوبي، من الأسباب التي أدت لاحقاً إلى تصاعد وتيرة خطاب الكراهية بين العرب والكرد؛ خطاب مبني على جرائم خططت لها الأطراف التي كانت، وما زالت، لا تريد الخير للكرد وللعرب، وإنما تريد إشغال الطرفين ببعضهما البعض، لتتمكن من تنفيذ خططها، والوصول إلى أهدافها.

وقد أسهمت انتهاكات عناصر الفصائل العسكرية التي أدخلتها القوات التركية إلى عفرين تحت مسمى الجيش الحر، أو تلك التي رافقت الحملة التركية الأخيرة في منطقتي تل أبيض ورأس العين تحت اسم الجيش الوطني، في تفاقم الأمور بصورة أسوأ، ورسخت حالة من التوتر والتشنج والترقب لدى الأكراد والعرب في الوقت ذاته، وفي مختلف المناطق؛ وكل ذلك لن يكون في مصلحة السوريين، بل سيكون في مصلحة النظام ومصلحة القوى التي تعبث بمصير سوريا والسوريين.

المسؤولية الوطنية تلزم النخب العربية والكردية بالتدخل لمواجهة هذه الوضعية المصطنعة التي فرضت على الجميع بإرادة الآخرين. التزام الصمت في هذه الحالة لا يخدم سوى المتطرفين، سواء في هذا الجانب أو في ذاك، وفي المحصلة النهائية يخدم النظام.

ما نحتاج إليه هو أن نلتزم الصبر والهدوء، ونتناول الموضوع من جوانبه بجرأة وحكمة بعيدة النظر. نبحث بموضوعية عن الأسباب التي أدت إلى ما نحن فيه، ونعمل على تجاوز النتائج السلبية التي لا تخدم قطعاً المشروع الوطني السوري الذي ثار الشعب السوري لتحقيقه، هذا المشروع الذي تمكنت القوى المضادة بفعل عوامل عدة لسنا بصدد الإسهاب في شرحها بتفاصيلها هنا، من عرقلته، حينما دفعت بالثورة نحو مسارات لا تتقاطع من بعيد أو من قريب مع تطلعات السوريين، بل تتناقض معها بالمطلق.

ولكن مهما يكن، فإن الربيع المنتظر سيظل هو هدف السوريين، كل السوريين، رغم كل ما حصل ويحصل.

وما تشهده عدة دول عربية في أيامنا هذه من تحركات شعبية تطالب بإبعاد الفاسدين عن الحكم ومحاسبتهم، بل تدعو إلى تفكيك الأنظمة الفاسدة المفسدة، واحترام إرادة الشعوب، يؤكد أن التغيير بات خياراً استراتيجيا بالنسبة إلى شعوب المنطقة، وكل الأدوات التي استخدمت، وتستخدم لمنع أنصار التغيير لن تتمكن من منع حصول المنتظر المطلوب.

ربما تمكنت من تشكيل عرقلة هنا أوهناك، أو أفلحت أحيانا في تكريس إحباط هنا وهناك، ولكن في نهاية المطاف ستكون الكلمة للشعوب بعد أن تحررت من أوهامها؛ أوهام الأيديولوجيات التي لم تتناسب يوماً مع طبيعة مجتمعاتها وحاجاتها الحقيقية، كما تحررت تلك الشعوب من مخاوفها بعد أن وصل السكين إلى العظم كما يقول المثل، نتيجة تراكمات الفساد والاستبداد.

لقد أثبتت العقلية الماضوية النكوصية بكل توجهاتها فشلها الذريع، الأمر الذي يفتح الطريق أمام الجهود المتوجهة نحو مستقبل أفضل، يضمن لمجتمعنا وأجيالنا المقبلة حياة إنسانية كريمة، ويوفر أسباب نمو مستدام، أساسه الاستثمار الرشيد لمواردنا البشرية والطبيعية.

بروبغندا على طريقة النظام البعثي السوري في ظل المجالس المحلية لقسد


بروبغندا على طريقة النظام السوري في ظل القائد بشار الأسد

20191021-Propaganda

 

مجلس الرقة المدني يصدر بيان بمناسبة ذكرى تحرير الرقة

الرقة – أصدر مجلس الرقة المدني، اليوم الإثنين، بياناً للرأي العام العالمي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لتحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش الإرهابي، وجاء في نص البيان:

مع قدوم الذكرى السنوية الثانية لتحرير الرقة تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا والتي تحررت من داعش والجماعات المتطرفة إلى هجوم بربري من هذه القوات التي هربت إلى تركيا وسلحتهم والآن يعتدون على شمال وشرق سوريا مع تركيا بأسماء أخرى وألوان أخرى ويرتكبون أبشع الممارسات في الإبادة الجماعية ولا يفرقون بين الطفل والشيخ والمرأة ولا الجوامع والكنائس ووصلت لدرجة استخدام الأسلحة المحرمة دوليا.

في مثل هذا اليوم الذي من المفروض أن نكون فيه فرحين والعالم  بيوم التحرير والقضاء على عاصمة داعش، وانقاذ العالم من هذا البلاء والخطر وقد قدمنا ١١ ألف شهيد و٢٤ألف جريح حتى حققنا هذا التحرير الذي كانت بمثابة معجزة تاريخية وأسطورة بطولية لا مثيل لها في التاريخ ولكن بنفس الوقت نحن حزينون لأن المناطق التي تحررت من داعش الآن تتعرض للاعتداء وبشكل إرهابي من قبل  الدولة التركية الاستعمارية بتجنيدهم  بأسماء أخرى وكأنها  في انتقام للتاريخ المعاصر وللديمقراطيين والمجتمع الدولي الذي مجد بطولات قوات سوريا الديمقراطية.

في مثل هذا اليوم بعد مضي سنتين من التحرير وقد حققنا انجازات كثيرة على جميع الصعد الخدمية والتعليمية والأمنية والسياسية من حيث الأمن والاستقرار وتحسين الوضع المعيشي ولكننا الآن نرى بأنه هناك تهديد على هذه الإنجازات وبدأت مخاوف الناس الذين تحرروا من الارهاب تظهر مرة أخرى بعودة داعش بأسماء أخرى من خلال الدولة التركية التي كانت الممول والداعم الاساسي لجميع الفصائل الإرهابية التي قتلت ولا زالت تذبح الأبرياء في سوريا.

في مثل هذا اليوم كنا نتطلع بان يحتفل كل شمال وشرق سوريا معنا في هذا اليوم ولكنهم يتعرضون الى مجازر وحشية وإبادة جماعية نتيجة هذه الاعتداء وكأنهم أرادوا أن يجعلوا أحلام وأفراح شعوب شمال وشرق سوريا وأفراح كل العالم المتحضر والشعوب غصة في حلقهم في تحد سافر للإنسانية.

نحن في مجلس الرقة المدني وفي الإدارة المدنية للرقة مثلما عاهدنا العالم بأن نكون مرتبطين بقيم الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية محولين الرقة إلى مدينة السلام والتعايش المشترك والديمقراطية نموذجا لكل سوريا والشرق الأوسط نعاهدهم مجدداً بأن لن ندخر جميع طاقتنا وامكانيتنا بأن لا نسمح بعودة الإرهاب مرة أخرى وسنحمي هذه المناطق من خلال قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من القوى المحبة للخير والسلام والديمقراطية وسنقدم الخدمات ونوفر الأمن والاستقرار أكثر ونحقق إدارة رشيدة قادرة على تحقيق العدل والمساواة في مجتمع عانى الظلم والقهر والاضطهاد.

كما إننا نناشد المجتمع الدولي وكل القوى المحبة للخير والسلام أن يقفوا في وجه هذا العدوان الغاشم الذي له أطماع استعمارية قديمة جديدة وإيقافه وإخراجه من المناطق التي احتلتها.

كما إننا نناشد أهلنا وشعبنا في هذه الذكرى السنوية الثانية العزيزة على رص الصفوف والوقوف صفا واحداً في وجه كل من يريد أن يعبث بأمن الوطن.

كما نطالب بفتح تحقيق دولي بحق الجرائم الحرب التي ترتكبها الدولة التركية ومرتزقتها الإرهابية وعلى رأسها الجريمة التي ارتكبوها في التعذيب والقتل الوحشي لهفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل وكذلك جرائم الحرب في سري كانيه (راس العين) وكري سبي (تل أبيض) وعفرين.

مثلما ثقتنا كبيرة بشعبنا وبكل مكوناته للوقوف في وجه هذا العدوان فإن ثقتنا كبيرة بالقوى المحبة للخير والديمقراطية على أن يقفوا مع قوات سوريا الديمقراطية الذين حرروا العالم من الإرهاب في وجه هذا الظلم وهذه الإبادة الجماعية.

الإدارة المدنية الديمقراطية في الرقة

La police militaire de FDS lance une nouvelle campagne de «recrutement forcé»


FDS Syrie 2019

La police militaire de FDS lance une nouvelle campagne de «recrutement forcé» et arrête des dizaines de personnes dans la ville de Raqqa et ses campagnes de l’ouest

18 septembre 2019 – OSDH

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a appris que la police militaire des Forces démocratiques syriennes (FDS) avait lancé une nouvelle campagne de recrutement de jeunes hommes dans le cadre de la «conscription forcée» à l’est de l’Euphrate mercredi dans la ville de Raqqa et ses campagnes de l’ouest. L’Observatoire syrien a publié le 6 juillet dernier que le mécontentement populaire persiste dans les zones contrôlées par le FDS dans le contexte du recrutement forcé à certains âges variant d’une région à l’autre, ce qui accroît la colère parmi les citoyens, où l’Observatoire syrien a appris que les nouvelles listes de noms comprenaient environ 130 noms d’enseignants de la ville de Darbasiyéh dans la campagne d’Al-Hasakah, nés entre 1986 et au-dessus, élevant la voix des citoyens demandant l’exemption des enseignants du retrait du service obligatoire ou de l’acceptation de l’extension du sursis, dans le même contexte des sources fiables ont informé l’Observatoire syrien qu’une force militaire avait arrêté un enfant de moins de 15 ans, natif de Charan, arrêté dans le village d’Ahras pour y être forcé dans les rangs de la conscription au sein d’une brigade militaire composée d’enfants de moins de 18 ans. Aujourd’hui, les forces spéciales des forces syriennes Dans les détails obtenus par l’Observatoire syrien, l’arrestation a eu lieu contre 10 membres appartenant au FDS, par des forces spéciales des force démocratiques même, après avoir forcé les agents à servir 12 jour dans la zone quantique en échange de trois jours de congé, qui ont été refusés par les officiers, ce qui a conduit à leur arrestation éventuelle au moment où des demandes réclament leur libération.

الشرطة العسكرية ضمن قسد تنفذه حملة جديدة “للتجنيد الإجباري” وتعتقل العشرات في مدينة الرقة وريفها الغربي

18-سبتمبر,2019

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الشرطة العسكرية ضمن قوات سوريا الديمقراطية عمدت اليوم الأربعاء الـ 18 من شهر أيلول الجاري إلى تنفيذ حملة جديدة لتجنيد الشبان ضمن “التجنيد الإجباري” شرق الفرات، وذلك في مدينة الرقة وريفها الغربي حيث جرى اعتقال العشرات من الشبان وسوقهم إلى الخدمة الإلزامية، وكان المرصد السوري نشر في السادس من شهر تموز الفائت من العام الجاري، أنه يتواصل الاستياء الشعبي الكبير ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على خلفية عمليات التجنيد الإجباري من قبل قسد لأعمار معينة تتفاوت بين المنطقة والأخرى مما يزيد من لهيب الاستياء المشتعل لدى المواطنين، حيث علم المرصد السوري أن قوائم أسماء جديدة تضم نحو 130 اسم مدرس في بلدة الدرباسية بريف الحسكة ممن تتراوح مواليدهم بين الـ 1986 وما فوق، لتتعالى أصوات المواطنين مطالبين بإعفاء المدرسين من سحبهم إلى الخدمة الإلزامية أو قبول تمديد تأجيلهم، وفي السياق ذاته أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن قوة عسكرية عمدت إلى اعتقال طفل لم يتجاوز الـ 15 وهو من أبناء ناحية شران حيث جرى الاعتقال في قرية احرص لتزج به ضمن صفوف التجنيد الإجباري في فرقة عسكرية تضم أطفال ما دون الـ 18 من العمر، وكان المرصد السوري نشر صباح اليوم أن قوات خاصة من قوات سوريا الديمقراطية عمدت إلى اعتقال عناصر من قسد في مدينة الشدادي خلال الـ 48 ساعة الفائتة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن عملية الاعتقال جرت بحق 10 عناصر لوجستيك من قوات سوريا الديمقراطية من قبل قوات خاصة من قسد ذاتها، وذلك بعد إجبار العناصر على الخدمة 12 يوماً في منطقة الكم مقابل إجازة 3 أيام، الأمر الذي رفضه العناصر مما أدى لاعتقالهم في نهاية المطاف وسط مطالب بالإفراج عنهم.

أكثر من 15 قتلوا وأصيبوا جراء تبادل إطلاق نار وانفجار قنبلة بين عنصر من “الأسايش” وقوة مشتركة من


 

 

أكثر من 15 قتلوا وأصيبوا جراء تبادل إطلاق نار وانفجار قنبلة بين عنصر من “الأسايش” وقوة مشتركة من “شرطة المرور والأسايش” في مدينة الطبقة

 OSDH – 11 أغسطس,2019

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مشادة كلامية جرت بين عنصر من قوى الأمن الداخلي ومجموعة من قيادة الأسايش بمدينة الطبقة تطورت إلى قتال مسلح أسفر عن خسائر بشرية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن المشادة الكلامية أفضت إلى خروج العنصر من المقر وعمدت قوة من الأسايش وشرطة “الترافيك” إلى ملاحقته بغية اعتقاله، ليقوم العنصر باستهداف القوة الملاحقة له بقنبلة يدوية، ما أدى لمقتل قيادي من شرطة المرور “الترافيك” وإصابة أكثر من 15 من القوة المشتركة، عقبها تبادل إطلاق نار متبادل أسفر عن إصابة العنصر واعتقاله في نهاية المطاف، كما تسببت الحادثة هذه بسقوط جرحى مدنيين وحالة ذعر واستياء بينهم٠

ونشر المرصد السوري في الـ 10 من شهر آب الجاري، أن عدة نسوة خرجن بمظاهرة احتجاجية في منطقة تل براك بريف محافظة الحسكة، حيث طالبن قوات سوريا الديمقراطية بالإفراج عن معتقلين لديهم، كما جرى إشعال إطارات مطاطية في المنطقة، ونشر المرصد السوري في الأول من شهر آب الجاري، أنه استياءاً متصاعداً بشكل كبير في الأوساط المدنية والعسكرية على خلفية الممارسات التي يقوم بها عناصر من قوات سوريا الديمقراطية ممن كانوا مقاتلين سابقين لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل أن يجروا “تسوية” وينخرطوا في صفوف قسد والدفاع الذاتي وغيرها من القوى المسيطرة على منطقة شرق الفرات، حيث أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن اللواء 42 في بلدة الكبر بريف دير الزور الغربي يشهد ممارسات إرهابية بحتة من قبل مقاتلين سابقين من التنظيم ممن هم في صفوف الدفاع الذاتي الآن، حيث يعمد هؤلاء العناصر على ترهيب المتطوعين الجدد الذين يفرزون إلى اللواء 42 عبر تهديدهم بالقتل وإظهار أشرطة مصورة لهم وهم يقومون بعمليات ذبح وقتل إبان تواجدهم في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، فضلاً عن تجويعهم الأمر الذي أدى لإصابتهم بأمراض وذلك لأن المسؤول عن إيصال الطعام للعناصر في اللواء 42 هو من أحد عناصر التنظيم سابقاً ويعمد إلى توزيع الطعام إلى رفقاقه في التنظيم وعوائلهم ومعارف لهم في بلدة الكف، في حين لم تقم قيادة قوات سوريا الديمقراطية باتخاذ أي إجراءات حول الممارسات والانتهاكات هذه الذي تنتشر في كل مكان شرق الفرات نظراً لتواجد أعداد كبيرة في صفوف قسد ممن كانوا مقاتلين سابقين لدى التنظيم٠

ونشر المرصد السوري في الـ 26 من شهر نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري، أنه تشهد بلدة عين عيسى شمال غرب مدينة الرقة والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية استياءاً شعبياً متصاعداً على خلفية ممارسات “شرطة المرور” في البلدة، حيث أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن العناصر السابقين لتنظيم “الدولة الإسلامية” والذين باتوا عينتهم قوات سوريا الديمقراطية ضمن “شرطة المرور” في عين عيسى، أقدموا على تسجيل أكثر من 1200 مخالفة متنوعة على أهالي وسكان بلدة عين عيسى خلال 3 أيام، وأضافت المصادر بأن مقاتلي التنظيم السابقين يتخذون من “شرطة المرور” ذريعة للتدخل بكل شاردة وواردة، حيث يتجولون في الشوارع والأحياء مدججين بالسلاح وعلى متن آليات تحمل سلاح ثقيل، الأمر الذي تسبب بشل حركة البلدة تخوفاً من تصرفات أولئك العناصر، الأمر الذي تقابله قوات سوريا الديمقراطية بعدم إبداء أي ردة فعل على الرغم من الاحتجاجات الواسعة والشكاوي اليومية إلا أن قسد لم تقم حتى اللحظة باتخاذ أي إجراءات بحق مرتبكي الانتهاكات، الأمر الذي ينذر بمظاهرات مناوئة لقسد في المنطقة على غرار ما يحدث في بلدات وقرى بريف دير الزور الشرقي٠

فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 17 من شهر نيسان الجاري، أنه رصد استياءاً شعبياً واسعاً يسود بلدة عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية والواقعة بالقطاع الشمالي الغربي من ريف الرقة، وذلك بسبب الممارسات والتصرفات والانتهاكات التي يمارسها عدد من “شرطة المرور” في البلدة، وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن مرتكبي هذه الانتهاكات هم عناصر وإمراء سابقين لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” إبان سيطرة التنظيم على المنطقة، قبل أن يتم “تسوية” أوضاعهم بعد سيطرة قسد على المنطقة، ليتحولوا الآن ويصبحوا “شرطة مرور”، وأضافت المصادر ذاتها للمرصد السوري أن الانتهاكات تتمثل بفرض رشاوي وأتاوات على السيارات والشاحنات وعلى وجه الخصوص التي تعود ملكيتها للأكراد، فضلاً عن التصرفات المشينة بحق المارين في الطرقات والتحرش في المواطنات، وفرض مخالفات كيفية على السيارات٠

كما نشر المرصد السوري في الـ 2 من شهر آذار الفائت من العام الجاري، أنه واصلت قوات الآسايش وقوات سوريا الديمقراطية، عمليات الإفراج عن العشرات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات إفراج طال عشرات الأشخاص من سجون ومعتقلات قوات سوريا الديمقراطية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإنه ارتفع إلى 283 تعداد من أفرج عنهم اليوم السبت الـ 2 من آذار / مارس من العام 2019، من عناصر التنظيم السابقين ومقاتليه، المتواجدين لدى قوات قسد والآسايش في مدينة الحسكة ومنطقة عين عيسى ومناطق أخرى من شرق الفرات، بعد وساطات من جهات عشائرية للإفراج عن المقاتلين من عناصر التنظيم السابقين ممن اعتقلوا في فترات سابقة، في حين تأتي عملية الإفراج في سلسلة عمليات إفراج جرت بعد وساطات عشائرية من قبل الآسايش عن عناصر من التنظيم.

المرصد السوري كان نشر في أواخر أيار / مايو الفائت من العام 2018، أنه يسود استياء في أوساط أهالي الريف الشمالي للرقة، نتيجة الإفراج عن معتقلين في صفوف قوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش” التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، متهمين بتنفيذ اغتيال لأحد الشخصيات المعروفة في اللجان المدنية العاملة في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في الرقة بشرق نهر الفرات، بالإضافة للإفراج عن معتقلين سابقين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” لدى قوات الآسايش وقسد، حيث حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من مصادر موثوقة أكدت فيها للمرصد أن وجهاء وشيوخ عشائر في منطقة الرقة، توسطوا لدى قوات سوريا الديمقراطية، للإفراج عن 6 أشخاص متهمين باغتيال عمر علوش الرئيس المشترك للجنة العلاقات العامة في مجلس الرقة المدني، وذلك في منزله، يوم الـ 15 من آذار / مارس الفائت من العام 2018، بالإضافة لتوسط في مرات سبقتها للإفراج عن معتقلين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن أسروا خلال الاشتباكات أو اعتقلوا خلال عمليات أمنية في المحافظة ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، كما أن المصادر أكدت حينها للمرصد السوري أن المتهمين بتنفيذ الاغتيال وعددهم 6 أشخاص، اعتقلوا خلال عمليات أمنية لقوات سوريا الديمقراطية في الرقة، وعثر بحوزتهم على مبلغ 100 ألف دولار، قالت المصادر أنها أجور تنفيذ العملية، متهمين إياهم بالعمالة للسلطات التركية، وتنفيذ العملية بتحريض منها، وأكدت المصادر أن الإفراج عن هؤلاء المتهمين، وعن عناصر سابقين في صفوف التنظيم، جرى بالتدخل من قبل الوجهاء وشيوخ عشائر عربية، الأمر الذي تسبب باستياء متصاعد من عمليات الإفراج هذه عن أشخاص “مشبوهين ومتهمين بتهم مختلفة”، وسط تخوفات من فلتان في الأوضاع الأمنية في حال تكرار مثل هذه الحالات، مع مطالبة بمحاسبة من أعطى أوامر بإطلاق سراح المتهمين.

Les équipes de secours découvrent une nouvelle fosse commune dans la ville de Raqqa… بعد 80 يوماً من اكتشاف مقبرة جماعية تضم 1700 جثة.. فرق الإنقاذ تعثر على مقبرة جماعية جديدة في مدينة الرقة


مقبرة-جماعية-الرقة-fausse commune-Raqqa.jpeg

 

80 jours après la découverte d’une fosse commune de 1 700 corps. Les équipes de secours découvrent une nouvelle fosse commune dans la ville de Raqqa, comprenant environ 200 corps, y compris des femmes lapidée exécutées par l’organisation.

3 juillet 2019 – OSDH

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a appris la découverte d’une nouvelle fosse commune dans la ville de Raqqa, ancien fief de l’Etat islamique de Syrie. Dans les détails obtenus par l’Observatoire syrien, les équipes de secours ont réussi à récupérer environ 200 corps dans des fosses communes et ont été enterrés. Les sources ont ajouté que parmi les corps découverts, trois corps appartenant à des citoyennes susceptibles d’être exécutés par lapidation ainsi que la présence d’au moins cinq corps exécutés par l’organisation étant donné que les victimes portaient le costume orange, L’OSDH avait publié le 30 mai dernier une charnière a été retrouvé à l’intérieur d’une mais dans le village de al-Chaafa, dans le secteur est de la campagne de Deir Ez-Zor, que “l’État islamique” l’utilisait comme prison pour enfermer les détenus durant son contrôle sur la région.

L’OSDH a rapporté le 12 avril que les conséquences de la découverte d’une fosse commune contenant environ 1 700 corps exécutés par l’Organisation Daech dans la ville de Raqqa continuaient à assombrir la société civile, posant de nombreuses questions à savoir pourquoi la découverte du cimetière a été retardée jusqu’à présent et si le grand nombre de prisonniers qui ont été tués plus tôt sont déjà tués par l’organisation. Des accusations se sont orientées vers la coalition internationale, notamment parce que un grand nombre parmi les 1700 victimes ne sont pas des détenus mais des civils tués par les avions de la coalition. Cette dernière a rejeté sa responsabilité et a accusé l’organisation de « l’état islamique ».Ces accusations viennent suite à plusieurs massacres perpétrés par l’aviation de la coalition international dans la ville de Raqqa. Alors, où sont les corps des martyrs ? et où sont les tombeaux des civils tués ? où sont-ils enterrés ? “Nous, l’Observatoire syrien des droits de l’homme, nous demandons la création d’un comité d’enquête chargé de découvrir les fosses communes dans la ville d’Al-Raqqa, et dévoiler où se trouvent les corps des martyrs et les cimetières collectifs des civils tués lors des bombardements, en effectuant des analyses et des identifications des corps, en particulier pour le récent massacre récemment découvert, et si les 1700 tués étaient des prisonniers de l’organisation ou des civils qui y vivaient pendant les opérations militaires de l’alliance internationale et des FDS sur al-Raqqa.

 

بعد 80 يوماً من اكتشاف مقبرة جماعية تضم 1700 جثة.. فرق الإنقاذ تعثر على مقبرة جماعية جديدة في مدينة الرقة تضم نحو 200 جثة من ضمنهم نساء أعدمهم التنظيم رجماً بالحجارة

 OSDH – 3 يوليو,2019

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه جرى العثور على مقبرة جماعية جديدة في مدينة الرقة المعقل الرئيسي السابق لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سورية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن فرق الإنقاذ تمكنت خلال الـ 48 ساعة الفائتة من انتشال نحو 200 جثة ضمن مقابر جماعية في مدينة الرقة، وجرى دفنها أصولاً وأضافت المصادر للمرصد السوري أنه من بين الجثث المكتشفة هناك 3 جثث تعود لمواطنات يرجح أن التنظيم إعدمهم رجماً بالحجارة، بالإضافة لوجود 5 جثث على الأقل جرى إعدامهم من قبل التنظيم إذ شوهد الزي البرتقالي الخاص بالإعدام على الجثث الخمس، وكان المرصد السوري نشر في الـ 30 من شهر أيار الفائت من العام الجاري، أنه جرى العثور على مقبرة جماعية داخل أحد المنازل في بلدة الشعفة بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، وأبلغت مصادر المرصد السوري أن المنزل كان يتخذه تنظيم “الدولة الإسلامية” كمعتقل له إبان سيطرته على المنطقة.

فيما نشر المرصد السوري في الـ 12 من شهر نيسان / أبريل الفائت، أنه لا تزال تداعيات اكتشاف المقبرة الجماعية التي تضم رفاة نحو 1700 جثة سجين أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بوقت سابق في مدينة الرقة، تلقي بظلالها في الأوساط المدنية، طارحة العديد من إشارات الاستفهام، لماذا تأخر اكتشاف المقبرة حتى الآن، وهل العدد الكبير للسجناء الذي قتلوا بوقت سابق، هم بالفعل سجناء قتلهم التنظيم، فالاتهامات باتت توجه للتحالف الدولي بأن عدد كبير من ضمن الـ 1700 ليسوا سجناء وإنما هم مدنييون قتلتهم طائرات التحالف، وعمد الأخير إلى إلقاء التهم عن عاتقه وتوجيها لتنظيم “الدولة الإسلامية” على أنهم سجناء، وخاصة في ظل المجازر الكثيرة التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي لا سيما في مدينة الرقة، فأين هم جثامين الشهداء وأين المقابر التي دفنوا فيها، إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان نطالب بتشكيل لجنة تقصي الحقائق للكشف عن المقابر الجماعية المتواجدة في الرقة عبر إجراء تحليلات والتعرف على الجثث، ولا سيما المجزرة الأخيرة التي اكُتشفت مؤخراً، هل الـ 1700 هم سجناء لدى التنظيم، أم أنهم من المدنيين الذين كانوا يعيشيون هناك إبان العمليات العسكرية للتحالف وقسد على الرقة.

Mazloum Abdi « FDS »: la Syrie est un État défaillant sans nos régions


La réalpolitik kurdes en Syrie

Carte SyrieCommunautes

Le Commandant de « FDS »: la Syrie est un État défaillant sans nos régions

■ Damas – DBA: Le commandant en chef des forces démocratiques syriennes « FDS » Mazloum Abdi a estimé que « l’Etat syrien sans les régions du nord et de l’est de la Syrie sera un Etat en faillite ». Abdi a révélé, au cours de la réunion du Conseil exécutif du nord et de l’est de la Syrie dans la ville de Ayn Issa dans la campagne nord de Raqqa, les conditions de la direction d’autogestion pour négocier avec le régime syrien, qui se résument dans la « reconnaissance des départements existants y compris la direction de l’administration générale du nord et de l’est de la Syrie, et la reconnaissance de la spécificité des forces démocratiques de la Syrie et sa pleine responsabilité du dossier militaire et sécuritaire dans les régions d’autogestion ». Abdi a ajouté que les forces démocratiques de la Syrie « a prouvé qu’il est sorti plus fort après la défaite de Daech à l’inverse de tout ce qui a été dit au sujet de la propagation possible de l’organisation dans les régions du nord et de l’est de la Syrie et qu’il représente un danger sur l’administration ».

Le Conseil général de l’autogestion avait approuvé, hier, une loi sur le devoir à l’autodéfense et le règlement intérieur du Bureau de la Défense dans le nord et l’est de la Syrie, où le commandant de « FDS » a appelé le gouvernement syrien à reconnaître les institutions de « FDSt et son administration ».
A la suite d’une réunion tenue hier à Ain Issa (campagne de Raqqa), le Conseil général a déterminé la durée du service militaire et l’âge de la mise en service.
Les FDS contrôlent des zones situées dans la campagne est d’Alep, ainsi que celles de l’est de l’Euphrate, notamment les régions de Raqqa, de Has et la campagne de Deir Ez-Zor est et nord, qui représentent environ 27% de la Syrie.

Alquds.co.uk-Syrie-FDS-Mazloum

قائد «قسد»: سوريا دولة فاشلة بدون مناطقنا

24 juin 2019 – القدس العربي
دمشــق – د ب أ: اعتبر القائد العام لقوات ســوريا الديمقراطية «قسد» مظلوم عبدي بأن «الدولة الســورية بدون مناطق شــمال وشــرق ســوريا ستكون دولة فاشلة». وكشــف عبدي خلال اجتماع المجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا في بلدة عين عيســى بريف الرقة الشمالي عن شروط الإدارة الذاتية للتفاوض مع النظام السوري والتي تتلخص في «الاعتراف بالإدارات الموجودة بما فيها الإدارة العامة لشمال وشرق سوريا والاعتراف بخصوصية قوات سوريا الديمقراطية ومســؤوليتها الكاملة عن الملف العسكري والأمني في مناطق الإدارة الذاتية». وأضاف عبدي بأن قوات سوريا الديمقراطية «أثبتت أنها خرجت أقوى بعد هزيمة داعش عكس كل ما كان يقال حول احتمال انتشــار التنظيم في مناطق شمال وشرق سوريا وتشكيلها خطورة على الإدارة»٠

وكان المجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قد صادق أمس على قانون واجب الدفاع الذاتي والنظام الداخلي لمكتب الدفاع في شمال وشرق سوريا، حيث دعا قائد «قسد» الحكومة السورية للاعتراف بمؤسسات «قسد وإدارتها». وحدد المجلس عقب اجتماع عقد في بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي أمس مدة الخدمة العســكرية وسن التكليف. وتسيطر «قسد» على مناطق في ريف حلب الشرقي إضافة إلى مناطق شرق الفرات التي تضم محافظات الرقة والحســكة وريف دير الزور الشمالي الشرقي والتي تشكل حوالي 27 في المئة من مساحة سوريا٠

 

%d bloggers like this: