تسريبات تشير إلى محاولة «قسد» إعاقة تطبيق الاتفاق التركي – الروسي


 

Des fuites indiquent que les tentatives des «FDS» entravent la mise en œuvre de l’accord turco-russe

تسريبات تشير إلى محاولة «قسد» إعاقة تطبيق الاتفاق التركي – الروسي

24 octobre 2019- Al Qods Al-Arabi

أنطاكيا – «القدس العربي»: سربت مواقع سورية عدة معارضة، وناشطون أكراد، ما قيل انها شروط «قسد» لتطبيق الاتفاق التركي الروسي الأخير، مما يؤشر لوجود تعنت من قبل قوات «قسد» في تنفيذ الانسحاب قبل الحصول على بعض المكاسب، وأهم تلك الشروط كان كالتالي :
1-استمرار الإدارة الذاتية في عملها. ‏2-بقاء الإدارة الكردية عند آبار النفط والمعابر الحدودية مؤقتا .‏3-بقاء المدن تحت سيطرة الإدارة الذاتية. 4-انسحاب قوات «قسد» من الحدود لمسافة 10كم وليس 32 كم. ‏5-تبدأ المفاوضات مع دمشق تحت رعاية دولية على أساس إعتراف متبادل. ‏6- يمكن للجيش نشر نقاطه على طريق قامشلو الحسكة وعلى الطريق من مفرق حطين إلى تمر، والحدود الشرقية تكون بعلم الاسايش.
وتبدو إمكانية احتفاظ «قسد» بآبار النفط، مستبعدة حال خرج الجنود الأمريكيين المئتين الذين أبقاهم ترامب مؤقتاً في العراق ، أما اشتراط «قسد» الانسحاب لمسافة 10 كيلومترات، فهو قد يتم في المناطق الخاضعة للأسد وروسيا، وليس المنطقة التي بحوزة الأتراك بين تل أبيض ورأس العين، اما الحفاظ على الهياكل المدنية للإدارة الذاتية وبقائها داخل المدن فهو أكثر هذه المطالب قابلية للتحقق، اذ وافقت دمشق في مباحثات سابقة مع «قسد»، على صيغة مقاربة، كما ان «قسد» قد تستفيد من الحملة الدولية المتعاطفة مع الأكراد شمال سوريا، بعد الهجوم التركي، وهذا ربما ما قصدته في مطلب اجراء مفاوضات تحت إشراف دولي.
تسريب هذه المطالب يأتي بعدما نشر الإعلام الروسي لقطات تظهر لقاء متلفز، عقد بين مظلوم عبدي قائد «قسد» العسكري، ووزير الدفاع الروسي ورئيس اركان الجيش الروسي، وقد تكون هذه المطالب قد طرحت في هذا الاجتماع، وقالت قوات سوريا الديمقراطية عنه إنه اجتماع شكر فيه عبدي روسيا على جهودها في نزع فتيل الحرب وحماية أكراد شمال سوريا حسب بيان ل»قسد» ، والأهم ان مظلوم عبدي عبّر خلال الاجتماع عن تحفظاته على بنود الاتفاق الروسي التركي .وكان الكرملين قد أطلق تصريحات شديدة اللهجة ضد «قسد»، محذراً من ان عدم انسحابها سيؤدي لانسحاب روسيا من شمال سوريا وترك «قسد» لمواجهة الجيش التركي».
قيادات أكراد سوريا ينشطون دولياً أيضاً، لتحشيد التأييد لحمايتهم، الهام احمد، رئيسة المجلس التنفيذي لقوات سوريا الديمقراطية تزور واشنطن، حيث استدعيت لجلسة استماع في الكونغريس. وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من تصريحات اطلقها المبعوث الأمريكي لسوريا جيمس جيفري، تشكك في سهولة تنفيذ «قسد» لانسحاب من المدن الكردية، اذ قال انه «لا يمكن تصديق الالتزام الروسي بإبعاد الأكراد من المنطقة الامنة وتركيا لم تربح الكثير من الاتفاق»، كما أضاف جيفري ان اردوغان «ذهب إلى بوتين محاولة الحصول على صفقة تسمح له بالتغلغل أكثر في شمال شرقي سورية
الباحثة التركية، «غونول تول»، مديرة مركز معهد الشرق الأوسط للدراسات التركية، علقت في حسابها الشخصي، على الاتفاق الأخير مؤشرة إلى بعض الثغرات فيه «اردوغان حصل على نصف ما أراد من بوتين.. فقد قام بتأمين منطقة بطول 30 كم خارج حدود الوحدات الكردية، لكنه أراد أن يمتدَ ليشمل الحدود بأكملها من الفرات إلى الحدود العراقية حتى يتمكن من إعادة ملايين اللاجئين، ولم يحصل على ذلك». وتضيف الباحثة التركية: «هذا الاتفاق يعني، أيضًا، أن على تركيا العمل مع نظام الأسد لمعالجة مشكلة وحدات حماية الشعب الكردية…ولا يتناول هذا الاتفاق قلق اردوغان الأساسي: اللاجئون السوريون.»

Un jeune homme est tué sous la torture dans une prison des « FDS » à Alep-Est


menottes-pyd

 

Un jeune homme est tué sous la torture dans une prison des « FDS » à Alep-Est

Mohamad Hussein : 24 octobre 2019
Smart – Alep – https://smartnews-agency

Un jeune homme de la ville de Manbej à l’est d’Alep, au nord de la Syrie, a été tué sous la torture dans une prison des Forces démocratiques syriennes (FDS) à Ayn al-Arab, au nord-est d’Alep, deux jours après son arrestation.

Une source locale a confié à « Aleppo Gate » (un des projets SMART Media) que la famille du jeune Arif Hassan al-Ahmo avait retrouvé son corps dans un hôpital de la ville de « Kobané », où elle avait reçu le corps décomposé avec des traces de torture et de brûlures sur le corps, en indiquant qu’ils l’avaient identifié à partir de ses habits et des feuilles de métal Trouvé dans son pied.

La source a ajouté que « FDS » avait arrêté « Ahmo » lors de son travail de vente de légumes sur le pont « Qara Qozak » sur l’Euphrate avec son père, soulignant qu’il résidait dans la ville turque d’Istanbul et était entré sur le territoire syrien pendant les vacances.

Les FDS et les services de sécurité de l’auto-administration arrêtent souvent des jeunes hommes originaires de zones de son contrôle situées dans le nord-est de la Syrie, avec, comme accusation de relations avec l’armée libre et la Turquie ou d’appartenance à l’État islamique.

مقتل شاب تحت التعذيب في سجن لـ “قسد” شرق حلب

 محمد حسين – 24 أكتوبر، 2019
سمارت – حلب

قتل شاب من مدينة منبج شرق مدينة حلب شمالي سوريا، تحت التعذيب في أحد سجون “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بمدينة عين العرب شمال شرق حلب، بعد يومين من اعتقاله.

وقال مصدر محلي لـ “بوابة حلب” (أحد مشاريع مؤسسة سمارت الإعلامية)، إن ذوي الشاب عارف حسن الأحمو وجدوا جثته في أحد المشافي في مدينة “كوباني”، حيث استلموا الجثة متفسخة وعليها آثار تعذيب وحروق، مشيرا أنهم تعرفوا عليها من اللباس والصفائح المعدنية الموجودة في قدمه.

وأضاف المصدر أن “قسد” اعتقلت “الأحمو” خلال بيعه الخضار على جسر “قره قوزاك” على نهر الفرات مع والده، لافتا أنه كان مقيما في مدينة اسطنبول التركية ودخل إلى الأراضي السورية خلال إجازة العيد.

وتعتقل “قسد” والأجهزة الأمنية التابعة لـ “الإدارة الذاتية” بشكل متكرر شبانا من مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا، بتهمة التعامل مع الجيش الحر وتركيا أو الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية

L’Opposition syrienne: l’entente turco-russe est “catastrophique”!


Interrogation---exclamation

L’Opposition syrienne: l’entente turco-russe est “catastrophique”!

24/10/2019 – Khaled Al Khatib

Il existe une controverse parmi les opposants sur les termes du document de l’accord turco-russe et sur l’arrêt brutal de l’opération militaire « Source de paix » avant d’atteindre ses objectifs supposés. L’opposition demande au ministère de la Défense du « gouvernement intérimaire » et aux dirigeants de « l’Armée nationale » d’expliquer les raisons de l’acceptation de l’accord, qu’ils ont qualifié de « catastrophique », qui garantissent le contrôle général des milices du régime russe et réduisent à néant l’espoir de rapatrier des centaines de milliers de personnes déplacées et renvoyées dans leurs régions, à Manbej, Tal Rifa’at, Raqqa, Deir Ez-Zor et al-Hassakah à l’est de l’Euphrate.

« l’Armée Nationale » silencieuse
Peu de déclarations ont été faites par les dirigeants de l’armée nationale sur l’accord turco-russe. Ni les factions ni le ministère de la Défense du gouvernement provisoire n’ont des explications claires sur les éléments du document. Ils préfèrent donc garder le silence, s’abstenir de déclarer officiellement et ne semblent pratiquement pas en mesure de rassurer leurs partisans en colère. Ils attendent l’expiration du délai de 150 heures fixé par l’accord pour la divulgation de ses conditions et la possibilité de le mettre en œuvre.

L’Opposition: les factions portent la responsabilité
Des activistes syriens ont appelé à manifester jeudi et vendredi dans la campagne d’Alep, à laquelle participeront les personnes déplacées de Manbej et de Tal Ref’at, demandant à la Turquie des éclaircissements sur les termes de l’accord et la cessation de l’opération militaire, ainsi que sur le sort des zones frontalières à l’est et à l’ouest de la bande de Tal Abyad-Ras Al-Aïn, et des zones arabes supposées Inclus dans l’opération Source de paix.

L’opposition semble être le plus grand perdant de l’accord et semble avoir déjà été choquée par ses termes. Elle ne s’attendait pas à perdre son dernier espoir de reconquérir Tal Rifa’at et Manbej après que cet accord a reconnu le contrôle des milices russe du régime. Avec le contrôle des milices sur Aïn al-Arab, il n’y a plus de possibilité de contact terrestre entre les zones de contrôle de la « source de paix » à l’est de l’Euphrate et les zones rurales d’Alep.

L’opposition impute une grande responsabilité aux factions armée participant à l’opération Source de paix, parce qu’elles sont à l’origine des gains supposés du régime. L’opposition affirme que les factions ne tirent pas les leçons de leurs expériences passées et étaient censées ouvrir des axes de combats à l’intérieur en même temps que celles lancées depuis le sud de la Turquie, car le principe du retrait soudain et de l’exploitation du régime du retrait des États-Unis était attendu, et il était possible de bloquer le régime. L’opposition a subi le même complot dans le cadre de l’opération « Bouclier de l’Euphrate » lorsque l’État islamique s’est retiré alors que les milices du régime s’éloignaient de la zone industrielle située à l’est de la ville et atteignaient la périphérie de la ville d’Al-Bab, bloquant ainsi la route et empêchant l’opposition de pénétrer au sud.

« L’autogestion » restera t-elle ?
L’accord est censé garantir à la Turquie le retrait des unités de protection du peuple kurde (YPG) de la campagne d’Alep, l’une de ses plus importantes places fortes au sud d’Efrin et du sud-est d’Azaz, et de Marea jusqu’à la périphérie ouest de la région d’Al-Bab. Selon cet accord, les « unités » seront contraintes de retirer toutes les aparences armées d’au moins 30 villages, villes et fermes, le plus important de Tal Ref’at.

Il doit se retirer des lignes de contact avec l’ensemble de l’opposition, qu’il transmettra aux milices russe du régime. Les unités pourront toujours conserver leurs armes dans une zone limitée, près du camp de Chahba, à Fafei, à Hassin, à Tal Qarrah, à Tal Cha’ir, à Tal Gijan et aux abords du collège d’infanterie.

Les unités exigent que les « auto-administrations » conservent leur statut actuel dans les villes d’où elles se retireront militairement, conformément à l’accord militaire conclu entre les milices du régime et les « unités », qui couvre les diverses zones de contrôle de ces dernières à l’est et à l’ouest de l’Euphrate.

« Al-Wihdat/Unités » refusent de se retirer des fronts au sud des campagnes d’Efrin et d’Alep en général, exigeant que la région soit exclue de l’accord turco-russe et exige que la région reste soumise à l’accord militaire incluant les quartiers de Cheikh Maqsoud et Achrafieh d’Alep et la campagne du nord début octobre.

Depuis la signature de l’accord, les unités ont intensifié leurs opérations contre l’opposition, procédé à des infiltrations et à des bombardements visant des positions de l’opposition, des villes et des villages civils dans la campagne d’Alep, et ont tué quatre membres de « l’Armée nationale » dans les lignes de communication entre Marea et Azaz à l’ouest. L’artillerie turque a ciblé des positions des « unités » avec des dizaines d’obus d’artillerie en réponse à l’escalade.

Le retrait militaire des « unités » comprend les zones de Manbej à l’ouest de l’Euphrate et d’Aïn al-Arab à l’est, et jusqu’à la périphérie des zones de contrôle de « Source de paix » à Tal Abyad et à l’est de Ras al-Aïn, sur une profondeur de 32 km. Les unités exigent également que le retrait militaire n’inclue pas Manbej, craignant qu’il ne soit remis ultérieurement à l’armée nationale. Selon l’accord militaire conclu entre les milices du régime et les « unités », il est interdit de créer un quartier général militaire dans les villes et villages qu’il souhaite soumettre à une « auto-administration » dans un rayon de 32 kilomètres, ainsi qu’à Raqqa, Tabqa et dans d’autres régions situées au sud, à l’est de l’Euphrates.

Le document de l’accord turco-russe ne mentionne pas qui est censé contrôler les zones de 32 kilomètres devant être couvertes par le retrait militaire des « unités », ni à Manbej et à Tal Ref’at. La Turquie ne permettra pas à la région de rester sous une autorité « autonome » et ne veut pas reconnaître le contrôle du régime. Les « unités » ne renonceront pas pour le moment à leur demande de conserver leur « autogestion » et peuvent les inciter à refuser de se conformer à l’accord. C’est ce que l’opposition voit comme une opportunité de survivre à l’accord catastrophique favorable au régime en tant que grand gagnant.

Le refus de mettre en œuvre l’accord par les « unités » d’une manière qui satisfasse la Turquie peut pousser à la reprise de la bataille, mais cette fois vers Manbej, Ayn al-Arab et Tal Ref’at, ce qui permet de contrôler et de relier la zone de « source de paix » à l’est de l’Euphrate au « Bouclier de l’Euphrate » à l’ouest, un mouvement que la Russie pourrait le soutenir en échange de gains dans d’autres lieux et dossiers.

(…)

https://www.almodon.com/

المعارضة السورية: التفاهم التركي-الروسي “كارثي”!٠

24/10/2019 – خالد الخطيب

يسود الجدل بين أطياف المعارضة حول بنود وثيقة الاتفاق التركي-الروسي، والتوقف المفاجئ للعملية العسكرية “نبع السلام” قبل تحقيق أهدافها المفترضة. وتطالب المعارضة وزارة الدفاع في “الحكومة المؤقتة” وقيادة “الجيش الوطني” بتوضيح سبب القبول بالاتفاق الذي وصفوه بـ”الكارثي”، والذي يضمن لمليشيات النظام الروسية سيطرة واسعة، ويبدد آمال العودة لمئات الآلاف من المهجرين والنازحين إلى مناطقهم في منبج وتل رفعت والرقة وديرالزور والحسكة شرقي الفرات.

“الجيش الوطني” صامت
صدرت تصريحات قليلة من قبل قادة “الجيش الوطني” حول الاتفاق التركي-الروسي، ومعظم التصريحات الصادرة تدعو للتريث وعدم الاستعجال في إطلاق الأحكام السوداوية حول الاتفاق، والتوقف عن وصفه بـ”الخسارة المدوية” للمعارضة وإنه يصب كلياً في مصلحة النظام. وعلى الأغلب ليس لدى الفصائل ولا وزارة الدفاع في “الحكومة المؤقتة” تفسيرات واضحة للبنود الواردة في الوثيقة المعلنة، لذلك تفضل الصمت وتمتنع عن التصريح بشكل رسمي، وتبدو عاجزة بالفعل عن طمأنة أنصارها الغاضبين. وهي في انتظار انقضاء مهلة 150 ساعة التي حددها الاتفاق لتنكشف بنوده، وإمكانية تطبيقه من عدمها.

المعارضة: الفصائل تتحمل المسؤولية

دعا ناشطون سوريون لوقفات احتجاجية في ريف حلب، الخميس والجمعة، وسيشارك فيها مُهجّرون من منبج وتل رفعت، لمطالبة تركيا بإيضاحات حول بنود الاتفاق وتوقف العملية العسكرية، وتوضيح مصير المناطق الحدودية شرقي وغربي الشريط تل أبيض-رأس العين، والمناطق العربية التي كان من المفترض أن تشملها “نبع السلام”.

ويبدو أن المعارضة هي الخاسر الأكبر من الاتفاق، ويبدو أنها صدمت بالفعل ببنوده، ولم تكن تتوقع أنها ستخسر الأمل الأخير في استعادة تل رفعت ومنبج بعد اعتراف الاتفاق بسيطرة مليشيات النظام الروسية عليها. وبسيطرة المليشيات على عين العرب لم يعد هناك إمكانية للاتصال البري بين مناطق سيطرة “نبع السلام” شرقي الفرات ومناطق ريف حلب.

وتُحمّلُ المعارضة الفصائل المشاركة في “نبع السلام” جزءاً كبيراً من المسؤولية لأنها كانت السبب في مكاسب النظام المفترضة. وتقول المعارضة إن الفصائل لا تتعلم من تجاربها السابقة، وكان من المفترض فتح محاور القتال في الداخل بالتزامن مع المحاور التي انطلقت من الجنوب التركي، لأن فرضية الانسحاب الأميركي المفاجئ واستغلال النظام لها كانت متوقعة، وكان من الممكن قطع الطريق على النظام. وقد تعرضت المعارضة للخديعة ذاتها في عملية “درع الفرات” عندما انسحب تنظيم “الدولة” أمام تقدم مليشيات النظام من المنطقة الصناعية شرقي المدينة ووصولها الى مشارف مدينة الباب ما أغلق الطريق على المعارضة ومنعها من التوغل جنوباً.

هل تبقى “الإدارة الذاتية”؟
من المفترض أن يضمن الاتفاق لتركيا انسحاب “وحدات حماية الشعب” الكردية من ريف حلب، ومن أهم معاقلها جنوبي عفرين وجنوب شرقي إعزاز ومن محيط مارع وصولاً إلى الأطراف الغربية من منطقة الباب. وستكون “الوحدات” بحسب الاتفاق مجبرة على سحب المظاهر المسلحة كاملة من 30 قرية وبلدة ومزرعة على الأقل، أكبرها في تل رفعت.

ويتوجب عليها الانسحاب من خطوط التماس مع المعارضة كاملة، والتي ستسلمها لمليشيات النظام الروسية. وسيبقى بامكان “الوحدات” الاحتفاظ بسلاحها في منطقة محدودة قرب مخيم الشهباء في فافيي وحاسين وتل قراح وتل شعير وتل جيجان وأطراف كلية المشاة.

وتطالب “الوحدات” بأن تبقى “الإدارات الذاتية” على وضعها الحالي في البلدات التي ستنسحب منها عسكرياً، تطبيقاً للاتفاق العسكري بين مليشيات النظام و”الوحدات” الذي يشمل مختلف مناطق سيطرة الأخيرة شرقي وغربي الفرات.

وترفض “الوحدات” الانسحاب من جبهات جنوبي عفرين وريف حلب عموماً، وتطالب باستثناء المنطقة من الاتفاق التركي-الروسي، وتطلب أن تبقى المنطقة خاضعة للاتفاق العسكري الذي شمل أحياء الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب والريف الشمالي بداية تشرين الأول/أكتوبر.

ومنذ صدور وثيقة الاتفاق صعّدت “الوحدات” عملياتها ضد المعارضة، ونفذت عمليات تسلل وقصف استهدف مواقع المعارضة والمدن والبلدات المدنية في ريف حلب، وقتلت 4 عناصر من “الجيش الوطني” في خطوط التماس الممتدة بين مارع واعزاز غرباً. واستهدفت المدفعية التركية مواقع “الوحدات” بعشرات القذائف المدفعية رداً على التصعيد.

ويشمل انسحاب “الوحدات” عسكرياً مناطق منبج غربي الفرات وعين العرب شرقه، وصولاً إلى أطراف مناطق سيطرة “نبع السلام” في تل أبيض، وإلى الشرق من رأس العين، وبعمق 32 كيلو متراً. وتطالب “الوحدات” أيضاً أن لا يشمل الانسحاب العسكري منبج لأنها تتخوف من تسليمها في مرحلة لاحقة لـ”الجيش الوطني”. وينص الاتفاق العسكري بين مليشيات النظام و”الوحدات” على عدم إقامة مقرات عسكرية للنظام داخل المدن والبلدات التي تريدها خاضعة لـ”الإدارة الذاتية” ضمن منطقة 32 كيلومتر، وكذلك في الرقة والطبقة وغيرها من مناطق العمق جنوباً، شرقي الفرات.

لم تشر وثيقة الاتفاق التركي-الروسي إلى الجهة التي من المفترض أن تسيطر في مناطق الـ32 كيلومتر التي سيشملها الانسحاب العسكري لـ”الوحدات”، ولا في منبج وتل رفعت. ولن تسمح تركيا ببقاء المنطقة تحت سلطة “الإدارة الذاتية” ولا تريد كذلك الاعتراف بسيطرة النظام. كما أن مطلب الإبقاء على “الإدارة الذاتية” لا يمكن أن تتنازل عنه “الوحدات” في الوقت الحالي، وربما يدفعها إلى رفض الالتزام بالاتفاق. وهو ما تراه المعارضة فرصة للنجاة من الاتفاق الكارثة الذي يصب في صالح النظام باعتباره الرابح الأكبر من الاتفاق.

رفض تطبيق الاتفاق من جانب “الوحدات” بالشكل الذي يُرضي تركيا، قد يدفع باتجاه استئناف المعركة، ولكن هذه المرة نحو منبج وعين العرب وتل رفعت، التي تتيح السيطرة عليها وصل منطقة “نبع السلام” شرقي الفرات بـ”درع الفرات” غربه، وهو تحرك قد تدعمه روسيا مقابل مكاسب لها في أماكن وملفات أخرى.

ادلب والاتفاق التركي-الروسي

على الرغم من التصريحات الروسية المتضاربة بشأن بنود الاتفاق إلا أنها لا تعكس الرؤية المشتركة الروسية-التركية. ويبدو أن تطبيق الاتفاق بين الجانبين سيكون على مراحل، والأهم في المرحلة الأولى إبعاد سلاح “الوحدات” من منطقة الـ32 كيلومتراً، والانتقال للمراحل التالية؛ حل “الإدارة الذاتية”، وتأسيس مجالس مشتركة، ومن ثم انسحاب مليشيات النظام من منبج وعين العرب وتل رفعت ومناطق سيطرة “الوحدات” في أطراف عفرين. في المقابل، قد تتقدم مليشيات النظام الروسية وتسيطر على منطقة خفض التصعيد في محيط ادلب، وتسيطر على ما تبقى من الطريق الدولي بين حلب وخان شيخون.

فرضية المقايضة، بدت واقعية بعد زيارة رئيس النظام بشار الأسد، إلى بلدة الهبيط جنوبي ادلب، والتي تزامنت مع اجتماع الرئيسين التركي والروسي. وخلال الزيارة استمع الأسد لشرح مفصل من القادة العسكريين حول العملية المحدودة المفترض انطلاقها في أي لحظة للسيطرة على منطقة خفض التصعيد. وفي الخريطة تمت الإشارة الى “هيئة تحرير الشام” بأنها هي التي تسيطر على المنطقة المفترض استهدافها. ومناطق العمق بحسب خريطة النظام، تخضع لسيطرة وزارة الدفاع في “المؤقتة” و”الجيش الوطني”. ومن المحتمل أن تكون المرحلة الأخيرة من التفاهم التركي-الروسي تنفيذ عملية عسكرية لـ”الجيش الوطني” في ادلب تستهدف “تحرير الشام”.

مثقفون سوريون مع انتفاضة اللبنانيين.. حتى الانتصار


Le trio assassins du peuple syrien Poutine-Assad-Nasrallah 2019

مثقفون سوريون مع انتفاضة اللبنانيين.. حتى الانتصار

المدن – ثقافة | الثلاثاء 22/10/2019

أطلقت مجموعة من المثقفين والناشطين والصحافيين السوريين، بياناً، ما زال متداولاً لجمع المزيد من التوقيعات في السوشال ميديا، دعماً لثورة اللبنانيين في وجه الطغمة الحاكمة.
وجاء في البيان تحت عنوان “سوريون مع انتفاضة شعب لبنان حتى الانتصار.. حرية سوريا مثل حرية لبنان”:

يشهد لبنان انتفاضة واسعة ضد نظامه الطائفي، ورموزه المهيمنة، وضد الاحتلال الإيراني لبلاده، ملتحقاً بثورات سبقته إليها شعوب أخرى في منطقتنا، تبشر بالخروج من عصر الاستبداد والذل، وبدء حقبة تاريخية تنهض علاقات محكوميها بحاكميها على الحرية والعدالة والمساواة والمواطنة والكرامة.

وفيما تؤكد انتفاضة شعب لبنان بأن رياح الحرية التي هبّت على العالم العربي لا يمكن وقفها، فإنها تؤكد أيضاً أن شعب لبنان لم تعد تنطلي عليه ادعاءات المقاومة والممانعة، التي يحاول “حزب الله”، وكيل نظام “الولي الفقيه”، من خلالها، التغطية على هيمنته على لبنان وشعبه.

لقد عانى شعبنا السوري الأمرّين نتيجة مشاركة “حزب الله” مع نظام الأسد في قتل شعبنا وتشريده وتدمير عمرانه، كجزء من منظومة ميلشيات طائفية ـ مذهبية مسلحة، مثل “فاطميون” و”زينبيون” و”عصائب الحق” و”فيلق بدر” و”كتائب أبو الفضل العباس”، التي تعمل كأذرع إقليمية لإيران، كما عانى اللاجئون السوريون إلى لبنان كثيرا نتيجة السياسة العنصرية والعدائية التي انتهجها النظام السياسي اللبناني، وأحد رموزها الوزير جبران باسيل، والتي كان يحميها “حزب الله”، مباشرة أو مداورة.

إن شعبنا السوري إذ يحيّي شعب لبنان، ليعبّر عن اعتزازه بالشابات والشباب الذين نزلوا إلى الشوارع والساحات، في كل المناطق اللبنانية، للتعبير عن توقهم للحرية والكرامة والعيش الكريم، والتحرر من ربقة النظام الطائفي، والذين عبّروا عن أخوّة صادقة إزاء شعبنا السوري، وضمنه اللاجئين السوريين في لبنان..

إن الموقعين على هذا البيان يؤكدون دعمهم الكامل لحراك شعب لبنان السلمي، ولمطالبه المحقة، ويؤيدون رغبته في التغيير الشامل، الذي أجمع على تحقيقه.

النصر لشعب لبنان.. حرية سوريا مثل حرية لبنان.. الحرية لا تتجزأ..

%d bloggers like this: