PUTIN CRIMINAL


 

*

 

Vlamidir-poutine-criminel-2.jpg

 

 

لا تزال مشاهد الموت تخيّم على أكبر المدن السورية حلب، من دون أن تستثني صغيراً أو كبيراً، طفلاً أو عجوزاً، ذكراً أو أثنى، ولا صوت لمآذن حلب الشاهقة منذ آلاف السنين، ولا حياة لمن بقي داخل المدينة، بعد استهداف النظام السوري للمستشفيات والمساجد والمنازل والأسواق. وبعد القصف الجوي لثمانية أيام متواصلة كان أعنفها قبل ثلاثة أيام، أصدرت مديرية الدفاع المدني إحصائية شملت كل ما خلّفته حملة النظام على مدينة حلب، وشملت الإحصائية 240 حالة استجاب لها عناصر الدفاع المدني كانت ناجمة عن 260 غارة جوية وقصف من الطيران المروحي بـ65 برميلاً متفجراً، فضلاً عن 110 قذائف مدفعية و18 صاروخاً من نوع أرض – أرض أغلبها من نوع “فيل” محلي الصنع٠
ونجم عن هذا القصف، وفق الإحصائية، سقوط 189 قتيلاً، جلّهم من المدنيين ضمن أحياء المدينة الخارجة عن سيطرة نظام الأسد، هم 106 قتلى من الرجال و43 امرأة و40 طفلاً. وبحسب الإحصائية، فإن أعداد الجرحى بلغت 394 مصاباً، من بينهم 223 رجلاً و75 امرأة و96 طفلاً٠

https://www.alaraby.co.uk/politics/2016/4/30/شرعية-روسية-للمجزرة-حلب-المحروقة-أمام-الاجتياح-أو-الحصار

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: