Syrie: les forces kurdes résistent aux soldats turcs, les civils fuient


Syrie: les forces kurdes résistent aux soldats turcs, les civils fuient

AFP-11 octobre 2019

AFP / Nazeer Al-khatib Un char et des combattants syriens pro-Ankara traversent la frontière turco-syrienne et entrent en Syrie, le 11 octobre 2019

Les forces turques et leurs alliés tentent vendredi de progresser dans le nord de la Syrie mais font face à une farouche résistance des combattants kurdes, au troisième jour d’une offensive ayant provoqué un exode de civils.

Voisine de la Syrie en guerre, la Turquie a lancé mercredi une opération militaire, impliquant des forces aériennes et terrestres, contre une milice kurde syrienne qu’elle considère comme “un groupe terroriste” et qu’elle cherche à éloigner de sa frontière.

L’offensive a suscité un tollé international, plusieurs pays, notamment européens, s’inquiétant du sort des civils mais aussi des nombreux jihadistes détenus par les forces kurdes, qui contrôlent de vastes régions dans le nord syrien, et qui pourraient s’enfuir.

Selon un dernier bilan de l’Observatoire syrien des droits de l’Homme (OSDH), 41 combattants kurdes et 17 civils ont été tués dans l’assaut depuis mercredi. Ankara a annoncé la mort d’un de ses soldats dans les combats et de huit civils, dont un bébé et une fillette, dans la chute de roquettes kurdes tirées sur des villes frontalières en Turquie.

De violents combats continuent d’opposer les Forces démocratiques syriennes (FDS) -une coalition de combattants arabes et kurdes- aux troupes turques et leurs supplétifs syriens, a ajouté l’OSDH.

Les affrontements se concentrent dans une bande de 120 km, le long de la frontière syro-turque. “Il y a d’intenses combats (…) sur plusieurs fronts, principalement de Tal Abyad à Ras al-Aïn”, villes frontalières, d’après la même source.

– Tunnels et tranchées –

AFP / Offensive turque en Syrie

Les FDS, qui utilisent des tunnels et des tranchées pour se défendre, luttent pour freiner l’avancée des forces turques, qui ont pris le contrôle jeudi de 11 villages, dont deux ont été depuis repris par les forces kurdes, a poursuivi l’ONG syrienne.

Les forces turques et leurs alliés ont recours à des frappes aériennes, à l’artillerie lourde et à des tirs de roquettes, selon l’OSDH.

Les villes de Tal Abyad et Ras al-Aïn, presque entièrement désertées par leurs habitants, sont les plus touchées, selon un centre de presse affilié aux autorités kurdes locales.

Certaines tribus arabes ont rejoint les rangs des forces turques et mené des attaques à l’intérieur des lignes kurdes en activant des cellules dormantes, selon la même source.

L’ONU estime que 70.000 personnes ont fui les combats en direction de l’est, vers la ville syrienne de Hassaké, une ville épargnée par les combats.

“Que veut de nous Erdogan? (…) C’est juste parce que nous sommes kurdes?”, demande une femme qui a trouvé refuge avec sa famille dans une école de Hassaké.

Médecins sans frontières (MSF) a indiqué avoir été contraint de fermer un hôpital que l’ONG soutenait à Tal Abyad. Les bombardements ont obligé à fuir les patients et les membres du personnel soignant, selon MSF.

D’autres ONG ont mis en garde contre un nouveau désastre humanitaire en Syrie, où la guerre implique depuis 2011 plusieurs grandes puissances régionales et internationales.

– Résurgence de l’EI? –

AFP / Delil SOULEIMAN Des civils arrivent à Tall Tamr, dans le nord-ouest de la Syrie, après avoir fui les bombardements turcs sur le nord-est du pays, le 10 octobre 2019

D’après les médias turcs, Ankara souhaite prendre le contrôle de la bande entre Ras al-Aïn et Tal Abyad afin d’éloigner de la frontière la principale milice kurde syrienne, les Unités de protection du peuple (YPG), épine dorsale des FDS et principal acteur de la défaite du groupe Etat islamique (EI).

La Turquie espère via cette offensive créer une “zone de sécurité” où pourront être installés une partie des 3,6 millions de réfugiés syriens vivant sur son sol.

En réponse aux critiques européennes contre l’offensive, le président turc Recep Tayyip Erdogan a d’ailleurs menacé d’envoyer en Europe des millions de réfugiés syriens accueillis par son pays.

“Nous n’accepterons jamais que les réfugiés soient utilisés comme arme et pour nous faire chanter”, lui a rétorqué vendredi le président du Conseil européen Donald Tusk.

Le feu vert donné de facto par les Etats-Unis à l’opération turque -en annonçant le retrait de soldats américains stationnés côté syrien de la frontière- a été perçu comme une trahison par les forces kurdes, étaient jusqu’alors alliées de la coalition internationale antijihadistes menée par Washington. Les Etats-Unis tentent cependant d’arranger un cessez-le-feu.

A New York, les cinq pays européens siégeant au Conseil de sécurité de l’ONU -Paris, Berlin, Bruxelles, Londres, Varsovie- ont exigé l’arrêt de l’offensive. La France a dit que les Européens examineraient “la semaine prochaine” la possibilité de sanctions contre Ankara.

Le président russe Vladimir Poutine, dont le pays est allié au régime syrien, a dit craindre que l’offensive ne provoque une résurgence de l’EI vaincus en mars dernier en Syrie par les FDS avec l’aide de la coalition internationale.

La guerre complexe en Syrie, où interviennent de nombreux acteurs régionaux et internationaux, a fait plus de 370.000 morts depuis 2011.

تركيا والنفاق العربي الإيراني في سورية


cropped-van_goghs11.jpg

مقال يلخص الوضع السوري كما هو

تركيا والنفاق العربي الإيراني في سورية

أسامة أبو ارشيد – 11 أكتوبر 2019

لن تجد عربياً واحداً ينتمي إلى العروبة بصدق يسرّه الحال البائس الذي تَرَدَّتْ إليه سورية في الأعوام التسعة الماضية تقريبا. سورية هي إحدى قوائم التوازن العربي، ولا يمكن تخيّل نهضة عربية من دونها، والحال الذي انحدرت إليه ما هو إلا تلخيص للحالة العربية الكئيبة كلها، سواء لناحية القمع والفساد، أم لناحية التجزئة والتشظّي، بل وحتى عودة الاحتلال الأجنبي المباشر. الأرض السورية محتلة اليوم من روسيا وأميركا وإيران وتركيا (لتركيا وضع خاص يُشرح لاحقا)، وهي تحولت إلى دولةٍ تحكمها، إلى جانب الدول الأجنبية المحتلة، عصابات ومليشيات إجرامية ومذهبية وعرقية، محلية وأجنبية. هذا هو حصاد قرابة تسعة أعوام من إجرام نظام بشار الأسد بحق شعبه، ورفضه تقديم تنازلاتٍ له هي في صلب حقوقه، فكانت النتيجة ضياع سورية كلها، وتحوّل نظامه إلى نظام وكيل يعمل تحت وصاية إيرانية – روسية مباشرة٠

مناسبة التذكير بهذا الواقع المرير هو إطلاق تركيا، يوم الأربعاء الماضي، عملية “نبع السلام” العسكرية في شمال شرق سورية ضد المليشيات الكردية التي تعمل تحت لافتة “قوات سوريا الديمقراطية” والتي تتهمها تركيا بآنها امتدادا لحزب العمال الكردستاني التركي٬

وتصنّفه تنظيما إرهابيا. وتقول تركيا إن هدف العملية، التي جاءت بعد تفاهمات غامضة بين الرئيسين، التركي، رجب طيب أردوغان، والأميركي، دونالد ترامب، وانسحاب بضع عشرات من القوات الأميركية من المنطقة، هو القضاء على “ممر الإرهاب” على حدودها الجنوبية، وإقامة “منطقة آمنة” تسمح بإعادة ملايين اللاجئين السوريين وتوطينهم فيها. وبغض النظر عن حقيقة حسابات ترامب، والفوضى في الموقف الرسمي الأميركي جرّاء ذلك، إلا أن المفارقة تمثلت في بعض المواقف العربية من التطورات الأخيرة، خصوصا أن أطرافا عربية متورّطة مباشرة في الوضع المخزي الذي وصلت إليه سورية. ينسحب الأمر نفسه على إيران التي رفضت العملية العسكرية التركية، وطالبت أنقرة باحترام وحدة الأراضي السورية وسيادتها، وكأنها هي تحترم وحدة الأراضي السورية والعراقية واليمنية وسيادتها!٠

اللافت هنا أن مواقف محور الفوضى والعدوان العربي اتفقت على إدانة العملية التركية واعتبرتها “عدواناً” على دولة عربية. والحديث هنا، تحديدا، عن السعودية والإمارات ومصر والبحرين، بالإضافة إلى جامعة الدول العربية التي أبت إلا أن تذكّرنا أنها لا زالت موجودة اسماً وهيكلا. أما لبنان الذي يتنازع قواه السياسة الولاء لمحوري إيران والسعودية، فوجد نفسه فجأة موحد الموقف في إدانة “العدوان” التركي، وهو الذي لم يتحد موقف قواه ذاتها حتى ضد العدوان الإسرائيلي على أرضه وشعبه. طبعا، كلنا يعلم لماذا كان للبنان موقف موحد هذه المرة، ذلك أن إيران والسعودية اتفقتا في الموقف من العملية العسكرية التركية في سورية، وإن اختلفت المنطلقات والحسابات.
سيُكتفى فيما يلي بمواقف كل من السعودية والإمارات ومصر، فالجامعة العربية والبحرين ولبنان ما هي إلا رجع صدى لمواقف تلك الدول، وليس لها استقلال ذاتي حتى نحاكمها بناء على ذلك. نجد أن الدول الثلاث استخدمت العبارات نفسها، تقريبا، في إدانة “العدوان” التركي، على أساس أنه “تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية”. وأنه يمثل “تهديدًا للأمن والسلم الإقليمي”. فضلا عن أنه “اعتداء صارخ غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة”، “ويمثل تدخلاً صارخا في الشأن العربي”.. إلخ٠

الملاحظة الأبرز أن كلاً من السعودية والإمارات ومصر متورط في أكثر من عدوان عسكري على دول عربية “شقيقة”، بشكلٍ يهدّد استقرارها وسيادتها ووحدة أراضيها، كما يهدّد الاستقرار الإقليمي أيضا، ونحن هنا نستعير بعض مفردات الإدانة التي أطلقتها تلك الأطراف ضد العملية العسكرية التركية محل النقاش. السعودية والإمارات متورّطتان في جرائم ثابتة ضد الإنسانية في اليمن، وهما دمّرتا ذلك البلد ومزّقتاه ونكبتا شعبه، وتحتلان كثيرا من أراضيه بشكل مباشر، على الرغم من أنهما لم تتمكّنا من هزيمة الوكيل الإيراني هناك، الحوثيين. أما مصر، فمتورّطة كذلك، وبشكل مباشر، في ليبيا، ودعم تمرّد اللواء خليفة حفتر فيها، تشاركها السعودية والإمارات في ذلك.
الملاحظة الثانية، أن السعودية، تحديدا، خذلت الثورة السورية من قبل، على الرغم من زعمها، في السنوات الخمس الأولى من عمر الثورة، أنها تقف في صفها ضد نظام الأسد. وكلنا يذكر تصريحات وزير الخارجية السعودي حينئذ، عادل الجبير، عام 2016، أن الأسد سيرحل سلماً أو حرباً، ثم كان أن تواطأت الرياض مع الأسد في تسليمه الغوطة الشرقية، عام 2018، عبر الفصيل المسلح الذي كانت تدعمه، جيش الإسلام. أما الموقفان، الإماراتي والمصري، فقد تميزا منذ البداية، بالتواطؤ الضمني مع نظام الأسد (الإمارات)، وتقديم الدعم السياسي، وربما العسكري له (مصر تحت نظام عبد الفتاح السيسي)٠

الملاحظة الثالثة، أن التحرش السعودي – الإماراتي – المصري بتركيا لم يتوقف منذ عام 2011٫ اللهم باستثناء فترة قصيرة في مصر تحت حكم الرئيس الراحل٫ محمد مرسي٫ بين عامي 2012-2013. وبعيدا عن تفاصيل كثيرة٫ ومن باب حصرالحديث في الملف السوري، فإن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية، ثامر السبهان، سبق له أن زار شمال شرق سورية، عاميّ 2017، الرقة، و2019، دير الزور، والتقى قيادات المليشيات الكردية وتعهد بتقديم دعم لها في مواجهة تركيا٠
باختصار، على الرغم من أن الألم يعتصر قلب كل عربي على ما آلت إليه سورية اليوم، إلا أن المجرم الأول هو نظام بشار الأسد، ثمَّ بعض أطراف النظام الرسمي العربي الذين خذلوا الشعب السوري، بل وتآمروا على ثورته. ولا ينتقص هذا القول من حقيقة خداع الولايات المتحدة الشعب السوري وتنكرها لحقوقه، ولا من الدور الإجرامي لروسيا وإيران. أمام ذلك كله، وجدت تركيا نفسها أمام دولةٍ فاشلةٍ على حدودها الجنوبية، بل وأصبحت بؤرة للتآمر عليها، كردياً وعربياً وإيرانياً وأوروبياً وروسياً وأميركياً، ونقطة ارتكاز لمحاولة المسِّ بأمنها القومي ووحدة وسلامة أراضيها. لا يسرّنا، نحن العرب، توغل تركيا في الأراضي السورية عسكرياً، ولكن تركيا مضطرّة، عملياً، لذلك، كما أنها، إلى اليوم، أكثر من وقف مع الشعب السوري، على الرغم مما جرّه ذلك عليها من تداعيات داخلية وخارجية كثيرة، فهي استضافت وأمنت قرابة ثلاثة ملايين ونصف مليون سوري، وتحاول اليوم أن تمنع قيام “إسرائيل كردية” على حدودها الجنوبية، كما تمنّى مسؤول في مجلس الأمن القومي الأميركي، حسبما نقل عنه تقرير نشرته أخيرا مجلة نيوزويك الأميركية٠

لذلك كله، من كان بلا خطيئة من أنظمة العرب في سورية، بما في ذلك نظام الأسد، وإيران معهم، فليرجم تركيا بالحجارة. الحقيقة التي لا مراء فيها أن أول من يستحق الرجم بالحجارة، بسبب ما يجري في سورية، هم بعض أضلاع النظام الرسمي العربي وإيران.

Opération Source de Paix: Les limites permises par Washington: Tal Abyad et Ras al-Ayn


un-vehicule-militaire-americain-lors-d-une-manifestation-de-kurdes-pres-de-ras-al-ain-aux-abords-de-

Après avoir progressé vers Derbassiyah, Washington demande à Ankara de respecter les limites permises.

Il y a 12 heures – Jesr

Les États-Unis ont demandé à la Turquie de se conformer aux accords sur l’opération “Source de Paix” dans le nord-est de la Syrie, tandis que le ministre turc des Affaires étrangères a souligné que l’opération militaire se déroulera sur 120 km de long et 30 km de profondeur.

Cela intervient après que les forces turques aient tenté d’avancer dans la campagne de Hassakah et de prendre le contrôle de la ville de Derbassiyah, ce qui a conduit les responsables américains à communiquer avec Ankara et à exiger de respecter les plans prédéterminés pour cette opération, selon nos sources privées.

Les forces de la coalition ont informé le conseil municipal de la ville d’Al-Malikiyah de la campagne d’Al-Hassakah que l’aviation de la coalition internationale commenceraient à survoler la région, ont indiqué ces sources, et qu’il faut en informer la population afin qu’il ne pense pas qu’il s’agit des vols de l’aviation turque.

Par ailleurs, le ministre turc des Affaires étrangères a déclaré que l’objectif de la première phase de l’opération était de nettoyer une zone de 120 km de long et de 30 km de profondeur, limitée, donc, aux seules villes de Tal Abyad et Ras al-Ayn.

بعد التقدم للدرباسية..واشنطن تطالب أنقرة بالالتزام بالحدود المسموحة

طالبت الولايات المتحدة تركيا بالتزام ما تم الاتفاق عليه بخصوص عملية نبع السلام شمال شرق سوريا، بينما أكد وزير خارجية تركيا أن العملية ستكون بطول 120 كلم وعمق 30 كلم.

يأتي ذلك بعد محاولة القوات التركية التقدم في ريف الحسكة والسيطرة على بلدة الدرباسية، الأمر الذي جعل مسؤولين أمريكيين يتواصلون مع أنقرة ويطالبونها بالإلتزام بالخطط المحددة مسبقاً لهذه العملية، حسب مصادر خاصة لجسر.

وقالت المصادر إن قوات التحالف أبلغت المجلس المحلي في مدينة المالكية بريف الحسكة بأن طيران التحالف الدولي سيبدأ بالتحليق في سماء المنطقة، وقالت إنه يجب وضع السكان بصورة الأمر كي لا يعتقدون أنه تحليق للطيران التركي.

في هذه الأثناء أدلى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن هدف المرحلة الأولى من عملية نبع السلام هو تطهير منطقة بطول 120 كلم وبعمق 30 كلم، أي بما يقتصر فقط على مدينتي تل أبيض ورأس العين.

USA et la Russie refusent de condamner l’opération turque “Source de la Paix” au Conseil de sécurité…


20130512-Véto

أمريكا وروسيا ترفضان إدانة عملية “نبع السلام” التركية بمجلس الأمن

10.10.2019 –

نيويورك (الأمم المتحدة): رفضت الولايات المتحدة وروسيا، الخميس، مقترحا في مجلس الأمن الدولي لإدانة عملية “نبع السلام” التركية في شمال سوريا، تقدمت به 5 دول أوروبية، خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي.

وطالبت الدول الخمس مناقشة المستجدات شمال شرقي سوريا، والعملية العسكرية التركية، في اجتماع مغلق.

وفيما أدانت ألمانيا العملية “بشدة”، اقترحت بعض الدول إدانة مجلس الأمن الدولي للعملية التركية، بحسب مصادر دبلوماسية تركية. غير أن الولايات المتحدة وروسيا لم توافقا على المقترح، ولم تستخدم كلا البلدين عبارة “إدانة” في تصريحهما بمجلس الأمن الدولي.

%d bloggers like this: