روسيا وأمريكا والدمية الهزيلة بشار الأسد


لن تتراجع عنجهية النظام السوري الفاشي ما لم تقرر روسيا والولايات المتحدة  وضع حد لإجرام هذا النظام الطفيلي الفاشي الاستعماري والانتهازي

تتقاسم الدول العظمى العالم (الثالث) بوقاحة المستعمر الذي لا قيم تعلو فوق مصالحه المادية-الاقتصادية 

لا يلويهم عن مواقفهم البهيمية لا شلالات الدماء البشرية ولا تردي الأوضاع الإنسانية أو الأخلاقية ولا تعامل الحكومات الطفيلية الدكتاتورية الخائنة لشعوبها التي عملت منذ عقود على قمع شعوبها  تحت مسميات عدة و ذرائع وهمية، ضاربين بعرض الحائط القيم الإنسانية التي حاول المفكرون والفلاسفة والشعوب المتلاحقة البحث عن كيفية الوصول نحو تحقيق سعادة البشرية جمعاء

أصبح العالم رقعة شطرنج لا أكثر، تتسلى بها القوى العظمى، التي فقدت مصداقياتها وضربت بعرض الحائط القيم والمعايير الإنسانية التي يطمح البشر على اختلاف انتماءاتهم الدينية والجغرافية، المتحضرة والمتخلفة، الوصول إلى هدف تحقيقها على مر العصور والأزمان… وما الأسد وأزلامه إلا بيدق من بيادق اللعبة التي تحركه إرادة بوتين وغطرسة أوباما على السواء عاملين من خلال بيادقهم المتوحشة على كبح جماح الشعوب الطامحة للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية

يُعتبر تطاول الأسد وحلفاؤه من الجماعات المتطرفة العراقية والللبنانية الحزب لاتية على الشعب السوري تجاوزا لكل المعايير والأعراف الدولية القانونية والإنسانية، بتشجيع لا يكل ولا يمل من روسيا التي سلحت ولا زالت النظام الفاشي بأقذر أنواع الأسلحة والصواريخ التي يلقيها السفاح على رؤوس الأطفال والنساء والشيوخ والشباب من أبناء الشعب السوري، في حين أن  حليفتها المجرمة الولايات المتحدة، منعت من تسليح المعارضة حتى قبل ظهور الجماعات المتطرفة تحت ذرائع لا تُحصى ولا تصدّق

هل يعي بثار الأسد أنه دمية هزلية بئيسة تستخدمانها (روسيا وأمريكا) مدية قاتلة تعمل على التنكيل وقتل الشعب السوري منذ ثلاثة أعوام، وأنه أضحى وسليتيهما الرخيصة لتنفيذ المجازر وحفلات القتل الجماعي،

 لقد أصبحت الدول العظمى متوحشة حدّ الإشمئزاز والغثيان في همجيتها وسياساتها العنصرية ضد الشعوب الصاعدة

السياسة قذرة

وأقذرها سياسة الدول العظمى والفيتو الذي ترفعه في المحافل الدولية ليحكمون من خلاله بالموت على الشعوب الضعيفة

هكذا كان الفيتو الذي رفعته أمريكا وترفعه منذ عقود ضد قرارات حاولت الأمم المتحدة إصدارها لإدانة إجرام ومجازر دولة إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني

كذلك هو حال الفيتو الروسي الذي عملت من خلاله روسيا على حماية نظام القتلة مجرمي الحرب الأسديين ضد الشعب في سوريا

وكما حدث في العديد من الدول سابقا وما سيتبعها من سياسات الإجرام الغربية لاحقا

متى ستوقف الدول العظمى زيف ادعاءاتها بالسعي لإحلال الديمقراطية في الدول النامية دون الحكم عليها بالدمار مسبقاً  ؟

Obama-Assad

Obama-Assad

V.-Poutine-et-B.-al-Assad-

V.-Poutine-et-B.-al-Assad-

Marionette الدمية الهزلية

Marionette الدمية الهزلية

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: