تظاهرة في تونس ضد عودة «الدواعش» ٠


يرفضون عودة المقاتلين «الجهاديين» من أصل تونسي إلى بلدهم… لحماية أنفسهم من تطرف أبنائهم الأصوليين، على الرغم أنهم يعلمون أن تونس كانت من الدول العربية التي صدّرت أعدادا كبيرة (عدة آلاف) من جهادييها للانخراط في التنظيمات الداعشية. فمن يدفع عن سوريا إجرام هؤلاء المتطرفون 

هذا ولا تزال فئات عريضة من النخب التونسية القومجية ومن المحسوبين على اليسار العربي، يساندون بتطرف وانحياز نظام الطغيان الأسدي !!! فإلى أي يسار ينتمون، وأين من هذا الدعم مطالب تحرر الشعب السوري من قبضة المجرم بشار الأسد ٠

Combattant-au-nom-de-dieu-

Combattant Fou de dieu

تصاعد الحراك الشعبي في تونس رفضاً لعودة المقاتلين «الجهاديين» من بؤر التوتر في سورية والعراق وليبيا. وتظاهر مئات التونسيين أمام مبنى البرلمان في العاصمة، أمس، للاحتجاج على احتمال عودة المتشددين من ساحات القتال في إطار ما يُعرف بـ «قانون التوبة». ورفع مشاركون في التظاهرة التي دعا إليها «ائتلاف المواطنين التونسيين» الذي يضم شخصيات مستقلة وجمعيات مدنية مناهضة لحزب «النهضة» الإسلامي، لافتات عليها شعارات مثل «لا لعودة الدواعش» و «إرادة سياسية ضد الجماعات الإرهابية» و «لا توبة لا حرية للعصابة الإرهابية». وقدّر المنظمون عدد المشاركين في التحرك بنحو 1500 شخص٠

وقال وزير الداخلية الهادي المجدوب، في جلسة مساءلة أمام البرلمان مساء أول من أمس (الجمعة)، إن 800 تونسي عادوا من بؤر التوتر في ليبيا وسورية والعراق، مضيفاً: «عندنا المعطيات الكافية واللازمة عن كل من هو موجود خارج تونس في بؤر التوتر، وعندنا استعداداتنا في هذا الموضوع»٠

 

ويختلف الرأي العام التونسي حول هذه القضية بين من يعتبر أن عودة «الجهاديين» التونسيين إلى بلادهم حق يكفله الدستور مع ضرورة تقديمهم إلى العدالة، وبين من يحذّر من خطورة عودتهم كونها تشكّل «خطراً على الأمن القومي التونسي»، وفق تعبيرهم٠

وتطالب أحزاب سياسية بضرورة تبني استراتيجية للتعامل مع هؤلاء المقاتلين العائدين إلى تونس، وبخاصة أولئك الذين يُتوقع أن يعودوا بطريقة غير نظامية ويُخشى أن ينضموا إلى خلايا مسلحة تشن هجمات داخل تونس. وانشغل الرأي العام التونسي بهذه القضية منذ تصريحات أدلى بها الرئيس الباجي قايد السبسي أخيراً وأكد فيها اتخاذ بلاده «الاجراءات الضرورية كافة حتى يتم تحييد الجهاديين التونسيين العائدين من بؤر التوتر في سورية والعراق»، وشدد على استعداد السلطات الأمنية للتعامل مع الراغبين في العودة، وفق قوله. لكن السبسي قال لاحقاً إن كلامه فُهم خطأ٠

كما أدلى زعيم حزب «النهضة» راشد الغنوشي بتصريحات تدخل في السياق ذاته، إذ قال إن «من المفروض أن يبقى باب التوبة مفتوحاً أمام الجهاديين»، داعياً إلى «التحاور معهم حتى يتخلوا عن هذه الرؤية السلبية للإسلام وحتى نقنعهم بأن ما هم عليه هو تصور خاطئ بالكامل». وأشار الغنوشي إلى أن «الجزائر التي بجوارنا اكتوت بنار الإرهاب، وفي الأخير لمّا جاء الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة فتح باب الوئام الوطني والمصالحة الوطنية ونزل 5 آلاف من الجبال كانوا يقتلون الجيش الجزائري والشعب، فُتِحت لهم أبواب التوبة والآن اندمجوا في المجتمع»٠

Source: cliquer ICI

Advertisements

البغدادي يهدد بعلوّ كعب الدواعش / Al Baghdadi menace les mécréants par Les hauteurs des talons des Daéchiottes !


 

توعد أبو بكر البغدادي خليفة تنظيم داعش البربري في تسجيلٍ صوتيٍ جديدٍ له نُشر في ٢٦ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٥ بعنوان «فتربصوا إنا معكم متربصون»، بهزيمة التحالفات (ضد التنظيم) و«علو كعب المسلمين «الدواعش» في كل مكان ولو بعد حين وبعد التمحيص «في اللون» والشدة»٠

Les-talons-des-Daechiottes

علو كعب المسلمين الدواعش… Al Baghdadi menace les mécréants par Les hauteurs des talons des Daéchiottes !

Poutine promet d’anéantir avec Assad le peuple syrien


V.-Poutine-et-B.-al-Assad-

V.-Poutine promet d’anéantir avec al-Assad la population syrienne

Poutine promet de soutenir Damas, y compris militairement

Lundi 29 Juin 2015

Le ministre syrien des Affaires étrangères, Walid Mouallem, a affirmé lundi à Moscou avoir reçu des assurances du président russe, Vladimir Poutine, que son pays continuerait à aider la Syrie, y compris militairement. “J’ai reçu une promesse du président Poutine qu’il allait soutenir la Syrie, politiquement, économiquement et militairement”, a-t-il dit lors d’une conférence de presse commune avec son homologue russe, Sergueï Lavrov, et après une rencontre avec le dirigeant russe.

La Russie est un allié de premier plan du régime de Bachar el-Assad qu’il a soutenu depuis le début du conflit en mars 2011. Son appui s’est traduit par des vétos au Conseil de sécurité de l’Onu chaque fois que les Occidentaux ont voulu condamner Damas ainsi que par une assistance militaire et financière. Moscou a également accueilli deux séances de négociations entre le régime et une opposition tolérée mais peu représentative, qui n’ont pas abouti à des conclusions concrètes d’autant que l’opposition en exil, soutenue par l’Occident, n’y participait pas.

M. Poutine, après sa rencontre avec M. Mouallem, a assuré que son pays continuerait à se ranger du côté du régime syrien, faisant ainsi taire les rumeurs et les affirmations d’analystes sur un prétendu changement de position de Moscou. “Nous sommes convaincus qu’au final, le peuple syrien sera victorieux. Et notre politique, qui vise à soutenir la Syrie, les dirigeants syriens et le peuple syrien, reste inchangée”, a affirmé le président russe.

Il a également discuté de la possibilité de constituer une nouvelle coalition internationale pour combattre le “terrorisme”, notamment le groupe jihadiste Etat islamique (EI), qui contrôle des pans entiers en Syrie et en Irak. “Si les dirigeants syriens considèrent l’idée d’une coalition acceptable et possible, nous ferons tout notre possible pour vous soutenir. Et nous utiliserons nos relations, qui sont bonnes avec tous les pays de la région, pour tenter de créer à tout prix une telle coalition”, a déclaré M. Poutine.

Selon lui, pour lutter contre le “terrorisme”, “tous les pays de la région doivent joindre leurs efforts”. “Tous nos contacts avec les pays de cette région montrent que lorsqu’il s’agit de combattre le soi-disant Etat islamique, chacun est prêt à combattre ce mal. Cela s’applique à la Turquie, à la Jordanie, à l’Arabie saoudite”, a-t-il ajouté.

Mais M. Mouallem s’est montré sceptique. “Je sais que Poutine est un homme qui fait des miracles, mais une alliance avec l’Arabie saoudite, la Turquie, le Qatar ou les Etats-Unis nécessite un grand miracle”, a-t-il dit avec humour. “Comment ces pays qui ont encouragé et financé le terrorisme peuvent-ils devenir des alliés contre le terrorisme”, a-t-il souligné. Le régime syrien accuse ces pays de financer les rebelles qu’il combat depuis plus de quatre ans.

http://www.lorientlejour.com/article/932051/poutine-promet-de-soutenir-damas-y-compris-politiquement.html

l’EI “DAECH” exécute les djihadistes qui tentent de ….


Daech-l'assassin - داعش (الدولة الإسلامية) وإرهاب الدين

Au nom de Dieu, Daech-exécute les Moujahidines – داعش (الدولة الإسلامية) وإرهاب الدين

داعش تقتل الجهاديين الذين يحاولون الفرار

Syrie : l’EI exécute les jihadistes qui tentent de déserter

Le Point – Publié le 21/11/2014 à 17:16

Plusieurs militants ayant exprimé le désir de rentrer chez eux ont été châtiés par les islamistes pour tentative de défection.

Plusieurs djihadistes étrangers qui avaient rejoint les rangs de l’organisation État islamique (EI) ont été arrêtés ou exécutés par le groupe ultra-radical pour avoir tenté de faire défection, ont affirmé vendredi des militants. D’après eux et une ONG syrienne, les “déserteurs potentiels” sont généralement des jeunes venus de pays non arabes ayant regretté leur engagement dans les rangs du groupe extrémiste qui sème la terreur sur les territoires sous son contrôle en Syrie et en Irak.

Jeudi, un djihadiste de 19 ans, “vraisemblablement tchétchène”, a été arrêté par l’EI dans un centre téléphonique à Raqa, bastion de l’EI dans le nord syrien, après une communication avec sa famille à l’étranger, selon l’Observatoire syrien des droits de l’homme (OSDH). “Des djihadistes l’ont battu et ont confisqué ses affaires. Son traducteur a raconté à ses amis qu’il avait parlé avec sa famille des moyens de rentrer au pays”, a indiqué l’OSDH, qui dispose d’un large réseau d’informateurs à travers le pays.

Serment d’allégeance

De son côté, Naël Moustapha, un militant de Raqa utilisant un pseudonyme, a évoqué un autre cas. “J’ai rencontré un jeune djihadiste allemand de Hambourg de 19 ans qui, visiblement, regrettait son expérience avec l’EI”, a-t-il déclaré via Internet. Les djihadistes “l’ont senti et, quand il a décidé de partir […], ils l’ont envoyé au front”, a-t-il poursuivi. “Le lendemain, j’ai entendu dire qu’il était mort, abattu d’une balle dans le dos.” Selon ce militant, qui n’était pas en mesure de donner de chiffres sur le nombre de “déserteurs”, “de nombreux djihadistes, la plupart de l’Europe de l’Ouest, ont fui quand les frappes de la coalition contre l’EI ont commencé en septembre”.

“Certains ont réussi” à fuir, mais l’EI a rapidement “repris la situation en main”, a précisé le militant, expliquant que l’EI “considère en effet que le serment d’allégeance est sacré et inaliénable”. L’EI est responsable de nombreuses exactions – décapitations, crucifixions, viols, esclavage – dans les zones sous son contrôle. L’ONU l’a accusé de crimes contre l’humanité. Des milliers de djihadistes étrangers, européens, américains, australiens et russes, ont rejoint les rangs du groupe qui a sa propre interprétation extrémiste de l’islam. Les États-Unis et un groupe de pays arabes, principalement du Golfe, ont commencé le 23 septembre à mener des frappes aériennes contre des positions djihadistes en Syrie, un mois et demi après le début, le 8 août, des attaques américaines contre l’EI en Irak.

http://www.lepoint.fr/monde/syrie-l-ei-execute-les-djihadistes-qui-tentent-de-deserter-21-11-2014-1883413_24.php

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم خلال الأشهر الثلاثة الفائتة (نهاية ٢٠١٤) نحو 120 من عناصره، أثناء محاولتهم مغادرة الأراضي السورية، والعودة إلى بلدانهم.

L’État Islamique peut-il être stoppé ?


 

 

 

 

 

*

التايمز: “حان الوقت لنقول للسعوديين بعض الحقائق”



صورة للصحف البريطانية

نشرت صحيفة التايمز اللندنية مقالاً لروجر بويز بعنوان “حان الوقت لنقول للسعوديين بعض الحقائق”.

ويقول كاتب المقال مخاطبا القراء البريطانيين إنه “لا ينبغي أن تشتري أموال السعودية صمتنا، فدعمها للجهاديين يهدد أمننا القومي”. ويشير كاتب المقال إلى أن المملكة العربية السعودية ما زالت من أفضل زبائن شراء الأسلحة البريطانية، مشيراً إلى أن صفقة طائرات التايفون التي أبرمت مؤخراً، ساهمت في الحفاظ على 5000 وظيفة في لانكشير، إلا أن “الزبائن الجيدين ليسوا بطبيعة الحال من أفضل الحلفاء، إذ إن السعودية تعمل منذ عام تقريباً ضد مصالحنا”، حسب قوله.

ويبرر الكاتب آراءه بالقول إن أعداد الجهاديين السعوديين أكبر بكثير من أي دولة أخرى، فشيوخ السلفية يشجعون الشباب في بريطانيا والدول الأوروبية على حمل السلاح والقتال ضد المسلمين الشيعة وغير المسلمين، بحسب رأيه. ويقول بويز “نحن نقلق من الجهاديين البريطانيين، إلا أن السعوديين الذين هم من قدامى المحاربين في أفغانستان والشيشان والبوسنة، هم المسؤولون عن تنظيم هذه المجموعات القتالية الأجنبية”، مضيفاً “هناك 1200 جهادي سعودي في ميادين القتال، إن لم يكن 2000، وقد قتل حوالي 300 سعودي خلال العام الماضي بسبب مشاركتهم في القتال خارج البلاد، وهم ينتمون إلى تنظيمات مختلفة، ومنها: جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام”.

وختم بويز مقاله بالقول إن “السعودية أضحت حليفتنا لأنها أمنت لنا البترول الذي حافظ على تنشيط اقتصادنا، إلا أن تصرفات الرياض بدأت تزعزع استقرار العراق الذي يعد ثاني أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم”.

المصدر: بي بي سي

 

بريطانيا تمنع دخول داعية سعودي لتحريضه على الجهاد في سوريا

news_pic

يمثل تهديداً للقيم الإنسانية المشتركة بين الشعوب، لهذا السبب منعت بريطانيا الداعية الاسلامي السعودية الدكتور محمد العريفي من دخول اراضيها، بعد اتهامات نشرتها صحيفة “الديلي ميل” بتحريضه الشباب على الجهاد في سوريا.


الرياض: تفاعلت قضية الداعية الاسلامي السعودي الدكتور محمد العريفي مع صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، حتى أعلنت وزارة الداخلية البريطانية عن منع العريفي من دخول بريطانيا، وذكرت في تصريح أن الحكومة لا تمنع أي شخص من دخول أراضيها، إلا إذا كان وجودهم يمثل تهديداً للمجتمع البريطاني.

وأكدت الداخلية البريطانية بأنها ترحب بجميع الزوار ولكن ليس هؤلاء الذين يمثلون تهديداً للقيم الإنسانية المشتركة بين الشعوب.

من جهته، لم ينتظر العريفي كثيراً حتى يرد في بيان رسمي له محاولاً الدفاع واثبات براءته من تهم الصحيفة، إذ رفع الداعية الاسلامي قضية على الـ “ديلي ميل”، وذلك بعد ان اتهمته بتجنيد ثلاثة أشخاص ودفعهم للقتال في سوريا.

وفي البيان الذي نشره العريفي على صفحته في موقع الفيسبوك قال فيه: المحاضرة التي اشارت لها الصحيفة كانت قبل سنوات قبل اشتعال الاحداث الحالية اصلا، وموضوعها (أخلاق المسلم وتعايشه في بلاد الغرب)، وتحدث عن اهمية التعامل الحسن والدعوة بالحكمة.

وقال العريفي إنه القى المحاضرة بدعوى رسمية من المسؤولين عن المسجد، حيث تم الاتفاق على موضوع المحاضرة سابقا.وأهاب العريفي بجميع الصحف العربية والعالمية بالتثبت قبل نشر أي معلومة تتعلق به، مشيرا الى انه وظف محاميا لرفع دعوى على الصحيفة البريطانية.

وكانت “ديلي ميل” البريطانية، اتهمت الداعية السعودي المعروف الشيخ محمد العريفي بلعب دور في تجنيد وتحريض مسلمي بريطانيا وحثهم على الجهاد في سوريا. وكشفت الجريدة أن العريفي زار المسجد الذي خرج منه ثلاثة شباب بريطانيون وانضموا للقتال في سوريا ضمن المجموعات التابعة لتنظيم القاعدة، وهو ما دفع الصحيفة للتساؤل عما إذا كانت الخطبة التي ألقاها العريفي هناك واللقاءات التي عقدها مع الشباب المسلمين هي التي أقنعتهم بالسفر من أجل “الجهاد” في سوريا.

وبحسب المعلومات التي كشفتها الصحيفة، ويجري بحثها حالياً لدى أجهزة الأمن البريطانية، فإن الشيخ العريفي كان قد زار مسجد المنار والمركز الإسلامي التابع له في مدينة كادرف (تبعد عن لندن 240 كم) في شهر يونيو من عام 2012 وألقى فيه محاضرة اجتذبت عدداً كبيراً من الشباب المسلمين.

وكان العريفي قد أطلق على الثورة السورية اسم “الحرب المقدسة” التي تهدف لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وتبين من المعلومات التي نشرتها “ديلي ميل” أن الشباب البريطانيين الثلاثة الذين ظهروا مؤخراً في شريط فيديو نشرته “داعش”، ومن بينهم اثنان أشقاء، كانوا قد زاروا المسجد المشار إليه في كاردف قبل أن يغادروا بريطانيا وينضموا للقتال في صفوف “داعش” في سوريا.

والشيخ العريفي كان قد تم منعه من دخول سويسرا بسبب آرائه التي يسود الاعتقاد بأنها متطرفة، لكنه في الوقت ذاته تمكن من زيارة بريطانيا عدة مرات، وألقى فيها العديد من الدروس والخطب والمواعظ، ومن بينها تلك التي ألقاها في مسجد المنار بمدينة كاردف في عام 2012.

وبحسب المعلومات التي انشغلت وسائل الإعلام البريطانية بجمعها عن الشباب الثلاثة طوال اليومين الماضيين، فإن خان كان متفوقاً في دراسته، وكان مثالاً لأصدقائه، وكان على الدوام يحلم بأن يكون أول رئيس وزراء لبريطانيا من أصول آسيوية، حيث إن بلده الأم هو باكستان.

أما مثنى فكان هو الآخر متفوقاً في دراسته حتى أنه تلقى أربعة عروض منفصلة للالتحاق بأرقى وأعرق كليات الطب في بريطانيا، إلا أنه فضل الالتحاق بقوات “داعش” للقتال في سوريا على أن يصبح طبيباً ناجحاً في بريطانيا.

ونقلت “ديلي ميل” عن والد ناصر، وهو أحمد مثنى المولود في اليمن والبالغ من العمر 57 عاماً، قوله إن ابنه تعرض لـ”غسل دماغ” في مسجد المنار الذي كان يتردد عليه بمدينة كاردف، لكنه يشير إلى أنه “لا أحد من أهل المسجد يمثل خطراً، لكن ربما بعض المشايخ الذين ترددوا على المسجد تمكنوا من وضع بعض الأفكار في أدمغة الأولاد”.

وقال مصدر مقرب من الجالية اليمنية في كاردف “إن هؤلاء الصبية تم إغراؤهم سابقاً في مسجد المنار، لكن ليس لدرجة إقناعهم بالذهاب الى سوريا، وإنما كانوا مرتاحين ومقتنعين بأن الذهاب الى هناك أمر صائب”.

وتقول “ديلي ميل” إن الكثير من أبناء الجالية المسلمة في كاردف تلقوا رسائل من ناصر مثنى وهو في سوريا عبر “واتساب” في هواتفهم الجوالة يحاول فيها إقناعهم بالسفر الى سوريا من أجل القتال.

وقال مصدر في كاردف إن لديه القناعة بأن “مزيداً من الشباب المسلمين في كاردف ربما ينضمون الى صفوف المقاتلين في سوريا خلال الفترة المقبلة.

عود على بدء – أهداف الثورة السورية – La révolution syrienne


عود على بدء - مبادىء الثورة السورية

عود على بدء – أهداف وشعارات انطلاق الثورة السورية

Hamza

L’enfant Hamza Ali al-Khatib 13 ans – Torturé et assassiné dans les geoles du régime dictatorial Assadiste le 25 mai 2011 

 

*

%d bloggers like this: