هيكل البيت الحوثي: شيء من إيران وكثير من الأسرار


الحوثيون-في-اليمن

هيكل البيت الحوثي: شيء من إيران وكثير من الأسرار

صنعاء ــ العربي الجديد – 19 يوليو 2019

يعود بدء عمل الحوثيين كجماعة، إلى مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، إلا أنّ سيطرتهم على العاصمة صنعاء لم تحدث إلا قبل أربع سنوات. وخلال هذه الفترة من العمل التنظيمي سراً وعلناً، ومع خوض الحوثيين ست حروب مع الجيش اليمني بين 2004 و2010، لا يزال هيكل الجماعة وقياداتها وآلية اتخاذ القرار داخلها أمراً غامضاً حتى اليوم. وسبق أن عبّر عدد من منتسبي “أنصار الله” عن خيبتهم لعدم وجود هيكل واضح لجماعتهم يمكّنهم من المشاركة في اتخاذ القرار أو حتى معرفة كيفية اتخاذه، حتى بعد أن أصبحت بحسب توصيف تقرير أممي، “سلطة الأمر الواقع في صنعاء”.

اللجنة الثورية ودور محمد علي الحوثي

بعد سيطرة جماعة “أنصار الله” على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014، ووضعها الرئيس عبد ربه منصور هادي تحت الإقامة الجبرية، قامت بإعلان سلطة عليا تحلّ محلّ الرئيس، بما وصفته بالإعلان الدستوري في 6 فبراير/شباط 2015. وكان محمد علي الحوثي رئيساً للجنة الثورية العليا، أي رئيساً لليمن في المناطق الواقعة تحت سلطة الحوثيين. وقد استمر في رئاسته لهذه اللجنة حتى بعد تسليمه السلطة شكلياً لمجلس سياسي مستحدث، بالاتفاق بين الجماعة وحزب “المؤتمر الشعبي العام” برئاسة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح (تمت تصفيته من قبل الحوثيين في 4 ديسمبر/كانون الأول 2017)، كحليفين ضدّ هادي و”التحالف” الذي تقوده السعودية.

في عام 2016، أصبح صالح الصماد رئيساً للمجلس المستحدث، واستمر فيه حتى مقتله بطائرة من دون طيار تابعة للتحالف في الحديدة، وذلك من دون أن يسلم رئاسة المجلس لممثل حزب “المؤتمر” بعد ستة أشهر، كما تمّ الاتفاق عليه. وخلال رئاسة الصماد للمجلس، رفض محمد الحوثي حلّ اللجنة الثورية العليا بحسب اتفاق الجماعة و”المؤتمر”، فظلّت سلطة موازية، بل سلطة أعلى، يحضر رئيسها الاحتفالات والعروض العسكرية كشخصية أولى في صنعاء. كان لهذه اللجنة الثورية مندوبون في كل مؤسسة حكومية، يتمتعون بأعلى سلطة فيها، على الرغم من عدم تعيينهم رسمياً كمسؤولين عنها، إلى أن تمّ الاتفاق خلال فترة الصماد على تعيين مندوبي اللجنة نواباً لرؤساء المؤسسات التي يعملون فيها، كتخريجة لتسوية وضعهم بشكل رسمي، فيما استمروا بتلقي أوامرهم من محمد علي الحوثي صاحب القرار الأعلى، الذي كان على خلاف مع الصماد حتى مقتل الأخير.

عبد الملك الحوثي

وصف تقرير أممي صادر في يناير/كانون الثاني 2018، جماعة الحوثيين قائلاً إنّ “الحركة في جوهرها منظمة عائلية”، وهذا الأمر ليس بعيداً عن طبيعتها المرتكزة على الولاء لأسرة بدرالدين الحوثي، والإيمان بعبد الملك الحوثي مرجعاً أعلى لها لاعتبارات عقائدية. هذه الاعتبارات التي جعلت من الرجل من حيث الدور والمكانة، يشبه المرشد الأعلى (الولي الفقيه) في إيران، مع فارق قيام الحوثي بتسمية رئيس أعلى سلطة رسمية حالياً بصنعاء (المجلس السياسي الأعلى)، مباشرة من دون أي إجراءات أو انتخابات كما يحدث في طهران، إذ وضع مدير مكتبه السابق مهدي المشاط رئيساً للمجلس بعد قتل التحالف لسلفه صالح الصماد في إبريل/نيسان 2018.

ويحمل عبد الملك الحوثي صفة “قائد الثورة”، وهو مرجع كل القادة والقرارات وما يتعلّق بالخلافات بين قادة جماعته، وطاعة أوامره واجب ديني عليهم. وقسم الولاء للجماعة يأتي باسم الرجل، ويرد كأمر إلهي في قولهم “اللهم إنا نتولاك ونتولى رسولك ونتولى الإمام علي، ونتولى من أمرتنا بتوليه، سيدي ومولاي عبد الملك بدرالدين الحوثي، اللهم إنا نبرأ من عدوك وعدو نبيك وعدو الإمام علي، وعدو من أمرتنا بتوليه سيدي ومولاي عبد الملك بدرالدين الحوثي”. وهو من يلقي الخطابات في المناسبات الرسمية والدينية الخاصة بالجماعة، إذ ألقى خلال شهر رمضان الماضي محاضرات يومية، تمّ إجبار المنتسبين للأجهزة الحكومية على الاستماع إليها جماعياً، خصوصاً أولئك الذين يعملون ليلاً كمنتسبي الأمن.

بعد تعيين المشاط رئيساً للمجلس السياسي الأعلى، ولقربه من عبد الملك الحوثي، وتسوية لخلافات المجلس مع اللجنة الثورية، تمّ تعيين محمد علي الحوثي عضواً في المجلس السياسي من دون إعلان حلّ اللجنة الثورية التي رأسها منذ فبراير 2015. ويرى بعض المتابعين أنّ ذلك تمّ تمهيداً لتصعيده لرئاسة المجلس خلفاً للمشاط، في نقض واضح للاتفاق مع حزب “المؤتمر” الذي استمر بعد قتل الحوثيين لصالح. ويفترض تداول رئاسة المجلس بين الطرفين كل ستة أشهر، بينما رأسه الصماد حتى وفاته، وتسلمه المشاط لأكثر من دورتين رئاسيتين حتى الآن (منذ إبريل 2018)، علماً بأنّ هذا المجلس كيان رسمي كسلطة، وليس كياناً تنظيمياً كجماعة.

مع هذا الهيكل الظاهري للجماعة كسلطة أمر واقع، إنّ آلية اتخاذ القرار الفعلي تتم عبر قنوات أخرى غير واضحة بشكل دقيق. فرئيس المكتب التنفيذي لـ”أنصار الله”، عبد الكريم الحوثي (عم زعيم الحوثيين)، هو صاحب سلطة عليا في صنعاء على مستوى الجماعة، وتم تعيينه في مايو/أيار الماضي وزيراً للداخلية برتبة لواء، على الرغم من أنه لم يعرف عنه الانتماء لمؤسسة أمنية من قبل، أو حمله رتبة عسكرية من أي مستوى. وسبق ذلك تعيين عبد الله بن حسين الحوثي (نجل مؤسس الجماعة) وكيلاً لوزارة الداخلية لقطاع الأمن، كما تمّ تعيين يحيى الحوثي (أخ أكبر لزعيم الجماعة من جهة الأب) وزيراً للتربية والتعليم، على الرغم من أنه لم ينخرط يوماً في سلك التعليم، ولا يحمل أي مؤهل علمي.

وعلى الرغم من تصدّر عبد الله الحاكم الشهير بـ”أبو علي الحاكم”، للمشهد العسكري للجماعة، في معارك سيطرتها على صنعاء وما بعدها، والذي تم تعيينه أخيراً رئيساً للاستخبارات العسكرية، يظلّ القيادي الحوثي اللواء يحيى الشامي الشخصية الأكثر غموضاً في هيكل الجماعة. يتمتع الشامي بنفوذ كبير سمح له بوضع نجله زكريا في منصب وزير الدفاع خلال أول حكومة شكلتها جماعة “أنصار الله” بالتحالف مع حزب “المؤتمر”. ويحيى الشامي هو الشخصية رقم (10) في قائمة القياديين الحوثيين المطلوبين للسعودية المكونة من 40 اسماً، وتم نقل نجله زكريا من وزارة الدفاع إلى وزارة النقل، بعد تداول واسع النطاق لخبر إصابة يحيى الشامي باختلال عقلي بشكل غامض، يقول البعض إنه نتج من إصابته في غارة للتحالف، لكن الأمر يصعب تأكيده من مصادر موثوق فيها، في ظلّ تكتم شديد للحوثيين حوله. ويشغل اليوم محمد ناصر العاطفي، منصب وزير الدفاع، وهو كان من الموالين لصالح وحزب “المؤتمر” سابقاً، قبل أن يتم استقطابه لخبرته كقائد لسلاح الصواريخ. ولهذا، فليس هناك ما يجعله في صدارة القرار العسكري عملياً، بقدر ما يقول البعض إنّ تعيينه جاء بحثاً عن معلومات تقنية خاصة بالصواريخ، وللكشف عنها بشكل مباشر.

للمزيد

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية علمانية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’occupation sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: