سورية والعالم: الرجعية عائدة، وتتقدم


ياسين الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 4970 – 2015 / 10 / 30 – 15:11

في مسار الصراع السوري وتطوراته الأحدث بصورة خاصة ما يوحي بشيء عتيق متكرر، يبدو كأنه ينحدر إلينا من زمن يسبق تكون الكيان السوري المعاصر في نهاية الحرب العالمية الأولى، نحو القرن التاسع عشر وما قبله. ويبدو أن وراء مسلسل العتيق الذي تستعرض هذه المقالة حلقات منه ديناميكة تعتيق، إن جاز التعبير، تواكبها تسويغات لانبعاثات العتيق المتكررة. ظواهر العتيق وديناميته وتسويغاته هي أوجه الرجعية الصاعدة في نطاق يتجاوز سورية إلى عالم اليوم كله٠

منابع العتيق
آخر المستجدات العتيقة احتلال قوات روسية مناطق في سورية، في اللاذقية وحماه وغيرهما، وإشرافها على توجيه العمليات العسكرية للنظام، وقيامها هي ذاتها بمهمات عسكرية جوية على الأقل. في ذلك ما يذكر بزمن الحملات الاستعمارية في شكلها التقليدي: تنشر قوة استعمارية متفوقة قواتها المسلحة في بلد ضعيف لتحميما لها من “مصالح مشروعة” فيه. وهذا بعد نصف قرن من نزع الاستعمار على الأقل، ونحو 70 عاما على استقلال سورية نفسها. ويكتمل إيحاء العتيق بمباركة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية حرب الحكومة الروسية في سورية، بوصفها “معركة مقدسة”. “وطن الاشتراكية الأول”، المقدس بطريقته الخاصة، يعود إلى “روسيا المقدسة” التي كانها قبل الفاصل البلشفي والشيوعي. لا يُستغنى في كل حال عن “رسالة خالدة”. ومن تجربتنا وتجارب غيرنا نعلم أن القداسة والفرادة والرسائل الخالدة تقترن بالوحشية، وبطلب الاستثناء مما يحتمل وجوده من قواعد عامة يفترض أن تنتظم جميع الفاعلين في حقل ما٠
قبل روسيا المقدسة شهدنا ولا نزال نموذجا مذهلا من العِتَق والقداسة يتمثل في داعش: مزيج خارق من مظهر بشري عتيق، مصطنع بقدر ما هو قبيح، ومن خطاب عتيق، مصطنع بدوره وخاوي من أي روح، ومن رموز عتيقة ما كان يعرفها أكثر المسلمين بالذات، ومن ممارسات عنف بالغة الوحشية والحسية، ولا تعرف حدودا. ما كانت داعش لتخطر ببال أجمحنا خيالا حتى وقت ظهورها: هل ما نراه واقع فعلا؟ فعلا فعلا؟ حتى من كان يعلم شيئا عن “دولة العراق الإسلامية”، وقد كانت بدورها شيئا غير متصور وقت ظهورها، كان يخيل له أن الأمر يتعلق بتشكيل خاص غامض، في وضع خاص غريب، يُرجّح له أن يزول سريعا. لا يبدو الأمر كذلك. وحتى لو طويت صفحة داعش الآن، فقد خلّف هذا العتيق البهيمي في وعينا ومجتمعنا وسياستنا رضة كبيرة تستوقف لزمن طويل قادم. داعش أدخلت دولنا المعاصرة كلها في النسبية واحتمال الزوال، لا كمؤسسات سياسية وسكان فقط، ولكن كجغرافية أيضا. أدخلتنا كلنا في النسبية، في دوار من الأسئلة عما نكون وعما نعرف وعما نعيش وعما نعني وعما نريد. وأدخلت دين المسلمين، الإسلام، في سؤال لا مهرب من مواجهته: هل هذا دين، بدعو للعدل والإحسان فعلا، أم هو كاتالوغ للقتل وحكم الناس بالإرهاب؟ وهل من منطق في اعتقاد أي كان بأن “الحاكمية الإلهية” و”تطبيق الشريعة” يؤدي إلى غير داعش؟
وداعش ليست العتيق الوحيد على جبهة “الإسلام”، وإن تكن المسرحة الأتم والاصطناع الأكمل للعتيق. الإسلامية المقاتلة في سورية اليوم عتيقة كلها، مصطنعة، بلا روح ولا فكر، ولا عدل٠
وكلها تثير أسئلة بخصوص ما يبدو لدينا من استعداد قوي للعتيق يتخلل حاضرنا. وبقدر ما إن داعش إسلام، إن لم تكن الإسلام ذاته كما تقول هي وكما يقول أعند خصومها، ألا يثور هنا تساؤل عما إذا كان الإسلام هو منبع العتيق حياتنا المعاصر؟
لكن، قبل داعش، ألم نشهد عتيقا كان غير متخيل لنا حتى رأينا بوادره تقترب بالعام والشهر واليوم، أعني نشوء سلالة حاكمة حديثة، تكونت عند مستدار القرن الحالي، بعد أن كان مؤسسها قتل عشرات الألوف من محكوميه قبل نحو عقدين من توريث “الجمهورية” إلى ابنه الألثغ، الذي يستعمره شعور حاد بالنقص؟ دستور الحكم السلالي الباطن هو استمرار السلالة “إلى الأبد”، ويكاد كل ما بقي من تطورات في سورية خلال ما يقترب اليوم من خمس سنوات، وخمسة عشر عاما منذ نشوء المملكة، يكون “مكتوبا” في هذا الدستور الباطن. ومن ترجمات هذا الدستور تلك الشعارات التي تبدو رغم حداثة عهدنا بها مأثورة، معتّقة: الأسد أو نحرق البلد! الأسد أو لا أحد! الأسد أو بلادها هالبلد! أو “آيات” وحي جديد كتبت في أكتوبر 2015 على جدران في دمشق: المخابرات نور السموات!
مثل سلالات غيرها، في زمننا وفي أزمنة قديمة، تضع سلالتنا الفتية نفسها تحت حماية قوى أجنبية كي تستمر. ومع السلالة ودولتها وعالمها، نجدنا مشدودين إلى عالم من الأديان والطوائف، من صرخات الحرب، بل “الجهاد”، تستحضر اسم الله أو محمد أو الحسين أو زينب، وتمزج المقدس بالقتل. وكذلك إلى عالم “حماية الأقليات” و”المسألة الشرقية”، والتمييز الديني والطائفي الفاجر، وإلى عالم الاستعمار والحملات الاستعمارية٠
فهل يكون منبع العتيق هو هذا، السلالة الأسدية ودولتها وولاءاتها وتبعياتها؟
وتعطي تحركات اللاجئين السوريين، بحرا وعلى أقدامهم، عابرين حدود دول معادية، تُعرِّف ذاتها بماضيها نحو دول تُعرِّف ذاتها بماض أقرب، ووقوع كثيرين منهم على الطريق، تعطي انطباعا بشيء قديم بدوره، قد يكون نموذجه البدئي تحركات البشر عبر الأراضي والقارت في أزمنة قبل تاريخية، شيء نشعر أننا نفهمه بيسر رغم ما تعرضنا له من “إفساد” على يد الدولة- الأمة التي لطالما شكلت إطارا ملزما لكل تفكير وسياسة. هذا يجري والدولة- الأمة شاهدة، تقف إما عاجزة، أو هي تحاول تطويق آثار هذه التحركات التي تنتهك معناها قبل أن تنتهك حدودها. هذا حين لا تتصرف بفجور عنصري يستلهم مسوغاته من “الحضارة” و”الثقافة” و”المسيحية”٠
كانت سورية دولة- أمة تنفي ذاتها نفيا إيديولوجيا غيريا (الأمة أكبر من الدولة)، قبل أن تنتهي إلى نفي ذاتها نفيا سياسيا منحطا (السلالة أكبر من الدولة، ومن الأمة). لكنها مع ذلك إحدى وحدات النظام الدولي المعاصر، مع ألمانيا والسويد، المقصدان المفضلان للاجئين السوريين، ومع “روسيا المقدسة”، ومع السعودية المقدسة بطريقتها، وإيران المقدسة بطريقتها الأخرى، ومع أميركا وإسرائيل، أرضي الميعاد المقدستين بطريقتيهما أيضا٠
وقبل عودة روسيا المقدسة ودولة الخلافة الداعشية ومملكة الأسديين، لدينا في الإقليم الشرق أوسطي ما قد يكون أغرب عتيق في العالم وأحدثه: إسرائيل. دولة مبنية على أساس ديني، ومسلحة بسلاح نووي. من جهة لا تخفي عنصريتها ورفضها المساواة مع الفلسطينيين والعرب، ومن جهة ثانية تحظى بحماية دولية معلنة. من جهة هي مكفولة التفوق على العرب أجمعين، ومن جهة هي لا تكف عن الصراخ بأنها مهددة ومحاصرة. وبينما انبنت القومية العربية على أساس لا ديني (يؤخذ عليها مع ذلك، وبغير قليل من الحق، أنها إسلام معلمن)، يجد المرء دولة بجانبه لا تكف عن القول إنها دولة الشعب اليهودي، ولا يرى “العالم” فيها إلا دولة كاملة الشرعية، ومعيارا لشرعية العالم نفسه٠
فهل هذا الكيان الإسرائيلي الذي يفترض أن يكون فضيحة من وجهة نظر قيم العدالة والحرية وحكم القانون، القيم التي يفترض أن الشرعية الدولية، تقوم عليها هو منبع العتيق والرجعي في إقليمنا؟
لكن أليس لدينا هنا قبل إسرائيل “المملكة العربية السعودية”، الدولة التي تقوم على أساس ديني بدورها، بل الدولة التي تماهي نفسها بالإسلام، وتسيطر على مهوده الأقدم؟ والوحيدة في العالم، قبل أن تنضم إليها دولة داعش مؤخرا، التي تلغي وجه المرأة، وتمنع قيادتها للسيارة؟ أليست دولة الإسلام الوهابي هذه، التي تملكها سلالة حاكمة، تستعبد أجانبها الفقراء والنساء، وتقطع الرؤوس بالسيوف، وتحرس البترول، هي منبع العتيق؟ العتيق الديني والعتيق الاجتماعي والعتيق السياسي؟ الرجعية في كمالها؟
وبعد السعودية، “جمهورية إيران الإسلامية” التي لا تملكها سلالة حاكمة، لكنها تقوم على أساس ديني بدورها، وهي فاجرة في طائفيتها، وقوة تفجير طائفي في الإقليم الشرق أوسطي المنكود.
إسرائيل اليهودية، والسعودية وإيران الإسلاميتان، ليست خارجا بالنسبة لـ”سورية الأسد”، لا اليوم، ولا في أي وقت سبق، وإن تغايرات طرق داخلية الثلاثة٠
وبفضل مملكتي إسرائيل والبترول تتمركز سياسات القوى الدولية النافذة في المنطقة حول أولوية الاستقرار، أي عمليا رعاية تحول الدول إلى وكالات أمنية تفتك بمحكوميها غير المنضبطين، وتمنعهم من التدخل في الشؤون الداخلية للسلات والطغم الحاكمة التي تحكم بلدانهم وتتحكم بحياتهم لمصحلة استقرار النظام الدولي وضمان “المصالح المشروعة” للأقوياء العالميين. وأولية الاستقرار هذه هي ما تلعب دوما لمصلح نظم الطغيان، ومنها النظام الأسدي، ولا تلعب أبدا لمصلحة عموم السكان ومطالبهم ونشاطهم السياسي.
أليس هذ، بالأحرى، هو المنبع الأهم للعتيق، الذي يتحكم بالمنابع الأخرى؟

مرض العالم
بنظرة مجملة، يبدو أن تيار العتيق الغامر الذي يجرفنا نتاج تلاقي مياه ثلاثة منابع: منبع الدين الذي يعطي شرعية لسلطات طغيان قائمة أو تريد القيام، منبع دول الطغيان الذي يتلقى المساندة والشرعية من نظام دولي متمركز حول الاستقرار، ثم منبع هذا النظام نفسه كسند لأشكال مختلفة من التمييز والامتياز والتعسف. العتيق هو مزيج من التمييز والتعسف المحمي بالقوة، والحامي للامتيازات. وهو وجه الرجعية الصاعدة في عالم اليوم٠
أتكلم على الفعل المتضافر لثلاثة عوامل، وإن كنت أميل إلى اعتبار النظام الدولي الذي تسيطر فيه الولايات المتحدة والغرب عموما، ومنه إسرائيل (ومن نصيب سورية التعيس أن روسيا شريكة في هذه السيطرة)، هذا النظام هو المنبع الديناميكي للعتيق في مجالنا، للتعتيق والرجعية، بما في ذلك الإيغال في الوحشية الدينية وفي طغيان الدول. وهذا لأن لأن أقوى العتيق هو عتيق الأقوياء. الغرب الديمقراطي هو راعي إسرائيل، والسعودية، وله فضل عميم في قيام القاعدة، وهو الداعم البنيوي للطغيان الدولتي، حتى حين لا يكون داعما سياسيا لبعض الدول٠
ولا تصدر هذه الأولوية المقررة للنظام الدولي كمنبع للرجعية عن دوافع قومية أو وطنية، استكان أصحابها عادة إلى لوم الغرب بحق وبغير حق، واشتقوا من ذلك وجوب الركون إلى الطغيان المحلي الذي ينتحل معاداة الغرب (السعودية نفسها تفعل ذلك، ليس “ثقافيا” فقط، بل وحتى سياسيا)، أو استنفار ثقافتنا الأصيلة، وعمليا الدين، في مواجهته، أي مواجهة اللاعدالة في النظام الدولي بطغيان السلالات والطغم الحاكمة، أو بطغيان الدين وطغم دينية لا تقل شراهة للسلطة والمال. النظام الدولي ليس الغرب على كل حال، ولا يرتد إلى الغرب، وإن كان الغرب مركزيا فيه. نحن من هذا النظام، ولنا إسهامنا الكبير في تفاقم الرجعية في العالم عبر الإسلامية العنيفة النافية للعالم نفيا سلبيا عقيما، وعبر طغيان الدول المعادي للجمهور العام والديمقراطية. وقوميونا الذين يستندون إلى أمثال الدولة الأسدية وإيران، وأمثال حزب الله وحماس، وإلى عقائد تمتد من فكر منير شفيق إلى المرحوم الجابري، وكثيرين غيرهما، هم ممن يعيدون إنتاج النظام الدولي في السياسة والثقافة، ولا يوفرون مخارج منه أو بدائل عنه. ومن هذا النظام روسيا والصين اللتين صمدتا في وجه الديمقراطية، ومنه وفي قلبه إسرائيل الحبيبة الي يباح لها أن تكون إقطاعيا مدللا بين برجوازيين، وعلى رأسه القوى الغربية التي ترفض مثل إسرائيل وبالقوة نفسها المساواة مع غيرها٠
الدافع إلى الكلام على أولية النظام الدولي في تقدم الرجعية والعتيق في العالم يتمثل في شيئين، نظري وعملي. النظري هو أن العالم وحدة التحليل الوحيدة اليوم، فلم يعد هناك ما هو محلي، ولا نستطيع فهم شيئا دون التفكير عالميا، على ما تدعو إليه حركات العولمة البديلة. وهذا أصح بعد في “الشرق الأوسط”، الإقليم الأكثر تدويلا في العالم، الذي لا ترتد مصائر مجتمعاته إلى بنياتها ودينامياتها الداخلية بحال. وهو أصح بعد في “سورية الأسد”، “الدولة الخارجية” التي تتمتع بقاعدة دولية واسعة تعوض عن ضيق قاعدتها الاجتماعية المحلية. أما الشيء العملي فيتمثل في وجوب إدراج تغيرنا في عملية تغير عالمية مرغوبة وتزاداد إلحاحا. لم يعد كافيا العمل محليا، وإن فكرنا عالميا، على ما تدعو حركات العولمة البديلة نفسها؛ يلزم العمل محليا وعالميا في آن، وتزداد الحاجة إلى إطار عالمي جديد للعمل التغييري والتحرري، بعد إخفاق الأمميات وتحجر آخرها٠
كسوريين، ومعنا الفلسطينيون، نحن مؤهلون للكلام في هذا الشأن بقدر ما إن تدمير بلدنا وإزالة فلسطين مشروطان عالميا، وليسا نتاج أفعال السوريين أو الفلسطينيين، الموفقة أو الخرقاء، إلا بقدر محدود. العالم مريض، ومرضه يفاقم أمراضنا، الموروث منها والمكتسب٠
هناك مسألة عالمية اليوم هي المسألة السورية. وهي ليست مسألة السوريين ابتلى العالم بها وبهم، بل مسألة العالم الذي هندس، عبر وقائع معلومة، لما تسقط من الذاكرة بعد، التراجيديا السورية، وخلقها على صورته ومثاله. تغيير العالم قضية تطرح نفسها منذ اليوم، والأرجح أن تطرح نفسها بقوة أكبر في السنين القدامة٠

ثقافة الرجعية
كانت عملية التحول السلالي في سورية واستعباد المحكومين وجدت دعما من قبل قوى العالم الكبرى كلها. لم تسمع نأمة اعتراض أو تشكك من طرف أية دولة ديمقراطية في العالم، ولا من قبل اليسار العالمي. بشار الأسد جرى تعميده وريثا لأبيه من الأميركيين والفرنسيين كما هو معلوم، ومن الدول العربية التي إما هي ممالك وراثية من قبل أو وجدت في السابقة الأسدية شيئا سوف يحاول الاستناد إليها رؤساؤها المعمرة بعد حين. انقلاب تاريخ سورية، وما يبدو من سير البلد بسرعة كبيرة نحو الماضي، عودا إلى أزمنة تاريخية كان يفترض أنها طويت، غير منقطع الصلة بهذه الرعاية الأممية٠
هذا للقول مرة أخرى أن عتيقنا ليس شيئا محليا حصرا، يحيل إلى هشاشة جديدنا المحلي وحدها، بل هو نتاج الجديد العالمي، أو ما في هذا الجديد من عتيق، وتحديدا ظواهر المحسوبية والتمييز والاستثناء من العدالة، ما يتصل منها بـ”الحضارة” والقرابة، وما يتصل منها بالمصالح غير العادلة وغير المتوازنة. وقد استفادت من المحسوبية دولة الأسديين مثلما تستفيد منها إسرائيل، والسعودية، وإيران. من لديه دولة يكسب، مهما أوغلت دولته في الأجرام، وهذا ما دام إجرامها يطال الضعفاء وحدهم وليس الأقوياء٠
نظام الدول المعاصر هذا، هو مضخة العتيق، أو “القدامة”، الكلمة المفضلة عند من يعتقدون بكل حرارة الإيمان الديني بأن “الحداثة” هي الحل أو أن العالم المعاصر هو الحل. أعني بالضبط إن ما في هذا النظام من تفاوت ولا عدالة، ومن عنف وامتياز، وأكثر منهما ما فيه من تمييز وكيد و”تآمر”، هو منبع ما هو عتيق ومظلم، ورجعي، في عالم اليوم٠
أتكلم على كيد وتآمر وتمييز للقول إن الصفة الأبرز للنظام الدولي اليوم، ومنذ نحو ربع قرن، التمييز المدروس والمتعمد وليس “الفوارق البنيوية”. اعتدنا قبل ربع القرن الأخير على تصور قانوني للعدالة، وعلى التفسيرات البنيوية للاعدالة كشيء متولد عن آليات مجردة لا شخصية، تتصل بالسوق الرأسمالية والتبادل اللامتكافئ، أو بتوزع للقوة غير متكافئ تحدده عوامل بنيوية، أو بتحولات سكانية وبيئية. هذا ليس غير كاف اليوم فقط، وإنما هو مضلل أكثر وأكثر. أبرز أشكال اللاعدالة في عالم اليوم تحيل إلى التمييز المتعمد، وإلى المحسوبية والطائفية (أو “الحضارية”)، وإلى الحساب السياسي الواعي والكيدي. بأي معنى الفلسطينيون متأخرون عن إسرائيل بفعل منطق ما للرأسمالية، أو “الحداثة”؟ الأمر أوثق صلة بالكولونيالية مفهومة كجملة عمليات متعمدة لتحطيم حياة المستعمرين والمسيطر عليهم. وبأي معنى غير كولونيالي تتأخر قطاعات واسعة من السوريين عن الطغمة الأسدية التي تنهب البلد منذ عقود ولا تكف عن قطع الرؤوس المستقلة في مجتمع السوريين السود، وتنكيد عيشهم؟ كأننا حيال سوق تنافسية عالمية للمجتمعات والدول، يفوز فيها من تعب على نفسه أكثر، وليس هناك أي شيء آخر!٠
ولعل هذه النقطة جديرة باهتمام أوسع في نطاق علم السياسة، والإنسانيات عموما، وهي تهتم اليوم أكثر بالأهلية أو القدرة السياسية Political agency، وبالقادر السياسي الذي يختار وينفلت من الحتميات، ولا يمكن استنفاد تفسير سلوكه بإكراهات بنيوية. القادر السياسي واع، يفكر ويمحص ويختار، ويمكر ويكيد. والوعي ليس مبدأ للتمييز بين الخير والشر، ولا بين الخيرين والأشرار، ولكن كذلك مبدأ للخبث والمكر والدهاء وسوء النية والتعمل والكيد، مما لا يمكن التفكير في السياسة في عالمنا المعاصر دون أخذه في الحسبان. يكفي أن يتلفت المرء حوله في بيئاتنا الاجتماعية حتى يعاين انتشار الخبث وسوء النية والمكر، مما يتصل بتدبيرات الفرد وسياسته الخاصة، أو بهويات الجماعات وسياستها، لكنه مندرج في بنى محلية ودولية، يتراجع فيها وزن اعتبارات التضامن الوطني والتكافل الاجتماعي، بينما يصعد وزن اعتبارات الطائفة والجماعة الخاصة٠
العالم اليوم مهزوم أمام خبثه ومكره وسوء نيته، خبث ومكر وسوء نية الأقوياء فيه أكثر، لكن ليس الضعفاء منزهون عن هذه المسالك، وبخاصة حين يتصرفون كمجرد ضعفاء، حين لا يحاولون تغيير أنفسهم والعمل على تغيير العالم. فإن كان من وصف لقوى العتيق، فهو الانحطاط والأنانية والخبث: وحشية روسية المقدسة وكذبها، وانحطاط الإسلاميين وسوء نيتهم، وأنانية الأسديين وحقدهم، وكيد الإسرائيليين وعنصريتهم، وغطرسة الأميركيين وخبثهم، ولؤم السعوديين وفسادهم، وعدائية الإيرانيين وضغينتهم. وطائفية الجميع٠
هذا هو عالم الرجعية، عالم من الخبث واللؤم والكيد، والتمييز والعنف، والفساد. وهو غير منفصل تقديري عن صعود الثقافوية (أو “الحضاروية”) في العالم منذ نهاية الحرب الباردة، وبخاصة من حيث أن هذه تسوغ امتيازات البعض بأفضلياتهم الخاص وحرمانات البعض الآخر بعيوبهم ونواقصهم الذاتية، ثم من حيث أن الثقافوية ترفع من شأن “الحضارات” والأديان والطوائف، والقرابات والمحسوبيات المرتبطة بها، وتتجعل منها معيارا للتفكير والحكم٠
هذا المناخ الفكري وجه مكون للنظام الدولي الحالي، وأساس تسويغ التمييز فيه٠

تأميم العالم
حتى وقت غير بعيد، ثمانينات القرن السابق، كان يعتقد أن التوافق مضمون وبديهي بين المعاصر والعادل. كان مفهوم التقدم يتكفل بجمع البعدين، ويضيف إليهما بعدا ثالثا، اجتماعيا: صالح أكثرية سكان أي بلد، وأكثرية البشر في العالم. كان التقدم هو عدالة تعود بالخير على كثرة متكاثرة من الناس، وفق صيغ لا نكف عن تحسينها (وليس كتحقيق لصيغ معطاة من الماضي)٠
انهار التقدم منذ جيل وأكثر. هناك اليوم ما هو معاصر، لكنه امتيازي وتمييزي، وليس غير عادل فقط. ولم يعد هناك تصور عالمي للعدالة، وقت لم يعد هناك أي بلد يمكن أن ينعزل عن العالم، ولم تعد ممكنة عدالة غير عالمية. في الوقت نفسه الماضي لا يعطينا عدالة، العدالة في العالم مشروع لليوم والمستقبل٠
وأعتقد أن أزمة اليسار في العالم، وكانت الثورة السورية مناسبة لظهورها في أبشع شكل، تعود في جانب منها إلى أن اليسار لم يعد يشغل موقعا مُراجِعا للنظام الدولي، ولم تعد قضية تغيير العالم والثورة في العالم تشغل باله. اليسار اليوم في معظمه قوى داجنة من الطبقة الوسطى، ماضوية التفكير والسياسات، لم تعرف الخروج من زمن الحرب الباردة، وتجد نفسها عاجزة كليا عن فهم التفجرات الاجتماعية في إقليمنا المدول وغيره٠

الخلاصة: العتيق وغير العادل يمشيان اليوم معا، ومعهما تفتت معنى العالم. ليس هناك تقدم لا يكون عالميا اليوم، وليس هناك عالم لا يتقاسم التقدم، وليس هناك عالم يتقاسم التقدم لا يكون معاصرا، يقيم في الحاضر ويتوجه نحو المستقبل٠
تقاسم التقدم يعني تملك الناس للعالم، تأميم العالم والشراكة في امتلاك العالم، وإقامة معنى العالم، أي الثقافة، حول هذه الشراكة. أقوى العوائق في وجه الشراكة هو امتيازات الأقوياء الأثرياء. التقدم في أزمة بفعل ما تقف في وجه تعميمه عالميا من عوائق سياسية٠
بانتهاكهم حدود الدول وقواعدها، اللاجئون السوريون إنما يؤممون العالم ويعلنون امتلاكهم له. يصوتون بأقدامهم ضد الدول-الأمم، ويجسدون مبدأ أن من لا بلد لهم، العالم بلدهم٠

الرجعية العربية- السلفية الجهادية - الجماعات التكفيرية - Extrémisme, intégrisme et les fantassins de l'impérialisme

الرجعية العربية- السلفية الجهادية – الجماعات التكفيرية – Extrémisme, intégrisme et les fantassins de l’impérialisme

Advertisements

السلفية الوهابية التكفيرية الداعشية السعودية تغزو المناطق السورية المحررة


ويسألون من أين جاءت «داعش» والجماعات التكفيرية، بفكرها المتطرف الهدّام للمجتمعات وللحياة السلمية ؟٠

تدْعي السلطات الوهابية للسعودية أنها اكتشفت ٤٣١ شاب سعودي داعشي، بعد عملية تفجير المساجد، فلماذا لم تقبض على الداعية الجهادي التكفيري الداعشي السعودي عبدالله المحيسني الذي أصرّ على تسمية المركز الذي افتتحه باسم شخصية دينية مدانة من قبل شيوخ وعلماء الإسلام كونها من غلاة الأصوات المسلمة التي دعت إلى العنف من خلال فكرها الجهادي الدموي التكفيري والتي تعتبر من مراجع الفكر الجهادي المتطرف الذي تتبعه الجماعات التكفيرية في العالم العربي والدولي وعلى رأسها داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام وأنصار القاعدة وبوكو حرام إلخ… ؟؟ !!٠٠٠

المحيسني يفتتح مكتبة “ابن تيمية” في إدلب

المحيسني يفتتح مكتبة “ابن تيمية” في إدلب

افتتح مركز دعاة الجهاد، الذي أسسه الداعية السعودي عبد الله المحيسني، الخميس 6 آب، مكتبة إلكترونية تحت مسمى “شيخ الإسلام ابن تيمية” في مدينة إدلب شمال سوريا.

المكتب وبحسب صور بثها المركز أمس عبر موقع تويتر، تحتوي على مكتبة حائطية وأجهزة حاسوب ضمن قاعة خصصت للقراءة والمطالعة.

واعتبر أحد ناشطي المدينة (رافضًا كشف اسمه) أن هذا المشروع خطط له المحيسني منذ نحو شهرين، مضيفًا لعنب بلدي “يهدف من خلاله إلى نشر وتعليم الفكر السلفي الجهادي في المناطق المحررة ابتداءً من إدلب”.

ويستهدف مركز دعاة الجهاد شريحتي الأطفال والشباب والتأثير في الفكر الديني للجيل الناشئ، بحسب الناشط الذي رحب بدوره بالمبادرة واعتبرها “إيجابية و تنويرية”.

ويعد أحمد بن تيمية من أبرز علماء الدين الإسلامي في القرن الثالث عشر، ولد في بلدة حران الموجودة حاليًا في الأراضي التركية وعاش في مدينة دمشق، وضع أسس التيار السلفي الذي تتخذه التنظيمات الإسلامية المتشددة منهجًا لها، في حين انتقده العديد من علماء عصره في مسائل فقهية وعقدية لا تزال تتداول حتى يومنا٠

http://www.enabbaladi.org/archives/40657

٠«داعش» وليد حلقات التجهيل الديني


سلام الكواكبي

ربما كان هذا الفكر يحبو في اوساط ضيقة، وربما كان صداه ضعيفاً، وربما آثر التقيّة حيناً، وربما تنكّر في لبوس الوسطية أيضاً ليعبر مرحلة تاريخية، ولكنه ليس وليد الأمس القريب. ومن أسباب النشوء، يبدو جليّاً أن كل محاولات تحميل النص الديني ما ليس فيه أو اختزال القراءة الفقهية في حدود المعنى المباشر دون إعمال العقل أو المنطق أو القراءة اللغوية والتاريخية، وتحييد العلوم الانسانية والفلسفة عن فضاء القراءة والتفسير، أفضت منفردة أو مجتمعة إلى انتشار الفكر الظلامي الذي ترعرع في كنف أنظمة استبدادية ادّعت وصلا بالعلمانية. وقد ساهمت الدكتاتوريات العسكرية او المدنية، الرجعية أو التقدمية، في نموّ هذا العشب الطفيلي على سطح بحيرة العقل، وصولاً إلى حجب العقل٠

وفي مواجهة هذا «اللا» فكر، عجزت النخب الدينية والثقافية المتنوّرة عن التعبير بحرية طوال قرون. فهي مقموعة من طرف هذا أو ذاك. فعملية تطويع النص الديني لتوافق سلطة المستبد والدفاع عن مصالحه ودرء الخطر عنه وإزاحة منافسيه، كانت الشغل الشاغل لعلماء السلطان. ومن خلال هذا المسار، تم الدفع باتجاه الخضوع والخنوع المحملان في النص الديني لمن أراد أن يجدهما بعيداً عن المعايير الانسانية والاخلاقية الموجودة أيضاً٠

في كثير من الدول العربية «العلمانية»، وفي وقت قريب جداً، تم منع مفكرين، من قامة المرحومين محمد أركون ونصر حامد أبو زيد، من التعبير أمام العامة. فكرهما واترابهما كان، وما يزال، يشكل خطراً على سلطة المستبد. بالمقابل، انتشرت حلقات التجهيل الديني التي تم التشجيع عليها ظنّاً بأنها ستُشغل الناس عن طلب الأساس الذي يُخيف المستبد دائماً، وهو الحرية والحقوق٠

«داعش» والاتصالات الحديثة

لقد استفاد الفكر الداعشي في طور نموه وانتشاره من وسائل التواصل الحديثة التي اخترعها «الكفار». وطوّر أدواته التبشيرية عبر الفضائيات والانترنت. فضائيات موّلت بأموال مؤمنين، ربما صادقين، عمت قلوبهم بدع المتعممين المزيفين. وانتشرت جلسات الحض على الحقد والكراهية والترويج لشرعية التخلّص من الآخر المختلف بسندٍ ديني. كما هي ساهمت في الدفع باتجاه حصر الممارسة الدينية في أطر تسخيفية كحماية الفروج وكيفية الولوج، حتى كادت بعض هذه البرامج أن تحل مكان الفضائيات الجنسية لما حملته من رسائل حسيّة فاضحة. وجاء الانترنت إضافة ثمينة ليدخل كل الغرف المظلمة ويسيطر على عقول شبان منحرفين بحثوا عن خلاصٍ فأتاهم مجاناً وبلا أي حاملٍ أخلاقي أو روحي. واكتسحت الشبكة حمولات الكراهية والموت والشقاء. كما فطن «المبشّرون» أيضاً إلى ضرورة إشباع الكبت الجنسي، فعكفوا على تطوير خيالات ملأوها بالحوريات. تسخيٌ وتجهيل وقتل وكفر وحقد لم توقفها أية رغبة واضحة طوال عقود. فأما المتنورون، فقد قتلتهم أو غرّبتهم أنظمة مستبدة أو جماعات جاهلة. وأما المحابون، فقد ارتزقوا بالتزام الصمت. وأما الظلاميون فقد نموا كالفطر السام في رطوبة الفقر وفي عتمة الجهل٠

دور رجال الدين في المواجهة

مواجهة الجهل لا تكون بجهلٍ مماثل، أو بفرض «التوقف عن الجهل» كما سعت بعض الاتجاهات «العلمانوية» في سعي فاشل وعكسي النتيجة لفرض التنوير. مسار المواجهة طويل ومعقد ويحتاج لتضافر جهود كل المتنورين والساعين الى البناء من كل الأطراف الدينية والعلمانية. يعتمد هذا المسار على الخروج من دوامة «البيضة والدجاجة» واقتحام «المحرّمات» المفروضة جهالةً. دور رجال الدين مهم للغاية، وانفتاحهم على رجال الفكر أساسي. لتجد المجموعتان أرضية مشتركة تنقذ أجيال المستقبل من براثن الاستبداد السياسي والديني. الاعتراف بوجود المشكلة في كل أبعادها، من دون حصرها في ظاهرة عنفية إعلامية قائمة، هو البداية في محاولة إيجاد المخارج٠

 - 72 Houries- حور العين-

– 72 Houries- حور العين-

ثور هائج منفلت من مجاهل التاريخ


Silence... en Syrie on tue 2013

Silence… en Syrie on tue 2013

*

أصوات الشبكة | مرتزقة عربي -بلهجة مصرية- يحث تلامذة سوريين على الكراهية والقتل!

هذا التسجيل هو انتهاك للفكر، فهو يظهر جهاديّ  يتلاعب بعقول تلامذة لم يتعدوا العاشرة من العمر محاولا تلقينهم أفكارا طائفية لا تمس للدين بصلة

أحد المرتزقة بلكنة مصرية – من تنظيم داعش (الدولة الإسلامية في العراق والشام) يزرع أفكار تكفيرية في عقول الأطفال السوريين ويحثهم على القتل والذبح والكراهية بين أبناء الطوائف السورية

*

هل بالإمكان الدخول في «عصر الحداثة» بأفكار بائدة ؟


 

نشرت صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد تعليقا كتبت فيه : 

خرج السوريون في ثورتهم من أجل «إسقاط النظام»، لأنه المشكلة التي تقف في وجه دخول سورية إلى «العصر الحديث»!

 

ونقول لهم:

هل تطبيق أفكار ومعتقدات تعود إلى أكثر من ١٤٣٠ عام، والإصرار على إقامة «دولة الخلافة» وتطبيق «الشريعة الإسلامية»، لإذلال الكافرين، بسيف الله المشرع لقطع الأعناق والنحر والزجر، هي من سيقود سوريا إلى «العصر الحديث» ؟

 

ألا يعتبر إعلان تشكيل -جيش الإسلام- في سوريا والبحث عن التوحد في إطار إسلامي واضح، يقوم على أساس تحكيم الشريعة وجعلها المصدر الوحيد للتشريع (على مثال دول الخليج الرجعية) مشكلة حقيقية ستعيد السوريين إلى الحقب البائدة زمانيا وعقائديا وفكرياً، وتقف عائقا في وجه التقدم  لمواكبة ركب «العصر الحديث» ؟

كيف يمكن بناء «العصر الحديث» اعتمادا على مفاهيم عقائدية وفكرية «قديمة وبائدة» ؟

Entre l'enfer et le paradis, laisse moi choisir

Entre l’enfer et le paradis, laisse moi choisir

الرقة:

قام عناصر من “الدولة الإسلامية في العراق والشام” يوم الثلاثاء الماضي بتحطيم تمثال الخليفة هارون الرشيد في مدينة الرقة.

وذكر ناشطون أن أشخاصاً مجهولين ربطوا رأس التمثال بدراجة نارية وسحبوه حتى انفصل عن الجذع وسط ذهول المارة وأصحاب المنازل المحيطة بالحديقة.

حول ردة فعل الأهالي تجاه استهداف التمثال يضيف الفياض: لم يتحرك أحد من أبناء المدينة للدفاع عن تحطيم التمثال جهاراً، فالمشهد الذي يتسيد المدينة الآن هو الخوف والترقب من ردة فعل الدولة الإسلامية تجاه أي تصرف ضدها، وللعلم فالمدينة تُحكم من قبل أربعة أشخاص في الدولة هم ثلاث توانسة وعراقي، والشارع الرقيّ برمّته الآن محتقن بشكل قد يؤدي للانفجار في أي لحظة وخصوصاً في أوساط الشباب الذين بدأوا يتململون من تصرفات عناصر “داعش” وسلوكياتهم الطائشة.

وحول الرسالة التي يريد محطمو التمثال إيصالها إلى الناس والعالم عامة يقول الناشط الفياض: هذه الرسالة ذات شقين برأيي أولها قناعات الشباب المتطرف الذي يعتبر التماثيل أوثاناً تشي بالكفر ويجب إزالتها، لكن الهدف الأعمق هو إيصال رسالة مضمونها أن الدولة الاسلامية ستقوم رغم أية إرادة حتى ولو كانت إرادة الشعب، وهي تستهدف دوماً التماثيل لأنها تمثل ذاكرة للمدن المنصوبة فيها، ولنا في معرة النعمان وأبو العلاء المعري مثالاً حياً على ذلك، والآن يتم استهداف تمثال هارون الرشيد في المدينة التي تحمل اسمه.

 

قوى الثورة المضادة في الثورة السورية… Les forces contre-révolutionnaires dans la révolution syrienne


Ghayas NESSE

Les forces contre-révolutionnaires et réactionnaires dans la révolution syrienne

Deux visages un seul but : détruire la Syrie - عقائديتين لهدف واحد : تدمير سوريا

Deux visages un seul but : détruire la Syrie – عقيدتان لهدف واحد : تدمير سوريا

 

 

 

مداخلة عزمي بشارة في الجلسة النقاشية حول سؤال: أين نحن الآن من إشكاليات الديمقراطية والمواطنة؟

وجود الجماعات التكفيرية السلفية الجهادية في سوريا (والوطن العربي)… لمصلحة من ؟


Salafisme et intégrisme

عمان / مراسل براثا نيوز

قال محمد الشلبي الملقب بـ”أبو سياف”، أحد قادة التيار السلفي بالأردن، إن عدد المسلحين من التيار المتواجدين في سوريا أصبح يزيد على 100 جميعهم ضمن تنظيم ما يسمى “جبهة نصرة أهل الشام”.

وأضاف أبو سياف، أن “هناك مجموعة جديدة خرجت للقتال في سوريا وننتظر منهم أن يطمئنونا على أنفسهم لينضموا إلى الجبهة”.

جاء ذلك بحسب صحيفة  (الغد) الأردنية الصادرة الجمعة خلال اجتماع نظمه التيار في مدينة  معان (250 كيلو مترا جنوب عمان) تخلله احتفال بقتلى التيار السلفي في مختلف الدول التي كان له مشاركات مسلحة فيها من بينها العراق وأفغانستان وسوريا.

وعرض المحتفلون من التيار شريط فيديو مصور لحمزة المعاني الذي قتل قبل أربعة أشهر عندما فجر نفسه بحاجز أمني في مدينة درعا .

٢٦ آب ٢٠١٢ /

دخلاء بمعتقداتهم وبوحشيتهم وبتفكيرهم  على الشعب السوري 

من الذي طلب منهم القدوم إلى سوريا لنشر الجهاد والفوضى ؟

ومن الذي دفع لهم أموالا طائلة وسمح لهم بالتسلل لنشر الفوضى والذعر والقيام بعمليات  تخريبية  تفجيرية عمياء حصدت حتى الآن الكثير من أرواح المدنيين؟

ومن تخدم أعمالهم الإجرامية الجهادية ؟

أليس في ذلك خدمة للنظام السوري الفاشي المستفيد الأكبر من وجود هذه الجماعات الجهادية ؟

من ذا الذي يموّلهم ويدفع ويحضّهم على نشر أفكارهم الدينية المتزمتة التكفيرية الإقصائية الجهادية ؟

من الذي موّل بن لادن وطالبان والجماعات التكفيرية سابقا في أفغانستان ومن المستفيد من تواجدهم الآن في الأراضي السورية  ؟

 من له مصلحة مباشرة في إضفاء الصبغة الجهادية على ما يحدث في سوريا غير النظم الرجعية وعلى رأسها النظام الأسدي وحليفها المملكة السعودية الوهابية الباحثة بشتى السبل والطرق عن تأجيج الوضع وإفشال  التحول المنشود للشعوب العربية تخوفا على عروشها وممالكها من نشر أفكار التحرر التقدمية التي تدافع عن مصلحة الإنسان أولاً ؟ 

  إن هدف جبهة النصرة ذراع السعودية الوهابية المتخلف ودولة قطر الأمريكونفطية، الأساسي إفشال ثورة التحول نحو الديمقراطية والتعددية في كل مكان من أرجاء الوطن العربي 

هي أداة طيعة في يد حليف السعودية الأكبر : أمريكا التي تتخذ من وجودهم ذريعتها الأولى لتبرير وجود قواعدها العسكرية في المنطقة بغية محاربة الإرهاب الطالباني في دول الخليج

 ستبقى هذه الجماعات التكفيرية أداة الرجعية العربية الرخيصة، وسوط أمريكي مسلط على رقاب شعوب المنطقة لتبرير استمرار هيمنتها على منابعالنفظ في دول الخليج 

السلفية الجهادية – الجماعات التكفيرية – Salafisme et intégrisme

%d bloggers like this: