الغناء فعل مقاومة… ٢


الغناء فعل حياة، وانتصار على الموت 

لنعلم أطفالنا حب الحياة  


بكتب اسمك يا بلادي

Deir Ezzor Aimer la vie

Deir Ezzor Aimer la vie

الغناء فعل مقاومة


الغناء فعل مقاومة

*

Daech une organisation éphémère -تنظيم الدولة الإسلامية … زائل


EI-Daech-Etat éphémère - 2

EI-Daech-Etat éphémère – 2

قيل أن الفكر التكفيري «ينقسم»، وداعش خليط هجين من المكونات والاثنيات والمغرر بهم، لن يلبث أن يستفحل الإنقسام في صفوفه وبين مجموعاته وفرقه٠ 

الغلو والتكفير لم يعد موجها للخارج، بل بدأ يعمل حدّ نصله داخليا وبين عناصره القيادية٠ 

ستقوم فرق ضد فرق وجماعات  ضد أخرى وتعلو أصوات على غيرها تكفر بعضها البعض، ظنا منهم أن الغلو والإجرام والعصبوية والتكفير والدماء المستباحة باسم الخلافة الإجرامية سيجعلهم أكثر تقربا من الله٠

من يحمل حقده وكرهه وأفكاره السوداء، عبر سلاح موجه ضد إنسان آخر بناء على أفكار إقصائية عنصرية ولاختلاف في المعتقدات، لن يلبث أن يديره عاجلا أم آجلا لينال أيضا من صدور وأعناق أقرانه وأعوانه التكفيريين٠٠٠

الفكر الإقصائي/ الإجرامي قاسم مشترك بين عناصر (تنظيم الدولة الإجرامية) «داعش»٠

الشك يقتل صاحبه، ولا يؤمن جانب أقرب المقربين إليه ٠

سيظل الإسلامويون التكفيريون بعيدين كل البعد عن التعقل و المبادىء الجامعة والموحدة لتشييد مجتمع صالح لكل الأزمان والأمكنة٠ دولة الخلافة الإجرامية الفاشلة «داعش» لا محال «زائلة»٠

ما بعد داعش وما بعد أسد…


Laboriscop

Laboriscop

ما بعد «داعش»٠

سمير العيطة

2014-11-26

يقرّ الجميع اليوم بأنّ «داعش» لن تزول وخلافتها لن تأفل إلاّ عندما ترتسم ملامح «ما بعد داعش». ليس بمعنى القوى البريّة التي تحرّر الأرض والناس منها فحسب، بل أيضاً وأساساً الفكر الذي تحمله وتنضوي تحت رايته قوى التحرير. بديهيّ أنّ تنظيمات متطرّفة من نمط «داعش» لا تبرز وتتمدّد بهذا الشكل، إلاّ لأنّها تملأ فراغاً وتؤدّي دوراً على الأصعدة الإيديولوجيّة والمحليّة والجيوستراتيجيّة كافة.
هناك فراغٌ فكريّ في منطقتنا بعد انتكاس العروبة وتناسي فلسطين ومحنة أهلها، وكنتيجة بعيدة لإغلاق باب الاجتهاد في الدين الإسلاميّ المهيمن على المعتقد والهويّة سويّة، وبعد أن بات الإحباط يدفع نـحو العـودة إلى صـورة سلفيّة أسطـوريّة مغلـقة مـن الدين. هذا الفراغ يتعدّى في الحقيقة منطـقتنا مع تراجعٍ عامٍّ وكونيّ لرمزيّة «الديموقراطـيّة» بسبب تخلّيها عن أسس المساواة الفرديّة والاجتماعيّة، أي المواطنة المتساوية والعدالة في التوزيع، وحتّى عن بعض أسس الإنسانيّة الشاملة كما نشهده في حساسيّة، كي لا نقول سلبيّة، مواقف بعض البلدان الديموقراطيّة من الإسلام كدين أو من المهاجرين كبشر. وفي ظلّ مثل هذا الفراغ يُمكن تفسير ظاهرة «داعش» أنّها نتاج إحساس مذهبٍ إسلاميّ بالغبن والتسلّط من قبل مذهبٍ إسلاميّ آخر، أي بالتحديد السنّة بكلّ مشاربهم من الشيعة وتفرّعاتهم. ذلك ضمن إسقاط جغرافيّ يتخطّى حدود الدول القائمة من منظور أغلبيّة وأقليّة. وكما حصل بالدقّة عندما تفكّكت يوغوسلافيا السابقة، ولكن بين قوميّات وليس بين مذاهب. والإشارة إلى أنّ هناك نوعاً من التماهي بين المجموعات اللغويّة والمذاهب في أوروبا.
فما هو الممكن فكريّاً لـ«ما بعد داعش» بالنسبة للمسلمين السنّة؟ وهل «داعش» أصلاً من أهل السنّة كما انتشر هذا المذهب فكريّاً وإنسانيّاً عبر التاريخ؟ وهل يختلف التساؤل عمّا «بعد داعش» عن «ما بعد الوهابيّة» و«ما بعد ولاية الفقيه»، أو حتّى عن «ما بعد الإخوان المسلمين» الذين لا يقبلون بـ«الدين لله والوطن للجميع»، المقولة التي قبلت بها حركة «النهضة» في تونس؟ وماذا بعد «الخلافة» في ليبيا أو «القاعدة» في المغرب العربي، حيث لا شيعة ولا «اضطهاد شيعيّا» هناك؟ الإجابة على هذه التساؤلات تكمُن في صميمها في الدور والوظيفة اللذين يقوم بهما هذا الاصطفاف السنيّ – الشيعيّ في خلق بديل عن… مطالب الحريّة والمساواة.
وهذه التساؤلات كلّها لها ارتداداتها على الصعيد المحلّي في كلّ دولة معنيّة، حيث يسود فراغٌ في تصوّر عقد اجتماعيّ يصون التعدديّة المذهبيّة والقوميّة القائمة منذ القدم ويقيم التوازن بين الأقاليم والمناطق، وكذلك يبتكر نظام حكم ليس استبداداً ولا ديموقراطيّة صوريّة تتقاذفها الدول الخارجيّة. الاستبداد وضع الأسس كي تكون لـ«داعش» بيئة حاضنة. وفوضى الديموقراطيّة المعبّرة عن مصالح ضيّقة والمسيّرة من القوى الخارجيّة، المتنازعة أصلاً، هي التي سمحت لها بالنموّ. ضمن هذا الفراغ أتت «الخلافة» بـ«نظام حكمها» الخاصّ، وبمشروع يفتّت الدول القائمة ويكسر الحدود. لن يزيل الاستبدادُ «الخلافةَ» لأنّ بيئته الشعبيّة ضعُفَت. ولن تقوى عليها الديموقراطيّة الهشّة لأنّ مشروعها غير مكتمل كي يصنع نسيج «شعبٍ» متوحّد.
«داعش» تؤدّي دوراً. وهي التحدّي الأكبر اليوم للإسراع في إنتاج عقدٍ اجتماعيّ جديد ورؤية منظومة حكمٍ قابلة للاستقرار من خلال الممارسة، برغم الفوضى حتّى قبل طرحهما فكريّاً.
على الصعيد الجيوستراتيجيّ، تشكّل «داعش» عنواناً لإعادة تشكيل المنطقة مع صعود تركيا وإيران والخليج وإسرائيل، وصراعات الكل للهيمنة على الإقليم، كلٌّ عبر ومع حلفاء له. ودور «داعش» هو تفكيك دول ما كان يُدعى «بسايكس-بيكو»، بسبب تغيير خطوط القوّة في السياسة وقبلها في الاقتصاد والمال.
البديل لذلك كلّه هو مشروع آخر في العراق وسوريا لما بعد «داعش» و«الوهابيّة» و«ولاية الفقيه»، وكذلك لما بعد «الأسد إلى الأبد». وفي لبنان لما بعد التقاسم الطائفي العقيم. المهمّ هو أن يصاغ المشروع الحرّ، وتتمّ المحاولة لصنعه، من أجل الإنسان الذي يعيش هذا المخاض…. حتّى لو هزمه الواقع

جريدة السفير

Violence contre la femme en Syrie: la Suisse n’en a rien à faire


femmesdemoc

Communiqué de presse

A l’occasion de la journée internationale de l’ONU pour l’élimination de la violence à l’égard des femmes une conférence spéciale intitulée « violence contre la femme en Syrie aujourd’hui » a été organisée à l’ONU pour le 25 novembre à 10h00 du matin. Les intervenants prévus sont Noura AL-AMEER, vice-présidente de la coalition nationale syrienne et responsable du dossier des droits humains, Tarek KURDI juriste syrien en droit international et trois anciennes détenues : Alaa AL-HOMSI, Kinda ZAOUR et Eman AL-KURDI. La conférence dénonce les violences que subit la femme syrienne de la part du régime Assad et de l’Etat Islamique (Daesh).

Les visas de 3 jours demandés par T. KURDI, K. ZAOUR et E. ALKURDI ont été refusés par la Suisse ce vendredi 21.11.2014, sans justification, et l’attribution de celui de A. AL-HOMSI a été laissée en suspens jusqu’au 24.11., rendant ainsi impossibles leurs témoignages mardi matin. La conférence…

View original post 279 more words

l’EI “DAECH” exécute les djihadistes qui tentent de ….


Daech-l'assassin - داعش (الدولة الإسلامية) وإرهاب الدين

Au nom de Dieu, Daech-exécute les Moujahidines – داعش (الدولة الإسلامية) وإرهاب الدين

داعش تقتل الجهاديين الذين يحاولون الفرار

Syrie : l’EI exécute les jihadistes qui tentent de déserter

Le Point – Publié le 21/11/2014 à 17:16

Plusieurs militants ayant exprimé le désir de rentrer chez eux ont été châtiés par les islamistes pour tentative de défection.

Plusieurs djihadistes étrangers qui avaient rejoint les rangs de l’organisation État islamique (EI) ont été arrêtés ou exécutés par le groupe ultra-radical pour avoir tenté de faire défection, ont affirmé vendredi des militants. D’après eux et une ONG syrienne, les “déserteurs potentiels” sont généralement des jeunes venus de pays non arabes ayant regretté leur engagement dans les rangs du groupe extrémiste qui sème la terreur sur les territoires sous son contrôle en Syrie et en Irak.

Jeudi, un djihadiste de 19 ans, “vraisemblablement tchétchène”, a été arrêté par l’EI dans un centre téléphonique à Raqa, bastion de l’EI dans le nord syrien, après une communication avec sa famille à l’étranger, selon l’Observatoire syrien des droits de l’homme (OSDH). “Des djihadistes l’ont battu et ont confisqué ses affaires. Son traducteur a raconté à ses amis qu’il avait parlé avec sa famille des moyens de rentrer au pays”, a indiqué l’OSDH, qui dispose d’un large réseau d’informateurs à travers le pays.

Serment d’allégeance

De son côté, Naël Moustapha, un militant de Raqa utilisant un pseudonyme, a évoqué un autre cas. “J’ai rencontré un jeune djihadiste allemand de Hambourg de 19 ans qui, visiblement, regrettait son expérience avec l’EI”, a-t-il déclaré via Internet. Les djihadistes “l’ont senti et, quand il a décidé de partir […], ils l’ont envoyé au front”, a-t-il poursuivi. “Le lendemain, j’ai entendu dire qu’il était mort, abattu d’une balle dans le dos.” Selon ce militant, qui n’était pas en mesure de donner de chiffres sur le nombre de “déserteurs”, “de nombreux djihadistes, la plupart de l’Europe de l’Ouest, ont fui quand les frappes de la coalition contre l’EI ont commencé en septembre”.

“Certains ont réussi” à fuir, mais l’EI a rapidement “repris la situation en main”, a précisé le militant, expliquant que l’EI “considère en effet que le serment d’allégeance est sacré et inaliénable”. L’EI est responsable de nombreuses exactions – décapitations, crucifixions, viols, esclavage – dans les zones sous son contrôle. L’ONU l’a accusé de crimes contre l’humanité. Des milliers de djihadistes étrangers, européens, américains, australiens et russes, ont rejoint les rangs du groupe qui a sa propre interprétation extrémiste de l’islam. Les États-Unis et un groupe de pays arabes, principalement du Golfe, ont commencé le 23 septembre à mener des frappes aériennes contre des positions djihadistes en Syrie, un mois et demi après le début, le 8 août, des attaques américaines contre l’EI en Irak.

http://www.lepoint.fr/monde/syrie-l-ei-execute-les-djihadistes-qui-tentent-de-deserter-21-11-2014-1883413_24.php

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم خلال الأشهر الثلاثة الفائتة (نهاية ٢٠١٤) نحو 120 من عناصره، أثناء محاولتهم مغادرة الأراضي السورية، والعودة إلى بلدانهم.

لا داعش ولا الأسد – Pas Daech, ni Assad


Similitude : Assad et Daech

Similitude : Même combat contre Assad et Daech

(…)

بالنسبة إلى سورية فكل المبادرات تصطدم بمشكلة اسمها بشار الأسد، وبنظام لا يملك أية مقومات تؤهله لبلورة أي حل توافقي. والأهم أنه ساهم في تغذية «الإرهاب الداعشي» ويعوّل عليه الآن للبقاء في الحكم. لكن معادلة «إما الأسد أو داعش» آخذة في التحوّل إلى «لا داعش ولا الأسد»٠

عبد الوهاب بدرخان

كاتب وصحافي لبناني / المصدر: صحيفة الحياة

Pour la Syrie toutes les initiatives se heurtent à un problème appelé Bachar al-Assad et à un système ne disposant d’aucun élément pour se qualifier afin de cristalliser un compromis. Plus important encore, il a contribué à nourrir «le terrorisme de Daech» et on voudrait maintenant le rendre fiable pour rester au pouvoir. Mais l’équation «soit Assad ou Daech» se transforme en «pas Daech ni Assad»

Abdelwahab Badrakhan / Ecrivain et journaliste libanais

http://alhayat.com/Opinion/Abdulwahaab-badrakhan/5783694/«داعش»-والأسد–تلازم-المسارين—-والمصيرين

ِEntre les deux une grande similitude…


Similitude : Daech - Al Assad

Similitude : Daech – Al Assad

Similitude !!! داعش والأسد


Détenus-de-l'oppression-Assad-et-Daech

Détenus-de-l’oppression-Assad-et-Daech

بعد الإيزيديات.. “داعش” يسبي٠٠٠


بعد الإيزيديات.. “داعش” يسبي” مسلمات سوريات
الجمعة 14 نوفمبر 2014م

women-abducted-by-the-islamic-state-feared-trapped-in-sexual-slavery-1410376595

صورة رمزية – Image symbolique

تمكن نشطاء “المرصد السوري لحقوق الإنسان” في محافظتي دير الزور والرقة، من توثيق 6 حالات “سبي” على الأقل، لنساء سوريات من المسلمات السنة من الريف الشرقي لدير الزور، تم سبيهنَّ من المساكن العسكرية التابعة لـ”الفرقة 17″ في محافظة الرقة، عند سيطرة التنظيم على الفرقة. والنساء هنَّ زوجات ضباط وصف ضباط، في قوات النظام بـ”الفرقة 17″.
كما أكدت مصادر أهلية موثوقة لنشطاء المرصد في محافظة دير الزور أن ذوي النساء الست ذهبوا إلى محافظة الرقة والتقوا قياديين في تنظيم “داعش”، في محاولة للإفراج عنهن وإعادتهنّ إلى ذويهن. إلا أن قادة التنظيم رفضوا وقالوا لذويهنّ إنهن “مرتدات وعميلات للنظام”، فيما سلموا أطفالهنَّ إلى الأهالي.
وقد تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق الحالات الست من ضمن نحو 80 حالة، لنساء سوريات وردت معلومات للمرصد أن عناصر التنظيم قام بسبيهنَّ في مناطق مختلفة بمحافظتي الرقة ودير الزور.
وكان تنظيم “داعش” قد اعتقل فتيات في أوقات سابقة، بتهمة أنهنَّ إما “عميلات للنظام النصيري” أو “للصحوات”، وأبلغ ذويهن أنه قام بإعدامهنَّ بهذه التهم، إلا أن التنظيم لم يسلم الجثامين إلى ذوي الضحايا.
وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان” قد نشر في أواخر أغسطس الماضي أن تنظيم “داعش” وزع على عناصره في سوريا، خلال الشهر نفسه نحو 300 فتاة وسيدة من أتباع الديانة الإيزيدية، ممن اختطفن في العراق قبل عدة أسابيع، وذلك على أساس أنهن “سبايا من غنائم الحرب مع الكفار”.
وفي عدة حالات وثقها “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، قام عناصر التنظيم ببيع تلك المختطفات لعناصر آخرين من التنظيم بمبلغ مالي قدره 1000 دولار أميركي للأنثى الواحدة، بعد أن قيل إنهنَّ “دخلن الإسلام”، ليتم تزويجهنَّ لمقاتلين من تنظيم “داعش” الذين قاموا بدفع الأموال للحصول على اللواتي “اشتروهنَّ بأموالهم”.
ووثق “المرصد السوري لحقوق الإنسان” حينها 27 حالة على الأقل، من اللواتي تم “بيعهن وتزويجهن” من عناصر تنظيم “داعش” في ريف حلب الشمالي الشرقي، وريفي الرقة والحسكة.
وعلم “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أنه حينها حاول بعض وجهاء العرب والكرد دفع الأموال من خلال وسطاء لعناصر تنظيم “داعش” في منطقة الشدادي، معقل التنظيم في ريف الحسكة الجنوبي، بحجة أنهم يريدون الزواج من الإناث الإيزيديات المختطفات، وذلك ضمن عملية التفاف من أجل تحريرهن وإعادتهن إلى ذويهن.
العربية.نت

Le-Hijab-n'est-pas-une-obligation

Le-Hijab-n’est-pas-une-obligation

Il faut sauver Alep


Une tragédie s’annonce, il faut sauver Alep !

En échec à Kobané, Da’ech accentue désormais sa pression sur Alep patrimoine de l’Humanité, deuxième ville de Syrie, objectif de la mortelle randonnée de cette organisation criminelle.

De son côté Bachar Al Assad ne cesse chaque jour de bombarder la population d’Alep à l’aide de barils de TNT.

Si l’on ne vient pas rapidement à leur secours 300 000 Aleppins vont être pris en tenaille entre les génocidaires de Bachar Al Assad et les massacreurs de Da’ech.

Bachar Al Assad et Da’ech sont les deux faces d’une même barbarie, la deuxième étant la créature de la première.

web_alep-

web_alep-

slider-02-5c42cf1d4f435fa2d13e0279c5fc7b35

Aleppo - Syrie 28 07 2014

Aleppo – Syrie 28 07 2014

تنظيم الدولة الشيطانية وبآمر من أمير المجرمين أبي بكر البغدادي، المُلقّب بـ : والي الضيم والجور


 تنظيم الدولة الشيطانية وبآمر من أمير المجرمين أبي بكر البغدادي، المُلقّب بـ : والي الضيم والجور

 يسمح لأبناء الشعيطات بالعودة إلى ديارهم بعد إعدام المئات منهم

مع العلم أن تنظيم “الدولة الإسلامية” كان قد اعتبر  عشيرة الشعيطات ” طائفة ممتنعة بشوكة”، حيث أن حكمها وفقاً لشريعة تنظيم “الدولة الإسلامية”، “” أنها طائفة كفر يجب تكفيرها وقتالها قتال الكفار بإجماع العلماء وإن أقرت بحكم تلك الشريعة، ولم تجحدها، ولَا يَجُوزُ أَنْ يُعْقَدَ لَهُمْ ذِمَّةٌ وَلَا هُدْنَةٌ وَلَا أَمَانٌ وَلَا يُطْلَقُ أَسِيرُهُمْ وَلَا يُفَادَى بِمَالِ وَلَا رِجَالٍ وَلَا تُؤْكَلُ ذَبَائِحُهُمْ وَلَا تُنْكَحُ نِسَاؤُهُمْ وَلَا يسترقون، ويجوز قتل أسيرهم واتباع مدبرهم والإجهاز على جريحهم ويجب قصدهم بالقتال ولو لم يقاتلونا ابتداءً””.

Le-Prince
Le-Prince al-Baghdadi – آمير المجرمين آبو بكر البغدادي

وأتى السماح لعشيرة الشعيطات، بعد لقاءات جرت بين قياديين من التنظيم ووجهاء من عشيرة الشعيطات بحسب ما أبلغت به مصادر موثوقة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث انتهت اللقاءات بفرض تنظيم “الدولة الإسلامية” عدة شروط على المواطنين من عشيرة الشعيطات، ألا وهي بحسب ما جاء في بيان وصل إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه::

1- يمنع الاجتماعات والتجمع للمهجرين بعد رجوعهم إلى قراهم

2- يمنع حيازة وحمل السلاح لأي سبب كان

3- تسليم جميع السلاح

4- الاعتراف بأن من قاتل الدولة هو مرتد وتطبق عليه أحكام الردة

5- الدلو بكل ما يعرفه من الأمور التي تخص المرتدين من مخابئ للأسلحة ومؤامرات ضد الدولة .

6- يفرض حظرا للتجوال على القرى التائبة من الساعة الثامنة مساء حتى الساعة الخامسة فجرا لمدة شهرين

7- في حال الخيانة والمظاهرة على قتال الدولة سوف يقتل كل من أثبت.

Daech l'extrémiste - عقلية داعش وأخواتها

Daech l’extrémiste – عقلية داعش وأخواتها

الشريعة خارجة على القانون


هل يمكن أن نقبل بحكم شريعة جاءت لتنظم علاقات قبلية سادت منذ ١٤٠٠ عام

هل يمكن قبول توحش بعض الأحكام الشرعية التي تجاوزتها القوانين العالمية المعاصرة أطوارا طائرة في العدالة والمساواة والاحترام ؟ 

وجعلت من القضاء شرع الإنسان الحديث ؟

أليس التمسك بالشريعة هو رفض للدخول في عصر أصبحت فيه حقوق الإنسان والتعامل الأخلاقي الإنساني يُبنى على أسس قوانين موضوعية ونفسية أكثر رحمة وتفهما بالأوضاع الاجتماعية والعوامل المحيطة التي دفعت إلى الفعل الشائن ؟

كيف يمكن القبول في زمننا الحاضر بشريعة تحلل دينيا للغازي ممارسة الغزو والقتل والسبي والاغتصاب والحرق والسرقة والرق والزنا  ؟

 أية شريعة تلك التي تحكم بالجلد والرجم والحد والتكفير وقطع الرؤوس والأيدي وقتل الإنسان لأخيه الإنسان، فقط لأنه لا يوافقه الرأي حول مفهوم أو تشريع ديني أو لكونه لا يشاطره معتقداته الدينية أو المذهبية الروحية ؟

كيف يمكن الاعتقاد والتأكيد على أن الله يمكنه أن يقبل بإجرام كهذا الذي نراه يُطبق على أيدي جماعات جاهلية ظلامية إسلامية ترفض القبول بالآخر، حتى ولو كان المقتول من معتنق الدين الإسلامي ؟

هل يمكن اعتبار الشريعة وتطبيقها على البشر جنحة ضد القوانين الوضعية الحديثة ؟

وأولئك الذين يشحذون أفكارهم ويراجعون ويجمعون ويتصفحون صفائح وتفاسير الأولين وكتبهم بحثا عن تبرير جرائم ورد ذكرها منذ عشرات القرون، وقال فلان، نقلا عن عشرات آخرين، ليؤكد بأن منها ما تم دحضها أو نسخها أو تأويلها… ولماذا يكبدون أنفسهم عناء البحث لإثبات إجرام تشريع يعتبر جريمة بحق الإنسانية، ولماذا يتكبدون عناء البحث لدحض كلمة باطل، وشرائع أكل الزمن عليها وشرب حتى ثمل ثمالة المغرق في تفسير ما لا يفسّر لأنه لا إنساني وغير حضاري بل وإجرامي؟

الشريعة خارجة على القانون 

يجب محاكمتها جنائيا، ومحاكمة مروجيها والمطالبين بتطبيقها لأنهم خارجون عن القانون الإنساني الأكثر رحمة ورأفة لبني البشر ؟

سوريا للجميع - Syrie à tous les syriens

سوريا للجميع – Syrie à tous les syriens

Lapidation - Au nom de dieu le clément le miséricordieux

Lapidation – Au nom de dieu le clément le miséricordieux

%d bloggers like this: