روسيا تكذّب نفسها بشأن الهجوم الكيميائي على دوما


flying-elephant2

روسيا تكذّب نفسها

بعد تأكيد مصدر عسكري روسي أن خبراء روس دخلوا إلى دوما اليوم التالي للهجوم بالغاز الكيميائي ضد المدنيين (٧ نيسان ٢٠١٨)  وبأنهم أخذوا عينات من التربة ولم يجدوا آثارا لاستخدام مواد سامة أو مصابين بين السكان. وأنه لا آثار لمواد سامة بالمشفى الذي ظهر في تسجيلات “الخوذ البيضاء” ولا لدى الطاقم الطبي والمرضى !!٠ وبعد أن وضع النظامين السوري والروسي العراقيل أمام دخول خبراء البعثة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية التابعة لهيئة الأمم المتحدة إلى دوما، التي وصلت دمشق في الـ ١٤ من الشهر الحالي، لجمع المعلومات والأدلة على الهجوم الكيميائي٠

وبعد أربعة أيام من وصولهم إلى سوريا، لم يتمكن محققوا المنظمة البدء بعملهم الميداني في دوما. كما أن  فريق الاستطلاع التابع للأمم المتحدة تعرض لإطلاق نار، مما دفع البعثة إلى تعليق عملها، وبعد مرور أكثر من عشرة أيام على الهجوم، يصبح أمر العثور على أدلة قوية في المناطق التي تعرضت للهجوم ضعيف جدا، بسبب الشروط الجوية ومرور الوقت الطويل وإمكانية تبخر الغازات٠

فمن جهة، اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت الخميس، دمشق وموسكو بمحاولة “تطهير” موقع الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما بسوريا، مشيرة إلى أن واشنطن لديها معلومات موثوقة تؤكد ذلك٠

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية الخميس، أن واشنطن لديها معلومات موثوقة تشير إلى أن روسيا وسوريا تحاولان “تطهير” موقع الهجوم الكيميائي المزعوم بدوما في سوريا، كما تحاولان تأجيل وصول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لموقع الهجوم الكيماوي٠

وردا على حادثة إطلاق النار التي تعرض لها عناصر بعثة التحقيق الدولية، صرّح النظام الروسي، مستخفا ومتلاعبا بعقول البشر، قائلا على لسان لافروف  : “لدينا قلق من أن معنيين يحاولون عرقلة عمل بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في دوما.» وبأنه لا يشكك في مهنية خبراء المنظمة العاملين في لاهاي والبعثات الخارجية،… وأن جهات تحاول استغلال هؤلاء الخبراء والعلماء لأغراض سياسية”. .. “قوى معينة كانت مهتمة بالحيلولة دون وصول المحققين إلى مكان الهجوم الكيميائي المزعوم في الوقت المحدد”.

وتبعا لوكالة (أ ف ب) في موسكو – أكدت روسيا اليوم الخميس العثور على اسطوانات مصدرها المانيا تحتوي على مادة الكلور و”قنابل دخانية” بريطانية في الغوطة الشرقية الجيب السابق لفصائل المعارضة في سوريا والتي شهدت في مطلع نيسان/ابريل هجوما كيميائيا مفترضا٠

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا ان “القوات الحكومية السورية عثرت في الاراضي المحررة في الغوطة الشرقية على مستوعبات فيها كلور من المانيا… وقنابل دخانية تم تصنيعها في سالزبري (جنوب انكلترا)”٠

وسالزبري هي المدينة التي تعرض فيها العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته للتسميم بغاز للاعصاب في الرابع من اذار/مارس الماضي. واتهمت لندن موسكو بالوقوف وراء الهجوم بينما تصر روسيا على ان لا يد لها في الموضوع وتندد ب”استفزاز”٠

http://www.france24.com/ar/20180419-موسكو-تؤكد-العثور-على-اسطوانات-كلور-المانية-في-الغوطة-الشرقية-بسوريا

بعد أسبوع على الضربة الثلاثية التي وجّهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا للنظام السوري رداً على الهجوم الكيميائي على مدينة دوما، برزت تساؤلات روسية يرى كثيرون أنها مريبة حول “إمكان بقاء سورية دولة واحدة”، وكأن موسكو بذلك تشهر ورقة تقسيم سورية بشكل ربما يبدو بريئاً، لكنه قد لا يكون كذلك، في ظل الحديث عن احتمال عودة للمفاوضات السياسية التي يسعى الكرملين إلى دفنها مع مسار جنيف. ويتزامن ذلك مع استمرار منع موسكو والنظام السوري، فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الوصول إلى مكان الهجوم الكيميائي على دوما، بحججٍ أمنية، والادعاء بأن خبراء المنظمة لم يصلوا إلى دوما “بسبب قصف المسلحين”، وهو ما يناقض المشهد على الأرض، فمسلحو المعارضة خرجوا من المدينة قبل نحو 10 أيام، كما أن صحافيين روساً وآخرين موالين للنظام يعملون من داخل دوما منذ أيام من دون أن يتعرضوا لأي أذى، وهو أمر قد يؤكد الاتهامات الغربية لروسيا والنظام بالسعي لـ”تطهير” موقع الهجوم في دوما من الأدلة قبل السماح للمحققين الدوليين بالوصول إليه٠

20180408-Douma-Attaque-au-gaz-chimique-7-avril-2018

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية علمانية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s

%d bloggers like this: