Assad prétend que : pas de torture dans nos prisons !!!


Libération-des-détenus-dans-prisons-du-régime

Assad avoue la perte de 100 000 soldats entre morts et blessés… et prétend que : pas de torture dans nos prisons

«al-Qods al-arabe» – 11 novembre 2019

Le président syrien Bachar al-Assad a admis lundi que 100 000 soldats avaient été tués et blessés depuis le début de la guerre en Syrie en 2011.
Cela est venu dans une interview avec la chaîne « Russia Today » dans laquelle il a déclaré que ses soldats ne sont pas morts pour le défendre, mais pour l’amour de la Syrie, le pays auquel ils appartiennent.
Assad a affirmé qu’il n’y avait pas de torture dans les prisons du régime, faisant référence au cas de l’enfant Hamza al-Khatib, qui aurait été torturé au début de la révolution et aurait suscité la colère contre Assad. Ce dernier a déclaré que Khatib n’avait pas été torturé,
Il a affirmé que ses services de renseignement avaient la capacité d’apporter toutes les informations concernant un citoyen et qu’il n’était pas nécessaire de recourir à la torture pour obtenir des informations.
Assad a déclaré: « Notre intérêt est de tuer des terroristes afin de protéger les civils, de ne pas laisser des civils et des innocents sous le contrôle de terroristes pour les tuer ».

Une fois de plus, Assad a réitéré ses accusations selon lesquelles la Turquie aurait volé du pétrole, conjointement avec les services de renseignements américains, affirmant que les deux parties étaient des partenaires de « l’État ».
« Les Américains tentent toujours de piller les autres pays de différentes manières, non seulement en termes de pétrole, d’argent ou de finances, mais ils volent leurs droits », a-t-il déclaré.
Assad a ajouté que la Russie défend ses propres intérêts de différentes manières et que lutter conte le terrorisme dans un autre pays signifie se défendre du terrorisme qui pourrait cibler le peuple russe, car le terrorisme n’a pas de frontière et ne reconnaît pas les frontières politiques.
En ce qui concerne les pays arabes, le président du régime syrien a déclaré qu’il rejetait toute coopération en matière de sécurité avec les pays arabes qui l’auraient nié au cours de la dernière période, ajoutant qu’il n’avait pour l’instant aucune relation avec eux.

الأسد يعترف بسقوط 100 ألف جندي بين قتيل وجريح.. ويزعم: لا تعذيب في سجوننا – (فيديو)

 

“القدس العربي”- 11 تشرين الثاني 2019

اعترف رئيس النظام السوري بشار الأسد، الإثنين، بخسارة 100 ألف جندي بين قتيل وجريح منذ بداية الحرب السورية عام 2011.

جاء ذلك في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، قال فيها إن جنوده لم يموتوا دفاعا عنه، وإنما من أجل سوريا، الوطن الذي ينتمون له.

وزعم الأسد أن لا تعذيب في سجون النظام، مشيرا إلى حالة الطفل حمزة الخطيب، الذي فجرت الأنباء عن تعذيبه في بداية الثورة الغضب تجاه الأسد. وقال الأخير إن الخطيب لم يتعرض للتعذيب، زاعما أن استخباراته لديها القدرة على جلب كافة المعلومات عن أي مواطن، وأنه لا حاجة للتعذيب للحصول على المعلومات.

وفي إشارة إلى القصف المتكرر بما يخالف الاتفاقيات الموقعة حول سوريا، قال الأسد: “مصلحتنا تكمن في قتل الإرهابيين من أجل حماية المدنيين، وليس ترك المدنيين والأبرياء تحت سيطرة الإرهابيين كي يُقتلوا من قبلهم”.

ومرة أخرى، كرر الأسد اتهاماته لتركيا بسرقة النفط، بالاشتراك مع المخابرات الأمريكية، قائلا إن الطرفين شريكان لتنظيم “الدولة”.

وأضاف: “الأمريكيون يحاولون دائما نهب البلدان الأخرى بطرق مختلفة، ليس في ما يتعلق بنفطها أو أموالها أو مواردها المالية فقط، بل إنهم يسرقون حقوقها”.

وقال الأسد إن روسيا تدافع عن مصالحها بطرق مختلفة، وإن دفاعها عن الإرهاب في دولة أخرى يعني دفاعا عن الإرهاب الذي يستهدف الشعب الروسي، لأن الإرهاب لا حدود له ولا يعترف بالحدود السياسية.

وحول الدول العربية، قال رئيس النظام السوري إنه يرفض أي تعاون أمني مع دول عربية عملت ضده خلال الفترة الماضية، مضيفا أنه لا يوجد علاقات معها حتى الآن.

إقرأ أيضا

بشار الأسد: “لا تعذيب في سوريا”!٠٠٠

“La Russie nous tue et la Défense Civile nous sauve”… مظاهرات في الشمال بعنوان “روسيا تقتلنا والدفاع المدني ينقذنا”


 

Des manifestations dans le nord sous le slogan: « La Russie nous tue et la Défense Civile -Casques blancs- nous sauve »

Radio All – Nord de la Syrie, 19.10.2018

Après les prières du vendredi, des dizaines de milliers de personnes dans les zones libérées dans le nord de la Syrie ont organisé des manifestations sous le slogan « La Russie nous tue et la défense civile nous sauve ». Confirmant le rejet des appels russes pour expulser la défense civile hors de la Syrie.

Les correspondants à Alep, Idleb et Hama ont reporté que: plusieurs manifestations dans le nord de la Syrie sont sortis en manifestations, suite aux appels des militants et organisations du mouvement populaire visant à exprimer leur solidarité avec la « défense civile ».

« Ces manifestations ont salué les efforts de la défense civile et leur donnant plus de motivation pour poursuivre leur travail », a déclaré Ibrahim Hilal, responsable de la défense civile au conseil du gouvernorat d’Alep.

Le responsable de la défense civile a appelé la communauté internationale à « protéger les membres de la défense civile contre les bombardements et à mettre fin aux crimes du régime et de la Russie contre les civils ».

À Idleb, Osama Barish, directeur du Centre de la défense civile du secteur des Saraqeb, a refusé la demande de la Russie de retirer ses équipes de Syrie et a déclaré: « Nous continuons à servir les civils ».

Un certain nombre de manifestants ont confirmé à Radio All qu’ils rejetaient les appels de la Russie à supprimer la défense civile, parce qu’ils sont leurs enfants et ont demandé à la Russie « de quitter leur pays ».

Ces derniers jours, la plupart des zones libérées ont exprimé leur solidarité avec les équipes de défense civile, soulignant leur « rôle humanitaire en Syrie ».

C’est le huitième vendredi au cours duquel les habitants réaffirment leurs réclamations qui les ont fait sortir au début du mouvement populaire pacifique il y a environ sept ans.

La Russie a qualifié l’organisation de défense civile lors d’une session précédente du Conseil de sécurité de « terroriste » et a demandé aux membres du Conseil de les écarter de la Syrie, au milieu d’un rejet occidental.

Lire aussi:

Les Casques blancs syriens, des héros trop discrets

 

Casques-blancs-La-russie-nous-tue-et-la-défence-civile-nous-sauve-oct-2018

مظاهرات في الشمال بعنوان “روسيا تقتلنا والدفاع المدني ينقذنا”

 

راديو الكل – الشمال السوري

خرج بعد صلاة الجمعة اليوم، عشرات آلاف الأهالي في المناطق المحررة بالشمال السوري، بمظاهرات تحت شعار “روسيا تقتلنا والدفاع المدني ينقذنا”. أكدت على رفض الدعوات الروسية لإخراج الدفاع المدني من سوريا.

وقالت مراسلو راديو الكل في حلب وإدلب وحماة: إن عدة مناطق في الشمال السوري خرجت، في مظاهرات بعد الدعوات التي أطلقها ناشطون وفعاليات الحراك الشعبي للتعبير عن تضامنهم مع الدفاع المدني.

وقال إبراهيم هلال مسؤول الدفاع المدني في مجلس محافظة حلب، إن “هذه المظاهرات ثمنت جهود الدفاع المدني وأعطت فرقهم دافع أكبر للاستمرار بعمله”.

وطالب مسؤول الدفاع المدني، المجتمع الدولي بــ “حماية عناصر الدفاع المدني من القصف، وإيقاف إجرام النظام وروسيا بحق المدنيين”.

وفي إدلب، أكد أسامة باريش مدير مركز الدفاع المدني في قطاع سراقب، رفضهم دعوة روسيا إخراج فرقهم من سوريا، وقال: إننا “مستمرون في خدمة المدنيين”.

وأكد عدد من المتظاهرين لراديو الكل، رفضهم دعوات روسيا لإخراج الدفاع المدني، وأنه من أبناهم وطالبوها بــ “الخروج من أرضهم”.

وشهدت معظم المناطق المحررة خلال الأيام الماضية وقفات تضامنية مع فرق الدفاع المدني، مؤكدين “دورهم الإنساني في سوريا”.

وتعد هذه الجمعة الثامنة التي يجدد فيها الأهالي تأكيد مطالبِهم التي خرجوا بها مع بدايات الحراك السلمي قبل نحو سبعة أعوام.

وكانت روسيا وصفت منظمة الدفاع المدني خلال جلسة سابقة لمجلس الأمن بأنها “إرهابية”، وطالبت أعضاء المجلس بإخراجهم من سوريا، وسط رفض غربي لذلك.

 

Syrie. Les Casques blancs, héros ordinaires de la guerre civile

casques blancs - Syrie

al-Assad: La Russie ne dicte pas les décisions – الأسد: روسيا لا تملي علينا قرارات


Méchant-le-président2

al-Assad: La Russie ne dicte pas les décisions

BEYROUTH (Reuters) le 11 Juin 2018

Le président syrien Bachar al-Assad a nié que la Ruussie, son allié militaire, ait dicté les décisions. “Naturellement, il y a des divergences d’opinions parmi les alliés”, a-t-il déclaré.

Ceci est venu en réponse à la question posée à al-Assad dans une interview menée par le journal (Mail on Sunday) britannique et publiée par l’agence de presse syrienne dans son intégralité, si Moscou contrôle désormais les mouvements diplomatiques et militaires syriens.

Il a ajouté: “Leurs politiques, leurs comportements et leurs valeurs n’atteignent pas l’ingérence, ils ne le font pas, nous avons de bonnes relations avec la Russie depuis près de sept décennies, au cours de cette période, et durant toutes nos relations jamais ils n’ont intervenu ou ont essayé de nous dicter ou nous imposer quoi que ce soit, même lorsqu’il  existe des différences. “

Il a ajouté: «Il est naturel qu’il existe des différences entre les différentes parties, tant au sein de notre gouvernement ou avec les autres gouvernements, entre la Russie et la Syrie ou l’Iran et la Syrie, ou l’Iran et la Russie, ou au sein de ces gouvernements c’est normal, mais en fin de compte, la seule décision sur ce qui se passe en Syrie et ce qui va se passer est une décision syrienne ».

Il a déclaré dans l’interview qu’il s’attend à ce que la guerre dans son pays se termine dans “moins d’un an” et a réitéré que son objectif est de libérer “chaque centimètre de la Syrie”.
“L’intervention de puissances étrangères telles que la Grande-Bretagne, les Etats-Unis et la France prolonge le conflit et ralentit une solution dans les zones contrôlées par les terroristes dans le sud-ouest de la Syrie… (…)

الأسد: روسيا لا تملي علينا قرارات

بيروت – رويترز – |

نفى الرئيس السوري بشار الأسد أن تكون روسيا، حليفته العسكرية، تملي عليه القرارات. وقال إن «من الطبيعي أن توجد اختلافات في وجهات النظر بين الحلفاء».

جاء ذلك في معرض رد الأسد على سؤال طرح في لقاء أجرته صحيفة (ميل أون صنداي) البريطانية ونشرته وكالة الأنباء السورية كاملاً، عما إذا كانت موسكو تتحكم الآن في تحركات سورية الديبلوماسية والعسكرية.

ووفقاً لنص الحديث الذي أجري باللغة الإنكليزية وبثته الوكالة السورية (سانا)، قال الأسد: «سياستهم (الروس) وسلوكهم وقيمهم لا تقضي بالتدخل أو الإملاء، إنهم لا يفعلون ذلك، لدينا علاقات جيدة مع روسيا منذ نحو سبعة عقود، وعلى مدى هذه الفترة، وفي كل علاقاتنا لم يحدث أن تدخلوا أو حاولوا أن يملوا علينا شيئاً، حتى لو كانت هناك اختلافات».

وأضاف: «من الطبيعي أن تكون هناك اختلافات بين مختلف الأطراف، سواء داخل حكومتنا أو بين الحكومات الأخرى، بين روسيا وسورية، أو سورية وإيران، أو إيران وروسيا، وداخل هذه الحكومات، هذا طبيعي جداً، لكن في المحصلة، فإن القرار الوحيد حول ما يحدث في سورية وما سيحدث هو قرار سوري».

وكان الدعم الإيراني والروسي حاسماً لجهود الأسد في الحرب، لكن اختلاف أهداف الحلفاء في سورية أصبح أكثر وضوحاً في الفترة الأخيرة، مع ضغط إسرائيل على روسيا لضمان ألا تمد إيران وحلفاؤها نفوذهم العسكري في البلاد.

وكان نشرُ قوات روسية قرب الحدود السورية مع لبنان تسبب في احتكاكات مع قوات موالية لإيران، في ما بدا من المرات النادرة التي تتصرف فيها روسيا من دون تنسيق مع حلفاء الأسد المدعومين من إيران.

وينظر البعض لدعوات روسيا في الفترة الأخيرة الى كل القوات غير السورية بمغادرة جنوب البلاد، باعتبارها تستهدف إيران إلى جانب قوات أميركية متمركزة في التنف على الحدود السورية – العراقية.

وقال الأسد في الحديث إنه يتوقع أن تنتهي الحرب الدائرة في بلاده في «أقل من سنة»، وأكد مجدداً أن هدفه هو تحرير «كل شبر من سورية».

وقال إن «تدخل قوى أجنبية مثل بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا يطيل أمد الصراع ويبطئ التوصل إلى حل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في جنوب غربي سورية».

وتتطلع دمشق الآن إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في جنوب غربي البلاد على الحدود مع الأردن وإسرائيل.

وقال الأسد: «كنا على وشك التوصل إلى مصالحة في جنوب سورية قبل أسبوعين فقط، لكن الغرب تدخل وطلب إلى الإرهابيين عدم المضي في هذا المسار كي يطيل أمد الصراع في سورية».

وتريد الولايات المتحدة الحفاظ على «منطقة خفض التصعيد» التي جرى الاتفاق عليها العام الماضي مع روسيا والأردن والتي أدت إلى احتواء القتال في هذه المنطقة. ويريد الأسد إعادة المنطقة إلى سيطرة الدولة.

Non à l’intégrisme – Le front d’Al Nosra ne me représente pas … جبهة النصرة لا تمثلني


Le Front d’Al Nosra ne me représente pas…/déc 2012

 الأحد، ٥ أبريل/ نيسان ٢٠١٥
لا شك في أن سوريين كثراً من معارضي نظام الأسد ومن ضحاياه وجدوا أنفسهم في لحظة سقوط مدينة إدلب بيد «جبهة النصرة» وفصائل أخرى حليفة لها، في أصعب اللحظات التي واجهوها منذ بدء الثورة وبعد تحولها حرباً على السوريين. فقد سقط نظام بشار الأسد في المدينة. انسحب منها بعد هزيمة عسكرية، مخلفاً جنوداً قتلى وآخرين أحياء تحت ركام ثُكنهم، لكن ما حل محل النظام هو «جبهة النصرة» أي تنظيم «القاعدة» الذي لا يشتهيه عاقل لبلده.

emmerdeur-du-net's Blog

Non-à-Jabhat-Al-Nosra---Non-à-l'intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني Non-à-Jabhat-Al-Nosra—Non-à-l’intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني

***

Non-à-jabhat-Al-Nosra---Non-à-l'intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني - لا للطائفية Non-à-jabhat-Al-Nosra—Non-à-l’intégrisme- جبهة النصرة لا تمثلني – لا للطائفية

View original post

قراصنة الثورة يخترقون جهازا لأحد ضباط النظام – Les pirates de la Révolution pénètrent le système informatique d’un agents de l’armée


Les pirates de la Révolution pénètrent le système informatique d’un agents de l’armée régulière du régime et publient les extraits de vidéos (75 vidéos) retrouvés sur son ordinateur, sur la torture des civils par l’armée de Bashar Al Assad   

Les premiers extraits des vidéos sur ce lien:

http://www.all4syria.info/Archive/123245

اعتداءات عناصر الجيش السوري على المدنيين

اعتداءات عناصر الجيش السوري على المدنيين

قراصنة الثورة يخترقون جهازاً لأحد ضباط النظام و ينشرون مقاطعاً عن تعذيب الجيش السوري للمدنيين

أعلن ” قراصنة الثورة السورية ” عن اختراق حساب أجهزة أخد ضباط جيش النظام، و الحصول على عدد من مقاطع الفيديو التي تثبت ارتكاب جيش الأسد مجازراً بحق المتظاهرين السلميين. و قال القراصنة في بيان لهم إنهم حصلوا من خلال الاختراق على مقاطع ( 75 مقطع ) تظهر عملية اقتحام الرستن و تلبيسة و تل كلخ و العريضة، مؤكدين أنه تم تصويرهم بكاميرا ذلك الضابط. و أكد القراصنة أن الفيديوهات تشمل ( 1- اعتقال و قتل المدنيين 2- مداهمات منازل و خلع و كسر أبوب 3- عمليات عسكرية ميدانية 4- جلسات خاصة للقادة المشاركين في العمليات 5- سهرات خاصة بالضباط 6- فيديوهات عائلية للضباط )، لافتين إلى أن المقاطع سيتم نشرها تباعاً و على عدة مراحل.
و يظهر في المقطع الأول، عدد من عناصر جيش النظام بعد اقتحامهم لتلبيسة، فيما يبدو أنها الأشهر الأولى من الثورة، حيث يقوم القائد الميداني بتصفح عدد من الهويات الشخصية، قبل أن يظهر عدد من الشبان عراة تدوسهم أقدام الجنود، مع شتائم لهم و لـ ” الحرية “.
و يقول القائد الميداني العقيد ” بسام ” : ” الحرية، أنا بدي حرية، و الحرية تبعي إن أقضي على هالـ **** “، و يظهر جزء آخر من المقطع تعذيب الجنود للمعتقلين و التنكيل بهم باستخدام الجملة المشهورة ” بدكن حرية “.
كما يقول يهدد الجنود المعتقلين بإحضار الأمن و يسألونهم أثناء ضربهم ” لسا بدكم تطلعو مظاهرات “، ما يؤكد أن هذه المقاطع صورت خلال الأشهر الأولى للثورة، و التي شهدت بداية اقتحام الجيش للمدن.
و بعد حفلات التعذيب و الإهانة، يظهر المقطع جثاميناً لشبان تمت تصفيتهم، في الوقت الذي يعلق الجنود المارين بقربهم بالقول أنهم وجدوا معهم أسلحة، قبل أن يصلوا إلى أحد الجثامين و يقوموا بفك وثاقه أثناء التصوير، ما يدل على أنه أعدم ميدانياً.
و يصر المؤيدون، على أن الجيش السوري خرج من ثكناته لمحاربة المسلحين الإرهابيين الذين احتلوا المدن، كما تنفي وسائل الإعلام المؤيدة قيام الجيش بأي مجزرة، في حين يتوجه من يسمون بـ ” الوطنيين ” الذين يعتبرون أنفسهم مع الجيش و ليس مع النظام، أن من يرتكب هذه المجاهز هم عناصر الأجهزة الأمنية و ليس الجيش، على الرغم من عشرات المقاطع المصورةالتي تظهر جرائم جنود الأسد.

  للإطلاع على مقاطع الفيديو

http://www.all4syria.info/Archive/123245

السوريون، لا الإرهابيون، خصوم الأسد ونظامه


السوريون، لا الإرهابيون، خصوم الأسد ونظامه

عبد الوهاب بدرخان

اصطفّ أخيراً باراك اوباما وفلاديمير بوتين وبشار الاسد وبنيامين نتانياهو للإشادة تباعاً ببطل افريقيا نيلسون مانديلا وادّعاء الاقتداء به وبالمثُل والقيم التي آمن بها، على رغم أنهم لا يطبّقون أياً منها، لا في إنصاف شعب سورية ولا في إنهاء النظام العنصري الذي يضطهد شعب فلسطين. واذا أضيف اليهم علي خامنئي ونوري المالكي تكتمل صورة «أبطال» الجريمة الكاملة التي تُرتكب حالياً ضد سورية وشعبها وضد العرب جميعاً. فهؤلاء يشاركون دان حلوتس (رئيس الأركان الاسرائيلي السابق) ومايكل هايدن (المدير السابق لـ «سي آي إي») في تفضيل بقاء الأسد على وصول الاسلاميين الى الحكم، خصوصاً اذا كانوا متطرفين، جهاديين، ارهابيين…

لكن، من صنع هؤلاء الارهابيين، ومن أفلتهم من سجون دمشق وبغداد، ومن فتح لهم المسالك الآمنة ليصلوا ويتغلغلوا في مناطق المعارضة ويعلنوا «دولتهم» (داعش) ويعتقلوا النشطاء ويحتلّوا المنشآت الحكومية في الرّقة فتتأنى طائرات النظام ومدفعية حلفائه في قصف الأبنية المجاورة وتتجنّب أماكن الانتشار الداعشي؟ هل هو الشعب السوري من فعل كل ذلك، أم «الجيش السوري الحرّ» أم حتى الفصائل المتستّرة باسم الاسلام شكلياً وباسم الغباء فعلياً… أم بالأحرى أولئك الذين تركوا هذا الشعب لمصيره، يتعرّض لأفظع مقتلة في مدنه وبيوته، ويُحرم من أي حماية يقتضيها القانون الانساني؟ ثم يأتون ويتباكون بأن ثمة خطراً هم الذين صنعوه وبات يحدق بهم، فلا بد من القضاء عليه أولاً لئلا يدهمهم في مدنهم ومنشآتهم الآمنة، ولذلك يلوّحون لمن هو جاهز ومستعد لتخليصهم من هذا الوباء بأن جائزة تنتظره وأنهم سيساعدونه على «الانتصار» في هذه الحرب. وطبعاً لم يخرجوا من جولات الثلاثة والثلاثين شهراً إلا بالنتيجة التي حددوها مسبقاً – كما في انتخابات سورية النظام – وهي أن الأسد حلٌّ «سيئ» بل «مرعب» لكنه الأفضل.

مع اقتراب استحقاق «جنيف 2»، تبدو المقدِّمات مقبلة على التحكّم بالنهايات. والمقدّمات أظهرت أن واشنطن لم تعمل ولا في أي لحظة لإسقاط النظام، وأنها تأبطت منذ البداية وصايا اسرائيل، فانتهت الى التفاهم مع موسكو. ولذا جرى التلاعب بالدعم الذي راح السوريون يتسوّلونه، وبالدول الداعمة التي راحت تنفق وتتسوّل بدورها شيئاً من الوضوح في المواقف الاميركية، وهذه اتضح انها تتعامل مع الأرض وتُخضع طموحات الشعب لإملاءات الأمر الواقع الذي يفرضه نظام الأسد. لم يبح الاميركيون الحقيقة كما فعل الروس ويفعلون: فالمسألة عندهم هي القضاء على الارهاب وفي سياقها يجرى البحث عن «الحل السياسي»… اذا صحّت هذه الوصفة لـ «جنيف 2» يكون نظام الاسد قد تمكّن بضربته الكيماوية واستيراده الارهاب الذي كان صدّره، كما استطاع نظام ايران في قضيتي برنامجه النووي ونفوذه العدواني المتمدد عربياً، أن يقودهم جميعاً الى الحال التي رسمها وصنعها، بمن فيهم الداعمون الذين يعتقدون أنهم يفعلون الصواب لكن عدم التنسيق في ما بينهم جعلهم يموّلون الفوضى، وبمن فيهم أيضاً فصائل المعارضة المسلحة بعلمانييها وإسلامييها الوطنيين وبمن يُحسب خطأً على المعارضة من انتهازيين أفسدهم سلاحهم فأصبحوا «أمراء حرب» وقادة ميليشيات يتشبّهون بالنظام وبشبّيحته، فلا يشرّفون شعبهم ولا أي شعب على الاطلاق.

يتبرّع كثيرون بالقول حالياً إن نظام الاسد يوشك أن يحسم المعركة ميدانياً، على رغم اعترافهم بأن القتال لا يزال سجالاً، أي أن الحسم لا يزال بعيداً، وهو كذلك فعلاً. فحيث هناك معارضون حقيقيون، اسلاميون أو غير اسلاميين، لم يسبق لقوات النظام أن كسبت أي مواجهة. ومنذ أوائل السنة الى الآن، باتت الجبهات في أيدي الايرانيين وتوابعهم من ميليشيات «حزب الله» و «أبو فضل العباس»، ولا تجد هذه القوات الأجنبية في مواجهتها سوى عسكريين ومقاتلين سوريين. أما الارهابيون والتكفيريون الأجانب، مثلها، فيمكثون حيث أُمروا بأن يكونوا، ويسعون الى انشاء «إماراتهم» السقيمة مفسدين الحياة الصعبة أصلاً للمهجّرين ولمن تبقى من سكان. ويتضح من سير المعارك، تحديداً في القلمون، أن النظام والايرانيين معنيّون برسم خريطة جغرافية يمكن المساومة عليها اذا قاربت الحلول لاحقاً خيارات التفكيك والتقسيم. أي أنهم غير معنيين بالارهاب ومكافحته، فهم من جاؤوا به ولا يعتبرونه الطرف الذي تجب مقاتلته، بل يمكن أن يشكل في لحظة ما ظهيراً لهم، لكنهم يريدونه الآن حيث هو في مناطق المعارضة للمهمة التي حدّدوها له بتدمير الروح المعنوية للمعارضة ومقاتليها.

هل يعلم القائلون بالاعتماد على الأسد ونظامه ماذا يعني ذلك عملياً؟ قد يظنون أنه ضرب الارهابيين، أما بالنسبة الى الأسد وحلفائه فهو أولاً وأخيراً القضاء على المعارضين الحقيقيين الذين يرغب الاميركيون بتصنيفهم «معتدلين»، فهؤلاء وليس المصنّفون «ارهابيين» هم الذين يقاتلون للتحرر من نظام الأسد، وهم هاجسه الأول والأخير، يمكنه أن يستقوي عليهم بحلفائه المستوردين وأن يستخدم كل سلاح لقتل أكبر عدد منهم، لكنه لم يعد قادراً على إخضاعهم أو إعادتهم الى قمقم الصمت والاستكانة. لذلك اذا كان هناك أي تفكير جدّي في تزكية نظام الاسد وتشريع قتله شعبه، إرضاءً لإسرائيل أو لمقايضة اعادة تأهيله بمحاربته الارهاب، فإن صفقة كهذه لن تعني له سوى ترخيص للقضاء على كل من ثار عليه ونقض سلطته، أما الارهابيون فليسوا خصومه بل عملاء له ولحلفائه الايرانيين. وحتى اسرائيل لا تخشى ارهابيي «القاعدة» لأنهم لم يشكّلوا أي خطر عليها لكنها قررت منذ انتهت حروبها مع الأنظمة العربية أن الخطر يأتي تحديداً من الشعوب.

على أعتاب «جنيف 2» لا بدّ للأميركيين والروس من أن يوضحوا موقفهم من حقيقة أن الخصومة هي بين الأسد وشعب سورية وليست بينه وبين الارهابيين، وبالتالي فإن الحل السياسي المنشود يرمي الى احتواء دولي للصراع لا الى اعادة انتاج النظام باسم محاربة الارهاب. ذاك أن أبواق النظام استعادت أخيراً كل الروايات البائسة التي روّجها منذ البدايات عن العصابات والارهاب، وتحاول الإيحاء بأنه عاد شريكاً للمجتمع الدولي، حتى أن النائب اللبناني ميشال عون سبق وزير اعلام النظام عمران الزعبي الى القول بأن «جنيف 2» يُعقد تحت عنوان «مكافحة الارهاب»، وقد زاد الوزير أن «بقية التفاصيل لا مشكلة فيها… عندما يتم تحكيم العقل والضمير الوطني وتقديم المصلحة الوطنية». لكن، أهو «عقل» مَن يقصف بالبراميل المتفجّرة أم «ضمير» مَن يدمّر المدن أم «مصلحة» مَن يهجّر أكثر من ستة ملايين سوري وينهب بيوتهم؟ فلو ان العقل والضمير والمصلحة الوطنية توافرت لدى النظام قبل أعوام طويلة، بل لو توافرت على الأقل منتصف آذار (مارس) 2011 لما مسّت الحاجة للذهاب الى أي مكان من أجل التفاوض. في أي حال لم يعد مستبعداً أن يعقد مؤتمر جنيف، لكن المستبعد أن يتوصّل الى بناء حلّ، كما استُبعد السعي المسبق لترتيب وقف لإطلاق النار ووقف العمليات العسكرية، فلا النظام ولا معارضوه يوافقون على هذه الخطوة. قد يبدأ التفاوض وقد يستمر، لكن القتال سيستمر أيضاً ويشتدّ.

في هذا المنعطف الخطير وجدت ما تسمّى «الجبهة الاسلامية» أن الوقت مناسب لتحقيق «انتصار» على هيئة اركان الجيش الحرّ واحتلال مقارها ووضع اليد على مستودعات السلاح. ووجدت احدى الفصائل المشتبه بها أن تهاجم بلدة معلولا المسيحية وهي ليست موقعاً عسكرياً للنظام وتخطف راهبات مسالمات لسن ذراعاً ضاربة للنظام، لكن الحصيلة لا تقتصر على تشويه صورة المعارضة فحسب بل تمنح النظام فرصة مجانية لادعاء أنه الحامي الوحيد للأقليات. لا شك في أن بعض المعارضة بلغ به الهوَس حد الاساءة الى الشعب، مثله مثل النظام. 

عن جريدة الحياة.

Deux visages un seul but : détruire la Syrie - عقيدتين -  هدف واحد : تدمير سوريا

Deux visages un seul but : détruire la Syrie – عقيدتين – هدف واحد : تدمير سوريا

%d bloggers like this: