Légende sur une image… Un visage de terreur


 

La légende de l’image dit:

Une image pour l’histoire… ce n’est pas un pesonnage historique Grec…  c’est un Syrien de la ville de Raqqa

Nous pouvons penser que l’image de cet homme est retirée d’un livre historique, d’un personnage Grec, la réalité est loin d’être une simple image noyée dans la tristesse et le chagrin.

Obeid Kaakahji, un Syrien de Raqqa, l’appareil photographique a réussi d’immortaliser son regard, avant de rendre l’âme.

C’est la douleur et la souffrance syrienne représentées dans cette image, sans descriptions ni explications, un regard rempli de terreur et de tristesse avec la nouvelle de son décès, suite aux bombardements et à la destruction qui affligent sa ville, serait-ce suffisante pour apprendre ce qui se passe là bas, en Syrie !! 

Obeid Ka'akaji - citoyen Syrien de Raqqa décédé en sept. 2017

صورة للتاريخ.. ليس إغريقياً إنه سوري من الرقة
———————————————–يمكن لأي شخص أن يعتقد أن صورة هذا الرجل مأخوذة من كتاب تاريخي عن شخصيات إغريقية، ولكن الحقيقة بعيدة كثيراً عن ما توحيه هذه الصورة المغرقة في الحزن والمأساة.

عبيد الكعكه جي، رجل سوري من الرقة سرقت منه كاميرا ما هذه النظرة، ليموت فوراً بعد التقاطها.
تجسد الصورة الألم والمأساة السورية بلا شرح ولا توصيف، نظرة الرعب والحزن مع معلومة موت صاحبها، بسبب القصف والدمار الذي يلاحق مدينته، كل هذا كافٍ لنعرف ماذا يحدث هناك في سوريا.العربية نت

 

 

Advertisements

Les résolutions et l’espoir sont devenues vides de sens


Les-ONG-fustige-mars-2015-2

Syrie: des ONG fustigent l’échec de la communauté internationale 

 

De grandes ONG accusent jeudi la communauté internationale d’avoir “trahi ses idéaux” en n’ayant pas atténué la souffrance des millions de civils syriens dont la vie a été bouleversée par quatre années de guerre.
Dans un rapport intitulé “Echec coupable en Syrie”, 21 organisations de défense de droits de l’Homme critiquent l’incapacité des Etats à faire appliquer une série de résolutions du Conseil de sécurité de l’ONU visant à protéger les civils et prévoyant un plus grand accès à l’aide humanitaire pour des millions de Syriens.
“Les résolutions et l’espoir qu’elles apportaient sont devenues vides de sens pour les civils. Elles ont été ignorées (…) par les belligérants, par d’autres pays membres de l’ONU et même par des membres du Conseil de sécurité”, selon le rapport.
“Nous avons trahi nos idéaux, car nous ne sommes pas supposés regarder des gens souffrir en 2015”, affirme Jan Egeland, secrétaire général du Conseil norvégien pour les réfugiés qui a contribué au rapport.
Les ONG accusent les forces du régime de recourir systématiquement au viol et au harcèlement sexuel comme méthodes de guerre, et les groupes rebelles, de kidnapper des femmes et des enfants en vue d’échanges de prisonniers.
Les belligérants sont également accusés de viser des infrastructures civiles sans discernement, comme les écoles.
“Partout en Syrie, les enfants ne reçoivent pas d’éducation, car nous ne pouvons pas parvenir jusqu’à eux, de nombreuses écoles ont été détruites”, s’inquiète Roger Hearn, directeur régional de Save the Children, une des ONG signataires avec notamment Oxfam et International Rescue Committee.
D’après un rapport de l’Unicef, 2,6 millions d’enfants Syriens ne sont pas scolarisés.
La crise en Syrie a commencé le 15 mars par des manifestations pacifiques qui ont été réprimées dans le sang, déclenchant une guerre civile qui a fait plus de 210.000 morts, dont 76.000 pour la seule année 2014, la plus sanglante du conflit, selon l’Observatoire syrien des droits de l’Homme.
Les violences ont en outre contraint plus de 11,2 millions de Syriens à quitter leurs foyers, donnant lieu à ce que l’ONU présente comme la pire crise de réfugiés en 20 ans.
Les ONG affirment que 7,8 millions de Syriens vivent dans des zones définies par l’ONU comme “difficiles d’accès” pour les livraisons d’aide, soit le double qu’en 2013.
Alors que les besoins sont croissants, le financement n’est pas à la hauteur: seul 57% des fonds nécessaires au soutien des civils et les réfugiés syriens ont été fournis en 2014 contre 71% en 2013.
L’ONU aura besoin de près de 8,4 milliards de dollars d’aide pour les civils l’année prochaine, a indiqué à l’AFP Jan Egeland.
Selon ces ONG, la catastrophe humanitaire en Syrie “entache la conscience de la communauté internationale”.
“Nous n’apportons aucun espoir pour des millions de jeunes Syriens (…) comment ne pas croire qu’ils soient facilement attirés par l’extrémisme?”, déplore M. Egeland.
La guerre entre le régime et les rebelles et la souffrance des civils ont été éclipsées l’année dernière par les atrocités commises par les jihadistes du groupe Etat islamique (EI), qui contrôlent de larges territoires dans ce pays et en Irak voisin.
Ce groupe, dont les actes suscitent une indignation mondiale, revendiquent des décapitations, des crucifixions, des enlèvements et des traites d'”esclaves”.
Dans un rapport distinct, Médecins sans frontières (MSF) estime qu’il est “absolument impératif” d’apporter une aide humanitaire internationale “à grande échelle”.
L’ONG s’alarme notamment du sort des civils blessés par les barils d’explosifs largués par les forces armées du régime à Alep, sur les quartiers rebelles de cette grande ville du nord. Le régime dément l’utilisation de ces barils.
En raison d’un manque chronique d’équipements médicaux, les médecins sont souvent obligés de procéder à des amputations alors qu’en temps normal les membres des blessés pourraient être sauvés, indique MSF.
Trouver une chaise roulante est quasi impossible et les prothèses manquent, déplore l’ONG.
Selon M. Egeland, le monde continuera de faire face aux conséquences de la crise syrienne “pour les deux prochaines générations”.
“Nous avons espéré un changement il y a un an, et nous avons échoué”, dit-il. “Aujourd’hui, en 2015, la situation peut changer. Elle doit changer”.

من أجل الذكرى لمقاومة النسيان


Rendez-moi-mon-pays

Rendez-moi-mon-pays

لا تأخذو مني هذا الوطن الجميل الذي ترعرعت فيه

حيث كنت أسمع أجراس الكنائس تحاكي آذان الجوامع

لا تسرقوا من قلبي الذي جمع ألوان الطيف الاجتماعي ونبض  العلاقات الإنسانية المتدفقة، تموت من فيض الأسئلة منذ متى وكيف وصلنا ولماذا كنا

هكذا كانت الحياة

تجري متدفقة صادقة، بعيدة عن الحسابات السياسية والمصالح الاقتصادية

لا تسرقوا من السوريين ذكرياتهم وغزارة قصصهم 

أعيدوا لهم براءة حكاياتهم اليومية

***

مع من سأتقاسم همي إن لم يكن مع من عاصروا ذكرياتي 

مع من حبكت القصص والحكايا في زوايا الحواري القديمة التي لا زالت تمد شراييني بدمائها، بصورها، بآهاتها، بهمساتها، بعبير ياسمينها الزاكي بصورها وبملامحنا

لم أكن مسلمة مع مسيحي أو مسيحية مع مسلم 

كنا الحقيقة بكل أطيافها

***

لا تمزقوا صدق أوراقنا الباقية

لا تسرقونا من أفواه الذاكرة حيث عبرنا 

لا تتركونا نموت جوعا على مقاصل مصالحكم المتوحشة

لا تسرقونا

لا تسرقوا الوطن من ذكرياتنا الحالمة 

Syrie: Laïcité, سوريا: دولة علمانية


رغم المآسي والألم، رغم المحن، سنبقى ثائرين على الظلم، بعزيمة العقل، بشحذ القلوب، بالسلاح والحُجّة والقلم٠٠٠

لتغدو الحرية راية

عتيدة تعلو القمم 

Syrie-Laïcité

Syrie-Laïcité

أعوذ بالله، هي مرتي، تاج راسي – عمر قدور


Khaled Ibn Al-Walid - 31072012

النظام «+18»

الاحد 20 كانون الثاني 2013-
دمشق ـ عمر قدور
يتوسل المعتقل وهو يؤخذ إلى حتفه: «الله يخليك بس خليني ودّع ولادي، هدول كل شي». يسأل الشبيح عن مكان وجود الأولاد، يجيب المعتقل بأنهم في البيت مع أمهم، يحاول الشبيح الدخول في مقايضة مع المعتقل بأن يسمح له برؤية أولاده مقابل اغتصاب أمهم: «بتخليني… مرتك؟ إذا بتخليني… مرتك بخليك تودع ولادك، شو؟
هذا الفيديو المسرب بتاريخ 15/1/2013، عن فظائع الشبيحة وقوات النظام، ليس الأول، ولن يكون الأخير ما بقي النظام قادراً على اغتصاب جزء من الأراضي السورية ومن عليها. القاسم المشترك بين الفيديوات هو المخيلة الإجرامية التي لا تتوقف عند حد، بل تتصاعد مع الوقت ويتفنن مرتكبوها بابتداع أساليب لا تخطر في بال صنّاع أفلام الآكشن في هوليود، ولا تخطر في بالنا الأوصاف المناسبة لنفيَها حقها من الوحشية. أشرطة لا يُنصح بمشاهدتها إطلاقاً، ومع ذلك لا يمكن لمن لم يشاهدها معرفة درجة الانحطاط التي يبلغها النظام في كل يوم، وبالتأكيد لا يمكن معرفة الدرك الذي وصلته العصابة الحاكمة لحظة كتابة هذه السطور، إذ من المتوقع في كل لحظة أن شبيحاً ما يمسك موبايلاً ليصور به زميله المجرم وهو يتلذذ بساديته التي يبزّ بها المخيلة البدائية للماركيز دوساد.
كان من الأفضل أيضاً ألا يُضطر قارئ إلى قراءة الحوار الذي جاء في مستهل النص، على رغم استبدال الكلمات النابية بالنقاط، إذ من المؤكد أن دواعي الحرص على إنسانيته تفترض عدم معرفة هذا النوع من التوحش، بل عدم وجود هذا النوع من المتوحشين إطلاقاً. ربما صرنا، نحن السوريين، مصدر قلق وانزعاج شديدين للبشرية، فشبيحتنا لا يهددون الشعب السوري بالفناء وحسب، وإنما يهددون الإنسانية النائمة المطمئنة إلى ذاتها. وبما أن القوى الدولية الفاعلة لا تريد حلاً سريعاً لإيقاف الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية، النائمة والمطمئنة إلى ذاتها كما أسلفنا، قد يكون من الأفضل لها تشفير أخبار سوريا، وإقامة محطات تلفزيونية خاصة بها يقتصر متابعوها على أصحاب الميول الشاذة، ولا بأس في أن يشارك النظام في أسهم هذه المحطات بأن يتعهد بإمدادها بالمادة المناسبة أربعاً وعشرين ساعة في اليوم على مثال تلفزيون الواقع.
من أجل ما سبق، ومن أجل الدواعي الإنسانية، سيكون من الأفضل لنا التركيز على رد المعتقل على العرض الذي قدّمه الشبيح؛ يقول المعتقل: «أعوذ بالله، هي مرتي، تاج راسي». يستغرب الشبيح: «تاج راسك!! لكن آبتخليني… !!!». يعود المعتقل للرد: «هي بنت عمي وتاج راسي». للتأكيد؛ هذا الحوار ينتمي إلى تلفزيون الواقع، لا إلى أحد المسلسلات الشامية، ومن يقول «تاج راسي» هو رجل لا امرأة، وهذا التوضيح ضروري لوضع الوصف في سياقه الصحيح، فطالما ظننا من قبل أن كلمات من نوع «ابن عمي وتاج راسي» هي كلمات تذلل تقولها المرأة الشامية لزوجها، أو عنه، مكرهة أو متذللة.
لا يصف الرجل المعتقل زوجته بأنها عرضه أو شرفه، على النحو الذي يريده الشبيح إمعاناً في اغتصاب كرامته، يصفها بأنها تاج رأسه، يصفها بالحب الذي يخرج بها وبه عن دائرة الانتهاك التي يبتغيها النظام. لم يفكر الرجل على النحو الذي نؤوّل به كلماته، هذا صحيح لكنه بعفوية وجد في مشاعره مهرباً من الاستفزاز الشنيع الذي واجهه، لقد أجاب الشبيحَ باللغة العصية عليه. «تاج راسك!!»؛ يقول الشبيح مستغرباً أو مستنكراً، فهذا الرد يخرج تماماً عن المقايضة المقترحة، هذا رجل يرى شرفه في مشاعره، لا في المكان الذي يتوقعه الشبيح، وهو يعبّر عنها باللغة البسيطة التي يعرفها، ولا يقدر على لغة الشعر كما يقترحها أدونيس أو نزيه أبو عفش على سبيل المثال.
لم يصنع الرجل مأثرة ترضي أصحاب الشعارات، فهو لم ينتفض قائلاً إنه لا يسمح لأحد بالنيل من شرفه، وللتذكير فإن حوادث الاغتصاب الجماعي التي ارتكبها شبيحة النظام باتت منهجاً منذ اقتحامهم مدينة جسر الشغور قبل سنة ونصف تقريباً، وتشير تقارير المنظمات الدولية إلى أن الكثير من العائلات نزحت خوفاً على بناتها من الاغتصاب. إذاً لم ينتفض الرجل على نحو ما قد يتمناه البعض، فهذا شخص كان جلّ همه رؤية أبنائه قبل الموت، شخص لم تعد به طاقة حتى لاستجداء حياته، أو ربما يكون مدركاً لعدم جدوى هكذا استجداء فحاول في الحد الأدنى استعطافهم بطفولة أبنائه.
ومن المرجح أن الرجل لم يتوجه إلى جلاده بما قاله عن زوجته، فالأقرب إلى المنطق أنه كان يتمتم لنفسه بهذه الكلمات، كان يعبّر عن وجدانه وحسب، قبل النهاية التي يدرك تماماً أنها آتية. ليست رسالة لأحد، ولا حتى لزوجة الشبيح التي قد يريها زوجها التسجيل في مسامرة ما قبل النوم، والتي قد تتعاطف مع القتيل أو تطالب زوجها بمغازلتها على نحو ما كان يفعل ضحيته. بدورها هذه الافتراضات الأخيرة تنتمي إلى تأليفنا نحن، بصرف النظر عما إذا كان للشبيح أسرة بالمعنى البيولوجي. المهم أن الرجل الضحية لم يكن معنياً بالكاميرا أصلاً، وإن رآها فلن ينظر إليها إلا بوصفها انتهاكاً آخر ووسيلة إضافية من وسائل التعذيب، لذا لن يدور في خلده أن يمرر رسالة ما من خلالها، لن يتوقع أن كلماته قد تصل إلى زوجته يوماً، وأنها ستتلقى مشاعره ممزوجة بالدم.
نظرياً، يأتي هذا الرجل من موقع الضعف ليذكرنا بأن السوريين ليسوا جميعاً، ولا دائماً، أناساً شجعاناً يتلقون الموت بصدر رحب. إنهم يذهبون إلى حتفهم مكرهين، وحتى أولئك الذين يقاتلون النظام يقاتلونه طلباً للحياة أولاً، لا طلباً للشهادة كما يوحي بذلك البعض. هذا رجل لم يزهد بالحياة حتى النهاية، فقد ظل متمسكاً بأمل إلقاء النظرة الأخيرة على أطفاله، وظل متمسكاً بمشاعره تجاه زوجته حتى النهاية أيضاً، وربما لم يكن له سلوى وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة سوى حميمية بيته الصغير، وعلينا أن نتذكر هنا أنه كان لهذا الرجل بيت، وأن الشبيحة انتزعوه منه، وليس بعيداً أن يكونوا قد أحرقوه، هذا إن لم يكن قد تهدم بفعل القصف التمهيدي. قد تخلق مشاهدة هذا الفيديو وأمثاله شجعاناً بما يفوق كثيراً وداعة ضحيته، وقد يكون بينهم أشخاص يتساوى عندهم الموت والحياة، لكن المعنية هنا هي الحياة الذليلة التي يستعطف فيها أمثال هذا الرجل نظرة وداع. هي شجاعة اضطرارية، إن جاز التعبير، لأن غالبية أولئك المقاتلين يتمنون المبيت في أحضان زوجاتهم، ويتوقون إلى حرارة أسرّتهم بدلاً من حرارة الفولاذ.
«مرتي، بنت عمي، تاج راسي»؛ مفردات لا تنتمي حتى إلى قاموس الذكورة كما يتخيلها مؤلفو الدراما، لكنها تذكّرنا بما نحن عليه حقاً، وتقول إن تاج رؤوسنا لن يكون أبداً البوط العسكري. إن ثمن عشرات الآلاف من الضحايا ينبغي ألا يقل عن رئيس يستطيع مخاطبة هذا الشعب بـ»تاج راسي»، وهذا يتضمن أنه يستطيع قولها لزوجته أيضاً. هذا ليس اشتراطاً صعباً، أو هو ليس اشتراطاً البتة أن يكون الحاكم إنساناً على شاكلتنا.

المستقبل –

Les troupes de la mort du régime syrien...

Les troupes de la mort du régime syrien…

%d bloggers like this: