حسن نصر الله – Hassoun le barrage contre les intégristes !!


هل ستصبح التفجيرات الانتحارية كالتي حدثت يوم أمس في قرية القاع في لبنان، تكتيك حسن نصرالله (الجديد) لتبرير تدخل ميليشيات حزبه الإلهي الطائفي في سوريا لمساندة الأسد وتحديدا في «المعركة الكبرى» في حلب ؟  هل يريد أن يبرر تدخله في سوريا إلى جانب نظام مجرم، عبر بث الرعب من الإرهابيين ولصق عمليات تفجيرية بهم ؟ بأنه وميليشياته هم السد المنيع الوحيد للوقوف في وجه هجماتهم، وأن المقاومة الحزب لاتية هي الوحيدة القادرة على وقف هذه العمليات عن لبنان عبر تدخل ميليشيات حزبه المباشر في سوريا… هل يريد أن يدفع بالرماديين إلى تصديق  أنه يسعى إلى حماية لبنان من ضربات المتطرفين عبر حربه المعلنة في سوريا إلى جانب النظام  ؟

Le-trio-brio-2

Le-trio-brio : Iran, Assad, Daech

Advertisements

الفرق المسلحة غير النظامية


روسيا تطلب من واشنطن مشاركتها بشن حملات قصف بالطائرات (بحكم أن لا وجود لكتائب عسكرية وفرق مسلحة لها على الأرض) للقضاء على الفرق المسلحة غير النظامية وعلى جبهة النصرة٠٠٠ لدعم النظام الأسدي٠٠٠ بمعنى آخر روسيا تريد القضاء على جميع الكتائب الإسلامية  وغير الإسلامية المعارضة لنظام بشار الأسد لأنها غير نظامية، وتتجنب الجيش السوري النظامي التابع لحكومة الإجرام الأسدي (أو ما تبقى منه)٠

 

وتقرّ روسيا من خلال هذا التصريح أنباء ما فتأت تحاول تكذيبها، في أن قصف طيرانها الحربي يستهدف جماعة جبهة النصرة وداعش، إلا أنها في الحقيقة لم تكن تقصف سوى كتائب وألوية الجيش السوري الحرّ غير النظامية

Un-peuple-entre-deux-forces-impérialistes2

Repentez-vous, sinon !!! توبوا وإلا


يا أعداء الله عز وجل، توبوا إلى الله عز وجل، وإلا ستملأ جثثكم شوارع باريس

هذا ما هدد به داعشي في معرض فيديو نشره تنظيم «داعش» على الانترنت، قام بعدها المجرم بقتل أحد الضحايا من السوريين٠٠٠

في الحقيقة، ما أراد هذا المجرم قوله هو : ٠

يا أعداء داعش عز وجل، توبوا إلى داعش عز وجل، وإلا ستملأ جثثكم شوارع باريس

تبعاً لللامنطق الداعشي الإسلاموي التكفيري، الذي يعتبر نفسه يد الله الضاربة في البشرية جمعاء حيثما تواجدت، فهو يأخذ سلطته باسم الله مباشرة ومن الله نفسه، ولكن كيف ومتى أوكل الله المهمة الإلهية إلى داعشيّ مجرم يُدعى داعش، فهذا ما لن نعلمه مطلقاً٠٠٠

لا بد وأن هذا القاتل باسم الله كان يود القول

يا أعداء « الخليفة أبو بكر البغدادي » عز وجل، توبوا إلى « الخليفة أبو بكر البغدادي » عز وجل، وإلا ستملأ جثثكم شوارع باريس”٠

Califat: au nom de dieu

Califat: au nom de dieu

%d bloggers like this: