Manifestations en Irak: non à l’occupation américaine et iranienne


Manifestations en Iraq: non à l’occupation américaine et iranienne

Al-Modon – Lundi 06/01/2020

Des manifestants dans plusieurs villes irakiennes sont sortis dimanche, scandant “Non à l’occupation américaine et iranienne”, modifiant leur slogan pour exiger d’éloigner leur pays du conflit à la lumière de la tension entre Téhéran et Washington après l’assassinat du général iranien Qassem Soleimani lors d’une frappe américaine à Bagdad.

Les manifestations ont eu lieu alors que le parlement irakien a appelé, lors d’une session d’urgence, dimanche, à “mettre fin à la présence de forces étrangères” sur son territoire, les représentants ayant approuvé la décision “d’obliger le gouvernement irakien à préserver la souveraineté de l’Iraq en annulant la demande d’assistance”.

Selon l’agence « AFP », une force américaine en Irak, comptant 5 200 soldats, est déployée en Irak, travaillant à combattre “l’État islamique” au sein d’une coalition internationale dirigée par les États-Unis depuis fin 2014, à la demande du gouvernement irakien.

Les manifestants ont rejeté les interventions américaines et iraniennes, scandant des slogans contre elles dans les rues de Al-Nasiriyah, Al-Diwaniyah, AL-Kut et Al-Amara, au sud de la capitale. A Diwaniyah, l’un des manifestants a déclaré: “Nous nous tiendrons face aux occupations américaines et iraniennes”.
(…)

تظاهرات في العراق: لا للاحتلالين الأميركي والإيراني

تظاهرات في العراق: لا للاحتلالين الأميركي والإيراني

المدن – عرب وعالم | الإثنين 06/01/2020

خرج متظاهرون في عدد من مدن العراق، الأحد، وهم يهتفون “لا للاحتلالين الأميركي والإيراني”، معدلين شعارهم للمطالبة بإبعاد بلدهم عن الصراع في ظل التوتر الذي بلغ أوجه بين طهران وواشنطن إثر اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية في بغداد.

وجرت التظاهرات في حين دعا البرلمان العراقي خلال جلسة طارئة عقدها، الأحد، إلى “إنهاء تواجد أي قوات أجنبية” على أراضيه، إذ صادق النواب على قرار “إلزام الحكومة العراقية بحفظ سيادة العراق من خلال إلغاء طلب المساعدة”.

وبحسب وكالة “فرانس برس”، تنتشر قوة أميركية في العراق يبلغ عديدها 5200 جندي في العراق ، تعمل على محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة منذ نهاية العام 2014، بناء على طلب من الحكومة العراقية.

ورفض المتظاهرون التدخلات الأميركية والإيرانية على حد سواء، مرددين هتافات ضدها في شوارع الناصرية والديوانية والكوت والعمارة، جنوب العاصمة. وفي الديوانية، قال احد المتظاهرين “سنقف أمام الاحتلالين الأميركي والإيراني”.
ا ف ب / -متظاهرون معارضون للحكومة يشتبكون مع أنصار لقوات الحشد الشعبي الموالي لإيران في الناصرية بجنوب العراق في 5 كانون الثاني/يناير 2020

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “سلام لأرض السلام، خلقت للسلام وما رأت يوماً سلاماً”، تحت مروحيات الجيش العراقي التي تحلق فوق المحتجين.

ولطالما تجنب العراقيون الدخول في حرب بالوكالة بين طهران وواشنطن، لكن بعد عملية اغتيال سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وجد العراقيون أنفسهم عالقين وسط حرب محدقة قد تنفجر في أي لحظة.

ففي الناصرية، وقعت مواجهات بين محتجين رفضوا دخول مسيرة جنائزية لتشييع رمزي لسليماني والمهندس إلى شارع الحبوبي وسط المدينة، ما أدى إلى إصابة ثلاثة متظاهرين بجروح جراء إطلاق نار من قبل المشيّعين، وفقاً لمصادر طبية في الناصرية.

وبعد انتهاء مراسم التشييع حتى أصدرت “كتائب حزب الله”، أحد أبرز الفصائل الموالية لإيرن في الحشد الشعبي، تهديدات بشن عمليات انتقامية ضد مصالح أميركية في العراق.

ودعت “كتائب حزب الله” القوات العراقية إلى “الابتعاد (…) لمسافة لا تقل عن ألف متر” عن القواعد التي تضم جنوداً أميركيين اعتباراً من مساء الأحد، ما يوحي بنيّة لاستهداف تلك القواعد.

وفي كربلاء خرجت تظاهرة طلابية تندد بالتدخل الخارجي وخرق سيادة العراق، وطالبت بإخراج العراق من ساحة تصفية الحسابات الإقليمية.

%d bloggers like this: