العنف اللامحدود عند حثالة الأرض من المرضى الإسلامويين التكفيريين (ذوات العقول العفنة)٠


أن يصل الإنسان حد الذبح لأخيه الإنسان، وأن يتابع حياته يوميا بشكل عادي وطبيعي، هل يمكن يمكن وصف هذا الإنسان المجرم بأنه سليم العقل والنفس والعقائد ؟  

بعد أن يقتل المجرم، وتحديدا الداعشي المتخلف والمتوحش إنسانا أخر لم يؤذه ولا يعرفه، هل تحتفظ ذاكرته بصور الدماء النافرة والعروق النازفة من حز سكين الضغينة على رقبة ضحيته، هل تبقى الصور في مخيلته حيّة لا تبارحها يحلم بها فتؤرق أيامه صبحَ مساء ؟

هل يتعاطون حبوب الهلوسة لفقدان الذاكرة ومسح قذارات ما اقترفت أياديهم من جرائم بحق شاب أو شيخ أو طفل أو امرأة، ليعيدون في كل مرة الكرة من جديد وكأنهم أبرياء من ذنوب لم يقترفونها أو ذنوب جريمة مشينة لم يكونو فاعليها، دون أدنى إحساس أو إدراك أو تأنيب ضمير أو المرور بلحظات شك في أن ما قاموا به من فعل هو عمل قذر بربري لاإنساني، ثم يعيدون الكرات عشرات بل مئات المرات، باسم الإله الغفور الرحيم دون أدنى شعور بالذنب أو بالقلق أو الشك في أن أفعالهم هي المجون بعينه تِبعا للمقاييس والمعايير الإنسانية ؟

هل تتعاطى عناصر داعش وأمثالهم حبوب الهلوسة والمخدرات كي يتمكنون من القيام بجرائمهم، والاستمرار بتنفيذ عملياتهم المتوحشة ضد شباب في عمر الورود. وهل يحافظون على رجاحة عقولهم بعد هذا الكم من الهمجية المنفلتة من جعاب التاريخ، أن حجم أفعالهم تدفع أي إنسان عاقل ومدرك إلى حدود الجنون من مناظر الدم ومشاهد القسوة والتشبيح والتمثيل والتنكيل بجثث الشهداء حتى بعد قتلهم، بعد تنفيذ الثأر الرباني-الداعشي بجثث الضحايا الأبرياء ؟ ألا تشعر نفوسهم بالغثيان والتقيؤ من بشاعة أفعالهم من جز وقنص وقتل وتقطيع أوصال ورقاب  

هل يتعاطون المخدرات والأفيون كي تموت ضمائرهم ويفقدون الإحساس بالجريمة النكراء التي يقومون بها يوميا 

هل يظنون أنفسهم يعبرون شريط سينمائي أمريكي طويل، هم أبطاله الجبناء والأنذال والمطلوبين للعدالة والقضاء باسم «داعش» والغبراء ؟

كيف يمكن لعقل إنسان يقوم بأعمال عنيفة دموية بربرية كهذه ويظل محافظا على توازنه النفسي  ؟

أم أن الأمر قد انقضى في هؤلاء وفقدت ذواتهم الضمير نهائيا وأن لا سبيل لهم إلى طريق الرشد ؟

هل سيكون مصيرهم شر قتلة كما اقترفت أياديهم النتنة والقبيحة شر قبح من إثم بحق البشر الأبرياء ؟

“الدولة الإسلامية” يذبح ويرمي بالرصاص 20 شاباً في الميادين وينشر صوراً مرعبة

https://www.zamanalwsl.net/news/52328.html

صور بشعة، وليس في اللغة ما يتسع لوصف من لم يرضعوا من أي لغة سوى قيح الوجود وصديد التاريخ الذي كانوا خلاصته الأقذر.
شذاذ الآفاق وحثالة الأرض اجتمعوا ليذبحوا شبابنا في أرضنا، وليجهضوا ثورتنا بعد مئات آلاف الشهداء والمعتقلين والمغتصبات وملايين اللاجئين والنازحين والبيوت المدمرة، لعنة الله خالدة ومؤبدة على كل من انتسب لهم أو ناصرهم أو دافع عنهم أو صمت عنهم.

“الدولة” يبث صوراً لأسر وإذلال “ضباع الشرقية” ويتحدث عن قتل 100 منهم

https://www.zamanalwsl.net/news/52289.html

This slideshow requires JavaScript.

Un-Daechi (extrémiste)-égorgeant-un-civil-à-DeirEzzor-en-août-2014-mémorisez-bien-son-visage

Un-Daechi (extrémiste)-égorgeant-un-civil-à-DeirEzzor-en-août-2014-mémorisez-bien-son-visage

السلفية الجهادية - الجماعات التكفيرية - Extrémisme et intégrisme

السلفية الجهادية – الجماعات التكفيرية – Extrémisme et intégrisme

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية علمانية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: