لماذا تخلف المسلمون ؟


 عُظم نَسَق العلوم الشرعية وأُغلقت نسق العلوم العقلية واعتبرت علوم غير نافعة. والسبب في هذا الإغلاق هو أن الفكر الإسلامي الفقهي أقام للأسف فكرته عن العقل على أساس أن العقل بما أنه نسبي فلا بد أن يكون تابعا للنص الذي هو مُطلق. واعتبار أن العقل محدود بحدود الشرع وأن مهمة العقل هي فقط تطبيق النصوص الدينية، جعل العقل في المجال الثقافي الإسلامي محدود القيمة ومحدود الجهد كذلك لأنه لم يستطع أن يغامر بالبحث عن المعرفة خارج الإطار الديني، بما أن العقل محدود بحدود الشرع، وبما أن مهمة العقل فقط أن يدرك ما يقوله الشرع ويفسر النصوص ويسعى إلى تطبيقها، فالعقل لا يمكنه إذا أن يكتشف خارج الإطار الذي يؤطره الفكر الديني. وهكذا تخلف المسلمون على المستوي العلمي والعقلي منذ القرن الرابع. آخر رجل نادى إلى ضرورة أن ينتبه المسلمون إلى خطأئهم هو ابن رُشد قبل ثمانمئة عام، عندما قال : إن القرآن والدين يدعوان إلى إعمال العقل، بالمعنى البرهاني واستعمال العلوم العقلية. للأسف تم قمع ابن رُشد وتم إحراق كتبه وتم الانتقام منه، لأن منظومة الفكر الفقهية هي التي كانت مستحكمة  كما أن الدولة الموحدية كانت دولة تشدد ديني كبير، فطُمس صوت هذا الفيلسوف والفقيه الكبير، ولم يعرف الناس قيمته إلا في القرن العشرين٠٠٠          

 

Advertisements

Syrie: LafargeHolcim admet avoir financé des groupes armés


Milliards-de-dollars

Milliards-de-dollars

jeudi 2 mars 2017

LafargeHolcim admet avoir “indirectement” financé en 2013 et 2014 des groupes armés en Syrie (Afp)

Le géant suisse des matériaux de construction LafargeHolcim a admis jeudi avoir “indirectement” financé en 2013 et 2014 des groupes armés en Syrie, pays déchiré par la guerre civile, pour maintenir en activité sa cimenterie.

Alors que le conflit prenait de l’ampleur, “la détérioration de la situation politique en Syrie a entraîné des défis très difficiles quant à la sécurité, aux activités de l’usine et aux employés”, explique LafargeHolcim dans un communiqué.

Aussi, entre les “menaces pour la sécurité des collaborateurs” et les “perturbations dans les approvisionnements nécessaires pour faire fonctionner l’usine et distribuer ses produits”, la filiale locale de Lafarge a tenté d’amadouer les diverses “factions armées” qui contrôlaient ou tentaient de contrôler les zones autour de la cimenterie. 

Elle a “remis des fonds à des tierces parties afin de trouver des arrangements avec un certain nombre de ces groupes armés, dont des tiers visés par des sanctions”, détaille LafargeHolcim.

Une enquête interne “n’a pas pu établir avec certitude quels étaient les destinataires ultimes des fonds au-delà des tierces parties concernées”, note le groupe.

Mais selon Le Monde, qui avait révélé l’affaire en juin, ces arrangements ont notamment profité à l’organisation État islamique (EI). 

Le quotidien indiquait que Lafarge avait missionné un intermédiaire pour obtenir de l’EI des laissez-passer pour ses employés aux checkpoints. Le siège de Lafarge à Paris était au courant de ces efforts, selon Le Monde.

Le journal a aussi évoqué un laissez-passer estampillé du tampon de l’EI, permettant aux camions de circuler pour approvisionner le site, et laissant supposer le paiement de taxes. 

Il a également mentionné l’intervention d’intermédiaires et de négociants visant à vendre au cimentier du pétrole raffiné par l’EI.

L’organisation jihadiste avait fini par prendre le contrôle du site en septembre 2014.

La cimenterie en cause est située à Jalabiya, à 150 kilomètres au nord-est d’Alep. Elle avait été achetée en 2007 par le français Lafarge, qui a depuis fusionné avec le Suisse Holcim, et mise en route en 2010.

L’usine représentait l’un des investissements étrangers les plus importants jamais consentis en Syrie en dehors du secteur pétrolier: les trois ans de travaux ont coûté environ 680 millions de dollars.

Durant la période pour laquelle le groupe est mis en cause, “les activités de Lafarge en Syrie ont fonctionné à perte” et “représentaient moins de 1% du chiffre d’affaires”, assure l’entreprise.

Le cimentier est visé par une enquête préliminaire ouverte en octobre, suite à une plainte de Bercy. 

Le ministère de l’Economie accuse notamment LafargeHolcim d’avoir enfreint les sanctions édictées par l’Union européenne contre le régime de Bachar al-Assad et plus généralement l’interdiction de toute relation avec les organisations terroristes présentes en Syrie.

Des ONG ont aussi saisi la justice. Dans sa plainte, Sherpa vise plus largement des faits de financement du terrorisme, de complicité de crimes de guerre et de crimes contre l’humanité, de mise en danger délibéré d’autrui, d’exploitation du travail d’autrui et de négligence.

“Rétrospectivement, les mesures prises pour poursuivre les activités de l’usine étaient inacceptables”, admet le groupe jeudi. 

“Les responsables des opérations en Syrie semblent avoir agi d’une façon dont ils pensaient qu’elle était dans le meilleur intérêt de l’entreprise et de ses employés. Néanmoins, l’enquête révèle des erreurs de jugement significatives en contradiction avec le code de conduite alors en vigueur”, ajoute-t-il.

Battant sa coulpe, l’entreprise a mis en place un comité éthique, intégrité et risques ainsi qu’une série de mesures visant entre autres à évaluer plus rigoureusement ses partenaires.

http://www.lefigaro.fr/societes/2017/03/02/20005-20170302ARTFIG00152-lafargeholcim-dans-le-viseur-de-la-justice-pour-avoir-finance-des-groupes-armes-en-syrie.php

ثروات الشمال السوري تُغري الأكراد للانفصال بثلاثية النفط-القمح-القطن


 

20141214-Peuple-Syrien

مركز “الشرق العربي” للدراسات الاستراتيجية والحضارية، نشر عام 2013 دراسة تفصيلية تتناول التنوع السكاني في محافظة الحسكة السورية. وخلصت الدراسة إلى أن العدد الكلي للقرى العربية في المحافظة 1161 قرية. وتشكل 67.62 في المائة من إجمالي القرى٠

ويبلغ عدد الكلي للقرى الكردية في المحافظة 453 قرية. وتشكل 26.38 في المائة من إجمالي القرى. ويبلغ العدد الكلي للقرى الآشورية السريانية 50 قرية، وتشكل 2.91 في المائة من إجمالي القرى، وعدد القرى المختلطة (عربية كردية)، 48 قرية، وتشكّل 2.79 في المائة من إجمالي القرى، وعدد القرى المختلطة (عربية سريانية)، 3 قرى، وتشكّل 0.17 في المائة من إجمالي القرى، وعدد القرى المختلطة (سريانية كردية)، 2 قرية، وتشكل 0.12 في المائة من إجمالي القرى٠

أما في ريف الرقة الشمالي، وتحديداً مناطق تل أبيض، وسلوك، وعين عيسى، فهذه المناطق كانت تتمتع بغالبية عربية كبيرة تصل إلى نسبة 80 في المائة قبل أن يتعرض السكان هناك لعمليات تهجير إلى الأراضي التركية بعد سيطرة القوات الكردية عليها صيف العام الماضي. وتبقى منطقتا عين العرب وعفرين تتمتعان بغالبية كردية كبيرة جداً٠

Le “Centre d’études stratégiques et des civilisations”, a publié en 2013 une étude détaillée de la diversité de la population dans la province syrienne de Hassaka. L’étude a conclu que le nombre total de villages arabes dans la province est de 1161 villages. Ce qui constitue 67,62% du total des villages.
Le nombre total de villages kurdes dans la province est 453 villages. équivalent à 26.38% du total des villages.
Le nombre total de villages assyriens syriaques est 50 villages, constituant 2,91% des villages,
le nombre de villages mixtes (kurde-arabe) est 0,48 village, constituant 2,79% des villages,
le nombre de villages mixtes (arabe syriaques) 0,3 villages, constituant au total 0,17% des villages, et le nombre de villages mixtes (syriaque kurde) 0,2 village, constituant 0,12% du total des villages.

Dans la campagne de Raqqa au nord, en particulier la région de Tell Abyad, de Slouk et de Ayn (source) d’Issa, ces zones étaient en majorité arabe à 80% avant que la population ne subisse des opération de déplacements vers le territoire turc, après le contrôle des forces kurdes de la zone l’année dernière. Les autres régions de Ain arabe et Afrin étaient à majorité kurde

http://www.alaraby.co.uk/politics/2016/3/18/ثروات-الشمال-السوري-تغري-الأكراد-للانفصال-بثلاثية-النفط-القمح-القطن

سورية والعالم: الرجعية عائدة، وتتقدم


ياسين الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 4970 – 2015 / 10 / 30 – 15:11

في مسار الصراع السوري وتطوراته الأحدث بصورة خاصة ما يوحي بشيء عتيق متكرر، يبدو كأنه ينحدر إلينا من زمن يسبق تكون الكيان السوري المعاصر في نهاية الحرب العالمية الأولى، نحو القرن التاسع عشر وما قبله. ويبدو أن وراء مسلسل العتيق الذي تستعرض هذه المقالة حلقات منه ديناميكة تعتيق، إن جاز التعبير، تواكبها تسويغات لانبعاثات العتيق المتكررة. ظواهر العتيق وديناميته وتسويغاته هي أوجه الرجعية الصاعدة في نطاق يتجاوز سورية إلى عالم اليوم كله٠

منابع العتيق
آخر المستجدات العتيقة احتلال قوات روسية مناطق في سورية، في اللاذقية وحماه وغيرهما، وإشرافها على توجيه العمليات العسكرية للنظام، وقيامها هي ذاتها بمهمات عسكرية جوية على الأقل. في ذلك ما يذكر بزمن الحملات الاستعمارية في شكلها التقليدي: تنشر قوة استعمارية متفوقة قواتها المسلحة في بلد ضعيف لتحميما لها من “مصالح مشروعة” فيه. وهذا بعد نصف قرن من نزع الاستعمار على الأقل، ونحو 70 عاما على استقلال سورية نفسها. ويكتمل إيحاء العتيق بمباركة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية حرب الحكومة الروسية في سورية، بوصفها “معركة مقدسة”. “وطن الاشتراكية الأول”، المقدس بطريقته الخاصة، يعود إلى “روسيا المقدسة” التي كانها قبل الفاصل البلشفي والشيوعي. لا يُستغنى في كل حال عن “رسالة خالدة”. ومن تجربتنا وتجارب غيرنا نعلم أن القداسة والفرادة والرسائل الخالدة تقترن بالوحشية، وبطلب الاستثناء مما يحتمل وجوده من قواعد عامة يفترض أن تنتظم جميع الفاعلين في حقل ما٠
قبل روسيا المقدسة شهدنا ولا نزال نموذجا مذهلا من العِتَق والقداسة يتمثل في داعش: مزيج خارق من مظهر بشري عتيق، مصطنع بقدر ما هو قبيح، ومن خطاب عتيق، مصطنع بدوره وخاوي من أي روح، ومن رموز عتيقة ما كان يعرفها أكثر المسلمين بالذات، ومن ممارسات عنف بالغة الوحشية والحسية، ولا تعرف حدودا. ما كانت داعش لتخطر ببال أجمحنا خيالا حتى وقت ظهورها: هل ما نراه واقع فعلا؟ فعلا فعلا؟ حتى من كان يعلم شيئا عن “دولة العراق الإسلامية”، وقد كانت بدورها شيئا غير متصور وقت ظهورها، كان يخيل له أن الأمر يتعلق بتشكيل خاص غامض، في وضع خاص غريب، يُرجّح له أن يزول سريعا. لا يبدو الأمر كذلك. وحتى لو طويت صفحة داعش الآن، فقد خلّف هذا العتيق البهيمي في وعينا ومجتمعنا وسياستنا رضة كبيرة تستوقف لزمن طويل قادم. داعش أدخلت دولنا المعاصرة كلها في النسبية واحتمال الزوال، لا كمؤسسات سياسية وسكان فقط، ولكن كجغرافية أيضا. أدخلتنا كلنا في النسبية، في دوار من الأسئلة عما نكون وعما نعرف وعما نعيش وعما نعني وعما نريد. وأدخلت دين المسلمين، الإسلام، في سؤال لا مهرب من مواجهته: هل هذا دين، بدعو للعدل والإحسان فعلا، أم هو كاتالوغ للقتل وحكم الناس بالإرهاب؟ وهل من منطق في اعتقاد أي كان بأن “الحاكمية الإلهية” و”تطبيق الشريعة” يؤدي إلى غير داعش؟
وداعش ليست العتيق الوحيد على جبهة “الإسلام”، وإن تكن المسرحة الأتم والاصطناع الأكمل للعتيق. الإسلامية المقاتلة في سورية اليوم عتيقة كلها، مصطنعة، بلا روح ولا فكر، ولا عدل٠
وكلها تثير أسئلة بخصوص ما يبدو لدينا من استعداد قوي للعتيق يتخلل حاضرنا. وبقدر ما إن داعش إسلام، إن لم تكن الإسلام ذاته كما تقول هي وكما يقول أعند خصومها، ألا يثور هنا تساؤل عما إذا كان الإسلام هو منبع العتيق حياتنا المعاصر؟
لكن، قبل داعش، ألم نشهد عتيقا كان غير متخيل لنا حتى رأينا بوادره تقترب بالعام والشهر واليوم، أعني نشوء سلالة حاكمة حديثة، تكونت عند مستدار القرن الحالي، بعد أن كان مؤسسها قتل عشرات الألوف من محكوميه قبل نحو عقدين من توريث “الجمهورية” إلى ابنه الألثغ، الذي يستعمره شعور حاد بالنقص؟ دستور الحكم السلالي الباطن هو استمرار السلالة “إلى الأبد”، ويكاد كل ما بقي من تطورات في سورية خلال ما يقترب اليوم من خمس سنوات، وخمسة عشر عاما منذ نشوء المملكة، يكون “مكتوبا” في هذا الدستور الباطن. ومن ترجمات هذا الدستور تلك الشعارات التي تبدو رغم حداثة عهدنا بها مأثورة، معتّقة: الأسد أو نحرق البلد! الأسد أو لا أحد! الأسد أو بلادها هالبلد! أو “آيات” وحي جديد كتبت في أكتوبر 2015 على جدران في دمشق: المخابرات نور السموات!
مثل سلالات غيرها، في زمننا وفي أزمنة قديمة، تضع سلالتنا الفتية نفسها تحت حماية قوى أجنبية كي تستمر. ومع السلالة ودولتها وعالمها، نجدنا مشدودين إلى عالم من الأديان والطوائف، من صرخات الحرب، بل “الجهاد”، تستحضر اسم الله أو محمد أو الحسين أو زينب، وتمزج المقدس بالقتل. وكذلك إلى عالم “حماية الأقليات” و”المسألة الشرقية”، والتمييز الديني والطائفي الفاجر، وإلى عالم الاستعمار والحملات الاستعمارية٠
فهل يكون منبع العتيق هو هذا، السلالة الأسدية ودولتها وولاءاتها وتبعياتها؟
وتعطي تحركات اللاجئين السوريين، بحرا وعلى أقدامهم، عابرين حدود دول معادية، تُعرِّف ذاتها بماضيها نحو دول تُعرِّف ذاتها بماض أقرب، ووقوع كثيرين منهم على الطريق، تعطي انطباعا بشيء قديم بدوره، قد يكون نموذجه البدئي تحركات البشر عبر الأراضي والقارت في أزمنة قبل تاريخية، شيء نشعر أننا نفهمه بيسر رغم ما تعرضنا له من “إفساد” على يد الدولة- الأمة التي لطالما شكلت إطارا ملزما لكل تفكير وسياسة. هذا يجري والدولة- الأمة شاهدة، تقف إما عاجزة، أو هي تحاول تطويق آثار هذه التحركات التي تنتهك معناها قبل أن تنتهك حدودها. هذا حين لا تتصرف بفجور عنصري يستلهم مسوغاته من “الحضارة” و”الثقافة” و”المسيحية”٠
كانت سورية دولة- أمة تنفي ذاتها نفيا إيديولوجيا غيريا (الأمة أكبر من الدولة)، قبل أن تنتهي إلى نفي ذاتها نفيا سياسيا منحطا (السلالة أكبر من الدولة، ومن الأمة). لكنها مع ذلك إحدى وحدات النظام الدولي المعاصر، مع ألمانيا والسويد، المقصدان المفضلان للاجئين السوريين، ومع “روسيا المقدسة”، ومع السعودية المقدسة بطريقتها، وإيران المقدسة بطريقتها الأخرى، ومع أميركا وإسرائيل، أرضي الميعاد المقدستين بطريقتيهما أيضا٠
وقبل عودة روسيا المقدسة ودولة الخلافة الداعشية ومملكة الأسديين، لدينا في الإقليم الشرق أوسطي ما قد يكون أغرب عتيق في العالم وأحدثه: إسرائيل. دولة مبنية على أساس ديني، ومسلحة بسلاح نووي. من جهة لا تخفي عنصريتها ورفضها المساواة مع الفلسطينيين والعرب، ومن جهة ثانية تحظى بحماية دولية معلنة. من جهة هي مكفولة التفوق على العرب أجمعين، ومن جهة هي لا تكف عن الصراخ بأنها مهددة ومحاصرة. وبينما انبنت القومية العربية على أساس لا ديني (يؤخذ عليها مع ذلك، وبغير قليل من الحق، أنها إسلام معلمن)، يجد المرء دولة بجانبه لا تكف عن القول إنها دولة الشعب اليهودي، ولا يرى “العالم” فيها إلا دولة كاملة الشرعية، ومعيارا لشرعية العالم نفسه٠
فهل هذا الكيان الإسرائيلي الذي يفترض أن يكون فضيحة من وجهة نظر قيم العدالة والحرية وحكم القانون، القيم التي يفترض أن الشرعية الدولية، تقوم عليها هو منبع العتيق والرجعي في إقليمنا؟
لكن أليس لدينا هنا قبل إسرائيل “المملكة العربية السعودية”، الدولة التي تقوم على أساس ديني بدورها، بل الدولة التي تماهي نفسها بالإسلام، وتسيطر على مهوده الأقدم؟ والوحيدة في العالم، قبل أن تنضم إليها دولة داعش مؤخرا، التي تلغي وجه المرأة، وتمنع قيادتها للسيارة؟ أليست دولة الإسلام الوهابي هذه، التي تملكها سلالة حاكمة، تستعبد أجانبها الفقراء والنساء، وتقطع الرؤوس بالسيوف، وتحرس البترول، هي منبع العتيق؟ العتيق الديني والعتيق الاجتماعي والعتيق السياسي؟ الرجعية في كمالها؟
وبعد السعودية، “جمهورية إيران الإسلامية” التي لا تملكها سلالة حاكمة، لكنها تقوم على أساس ديني بدورها، وهي فاجرة في طائفيتها، وقوة تفجير طائفي في الإقليم الشرق أوسطي المنكود.
إسرائيل اليهودية، والسعودية وإيران الإسلاميتان، ليست خارجا بالنسبة لـ”سورية الأسد”، لا اليوم، ولا في أي وقت سبق، وإن تغايرات طرق داخلية الثلاثة٠
وبفضل مملكتي إسرائيل والبترول تتمركز سياسات القوى الدولية النافذة في المنطقة حول أولوية الاستقرار، أي عمليا رعاية تحول الدول إلى وكالات أمنية تفتك بمحكوميها غير المنضبطين، وتمنعهم من التدخل في الشؤون الداخلية للسلات والطغم الحاكمة التي تحكم بلدانهم وتتحكم بحياتهم لمصحلة استقرار النظام الدولي وضمان “المصالح المشروعة” للأقوياء العالميين. وأولية الاستقرار هذه هي ما تلعب دوما لمصلح نظم الطغيان، ومنها النظام الأسدي، ولا تلعب أبدا لمصلحة عموم السكان ومطالبهم ونشاطهم السياسي.
أليس هذ، بالأحرى، هو المنبع الأهم للعتيق، الذي يتحكم بالمنابع الأخرى؟

مرض العالم
بنظرة مجملة، يبدو أن تيار العتيق الغامر الذي يجرفنا نتاج تلاقي مياه ثلاثة منابع: منبع الدين الذي يعطي شرعية لسلطات طغيان قائمة أو تريد القيام، منبع دول الطغيان الذي يتلقى المساندة والشرعية من نظام دولي متمركز حول الاستقرار، ثم منبع هذا النظام نفسه كسند لأشكال مختلفة من التمييز والامتياز والتعسف. العتيق هو مزيج من التمييز والتعسف المحمي بالقوة، والحامي للامتيازات. وهو وجه الرجعية الصاعدة في عالم اليوم٠
أتكلم على الفعل المتضافر لثلاثة عوامل، وإن كنت أميل إلى اعتبار النظام الدولي الذي تسيطر فيه الولايات المتحدة والغرب عموما، ومنه إسرائيل (ومن نصيب سورية التعيس أن روسيا شريكة في هذه السيطرة)، هذا النظام هو المنبع الديناميكي للعتيق في مجالنا، للتعتيق والرجعية، بما في ذلك الإيغال في الوحشية الدينية وفي طغيان الدول. وهذا لأن لأن أقوى العتيق هو عتيق الأقوياء. الغرب الديمقراطي هو راعي إسرائيل، والسعودية، وله فضل عميم في قيام القاعدة، وهو الداعم البنيوي للطغيان الدولتي، حتى حين لا يكون داعما سياسيا لبعض الدول٠
ولا تصدر هذه الأولوية المقررة للنظام الدولي كمنبع للرجعية عن دوافع قومية أو وطنية، استكان أصحابها عادة إلى لوم الغرب بحق وبغير حق، واشتقوا من ذلك وجوب الركون إلى الطغيان المحلي الذي ينتحل معاداة الغرب (السعودية نفسها تفعل ذلك، ليس “ثقافيا” فقط، بل وحتى سياسيا)، أو استنفار ثقافتنا الأصيلة، وعمليا الدين، في مواجهته، أي مواجهة اللاعدالة في النظام الدولي بطغيان السلالات والطغم الحاكمة، أو بطغيان الدين وطغم دينية لا تقل شراهة للسلطة والمال. النظام الدولي ليس الغرب على كل حال، ولا يرتد إلى الغرب، وإن كان الغرب مركزيا فيه. نحن من هذا النظام، ولنا إسهامنا الكبير في تفاقم الرجعية في العالم عبر الإسلامية العنيفة النافية للعالم نفيا سلبيا عقيما، وعبر طغيان الدول المعادي للجمهور العام والديمقراطية. وقوميونا الذين يستندون إلى أمثال الدولة الأسدية وإيران، وأمثال حزب الله وحماس، وإلى عقائد تمتد من فكر منير شفيق إلى المرحوم الجابري، وكثيرين غيرهما، هم ممن يعيدون إنتاج النظام الدولي في السياسة والثقافة، ولا يوفرون مخارج منه أو بدائل عنه. ومن هذا النظام روسيا والصين اللتين صمدتا في وجه الديمقراطية، ومنه وفي قلبه إسرائيل الحبيبة الي يباح لها أن تكون إقطاعيا مدللا بين برجوازيين، وعلى رأسه القوى الغربية التي ترفض مثل إسرائيل وبالقوة نفسها المساواة مع غيرها٠
الدافع إلى الكلام على أولية النظام الدولي في تقدم الرجعية والعتيق في العالم يتمثل في شيئين، نظري وعملي. النظري هو أن العالم وحدة التحليل الوحيدة اليوم، فلم يعد هناك ما هو محلي، ولا نستطيع فهم شيئا دون التفكير عالميا، على ما تدعو إليه حركات العولمة البديلة. وهذا أصح بعد في “الشرق الأوسط”، الإقليم الأكثر تدويلا في العالم، الذي لا ترتد مصائر مجتمعاته إلى بنياتها ودينامياتها الداخلية بحال. وهو أصح بعد في “سورية الأسد”، “الدولة الخارجية” التي تتمتع بقاعدة دولية واسعة تعوض عن ضيق قاعدتها الاجتماعية المحلية. أما الشيء العملي فيتمثل في وجوب إدراج تغيرنا في عملية تغير عالمية مرغوبة وتزاداد إلحاحا. لم يعد كافيا العمل محليا، وإن فكرنا عالميا، على ما تدعو حركات العولمة البديلة نفسها؛ يلزم العمل محليا وعالميا في آن، وتزداد الحاجة إلى إطار عالمي جديد للعمل التغييري والتحرري، بعد إخفاق الأمميات وتحجر آخرها٠
كسوريين، ومعنا الفلسطينيون، نحن مؤهلون للكلام في هذا الشأن بقدر ما إن تدمير بلدنا وإزالة فلسطين مشروطان عالميا، وليسا نتاج أفعال السوريين أو الفلسطينيين، الموفقة أو الخرقاء، إلا بقدر محدود. العالم مريض، ومرضه يفاقم أمراضنا، الموروث منها والمكتسب٠
هناك مسألة عالمية اليوم هي المسألة السورية. وهي ليست مسألة السوريين ابتلى العالم بها وبهم، بل مسألة العالم الذي هندس، عبر وقائع معلومة، لما تسقط من الذاكرة بعد، التراجيديا السورية، وخلقها على صورته ومثاله. تغيير العالم قضية تطرح نفسها منذ اليوم، والأرجح أن تطرح نفسها بقوة أكبر في السنين القدامة٠

ثقافة الرجعية
كانت عملية التحول السلالي في سورية واستعباد المحكومين وجدت دعما من قبل قوى العالم الكبرى كلها. لم تسمع نأمة اعتراض أو تشكك من طرف أية دولة ديمقراطية في العالم، ولا من قبل اليسار العالمي. بشار الأسد جرى تعميده وريثا لأبيه من الأميركيين والفرنسيين كما هو معلوم، ومن الدول العربية التي إما هي ممالك وراثية من قبل أو وجدت في السابقة الأسدية شيئا سوف يحاول الاستناد إليها رؤساؤها المعمرة بعد حين. انقلاب تاريخ سورية، وما يبدو من سير البلد بسرعة كبيرة نحو الماضي، عودا إلى أزمنة تاريخية كان يفترض أنها طويت، غير منقطع الصلة بهذه الرعاية الأممية٠
هذا للقول مرة أخرى أن عتيقنا ليس شيئا محليا حصرا، يحيل إلى هشاشة جديدنا المحلي وحدها، بل هو نتاج الجديد العالمي، أو ما في هذا الجديد من عتيق، وتحديدا ظواهر المحسوبية والتمييز والاستثناء من العدالة، ما يتصل منها بـ”الحضارة” والقرابة، وما يتصل منها بالمصالح غير العادلة وغير المتوازنة. وقد استفادت من المحسوبية دولة الأسديين مثلما تستفيد منها إسرائيل، والسعودية، وإيران. من لديه دولة يكسب، مهما أوغلت دولته في الأجرام، وهذا ما دام إجرامها يطال الضعفاء وحدهم وليس الأقوياء٠
نظام الدول المعاصر هذا، هو مضخة العتيق، أو “القدامة”، الكلمة المفضلة عند من يعتقدون بكل حرارة الإيمان الديني بأن “الحداثة” هي الحل أو أن العالم المعاصر هو الحل. أعني بالضبط إن ما في هذا النظام من تفاوت ولا عدالة، ومن عنف وامتياز، وأكثر منهما ما فيه من تمييز وكيد و”تآمر”، هو منبع ما هو عتيق ومظلم، ورجعي، في عالم اليوم٠
أتكلم على كيد وتآمر وتمييز للقول إن الصفة الأبرز للنظام الدولي اليوم، ومنذ نحو ربع قرن، التمييز المدروس والمتعمد وليس “الفوارق البنيوية”. اعتدنا قبل ربع القرن الأخير على تصور قانوني للعدالة، وعلى التفسيرات البنيوية للاعدالة كشيء متولد عن آليات مجردة لا شخصية، تتصل بالسوق الرأسمالية والتبادل اللامتكافئ، أو بتوزع للقوة غير متكافئ تحدده عوامل بنيوية، أو بتحولات سكانية وبيئية. هذا ليس غير كاف اليوم فقط، وإنما هو مضلل أكثر وأكثر. أبرز أشكال اللاعدالة في عالم اليوم تحيل إلى التمييز المتعمد، وإلى المحسوبية والطائفية (أو “الحضارية”)، وإلى الحساب السياسي الواعي والكيدي. بأي معنى الفلسطينيون متأخرون عن إسرائيل بفعل منطق ما للرأسمالية، أو “الحداثة”؟ الأمر أوثق صلة بالكولونيالية مفهومة كجملة عمليات متعمدة لتحطيم حياة المستعمرين والمسيطر عليهم. وبأي معنى غير كولونيالي تتأخر قطاعات واسعة من السوريين عن الطغمة الأسدية التي تنهب البلد منذ عقود ولا تكف عن قطع الرؤوس المستقلة في مجتمع السوريين السود، وتنكيد عيشهم؟ كأننا حيال سوق تنافسية عالمية للمجتمعات والدول، يفوز فيها من تعب على نفسه أكثر، وليس هناك أي شيء آخر!٠
ولعل هذه النقطة جديرة باهتمام أوسع في نطاق علم السياسة، والإنسانيات عموما، وهي تهتم اليوم أكثر بالأهلية أو القدرة السياسية Political agency، وبالقادر السياسي الذي يختار وينفلت من الحتميات، ولا يمكن استنفاد تفسير سلوكه بإكراهات بنيوية. القادر السياسي واع، يفكر ويمحص ويختار، ويمكر ويكيد. والوعي ليس مبدأ للتمييز بين الخير والشر، ولا بين الخيرين والأشرار، ولكن كذلك مبدأ للخبث والمكر والدهاء وسوء النية والتعمل والكيد، مما لا يمكن التفكير في السياسة في عالمنا المعاصر دون أخذه في الحسبان. يكفي أن يتلفت المرء حوله في بيئاتنا الاجتماعية حتى يعاين انتشار الخبث وسوء النية والمكر، مما يتصل بتدبيرات الفرد وسياسته الخاصة، أو بهويات الجماعات وسياستها، لكنه مندرج في بنى محلية ودولية، يتراجع فيها وزن اعتبارات التضامن الوطني والتكافل الاجتماعي، بينما يصعد وزن اعتبارات الطائفة والجماعة الخاصة٠
العالم اليوم مهزوم أمام خبثه ومكره وسوء نيته، خبث ومكر وسوء نية الأقوياء فيه أكثر، لكن ليس الضعفاء منزهون عن هذه المسالك، وبخاصة حين يتصرفون كمجرد ضعفاء، حين لا يحاولون تغيير أنفسهم والعمل على تغيير العالم. فإن كان من وصف لقوى العتيق، فهو الانحطاط والأنانية والخبث: وحشية روسية المقدسة وكذبها، وانحطاط الإسلاميين وسوء نيتهم، وأنانية الأسديين وحقدهم، وكيد الإسرائيليين وعنصريتهم، وغطرسة الأميركيين وخبثهم، ولؤم السعوديين وفسادهم، وعدائية الإيرانيين وضغينتهم. وطائفية الجميع٠
هذا هو عالم الرجعية، عالم من الخبث واللؤم والكيد، والتمييز والعنف، والفساد. وهو غير منفصل تقديري عن صعود الثقافوية (أو “الحضاروية”) في العالم منذ نهاية الحرب الباردة، وبخاصة من حيث أن هذه تسوغ امتيازات البعض بأفضلياتهم الخاص وحرمانات البعض الآخر بعيوبهم ونواقصهم الذاتية، ثم من حيث أن الثقافوية ترفع من شأن “الحضارات” والأديان والطوائف، والقرابات والمحسوبيات المرتبطة بها، وتتجعل منها معيارا للتفكير والحكم٠
هذا المناخ الفكري وجه مكون للنظام الدولي الحالي، وأساس تسويغ التمييز فيه٠

تأميم العالم
حتى وقت غير بعيد، ثمانينات القرن السابق، كان يعتقد أن التوافق مضمون وبديهي بين المعاصر والعادل. كان مفهوم التقدم يتكفل بجمع البعدين، ويضيف إليهما بعدا ثالثا، اجتماعيا: صالح أكثرية سكان أي بلد، وأكثرية البشر في العالم. كان التقدم هو عدالة تعود بالخير على كثرة متكاثرة من الناس، وفق صيغ لا نكف عن تحسينها (وليس كتحقيق لصيغ معطاة من الماضي)٠
انهار التقدم منذ جيل وأكثر. هناك اليوم ما هو معاصر، لكنه امتيازي وتمييزي، وليس غير عادل فقط. ولم يعد هناك تصور عالمي للعدالة، وقت لم يعد هناك أي بلد يمكن أن ينعزل عن العالم، ولم تعد ممكنة عدالة غير عالمية. في الوقت نفسه الماضي لا يعطينا عدالة، العدالة في العالم مشروع لليوم والمستقبل٠
وأعتقد أن أزمة اليسار في العالم، وكانت الثورة السورية مناسبة لظهورها في أبشع شكل، تعود في جانب منها إلى أن اليسار لم يعد يشغل موقعا مُراجِعا للنظام الدولي، ولم تعد قضية تغيير العالم والثورة في العالم تشغل باله. اليسار اليوم في معظمه قوى داجنة من الطبقة الوسطى، ماضوية التفكير والسياسات، لم تعرف الخروج من زمن الحرب الباردة، وتجد نفسها عاجزة كليا عن فهم التفجرات الاجتماعية في إقليمنا المدول وغيره٠

الخلاصة: العتيق وغير العادل يمشيان اليوم معا، ومعهما تفتت معنى العالم. ليس هناك تقدم لا يكون عالميا اليوم، وليس هناك عالم لا يتقاسم التقدم، وليس هناك عالم يتقاسم التقدم لا يكون معاصرا، يقيم في الحاضر ويتوجه نحو المستقبل٠
تقاسم التقدم يعني تملك الناس للعالم، تأميم العالم والشراكة في امتلاك العالم، وإقامة معنى العالم، أي الثقافة، حول هذه الشراكة. أقوى العوائق في وجه الشراكة هو امتيازات الأقوياء الأثرياء. التقدم في أزمة بفعل ما تقف في وجه تعميمه عالميا من عوائق سياسية٠
بانتهاكهم حدود الدول وقواعدها، اللاجئون السوريون إنما يؤممون العالم ويعلنون امتلاكهم له. يصوتون بأقدامهم ضد الدول-الأمم، ويجسدون مبدأ أن من لا بلد لهم، العالم بلدهم٠

الرجعية العربية- السلفية الجهادية - الجماعات التكفيرية - Extrémisme, intégrisme et les fantassins de l'impérialisme

الرجعية العربية- السلفية الجهادية – الجماعات التكفيرية – Extrémisme, intégrisme et les fantassins de l’impérialisme

التايمز: “حان الوقت لنقول للسعوديين بعض الحقائق”



صورة للصحف البريطانية

نشرت صحيفة التايمز اللندنية مقالاً لروجر بويز بعنوان “حان الوقت لنقول للسعوديين بعض الحقائق”.

ويقول كاتب المقال مخاطبا القراء البريطانيين إنه “لا ينبغي أن تشتري أموال السعودية صمتنا، فدعمها للجهاديين يهدد أمننا القومي”. ويشير كاتب المقال إلى أن المملكة العربية السعودية ما زالت من أفضل زبائن شراء الأسلحة البريطانية، مشيراً إلى أن صفقة طائرات التايفون التي أبرمت مؤخراً، ساهمت في الحفاظ على 5000 وظيفة في لانكشير، إلا أن “الزبائن الجيدين ليسوا بطبيعة الحال من أفضل الحلفاء، إذ إن السعودية تعمل منذ عام تقريباً ضد مصالحنا”، حسب قوله.

ويبرر الكاتب آراءه بالقول إن أعداد الجهاديين السعوديين أكبر بكثير من أي دولة أخرى، فشيوخ السلفية يشجعون الشباب في بريطانيا والدول الأوروبية على حمل السلاح والقتال ضد المسلمين الشيعة وغير المسلمين، بحسب رأيه. ويقول بويز “نحن نقلق من الجهاديين البريطانيين، إلا أن السعوديين الذين هم من قدامى المحاربين في أفغانستان والشيشان والبوسنة، هم المسؤولون عن تنظيم هذه المجموعات القتالية الأجنبية”، مضيفاً “هناك 1200 جهادي سعودي في ميادين القتال، إن لم يكن 2000، وقد قتل حوالي 300 سعودي خلال العام الماضي بسبب مشاركتهم في القتال خارج البلاد، وهم ينتمون إلى تنظيمات مختلفة، ومنها: جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام”.

وختم بويز مقاله بالقول إن “السعودية أضحت حليفتنا لأنها أمنت لنا البترول الذي حافظ على تنشيط اقتصادنا، إلا أن تصرفات الرياض بدأت تزعزع استقرار العراق الذي يعد ثاني أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم”.

المصدر: بي بي سي

 

بريطانيا تمنع دخول داعية سعودي لتحريضه على الجهاد في سوريا

news_pic

يمثل تهديداً للقيم الإنسانية المشتركة بين الشعوب، لهذا السبب منعت بريطانيا الداعية الاسلامي السعودية الدكتور محمد العريفي من دخول اراضيها، بعد اتهامات نشرتها صحيفة “الديلي ميل” بتحريضه الشباب على الجهاد في سوريا.


الرياض: تفاعلت قضية الداعية الاسلامي السعودي الدكتور محمد العريفي مع صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، حتى أعلنت وزارة الداخلية البريطانية عن منع العريفي من دخول بريطانيا، وذكرت في تصريح أن الحكومة لا تمنع أي شخص من دخول أراضيها، إلا إذا كان وجودهم يمثل تهديداً للمجتمع البريطاني.

وأكدت الداخلية البريطانية بأنها ترحب بجميع الزوار ولكن ليس هؤلاء الذين يمثلون تهديداً للقيم الإنسانية المشتركة بين الشعوب.

من جهته، لم ينتظر العريفي كثيراً حتى يرد في بيان رسمي له محاولاً الدفاع واثبات براءته من تهم الصحيفة، إذ رفع الداعية الاسلامي قضية على الـ “ديلي ميل”، وذلك بعد ان اتهمته بتجنيد ثلاثة أشخاص ودفعهم للقتال في سوريا.

وفي البيان الذي نشره العريفي على صفحته في موقع الفيسبوك قال فيه: المحاضرة التي اشارت لها الصحيفة كانت قبل سنوات قبل اشتعال الاحداث الحالية اصلا، وموضوعها (أخلاق المسلم وتعايشه في بلاد الغرب)، وتحدث عن اهمية التعامل الحسن والدعوة بالحكمة.

وقال العريفي إنه القى المحاضرة بدعوى رسمية من المسؤولين عن المسجد، حيث تم الاتفاق على موضوع المحاضرة سابقا.وأهاب العريفي بجميع الصحف العربية والعالمية بالتثبت قبل نشر أي معلومة تتعلق به، مشيرا الى انه وظف محاميا لرفع دعوى على الصحيفة البريطانية.

وكانت “ديلي ميل” البريطانية، اتهمت الداعية السعودي المعروف الشيخ محمد العريفي بلعب دور في تجنيد وتحريض مسلمي بريطانيا وحثهم على الجهاد في سوريا. وكشفت الجريدة أن العريفي زار المسجد الذي خرج منه ثلاثة شباب بريطانيون وانضموا للقتال في سوريا ضمن المجموعات التابعة لتنظيم القاعدة، وهو ما دفع الصحيفة للتساؤل عما إذا كانت الخطبة التي ألقاها العريفي هناك واللقاءات التي عقدها مع الشباب المسلمين هي التي أقنعتهم بالسفر من أجل “الجهاد” في سوريا.

وبحسب المعلومات التي كشفتها الصحيفة، ويجري بحثها حالياً لدى أجهزة الأمن البريطانية، فإن الشيخ العريفي كان قد زار مسجد المنار والمركز الإسلامي التابع له في مدينة كادرف (تبعد عن لندن 240 كم) في شهر يونيو من عام 2012 وألقى فيه محاضرة اجتذبت عدداً كبيراً من الشباب المسلمين.

وكان العريفي قد أطلق على الثورة السورية اسم “الحرب المقدسة” التي تهدف لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وتبين من المعلومات التي نشرتها “ديلي ميل” أن الشباب البريطانيين الثلاثة الذين ظهروا مؤخراً في شريط فيديو نشرته “داعش”، ومن بينهم اثنان أشقاء، كانوا قد زاروا المسجد المشار إليه في كاردف قبل أن يغادروا بريطانيا وينضموا للقتال في صفوف “داعش” في سوريا.

والشيخ العريفي كان قد تم منعه من دخول سويسرا بسبب آرائه التي يسود الاعتقاد بأنها متطرفة، لكنه في الوقت ذاته تمكن من زيارة بريطانيا عدة مرات، وألقى فيها العديد من الدروس والخطب والمواعظ، ومن بينها تلك التي ألقاها في مسجد المنار بمدينة كاردف في عام 2012.

وبحسب المعلومات التي انشغلت وسائل الإعلام البريطانية بجمعها عن الشباب الثلاثة طوال اليومين الماضيين، فإن خان كان متفوقاً في دراسته، وكان مثالاً لأصدقائه، وكان على الدوام يحلم بأن يكون أول رئيس وزراء لبريطانيا من أصول آسيوية، حيث إن بلده الأم هو باكستان.

أما مثنى فكان هو الآخر متفوقاً في دراسته حتى أنه تلقى أربعة عروض منفصلة للالتحاق بأرقى وأعرق كليات الطب في بريطانيا، إلا أنه فضل الالتحاق بقوات “داعش” للقتال في سوريا على أن يصبح طبيباً ناجحاً في بريطانيا.

ونقلت “ديلي ميل” عن والد ناصر، وهو أحمد مثنى المولود في اليمن والبالغ من العمر 57 عاماً، قوله إن ابنه تعرض لـ”غسل دماغ” في مسجد المنار الذي كان يتردد عليه بمدينة كاردف، لكنه يشير إلى أنه “لا أحد من أهل المسجد يمثل خطراً، لكن ربما بعض المشايخ الذين ترددوا على المسجد تمكنوا من وضع بعض الأفكار في أدمغة الأولاد”.

وقال مصدر مقرب من الجالية اليمنية في كاردف “إن هؤلاء الصبية تم إغراؤهم سابقاً في مسجد المنار، لكن ليس لدرجة إقناعهم بالذهاب الى سوريا، وإنما كانوا مرتاحين ومقتنعين بأن الذهاب الى هناك أمر صائب”.

وتقول “ديلي ميل” إن الكثير من أبناء الجالية المسلمة في كاردف تلقوا رسائل من ناصر مثنى وهو في سوريا عبر “واتساب” في هواتفهم الجوالة يحاول فيها إقناعهم بالسفر الى سوريا من أجل القتال.

وقال مصدر في كاردف إن لديه القناعة بأن “مزيداً من الشباب المسلمين في كاردف ربما ينضمون الى صفوف المقاتلين في سوريا خلال الفترة المقبلة.

من يملك الأبواق الأكثر نشاذاً ؟ النظام السوري القاتل أم الوهابية السلفية السعودية ؟


موقف السعودية من تقرب أمريكا من إيران، يدفعها الاعتماد بشكل مكثّف على أبواق من المعارضة السورية، عبر تجييشها لبعض الانتهازيين منهم، سياسيا وطائفيا، لخدمة مصالحها البترورجعية… فأيهما أكثر سقوطا وقمعية وأيهما الأخطر على الثورة السورية ؟ النظام الطائفي الأسدي أم الوهابية السلفية الرجعية للعربية السعودية ؟ أم كليهما معاً ؟؟ 

جراح الوطن من أنذاله أبلغ ألماً من طعنات الأعداء

!

أبواق النظم الرجعية، من المعارضين السوريين
أبواق النظم الرجعية، من المعارضين السوريين

السعودية.. الخطر الداهم


لا سلفية ولا اخوان أنا طائفتي الحرية - سوريا - ni salafistes ni frères musulmans

لا سلفية ولا اخوان أنا طائفتي الحرية – سوريا – ni salafistes ni frères musulmans


الخميس, 12 أيلول/سبتمبر 2013
[علي أنوزلا] النيابة العامة المغربية تحيل الصحافي علي انوزلا إلى قاضي التحقيق بتهمة دعم الإرهاب

ما هو أخطر نظام تخيفه إرادة الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويزعجه أخذها مبادرة تقرير مصيرها بيدها؟ الجواب البديهي هو أن كل الأنظمة السلطوية في بلدان المنطقة هي التي وقفت وتقف دون تحقق إرادات شعوبها، لكن هناك نظاما واحدا يلعب دور الحاضنة لكل هذه الأنظمة، يدعمها ويحفزها ويحميها ويدافع عن قمعها لشعوبها، ويأوي دكتاتورييها الهاربين، ويعالج المعطوبين منهم، ويدافع عن المعتقلين منهم، إنه نظام الأسرة الحاكمة في السعودية.

فعند قيام ما سمي بثورات “الربيع العربي”، تفاجأ الجميع بصحوة شعوب المنطقة وتوقها إلى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. وقد اتضح الآن، وعكس كل ما كان يقال أن تلك الانتفاضات الشعبية التلقائية لم تحركها مؤامرات خارجية، لكنها بالعكس تعرضت ومازالت تتعرض إلى أكبر مؤامرات خارجية وداخلية.

واليوم ومع مرور الزمن بدأت بعض خيوط هذه المؤامرات تتضح، وينكشف من يمسك بها ويحركها عن بُعد. في البداية حاول نظام دولة صغيرة لكن بطموح كبير اسمها قطر أن يكيف هذه “الثورات” لصالح خطه السياسي الموالي لجماعة “الإخوان المسلمين” مستغلا قوة تأثيره الإعلامي وتواجد قيادات روحية لهذا التنظيم في بلاده، فبدأ بالتوجيه الإعلامي لمسار الثورات وضخ الملايين لحلفائه من تنظيمات “الإخوان المسلمين” في مصر وتونس واليمن وليبيا وسوريا لترجيح كفتهم على باقي خصومهم السياسيين.

هذا “التحكم” في توجيه ثورات شعوب المنطقة ما كان ليمر بسلام أمام أنظار أنظمة عشائرية خليجية منافسة ترى في تحرر شعوبها خطرا على وجودها، وترى في دعم “الإخوان المسلمين”، أكبر خطر يتهددها، فتدخلت هي الأخرى لتوجيه “الثورات” لصالحها. وهكذا بدأ “إفساد” الثورات التلقائية للشعوب، عندما تدخلت أنظمة الأسر الحاكمة في السعودية والإمارات والكويت لنصرة أتباعها من التنظيمات السلفية وصنعت لها أحزابا من عدم، مدتْها بالمال والدعم الإعلامي في الانتخابات التي شهدتها تونس ومصر لترجيح كفتها ضد خصمها الرئيسي “الإخوان المسلمين” أصحاب فكر “الأممية الإسلامية” الذي يحلم بإقامة “الخلافة الإسلامية”.

لقد سعت دول الخليج وخاصة النظامان القطري والسعودي، منذ هبوب رياح “الربيع العربي” لتقويض هذا الربيع. النظام القطري تدخل إعلاميا وماديا وحتى عسكريا في ليبيا وسوريا لترجيح كفة حلفائه من “الإخوان المسلمين” في المنطقة. وتدخل النظام السعودي عسكريا لقمع انتفاضة شعب البحرين، ودفع ماليا لإجهاض الثورة الشعبية في اليمن، وأنفق مليارات الدولارات للتأثير على الانتخابات الديمقراطية في تونس ومصر من خلال تشجيع “الإسلام السلفي” المرتبط بالفكر الوهابي السعودي، وتدخل ميدانيا في سوريا من خلال المليشيات الدينية المتطرفة التي باتت تصنف دوليا على لائحة “التنظيمات الإرهابية”.

ومؤخرا نزلت السعودية بثقلها المالي والديني والدبلومسي، لدعم العسكر في مصر. في البداية كانت أول من رحب بـتدخل الجيش و”الانقلاب” على الحكم المدني “الاخواني”، وبادرت هي ودول خليجية، خاصة الإمارات، إلى رصد نحو 12 مليار دولار لدعم “التحول” العسكري في مصر. وبعد المجزرة التي ارتكبها الجيش أثناء فض اعتصام أنصار مرسي بميدان “رابعة العدوية” بعث الملك عبد الله بن عبد العزيز برسالة صوتية لمساندة حرب الجيش ضد “الإرهاب”. وعلى إثر ارتفاع حدة الانتقادات الغربية لطريقة تعامل الجيش مع احتجاجات “الإخوان المسلمين” ومناهضي حكم العسكر، طار وزير خارجية السعودية وهو أقدم وزير خارجية في العالم، سعود الفيصل إلى باريس للضغط على الأوربيين وصرح هناك بأن بلاده تضع مواردها المالية وثقلها الديني كزعيمة للمسلمين السنة في العالم، ونفوذها السياسي لدعم العسكر في مصر.

موقف السعودية هذا، لا يحتاج إلى كثير من التفكير لفهمه، فبالنسبة للنظام السعودية هناك نوعان من التهديدات الإستراتيجية يعتبرها خطرا على وجوده: إيران و”الإخوان المسلمون”. لذلك سعى هذا النظام الأسروي إلى استعادة زمام الأمور في المنطقة كلها، فأعاد الإمساك بالورقة السورية ليستعملها في صراعه ضد النفوذ الإيراني، ودعم الجيش المصري لإجهاض حكم “الإخوان المسلمين” لأكبر بلد إسلامي في المنطقة. كل هذا تزامن مع “الانقلاب الأبيض” داخل بيت الأسرة الحاكمة في قطر عندما أُبعد الأمير السابق لهذه الإمارة المزعجة للسعودية، وتم التخلص من رأس النظام القطري السابق الذي كان يمثله رئيس وزراء ووزير خارجية قطر السابق، الذي لم يكن يخفي دعمه لـ “الإخوان المسلمين”، ويقدمهم للغرب كشريك براغماتي، وذلك في أفق دعمهم لطموحه في تولي الإمارة الغنية بالغاز والبترول. وليس غريبا أن يتوارى الرجل فجأة عن الأنظار منذ تنفيذ “الانقلاب الأبيض” داخل بيت الأسرة والذي يقال إنه تلقى خبره وهو في عرض البحر على ظهر يخته، ومنذ ذلك التاريخ لم يعد إلى الإمارة ولم يظهر في حفل مبايعة الأمير الجديد تميم بن حمد، ومع ذلك فهو مازال يعتبر المتحكم في “الصندوق” الإعلامي للإمارة (قناة الجزيرة) التي بقيت موالية لـ “الإخوان المسلمين” في مصر في تناقض واضح مع المواقف التي تعبر عنها الخارجية القطرية الجديدة التي باركت “انقلاب” العسكر على الرئيس المدني محمد مرسي “الإخواني”.

هناك من سيقول إن هذه الأوضاع كانت قائمة قبل سنتين، فما الذي أخر تحرك النظام السعودي لاحتواء الأوضاع في المنطقة لصالحه والخروج عن “تريثه” الدبلوماسي التقليدي للدفاع عن مصالحه وطموحاته بدون مواربة ؟

ثمة أكثر من مستجد دفع السعوديين إلى الخروج عن تحفظهم، ولعل أهم سبب هو انتخاب شخصية براغماتية على رأس النظام الإيراني لا تخفى سعيها إلى تطبيع علاقاتها مع الغرب مما قد يخفف الضغط الغربي على طموحات إيران التي يتوجس منها النظام السعودي، وجاء إعلان “حزب الله” الذي لا يخفي ولاءه لإيران في الحرب السورية ليزيد من مخاوف السعوديين من خطر اتساع حلقة “الهلال الشيعي”. الحدث الآخر الذي أخرج النظام السعودي عن تحفظه تمثل في تمكن الأحزاب المنتمية إلى جماعة “الإخوان المسلمين” من الوصول للسلطة في بلدانها بطرق ديمقراطية في تونس ومصر، أمام هزيمة التيارات السلفية التي تدعمها السعودية. لكن، تبقى التحولات الكبيرة التي يشهدها النظام السعودي من الداخل ذات تأثير كبير على تصرفه الأخير. فقد وصل هذا النظام إلى نهاية دورته الأولى، المتمثلة في تداول السلطة بين أبناء عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة، حيث يعتبر الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد الحالي آخر أبناء الملك المؤسس الذين كانت تؤول إليهم الولاية والملك بطريقة تدريجية حسب السن. وخلف هؤلاء الأبناء الملوك والأمراء يوجد جيش من الأمراء أصحاب المطامح الكبيرة في تولي الملك في غياب أية آلية تنظم انتقاله بعد وفاة آخر أبناء الملك المؤسس. ومن بين هؤلاء الأمراء الطامحين يبرز بقوة اسم بندر ابن سلطان، رئيس المخابرات السعودية، الذي يعتبر اليوم أقوى رجل في السعودية بعد خالد التويجري، رئيس ديوان الملك الحالي المريض، وبما أن التويجري ليس من سلالة الأسرة المالكة فإن نفوذه سينتهي بنهاية سيده، فيما لا حدود لطموحات رئيس المخابرات الذي يستعمل اليوم علاقاته الواسعة مع أجهزة مخابرات غربية وعربية، وقد ظهر هذا جليا في سعيه لتوجيه الأزمة السورية نحو المسار المأساوي الذي تمر به، لدرجة أن صحفا أمريكية مشهود لها برزانتها ومصداقيتها كتبت أن هذا الأمير هو الذي يضغط على الإدارة الأمريكية مستغلا النفوذ السعودي وضعف سلطة الملك المريض، لجر أمريكا إلى حرب جديدة في سوريا، تماما كما فعل عندما استغل مرض الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، في مطلع تسعينات القرن الماضي، لإقناعه بـ “كذبة” أسلحة الدمار الشامل التي ابتدعها المحافظون الجدد في أمريكا، لفتح أرض الحجاز أمام قوات المارينز الأمريكية في طريق غزوها للعراق.

إن ما يفرض هذا الدور المتعاظم للسعودية اليوم هو وضعها كأول منتج ومصدر للنفط في العالم، إلا أن ما يقوي نفوذها هو كونها تعتبر بعد إسرائيل، أهم حليف لأمريكا بالمنطقة رغم أن واشنطن والرياض لا تشتركان في القيم وإنما في المصالح الإستراتيجية.

طيلة العقود الماضية سعت أمريكا إلى أن تجد توازنا بين تأمين إمداداتها من النفط من الشرق الأوسط، وفي نفس الوقت الحفاظ على استقرار منطقة تعيش في دوامة عنف غير منتهية.

هذه المعادلة الصعبة كان يمكن حلها بدعم قيام أنظمة ديمقراطية، لكن هذا بالضبط ما لا تريده حليفتها الأسرة الملكية الحاكمة في السعودية التي تنفق المليارات من أجل إفشال كل محاولة لقيام أنظمة ديمقراطية. فعلت ذلك في لبنان منذ عقود وتفعل ذلك اليوم في مصر، وتونس واليمن والبحرين وتدعم أنظمة سلطوية في الأردن والمغرب لتشجيعهما على قطع الطريق على كل محاولة لدمقرطة بلديهما.

وحتى عندما حاولت الولايات المتحدة الأمريكية “تصدير” نمط الحكم الديمقراطي، حتى لا نقول “الديمقراطية”، إلى بلد مثل العراق سعت السعودية من خلال دعمها لجماعات عنيفة إلى المساهمة في إشعال حرب أهلية بين الشيعة والسنة الذين لا يخفى النظام السعودي دعمه لهم.

فالسعودية كمصدر لإيديولوجيات دينية، يسميها البعض “الإسلام النفطي”، تغذي الجماعات المتطرفة في العالم الإسلامي، تدعم بشكل غير مباشر هذه الجماعات، وتتغاضى عن جمع الأموال التي تصلها من السعودية، وتغض الطرف عن التحاق مئات المقاتلين السعوديين بصفوف القاعدة في العراق وسوريا واليمن، وقبل ذلك في أفغانستان والشيشان.

فالنظام السعودي يطرح نفسه كحليف لأمريكا فقط عندما يتعلق الأمر بمواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة، ويتحول إلى خصم لها عندما أبدت السعودية مخاوف واضحة من تجارب ديمقراطية فتية كما حصل مؤخرا في مصر، وقبلها في العراق وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة. فالتحالف الأمريكي السعودي يقوم على التهديدات المشتركة التي تواجههما وليس على القيم التي لا يتقاسمانها.

فلو لم يكن النظام السعودي حليفا لأمريكا، ما كان له أن يعترض بالدبابات ليقف ضد انتفاضة الشعب البحريني، ويتدخل ماليا للتأثير على الديمقراطة الناشئة في تونس، ويساند ماديا ومعنويا تعطيل المسار الديمقراطي في مصر، ويدعم ماليا النظام في المغرب للنكوص عن وعوده الإصلاحية. لقد رأينا كيف تناسى النظام السعودي خلافه التاريخي مع النظام الملكي الهاشمي في الأردن، وسانده ماديا إبان فترة الربيع العربي، كما تدخل ماليا أيضا لاستمرار النظام اليمني الذي لا ينسى آل سعود أنه وقف ضدهم مع صدام حسين، لكن مملكة آل سعود أحست بالخطر الذي قد يداهمها من خصرها فتدخلت لإنقاذ نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي كان يترنح. فهل كانت أمريكا ستسمح أو على الأقل ستتغاضى على مثل هذه “التدخلات” لو جاءت من النظام الإيراني؟

هنا تكمن المفارقة. فالتحالف السعودي الأمريكي هو الذي يمنح السعوديين الضوء الأخضر للتدخل في العديد من دول المنطقة.

المفارقة أيضا تكمن في كون النظام السعودي يعتبر أكبر حليف للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة وفي نفس الوقت أكبر معارض للإصلاحات الديمقراطية، فإلى متى ستواصل أمريكا الاعتماد على النظام السعودي للحفاظ على استقرار أنظمة المنطقة، في الوقت الذي يدعم فيه هذا النظام بروز أنظمة قمعية ستؤدي إلى سفك مزيد من دماء شعوبها وتهدد استقرار دولها؟

إن المراهنة على نظام أسري مثل النظام السعودي سيكون حتما ضد الشعوب وربما ضد مصالح أمريكا نفسها، والأخطر من ذلك فهذا النظام بدعمه لجماعات دينية راديكالية يقوض كل امكانية لولادة الديمقراطية في المنطقة.

لذلك يجب المراهنة على ارتفاع منسوب النضج السياسي للشعب في الخليج، وخاصة الشباب، وتراجع احتياجات أمريكا لنفط المنطقة التي توفر الآن 8 في المائة من احتياجات أمريكا لهذه المادة الحيوية، وهذه ستكون من بين العوامل المحددة كي تعيد أمريكا النظر في علاقاتها مع النظام السعودي الذي قد يصبح التحالف معه مكلفا مع مرور الوقت، لأن المنابع الإيديولوجية والمادية للجماعات التكفيرية توجد في السعودية، وهذا الزواج الكاثوليكي ما بين النظام السعودي والإيديولوجية الوهابية بات يشكل أكبر عائق للتقدم الديمقراطي في المنطقة، وقد يشكل أكبر تهديد للاستقرار، ليس في المنطقة غير المستقرة أصلا، وإنما في العالم. فمن رحم هذا الزواج خرج إبن غير شرعي اسمه “تنظيم القاعدةّ” الذي مازال يتناسل بحرية وخارج إطار أية شرعية مخلفا أبناء غير شرعيين في العراق واليمن وشمال افريقيا والصومال وسوريا ومنطقة الساحل الإفريقية، ولا شيء يمنع من أن يخرج من رحمه غدا الوحش الذي يصعب التحكم فيه.

بالنسب للشعوب العربية وقواها الديمقراطية، لا يجب أن تراهن كثيرا على أمريكا والغرب، فهما معا سيكسبان القليل إذا نجحت الثورات العربية، ولكنهما سيخسران الكثير إذا ما امتدت رياح هذه الثورات إلى الأنظمة المحمية من طرفها وعلى الخصوص الأنظمة النفطية في الخليج.

لقد كان الاعتقاد سائدا بأن أي تغيير يمس مصر يمكن أن يؤثر في دول المنطقة بحكم ثقلها الإستراتيجي وكثافتها السكانية وقوة تأثيرها الثقافي، لكن ما اتضح اليوم هو أن أي تغيير حقيقي في المنطقة يجب أن يبدأ من شبه الجزيرة العربية، ليس لأنها مهد الرسالة الإسلامية، وإنما لوجود أنظمة أسرية متحالفة فيما بينها تتربع على أكبر ثروة في العالم، لا تريد أن يحدث أي تغيير يمس مصالحها.

 

Victoire de la volonté du Peuple

Victoire de la volonté du Peuple

2012.03.12- Al-tajamo'

%d bloggers like this: