Jeu ou enjeux !!


*

Le-Yoyo-du-Khalifah

Le-Yoyo-du-Khalifah

*

بشار الأسد في حمى دولة الخلافة الإسلامية الإجرامية داعش


*

Daechiotte et Assadiotte-3B

بشار الأسد في حمى دولة الخلافة الإسلامية الإجرامية داعش 

Bachar Al-Assad sous la protection de Daech L’état du Califat Islamique

*

إلى أمير المؤمنين البئيس وحثالة داعش من الظلاميين


نكاية بأكبر الدواعش

بالذليل، أمير مؤمنين دولة الخلافة الإسلامية

أبو بكر البغدادي الدنس

شباب سوريا

سيروون تراب بلادي بدمائهم النقية الوطنية والطاهرة

لتزهر أجسادهم ورودا

تؤرق مضاجعكم

وتجعل من حلم خلافتكم الظلامية كابوسا يهدد كيانها

تشعّ منها ألوان الحياة

ألوان الحب

ألوان الوطن الذي ماتوا باسمه وعلى ترابه

وستجعل من لحظات عيشكم البئيس قصة موت معلن لأفكاركم السوداء

 ستملأ عيونكم العمياء وقلوبكم المتحجرة التي لا تعرف الحب

لا تعرف الرحمة

معنى أن يعشق الإنسان الحياة

وأن يستميت من أجل أن يحيا الإنسان

ستموتون تعاسة في جحوركم كالجرذان على تيه نفوسكم في دهاليز الظلام 

وعلى حقدكم المتشظي والمغلوب على نفسه في كل مكان

من أجل أن يحيا الإنسان

من أجل أن يحيا الوطن

 ورودٌ من سوريا نهديها لأرواح الشهداء الطاهرة

خسئتم

وربّ الكون لن تعبرون 

..

Au martyres des extrémistes et de tous les martyres de la révolution syrienne : fleurs-des-champs-fleurs-multicolores

Au martyres des extrémistes et de tous les martyres de la révolution syrienne : fleurs-des-champs-fleurs-multicolores

داعش يهدد بحرق المكتبة المركزية في جامعة الموصل / Daech menace de bruler la bibliothèque centrale de l’université à Mossoul


داعش يهدد بحرق المكتبة المركزية في جامعة الموصل 

الأحد 20 يوليو / تموز 2014 – 04:35
 
Les daechiottes en chauves souris, toujours la tête à l'envers

Les daechiottes en chauves souris, toujours la tête à l’envers

بغداد () – هددت عصابات داعش الارهابية بحرق المكتبة المركزية في جامعة الموصل خلال سبعة ايام مؤكدة في بيان وزعته على الاهالي  أن هذه المكتبة تنشر الفكر الضال وتسبب في انحراف المجتمع ٠

وقال عضو مجلس حركة الضباط الاحرار عبد المجيد البعاج  إن ” عصابات داعش الارهابية ابلغت المدرسين في الجامعة أن هذا المكتبة سيتم حرقها خلال الاسبوع المقبل “٠

واوضح أن ” عصابات داعش الارهابية تحتل  جامعة الموصل واسكنت فيها اتباعها من  العرب والاجانب ” لافتا إلى أن ” هناك مخاوف من ضياع الوثائق الاصولية للطلبة والعاملين في الجامعة “٠

وحرقت عصابات داعش الارهابية في وقت سابق 1000 كتاب الاسبوع الماضي قالت انها تنشر الفكر الضال في المدينة بحسب مجلس اعيان الموصل ٠

http://alakhbaar.org/home/2014/7/172825.html#.U8vVTJU3AcQ.gmail

«خليفة « مشبوه!٠


 

 

Rêve ancestral du Khalifa Abou Bakr Al-Bagdhadi

Rêve ancestral du Khalifa Abou Bakr Al-Bagdhadi

 

الفضل شلق

اعتلى المنبر، تكلم بصوت واثق، قلّد كلام أبي بكر الصديق، اعتبر أنه صار الخليفة على كل المسلمين. من لم يطع أوامره من غير «أهل السنة» مرتد كافر يعدم؛ ومن كان نصرانياً اعتبره من أهل الذمة وعليه دفع الجزية؛ أعلن أنه، وقد أخذ بيعة المسلمين، سيناضل من أجل تحقيق وحدتهم وإنزال الهزيمة بالعدو «بحد السيف». استخدام السيف في القرن الواحد والعشرين معناه العودة إلى الماضي الذي كان يعيشه الخليفة المذكور، معناه أن المسلمين سوف يجبرون على العيش في عالم يشبه ذلك الماضي. لم يخبرنا كيف سيستخدم حد السيف لمواجهة الأعداء الذين يملكون الطائرات والصواريخ على أنواعها. حتى في المجاز والتشبيه والكناية وكل ألاعيب اللغة، لم يستطع تجاوز الماضي.

هو في الحقيقة لم يقل شيئاً سوى الاستعراض بشكل يبعث على الضحك، لكن ما أعلنه يشي أنه سوف يعيد المسلمين إلى عهد السلف الصالح، أي العصر الذي لم يعرفه، بل العهد المرسوم في ذهنه، وأنه سوف يقاتل المسلمين الآخرين الذين لا يوافقونه الرأي. هو في كل مكان سبب لحرب أهلية، وهو سبب ليكون تعبيرا عن اللاعقلانية في الحياة العربية.
في ذهنه صورة يريد تطبيقها على غيره من المسلمين. هم الآخر بالنسبة إليه، هم الذين لا يتناسبون مع هذه الصورة. لذلك وجب قتلهم. هو مشروع انتحاري جماعي يختلف عن الفردي في أنه هو وأصحابه من جماعة هذه الفرقة التعبدية السرية، قرروا الموت في الصحراء متسلحين ببقايا الجيش الأميركي والجيش العراقي في مواجهة قوى العالم التي قررت شن حرب عالمية على الإرهاب. ما زال هو، أو غيره، ينفذ عمليات انتحارية فردية، لكنه قرر أن ينفذ مع أتباعه عملية جماعية انتحارية باسم الماضي السحيق لدحر عدو معاصر «بحد السيف» وهذا يمثل مرة أخرى، أقصى درجات انتفاخ الذات، إذ يظن أنه يمكن أن يعيد تكرار الماضي، أو يظن أنه بقواه الذاتية يهزم العدو. انتفاخ الذات لديه معناه أنه يقرر الماضي والحاضر والمستقبل؛ بالأحرى يتوهم ذلك. ذاته مبنية على الأوهام.
لا بد أن قواه الذاتية تخدم أغراضاً إمبريالية ما، في صراع يُراد له أن يكون سنياً ـ شيعياً، وأن يتحول إلى حرب أهلية تمنع أي تقدم سياسي يكون فيه الحوار هو إطار السياسة وإطار التطور في المشرق العربي. يريد دولة خلافة من دون حوار. يريد وهماً لم يتحقق في الماضي ليتحقق اليوم في ظروف تختلف عن الماضي بكثير.
هو لا يرى إلا الماضي. لا يريد التصدي للمستقبل لأنه لا يملك الأدوات الذهنية ولا الاجتماعية لمعالجة المستقبل في مجتمع لم يعد يسمح بتجارب جماعية سوى في إطار الدولة الحديثة ومجتمع الإنتاج وثقافة المعرفة. وبما أنه لا يدرك شيئاً عن فلسطين، وربما لم يكترث لها، فإنه لا يذكر الحرب التي تشنها إسرائيل هناك بما يؤدي وسيؤدي إلى مجزرة بشعة، كما تعودنا. لا تبدو فلسطين على جدول أعماله، بل يريد الولوج في حرب أهلية عربية ـ عربية، لكي تبقى أنظار العرب بعيدة عن فلسطين في هذا الوقت العصيب. التوقيت ليس غريباً؛ حرب إسرائيل تحت مظلة حرب أهلية عربية.
لم يهيئ من العدة لمواجهة «العدو» سوى الصورة النمطية لماضٍ وهمي لم يحدث، (وكل كلام عن أولوية الخلافة في الدين وهم)، أو إذا حدث فلا يكون صالحاً لزمان مختلف وشروط قتال مختلفة. هو يمثل الجانب اللاعقلاني من هذا المجتمع. حركته ليست أكثر من انفجار هذا الجانب اللاعقلاني في عملية انتحار جماعية. يطبق على جماعته ما طبقه على الأفراد الانتحاريين. وفي الحالتين، لا يحقق من أهدافه سوى المزيد من الدمار والقتل والتخريب. ربما استطاع بعض انتحارييه الأفراد إصابة أهدافهم. وهذا ما يؤسف له، لكن جماعته لن تحقق إلا ما هو سلبي يؤدي إلى شلل هذا المجتمع في مقاومة الاستبداد وفي مقاومة إسرائيل وفي مواجهة الإمبريالية.
نستنتج أن حركته ليست مسرحية، بل مؤامرة فعلية تحقق أغراض أصحابها في إضعاف هذه الأمة وإبعادها عن الثورة وعن التوحد، لتكون لقمة سائغة لأعدائها.
مجتمعنا ليس «بيئة حاضنة» لمثل هؤلاء القادة المهرجين. يعرف الناس أن الخليفة المفتعل ليس مسألة جدية، ولا يمكن أن تكون كذلك. يعرف مجتمعنا أن هذا الخليفة بعيد عن الجدية بكل الموازين الواقعية. المطلوب منه لم يعلنه. أعلن شيئاً آخر لأنه لا يجرؤ على إعلان ما يقصد.
إن الوجود العربي الآن، كما في كل آن، مرهون بوجود الدولة والقانون والدستور والحدود الجغرافية. وإسرائيل ليس لديها حدود جغرافية أو دستور تعترف بهما.
إن انتقال المنطقة إلى مرحلة اللاتحديد في الحدود والدساتير هي مرحلة اللاعقلانية، وهي لا تخدم إلا الصهيونية؛ عن قصد أو غير قصد.

 11-07-2014

موقع السفير

 

الدولة الإسلامية « داعــــــــــــــــش »٠


Flag_of_Islamic_State_of_Iraq

Flag_of_Islamic_State_of_Iraq

سالت الأحبار، وانتشرت المقالات التي تناولت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، جتى باتت الشغل الشاغل للأوساط السياسية والشعبية العربية منها أو الغربية أم الأمريكية. والجدير بالذكر والتذكير هو أن مقاتلي هذه الجماعة تتكون من متطرفين مرتزقة ذو انتماءات وإثنيات متنوعة، قدموا إلى الشرق الأوسط (إلى العراق والشام) لنصرة المتطرفين المسلحين، أتوا من كافة أصقاع الأرض.

ودعا أبو بكر البغدادي مؤخرا المتطرفين في العالم للقدوم إلى دولته التي أعلن عن قيامها على أراض تمتد على الحدود ما بين سوريا والعراق، بعد أن هجرها أهلها وهجّر داعش من تبقى من سكانها الأصليين فرحلوا عنها خوفا من وحشية ممارسات مقاتلي داعش التي تنفذها أينما حلّت تحت راية الدين الإسلامي٠ 

كما لا بد من التذكير إلى أن عدد كبيرا من المرتزقة الدواعش جاء من أوروبا والوطن العربي ومناطق أخرى من الكرة الأرضية، لا تربطهم بالتنظيم سوى الرابط الديني، أي أن الانتماء الجغرافي (للأرض) لمقاتلي داعش لا وجود له، ناهيك عن أن الحس الوطني معدوم لديهم، أي أن العوامل الطبيعية كالتاريخ والثقافة واللغة والعادات (وروابط الصلات العضوية) التي تدفع مجموعة بشرية للتعايش المشترك في بقعة جغرافية محددة التي تدفع البشر للتمسك بالأرض منعدمة لدى عناصر داعش، وحس الانتماء لا يرقى لديهم إلى المستوى الحتمي الذي يساعد على تكوين هوية مشتركة كتلك التي يتمسك بها سكان البلد الأصليين الذين ولدوا وكما أجدادهم من قبلهم على تراب هذه البقعة الجغرافية٠

فهل ستكون نهاية «داعش» أو« الدولة الإسلامية » على أيدي مرتزقتها أنفسهم الذين سيولون أنظارهم عنها يوما ما  ويقررون العودة أدراجهم من حيث أتوا، أم أن هذه الدولة الدينية العنصرية الدخيلة والهجينة الشبيهة بتوجهاتها العقائدية «بدولة إسرائيل» ستحكم خناقها على الشعب والأرض لتعيث خرابا وقتلاً وعنصرية ضد سكان البلد الأصليين ؟ ؟

الاكراه في الدين عند الاخوان النجديين


(…)

 ولو افترضنا ان الاخوان قد ضموا العراق فان ازالة المنكر –أي خصومهم في العقيدة –ستكون لازمة، ولكن عندما منعهم عبد العزيز من الغزو توجهت قوتهم الحربية لتتفجر في الداخل تحت عباءة عبد العزيز، ولعل ادق ما يعبر عن عقلية الاخوان ورؤيتهم للغزو ما قاله فيصل الدويش لعبد العزيز يحتج عليه بعد الجمعية العمومية الرياض 1928 ،وقبل معركة السبلة، قال (لقد منعتني ايضا من غزو البدو، وعليه فنحن لسنا مسلمين نحارب الكفار ولا عرب وبدو يغزو بعضنا بعضا، ونعيش علي ما يحصل عليه بعضنا من البعض الاخر )[14]. أى إن طبيعتهم وطريقة معاشهم فى الغارات والسلب، إما بالطريقة البدوية ( العلمانية ) التى لا تتطرف الى القتل، وإما بمُسوّغ دينى يجعل القتل والسلب والنهب والسبى جهادا. ومن أسف أن الاخوان النجديين إنتقلوا الى سطور التاريخ ولكن الدين الوهابى بجهاده هذا لا يزال سائدا ومنتشرا ، ويحظى أربابه بأوصاف منها ( الجهاديون ) ( الاسلاميون ) و ( الحركة الاسلامية ) . وهذا التطور والانتشار صنعه عبد العزيز عن طريق الاخوان المسلمين المصريين٠

 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=422281

Daech l'extrémiste - عقلية داعش وأخواتها

Daech l’extrémiste – عقلية داعش وأخواتها

%d bloggers like this: