Les frappes russo-syriennes font plus de 35 morts et blessés dans la campagne d’Idleb et d’Alep


Les frappes russo-syriennes font plus de 35 morts et blessés dans la campagne d’Idleb et d’Alep

Hiba Mohamad – 4 décembre 2019

Damas – Ankara – “Al-Qods Al-Arabi”: 35 civils ont été tués et blessés mercredi par les missiles terrestres et aériens du régime dans la campagne d’Alep et d’Idleb, au milieu des combats entre les factions de l’opposition et les forces du régime et les milices de soutien qui tentent de progresser sur les plaques tournantes du sud d’Idleb, au milieu d’intenses bombardements.
Des sources militaires ont déclaré que les factions de l’opposition, hier, ont été confrontées aux tentatives des forces du régime d’attaquer le village d’Um Tina dans la campagne sud d’Idleb, dans le cadre de la bataille “Ne sous-estimez pas” aussi “les forces attaquantes ont subi des pertes humaines et matérielles sur l’axe du bataillon abandonné dans la campagne est d’Idleb, après les avoir ciblées, avec de l’artillerie lourde », selon un porte-parole du Front de libération nationale.

Le leader a déclaré à Al-Qods Al-Arabi que de violentes batailles entre les factions révolutionnaires et les forces et milices du régime se déroulaient sur les fronts d’Idleb et de Hama, où “plusieurs de ses forces ont été tuées et blessées dans la plaine d’Al-Ghab dans la campagne occidentale de Hama, et nous avons également détruit une base de missiles anti-blindés”, notant que les factions de l’opposition visaient un groupe de forces du régime situé sur l’axe Al-Hakoura dans la campagne de Hama, tuant ses membres.
L’Observatoire syrien des droits de l’homme a déclaré que 35 civils ont été tués et blessés mercredi par les missiles terrestres et aériens du régime et ses barils explosifs dans la campagne d’Alep et d’Idleb. L’observatoire a documenté la mort de 4 civils mercredi par des bombardements d’avions de régime et de ses forces dans la campagne d’Alep et d’Idleb, et le nombre de blessés est passé à 31 en raison des bombardements sur la ville de Saraqeb dans la campagne orientale d’Idleb, le village de Kosnia dans la campagne sud d’Alep et le village de Sorman, qui a un poste d’observation turc.

Pour sa part, la défense civile syrienne a confirmé le meurtre de deux civils, dont un enfant, et 15 autres ont été blessés, dont 8 enfants, par des bombardements intenses dans la campagne d’Idleb, et a déclaré qu’un enfant avait été tué par un baril explosif largué par un hélicoptère mercredi midi et 7 autres blessés, visant des maisons civiles dans le village de Bazabur, au sud d’Ariha. Les équipes de secours ont également récupéré une femme et des enfants vivants des décombres, et une jeune fille a été retrouvée et des blessés ont été soignés.

Huit civils ont été blessés, dont 3 enfants et 3 femmes, à la suite du ciblage d’hélicoptères des forces du régime ciblant la ferme Al-Bureij, à l’ouest de Kafranbel, avec des barils d’explosifs. Une femme a également été tuée après avoir visé sa maison dans la ville de Ma`rat Harmah dans le sud de la campagne d’Idleb, en plus un civil a été tué et 3 enfants blessés par le bombardement sur la campagne d’Idleb. Les équipes des Casques blancs ont documenté le ciblage de 23 zones avec 14 frappes aériennes, dont 10 causées par des avions de guerre russes, et 45 barils d’explosifs lancés par des hélicoptères appartenant aux forces d’Assad, ainsi que 20 missiles de lanceurs terrestres. Le bombardement comprenait les villes de Ma’rat al-Noman et Kafranbel et d’autres villes de l’est et de l’ouest de la campagne d’Idleb.

Pour sa part, l’équipe des “Coordinateurs d’intervention en Syrie” a documenté mercredi, dans un communiqué, le déplacement de plus de 141 mille familles, environ 86 villages et petites villes, dont 21 camps de la campagne d’Idleb, dans le nord de la Syrie, et l’équipe craignait l’augmentation du nombre de déplacés de la zone démilitarisée, qui accueille 315 000 personnes avec la possibilité d’élargir les points de ciblage aux alentours.

L’équipe a tenu la responsabilité de l’escalade militaire injustifiée dans les régions du nord-ouest de la Syrie directement aux forces du régime et de son allié russe, appelant la communauté internationale à assumer pleinement ses responsabilités envers les civils dans la région, et à fournir une protection immédiate en faisant pression à la fois sur le régime et sur la Russie pour faire cesser ces hostilités. Les coordonnateurs d’interventions ont appelé toutes les organisations et tous les organismes humanitaires à agir immédiatement en répondant aux besoins humanitaires aux personnes déplacées fuyant la zone de désescalade à la suite des hostilités, soulignant qu’il continuerait de travailler sur le dénombrement des déplacés et l’évaluation de leurs besoins urgents pour alléger leurs souffrances.

(…) Dans son dernier rapport, le Réseau syrien pour les droits de l’homme a déclaré qu’au moins 277 civils, dont 72 enfants et 32 femmes, sont morts en Syrie en novembre dernier, la plupart d’entre eux tués par les forces du régime Assad et de son protecteur russe.

De son côté, l’armée turque a envoyé d’importants renforts militaires aux points d’observation situés dans la zone de “désescalade” à Idleb, dans le nord-ouest de la Syrie. Mercredi, a-t-elle déclaré, que les renforts militaires comprennent plusieurs véhicules blindés, des transporteurs de troupes et des engins de chantier, selon l’agence Anatolie. L’armée turque dispose de 12 points d’observation militaire mis en place dans le cadre de l’accord de “désescalade” à Idleb.
En mai 2017, la Turquie, la Russie et l’Iran ont annoncé qu’ils étaient parvenus à un accord pour une « zone de désescalade » à Idleb, dans le cadre des réunions d’Astana sur les affaires syriennes. Cependant, les forces du régime et leurs partisans continuent de lancer des attaques dans la région, malgré l’accord conclu entre la Turquie et la Russie en septembre 2018, dans la ville russe de Sotchi, sur l’installation d’une désescalade dans la région susmentionnée. Depuis la signature de l’accord, le nombre de civils tués à Idleb a atteint plus de mille trois cents (1300) civils, en plus du déplacement de plus d’un million, à la suite des attaques menées par le régime syrien et son allié russe.

 

غارات روسية – سورية تخلّف أكثر من 35 مدنياً بين قتيل وجريح في ريفي إدلب وحلب

هبة محمد – 4 – ديسمبر – 2019

دمشق – أنقرة – «القدس العربي» : قتل وأصيب 35 مدنياً الأربعاء بصواريخ النظام البرية والجوية على ريفي حلب وإدلب، وسط معارك مشتعلة بين فصائل المعارضة وقوات النظام والميليشيات المساندة التي تحاول تحقيق تقدم على محاور إدلب الجنوبية، وسط قصف مكثف.
وقالت مصادر عسكرية ان فصائل المعارضة، تصدت أمس لمحاولات تقدم قوات النظام، على قرية «أم تينة» بريف إدلب الجنوبي، في إطار معركة «ولا تهنوا» كما «كبدت القوات المهاجمة بخسائر بشرية ومادية على محور الكتيبة المهجورة في ريف إدلب الشرقي، بعد استهدافهم بقذائف المدفعية الثقيلة» حسب المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير.

وقال القيادي لـ «القدس العربي»، إن معارك عنيفة بين الفصائل الثورية وقوات النظام وميليشياته تدور على جبهات إدلب وحماة، حيث «قتل وجرح العديد من قواته في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما دمرنا قاعدة صواريخ مضادة للدروع» لافتاً إلى أن فصائل المعارضة استهدفت مجموعة لقوات النظام على محور الحاكورة في ريف حماة، ما تسبب بمقتل أفرادها.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن 35 مدنياً قتلوا وأصيبوا الأربعاء، بصواريخ النظام البرية والجوية وبراميله المتفجرة على ريفي حلب وإدلب، ووثق المرصد مقتل 4 مدنيين الأربعاء بقصف طائرات النظام وقواته على ريفي حلب وإدلب، كما ارتفع عدد جرحى إلى 31 جراء قصف طائرات النظام الحربية على بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، وقرية كوسنيا بريف حلب الجنوبي، وقرية الصرمان التي يتواجد فيها نقطة مراقبة تركية.

من جهته، أكد الدفاع المدني السوري مقتل مدنيين أحدهما طفلة وإصابة 15 آخرين بينهم 8 أطفال، بقصف مكثف على ريف إدلب، وقال ان طفلة لقيت حتفها ببرميل متفجر ألقته طائرة مروحية ظهر الأربعاء، وأصيب 7 آخرين، باستهدفت منازل المدنيين في قرية بزابور جنوب مدينة أريحا، كما تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال امرأة و أطفال على قيد الحياة من تحت الأنقاض كما تم انتشال الطفلة و إسعاف المصابين.

وأصيب 8 مدنيين، بجراح بينهم 3 أطفال و3 نساء جرّاء استهداف الطيران المروحي التابع لقوات النظام، مزرعة البريج غرب مدينة كفرنبل بالبراميل المتفجرة، كما قتلت سيدة بعد استهداف منزلها ببرميلين متفجرين في بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، فضلاً عن مقتل مدني واصابة 3 أطفال بقصف على ريف إدلب. ووثقت فرق الخوذ البيضاء استهداف 23 منطقة ب 14 غارة جوية 10 منها بفعل الطيران الحربي الروسي، و 45 برميلاً من الطيران المروحي التابع لقوات الأسد، بالإضافة إلى 20 صاروخاً من راجمات أرضية، وشمل القصف مدينتي معرة النعمان وكفرنبل وبلدات أخرات في ريفي إدلب الشرقي والغربي.

من جهته وثق فريق «منسقو استجابة سوريا»، الأربعاء، في بيان له، نزوح ما يزيد عن 141 ألف عائلة، إلى نحو 86 قرية وبلدة وبينها 21 مخيماً من أرياف إدلب، شمال سوريا، وتخوف الفريق من ازدياد أعداد النازحين من المنطقة المنزوعة السلاح والتي تؤوي 315 ألف نسمة مع احتمالية توسع نقاط الاستهدافات للمنطقة المجاورة للمنطقة المنزوعة السلاح.

وحمّل الفريق مسؤولية التصعيد العسكري غير المبرر في مناطق شمال غربي سوريا لقوات النظام وحليفه الروسي بشكل مباشر، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بشكل كامل تجاه المدنيين في المنطقة، وتأمين الحماية الفورية العاجلة من خلال الضغط على كل من النظام وروسيا لإيقاف تلك الأعمال العدائية. وطالب منسقو الاستجابة جميع المنظمات والهيئات الإنسانية بالعمل بشكل فوري لعمليات الاستجابة الانسانية للنازحين الفارين من المنطقة المنزوعة السلاح نتيجة الأعمال العدائية، مؤكداً مواصلته العمل على إحصاء النازحين وتقييم الاحتياجات العاجلة لهم لتخفيف معاناتهم.
من جهة أخرى، ندّد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بمواصلة قوات نظام الأسد وحليفه الروسي والميليشيات الإيرانية استهداف ريف إدلب. وقال نائب رئيس الائتلاف «عقاب يحيى» إن استمرار العمليات العسكرية العدوانية من قبل نظام الأسد وروسيا، مع دوام الصمت الدولي سيدفع حلف النظام إلى التمادي في حملته، منبهاً من مخاوف ارتفاع أعداد النازحين نتيجة استمرار القصف الذي يتعرّض له ريف محافظة إدلب بشكلٍ يومي. وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قد ذكرت في تقريرها الأخير، أن ما لا يقل عن 277 مدنياً بينهم 72 طفلاً و32 سيدة، قضوا في سوريا خلال شهر تشرين الثاني الماضي، معظمهم على يد قوات نظام الأسد وراعيها الروسي.

من جهته أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية كبيرة إلى نقاط المراقبة الموجودة بمنطقة «خفض التصعيد» في إدلب شمال غربي سوريا. وذكر، الأربعاء، أن التعزيزات العسكرية تضم العديد من المدرعات وناقلات الجنود وآليات بناء حسب وكالة الأناضول. ويمتلك الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية أقيمت في إطار اتفاق منطقة «خفض التصعيد» في إدلب.
وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق «منطقة خفض التصعيد» في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري. إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية حيال تثبيت خفض التصعيد في المنطقة المذكورة. ومنذ التوقيع على اتفاق خفض التصعيد، وصل أعداد القتلى من المدنيين في إدلب إلى أكثر من ألف و300، مدني، إلى جانب نزوح أكثر من مليون، نتيجة الاعتداءات التي يقوم بها النظام السوري وحليفه الروسي.

نحو مدوّنات أخلاقية جديدة


Opposition-2

نحو مدوّنات أخلاقية جديدة

كمال عبد اللطيف  – 5 ديسمبر 2019

نواجه في المشهد السياسي العربي والدولي جملةً من القضايا المرتبطة بتحوُّلات القيم في عالمنا، حيث تتضاعف مظاهر الصراع والعنف، وتغيب الحدود الدنيا للحوار والتعاون التي يتطلَّبها العيش المشترك في عالم متعدِّد. الأمر الذي يدفع إلى التفكير مجدَّداً في علاقة السياسة بالأخلاق. وما يجري أمامنا اليوم في العالم العربي، وفي مناطق عديدة، يبرز، بوضوح، صور الخلل وأشكال الدمار التي أصبحت يومية ومألوفة.. نعيش اليوم في عالمٍ تهدّده تحدّياتٌ تقنيةٌ ومجابهاتٌ ثقافيةٌ منتجة لاستقطابات سياسية حادّة. من هنا تأتي الحاجة إلى ضرورة بناء منظومة أخلاقية كونية، أي جملة من القيم والمبادئ المواكبة في روحها العامة لمختلف التحوُّلات التي يعرفها عصرنا. لا يتعلق الأمر بتركيب مدونةٍ بديلةٍ لميراث الفكر الأخلاقي الديني والفلسفي والاجتماعي في الثقافات الإنسانية، قدر ما يتعلق بمسعىً يروم ضبط القواسم المشتركة بين المجتمعات في مجال القيم، في ضوء مستلزمات التحول الجارية.

وإذا كان المنخرطون في العمل السياسي لا يتردّدون في القول إنهم يمارسون عملهم انطلاقاً من مبادئ وضوابط أخلاقية، حيث يصرحون بذلك، وهم على بيِّنة بأن الانخراط في العمل السياسي يدفع أحياناً إلى القيام بما يمكن اعتبارها، في نظر الخصوم، تجاوزات في المستوى الأخلاقي، وفي مستوى الغائيات الناظمة لمتطلبات التعايُش والتساكُن داخل المجتمع الواحد وبين المجتمعات.

التناقضات التي تملأ اليوم المحيط السياسي العربي مشرقاً ومغرباً، وتعطل سياسات التنمية في مجتمعاتنا، تعود، في بعض جوانبها، إلى استبعاد البعد الأخلاقي، حيث يَعُمُّ الفساد وتستشري الممارسات التي لا تقيم أدنى اعتبار لروح التوافقات التي بنيت في إطارها المجتمعات الإنسانية، الأمر الذي يعيدنا إلى حالاتٍ من الفوضى والبؤس. وإذا كنا نعرف أن المبادئ الأخلاقية الكبرى، كما تبلورت في الحكمة الدينية والمنظومات الأخلاقية في التاريخ، تندرج ضمن شبكات القيم المتحوِّلة في ترابُطها وتفاعلها مع متطلبات الصراع المتزامنة معها، كما تندرج في سياق صيرورة التاريخ في أبعادها المتعدّدة، حيث يصبح سؤال علاقة الأخلاق بالسياسة مرتبطاً، في الأساس، بمقتضيات إعادة بناء مدوَّنات الأخلاق، في ضوء تحولات القيم في التاريخ، فقد كانت منظومة القيم التي بناها الإنسان، وأعاد بناءها، بأشكال وصور مختلفة طوال تاريخه، تنشأ وتتطور لمجابهة التحدّيات التي تفرزها أوجه التحول والتطور التي حصلت في التاريخ. ومعلومٌ أن منظومات القيم تضيق نتيجة التحوّلات الصانعة لوقائع جديدة، كما تضيق أيضاً في علاقتها بالمدوّنات القانونية، حيث يتطلب الأمر إنجاز عملياتٍ في المواءمة والتجديد والتطوير، لضبط مسيرة التحوّل في علاقاتها بمنظومة القيم.

استوعبت الممارسة السياسية في عالمنا مكاسب الفلسفة السياسية الحديثة ودروسها، المتمثلة في ضرورة فصل السياسة عن الطوبى، مقابل الانخراط في بناء القيم المتصلة بآدمية الإنسان في أبعادها المتناقضة والمركَّبة. وقد ساهمت الفلسفات الأخلاقية الحديثة في بناء جملة من المبادئ التي تنفر من قيم التعالي الكنسية والطوباوية. ولم يترتب عن النفور المذكور استبعاد الأخلاق من العمل السياسي، بل بناء نظرٍ أخلاقي جديد ومكافئ لمجمل التحولات الجارية في عالمنا، فازدادت المسألة الأخلاقية أهميةً، وذلك بحكم اهتمامها بقضايا التقدم والتعايش والتنمية، في عالم مليء بالتناقضات وأشكال الصراع الجديدة والمتوارثة.

اتِّساع الشقة القائمة بين السياسة والأخلاق في عالمنا، والتحول الذي يعرفه اليوم مجال كل منهما، يدفعنا إلى مواصلة التفكير في بناء ما يمكن أن يطلق عليه مدونات الأخلاق الإجرائية، أي المبادئ الأخلاقية الواضحة والبسيطة والمؤسسة على مقتضيات التَّسَاكُن والتعايُش، من أجل العناية بقضايا محدَّدة في المجالين، الاجتماعي والسياسي، من قَبِيل التفكير في الأخلاق المرتبطة بمدوَّنات حقوق الإنسان، وأخلاق الأطوار الانتقالية في التاريخ، وكذا أخلاق الثورة التكنولوجية، والتواصل في الوسائط الاجتماعية.. إلخ، ففي مختلف المجالات المشار إليها على سبيل التمثيل، تحضر جوانب من أسئلة المجال السياسي، وهي تدعونا إلى الانخراط في عمليات تركيب جملة من المدونات الأخلاقية المطابقة للتطلعات المرتبطة بها، والمرتبطة، أيضاً، بالأدوار المنتظرة منها كذلك داخل المجتمع.

المقصود هنا بالمبادئ والمدوَّنات الإجرائية، وكل ما يستدعي ضرورة حصول توافق بين المنخرطين في المجالات السياسية داخل المجتمع، جملة المبادئ العامة المُوَجّهَة للعمل المشترك، حيث ينبغي أن يتّجه الجهد الجماعي نحو بلورة مدوّنات أخلاقية مستوعبة للمتغيرات الجديدة التي فجرتها ثورة غير مسبوقة في فضاءات المعرفة وشبكات التواصل. وفي السياق نفسه، يواكب جيل جديد من الصراعات والجرائم والتناقضات الأخلاقية الثورة الجارية، ويحدّد جوانب من تداعياتها، حيث نواجه كثيراً من الازدواجية في المواقف التي تتحكم في العلاقات الدولية، الأمر الذي يستعجلنا لإنجاز العمل الرامي إلى بلوغ عتباتٍ من التوافق والتوازن الضامنين لعلاقاتٍ دوليةٍ أكثر إنسانية. وضمن هذا الإطار، نُشَدِّدُ أن التأطير الأخلاقي الجديد لعالمنا يقوي الأمل في بناء عالم إنساني أكثر ازدهاراً، خصوصا عندما تصبح فضيلة التضامن المسنودة بالتشارك والتواصل بمثابة الأرضية الداعمة لمختلف التطلعات والآمال التي يُصَوِّب البشر نَظَرَهُم نحوها.

Un avion de chasse russe MiG-29 s’écrase à nouveau en Égypte


Mig-29-s'écrase-en-Egypte

Un avion de chasse russe MiG-29 s’écrase à nouveau en Égypte

Le Caire – al-Arabi al-Jadid – 5 décembre 2019

Les forces armées égyptiennes sont restées silencieuses sur les informations faisant état de l’accident du MiG-29 aujourd’hui, jeudi, en Égypte, qui est l’un des avions que le Caire a obtenus de la Russie dans le cadre d’un accord signé en 2016.

Les médias russes ont rapporté le crash du chasseur de fabrication russe en Egypte.

Le journal russe “Vedomosti” a rapporté que “alors qu’il effectuait un voyage d’entraînement, un avion MiG-29 fourni par la Russie en faveur de l’Egyptian Air Force dans le cadre d’un contrat commercial signé en 2016, s’est écrasé aujourd’hui, jeudi 5 décembre, en Egypte.

Selon le personnel militaire russe, d’après des informations préliminaires, le pilote égyptien a réussi à sortir, mais jusqu’à présent aucune donnée spécifique n’a été reçue sur sa santé.

Selon des responsables russes, la cause de l’accident pourrait être “des dysfonctionnements techniques du système de surveillance des combats intégrés ou des procédures expérimentales incorrectes”.

Les sources de “Vedomosti” ont indiqué, que les causes de l’accident seront déterminées par un comité spécial de l’armée de l’air égyptienne, et que la partie russe enverra bientôt ses spécialistes au Caire pour aider à l’enquête.

Il s’agit du deuxième crash du MiG-29, fourni au Caire depuis 2017 dans le cadre d’un contrat d’exportation avec la Russie, après le 3 novembre 2018, où un chasseur du même type s’est écrasé en Égypte. United Aircraft Corp (UAC) a confirmé l’accident et a déclaré que des experts techniques se rendraient en Égypte pour aider à enquêter sur l’accident. Les résultats de cette enquête n’ont pas été officiellement communiqués.

L’Égypte a déclaré que le MiG-29 pourrait être panne à cause d’un dysfonctionnement du système de contrôle de l’avion.

 

تحطم مقاتلة “ميغ 29” روسية مرة أخرى في مصر

القاهرة ــ العربي الجديد – 5 ديسمبر 2019

التزمت القوات المسلحة المصرية الصمت تجاه تقارير عن تحطم طائرة “ميغ 29” اليوم الخميس في مصر، وهي إحدى الطائرات التي حصلت عليها القاهرة من روسيا بموجب صفقة وقّعت عام 2016.

وأفادت وسائل إعلام روسية بتحطم المقاتلة المصنوعة في روسيا في مصر.

وذكرت صحيفة “فيدوموستي” الروسية أن “اليوم الخميس الموافق الخامس من كانون الأول (ديسمبر) في مصر، وأثناء القيام برحلة تدريبية، تحطمت طائرة من طراز ميغ 29 الواردة من قبل روسيا لصالح سلاح الجو المصري كجزء من عقد تجاري تم توقيعه عام 2016”.

وبحسب عسكريين روسيين فإنه وفقًا للمعلومات الأولية، تمكن الطيار المصري من الخروج، لكن حتى الآن لم يتم تلقي بيانات محددة حول حالته الصحية.

ووفقا للمسؤولين الروسيين يمكن أن يكون سبب الحادث “أعطالا فنية في نظام مراقبة المقاتلة المتكامل، أو إجراءات تجريبية غير صحيحة”.

وأشارت مصادر “فيدوموستي” إلى أن أسباب الحادث سيتم تحديدها من قِبل لجنة خاصة من القوات الجوية المصرية، على أن يرسل الجانب الروسي قريبًا متخصّصيه إلى القاهرة للمساعدة في التحقيق.

وهذا هو ثاني تحطم للطائرة “ميغ 29″، والتي تم توريدها إلى القاهرة منذ عام 2017 بموجب عقد تصدير مع روسيا، بعدما شهد 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تحطم مقاتلة من الطراز نفسه في مصر. وأكدت شركة “يونايتد إيركرافت كورب” (UAC) حقيقة الحادث، وقالت إن الخبراء الفنيين سوف يتوجهون إلى مصر للمساعدة في التحقيق في الحادث. ولم يتم الإبلاغ عن نتائج هذا التحقيق رسميًا.

وذكرت مصر أن مقاتلة “ميغ 29” يمكن أن تتعطل بسبب عطل في نظام التحكم في الطائرة.

للمزيد٠٠٠

%d bloggers like this: