Le débarquement des forces américaines a fait neuf morts, dont un enfant, deux femmes et des dirigeants du premier rang de Daech – ليلة باريشا الغامضة: عملية إنزال للقوات الأميركية، أفضت إلى 9 قتلى بينهم طفل وامرأتين


تحالف-إنزال-جوي

ليلة باريشا الغامضة: قصف جوي واشتباكات على الأرض.. وعملية إنزال للقوات الأميركية، أفضت إلى 9 قتلى بينهم طفل وامرأتين وقيادات بالصف الأول من تنظيم “الدولة الإسلامية”

 

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان مواكبته للأحداث التي شهدتها منطقة باريشا شمال مدينة إدلب مساء أمس السبت، حيث أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن معلومات استخباراتية كانت لدى الـ “cia واستخبارات الإدارة الذاتية شمال وشمال شرق سورية” حول وجود قيادات من الصف الأول لتنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة باريشا، من ضمنهم (أبو اليمان) وهو “أمير الأمنيين في بلاد الشام” ومقرب من البغدادي وظهر إلى جانبه في آخر إصدار مصور للبغدادي، فيما أضافت المصادر للمرصد السوري أن العملية تأخرت على الرغم من وجود معلومات استخباراتية قوية، بسبب انطلاق عملية “نبع السلام” شرق الفرات.

وبالعودة إلى تفاصيل ما جرى ليلة أمس، فإن الطائرات الأميركية التي قدِمت من داخل الأراضي التركية، عمدت إلى تنفيذ عملية إنزال في المنطقة واشتبكت مع المتواجدين قرب المنزل المستهدف غرب باريشا، كما أن من ضمن القتلى الـ 9 هناك امرأتين اثنتين وطفل، بينما المنزل المستهدف جرى شراءه من قيادي جهادي قبل أيام وعرّف عن نفسه أمام أهالي المنطقة أن حلبي، كما أبلغت مصادر المرصد السوري أن العملية التي جرت في تمام الساعة الـ 9 والنصف بتوقيت غرينتش، شاركت فيها استخبارات عربية، بالإضافة لاستهداف جوي من قبل الطائرات المروحية والطائرة الحربية المرافقة لها.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أنه رصد هجوم نفذته سرب مؤلف من 8 طائرات مروحية ترافقها طائرة حربية تابعة جميعها للتحالف الدولي على مواقع يتواجد بها تنظيم حراس الدين الجهادي وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة باريشا شمال مدينة إدلب، وذلك بعد منتصف ليل السبت – الأحد، حيث استهدفت المروحيات مواقع التنظيمات بضربات مكثفة وعنيفة لمدة نحو 120 دقيقة، ترافقت مع استهداف الجهاديين للمروحيات بالأسلحة الثقيلة، ووثق المرصد السوري مقتل 9 أشخاص جراء هجوم مروحيات التحالف، ولا يعلم حتى اللحظة فيما إذا كان أبو بكر البغدادي متزعم تنظيم “الدولة الإسلامية” من ضمن القتلى، يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود عدد كبير من الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

مكان مقتل البغدادي: العثور على 7 جثث… والمنزل لتاجر حلبي

أحمد الإبراهيم – 27 أكتوبر 2019
العربي الجديد

عثرت فرق الإنقاذ، اليوم الأحد، على جثث تعود لسبعة أشخاص، بينهم مدنيون، في المكان الذي نفذت فيه قوات تابعة للجيش الأميركي عملية عسكرية، أدت إلى مقتل زعيم تنظيم “داعشأبو بكر البغدادي.وأكد مصدر طبي لـ”العربي الجديد” أن القتلى هم ثلاث نساء وطفلة وثلاثة رجال، إضافة إلى 11 جريحاً، مشيراً إلى أن بين القتلى والجرحى مدنيين.وأضاف المصدر أن المنزل الذي تمت مداهمته قرب قرية باريشا، شمال غربي إدلب، “دمر بالكامل”، مشيراً إلى أنه “ما زالت أعمال البحث جارية عن جثث تحت الأنقاض”.وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في مؤتمر صحافي اليوم، مقتل البغدادي في عملية سرية نفذتها قوات أميركية خلال الليل، في قرية باريشا في محافظة إدلب شمال غربي سورية.وأشار إلى أنه قتل بعد أن فجر سترة ناسفة كان يرتديها، عقب حشره في نفق أسفل المجمع السكني الذي كان يسكن فيه. وقال إنه جرى التعرف على هوية زعيم التنظيم من خلال نتائج اختبارات أجريت بعد العملية، وأشار إلى أن القوات الأميركية ظلت في الموقع لمدة ساعتين تقريباً.وبحسب المصدر الطبي، فإن فرق الإنقاذ لم تعثر على أي شيء يتعلق بالبغدادي أو تنظيم “داعش” في الموقع الذي تم تدميره.بدروها، ذكرت مصادر محلية لـ”العربي الجديد”، أن المنزل الذي كان البغدادي موجوداً فيه يعود لتاجر من محافظة حلب، يدعى أبو محمد الحلبي، كان قد اشتراه قبل عامين.

وأوضحت أن “الحلبي” كان قليل الاحتكاك بالسكان، ولم يكن له أي نشاط غير اعتيادي، ونفت أي علم لها بارتباطه بتنظيم “حراس الدين” المبايع لتنظيم “القاعدة”.

وفي يوليو/ تموز الفائت أعلنت “هيئة تحرير الشام” قتل المرافق الشخصي لزعيم تنظيم “داعش” في اشتباك معها في محافظة إدلب، وذلك بعد ورود عدة تقارير تفيد بوجوده في المحافظة.

في الطريق إلى باريشا والبغدادي… أطراف مختلفة اجتمعت لهدف واحد

مازن المصطفى – 27 أكتوبر 2019
العربي الجديد

لا يزال الغموض يكتنف عملية الإنزال الجوي التي نفذتها مروحيات يعتقد أنها أميركية واستهدفت ما قيل إنه منزل أو مقر كان يختبئ فيه زعيم تنظيم داعشأبو بكر البغدادي في قرية باريشا، على الحدود التركية السورية.

وبحسب معلومات حصلت عليها وكالة الأناضول التركية، فإن العملية استمرت لمدة أربع ساعات، تم تنفيذها على دفعتين، انتهت بتدمير المنزل المستهدف بشكل كامل، وأن مصادر طبية عثرت على 7 جثث في المكان، بينهم طفل وثلاث نساء.

وتداول ناشطون مقطعاً مصوراً أظهر مسلحين يُعتقد أنهم يتبعون لـهيئة تحرير الشام يتحلقون حول رجل مدني، قيل إنه راعي أغنام يقطن في خيمة قريبة من المنزل المستهدف.

وقال الراعي في الفيديو إن الجنود المشاركين في العملية داهموا المنزل وأخرجوا منه ثلاثة أطفال، وسلموهم إلى شاب من سكان المنطقة، وطلبوا منه الابتعاد عن مكان المنزل لمسافة بعيدة ريثما ينتهي القصف.

وأشار الراعي إلى أن المنزل يعود لشخص يدعى أبو محمد سلامة، وأن المهاجمين طلبوا منه تسليم نفسه فوراً إثر عملية الإنزال.

فمن هو أبو محمد سلامة أو أبو محمد الحلبي الذي كان البغدادي يختبئ في منزله؟ ولماذا اختار البغدادي أساساً باريشا ملجأ له، بعد أن زادت عمليات المطاردة بحقه، بعد الانهيار شبه التام لتنظيمه في سورية والعراق؟.

تقول مصادر محلية إن أبو محمد سلامة قدم مع عائلته إلى القرية منذ فترة ليست طويلة، وبنى المنزل الذي استُهدف في العملية، بعد أن كان المنزل على الهيكل، واشتراه بـ25 ألف دولار، وهو نازح من مدينة حلب لا يعرف عنه أكثر من هذه المعلومات، سوى أن مصادر أخرى قالت إن الرجل ينتمي بشكل سري لتنظيم حراس الدين“، الذي ولد بعد خلافات بين الأقطاب التي تنبثق منها تنظيمات تتبنى أفكار تنظيم “القاعدة”.


أما باريشا، وهي قرية جبلية تقع ضمن سلسلة جبال حارم وفي المنتصف بين ناحيتي سرمدا وحارم، وتبعد عن الشريط الحدودي مع تركيا حوالي 5 كيلومترات، تسيطر عليها حالياً هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقاً)، وتتخذ فيها مقرات لها، وكان قياديون كبار، سواء من هيئة تحرير الشام أو من التنظيمات التي استولت على القرية من قبل، يتخذون من القرية مسكناً لهم، لبعدها عن مناطق الاستهداف وقربها من الحدود، قبل أن يخرج معظمهم منها مع تدفق النازحين إلى القرية، واستهداف الكثير منهم من قبل التحالف الدولي في مناطق قريبة.

وبحسب المعلومات، فإن القرية تضم في الوقت الحالي مقراً لتنظيم حراس الدين“، الذي من المعتقد أن أبو محمد سلامة ينتمي إليه، وهذا التنظيم الأقرب فكراً في الوقت الحالي لتنظيم داعش.

واستقطبت طبيعة باريشا الجبلية في وقت مضى تنظيم حركة أحرار الشام التي استثمرت كهوفاً ومغاور داخل الجبال لتجعلها مستودعات عسكرية وطبية، قبل أن تدحر هيئة تحرير الشام عناصر أحرار الشام عن القرية إثر سيطرتها على معبر باب الهوى القريب من القرية.

ويجاور القرية عدد من المخيمات الحدودية، أقربها مخيم طور لاها الذي يقطنه نازحون من عدة مناطق في كل من ريفي إدلب وحماه، وبعض أرياف حلب.

وعمد نازحون آخرون في الآونة الأخيرة إلى شراء أراضٍ في القرية وبناء منازل عليها، في ظل حركة النزوح الكبيرة من الريف الجنوبي لإدلب والشمالي لحماة، إثر سيطرة قوات النظام على بلداتهم وقراهم.

مشاركون في قتل البغدادي؟

ويثير التصريح الذي أدلى به مسؤول تركي لوكالة رويترز“، عن أن البغدادي وصل قبل 48 ساعة إلى المكان قبل تنفيذ العملية، أسئلة حول الطريق التي سلكها البغدادي للوصول إلى باريشا، وأين كان قبل أن يقصدها، فإذا كان قد خرج من العراق أو مناطق حدودية سورية مع العراق، كما تشير أغلب التكهنات بأن البغدادي كان يتخذ من البادية بين سورية والعراق منطقة لتحركاته، فإنه سيمر أو مر حتماً بمناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، أو ربما مناطق سيطرة قوات النظام السوري شرقي سورية، والتي باتت القوات الأخيرة تتمدد فيها أكثر وأكثر بعد الاتفاق التركيالروسي الذي تلا إطلاق العملية التركية العسكرية شرقي الفرات.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الجيشين التركي والأميركي تبادلا ونسقا المعلومات قبل الهجوم، في محافظة إدلب السورية، الذي نفذه الجانب الأميركي.

ويفتح هذا التصريح الباب أمام تكهن يفيد بأن طائرات الاستطلاع التركية المشاركة في عملية شرقي الفرات، والتي تمشط المنطقة لمراقبة سير العملية، أو عمليات الانسحاب لـقوات سورية الديمقراطية، إثر تعليق العملية لإعطاء مهلة 150ساعة إضافية لانسحاب قسد، ربما هي من رصدت حركة البغدادي حتى وصوله إلى باريشا على الحدود التركيةالسورية ومن ثم استهدافه.

وكان قائد قوات سورية الديمقراطية مظلوم عبدي قد ألمح، في تصريح صباح اليوم الأحد، إلى مشاركة قسد في تقديم معلومات للجانب الأميركي عن البغدادي حين كتب على حسابه عبر في تويتر“: عملية تاريخية ناجحة نتيجة عمل استخباراتي مشترك مع الولايات المتحدة.

وأيضاً أشار مسؤولون عراقيون أمنيون إلى أن الاستخبارات العراقية والفريق المكلف بملاحقة البغدادي حصلا على معلومات من السوريين تفيد بمقتل زعيم تنظيم داعش، ما يدل على تنسيق الجانب العراقي أيضاً في المعلومات المشاركة في العملية، أما الإشارة الى المعلومات من خلال الحصول عليها من السوريين فلا شك فب ألا تواصل للسلطات العراقية داخل سورية سوى مع النظام السوري، وربما يكون هو المقصود بإعطائه المعلومات، وهنا لا بد من ضمه إلى دائرة المشاركين في التنسيق وإعطاء المعلومات.

وبذلك، قد تكون أطراف عدة قد شاركت في تقديم معلومات استخباراتية والتنسيق قبل العملية، وهي العراق وتركيا، وقسد، وربما النظام السوري.

ديناميات المناطق الخمس في سوريا


جغرافيا الصراع: ديناميات المناطق الخمس في سوريا

تتمايز خمس مناطق للصراع في سوريا بديناميات تكاد تكون مستقلة، لكن التفاعل فيما بينها سيحدد النتيجة النهائية٠

زياد ماجد

الخميس, 08 سبتمبر, 2016

وهذا كله يُحيل إلى خلاصةٍ مفادها ميلٌ دولي لتجميد بعض الجبهات، و”تلزيم” جبهات أُخرى لقوى إقليمية أو غض النظر عن تدخلها فيها مقابل مساهمتها في ضرب تنظيم الدولة وتقليص مساحات انتشاره. أما الحل السياسي الجدي المرتبط بانتقال السلطة في دمشق ووقف جميع الأعمال الحربية، فيبدو أنه ما زال بعيدًا٠

http://studies.aljazeera.net/ar/reports/2016/09/160908080556993.html

Victimes-de-la-répression-en-Syrie-Ames-sensibles-s'abstenir

victimes syriens – sans yeux, ni bras, ni corps, des chiffres, rien que des chiffres pour ne pas heurter les âmes sensibles

تبقى سوريا خامسة، هي “سوريا الشمال”، وهذه، من الحسكة ومناطق الجزيرة مرورًا بحلب وصولًا إلى إدلب نزولًا إلى شمال حماه وشرق اللاذقية، صارت اليوم مسرح العمليات كلها ومنطلقها، كما أنها صارت مسرح تجسيد المتغيرات الإقليمية والدولية جانبية كانت أم أساسية. وفي “سوريا الشمال” يتواجه جميع أطراف الصراع السوري؛ فالمعارضة بأجسامها العسكرية والأيديولوجية المختلفة، المتوائمة والمتصادمة، موجودة هناك. والنظام والميليشيات السورية كما العراقية واللبنانية والأفغانية والإيرانية الداعمة له متواجدون أيضًا. الميليشيات الكردية حاضرة بدورها، وبقوة، وتحاول توسيع رقعة انتشارها لربط ثلاثة “كانتونات” غرب الفرات وشرقه ببعضها. و”تنظيم الدولة” ما زال موجودًا أيضًا ويحاول تأخير تقهقره جنوبًا وانكفائه عن كامل محافظة حلب وعن شمال محافظة الرقة. كما أن التهديد على “سوريا النظام” التي ذكرناها أولًا، يأتي اليوم من هذه الـ”سوريا الخامسة”. فمنها تنطلق العمليات في جبال اللاذقية، ومنها انطلقت في مطلع سبتمبر/أيلول الجاري هجمات “جند الأقصى” و”جيش العزة” المقاتل تحت راية “الجيش الحر” على مواقع النظام في ريف حماه، حيث حققت تقدمًا وسيطرت على عدد من البلدات والمواقع العسكرية (15)٠

و”سوريا الشمال” هي موقع التسويات، من اتفاقات وقف النار المحدودة التي يتفاوض عليها الروس والأميركيون، إلى توسع الدور التركي الذي سيُضعف “الدولة الإسلامية” و”قوات سوريا الديمقراطية” (الكردية) على حدٍّ سواء، معزِّزًا بالمقابل حضور “الجيش الحر” (من دون أن يحدد بعدُ سُبل ربط التعزيز المذكور بمعركة “الجيش الحر” مع نظام الأسد، واستطرادًا بسُبل حماية المناطق التي سيسيطر عليها هذا الجيش من قصف النظام وحليفه الروسي، بما يعني فرضها كمناطق آمنة)٠

في انتظار اتضاح كل ذلك، وفي انتظار اتضاح مآل المعارك الدائرة في جنوب حلب وجنوبها الغربي (16) كما في ريف حماه، وفي انتظار تبلور اتفاق تركي-أميركي حول منبج أو تعذر ذلك، يبدو الشمال السوري مُقبلًا على المزيد من التطورات الميدانية. وتبدو الـ”سوريات” الأربع الأُخرى أقرب إلى حال المراوحة أو التبدلات البطيئة التي تسمح لنظام الأسد بغطاء روسي وإيراني وبصمت أميركي وأممي بمواصلة “سياسة القضم” حول العاصمة دمشق وداخل مدينة حمص٠

Quand Daech se féminise… كتيبة للنساء في تنظيم داعش


تشكيل كتبة للنساء في صفوف تنظيم داعش

هل يحق إذاً للنساء الداعشيات أن تسبي الرجال في غزواتهن كما يقوم الرجال بسبي النساء ؟

بذلك تتعادل الإناث والذكور في القتل وسفك الدماء والسبي والتحكم بما ملكت أيْمانهم 

Flag_of_Islamic_State_of_Iraq.ROSE

Flag_of Islamic State of Iraq ROSE

Quand Daech se féminise…

L’organisation terroriste va créer son premier bataillon 100 % féminin, rapporte la chaîne télévisée Al Arabiya. Il sera commandé par une femme.

PAR 6MEDIAS

Publié le 29/02/2016 à 19:54 | Le Point.fr
L’organisation terroriste va créer son premier bataillon 100 % féminin, rapporte la chaîne télévisée Al Arabiya. Il sera commandé par une femme. © AP/SIPA

البغدادي يهدد بعلوّ كعب الدواعش / Al Baghdadi menace les mécréants par Les hauteurs des talons des Daéchiottes !


 

توعد أبو بكر البغدادي خليفة تنظيم داعش البربري في تسجيلٍ صوتيٍ جديدٍ له نُشر في ٢٦ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٥ بعنوان «فتربصوا إنا معكم متربصون»، بهزيمة التحالفات (ضد التنظيم) و«علو كعب المسلمين «الدواعش» في كل مكان ولو بعد حين وبعد التمحيص «في اللون» والشدة»٠

Les-talons-des-Daechiottes

علو كعب المسلمين الدواعش… Al Baghdadi menace les mécréants par Les hauteurs des talons des Daéchiottes !

Ecoles de criminalité… مدارس الإجرام


أصدر ما يسمى “ديوان التعليم” لدى تنظيم “داعش” الذي يسيطر على منطقة دير الزور أمراً بالبدء بالعام الدراسي الجديد خلال الأيام القليلة القادمة، وأصدروا أمراً كذلك بإجبار ذوي الأطفال على إرسال أبنائهم للمدارس٠

وبحسب القرارات التي خرجوا بها فإن على جميع الطلبة الالتحاق بالدوام الرسمي وإلا سيتعرض ولي أمر الطالب للمسؤولية في حال عدم حضور ولده٠

وكان التنظيم أخضع في وقت سابق جميع المدرسين في دير الزور أو كما يسميها عناصر التنظيم “ولاية الخير” لدورة شرعية وتربوية استمرت 50 يوماً٠

Ecole-de-criminalité-daéchiotte-à-Deir-Ezzor

Ecole-de-criminalité-daéchiotte-à-Deir-Ezzor

Ecoles de criminalité:

Le « Divan de l’éducation » de l’organisation extrémiste de Daèch, qui contrôle la région de Deir ez-Zor a émis un ordre annonçant le début de la nouvelle année scolaire, dans les prochains jours, forçant les parents des enfants à envoyer leurs enfants à l’école.

Selon les décisions émises, tous les élèves sont obligés de se rendre aux établissements scolaires faute de quoi, leurs parents encaisseront les conséquences.

L’organisation extrémiste a soumis, auparavant, tous les enseignants de Deir Al-Zour, à une cycle de formation sur la Chari’a et l’éducation qui a duré 50 jours.

Bay Bay Iran – باي باي إيران


Bay-Bay-Iran

Bay-Bay-Iran

هذه الأسماء هي التي سلمت الموصل لتنظيم “داعش” – Maliki : un des responsables de la chute de Mossoul


   بشار-الأسد-نوري-المالكي

عثمان المختار

أعلنت اللجنة البرلمانية العراقية المكلفة بالتحقيق في أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “الدولة الإسلامية”، (داعش)، في العاشر من يونيو/حزيران العام الماضي، نتائج التحقيق، اليوم الأحد، بقائمة شخصيات سياسية وعسكرية بارزة أدينت بالتورط بشكل مباشر أو غير مباشر بسقوط المدينة.
وتلا رئيس اللجنة، حاكم الزاملي، خلال مؤتمر صحافي عقد بمبنى البرلمان، ظهر الأحد، أبرز فقرات التقرير الختامي، الذي اعتبر سقوط المدينة بداية لانهيار الأمن وسقوط المدن بيد “داعش”، واحدة تلو الأخرى.
ووفقاً للتقرير الختامي، ضمت قائمة الاتهام 35 شخصية سياسية وعسكرية مختلفة.

ويأتي التقرير تأكيداً لتقرير نشره “العربي الجديد” يؤكد فيه تورط رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، وغالبية المسؤولين المدانين اليوم بتلك الحادثة.
وقال الزاملي إن “اللجنة عملت في الفترة السابقة ووصلت الليل بالنهار من أجل الوصول إلى حقيقة ما جرى بعيداً عن الميول والاتجاهات والانتماءات والمصالح، ولم تخضع لأي نوع من أنواع الابتزاز أو للضغط والتهديد، وابتعدت عن أي مؤثر يؤثر في حرفيتها أو مهنيتها.
وأضاف: “لقد توخت اللجنة التحقيقية، في أثناء سير التحقيق وما بعده، الوصول إلى الاستنتاجات وما تلاها من كتابة التوصيات الحقيقية فقط بدون مجاملة أو مهادنة”.
وبحسب تسريبات من مصادر حكومية، حصل عليها “العربي الجديد”، دان التقرير كُلاًّ من:
1- رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي
2- رئيس أركان الجيش السابق، الفريق بابكر زيباري.
3- قائد القوات البرية السابق، الفريق أول ركن علي غيدان.
4- مدير الاستخبارات العسكرية السابق، الفريق حاتم المكصوصي.
5- معاون رئيس أركان الجيش لشؤون الميرة السابق، الفريق الركن عبد الكريم العزي.
6- قائد عمليات نينوى السابق، الفريق الركن مهدي الغراوي.
7- قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية السابق، اللواء الركن كفاح مزهر علي.
8- قائد الفرقة الثانية في الجيش، العميد الركن عبد المحسن فلحي.
9- قائد شرطة نينوى السابق، اللواء خالد سلطان العكيلي.
10- محافظ نينوى المقال، أثيل النجيفي.
11- نائب محافظ نينوى السابق، حسن العلاف.
12- قائد شرطة نينوى، اللواء الركن خالد الحمداني (كان قائداً للشرطة خلال مدة سقوط المدينة بيد تنظيم “داعش”).
13- مدير دائرة الوقف السني في الموصل، أبو بكر كنعان.
14- وكيل وزارة الداخلية السابق، عدنان الأسدي.
15- آمر اللواء السادس في الفرقة الثالثة بالجيش سابقاً، العميد حسن هادي صالح.
16- آمر الفوج الثاني المسؤول عن حماية الخط الاستراتيجي في نينوى، المقدم نزار حلمي.
17- آمر لواء التدخل السريع السابق، العميد الركن علي عبود ثامر.
18- مسؤول صحوة نينوى عضو مجلس العشائر، أنور اللهيبي.
19- وزير الدفاع السابق، سعدون الدليمي.
فضلاً عن 16 ضابطاً ومسؤولاً من مختلف المستويات، وأوصت اللجنة في ختام تقريرها بإحالة جميع الأسماء الواردة إلى القضاء بشكل فوري وعاجل، للتعامل معهم وفق التكيفات القانونية لتلك الاتهامات.
من جانبه، قال عضو اللجنة، عباس الخزعلي، في تصريح خاص لـ”العربي الجديد”، إن “على جميع من وردت أسماؤهم في التقرير الختامي تحمُّل عواقب ما فعلوا”.
وأوضح الخزعلي أن “ثمن سقوط الموصل وما نتج عنه من مجازر ومآسٍ، ما زالت مستمرة، يجب أن يكون غالياً وأن يدفع ثمنه الإرهابيون ومن ساعدهم أو سهّل أو تعاون أو تعامل معهم”.

ونقل موقع زمان الوصل :

قصاصة من تقرير اللجنة البرلمانية – زمان الوصل

تفاعلت القضية المثارة ضدر رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والتي تتهمه وغيره من المسؤوليين العراقيين البارزين في التورط بسقوط الموصل، حيث اتضح أن هناك وثائق لم يتم نشرها وفيها اتهام واضح لتركيا والأكراد في التورط بسقوط الموصل بيد تنظيم “الدولة الإسلامية” العام الماضي.

ومن خلال الوثيقة التي حصلت عليها “زمان الوصل” من مصادر خاصة، تتهم اللجنة البرلمانية العراقية المكلفة بالتحقيق في أسباب سقوط الموصل، القنصل التركي في محافظة نينوى صراحة بأنه على علاقات مع “عصابات داعش الإرهابية”، وأن محافظ نينوى أثيل النجيفي ومدير مكتب المخابرات في المحافظة ناجي حميد، قاما بالتستر على دور القنصل في هذه العلاقة.

 ودعت اللجنة “المخابرات الوطنية العراقية للتحقق من المعلومات الواردة بالملف واتخاذ الإجراءات المناسبة … وكذلك بالنسبة لوزارة الخارجية العراقية” التي تتهمها اللجنة بالتورط في سقوط الموصل، وذلك بحسب ما جاء في الوثيقة.

كما اتهمت الوثيقة الأكراد في الشمال بلعب دور في سقوط الموصل، حيث أشارت إلى أن “قوات البشمركة في محافظات أربيل ودهوك وكركوك ومناطق الموصل، قامت بالاستيلاء على عدد من الأسلحة والأعتدة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة التابعة للقوات الاتحادية”، في إشارة إلى أن الاستيلاء على هذه الأسلحة منع القوات العراقية من مواجهة التنظيم.

وطلبت اللجنة، حسب الوثيقة، من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يشغل منصب القائد العام للقوات المسلحة أيضا، بضرورة “استرجاع هذه الأسلحة أو احتسابها ضمن عمليات تجهيز وتسليح البشمركة المقاتلة لعصابات داعش الارهابية” على أن تقتطع أثمانها من موازنة الإقليم.

Maliki jugé comme l’un des responsables de la chute de Mossoul

Une commission d’enquête parlementaire en Irak a jugé l’ancien Premier ministre Nouri al-Maliki et 35 autres personnes responsables de la chute de Mossoul, la deuxième ville du pays, tombée aux mains des jihadistes en juin 2014, ont indiqué dimanche des députés.
Le député Abdelrahim al-Chammari, membre de la commission d’enquête, a affirmé que le nom de M. Maliki, Premier ministre de 2006 à 2014, figurait parmi ceux mentionnés dans le rapport. Cela a été confirmé par un autre député ayant requis l’anonymat.
Le rapport détaillant les résultats de l’enquête a été présenté au président du Parlement, Salim al-Joubouri, qui a indiqué qu’il serait transmis au ministère public en vue de poursuites judiciaires.
“Personne n’est au-dessus de la loi, tout le monde doit rendre des comptes au peuple, et la justice punira” les responsables, a-t-il dit dans un communiqué.
Le groupe extrémiste sunnite Etat islamique (EI) a lancé une offensive fulgurante dans le nord de l’Irak en juin 2014, en s’emparant de Mossoul (nord) face à des forces gouvernementales en déroute. Il a également pris le contrôle de larges pans du territoire au nord et à l’ouest de Bagdad.
En tant que commandant en chef de l’armée, M. Maliki (un chiite) a cherché à centraliser le contrôle de l’armée dans ses services et joué une part importante dans son affaiblissement, en nommant notamment des commandants choisis pour leur loyauté plutôt que leur compétence, selon plusieurs experts.
La politique de M. Maliki, quand il était Premier ministre, avait suscité l’isolement et le mécontentement de la minorité arabe sunnite. C’est dans les régions arabes sunnites d’Irak que l’EI s’est implanté.
Le groupe contrôle notamment la majeure partie de la province d’Al-Anbar, dont son chef-lieu Ramadi.
L’actuel Premier ministre irakien Haider Al-Abadi a approuvé dimanche le renvoi devant la justice militaire de commandants de l’armée qui avaient ordonné le retrait de cette ville clé contrairement à ses instructions, selon un communiqué officiel.

إيران تستقبل مسؤولين عراقيين متهمين بالفساد

بغداد ــ عثمان المختار
17 أغسطس 2015

يلجأ عدد من المسؤولين العراقيين المتورطين في قضايا الفساد، للسفر إلى إيران هرباً من الإجراءات التي يتخذها رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، وسط اتهامات للأخير بالتغاضي عن خروج بعضهم، تجنباً لمشكلات قد تمزق التحالف الوطني الحاكم.

وسجلت مطارات بغداد والنجف وكربلاء، 29 رحلة جوية في غضون أسبوع واحد من العراق إلى طهران، وهو ضعف عدد الرحلات المعتادة، وفق مصادر حكومية عراقية.

وأكد عضو بارز في لجنة النزاهة البرلمانية العراقية لـ”العربي الجديد”، “سفر 41 مسؤولاً سياسياً وعسكرياً ومحلياً في المحافظات الجنوبية وبغداد الى إيران منذ نحو أسبوع”، مشيراً إلى أن “غالبية هؤلاء صدرت بحقهم مذكرات استقدام أو استدعاء أو وردت أسماؤهم في تحقيقات بقضايا فساد”.

وبحسب النائب العراقي، الذي رفض الكشف عن هويته، فإن “هناك تسهيلات أو تغاضٍ غير مفهوم عن سفر المسؤولين. كما إن الحكومة لا تقدم أي تفسيرات حول ذلك إلا رغبتها بخروجهم من العراق وابتعادهم عن إجراءات القضاء لتجنب مشاكل أكبر كما في حالة المالكي أو مساعديه”.

وكشف المصدر نفسه أن “زوجة المالكي ونجله وابنتيه غادروا العراق الى إيران بعد يومين من مغادرة المالكي ولا نعلم هل سيعودون أم لا”.


لا تشترط إيران على حملة جواز السفر العراقي من فئات دينية معينة تأشيرة مسبقة

كذلك، فإن من بين الفارين إلى إيران، مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي، وقائد الفرقة الثانية في الجيش العميد الركن عبد المحسن فلحي، والشيخ علي الطويرجاوي المفتش العام بمكتب المالكي والمتهم بجرائم غسل أموال وتهريب عملة صعبة الى إيران بالعامين 2011 و2012.

ولا تشترط إيران على حملة جواز السفر العراقي من فئات دينية معينة تأشيرة مسبقة، ما يجعلها أكثر المناطق ملائمه للسفر السريع للمسؤولين المتورطين بالفساد.

وفي السياق ذاته، طالب عضو البرلمان العراقي، محمد الجاف، في حديث لـ” العربي الجديد”، بـ”إغلاق الحدود والمطارات بوجه المسؤولين المطلوبين وأقربائهم من الدرجة الأولى قبل أن تضيع أموال الفقراء من عامة الشعب ببطونهم”.

ويرى مراقبون أن إيران تحاول إنقاذ المالكي ومسؤولين آخرين، لإرسال إشارة الى حلفائها الآخرين بعدم التخلي عن دعمهم، فيما يعرب القيادي في جبهة الحراك الشعبي، محمد عبد الله، عن اعتقاده أن “العبادي يسهل خروج المتهمين لعدم إثارة صراعات داخلية داخل التحالف الوطني، ولإبعاد المسؤولين الفارين عن طريقه مستقبلاً”.

%d bloggers like this: