هل استوعب النظام دروس الثورة ؟ Est- ce que les leçons de la Révolution ont bien été assimilées par le régime ?


Outil de soumission - La Famine - 2014

Outil de soumission – La Famine – 2014

بعد ثلاثة أعوام من الثورة والانتفاض ضد حكم الوريث الأسد واستبداد سلطاته الأمنية وفساد أجهزته  وسيطرة عصابات العائلات المافيوزية المقربة من الحكم، بعد كل التضحيات والتهجير والتشرد والعذاب والجوع والحصار والقتل والمجازر واستخدام الأسلحة الفتاكة من الصواريخ إلى الذبح إلى الحرق إلى القصف ببراميل الموت إلى الكيماوي والمواد السامة والشعب لم يكل ولم يمل ويصر على تغيير الوضع في سوريا وصولا إلى إحلال العدالة والدايمقراطية والمساواة وترسيخ مبدأ العدالة والقضاء وإلغاء المحسوبية والنهب والاعتقالات التعسفية والكبت وتعدد الأحزاب وإلغاء حالة الطوارىء وصولا إلى إرساء دعائم حرية الرأي والتعبير والإعلام عبر صحافة نزيهة وحرة وتوفير مبدأ تكافؤ الفرص والعمل الكريم والتوزيع العادل للثروات وحماية المواطن وحقوقه وحمايته من الاستغلال والاستئثار أو الاستعباد والعمل بمبدأ المواطنة وأن لا فضل لأسدي على أي مواطن كان ولا لبعثي على عامة أبناء الشعب…. فهل تعلم النظام من هذه التجربة شيئا أم أنه نظام عصي على التغيير؟

وهل  سيخرج النظام من هذ التجربة الثورية الشعبية العارمة الرافضة لأساليب الحكم الدكتاتوري السابقة ليحكم بعنجهية وسطوة أكبر، وبالحديد والنار، أم أن الثورة لقنت نظامه الحاكم المعاق المجرم والكاذب والفاسد والمتعنت درسا لن ينساه مدى الحياة ؟

يبدو أن ما مرت به سوريا وشعبها الاستثنائي في صموده وإصراره رغم المعاناة الهائلة التي تحملها ولا يزال في وجه النظام المجرم، يثبت كل يوم أكثر أن هذا النظام المجرم والفاسد والقمعي لكل ما هو مختلف وحر لا يمكنه أن يتحول أويتغير أو أن يعمل لمصلحة الوطن إلا من خلال بقاء أسس نظام القمع وديمومة الفرعون الأث(س)دي على كرسي العرش   

حرقت الثورة مراكبها بعد ركوبها غمار بحر الاحتجاج العارم وقالت للحاكم : لا عودة للوراء، لا مستقبل للشعب مع بقاء العصبة والعصابة الأث(س)دية المافيوزية المتغولة والمجرمة

لا أمل من تغيير نظام عمل منذ قريب النصف قرن على استعباد الشعب وعلى فرض لغة الاستبداد للبقاء على سدّة العرش٠٠٠

 

أعلام وصور وبراميل.. العلم السوري

بدأ النظام في الريف الواقع تحت سيطرة النظام وفي أحياء العاصمة  حملة تزيين الحواجز وواجهات المحلات بالعلم السوري ايذاناَ  بإعلان النصر كما يروج أزلام النظام ولبث روح معنوية قوية بين أنصاره؟
وأجبر النظام  أصحاب المحال التجارية بدمشق على طلاء واجهات محالهم بالعلم السوري وعلى نفقتهم الشخصية، بينما أجبرت الحواجز جيرانها من المواطنين على طلاء البراميل ووضع صور بشار الأسد على حسابهم الشخصي٠٠٠

كلنا شركاء

Advertisements

About سوريا بدا حرية
،ضد الدكتاتور، ضد الفساد، ضد القمع، ضد العصبة الأسدية الحاكمة، ضد الأحزاب العقائدية السياسية والدينية والإثنية مع حرية الرأي، مع دولة ديمقراطية مع الحقيقة، مع الإنسان Vive la Résistance Palestinienne face à l’agression sioniste

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: