كارولا راكيتي تمسح عاراً كثيراً – Carola Rackete essuie beaucoup de honte


Carrola-Rakeetti---كارولا-راكيتي

Carola Rackete essuie beaucoup de honte

Ernest Khoury – 5 juillet 2019

كارولا راكيتي تمسح عاراً كثيراً

أرنست خوري – 5 يوليو 2019

من قلب البشاعة المتمددة في هذا العالم، تخرج علينا صبية ألمانية قضت عدداً كبيراً من سنواتها الـ31 في مناهضة كل قرف الفاشية واليمين المتطرف في بلدها وفي قارتها. قرّرت القبطانة البحرية كارولا راكيتي مواجهة مخاطر التعرض للسجن في إيطاليا ولدفع غرامة 40 ألف يورو، وتحدي أحد جنرالات فاشيي العصر، وزير الداخلية الإيطالي نائب رئيس الحكومة ماتيو سالفيني، سليل موسوليني في رابطة الشمال، وهي بدورها وريثة الحزب الوطني الفاشي، وأنقذت 42 مهاجراً أفريقياً من الغرق في مياه المتوسط، وأوصلتهم إلى شواطئ جزيرة لامبيدوزا بالقوة بعدما صدمت بباخرتها خفر السواحل الإيطالية المدججين بالسلاح. ولولا وجود قاضية إنسانية إيطالية تُدعى أليساندرا فيلا، برّأت راكيتي من أي تهمة وأطلقت سراحها، يوم الثلاثاء، لربما سُجنت الشابة الألمانية عشر سنوات.
تنتمي كارولا راكيتي إلى جيل يتضاءل نفوذه وعديده بسرعة عكسية لتنامي الشعبويات والتشدد القومي الذي يلامس الفاشية حيناً ويزايد عليها أحياناً في التمييز بين البشر على أساس العرق واللون والدين والهوية والجنس وشكل الجمجمة والجينات. الشابة الألمانية تجسّد كل ما هو مناقض لعوالم بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب وماتيو سالفيني وجبران باسيل وفيكتور أوربان وفلاديمير بوتين وجايير بولسونارو وناريندرا مودي. تواجه جبروت هؤلاء كمتطوعة بلا راتب وبحب كبير من متطوعين مثلها ومتبرعين سمحت لها عطاءاتهم بقيادة مركب “سي ووتش 3″ (مرصد البحر) المتواضع لإنقاذ المهاجرين الفقراء في مقبرة البحر المتوسط، وقبلها بالإبحار شمالاً في المحيط المتجمد الشمالي على متن باخرة تتبع لـ”غرين بيس” (السلام الأخضر) في إطار نضالها البيئي الإنساني ضد الرأسمالية وقوانين الاتحاد الأوروبي ويمينه المتطرف. بهذه الأسلحة الضئيلة، واجهت كارولا راكيتي عالماً بأكمله، ولا تزال، لتمسح عاراً كثيراً: عار وحوش القرن الواحد والعشرين في الغرب، وعار اليسار الأوروبي الرسمي الذي يناصر بغالبيته الساحقة أنظمة عالمثالثية تهجّر شعوبها ليموتوا في رحلة الهرب من الفقر والدكتاتوريات والقمع والاضطهاد، وتمسح عارنا، نحن العرب، أيضاً، حكاماً وشعوباً من طبقات وسطى يفترض أنها هي من تنتج في العادة “نخباً” لم تُظهر تاريخياً كبير حساسية تجاه العنصرية.
مسح كارولا راكيتي العار الغربي العنصري الآخذ في التمدد، لا يحتاج لشرح، على عكس ما يتعلق بفضيحة اليسار الأوروبي المتحمس لشخص مثل فلاديمير بوتين، هو مثال أعلى ليمين أوروبي وعربي متطرف فقط نكاية بـ”الإمبريالية الأميركية” الخبيثة، على أساس أن الإمبريالية الروسية هي حلال في عرف هؤلاء. لا همّ إن كان بوتين هذا هو محرّضا رئيسيا ضد كل ما يتعلق بفقراء العالم الثالث. أليس بوتين، مع ترامب، هما من حمّل أنجيلا ميركل مسؤولية خراب ألمانيا وأوروبا نتيجة سياستها “المتسامحة” تجاه اللاجئين؟
في بلداننا، قلما شهدنا حركة شعبية كبيرة معتبَرة شعارها إلغاء كل مظاهر العنصرية تجاه مواطنين أو أجانب، أيّما كانت جذورها، طائفية أو عرقية أو دينية أو جغرافية. جبران باسيل ربما يكون “نموذجاً” في هذا السياق، لكنه مجرد عينة. نسخة لا تخجل من التعبير عما يقوله في سرّهم حكام عرب آخرون، أو جاهروا به من دون أن ينالوا ما يستحقون من شتائم وازدراء. مثل من؟ بشار الأسد، عندما أعرب عن سروره إزاء هروب ملايين السوريين الذين اضطهدهم إلى الخارج، على اعتبار أن هذا الترانسفير الديمغرافي يساهم في بناء مجتمع سوري “أكثر تجانساً”. قلّما عثرنا في تاريخنا العربي المديد على حاكم عربي يعتبر مكافحة العنصرية بكل أشكالها أولوية عهده. افتقدنا مانديلا عربياً حكومياً. كذلك شعبياً، يندر أن نتذكر وجود كارولا راكيتي عربية أو عربياً، قرر أو قررت إعادة الاعتبار لقيمة إنسانية غير محصورة بحدود الوطنيات والقوميات التي تقتصر على مواطنين ومواطنات.

Sourd-aveugle-et-muet---les-3-singes

Advertisements

Une voie ferrée reliant le port de Khomeini à Lattakia. Le régime syrien accepte


Chemin-de-fer-Iran2

Une voie ferrée reliant le port de Khomeini à Lattakia. Le régime syrien accepte

Enab Baladi – 03/07/2019

L’Iran a annoncé qu’un projet majeur est en cours pour relier le port de Khomeiny situé du côté iranien des eaux du Golfe, au port de Lattaquié situé en mer Méditerranée.

Lors d’une réunion à Téhéran, le mardi 2 juillet, avec les directeurs des compagnies ferroviaires syrienne et irakienne, le directeur de la compagnie ferroviaire iranienne Saïd Rasooli a déclaré que les premières étapes du projet débuteraient trois mois plus tard.

Rasooli a indiqué que le projet commencerait par relier les villes iraniennes de Shalamja et Bosra à une opération longue de 32 km et à un financement iranien, complétée par Shalmja avec les ports de l’Imam Khomeiny et de Bosrah et le port de Lattaquié.

Pour sa part, le directeur de la Compagnie des chemins de fer syriens, Najib Al-Faris, a qualifié le projet de très grand projet et contribuera à renforcer les relations commerciales entre les trois pays, selon l’agence de presse officielle SANA.

Des responsables iraniens ont fait des déclarations antérieures sur la tentative de Téhéran d’ouvrir un corridor terrestre menant à la mer Méditerranée en Syrie via l’Irak, ce qui apporterait de nombreux avantages à Téhéran à tous les niveaux.

Le passage routier est le « la plus grosse récompense », comme le décrit l’Associated Press, qui garantit à l’Iran une voie d’approvisionnement pour le transfert des armes iraniennes à son allié au Liban, .

Pour sa part, le sous-ministre des Routes et de la Construction des villes iraniennes, Shahram Adam Nejad, a approuvé l’accord de l’Iran, de l’Irak et de la Syrie pour la création d’un corridor de transport à facettes multiples entre les pays.

Adam Nejad a déclaré à Tasnim qu’une nouvelle étape serait franchie dans le commerce entre les trois pays, soulignant que les organismes concernés dans les pays coordonnaient la facilitation des transports et des transports et soutenaient la présence du secteur privé.

ربط ميناء الخميني باللاذقية بسكة حديدية.. النظام السوري يوافق

عنب بلدي – 03/07/2019

أعلنت إيران أن مشروعًا كبيرًا يجري العمل عليه يربط ميناء الخميني الواقع على الجانب الإيراني من مياه الخليج بميناء اللاذقية على البحر الأبيض المتوسط.

وخلال اجتماع في طهران، أمس الثلاثاء 2 من تموز، مع مديري كل من شركتي خطوط السكك الحديدة السورية والعراقية، قال مدير شركة خطوط السكك الحديد الإيرانية، سعيد رسولي إن المراحل الأولى للمشروع ستبدأ بعد ثلاثة أشهر.

وأكد رسولي أن المشروع سيبدأ بربط مدينتي شلمجة الإيرانية والبصرة العراقية بطول 32 كيلومترًا بتنفيذ وتمويل من إيران، على أن يكتمل ربط شلمجة بميناء الإمام الخميني وربط البصرة بميناء اللاذقية.

من جهته، وصف مدير الشركة السورية لخطوط سكك الحديد، نجيب الفارس، المشروع بالكبير جدًا، وسيسهم في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدان الثلاثة، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وصدرت تصريحات سابقة من مسؤولين إيرانيين حول سعي طهران إلى فتح ممر بري يصل إلى البحر المتوسط في سوريا عبر العراق، ما سيحقق مكاسب عديدة تجنيها طهران من الطريق على جميع الأصعدة.

ويعتبر الممر البري “الجائزة الأكبر”، كما وصفته وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، إذ يضمن لإيران طريق إمداد لنقل الأسلحة الإيرانية إلى حليفها في لبنان (حزب الله)، كما سيسهل حركة الميليشيات التي تدعمها، إضافة إلى كونه طريقًا تجاريًا بديلًا عن مياه الخليج.

من جهته، أعلن مساعد وزير الطرق وبناء المدن الإيراني، شهرام آدم نجاد، موافقة إيران والعراق وسوريا على إنشاء ممر للنقل متعدد الأوجه بين الدول.

وقال آدم نجاد لوكالة “تسنيم” الإيرانية إن مرحلة جديدة ستشهد ازدهار التجارة بين الدول الثلاث، مؤكدًا أن الأجهزة المعنية في الدول تنسق تسهيل النقل والشحن ودعم حضور القطاعات الخاصة.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أوعز بمد سكة حديد من منفذ شلمجه الحدودي إلى مدينة البصرة في العراق، في تشرين الثاني العام الماضي.

وأكد مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية، مازیار یزداني، أنه بإنشاء المشروع الإيراني- العراقي، سيكتمل الخط السككي من إيران إلى ميناء اللاذقية على البحر المتوسط في سوريا.

Maher al-Assad est en colère !… ماهر الأسد غاضب !


syrie-conflit-entre--la-4e-et-5e-divisions

Maher al-Assad est en colère!

Salim al-Nahhas – Jeudi 04/07/2019

Le chef de la « Quatrième division », le major général Maher al-Assad, frère du président Bachar al-Assad, a récemment exprimé son mécontentement, de ce qu’il considère comme une tentative de le réduire, selon des sources privées de notre journal.

Le général al-Assad, l’un des personnages les plus puissants actuellement de Syrie, a récemment exprimé sa colère face aux poursuites engagées contre son chef d’état-major, le général Ghassan Bilal, et l’homme d’affaires Naïm Jarrah.

Bilal est le bras droit d’al-Assad, responsable du Bureau de la sécurité de la « Quatrième division », l’un des plus importants « entrepreneurs » pour assurer la rentabilité des opérations liées à la guerre, telles que le déblayage, le tri, le recyclage et la vente des gravats, la sécurisation des lignes de transport et le contrôle des lignes de trafic de drogue.

Après l’avoir gelé et réduit ses pouvoirs, la partie russe, par l’intermédiaire du « Bureau de la sécurité présidentielle républicaine », a ouvert une enquête sur le général Bilal, dans les dossiers de fabrication et de trafic de drogue, qui semblerait faire partie de l’administration du conflit russo-iranien. La « Quatrième division » est généralement plus encline à la partie iranienne et est responsable des crimes de nettoyage sectaire perpétrés contre l’opposition à travers la Syrie, et comprend des groupes sectaires chiites combattants.

Cela ne s’est pas arrêté là, car l’homme d’affaires Naïm al-Jarrah, l’un des intermédiaires financiers d’al-Assad, a subi des pressions de la part de la « sécurité du palais présidentiel » poussée par les Russes . Le dossier du général Bilal est lié à celui de l’homme d’affaires Naïm al-Jarrah par l’intermédiaire d’une usine de fabrication de drogue située dans la région de Muhammadiyah, à la périphérie de la Ghouta orientale. Les enquêtes russes ont prouvé l’implication du « Bureau de  sécurité de la Quatrième division », dans le transfert de matières premières pour la fabrication de drogues au laboratoire appartenant à al-Jarrah, via l’aéroport international de Damas.

Le Major général Maher al-Assad, selon nos sources, aurait demandé le retrait de toutes les forces de la « Quatrième division », qui avait été envoyée dans les campagnes de Hama, pour remplacer le « Cinquième division » et les « Forces du Nemer/tigre » après que leurs batailles eurent échoué contre l’opposition. Al-Assad a également retiré son autorisation préalable le soutient de la « Quatrième division » aux forces du régime dans ces combats, ce qui explique la grande confusion éprouvée par les forces du régime sur ces fronts.

Toutes nos sources, ont indiqué que le major général al-Assad avait émis des instructions claires et publiques et informé la présidence syrienne que toutes ses institutions financières s’abstiendraient de soutenir la livre syrienne. Cela semble être l’une des raisons cachées de l’effondrement récent de la valeur de la livre syrienne, qui s’élevait à 600 livres syriennes contre un dollar.

Le général major Al-Assad a ordonné aux entités « économiques » sous son commandement, des sociétés de change, des sociétés de transfert d’argent, des sociétés d’importation et d’exportation, du fer et des télécommunications, de ne pas déposer de dollars dans les banques syriennes, en particulier dans la banque centrale.

« En tant que responsable économique en Syrie avant d’être militaire, les devises étrangères ne seront pas autorisées à être pompées ou recyclées sur le marché au cours de cette période. Il y aura donc une demande de monnaie forte et la livre syrienne connaîtra une détérioration significative », a déclaré al-Assad » selon nos sources.

La source a souligné que Maher al-Assad avait précédemment soutenu la banque centrale et les banques privées en déposant d’énormes sommes en dollars et en les recyclant. La banque centrale vendait le dollar notamment à un prix inférieur au marché, comme forme de « soutien de la livre », et était intervenue plus d’une fois pour enrayer le déclin de la livre syrienne, avec des millions de dollars mis sur le marché, sans aucune déclaration officielle de leurs provenance.

Il semblerait que Maher al-Assad ait estimé que la pression exercée par ses collaborateurs économiques et sécuritaires constituait une réduction personnelle, c’est pourquoi il a décidé de réagir directement, à sa manière, de geler certaines de ses activités économiques qui étaient en faveur du régime et de mettre un terme à la coopération militaire sur le front de Hama.

La ferme syrienne, qui est dominée par des forces externes et internes, est devenue un terrain de règlement des comptes et une adresse postale pour les messages échangés entre différents acteurs. Il ne semble pas que les Russes cherches l’excitation de Maher al-Assad, plus que cela, il est prêt à détruire le temple sur les têtes de ses habitants.

 

يبدي مؤخراً قائد “الفرقة الرابعة” اللواء ماهر الأسد، شقيق الرئيس بشار الأسد، انزعاجاً واضحاً، مما يعتبره محاولات لتحجيمه، بحسب مصادر “المدن” الخاصة.

وأشارت المصادر إلى أن اللواء الأسد، أحد أقوى الشخصيات حالياً في سوريا، أبدى غضبه في الفترة الأخيرة، مما يحدث بخصوص ملاحقة مدير مكتبه العميد غسان بلال، ورجل الأعمال نعيم الجراح.

وبلال، هو اليد اليمنى للأسد، والمسؤول عن “مكتب أمن الفرقة الرابعة”، أحد أبرز “المتعاقدين” لتنفيذ الأعمال الربحية المرتبطة باقتصاد الحرب؛ كإزالة الأنقاض وإعادة فرزها وتدويرها وبيعها، وتأمين خطوط النقل “الترفيق”، والسيطرة على خطوط تجارة المخدرات.

وبعد تجميده وتقليص صلاحياته، بدأ الجانب الروسي من خلال “المكتب الأمني للقصر الجمهوري”، التحقيق مع العميد بلال، في ملفات تصنيع وتجارة المخدرات، في ما يُعتقد أنه يدخل ضمن إدارة النزاع الروسي-الإيراني. إذ تُعتبر “الفرقة الرابعة” عموماً، أكثر ميلاً للجانب الإيراني، وهي مسؤولة عن جرائم تطهير طائفي ضد المعارضة على امتداد سوريا، وتضم مجموعات طائفية شيعية مقاتلة.

الأمر لم يقف هنا، إذ تعرض رجل الأعمال نعيم الجراح، أحد الواجهات المالية لاستثمارات الأسد، للضغط من قبل الروس، عبر “أمن القصر الرئاسي”. ويرتبط ملف العميد بلال، بملف رجل الأعمال نعيم الجراح، من خلال معمل تصنيع للمخدرات في منطقة المحمدية على أطراف الغوطة الشرقية. والتحقيقات الروسية، اثبتت تورط “المكتب الأمني للرابعة”، في نقل المواد الأولية لتصنيع المخدرات للمعمل الذي يملكه الجراح، عبر مطار دمشق الدولي.

اللواء ماهر الأسد، بحسب مصادر “المدن”، طالب الروس بسحب كافة قوات “الفرقة الرابعة” التي سبق وأرسلت إلى ريف حماة، للحلول محل “الفيلق الخامس” و”قوات النمر” بعدما تعثرت معاركهما ضد المعارضة. وسحب الأسد، موافقته السابقة، على مؤازرة “الفرقة الرابعة” لقوات النظام في تلك المعارك، ما يفسر التخبط الكبير الذي تعيشه قوات النظام على تلك الجبهات.

مصادر “المدن” أشارت إلى أن اللواء الأسد، أصدر تعليمات علنية وواضحة، وأبلغ بها الرئاسة السورية، بأن كل المؤسسات المالية التابعة له، ستمتنع عن دعم الليرة السورية. ويبدو أن ذلك كان أحد الأسباب المخفية للانهيار الأخير في قيمة الليرة السورية التي بلغت 600 ليرة أمام الدولار.

ووجه اللواء الأسد، تعليمات، بحسب مصادر “المدن”، إلى الجهات “الاقتصادية” التي تعمل تحت أمرته، من شركات صرافة وشركات تحويل أموال، وشركات استيراد وتصدير والحديد، والاتصالات، بعدم إيداع أي مبلغ بالدولار في البنوك السورية، خاصة في البنك المركزي.

وقال الأسد، بشكل صريح خلال اجتماعه مع تجاره، أنه “كمسؤول اقتصادي في سوريا قبل أن يكون عسكرياً، لن يسمح بضخ القطع الأجنبي او تدويره في الأسواق هذه الفترة، وبالتالي سيكون هناك طلب على العملة الصعبة، وستشهد الليرة تدهوراً كبيراً”، بحسب مصدر “المدن”.

وأشار المصدر إلى أن ماهر الأسد كان يدعم سابقاً المصرف المركزي والبنوك الخاصة، بايداع مبالغ ضخمة بالدولار، وتدويرها، وكان يبيع المركزي بشكل خاص مبالغ من الدولار بسعر أقل من السوق، كشكل من “دعم الليرة”، وقد تدخل أكثر من مرة لإيقاف هبوط الليرة السورية، بملايين الدولارات التي طرحها في السوق، من دون أي تصريح رسمي عن مصادرها.

ويبدو أن ماهر الأسد، اعتبر أن الضغط الروسي على معاونيه الاقتصاديين والأمنيين، هو تحجيم شخصي له، لذا، فقد قرر الرد مباشرة، بطريقته، وتجميد “بعض” نشاطاته الاقتصادية الداعمة للنظام، ووقف التعاون العسكري على جبهة حماة.

المزرعة السورية، التي تتناهشها القوى الخارجية والداخلية، باتت ميداناً لتصفية الحسابات، وعنواناً بريدياً للرسائل الملغومة بين مختلف اللاعبين. ولا يبدو أن الروس، بمعرض إثارة ماهر الأسد، أكثر من ذلك، وهو المستعد لتدمير الهيكل على رؤوس من فيه.

 

قضية العميد غسان بلال: تصفية روسية لـ”مكتب الفرقة الرابعة”؟

%d bloggers like this: