Le régime syrien lance des tracts, demandant aux civils de quitter Idleb…


النظام السوري يطالب مدنيي إدلب بمغادرتها وحشود واستعدادات لعملية عسكرية واسعة غربي حلب

Le régime syrien demande aux civils d’Idleb de partir, des masses et préparatifs d’une opération militaire massive à l’ouest d’Alep

12 janvier 2020 – Hiba Mohammad

Damas – «Al-Quds Al-Arabi»: l’armistice d’Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie, atteint par le président turc Recep Tayyip Erdogan et son homologue russe Vladimir Poutine lors du sommet bilatéral d’Istanbul la semaine dernière, est entré en vigueur la nuit du samedi à dimanche, sachant que la Russie avait annoncé de son côté a un cessez-le-feu depuis jeudi midi le 9 janvier, car le décalage horaire dans la déclaration d’un cessez-le-feu avec l’escalade indique une incohérence totale entre les garants turcs et russes concernant la trève, et la quantité de pression qu’Ankara a exercée sur Moscou pour la persuader de la nécessité de contrôler son trafic aérien et les armes pointées sur les civils, ceci se déroule pendant que le régime syrien demande aux civils d’Idleb et de la campagne occidentale d’Alep de quitter la ville, au milieu de la foule de ses forces et des préparatifs d’une opération militaire massive dans la campagne occidentale d’Alep.

Des foules dans la campagne d’Alep
Le peuple d’Idleb reste certain de ses doutes légitimes quant aux intentions du régime et que l’armistice ne fait que lui permettre de reprendre son souffle et se préparer à une attaque et à de nouveaux massacres, ce qui le confirme, l’appel du régime d’Assad aux civils d’Idleb et de la campagne occidentale d’Alep à quitter la région a coïncidé avec le cessez-le-feu parrainé par la Turquie et la Russie. Un correspondant d’Anatolie a déclaré qu’hier, que les hélicoptères d’Assad ont largué des tracts sur Idleb et la campagne occidentale d’Alep. Les tracts mentionnés que la décision de purger les territoires des organisations terroristes est “irréversible”. Les tracts exigeaient que les civils se rendent dans les zones contrôlées par le régime à travers les villages de «Habit», «Abu Dahour» et «Al-Hader».
Confirmant la position de nombreux observateurs selon laquelle le régime se prépare pour une future bataille, un reportage a déclaré hier que l’armée du régime syrien avait achevé ses préparatifs pour lancer une opération militaire dans la banlieue d’Alep et sa campagne. Dans le même contexte, le journal syrien «Al-Watan» a déclaré que cette opération mettrait en service la route internationale qui relie Alep à Hama, selon «l’accord de Sotchi» 2018 et «sécuriserait les fronts ouest de la ville du terrorisme ».

Une source sur le terrain a révélé à l’agence allemande « DPA » que l’armée syrienne avait apporté de nouveaux cadres militaires, y compris des missiles modernes qui n’avaient pas été utilisés à Alep auparavant, sur les lignes de contact avec les fronts ouest de la ville et la province sud, à ajouter aux renforts précédents envoyés plus tôt. Lancer une opération militaire attendue à tout moment. La source a souligné que l’armée “avait lancé hier des attaques de missiles et d’artillerie visant le quartier général et les mouvements terroristes dans la campagne ouest et sud d’Alep”.
Le décalage horaire dans la déclaration du cessez-le-feu, ainsi que l’escalade qui incluait le ciblage direct du point d’observation à Andan, selon l’opinion du chef de l’unité d’études au Centre Joussour pour Obaidah Fares, indiquant le manque d’harmonie totale entre la Russie et la Turquie concernant la trève à Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie, et que Moscou a répondu Plus de pression que sa conviction de la nécessité de se calmer.

En ce qui concerne l’engagement du régime syrien au cessez-le-feu, l’expert Fares a déclaré à Al-Quds Al-Arabi que si le régime syrien n’avait pas lancé une nouvelle attaque depuis l’un des axes, en particulier au nord et à l’ouest d’Alep, alors son engagement en faveur d’une trêve temporaire ne signifiait pas la fin des violations, et il avait précédemment fourni une image sur son utilisation du cessez-le-feu depuis la signature de l’accord de Sotchi (2018), afin que les sorties de l’aviation soient réduites au minimum sans qu’il soit nécessaire d’y mettre fin, avec la poursuite des tirs de roquettes et d’artillerie sur les lignes de contact et en profondeur.

La volonté du régime syrien et de ses alliés de poursuivre les violations dans la région de désescalade est basée sur le désir de poursuivre la catastrophe humanitaire, c’est-à-dire qui conduit à maintenir un état de panique parmi le peuple pour influencer ses décisions politiques et à accepter des passages sûrs, dont l’existence sera souvent annoncée, bien que le régime syrien et ses alliés aient cependant échoué, en appliquant ce modèle dans la zone de désescalade, il semble qu’il y ait encore une dépendance à son égard tout en sapant la zone de contrôle de l’opposition syrienne, des pressions sur la Turquie et l’opposition syrienne, de sorte que les vagues de déplacement créent une ambiance générale qui exige que les parties acceptent l’approche russe de la zone tampon.

النظام السوري يطالب مدنيي إدلب بمغادرتها وحشود واستعدادات لعملية عسكرية واسعة غربي حلب

12 – يناير – 2020

هبة محمد 12/1/2020

دمشق – «القدس العربي»: دخلت هدنة إدلب شمال غربي سوريا، التي توصل إليها الرئيسان التركي رجب طيب اردوغان ونظيره الروسي فلادمير بوتين خلال القمة الثنائية في إسطنبول، الأسبوع الفائت، حيز التنفيذ منتصف ليلة السبت – الأحد، علماً ان روسيا كانت قد أعلنت من طرفها وقفاً لإطلاق النار منذ ظهيرة الخميس في التاسع من الشهر الجاري، إذ يشير التفاوت الزمني في إعلان وقف إطلاق النار إلى جانب التصعيد إلى عدم انسجام كامل بين الضامنين التركي والروسي حيال التهدئة، وحجم الضغط الذي مارسته أنقرة على موسكو لإقناعها بضرورة ضبط حركة طيرانها وفوهات البنادق المسلطة على المدنيين يجري ذلك بينما النظام السوري يطالب مدنيي إدلب وريف حلب الغربي بمغادرتهما وسط حشود لقواته واستعدادات لعملية عسكرية واسعة في ريف حلب الغربي.

حشود في ريف حلبويبقى يقين أهالي إدلب وشكوكهم مشروعة حول نوايا النظام وبأن الهدنة ليست إلا لالتقاط أنفاسه والاستعداد لهجوم ولمجازر جديدة وتأكيداً لذلك جاءت مطالبة نظام الأسد المدنيين أمس في إدلب وريف حلب الغربي بمغادرة المنطقة تزامنًا مع وقف إطلاق النار الذي ترعاه تركيا وروسيا. وقال مراسل الأناضول إن مروحيات تابعة لنظام الأسد ألقت أمس الأحد منشورات على إدلب وريف حلب الغربي. ونصت المنشورات على أن قرار تطهير المناطق من التنظيمات الإرهابية «لا رجعة عنه». وطالبت المنشورات المدنيين بالانتقال إلى مناطق سيطرة النظام عبر قرى «الهبيط» و»أبو الضهور» و»الحاضر».
وتأكيداً لموقف العديد من المراقبين بأن النظام يستعد لمعركة مقبلة فقد أفاد تقرير إخباري أمس بأن جيش النظام السوري استكمل استعداداته لبدء عملية عسكرية في ضواحي حلب وريفها. وفي السياق نفسه أوضحت صحيفة «الوطن» السورية أن هذه العملية ستضع الطريق الدولي الذي يصل حلب بحماة، وفق «اتفاق سوتشي» 2018، في الخدمة و»تؤمن الجبهات الغربية للمدينة من الإرهاب».

قبيل ساعات من تطبيق الهدنة… مقتل 20 مدنياً بينهم 6 أطفال بغاراته

وكشف مصدر ميداني لوكالة «د ب أ» الألمانية عن استقدام الجيش السوري أرتالاً عسكرية جديدة، بينها صواريخ حديثة لم تستخدم في حلب من قبل، إلى خطوط تماس الجبهات الغربية من المدينة وإلى ريف المحافظة الجنوبي، لتضاف إلى التعزيزات السابقة التي أرسلت في وقت سابق إيذاناً ببدء عملية عسكرية متوقعة في أي لحظة. وأشار المصدر إلى أن الجيش «نفذ أمس رميات صاروخية ومدفعية استهدفت مقار وتحركات الإرهابيين في ريفي حلب الغربي والجنوبي».
ويُشير التفاوت الزمني في إعلان وقف إطلاق النار إلى جانب التصعيد الذي شمل استهداف نقطة المراقبة في عندان بشكل مباشر، حسب رأي رئيس وحدة الدراسات لدى مركز جسور للدراسات عبيدة فارس إلى عدم انسجام كامل بين روسيا وتركيا حيال التهدئة في إدلب شمال غربي سوريا، وأنّ موسكو استجابت إلى ضغوط كبيرة أكثر من قناعتها بضرورة التهدئة.
وحول التزام النظام السوري الهدنة، يقول الخبير فارس لـ»القدس العربي»، إنه في حال لم يبادر النظام السوري إلى شنّ هجوم جديد من أحد المحاور لا سيما شمال حلب وغربها، فإنّ التزامه بالتهدئة المؤقتة لا يعني إنهاءه الخروقات، وهو الذي سبق أن قدّم صورة عن تعاطيه مع وقف إطلاق النار منذ توقيع مذكّرة سوتشي (2018)؛ بحيث يتم تخفيض الطلعات الجوية إلى الحد الأدنى بدون ضرورة إنهائها، مع استمرار القصف الصاروخي والمدفعي على خطوط التماس وفي العمق.
وينطلق حرص النظام السوري وحلفائه على استمرار الخروقات في منطقة خفض التصعيد، من الرغبة في استمرار الكارثة الإنسانية، أي بما يؤدي إلى الإبقاء على حالة الذعر بين الأهالي للتأثير على قراراتهم السياسية والقبول بالممرات الآمنة والتي سيتم الإعلان غالباً عن وجودها، ورغم أنّ النظام السوري وحلفاءه أخفقوا في تطبيق هذا النموذج في منطقة خفض التصعيد، لكنّ يبدو أنه ما يزال هناك تعويل عليه مع تقويض مساحة سيطرة المعارضة السورية، والضغط على تركيا والمعارضة السورية، بحيث تؤدي موجات النزوح إلى خلق مزاج عام يطالب الطرفين بقبول المقاربة الروسية للمنـطقة العازلة.

استمرار سقوط الضحايا

ورغم استمرار قرع طبول الحرب، ساد هدوء نسبي في محافظة إدلب ومحيطها عقب توقف غارات الطائرات الحربية السورية والروسية عن الأجواء، وذلك بعد نحو ثلاثة أشهر على الحملة العنيفة ضد سكان المنطقة الذين عاشوا قصفاً يومياً منذ نهاية شهر تشرين الأول /أكتوبر الفائت، وأسفرت عن تهجير نحـو 300 ألف مدنـي.
الهدنة السارية، حسب ما يقول مدير الدفاع المدني السوري لـ»القدس العربي»، مليئة بخروقات النظام الذي يحفل سجله بعدم الالتزام بتعهداته، حيث أوضح المتحدث أن الوضع في إدلب ومحيطها هادئ بشكل عام، وليس كلياً، وذلك بسبب القذائف التي لا تزال مستمرة.
وقال مصطفى الحاج يوسف خلال حديثه «سجلنا سقوط 10 قذائف على معرة النعمان، وغيرها من مناطق الريف الشرقي مثل معر شمشة وتل منس ولم تتوقف، وحتى اللحظة يوجد رمايات على معرة النعمان».
استمرار القذائف يعني، وفقاً لمدير الدفاع المدني السوري، استمرار النزوح والتهجير، من هذه المناطق التي تم تهجير سكانها ابتداء من معرة النعمان وريفها الشرقي، مروراً بالريف الغربي والشمالي حتى ريف إدلب الجنوبي بالكامل، ومع استمرار القذائف والضربات المدفعية، لن تكون هناك عودة للمدنيين إلى مدنهم ولن يكون هناك استقرار في المنطقة بل ستستمر عملية النزوح.
ودعا، مصطفى المجتمع الدولي والضامن الدولي إلى تطبيق الهدنة والسعي لترسيخها بشكل فعلي ولجم النظام السوري عن خرقها بأي وسيلة كانت، سواء بالطيران أو القذائف المدفعية والصاروخية.

وقبيل ساعات من تطبيق الهدنة بشكل فعلي، ارتكب النظام السوري، السبت، سلسلة مجازر راح ضحيتها 20 مدنياً بينهم 6 أطفال وأكثر من 95 مصاباً، بينهم 32 طفلاً في كل من مدينة ادلب وبنش وبلدة النيرب، جراء قصف الطيران المروحي. حيث قتل 8 مدنيين بينهم طفل وسيدتان وأصيب 39 شخصاً بينهم 10 أطفال و9 نساء، في مجزرة مروعة في مدينة إدلب جراء قصفها عبر غارات جوية من قبل طائرات النظام استهدفت شارعاً وحياً سكنياً وأدت إلى دمار كبير في منازل المدنيين وآلياتهم، وفي بلدة بنش قتل 3 أطفال و4 نساء وأصيب 25 آخرين بينهم 13 طفل وسيدتان نتيجة استهداف الطيران الحربي التابع لقوات الأسد السوق الشعبي ومنازل المدنيين وسط البلدة، ما أدى لمجزرة بحق المدنيين ودمار كبير في المحال التجارية والحي السكني هناك.
أما في بلدة النيرب فقد قتلت طائرات الأسد 5 مدنيين بينهم طفل وسيدتان وأصابت 12 آخرين بينهم 4 نساء و4 أطفال إثر استهداف البلدة بعدة غارات جوية وسط الأحياء السكنية، كما أصيب 4 أطفال و3 نساء في بلدة سرمين و6 مدنيين بينهم 3 أطفال وامرأة في بلدة معردبسة و4 مدنيين في كدورة بجبل الزاوية ورجل في خان السبل ورجل في كفربطيخ إثر استهداف تلك البلدات بعدة غارات جوية من قبل الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام، فيما أصيب رجل وامرأة في بلدة سرجة فجر اليوم جراء قصف بصواريخ عنقودية على البلدة.

واستهدف خلال القصف 24 منطقة بـ55 غارة جوية بفعل طيران الأسد و 39 برميلاً متفجراً بالإضافة إلى 80 قذيفة مدفعية و18 صاروخاً يحمل قنابل عنقودية، حيث شمل القصف مدينة إدلب وبلدات عدة شرق إدلب وريفيها الجنوبي والشمالي.
من جهتها، وثقت فرق الخوذ البيضاء لحظات مؤلمة أثناء انتشال فرق الإنقاذ جثث أطفال ونساء من تحت الأنقاض في بلدة النيرب شرق إدلب إثر غارات جوية من قبل طائرات قوات النظام، والتي أدت لمقتل 5 مدنيين وإصابة 12 آخرين، فضلاً عن خروج مركز قطاع معرة النعمان في الدفاع المدني عن الخدمة نتيجة قصفه من قبل الطائرات المروحية ببرميلين متفجرين يوم السبت، حيث أدى إلى دمار جزئي في المبنى الرئيسي ودمار كامل المستودع الخاص في المركز.

%d bloggers like this: