تصعيد سوري ـ روسي خطير في إدلب… وفصائل المعارضة تدمر غرفة عمليات للنظام


Déplacement forcé d’environ 13 000 civils Syriens, en Une seule journée, à cause de la violation du régime et de ses alliés du cessez-le-feu.

Une dangereuse escalade syro-russe à Idleb … et les factions de l’opposition armées détruisent une salle d’opération du régime

تصعيد سوري ـ روسي خطير في إدلب… وفصائل المعارضة تدمر غرفة عمليات للنظام

17/1/2020 – هبة محمد

دمشق ـ «القدس العربي»: أنهت الضربات الروسية والسورية على مختلف مناطق إدلب الهدنة فيها شمال غربي سوريا ميدانياً، مع استئناف المقاتلات الحربية الروسية قصفها لمدن وبلدات المنطقة، والإيعاز ببدء جولة جديدة لقوات النظام المهاجـــمة، ضد مناطق قوات المعارضة السورية التي تستميت في الدفاع عن آخر معاقلها شمالاً، وسط دعوات أممية لوقف فوري للقتال، بعدما فشل اتفاق وقف إطلاق النار الأخير في حماية المدنيين، حسب تصريحات أممية.

وأعلنت مصادر لـ«القدس العربي» من فصائل الجيش الوطني الجمعة مقتل مجموعة مقاتلين من قوات النظام السوري، وتدمير غرفة عمليات على محور التج وأبو جريف وخروجها عن الخدمة بشكل كامل خلال المعارك الدائرة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. وأفادت مصادر عسكرية محلية عن مقتل مجموعة من قوات النظام بينها ضابط.

الأمم المتحدة: مقتل وإصابة 90 مدنياً في الأيام الأولى من الهدنة ونزوح 13 ألفاً في يوم واحد

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، إن القصف تصاعد بشكل هستيري على القطاع الغربي من الريف الحلبي، بالتزامن مع ترقب شن قوات النظام عملية برية خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة.
وتسبب القصف الجوي الروسي بمقتل طفلين في عويجل بالإضافة لإصابة 7 آخرين بجراح بينهم 3 سيدات. وترافق القصف الجوي مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري على قرى وبلدات ريفي حلب الجنوبي والغربي.

ونزح نحو 13 ألف سوري جراء خروقات النظام وحلفائه في يوم واحد حيث تتواصل هجمات النظام وحلفائه رغم وقف إطلاق النار.

وأكدت الأمم المتحدة إن نحو 350 ألف سوري معظمهم نساء وأطفال نزحوا من إدلب منذ أوائل كانون الأول الماضي إلى مناطق قرب حدود تركيا، بسبب غارات وقصف قوات النظام المدعوم من روسيا على المحافظة التي تسيطر عليها المعارضة.
وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة أنه سيبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع في مؤتمر برلين، المعارك الأخيرة التي وقعت في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

من ناحيتها دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه أمس الجمعة، لوقف فوري للقتال في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، قائلة إن وقف إطلاق النار الأخير في سوريا فشل مرة أخرى في حماية المدنيين.

وقالت باشليه في بيان «من المفجع للغاية استمرار مقتل مدنيين كل يوم في ضربات صاروخية من الجو والبر». وتابعت «هذا الاتفاق، مثل غيره على مدار العام الماضي، فشل مرة أخرى في حماية المدنيين».

وقال جيريمي لورانس المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في إفادة صحافية «ما زال الناس يُقتلون، الكثير من الناس على الجانبين»، فيما قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن عشرين مدنياً قتلوا وأصيب سبعون آخرون في الأيام القليلة الأولى من هدنة دخلت حيز التنفيذ في شمال غربي سوريا.

Le régime syrien lance des tracts, demandant aux civils de quitter Idleb…


النظام السوري يطالب مدنيي إدلب بمغادرتها وحشود واستعدادات لعملية عسكرية واسعة غربي حلب

Le régime syrien demande aux civils d’Idleb de partir, des masses et préparatifs d’une opération militaire massive à l’ouest d’Alep

12 janvier 2020 – Hiba Mohammad

Damas – «Al-Quds Al-Arabi»: l’armistice d’Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie, atteint par le président turc Recep Tayyip Erdogan et son homologue russe Vladimir Poutine lors du sommet bilatéral d’Istanbul la semaine dernière, est entré en vigueur la nuit du samedi à dimanche, sachant que la Russie avait annoncé de son côté a un cessez-le-feu depuis jeudi midi le 9 janvier, car le décalage horaire dans la déclaration d’un cessez-le-feu avec l’escalade indique une incohérence totale entre les garants turcs et russes concernant la trève, et la quantité de pression qu’Ankara a exercée sur Moscou pour la persuader de la nécessité de contrôler son trafic aérien et les armes pointées sur les civils, ceci se déroule pendant que le régime syrien demande aux civils d’Idleb et de la campagne occidentale d’Alep de quitter la ville, au milieu de la foule de ses forces et des préparatifs d’une opération militaire massive dans la campagne occidentale d’Alep.

Des foules dans la campagne d’Alep
Le peuple d’Idleb reste certain de ses doutes légitimes quant aux intentions du régime et que l’armistice ne fait que lui permettre de reprendre son souffle et se préparer à une attaque et à de nouveaux massacres, ce qui le confirme, l’appel du régime d’Assad aux civils d’Idleb et de la campagne occidentale d’Alep à quitter la région a coïncidé avec le cessez-le-feu parrainé par la Turquie et la Russie. Un correspondant d’Anatolie a déclaré qu’hier, que les hélicoptères d’Assad ont largué des tracts sur Idleb et la campagne occidentale d’Alep. Les tracts mentionnés que la décision de purger les territoires des organisations terroristes est “irréversible”. Les tracts exigeaient que les civils se rendent dans les zones contrôlées par le régime à travers les villages de «Habit», «Abu Dahour» et «Al-Hader».
Confirmant la position de nombreux observateurs selon laquelle le régime se prépare pour une future bataille, un reportage a déclaré hier que l’armée du régime syrien avait achevé ses préparatifs pour lancer une opération militaire dans la banlieue d’Alep et sa campagne. Dans le même contexte, le journal syrien «Al-Watan» a déclaré que cette opération mettrait en service la route internationale qui relie Alep à Hama, selon «l’accord de Sotchi» 2018 et «sécuriserait les fronts ouest de la ville du terrorisme ».

Une source sur le terrain a révélé à l’agence allemande « DPA » que l’armée syrienne avait apporté de nouveaux cadres militaires, y compris des missiles modernes qui n’avaient pas été utilisés à Alep auparavant, sur les lignes de contact avec les fronts ouest de la ville et la province sud, à ajouter aux renforts précédents envoyés plus tôt. Lancer une opération militaire attendue à tout moment. La source a souligné que l’armée “avait lancé hier des attaques de missiles et d’artillerie visant le quartier général et les mouvements terroristes dans la campagne ouest et sud d’Alep”.
Le décalage horaire dans la déclaration du cessez-le-feu, ainsi que l’escalade qui incluait le ciblage direct du point d’observation à Andan, selon l’opinion du chef de l’unité d’études au Centre Joussour pour Obaidah Fares, indiquant le manque d’harmonie totale entre la Russie et la Turquie concernant la trève à Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie, et que Moscou a répondu Plus de pression que sa conviction de la nécessité de se calmer.

En ce qui concerne l’engagement du régime syrien au cessez-le-feu, l’expert Fares a déclaré à Al-Quds Al-Arabi que si le régime syrien n’avait pas lancé une nouvelle attaque depuis l’un des axes, en particulier au nord et à l’ouest d’Alep, alors son engagement en faveur d’une trêve temporaire ne signifiait pas la fin des violations, et il avait précédemment fourni une image sur son utilisation du cessez-le-feu depuis la signature de l’accord de Sotchi (2018), afin que les sorties de l’aviation soient réduites au minimum sans qu’il soit nécessaire d’y mettre fin, avec la poursuite des tirs de roquettes et d’artillerie sur les lignes de contact et en profondeur.

La volonté du régime syrien et de ses alliés de poursuivre les violations dans la région de désescalade est basée sur le désir de poursuivre la catastrophe humanitaire, c’est-à-dire qui conduit à maintenir un état de panique parmi le peuple pour influencer ses décisions politiques et à accepter des passages sûrs, dont l’existence sera souvent annoncée, bien que le régime syrien et ses alliés aient cependant échoué, en appliquant ce modèle dans la zone de désescalade, il semble qu’il y ait encore une dépendance à son égard tout en sapant la zone de contrôle de l’opposition syrienne, des pressions sur la Turquie et l’opposition syrienne, de sorte que les vagues de déplacement créent une ambiance générale qui exige que les parties acceptent l’approche russe de la zone tampon.

النظام السوري يطالب مدنيي إدلب بمغادرتها وحشود واستعدادات لعملية عسكرية واسعة غربي حلب

12 – يناير – 2020

هبة محمد 12/1/2020

دمشق – «القدس العربي»: دخلت هدنة إدلب شمال غربي سوريا، التي توصل إليها الرئيسان التركي رجب طيب اردوغان ونظيره الروسي فلادمير بوتين خلال القمة الثنائية في إسطنبول، الأسبوع الفائت، حيز التنفيذ منتصف ليلة السبت – الأحد، علماً ان روسيا كانت قد أعلنت من طرفها وقفاً لإطلاق النار منذ ظهيرة الخميس في التاسع من الشهر الجاري، إذ يشير التفاوت الزمني في إعلان وقف إطلاق النار إلى جانب التصعيد إلى عدم انسجام كامل بين الضامنين التركي والروسي حيال التهدئة، وحجم الضغط الذي مارسته أنقرة على موسكو لإقناعها بضرورة ضبط حركة طيرانها وفوهات البنادق المسلطة على المدنيين يجري ذلك بينما النظام السوري يطالب مدنيي إدلب وريف حلب الغربي بمغادرتهما وسط حشود لقواته واستعدادات لعملية عسكرية واسعة في ريف حلب الغربي.

حشود في ريف حلبويبقى يقين أهالي إدلب وشكوكهم مشروعة حول نوايا النظام وبأن الهدنة ليست إلا لالتقاط أنفاسه والاستعداد لهجوم ولمجازر جديدة وتأكيداً لذلك جاءت مطالبة نظام الأسد المدنيين أمس في إدلب وريف حلب الغربي بمغادرة المنطقة تزامنًا مع وقف إطلاق النار الذي ترعاه تركيا وروسيا. وقال مراسل الأناضول إن مروحيات تابعة لنظام الأسد ألقت أمس الأحد منشورات على إدلب وريف حلب الغربي. ونصت المنشورات على أن قرار تطهير المناطق من التنظيمات الإرهابية «لا رجعة عنه». وطالبت المنشورات المدنيين بالانتقال إلى مناطق سيطرة النظام عبر قرى «الهبيط» و»أبو الضهور» و»الحاضر».
وتأكيداً لموقف العديد من المراقبين بأن النظام يستعد لمعركة مقبلة فقد أفاد تقرير إخباري أمس بأن جيش النظام السوري استكمل استعداداته لبدء عملية عسكرية في ضواحي حلب وريفها. وفي السياق نفسه أوضحت صحيفة «الوطن» السورية أن هذه العملية ستضع الطريق الدولي الذي يصل حلب بحماة، وفق «اتفاق سوتشي» 2018، في الخدمة و»تؤمن الجبهات الغربية للمدينة من الإرهاب».

قبيل ساعات من تطبيق الهدنة… مقتل 20 مدنياً بينهم 6 أطفال بغاراته

وكشف مصدر ميداني لوكالة «د ب أ» الألمانية عن استقدام الجيش السوري أرتالاً عسكرية جديدة، بينها صواريخ حديثة لم تستخدم في حلب من قبل، إلى خطوط تماس الجبهات الغربية من المدينة وإلى ريف المحافظة الجنوبي، لتضاف إلى التعزيزات السابقة التي أرسلت في وقت سابق إيذاناً ببدء عملية عسكرية متوقعة في أي لحظة. وأشار المصدر إلى أن الجيش «نفذ أمس رميات صاروخية ومدفعية استهدفت مقار وتحركات الإرهابيين في ريفي حلب الغربي والجنوبي».
ويُشير التفاوت الزمني في إعلان وقف إطلاق النار إلى جانب التصعيد الذي شمل استهداف نقطة المراقبة في عندان بشكل مباشر، حسب رأي رئيس وحدة الدراسات لدى مركز جسور للدراسات عبيدة فارس إلى عدم انسجام كامل بين روسيا وتركيا حيال التهدئة في إدلب شمال غربي سوريا، وأنّ موسكو استجابت إلى ضغوط كبيرة أكثر من قناعتها بضرورة التهدئة.
وحول التزام النظام السوري الهدنة، يقول الخبير فارس لـ»القدس العربي»، إنه في حال لم يبادر النظام السوري إلى شنّ هجوم جديد من أحد المحاور لا سيما شمال حلب وغربها، فإنّ التزامه بالتهدئة المؤقتة لا يعني إنهاءه الخروقات، وهو الذي سبق أن قدّم صورة عن تعاطيه مع وقف إطلاق النار منذ توقيع مذكّرة سوتشي (2018)؛ بحيث يتم تخفيض الطلعات الجوية إلى الحد الأدنى بدون ضرورة إنهائها، مع استمرار القصف الصاروخي والمدفعي على خطوط التماس وفي العمق.
وينطلق حرص النظام السوري وحلفائه على استمرار الخروقات في منطقة خفض التصعيد، من الرغبة في استمرار الكارثة الإنسانية، أي بما يؤدي إلى الإبقاء على حالة الذعر بين الأهالي للتأثير على قراراتهم السياسية والقبول بالممرات الآمنة والتي سيتم الإعلان غالباً عن وجودها، ورغم أنّ النظام السوري وحلفاءه أخفقوا في تطبيق هذا النموذج في منطقة خفض التصعيد، لكنّ يبدو أنه ما يزال هناك تعويل عليه مع تقويض مساحة سيطرة المعارضة السورية، والضغط على تركيا والمعارضة السورية، بحيث تؤدي موجات النزوح إلى خلق مزاج عام يطالب الطرفين بقبول المقاربة الروسية للمنـطقة العازلة.

استمرار سقوط الضحايا

ورغم استمرار قرع طبول الحرب، ساد هدوء نسبي في محافظة إدلب ومحيطها عقب توقف غارات الطائرات الحربية السورية والروسية عن الأجواء، وذلك بعد نحو ثلاثة أشهر على الحملة العنيفة ضد سكان المنطقة الذين عاشوا قصفاً يومياً منذ نهاية شهر تشرين الأول /أكتوبر الفائت، وأسفرت عن تهجير نحـو 300 ألف مدنـي.
الهدنة السارية، حسب ما يقول مدير الدفاع المدني السوري لـ»القدس العربي»، مليئة بخروقات النظام الذي يحفل سجله بعدم الالتزام بتعهداته، حيث أوضح المتحدث أن الوضع في إدلب ومحيطها هادئ بشكل عام، وليس كلياً، وذلك بسبب القذائف التي لا تزال مستمرة.
وقال مصطفى الحاج يوسف خلال حديثه «سجلنا سقوط 10 قذائف على معرة النعمان، وغيرها من مناطق الريف الشرقي مثل معر شمشة وتل منس ولم تتوقف، وحتى اللحظة يوجد رمايات على معرة النعمان».
استمرار القذائف يعني، وفقاً لمدير الدفاع المدني السوري، استمرار النزوح والتهجير، من هذه المناطق التي تم تهجير سكانها ابتداء من معرة النعمان وريفها الشرقي، مروراً بالريف الغربي والشمالي حتى ريف إدلب الجنوبي بالكامل، ومع استمرار القذائف والضربات المدفعية، لن تكون هناك عودة للمدنيين إلى مدنهم ولن يكون هناك استقرار في المنطقة بل ستستمر عملية النزوح.
ودعا، مصطفى المجتمع الدولي والضامن الدولي إلى تطبيق الهدنة والسعي لترسيخها بشكل فعلي ولجم النظام السوري عن خرقها بأي وسيلة كانت، سواء بالطيران أو القذائف المدفعية والصاروخية.

وقبيل ساعات من تطبيق الهدنة بشكل فعلي، ارتكب النظام السوري، السبت، سلسلة مجازر راح ضحيتها 20 مدنياً بينهم 6 أطفال وأكثر من 95 مصاباً، بينهم 32 طفلاً في كل من مدينة ادلب وبنش وبلدة النيرب، جراء قصف الطيران المروحي. حيث قتل 8 مدنيين بينهم طفل وسيدتان وأصيب 39 شخصاً بينهم 10 أطفال و9 نساء، في مجزرة مروعة في مدينة إدلب جراء قصفها عبر غارات جوية من قبل طائرات النظام استهدفت شارعاً وحياً سكنياً وأدت إلى دمار كبير في منازل المدنيين وآلياتهم، وفي بلدة بنش قتل 3 أطفال و4 نساء وأصيب 25 آخرين بينهم 13 طفل وسيدتان نتيجة استهداف الطيران الحربي التابع لقوات الأسد السوق الشعبي ومنازل المدنيين وسط البلدة، ما أدى لمجزرة بحق المدنيين ودمار كبير في المحال التجارية والحي السكني هناك.
أما في بلدة النيرب فقد قتلت طائرات الأسد 5 مدنيين بينهم طفل وسيدتان وأصابت 12 آخرين بينهم 4 نساء و4 أطفال إثر استهداف البلدة بعدة غارات جوية وسط الأحياء السكنية، كما أصيب 4 أطفال و3 نساء في بلدة سرمين و6 مدنيين بينهم 3 أطفال وامرأة في بلدة معردبسة و4 مدنيين في كدورة بجبل الزاوية ورجل في خان السبل ورجل في كفربطيخ إثر استهداف تلك البلدات بعدة غارات جوية من قبل الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام، فيما أصيب رجل وامرأة في بلدة سرجة فجر اليوم جراء قصف بصواريخ عنقودية على البلدة.

واستهدف خلال القصف 24 منطقة بـ55 غارة جوية بفعل طيران الأسد و 39 برميلاً متفجراً بالإضافة إلى 80 قذيفة مدفعية و18 صاروخاً يحمل قنابل عنقودية، حيث شمل القصف مدينة إدلب وبلدات عدة شرق إدلب وريفيها الجنوبي والشمالي.
من جهتها، وثقت فرق الخوذ البيضاء لحظات مؤلمة أثناء انتشال فرق الإنقاذ جثث أطفال ونساء من تحت الأنقاض في بلدة النيرب شرق إدلب إثر غارات جوية من قبل طائرات قوات النظام، والتي أدت لمقتل 5 مدنيين وإصابة 12 آخرين، فضلاً عن خروج مركز قطاع معرة النعمان في الدفاع المدني عن الخدمة نتيجة قصفه من قبل الطائرات المروحية ببرميلين متفجرين يوم السبت، حيث أدى إلى دمار جزئي في المبنى الرئيسي ودمار كامل المستودع الخاص في المركز.

Des graphismes sur les murs d’Idleb appelant à la chute de Hay’at Tahrir Al-Cham… et manifestation condamnant la Hayat et Al-Jolani…


A-bas-la-Hayat--9-janv-2020---تسقط-الهيئة

Manifestation condamnant le “gouvernement du sauvetage » et “Al-Jolani” .. et des graphismes sur les murs d’Idleb appelant à la chute de Hay’at Tahrir Al-Cham

OSDH – 9 janvier 2020

L’Observatoire syrien des droits de l’homme a observer ce soir une manifestation qui comprenait des dizaines de personnes dans la ville de Kelleli, dans la campagne d’Idleb, où des manifestants ont scandé contre la Hay’at Tahrir Al-Cham, de son chef, «Al-Jolani», et son bras politique le soi-disant «  Gouvernement du Sauvetage », et ont demandé la libération des détenus de ses prisons.
Dans ce contexte, des phrases ont été calligraphiées sur les murs de la ville d’Idleb, appelant à la chute de Hay’at Tahrir Al-Cham et des factions.
Il s’agissait d’une manifestation qui comprenait des dizaines de femmes et d’enfants, qui a eu lieu le 4 janvier dans la ville de Kelleli dans la campagne nord d’Idleb, exigeant le départ de la Hayat du village, à cause de son autoritarisme et l’arrestation de tous ceux qui s’y opposent.

مظاهرة مسائية تندد بـ”حكومة الإنقاذ” و”الجولاني”.. وعبارات على جدران إدلب تطالب بإسقاط هيئة تحرير الشام

المرصد السوري لحقوق الإنسان – 9 يناير,2020

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، مظاهرة ضمت العشرات في بلدة كللي بريف إدلب، حيث هتف المتظاهرون ضد هيئة تحرير الشام وذراعها السياسي ما يسمى بـ”حكومة الإنقاذ”، والمطالبة بإخراج المعتقلين لديها.
وفي سياق ذلك، شوهدت عبارات كتبت على الجدران في مدينة إدلب، تطالب بإسقاط هيئة تحرير الشام والفصائل.
كانت مظاهرة ضمت عشرات النساء والأطفال، خرجت في 4 يناير/ كانون الثاني، في بلدة كللي بريف إدلب الشمالي، طالبوا بسقوط هيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني” والمطالبة بخروج الهيئة من البلدة أمام مبنى مخفر البلدة التابع لحكومة “الإنقاذ”، بسبب تسلط هيئة تحرير الشام واعتقالها كل من يعارضها.

La tempête ralenti l’offensif d’Idleb… Les points d’observation de la Turquie restent


 

Les-fanatiques-du-régime-Assad-Terre-brulée-2

La tempête ralenti l’offensif d’Idleb… Les points d’observation de la Turquie restent

(…) Pendant ce temps, les mouvements de civils de la ville de Maarat al-Noumane et de ses campagnes se sont poursuivis dans la campagne du sud d’Idleb, dans la crainte que les forces du régime n’y avancent, après la fin de la dépression climatique. Une source de la défense civile a déclaré à Al-Arabi Al-Jadeed que les véhucules de protection civile s’emploient à transporter les civils restants dans la région, profitant de l’arrêt des bombardements, ajoutant: Il y a des familles qui avaient laissé leurs affaires dans les maisons, alors ils sont rentrés pour les récupérer, afin de s’en servir dans leur nouveau déplacement près de Frontière turque..

العاصفة تُبطئ هجوم إدلب… ونقاط مراقبة تركيا باقية

أمين العاصي-30 ديسمبر 2019

لم تجد فصائل المعارضة السورية في شمال غربي سورية أمامها إلا بدء حرب استنزاف ضد قوات النظام ومليشيات تساندها. وسيُشكّل هذا النوع من الحروب تحدياً ميدانياً، في ظلّ محاولة النظام قضم المزيد من مدن وبلدات وقرى محافظة إدلب منذ بدء المعارك في 19 ديسمبر/كانون الأول الحالي، وبسطت قواته سيطرتها على أكثر من 40 بلدة وقرية وموقعاً في الريفين الجنوبي والشرقي من المحافظة. وفي خضم تصعيد عسكري واسع النطاق من قبل النظام والجانب الروسي، برز على سطح الأحداث تطور جديد، مع تأكيد الجانب التركي تمسكه بنقاط المراقبة التابعة لجيشه في محيط محافظة إدلب، التي أقيمت وفقاً لتفاهمات “مسار أستانة”، ما يؤكد نيّة أنقرة البقاء في المنطقة وعدم تركها للروس والنظام، المعتمد بشكل كامل على الغطاء الناري الروسي من أجل التقدم على الأرض في مواجهة فصائل المعارضة.

ولعبت الأحوال الجوية السيئة أخيراً دوراً في تراجع وتيرة العمليات العسكرية، حسبما كشفت مصادر محلية، مشيرة إلى أن الهدوء النسبي سيطر على محافظة إدلب، مع تسجيل غياب طائرات النظام وروسيا عن أجواء المنطقة منذ منتصف ليل السبت ـ الأحد. بدوره، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن محاور التماس في شرق وجنوبي شرق إدلب، شهدت استهدافاً متبادلاً بالقذائف والرشاشات الثقيلة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المعارضة من جهة أخرى.

وجاء الهدوء النسبي بعد يوم سبتٍ طويل، تخلله قصف روسي جوي على مدن وبلدات في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، بالتزامن مع قصف مدفعي من قوات النظام البرية استهدف قرى جبل شحشبو بريف حماة الشمالي، ومحاور ريف إدلب الجنوبي. وتدلّ مجريات الصراع على أن فصائل المعارضة و”هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً) تحاول استنزاف قوات النظام والمليشيات التابعة لها، من خلال هجمات عكسية. وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”الهيئة” نقلاً عن مصدر عسكري، إن أكثر من 40 عنصراً قُتلوا، وأُصيب أكثر من 65 آخرين بجروح مساء السبت من نخبة قوات النظام إثر الهجوم على مواقعهم في جرجناز والتح جنوبي إدلب.

إلى ذلك، أفادت “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لـ”الجيش السوري الحر” في بيان، أن مقاتليها شنّوا هجوماً على مواقع النظام في جنوب إدلب، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من عناصر النظام، فضلاً عن تدمير غرفة عمليات بعد استهدافها بالمدفعية الثقيلة. في حين نقلت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام، عن مصدر عسكري روسي تأكيده التصدي لهجومين من قبل فصائل المعارضة و”هيئة تحرير الشام” على بلدة جرجناز، مدّعياً مقتل وإصابة نحو 30 من مقاتلي المعارضة وتدمير سيارتين رباعيتي الدفع، وعدم مقتل واصابة أحد من قوات النظام. كما نقلت الصحيفة عن مصدر في قوات النظام قوله إن العواصف الجوية الشديدة لم تمنع هذه القوات من مواصلة عمليتها العسكرية ضد من وصفهم بـ”الإرهابيين” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مشيراً إلى أن قوات النظام بسطت سيطرتها على قريتي سمكة عشائرية وجديدة نواف شمال فروان، وقرية خوين الشعر شمال برنان.

وفي سياق تأكيد نيّة الأتراك البقاء في الشمال الغربي من سورية، أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أمس، أن بلاده لن تخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ 12 في منطقة خفض التصعيد بإدلب. وشدّد أكار خلال اجتماع عقده بولاية هطاي (جنوب تركيا) مع قادة الوحدات التركية المتمركزة على حدود سورية، على أن تركيا تبذل جهوداً حثيثة من أجل منع حدوث مأساة إنسانية في هذه المنطقة، مقدّمة التضحيات لإنهاء المآسي والكوارث بالمنطقة. ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن أكار قوله “إن نظام الأسد يواصل هجماته ضد الأبرياء، رغم جميع الوعود المقدمة والتفاهمات المتفق عليها، وتعمل تركيا جاهدة لإنهاء هذه المجزرة”. وأضاف: “ننتظر من روسيا في هذا الصدد، أن تستخدم نفوذها لدى النظام في إطار التفاهمات والنتائج التي توصلنا إليها خلال اللقاءات، وممارسة الضغط عليه لوقف الهجمات البرية والجوية”.

وحذّر أكار من أن استمرار الهجمات على المنطقة سيؤدي إلى حدوث موجة هجرة كبيرة، وسيكون العبء الإضافي كبيراً على تركيا التي تستضيف نحو 4 ملايين سوري. وأشار إلى أن تركيا تحترم الاتفاق المبرم مع روسيا وتنتظر من الأخيرة الالتزام به أيضاً. وأكد أنه “لن نخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ12 التي تقوم بمهامها بشجاعة وتضحيات لضمان وقف إطلاق النار في إدلب، ولن نخرج من هناك”. وأوضح أن “هناك تعليمات لنقاط المراقبة التركية في المنطقة، وسترد من دون تردد في حال تعرضها لأي هجوم أو تحرش”.

وينشر الجيش التركي 12 نقطة مراقبة في محيط محافظة إدلب، حيث تقع النقطة الأولى في قرية صلوة بريف إدلب الشمالي، والثانية في قلعة سمعان بريف حلب الغربي، والثالثة في جبل الشيخ عقيل بريف حلب الغربي. أمّا النقطة الرابعة ففي تلة العيس بريف حلب الجنوبي، والخامسة في تل الطوقان بريف إدلب الشرقي، والسادسة قرب بلدة الصرمان بريف إدلب الجنوبي. وتأتي النقطة السابعة في جبل عندان بريف حلب الشمالي، والثامنة في الزيتونة في جبل التركمان، والتاسعة في مورك بريف حماة الشمالي. وتقع النقطة العاشرة في الراشدين الجنوبية بريف حلب الغربي، والحادية عشرة في شير مغار بريف حماة الغربي، والأخيرة في جبل اشتبرق بريف إدلب الغربي. وتحاصر قوات النظام ومليشيات محلية نقطتين من بين النقاط التركية هما نقطة مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، التي حوصرت في منتصف العام الحالي خلال الحملة العسكرية الأولى التي بدأت في أبريل/نيسان الماضي وانتهت في أواخر شهر أغسطس/آب الماضي، ونقطة الصرمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي التي حاصرتها قوات النظام خلال الحملة الثانية على محافظة إدلب منذ أيام. وكان وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، قال منذ أيام إن قوات النظام لن تتعرض للنقاط التركية في محيط محافظة إدلب، متسائلاً عن جدوى بقائها، في ظل سعي قوات النظام إلى حسم عسكري.

ولا تزال محافظة إدلب ومحيطها محكومة نظرياً فقط باتفاق سوتشي المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول من عام 2018، إذ لم يعلن الجانبان صراحة انهياره، في مؤشر على أن موسكو وأنقرة تحاولان تجنب انزلاق الوضع في شمالي غرب سورية إلى مواجهة تفضي إلى كوارث إنسانية يصعب التحكم بها. ونصّ اتفاق سوتشي على “استعادة طرق نقل الترانزيت عبر الطريقين إم 4 (حلب – اللاذقية) وإم 5 (حلب – حماة)”، إلا أن الاتفاق لم ينفّذ على وقع جرائم روسيا والنظام السوري. ويجري الطرفان التركي والروسي مفاوضات جديدة في موسكو منذ أيام لوضع خريطة طريق جديدة لتجنب الأخطر في محافظة إدلب، في ظلّ تأكيد المعطيات الأولية أن الجانب الروسي رفع سقف مطالبه، بمطالبته بعودة “إعلامية” للنظام إلى مدن وبلدات محافظة إدلب، وهو ما يرفضه الجانب التركي، الذي يريد التأكيد على اتفاق سوتشي، وفق مصادر مطلعة.

في غضون ذلك، استمرت حركة نزوح المدنيين من مدينة معرة النعمان وريفها في ريف إدلب الجنوبي، وسط مخاوف من تقدم قوات النظام إليها، بعد زوال المنخفض الجوي. وأشار مصدر من الدفاع المدني لـ”العربي الجديد” أن آليات الدفاع المدني تعمل على نقل من تبقى من المدنيين في المنطقة، مستغلة توقف القصف، مضيفاً: هناك عائلات كانت قد تركت حاجياتها في المنازل، فعادت لإخراجها، كي تستفيد منها في رحلة النزوح الجديدة قرب الحدود التركية.

Plus de 235.000 personnes déplacées par les combats dans le nord-ouest du pays


 

(ONU)

Syrie : plus de 235.000 personnes déplacées par les combats dans le nord-ouest du pays

27 décembre 2019

© UNICEF/Saad
Des enfants s’abritent du froid avec leur famille dans une installation informelle à Killi, en Syrie, près de la frontière avec la Turquie.
27 décembre 2019

En moins de deux semaines, plus de 235.000 Syriens ont été déplacés par l’intensification des combats dans la province d’Idlib, ont indiqué vendredi les Nations Unies.

« À la suite des hostilités, des dizaines de milliers de familles ont fui leurs foyers pour se mettre à l’abri. Entre le 12 et le 25 décembre, plus de 235.000 personnes ont été déplacées dans le nord-ouest de la Syrie », a souligné le Bureau de la coordination des affaires humanitaires des Nations Unies (OCHA).

Dans son dernier bulletin humanitaire daté du 26 décembre sur la situation au nord-ouest de la Syrie, OCHA note que ces déplacements massifs ont surtout concerné la ville de Maaret al-Noomane et ses environs, quasiment « vidée » de ses habitants. « Maaret al-Noomane et sa campagne seraient presque vides, de plus en plus de personnes de Saraqab et de sa campagne orientale fuient en prévision de l’extension des hostilités dans leur zone », a ajouté OCHA.

Une nouvelle vague de déplacés qui s’ajoute aux 400.000 déracinées entre avril et août

La plupart de ces personnes déplacées ont fui le sud du gouvernorat vers le nord d’Idlib pour rejoindre les villes d’Ariha, Saraqeb et Idleb, ou des camps déjà surpeuplés le long de la frontière avec la Turquie. Certaines personnes qui avaient quitté Maaret al-Noomane pour Saraqeb « fuient de nouveau plus au nord, anticipant une intensification des combats dans cette zone ».

En outre, des dizaines de familles auraient fui vers des zones tenues par le gouvernement syrien à Alep en raison de l’intensification des hostilités. Cette nouvelle vague de déplacement vient s’ajouter à la situation d’urgence actuelle dans le nord-ouest de la Syrie qui a déjà entraîné le déplacement d’environ 400.000 personnes entre la fin avril et la fin août de cette année.

Sur le terrain, ces déplacements qui ont lieu pendant l’hiver, « exacerbent encore la vulnérabilité des personnes touchées ». Selon les agences humanitaires de l’ONU, nombre de ces déplacés internes ont un besoin urgent d’aide, notamment d’abris, de nourriture, de soins sanitaires, d’aide non alimentaire et hivernale.

Idleb, la «politique de la terre brûlée» du régime et de la Russie


Les-fanatiques-du-régime-syrien--إما-الأسد-أو-نحرق-البلد

 

Syrie: à Idleb, la «politique de la terre brûlée» du régime et de la Russie

mediaDes camionnettes de civils fuyant Maarat al-Noumane, au nord d’Idleb, le 24 décembre 2019.REUTERS/Mahmoud Hassano

En Syrie, le régime de Bachar el-Assad et son allié russe gagnent du terrain dans la province d’Idleb. Cette région du nord-ouest du pays est contrôlée par des groupes rebelles, majoritairement jihadistes. Durant les deux dernières semaines, les forces gouvernementales ont repris le contrôle d’une vingtaine de villes et villages dans la région.

Depuis le 16 décembre, les forces du président syrien Bachar el-Assad, soutenues par l’aviation russe, ont intensifié leurs bombardements. De violents combats au sol les opposent aux jihadistes et rebelles, malgré un cessez-le-feu annoncé en août. Damas a repris une quarantaine de villages, selon l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH).

À lire aussi : L’armée syrienne progresse encore à Idleb malgré une contre-offensive 

Cette offensive provoque d’importants déplacements de populations qui fuient vers le nord en direction de la frontière turque. Selon Fadi Al Maari, militant de l’opposition syrienne, Ankara qui est censée garantir une désescalade dans la région semble complètement impuissante.

« C’est une offensive d’envergure qui est menée par les forces du régime syrien et par l’aviation russe. Les bombardements sont ininterrompus depuis plus d’une dizaine de jours. La Russie mène des frappes aériennes mais aussi des tirs depuis ses navires stationnés en mer méditerranée orientale près des côtes syriennes », rapporte-t-il, au micro de Sami Boukhelifa.

« La Turquie semble impuissante »

Ce militant de l’opposition syrienne, poursuit : « Le régime syrien et ses alliés appliquent la politique de la terre brûlée. Leurs forces aériennes, terrestres et navales sont engagées dans la bataille. Des missiles de moyenne portée s’abattent sur la province d’Idleb. Tout est détruit ici. La Turquie qui est censée garantir le calme et assurer une désescalade ici pour protéger les civils semble complètement impuissante. »

Environ 80 civils ont été tués dans le cadre de cette nouvelle escalade, et des dizaines de milliers de personnes ont été déplacées par les combats des derniers jours, fuyant souvent vers le Nord frontalier de la Turquie. Mardi 24 décembre, Ankara a annoncé être en pourparlers avec Moscou pour obtenir un nouveau cessez-le-feu à Idleb, appelant à la fin immédiate des frappes. La France a aussi réclamé une « désescalade immédiate », accusant Damas et ses alliés russe et iranien d’ « aggraver la crise humanitaire ».

Donald Trump a appelé jeudi 26 décembre Moscou, Damas et Téhéran à cesser de tuer des civils dans la province d’Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie, où ces forces ont intensifié leurs bombardements depuis mi-décembre. « La Russie, la Syrie et l’Iran tuent, ou sont sur le point de tuer, des milliers de civils innocents dans la province d’Idleb. Ne le faites pas ! », a lancé le président des États-Unis sur Twitter, saluant la Turquie qui « travaille dur pour stopper ce carnage ».

Al-Jolani (Hay’at Tahrir Al-Cham) = Bachar Al-Assad


Syrie: les civils de la région d’Idleb assiégés et bombardés

Deux-visage-Al-Jolani---Al-Assad-assassins-2019

Le régime de Bachar el-Assad gagne du terrain dans la province d’Idleb. Damas et ses alliés mènent une violente offensive contre cette région du nord-ouest du pays, contrôlée majoritairement par des groupes jihadistes affiliés à al-Qaïda. Des millions de civils se retrouvent au milieu d’un champ de bataille.

L’armée syrienne progresse encore à Idleb malgré une contre-offensive

سوريا 2019: احتلالات تكشف سوأة النظام قبل الغزاة

 صبحي حديدي – 27/12/2019

(…) بسبب «الجيش الوطني»، الذي أنشأته تركيا وينتشر في شمال حلب. لا أحد، بالطبع، ينتظر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يأمر المقاتلات التركية بالتصدي لبراميل بشار الأسد أو قاذفات فلاديمير بوتين؛ إذْ في وسع الناطقين باسمه إعلامياً (وبينهم بعض «المعارضين» السوريين، للتذكير!) أن يحيلوا الصمت التركي إلى تعاقدات ثنائية مع موسكو حول تقليم أظافر «هيئة تحرير الشام»، وهو إجراء يمكن أن يشمل توجيه ضربات عسكرية مصغرّة، كما حدث مراراً في الماضي. وفي نهاية المطاف، ماذا يمكن لرجل اجتاح مئات الكيلومترات في العمق السوري أن يقول على سبيل معارضة الأسد وبوتين في إدلب؟
وأما تهجير عشرات الآلاف من أبناء معرّة النعمان أو جرجناز أو القرى والبلدات التي دكها النظام السوري والغزاة الروس، فإنّ لدى أردوغان ذلك الخطاب الجاهز، الصالح للاستخدام في المدى المنظور والبعيد، حول عجز تركيا عن استقبال المزيد من اللاجئين السوريين، وإنذار أوروبا/ ابتزازها بأنّ العبء الثقيل لا يمكن أن يظل تركياً فقط. ثمة، هنا تحديداً، هامش مشروع للتفكير في نظرية مؤامرة من الطراز الذي يتيحه منطق المعطيات الميدانية الأبسط: إذا كانت تركيا عاجزة عن، وغير راغبة في، استقبال المزيد من موجات اللجوء، وهي بالتالي لن تمكّنهم من العبور إلى أوروبا عبر بوّابات تركية مفتوحة على مصاريعها؛ فهل التوطين الوحيد المتاح أمام هؤلاء اللاجئين هو الأرض السورية ذاتها، ولكن تلك التي احتلها الجيش التركي في سياق «نبع السلام» وينوي طرد الأكراد منها على سبيل التطهير العرقي، الذي لا تسمية أخرى تنطبق عليه في نهاية المطاف؟ في عبارة أخرى، ما الذي يضير موسكو، (…)

 

سورية.. انتصار المذبحة الروسية

Syrie: la victoire du massacre russe

بشير البكر – 27 ديسمبر 2019

لن يطول الوقت حتى تعلن روسيا انتصار نظام بشار الأسد على ما تبقى من مقاتلين سوريين يواجهون جيش النظام والمليشيات الإيرانية والروس في محافظة إدلب. وكل المؤشرات تؤكد أن نهاية مرحلةٍ من عمر الثورة السورية باتت وشيكة، وهي التي تمثلت بحمْل السلاح للدفاع عن المتظاهرين السلميين، ثم تطوّرت في اتجاهات عدة، حتى وصلت إلى وضعها الراهن الذي يحتضر على نحوٍ لا يشكل مفاجأة لأحد، سواء جمهور الثورة أو خصومها. إلا أن نهاية هذه المرحلة ليست بالأمر العادي، ليس من منطلق أنها تطوي صفحة المعارضة المسلحة فقط، بل لأنها تمكّن النظام من مدّ نفوذه إلى مساحة شاسعة من سورية خرجت عن سيطرته منذ حوالي ست سنوات، وذلك من خلال استعادة كامل الطريق الدولي M5 الذي يربط دمشق بمدينة الحسكة، مرورا بمدن حماة وحلب والرقة، والذي يتفرّع إلى دير الزور، ويتقاطع مع طريق M4 الذي يربط حلب باللاذقية٠

ووضعت روسيا كل ثقلها من أجل تحقيق هذا الإنجاز الذي يمكن النظام من التحكّم بشريان الحياة الاقتصادية في المنطقة الغنية بالثروات، خصوصاً النفطية والزراعية، إذ تعتبر شبكة الطرق هذه الوحيدة للنقل بين مناطق البلاد التي تقطّعت أوصالها بين مختلف الأطراف المتنازعة. وكون روسيا تدرك أهمية الطرق لترسيخ السيطرة، فإنها وضعت كل ثقلها، أكثر من عامين، من أجل الوصول إلى هذا الهدف الذي كلف حتى الآن تدمير الآلة العسكرية المعارضة للنظام، وألحق دمارا هائلا بالعمران في أرياف حماة وإدلب وحلب، وترتبت على ذلك حركة تهجير قسري واسعة من هذه المناطق، تجاوزت مليون مواطن سوري، باتوا مشرّدين لا يعرفون المستقبل الذي ينتظرهم أو الأرض التي سوف يستقرّون عليها. وتبين في الأيام الأخيرة أن الجانب الروسي على درجةٍ كبيرةٍ من العجالة كي يحسم هذا الملف في غياب ردٍّ تركيٍّ حازم، بوصف أنقرة داعماً أساسياً للمعارضة وضامنا لهذه المنطقة، وهي الأخيرة من بين مناطق خفض التصعيد الأربع التي استعادها الروس تباعا، ضاربين عرض الحائط بكل الاتفاقات التي وقّعوها مع تركيا٠

يحقّق الروس نصرا للنظام، ولكنه نصر بطعم العار والجريمة. وأقل تسميةٍ تليق به أنه نصر المذبحة. هل هناك عارٌ أكثر قسوةً من أن ترسم روسيا طرقاتٍ للمدنيين السوريين، لكي يخلوا منازلهم في بلدات معرّة النعمان، بعد أيام من الهجوم اليومي لطائرات الروس والنظام على المهجّرين قسرا، وهم يسلكون طرقات الهرب تحت البراميل المتفجرة وصواريخ القاذفات الروسية التي تقدّمها وزارة الدفاع الروسية في معارض الأسلحة بوصفها سلاحا تم تطويره في سورية٠

وجاء في صحيفة واشنطن بوست “ترى الحكومة الروسية نظام الأسد يكسب الحرب، وتعتقد أن منع وصول الغذاء إلى الناس الذين لا يزالون يقاومون حكم الأسد هو وسيلة فعالة لمساعدته”. وأتى هذا الكلام في معرض التعليق على الفيتو الذي استخدمه الروس ضد إيصال المساعدات الإنسانية إلى ملايين السوريين المدنيين الذين يعيشون خارج سيطرة النظام، وهؤلاء ليسوا من جماهير المعارضة، أو ممن يقعون تحت نفوذها فقط. والهدف من الخطوة الروسية هو توظيف سلاح الخبز من أجل تطويع السوريين، وكسب تأييدهم الأسد حاليا، وفي سبيل تعويم نظامه خطوة لاحقة٠

وفي هذه الأثناء، تدرك الفصائل الصغيرة التي تقاتل على الأرض أنها تخوض معركةً خاسرة، وأن النظام سوف يبسط سيطرته على ريف إدلب في وقت ليس بعيدا، والطرف الذي يمتلك ورقة الحسم في هذه المواجهة غير المتكافئة هي روسيا. وعلى هذا، فإن الانتصار المرتقب الذي سيعلنه الروس هو انتصار المذبحة الروسية.

%d bloggers like this: